Vous êtes sur la page 1sur 146

‫قانون المسطرة المدنية‬

‫صيغة محينة بتاريخ ‪ 20‬مارس ‪2014‬‬


‫قانون المسطرة المدنية‬
‫ظهير شريف بمثابة قانون رقم ‪1.74.447‬‬
‫بتاريخ ‪ 11‬رمضان ‪ 28) 1394‬شتنبر ‪(1974‬‬
‫بالمصادقة على نص قانون المسطرة المدنية‪،‬‬
‫كما تم تعديله بالنصوص التالية‪:‬‬

‫‪ -1‬القانون رقم ‪ 1.13‬بنسخ وتعويض الباب الثالث المتعلق بمسطرة المممر بممالدأاء مممن‬
‫القسممم الرابممع مممن قممانون المسممطرة المدنيممة والمممادأة ‪ 22‬مممن القممانون رقممم ‪53.95‬‬
‫القاضي بإحداث محاكم تجاريممة؛ الصممادأر بتنفيممذه الظهيممر الشممريف رقممم ‪1.14.14‬‬
‫بتاريخ ‪ 4‬جمادأى الولى ‪ 6) 1435‬مارس ‪(2014‬؛ الجريدة الرسمممية عممددأ ‪6240‬‬
‫بتاريخ ‪ 18‬جمادأى الولى ‪ 20) 1435‬مارس ‪ ،(2014‬ص ‪.3229‬‬
‫‪ -2‬القانون رقم ‪ 100.12‬الصادأر بتنفيممذه الظهيممر الشممريف رقممم ‪ 1.03.53‬بتاريممخ ‪29‬‬
‫من جمادأى الخآرة ‪ 10) 1434‬ماي ‪(2013‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 6156‬بتاريممخ‬
‫‪ 19‬رجب ‪ 30) 1434‬ماي ‪ ،(2013‬ص ‪4362‬؛‬
‫‪ -3‬اسممتدراك خآطممأ وقممع بالجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 5975‬بتاريممخ ‪ 6‬شمموال ‪5) 1432‬‬
‫سممبتمبر ‪ (2011‬ص ‪4390‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 6099‬بتاريممخ ‪ 27‬ذو الحجممة‬
‫‪ 12) 1433‬نوفمبر ‪ ،(2012‬ص ‪5844‬؛‬
‫‪ -4‬القممانون رقممم ‪ 14.12‬المتمممم بمقتضمماه الفصمملن ‪ 50‬و ‪ 375‬مممن قممانون المسممطرة‬
‫المدنية الصادأر بتنفيذه ظهير شريف رقم ‪ 1.12.22‬بتاريخ ‪ 13‬من رمضممان ‪1433‬‬
‫)‪ 2‬أغسطس ‪(2012‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 6078‬بتاريخ ‪ 11‬شمموال ‪30) 1433‬‬
‫أغسطس ‪ ،(2012‬ص ‪4632‬؛‬
‫‪ -5‬القانون رقم ‪ 58.11‬المتعلق بمحكمة النقض المغيممر بممموجبه الظهيممر الشممريف رقممم‬
‫‪ 1.57.223‬بتاريممخ ‪ 2‬ربيممع الول ‪ 27) 1377‬سممبتمبر ‪ (1957‬بشممأن المجلممس‬
‫العلى‪ ،‬الصادأر بتنفيذه ظهير شريف رقم ‪ 1.11.170‬صادأر في ‪ 27‬من ذي القعدة‬
‫‪ 25) 1432‬أكتوبر ‪(2011‬؛ الجريمدة الرسممية عمددأ ‪ 5989‬مكمرر بتاريمخ ‪ 28‬ذو‬
‫القعدة ‪ 26) 1432‬أكتوبر ‪ (2011‬ص ‪5228‬؛‬
‫‪ -6‬القانون رقم ‪ 33.11‬القاضممي بتعممديل الفصممول ‪ 32‬و ‪ 37‬و ‪ 38‬و ‪ 39‬و ‪ 63‬و ‪431‬‬
‫من قانون المسطرة المدنية‪ ،‬الصادأر بتنفيذه ظهير شممريف رقممم ‪ 1.11.153‬بتاريممخ‬
‫‪ 16‬من رمضممان ‪) 1432‬مم ‪ 17‬أغسمطس ‪(2011‬؛ الجريمدة الرسممية عمددأ ‪5975‬‬
‫بتاريخ ‪ 6‬شوال ‪ 5) 1432‬سبتمبر ‪ ،(2011‬ص ‪4389‬؛‬

‫‪-2-‬‬
‫‪ -7‬القانون رقم ‪ 35.10‬بتغيير وتتميم قانون المسطرة المدنية كما صادأق عليممه الظهيممر‬
‫الشريف بمثابة قانون رقممم ‪ 1.74.447‬الصممادأر فممي ‪ 11‬مممن رمضممان ‪28) 1394‬‬
‫سممبتمبر ‪ ،(1974‬الصممادأر بتنفيممذه ظهيممر شممريف رقممم ‪ 1.11.149‬بتاريممخ ‪ 16‬مممن‬
‫رمضممان ‪ 17)1432‬أغسممطس ‪(2011‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 5975‬بتاريممخ ‪6‬‬
‫شوال ‪ 5) 1432‬سبتمبر ‪ ،(2011‬ص ‪4387‬؛‬
‫‪ -8‬القانون رقم ‪ 08.05‬القاضي بنسخ وتعويض الباب الثامن بالقسم الخامس من قممانون‬
‫المسطرة المدنية الصادأر المر بتنفيممذه ظهيممر شممريف رقممم ‪ 1.07.169‬بتاريممخ ‪19‬‬
‫من ذي القعدة ‪ 30) 1428‬نوفمبر ‪ ،(2007‬الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 5584‬بتاريممخ‬
‫‪ 25‬ذو القعدة ‪ 6) 1428‬دأيسمبر ‪ ،(2007‬ص ‪3894‬؛‬
‫‪ -9‬القانون رقم ‪ ،25.05‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى ظهير شممريف رقممم ‪1.05.113‬‬
‫بتاريخ ‪ 20‬من شوال ‪ 23) 1426‬نوفمممبر ‪(2005‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪5374‬‬
‫بتاريخ ‪ 28‬شوال ‪) 1426‬فاتح دأيسمبر ‪ ،(2005‬ص ‪3141‬؛‬
‫‪ -10‬القانون رقم ‪ 72.03‬الصادأر المر بتنفيذه ظهير شريف رقم ‪ 1.04.23‬بتاريممخ‬
‫‪ 12‬من ذي الحجة ‪ 3) 1424‬فبراير ‪(2004‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 5184‬بتاريخ‬
‫‪ 14‬من ذي الحجة ‪ 5)1424‬فبراير ‪ ،(2004‬ص ‪453‬؛‬
‫‪ -11‬القممانون رقممم ‪ 19.02‬الصممادأر المممر بتنفيممذه ظهيممر شممريف رقممم ‪1.02.109‬‬
‫بتاريخ فاتح ربيع الخآر ‪ 13) 1423‬يونيو ‪ ،(2002‬الجريدة الرسمممية عممددأ ‪5029‬‬
‫بتاريخ ‪ 3‬جمادأى الخآرة ‪ 12) 1423‬أغسطس ‪ ،(2002‬ص ‪2263‬؛‬
‫‪ -12‬القانون رقم ‪ 48.01‬الصادأر المر بتنفيذه ظهير شريف رقم ‪ 1.02.12‬بتاريممخ‬
‫‪ 15‬ذي القعدة ‪ 29) 1422‬يناير ‪(2002‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4977‬بتاريممخ ‪28‬‬
‫ذي القعدة ‪ 11) 1422‬فبراير ‪ ،(2002‬ص ‪249‬؛‬
‫‪ -13‬القممانون رقممم ‪ 85.00‬الصممادأر المممر بتنفيممذه ظهيممر شممريف رقممم ‪1.00.345‬‬
‫بتاريخ ‪ 29‬رمضممان ‪ 26) 1421‬دأيسمممبر ‪(2000‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪4866‬‬
‫بتاريخ ‪ 23‬شوال ‪ 18) 1421‬يناير ‪ ،(2001‬ص ‪233‬؛‬
‫القممانون رقممم ‪ 15.00‬الصممادأر المممر بتنفيممذه ظهيممر شممريف رقممم ‪1.00.327‬‬ ‫‪-14‬‬
‫بتاريممخ ‪ 27‬شممعبان ‪ 24) 1421‬نوفمممبر ‪(2000‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪4858‬‬
‫بتاريخ ‪ 24‬رمضان ‪ 21) 1421‬دأيسمبر ‪ ،(2000‬ص ‪3411‬؛‬
‫القانون المالي رقم ‪ 12.98‬للسنة المالية ‪ 1999-1998‬الصادأر المممر بتنفيممذه‬ ‫‪-15‬‬
‫ظهيممر شممريف رقممم ‪ 1.98.116‬بتاريممخ ‪ 6‬جمممادأى الخآممرة ‪ 28) 1419‬سممبتمبر‬
‫‪(1998‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4627‬بتاريخ ‪ 13‬جمادأى الخآرة ‪ 5) 1419‬أكتوبر‬
‫‪ ،(1998‬ص ‪2682‬؛‬
‫‪ -16‬القانون المالي رقم ‪ 14.97‬للسنة المالية ‪ 1998-1997‬الصممادأر المممر بتنفيممذه‬
‫ظهير شريف رقمم ‪ 1.97.153‬بتاريممخ ‪ 24‬مممن صممفر ‪ 30) 1418‬يونيمو ‪(1997‬؛‬

‫‪-3-‬‬
‫الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 4495‬بتاريممخ ‪ 24‬صممفر ‪ 30) 1418‬يونيممو ‪ ،(1997‬ص‬
‫‪1671‬؛‬
‫‪ -17‬الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ 1.93.346‬بتاريخ ‪ 22‬ربيع الول ‪) 1414‬‬
‫‪ 10‬سبتمبر ‪(1993‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4222‬بتاريخ ‪ 12‬ربيع الخآر ‪) 1414‬‬
‫‪ 29‬سبتمبر ‪ ،(1993‬ص ‪1832‬؛‬
‫‪ -18‬الظهيممر الشممريف رقممم ‪ 1.93.206‬بتاريممخ ‪ 22‬مممن ربيممع الول ‪10) 1414‬‬
‫سبتمبر ‪ (1993‬بمثابة قانون يتعلق بتغيير قانون المسطرة المدنية؛ الجريدة الرسمية‬
‫عددأ ‪ 4220‬بتاريخ ‪ 27‬ربيع الول ‪ 15) 1414‬سبتمبر ‪ ،(1993‬ص ‪1619‬؛‬
‫‪ -19‬القانون رقم ‪ 41.90‬المحدث بموجبه محاكم إدأارية الصادأر المر بتنفيذه ظهير‬
‫شريف رقم ‪ 1.91.225‬بتاريخ ‪ 22‬من ربيع الول ‪) 1414‬مم ‪ 10‬سممبتمبر ‪(1993‬؛‬
‫الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4227‬بتاريخ ‪ 18‬جمادأى الولى ‪ 3) 1414‬نوفمبر ‪،(1993‬‬
‫ص ‪2168‬؛‬
‫‪ -20‬القممانون رقممم ‪ ،04.82‬الصممادأر المممر بتنفيممذه ظهيممر شممريف رقممم ‪1.87.16‬‬
‫بتاريمخ ‪ 22‬ممن ربيمع الول ‪ 10) 1414‬سمبتمبر ‪(1993‬؛ الجريمدة الرسممية عمددأ‬
‫‪ 4225‬بتاريخ ‪ 4‬جمادأى الولى ‪ 20) 1414‬أكتوبر ‪ ،(1993‬ص ‪2037‬؛‬
‫‪ -21‬القمانون رقمم ‪ ،18.82‬الصمادأر الممر بتنفيمذه ظهيمر شمريف رقمم ‪1.82.222‬‬
‫بتاريخ ‪ 9‬محرم ‪ 5) 1405‬أكتوبر ‪(1984‬؛ الجريمدة الرسممية عمددأ ‪ 3771‬بتاريمخ‬
‫‪ 15‬جمادأى الولى ‪ 6) 1405‬فبراير ‪ ،(1985‬ص ‪170‬؛‬
‫‪ -22‬القمانون رقمم ‪ ،24.80‬الصمادأر الممر بتنفيمذه ظهيمر شمريف رقمم ‪1.80.348‬‬
‫بتاريخ ‪ 11‬رجب ‪ 6) 1402‬مايو ‪(1982‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 3636‬بتاريخ ‪15‬‬
‫رمضان ‪ 7) 1402‬يوليوز ‪ ،(1982‬ص ‪835‬؛‬
‫‪ -23‬القممانون رقممم ‪ ،9.78‬الصممادأر المممر بتنفيممذه ظهيممر شممريف رقممم ‪1.78.952‬‬
‫بتاريممخ ‪ 20‬جمممادأى الولممى ‪ 18) 1399‬أبريممل ‪(1979‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ‬
‫‪ 3473‬بتاريخ ‪ 26‬جمادأى الخآرة ‪ 23) 1399‬مايو ‪ ،(1979‬ص ‪.1439‬‬

‫‪-4-‬‬
‫ظهير شريف بمثابة قانون رقم ‪ 1.74.447‬بتاريخ ‪ 11‬رمضان ‪) 1394‬‬
‫‪1‬‬
‫‪ 28‬شتنبر ‪ (1974‬بالمصادقة على نص قانون المسطرة المدنية‬
‫مممممم‬
‫الحمد ل وحده‪،‬‬
‫الطابع الشريف – بداخآله‪:‬‬
‫)الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن ا وليه(‬
‫يعلم من ظهيرنا الشريف هذا أسماء ا وأعز أمره أننا ‪:‬‬
‫بناء على الدستور ول سيما الفصل ‪ 102‬منه‪،‬‬
‫أصدرنا أمرنا الشريف بما يأتي‪:‬‬
‫الفصل الوأل‬
‫يصادأق جنابنا الشريف على نص قانون المسممطرة المدنيممة حسممبما هممو منشممور كملحممق‬
‫بهذا الظهير بمثابة قانون‪.‬‬
‫الفصل الثاني‬
‫يجرى العمل بمقتضيات هذا القانون في جميممع أنحمماء المملكممة ابتممداء مممن ‪ 14‬رمضممان‬
‫‪) 1394‬فاتح أكتوبر ‪.(1974‬‬
‫الفصل الثالث‬
‫تستمر محاكم الستئناف والمحاكم في تطبيق النصوص التشريعية والتنظيميممة الخاصممة‬
‫المنظمة لمساطر غير منصوص عليها في هذا القانون‪ .‬غير أنه تطبق مقتضيات هذا القممانون‬
‫حتى في القضايا التي تنظمها نصوص تشريعية وتنظيمية خآاصة إذا لم يردأ في هممذه القمموانين‬
‫نص صريح خآاص بها‪.‬‬
‫الفصل الرابع‬
‫إن الحالت على مقتضميات النصمموص التشممريعية أو التنظيميمة الملغمماة بمقتضممى همذا‬
‫الظهير بمثابة قانون تسري على المقتضيات الموازية من القانون المضاف لهذا الظهير‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪ -‬الجريدة الرسمية عددأ ‪ 3230‬مكرر‪ ،‬بتاريخ ‪ 13‬رمضان ‪ 30) 1394‬شتنبر ‪ ،(1974‬ص ‪.2741‬‬

‫‪-5-‬‬
‫الفصل الخامس‬
‫تلغى ابتداء من تاريخ تطبيق القانون المضاف لهذا الظهير جميممع المقتضمميات القانونيممة‬
‫المخالفة أو التي قد تكون تكرارا لها وخآاصة ‪ :‬ظهير ‪ 9‬رمضممان ‪12) 1331‬غشممت ‪(1913‬‬
‫المتعلق بالمسطرة المدنية والنصوص التي تممته أو غيرته؛‬
‫الفصل ‪ 8‬من الظهير التأسيسي الصادأر بتاريخ ‪ 9‬رمضان ‪ 12) 1331‬غشت ‪(1913‬؛‬
‫ظهيممر ‪ 28‬محممرم ‪ 5) 1376‬شممتنبر ‪ (1956‬المتعلممق بمسممطرة قضممايا بطلن الممزواج‬
‫المطبق أمام المحاكم المؤسسة بظهير ‪ 9‬رمضان ‪ 12) 1331‬غشت ‪ (1913‬المتعلق بالتنظيم‬
‫القضائي؛‬
‫الظهائر المؤرخآة في ‪ 22‬رمضان ‪ 4) 1333‬غشت ‪ (1915‬و ‪ 22‬ذي الحجة ‪) 1341‬‬
‫‪ 6‬غشممت ‪ ، (1923‬و ‪ 16‬شممعبان ‪ 22) 1342‬مممارس ‪ (1924‬وكممل المقتضمميات الخآممرى‬
‫المتعلقة بوكلء الغياب؛‬
‫الفصل ‪ 13‬من ظهير ‪ 18‬جمادأى الولممى ‪ 8) 1369‬مممارس ‪ (1950‬الممذي يمممددأ نظممام‬
‫الحالة المدنية المؤسس بظهير ‪ 24‬شوال ‪ 4) 1333‬شتنبر ‪ (1915‬المغيممر والمتمممم بممالظهير‬
‫رقم ‪ 240.63.1‬بتاريخ ‪ 24‬جمادأى الثانية ‪ 12) 1383‬نونبر ‪(1963‬؛‬
‫الفصل الول والفصول من ‪ 8‬إلى ‪ 10‬بإدأخآال الغاية والفصول من ‪ 12‬إلى ‪ 38‬بإدأخآال‬
‫الغاية والفصول ‪ 43‬إلى ‪ 49‬بإدأخآال الغاية من ظهير رقممم ‪ 223.57.1‬بتاريممخ ‪ 2‬ربيممع الول‬
‫‪ 27) 1377‬شتنبر ‪ (1957‬المتعلق بالمجلس العلى؛‬
‫ظهير بمثابممة قممانون رقممم ‪ 110.72.1‬بتاريممخ ‪ 15‬جمممادأى الثانيممة ‪ 27) 1392‬يوليمموز‬
‫‪ (1972‬بإحداث المحاكم الجتماعية؛‬
‫المرسوم الملكي بمثابة قممانون رقممم ‪ 273.68‬بتاريممخ ‪ 28‬رمضممان ‪ 19) 1388‬دأجنممبر‬
‫‪ (1968‬تحدث بموجبه بصفة انتقاليمة مسمطرة خآاصمة بشمأن الممدعاوى المتعلقممة بمأدأاء أكريممة‬
‫المساكن؛‬
‫ظهير رقم ‪ 66.69.1‬بتاريخ ‪ 23‬جمادأى الولممى ‪ 17) 1390‬يوليمموز ‪ (1970‬بإحممداث‬
‫مسطرة مبسطة لدعاوى المطالبة بأدأاء الديون الناتجة عن سندات أو اعتراف بدين‪.‬‬
‫الفصل السادس‬
‫ينشر هذا الظهير بمثابة قانون بالجريدة الرسمية‪.‬‬

‫وحرر بالرباط في ‪ 11‬رمضان ‪ 28) 1394‬شتنبر ‪(1974‬‬


‫وقعه بالعطف‪:‬‬
‫الوزير الول‪،‬‬
‫المضاء‪ :‬أحمد عصمان‪.‬‬

‫‪-6-‬‬
‫‪2‬‬
‫قانون المسطرة المدنية‬
‫مممممممممممممممممممممممممم‬

‫القسم الوأل‬
‫الباب الوأل‪ :‬مقتضيات تمهيدية‬
‫الفصل ‪1‬‬
‫ل يصح التقاضي إل ممن له الصفة‪ ،‬والهلية‪ ،‬والمصلحة‪ ،‬لثإبات حقوقه‪.‬‬
‫يثير القاضي تلقائيمما انعممدام الصممفة أو الهليممة أو المصمملحة أو الذن بالتقاضممي إن كممان‬
‫ضروريا وينذر الطرف بتصحيح المسطرة دأاخآل أجل يحددأه‪.‬‬
‫إذا تم تصحيح المسممطرة اعتممبرت الممدعوى كأنهمما أقيمممت بصممفة صممحيحة‪ .‬وإل صممرح‬
‫القاضي بعدم قبول الدعوى‪.‬‬
‫الفصل ‪2‬‬
‫ل يحق للقاضي المتناع عن الحكم أو إصدار قرار‪ .‬ويجب البممت بحكممم فممي كممل قضممية‬
‫رفعت إلى المحكمة‪.‬‬
‫غير أنه إذا وقع تنازل لم يكن محل تعرض شممطب علممى القضممية وأشممير إلممى ذلممك فممي‬
‫سجل الجلسة‪.‬‬
‫الفصل ‪3‬‬
‫يتعين على القاضي أن يبت في حممدودأ طلبممات الطممراف ول يسمموغ لممه أن يغيممر تلقائيمما‬
‫موضوع أو سبب هذه الطلبات ويبت دأائما طبقا للقوانين المطبقة على النازلممة ولممو لممم يطلممب‬
‫الطراف ذلك بصفة صريحة‪.‬‬
‫الفصل ‪4‬‬
‫يمتنع على القاضي أن ينظر قضية في طور الستيناف أو النقممض بعممد ممما سممبق لممه أن‬
‫نظر فيها أمام محكمة أدأنى دأرجة‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫‪ -‬تطبيقا للمادأة الولى من الظهيممر الشممريف رقممم ‪ 1.93.206‬بتاريممخ ‪ 22‬مممن ربيممع الول ‪ 10) 1414‬سممبتمبر‬
‫‪ (1993‬بمثابة قانون يتعلق بتغيير قانون المسطرة المدنية‪ » ،‬تحل عبارة "المحكمة" محل عبارة "القاضي" فففي‬
‫جميع فصول قانون المسطرة المدنية المشففار إليففه أعلها وأالففتي تتعلففق باختصاصففات المحكمففة البتدائيففة سففواء‬
‫عقدت جلساتها بهيئة جماعية أوأ بقاض منفرد «‪.‬‬
‫الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4220‬بتاريخ ‪ 27‬ربيع الول ‪ 15) 1414‬سبتمبر ‪ ،(1993‬ص ‪.1619‬‬

‫‪-7-‬‬
‫الفصل ‪5‬‬
‫يجب على كل متقاض ممارسة حقوقه طبقا لقواعد حسن النية‪.‬‬

‫الباب الثاني‪ :‬دوأر النيابة العامة أمام المحاكم المدنية‬


‫الفصل ‪6‬‬
‫يمكن للنيابة العامة أن تكون طرفا رئيسيا أو أن تتدخآل كطممرف منضممم وتمثممل الغيممار‬
‫في الحالة التي ينص عليها القانون‪.‬‬
‫الفصل ‪7‬‬
‫يحق للنيابة العامة استعمال كل طرق الطعن عدا التعرض عنمدما تتممدخآل تلقائيما مدعيممة‬
‫أو مدعى عليها في الحوال المحددأة بمقتضى القانون‪.‬‬
‫الفصل ‪8‬‬
‫تتدخآل النيابة العامة كطرف منضم في جميع القضايا التي يممأمر القممانون بتبليغهمما إليهمما‪،‬‬
‫وكذا في الحالت التي تطلب النيابة العامة التدخآل فيها بعممد إطلعهمما علممى الملممف‪ ،‬أو عنممدما‬
‫تحال عليها القضية تلقائيا من طمرف القاضمي‪ .‬ول يحمق لهمما فمي هممذه الحموال اسمتعمال أي‬
‫طريق للطعن‪.‬‬
‫الفصل ‪9‬‬
‫يجب أن تبلغ إلى النيابة العامة الدعاوى التية‪:‬‬
‫‪ - 1‬القضايا المتعلقة بالنظام العام والدولممة والجماعممات المحليممة والمؤسسممات العموميممة‬
‫والهبات والوصايا لفائدة المؤسسات الخيرية وممتلكات الحباس والراضي الجماعية؛‬
‫‪ - 2‬القضايا المتعلقة بالسرة‪3‬؛‬
‫‪ - 3‬القضايا المتعلقة بفاقدي الهلية وبصفة عامة جميع القضايا الممتي يكممون فيهمما ممثممل‬
‫قانوني نائبا أو مؤازرا لحد الطراف؛‬
‫‪ - 4‬القضايا التي تتعلق وتهم الشخاص المفترضة غيبتهم؛‬
‫‪ - 5‬القضايا التي تتعلق بعدم الخآتصاص النوعي؛‬
‫‪ - 6‬القضايا التي تتعلق بتنازع الخآتصاص‪ ،‬تجريح القضاة والحالمة بسمبب القرابمة أو‬
‫المصاهرة؛‬
‫‪ - 7‬مخاصمة القضاة؛‬
‫‪3‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفصل ‪ 9‬أعله بموجب القانون رقم ‪ 72.03‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضممى الظهيممر‬
‫الشريف رقم ‪ 1.04.23‬بتاريخ ‪ 12‬من ذي الحجة ‪ 3) 1424‬فبراير ‪(2004‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 5184‬بتاريخ‬
‫‪ 14‬من ذي الحجة ‪ 5) 1424‬فبراير ‪ ،(2004‬ص ‪.453‬‬

‫‪-8-‬‬
‫‪ - 8‬قضايا الزور الفرعي‪.‬‬
‫تبلغ إلى النيابة العامة القضايا المسطرة أعله قبل الجلسة بثلثإة أيام على القل بواسطة‬
‫كتابة الضبط‪ .‬غير أنه يمكن أن يتم هذا التبليغ أمام المحكمة البتدائيممة فممي الجلسممة المندرجممة‬
‫القضية فيها‪.‬‬
‫يمكن للنيابة العامة فممي هممذه الحالممة أن تطلممب تممأخآير القضممية إلممى أقممرب جلسممة لتقممديم‬
‫مستنتجاتها كتابة أو شفويا حيث يجب على المحكمة تأخآيرها‪.‬‬
‫يمكن للنيابة العامة أن تطلع على جميع القضايا التي ترى التدخآل فيها ضروريا‪.‬‬
‫للمحكمة أن تأمر تلقائيا بهذا الطلع‪.‬‬
‫يشار في الحكم إلى إيداع مستنتجات النيابة أو تلوتها بالجلسة وإل كان باطل‪.‬‬
‫الفصل ‪10‬‬
‫يعتبر حضور النيابة العامة في الجلسة غير إلزامي إل إذا كممانت طرفمما رئيسمميا أو كممان‬
‫حضورها محتما قانونا‪ .‬ويكون حضورها اخآتياريا في الحوال الخآرى‪.‬‬

‫القسم الثاني‪ :‬اختصاص المحاكم‬


‫الباب الوأل‪ :‬مقتضيات عامة‬
‫الفصل ‪11‬‬
‫يحددأ الخآتصاص النتهائي استنادأا إلى مبلغ الطلب المجردأ الناتج عن آخآممر مسممتنتجات‬
‫المدعي باستثناء الصوائر القضائية والفوائد القانونية والغرامات التهديدية والجبائية‪.‬‬
‫الفصل ‪12‬‬
‫يبت ابتدائيا إذا كانت قيمة موضوع النزاع غير محددأة‪.‬‬
‫الفصل ‪13‬‬
‫إذا قدمت عدة طلبات في دأعوى واحدة من طرف مدع واحد ضد نفس المدعى عليه بت‬
‫فيها ابتدائيا إن تجاوز مجموع الطلبات القدر المحددأ للحكم انتهائيا ولممو كممان أحممدها يقممل عممن‬
‫ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪14‬‬
‫يحكم انتهائيا في الطلب المقممدم مممن عممدة مممدعين أو ضممد عممدة مممدعى عليهممم مجتمعيممن‬
‫وبموجب سند مشترك إذا كان نصيب كل واحد من المدعين ل يزيد عن القممدر المحممددأ للحكممم‬
‫انتهائيا‪ ،‬ويحكم ابتدائيا بالنسبة للجميع إذا زادأ نصيب أحدهم عن هذا القدر‪.‬‬

‫‪-9-‬‬
‫ل تطبق مقتضيات الفقرة السابقة في حالة وجودأ تضامن بين الممدعين أو بيممن المممدعى‬
‫عليهم أو إن كان موضوع النزاع غير قابل للقسمة‪.‬‬
‫الفصل ‪15‬‬
‫تختص المحكمممة بممالنظر فممي جميممع الطلبممات المقابلممة أو طلبممات المقاصممة الممتي تممدخآل‬
‫بنوعها أو قيمتها في حدودأ اخآتصاصها‪.‬‬
‫إذا كان كل واحد من الطلبات الصلية أو المقابلة أو طلبات المقاصممة يممدخآل فممي حممدودأ‬
‫اخآتصاصها النتهائي بتت المحكمة بحكم غير قابل للستيناف‪.‬‬
‫إذا كان أحد هذه الطلبات قابل للستيناف بتت المحكمة ابتدائيا في جميعها‪.‬‬
‫الفصل ‪16‬‬
‫يجب على الطراف الدفع بعدم الخآتصاص النوعي أو المكاني قبل كل دأفع أو دأفاع‪.‬‬
‫ل يمكن إثإارة هذا الدفع في طور الستيناف إل بالنسبة للحكام الغيابية‪.‬‬
‫يجب على من يثير الدفع أن يبين المحكمة التي ترفع إليها القضية وإل كان الطلب غير‬
‫مقبول‪.‬‬
‫إذا قبل الدفع رفع الملف إلى المحكمة المختصة التي تكون الحالممة عليهمما بقمموة القممانون‬
‫وبدون صائر‪.‬‬
‫يمكن الحكم بعدم الخآتصاص النوعي تلقائيا من لدن قاضي الدرجة الولى‪.‬‬
‫الفصل ‪17‬‬
‫يجب على المحكمة التي أثإير أمامها الدفع بعدم الخآتصاص أن تبممت فيممه بممموجب حكممم‬
‫مستقل أو بإضافة الطلب العارض إلى الجوهر‪.‬‬

