Vous êtes sur la page 1sur 460

‘Id pada hari Jum’at FINAL

‫عن أبي هريرة قال اجتمعنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫في يوم عيد ويوم جمعة فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫وهو في العيد هذا يوم قد اجتمع لكم فيه عيدان عيدكم هذا والجمعة‬
‫وإني مجمع إذا رجعت فمن أحب منكم أن يشهد الجمعة فليشهدها‬
‫قال فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بالناس‬
(273 :‫ ص‬10 :‫) التمهيد لبن عبد البر ج‬
Kesimpulan Ibnu Abdil Bar dalam At-Tamhid Juz X:267-295

• Jika ‘Id terjadi pada hari Jum’at, Rasulullah SAW tetap melaksanakan Jum’at, dan
tidak melaksanakan Shalat Dzuhur.

• Bagi orang yang sudah melaksanakan shalat ‘Id dan termasuk yang terkena taklif
kewajiban Jum’at (Laki-laki dewasa, berjama’ah dan mendengar adzan Jum’at),
maka tetap wajib melaksanakan Jum’at.

• Rukhshah (keringanan) meninggalkan Jum’at pada hari ‘Id ialah bagi mereka
yang dikecualikan dari kewajiban shalat Jum’at (wanita, hamba sahaya, anak
kecil, orang sakit, tidak berjama’ah dan penduduk yang jauh dari Masjid Jami’
(sehingga tidak mendengar Adzan Jum’at)) bagi mereka wajib melaksanakan
shalat dzuhur.

Penjelasan:

Kesimpulan ini sengaja sy dahulukan mengingat besok bertepatan dengan ‘Ied pada hari Jum’at.
Dari empat muthola’ah (di bawah) yg pro & kontra, ada 4 ijtihad yg telah diputuskan.

1. Shalat ‘ied, tidak shalat Jum’at, diganti dengan shalat dzuhur.


2. Shalat ‘ied, tidak shalat Jum’at, tidak perlu shalat dzuhur lagi.
3. Shalat ‘ied, shalat jum’at setelahnya (pagi hari), tidak shalat dzuhur.
4. Shalat ‘ied, shalat Jum’at pada waktu dzuhur.

Semua hadits dan pendapat serta ijtihad di atas ternyata telah dibahas tuntas oleh Ibnu ‘Abdil Bar dalam At-
tamhid. Dan secara pribadi dalam masalah ini sy lebih cenderung setuju dengan pendapatnya. Karena ;

- Kewajiban perintah shalat jum’at itu mutlak, baik ketika ‘ied maupun bukan.
- Rukhshah yang diberikan Rasulullah SAW tidak bertentangan dengan dalil2 kewajiban Jum’at dan
mereka yg dikecualikan tidak Jum’at dengan kewajiban shalat dzuhur.
- Sebagai “Khuruj ‘anil Khilaf” (keluar dari perselisihan pendapat), maka lakukanlah sebagaimana
Rasulullah SAW melakukan ketika ‘ied pada hari Jum’at yaitu Shalat ‘ied pada pagi hari kemudian
shalat jum’at pada waktu dzuhur.

BTW, WILUJENG BOBORAN….


BAROKALLOH FIKUM….

BAHAN-BAHAN MUTHOLA’AH

JIKA ‘IEDAIN PADA HARI JUM’AT

Iftitah
Idul Fitri dan Idul Adha adalah dua hari raya dan Jum’at pun sebagai hari raya umat Islam. Jika dua hari raya berkumpul dalam satu
hari yang sama yaitu Jum’at, muncul beberapa pendapat di kalangan para ulama, baik dulu maupun sekarang. Pendapat tersebut
tidak lepas dari kejadian pada masa Rasulullah SAW dan para shahabat RA. Maka risalah ini disusun sebagai tahqiq dan upaya
mendekati pendapat yang sejalan dengan al-Qur’an dan As-Sunnah Ash-Shahihah.
Sebagai bahan referensi, penulis merujuk pada beberapa kitab untuk mengkaji permasalahan ‘Iedain pada hari Jum’at yang terjadi
pada masa Rasulullah SAW, para shahabat dan pada masa para fuqaha. Sedangkan untuk referensi saat ini penulis mengkaji ulang
hasil ijtihad para ulama kita pada buku-buku fiqh kontemporer.

Kewajiban Shalat Dzuhur dan Jum'at

Tafsir Q.S. Al-Jumu'ah:9

Kedudukan shalat Dzuhur pada hari Jum'at

Kedudukan shalat Jum'at pada hari 'Iedain

Kedudukan shalat Dzuhur dan Shalat Jum'at pada hari 'Iedaini

‘Iedain pada Masa Rasulullah SAW.


Dalam Ahkamul ‘Idaini dijelaskan :

Hadits-hadits ‘Ied pada Hari Jum’at & Komentar

Hadits Pertama

‫عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال قد اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأته‬
‫الجمعة وإنا مجمعون إن شاء الله‬
Dari Abu Hhurairah ra. Dari Rasulullah SAW sesungguhnya dia bersabda: “telah berkumpul
pada hari ini dua ‘ied, maka barangsiapa yang berkehendak, bolehlah ia melaksanakan
Jum’at dan sesungguhnya kami Insyaallah akan melaksanakan Jum’at.”

‫حدثنا عبدالله بن محمد قال حدثنا محمد بن بكر قال حدثنا أبو داود قال حدثنا محمد بن المصفى وعمر بن‬
‫حفص الرصافي قال حدثنا بقية قال حدثنا شعبة ح وحدثنا عبدالوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال‬
‫حدثنا محمد بن وضاح قال حدثنا ابن المصفى قال حدثنا بقية قال حدثنا شعبة قال حدثني المغيرة البصري عن‬
‫عبدالعزيز بن رفيع عن أبي صالح‬

Hadits Kedua
‫وقد رواه الثوري عن عبدالعزيز بن رفيع عن أبي صالح مرسل قال اجتمع عيدان على عهد رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم فقال إنا مجمعون فمن شاء منكم أن يجمع فليجمع ومن شاء أن يرجع فليرجع‬

Ats-Tsauri meriwayatkan dari Abdul ‘Aziz Bin Rafi’ dari Abi Shalih secara mursal, telah
berkumpul dua ‘Ied pada masa Rasulullah SAW, lalu beliau bersabda : “Sesungguhnya kami
akan melaksanakan Jum’at dan barangsiapa yang berkehendak diantara kalian untuk
melaksakan Jum’at, maka laksanakanlah Jum’at dan barangsiapa yang hendak pulang,
pulanglah.

Hadits Ketiga
‫حديث الثوري إل أنه أسنده حدثني عبدالوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال حدثنا إبراهيم بن‬
‫إسحاق النيسابوري قال حدثنا إبراهيم بن دينار قال حدثنا زياد بن عبدالله بن الطفيل البكائي قال حدثنا‬
‫عبدالعزيز بن رفيع عن أبي صالح‬
‫عن أبي هريرة قال اجتمعنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم عيد ويوم جمعة فقال لنا رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم وهو في العيد هذا يوم قد اجتمع لكم فيه عيدان عيدكم هذا والجمعة وإني مجمع إذا‬
‫رجعت فمن أحب منكم أن يشهد الجمعة فليشهدها قال فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع‬
‫بالناس‬
Dari Abu Hurairah ra. Berkata : “Kami berkumpul bersama Rasulullah SAW pada hari ‘Ied dan
hari Jum’at, maka Rasulullah SAW bersabda kepada kami yaitu pada ‘Ied hari ini : “telah
berkumpul pada hari ini dua ‘ied, ‘Ied saat ini dan Jum’at, sesungguhnya aku akan
melaksanakn Jum’at jika aku pulang. maka barangsiapa yang akan tetap mengikuti Jum’at,
maka laksanakanlah Jum’at.” Abu Hurairah berkata : “Maka ketika Rasulullah SAW beliau
melaksanakan Jum’at bersama orang-orang.”

Pemahaman Hadits Utsman Bin ‘Affan

“…berkata Utsman Bin ‘Affan : “Maka barangsiapa dari penduduk kampung yang ingin menunggu Jum’at, maka tunggulah dan
barangsiapa yang ingin kembali pulang, aku mengizinkannya.” (HR. Malik)

Pemahaman tentang Hadits ‘Atha

‫عبدالرزاق عن ابن جريج قال‬


‫قال عطاء ابن أبي رباح إن اجتمع يوم الجمعة ويوم الفطر في يوم واحد فليجمعهما وليصلهما ركعتين فقط‬
‫حين يصلي صلة الفطر ثم هي هي حتى العصر ثم أخبرنا ثم ذلك قال اجتمعا يوم فطر ويوم جمعة في يوم‬
‫واحد في زمن ابن الزبير فقال ابن الزبير عيدان اجتمعا في يوم واحد فجمعهما جميعا جعلهما واحدا فصلى‬
‫يوم الجمعة ركعتين بكرة صلة الفطر لم يزد عليهما حتى صلى العصر‬
‫عن محمد بن علي بن الحسين أنه أخبرهم أنهما كانا يجمعان إذا اجتمعا ورأى أنه وجده في كتاب لعلي زعم قال‬
‫وأخبرني ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير في جمع ابن الزبير بينهما يوم جمع بينهما قال سمعنا في ذلك أن‬
‫ابن عباس قال أصاب عيدان اجتمعا في يوم واحد‬

‫حدثناه عبدالوارث قال حدثنا قاسم قال حدثنا أبو قلبة قال حدثنا عبدالله بن حمران قال حدثنا عبدالحميد بن‬
‫جعفر قال أخبرني أبي عن وهب بن كيسان قال اجتمع عيدان على عهد ابن الزبير فصلى العيد ولم يخرج إلى‬
‫الجمعة قال فذكرت ذلك لبن عباس فقال ما أماط عن سنة نبيه فذكرت ذلك لبن الزبير فقال هكذا صنع بنا‬
‫عمر قيل له‬

‫وفي رواية العمش عن عطاء عن ابن الزبير أن الناس جمعوا في ذلك اليوم ولم يخرج إليهم ابن الزبير وكان‬
‫ابن عباس بالطائف فلما قدم ذكرنا له ذلك فقال أصاب السنة‬

‫حديث إسرائيل عن عثمان بن المغيرة الثقفي عن إياس بن أبي رملة الشامي قال شهدت معاوية بن أبي‬
‫سفيان يسأل زيد بن أرقم هل شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عيدين اجتمعا في يوم قال نعم‬
‫قال فكيف صنع قال صلى العيد ثم رخص في الجمعة فقال من شاء أن يصلي فليصل‬

‫‪PENGAJIAN MALAM SENIN‬‬


‫‪Masjid Pusat Cibaduyut‬‬
‫‪Ahad, 24 Februari 2002 / 12 Dzulhijah 1422 H‬‬
‫=============================================‬
‫أحكام العيدين‬
‫‪2. ‘Iedain pada Hari Jum’at‬‬
‫‪Kesimpulan Ibnu Abdil Bar dalam At-Tamhid Juz X:267-295‬‬
‫‪• Jika ‘Id terjadi pada hari Jum’at, Rasulullah SAW tetap melaksanakan Jum’at, dan tidak‬‬
‫‪melaksanakan Shalat Dzuhur.‬‬
‫‪• Bagi orang yang sudah melaksanakan shalat ‘Id dan termasuk yang terkena taklif kewajiban‬‬
‫‪Jum’at (Laki-laki dewasa, berjama’ah dan mendengar adzan Jum’at), maka tetap wajib‬‬
‫‪melaksanakan Jum’at.‬‬
‫‪• Rukhshah (keringanan) meninggalkan Jum’at pada hari ‘Id ialah bagi mereka yang dikecualikan‬‬
‫‪dari kewajiban shalat Jum’at (wanita, hamba sahaya, anak kecil, orang sakit, tidak berjama’ah‬‬
‫‪dan penduduk yang jauh dari Masjid Jami’ (sehingga tidak mendengar Adzan Jum’at)) bagi‬‬
‫‪mereka wajib melaksanakan shalat dzuhur.‬‬

‫‪Pendapat, Alasan & Bantahan‬‬

‫‪1. Pendapat Atha Bin Abi Rabah ttg.‬‬


‫‪Boleh tidak Jum’at pada hari ‘Id‬‬
‫فذهب عطاء بن أبي رباح إلى أن شهود العيد يوم الجمعة يجزئ عن الجمعة إذا صلى بعدها ركعتين على طريق‬
‫الجمع وروي عنه أيضا أنه يجزيه وإن لم صلة العيد ول صلة بعد صلة العيد حتى العصر‬
‫وحكي ذلك عن ابن الزبير‬
‫‪Atha bin abi Rabah berpendapat bahwa bagi yg mendapati ‘ied pada hari jum’at dibolehkan‬‬
‫‪Jum’at jika shalat 2 raka’at setelahnya dengan cara jama’. Dan diriwayatkan darinya pula‬‬
‫‪bahwa boleh walaupun tidak shalat ‘ied dan tidak shalat setelah shalat ‘ied hingga ‘ashar.‬‬
‫‪Diriwayatkan dari Ibnu Az-Zubair‬‬

