Vous êtes sur la page 1sur 13

‫صلة العيدين‬

‫أعياد المسلمين‬

‫ل عيد في السلم سوى عيدي الضحى والفطر‪ ،‬وهما اللذان‬


‫عوض ال بهما أمة السلم عن أعياد الجاهلية وعن كل عيد‬
‫مستحدث ‪،‬‬
‫قال أنس رضي ال عنه ‪ :‬قدم النبي صلى ال عليه وسلم المدينة‬
‫ولهم يومان يلعبون فيهما فقال‪ (:‬قد أبدلكم ال بهماخيرًا منهما يوم‬
‫الفطر ويوم الضحى )‬
‫مظاهر العيد‬
‫العيد في السلم يجمع بين العبادة ‪ ،‬وبين إظهارالفرح‬
‫والسرور‪ ،‬وتناول الطيبات والمباحات ؛ فليس مجردعبادة ول‬
‫مجرد عادة وإ نما يجمع بين خيري الدنيا والخرة‪.‬‬
‫ولهذا فل يجوز أن يتجاوز الناس في العيد هذا المنهج ‪ ،‬فل‬
‫تشتمل أفراحهم في العيدعلى منكر يتنافى مع تعاليم السلم‬
‫وآدابه ؛ من اختلط ‪ ،‬أو تضييع الصلوات ‪ ،‬أواستماع‬
‫للغاني ‪ ،‬أوغير ذلك من المحرمات ‪.‬‬
‫صلة العيدين‬

‫صلة العيدين مظهر من مظاهر الشكر على إتمام نعمة الصيام‬


‫والحج ‪ ،‬وبيان أحكامها على النحوالتالي ‪:‬‬
‫حكمها ‪:‬‬
‫فرض كفاية إذا قام بها من يكفي سقط الثم عن الباقين ‪،‬‬
‫والدليل على فرضيتها ما يلي ‪:‬‬

‫‪ -1‬قوله تعالى ‪ ( :‬فصل لربك وانحر) ‪.‬‬


‫‪ -2‬أمر النبى صلى ال عليه وسلم بها ‪ ،‬حتى أمر بها النساء كما‬
‫في حديث أم عطية رضى ال عنها قالت ‪ ( :‬أمرنا رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم أن تخرجن في الفطر والضحى العواتق‬
‫والحيض وذوات الخدور ‪ ،‬فأما الحيض فيعتزلن الصلة‬
‫ويشهدن الخير ودعوة المسلمين )‪.‬‬
‫وقتها ‪:‬‬

‫يبدأ وقت صلة العيد من ارتفاع الشمس قدر رمح – في نظر‬


‫العين وهو ربع ساعة – بعد طلوع الشمس ‪ ،‬إلى زوالها ‪.‬‬
‫والسنة تقديم صلة عيد الضحى ليتسع وقت التضحية ‪ ،‬وتأخير‬
‫صلة عيد الفطر ليتسع وقت إخراج زكاة الفطر‪.‬‬
‫صفتها ‪:‬‬
‫صلة العيدين ركعتان بل أذان ول إقامة يجهر فيهما بالقراءة ‪،‬‬
‫وصفتها كالتالى ‪:‬‬
‫‪ -1‬يكبر في الركعة الولى بعد تكبيرة الحرام والستفتاح وقبل التعوذ‬
‫والقراءة ست تكبيرات ثم يتعوذ ويبسمل ويشرع في القراءة ‪ .‬ويكبر في‬
‫الركعة الثانية بعد تكبيرة النتقال خمس تكبيرات ‪ ،‬يرفع يديه مع كل تكبيرة ‪،‬‬
‫ويحمد ال ويثنى عليه ‪ ،‬ويصلى على النبي صلى ال عليه وسلم بين التكبيرات‬
‫‪ -2‬يقرأ في الركعتين بعد الفاتحة ‪ :‬سورة (سبح) في الولى ‪( ،‬الغاشية) في الثانية‬
‫‪ ،‬أو سورة (ق) في الولى (والقمر) في الثانية‪.‬‬
‫‪ -3‬إذا سلم من الصلة صعد المنبر فخطب خطبتين ‪ ،‬يجلس بينهما جلسة خفيفة ‪،‬‬
‫يتناول في خطبتى عيد الفطر أحكام زكاة الفطر وما يناسب الحال ‪ ،‬وفي‬
‫خطبتي عيد الضحى ‪ ،‬أحكام الضاحي وما يناسب المقام‪.‬‬
‫موضعها ‪:‬‬