‫‪- 10 -‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬الختصاص النوعي‬
‫الفرع الوأل‪ :‬اختصاص المحاكم البتدائية‬
‫الفصل ‪18‬‬
‫تختص المحمماكم البتدائيممة ‪ -‬مممع مراعمماة الخآتصاصممات الخاصممة المخولممة إلممى أقسممام‬
‫‪7‬‬
‫قضاء القرب‪ - 4‬بالنظر فمي جميمع القضمايا المدنيمة وقضمايا السمرة‪ 5‬والتجاريمة‪ 6‬والدأاريمة‬
‫والجتماعية ابتدائيا وانتهائيا أو ابتدائيا مع حفظ حق الستيناف‪.‬‬
‫تختص أيضا بقطع النظر عن جميع المقتضيات المخالفة ولو في الحالة التي يسممند فيهمما‬
‫قانون خآاص سابق النظر في بعض أنواع القضايا إلى محكمة أخآرى‪.‬‬
‫الفصل ‪19‬‬
‫تختص المحاكم البتدائية بالنظر‪:8‬‬
‫‪ -‬ابتدائيا‪ ،‬مع حفظ حق الستيناف أمام غرف الستينافات بالمحاكم البتدائية‪ ،‬إلى غايممة‬
‫عشرين ألف دأرهم )‪ 20.000‬دأرهم(؛‬
‫‪ -‬وابتدائيا‪ ،‬مع حفظ حق الستيناف أمام المحاكم الستينافية‪ ،‬فممي جميممع الطلبممات الممتي‬
‫تتجاوز عشرين ألف دأرهم )‪ 20.000‬دأرهم(؛‬
‫‪ -‬يبت ابتدائيا طبقا لحكمام الفصممل ‪ 12‬أعله‪ ،‬مممع حفمظ حممق السمتيناف أمممام المحماكم‬
‫الستينافية‪.‬‬

‫‪4‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 18‬أعله بممموجب القممانون رقمم ‪ 35.10‬بتغييممر وتتميممم قممانون المسمطرة المدنيمة كممما‬
‫صادأق عليه الظهير الشمريف بمثابمة قمانون رقمم ‪ 1.74.447‬الصمادأر فمي ‪ 11‬ممن رمضمان ‪ 28) 1394‬سممبتمبر‬
‫‪ ،(1974‬الصادأر بتنفيذه ظهير شريف رقم ‪ 1.11.149‬بتاريخ ‪ 16‬مممن رمضممان ‪)1432‬مم ‪ 17‬أغسممطس ‪،(2011‬‬
‫الجريدة الرسمية عددأ ‪ 5975‬بتاريخ ‪ 6‬شوال ‪ 5) 1432‬سبتمبر ‪ ،(2011‬ص ‪.4387‬‬
‫‪5‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفصل ‪ 18‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪6‬‬
‫‪ -‬بخصوص الخآتصاص النوعي للمحاكم التجارية‪ ،‬انظر الموادأ من ‪ 5‬إلى ‪ 9‬من القممانون رقممم ‪ 53.95‬القاضممي‬
‫بإحداث محاكم تجارية ‪ ،‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهير الشريف رق م ‪ 1-97-65‬بتاريمخ ‪ 4‬شموال ‪) 1417‬‬
‫‪ 12‬فبراير ‪(1997‬؛ الجريدة الرسممية عمددأ ‪ 4482‬بتاريمخ ‪ 8‬محمرم ‪ 15) 1418‬مماي ‪ ،(1997‬ص ‪ .1141‬ممع‬
‫الشارة إلى أن المحاكم البتدائية تبقى مختصة بالنظر في الطلبات الصلية التي ل تتجاوز قيمتها ‪ 20.000‬دأرهم‪.‬‬
‫‪7‬‬
‫‪ -‬بخصوص الخآتصمماص النمموعي للمحمماكم الدأاريمة‪ ،‬انظمر الممموادأ ‪ 8‬و ‪ 9‬ومممن ‪ 20‬إلممى ‪ 44‬مممن القممانون رقمم‬
‫‪ 41.90‬المحدث بموجبه محاكم إدأارية‪ ،‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهيممر الشممريف رقممم ‪ 1-91-225‬بتاريممخ‬
‫‪ 22‬من ربيع الول ‪ 10) 1414‬شتنبر ‪(1993‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4227‬بتاريخ ‪ 18‬جمادأى الولى ‪) 1414‬‬
‫‪ 3‬نوفمبر ‪ (1993‬ص ‪.2168‬‬
‫‪8‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 19‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 11 -‬‬
‫الفصل ‪20‬‬
‫تختص المحاكم البتدائية في القضايا الجتماعية بالنظر في‪:‬‬
‫أ( النزاعات الفردأية المتعلقة بعقودأ الشغل أو التدريب المهنممي والخلفممات الفردأيممة الممتي‬
‫لها علقة بالشغل أو التدريب المهني‪.‬‬
‫ب( التعممويض عممن الضممرار الناتجممة عممن حمموادأث الشممغل والمممراض المهنيممة طبقمما‬
‫للتشريع الجاري به العمل؛‬
‫ج( النزاعات المتي قمد تمترتب عمن تطمبيق المقتضميات التشمريعية والتنظيميمة المتعلقمة‬
‫بالضمان الجتماعي‪.‬‬
‫الفصل ‪21‬‬
‫يبت القاضي في القضايا الجتماعية انتهائيا في حدودأ الخآتصاص المخول إلى المحاكم‬
‫البتدائية والمحددأ بمقتضى الفصل ‪ 19‬وابتممدائيا إذا تجمماوز الطلممب ذلممك المبلممغ أو كممان غيممر‬
‫محددأ‪.‬‬
‫غيممر أنممه يبممت ابتممدائيا فقممط فممي قضممايا حمموادأث الشممغل والمممراض المهنيممة وكممذا فممي‬
‫المعاشات الممنوحة في نطمماق الضمممان الجتممماعي باسممتثناء النزاعممات الناشممئة عممن تطممبيق‬
‫الغرامات التهديدية المقررة في التشريع الخاص بالتعويض عممن حمموادأث الشممغل والمممراض‬
‫المهنية فإن الحكام تصدر بصفة انتهائية ولو كان مبلغ الطلب غير محددأ‪.‬‬
‫الفصل ‪22‬‬
‫تطبق مقتضيات الفصل ‪ 15‬المتعلقة بالطلبات المقابلة‪.‬‬
‫الفصل ‪23‬‬
‫يجب تقديم طلب واحد بالنسبة إلى النزاعات والخلفممات المنصمموص عليهمما فممي الفقممرة‬
‫الولى من الفصل ‪ 20‬تحت طائلة عدم القبول ممما عممدا إذا أثإبممت الطممالب أن أسممباب الطلبممات‬
‫الجديدة لم تكن في البداية لصالحه ولممم يعرفهمما إل بعممد تقممديم الطلممب الولممي‪ ،‬غيممر أنممه تقبممل‬
‫الطلبات الجديدة المقدمة قبل الحكم نهائيا في الطلب الصلي‪ ،‬ويجب في هذه الحالممة إضممافتها‬
‫إلى الطلب الول قصد البت في الجميع بحكم واحد‪.‬‬

‫‪- 12 -‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬اختصاص محاكم الستيناف وأغرف الستينافات بالمحاكم‬
‫‪9‬‬
‫البتدائية‬
‫الفصل ‪24‬‬
‫تختص محاكم الستيناف عدا إذا ك انت هن اك مقتضميات قانونيمة مخالفمة‪ 10‬بمالنظر فمي‬
‫استيناف أحكام المحاكم البتدائية‪ ،‬وكذا في استيناف الوامر الصادأرة عن رؤسائها‪.‬‬
‫استثناء من أحكام الفقرة السابقة تختص غرفة السممتينافات بالمحكمممة البتدائيممة بممالنظر‬
‫في الستينافات المرفوعة ضد الحكام الصادأرة ابتدائيا عن المحاكم البتدائية في إطممار البنممد‬
‫الول من الفصل ‪ 19‬أعله‪. 11‬‬

‫الفرع الثالث‪ :‬مقتضيات مشتركة بين مختلف المحاكم‬

‫الفصل ‪25‬‬
‫يمنع على المحاكم عدا إذا كانت هناك مقتضمميات قانونيممة مخالفممة أن تنظممر ولممو بصممفة‬
‫تبعيممة فممي جميممع الطلبممات الممتي مممن شممأنها أن تعرقممل عمممل الدأارات العموميممة للدولممة أو‬
‫الجماعات العمومية الخآرى أو أن تلغي إحدى قراراتها‪.‬‬
‫ول يجوز للجهات القضائية أن تبت في دأستورية القوانين‪.12‬‬
‫الفصل ‪26‬‬
‫تختص كل محكمة مع مراعاة مقتضيات الفصل ‪ 149‬بممالنظر فممي الصممعوبات المتعلقممة‬
‫بتأويل أو تنفيذ أحكامها أو قراراتهمما وخآاصممة فممي الصممعوبات المتعلقممة بالمصمماريف المممؤدأاة‬
‫أمامها‪.‬‬
‫ل تستأنف الحكممام الصممادأرة طبممق الفقممرة السممالفة إل إذا كممانت الحكممام فممي الممدعاوى‬
‫الصلية قابلة هي نفسها للستيناف‪.‬‬

‫‪9‬‬
‫‪ -‬تم تتميم عنوان الفرع الثاني أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪10‬‬
‫‪ -‬انظر المادأة ‪ 18‬من القانون رقم ‪ 53.95‬القاضي بإحداث محماكم تجاريمة‪ ،‬سمالف المذكر؛ وكمذا القمانون رق م‬
‫‪ 80.03‬المحدث بموجبه محاكم استئناف إدأارية‪ ،‬الصادأر المر بتنفيممذه بمقتضممى الظهيممر الشممريف رقممم ‪1.06.07‬‬
‫بتاريخ ‪ 15‬من محرم ‪ 14) 1427‬فبراير ‪ ،(2006‬الجريدة الرسمممية عممددأ ‪ 5398‬بتاريممخ ‪ 24‬محممرم ‪23) 1427‬‬
‫فبراير ‪ ،(2006‬ص ‪. 490‬‬
‫‪11‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 24‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪12‬‬
‫‪ -‬تم نسخ الفقرة الثانية من الفصل ‪ 25‬من قانون المسطرة المدنية وحلت محلهمما الحكممام أعله بممموجب المممادأة‬
‫‪ 50‬من القانون رقم ‪ 41.90‬المحدث بموجبه محاكم إدأارية‪ ،‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 13 -‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬الختصاص المحلي‬
‫الفصل ‪27‬‬
‫يكون الخآتصاص المحلي لمحكمة الموطن الحقيقي أو المختار للمدعى عليه‪.13‬‬
‫إذا لممم يكممن لهممذا الخآيممر ممموطن فممي المغممرب ولكممن يتمموفر علممى محممل إقامممة كممان‬
‫الخآتصاص لمحكمة هذا المحل‪.‬‬
‫إذا لم يكن للمدعى عليه ل موطن ول محل إقامة بالمغرب فيمكممن تقممديم الممدعوى ضممده‬
‫أمام محكمة موطن أو إقامة المدعي أو واحد منهم عند تعددأهم‪.‬‬
‫إذا تعددأ المدعى عليهم جاز للمدعي أن يختار محكمممة ممموطن أو محممل إقامممة أي واحممد‬
‫منهم‪.‬‬
‫الفصل ‪28‬‬
‫تقام الدعاوى خآلفا لمقتضيات الفصل السابق أمام المحاكم التالية‪:‬‬
‫‪ -‬في الدعاوى العقارية تعلق المر بدعوى السممتحقاق أو الحيممازة‪ ،‬أمممام محكمممة موقممع‬
‫العقار المتنازع فيه؛‬
‫‪ -‬في الدعاوى المختلطة المتعلقة في آن واحد بنمزاع فمي حمق شخصمي أو عينمي‪ ،‬أممام‬
‫محكمة الموقع أو محكمة موطن أو إقامة المدعى عليه؛‬
‫‪ -‬في دأعاوى النفقة أمام محكمة موطن أو محل إقامة المممدعى عليممه أو ممموطن أو محممل‬
‫إقامة المدعي باخآتيار هذا الخآير؛‬
‫‪ -‬في دأعاوى تقديم علجات طبية أو موادأ غذائية‪ ،‬أمام محكمممة المحممل الممذي قممدمت بممه‬
‫العلجات أو الموادأ الغذائية؛‬
‫‪ -‬في دأعاوى التعويض‪ ،‬أمام محكمة المحل الذي وقع فيه الفعل المسبب للضرر أو أمام‬
‫محكمة موطن المدعى عليه باخآتيار المدعي؛‬
‫‪ -‬في دأعاوى التجهيز والشغال والكمراء وإجمارة الخدممة أو العممل أممام محكممة محمل‬
‫التعاقد أو تنفيذ العقد إذا كان هو موطن أحد الطراف وإل فأمام محكمة موطن المدعى عليه؛‬
‫‪ -‬في دأعاوى الشغال العمومية‪ ،‬أمام محكمة المكان الذي نفذت فيه تلك الشغال؛‬
‫‪ -‬في دأعاوى العقودأ التي توجد الدولة أو جماعة عمومية أخآرى طرفا فيها‪ ،‬أمام محكمة‬
‫المحل الذي وقع العقد فيه؛‬

‫‪13‬‬
‫‪ -‬انظر قواعد الخآتصاص المحلي للمحاكم الدأارية في المادأتين ‪ 10‬و ‪ 11‬مممن القممانون رقممم ‪ 41.90‬المحممدث‬
‫بموجبه محاكم إدأارية‪ ،‬سالف الذكر؛ وبالنسبة للمحاكم التجارية انظر الموادأ ‪ 10‬و ‪ 11‬و ‪ 12‬من القانون رقم ‪53.9‬‬
‫‪ 5‬القاضي بإحداث محاكم تجارية‪ ،‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 14 -‬‬
‫‪ -‬في دأعاوى النزاعات المتعلقة بالمراسلت والشياء المضمونة والرساليات المصرح‬
‫بقيمتها والطرودأ البريدية‪ ،‬أمام محكمة موطن المرسل أو موطن المرسل إليه باخآتيار الطرف‬
‫الذي بادأر برفع الدعوى؛‬
‫‪ -‬في دأعاوى الضرائب المباشرة والضرائب البلدية‪ ،‬أمام محكمة المكان الذي تجب فيممه‬
‫تأدأية الضريبة‪.‬‬
‫‪ -‬في دأعاوى التركات‪ ،‬أمام محكمة محل افتتاح التركة‪.‬‬
‫‪ -‬فمي دأع اوى انعمدام الهليمة‪ ،‬والترشميد‪ ،‬والتحجيمر‪ ،‬وعمزل الوصمي أو المقمدم‪ ،‬أممام‬
‫محكمة محل افتتاح التركة أو أمام محكمة موطن أولئك الذين تقممرر انعممدام أهليتهممم باخآتيممار‬
‫هؤلء أو ممثلهم القانوني؛ وإذا لم يكن لهم موطن في المغرب‪ ،‬فأمام محكمة ممموطن المممدعى‬
‫عليه‪.‬‬
‫‪ -‬فممي دأعمماوى الشممركات‪ ،‬أمممام المحكمممة الممتي يوجممد فممي دأائرتهمما المركممز الجتممماعي‬
‫للشركة‪.14‬‬
‫‪ -‬في دأعاوى التفلسة‪ ،‬أمام محكمة آخآر موطن أو آخآر محل إقامة للمفلس‪.‬‬
‫‪ -‬في جميع الدعاوى التجارية الخآرى يمكن للمدعي أن يختار رفع الدعوى إلى محكمة‬
‫موطن المدعى عليه أو إلى المحكمة التي سيقع في دأائرة نفوذها وجوب الوفاء‪.‬‬
‫‪ -‬في دأعاوى التأمين وجميع الممدعاوى المتعلقممة بتحديممد وتأدأيممة التعويضممات المسممتحقة‪،‬‬
‫أمام محكمة موطن أو محل إقامة المممؤمن لممه‪ ،‬أو أمممام محكمممة المحممل الممذي وقممع فيممه الفعممل‬
‫المسبب للضرر عدا في قضايا العقار أو المنقول بطبيعته فممإن الخآتصمماص ل يكممون إل إلممى‬
‫محكمة المحل الذي توجد به الشياء المؤمنة‪.‬‬
‫يحددأ الخآتصاص المحلي في القضايا الجتماعية كما يأتي‪:‬‬
‫‪ - 1‬في دأعاوى عقودأ الشغل والتممدريب المهنممي‪ ،‬أمممام محكمممة موقممع المؤسسممة بالنسممبة‬
‫للعمل المنجز بها أو محكمة موقع إبرام أو تنفيذ عقدة الشغل بالنسبة للعمل خآارج المؤسسة؛‬
‫‪ - 2‬في دأعاوى الضمان الجتماعي‪ ،‬أمام محكمة موطن المدعى عليه؛‬
‫‪ - 3‬في دأعاوى حوادأث الشغل‪ ،‬أمام المحكمة التي وقعت الحادأثإة في دأائرة نفوذها؛‬

‫‪14‬‬
‫‪ -‬تنص المادأة ‪ 11‬من القانون رقم ‪ 53.95‬القاضي بإحداث محاكم تجارية‪ ،‬سالف الذكر‪ ،‬على أنه‪:‬‬
‫" استثناء من أحكام الفصل ‪ 28‬من قانون المسطرة المدنية‪ ،‬ترفع الدعاوى‪:‬‬
‫‪-‬فيما يتعلق بالشركات إلى المحكمة التجارية التابع لها مقر الشركة أو فرعها‪.‬‬
‫‪-‬فيما يتعلق بصعوبات المقاولة‪ ،‬إلى المحكمة التجارية التابعة لها مؤسسممة التمماجر الرئيسممية أو المقممر الجتممماعي‬
‫للشركة‪.‬‬
‫‪-‬فيما يخص الجراءات التحفظية‪ ،‬إلى المحكمة التجارية التي يوجد بدائرتها موضوع هذه الجراءات‪".‬‬
‫وتنص المادأة ‪ 12‬من نفس القانون على أنه‪ " :‬يمكممن للطممراف فممي جميممع الحمموال أن يتفقمموا كتابممة علممى اخآتيممار‬
‫المحكمة التجارية المختصة"‪.‬‬

‫‪- 15 -‬‬
‫غير أنه إذا وقعت الحادأثإة في دأائرة نفوذ محكمة ليست هممي محممل إقامممة الضممحية جمماز‬
‫لهذا الخآير أو لذوي حقوقه رفع القضية أمام محكمة محل إقامتهم؛‬
‫‪ - 4‬في دأعاوى المراض المهنية‪ ،‬أمام محل إقامة العامل أو ذوي حقوقه‪.‬‬
‫الفصل ‪29‬‬
‫خآلفا لمقتضيات الفقرة الخآيرة من الفصل السابق فإن المحكمة المختصة‪:‬‬
‫‪ -‬في دأعاوى الضمان الجتممماعي‪ ،‬محكمممة الممدار البيضمماء إذا كممان ممموطن المممؤمن لممه‬
‫بالخارج‪.‬‬
‫‪ -‬في دأعاوى حوادأث الشغل‪ ،‬محكمة محل إقامة الضحية أو ذوي حقوقه عنمد القتضماء‬
‫إذا وقعت الحادأثإة خآارج المغرب‪.‬‬
‫‪ -‬في دأعاوى المراض المهنية‪ ،‬أمام محكمة المحل الذي وقع إيداع التصريح بممالمرض‬
‫فيه عند القتضاء إذا كان موطن العامل أو ذوي حقوقه بالخارج‪.‬‬
‫الفصل ‪30‬‬
‫ترفممع طلبممات الضمممان‪ ،‬وسممائر الطلبممات الخآممرى العارضممة‪ ،‬والتممدخآلت‪ ،‬والممدعاوى‬
‫المقابلة‪ ،‬أمام المحكمة المرفوع إليها الطلب الصلي عممدا إذا ثإبممت بوضمموح أن الطلممب الول‬
‫المقدم أمامها لم يقصد به إل إبعادأ المدعى عليه من محكمته العادأية فعندئذ يحال المدعي على‬
‫من له النظر‪.‬‬

‫القسم الثالث‪ :‬المسطرة أمام المحا كم البتدائية‬


‫الباب الوأل‪ :‬تقييد الدعوى‬
‫الفصل ‪31‬‬
‫ترفع الدعوى إلى المحكمة البتدائية بمقال مكتوب موقممع عليممه مممن طممرف المممدعي أو‬
‫وكيله أو بتصريح يدلي به المدعي شخصيا ويحممرر بممه أحممد أعمموان كتابممة الضممبط المحلفيممن‬
‫محضرا يوقع من طرف المدعي أو يشار في المحضر إلى أنه ل يمكن له التوقيع‪.‬‬
‫تقيد القضايا في سجل معد لممذلك حسممب الممترتيب التسلسمملي لتلقيهمما وتاريخهمما مممع بيممان‬
‫أسماء الطراف وكذا تاريخ الستدعاء‪.‬‬
‫بمجردأ تقييد المقال يعين رئيس المحكمة حسب الحوال قاضيا مقممررا أو قاضمميا مكلفمما‬
‫بالقضية‪.15‬‬
‫‪15‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الخآيرة من الفصل ‪ 31‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قممانون رقممم ‪ 1.93.206‬بتاريممخ‬
‫‪ 22‬من ربيع الول ‪ 10) 1414‬سبتمبر ‪(1993‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4220‬بتاريخ ‪ 27‬ربيع الول ‪15) 1414‬‬
‫سبتمبر ‪ ،(1993‬ص ‪.1619‬‬

‫‪- 16 -‬‬
‫الفصل ‪32‬‬
‫يجممب أن يتضمممن المقممال أو المحضممر السممماء العائليممة والشخصممية وصممفة أو مهنممة‬
‫وموطن أو محل إقامة المدعى عليه والمدعي وكذا عند القتضاء أسماء وصفة وموطن وكيل‬
‫المدعي‪ ،‬وإذا كان أحد الطراف شركة وجب أن يتضمن المقال أو المحضممر اسمممها ونوعهمما‬
‫ومركزها‪.‬‬
‫يجمب أن يمبين بإيج از فمي المقمالت والمحاضمر علوة علمى ذلمك موضموع المدعوى‬
‫والوقائع والوسممائل المثممارة وترفممق بممالطلب المسممتندات الممتي ينمموي المممدعي اسممتعمالها عنممد‬
‫القتضمماء مقابممل وصممل يسمملمه كمماتب الضممبط للمممدعي يثبممت فيممه عممددأ المسممتندات المرفقممة‬
‫ونوعها‪.16‬‬
‫إذا قدم الطلب بمقال مكتوب ضد عدة مدعى عليهم وجب على المدعي أن يرفق المقممال‬
‫بعددأ من النسخ مساو لعددأ الخصوم‪.‬‬
‫يطلب القاضي المقرر أو القاضي المكلف بالقضية عند القتضمماء تحديممد البيانممات غيممر‬
‫التامة أو التي تم إغفالها‪ ،17‬كما يطلب الدألء بنسخ المقال الكافيممة وذلممك دأاخآممل أجممل يحممددأه‪،‬‬
‫تحت طائلة الحكم بعدم قبول الطلب‪.18‬‬
‫الفصل ‪33‬‬
‫يجب أن يكون للوكيل موطن بدائرة نفوذ المحكمة‪.‬‬
‫يعتبر تعيين الوكيل اخآتيارا لمحل المخابرة معه بموطنه‪.‬‬
‫ل يمكن لمن ل يتمتع بحق تمثيل الطراف أمام القضاء أن يرافع نيابة عن الغيممر إل إذا‬
‫كان زوجا أو قريبا أو صهرا من الصول أو الفروع أو الحواشي إلى الدرجة الثالثممة بإدأخآممال‬
‫الغاية‪.‬‬
‫الفصل ‪34‬‬
‫يجب على الوكيل الذي ل يتمتع بحق التمثيل أمام القضاء أن يثبت نيابته بسممند رسمممي‪،‬‬
‫أو عرفي مصادأق على صحة تمموقيعه بصممفة قانونيممة‪ ،‬أو بتصممريح شمفوي يممدلي بممه الطممرف‬
‫شخصيا أمام القاضي بمحضر وكيله‪.‬‬

‫‪16‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفقرة الثانية من الفصل ‪ 32‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪17‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الخآيرة من الفصل ‪ 32‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قممانون رقممم ‪ ،1.93.206‬سممالف‬
‫الذكر‪.‬‬
‫‪18‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الخآيرة من الفصل ‪ 32‬أعله بموجب القانون رقم ‪ 33.11‬القاضي بتعديل الفصول ‪ 32‬و ‪37‬‬
‫و ‪ 38‬و ‪ 39‬و ‪ 63‬و ‪ 431‬من قانون المسطرة المدنية‪ ،‬الصادأر بتنفيذه ظهيممر شممريف رقممم ‪ 1.11.153‬بتاريممخ ‪16‬‬
‫من رمضان ‪)1432‬مم ‪ 17‬أغسطس ‪ ،( 2011‬الجريدة الرسمية عممددأ ‪ 5975‬بتاريممخ ‪ 6‬شمموال ‪ 5) 1432‬سممبتمبر‬
‫‪ ،(2011‬ص ‪.4389‬‬