‫‪Bantahan 1‬‬
‫وهذا القول مهجور لن الله عز وجل افترض صلة الجمعة في يوم الجمعة على كل من في المصار من‬
‫البالغين الذكور الحرار فمن لم يكن ففرضه الظهر في وقتها فرضا مطلقا لم يختص به يوم عيد من غيره‬
‫وقول عطاء هذا ذكره عبدالرزاق عن ابن جريج قال قال عطاء ابن أبي رباح إن اجتمع يوم الجمعة ويوم الفطر‬
‫في يوم واحد فليجمعهما وليصلهما ركعتين فقط حين يصلي صلة الفطر ثم هي هي حتى العصر ثم أخبرنا ثم‬
‫ذلك قال اجتمعا يوم فطر ويوم جمعة في يوم واحد في زمن ابن الزبير فقال ابن الزبير عيدان اجتمعا في يوم‬
‫واحد فجمعهما جميعا جعلهما واحدا فصلى يوم الجمعة ركعتين بكرة صلة الفطر لم يزد عليهما حتى صلى‬
‫العصر قال فأما الفقهاء فلم يقولوا في ذلك وأما من لم يفقه فأنكر ذلك عليه قال ولقد أنكرت أنا ذلك عليه‬
‫وصليت الظهر يومئذ قال حتى بلغنا بعد أن العيدين كانا إذا اجتمعا صليا كذلك واحدا‬
‫‪Ibnu Az-Zubair .2‬‬
‫وذكر عن محمد بن علي بن الحسين أنه أخبرهم أنهما كانا يجمعان إذا اجتمعا ورأى أنه وجده في كتاب لعلي‬
‫زعم قال وأخبرني ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير في جمع ابن الزبير بينهما يوم جمع بينهما قال سمعنا في‬
‫ذلك أن ابن عباس قال أصاب عيدان اجتمعا في يوم واحد‬
‫‪Bantahan 2‬‬
‫قال أبو عمر ليس في حديث ابن الزبير بيان أنه صلى مع صلة العيد ركعتين للجمعة ونصف المرين كان فإن‬
‫ذلك أمر متروك مهجور وإن كان لم يصل مع صلة العيد غيرها حتى العصر فإن الصول كلها تشهد بفساد هذا‬
‫القول لن الفرضين إذا اجتمعا في فرض واحد لم يسقط أحدهما وصله فكيف أن يسقط فرض لسنة عمل في‬
‫يومه هذا ما ل يشك في فساده ذو فهم وإن كان صلى مع صلة الفطر ركعتين للجمعة فقد صلى الجمعة وقتها‬
‫ثم أكثر الناس إل أن هذا موضع قد اختلف فيه السلف‬
‫‪Waktu Jum’at di awal siang .3‬‬
‫فذهب قوم إلى أن وقت الجمعة صدر النهار وأنها صلة عيد‬
‫وقد مضى القول في ذلك في باب ابن شهاب عن عروة‬
‫‪Bantahan 3‬‬
‫وذهب الجمهور إلى أن وقت الجمعة وقت الظهر وعلى هذا فقهاء المصار‬
‫‪Jumhur ulama berpendapat bahwa waktu jum’at adalah waktu dzuhur. Inilah pandangan‬‬
‫‪.Fuqaha Amrshar‬‬

‫‪Jum’at gugur oleh ‘Id .4‬‬


‫وأما القول الول إن الجمعة تسقط بالعيد ولتصلى ظهرا ول جمعة‬
‫‪Bantahan 4‬‬
‫فقول بين الفساد وظاهر الخطأ متروك مهجور ل يعرج عليه لن الله عز وجل يقول إذا نودي للصلة من يوم‬
‫الجمعة ولم يخص يوم عيد من غيره وأما الثار المرفوعة في ذلك فليس فيها بيان سقوط الجمعة والظهر‬
‫ولكن فيها الرخصة في التخلف عن شهود الجمعة وهذا محمول ثم أهل العلم على وجهين أحدهما أن تسقط‬
‫الجمعة عن أهل المصر وغيرهم ويصلون ظهرا والخر أن الرخصة إنما وردت في ذلك لهل البادية ومن ل تجب‬
‫عليه الجمعة وسنذكر اختلف الناس في ذلك وفيمن تجب عليه الجمعة في هذا الباب إن شاء الله تعالى‬
‫‪Hadits dari Abu Hurairah I .5‬‬
‫حدثنا عبدالله بن محمد قال حدثنا محمد بن بكر قال حدثنا أبو داود قال حدثنا محمد بن المصفى وعمر بن‬
‫حفص الرصافي قال حدثنا بقية قال حدثنا شعبة ح وحدثنا عبدالوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال‬
‫حدثنا محمد بن وضاح قال حدثنا ابن المصفى قال حدثنا بقية قال حدثنا شعبة قال حدثني المغيرة البصري عن‬
‫عبدالعزيز بن رفيع عن أبي صالح عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال قد اجتمع في‬
‫يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأته الجمعة وإنا مجمعون إن شاء الله قال أبو عمر احتج من ذهب مذهب عطاء‬
‫في هذه المسألة بهذا الحديث لما فيه من قوله صلى الله عليه وسلم إن شئتم أجزأكم فمن شاء أجزأته‬
‫‪Bantahan 5‬‬
‫وهذا الحديث لم يروه فيما علمت عن شعبة أحد من ثقات أصحابه الحفاظ وإنما رواه عنه بقية بن الوليد وليس‬
‫بشيء في شعبة أصل وروايته عن أهل بلده أهل الشام فيها كلم وأكثر أهل العلم يضعفون بقية عن الشاميين‬
‫وغيرهم وله مناكير وهو ضعيف ليس ممن يحتج به‬
‫‪Sepanjang pengetahuan saya (Ibnu Abdilbar) hadits ini tidak diriwayatkan dari syu’bah‬‬
‫‪seorangpun yang tsiqat maupun hufadz. Bahkan diriwayatkan dari Baqiyah Bin Al-Walid, ia‬‬
‫‪sama sekali tidak meriwayatkan dari Syu’bah. Riwayat (baqiyah) ini dari penduduk‬‬
‫‪sekitarnya yakni orang Syam dan dipermasalahkan. Kebanyakan ahli ilmu mendla’ifkan‬‬
‫‪riwayat Baqiyah dari orang Syam dan yang lainnya. Pada riwayatnya banyak yang munkar‬‬
‫‪.(dusta) dan ia adalah rawi dla’if yang tidak bisa dijadikan hujjah‬‬

‫‪Hadits II .6‬‬
‫وقد رواه الثوري عن عبدالعزيز بن رفيع عن أبي صالح مرسل قال اجتمع عيدان على عهد رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم فقال إنا مجمعون فمن شاء منكم أن يجمع فليجمع ومن شاء أن يرجع فليرجع‬
‫‪Bantahan 6‬‬
‫فاقتصر في هذا الحديث على ذكر إباحة الرجوع ولم يذكر الجزاء ورواه زياد البكائي عن عبدالعزيز بن رفيع‬
‫بمعنى حديث الثوري إل أنه أسنده حدثني عبدالوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال حدثنا إبراهيم‬
‫بن إسحاق النيسابوري قال حدثنا إبراهيم بن دينار قال حدثنا زياد بن عبدالله بن الطفيل البكائي قال حدثنا‬
‫عبدالعزيز بن رفيع عن أبي صالح عن أبي هريرة قال اجتمعنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم‬
‫عيد ويوم جمعة فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في العيد هذا يوم قد اجتمع لكم فيه عيدان‬
‫عيدكم هذا والجمعة وإني مجمع إذا رجعت فمن أحب منكم أن يشهد الجمعة فليشهدها قال فلما رجع رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم جمع بالناس فقد بان في هذه الرواية ورواية الثوري لهذا الحديث أن رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم جمع ذلك اليوم بالناس وفي ذلك دليل على أن فرض الجمعة والظهر لزم ساقطة وأن‬
‫الرخصة إنما أريد بها من لم تجب عليه الجمعة ممن شهد العيد من أهل البوادي والله أعلم وهذا تأويل تعضده‬
‫الصول وتقوم عليه الدلئل ومن خالفه فل دليل معه ول حجة له‬
‫‪Hadits III .7‬‬
‫فإن احتج محتج بما حدثناه عبدالوارث قال حدثنا قاسم قال حدثنا أبو قلبة قال حدثنا عبدالله بن حمران قال‬
‫حدثنا عبدالحميد بن جعفر قال أخبرني أبي عن وهب بن كيسان قال اجتمع عيدان على عهد ابن الزبير فصلى‬
‫العيد ولم يخرج إلى الجمعة قال فذكرت ذلك لبن عباس فقال ما أماط عن سنة نبيه فذكرت ذلك لبن الزبير‬
‫فقال هكذا صنع بنا عمر قيل له‬
‫‪Bantahan 7‬‬
‫هذا حديث اضطرب في إسناده فرواه يحيى القطان قال حدثنا عبدالحميد بن جعفر قال أخبرني وهب بن‬
‫كيسان قال اجتمع على عهد ابن الزبير عيدان فأخر الخروج حتى تعالى النهار ثم خرج فخطب فأطال الخطبة‬
‫ثم نزل فصلى ركعتين ولم يصل للناس يومئذ الجمعة فذكر ذلك لبن عباس فقال أصاب السنة ذكره أحمد بن‬
‫شعيب النسوي عن سوار عن القطان عن عبدالحميد بن جعفر لم يقل عن أبيه عن وهب بن كيسان وذكر أن‬
‫ذلك حين تعالى النهار وأنه أطال الخطبة وقد يحتمل أن يكون صلى تلك الصلة في أول الزوال وسقطت صلة‬
‫العيد واستجزى بما صلى في ذلك الوقت وفي رواية العمش عن عطاء عن ابن الزبير أن الناس جمعوا في ذلك‬
‫اليوم ولم يخرج إليهم ابن الزبير وكان ابن عباس بالطائف فلما قدم ذكرنا له ذلك فقال أصاب السنة وهذا‬
‫يحتمل أن يكون صلى الظهر ابن الزبير في بيته وأن الرخصة وردت في ترك الجتماعين لما في ذلك من‬
‫المشقة ل أن الظهر تسقط‬
‫‪Hadits IV .8‬‬
‫وأما حديث إسرائيل عن عثمان بن المغيرة الثقفي عن إياس بن أبي رملة الشامي قال شهدت معاوية بن أبي‬
‫سفيان يسأل زيد بن أرقم هل شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عيدين اجتمعا في يوم قال نعم‬
‫قال فكيف صنع قال صلى العيد ثم رخص في الجمعة فقال من شاء أن يصلي فليصل‬
‫‪Bantahan 8‬‬
‫وهذا الحديث لم يذكره البخاري وذكره أبو داود عن محمد بن كثير عن إسرائيل وذكره النسائي عن عمرو بن‬
‫علي عن ابن مهدي عن إسرائيل وليس فيه دليل على سقوط الجمعة وإنما فيه دليل أنه رخص في شهودها‬
‫وأحسن ما يتأول في ذلك أن الذان رخص به من لم تجب الجمعة عليه ممن شهد ذلك العيد والله أعلم وإذا‬
‫احتملت هذه الثار من التأويل ما ذكرنا لم يجز لمسلم أن يذهب إلى سقوط فرض الجمعة عمن وجبت عليه لن‬
‫الله عز وجل يقول يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله ولم يخص الله‬
‫ورسوله يوم عيد من غيره من وجه تجب حجته فكيف بمن ذهب إلى سقوط الجمعة والظهر المجتمع عليهما‬
‫في الكتاب والسنة والجماع بأحاديث ليس منها حديث إل وفيه مطعن لهل العلم بالحديث ولم يخرج البخاري‬
‫ول مسلم بن الحجاج منها حديثا واحدا وحسبك بذلك ضعفا لها وسنذكر الثار في فرض الجمعة في باب صفوان‬
‫بن سليم من هذا الكتاب إن شاء الله تعالى وإن كان الجماع في فرضها يغني عما سواه والحمد لله‬

