Vous êtes sur la page 1sur 5

‫موسوعة ماغون أو كتاب الفلحة لماغون العالم الفلحي القرطاجي هي أحد أهّم المراجع‬

‫الساسية لعلم الّزراعة في الفترة القديمة‪ .‬ذاع صيت الموسوعة في كامل أنحاء الّدنيا واعتبرها‬
‫الّرومان أهّم غنائم الحرب البونية الّثالثة فعملوا على تبّني محتواها وقاموا بترجمتها‪ .‬كما نجد‬
‫مقتطفات منها مترجمة إلى الغريقية واللتينية في عديد الكتب الّتي اهتمت بالفلحة في الفترة‬
‫القديمة والوسيطة‪ .‬وتدعو دراسة ماغون إلى دراسة الفلحة الّنبطّية اّلتي تمّثل‬
‫مة قريبة من الفينيقّيين‪ ،‬واستشهادات‬
‫) إن ص ّ‬
‫دقنا ابن وحشّية( تجربة أ ّ‬
‫وام ببعض الكّتاب ككسيوس‪/‬كسينوس نقل عن مصادر‬
‫ابن ح ّ‬
‫جاج وابن الع ّ‬
‫مفقودة‪.‬‬
‫سموم منها‬
‫سحر والخيمياء وال ّ‬
‫ذكر له ابن الّنديم في الفهرست كتبا في ال ّ‬
‫صغير" و"مذاهب الكلدانّيين في الصنام" و"أسرار الكواكب"‬
‫"ال ّ‬
‫سحر ال ّ‬
‫و"شوق المستهام في معرفة رموز القلم"‪ ،‬فضل عن كتاب "الفلحة‬
‫الّنبطّية" اّلذي أمله على تلميذه أبي طالب الّزّيات ح ‪ 290‬ه ونقله حسب‬
‫سريانّية القديمة"‪ ،‬أي‬
‫قوله من الكتب "الّنبطّية" المكتوبة "بالّلغة ال ّ‬
‫الرامّية‪ .‬وقد قصد بالّنبط الكلدان ل العرب الّثمودّيين في مملكة بترا‪.‬‬
‫ي حسب ياقوت "ما لم يكن راعيا أو جندّيا عند العرب من ساكني‬
‫والّنبط ّ‬
‫الرضين"‪ ،‬وحسب ابن منظور من "يستنبط ما يخرج من الرض"‪ .‬وقد‬
‫دته حسب قوله ‪ 3‬من علمائهم‪ :‬صغريث وينبوشاد وقثامى‪ ،‬وذكر‬
‫جمع ما ّ‬
‫علماء آخرين بعضهم أسطوريّ كآدم وأشيثا ودواناي‪ ،‬وإلى جانب‬
‫الكسدانّيين علماء كنعانّيين كصردايا وطامثري الّلذين نسب إليهما مثل‬
‫فكرة تأثير الّنجوم على الّنبات‪ ،‬أو تحديد الوقات اّلتي يكون فيها القمر‬
‫سنين حسب إشاراته‬
‫فوق أو تحت الرض‪ .‬وتعود تلك الكتابات إلى آلف ال ّ‬