‫‪- 17 -‬‬
‫غيممر أن الدأارات العموميممة تكممون ممثلممة بصممفة قانونيممة أمممام القضمماء بواسممطة أحممد‬
‫الموظفين المنتدبين لهذه الغاية‪.‬‬
‫الفصل ‪35‬‬
‫ل يصح أن يكون وكيل للطراف‪:‬‬
‫‪ - 1‬الشخص المحروم من حق أدأاء الشهادأة أمام القضاء؛‬
‫‪ - 2‬المحكوم عليه حكما غير قابل لي طعن بسبب جنايممة أو جنحممة الممزور‪ ،‬أو السممرقة‬
‫أو خآيانة المانممة أو النصممب‪ ،‬أو التفممالس البسمميط أو بالتممدليس أو انممتزاع الممموال أو محاولممة‬
‫انتزاعها؛‬
‫‪ - 3‬الوكيل الذي وقع حرمانه من تمثيل الطراف بمقتضى إجراء تأدأيبي؛‬
‫‪ - 4‬العدول والموثإقون المعزولون‪.‬‬
‫الفصل ‪36‬‬
‫يستدعي القاضي حال المدعي والمدعى عليه كتابة إلى جلسة يعين يومها ويتضمن هممذا‬
‫الستدعاء‪:‬‬
‫‪ - 1‬السم العائلي والشخصي ومهنة وموطن أو محل إقامة المدعي والمدعى عليه؛‬
‫‪ - 2‬موضوع الطلب؛‬
‫‪ - 3‬المحكمة التي يجب أن تبت فيه؛‬
‫‪ - 4‬يوم وساعة الحضور؛‬
‫‪ - 5‬التنبيه إلى وجوب اخآتيار موطن في مقر المحكمة عند القتضاء‪.‬‬
‫الفصل ‪37‬‬
‫يوجه الستدعاء بواسطة أحد أعوان كتابة الضبط‪ ،‬أو أحد العوان القضائيين‪ 19‬أو عممن‬
‫طريق البريد برسالة مضمونة مع الشعار بالتوصل أو بالطريقة الدأارية‪.20‬‬
‫إذا كان المرسل إليه يقيم خآارج المغرب‪ ،‬يوجه الستدعاء بواسطة السمملم الدأاري علممى‬
‫الطريقة الدبلوماسية أو بواسطة البريد المضمون‪ ،‬عدا إذا كانت مقتضيات التفاقيممات الدوليممة‬
‫تقضي بغير ذلك‪. 21‬‬
‫‪19‬‬
‫‪ -‬انظر القانون رقم ‪ 81.03‬بتنظيم مهنة المفوضين القضائيين‪ ،‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهير الشمريف‬
‫رقم ‪ 1.06.23‬بتاريخ ‪ 15‬محرم ‪ 14) 1427‬فبراير ‪ ،(2006‬الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 5400‬بتاريممخ فاتممح صممفر‬
‫‪ 2) 1427‬مارس ‪ ،(2006‬ص ‪ . 59‬ويسري مفعول هذا القانون بعممد ثإلثإممة اشممهر مممن نشممره بالجريممدة الرسمممية‪،‬‬
‫وتنسخ بموجبه مقتضيات القانون رقم ‪ 41.80‬بإحداث هيئة للعوان القضائيين وتنظيمها‪.‬‬
‫‪20‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفقرة الولى من الفصل ‪ 37‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪21‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفقرة الخآيرة من الفصل ‪ 37‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،33.11‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 18 -‬‬
‫الفصل ‪38‬‬
‫يسلم الستدعاء والوثإائق إلى الشخص نفسه أو في موطنه أو في محل عملممه أو فممي أي‬
‫مكان آخآر يوجد فيه‪ ،‬ويجوز أن يتم التسليم في الموطن المختار‪.22‬‬
‫يعتبر محل القامة موطنا بالنسبة لمن ل موطن له بالمغرب‪.‬‬
‫يجممب أن يسمملم السممتدعاء فممي غلف مختمموم ل يحمممل إل السممم الشخصممي والعممائلي‬
‫وعنوان سكنى الطرف وتاريخ التبليغ متبوعا بتوقيع العون وطابع المحكمة‪.‬‬
‫الفصل ‪39‬‬
‫ترفق بالستدعاء شهادأة يبين فيها من سلم له الستدعاء وفي أي تاريخ ويجممب أن توقممع‬
‫هممذه الشممهادأة مممن الطممرف أو مممن الشممخص الممذي تسمملمها فممي ممموطنه‪ .‬وإذا عجممز مممن تسمملم‬
‫الستدعاء عن التوقيع أو رفضه أشار إلى ذلك العون أو السلطة المكلفة بالتبليغ ويوقع العممون‬
‫أو السلطة على هذه الشهادأة في جميع الحوال ويرسلها إلى كتابة ضبط المحكمة‪.‬‬
‫إذا تعذر على المكلف بالتبليغ أو السملطة الدأاريمة تسمليم السمتدعاء لعمدم العثمور علمى‬
‫الطرف أو على أي شخص في ممموطنه أو محممل إقممامته ألصممق فممي الحيممن إشممعارا بممذلك فممي‬
‫موضع ظاهر بمكان التبليغ وأشار إلى ذلك في الشهادأة التي ترجع إلى كتابممة ضممبط المحكمممة‬
‫المعنية بالمر‪.23‬‬
‫توجه حينئذ كتابة الضبط الستدعاء بالبريد المضمون مع الشعار بالتوصل‪.‬‬
‫إذا رفض الطرف أو الشممخص الممذي لممه الصممفة‪ ،‬تسمملم السممتدعاء أشممير إلممى ذلممك فممي‬
‫الشهادأة‪.‬‬
‫يعتبر الستدعاء مسلما تسليما صحيحا في اليوم العاشممر الممموالي للرفممض الصممادأر مممن‬
‫الطرف أو الشخص الذي له الصفة في تسلم الستدعاء‪.‬‬
‫يمكن للقاضي من ناحيممة أخآممرى تبعمما للظممروف تمديممد الجمال المممذكورة أعله والمممر‬
‫بتجديد الستدعاء‪.‬‬
‫يعين القاضي في الحوال التي يكون فيها موطن أو محل إقامة الطممرف غيممر معممروف‬
‫عونا من كتابة الضبط بصفته قيما يبلغ إليه الستدعاء‪.‬‬
‫يبحث هممذا القيممم عممن الطممرف بمسمماعدة النيابممة العامممة والسمملطات الدأاريممة ويقممدم كممل‬
‫المستندات والمعلومات المفيدة للممدفاع عنممه دأون أن يكممون الحكممم الصممادأر نتيجممة القيممام بهممذه‬
‫الجراءات حضوريا‪.‬‬
‫‪22‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 38‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،33.11‬الصادأر بالجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 5975‬بتاريممخ ‪6‬‬
‫شوال ‪ 5) 1432‬سبتمبر ‪ ،(2011‬ص ‪4389‬؛ إل أن هذا التعديل شمل الفقرة الولى فقط دأون بماقي الفقممرات كممما‬
‫بين ذلك استدراك الخطأ المادأي الصادأر بالجريدة الرسمية عددأ ‪ 6099‬بتاريخ ‪ 27‬ذو الحجممة ‪ 12) 1433‬نوفمممبر‬
‫‪ ،(2012‬ص ‪.5844‬‬
‫‪23‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفقرة الثانية من الفصل ‪ 39‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،33.11‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 19 -‬‬
‫إذا عرف فيما بعد موطن أو محل إقامة الطرف الذي كان يجهل موطنه فإن القيم يخممبر‬
‫بذلك القاضي الذي عينه ويخطر الطرف برسالة مضمونة عن حالة المسممطرة وتنتهممي نيممابته‬
‫عنه بمجردأ القيام بذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪40‬‬
‫يجب أن ينصرم ما بين تبليغ الستدعاء واليوم المحممددأ للحضممور أجممل خآمسممة أيممام إذا‬
‫كان للطرف موطن أو محل إقامة فممي مكمان مقممر المحكممة البتدائيمة أو بمركممز مجماور لهما‬
‫ومدة خآمسة عشر يوما إذا كان موجممودأا فممي أي محممل آخآممر مممن تممراب المملكممة تحممت طائلممة‬
‫بطلن الحكم الذي قد يصدر غيابيا‪.‬‬
‫الفصل ‪41‬‬
‫إذا لم يكن للطرف الذي وقع استدعاؤه ل موطن ول محل إقامة في دأوائممر نفمموذ محمماكم‬
‫المملكة فإن أجل الحضور يحددأ فيما يلي‪:‬‬
‫‪ -‬إذا كان يسكن بالجزائر أو تونس أو إحدى الدول الوروبية‪ :‬شهران؛‬
‫‪ -‬إذا كان يسكن بدولة افريقية أخآرى أو آسيا أو أمريكا‪ :‬ثإلثإة أشهر؛‬
‫‪ -‬إذا كان يسكن بالقيانوس‪ :‬أربعة أشهر‪.‬‬
‫تطبق الجال العادأية عدا إذا مددأها القاضي بالنسبة إلى السممتدعاءات الممتي سمملمت إلممى‬
‫الشخص بالمغرب الذي ل يتوفر بعد على موطن ومحل إقامة‪.‬‬

‫الباب الثاني‪ :‬الجلسات وأالحأكام‬


‫الفصل ‪42‬‬
‫يمكن لقضاة المحاكم البتدائية عقد الجلسات في كل اليام عدا أيام الحادأ والعطل‪.24‬‬
‫يحضر الطراف في اليوم المحددأ بالستدعاء شخصيا أو بواسطة وكلئهم‪.‬‬
‫الفصل ‪43‬‬
‫تكون الجلسات علنية إل إذا قرر القانون خآلف ذلك‪.‬‬

‫‪24‬‬
‫‪ -‬تعتبر ‪ -‬بالنسبة لجميع الممموظفين ‪ -‬العيممادأ التيممة أيممام عطلممة وتممؤدأى عنهمما الجممور كممل سممنة فممي الدأارات‬
‫العمومية والمؤسسات العمومية والمصالح ذات المتياز‪ :‬فاتح محرم‪ ،‬عيد المولد النبوي ) ‪ 12‬و ‪ 13‬ربيع الول(‪،‬‬
‫عيد الفطر )فاتح وثإاني شوال(‪ ،‬عيد الضحى )‪ 10‬و ‪ 11‬ذي الحجة(‪ ،‬فاتح يناير‪ ،‬ذكرى تقديم عريضة الستقلل‬
‫)‪ 11‬يناير(‪ ،‬عيد الشغل )فاتح ماي(‪ ،‬عيد العرش )‪ 30‬يوليممو(‪ ،‬يمموم وادأي الممذهب )‪ 14‬أغسمطس(‪ ،‬ذكمرى ثإمورة‬
‫الملك والشعب )‪ 20‬أغسطس(‪ ،‬عيد ميلدأ صاحب الجللة )‪ 21‬أغسطس(‪ ،‬عيممد المسمميرة الخضممراء )‪ 6‬نوفمممبر(‪.‬‬
‫عيد الستقلل )‪ 18‬نوفمبر(؛ وذلك تطبيقا لمقتضيات المادأة الولى من المرسوم رقم ‪ 2-00-166‬بتاريخ ‪ 6‬صفر‬
‫‪ 10) 1421‬ماي ‪ ،(2000‬الجريدة الرسمية عددأ بتاريخ ‪ 14‬صممفر ‪)1421‬مم ‪ 18‬مماي ‪ ،(2000‬ص ‪ ،1160‬المذي‬
‫غير وتمم الفصل الول ممن المرسموم رقمم ‪ 2-77-169‬بتاريمخ ‪ 9‬ربي ع الول ‪ 1397‬بتحديمد لئحمة أيمام العيمادأ‬
‫المسموح فيها بالعطلة في الدأارات العمومية والمؤسسات العمومية والمصالح ذات المتياز‪.‬‬

‫‪- 20 -‬‬
‫لرئيس الجلسة سلطة حفظ النظام بهمما ويمكنممه أن يممأمر بممأن تكممون المناقشممة فممي جلسممة‬
‫سرية إذا استوجب ذلك النظام العام أو الخآلق الحميدة‪.‬‬
‫يجب على الخصوم شرح نزاعاتهم باعتدال‪ .‬فإذا أخآلوا بالحترام الممواجب للعدالممة جمماز‬
‫للرئيس أن يحكم عليهم بغرامة ل تتعدى ستين دأرهما‪.‬‬
‫يجوز للرئيس دأائما في حالة اضطراب أو ضوضاء أن يأمر بطردأ الخصم أو وكيلممه أو‬
‫أي شخص آخآر من الجلسة‪.‬‬
‫إذا امتنممع الفممرادأ الممذين وقممع طردأهممم أو عممادأوا إلممى الجلسممة أمكممن للرئيممس أن يتخممذ‬
‫الجراءات طبق مقتضيات المسطرة الجنائية‪.‬‬
‫إذا صمدرت أقموال تتضممن سمبا أو إهانمة خآطيمرة تج اه القاضمي حمرر رئيمس الجلسمة‬
‫محضرا يرسل في الحال إلى النيابة العامة لتطبيق المسطرة المتعلقة بالتلبس بالجريمة‪.25‬‬
‫الفصل ‪44‬‬
‫إذا صدرت خآطب تتضمن سبا أو إهانة أو قذفا من أحد الوكلء الذين لهم بحكممم مهنتهممم‬
‫حق التمثيل أمام القضاء حرر رئيممس الجلسممة محضممرا وبعثممه إلممى النيابممة‪ .‬فممإذا تعلممق المممر‬
‫بمحام بعثه إلى نقيب الهيئة‪.26‬‬
‫الفصل ‪45‬‬
‫تطبق أمام المحاكم البتدائية وغرف الستينافات بها‪ 27‬قواعد المسطرة الكتابية المطبقممة‬
‫أمام محاكم الستيناف وفقمما لحكممام الفصممول ‪ 329‬و ‪ 331‬و ‪ 332‬و ‪ 334‬و ‪ 335‬و ‪ 336‬و‬
‫‪ 342‬و ‪ 344‬التية بعده‪.‬‬
‫تمارس المحكمة البتدائية ورئيسها أو القاضي المقرر‪ ،‬كل فيما يخصه‪ ،‬الخآتصاصات‬
‫المخولة حسب الفصول المذكورة لمحكمة الستيناف ولرئيسها الول أو للمستشار المقرر‪.‬‬
‫غير أن المسطرة تكون شفوية في القضايا التالية‪:28‬‬
‫‪ - 1‬القضايا التي تختص المحاكم البتدائية فيها ابتدائيا وانتهائيا؛‬
‫‪ - 2‬قضايا النفقة والطلق والتطليق؛‬
‫‪ - 3‬القضايا الجتماعية؛‬
‫‪ - 4‬قضايا استيفاء ومراجعة وجيبة الكراء؛‬

‫‪25‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 43‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪26‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 44‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪27‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 45‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪28‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفقرة الثالثة من الفصل ‪ 45‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 21 -‬‬
‫‪ - 5‬قضايا الحالة المدنية‪.29‬‬
‫الفصل ‪46‬‬
‫يفصل في القضية فورا أو تؤجل إلى جلسة مقبلة يمكن تعييممن تاريخهمما حمال للطمراف‬
‫مع الشارة إلى ذلك في سجل الجلسات وذلك مع مراعماة آج ال البمت المنصموص عليهما فمي‬
‫هذا القانون أو في قوانين خآاصة‪.30‬‬
‫الفصل ‪47‬‬
‫إذا استدعي المدعي أو نائبه بصفة قانونية ولم يحضر في الوقت المحددأ أمكن للمحكمممة‬
‫إذا لم تتوفر على أي عنصر يسمح لها بالبت في الطلب أن تقرر التشمطيب علمى القضمية ممن‬
‫جدول الجلسة‪.‬‬
‫وتحكم المحكمة بإلغمماء الممدعوى علممى الحالممة إذا لممم يطلممب المممدعي متابعممة النظممر فممي‬
‫قضيته خآلل شهرين من قرار التشطيب من الجدول‪.‬‬
‫و إذا كانت المحكمة تتوفر على العناصر الضرورية للفصل فممي مطممالب المممدعي بتممت‬
‫استنادأا إلى هذه العناصر بحكم بمثابة حضوري بالنسبة للمدعي الذي تغيب أو نائبه‪.31‬‬
‫يحكم غيابيا إذا لم يحضر المدعى عليه أو وكيله رغم استدعائه طبقا للقانون ما لممم يكممن‬
‫قد توصل بالستدعاء بنفسه وكان الحكم قابل للستيناف ففي هذه الحالمة يعتممبر الحكممم بمثابممة‬
‫حضوري تجاه الطراف المتخلفة‪.‬‬
‫يجوز للقاضمي ممع ذلمك تأجيمل القضمية إلمى جلسمة مقبلمة‪ ،‬إذا أشمعر برسمالة ممن أحمد‬
‫الطراف أو في الجلسة من أحد أقاربه أو جيرانه أو أصدقائه بأن الستدعاء الموجه إليممه فممي‬
‫موطنه لم يصله أو أنه تعذر عليه الحضور لغيبته أو بسممبب مممرض خآطيممر أو لقيممامه بخدمممة‬
‫عمومية‪.‬‬
‫الفصل ‪48‬‬
‫إذا تعددأ المدعى عليهم ولم يحضر أحدهم بنفسه أو بواسطة وكيله أخآر القاضي القضممية‬
‫إلى جلسة مقبلة وأمر من جديد باستدعاء الطراف طبقا للقواعد المقممررة فممي الفصممول ‪ 37‬و‬
‫‪ 38‬و ‪ 39‬للحضور في اليوم المحددأ‪ ،‬مع تنبيههم فمي نفمس الموقت إلمى أنمه سميبت حينئمذ فمي‬
‫القضية بحكم واحد يعتبر بمثابة حضوري تجاه الطراف المتخلفة‪.‬‬
‫ل يعتبر الحكم بمثابة حضوري إل بالنسبة إلممى الشممخاص الممذين توصمملوا بالسممتدعاء‬
‫شخصيا أو في موطنهم‪.‬‬
‫‪29‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 45‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪30‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفصل ‪ 46‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪31‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الولى من الفصممل ‪ 47‬أعله بممموجب القممانون رقممم ‪ 24.80‬الصممادأر المممر بتنفيممذه بمقتضممى‬
‫الظهير الشريف رقم ‪ 1.80.348‬بتاريخ ‪ 11‬رجب ‪ 6) 1402‬ماي ‪(1982‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 3636‬بتاريممخ‬
‫‪ 15‬رمضان ‪ 7) 1402‬يوليوز ‪ ،(1982‬ص ‪.835‬‬

‫‪- 22 -‬‬
‫الفصل ‪49‬‬
‫يجب أن يثار في آن واحد وقبل كل دأفاع في الجوهر الدفع بإحالة الدعوى على محكمممة‬
‫أخآرى لتقديمها أمام محكمتين مختلفممتين أو لرتبمماط الممدعويين والممدفع بعممدم القبممول وإل كممان‬
‫الدفعان غير مقبولين‪.‬‬
‫يسري نفممس الحكممم بالنسممبة لحممالت البطلن والخآللت الشممكلية والمسممطرية الممتي ل‬
‫يقبلها القاضي إل إذا كانت مصالح الطرف قد تضررت فعل‪.‬‬
‫الفصل ‪50‬‬
‫تصدر الحكام في جلسة علنية وتحمل في رأسها العنوان التالي‪:‬‬
‫المملكة المغربية‬
‫باسم جللة الملك وطبقا للقانون‪.32‬‬
‫تشتمل على اسم القاضي الذي أصدر الحكم‪ ،‬واسممم ممثممل النيابممة العامممة عنممد حضمموره‬
‫واسم كاتب الضبط وكذا أسماء المستشارين عند القتضاء في القضايا الجتماعية‪.‬‬
‫تتضمن أسممماء الطمراف الشخصمية والعائليمة وصمفتهم أو مهنتهمم ومموطنهم أو محممل‬
‫إقامتهم وكذا عند القتضاء أسماء وصفات وموطن الوكلء‪.‬‬
‫توضح حضور الطراف أو تخلفهم مع الشارة إلى شهادأات التسليم‪.‬‬
‫تتضمن أيضمما السممتماع إلممى الطممراف الحاضممرين أو إلممى وكلئهممم وكممذا مسممتنتجات‬
‫النيابة العامة عند القتضاء‪.‬‬
‫يشار فيها إلى مستنتجات الطراف مع تحليل موجز لوسائل دأفمماعهم والتنصمميص علممى‬
‫المستندات المدلى بها والمقتضيات القانونية المطبقة‪.‬‬
‫تنص الحكام على أن المناقشات قد وقعت في جلسة علنية أو سرية وأن الحكم قد صدر‬
‫في جلسة علنية‪.‬‬
‫يجب أن تكون الحكام دأائما معللة‪.‬‬
‫يبلغ كاتب الضممبط حممال عنممد صممدور الحكممم حضمموريا ومعاينممة حضممور الطممراف أو‬
‫وكلئهم بالجلسة الحكم الذي صدر ويسلم لهم نسخة من منطوق الحكم ويشممار فممي آخآممره إلممى‬
‫أن التبليغ والتسليم قد وقعا‪ ،‬ويشعر الرئيس علوة علممى ذلممك إذا كمان الحكممم قمابل لسممتيناف‬
‫الطراف أو وكلئهم بممأن لهممم أجل قممدره ثإلثإممون يوممما مممن يمموم صممدور الحكممم للطعممن فيممه‬
‫بالستيناف‪ ،‬ويضمن هذا الشعار من طرف الكاتب في الحكم بعد التبليغ‪.‬‬

‫‪32‬‬
‫‪ -‬تم تتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 50‬أعله بموجب القانون رقم ‪ 14.12‬المتمم بمقتضاه الفصلن ‪ 50‬و ‪375‬‬
‫من قمانون المسمطرة المدنيمة الصمادأر بتنفيمذه ظهيمر شمريف رقمم ‪ 1.12.22‬بتاريممخ ‪ 13‬مممن رمضمان ‪2) 1433‬‬
‫أغسطس ‪(2012‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 6078‬بتاريخ ‪ 11‬شوال ‪ 30) 1433‬أغسطس ‪ ،(2012‬ص ‪.4632‬‬

‫‪- 23 -‬‬
‫تؤرخ الحكام وتوقممع حسممب الحممالت مممن طممرف رئيممس الجلسممة‪ ،‬والقاضممي المقممرر‪،‬‬
‫وكاتب الضبط‪ ،‬أو من القاضي المكلف بالقضية‪ ،‬وكاتب الضبط‪.33‬‬
‫إذا عاق القاضي مانع أصبح معه غير قادأر على توقيع الحكم وجب إمضاؤه من طممرف‬
‫رئيس المحكمة دأاخآل أربع وعشرين ساعة من التحقق من وجودأ هذا المانع وبعد الشارة إلى‬
‫أن منطوق الحكم مطابق للصيغة التي صدر عليها من القاضي الذي لم يتمكممن مممن المضمماء‬
‫عليه ومصادأق عليه من طرف كاتب الضبط‪.‬‬
‫إذا حصل المانع لرئيس المحكمة اتخممذ نفممس الجممراء وتممولى التوقيممع عممن الحكممم أقممدم‬
‫القضاة‪.‬‬
‫إذا حصل المانع لكاتب الضبط ذكر ذلك القاضي عند المضاء‪.‬‬
‫إذا حصل المانع للقاضي وللكاتب فممي آن واحممد أعيمدت القضمية إلممى الجلسممة ممن أجمل‬
‫المناقشة وإصدار الحكم‪.‬‬
‫الفصل ‪51‬‬
‫يثبت كاتب الضبط الحكم في محضممر الجلسممة ويشممار إلممى تاريممخ صممدوره فممي السممجل‬
‫المنصوص عليه في الفصل ‪.31‬‬
‫توقع أوراق المحاضر بعد كل جلسة من طرف رئيسها وكاتب الضبط‪.‬‬
‫تجلد أصول الحكام دأوريا قصد تكوين سجل منها‪.‬‬
‫تردأ المستندات إلى أصحابها مقابل وصل عممدا إذا اعتممبر القاضممي أن بعضممها يجممب أن‬
‫يبقى بالملف‪.34‬‬
‫الفصل ‪52‬‬
‫تطبق على أحكام المحاكم البتدائية مقتضيات الفصل ‪ 147‬المتعلقة بالتنفيذ المعجل‪.‬‬
‫الفصل ‪53‬‬
‫تسلم نسخة مصادأق على مطابقتها للصممل مممن جميممع الحكممام بواسممطة كمماتب الضممبط‬
‫بمجردأ طلبها‪.‬‬
‫تضاف نسخة منه إلى الملف بمجردأ إمضائه‪.‬‬
‫الفصل ‪54‬‬
‫يرفق تبليغ الحكم بنسخة منه مصادأق على مطابقتها لهذا الحكم بصفة قانونية‪.‬‬
‫‪33‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة العاشرة من الفصل ‪ 50‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقممم ‪ ،1.93.206‬سممالف‬
‫الذكر‪.‬‬
‫‪34‬‬
‫‪ -‬تممم تغييممر الفقرتيممن الثانيممة والرابعممة مممن الفصممل ‪ 51‬أعله بممموجب الظهيممر الشممريف بمثابممة قممانون رقممم‬
‫‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 24 -‬‬
‫ترسل وتسلم طبق الشروط المحددأة في الفصول ‪ 37‬و ‪ 38‬و ‪ 39‬وإذا تعلق المر بتبليممغ‬
‫إلى قيم وقع ذلك ضمن المقتضيات المشار إليها في الفصل ‪.441‬‬

‫الباب الثالث‪ :‬إجراءات التحقيق‬


‫الفرع الوأل‪ :‬مقتضيات عامة‬
‫الفصل ‪55‬‬
‫يمكن للقاضي بناء على طلب الطراف أو أحدهم أو تلقائيا أن يأمر قبل البت في جوهر‬
‫الدعوى بإجراء خآبرة أو وقوف على عيممن المكممان أو بحممث أو تحقيممق خآطمموط أو أي إجممراء‬
‫آخآر من إجراءات التحقيق‪.‬‬
‫يمكن لممثل النيابة العامة أن يحضر في كل إجراءات التحقيق التي أمرت بها المحكمة‪.‬‬
‫‪35‬‬
‫الفصل ‪56‬‬
‫يأمر القاضي المقرر أو القاضي المكلف بالقضية شفويا أو برسالة مضمممونة مممن كتابممة‬
‫الضبط ‪ -‬الطرف الذي طلب منه إجراء من إجراءات التحقيق المشار إليها في الفصممل ‪ 55‬أو‬
‫الطراف الذين وقع اتفاق بينهممم علممى طلممب الجممراء أو تلقائيمما ‪ -‬بإيممداع مبلممغ مسممبق يحممددأه‬
‫لتسديد صوائر الجراء الممأمور بمه عمدا إذا ك ان الطمراف أو أحمدهم اسمتفادأ ممن المسماعدة‬
‫القضائية‪.36‬‬
‫يصرف النظر عن الجراء ‪ -‬في حالممة عممدم إيممداع هممذا المبلممغ فممي الجممل المحممددأ مممن‬
‫طرف القاضي ‪ -‬للبت في الدعوى ويمكن رفض الطلب الذي يصممدر المممر بممإجراء التحقيممق‬
‫فيه‪.‬‬
‫الفصل ‪57‬‬
‫يتم استعمال المبالغ المودأعة بواسممطة كتابممة الضممبط تحممت مراقبممة القاضممي المقممرر أو‬
‫القاضي المكلف بالقضية‪ ،‬ول تسلم المبالغ المودأعة من أجل أدأاء الجور ومصاريف الخبراء‬
‫والشهودأ في أي حالة مباشرة من الطراف إليهم‪.37‬‬

‫‪35‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الولى من الفصل ‪ 56‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابممة قممانون رقممم ‪ ،1.93.206‬سممالف‬
‫الذكر‪.‬‬
‫‪36‬‬
‫‪ -‬المرسوم الملكي رقم ‪ 514.65‬بتاريخ ‪ 17‬رجب ‪ ) 1386‬فاتح نونبر ‪ (1966‬بمثابة قانون يتعلممق بالمسمماعدة‬
‫القضائية‪ ،‬الجريدة الرسمية عددأ ‪ 2820‬بتاريخ ‪ 3‬شعبان ‪ 16) 1386‬نونممبر ‪ ،(1966‬ص ‪2379‬؛ كممما تمم تغييمره‬
‫بالظهير الشريف رقممم ‪ 1.92.280‬صمادأر فمي ‪ 4‬رجمب ‪ 29) 1413‬دأيسممبر ‪ (1992‬بمثابممة قمانون الماليمة لسممنة‬
‫‪ ،1993‬الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4183‬بتاريخ ‪ 5‬رجب ‪ 30) 1413‬دأيسمبر ‪ ،(1992‬ص ‪.1836‬‬
‫‪37‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الولى من الفصل ‪ 57‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابممة قممانون رقممم ‪ ،1.93.206‬سممالف‬
‫الذكر‪.‬‬

‫‪- 25 -‬‬
‫يشطب على الخبير المسجل في الجدول‪ 38‬الذي تسلم المبالغ مباشرة من الطراف‪.‬‬
‫الفصل ‪58‬‬
‫تطبق مقتضيات الفصل السابق على أجور ومصاريف التراجمة‪.‬‬

‫الفرع الثاني‪ :‬الخبرة‬


‫الفصل ‪59‬‬
‫إذا أمر القاضي بإجراء خآبرة عيممن الخممبير الممذي يقمموم بهممذه المهمممة تلقائيمما أو بمماقتراح‬
‫الطراف واتفاقهم‪.‬‬
‫وعند عدم وجودأ خآبير مدرج بالجدول يمكممن بصممفة اسممتثنائية للقاضممي أن يعيممن خآممبيرا‬
‫لهذا النزاع‪ ،‬وفي هذه الحالة يجب على الخبير أن يممؤدأي اليميممن أمممام السمملطة القضممائية الممتي‬
‫عينها القاضي لذلك على أن يقوم بأمانة وإخآلص بالمهمة المسندة إليه وأن يعطممي رأيممه بكممل‬
‫تجردأ واستقلل ما لم يعف من ذلك اليمين باتفاق الطراف‪.‬‬
‫يحددأ القاضي النقط التي تجري الخبرة فيهمما فممي شممكل أسممئلة فنيممة ل علقممة لهمما مطلقمما‬
‫بالقانون‪.‬‬
‫يجب على الخبير أن يقدم جوابا محددأا وواضحا علممى كممل سممؤال فنممي كممما يمنممع عليممه‬
‫الجواب على أي سؤال يخرج عن اخآتصاصه الفني وله علقة بالقانون‪.39‬‬
‫الفصل ‪60‬‬
‫إذا كان التقرير مكتوبا حددأ القاضي الجل الذي يجب على الخبير أن يضعه فيممه وتبلممغ‬
‫كتابة الضبط الطراف بمجردأ وضع التقرير المذكور بها‪ ،‬لخآذ نسخة منه‪.‬‬
‫إذا كان التقرير شفويا حددأ القاضي تاريخ الجلسممة الممتي يسممتدعى لهمما الطممراف بصممفة‬
‫قانونية ويقدم الخبير تقريره الذي يضمن في محضر مستقل‪.‬‬
‫يمكن للطراف أخآذ نسخة من ذلك المحضر وتقديم مستنتجاتهم حوله عند القتضاء‪.40‬‬