‫‪Kewajiban Jum’at bagi Ahlul Amshar‬‬


‫وأما اختلف العلماء فيمن تجب عليه الجمعة من الحرار البالغين المسافرين فقال ابن عمر وأبو هريرة وأنس‬
‫والحسن البصري ونافع مولى ابن عمر تجب الجمعة على كل من كان بالمصر وخارجا عنه ممن إذا شهد الجمعة‬
‫أمكنه النصراف إلى أهله فآواه الليل إلى أهله وبهذا قال الحكم بن عتيبة وعطاء بن أبي رباح والوزاعي وأبو‬
‫ثور وقال ربيعة ومحمد بن المنكدر إنما تجب على من كان على أربعة أميال وذكر عبدالرزاق عن محمد بن راشد‬
‫قال أخبرني عبدة بن أبي لبابة أن معاذ بن جبل كان يقول على منبره يا أهل فردا ويا أهل دامرة قريتين من‬
‫قرى دمشق إحداهما على أربعة فراسخ والخرى على خمسة إن الجمعة لزمتكم وأنه ل جمعة وقد روي عن‬
‫معاوية أنه كان يأمر من بينه وبين دمشق أربعة وعشرون ميل بشهود الجمعة وذكر معمر عن هشام بن عروة‬
‫عن عائشة بنت سعد بن أبي وقاص قالت كان أبي من المدينة على ستة أميال أو ثمانية فكان ربما شهد الجمعة‬
‫بالمدينة وربما لم يشهدها وقال الزهري ينزل إليها من ستة أميال وروي عن ربيعة أيضا أنه قال إنما تجب‬
‫الجمعة على من إذا سمع النداء وخرج من بيته أدرك الصلة وقال مالك والليث تجب الجمعة على كل من كان‬
‫على ثلثة أميال وقال الشافعي تجب الجمعة على كل من كان بالمصر وكذلك كل من سمع النداء ممن يسكن‬
‫خارج المصر وهو قول داود وقال أبو حنيفة الجمعة على كل من كان بالمصر وليس على من كان خارج المصر‬
‫جمعة سمع النداء أو لم يسمع وقال أحمد بن حنبل وإسحاق ل تجب الجمعة إل على من سمع النداء كان بالمصر‬
‫أو خارجا عنه يريد أن الموضع الذي يسمع منه ومن مثله النداء وروي مثل ذلك عن عبدالله بن عمرو بن العاص‬
‫وسعيد بن المسيب وقد كان الشافعي يقول ل يتبين عندي أن يخرج بترك الجمعة إل من يسمع النداء قال‬
‫ويشبه أن يخرج أهل المصر وإن عظم بترك الجمعة قال أبو عمر يشبه أن يكون مذهب مالك وأصحابه والليث‬
‫في مراعاة الثلثة أميال لن الصوت الندي في الليل ثم هدوء الصوات يمكن أن يسمع من ثلثة أميال والله‬
‫أعلم فل يكون مذهب مالك في هذا التأويل مخالفا لمن قال ل تجب الجمعة إل على من سمع النداء وهو قول‬
‫أكثر فقهاء المصار وقد ذكر في المجموعة عن علي بن زياد عن مالك قال عزيمة الجمعة على من كان بموضع‬
‫يسمع منه النداء وذلك من ثلثة أميال ومن كان أبعد فهو في سعة إل أن يرغب في شهودها فهو أحسن فهذه‬
‫رواية مفسرة وعلى هذا قال مالك فيما روى عنه ابن القاسم وغيره أن ليس العمل على ما صنع عثمان في‬
‫إذنه لهل العوالي لن الجمعة كانت عنده واجبة على أهل العوالي لن العوالي من المدينة على ثلثة أميال‬
‫ونحوها مالك إلى أن إذن عثمان لهل العوالي إنما كان أن الجمعة لم تكن واجبة على أهل العوالي عنده لن‬
‫الجمعة إنما تجب على أهل المصر عنده هذا قول الكوفيين سفيان وأبي حنيفة وقد ذكرنا أقوالهم فأغنى عن‬
‫إعادتها وأما اختلف العلماء في وجوب الجمعة على أهل العمود والقرى الكبار والصغار وفي عدد رجال الموضع‬
‫الذي تجب فيه الجمعة فسنذكره هذا الموضع إن شاء الله تعالى ومن حجة مالك في مراعاة الثلثة أميال ما‬
‫حدثناه عبدالوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال حدثنا محمد بن عبدالسلم قال حدثنا محمد بن‬
‫بشار قال حدثنا معدي بن سليمان قال حدثنا ابن عجلن عن أبيه عن أبي هريرة‬
‫قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على أحدكم أن يتخذ الصبة من الغنم فينزل بها على رأس ميلين أو‬
‫ثلثة من المدينة فتأتي الجمعة فل يجمع فيطبع على قلبه ومن حجة من شرط سماع النداء ما حدثناه‬
‫عبدالوارث أيضا قال حدثنا قاسم قال حدثنا الخشني قال حدثنا محمد بن المثنى قال حدثنا عبدالرحمان عن‬
‫سفيان عن محمد بن معبد عن عبدالله بن هارون أنه سمع عبدالله بن عمرو يقول الجمعة على من سمع النداء‬
‫وذكر عبدالرزاق عن داود بن قيس قال سئل عمرو بن شعيب وأنا أسمع من أين تؤتى الجمعة فقال من مدى‬
‫الصوت قال أبو عمر ما يحضرني من الحتجاج على من ذهب مذهب عطاء وابن الزبير على ما تقدم ذكرنا له‬
‫إجماع المسلمين قديما وحديثا أن من ل تجب عليه الجمعة ول النزول إليها لبعد موضعه عن موضع إقامتها على‬
‫حسب ما ذكرنا من اختلفهم في ذلك كله مجمع أن الظهر واجبة لزمة على من كان هذه حاله وعطاء وابن‬
‫الزبير موافقان للجماعة يوم عيد فكذلك يوم العيد في القياس والنظر الصحيح هذا لو كان قولهما اختلفا‬
‫يوجب النظر فكيف وهو قول شاذ وتأويله بعيد والله المستعان وبه التوفيق وأما قول أبي عبيد مولى ابن أزهر‬
‫في حديثنا المذكور في هذا الباب ثم شهدت مع علي بن أبي طالب وعثمان محصور فجاء فصلى ثم انصرف‬
‫فخطب ففيه دليل على أن الجمعة واجبة على أهل المصر بغير سلطان وأن أهله إذا أقاموها ول سلطان عليهم‬
‫أجزأتهم وهذا موضع اختلف العلماء فيه قديما وحديثا وصلة العيدين مثل صلة الجمعة والختلف في ذلك سواء‬
‫لن صلة علي بالناس العيد وعثمان محصور أصل في كل سبب تخلف المام عن حضوره أو خليفته أن على‬
‫المسلمين إقامة رجل يقوم به وهذا مذهب مالك والشافعي والوزاعي على اختلف عنه والطبري كلهم يقول‬
‫تجوز الجمعة بغير سلطان كسائر الصلوات وقال أبو حنيفة وأبو يوسف وزفر ومحمد ل تجزئ الجمعة إذا لم يكن‬
‫سلطان وروي عن محمد بن الحسن أن أهل مصر لو مات واليهم جاز لهم أن يقدموا رجل يصلي بهم الجمعة‬
‫حتى يقدم عليهم وال قال أحمد بن حنبل يصلون بإذن السلطان وقال داود الجمعة ل تفتقر إلى وال ول إمام‬
‫ول إلى خطبة ول إلى مكان ويجوز للمنفرد عنده أن يصلي ركعتين وتكون جمعة قال ول يصلي أحد إل ركعتين‬
‫في وقت الظهر يوم الجمعة وقول داود هذا خلف قول جميع فقهاء المصار لنهم أجمعوا أنها ل تكون إل‬
‫بإمام وجماعة واختلفوا في عدد الجماعة في المكان والوالي والخطبة والله المستعان ذكر عبدالرزاق عن معمر‬
‫عن الزهري أنه كان يقول حيثما كان أمير فإنه يعظ أصحابه يوم بهم ركعتين ذكرنا قول الزهري هذا لنه الذي‬
‫روى حديث علي حين صلى بالناس العيد وعثمان محصور وقد ذكرنا في باب حديث ابن شهاب عن عبيدالله عن‬
‫جماعة من التابعين أن الحدود والجمعة إلى السلطان ول يختلف العلماء أن الذي يقيم الجمعة السلطان وأن‬
‫ذلك سنة مسنونة وإنما اختلفوا ثم نزول ما ذكرنا من موت المام أو قتله أو عزله والجمعة قد جاءت فذهب أبو‬
‫حنيفة وأصحابه والوزاعي إلى أنهم يصلون ظهرا أربعا وقال مالك والشافعي وأحمد وإسحاق وأبو ثور يصلي‬
‫بهم بعضهم بخطبة ويجزيهم أخبرنا عبدالله بن محمد بن عبدالمؤمن قال حدثنا عبدالحميد بن أحمد الوراق قال‬
‫حدثنا الخضر بن داود قال حدثنا أبو بكر الثرم قال حدثنا العباس بن عبدالعظيم أنه سأل أبا عبدالله يعني أحمد‬
‫بن حنبل عن الصلة خلف الخوارج والفساق من المراء والسلطين فقال أما الجمعة فينبغي شهودها فإن كان‬
‫الذي يصلي منهم أو مثلهم يعني في الفسق والمذهب أعاد الصلة بعد شهودها معهم فإن كان ل يدري أنه‬
‫يقول بقولهم ول هو مثلهم فل يعيد قال قلت فإن كان يقال إنه قال بقولهم فقال حتى تعلم ذلك وتستيقن‬
‫قال فقلت فإن لم يكن إمام أترى أن نصلي وراء من جمع بالناس وصلى ركعتين فقال أليس قد صلى علي بن‬
‫أبي طالب بالناس وعثمان محصور قال أبو عمر قد ذكرنا أن حديث أبي عبيد مولى ابن أزهر أصل في هذه‬
‫المسألة وإن كان ذلك في صلة العيد والصل في ذلك أيضا ما فعله المسلمون يوم مؤتة لما قتل المراء‬
‫وأجمعوا على خالد بن الوليد فأمروه وايضا فإن المتغلب والخارج على المام تجوز الجمعة خلفه فمن كان في‬
‫طاعة المام أحرى بجوازها خلفه وذكر أبو بكر الثرم قال سألت أبا عبدالله ما تقول في الخوارج إذا قدموا‬
‫رجل ل يقول بقولهم يصلي بالناس الجمعة قال صل خلفه فذكرت له قول من يقول إذا كان الذي قدمه ل تحل‬
‫الصلة خلفه فسدت الصلة خلف هذا المقدم وإن لم يقل بقولهم فقال أما أنا فلست أقول بهذا وقال الثرم‬
‫حدثنا عفان قال حدثنا عبدالعزيز بن مسلم قال حدثنا أبو سنان ضرار بن مرة عن عبدالله بن أبي الهذيل قال‬
‫تذاكرنا الجمعة ليالي المختار الكذاب فاجتمع رأيهم على أن يأتوه فإنما كذبه عليه وروى ابن المبارك عن‬
‫الوزاعي عن الزهري عن حميد بن عبدالرحمان بن عوف بن عبيدالله بن عدي بن الخيار أنه دخل على عثمان‬
‫فقال أنه يصلي بالناس إمام فتنة وأنا أتحرج من الصلة معه فقال إن الصلة أحسن ما صنع الناس فإذا أحسنوا‬
‫فأحسن معهم وإذا ساءوا فاجتنب إساءتهم وروى هذا الحديث معمر مرة عن الزهري عن عروة عن عبيدالله بن‬
‫عدي ومرة عن الزهري عن رجل عن عبيدالله بن عدي وروى ابن المبارك عن يونس عن الزهري عن أبي سلمة‬
‫قال دخل أبو قتادة النصاري ورجل آخر معه على عثمان وهو محصور فقال يا أمير المؤمنين أنت إمام بنا إمام‬
‫فتنة فقال صليا خلفه قال أبو عمر هذه القصة والله أعلم الجمعة والعيد لن الذي كان يصلي بهم الجمعة أبو‬
‫أيوب النصاري وسهل بن حنيف أو ابنه أبو أمامة بن سهل وصلى بهم العيد علي بن أبي طالب ذكر أهل السير‬
‫منهم الواقدي والزبيري أن أبا أيوب النصاري كان يصلي بالناس في حصر عثمان ثم صلى بهم سهل بن حنيف‬
‫بعد وذكر المدائني عن محمد بن الفضل عن أبي حازم عن أبي هريرة قال عمل الصلة فجاء المؤذن يؤذن‬
‫عثمان وهو محصور فقال اذهب إلى أبي أمامة بن سهل أو إلى سهل بن حنيف فقل له يصلي بالناس وذكر‬
‫المدائني أيضا عن محمد بن ذكوان عن محمد بن المنكدر قال صلى أبو أمامة أو سهل بن حنيف وعثمان محصور‬
‫وعن عبدالله بن مصعب عن مسلم بن عروة عن أبيه قال صلى بالناس يوم الجمعة سهل بن حنيف قال‬
‫المدائني وأخبرنا ابن جعدة قال صلى سهل بن حنيف وعثمان محصور وصلى يوم العيد علي بن أبي طالب قال‬
‫وقال جويرية بن أسماء عن نافع قال لما كان يوم النحر جاء علي فصلى بالناس وعثمان محصور وذكر عمر بن‬
‫شبة قال حدثنا حيان بن بشر عن يحيى بن آدم قال سمعت بعض أصحابنا يحدث عن أبي معشر المدني أن أبا‬
‫أمامة بن سهل بن حنيف كان يصلي بالناس وعثمان محصور قال يحيى ولعله قد صلى بهم رجل بعد رجل فهذه‬
‫الخبار توضح لك أن قول عبيدالله بن عدي بن الخيار لعثمان يصلي بالناس إمام فتنة لم يرد به علي بن أبي‬
‫طالب ول سهل بن حنيف وإنما أراد به أحد الخارجين عليه والله أعلم وذكر الحسن بن علي الحلواني قال حدثنا‬
‫المسيب بن واضح قال سمعت ابن المبارك يقول ما صلى علي بالناس حين حصر عثمان إل صلة العيد وحدها‬
‫وكان ابن وضاح وغيره يقولون إن الذي عنى عثمان بقوله إمام فتنة عبدالرحمان بن عديس البلوي وهو الذي‬
‫أجلب على عثمان بأهل مصر والوجه عندي والله أعلم في قوله إمام فتنة أي إمامة في فتنة لن الجمعات‬
‫والعياد والجماعات نظامها وتمامها المامة فيها تكون الجماعة المحمودة وببقاء الناس بل إمام تكون الفرقة‬
‫المنهي عنها وقد بينا معنى الجماعة والعتصام بالمامة والتحذير من الفرقة من أقاويل السلف وصحيح الثر‬
‫في باب سهيل ثم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى يحب لكم ثلثا الحديث منها أن تعتصموا‬
‫بحبل الله جميعا وأن تناصحوا من وله الله أمركم وأوضحنا هذا المعنى هناك والحمد لله‬

‫التمهيد لما في الموطأ من المعاني والسانيد‬


‫اسم المؤلف ‪ ::‬أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري‬
‫ولدة المؤلف ‪368 ::‬‬
‫وفاة المؤلف ‪463 ::‬‬
‫دار النشر ‪ ::‬وزارة عموم الوقاف والشؤون السلمية‬
‫مدينة النشر ‪ ::‬المغرب‬
‫سنة النشر ‪1387 ::‬‬
‫عدد الجزاء ‪24 ::‬‬
‫اسم المحقق ‪ ::‬مصطفى بن أحمد العلوي ‪,‬محمد عبد الكبير البكري‬