‫ّ‬
‫كر بالّتواريخ البابلّية القديمة ذات ال ّ‬
‫اّلتي تذ ّ‬
‫ي‪ ،‬كالتي أوردها‬
‫طابع السطور ّ‬
‫برع ّ‬
‫من‬
‫شا أو يمبليخوس‪ .‬ورغم أّنه ثمرة نقل جيل عن ال ّ‬
‫سابق‪ ،‬يتض ّ‬
‫ّ‬
‫نقاشات بين العلماء وموقفا نقدّيا إزاء المعلمين ودعوة إلى البحث ) كما‬
‫صورة اّلتي‬
‫في استطراد لقثامى في باب "طبايع الرضين"( تخالف ال ّ‬
‫دمها مؤّرخو العلوم عادة عن معارف شعوب ال ّ‬
‫شرق المتوارثة بل تغيير‬
‫يق ّ‬
‫طوال قرون‪.‬‬
‫صييه‪ ،‬اسييتنباط المييياه‬
‫يحتوي الكتاب على المواضيع الّتالية‪ :‬الّزيتون وخوا ّ‬
‫وهندستها والستدلل عليها‪ ،‬البار‪ ،‬إصلح المياه‪ ،‬إفلح عدد ميين الّنباتييات )‬
‫دلئل‪ ،‬اختبار لمعرفة ال يّزروع ال ّييتي تخصييب‬
‫ضياع‪ ،‬الوكلء‪ ،‬ال ّ‬
‫‪ ،(34‬إصلح ال ّ‬
‫ك ّ‬
‫شييهور ال ّ‬
‫ل سنة‪ ،‬رزناميية أعميال ) بحسييب ال ّ‬
‫شمسيّية(‪ ،‬القميير والزمنيية‪،‬‬
‫ّ‬
‫الّرياح‪ ،‬آفة الّنجوم‪ ،‬طبائع الرضين‪ ،‬الزبال‪ ،‬استئصييال الّنباتييات الطفيلي ّيية‪،‬‬
‫اختيار الرض لشّتى الغراسات‪ ،‬الحبوب المقتاتة ونباتات أخرى )‪ ،(86‬علل‬
‫الراييح وال ّ‬
‫طعييوم واللييوان‪ ،‬البقييول )‪ ،(70‬الكييروم‪ ،‬ال ّ‬
‫شييجر المثميير )‪(40‬‬
‫وأشجار الخشب )‪ ،(35‬الّتراكيب‪ ،‬باب الفايدة الكبرى‪ ،‬الّنخل‪ ،‬خاتمة‪.‬‬
‫ي‪ ،‬ولييم ت ُييذكر فييي رزنييامته‬
‫لم يأت فيييه كمييا نييرى سييوى الجييانب الّنبييات ّ‬
‫ّ‬
‫ن ابن وحشّية أ ّ‬
‫ن الصل الذي ترجم عنه‬
‫كد أ ّ‬
‫العمال المتعّلقة بالحيوان‪ ،‬لك ّ‬
‫ب وفي اّتخاذ الحمييام‬
‫دوا ّ‬
‫م كتابا "في سياسة البقر والغنم وغيرها من ال ّ‬
‫يض ّ‬
‫ي وغيرها ميين أصييناف الط ّيياير"‪،‬‬
‫والوراشين واستجلبها والعصافير والكراك ّ‬
‫ووعد قثامى في "باب ذكر طبائع الرضين" عند حديثه عن البقر‪" :‬سنقول‬