‫‪38‬‬
‫‪ -‬انظر القانون رقم ‪ 45.00‬المتعلق بالخبراء القضائيين‪ ،‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهير الشممريف رقممم‬
‫‪ 1.01.126‬بتاريخ ‪ 29‬من ربيع الول ‪ 22) 1422‬يونيو ‪ ،(2001‬الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4918‬بتاريخ ‪ 27‬ربيع‬
‫الخآر ‪ 19) 1422‬يوليو ‪ ،(2001‬ص ‪.1868‬‬
‫‪39‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 59‬أعله بموجب القانون رقم ‪ 85.00‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهيمر الشمريف رق م‬
‫‪ 1.00.345‬بتاريخ ‪ 29‬رمضان ‪ 26) 1421‬دأيسمممبر ‪(2000‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 4866‬بتاريممخ ‪ 23‬شمموال‬
‫‪ 18) 1421‬يناير ‪ ،(2001‬ص ‪.233‬‬
‫‪40‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 60‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،85.00‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 26 -‬‬
‫الفصل ‪61‬‬
‫إذا لم يقم الخبير بالمهمة المسندة إليه دأاخآل الجل المحددأ له أو لم يقبل القيممام بهمما‪ ،‬عيممن‬
‫القاضي بدون استدعاء للطراف خآبيرا آخآر بدل منه وأشعر الطراف فورا بهذا التغيير‪.‬‬
‫بصرف النظر عن الجزاءات التأدأيبية‪ ،‬يمكن الحكم علممى الخممبير الممذي لممم يقممم بالمهمممة‬
‫المسندة إليه أو رفضممها بممدون عممذر مقبممول بالمصمماريف والتعويضممات المترتبممة عممن تممأخآير‬
‫إنجاز الخبرة للطرف المتضرر كما يمكن الحكم عليه بغرامة لفائدة الخزينة‪.41‬‬
‫الفصل ‪62‬‬
‫يمكن تجريح الخبير الممذي عينممه القاضممي تلقائيمما للقرابممة أو المصمماهرة بينممه وبيممن أحممد‬
‫الطراف إلى دأرجة ابن العم المباشر مع إدأخآال الغاية‪:‬‬
‫– إذا كان هناك نزاع بينه وبين أحد الطراف؛‬
‫– إذا عين لنجاز الخبرة في غير مجال اخآتصاصه؛‬
‫‪ -‬إذا سبق له أن أبدى رأيا أو أدألى بشهادأة في موضوع النزاع؛‬
‫‪ -‬إذا كان مستشارا لحد الطراف؛‬
‫– لي سبب خآطير آخآر‪.‬‬
‫يمكن للخبير أن يثير أسباب التجريح من تلقاء نفسه‪.‬‬
‫يتعين تقديم طلب التجريح دأاخآل أجل خآمسة أيام من تاريخ تبليغ المقرر القضائي بتعيين‬
‫الخبير‪.‬‬
‫تبت المحكمة في طلب التجريح دأاخآل خآمسة أيام من تاريخ تقديمه‪ ،‬ول يقبل هذا المقرر‬
‫أي طعن إل مع الحكم البات في الجوهر‪.42‬‬
‫‪43‬‬
‫الفصل ‪63‬‬
‫يجممب علممى الخممبير تحممت طائلممة البطلن‪ ،‬أن يسممتدعي الطممراف ووكلءهممم لحضممور‬
‫إنجاز الخبرة‪ ،‬مع إمكانية استعانة الطراف بأي شخص يرون فائدة في حضوره‪.44‬‬

‫‪41‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 61‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،85.00‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪42‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 62‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،85.00‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪43‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 63‬أعله بمقتضى المادأة الفريدة من القانون رقم ‪ ،85.00‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪44‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 63‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،33.11‬الصممادأر بالجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 5975‬بتاريممخ ‪6‬‬
‫شوال ‪ 5) 1432‬سبتمبر ‪ ،(2011‬ص ‪4389‬؛ إل أن هذا التعديل شمل الفقرة الولى فقط دأون بمماقي الفقممرات كممما‬
‫بين ذلك استدراك الخطأ المادأي الصادأر بالجريدة الرسمية عددأ ‪ 6099‬بتاريخ ‪ 27‬ذو الحجممة ‪ 12) 1433‬نوفمممبر‬
‫‪ ،(2012‬ص ‪.5844‬‬

‫‪- 27 -‬‬
‫يجب عليه أن ل يقوم بمهمته إل بحضور أطراف النممزاع ووكلئهممم أو بعممد التأكممد مممن‬
‫توصلهم بالستدعاء بصفة قانونية ما لم تأمر المحكمة بخلف ذلك إذا تبين لها أن هناك حالممة‬
‫استعجال‪.‬‬
‫يضمن الخبير في محضر مرفق بالتقرير أقوال الطراف وملحظمماتهم ويوقعممون معممه‬
‫عليه مع وجوب الشارة إلى من رفض منهم التوقيع‪.‬‬
‫يقوم الخبير بمهمته تحت مراقبمة القاضمي المذي يمكمن لمه حضمور عمليمات الخمبرة إذا‬
‫اعتبر ذلك مفيدا‪.‬‬
‫الفصل ‪64‬‬
‫يمكن للقاضي إذا لم يجد في تقرير الخبرة الجوبة على النقط التي طرحها على الخممبير‬
‫أن يأمر بإرجاع التقرير إليه قصد إتمام المهمة‪.‬‬
‫كما يمكنه تلقائيا أو بطلب من أحد الطراف استدعاءه لحضممور الجلسممة الممتي يسممتدعى‬
‫لها جميع الطراف لتقديم اليضاحات والمعلومات اللزمة التي تضمممن فممي محضممر يوضممع‬
‫رهن إشارة الطراف‪.45‬‬
‫الفصل ‪65‬‬
‫إذا احتاج الخبير أثإناء قيممامه بمهممامه إلممى ترجمممة شممفوية أو كتابيممة تعيممن عليممه اخآتيممار‬
‫ترجمان‪ 46‬من بين المدرجين بالجدول أو اللتجاء إلى القاضي‪.‬‬
‫يمكن للخبير أن يتلقى على شكل تصريح عادأ كممل المعلومممات الضممرورية مممع الشممارة‬
‫إلى مصدرها في تقريره عدا إذا منعه القاضي من ذلك‪.47‬‬
‫الفصل ‪66‬‬
‫إذا اعتبر القاضي أن الخبرة يجب أن ل تقع عن خآممبير واحممد فممإنه يعيممن ثإلثإممة أو أكممثر‬
‫حسب ظروف القضية‪.48‬‬
‫يقوم الخبراء بأعمالهم مجتمعين ويحررون تقريممرا واحممدا‪ ،‬فممإذا كممانت آراؤهممم مختلفممة‬
‫بينوا رأي كل واحد والسباب المساندة له مع توقيعه من طرف الجميع‪.‬‬
‫ل يلزم القاضي بالخآذ برأي الخبير المعين ويبقى له الحق في تعيين أي خآبير آخآمر ممن‬
‫أجل استيضاح الجوانب التقنية في النزاع‪.‬‬
‫‪45‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 64‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،85.00‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪46‬‬
‫‪ -‬انظر القانون رقم ‪ 50.00‬يتعلق بالتراجمة المقبولين لدى المحاكم‪ ،‬الصممادأر المممر بتنفيممذه بمقتضممى الظهيممر‬
‫الشريف رقم ‪ 1.01.127‬بتاريخ ‪ 29‬من ربيممع الول ‪ 22) 1422‬يونيممو ‪ ،(2001‬الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪4918‬‬
‫بتاريخ ‪ 27‬ربيع الخآر ‪ 19) 1422‬يوليو ‪ ،(2001‬ص ‪.1873‬‬
‫‪47‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 65‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،85.00‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪48‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 66‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،85.00‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 28 -‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬معاينة الماكن‬
‫الفصل ‪67‬‬
‫إذا أمر القاضي تلقائيا أو بناء على طلب الطراف بالوقوف على عين المكان فإنه يحددأ‬
‫في حكمه اليوم والساعة التي تتم فيها بحضور الطراف الذين يقع استدعاؤهم بصممفة قانونيممة‬
‫فإذا كان الطراف حاضرين وقت النطق بالحكم أمكممن للقاضممي أن يقممرر حممال النتقممال إلممى‬
‫عين المكان‪.‬‬
‫يمكن أن يؤخآر أو أن يستأنف الوقوف على عين المكان إذا لم يستطع أو لم يحضر أحممد‬
‫الطراف في اليوم المحددأ بسبب اعتبر وجيها‪.‬‬
‫الفصل ‪68‬‬
‫إذا كان موضوع النتقال يتطلب معلومات ل يتوفر عليها القاضي أمر فممي نفممس الحكممم‬
‫بتعيين خآبير لمصاحبته أثإناء المعاينة وإبداء رأيه‪.‬‬
‫الفصل ‪69‬‬
‫يجوز للقاضي علوة على ذلك أن يستمع أثإناء النتقال إلى الشخاص الذين يعينهم وأن‬
‫يقوم بمحضرهم بالعمليات التي يراها مفيدة‪.‬‬
‫الفصل ‪70‬‬
‫يحرر محضر بالنتقال إلى عين المكان ويوقع حسب الحوال من طرف رئيممس الهيئممة‬
‫التي قامت به وكاتب الضبط‪ ،‬أو من طرف القاضممي المقممرر‪ ،‬أو القاضممي المكلممف بالقضممية‪،‬‬
‫وكاتب الضبط‪ .‬ويودأع هذا المحضر رهن إشارة الطراف بكتابة الضبط‪.49‬‬

‫الفرع الرابع‪ :‬البحاث‬


‫الفصل ‪71‬‬
‫يجوز المر بالبحث في شأن الوقائع التي يمكن معاينتها من طرف الشممهودأ والممتي يبممدو‬
‫التثبت منها مقبول ومفيدا في تحقيق الدعوى‪.‬‬
‫الفصل ‪72‬‬
‫يبين الحكم الذي يأمر بالبحث الوقائع التي سيجري بشأنها وكممذلك يمموم وسمماعة الجلسممة‬
‫التي سيتم فيها‪.‬‬
‫يتضمن الحكم استدعاء الطراف للحضور وتقديم شهودأهم في اليوم والساعة المحمددأين‬
‫أو إشعار كتابة الضبط خآلل خآمسة أيام بأسماء الشهودأ الذين يرغبون في الستماع إليهم‪.‬‬

‫‪49‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 70‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 29 -‬‬
‫الفصل ‪73‬‬
‫يجوز للقاضي أيضا أن يقرر النتقال إلى عين المكان والستماع إلى الشهودأ فيه‪.‬‬
‫الفصل ‪74‬‬
‫يجوز للطراف استدعاء شهودأهم مباشرة برسالة مضمونة أو عن طريق كتابة الضبط‬
‫وفق الشروط المنصوص عليها في الفصول ‪ 37‬و ‪ 38‬و ‪.39‬‬
‫الفصل ‪75‬‬
‫ل تقبل شهادأة من كانت بينهم وبين الطراف أو أزواجهم رابطة مباشممرة مممن قرابممة أو‬
‫مصاهرة من الصول‪ ،‬أو الفروع أو الحواشي إلى الدرجة الثالثة بإدأخآال الغاية عممدا إذا قممرر‬
‫القانون خآلف ذلك‪.‬‬
‫ل تقبل أيضا شهادأة الشخاص الذين نص القانون أو أمر قضائي بممأنهم عممديمو الهليممة‬
‫لتأدأية الشهادأة في كل الجراءات وأمام القضاء‪.‬‬
‫الفصل ‪76‬‬
‫يستمع إلى الشهودأ على انفرادأ سواء بمحضر الطراف أو في غيبتهم‪.‬‬
‫يصرح كل شاهد قبل سماع شهادأته باسمه العائلي والشخصمي وحرفتمه وسمنه ومموطنه‬
‫وما إذا كان قريبا أو صهرا للطراف مع ذكر الدرجة أو خآادأما أو عامل عند أحدهم‪.‬‬
‫يقسم الشاهد تحت طائلة البطلن على قول الحقيقة‪.‬‬
‫ل يؤدأي الفرادأ الذين لم يبلغوا ست عشرة سنة كاملة اليميمن ول يسمتمع إليهمم إل علمى‬
‫سبيل الستئناس‪.‬‬
‫يمكن إعادأة سماع الشهودأ ومواجهة بعضهم لبعض‪.‬‬
‫الفصل ‪77‬‬
‫يجب أن يكون بين يوم تسليم الستدعاء ويوم حضور الشهودأ خآمسة أيام على القممل إذا‬
‫كان الشاهد يقيم بدائرة نفوذ المحكمة البتدائية أو بمركز مجمماور لهمما ويمممددأ هممذا الجممل إلممى‬
‫خآمسة عشر يوما إذا كان يقيم خآارج مقرها في أي مكان آخآر من تراب المملكة‪.‬‬
‫يمكن الحكممم علممى الشممهودأ المتخلفيممن بحكممم قابممل للتنفيممذ رغممم التعممرض أو السممتيناف‬
‫بغرامة ل تتعدى خآمسين دأرهما‪.‬‬
‫يجوز استدعاؤهم من جديد فإن تخلفمموا مممرة ثإانيممة حكممم عليهممم بغرامممة ل تتعممدى مائممة‬
‫دأرهم‪.‬‬
‫غير أنه يمكن إعفاء الشاهد بعد أدأاء شهادأته مممن العقوبممة الصممادأرة عليممه إذا قممدم عممذرا‬
‫مقبول‪.‬‬

‫‪- 30 -‬‬
‫الفصل ‪78‬‬
‫إذا أثإبت الشاهد أنه يستحيل عليه الحضور في اليوم المحددأ جاز للقاضي منحممه أجل أو‬
‫النتقال بنفسه قصد تلقي شهادأته‪.‬‬
‫إذا كممان الشمماهد يقيممم خآممارج دأائممرة اخآتصمماص المحكمممة أمكممن السممتماع إلممى شممهادأته‬
‫بواسطة إنابة قضائية‪.‬‬
‫الفصل ‪79‬‬
‫إذا وجه أي تجريح إلى الشاهد ينظر فيه في الحال على أن يكممون الحكممم فممي ذلممك غيممر‬
‫قابل للستيناف أو للطعن بالنقض إل في وقت واحد مع الحكم المتعلق بممالجوهر إن كممان هممو‬
‫نفسه قابل لنفس طرق الطعن‪.‬‬
‫يمكن تجريح الشهودأ لعدم أهليتهم لدأاء الشهادأة أو للقرابة القريبممة أو لي سممبب خآطيممر‬
‫آخآر‪.‬‬
‫الفصل ‪80‬‬
‫يجب تقديم التجريح قبل أدأاء الشهادأة عدا إذا لم يظهر سببه إل بعد ذلك‪.‬‬
‫إذا قبل التجريح في هذه الحالة الخآيرة ألغيت الشهادأة‪.‬‬
‫الفصل ‪81‬‬
‫يجممب أن يممؤدأي الشمماهد شممهادأته شممفاهيا ول يمكممن لممه أن يسممتعين بمممذكرات إل بصممفة‬
‫استثنائية وبعد إذن القاضي له بذلك‪.‬‬
‫يجوز للقاضي تلقائيا أو بطلب من الطراف أو من أحدهم استفسار الشهودأ عممن كممل ممما‬
‫يراه ملئما لتوضيح الشهادأة‪.‬‬
‫الفصل ‪82‬‬
‫ل يجوز للطرف أن يقاطع الشاهد أثإناء إدألئه بها أو أن يوجه إليه أسئلة مباشرة‪.‬‬
‫تقرأ لكل شاهد شهادأته ويوقع عليها أو يذكر فيها أنه ل يعرف أو ل يريد التوقيع‪.‬‬
‫الفصل ‪83‬‬
‫يحرر كاتب الضبط في جميع الحوال محضممرا بشممهادأة الشممهودأ ويوقممع هممذا المحضممر‬
‫حسب الحوال ممن طمرف القاضمي المقمرر أو القاضممي المكلممف بالقضمية أو رئيممس الجلسممة‬
‫ويرفمق بأصمل الحكمم ويمبين اليموم ومكمان وسماعة السمتماع وغيماب أو حضمور الطمراف‬
‫والسماء العائلية والشخصية والمهن وسكنى الشهودأ وأدأائهم اليمين وتصريحاتهم وإذا كممانت‬
‫هناك رابطمة تتعلمق بالزوجيمة أو القرابمة أو المصمماهرة أو الخدمممة أو العمممل عنممد الطمراف‬
‫وأوجه التجريح وشهادأتهم والشارة إلى تلوتها عليهم‪.50‬‬
‫‪50‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 83‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 31 -‬‬
‫الفصل ‪84‬‬
‫يبت القاضي حال بعد البحث أو يؤخآر القضية إلى جلسة مقبلة‪.‬‬

‫الفرع الخامس‪ :‬اليمين‬


‫الفصل ‪85‬‬
‫إذا وجه أحد الطراف اليمين إلى خآصمه لثإبات ادأعاء أوردأها هذا الخآير لحسم النزاع‬
‫نهائيا فإن الخصم يؤدأي اليمين في الجلسة بحضممور الطممرف الخآممر أو بعممد اسممتدعائه بصممفة‬
‫قانونية‪.‬‬
‫يؤدأي الطرف اليمين بالعبارة التية‪" :‬أقسم بال العظيم" وتسجل المحكمة تأدأيته لليمين‪.‬‬
‫الفصل ‪86‬‬
‫إذا عاق الطرف مانع مشروع وثإابت بصفة قانونية أمكممن تأدأيممة اليميممن أمممام قمماض‪ ،‬أو‬
‫هيئة منتدبة للتوجه عنده مساعدا بكاتب الضبط الذي يحممرر فممي هممذه الحالممة محضممرا بالقيممام‬
‫بهذه العملية‪.51‬‬
‫إذا ك ان الطمرف المذي وجهمت إليمه اليميمن أو ردأت يسمكن فمي مكمان بعيمد جمدا أمكمن‬
‫للمحكمة أن تأمر بأن يؤدأي اليمين أمام المحكمة البتدائيممة لمحممل ممموطنه علممى أن تسممجل لممه‬
‫تأدأيته لهذه اليمين‪.‬‬
‫الفصل ‪87‬‬
‫إذا اعتبرت المحكمة أن أحد الطراف لم يعزز ادأعاءاته بالحجة الكافية أمكن لها تلقائيمما‬
‫أن توجه اليمين إلى هذا الطرف بحكم يبين الوقائع التي ستتلقى اليمين بشأنها‪.‬‬
‫تؤدأى هذه اليمين وفق الشكليات والشروط المنصوص عليها في الفصل السابق‪.‬‬
‫الفصل ‪88‬‬
‫يمكن للمحكمة أن تأمر دأائما بعد اتفاق الطراف علممى أن تممؤدأى اليميممن طبقمما للشممروط‬
‫التي تلزم دأينيا ضمير من يؤدأيها‪.‬‬
‫في حالة حصول مثل هذا التفاق يثبت ذلك في الحكم الذي يحددأ الوقممائع الممتي تسممتوفى‬
‫اليمين عليها‪ ،‬والجل والمحل والشروط المحددأة لتمام تأدأيتها‪.‬‬

‫‪51‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الولى من الفصل ‪ 86‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابممة قممانون رقممم ‪ ،1.93.206‬سممالف‬
‫الذكر‪.‬‬

‫‪- 32 -‬‬
‫تؤدأى اليمين حينئذ بحضور الطرف الخآر أو بعممد اسممتدعائه بصممفة قانونيممة وبحضممور‬
‫القاضممي المنتممدب‪ ،‬أو الهيئممة المنتدبممة‪ ،‬وكمماتب الضممبط الممذي يحممرر محضممرا بالقيممام بهممذه‬
‫العملية‪.52‬‬

‫الفرع السادس‪ :‬تحقيق الخطوط وأالزوأر الفرعي‬


‫الفصل ‪89‬‬
‫إذا أنكر خآصم ما نسب إليه من كتابة أو توقيع أو صرح بأنه ل يعترف بممما ينسممب إلممى‬
‫الغير أمكن للقاضي صرف النظر عن ذلك إن رأى أنه غير ذي فائدة في الفصل في النزاع‪.‬‬
‫إذا كان المر بخلف ذلك فممإنه يؤشممر بتمموقيعه علممى المسممتند ويممأمر بتحقيممق الخطمموط‬
‫بالسندات أو بشهادأة الشهودأ أو بواسطة خآبير عند القتضاء‪.‬‬
‫تطبق القواعد المقررة بالنسبة إلى البحاث والخبرة في تحقيق الخطوط‪.‬‬
‫الفصل ‪90‬‬
‫إن المستندات التي يمكن قبولها للمقارنة هي بصفة خآاصة‪:‬‬
‫‪ -‬التوقيعات على سندات رسمية؛‬
‫‪ -‬الكتابة أو التوقيعات التي سبق القرار بها؛‬
‫‪ -‬القسم الذي لم ينكر من المستند موضوع التحقيق‪.‬‬
‫يؤشر القاضممي المقممرر أو القاضممي المكلممف بالقضممية حسممب الحمموال علممى مسممتندات‬
‫المقارنة‪.53‬‬
‫الفصل ‪91‬‬
‫إذا ثإبت من تحقيق الخطوط أن المستند محرر أو موقممع ممممن أنكممره أمكممن الحكممم عليممه‬
‫بغرامة مدنية من مائة إلى ثإلثإمائة دأرهم دأون مساس بالتعويضات والمصاريف‪.‬‬
‫الفصل ‪92‬‬
‫إذا طعن أحد الطراف أثإناء سريان الدعوى في أحد المستندات المقدمة بالزور الفرعي‬
‫صرف القاضي النظر عن ذلك إذا رأى أن الفصل في الدعوى ل يتوقف على هذا المستند‪.‬‬
‫إذا كان المر بخلف ذلك أنذر القاضي الطرف الذي قدمها ليصممرح بممما إذا كممان يريممد‬
‫استعمالها أم ل‪.‬‬
‫‪52‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الخآيرة من الفصل ‪ 88‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قممانون رقممم ‪ ،1.93.206‬سممالف‬
‫الذكر‪.‬‬
‫‪53‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الخآيرة من الفصل ‪ 90‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قممانون رقممم ‪ ،1.93.206‬سممالف‬
‫الذكر‪.‬‬

‫‪- 33 -‬‬
‫إذا صرح الطرف بعد إنذاره أنممه يتخلممى عممن اسممتعمال المسممتند المطعممون فيممه بممالزور‬
‫الفرعي أولم يصرح بشيء بعد ثإمانية أيام نحي المستند من الدعوى‪.‬‬
‫الفصل ‪93‬‬
‫إذا صرح الطرف الذي وقع إنذاره أنه ينوي استعمال المستند أوقف القاضي الفصل في‬
‫الطلب الصلي وأمر بإيداع أصل المستند دأاخآل ثإمانية أيام بكتابة الضبط‪ ،‬وإل اعتبر الطرف‬
‫الذي أثإار زورية المستند قد تخلى عن استعماله‪.‬‬
‫الفصل ‪94‬‬
‫إذا وضع المستند أجرى القاضي التحقيق في الطلب العارض المتعلق بالزور الفرعي‪.‬‬
‫الفصل ‪95‬‬
‫إذا لم يضع الطرف أصل المستند المدعى فيه الممزور اسممتدعاه القاضممي لوضممعه بكتابممة‬
‫الضبط دأاخآل ثإمانية أيام إذا كان ينوي استعماله‪.‬‬
‫إذا لم يقم بذلك في الجل المحممددأ أجريممت المسممطرة كممما لممو أن الخصممم صممرح بممأنه ل‬
‫ينوي استعماله‪.‬‬
‫الفصل ‪96‬‬
‫إذا كممان أصممل المسممتند المطعممون فيممه بممالزور محفوظمما فممي مسممتودأع عمممومي أصممدر‬
‫القاضي أمرا لمين المستودأع بتسليم هذا الصل إلى كتابة ضبط المحكمة‪.‬‬
‫الفصل ‪97‬‬
‫يقوم القاضي المقرر أو القاضي المكلف بالقضية خآلل ثإمانيممة أيممام مممن وضممع المسممتند‬
‫المطعون فيه بالزور أو أصله عند القتضاء بكتابة الضبط بالتأشير علممى المسممتند أو الصممل‬
‫وتحرير محضر يبين فيه حالة المستند أو الصل بحضور الطراف أو بعد استدعائهم بصممفة‬
‫قانونية لذلك‪.‬‬
‫يمكن للقاضي المقممرر أو القاضممي المكلممف بالقضممية حسممب الحممالت أن يممأمر بتحريممر‬
‫محضر بحالة نسخة المستند دأون انتظار وضع الصل الذي يحرر بحالته محضر مستقل‪.‬‬
‫يتضمن المحضر بيان ووصف الشطب أو القحام أو الكتابة بين السطور وما شابه ذلك‬
‫ويحرر المحضر بمحضر النيابمة العاممة ويؤشمر عليمه حسمب الحمالت ممن طمرف القاضمي‬
‫المقرر أو القاضي المكلف بالقضية وممثل النيابة العامة والطراف الحاضممرون أو وكلؤهممم‬
‫ويشار في المحضر إلى امتناع الطراف أو أحدهم من التوقيع أو إلى أنهم يجهلونه‪.54‬‬

‫‪54‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 97‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 34 -‬‬
‫الفصل ‪98‬‬
‫يقع الشروع فور تحرير المحضممر فمي إثإبممات المزور بنفممس الطريقممة المشممار إليهمما فمي‬
‫الفصلين ‪ 89‬و ‪.90‬‬
‫يبت القاضي بعد ذلك في وجودأ الزور‪.‬‬
‫يحكم على مدعي الزور المرفوض طلبه بغرامة تتراوح بين خآمسمائة وألف وخآمسمائة‬
‫دأرهم دأون مساس بالتعويضات والمتابعات الجنائية‪.‬‬
‫إذا ثإبت وجودأ الزور وظهرت عناصر تسمح بمعرفممة مرتكبممه أحيلممت المسمتندات علممى‬
‫النيابة العامة طبقا لمقتضيات قانون المسطرة الجنائية‪.‬‬
‫الفصل ‪99‬‬
‫يوقف تنفيذ الحكم الفاصل في الزور الفرعي بحذف أو تمزيق المسممتند كل أو بعضمما أو‬
‫تصحيحه أو إعادأته إلى أصله دأاخآممل أجممل السممتيناف أو إعممادأة النظممر أو النقممض وكممذا أثإنمماء‬
‫سريان هذه المساطر عممدا إذا وقممع التصممريح بقبممول الحكممم أو بالتنممازل عممن اسممتعمال طممرق‬
‫الطعن‪.‬‬
‫الفصل ‪100‬‬
‫يوقف أيضا تنفيذ الحكم القاضي بإرجاع المستندات المقدمة إلى أصحابها كما هو الشأن‬
‫في الحالة المعينة في الفصل السابق ما لم يؤمر بغير ذلك بناء على طلب الخواص أو المنمماء‬
‫العموميين الذين يعنيهم المر‪.‬‬
‫الفصل ‪101‬‬
‫ل يجوز تسليم نسخ من المستند المطعون فيه بالزور مادأامت موضوعة بكتابممة الضممبط‬
‫إل بناء على حكم‪.‬‬
‫الفصل ‪102‬‬
‫إذا رفعممت إلممى المحكمممة الزجريممة دأعمموى أصمملية بممالزور مسممتقلة عممن دأعمموى الممزور‬
‫الفرعي فإن المحكمة توقف البت في المدني إلى أن يصدر حكم القاضي الجنائي‪.‬‬

‫‪- 35 -‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬الطلبات العارضة‪ ،‬وأالتدخل وأمواصلة الدعوى‬
‫وأالتنازل‬
‫الفرع الوأل‪ :‬إدخال الغير في الدعوى‬
‫الفصل ‪103‬‬
‫إذا طلب أحد الطراف إدأخآال شممخص فممي الممدعوى بصممفته ضممامنا أو لي سممبب آخآممر‬
‫استدعى ذلك الشخص طبقا للشروط المحددأة في الفصول ‪.39 ،38 ،37‬‬
‫يعطى له الجممل الكممافي اعتبممارا لظممروف القضممية ومحممل ممموطنه أو إقممامته للحضممور‬
‫بالجلسة‪.‬‬
‫يمكن إدأخآال شخص في الدعوى إلى حين وضع القضممية فممي المداولممة‪ .‬غيممر أنممه يمكممن‬
‫للمدعي طلب تطمبيق مقتضميات الفصمل ‪ 106‬إذا كمان الطلمب الصملي ج اهزا وقمت إدأخآ ال‬
‫الغير‪.‬‬
‫الفصل ‪104‬‬
‫تطبق نفس المقتضيات عندما يدخآل الضامن شخصا آخآر بصفته ضامنا فرعيا‪.‬‬
‫الفصل ‪105‬‬
‫يجب على الضامن أن يتدخآل أمام المحكمة التي قدم لها الطلب الصمملي ولممو أنكممر أنممه‬
‫ضامن وإل بت غيابيا في مواجهته‪.‬‬
‫إذا اعترف الضامن بحلوله محل المضمون أمكن إخآراج المضمون من الممدعوى بطلممب‬
‫منه ما لم يطلب المدعي الصلي إبقاءه فيها حفاظا على حقوقه‪.‬‬
‫الفصل ‪106‬‬
‫إذا كانت الطلبات الصلية‪ ،‬وطلبات الضمان جاهزة في وقممت واحممد حكممم القاضممي فممي‬
‫الجميع بحكم واحد ويمكن للمطالب الصلي إذا كان طلبه جاهزا وحده دأون طلب الضمان أن‬
‫يطلب البت في طلبه منفصل عن الطلب العارض على أن يحكم بعد ذلممك عنممد القتضمماء فممي‬
‫طلب الضمان‪.‬‬
‫الفصل ‪107‬‬
‫تنفذ الحكام التي تصدر ضد الضامن الذي اعترف بحلمموله محممل المضمممون علممى هممذا‬
‫الخآير في حالة عسر الضامن ولو أخآرج المضمون من الدعوى‪.‬‬
‫الفصل ‪108‬‬
‫إذا أدأخآل مدعى عليه أمام المحكمة بصفة وارث لشخص هلك منحه القاضي بطلب منممه‬
‫أجل كافيا لتقديم دأفاعه مع مراعاة ظروف الدعوى‪.‬‬

‫‪- 36 -‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬إحأالة الدعوى أمام محكمتين مختلفتين وأارتباط الدعويين‬
‫الفصل ‪109‬‬
‫إذا سبق أن قدمت دأعوى لمحكمة أخآرى في نفس الموضوع أو إذا كان النممزاع مرتبطمما‬
‫بدعوى جارية أمام محكمة أخآرى أمكن تأخآير القضية بطلب من الخصوم أو من أحدهم‪.‬‬
‫الفصل ‪110‬‬
‫تضم دأعاوى جارية أمام محكممة واحمدة بسمبب ارتباطهما بطلمب ممن الطمراف أو ممن‬
‫أحدهم وفقا لمقتضيات الفصل ‪.49‬‬