‫التمهيد لبن عبد البر ج‪ 10 :‬ص‪267 :‬‬


‫وقوله قد اجتمع لكم في يومكم هذا عيدان يعني الجمعة والعيد‬
‫قال فمن أحب من أهل العالية أن ينتظر الجمعة فلينتظرها ومن أحب أن يرجع‬
‫فقد أذنت له فقد اختلف العلماء في تأويل قول عثمان هذا واختلف الثار في‬
‫ذلك أيضا عن النبي صلى الله عليه وسلم واختلف العلماء في تأويلها والخذ‬
‫بها فذهب عطاء بن أبي رباح إلى أن شهود العيد يوم الجمعة يجزئ عن الجمعة‬
‫إذا صلى بعدها ركعتين على طريق الجمع وروي عنه أيضا أنه يجزيه وإن لم‬
‫صلة العيد ول صلة بعد صلة العيد حتى العصر وحكي ذلك عن ابن الزبير وهذا‬
‫القول مهجور لن الله عز وجل افترض صلة الجمعة في يوم الجمعة على كل‬
‫من في المصار من البالغين الذكور الحرار فمن لم يكن ففرضه الظهر في‬
‫وقتها فرضا مطلقا لم يختص به يوم عيد من غيره وقول عطاء هذا ذكره‬
‫عبدالرزاق عن ابن جريج قال قال عطاء‬
‫ابن أبي رباح إن اجتمع يوم الجمعة ويوم الفطر في يوم واحد فليجمعهما‬
‫وليصلهما ركعتين فقط حين يصلي صلة الفطر ثم هي هي حتى العصر ثم‬
‫أخبرنا ثم ذلك قال اجتمعا يوم فطر ويوم جمعة في يوم واحد في زمن ابن‬
‫الزبير فقال ابن الزبير عيدان اجتمعا في يوم واحد فجمعهما جميعا جعلهما‬
‫واحدا فصلى يوم الجمعة ركعتين بكرة صلة الفطر لم يزد عليهما حتى صلى‬
‫العصر قال فأما الفقهاء فلم يقولوا في ذلك وأما من لم يفقه فأنكر ذلك عليه‬
‫قال ولقد أنكرت أنا ذلك عليه وصليت الظهر يومئذ قال حتى بلغنا بعد أن‬
‫العيدين كانا إذا اجتمعا صليا كذلك واحدا وذكر عن محمد بن علي بن الحسين أنه‬
‫أخبرهم أنهما كانا يجمعان إذا اجتمعا ورأى أنه وجده في كتاب لعلي زعم قال‬
‫وأخبرني ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير في جمع ابن‬
‫الزبير بينهما يوم جمع بينهما قال سمعنا في ذلك أن ابن عباس قال أصاب‬
‫عيدان اجتمعا في يوم واحد قال أبو عمر ليس في حديث ابن الزبير بيان أنه‬
‫صلى مع صلة العيد ركعتين للجمعة ونصف المرين كان فإن ذلك أمر متروك‬
‫مهجور وإن كان لم يصل مع صلة العيد غيرها حتى العصر فإن الصول كلها‬
‫تشهد بفساد هذا القول لن الفرضين إذا اجتمعا في فرض واحد لم يسقط‬
‫أحدهما وصله فكيف أن يسقط فرض لسنة عمل في يومه هذا ما ل يشك في‬
‫فساده ذو فهم وإن كان صلى مع صلة الفطر ركعتين للجمعة فقد صلى‬
‫الجمعة وقتها ثم أكثر الناس إل أن هذا موضع قد اختلف فيه السلف فذهب‬
‫قوم إلى أن وقت الجمعة صدر النهار وأنها صلة عيد وقد مضى القول في ذلك‬
‫في باب ابن شهاب عن عروة وذهب الجمهور إلى أن وقت الجمعة وقت الظهر‬
‫وعلى هذا فقهاء المصار وأما القول الول إن الجمعة تسقط بالعيد ول‬
‫تصلى ظهرا ول جمعة فقول بين الفساد وظاهر الخطأ متروك مهجور ل يعرج‬
‫عليه لن الله عز وجل يقول إذا نودي للصلة من يوم الجمعة ولم يخص يوم عيد‬
‫من غيره وأما الثار المرفوعة في ذلك فليس فيها بيان سقوط الجمعة والظهر‬
‫ولكن فيها الرخصة في التخلف عن شهود الجمعة وهذا محمول ثم أهل العلم‬
‫على وجهين أحدهما أن تسقط الجمعة عن أهل المصر وغيرهم ويصلون ظهرا‬
‫والخر أن الرخصة إنما وردت في ذلك لهل البادية ومن ل تجب عليه الجمعة‬
‫وسنذكر اختلف الناس في ذلك وفيمن تجب عليه الجمعة في هذا الباب إن شاء‬
‫الله تعالى حدثنا عبدالله بن محمد قال حدثنا محمد بن بكر قال حدثنا أبو داود‬
‫قال حدثنا محمد بن المصفى وعمر بن حفص الرصافي قال حدثنا بقية قال‬
‫حدثنا شعبة ح‬
‫وحدثنا عبدالوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال حدثنا محمد بن‬
‫وضاح قال حدثنا ابن المصفى قال حدثنا بقية قال حدثنا شعبة قال حدثني‬
‫المغيرة البصري عن عبدالعزيز بن رفيع عن أبي صالح عن أبي هريرة عن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال قد اجتمع في يومكم هذا عيدان‬
‫فمن شاء أجزأته الجمعة وإنا مجمعون إن شاء الله قال أبو عمر احتج من ذهب‬
‫مذهب عطاء في هذه المسألة بهذا الحديث لما فيه من قوله صلى الله عليه‬
‫وسلم إن شئتم أجزأكم فمن شاء أجزأته وهذا الحديث لم يروه فيما علمت عن‬
‫شعبة أحد من ثقات أصحابه الحفاظ وإنما رواه عنه بقية بن الوليد وليس بشيء‬
‫في شعبة أصل وروايته عن أهل بلده أهل الشام فيها كلم وأكثر أهل العلم‬
‫يضعفون بقية عن الشاميين وغيرهم وله مناكير وهو ضعيف ليس ممن يحتج به‬
‫وقد رواه الثوري عن عبدالعزيز بن رفيع عن أبي صالح مرسل قال اجتمع عيدان‬
‫على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إنا مجمعون فمن شاء منكم‬
‫أن يجمع فليجمع ومن شاء أن يرجع فليرجع فاقتصر في هذا الحديث على ذكر‬
‫إباحة الرجوع ولم يذكر الجزاء ورواه زياد البكائي عن عبدالعزيز بن رفيع‬
‫بمعنى حديث الثوري إل أنه أسنده حدثني عبدالوارث بن سفيان قال حدثنا‬
‫قاسم بن أصبغ قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق النيسابوري قال حدثنا إبراهيم بن‬
‫دينار قال حدثنا زياد بن عبدالله بن الطفيل البكائي قال حدثنا عبدالعزيز بن‬
‫رفيع عن أبي صالح عن أبي هريرة قال اجتمعنا إلى رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم في يوم عيد ويوم جمعة فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫وهو في العيد هذا يوم قد اجتمع لكم فيه عيدان عيدكم هذا والجمعة وإني‬
‫مجمع إذا رجعت فمن أحب منكم أن يشهد الجمعة فليشهدها قال فلما رجع‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بالناس‬
‫فقد بان في هذه الرواية ورواية الثوري لهذا الحديث أن رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم جمع ذلك اليوم بالناس وفي ذلك دليل على أن فرض الجمعة‬
‫والظهر لزم ساقطة وأن الرخصة إنما أريد بها من لم تجب عليه الجمعة ممن‬
‫شهد العيد من أهل البوادي والله أعلم وهذا تأويل تعضده الصول وتقوم عليه‬
‫الدلئل ومن خالفه فل دليل معه ول حجة له فإن احتج محتج بما حدثناه‬
‫عبدالوارث قال حدثنا قاسم قال حدثنا أبو قلبة قال حدثنا عبدالله بن حمران‬
‫قال حدثنا عبدالحميد بن جعفر قال أخبرني أبي عن وهب بن كيسان قال اجتمع‬
‫عيدان على عهد ابن الزبير فصلى العيد ولم يخرج إلى الجمعة قال فذكرت ذلك‬
‫لبن عباس فقال ما أماط عن سنة نبيه فذكرت ذلك لبن الزبير فقال هكذا‬
‫صنع بنا عمر قيل له هذا حديث اضطرب في إسناده فرواه يحيى القطان قال‬
‫حدثنا عبدالحميد بن جعفر قال أخبرني‬
‫وهب بن كيسان قال اجتمع على عهد ابن الزبير عيدان فأخر الخروج حتى‬
‫تعالى النهار ثم خرج فخطب فأطال الخطبة ثم نزل فصلى ركعتين ولم يصل‬
‫للناس يومئذ الجمعة فذكر ذلك لبن عباس فقال أصاب السنة ذكره أحمد بن‬
‫شعيب النسوي عن سوار عن القطان عن عبدالحميد بن جعفر لم يقل عن أبيه‬
‫عن وهب بن كيسان وذكر أن ذلك حين تعالى النهار وأنه أطال الخطبة وقد‬
‫يحتمل أن يكون صلى تلك الصلة في أول الزوال وسقطت صلة العيد‬
‫واستجزى بما صلى في ذلك الوقت وفي رواية العمش عن عطاء عن ابن‬
‫الزبير أن الناس جمعوا في ذلك اليوم ولم يخرج إليهم ابن الزبير وكان ابن‬
‫عباس بالطائف فلما قدم ذكرنا له ذلك فقال‬
‫أصاب السنة وهذا يحتمل أن يكون صلى الظهر ابن الزبير في بيته وأن الرخصة‬
‫وردت في ترك الجتماعين لما في ذلك من المشقة ل أن الظهر تسقط وأما‬
‫حديث إسرائيل عن عثمان بن المغيرة الثقفي عن إياس بن أبي رملة الشامي‬
‫قال شهدت معاوية بن أبي سفيان يسأل زيد بن أرقم هل شهدت مع رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم عيدين اجتمعا في يوم قال نعم قال فكيف صنع قال‬
‫صلى العيد ثم رخص في الجمعة فقال من شاء أن يصلي فليصل وهذا الحديث‬
‫لم يذكره البخاري وذكره أبو داود عن محمد بن كثير عن إسرائيل وذكره‬
‫النسائي عن عمرو بن علي‬
‫عن ابن مهدي عن إسرائيل وليس فيه دليل على سقوط الجمعة وإنما فيه دليل‬
‫أنه رخص في شهودها وأحسن ما يتأول في ذلك أن الذان رخص به من لم‬
‫تجب الجمعة عليه ممن شهد ذلك العيد والله أعلم وإذا احتملت هذه الثار من‬
‫التأويل ما ذكرنا لم يجز لمسلم أن يذهب إلى سقوط فرض الجمعة عمن وجبت‬
‫عليه لن الله عز وجل يقول يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلة من يوم الجمعة‬
‫فاسعوا إلى ذكر الله ولم يخص الله ورسوله يوم عيد من غيره من وجه تجب‬
‫حجته فكيف بمن ذهب إلى سقوط الجمعة والظهر المجتمع عليهما في الكتاب‬
‫والسنة والجماع بأحاديث ليس منها حديث إل وفيه مطعن لهل العلم بالحديث‬
‫ولم يخرج البخاري ول مسلم بن الحجاج منها حديثا واحدا وحسبك بذلك ضعفا‬
‫لها وسنذكر الثار في فرض الجمعة في باب صفوان بن سليم من هذا الكتاب‬
‫إن شاء الله تعالى وإن كان الجماع في فرضها يغني عما سواه والحمد لله وأما‬
‫اختلف العلماء فيمن تجب عليه الجمعة من الحرار البالغين المسافرين فقال‬
‫ابن عمر وأبو هريرة وأنس والحسن البصري ونافع مولى ابن عمر تجب الجمعة‬
‫على كل من كان بالمصر وخارجا عنه ممن إذا شهد الجمعة أمكنه النصراف إلى‬
‫أهله فآواه الليل إلى أهله وبهذا قال الحكم بن عتيبة وعطاء بن أبي رباح‬
‫والوزاعي وأبو ثور وقال ربيعة ومحمد بن المنكدر إنما تجب على من كان على‬
‫أربعة أميال‬
‫وذكر عبدالرزاق عن محمد بن راشد قال أخبرني عبدة بن أبي لبابة أن معاذ بن‬
‫جبل كان يقول على منبره يا أهل فردا ويا أهل دامرة قريتين من قرى دمشق‬
‫إحداهما على أربعة فراسخ والخرى على خمسة إن الجمعة لزمتكم وأنه ل‬
‫جمعة وقد روي عن معاوية أنه كان يأمر من بينه وبين دمشق أربعة وعشرون‬
‫ميل بشهود الجمعة وذكر معمر عن هشام بن عروة عن عائشة بنت سعد بن أبي‬
‫وقاص قالت كان أبي من المدينة على ستة أميال أو ثمانية فكان ربما شهد‬
‫الجمعة بالمدينة وربما لم يشهدها‬
‫وقال الزهري ينزل إليها من ستة أميال وروي عن ربيعة أيضا أنه قال إنما تجب‬
‫الجمعة على من إذا سمع النداء وخرج من بيته أدرك الصلة وقال مالك والليث‬
‫تجب الجمعة على كل من كان على ثلثة أميال وقال الشافعي تجب الجمعة‬