‫سييعه فييي الّزبييول‬
‫فييي سياسييته وعلجيياته إذا مييرض"‪ ،‬ويييوحي بصييدقه تو ّ‬
‫قاته ) ‪ 90‬مّرة( وإلى أعلف الحيوان )‬
‫وإشاراته العديدة إلى الحليب ومشت ّ‬
‫الكرسّنة كعلف للبقر مدّر للحليب‪ ،‬الحلبة للبل‪ ،‬الحنطة المقلي ّيية وال ّ‬
‫شييعير‬
‫ب الهزيليية‪ ،‬البيياقّلى ودقيييق ال ّ‬
‫المق ّ‬
‫شيييلم‬
‫دوا ّ‬
‫شيير والّترمييس مييع الّتبيين لل ي ّ‬
‫وام ‪،2-1 :31‬ي ‪،0 :32‬ي ‪:32‬‬
‫المعجون بماء للحمام‪ ،‬كما ذكر أيضا ابن العي ّ‬
‫ب ) ع ‪(1 :31‬‬
‫دوا ّ‬
‫‪ 17‬و ‪ ،(1 :34‬وإشارته بطباخة الغار لمكافحة ذبيياب الي ّ‬
‫ش الميياء علييى البقيير ومسييح‬
‫صيف ليل مييع ر ّ‬
‫وبحراثة الرض الجبلّية في ال ّ‬
‫صة أوردها عن سرقة ‪ 30‬بقرة‬
‫رؤوسها وأعناقها ) باب طبائع الرضين(‪ ،‬وق ّ‬
‫وام أخطييآ فييي نسييبة‬
‫ن مييترجمي ابيين الع ي ّ‬
‫من حظائر الملك رحموتييا ) لك ي ّ‬
‫وصفة تقوية الحافر بخليط من دهن الخنزير ودهن الميياعز والكييبريت إلييى‬
‫قاته‬
‫دة وصفات يدخل فيهييا العسييل ومشييت ّ‬
‫ف ن ‪ .(22 :32‬ورغم تقديم ع ّ‬
‫والشارة باستخدام الهليون لوقاييية جيياني العسييل ميين لسييع الّزنييابير‪ ،‬لييم‬
‫ن الكسدانّيين لم يعتنوا بتربيته حسب قوله إل ّ في‬
‫يترجم كتابا عن الّنحل ل ّ‬
‫صيية فييي الجنييوب كييانت‬
‫بعض المناطق ) رّبما ل ّ‬
‫ن بلد ما بييين الّنهرييين خا ّ‬
‫ّ‬
‫دبس كلميية‬
‫ن الكدّية تستخدم للعسل وال ّ‬
‫تستعيض عنه بدبس الّتمر‪ ،‬حّتى أ ّ‬
‫ّ‬
‫واحدة‪ِ :‬دشبوم‪ ،‬أوا نسب كليمان موليه إلى ف ن بخصييوص أغذييية الّنحييل‬
‫حظ خلوّ الكتيياب ميين الّنسيياء‪ ،‬وأسييعار المييواد ّ والرض‪،‬‬
‫‪ 6 :34‬خطأ(‪ .‬ويل َ‬
‫والبيع وال ّ‬
‫ضرائب ومن معطيات اقتصادّية مرّقمية إل ّ فيي‬
‫شراء والكراء‪ ،‬وال ّ‬
‫ما ندر ) كإنتاجّية الحبوب في إقليم بابل ومناطق أخييرى‪ ،‬ومييردود الحنطيية‬
‫ضرورّية لثمار الّنبييات كالّنخييل‪ ،‬ومقييادير الزبييال‬
‫من الخبز‪ ،‬وبعض المدد ال ّ‬
‫سييحرة‬
‫والميياء لعلج الراضييي‪ ،‬وأسييعار بقييل الّرمييل!(‪ .‬ويهيياجم أعمييال ال ّ‬
‫أحيانا‪.‬‬
‫خصيه‪ ،‬وتأثيراته المحتملة‬
‫‪ 1-7‬شذرات ماغون ومل ّ‬
‫‪ 1-7-1‬ال ّ‬
‫شذرات‬
‫خصيه سييواء كييانت شييهادات أو‬
‫دم الجدول الّتالي شذرات ماغون ومل ّ‬
‫يق ّ‬
‫استشيييهادات سندرسيييها بالّتفصييييل ) م‪ :‬مييياغون‪ ،‬د‪ :‬ديونسييييوس‪ ،‬ف‪:‬‬
‫ديوفانس‪ ،‬إ‪ :‬إدارة‪ ،‬ط‪ :‬طبيعّية‪ ،‬ب‪ :‬موارد بشرّية‪ ،‬ت‪ :‬تقنّية(‪.‬‬