‫الفرع الثالث‪ :‬التدخل الرادي وأمواصلة الدعوى‬


‫الفصل ‪111‬‬
‫يقبل التدخآل الرادأي ممن لهم مصلحة في النزاع المطروح‪.‬‬
‫الفصل ‪112‬‬
‫يجوز للمحكمة في حالة طلب إدأخآال الغيمر فمي الممدعوى أن تحكمم فممي الطلمب الصمملي‬
‫منفصل إذا كانت القضية جاهزة‪ ،‬أو أن تؤجله لتبت فيه وفي طلب إدأخآال الغيممر فممي الممدعوى‬
‫بحكم واحد‪.‬‬
‫الفصل ‪113‬‬
‫ل يمكن أن يؤخآر التدخآل والطلبات العارضة الخآرى الحكم في الطلب الصلي إذا كان‬
‫جاهزا‪.‬‬
‫الفصل ‪114‬‬
‫ل تؤخآر وفاة الطراف أو تغيير وضعيتهم بالنسبة إلممى الهليممة الحكممم فممي الممدعوى إذا‬
‫كانت جاهزة‪.‬‬
‫الفصل ‪115‬‬
‫يستدعي القاضي بمجممردأ علمممه بوفمماة أحممد الطممراف أو بتغييممر وضممعيته بالنسممبة إلممى‬
‫الهلية سواء شفويا أو بإشعار يوجه وفق الشروط المنصوص عليها فممي الفصممول ‪،37‬مم ‪،38‬‬
‫‪ 39‬من لهم الصفة في مواصلة الدعوى للقيام بذلك إذا لم تكن الدعوى جاهزة للحكم‪.‬‬
‫الفصل ‪116‬‬
‫إذا لم يقم الذين أشعروا بمواصلة الدعوى بذلك في الجل المحددأ يصرف النظممر ويبممت‬
‫في القضية‪.‬‬

‫‪- 37 -‬‬
‫الفصل ‪117‬‬
‫تتم مواصلة الدعوى طبقا للشكليات المشار إليها في الفصل ‪ 31‬المتعلق بتقييد الدعاوى‪.‬‬
‫الفصل ‪118‬‬
‫إذا حضر الشخاص الذين لهم الصفة فمي مواصملة المدعوى الجلسمة المتي أثإيمرت فيهما‬
‫القضية تعتبر الدعوى سارية بهذا الحضور إذا لم يصدر عنهم تصريح صريح بذلك‪.‬‬

‫الفرع الرابع‪ :‬التنازل‬


‫الفصل ‪119‬‬
‫يمكن التنازل بعقد مكتوب أو بتصممريح يضممن بالمحضمر ويشمار فيممه إلمى أن الطممرف‬
‫تنازل عن الدعوى الممتي أقامهمما بصممفة أصمملية أو عارضممة أو عممن المطلممب الممذي رفعممه إلممى‬
‫القاضي في موضوع الحق‪.‬‬
‫ل يترتب عن التنازل عن الدعوى تخلي الخصم عن موضوع الحق‪.‬‬
‫يترتب عن التنازل عن الطلب محو الترافع أمام القضمماء بالنسممبة للطلبممات المقدمممة إلممى‬
‫القاضي‪.‬‬
‫الفصل ‪120‬‬
‫يقبل التنازل عن الدعوى في جميع القضايا‪.‬‬
‫ل يمكن أن ينصب التنازل عن الطلب إل عن حق مسموح بالتخلي عنه ويملك الطممرف‬
‫التصرف فيه‪.‬‬
‫الفصل ‪121‬‬
‫يسجل القاضي على الطراف اتفاقهم على التنازل‪ .‬ول يقبل ذلك أي طعن‪.‬‬
‫إذا تعرض الطرف المواجه على التنازل بالنسبة للدعوى أو لحق المترافع بعلمة أنمه قمدم‬
‫دأعوى مقابلة أو لسبب آخآر بت القاضي في صحة التنازل بحكم قابل للستيناف‪.‬‬
‫الفصل ‪122‬‬
‫يترتب عن قبول التنازل أو عن تصممريح القاضممي بصممحته إرجمماع الشممياء إلممى سممابق‬
‫حالتها بقوة القانون‪.‬‬
‫الفصل ‪123‬‬
‫يممترتب عممن كممل تنممازل موافقممة الطممرف المتنممازل عممن أدأاء المصمماريف الممتي يمكممن‬
‫استخلصها بجميع الطرق القانونية‪.‬‬

‫‪- 38 -‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬المصاريف‬
‫الفصل ‪124‬‬
‫يحكم بالمصاريف علممى كممل طممرف خآسممر الممدعوى سممواء كممان مممن الخممواص أو إدأارة‬
‫عمومية‪.‬‬
‫يجوز الحكم بحسب ظروف القضية بتقسيم المصاريف بين الطراف كل أو بعضا‪.‬‬
‫الفصل ‪125‬‬
‫يذكر في الحكم الفاصل في النزاع مبلغ المصاريف التي وقعممت تصممفيتها ممما لممم يتعممذر‬
‫ذلك قبل إصدار الحكم وتقع التصفية في هذه الحالة الخآيرة بأمر من القاضي يرفق بمستندات‬
‫القضية‪.‬‬
‫الفصل ‪126‬‬
‫إذا تضمممنت المصمماريف أجممور وأتعمماب الخممبير أو الترجمممان فممإن نسممخة مممن المممر‬
‫بتقديرها يؤشر عليها بصيغة التنفيذ مممن طممرف كمماتب الضممبط وتسمملم وتمموجه طبقمما للشممروط‬
‫المنصوص عليها في الفصول ‪ 39 ،38 ،37‬إلى الخبير أو الترجمان‪.‬‬
‫إذا لم يكن المبلغ الذي وقع تسبيقه كافيا للمصاريف فإن المبلغ المستحق يبين فممي نسممخة‬
‫المر‪.‬‬
‫يكون كل الطراف ملزمين تجاه الخبير أو الترجمان بممأدأاء المبلممغ غيممر أنممه ليممس لهممذا‬
‫الخآير متابعة غير المحكوم عليهم بالمصاريف إل في حالة إعسار المحكوم عليه‪.‬‬
‫الفصل ‪127‬‬
‫يمكن للخبير وللترجمان وللطراف التعرض على المر الصادأر بتقدير التعمماب خآلل‬
‫عشرة أيام من التبليغ أمام رئيس المحكمة البتدائية‪.‬‬
‫ل يقبل المر الصادأر في هذا التعرض الستيناف‪.‬‬
‫الفصل ‪128‬‬
‫إذا طلب أحد الشهودأ تقدير المصاريف طبقت مقتضيات الفقرة الولى من الفصل ‪.126‬‬
‫الفصل ‪129‬‬
‫يجوز للطراف التعرض على تقدير المصاريف أمام المحكممة البتدائيمة دأاخآمل عشمرة‬
‫أيام من تبليغ الحكم أو المر المحددأ لمبلغ المصاريف إذا كان الحكم في الموضوع انتهائيا‪.‬‬
‫ل يقبل المر الصادأر في هذا التعرض الستيناف‪.‬‬
‫إذا كممان الحكممم فممي الموضمموع ابتممدائيا فل يتسممنى للطممراف التعممرض علممى تقممدير‬
‫المصاريف إل بالطعن بالستيناف‪.‬‬

‫‪- 39 -‬‬
‫الباب السادس‪ :‬التعرض‬
‫الفصل ‪130‬‬
‫يجوز التعرض على الحكام الغيابية الصادأرة عن المحكمة البتدائيممة إذا لممم تكممن قابلممة‬
‫للستيناف وذلك في أجل عشرة أيام من تاريخ التبليغ الواقع طبقا لمقتضيات الفصل ‪.54‬‬
‫يجب تنبيه الطرف في وثإيقة التبليغ إلممى أنممه بانقضمماء الجممل المممذكور يسممقط حقممه فممي‬
‫التعرض‪.‬‬
‫الفصل ‪131‬‬
‫يقدم التعرض واستدعاء المدعي الصلي للحضور بالجلسممة طبقمما للقواعممد المنصمموص‬
‫عليها في الفصول ‪.39 ،38 ،37 ،31‬‬
‫الفصل ‪132‬‬
‫يوقف التعرض التنفيذ ما لم يؤمر بغير ذلك في الحكم الغيابي‪ ،‬وفي هذه الحالة فإذا قممدم‬
‫المحكوم عليه الطلب بإيقاف التنفيذ بتت غرفة المشورة مسبقا في طلب إيقاف التنفيممذ المعجممل‬
‫طبقا لمقتضيات الفصل ‪.55147‬‬
‫الفصل ‪133‬‬
‫ل يقبل تعرض جديد من الشخص المتعرض الذي حكم عليه غيابيا مرة ثإانية‪.‬‬

‫الباب السابع‪ :‬الستيناف‬


‫الفصل ‪134‬‬
‫استعمال الطعن بالستيناف حق في جميع الحوال عدا إذا قرر القانون خآلف ذلك‪.‬‬
‫يجب أن يقدم استيناف أحكام المحاكم البتدائية خآلل ثإلثإين يوما‪.‬‬
‫إذا تعلق المر بقضايا السرة فإن اسمتيناف الحكممام الصمادأرة فممي شمأنها يجمب تقممديمه‬
‫دأاخآل أجل خآمسة عشر يوما‪.‬‬
‫يبتدئ هذا الجل من تاريخ التبليغ إلى الشخص نفسه أو في موطنه الحقيقي أو المختممار‬
‫أو بالتبليغ في الجلسة إذا كان ذلك مقررا بمقتضى القانون‪.‬‬
‫يبتدئ سريان الجل تجاه الشخص الذي بلغ الحكم بناء على طلبه ابتداء من يوم التبليغ‪.‬‬
‫ل يقيد تبليغ الحكم من طلبه ولو بدون أي تحفظ‪.‬‬

‫‪55‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 132‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 40 -‬‬
‫يجب على كتابة الضبط بالمحكمة البتدائية أن ترفع مقال استيناف الحكام الصادأرة في‬
‫‪56‬‬
‫قضايا السرة مع المستندات المرفقة إلممى كتابممة ضممبط المحكمممة المرفمموع إليهمما السممتيناف‬
‫خآلل أجل خآمسة عشر يوما من تاريخ تقديم الستيناف‪.57‬‬
‫يوقف أجممل السممتيناف‪ ،‬والسممتيناف نفسممه دأاخآممل الجممل القممانوني التنفيممذ عممدا إذا أمممر‬
‫بالتنفيذ المعجل ضمن الشروط المنصوص عليها في الفصل ‪.147‬‬
‫الفصل ‪135‬‬
‫يحق للمستأنف عليه رفع استيناف فرعي في كل الحوال ولو كان قد طلممب دأون تحفممظ‬
‫تبليغ الحكم ويكون كل استيناف نتج عن الستيناف الصلي مقبول في جميع الحوال غير أنه‬
‫ل يمكن في أي حالة أن يكون سببا في تأخآير الفصل في الستيناف الصلي‪.‬‬
‫الفصل ‪136‬‬
‫تضاعف الجال ثإلث مرات لمصلحة الطراف الذين ليس لهم ممموطن ول محممل إقاممة‬
‫بالمملكة‪.‬‬
‫الفصل ‪137‬‬
‫توقف وفاة أحد الطراف آجال الستيناف لصالح ورثإته ول تقع مواصلتها من جديد إل‬
‫بعد مرور خآمسة عشر يوما التالية لتبليغ الحكم للورثإة بموطن الشخص المتوفى طبقا للطممرق‬
‫المشار إليها في الفصل ‪.54‬‬
‫يمكن أن يقع هذا التبليغ إلممى الورثإممة وممثليهممم القممانونيين جماعيمما دأون تنصمميص علممى‬
‫أسمائهم وصفاتهم‪.‬‬
‫الفصل ‪138‬‬
‫يمكن أن يقع تبليغ وثإيقة الستيناف في الحالة المشار إليها في الفصل ‪ 137‬طبقا للطرق‬
‫وللشخاص المعينين بنفس الفصل‪.‬‬
‫غير أن المستأنف ل يمكن أن يواصممل اسممتينافه إل بعممد التبليممغ لكممل واحممد مممن الورثإممة‬
‫وممثله القانوني بموطنه‪.‬‬
‫الفصل ‪139‬‬
‫إذا وقع أثإناء أجل الستيناف تغييممر فممي أهليممة أحممد الطممراف أوقممف الجممل ول يبتممدئ‬
‫سريانه من جديد إل بعد خآمسة عشر يوما من تبليغ الحكم لمن لهم الصفة في تسلم هذا التبليغ‪.‬‬

‫‪56‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة السابعة من الفصل ‪ 134‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪57‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفصل ‪ 134‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 41 -‬‬
‫الفصل ‪140‬‬
‫ل يمكممن اسممتيناف الحكممام التمهيديممة إل فممي وقممت واحممد مممع الحكممام الفاصمملة فممي‬
‫الموضوع وضمن نفس الجال‪ .‬ويجب أن ل يقتصممر مقممال السممتيناف صممراحة علممى الحكممم‬
‫الفاصل في الموضوع فقط بل يتعين ذكر الحكام التمهيدية التي يريمد المسمتأنف الطعمن فيهما‬
‫بالستيناف‪.‬‬
‫الفصل ‪141‬‬
‫يقدم الستيناف أمام كتابة ضبط المحكمة البتدائية التي أصدرت الحكم المطعون فيه‪.‬‬
‫يثبت وضع المقال بكتابة الضبط في سجل خآاص ويوجه مع المستندات المرفقة به دأون‬
‫مصاريف حسب الحوال إلى‪:58‬‬
‫‪ -‬غرفة الستينافات بالمحكمة البتدائية إذا كان الحكم المستأنف يدخآل في نطمماق أحكممام‬
‫البند الول من الفصل ‪ 19‬أعله؛‬
‫‪ -‬كتابة ضبط محكمة الستيناف المختصة إذا كان الحكم يدخآل في نطاق أحكممام البنممدين‬
‫الثاني والثالث من الفصل ‪ 19‬أعله؛‬
‫يسلم كاتب الضبط وصل للطراف الذين يطلبونه وتعتبر النسخة الحاملممة لطممابع كتابممة‬
‫الضبط بمثابة وصل‪.‬‬
‫الفصل ‪142‬‬
‫يجب أن يتضمن المقال السماء الشخصية والعائليممة وصممفة أو مهنممة وممموطن أو محممل‬
‫إقامة كل من المستأنف والمستأنف عليه وكذا اسم وصفة وموطن الوكيل عنممد القتضمماء وأن‬
‫يبين إذا تعلق المر بشممركة اسمممها الكامممل ونوعهمما ومركزهمما وأن يتضمممن كممذلك موضمموع‬
‫الطلب والوقائع والوسائل المثارة وترفق المستندات التي يريد الطالب استعمالها بالمقال‪.‬‬
‫يجب أن يرفق هذا المقال بنسخ مصادأق على مطابقتها للصل من لدن المسممتأنف بعممددأ‬
‫الطراف المستأنف عليهم‪.‬‬
‫إذا لم تقدم أية نسخة أو كان عددأ النسخ غير مساو للطممراف تطلممب كتابممة الضممبط مممن‬
‫المستأنف أن يدلي بهذه النسخ دأاخآل عشرة أيام ويدرج رئيممس المحكمممة البتدائيممة أو الرئيممس‬
‫الول لمحكمة الستيناف القضية بعد مرور الجل في الجلسة الممتي يعينهمما وتصممدر المحكمممة‬
‫المرفوع إليها الستيناف حكما أو قرارا بالتشطيب‪.59‬‬
‫يجب على المستأنف أيضا أن يدلي تأييممدا لمقمماله بنسممخة مممن الحكممم المطعممون فيممه وإل‬
‫طلبها كاتب الضبط من المحكمة التي أصدرته‪.‬‬

‫‪58‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الثانية من الفصل ‪ 141‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪59‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الثالثة من الفصل ‪ 142‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 42 -‬‬
‫الفصل ‪143‬‬
‫ل يمكن تقديم أي طلب جديد أثإناء النظر في الستيناف باستثناء طلب المقاصة أو كممون‬
‫الطلب الجديد ل يعدو أن يكون دأفاعا عن الطلب الصلي‪.‬‬
‫يجوز للطراف أيضا طلب الفوائد وريع العمرة والكراء والملحقات الخآرى المسممتحقة‬
‫منذ صدور الحكم المستأنف وكذلك تعويض الضرار الناتجة بعده‪.‬‬
‫ل يعد طلبا جديدا الطلب المترتب مباشرة عن الطلب الصمملي والممذي يرمممي إلممى نفممس‬
‫الغايات رغم أنه أسس على أسباب أو علل مختلفة‪.‬‬
‫الفصل ‪144‬‬
‫ل يقبل أي تدخآل إل ممن قد يكمون لهمم الحمق فمي أن يسمتعملوا التعمرض الخمارج عمن‬
‫الخصومة‪.‬‬
‫الفصل ‪145‬‬
‫ينفذ الحكم عند تصحيحه من طرف المحكمة التي أصدرت الحكم المستأنف‪.‬‬
‫ينفذ الحكم من طرف المحكمة البتدائية عند إلغممائه مممن غرفممة السممتينافات بهمما‪ ،‬وعنممد‬
‫إلغائه من طرف محكمة الستيناف ينفذ من قبلها أو من المحكمة التي تعينها لذلك ممما لممم تممردأ‬
‫في القانون مقتضيات خآاصة تعين محكمة أخآرى‪.60‬‬
‫الفصل ‪146‬‬
‫إذا أبطلت أو ألغت غرفة الستينافات بالمحكمة البتدائيممة أو محكمممة السممتيناف الحكممم‬
‫المطعون فيه وجب عليها أن تتصدى للحكم في الجوهر إذا كانت الدعوى جاهزة للبت فيها‪.61‬‬

‫الباب الثامن‪ :‬التنفيذ المعجل‬


‫الفصل ‪147‬‬
‫يجب أن يؤمر بالتنفيذ المعجل رغم التعرض أو الستيناف دأون كفالة إذا كان هناك سند‬
‫رسمي أو تعهد معترف به‪ ،‬أو حكم سابق غير مستأنف‪.‬‬
‫يجوز دأائما المر بالتنفيذ المعجل بكفالة أو غيرهمما حسممب ظممروف القضممية الممتي يجممب‬
‫توضيحها‪.‬‬
‫غير أنه يمكن تقديم طلبات إيقاف التنفيذ المعجممل بمقممال مسممتقل عممن الممدعوى الصمملية‬
‫أمام المحكمة التي تنظر في التعرض أو الستيناف‪.‬‬

‫‪60‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الثانية من الفصل ‪ 145‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪61‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 146‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 43 -‬‬
‫تستدعي المحكمة بمجردأ ما يحال عليها هذا المقال الذي يجب أن ل يضاف إلى الصل‬
‫الطراف للمناقشة والحكم في غرفة المشورة حيث يمكن لهم أن يقدموا ملحظاتهم شممفويا أو‬
‫كتابيا‪ .‬ويجب أن تبت المحكمة دأاخآل ثإلثإين يوما‪.‬‬
‫يمكن رفض الطلب‪ ،‬أو إقرار إيقاف التنفيذ المعجل إلممى أن يقممع البممت فممي الجمموهر‪ ،‬أو‬
‫المر بإيقاف التنفيذ المعجل لمدة معينة أو تعليق متابعة التنفيذ كليا أو جزئيا على تقممديم كفالممة‬
‫من طالبه‪.‬‬
‫يمكممن أيضمما الممترخآيص للطممرف المحكمموم عليممه بإيممداع المبلممغ الكممافي لضمممان القممدر‬
‫المحكوم به في الصل بكتابة ضبط تعينها المحكمة أو بين يدي شخص آخآر عين لهممذه الغايممة‬
‫باتفاق الطراف‪ .‬ويكون المبلغ المودأع لصالح الطرف المتابع وحده‪.‬‬
‫ترفع اليد عن اليداع بمجردأ صدور الحكم النهائي في الجوهر‪.‬‬
‫ل تطبق مقتضمميات الفقممرات الثالثممة والرابعممة والخامسممة والسادأسممة والسممابعة مممن هممذا‬
‫الفصل إذا كان التنفيذ المعجل بقوة القانون‪.‬‬

‫القسم الرابع‪ :‬المساطر الخاصة بالستعجال مسطرة المر‬


‫بالداء‬
‫الباب الوأل‪ :‬الوأامر المبنية على الطلب وأالمعاينات‬
‫الفصل ‪148‬‬
‫يختص رؤساء المحاكم البتدائية وحدهم‪ 62‬بالبت في كل مقال يسمتهدف الحصمول علمى‬
‫أمر بإثإبات حال أو توجيه إنذار أو أي إجراء مستعجل في أية مادأة لم يردأ بشأنها نص خآمماص‬
‫ول يضر بحقوق الطراف‪ .‬ويصدرون المر في غيبة الطراف دأون حضور كاتب الضممبط‬
‫بشرط الرجوع إليهم في حالة وجودأ أية صعوبة‪.‬‬
‫يكون المر في حالة الرفض قابل للستيناف دأاخآل خآمسة عشر يوما من يوم النطق بممه‬
‫عدا إذا تعلق المر بإثإبات حال أو توجيه إنذار‪ .‬ويرفع هذا الستيناف أمام محكمة الستيناف‪.‬‬
‫إذا عاق الرئيس مانع ناب عنه أقدم القضاة‪.‬‬
‫يقمموم عممون كتابممة الضممبط المكلممف بإنممذار أو بإثإبممات حالممة بتحريممر محضممر يثبممت فيممه‬
‫باخآتصار أقوال وملحظات المدعى عليه الحتمالي أو ممثله ويمكن تبليغ هذا المحضممر بنمماء‬

‫‪62‬‬
‫‪ -‬تنص المادأة ‪ 19‬من القانون رقم ‪ 41.90‬المحدث بموجبه محاكم إدأارية‪ ،‬على أنممه‪" :‬يختممص رئيممس المحكمممة‬
‫الدأارية أو من ينيبه عنه بصفته قاضيا للمستعجلت والوامر القضائية ب النظر فمي الطلبمات الوقتي ة والتحفظيمة"‪.‬‬
‫وتنص المادأة ‪ 20‬من القانون رقم ‪ 53.95‬القاضي بإحممداث محمماكم تجاريممة‪ ،‬علممى أنممه‪" :‬يمممارس رئيممس المحكمممة‬
‫التجارية الخآتصاصات المسندة إلى رئيس المحكمة البتدائية بموجب قانون المسطرة المدنية وكذا الخآتصاصممات‬
‫المخولة له في المادأة التجارية"‪.‬‬

‫‪- 44 -‬‬
‫على طلب الطرف الملتمس للجراء إلى كل مممن يعنيممه المممر‪ ،‬ولهممذا الخآيممر أن يطلممب فممي‬
‫جميع الحوال نسخة من المحضر‪.‬‬
‫إذا لم يكن القيام بالمعاينة المطلوبة مفيمدا إل بواسمطة رجمل فنمي أمكمن للقاضمي تعييمن‬
‫خآبير للقيام بذلك‪.‬‬

‫الباب الثاني‪ :‬المستعجلت‬


‫الفصل ‪149‬‬
‫يختص رئيس المحكمة البتدائية وحده‪ 63‬بالبت بصفته قاضمميا للمسممتعجلت كلممما تمموفر‬
‫عنصر الستعجال في الصعوبات المتعلقة بتنفيذ حكم أو سند قابل للتنفيممذ أو المممر بالحراسممة‬
‫القضائية أو أي إجراء آخآر تحفظي سواء كان النزاع في الجوهر قممد أحيممل علممى المحكمممة أم‬
‫ل‪ ،‬بالضافة إلممى الحممالت المشممار إليهمما فممي الفصممل السممابق والممتي يمكممن لرئيممس المحكمممة‬
‫البتدائية أن يبت فيها بصفته قاضيا للمستعجلت‪.‬‬
‫إذا عاق الرئيس مانع قانوني أسندت مهام قاضي المستعجلت إلى أقدم القضاة‪.‬‬
‫إذا كان النزاع معروضا على محكمة الستيناف مارس هذه المهام رئيسها الول‪.‬‬
‫تعين أيام وساعات جلسات القضاء المستعجل من طرف الرئيس‪.‬‬
‫الفصل ‪150‬‬
‫يمكن أن يقدم الطلب فممي غيممر اليممام والسمماعات المعينممة للقضمماء المسممتعجل فممي حالممة‬
‫الستعجال القصوى سواء إلى قاضي المستعجلت أو إلى مقر المحكمة وقبل التقييد في سجل‬
‫كتابة الضبط أو ولو بموطنه‪ ،‬ويعين القاضي فورا اليوم والساعة التي ينظر فيها الطلب‪.‬‬
‫يمكن له أن يبت حتى في أيام الحادأ وأيام العطل‪.64‬‬
‫الفصل ‪151‬‬
‫يأمر القاضمي باسمتدعاء الطمرف الممدعى عليمه طبقما للشمروط المنصموص عليهما فمي‬
‫الفصول ‪ 39 ،38 ،37‬عدا إذا كانت هناك حالة الستعجال القصوى‪.‬‬

‫‪63‬‬
‫‪ -‬تنص المادأة ‪ 19‬من القانون رقم ‪ 41.90‬المحدث بموجبه محاكم إدأارية‪ ،‬على أنممه‪" :‬يختممص رئيممس المحكمممة‬
‫الدأارية أو من ينيبه عنه بصفته قاضيا للمستعجلت والوامر القضائية بالنظر في الطلبات الوقتية والتحفظية"‪.‬‬
‫وتنص المادأة ‪ 20‬من القانون رقم ‪ 53.95‬القاضي بإحممداث محمماكم تجاريممة‪ ،‬علممى أنممه‪" :‬يمممارس رئيممس المحكمممة‬
‫التجارية الخآتصاصات المسندة إلى رئيس المحكمة البتدائية بموجب قانون المسطرة المدنية وكذا الخآتصاصممات‬
‫المخولة له في المادأة التجارية"‪.‬‬
‫‪64‬‬
‫‪ -‬انظر الهامش ‪ 23‬أعله‪.‬‬

‫‪- 45 -‬‬
‫الفصل ‪152‬‬
‫ل تبت الوامر الستعجالية إل في الجراءات الوقتية ول تمس بما يمكن أن يقضممى بممه‬
‫في الجوهر‪.‬‬
‫الفصل ‪153‬‬
‫تكون الوامر الستعجالية مشمولة بالتنفيذ المعجل بقوة القانون ويمكن للقاضي مع ذلممك‬
‫أن يقيد التنفيذ بتقديم كفالة‪.‬‬
‫يمكن للقاضي في حالة الضرورة القصوى أن يأمر بالتنفيذ على أصل المر‪.‬‬
‫ل يطعن في هذه الوامر بالتعرض‪.‬‬
‫يجب تقديم الستيناف دأاخآل خآمسة عشر يوما مممن تبليممغ المممر عممدا فممي الحممالت الممتي‬
‫يقرر فيها القانون خآلف ذلك‪ ،‬ويفصل في الستيناف بصفة استعجالية‪.‬‬
‫يقع التبليغ طبقا لمقتضيات الفصل ‪ 54‬غير أنه إذا حضر الطراف وقت صدور المممر‬
‫كان التبليغ الواقع في ذلك الحين صحيحا ويشار في المر إلى حضورهم ومعاينة هذا التبليغ‪.‬‬
‫الفصل ‪154‬‬
‫يجوز لقاضي المستعجلت بحسب الحوال البممت فممي المصمماريف أو المممر بالحتفمماظ‬
‫بالبت فيها إلى أن تقع تصفيتها مع المصاريف المتعلقة بالجوهر‪.‬‬
‫تودأع أصول الوامر الستعجالية بكتابة الضبط ويكون منها سجل خآاص‪.‬‬

‫‪65‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬مسطرة المر بالداء‬
‫الفصل ‪155‬‬
‫يمكن إجراء مسطرة المر بالدأاء بشأن كل طلب تأدأية مبلغ مالي يتج اوز خآمسمة آلف‬
‫دأرهم )‪ 5000‬دأرهم( مستحق بموجب ورقة تجارية أو سند رسمي أو اعتراف بدين ‪.‬‬
‫الفصل ‪156‬‬
‫يرفع مقال المر بالدأاء إلى المحكمة البتدائية التي يوجد بدائرة نفوذها موطن أو إقامة‬
‫الطرف المدين‪ ،‬طبقا للشروط المشار إليها في القسم الثالث أعله‪.‬‬

‫‪65‬‬
‫‪ -‬تم نسخ وتعويض أحكام الباب الثالث من القسم الرابع أعله‪ ،‬بمقتضى المادأة الولى مممن القممانون رقممم ‪1.13‬‬
‫بنسخ وتعويض الباب الثالث المتعلق بمسطرة المر بالدأاء من القسم الرابع من قانون المسطرة المدنية والمادأة ‪22‬‬
‫من القانون رقم ‪ 53.95‬القاضي بإحداث محاكم تجارية؛ الصادأر بتنفيذه الظهير الشريف رقممم ‪ 1.14.14‬بتاريممخ ‪4‬‬
‫جمادأى الولى ‪ 6) 1435‬مارس ‪(2014‬؛ الجريدة الرسمية عمددأ ‪ 6240‬بتاريمخ ‪ 18‬جممادأى الولمى ‪20) 1435‬‬
‫مارس ‪ ،(2014‬ص ‪.3229‬‬