‫على كل من كان بالمصر وكذلك كل من سمع النداء ممن يسكن خارج المصر‬
‫وهو قول داود وقال أبو حنيفة الجمعة على كل من كان بالمصر وليس على من‬
‫كان خارج المصر جمعة سمع النداء أو لم يسمع‬
‫وقال أحمد بن حنبل وإسحاق ل تجب الجمعة إل على من سمع النداء كان‬
‫بالمصر أو خارجا عنه يريد أن الموضع الذي يسمع منه ومن مثله النداء وروي‬
‫مثل ذلك عن عبدالله بن عمرو بن العاص وسعيد بن المسيب وقد كان الشافعي‬
‫يقول ل يتبين عندي أن يخرج بترك الجمعة إل من يسمع النداء قال ويشبه أن‬
‫يخرج أهل المصر وإن عظم بترك الجمعة قال أبو عمر يشبه أن يكون مذهب‬
‫مالك وأصحابه والليث في مراعاة الثلثة أميال لن الصوت الندي في الليل ثم‬
‫هدوء الصوات يمكن أن يسمع من ثلثة أميال والله‬
‫أعلم فل يكون مذهب مالك في هذا التأويل مخالفا لمن قال ل تجب الجمعة إل‬
‫على من سمع النداء وهو قول أكثر فقهاء المصار وقد ذكر في المجموعة عن‬
‫علي بن زياد عن مالك قال عزيمة الجمعة على من كان بموضع يسمع منه النداء‬
‫وذلك من ثلثة أميال ومن كان أبعد فهو في سعة إل أن يرغب في شهودها‬
‫فهو أحسن فهذه رواية مفسرة وعلى هذا قال مالك فيما روى عنه ابن القاسم‬
‫وغيره أن ليس العمل على ما صنع عثمان في إذنه لهل العوالي لن الجمعة‬
‫كانت عنده واجبة على أهل العوالي لن العوالي من المدينة على ثلثة أميال‬
‫ونحوها مالك إلى أن إذن عثمان لهل‬
‫العوالي إنما كان أن الجمعة لم تكن واجبة على أهل العوالي عنده لن الجمعة‬
‫إنما تجب على أهل المصر عنده هذا قول الكوفيين سفيان وأبي حنيفة وقد‬
‫ذكرنا أقوالهم فأغنى عن إعادتها وأما اختلف العلماء في وجوب الجمعة على‬
‫أهل العمود والقرى الكبار والصغار وفي عدد رجال الموضع الذي تجب فيه‬
‫الجمعة فسنذكره هذا الموضع إن شاء الله تعالى ومن حجة مالك في مراعاة‬
‫الثلثة أميال ما حدثناه عبدالوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال‬
‫حدثنا محمد بن عبدالسلم قال حدثنا محمد بن بشار قال حدثنا معدي بن‬
‫سليمان قال حدثنا ابن عجلن عن أبيه عن أبي هريرة‬
‫قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على أحدكم أن يتخذ الصبة من‬
‫الغنم فينزل بها على رأس ميلين أو ثلثة من المدينة فتأتي الجمعة فل يجمع‬
‫فيطبع على قلبه ومن حجة من شرط سماع النداء ما حدثناه عبدالوارث أيضا‬
‫قال حدثنا قاسم قال حدثنا الخشني قال حدثنا محمد بن المثنى قال حدثنا‬
‫عبدالرحمان عن سفيان عن محمد بن معبد عن عبدالله بن هارون أنه سمع‬
‫عبدالله بن عمرو يقول الجمعة على من سمع النداء وذكر عبدالرزاق عن داود‬
‫بن قيس قال سئل عمرو بن شعيب وأنا أسمع من أين تؤتى الجمعة فقال من‬
‫مدى الصوت‬
‫قال أبو عمر ما يحضرني من الحتجاج على من ذهب مذهب عطاء وابن الزبير‬
‫على ما تقدم ذكرنا له إجماع المسلمين قديما وحديثا أن من ل تجب عليه‬
‫الجمعة ول النزول إليها لبعد موضعه عن موضع إقامتها على حسب ما ذكرنا من‬
‫اختلفهم في ذلك كله مجمع أن الظهر واجبة لزمة على من كان هذه حاله‬
‫وعطاء وابن الزبير موافقان للجماعة يوم عيد فكذلك يوم العيد في القياس‬
‫والنظر الصحيح هذا لو كان قولهما اختلفا يوجب النظر فكيف وهو قول شاذ‬
‫وتأويله بعيد والله المستعان وبه التوفيق وأما قول أبي عبيد مولى ابن أزهر‬
‫في حديثنا المذكور في هذا الباب ثم شهدت مع علي بن أبي طالب وعثمان‬
‫محصور فجاء فصلى ثم انصرف فخطب ففيه دليل على أن‬
‫الجمعة واجبة على أهل المصر بغير سلطان وأن أهله إذا أقاموها ول سلطان‬
‫عليهم أجزأتهم وهذا موضع اختلف العلماء فيه قديما وحديثا وصلة العيدين مثل‬
‫صلة الجمعة والختلف في ذلك سواء لن صلة علي بالناس العيد وعثمان‬
‫محصور أصل في كل سبب تخلف المام عن حضوره أو خليفته أن على‬
‫المسلمين إقامة رجل يقوم به وهذا مذهب مالك والشافعي والوزاعي على‬
‫اختلف عنه والطبري كلهم يقول تجوز الجمعة بغير سلطان كسائر الصلوات‬
‫وقال أبو حنيفة وأبو يوسف وزفر ومحمد ل تجزئ الجمعة إذا لم يكن سلطان‬
‫وروي عن محمد بن الحسن أن أهل مصر لو مات واليهم جاز لهم أن يقدموا‬
‫رجل يصلي بهم الجمعة حتى يقدم عليهم وال‬
‫قال أحمد بن حنبل يصلون بإذن السلطان وقال داود الجمعة ل تفتقر إلى وال‬
‫ول إمام ول إلى خطبة ول إلى مكان ويجوز للمنفرد عنده أن يصلي ركعتين‬
‫وتكون جمعة قال ول يصلي أحد إل ركعتين في وقت الظهر يوم الجمعة وقول‬
‫داود هذا خلف قول جميع فقهاء المصار لنهم أجمعوا أنها ل تكون إل بإمام‬
‫وجماعة واختلفوا في عدد الجماعة في المكان والوالي والخطبة والله‬
‫المستعان ذكر عبدالرزاق عن معمر عن الزهري أنه كان يقول حيثما كان أمير‬
‫فإنه يعظ أصحابه يوم بهم ركعتين ذكرنا قول الزهري هذا لنه الذي روى حديث‬
‫علي حين صلى بالناس العيد وعثمان محصور‬
‫وقد ذكرنا في باب حديث ابن شهاب عن عبيدالله عن جماعة من التابعين أن‬
‫الحدود والجمعة إلى السلطان ول يختلف العلماء أن الذي يقيم الجمعة‬
‫السلطان وأن ذلك سنة مسنونة وإنما اختلفوا ثم نزول ما ذكرنا من موت المام‬
‫أو قتله أو عزله والجمعة قد جاءت فذهب أبو حنيفة وأصحابه والوزاعي إلى‬
‫أنهم يصلون ظهرا أربعا وقال مالك والشافعي وأحمد وإسحاق وأبو ثور يصلي‬
‫بهم بعضهم بخطبة ويجزيهم أخبرنا عبدالله بن محمد بن عبدالمؤمن قال حدثنا‬
‫عبدالحميد بن أحمد الوراق قال حدثنا الخضر بن داود قال حدثنا أبو بكر الثرم‬
‫قال حدثنا العباس بن عبدالعظيم أنه سأل أبا عبدالله يعني أحمد بن حنبل عن‬
‫الصلة خلف الخوارج والفساق من المراء والسلطين فقال أما الجمعة فينبغي‬
‫شهودها فإن كان الذي يصلي منهم أو مثلهم يعني في الفسق والمذهب أعاد‬
‫الصلة بعد شهودها معهم فإن كان ل يدري أنه يقول بقولهم ول هو مثلهم فل‬
‫يعيد قال قلت فإن كان يقال إنه قال بقولهم فقال حتى تعلم ذلك وتستيقن‬
‫قال فقلت فإن لم يكن إمام أترى أن نصلي وراء من جمع بالناس وصلى‬
‫ركعتين فقال أليس قد صلى علي بن أبي طالب بالناس وعثمان محصور قال‬
‫أبو عمر قد ذكرنا أن حديث أبي عبيد مولى ابن أزهر أصل في هذه المسألة وإن‬
‫كان ذلك في صلة العيد والصل في ذلك أيضا ما فعله المسلمون يوم مؤتة لما‬
‫قتل المراء وأجمعوا على خالد بن الوليد فأمروه وايضا فإن المتغلب‬
‫والخارج على المام تجوز الجمعة خلفه فمن كان في طاعة المام أحرى‬
‫بجوازها خلفه وذكر أبو بكر الثرم قال سألت أبا عبدالله ما تقول في الخوارج‬
‫إذا قدموا رجل ل يقول بقولهم يصلي بالناس الجمعة قال صل خلفه فذكرت له‬
‫قول من يقول إذا كان الذي قدمه ل تحل الصلة خلفه فسدت الصلة خلف هذا‬
‫المقدم وإن لم يقل بقولهم فقال أما أنا فلست أقول بهذا وقال الثرم حدثنا‬
‫عفان قال حدثنا عبدالعزيز بن مسلم قال حدثنا أبو سنان ضرار بن مرة عن‬
‫عبدالله بن أبي‬
‫الهذيل قال تذاكرنا الجمعة ليالي المختار الكذاب فاجتمع رأيهم على أن يأتوه‬
‫فإنما كذبه عليه وروى ابن المبارك عن الوزاعي عن الزهري عن حميد بن‬
‫عبدالرحمان بن عوف بن عبيدالله بن عدي بن الخيار أنه دخل على عثمان فقال‬
‫أنه يصلي بالناس إمام فتنة وأنا أتحرج من الصلة معه فقال إن الصلة أحسن‬
‫ما صنع الناس فإذا أحسنوا فأحسن معهم وإذا ساءوا فاجتنب إساءتهم وروى‬
‫هذا الحديث معمر مرة عن الزهري عن عروة عن عبيدالله بن عدي ومرة عن‬
‫الزهري عن رجل عن عبيدالله بن عدي وروى ابن المبارك عن يونس عن‬
‫الزهري‬
‫عن أبي سلمة قال دخل أبو قتادة النصاري ورجل آخر معه على عثمان وهو‬
‫محصور فقال يا أمير المؤمنين أنت إمام بنا إمام فتنة فقال صليا خلفه قال أبو‬
‫عمر هذه القصة والله أعلم الجمعة والعيد لن الذي كان يصلي بهم الجمعة أبو‬
‫أيوب النصاري وسهل بن حنيف أو ابنه أبو أمامة بن سهل وصلى بهم العيد‬
‫علي بن أبي طالب ذكر أهل السير منهم الواقدي والزبيري أن أبا أيوب‬
‫النصاري كان يصلي بالناس في حصر عثمان ثم صلى بهم سهل بن حنيف بعد‬
‫وذكر المدائني عن محمد بن الفضل عن أبي حازم عن أبي هريرة قال عمل‬
‫الصلة فجاء المؤذن يؤذن عثمان وهو محصور فقال اذهب إلى أبي أمامة بن‬
‫سهل أو إلى سهل بن حنيف فقل له يصلي بالناس وذكر المدائني أيضا عن‬
‫محمد بن ذكوان عن محمد بن المنكدر قال صلى أبو أمامة أو سهل بن حنيف‬
‫وعثمان محصور وعن عبدالله بن مصعب عن مسلم بن عروة عن أبيه قال صلى‬
‫بالناس يوم الجمعة سهل بن حنيف قال المدائني وأخبرنا ابن جعدة قال صلى‬
‫سهل بن حنيف وعثمان محصور وصلى يوم العيد علي بن أبي طالب قال وقال‬
‫جويرية بن أسماء عن نافع قال لما كان يوم النحر جاء علي فصلى بالناس‬
‫وعثمان محصور‬
‫وذكر عمر بن شبة قال حدثنا حيان بن بشر عن يحيى بن آدم قال سمعت بعض‬
‫أصحابنا يحدث عن أبي معشر المدني أن أبا أمامة بن سهل بن حنيف كان يصلي‬
‫بالناس وعثمان محصور قال يحيى ولعله قد صلى بهم رجل بعد رجل فهذه‬
‫الخبار توضح لك أن قول عبيدالله بن عدي بن الخيار لعثمان يصلي بالناس إمام‬
‫فتنة لم يرد به علي بن أبي طالب ول سهل بن حنيف وإنما أراد به أحد‬
‫الخارجين عليه والله أعلم وذكر الحسن بن علي الحلواني قال حدثنا المسيب‬
‫بن واضح قال سمعت ابن المبارك يقول ما صلى علي بالناس حين حصر عثمان‬
‫إل صلة العيد وحدها وكان ابن وضاح وغيره يقولون إن الذي عنى عثمان بقوله‬
‫إمام فتنة عبدالرحمان بن عديس البلوي وهو الذي أجلب على عثمان بأهل مصر‬
‫والوجه عندي والله أعلم في قوله إمام فتنة أي إمامة في فتنة لن الجمعات‬
‫والعياد والجماعات نظامها وتمامها المامة فيها تكون الجماعة المحمودة‬
‫وببقاء الناس بل إمام تكون الفرقة المنهي عنها وقد بينا معنى الجماعة‬
‫والعتصام بالمامة والتحذير من الفرقة من أقاويل السلف وصحيح الثر في‬
‫باب سهيل ثم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى يحب لكم‬
‫ثلثا الحديث منها أن تعتصموا بحبل الله جميعا وأن تناصحوا من وله الله أمركم‬
‫وأوضحنا هذا المعنى هناك والحمد لله‬