‫رقم‬
‫ل‪1‬‬

‫المرجع‬
‫مجموعة مسح الراضي‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫شيشرون‪" :‬في الخطيب" ‪(249) 48 :1‬‬
‫‪7-11 :1 :1‬‬
‫واّرون‪" :‬في الفلحة"‬

‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬

‫كولوم ّ‬
‫ل‪" :‬في الشجار"‬

‫الموضع‬
‫‪350 :1‬‬

‫‪7 :9 :1‬‬
‫‪3-7 :17 :1‬‬
‫‪1-3 :38 :1‬‬
‫‪27 :1 :2‬‬
‫‪18 :5 :2‬‬
‫‪13-14 :2 :3‬‬
‫‪1-4 :17‬‬

‫شذرات ماغونّية‬

‫القسم‬
‫الموضوع‬
‫"من كتب ماغون وفيقوية" شهادة ضمنّية‬
‫) الحدود(‬
‫مة‬
‫كتب ماغون لدارة ال ّ‬
‫ضياع شهادة عا ّ‬
‫مة‬
‫مؤّلف ماغون‬
‫شهادة عا ّ‬
‫عمومّيات ط‬
‫علمات جودة الرض‬
‫عمومّيات إ ب‬
‫اليد العاملة الفلحّية‬
‫عمومّيات إ ت‬
‫أنواع وترتيب الزبال‬
‫تربية ماشية‬
‫البغلة تلد في إفريقية‬
‫حة القطيع شهادة ) تربية ماشية(‬
‫تعاليم لحفظ ص ّ‬
‫شهادة ) تربية دواجن(‬
‫دواجن‬
‫تعاليم لتربية ال ّ‬
‫أشجار ) زيتون(‬
‫غراسة الّزيتون‬

‫الكاتب‬
‫م‬
‫م‬
‫م‪ ،‬د‪،‬‬
‫ف‬
‫ف‬
‫د‬
‫د‬
‫م‪ ،‬د‬
‫م‬
‫م‪ ،‬د‬
‫م‬

‫‪11‬‬
‫‪12‬‬
‫‪13‬‬
‫‪14‬‬
‫‪15‬‬
‫‪16‬‬
‫‪17‬‬
‫‪18‬‬
‫‪19‬‬
‫‪20‬‬
‫‪21‬‬
‫‪22‬‬
‫‪23‬‬
‫‪24‬‬
‫‪25‬‬
‫‪26‬‬
‫‪27‬‬
‫‪28‬‬
‫‪29‬‬
‫‪30‬‬
‫‪31‬‬
‫‪32‬‬
‫‪33‬‬
‫‪34‬‬
‫‪35‬‬
‫‪36‬‬
‫‪37‬‬
‫‪38‬‬
‫‪39‬‬
‫‪40‬‬
‫‪41‬‬

‫"في الفلحة"‬

‫بلينيوس‪" :‬الّتاريخ‬
‫ال ّ‬
‫ي"‬
‫طبيع ّ‬

‫غ مرتياليس‪ :‬أشجار‬
‫مثمرة‬
‫ب ّ‬
‫لديوس‪" :‬في الفلحة"‬
‫ن‬
‫بيلغونيوس‪" :‬ف ّ‬
‫البيطرة"‬
‫إيسيدور‪" :‬أصول‬
‫الكلمات"‬

‫‪1 :1‬‬

‫مؤّلف ماغون‬

‫‪12 :1 :1‬‬
‫‪12 :3‬‬
‫‪15 :3‬‬
‫‪10 :4‬‬
‫‪4 :5 :5‬‬
‫‪2-3 :1 :6‬‬
‫‪1-4 :26 :6‬‬
‫‪3 :37 :6‬‬
‫‪6 :14 :9‬‬
‫‪3-4 :15 :9‬‬
‫‪4-6 :12‬‬
‫‪39 :12‬‬
‫‪5-6 :46 :12‬‬
‫‪(38) 15 :11‬‬

‫عمومّيات إ ب‬
‫ضيعة‬
‫ب ال ّ‬
‫حضور ر ّ‬
‫أشجار ) كرم(‬
‫توجيه حقل الكرم‬
‫أشجار ) كرم(‬
‫وضع أحجار في الحفر‬
‫أشجار ) كرم(‬
‫موسم الكسح‬
‫أشجار ) كرم(‬
‫غراسة الكرم‬
‫ي تربية ماشية‬
‫مواصفات البقر المثال ّ‬
‫تربية ماشية‪ /‬بيطرة‬
‫خصي العجول‬
‫تربية ماشية‬
‫البغلة تلد في إفريقية‬
‫إنشاء الّنحل من جّثة ثور تربية دواجن ) نحالة(‬
‫ل يجب قتل ك ّ‬
‫ل الّزنابير تربية دواجن ) نحالة(‬
‫م(‬
‫إعداد وحفظ الغذية‬
‫تصنيع ) عا ّ‬
‫مس تصنيع ) نبيذ(‬
‫صنع نبيذ العنب المش ّ‬
‫تصنيع ) فواكه(‬
‫مان‬
‫حفظ الّر ّ‬
‫تربية دواجن ) نحالة(‬
‫جني العسل‬