‫‪- 46 -‬‬
‫يجممب أن يتضمممن المقممال السممم العممائلي والشخصممي ومهنممة وممموطن أو محممل إقامممة‬
‫الطراف‪ ،‬وإذا كان أحد الطراف شركة وجب أن يتضمن المقال اسمها ونوعهمما ومركزهمما‪،‬‬
‫مع البيان الدقيق للمبلغ المطلوب وموجب الطلب‪.‬‬
‫يجب أن يعزز هذا المقال بأصل السند الذي يثبت أساس الدين وصممورة أو صممور طبممق‬
‫الصل عنه بعددأ المدينين‪.‬‬
‫الفصل ‪157‬‬
‫ل يقبل الطلب إذا كان من الواجب تبليغه بالخارج أو إذا لم يكن للمدين موطن معممروف‬
‫بتراب المملكة‪.‬‬
‫الفصل ‪158‬‬
‫يختص رئيس المحكمة البتدائية أو من ينوب عنه بالبت في مقالت المر بالدأاء‪.66‬‬
‫إذا ظهر لرئيس المحكمة أن الدين ثإابت ومستحق الدأاء‪ ،‬إما جزئيا أو كليا‪ ،‬أصدر أمرا‬
‫بقبول الطلب قاضيا على المدين بأدأاء أصل الدين والمصاريف والفوائد عند القتضاء‪.‬‬
‫إذا ظهر خآلف ذلك‪ ،‬أصدر الرئيس أمرا معلل برفض الطلب‪.‬‬
‫ل يقبل المر بالرفض أي طعن‪.‬‬
‫يبقى للطالب‪ ،‬في حالة رفض الطلب أو قبموله جزئيما‪ ،‬الحمق فمي اللجموء إلمى المحكممة‬
‫المختصة وفق الجراءات العادأية‪.‬‬
‫الفصل ‪159‬‬
‫تسجل مقالت المر بالدأاء في تواريخها بسجل خآاص لدى كتابة ضبط المحكمة المقدم‬
‫إليها الطلب‪ ،‬ويجب أن تبين فيه أسماء المدعين والمدعى عليهممم ومهنتهممم وممموطنهم وتاريممخ‬
‫المر المشار إليه في الفصل ‪ 158‬القاضي بقبول الطلب إما جزئيا أو كليا أو رفضممه‪ ،‬ومبلممغ‬
‫الدين وأساس المطالبة به وتاريخ التعرض إن قدم‪.‬‬
‫الفصل ‪160‬‬
‫إذا صدر أمر بقبول الطلب إما كليا أو جزئيا‪ ،‬تبلغ نسخة طبق الصل من الممر مرفقمة‬
‫وجوبا بنسخة من الطلب وصورة من سند الدين المدعى به وفقا للمادأة ‪ 156‬أعله‪ ،‬بطلب من‬
‫الدائن‪ ،‬إلى الطرف المدين‪.‬‬
‫يكون المر بالدأاء قابل للتنفيذ بمجردأ صدوره‪ ،‬ول يقبل أي طعن غير التعرض‪.‬‬

‫‪66‬‬
‫‪" -‬يختص رئيس المحكمة التجارية بالنظر في طلب المر بالدأاء الذي تتجاوز قيمته ‪ 20.000‬دأرهم والمبنممي‬
‫على الوراق التجارية والسممندات الرسمممية‪ ،‬تطبيقمما لحكممام البمماب الثممالث مممن القسممم الرابمع مممن قمانون المسممطرة‬
‫المدنية‪"...‬‬
‫المادأة ‪ 22‬من القانون رقم ‪ 53.95‬القاضي بإحداث محاكم تجارية‪ ،‬سالف الذكر‪.‬‬

‫‪- 47 -‬‬
‫الفصل ‪161‬‬
‫يجب أن تتضمن وثإيقة تبليغ المر بالدأاء‪ ،‬تحت طائلة البطلن‪ ،‬إعذار المحكوم عليه‪:‬‬
‫‪ -‬بممأن يممؤدأي إلممى الممدائن مبلممغ الممدين والمصمماريف المحممددأة فممي المممر والفوائممد عنممد‬
‫القتضاء؛‬
‫‪ -‬أو أن يتعرض على المر دأاخآل اجل خآمسة عشر يوما من تاريخ التبليغ‪ ،‬مممع إشممعاره‬
‫بأنه في حالة عدم تقديم التعرض دأاخآل هذا الجل‪ ،‬يسقط حقه في ممارسة أي طعن‪.‬‬
‫الفصل ‪162‬‬
‫يعتبر المر بالدأاء كأن لم يكن إذا لم يبلغ دأاخآممل أجممل سممنة مممن تاريممخ صممدوره ويبقممى‬
‫للدائن الحق في اللجوء إلى المحكمة المختصة وفق الجراءات العادأية‪.‬‬
‫الفصل ‪163‬‬
‫يقدم الطعن بالتعرض بمقال مكتوب أمام المحكمة التي صدر المر عن رئيسها‪.‬‬
‫يمكن للمحكمة المعروض عليها الطعن بالتعرض أن تممأمر بإيقمماف تنفيممذ المممر بممالدأاء‬
‫كليا أو جزئيا بحكم معلل‪ ،‬بناء على طلب المدين طبقا للفقممرة الثالثممة والرابعممة والخامسممة مممن‬
‫الفصل ‪ 147‬من قانون المسطرة المدنية‪.‬‬
‫يكون الحكم الصادأر عن المحكمممة فممي إطممار التعممرض والقاضممي بتأييممد المممر بممالدأاء‬
‫مشمول بالنفاذ المعجل‪.‬‬
‫الفصل ‪164‬‬
‫يقبل الحكم الصادأر عن المحكمة في إطار التعرض‪ ،‬الستئناف دأاخآل اجل خآمسة عشممر‬
‫يوما من تاريخ التبليع‪.‬‬
‫يمكن لمحكمة الستئناف‪ ،‬بناء على طلب المدين‪ ،‬أن توقف التنفيذ كليا أو جزئيمما بقممرار‬
‫معلل طبقا للفقرة الثالثة والرابعة والخامسة من الفصل ‪ 147‬من قانون المسطرة المدنية‪.‬‬
‫يتعين البت في التعرض أو الستئناف دأاخآل اجل أقصاه ثإلثإة أشهر‪.‬‬
‫الفصل ‪165‬‬
‫إذا رأت المحكمة أن التعممرض أو السممتئناف لممم يقصممد منهممما إل المماطلممة والتسممويف‬
‫وجب عليها أن تحكم على المدين بغرامة مدنية ل تقممل عممن خآمسممة )‪ (5‬فممي المائممة ول تفمموق‬
‫نسبة خآمسة عشر )‪ (15‬في المائة من مبلغ الدين لفائدة الخزينة‪.‬‬

‫‪- 48 -‬‬
‫القسم الخامس‪ :‬المساطر الخاصة‬
‫الباب الوأل‪ :‬دعاوأى الحيازة‬
‫الفصل ‪166‬‬
‫ل يمكن رفع دأعاوى الحيازة إل ممن كانت له شخصيا أو بواسطة الغير منذ سممنة علممى‬
‫القل حيازة عقار أو حق عيني عقاري حيازة هادأئة علنية متصلة غير منقطعة وغير مجممردأة‬
‫من الموجب القانوني وخآالية من اللتباس‪.‬‬
‫غير أنه يجمموز رفممع دأعمموى اسممتردأادأ الحيممازة المنتزعممة بممالعنف أو بممالكراه إذا كممانت‬
‫للمدعي وقت استعمال العنف أو الكراه حيازة مادأية وخآالية وهادأئة وعلنية‪.‬‬
‫الفصل ‪167‬‬
‫ل تقبل دأعاوى الحيازة سواء قدمت بطلب أصمملي أو بطلممب مقابممل إل إذا أثإيممرت خآلل‬
‫السنة التالية للفعل الذي يخل بالحيازة‪.‬‬
‫الفصل ‪168‬‬
‫إذا وقع إنكار الحيازة أو التعممرض لهمما فممإن البحممث الممذي يممؤمر بممه ل يمكممن أن يتعلممق‬
‫بموضوع الحق الذي ل يمكن أن يكون إل محل دأعوى ملكية تستهدف العتراف بحق عينممي‬
‫عقاري‪.‬‬
‫يجوز مع ذلك للقاضي أن يفحص السندات والعقممودأ الممتي تقممدم ليسممتخلص منهمما النتائممج‬
‫المفيدة فيما يتعلق بالحيازة‪.‬‬
‫الفصل ‪169‬‬
‫من قدم دأعوى الملكية ل تقبل منه بعد ذلممك دأعمموى الحيممازة إل إذا وقممع إخآلل بحيممازته‬
‫بعد تقديم دأعوى الملكية‪.‬‬
‫الفصل ‪170‬‬
‫إذا ادأعى كل من المدعي والمدعى عليمه أنمه الحمائز وتقمدم كمل منهمما بأدألمة علمى تلمك‬
‫الحيازة فللقاضي أن يبقي الحيازة لهما معا في نفس الوقت أو أن يأمر بحراسممة قضممائية علممى‬
‫المتنازع فيمه أو أن يسمند حراسمته لحمد الطرفيمن ممع المتزامه بتقمديم حسماب عمن ثإمماره إذا‬
‫اقتضى الحال ذلك‪.‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬عروأض الوفاء وأاليداع‬
‫الفصل ‪171‬‬
‫إذا رفض الدائن قبول الشيء الذي عرض مدينه أو من يتصرف باسمه أن يقمدمه تنفيمذا‬
‫للتزام حال فإن المدين ينذره ضمن الشروط المقررة في الفصل ‪ 148‬لقبول وفائه‪.‬‬
‫الفصل ‪172‬‬
‫تتم العروض بواسطة أحد أعوان كتابممة ضممبط المحكمممة الممتي تنظممر الممدعوى الصمملية‬
‫وعند عدم وجودأ دأعوى فبواسطة أحد أعوان كتابة ضبط المحكمة المختصممة باعتبممار ممموطن‬
‫أو محل إقامة المعروض عليه أو مكان الوفاء‪.‬‬
‫الفصل ‪173‬‬
‫يثبت في كل محضر للعرض جواب الدائن بالرفض أو القبول كما يبين فيه إن كان وقع‬
‫أو رفض التوقيع أو صرح بأنه ل يمكنه ذلك أو يجهله ويشار في المحضر في حالممة الرفممض‬
‫علوة على ذلك إلى أن الدائن استدعي لحضور عملية اليداع كما يحددأ فيه بدقة مكممان ويمموم‬
‫وساعة وجوب إجرائها‪.‬‬
‫الفصل ‪174‬‬
‫يمكن للمدين أن يودأع المبلغ أو الشيء المعروض قصد إبراء ذمته ‪ -‬بعد رفممض الممدائن‬
‫له ‪ -‬دأون أن تكون هناك ضرورة لتصحيح اليداع مادأام القاضي قد أذن له في ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪175‬‬
‫يتم اليداع من طرف المدين قصد إبراء ذمته في كتابة ضبط المحكمة المختصممة محليمما‬
‫وذلك بعد رفض الدائن للعروض‪.‬‬
‫يعين قاضي المستعجلت عند وجودأ صممعوبة مادأيممة فممي إيممداع الشمميء المعممروض فممي‬
‫كتابة الضبط بطلب من المدين الشخص الذي يسلم له كودأيعة أو تسند إليه حراسته‪.‬‬
‫الفصل ‪176‬‬
‫تقدم الدعوى التي يمكن رفعها لطلب الحكم بتصحيح أو بطلن العرض أو اليداع طبقا‬
‫للقواعد الخاصة بالطلبات الصلية وإن كانت دأعوى عارضة ضمت إلى الجوهر‪.‬‬
‫الفصل ‪177‬‬
‫إذا لم يكن اليداع قد تم عند صدور الحكم بصحة العرض أمر القاضي في نفممس الحكممم‬
‫بإيداع المبلغ أو الشيء المعروض إذا لم يتسلمه الدائن كما يقرر فيه وقف سريان الفوائممد مممن‬
‫يوم اليداع‪.‬‬
‫الفصل ‪178‬‬
‫تبقى التعرضات التي بلغت أو ستبلغ للمدين المودأع قائمة سواء كممان اليممداع إرادأيمما أو‬
‫مأمورا به‪ ،‬غير أنها تكون على عاتق المودأع عنده إذا أخآبره المدين المودأع بذلك‪.‬‬

‫الباب الثالث‪ :‬المساطر المتعلقة بالحأوال الشخصية‬


‫الفرع الوأل‪ :‬مقتضيات عامة‬
‫الفصل ‪179‬‬
‫تطبق في قضايا الحوال الشخصية مقتضيات القسم الثالث والبممابين الول والثمماني مممن‬
‫القسم الرابع إذا لم تكن مخالفة لمقتضيات هذا الباب‪.‬‬
‫يمارس مهام قاضي السرة المكلف بالزواج قمماض مممن المحكمممة البتدائيممة يعيممن لمممدة‬
‫ثإلث سنوات بقرار لوزير العدل‪.67‬‬
‫الفصل ‪ 179‬مكرر‬
‫يبت في طلبات النفقة باستعجال وتنفذ الوامر والحكام في هذه القضايا رغم كل طعن‪.‬‬
‫ريثما يصدر الحكم في موضوع دأعوى النفقة للقاضي أن يحكم بنفقممة مؤقتممة لمسممتحقيها‬
‫في ظرف شهر من تاريخ طلبها مع اعتبار صحة الطلب والحجج التي يمكن العتمادأ عليها‪.‬‬
‫وينفذ هذا الحكم قبل التسجيل وبمجردأ الدألء بنسخة منه‪.68‬‬
‫الفصل ‪180‬‬
‫إذا أحيلت القضية على القاضي استدعى حال الطراف إلى الجلسة‪.‬‬
‫يجب على الطراف أن يحضروا في هذه الجلسممة الولممى شخصمميا أو بواسممطة ممثلهممم‬
‫القانوني وتجرى دأائما محاولة التصالح‪.‬‬
‫إذا تم التصالح أصدر القاضي حال حكما يثبت التفاق وينهي النزاع وينفذ بقوة القممانون‬
‫ول يقبل أي طعن‪.‬‬

‫‪67‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفصل ‪ 179‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪ ،‬مع الشمارة إلمى أن‬
‫الفقرات الثانية والثالثة والخآيرة من النص الصلي كانت موضوع تعديلت متتالية بمقتضى النصوص التالية‪:‬‬
‫‪ -‬القانون رقم ‪ ،9.78‬الصادأر المر بتنفيذه ظهير شريف رقم ‪ 1.78.952‬بتاريخ ‪ 20‬جمممادأى الولممى ‪18) 1399‬‬
‫أبريل ‪(1979‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 3473‬بتاريخ ‪ 26‬جمادأى الخآرة ‪ 23) 1399‬مايو ‪ ،(1979‬ص ‪.1439‬‬
‫‪ -‬الظهير الشريف بمثابة ق انون رق م ‪ 1.93.346‬بتاريمخ ‪ 22‬ربيمع الول ‪ 10) 1414‬سمبتمبر ‪(1993‬؛ الجريمدة‬
‫الرسمية عددأ ‪ 4222‬بتاريخ ‪ 12‬ربيع الخآر ‪ 29) 1414‬سبتمبر ‪ ،(1993‬ص ‪.1832‬‬
‫‪68‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفصل ‪ 179‬مكرر أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬النيابة القانونية‬
‫الفصل ‪181‬‬
‫تطبق المقتضيات التية في تنظيم وتسيير النيابات القانونية‪.‬‬
‫الفصل ‪182‬‬
‫يمارس مهام القاضي المكلف بشؤون القاصرين قاض من المحكمة البتدائية يعين لمممدة‬
‫ثإلث سنوات بقرار لوزير العدل‪.‬‬
‫‪69‬‬
‫الفصل ‪183‬‬

‫الفصل ‪184‬‬
‫يفتتح "بقسم قضاء السرة" بالمحكممة البتدائيممة ملمف لكممل نيابممة قانونيممة ويقيممد بسمجل‬
‫خآاص يمسك لهذه الغاية‪.70‬‬
‫‪71‬‬
‫الفصول من ‪ 185‬إلى ‪200‬‬

‫الفرع الرابع‪ :‬بيع منقولت القاصر‬


‫الفصل ‪201‬‬
‫يممأذن القاضممي المكلممف بشممؤون القاصممرين للوصممي أو المقممدم فممي بيممع أممموال قاصممره‬
‫المنقولة بطريق المراضاة لمصلحة هذا الخآير إذا لم تتجاوز قيمتها ألفي دأرهم‪.‬‬
‫يتحقممق القاضممي فممي هممذه الحالممة قبممل منممح الذن مممن أن الثمممن المقممترح يوافممق قيمممة‬
‫المنقولت التي يقومها خآبير يعينه لهذه الغاية عند القتضمماء وليثبممت أن الثمممن المعممروض ل‬
‫غبن فيه ول ضرر على المحجور‪.‬‬
‫الفصل ‪202‬‬
‫إذا لم تقع المراضاة أو كانت قيمة المنقولت تتجمماوز ألفممي دأرهممم أجممري الممبيع بممالمزادأ‬
‫العلني بواسطة كتابة الضبط‪.‬‬

‫‪69‬‬
‫‪ -‬تم نسخ أحكام الفصل ‪ 183‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪70‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفصل ‪ 184‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪71‬‬
‫‪ -‬تم نسخ أحكام الفصول من ‪ 185‬إلى ‪ ،196‬وكذا الفصول من ‪ 197‬إلى ‪ 200‬المكونة للفممرع الثممالث بممموجب‬
‫القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫يقع هذا المزادأ في أقرب سوق عمومي أو في أي مكان آخآر يتوقممع فيممه الحصممول علممى‬
‫أحسن نتيجة‪ .‬ويحاط العموم علما بتاريخ ومكان المزادأ بكل وسائل الشعار المناسممبة لهميممة‬
‫المبيع‪.‬‬
‫يباشر البيع بواسطة عون من كتابممة ضممبط القاضممي المكلممف بشممؤون القاصممرين تحممت‬
‫إشراف هذا الخآير‪ ،‬ويرسو المزادأ على من قدم أعلى عرض في التاريخ والمكان المعينين‪.‬‬
‫يجرى المزادأ بعد انتهاء أجل ثإمانية أيام من يوم إشهار إعلن البيع إل إذا كممان المنقممول‬
‫عرضة للتلف أو لتقلب السعار حيث يمكن للقاضي في هذه الحالة تقصير الجل من يوم إلى‬
‫آخآر ومن ساعة إلى أخآرى‪.‬‬
‫يحددأ الثمن الساسي للبيع خآبير يعينه القاضي لهذه الغاية‪.‬‬
‫يسددأ المشتري الثمن والصوائر حال ول تسلم له المنقولت إل بعد أدأاء ثإمنها نقدا‪.‬‬
‫ينذر عند تأخآره عن الدأاء بتأدأيته دأون أجل‪.‬‬
‫إن لم يستجب للنذار الموجه إليه أعيد البيع على نفقته ومسؤوليته‪.‬‬
‫يتحمل المشتري المتخلف الفرق بين الثمن الذي رسا به المزادأ عليه والثمن الذي وقفممت‬
‫به المزايدة الجديدة إذا كان هذا الثمن أقل من الثمممن الول أممما إذا كممان أكممثر فل حممق لممه فممي‬
‫الفرق بينهما‪.‬‬
‫الفصل ‪203‬‬
‫إذا ادأعى الغير أن المنقولت المرادأ بيعها في المزادأ ملممك لممه يؤجممل الممبيع إلممى أن يبممت‬
‫القاضي المكلف بشؤون القاصرين في المر في أقرب وقت إذا كان طلب إخآراج تلك الشياء‬
‫من المزايدة مرفوقا بحجج كافية‪ .‬ويستثنى من ذلك المنقولت التي يسممرع الفسممادأ إليهمما حيممث‬
‫تستمر إجراءات بيعها ول يسلم ثإمنها إلى أن يبت في ملكيتها من طرف قاضي الموضوع‪.‬‬
‫إذا وافق القاضي المكلف بشؤون القاصرين على تأجيل البيع قدم طلب بإخآراج الشممياء‬
‫إلى محكمة مكان التنفيذ خآلل أجل ثإمانية أيام من تاريخ المر؛ وإل فتواصل الجراءات‪ .‬ول‬
‫تتابع عند القتضاء إل بعد الحكم في هذا الطلب‪.‬‬
‫الفصل ‪204‬‬
‫ل يطعن في وثإيقة البيع إل بالزور‪.‬‬
‫الفصل ‪205‬‬
‫ينصب البيع إذا تعلق المر بأصل تجمماري علممى جميممع عناصممره بعممد قيممام الوصممي أو‬
‫المقدم بإجراءات التبليغ للبائعين السابقين وفق مقتضيات الفصل ‪ 3‬مممن ظهيممر ‪ 13‬مممن صممفر‬
‫‪ 31) 1333‬دأيسمبر ‪.72(1914‬‬
‫‪72‬‬
‫‪ -‬إن الحالة على الفصل ‪ 3‬من الظهير الشريف الصادأر في ‪ 13‬من صفر ‪ 31) 1333‬دأيسمبر ‪ (1914‬بشممأن‬
‫بيع ورهن الصول التجارية‪ ،‬أصبحت منصرفة إلى المادأة ‪ 103‬من القانون رقم ‪ 15.95‬المتعلق بمدونة التجارة ‪-‬‬
‫يعين القاضي المكلف بشؤون القاصرين الذي يوجد بممدائرته المركممز الرئيسممي للصممل‬
‫التجاري بطلب من الوصي أو المقدم خآبيرا لتحديد الثمن الساسي‪.‬‬
‫ل يمكن أن يرسو المزادأ علمى ممن قمدم العمرض العلمى إذا كمان الثممن يقمل عمن ثإممن‬
‫التقويم الذي حددأه الخبير لمجموع العناصر المادأية المكونة للصل التجاري‪.‬‬
‫تباع في هذه الحالة بالتقسيط مختلف العناصر التي تكون الصل التجاري‪.‬‬
‫الفصل ‪206‬‬
‫تباع القيم المنقولة والسندات والسهم أو حصصها في البورصة بأمر يصممدره القاضممي‬
‫المكلف بشؤون القاصرين‪.‬‬

‫الفرع الخامس‪ :‬البيع القضائي لعقار القاصر‬


‫الفصل ‪207‬‬
‫يأذن القاضي في بيع عقار معين للمحجور بعد إثإبات ضرورة بيعه وأنه أولى بالبيع من‬
‫غيره‪.‬‬
‫الفصل ‪208‬‬
‫يتعين على الحاجر الذي يرغب في الحصول على الذن أن يرفع إلى القاضممي المكلممف‬
‫بشؤون القاصرين مقال مرفقا بالوثإائق اللزمممة‪ .‬ويثبممت فيممه جميممع البيانممات وبصممفة خآاصممة‬
‫موقع وحدودأ العقار وأوصافه وما له أو عليه من حقوق وعقودأ الكراء المترتبة عليممه وحممالته‬
‫إزاء التحفيظ العقاري إن كان‪ .‬ويترتب عن تقديم هذا المقممال إقامممة محضممر تضمممن فيممه هممذه‬
‫البيانات وكذا المستندات المدلى بها ويقيد بأسفله المر الذي يصدره القاضي بالذن أو عدمه‪.‬‬
‫يبلغ المر في حالة الرفض تلقائيا للحمماجر وفقمما للطممرق العادأيممة ويمكممن لممه أن يسممتأنفه‬
‫خآلل عشرة أيام‪.‬‬
‫الفصل ‪209‬‬
‫إذا كممانت قيمممة العقممار ل تتعممدى بتقممدير خآممبير عنممد القتضمماء ألفممي دأرهممم تممم الممبيع‬
‫بالمراضاة‪.‬‬

‫الصادأر المممر بتنفيممذه بمقتضممى الظهيممر الشممريف رقممم ‪ 1.96.83‬صممادأر فممي ‪ 15‬مممن ربيممع الول ‪( 1417‬فاتممح‬
‫أغسطس ‪ ،)1996‬الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4418‬بتاريخ ‪ 19‬جمادأى الولى ‪ 3( 1417‬أكتوبر ‪ ،(1996‬ص ‪2187‬‬
‫ت الحكام‬ ‫ض ت‬
‫ت أحكام هذا القانون تطبيقا للمادأة ‪ 733‬منه‪ ،‬أحكام الظهير الشريف المذكور‪ ،‬وخعوو خ‬ ‫‪ -‬وذلك بعدما نخخسخخ ت‬
‫المتعلقة بالموضوعات نفسها‪.‬‬
‫وتنص المادأة ‪ 103‬من مدونة التجارة على أنه‪" :‬إذا طلب بيع الصل التجاري بالمزادأ العلني سواء كان بطلب مممن‬
‫طرف سنديك التسوية أو التصفية القضائية أو من أي مصف أو مسير قضممائي أو كممان قضممائيا بطلممب مممن أي ذي‬
‫حق‪ ،‬وجب على الطالب أن يبلغ ذلك للبائعين السابقين في الموطن المختار في تقييداتهم مصرحا لهم بسمقوط حقهمم‬
‫في دأعوى الفسخ تجاه من رسا عليهم المزادأ إذا لم يرفعوها خآلل ثإلثإين يوما من تاريخ التبليغ"‪.‬‬
‫إذا تجاوزت هذه القيمة ألفي دأرهم وقع الممبيع بممالمزادأ العلنممي بواسممطة عممون مممن كتابممة‬
‫ضبط القاضي المكلف بشؤون القاصرين الممذي فتحممت النيابممة بممدائرته أو الممذي يوجممد العقممار‬
‫بدائرة نفوذه بطلب من القاضي‪ ،‬وذلك وفقا للجراءات والشروط التالية‪:‬‬
‫يحددأ عند القتضاء للعقار المرادأ بيعه الثمن الساسي الذي يقدره خآممبير يعينممه القاضممي‬
‫المكلف بشؤون القاصرين‪.‬‬
‫يقوم عون كتابة الضبط بالشهار القانوني الممذي يحممددأ القاضممي شممروطه باعتبممار قيمممة‬
‫العقار على أن يستمر هذا الشهار مدة شهرين‪.‬‬
‫يبين فمي إعلن الممزادأ العلنمي تاريمخ ومكمان افتتماحه ويعلمق ببماب العقمار وبالسمواق‬
‫المجاورة وباللوحة المخصصممة للعلنممات بالمحكمممة البتدائيممة الممتي يوجممد العقممار بممدائرتها‬
‫وبمكاتب السلطة الدأارية المحلية وينشر إن اقتضى الحال في صحيفة يوميمة كمثيرة المرواج‪،‬‬
‫وفي الجريدة الرسمية‪.‬‬
‫يبلغ عون كتابة الضبط للحاجر إجراءات الشهار التي تم القيام بها ويخطممره بضممرورة‬
‫الحضور في اليوم المحددأ لجراء السمسرة‪.‬‬
‫الفصل ‪210‬‬
‫يرسو المزادأ على من قدم العممرض العلممى ويممؤدأى الثمممن خآلل ثإلثإممة أيممام مممن وقمموع‬
‫السمسرة وإل لم يسلم له العقار‪ ،‬ويجممب عليممه علوة علممى ذلممك أن يممؤدأي صمموائر إجممراءات‬
‫السمسرة‪.‬‬
‫إذا لم ينفذ من رسا عليممه المممزادأ شممروط السمسممرة أنممذر بتنفيممذها فمإن لممم يسممتجب لهممذا‬
‫النذار دأاخآل أجل ثإمانية أيام بيع العقار ضمن الشروط المنصوص عليها في الفصل السممابق‪.‬‬
‫ول يمكن في هذه الحالة للمشتري المتخلف أن يسترجع العربون الذي قد يكون دأفعه‪.‬‬
‫تنحصر إجراءات السمسرة الجديدة في إشهار يتم خآلل شهرين ويتضمن هممذا الشممهار‬
‫بيان الثمن الذي رست به المزايدة الولى وتاريخ السمسرة الجديدة‪.‬‬
‫يلزم المشتري المتخلف بأدأاء الفرق بين الثمن الممذي رسمما بممه عليممه المممزادأ وثإمممن الممبيع‬
‫الثاني دأون أن يكون له الحق في المطالبة بما قد ينتج من زيادأة‪.‬‬
‫الفصل ‪211‬‬
‫ل يطعن في وثإيقة البيع إل بالزور‪.‬‬
‫الفرع السادس‪ :‬التطليق‬
‫الفصل ‪212‬‬
‫يقدم وفقا للجراءات العادأية مقمال التطليمق إلمى المحكممة البتدائيمة المتي يوجمد بمدائرة‬
‫نفوذها بيت الزوجية أو موطن الزوجة أو التي أبرم فيها عقد الزواج‪.73‬‬
‫الفصل ‪213‬‬
‫يقدم الستيناف إلى محكمة الستيناف وينظر فيه بغرفممة المشممورة ويصممدر القممرار فممي‬
‫جلسة علنية‪.‬‬
‫الفصل ‪214‬‬
‫يؤمر بالبحث تلقائيا أو بطلب من الطراف‪.‬‬
‫يستمع إلى الشهودأ في هذا البحث أمام القاضي في غرفة المشورة‪.‬‬
‫تجرى بعد البحث المناقشات في غرفة المشورة‪ ،‬ويصدر الحكم في جلسة علنية‪.‬‬
‫‪74‬‬
‫الفصلن ‪ 215‬وأ ‪216‬‬