‫*****‬

‫‪Kopo, 20 Februari 2002 / 8 Dzulhijah 1422‬‬


‫‪IDUL ADHA pada JUM’AT 22 Februari 2002‬‬

‫‪S.NooR‬‬

‫)‪BILA IDUL ADHA PADA HARI JUM'AT(Kajian‬‬


‫‪Bagikan‬‬
‫‪Kemarin jam 22:59‬‬
‫‪Banyak yang menanyakan bagaimana jika Hari Raya atau Idul Adha jatuh pada hari Jum’at, apakah shalat‬‬
‫‪?Jum’atnya gugur karena telah melaksanakan shalat ‘ied‬‬

‫‪[Mudah-mudahan penjelasan berikut dapat menjawab hal ini.[1‬‬

‫‪Apabila hari raya Idul Fithri atau Idul Adha bertepatan dengan hari Jum’at, apakah shalat Jum’at menjadi‬‬
‫‪.gugur karena telah melaksanakan shalat ‘ied? Untuk masalah ini para ulama memiliki dua pendapat‬‬
.Pendapat Pertama: Orang yang melaksanakan shalat ‘ied tetap wajib melaksanakan shalat Jum’at

Inilah pendapat kebanyakan pakar fikih. Akan tetapi ulama Syafi’iyah menggugurkan kewajiban ini bagi
:orang yang nomaden (al bawadiy). Dalil dari pendapat ini adalah

,Pertama: Keumuman firman Allah Ta’ala

‫ل َوَذُروا اْلَبْيَع‬
ِّ ‫سَعْوا ِإَلى ِذْكِر ا‬
ْ ‫جُمَعِة َفا‬
ُ ‫ن َيْوِم اْل‬
ْ ‫صلِة ِم‬
ّ ‫ي ِلل‬
َ ‫ن آَمُنوا ِإَذا ُنوِد‬
َ ‫َيا َأّيَها اّلِذي‬

Hai orang-orang yang beriman, apabila diseru untuk menunaikan sembahyang pada hari Jumat, maka“
(bersegeralah kamu kepada mengingat Allah dan tinggalkanlah jual beli.” (QS. Al Jumu’ah: 9

,Kedua: Dalil yang menunjukkan wajibnya shalat Jum’at. Di antara sabda Nabi shallallahu ‘alaihi wa sallam

‫عَلى َقْلِبِه‬
َ ‫ل‬
ُّ ‫طَبَع ا‬
َ ‫جَمٍع َتَهاُوًنا ِبَها‬
ُ ‫ث‬
َ ‫ل‬
َ ‫ك َث‬
َ ‫ن َتَر‬
ْ ‫َم‬

Barangsiapa meninggalkan tiga shalat Jum’at, maka Allah akan mengunci pintu hatinya.”[2] Ancaman keras“
.seperti ini menunjukkan bahwa shalat Jum’at itu wajib

,Nabi shallallahu ‘alaihi wa sallam juga bersabda

ٌ ‫ى َأْو َمِري‬
‫ض‬ ّ ‫صِب‬
َ ‫ك َأِو اْمَرَأٌة َأْو‬
ٌ ‫عْبٌد َمْمُلو‬
َ ‫ل َأْرَبَعًة‬
ّ ‫عٍة ِإ‬
َ ‫جَما‬
َ ‫سِلٍم ِفى‬
ْ ‫ل ُم‬
ّ ‫عَلى ُك‬
َ ‫ب‬
ٌ ‫ج‬
ِ ‫ق َوا‬
ّ‫ح‬
َ ‫جُمَعُة‬
ُ ‫اْل‬

Shalat Jum’at merupakan suatu kewajiban bagi setiap muslim dengan berjama’ah kecuali empat golongan:“
[[1] budak, [2] wanita, [3] anak kecil, dan [4] orang yang sakit.”[3

Ketiga: Karena shalat Jum’at dan shalat ‘ied adalah dua shalat yang sama-sama wajib (sebagian ulama
berpendapat bahwa shalat ‘ied itu wajib), maka shalat Jum’at dan shalat ‘ied tidak bisa menggugurkan satu
.dan lainnya sebagaimana shalat Zhuhur dan shalat ‘Ied

Keempat: Keringanan meninggalkan shalat Jum’at bagi yang telah melaksanakan shalat ‘ied adalah khusus
,untuk ahlul bawadiy (orang yang nomaden seperti suku Badui). Dalilnya adalah

‫جَتَمَع َلُكْم ِفيِه‬


ْ ‫ن َهَذا َيْوٌم َقِد ا‬
ّ ‫س ِإ‬
ُ ‫ل َيا َأّيَها الّنا‬
َ ‫ب َفَقا‬َ ‫ط‬َ‫خ‬َ ‫طَبِة ُثّم‬ ْ ‫خ‬ُ ‫ل اْل‬
َ ‫صّلى َقْب‬
َ ‫ َف‬، ‫جُمَعِة‬ُ ‫ك َيْوَم اْل‬َ ‫ن َذِل‬
َ ‫ن َفَكا‬
َ ‫عّفا‬
َ ‫ن‬ ِ ‫ن ْب‬
َ ‫عْثَما‬
ُ ‫ت َمَع‬ ُ ‫عَبْيٍد ُثّم شَِهْد‬
ُ ‫ل َأُبو‬
َ ‫َقا‬
‫ت َلُه‬
ُ ‫جَع َفَقْد َأِذْن‬ِ ‫ن َيْر‬ْ ‫ب َأ‬ّ ‫ح‬
َ ‫ن َأ‬
ْ ‫ َوَم‬، ‫ظْر‬
ِ ‫ل اْلَعَواِلى َفْلَيْنَت‬
ِ ‫ن َأْه‬
ْ ‫جُمَعَة ِم‬
ُ ‫ظَر اْل‬
ِ ‫ن َيْنَت‬
ْ ‫ب َأ‬
ّ ‫ح‬
َ ‫ن َأ‬ْ ‫ َفَم‬، ‫ن‬
ِ ‫عيَدا‬ِ

Abu ‘Ubaid berkata bahwa beliau pernah bersama ‘Utsman bin ‘Affan dan hari tersebut adalah hari Jum’at.“
Kemudian beliau shalat ‘ied sebelum khutbah. Lalu beliau berkhutbah dan berkata, “Wahai sekalian manusia.
Sesungguhnya ini adalah hari di mana terkumpul dua hari raya (dua hari ‘ied). Siapa saja dari yang nomaden
(tidak menetap) ingin menunggu shalat Jum’at, maka silakan. Namun siapa saja yang ingin pulang, maka
[silakan dan telah kuizinkan.”[4

Pendapat Kedua: Bagi orang yang telah menghadiri shalat 'Ied boleh tidak menghadiri shalat Jum'at. Namun
imam masjid dianjurkan untuk tetap melaksanakan shalat Jum’at agar orang-orang yang punya keinginan
.menunaikan shalat Jum’at bisa hadir, begitu pula orang yang tidak shalat ‘ied bisa turut hadir

Pendapat ini dipilih oleh mayoritas ulama Hambali. Dan pendapat ini terdapat riwayat dari ‘Umar, ‘Utsman,
:‘Ali, Ibnu ‘Umar, Ibnu ‘Abbas dan Ibnu Az Zubair. Dalil dari pendapat ini adalah

Pertama: Diriwayatkan dari Iyas bin Abi Romlah Asy Syamiy, ia berkata, “Aku pernah menemani Mu’awiyah
,bin Abi Sufyan dan ia bertanya pada Zaid bin Arqom

‫ن‬
ْ ‫ل » َم‬
َ ‫جُمَعِة َفَقا‬
ُ ‫ص ِفى اْل‬
َ ‫خ‬
ّ ‫صّلى اْلِعيَد ُثّم َر‬
َ ‫ل‬
َ ‫صَنَع َقا‬
َ ‫ف‬
َ ‫ل َفَكْي‬
َ ‫ َقا‬.‫ل َنَعْم‬
َ ‫جَتَمَعا ِفى َيْوٍم َقا‬
ْ ‫نا‬
ِ ‫عيَدْي‬
ِ -‫صلى ال عليه وسلم‬- ‫ل‬
ِّ ‫ل ا‬
ِ ‫سو‬ ُ ‫ت َمَع َر‬
َ ‫شِهْد‬َ ‫َأ‬
.« ‫ل‬
ّ‫ص‬ َ ‫ى َفْلُي‬
َ ‫صّل‬
َ ‫ن ُي‬
ْ ‫شاَء َأ‬
َ

Apakah engkau pernah menyaksikan Rasulullah shallallahu ‘alaihi wa sallam bertemu dengan dua ‘ied (hari“
Idul Fithri atau Idul Adha bertemu dengan hari Jum’at) dalam satu hari?” “Iya”, jawab Zaid. Kemudian
Mu’awiyah bertanya lagi, “Apa yang beliau lakukan ketika itu?” “Beliau melaksanakan shalat ‘ied dan
memberi keringanan untuk meninggalkan shalat Jum’at”, jawab Zaid lagi. Nabi shallallahu ‘alaihi wa sallam
[bersabda, “Siapa yang mau shalat Jum’at, maka silakan.”[5
Asy Syaukani dalam As Sailul Jaror (1/304) mengatakan bahwa hadits ini memiliki syahid (riwayat penguat).
An Nawawi dalam Al Majmu’ (4/492) mengatakan bahwa sanad hadits ini jayyid (antara shahih dan hasan,
pen). ‘Abdul Haq Asy Syubaili dalam Al Ahkam Ash Shugro (321) mengatakan bahwa sanad hadits ini
shahih. ‘Ali Al Madini dalam Al Istidzkar (2/373) mengatakan bahwa sanad hadits ini jayyid (antara shahih
dan hasan, pen). Syaikh Al Albani dalam Al Ajwibah An Nafi’ah (49) mengatakan bahwa hadits ini shahih.[6]
.Intinya, hadits ini bisa digunakan sebagai hujjah atau dalil

Kedua: Dari ‘Atho’, ia berkata, “Ibnu Az Zubair ketika hari ‘ied yang jatuh pada hari Jum’at pernah shalat
‘ied bersama kami di awal siang. Kemudian ketika tiba waktu shalat Jum’at Ibnu Az Zubair tidak keluar,
beliau hanya shalat sendirian. Tatkala itu Ibnu ‘Abbas berada di Thoif. Ketika Ibnu ‘Abbas tiba, kami pun
menceritakan kelakuan Ibnu Az Zubair pada Ibnu ‘Abbas. Ibnu ‘Abbas pun mengatakan, “Ia adalah orang
yang menjalankan sunnah (ajaran Nabi) [ashobas sunnah].”[7] Jika sahabat mengatakan ashobas
.sunnah(menjalankan sunnah), itu berarti statusnya marfu’ yaitu menjadi perkataan Nabi

Diceritakan pula bahwa ‘Umar bin Al Khottob melakukan seperti apa yang dilakukan oleh Ibnu Az Zubair.
Begitu pula Ibnu ‘Umar tidak menyalahkan perbuatan Ibnu Az Zubair. Begitu pula ‘Ali bin Abi Tholib pernah
mengatakan bahwa siapa yang telah menunaikan shalat ‘ied maka ia boleh tidak menunaikan shalat Jum’at.
[Dan tidak diketahui ada pendapat sahabat lain yang menyelisihi pendapat mereka-mereka ini.[8

:Kesimpulan

Mengatakan bahwa riwayat yang menjelaskan pemberian keringanan tidak shalat jum’at adalah khusus *
untuk orang yang nomaden seperti orang badui (yang tidak dihukumi wajib shalat Jum’at) atau yang jauh dari
tempat jum'at, seperti zaman Rasulullah banyak di antara shahabat yang jauh ke tempat jum'at maka oleh
.Rasulullah diberi rukhshah untuk tidak jum'atan

Dianjurkan bagi imam masjid agar tetap mendirikan shalat Jum’at supaya orang yang ingin menghadiri *
shalat Jum’at atau yang tidak shalat ‘ied bisa menghadirinya. Dalil dari hal ini adalah anjuran untuk membaca
surat Al A’laa dan Al Ghosiyah jika hari ‘ied bertemu dengan hari Jum’at pada shalat ‘ied dan shalat Jum’at.
,Dari An Nu’man bin Basyir, Nabi shallallahu ‘alaihi wa sallam bersabda

‫جَتَمَع الِْعيُد‬
ْ ‫ل َوِإَذا ا‬
َ ‫شَيِة( َقا‬
ِ ‫ث اْلَغا‬
ُ ‫حِدي‬
َ ‫ك‬
َ ‫ل َأَتا‬
ْ ‫عَلى( َو )َه‬
ْ‫ل‬
َ ‫كا‬
َ ‫سَم َرّب‬
ْ ‫حا‬
ِ ‫سّب‬
َ )‫ب‬
ِ ‫جُمَعِة‬
ُ ‫ن َوِفى اْل‬
ِ ‫ َيْقَرُأ ِفى اْلِعيَدْي‬-‫صلى ال عليه وسلم‬- ‫ل‬ ِّ ‫ل ا‬
ُ ‫سو‬ُ ‫ن َر‬َ ‫َكا‬
.‫ن‬ِ ‫لَتْي‬
َ‫ص‬ ّ ‫ضا ِفى ال‬ ً ‫حٍد َيْقَرُأ ِبِهَما َأْي‬
ِ ‫جُمَعُة ِفى َيْوٍم َوا‬
ُ ‫َواْل‬

Rasulullah shallallahu ‘alaihi wa sallam biasa membaca dalam dua ‘ied yaitu shalat Jum’at “sabbihisma“
robbikal a’la” dan “hal ataka haditsul ghosiyah”.” An Nu’man bin Basyir mengatakan begitu pula ketika hari
[‘ied bertepatan dengan hari Jum’at, beliau membaca kedua surat tersebut di masing-masing shalat.[9