‫مة‬
‫شهادة عا ّ‬

‫زراعة حبوب الّلوز‬
‫‪(63) 11 :17‬‬
‫أبياش الّزيتون‬
‫‪(80) 16 :17‬‬
‫المسافة بين أشجار‬
‫‪(93-94 ) 19 :17‬‬
‫الّزيتون‬
‫أشجار ) زيتون(‬
‫موسم غراسة الّزيتون‬
‫‪(128) 30 :17‬‬
‫أشجار ) جوزّيات(‬
‫موسم غراسة الّلوز‬
‫‪(131) 30 :17‬‬
‫عمومّيات‪ :‬الرض‬
‫علمات الرض الجّيدة‬
‫‪ (34) 7 :18‬؟‬
‫عمومّيات إ ب‬
‫ضيعة‬
‫‪(35) 7 :18‬‬
‫ب ال ّ‬
‫حضور ر ّ‬
‫تصنيع ) حبوب(‬
‫طحن الحبوب‬
‫‪(97) 23 :18‬‬
‫‪ 109-111) 68-69 :21‬قطف الّزنبق‪ -‬أنواع السل أعشاب بّرّية‬
‫أشجار ) جوزّيات(‬
‫زراعة الّلوز‬
‫‪1 :3‬‬
‫أشجار ) جوزّيات(‬
‫أشجار ) زيتون(‬
‫أشجار ) زيتون(‬

‫‪:3‬‬
‫‪:4‬‬
‫‪:3‬‬
‫‪:6‬‬
‫‪:8‬‬

‫‪3‬‬
‫‪1‬‬
‫‪3-4 :10‬‬
‫‪1-4 :7‬‬
‫‪150‬‬

‫‪1 :1 :17‬‬

‫م‪ ،‬د‪،‬‬
‫ف‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‪ ،‬د‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫د‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م؟‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬

‫الّلوز في لباب الحلتيت‬
‫زراعة الكستناء‬
‫أبياش الكرم‬
‫خصي العجول‬
‫علج الحصر‬

‫أشجار ) جوزّيات(‬
‫أشجار ) جوزّيات(‬
‫أشجار ) كرم(‬
‫تربية ماشية‪ /‬بيطرة‬
‫بيطرة‬

‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬
‫م‬

‫كّتاب الفلحة القدماء‬

‫مة(‬
‫شهادة ) عا ّ‬

‫م‬

‫وهييي كمييا نييرى ‪ 41‬شييذرة لتينّييية ) فييي ‪ 3‬منهييا ديونسيييوس وفييي ‪1‬‬
‫ديوفييانس‪ ،‬وفيي ‪ 31‬مياغون وحييده‪ ،‬وفيي ‪ 3‬ميع ديونسيييوس وفيي ‪ 2‬ميع‬
‫كليهمييا‪ ،‬مييع ‪ 1‬محتمليية‪ :‬بلينيييوس ‪ ،((34) 7 :18‬و ‪ 33‬يونانّييية ) ‪23‬‬
‫لديوفانس و ‪ 6‬لديونسيوس و ‪ 4‬لماغون(‪ ،‬و ‪ 16‬لكسيوس فييي فلحيية ابيين‬
‫دة استشييهادات‬
‫وام ) ‪ 3‬منها تقتضي فحص المخطوطات( فضل عيين ع ي ّ‬
‫الع ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫بكسينوس تتطلب بحثا للّتأكد من هوّيته‪.‬‬
‫‪ 1-7-2‬تأثيرات أخرى‬
‫خصيه‪ ،‬وعين الفقييرات العديييدة‬
‫فضل عن هذه الستشهادات بماغون ومل ّ‬
‫اّلتي نجدها عند الكّتاب ال ّ‬
‫خرين والعيرب وفيهيا صيدى‬
‫لتيين واليونيان المتيأ ّ‬
‫لفكيياره دون تسييميته‪ ،‬هنيياك كّتيياب يبييدون متييأّثرين بميياغون ميين خلل‬
‫ديوفانس‪ ،‬كفرجيليوس وفلورنتينوس‪ ،‬ورّبمييا كييذلك بكسيياموس‪ ،‬وآخييرون‬
‫رّبما تأّثروا به أو بأساليب الفلحة البونيقّية‪ ،‬كبولوس أو كاتون‪ ،‬لكن يصعب‬
‫إثبات ذلك الّتأّثر ) فقد كتبا قبل ترجمة مؤّلف مياغون‪ -‬هييذا علييى افيتراض‬
‫نك ّ‬
‫ل الفكار المنسوبة إلييى ديمقريطييس لكيياتب واحييد عيياش ح ‪ 200‬ق‬
‫أ ّ‬