‫الفرع السابع‪ :‬التصريحات القضائية المتعلقة بالحالة المدنية وأتصحيح‬


‫‪75‬‬
‫وأثائقها‬
‫الفصل ‪217‬‬
‫يمكن لكل شخص له مصلحة مشروعة أو للنيابة العامة أن يطلب من المحكمة البتدائية‬
‫إصدار تصريح قضائي بازدأيادأ أو بوفاة لم يسبق تقييده بدفاتر الحالة المدنية‪.‬‬
‫الفصل ‪218‬‬
‫يقدم المقال إلى المحكمة البتدائية لمحل الزدأيادأ أو الوفمماة أو لمحممل سممكنى الطممالب إذا‬
‫كان محل الزدأيادأ أو الوفاة مجهول‪.‬‬
‫يتعين تبليغ المقال إلى النيابة العامة إذا لم تكممن هممي الممتي أحممالته علممى المحكمممة لتبممدي‬
‫رأيها بمستنتجات كتابية‪.‬‬

‫‪73‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفقرة الولى من الفصل ‪ 212‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪74‬‬
‫‪ -‬تم نسخ أحكام الفصلين ‪ 215‬و ‪ 216‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪75‬‬
‫‪ -‬يراعى في تطبيق مقتضيات هذا الفرع ما ينص عليه في ذات الموضوع القانون رقم ‪ 73.99‬المتعلق بالحالممة‬
‫المدنية الصادأر المممر بتنفيممذه بمقتضممى الظهيممر الشممريف رقممم ‪ 1.20.239‬بتاريممخ ‪ 25‬رجممب ‪ 3) 1423‬أكتمموبر‬
‫‪.(2002‬‬
‫يبت القاضي بأمر يصدره بعد الستماع عنممد القتضمماء إلممى الطممراف المعنيممة بممالمر‬
‫وإجراء بحث لقامة الحجة علمى صمحة الوقمائع المعروضمة علمى المحكممة بجميمع الوسمائل‬
‫القانونية‪.‬‬
‫ينص المر الصادأر بقبول المقال على تقييد الوثإيقة بسجل الحالة المدنية للسممنة الجاريممة‬
‫لمحل الزدأيادأ أو الوفاة مع الشارة الموجزة إلممى مضمممونه بطممرة نفممس السممجل فممي التاريممخ‬
‫الذي كان يجب أن يتم فيه التقييد‪.‬‬
‫الفصل ‪219‬‬
‫تطبق نفس المقتضيات فممي تصمحيح وثإيقمة الحالممة المدنيمة إذا لممم يشممر فيهما إلمى جميمع‬
‫البيانات المتطلبة قانونا أو إذا كانت هذه البيانات كل أو بعضا غير مطابقة للواقممع أو تتضمممن‬
‫بيانات ممنوعة قانونا‪.‬‬
‫يقيد ملخص المر الصادأر بالتصحيح في سجل السنة الجارية مع الشارة إليه في طممرة‬
‫الوثإيقة المصححة التي ل تسلم أية نسخة منهمما إل مممع الصمملح المممدخآل عليهمما تحممت طائلممة‬
‫الحكم على ضابط الحالة المدنية بالتعويض‪.‬‬
‫الفصل ‪220‬‬
‫يقبل الستيناف المر الصادأر عن القاضي‪.‬‬

‫‪76‬‬
‫الفرع الثامن‪ :‬وأضع الختام بعد الوفاة وأالتعرض على وأضعها وأرفعها‬
‫الفصل ‪221‬‬
‫تنظم مسطرة وضع الخآتام بالمقتضيات التية إل إذا نص القانون على خآلف ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪222‬‬
‫يجب على القاضي أن يتخذ عنمد القتضماء جميمع الجمراءات المسمتعجلة والضمرورية‬
‫للمحافظة على التركة وله بوجه خآاص أن يقرر وضع الخآتام وإيداع النقودأ والوراق المالية‬
‫والشياء ذات القيمة‪.‬‬
‫الفصل ‪223‬‬
‫يأمر القاضي باتخاذ هذه الجراءات التحفظية‪:‬‬
‫‪ -‬بمبادأرة منه إذا كان في الورثإة قاصر ل وصي له أو كان أحدهم غائبا‪.‬‬
‫‪ -‬بطلب من وكيل الملك لدى المحكمة البتدائية إذا كان الهالك أمينمما عموميمما وفممي هممذه‬
‫الحالة ل توضع الخآتام إل بالنسبة للشياء المودأعة وغرف المسكن التي توجد فيها‪.‬‬
‫‪ -‬بطلب من القاصر‪.‬‬
‫‪76‬‬
‫‪ -‬يراعى في تطبيق مقتضيات هذا الفرع الموادأ ‪ 373‬وما بعدها من مدونة السرة‪.‬‬
‫يمكن للقاضي أيضا أن يأمر باتخاذ الجراءات التحفظية الضرورية إذا طلبها منه أحممد‬
‫المعنيين بالمر وكان هناك ما يبررها‪.‬‬
‫الفصل ‪224‬‬
‫يتضمن محضر وضع الخآتام البيانات التية‪:‬‬
‫‪ - 1‬بيان التاريخ والساعة؛‬
‫‪ - 2‬بيان طالب وضع الخآتام وأسباب المقال؛‬
‫‪ - 3‬حضور الطراف وأقوالهم عند القتضاء؛‬
‫‪ - 4‬وصف المحلت والشياء؛‬
‫‪ - 5‬تعيين حارس‪.‬‬
‫الفصل ‪225‬‬
‫تبقى مفاتيح أقفال البواب التي وضعت عليها الخآتممام بيممن يممدي كمماتب الضممبط وتحممت‬
‫مسؤوليته‪ .‬ول يمكن لهذا الخآير أن يمدخآل إلممى المنممزل الممذي وضممعت عليمه الخآتمام إل بعممد‬
‫رفعها عدا إذا طلب منه ذلك أو أمره القاضي بالتنقل إليه بمقتضى أمر معلل‪.‬‬
‫الفصل ‪226‬‬
‫إذا عثر أثإناء وضع الخآتام علممى وصممية أو أوراق أخآممرى مختومممة ألحقممت بالحصمماء‬
‫وأثإبت كاتب الضبط شكلها الخارجي والطابع والعنوان عند القتضاء مؤشرا على الغلف مع‬
‫الطراف الحاضرين إن كانوا يعرفون أو يستطيعون التأشممير مممع بيممان اليمموم والسمماعة الممتي‬
‫سيقدم فيها الطردأ إلى القاضي‪ ،‬ثإم يضمن الكل في محضر يوقعه الحاضرون وإل فيشممار فيممه‬
‫إلى رفضهم أو إلى ما عاقهم عن ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪227‬‬
‫يقدم كاتب الضبط الطرودأ التي عممثر عليهمما مختومممة إلممى القاضممي فممي اليمموم والسمماعة‬
‫المحددأين دأون حاجة إلى أي استدعاء فيطلب القاضي فتح هذه الطرودأ ويعاين حالتها ثإم يمأمر‬
‫بإيداعها إن كان مضمونها يهم التركة‪.‬‬
‫الفصل ‪228‬‬
‫إذا بدا مممن عنمموان الطممرودأ المختومممة أو مممن أي حجممة كتابيممة أخآممرى أنهمما ملممك للغيممر‬
‫استدعاهم القاضي في الجل الذي يحددأه ليتمكنوا من حضور فتحها وتفتتح فمي اليموم المحمددأ‬
‫بمحضرهم أو في غيبتهم‪ ،‬وإذا كانت الطرودأ ل علقة لها بالتركة سلمها القاضممي إليهممم دأون‬
‫إطلعهم على مضمونها أو خآتمها من جديد لتسلم إليهم بمجردأ طلبهم لها‪.‬‬
‫الفصل ‪229‬‬
‫يثبت كاتب الضبط حالة الوصية التي عثر عليها مفتوحة ويسلمها إلى القاضي وفممق ممما‬
‫هو مقرر في الفصل ‪.226‬‬
‫الفصل ‪230‬‬
‫إذا كانت البواب موصدة أو حالت عراقل دأون وضع الخآتممام أو طممرأت صممعوبة قبممل‬
‫وضعها أو أثإناءه بت القاضي فورا على شكل استعجالي ويوقف لهذا الغممرض كمماتب الضممبط‬
‫وضع الخآتام ويعين حارسا خآارج المكان أو حتى دأاخآله إذا اقتضى الحال على أن يرجع إلى‬
‫القاضي حال‪.‬‬
‫الفصل ‪231‬‬
‫يثبت في كل الحالت التي يبت فيهما القاضممي ممما وقممع القيممام بممه وأمممر بممه فممي محضممر‬
‫يحرره كاتب الضبط‪.‬‬
‫يوقع القاضي أوامره على هذا المحضر‪.‬‬
‫الفصل ‪232‬‬
‫إذا تم الحصاء لم يجز وضع الخآتام ول يجوز أثإناء عمليات الحصمماء وضممع الخآتممام‬
‫إل على الشياء التي لم يقع إحصاؤها‪ ،‬فإن لم يوجد أي منقول‪ ،‬حرر كاتب الضممبط محضممرا‬
‫بذلك‪.‬‬
‫إذا وجدت منقولت لزمة لستعمال الشخاص الذين يبقون بممالمنزل‪ ،‬أو مممما ل يمكممن‬
‫أن توضع عليها الخآتام حرر كاتب الضبط محضرا متضمنا وصفا موجزا لهذه الشياء‪.‬‬
‫الفصل ‪233‬‬
‫يمكن أن تقع التعرضات على وضع الخآتام بتصممريح كتمابي يثبممت فممي محضممر وضمع‬
‫الخآتام أو يودأع في كتابة ضبط المحكمة‪.‬‬
‫يتضمن هذا التصريح تعيينا دأقيقا للمتعرض وكذا اخآتياره موطنا في مكان مقر المحكمة‬
‫إن لم يكن مستوطنا في دأائرة نفوذها مع بيان دأقيق لسبب التعرض‪.‬‬
‫الفصل ‪234‬‬
‫يمكن لكل من له الحق في طلب وضع الخآتام أن يطلب رفعها باستثناء من يكون طلممب‬
‫وضع الخآتام لصالح غائبين من شأنهم أن يكونوا ورثإة‪.‬‬
‫الفصل ‪235‬‬
‫إن الجراءات الموصلة إلى رفع الخآتام هي‪:‬‬
‫‪ - 1‬طلب يقدم لهذا الغرض ويشار إليه في محضر كاتب الضبط؛‬
‫‪ - 2‬أمر يصدره القاضي مع بيان تاريخ رفع الخآتام باليوم والساعة؛‬
‫‪ - 3‬إنذار لحضور رفع الخآتام يوجهه كاتب الضبط لذوي الحقوق والمتعرضين‪.‬‬
‫إذا كان أحد الطراف بعيدا جدا عين القاضي من يمثله‪.‬‬
‫يستدعى المتعرضون في موطنهم المختار‪.‬‬
‫ل ترفع الخآتام إذا كان ذوو الحقوق كلهممم أو بعضممهم قاصممرين إل إذا عيممن لهممم ممثممل‬
‫قانوني أو رشدوا‪.‬‬
‫الفصل ‪236‬‬
‫يتضمن محضر رفع الخآتام ما يأتي‪:‬‬
‫‪ - 1‬بيان التاريخ الذي وقع فيه؛‬
‫‪ - 2‬اسم طالب رفع الخآتام ومهنته ومحل سكناه وموطنه المختار؛‬
‫‪ - 3‬الشارة إلى المر الصادأر برفع الخآتام؛‬
‫‪ - 4‬الشارة إلى النذارات المنصوص عليها في الفصل السابق؛‬
‫‪ - 5‬حضور الطراف وأقوالهم؛‬
‫‪ - 6‬تعيين خآبير للتقويم إن طلب وأذن به القاضي؛‬
‫‪ - 7‬التحقق من كون الخآتام في حالة سليمة وكاملة فإذا لم تكن كذلك أشير إلى ممما طممرأ‬
‫عليها من تغيير؛‬
‫‪ - 8‬طلبات التفتيش ونتائجها إن وقع‪.‬‬
‫الفصل ‪237‬‬
‫ترفع الخآتام بصفة متوالية وتدريجية مع عملية الحصاء ويعادأ وضعها في كل مرحلة‪.‬‬
‫يمكن جمع المنقولت التي تمثل نوعا واحد ليقع إحصاؤها بصفة متوالية حسب ترتيبهمما‬
‫ويعادأ في هذه الحالة وضع الخآتام عليها‪.‬‬
‫الفصل ‪238‬‬
‫إذا عثر على أشياء أو أوراق ل علقة لها بالتركممة وطلبهمما الغيممر تسمملم لصممحابها مممع‬
‫الشارة إلى ذلك بالمحضر‪.‬‬
‫الفصل ‪239‬‬
‫إذا زال سبب وضممع الخآتمام قبممل رفعهما أو أثإنماء رفعهمما لمم يكممن هنمماك محمل لوصممف‬
‫الشياء‪.‬‬
‫الفصل ‪240‬‬
‫يمكن للقاضي في حالة الضرورة القصوى وبطلب من أحد الطراف المعنيين أن يممأمر‬
‫برفع الخآتام موقتا شريطة إعادأة وضعها تلقائيا بمجردأ ما يرتفع السممبب الممذي مممن أجلممه قبممل‬
‫طلب الرفع‪ .‬ويحددأ القاضممي إذا اقتضممى الحممال التممدابير الراميممة إلممى المحافظممة علممى حقمموق‬
‫المعنيين بالمر أثإناء مدة رفع الخآتام‪.‬‬

‫الفرع التاسع‪ :‬الحأصاء‬


‫الفصل ‪241‬‬
‫يتم الحصاء إذا كان له ما يبرره وفق الجراءات التالية‪:‬‬
‫يعين القاضي تلقائيمما أو بطلممب كممل ممن لممه مصمملحة عمدلين للقيممام بالحصمماء بحضمور‬
‫الطراف أو ممثليهم‪ .‬وإذا لم يتأت استدعاء أحممد الطممراف لبعممد أو غيبممة أو غيممر ذلممك عيممن‬
‫القاضي من يمثله‪.‬‬
‫يشتمل الحصاء على‪:‬‬
‫‪ - 1‬التاريخ؛‬
‫‪ - 2‬بيان من قام به ومكانه والطراف الذين طلبوه؛‬
‫‪ - 3‬تعيين وتقويم الموال العقارية إن وجدت والسندات والمنقولت والقيم والنقودأ‪.‬‬
‫الفصل ‪242‬‬
‫إذا طرأت صعوبات عند إجراء الحصاء أو ادأعى أحد الطراف استحقاق أموال يتعين‬
‫إدأراجها في الحصاء ولم يوافق الطراف الخآرون عليه أشير إلممى ذلممك بالمحضممر علممى أن‬
‫يرفع الطرف الكثر مبادأرة المر إلى قاضي المستعجلت أو قاضي الموضوع‪.‬‬
‫ل توقف عمليات الحصاء‪.‬‬

‫الفرع العاشر‪ :‬تصفية التركة وأالقسمة‬


‫‪77‬‬
‫الفصول من ‪ 243‬إلى ‪257‬‬
‫الفصل ‪258‬‬
‫يقدم طلب قسمة التركة إلى المحكمة البتدائية لمحل افتتاح التركة‪.‬‬

‫‪77‬‬
‫‪ -‬تم نسخ أحكام الفصول من ‪ 243‬إلى ‪ 257‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪259‬‬
‫يمكن للمحكمة أن تممأمر بالقسمممة البتيممة إذا كممان المطلمموب قسمممه قممابل لهمما وينتفممع كممل‬
‫بحصته بمدرك أو بدونه ولو كان هناك قاصرون‪.‬‬
‫تأمر المحكمة إذا كان موضوع القسمة غير قابل لها ول لنتفاع كل بحصته ببيعه جملة‬
‫أو تفصيل بالمزادأ العلني مع تحديد الثمن الساسي للبيع‪.‬‬
‫الفصل ‪260‬‬
‫يجري البيع وفقا لمقتضيات الفصول المتعلقة ببيع عقار القاصرين‪.‬‬
‫الفصل ‪261‬‬
‫إذا أصبح الحكم حائزا لقوة الشيء المقضي به أجريممت القرعممة بواسممطة كمماتب الضممبط‬
‫الذي يسلم النصبة بعد القرعة حال لصحابها وملخصات من محضممر القسمممة كل أو بعضمما‬
‫المطلوبة من الطراف‪.‬‬
‫الفصل ‪262‬‬
‫إذا كان جميع الشركاء رشداء متمتعين بحقوقهم المدنية وحضروا بأنفسهم أو حضر من‬
‫ينوب عنهم بصفة قانونية أمكن لهم أن ل يلجأوا إلى الطرق القضائية أو أن يتخلمموا عنهمما فممي‬
‫سائر مراحل الدعوى ويتفقوا على الطريقة التي يرتضونها في القسمة‪.‬‬

‫الفرع الحادي عشر‪ :‬الغيبة‬


‫الفصل ‪263‬‬
‫يمكن لكل شخص يثبت أن له مصلحة مشروعة أو للنيابة العامة لدى المحكمة البتدائية‬
‫تقديم مقال عند وجودأ ضرورة تسمميير كممل أو بعممض أممموال تركهمما شممخص افترضممت غيبتممه‬
‫بسبب انقطاع أخآباره دأون أن يترك وكالة لحد إلى المحكمة البتدائية لمحممل آخآممر ممموطن أو‬
‫آخآر محل إقامة من تفترض غيبته وإل فإلى المحكمة التي توجد الموال بدائرتها قصد المممر‬
‫باتخماذ إجمراءات التسميير اللزممة وخآاصمة تعييمن كماتب ضمبط يكلمف بهمذا التسميير ضممن‬
‫الشروط التي تحددأها المحكمة‪.‬‬
‫يمنع على هذا المسير أن يفوت أي منقول أو عقار دأون إذن من القضاء‪.‬‬
‫يبت القاضي بأمر غير قابل للطعن‪ .‬ويتعيممن علممى النيابممة العامممة إذا لممم تكممن هممي الممتي‬
‫قدمت المقال أن تدلي بمستنتجاتها‪.‬‬
‫‪78‬‬
‫الفصول من ‪ 264‬إلى ‪266‬‬

‫الفرع الثاني عشر‪ :‬أهلية الدوألة للرث‬


‫الفصل ‪267‬‬
‫إذا كانت الدولة مؤهلة عند انعدام وارث معروف للرث أخآبرت السلطة المحلية لمكممان‬
‫الوفاة وكيممل الملمك بممذلك مممع بيمان المممتروك علمى وجمه التقريممب‪ .‬ويصممدر رئيمس المحكمممة‬
‫البتدائية المحال عليه الطلب من طرف وكيل الملك أمرا على طلممب يعيممن فيممه كمماتب ضممبط‬
‫لحصاء الموال والقيم المتروكة ويعينه قيما إن كانت لهما أهميمة مما لحراسمتها‪ .‬ويضمع همذا‬
‫الكاتب الخآتام عند الحاجة‪ .‬ويحرر محضرا بمختلف هذه العمليات‪.‬‬
‫إذا كانت الموال تشتمل على عناصر قابلمة للتلمف اسمتؤذن رئيمس المحكممة فمي بيعهما‬
‫بالكيفيات المقررة لبيع منقولت القاصر‪ .‬وتوضع الموال الناتجة عممن هممذا الممبيع بعممد خآصممم‬
‫المصاريف بصندوق اليداع والتدبير‪.79‬‬
‫يخطر وكيل الملك حينئذ إدأارة الملك المخزنية‪.‬‬
‫الفصل ‪268‬‬
‫يأمر رئيس المحكمة البتدائية عند القتضاء باتخاذ جميممع تممدابير الشممهار الممتي يراهمما‬
‫ضرورية وخآاصة تعليق أمره بممآخآر ممموطن للهالممك وبمقممر الجماعممة لمحممل ازدأيممادأه إن كممان‬
‫معروفا وحتى النشر في جريدة واحدة أو أكثر من الجرائد التي يعينها‪.‬‬

‫الباب الرابع‪ :‬المسطرة في القضايا الجتماعية‬


‫الفصل ‪269‬‬
‫تختممص المحكمممة البتدائيممة بممالنظر فممي القضممايا الجتماعيممة طبقمما لممما أشممير إليممه فممي‬
‫الفصلين ‪ 18‬و ‪.20‬‬
‫الفصل ‪270‬‬
‫يشارك المحكمممة عنممد البممت فممي النزاعممات المتعلقممة بالشممغل أو الخلفممات الناشممئة بيممن‬
‫المشغل والجير أربعة مستشارين متساوين بين المشغلين والمأجورين أو العملة‪.‬‬
‫يبت القاضي وحده دأون مشمماركة المستشممارين فممي قضممايا حمموادأث الشممغل والمممراض‬
‫المهنية‪.80‬‬

‫‪78‬‬
‫‪ -‬تم نسخ أحكام الفصول من ‪ 264‬إلى ‪ 266‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪79‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الثانية من الفصل ‪ 267‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قممانون رقممم ‪ ،1.93.206‬سممالف‬
‫الذكر‪.‬‬
‫فممي الحممالت المشممار إليهمما فممي الفقممرة الولممى يمكممن للمحكمممة أن تبممت دأون مشمماركة‬
‫المستشارين إذا كان عددأهم غير كاف‪.81‬‬
‫الفصل ‪271‬‬
‫يحددأ بمرسوم طريقة تعيين المستشارين والقواعد المنظمة لهم‪.‬‬
‫الفصل ‪272‬‬
‫تطبق القواعد المتبعة أمام المحاكم البتدائية ما لم تكن منافية للمقتضيات التية‪:‬‬
‫الفصل ‪273‬‬
‫يستفيد من المساعدة القضائية بحكم القانون العامل مدعيا أو مدعى عليه أو ذوو حقمموقه‬
‫في كل دأعوى بما في ذلك الستيناف‪ .‬وتسري آثإار مفعول المساعدة القضممائية بحكممم القممانون‬
‫على جميع إجراءات تنفيذ الحكام القضائية‪.‬‬
‫الفصل ‪274‬‬
‫يستدعى الطراف للجلسة طبقا للشروط المشار إليها فممي الفصممول ‪،37‬مم ‪،38‬مم ‪ 39‬قبممل‬
‫التاريخ المحددأ لحضورهم بثمانية أيام على القل‪.‬‬
‫يجب أن يتضمن الستدعاء بالضافة إلى التاريخ بيان المكان والسمماعة الممتي سممتعرض‬
‫فيها القضية واسم الطممالب ومهنتممه وممموطنه وموضمموع الطلممب وفممي قضممايا حمموادأث الشممغل‬
‫والمراض المهنية بيان اسم وعنوان المصاب أو ذوي حقوقه واسممم المشممغل والمممؤمن وكممذا‬
‫تاريخ ومكان الحادأثإة‪ ،‬أو تاريخ ومكان التصريح بالمرض المهني‪.‬‬
‫الفصل ‪275‬‬
‫يتعين على الطراف الحضور شخصيا في الجلسة الولى‪ ،‬غير أنممه يجمموز للمشممغل أو‬
‫المؤمن الذي يقوم مقامه في قضايا حوادأث الشغل والمراض المهنية وللمدير العام لصممندوق‬
‫الضمان الجتماعي في قضايا الضمان تعيين من ينوب عنهما‪.‬‬
‫الفصل ‪276‬‬
‫يمكن للطراف أن يؤازروا من طرف وكيل معيممن طبممق الشممروط المقممررة فممي تمثيممل‬
‫الطراف‪ .‬ويمكن أيضا تمثيلهم ولكن في حالة تعذر الحضمور الشخصممي وبمقتضممى إذن مممن‬
‫القاضي‪.‬‬
‫يمكن للقاصرين الذين لم تتممأت مممؤازرتهم مممن طممرف أبيهممم أو حمماجرهم أن يممأذن لهممم‬
‫القاضي بطلب الصلح أو الدفاع أمامه‪.‬‬
‫‪80‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الثانية من الفصل ‪ 270‬أعله بموجب القانون رقم ‪ 15.00‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى‬
‫الظهير الشريف رقم ‪ 1.00.327‬بتاريخ ‪ 27‬شعبان ‪ 24) 1421‬نوفمبر ‪(2000‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪4858‬‬
‫بتاريخ ‪ 24‬رمضان ‪ 21) 1421‬دأيسمبر ‪ ،(2000‬ص ‪.3411‬‬
‫‪81‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 270‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫يمكن للطراف أن يضعوا ملحظات على ورق عادأ‪.‬‬
‫الفصل ‪277‬‬
‫يحاول القاضي في بداية الجلسة التصالح بين الطراف‪.‬‬
‫الفصل ‪278‬‬
‫تثبت في حالة التصالح شروط التفاق طبقا للطرق التالية‪:‬‬
‫‪ -‬يثبت التفاق في النزاعات المتعلقة بالشغل أو الخلفات الناشئة بين المشممغل والجيممر‬
‫بمقتضى أمر‪.‬‬
‫‪ -‬يثبت التفاق في قضايا حوادأث الشغل والمراض المهنية بأمر يتضمن تاريممخ وقمموع‬
‫الحادأثإة وتاريخ الشروع في النتفاع بالتعويض أو اليرادأ وجميع العناصر المسممتعملة لتقممدير‬
‫التعويض أو اليرادأ طبقا للشروط المنصوص عليها في التشريع المعمول به‪ .‬ويبين في حالممة‬
‫مراجعة اليرادأ اشتدادأ خآطورة العاهة أو نقصانها‪.‬‬
‫‪ -‬يثبت التفاق في قضايا الضمان الجتماعي حسب الحالة بمحضر أو‪ -‬إذا كان النممزاع‬
‫يرجع إلى تعويضممات أو معاشممات ‪ -‬فبممأمر يتضمممن بيممان جميممع العناصممر المسممتعملة لتقممدير‬
‫التعويضات أو المعاشات المممذكورة طبمق الشمروط المنصموص عليهما فمي التشممريع المتعلممق‬
‫بالضمان الجتماعي‪.‬‬
‫إن إثإبات التفاق بمحضر أو أمر يضع حدا للنزاعات وينفذ بقمموة القممانون ول يقبممل أي‬
‫طعن‪.‬‬
‫الفصل ‪279‬‬
‫إذا تعذر تحقيق التصالح لخآتلف الطراف أو لعدم حضور أحممدهم أو ممثممل عنممه فممي‬
‫قضممايا حمموادأث الشممغل والمممراض المهنيممة‪ ،‬فممإن القاضممي المكلممف يحممرر محضممرا بعممدم‬
‫المصالحة‪ ،‬ويبت في القضية حال‪ .‬أو يؤخآرها لجلسة أخآرى عند القتضاء‪.‬‬
‫وإذا تعممذر تحقيممق التصممالح فممي النزاعممات المتعلقممة بالشممغل أو الخلفممات الناشممئة بيممن‬
‫المشغل والجير لنفس السباب الواردأة في الفقرة الولى أمكن للمحكمة أن تبت في الحال‪.‬‬
‫إذا تخلف المدعي عن الحضور ولم يقدم عذرا مقبول شطب على قضيته‪.‬‬
‫وإذا تخلف المدعى عليه بت القاضي أو الهيئة بحكم غيابي أو بمثابممة حضمموري حسممب‬
‫الحوال‪.82‬‬

‫‪82‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 279‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الممذكر؛ وبممموجب‬
‫القانون رقم ‪ 15.00‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهير الشريف رقم ‪ ،1.00.327‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪280‬‬
‫يمكن للقاضي أن ينذر الطراف بمقتضى أمر غير قابل للطعممن بتسممليم كممل المسممتندات‬
‫والوثإائق والمذكرات أو الحجج التي من شأنها أن تنير القضية دأاخآل أجل تحددأه‪.‬‬
‫يمكن له أن يستدعي ويستمع إلى جميع الشهودأ‪.‬‬
‫يمكن له أيضا أن يأمر بكل إجراءات التحقيق وخآاصة الخبرة ضمن الشروط التية‪:‬‬
‫الفصل ‪281‬‬
‫ل يمكن في حالة إصدار أمر بإنجاز خآبرة طبية من طرف المحكمة البتدائيمة أو غرفمة‬
‫الستينافات بها‪ 83‬أو محكمممة السممتيناف أن يكممون الخممبير‪-‬عممدا إذا وافممق علممى ذلممك الطممرف‬
‫المعني بالمر‪ -‬الطبيب الذي عالج الشخص المذكور ول طبيب المشممغل ول الطممبيب الملحممق‬
‫بالمؤسسة أو شركة التأمين المنخرط فيها المشغل ول طممبيب صممندوق الضمممان الجتممماعي‪.‬‬
‫ويجب أن يضع الخبير تقريره دأاخآل أجل أقصاه شهر ابتداء من تاريخ تبليغ المممر أو القممرار‬
‫المتعلق بإجراء الخبرة‪.84‬‬
‫تستدعي كتابة الضبط بالمحكمة البتدائية أو كتابة الضبط بمحكمة الستيناف الطممراف‬
‫عند القتضاء والشهودأ طبقا لمقتضيات الفصل ‪.85274‬‬
‫تطبممق مقتضمميات الفصمملين ‪ 275‬و ‪ 276‬المتعلقممة بالحضممور الشخصممي للطممراف أو‬
‫تمثيلهم‪.‬‬
‫الفصل ‪282‬‬
‫إذا كان العامل مضطرا لمغادأرة محل إقامته قصد التوجه عند الخبير المعين في قضممايا‬
‫حوادأث الشغل والمراض المهنية‪ ،‬أو الضمان الجتماعي‪ ،‬فمإن مصماريف النتقممال المحمددأة‬
‫من طرف القاضي تسلم مسبقا من طرف كتابة الضبط وتعتبر جزءا من صوائر الدعوى‪.‬‬
‫الفصل ‪283‬‬
‫يتضمن الحكم بالضافة إلى المقتضيات المشار إليهمما فممي الفصممل ‪ 50‬التنصمميص علممى‬
‫إجراء محاولة التصالح وفي حالة إجراء البحث أسماء الشممهودأ وأدأاء اليميممن وعنممد القتضمماء‬
‫الجراءات العارضة ومختلف إجراءات التحقيممق المممأمور باتخاذهمما‪ ،‬وأخآيممرا النقممط الممواجب‬
‫البت فيها‪.‬‬
‫ينص علوة على ذلك‪:‬‬