Hadits ini menunjukkan bahwa Rasulullah melaksanakan Jum'at pada hari Raya 'Id dengan sunnah amaliyah
.membaca surat Al A’laa dan Al Ghosiyah dalam shalat ‘ied dan shalat Jum’at

Siapa saja yang tidak menghadiri shalat Jum’at dan telah menghadiri shalat ‘ied, maka wajib baginya untuk *
mengerjakan shalat Zhuhur sebagaimana dijelaskan pada hadits yang sifatnya umum. Hadits tersebut
menjelaskan bahwa bagi yang tidak menghadiri shalat Jum’at, maka sebagai gantinya, ia menunaikan shalat
[Zhuhur (4 raka’at).[10

Semoga apa yang kami sajikan ini bermanfaat bagi kaum muslimin. Segala puji bagi Allah yang dengan
.nikmat-Nya segala kebaikan menjadi sempurna

:Rujukan
Pembahasan kali ini kami olah dari Shahih Fiqih Sunnah, Syaikh Abu Malik, 1/594-596, Al Maktabah At [1]
.Taufiqiyah

HR. Abu Daud no. 1052, dari Abul Ja’di Adh Dhomri. Syaikh Al Albani mengatakan bahwa hadits ini [2]
.hasan shahih

.HR. Abu Daud no. 1067, dari Thariq bin Syihab. Syaikh Al Albani mengatakan bahwa hadits ini shahih [3]

.HR. Bukhari no. 5572 [4]

.HR. Abu Daud no. 1070, Ibnu Majah no. 1310 [5]
‫]‪Dinukil dari http://dorar.net [6‬‬

‫]‪.HR. Abu Daud no. 1071. Syaikh Al Albani mengatakan bahwa hadits ini shahih [7‬‬

‫]‪.Lihat Shahih Fiqh Sunnah, Syaikh Abu Malik, 1/596, Al Maktabah At Taufiqiyah [8‬‬

‫]‪.HR. Muslim no. 878 [9‬‬

‫]‪Lihat Fatwa Al Lajnah Ad Da-imah lil Buhuts ‘Ilmiyah wal Ifta’, 8/182-183, pertanyaan kelima dari [10‬‬
‫‪.Fatwa no. 2358, Mawqi’ Al Ifta‬‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬


‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬
‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬


‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬
‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬
‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬
‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬
‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬
‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬
‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬
‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬
‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬


‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬
‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬
‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬
‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬
‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬
‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬
‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬
‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬
‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬


‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬
‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬
‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬
‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬
‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬
‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬
‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬
‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬
‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬


‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬
‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬
‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬
‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬
‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬
‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬
‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬
‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬
‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬


‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬
‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬
‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬
‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬
‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬
‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬
‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬
‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬
‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬


‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬
‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬
‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬
‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬
‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬
‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬
‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬
‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬
‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬


‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬
‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬
‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬
‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬
‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬
‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬
‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬
‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬
‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬


‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬

‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬
‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬

‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬
‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬
‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬

‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ‬
‫‪!.‬ما ورد فيهما فأيهما القرب إلى مرضاة ال تعالى وأيهما الحوط في عبادة ال تعالى؟‬
‫ثم أقول‪ :‬ما هي الخدمة التي يقدمها من يبث هذا الوعي في ترك الجمعة للدعوة أو للمسلمين في مثل هذه الظروف الحالكة التي‬
‫‪!.‬هم بأمس الحاجة إلى المزيد من الرجوع إلى ال والكثار من العبادة والعمل بما هو أحوط وأورع؟‬
‫أما كسل الخوة الخطباء عن إعادة الخطبة فنقول لهم‪ :‬إن أعفيتم الناس عن الصلة فأنتم ملزمون بها فما الحكمة من هذه الحملة‬
‫‪!.‬التي ل تخدمك ول تخدم المسلمين شيئًا؟‬

‫‪ُ.‬ينظر‪ :‬المغني لبن قدامة ‪ 3/242‬المحقق ‪ ،‬ونيل الوطار ‪ ، 2/571‬وعون المعبود ‪3/409‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬عبد الملك عبد الرحمن السعدي‬

‫‪Dari sekian pendapat (hujjah) yang ada, saya lebih memahami bagi yang wajib jum'at tapi telah‬‬
‫‪melaksanakan sholat i'ed maka ada rukhsah (kebolehan) untuk tidak jum'at dan tidak diganti dengan sholat‬‬
‫‪dzuhur karena beda 'ilatnya.‬‬

‫‪Berikut beberapa pendapat mengenai sholat jumat yang berbarengan dengan shalat i'ed :‬‬

‫" فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة "‬
‫‪:‬الحمد ل وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده وعلى آله وصحبه ‪ ..‬أما بعد‬
‫فقد كثر السؤال عما إذا وقع يوم عيد في يوم جمعة فاجتمع العيدان‪ :‬عيد الفطر أو الضحى مع عيد الجمعة التي هي عيد‬
‫السبوع‪ ،‬هل تجب صلة الجمعة على من حضر صلة العيد أم يجتزئ بصلة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهرًا‪ ،‬وهل يؤذن‬
‫لصلة الظهر في المساجد أم ل؟ إلى آخر ما حصل عنه السؤال‪ ،‬فرأت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء إصدار الفتوى‬
‫‪:‬التية‬
‫‪:‬الجواب‪ :‬في هذه المسألة أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة منها‬
‫حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه أن معاوية بن أبي سفيان رضي ال عنه سأله‪)) :‬هل شهدت مع رسول ال صلى ال عليه ‪1-‬‬
‫وسلم عيدين اجتمعا في يوم واحد؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬كيف صنع؟ قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص في الجمعة‪ ،‬فقال‪ :‬من شاء أن يصلي‬
‫فليصل((‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬وأبو داود‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والدارمي‪ ،‬والحاكم في )المستدرك( وقال‪)) :‬هذا حديث صحيح السناد‬
‫‪)).‬ولم يخرجاه‪ ،‬وله شاهد على شرط مسلم((‪ .‬ووافقه الذهبي‪ ،‬وقال النووي في )المجموع(‪)) :‬إسناده جيد‬
‫وشاهده المذكور هو حديث أبي هريرة رضي ال عنه أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬قد اجتمع في يومكم هذا ‪2-‬‬
‫عيدان‪ ،‬فمن شاء أجزأه من الجمعة‪ ،‬وإنا مجمعون((‪ .‬رواه الحاكم كما تقدم‪ ،‬ورواه أبو داود‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬وابن الجارود‪،‬‬
‫‪.‬والبيهقي‪ ،‬وغيرهم‬
‫وحديث ابن عمر رضي ال عنهما قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم فصلى بالناس ثم قال‪ :‬من ‪3-‬‬
‫شاء أن يأتي الجمعة فليأتها ومن شاء أن يتخلف فليتخلف((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬ورواه الطبراني في )المعجم الكبير( بلفظ‪)) :‬اجتمع‬
‫عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يوم فطر وجمعة‪ ،‬فصلى بهم رسول ال صلى ال عليه وسلم العيد‪ ،‬ثم أقبل‬
‫عليهم بوجهه فقال‪ :‬يا أيها الناس إنكم قد أصبتم خيرًا وأجرًا وإنا مجمعون‪ ،‬ومن أراد أن يجمع معنا فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يرجع‬
‫‪)).‬إلى أهله فليرجع‬
‫وحديث ابن عباس رضي ال عنهما أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪)) :‬اجتمع عيدان في يومكم هذا فمن شاء أجزأه من ‪4-‬‬
‫‪.‬الجمعة وإنا مجمعون إن شاء ال((‪ .‬رواه ابن ماجه‪ ،‬وقال البوصيري‪)) :‬إسناده صحيح ورجاله ثقات((‪ .‬انتهى‬
‫ومرسل ذكوان بن صالح قال‪)) :‬اجتمع عيدان على عهد رسول ال صلى ال عليه وسلم يوم جمعة ويوم عيد فصلى ثم قام‪5- ،‬‬
‫فخطب الناس‪ ،‬فقال‪ :‬قد أصبتم ذكرًا وخيرًا وإنا مجمعون‪ ،‬فمن أحب أن يجلس فليجلس ‪-‬أي في بيته‪ -‬ومن أحب أن يجمع‬
‫‪.‬فليجمع((‪ .‬رواه البيهقي في السنن الكبرى‬
‫وعن عطاء بن أبي رباح قال‪)) :‬صلى بنا ابن الزبير في يوم عيد في يوم جمعة أول النهار ثم رحنا إلى الجمعة فلم يخرج ‪6-‬‬
‫إلينا‪ ،‬فصلينا وحدانًا‪ ،‬وكان ابن عباس بالطائف فلما قدمنا ذكرنا ذلك له‪ ،‬فقال أصاب السنة((‪ .‬رواه أبو داود‪ ،‬وأخرجه ابن خزيمة‬
‫‪)).‬بلفظ آخر وزاد في آخره‪)) :‬قال ابن الزبير‪ :‬رأيت عمر بن الخطاب إذا اجتمع عيدان صنع مثل هذا‬
‫وفي صحيح البخاري رحمه ال تعالى وموطأ المام مالك رحمه ال تعالى عن أبي عبيد مولى ابن أزهر قال أبو عبيد‪7- :‬‬
‫))شهدت العيدين مع عثمان بن عفان‪ ،‬وكان ذلك يوم الجمعة‪ ،‬فصلى قبل الخطبة ثم خطب‪ ،‬فقال‪ :‬يا أيها الناس إن هذا يوم قد‬
‫‪)).‬اجتمع لكم فيه عيدان‪ ،‬فمن أحب أن ينتظر الجمعة من أهل العوالي فلينتظر‪ ،‬ومن أحب أن يرجع فقد أذنت له‬
‫وعن علي بن أبي طالب رضي ال عنه قال لما اجتمع عيدان في يوم‪)) :‬من أراد أن يجمع فليجمع‪ ،‬ومن أراد أن يجلس ‪8-‬‬
‫‪.‬فليجلس((‪ .‬قال سفيان‪)) :‬يعني يجلس في بيته((‪ .‬رواه عبدالرزاق في المصنف ونحوه عند ابن أبي شيبة‬
‫وبناء على هذه الحاديث المرفوعة إلى النبي صلى ال عليه وسلم وعلى هذه الثار الموقوفة عن عدد من الصحابة رضي ال‬
‫‪:‬عنهم وعلى ما قرره جمهور أهل العلم في فقهها‪ ،‬فإن اللجنة تبين الحكام التية‬
‫من حضر صلة العيد فيرخص له في عدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬ويصليها ظهرًا في وقت الظهر‪ ،‬وإن أخذ بالعزيمة فصلى ‪1-‬‬
‫‪.‬مع الناس الجمعة فهو أفضل‬
‫من لم يحضر صلة العيد فل تشمله الرخصة‪ ،‬ولذا فل يسقط عنه وجوب الجمعة‪ ،‬فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلة ‪2-‬‬
‫‪.‬الجمعة‪ ،‬فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلة الجمعة صلها ظهرًا‬
‫يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد التي ‪3-‬‬
‫‪.‬تنعقد به صلة الجمعة وإل فتصلى ظهرا‬
‫‪.‬من حضر صلة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهرًا بعد دخول وقت الظهر ‪4-‬‬
‫‪.‬ل يشرع في هذا الوقت الذان إل في المساجد التي تقام فيها صلة الجمعة‪ ،‬فل يشرع الذان لصلة الظهر ذلك اليوم ‪5-‬‬
‫القول بأن من حضر صلة العيد تسقط عنه صلة الجمعة وصلة الظهر ذلك اليوم قول غير صحيح‪ ،‬ولذا هجره العلماء ‪6-‬‬
‫وحكموا بخطئه وغرابته‪ ،‬لمخالفته السنة وإسقاطه فريضًة من فرائض ال بل دليل‪ ،‬ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن‬
‫والثار التي رخصت لمن حضر صلة العيد بعدم حضور صلة الجمعة‪ ،‬وأنه يجب عليه صلتها ظهرًا وال تعالى أعلم‪ .‬وصلى‬
‫‪.‬ال على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫‪.‬الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدال بن محمد آل الشيخ •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬عبدال بن عبدالرحمن الغديان •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬بكر بن عبدال أبو زيد •‬
‫‪.‬عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان •‬
‫التكبير في عشر ذي الحجه‬
‫الحمدل والصلة والسلم على رسول اللهوعلى آله وصحبه أجمعينيسن التكبير والتهليل والتحميد ‪ :‬لما ورد فيحديث ابن عمر‬
‫‪"..‬السابق‪ " .‬فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد‬
‫قاللمام البخاري‪ -‬رحمه ال‪ " :-‬كان ابن عمر وأبو هريرة رضي ال عنهما‪ -‬يخرجان إلىالسوق في أيام العشر يكبران ويكبر‬
‫‪"..‬الناس بتكبيرهما‬
‫‪ ".‬وقال أيضا‪" :‬وكان عمريكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون ويكبر أهل السوق حتى ترتج منى تكبيرا‬
‫وكان ابن عمر‪ -‬رضي ال عنهما‪ :-‬يكبر بمنى تلك اليام وخلف الصلوات وعلىفراشه‪ ،‬وفي فسطاطه‪ ،‬ومجلسه‪ ،‬وممشاه تلك‬
‫‪.‬اليام جميعا‬
‫والمستحب‪ :‬الجهر بالتكبيرللرجال لفعل عمر وابنه وأبي هريرة‪ .‬والنساء يكبرن ولكن تخفض الصوت‪ ،‬لما جاء في‬
‫ن بدعائهم‪] " ..‬رواه البخاري ومسلم‬‫حّيض فيكن خلف الناس ‪ ،‬فيكبرن بتكبيرهم ويدع ّ‬ ‫‪].‬حديثعطية‪ ...":‬حتى نخرج ال ُ‬