‫ت في العلقة بينه وبييين الفلحيية الّنبطي ّيية‪ .‬وهنيياك أيضييا‬
‫م(‪ ،‬كما يصعب الب ّ‬
‫دة فقرات في كتب الفلحة توحي بعض الجزئّيات فيها بأّنها مقتبسة منه‪.‬‬
‫ع ّ‬
‫ّ‬
‫ول تزال بعض الساليب التي وصفها‬
‫ن ل أحييد تقريبييا يعييرف اسييمه‪ :‬إذ‬
‫) لزراعة الل ّييوز مثل( مسييتخدمة رغييم أ ّ‬
‫ميا ميا ينفيع الّنياس‬
‫يمضي الفراد‪ ،‬مهما بلغت عظمتهم‪ ،‬وحّتيى الميم‪ ،‬و"أ ّ‬
‫فيمكث في الرض" ) قرآن ‪.(17 :13‬‬
‫هناك ظاهرة أخرى‪ ،‬هي مراجعة مؤّلفات بعييض الكت ّيياب كأرسييطوطاليس‬
‫قح أتباعه باستمرار الكتب المنسوبة إليييه وزادوا عليهييا‪ ،‬هييذا إن لييم‬
‫اّلذي ن ّ‬
‫يكونوا أّلفوها أصل‪ ،‬رّبما انطلقا من محاضراته‪ ،‬كما يؤ ّ‬
‫دة باحثين‪.‬‬
‫كد ع ّ‬
‫صة مع تشييابه الفكييار ال ّييتي‬
‫لذلك يصعب غالبا تحديد مصدر فكرة ما‪ ،‬خا ّ‬
‫منتها كتب الفلحة القديمة إلى حد ّ يتع ّ‬
‫ذر معييه أحيانييا فييرز أفكييار كيياتب‬
‫تض ّ‬
‫من أفكار غيره‪ ،‬وقد يعكس ذلك أيضا تشابه الساليب الّزراعّية في بلييدان‬
‫ي وقبله‪ ،‬إذ كان هناك اّتصال بين مختلف‬
‫العالم القديم‪ ،‬في العهد الهّلينست ّ‬
‫ال ّ‬
‫شعوب‪ .‬مثل أشار ماغون بنقع حبوب الّلوز في ماء محّلى بالعسل ‪ 3‬أّيام‬
‫دث ثيوفرستوس عن نقع بذور اليقطين في الماء لسراع‬
‫قبل زراعتها‪ ،‬وتح ّ‬
‫إنباته أو في الحليب والعسل لتحلية ثمرتييه‪ ،‬دون الشييارة بييذلك السييلوب‬
‫للجوزّيات اّلتي تضّلع فيها ماغون حسب بلينييوس؛ فهيل وجيد كلهميا تليك‬
‫ال ّ‬
‫طريقة مّتبعة في بلده‪ ،‬أم ذاك الّتشابه نتيجة نقل؟‬

‫بحث حول موسوعة ماغون‬
‫)تاريخ(‬

‫أحمد عبد الكافي‬
‫أحـــــــــمد اللوز‬
‫عمــــــر التركي‬

‫وسيم عبد الكافي‬