‫الفضل إقامة صلة العيدين في المصلى إل في حال عذر من‬


‫مطر ومشقة ‪ ،‬وإن أقيمت في المسجد الجامع فل بأس ‪.‬‬
‫من سنن العيدين‬
‫‪ -1‬أن يتجمل الرجل بلبس أحسن ثيابه ‪ ،‬أما النساء فيخرجن الى‬
‫الصلة غير متجملت ول متطيبات‪.‬‬
‫‪ -2‬أن يبكر المأموم في الحضور ‪ ،‬ويتقدم إلى الصفوف الولى ‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يذهب من طريق ويرجع من طريق آخر ‪ ،‬ماشيا على قدميه‬
‫– إن تيسر – فعن جابر رضي ال عنه قال ‪ ( :‬كان النبي صلى‬
‫ال عليه وسلم إذا كان يوم عيد خالف الطريق)‪.‬‬
‫‪ -4‬أن يأكل قبل الخروج لصلة عيد الفطر تمرات يقطعها على وتر‬
‫( ثلث أو خمس تمرات ‪. ).....‬‬
‫‪ -5‬ومن سنن الصلة ‪ :‬التكبيرات الزوائد والذكر فيما بينها ‪،‬‬
‫وقراءة السور المذكورة ‪ ،‬وأداؤها في المصلى ‪.‬‬
‫أحكام وفوائد ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬يكره التنفل قبل صلة العيد وبعدها في موضعها ‪ ،‬إل إذا‬
‫أديت في المسجد فتؤدى تحية المسجد عند الدخول ‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬يسن لمن فاتته صلة العيد أو فاته بعضها ‪ :‬قضاؤها على‬
‫صفتها ‪ ،‬بأن يصليها ركعتين بتكبيراتها ‪ ،‬وما فاته يتمه على‬
‫صفته‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬يسن التكبير ليلتي العيدين وعشر ذي الحجة وأيام التشريق‬
‫وهو نوعان ‪:‬‬
‫‪ -1‬المطلق ‪:‬‬
‫وهو الذى لم يقيد بوقت محدد ‪ ،‬ويبدأ في عيد الفطر من غروب‬
‫شمس ليلة العيد إلى بدء الصلة ‪ ،‬فيكبر في الليل وفي الطريق‬
‫إلى المصلى وأثناء جلوسه فيه حتى حضور المام‪.‬‬
‫ويبدأ في عشر ذي الحجة من غروب الشمس ليلة اليوم الول من‬
‫ذي الحجة إلى غروب شمس آخر أيام التشريق ( اليوم الثالث‬
‫عشر)‪.‬‬
‫ويكبر في السواق والبيوت والمساجد وغيرها ‪ ،‬ويجهر به‬
‫الرجال وتسر به النساء ‪.‬‬
‫‪ -2‬التكبير المقيد ‪:‬‬
‫وهو المقيد بأدبار الصلوات المفروضة المؤداة في جماعة ‪،‬‬
‫ويبدأ في حق غير المحرم بالحج من صلة الفجر يوم عرفة‬
‫إلى عصر آخر أيام التشريق‪.‬‬
‫وفي حق المحرم بالحج يبدأ من صلة الظهر يوم العيد إلى‬
‫عصر آخر ايام التشريق ‪.‬‬
‫صفة التكبير‬

‫أن يقول ‪ :‬ال أكبر ال أكبر ل إله إل ال ‪ ،‬وال أكبر ال أكبر‬


‫ول الحمد ‪.‬‬