‫فحري بنا نحن المسلمين أن نحيي هذه السنةالتي هجرت في هذه اليام ‪ ،‬وتكاد تنسى حتى من أهل الصلح والخير لخلف ما‬
‫‪.‬كان عليهالسلف الصالح‬
‫‪:..‬والتكبير نوعان مطلق ومقيد‪ .‬جاء في فتوى اللجنة الدائمةللفتاء‬
‫يشرع في عيد الضحى التكبير المطلق‪،‬والمقيد‪،‬فالتكبير المطلق في جميع الوقات من أول دخول شهر ذي الحجةإلى آخر أيام "‬
‫‪.‬التشريق‬
‫وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلواتالمفروضة من صلة الصبح يوم عرفة إلى صلة العصر من آخر أيام‬
‫‪ ".‬التشريق‪،‬وقددل على مشروعية ذلك الجماع‪ ،‬وفعل الصحابة رضي ال عنهم‬
‫‪:‬صيغةالتكبير‬
‫ب( ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال ‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر ول الحمد‬
‫‪‌.‬أ( ال أكبر ‪ .‬ال أكبر ‪ .‬ال أكبر كبيرًا ‪‌ .‬‬
‫ج( اللهأكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ل إله إل ال‪ .‬وال أكبر‪ .‬ال أكبر‪ .‬ال أكبرول الحمداللهم وفقنا إلى عمل الطاعات واجعلنا من‬ ‫‌‬
‫‪ .‬عبادك المخلصين وصلىال على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫رقـم الفتوى ‪ 907 :‬عنوان الفتوى ‪ :‬إذا كان العيد يوم الجمعة صارت صلة الجمعة رخصة تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬صفر ‪/ 1420‬‬
‫‪ 1999-06-01‬السؤال‬
‫إذا صادف العيد يوم الجمعة فهل نصلي العيد والجمعة في يوم واحد؟‬
‫الفتوى‬
‫‪:‬الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله وصحبه أما بعد‬

‫فإذا صادف العيد يوم الجمعة فإن صلة الجمعة يرخص في التخلف عنها لمن صلى العيد‪ ،‬إن شاء فعلها وإن شاء تركها وصلى‬
‫ظهرا‪ .‬والدليل على ذلك حديث زيد بن أرقم رضي ال عنه حيث قال‪ :‬صلى النبي صلى ال عليه وسلم العيد ثم رخص في‬
‫‪.‬الجمعة ثم قال‪" :‬من شاء أن يصلي فليصل" رواه أصحاب السنن وصححه ابن خزيمة‪ .‬وال تعالى أعلم‬
‫سؤال‪ :‬إذا كان يوم الجمعة هو يوم عيد وصلى المسلمون العيد فهل تسقط صلة الجمعة عن الجميع أو عن البعض أو ل تسقط؟‬
‫وإذا سقطت هل يصلون الظهر؟‬

‫‪ :‬الجواب من الدكتور عبد الملك السعدي‬

‫‪:‬المسألة هذه فيها ثلثة آراء‬

‫‪:‬الرأي الول‬

‫‪.‬هو رأي جمهور الفقهاء‪ ،‬منهم المام أحمد في رواية عنه أن الجمعة ل تسقط ويجب صلتها على الجميع‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما ياتي‬

‫عموم الية التي دلت على وجوب صلة الجمعة‪ ،‬وكذلك الحاديث التي دلت على ذلك دون تفصيل بين أن تكون في يوم عيد ‪1.‬‬
‫‪.‬أو غيره‬

‫‪.‬إنهما صلتان مستقلتان على القول بوجوب صلة العيد فلم تسقط إحداهما بالخرى كما ل تسقط صلة الظهر بالعيد ‪2.‬‬

‫ن صلة العيد سنة مؤكدة فليس من المشروع قيام السنة مقام الفرض وهي الجمعة ول تدمج معها‪ ،‬فإن ‪3.‬‬
‫على رأي من يرى أ ّ‬
‫‪.‬الفرض ل يدمج بالفرض مطلقًا بل النفل يدمج في الفرض أحيانًا على رأي من يرى الدمج‬

‫‪:‬الرأي الثاني‬

‫سقوط حضور الجمعة عمن حضر صلة العيد ما عدا المام فإنها ل تسقط عنه بل يجب عليه صلتها إن حضر معه من تصح‬
‫منهم الجمعة وإل صلى الظهر‪ ،‬وعلى من سقطت عنه الجمعة أن يصلي الظهر‪ ،‬وهذا مذهب عمر‪ ،‬وعثمان‪ ،‬وعلي‪ ،‬وسعيد‪،‬‬
‫‪.‬وابن عمر‪ ،‬وابن عباس‪ ،‬وابن الزبير‪ ،‬والشعبي‪ ،‬والوزاعي‪ ،‬والرواية الراجحة عند أحمد‬

‫‪ :‬واستدلوا على ذلك بما يأتي‬

‫بما روى إياس بن أبي رملة الشامي قال‪ :‬شهدت معاوية يسأل زيد بن أبي أرقم‪ :‬هل شهدت مع رسول ال ‪-‬صلى ال عليه ‪1.‬‬
‫ل{‬
‫وسلم‪ -‬عيدين اجتمعا في يوم واحد‪ ،‬قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فكيف صنع‪ ،‬قال‪ :‬صلى العيد ثم رخص فقال‪} :‬من أراد أن يصلي فليص ّ‬
‫‪.‬رواه أبو داود‬

‫جّمع‬
‫جّمع فلُي َ‬
‫‪}.‬وفي لفظ للمام أحمد }من شاء أن ُي َ‬

‫عن أبي هريرة ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬عن رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬قال‪} :‬اجتمع في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه عن ‪2.‬‬
‫جّمُعون‬
‫‪}.‬الجمعة وإنا لمُ َ‬
‫رواه ابن ماجة والنسائي‪ ،‬وعن ابن عمر وابن عباس رضي ال عنهما نحو ذلك‪ ،‬وهذا كفيل بتخصيص عموم أدلة وجوب‬
‫‪.‬الجمعة‬

‫‪.‬إن الجمعة زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيًا ‪3.‬‬

‫‪.‬إن وقتهما واحد عند البعض كالمام أحمد ‪-‬أي تصلى الجمعة قبل الزوال‪ -‬فسقطت إحداهما بالخرى كالجمعة مع الظهر ‪4.‬‬

‫‪.‬أما قياس الجمهور في عدم سقوط الظهر بالعيد فمنقوض بالظهر مع الجمعة حيث تكفي عن الظهر ‪5.‬‬

‫‪:‬ويجاب عن ذلك بما يأتي‬

‫أما حديث إياس‪ ،‬فقد قال الحافظ ابن قيم الجوزية‪" :‬أخرجه ابن ماجة والحاكم من حديث أبي صالح وفي اسناده بقية‪ ،‬وصحح ‪1.‬‬
‫‪.‬الدارقطني وغيره إرساله‬

‫‪".‬أما حديث زيد بن أرقم فقد أخرجه أيضًا الحاكم وصححه علي بن المديني وفي إسناده إياس بن أبي رملة‪ ،‬وهو مجهول‬

‫‪.‬ومع هذا فإنه نقل تصحيحه عن ابن خزيمة‪ ،‬وإذا تعارض التعديل والتجريح رجح التجريح‬

‫وعلى القول بصحة الروايات فإن ما فعله عثمان ‪-‬رضي ال عنه‪ -‬يوضح المراد بالرخصة حيث قال‪" :‬من أراد من أهل ‪2.‬‬
‫ب أن ينصرف فليفعل‬
‫ل‪ ،‬ومن أح ّ‬
‫‪".‬العوالي أن يصلي معنا الجمعة فليص ّ‬

‫ن الجمعة ل تلزمهم‪ ،‬لكنهم لّما حضروا المدينة يوم الجمعة ظنوا أّنهم ملزمون بالبقاء‬
‫ن منازلهم بعيدة عن المسجد وأ ّ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن انصرافهم والعودة لها فيه عسر‪ ،‬وانتظارهم فيه ضيق‪ ،‬فأذن لهم بالنصراف وعدم العودة لصلة الجمعة‪،‬‬ ‫لصلة الجمعة‪ ،‬وأ ّ‬
‫ن هذا أمر ل يقبل الجتهاد‬‫‪.‬فإطلق الروايات التي استدل بها مخالفو الجمهور يقيدها قول عثمان ‪-‬رضي ال عنه؛ ل ّ‬

‫جّمُعون{ بصيغة الجمع‪ ،‬بل لقال‪} :‬وأنا ‪3.‬‬


‫لو عنى رسول ال ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ -‬أنها ساقطة عن الجميع لما قال‪} :‬نحن ُم َ‬
‫جّمع{ فُيفهم من ذلك أنها واجبة عليه وعليهم‬
‫‪ُ.‬م َ‬

‫صّلى من حضر العيد ممن هو قريب من المسجد‬


‫صّلى الجمعة و َ‬
‫ل َ‬
‫‪.‬وفع ً‬

‫ن خطبة العيد سنة ‪4.‬‬


‫أما القول بأن الجمعة تمتاز عن الظهر بالخطبة وأنهم سمعوا خطبة العيد فحصلت فيها الكفاية‪ :‬فنقول‪ :‬إ ّ‬
‫بالتفاق‪ ،‬وخطبة الجمعة فرض بالتفاق‪ ،‬فكيف تكفي السنة عن الفرض؟! ثم ما المانع أن يسمعوا في اليوم الواحد خطبتين‬
‫!وموعضتين؟‬

‫‪!.‬ولو اجتمع في يوم واحد كسوف واستسقاء هل يكتفي بخطبة واحدة عن الخرى؟! أو يخطب لكل خطبة مستقلة؟‬

‫ل من الظهر‪ ،‬والبدل يأخذ ‪5.‬‬


‫ن صلة الجمعة جاءت بد ً‬ ‫ن وقتهما واحد فهو رأي مرجوح لم يقل به الجمهور؛ ل ّ‬ ‫وأما القول بأ ّ‬
‫ن غياب الشفق الحمر وقت‬ ‫ن الظهر ل تصح قبل الزوال فالجمعة كذلك‪ ،‬ومع هذا فإ ّ‬
‫أحكام المبدل عنه‪ ،‬ومنه الوقت‪ ،‬فكما أ ّ‬
‫‪!.‬للعشاء وللوتر‪ ،‬فهل يكفي إحداهما عن الخر؟‬

‫جَمع بين العَِوض مع ‪6.‬‬


‫ن الجمعة جائت عوضًا عن الظهر فل ُي ْ‬
‫أما قياس السقوط بالجمعة مع الظهر فقياس مع الفارق؛ ل ّ‬
‫‪.‬الُمَعّوض عنه‪ ،‬والعيد ليست عوضا عن الجمعة‬

‫ن الجمعة ل تجتمع مع الظهر؛ لنها عوض عنه ‪7.‬‬


‫أما نقضهم قياس الجمهور سقوط الظهر بالعيد بالظهر مع الجمعة فقد بيّنا أ ّ‬
‫‪.‬بخلف العيد مع الظهر‬

‫ل الجمعة‪8. :‬‬
‫ن من قال باسقإطها مطلقًا ‪-‬كالمام أحمد‪ -‬أوجب صلة الجماعة على كل مكلف‪ ،‬وعلى هذا يجب على من لم يص ّ‬‫إّ‬
‫صلة الظهر جماعة‪ ،‬فما وجه التخفيف بالر خصة بترك الجمعة التي هي ركعتان مع وجوب صلة الظهر أربع ركعات؟! غاية‬
‫!المر أنهم سقطت عنهم الخطبة فقط‪ ،‬فالمشقة حاصلة بالحضور لصلة الظهر جماعة فما فائدة العفاء إذان؟‬

‫‪:‬الرأي الثالث‬

‫وهو قول عطاء‪ -‬إنها تسقط عن المام أيضًا هي وصلة الظهر‪ ،‬واستدل على ذلك بما فعله ابن الزبير من أنه جمع العيد‪-‬‬
‫‪.‬والجمعة بركعتين ُبْكَرًة ولم يزد عليهما إلى صلة العصر وأّيده ابن عباس حينما سمع ذلك وقال‪ :‬أصاب السنة‬
‫جّمُعون‬
‫ن ابن الزبير لم تصله رواية }وإنا لُم َ‬
‫‪}.‬فيجاب عن هذا‪ :‬بأ ّ‬

‫ن هذا ليس دمجًا بل إنه صلى الجمعة قبل الزوال على رأي من يجوزها قبل الزوال وترك العيد اكتفاًء بالجمعة ولم‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬
‫ل العيد ليكتفي به عن الجمعة‪ ،‬ومع ذلك فقد ذكرنا مرجوحية صلة الجمعة قبل الزوال‬ ‫‪.‬يص ّ‬
‫ي من صلة‬ ‫عِف َ‬
‫ن من ُأ ْ‬
‫ن الرأي الول هو الراجح؛ لما تقدم من استدللت له ونقد لدلة الرأَيين الخرين‪ ،‬وإ ّ‬ ‫وأخيرًا أقول‪ :‬إ ّ‬
‫الجمعة هم أهل العوالي وهم من يسكنون بأطراف المدينة بعيدون عن مركزها فإنهم ل تجب عليهم الجمعة‪ ،‬وعندما حضروا‬
‫ن الجمعة قد وجبت عليهم فأعفاهم عن صلتها لعدم وجوبها عليهم ولو حضروا موضعها‪ ،‬وعلى فرض صحة‬ ‫صلة العيد ظنوا أ ّ