‫‪83‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 281‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪84‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 281‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪85‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الثانية من الفصل ‪ 287‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪ -‬في قضايا حوادأث الشغل والمراض المهنية على تاريخ الحادأثإة‪ ،‬وتاريخ الشروع في‬
‫النتفاع بالتعويض أو اليرادأ‪ ،‬وجميع العناصر المستعملة لتقدير التعممويض أو اليممرادأ‪ ،‬طبقمما‬
‫للشروط المنصوص عليها في التشريع الجاري به العمل‪.‬‬
‫‪ -‬في قضايا الضمان الجتممماعي إذا كممان النممزاع يتعلممق بتعويضممات أو معاشممات علممى‬
‫جميممع العناصممر المسممتعملة لتقممدير التعويضممات أو المعاشممات المممذكورة طبممق الشممروط‬
‫المنصوص عليها في التشريع الخاص بالضمان الجتماعي‪.‬‬
‫الفصل ‪284‬‬
‫يوقع أصل الحكم من طممرف القاضممي المكلمف بالقضمية وكماتب الضمبط أو مممن طممرف‬
‫رئيس الهيئة والقاضي المقممرر وكمماتب الضممبط‪ ،‬وتطبممق مقتضمميات الفصممل ‪ 50‬عنممد حمدوث‬
‫عائق‪.86‬‬
‫الفصل ‪285‬‬
‫يكون الحكم مشمول بالتنفيذ المعجل بحكم القانون في قضايا حوادأث الشغل والمممراض‬
‫المهنية‪ ،‬وفي قضايا الضمان الجتماعي‪ ،‬وقضايا عقممودأ الشممغل والتممدريب المهنممي رغممم كممل‬
‫تعرض أو استيناف‪.‬‬
‫الفصل ‪286‬‬
‫يمكن الطعن في الحكام الغيابيممة فممي القضممايا الجتماعيممة بممالتعرض إذا لممم تكممن قابلممة‬
‫للستيناف ضمن الشروط المنصوص عليها في الفصل ‪.130‬‬
‫الفصل ‪287‬‬
‫يسممتأنف الحكممم القابممل للسممتيناف دأاخآممل ثإلثإيممن يوممما مممن يمموم تبليغممه طبقمما للشممروط‬
‫المنصوص عليها في الفصل ‪ 54‬بتصريح لممدى كتابممة ضممبط المحكمممة البتدائيممة أو بواسممطة‬
‫رسالة مضمونة مع الشعار بالتوصل موجهة إلممى هممذه الكتابممة‪ .‬ويعتممبر فممي الحالممة الخآيممرة‬
‫الستيناف مقدما في التاريخ المبين في الوصل المسلم إلى المرسل‪.‬‬
‫تسممتدعي كتابممة الضممبط لمحكمممة السممتيناف الطممراف عنممد القتضمماء والشممهودأ طبقمما‬
‫لمقتضيات الفصل ‪.87274‬‬
‫تطبممق مقتضمميات الفصمملين ‪ 275‬و ‪ 276‬المتعلقممة بالحضممور الشخصممي للطممراف أو‬
‫تمثيلهم‪.‬‬

‫‪86‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 284‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪87‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الثانية من الفصل ‪ 287‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪288‬‬
‫يمكن الطعن بممالنقض فمي الحكمام الصممادأرة انتهائيما مممن طممرف القاضممي فممي القضمايا‬
‫الجتماعية وكذا القرارات الصادأرة عن غرفة الستينافات بالمحكمة البتدائية أو عن محكمة‬
‫الستيناف طبق المسطرة العادأية‪.88‬‬
‫الفصل ‪289‬‬
‫يمكن للقاضي في قضايا حوادأث الشغل والمراض المهنية أن يمنح تعويضا مسممبقا تلقائيمما أو‬
‫بطلب من المصاب أو ذوي حقوقه إذا نتج عممن الحادأثإممة عجممز عممن العمممل يعممادأل ثإلثإيممن فممي‬
‫المائة على القل أو نتجت عنها وفاة‪.89‬‬
‫الفصل ‪290‬‬
‫يجب أن يعادأل التعويض المسممبق الممنمموح تطبيقمما للفصممل السممابق علممى الكممثر مقممدار‬
‫المبالغ اليومية الباقية من اليرادأ حسبما يمكن تقديره وفق القواعد المقررة في قضايا حمموادأث‬
‫الشغل والمراض المهنية‪ ،‬وإذا كان هنماك عجمز دأائمم حسمب الشمهادأة الطبيمة المثبتمة للتئمام‬
‫الجرح‪.‬‬
‫الفصل ‪291‬‬
‫تؤدأى التعويضات المسبقة ضمن الشروط المحددأة مكانا وزمانا في الحكممم الممذي قضممى‬
‫بها‪.‬‬
‫يمكن المر بأدأائها ابتداء من اليوم الموالي لتاريخ التئام الجرح أو الوفاة‪.‬‬
‫الفصل ‪292‬‬
‫يحددأ القاضي عند القتضاء وقت تحديد اليرادأ العمري مبلغ رأس المال الذي يجممب أن‬
‫يعوض هذا اليرادأ‪.‬‬
‫يجب أن يشار إلى رأس المال المذكور في محضر التصالح أو الحكم‪.‬‬
‫الفصل ‪293‬‬
‫يبت الحكم في طلب تسبيق اليرادأ المقدم من الضحية اعتبارا لمصلحته‪.‬‬
‫الفصل ‪294‬‬
‫يمكن للقاضي بمقتضى أمر معلل مبني على طلب دأون إجراءات ول صمموائر وانتهائيمما‬
‫في حالة الستعجال وفي كل مرحلة من مراحل المسطرة وطبقا للشممروط المنصمموص عليهمما‬
‫في التشريع الخاص بالتعويض عن حوادأث الشغل والمراض المهنية‪:‬‬

‫‪88‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 288‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪89‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 289‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الممذكر؛ وبممموجب‬
‫القانون رقم ‪ 15.00‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهير الشريف رقم ‪ ،1.00.327‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪ - 1‬المر بتشريح الجثة؛‬
‫‪ - 2‬توقيف أدأاء التعويض اليومي في حالة امتناع الضحية مممن إجممراء المراقبممة الطبيممة‬
‫عليها؛‬
‫‪ - 3‬البت في حق الضحية بالنسبة إلى الجهزة الطبية‪.‬‬

‫الباب الخامس‪ :‬التجريح‬


‫الفصل ‪295‬‬
‫يمكن تجريح كل قاض للحكام‪:‬‬
‫‪ -‬إذا كانت له أو لزوجه مصلحة شخصية مباشرة أو غير مباشرة في النزاع‪.‬‬
‫‪ -‬إذا وجدت قرابة أو مصاهرة بينه أو بين زوجه مع أحد الطراف حتى دأرجة ابن العم‬
‫المباشر بإدأخآال الغاية‪.‬‬
‫‪ -‬إذا كممانت هنمماك دأعمموى قائمممة أو انتهممت منممذ أقممل مممن سممنتين بينممه أو بيممن زوجممه أو‬
‫أصولهما أو فروعهما وبين أحد الطراف‪.‬‬
‫‪ -‬إذا كان دأائنا أو مدينا لحد الطراف‪.‬‬
‫‪ -‬إذا قدم استشارة أو رافممع أو كممان طرفمما فممي النممزاع أو نظممر فيممه كحكممم أو أدألممى فيممه‬
‫بشهادأة‪.‬‬
‫‪ -‬إذا سبق أن كان نائبا قانونيا لحد الطراف‪.‬‬
‫‪ -‬إذا وجدت علقة تبعية بين القاضي أو زوجه وبين أحد الطراف أو زوجه‪.‬‬
‫‪ -‬إذا وجدت صداقة أو عداوة مشهورة بين القاضي وأحد الطراف‪.‬‬
‫الفصل ‪296‬‬
‫يقدم طلب التجريح وفق القواعد المقررة في المقال الفتتاحي للدعوى‪.‬‬
‫يبلغ إلى القاضي الذي وجه إليه ليصرح خآلل عشرة أيام كتابة بموافقته علممى التجريممح‬
‫أو رفضه له مع الجواب عن وسائل هذا التجريح‪.‬‬
‫يحال طلب التجريح إذا تعلق المر بقاض من المحكمممة البتدائيممة خآلل ثإلثإممة أيممام مممن‬
‫جوابه أو سكوته إلى محكمة الستيناف لتبت فيه خآلل عشرة أيام في غرفة المشممورة بعممد أن‬
‫يستمع الرئيس مقدما إلى إيضاحات الطرف المطالب والقاضي المجرح‪.‬‬
‫تبت محكمة الستيناف ومحكمممة النقممض‪ 90‬ضمممن نفممس الجممراءات والجممال إذا تعلممق‬
‫المر بأحد قضاتهما‪.‬‬
‫الفصل ‪297‬‬
‫يحكم على من خآسممر دأعمموى التجريممح بغرامممة ل تتجمماوز خآمسمممائة دأرهممم دأون إخآلل‬
‫بمطالبة القاضي بتعويضه عن الضرار عند القتضاء‪ .‬غير أنه ل يمكن للقاضممي الممذي يقيممم‬
‫أو ينوي إقامة دأعواه أن يشارك بعد ذلك في الحكم في القضية الصلية فإن ساهم في ذلممك لممم‬
‫يتأت له أن يقيم هذه الدعوى‪.‬‬
‫الفصل ‪298‬‬
‫يجب على كل قاض يعلم بوجودأ أحد أسممباب التجريممح المعممددأة فممي الفصممل ‪ 295‬أو أي‬
‫سبب آخآر لتنحيته بينه وبين أحد الطراف أن يصرح بذلك‪:‬‬
‫‪ -‬لرئيس المحكمة البتدائية إذا تعلمق الممر بقماض ممن هممذه المحكمممة أو قماض بغرفمة‬
‫الستينافات بها‪ 91‬؛‬
‫‪ -‬للرئيس الول لمحكمة الستيناف إذا تعلق المر برئيس محكمة ابتدائية؛‬
‫‪ -‬لقضاة الغرفة الذين يحكمون معه إذا تعلممق المممر بقمماض مممن محكمممة النقممض أو مممن‬
‫محكمة الستيناف‪.‬‬
‫يتعين على القضاة الموجه إليهم التصريح أن يقممرروا ممما إذا كممان يتعيممن علممى القاضممي‬
‫المعني بالمر أن يتخلى عن الحكم في القضية‪.‬‬
‫الفصل ‪299‬‬
‫تطبق أسباب التجريح المتعلقة بقاضي الحكام على قاضي النيابة العامة إذا كممان طرفمما‬
‫منضما‪ ،‬ول يجرح إذا كان طرفا رئيسيا‪.‬‬

‫الباب السادس‪ :‬تنازع الختصاص‬


‫الفصل ‪300‬‬
‫يكون هناك مجال لتنازع الخآتصاص إذا أصدرت عدة محاكم في نزاع واحممد قممرارات‬
‫غير قابلة للطعن صرحت فيها باخآتصاصها أو عدم اخآتصاصها فيه‪.‬‬

‫‪90‬‬
‫‪ -‬تم إحلل عبارة "محكمة النقض" محل عبارة "المجلس العلى" في جميع النصوص التشريعية والتنظيميممة‬
‫الجاري بها العمل‪ ،‬ومن جملتهمما قممانون المسممطرة المدنيممة‪ ،‬وذلممك بممموجب القممانون رقممم ‪ 58.11‬المتعلممق بمحكمممة‬
‫النقض‪ ،‬المغير بموجبه الظهير الشريف رقم ‪ 1.57.223‬الصادأر فممي ‪ 2‬ربيمع الول ‪ 27) 1377‬سممبتمبر ‪(1957‬‬
‫بشأن المجلس العلى‪ ،‬الصادأر بتنفيذه ظهير شريف رقممم ‪ 1.11.170‬صممادأر فممي ‪ 27‬مممن ذي القعممدة ‪25) 1432‬‬
‫أكتوبر ‪ ،(2011‬الجريدة الرسمية عددأ ‪ 5989‬مكرر بتاريخ ‪ 28‬ذو القعدة ‪ 26) 1432‬أكتوبر ‪ (2011‬ص ‪.5228‬‬
‫‪91‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 298‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪301‬‬
‫يقدم طلب الفصل في تنازع الخآتصاص بمقال أمام المحكمممة العلممى دأرجممة المشممتركة‬
‫بين المحاكم التي يطعن في أحكامها أمامها‪ ،‬وأمام محكمة النقممض إذا تعلممق المممر بمحمماكم ل‬
‫تخضع لية محكمة أعلى مشتركة بينها‪.‬‬
‫الفصل ‪302‬‬
‫ينظر في المقال بغرفة المشورة دأون حضور الطراف أو وكلئهم‪.‬‬
‫تصدر المحكمة التي قدم إليها المقال إذا اعتبرت عدم وجودأ تنازع للخآتصمماص قممرارا‬
‫معلل بالرفض قابل للطعن بطريق النقض إذا لم تكن المحكمة هي محكمة النقض‪.‬‬
‫تعيممد المحكمممة الممتي قممدم إليهمما المقممال إذا اعتممبرت أنممه يمكممن أن يكممون هنمماك تنممازع‬
‫للخآتصاص القضية إلى العضو المقرر ليبت فيها وفق الجراءات العادأيممة والجممال المقممررة‬
‫بمقتضى القانون بعد تخفيضها حينئذ إلى النصف‪.‬‬
‫يوقف هذا القرار ابتداء من تاريخه كل إجراء ومسطرة أمام قاضي الموضوع‪.‬‬
‫يكممون معيبمما بممالبطلن كممل إجممراء قممد يقممع خآرقمما للتوقيممف الممنمموح باسممتثناء مجممردأ‬
‫الجراءات التحفظية‪.‬‬

‫الباب السابع‪ :‬تعرض الغير الخارج عن الخصومة‬


‫الفصل ‪303‬‬
‫يمكن لكل شخص أن يتعرض على حكم قضائي يمس بحقوقه إذا كان لم يسممتدع هممو أو‬
‫من ينوب عنه في الدعوى‪.‬‬

‫الفصل ‪304‬‬
‫يقدم تعرض الخارج عن الخصومة وفقا للقواعد المقررة للمقالت الفتتاحية للدعوى‪.‬‬
‫ل يقبل أي تعرض للخارج عن الخصومة إذا لم يرفق بوصل يثبت إيداعه بكتابة ضممبط‬
‫المحكمة مبلغا مساويا للغرامة في حدها القصى والتي يمكن الحكم بها تطبيقا للفصل التي‪:‬‬
‫الفصل ‪305‬‬
‫يحكم على الطرف الذي ل يقبل تعرضه بغرامة ل تتجاوز مائة دأرهم بالنسبة للمحمماكم‬
‫البتدائية وثإلثإمائة دأرهم بالنسبة لمحاكم الستيناف وخآمسمائة دأرهم بالنسبة لمحكمممة النقممض‬
‫دأون مساس بتعويض الطرف الخآر عند القتضاء‪.‬‬

‫‪92‬‬
‫الباب الثامن‪ :‬التحكيم وأالوساطة التفاقية‬
‫الفرع الوأل‪ :‬التحكيم الداخلي‬

‫الجزء الفرعي الوأل‪ :‬التعريف وأالقواعد العامة‬


‫الفصل ‪306‬‬
‫يرادأ بالتحكيم حل نزاع من لدن هيئة تحكيميممة تتلقممى مممن الطممراف مهمممة الفصممل فممي‬
‫النزاع بناء على اتفاق تحكيم‪.‬‬
‫الفصل ‪307‬‬
‫اتفاق التحكيم هو التزام الطراف باللجوء إلى التحكيم قصد حممل نممزاع نشممأ أو قممد ينشممأ‬
‫عن علقة قانونية معينة‪ ،‬تعاقدية أو غير تعاقدية‪.‬‬
‫يكتسي اتفاق التحكيم شكل عقد تحكيم أو شرط تحكيم‪.‬‬
‫الفصل ‪308‬‬
‫يجوز لجميع الشخاص من ذوي الهلية الكاملممة سممواء كممانوا طممبيعيين أو معنممويين أن‬
‫يبرموا اتفاق تحكيممم فممي الحقمموق الممتي يملكممون حريممة التصممرف فيهمما ضمممن الحممدودأ ووفممق‬
‫الجراءات والمساطر المنصوص عليها في هممذا البمماب وذلممك مممع التقيممد بمقتضمميات الظهيممر‬
‫الشممريف الصممادأر فممي ‪ 9‬رمضممان ‪ 12) 1331‬أغسممطس ‪ (1913‬بمثابممة قممانون اللتزامممات‬
‫والعقودأ‪ ،‬كما وقع تغييره وتتميمه ول سيما الفصل ‪ 62‬منه‪.‬‬

‫‪92‬‬
‫‪ -‬حلت أحكام الفصول من ‪ 306‬إلى ‪ 327-70‬أعله‪ ،‬محل أحكام الباب الثممامن بالقسممم الخممامس )الفصممول مممن‬
‫‪ 306‬إلى ‪ ( 327‬من قانون المسطرة المدنية المصادأق عليه بالظهير الشريف المعتبر بمثابة قانون رقممم ‪1.74.447‬‬
‫بتاريخ ‪ 11‬من رمضان ‪ 28) 1394‬سبتمبر ‪ ،(1974‬والتي تم نسممخها بمقتضممى المففادة الوألففى مممن القممانون رقممم‬
‫‪ 08.05‬الصادأر بتنفيذه ظهير شممريف رقممم ‪ 1.07.169‬بتاريممخ ‪ 19‬مممن ذي الحجممة ‪ 30) 1428‬نوفمممبر ‪،(2007‬‬
‫الجريدة الرسمية عددأ ‪ 5584‬بتاريخ ‪ 25‬ذو القعدة ‪ 6) 1428‬دأيسمبر ‪ ،(2007‬ص ‪.3894‬‬
‫وبمقتضى المادة الثانية من نفس القممانون ‪ ،08.05‬ظلمت مقتضمميات البماب الثممامن مممن القسممم الخممامس مممن قمانون‬
‫المسطرة المدنية المشار إليه أعله مطبقة‪ ،‬بصورة انتقالية‪ ،‬على‪:‬‬
‫‪ -‬اتفاقات التحكيم المبرمة قبل تاريخ دأخآول هذا القانون حيز التنفيذ؛‬
‫‪ -‬الدعاوى التحكيمية الجارية أمام الهيئات التحكيمية أو المعلقة أمام المحاكم في التاريخ المذكور إلى حين تسممويتها‬
‫النهائية واستنفاذ جميع طرق الطعن‪.‬‬
‫يمكن بوجه خآاص أن تكون محل اتفاق تحكيم النزاعات الداخآلة في اخآتصاص المحمماكم‬
‫التجارية عمل بالمادأة ‪ 5‬من القانون رقم ‪ 53.95‬القاضي بإحداث محاكم تجارية‪.93‬‬
‫الفصل ‪309‬‬
‫مع مراعاة مقتضيات الفصل ‪ 308‬أعله‪ ،‬ل يجوز أن يبرم اتفاق التحكيمم بشمأن تسموية‬
‫النزاعات التي تهم حالة الشمخاص وأهليتهمم أو الحقموق الشخصمية المتي ل تكمون موضموع‬
‫تجارة‪.‬‬
‫الفصل ‪310‬‬
‫ل يجمموز أن تكممون محممل تحكيممم النزاعممات المتعلقممة بالتصممرفات الحادأيممة للدولممة أو‬
‫الجماعات المحلية أو غيرها من الهيئات المتمتعة باخآتصاصات السلطة العمومية‪.‬‬
‫غير أن النزاعات المالية الناتجة عنها‪ ،‬يمكن أن تكون محل عقد تحكيم ما عممدا المتعلقممة‬
‫بتطبيق قانون جبائي‪.‬‬
‫بالرغم من أحكام الفقرة الثانية من الفصل ‪ 317‬أدأناه‪ ،‬يمكن أن تكون النزاعات المتعلقة‬
‫بممالعقودأ الممتي تبرمهمما الدولممة أو الجماعممات المحليممة محممل اتفمماق تحكيممم فممي دأائممرة التقيممد‬
‫بالمقتضيات الخاصة بالمراقبة أو الوصاية المنصمموص عليهممما فممي النصمموص التشممريعية أو‬
‫التنظيمية الجاري بها العمل فيما يخص العقودأ المعنية‪.‬‬
‫يرجع اخآتصاص النظر في طلب تذييل الحكم التحكيمي الصادأر في نطمماق هممذا الفصممل‬
‫إلى المحكمة الدأارية التي سيتم تنفيذ الحكم التحكيمي فممي دأائرتهمما أو إلممى المحكمممة الدأاريممة‬
‫بالرباط عندما يكون تنفيذ الحكم التحكيمي يشمل مجموع التراب الوطني‪.‬‬
‫الفصل ‪311‬‬
‫يجوز للمقاولت العامة الخاضعة لقممانون الشممركات التجاريممة أن تممبرم اتفاقممات تحكيممم‬
‫وفق الجراءات والشروط المحددأة من لدن مجالس إدأارتها أو رقابتها أو أجهزة تسييرها‪.‬‬
‫رغما عن مقتضيات الفقرة الثانية من الفصل ‪ 317‬بعده‪ ،‬يجوز للمؤسسات العامة إبممرام‬
‫عقودأ تحكيم وفق الجراءات والشروط المحممددأة مممن لممدن مجممالس إدأارتهمما وتكممون التفاقممات‬
‫المتضمنة لشروط تحكيم محل مداولة خآاصة يجريها مجلس الدأارة‪.‬‬
‫الفصل ‪312‬‬
‫يرادأ في هذا الباب بما يلي‪:‬‬
‫‪" – 1‬الهيئة التحكيمية" المحكم المنفردأ أو مجموعة محكمين؛‬

‫‪93‬‬
‫‪ -‬تنص أحكام الفقرة الرابعة من الممادأة ‪ 5‬ممن القمانون رقمم ‪ 53.95‬القاضمي بإحمداث محماكم تجاريمة‪ ،‬كمما ت م‬
‫تغييرها بمقتضى المادأة الثالثة من القانون رقم ‪ ،08.05‬سالف الذكر‪ ،‬على أنه‪:‬‬
‫" يجوز للطراف التفاق على عرض النزاعات المبينة أعله على مسطرة التحكيم والوساطة وفق أحكام الفصول‬
‫من ‪ 306‬إلى ‪ 327-70‬من قانون المسطرة المدنية"‪.‬‬
‫‪" – 2‬نظام التحكيم" كل نص يحددأ مسطرة معينة يجب اتباعها في مادأة التحكيم؛‬
‫‪" – 3‬رئيس المحكمة" رئيس المحكمة التجارية ما لم يردأ خآلف ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪313‬‬
‫يجب أن يبرم اتفاق التحكيم كتابة‪ ،‬إما بعقد رسمي أو عرفي وإما بمحضر يحممرر أمممام‬
‫الهيئة التحكيمية المختارة‪.‬‬
‫يعتبر اتفاق التحكيم مبرما كتابة إذا وردأ في وثإيقة موقعة مممن الطممراف أو فممي رسممائل‬
‫متبادألة أو اتصال بالتلكس أو برقيات أو أيممة وسمميلة أخآممرى مممن وسممائل التصممال والممتي تعممد‬
‫بمثابة التفاق تثبت وجودأه أو حتى بتبممادأل مممذكرات الطلممب أو الممدفاع الممتي يممدعي فيهمما أحممد‬
‫الطرفين بوجودأ اتفاق تحكيم دأون أن ينازعه الطرف الخآر في ذلك‪.‬‬
‫ويعد في حكم اتفاق التحكيم المبرم كتابممة كممل إحالممة فممي عقممد مكتمموب إلممى أحكممام عقممد‬
‫نموذجي أو اتفاقية دأولية‪ ،‬أو إلى أي وثإيقة أخآرى تتضمممن شممرطا تحكيميمما إذا كممانت الحالممة‬
‫واضحة في اعتبار هذا الشرط جزءا من العقد‪.‬‬
‫الفصل ‪314‬‬
‫عقد التحكيم هو التفاق الذي يلتزم فيه أطراف نزاع نشأ بينهم بعرض هذا النزاع على‬
‫هيئة تحكيمية‪.‬‬
‫يمكن إبرام العقد المذكور ولو خآلل دأعوى جارية أمام المحكمة‪.‬‬
‫إذا تم التفاق على التحكيم أثإناء نظر النزاع من قبل المحكمة‪ ،‬فعلممى المحكمممة أن تقممرر‬
‫إحالة الطراف على التحكيم‪ .‬ويعد هذا القرار بمثابة اتفاق تحكيم مكتوب‪.‬‬
‫الفصل ‪315‬‬
‫يجب أن يتضمن عقد التحكيم تحت طائلة البطلن‪:‬‬
‫‪ -1‬تحديد موضوع النزاع؛‬
‫‪ -2‬تعيين الهيئة التحكيمية أو التنصيص على طريقة تعيينها‪.‬‬
‫يكون العقد لغيا إذا رفض محكم معين فيه القيام بالمهمة المسندة إليه‪.‬‬
‫الفصل ‪316‬‬
‫شرط التحكيم همو التفماق الممذي يلممتزم فيممه أطمراف عقمد بممأن يعرضموا علمى التحكيمم‬
‫النزاعات التي قد تنشأ عن العقد المذكور‪.‬‬
‫الفصل ‪317‬‬
‫يجب‪ ،‬تحت طائلة البطلن ‪:‬‬
‫‪ -‬أن يضمن شرط التحكيم كتابة في التفاق الصلي أو في وثإيقة تحيممل إليممه‪ ،‬بشممكل ل‬
‫لبس فيه؛‬
‫‪ -‬أن ينص في شرط التحكيم إما علممى تعييممن المحكممم أو المحكميممن وإممما علممى طريقممة‬
‫تعيينهم‪.‬‬
‫الفصل ‪318‬‬
‫يعتبر شرط التحكيم اتفاقا مستقل عممن شممروط العقممد الخآممرى‪ .‬ول يممترتب علممى بطلن‬
‫العقد أو فسخه أو إنهائه أي أثإر على شرط التحكيم الذي يتضمنه إذا كان هذا الشرط صممحيحا‬
‫في ذاته‪.‬‬
‫الفصل ‪319‬‬
‫يكون التحكيم إما خآاصا أو مؤسساتيا‪.‬‬
‫في حالة تحكيم خآاص‪ ،‬تتكفممل الهيئمة التحكيميممة بتنظيمممه مممع تحديممد المسممطرة الممواجب‬
‫اتباعها ما عدا إذا اتفق الطراف على خآلف ذلك أو اخآتاروا نظام تحكيم معين‪.‬‬
‫عندما يعرض التحكيم على مؤسسة تحكيمية‪ ،‬فإن هذه الخآيرة تتممولى تنظيمممه وضمممان‬
‫حسن سيره طبقا لنظامها‪.‬‬
‫تحترم في جميع الحوال القواعد المتعلقة بحقوق الدفاع‪.‬‬

‫الفصل ‪320‬‬
‫ل يمكن إسنادأ مهمة المحكم إل إلى شخص ذاتي كامل الهلية لم يسممبق أن صممدر عليممه‬
‫حكم نهائي بالدأانممة مممن أجممل ارتكمماب أفعممال تخممل بالشممرف أو صممفات السممتقامة أو الدأاب‬
‫العامة أو بالحرمان من أهلية ممارسة التجارة أو حق من حقوقه المدنية‪.‬‬
‫إذا عين في التفاق شخص معنوي‪ ،‬فإن هذا الشخص ل يتمتممع سمموى بصمملحية تنظيممم‬
‫التحكيم وضمان حسن سيره‪.‬‬
‫الفصل ‪321‬‬
‫يجب على الشخاص الطبيعيين الذين يقومون اعتيادأيا أو في إطار المهنة بمهام المحكم‬
‫إما بصورة منفردأة أو في حظيرة شخص معنوي يعتبر التحكيم أحد أغراضه الجتماعيممة‪ ،‬أن‬
‫يصرحوا بذلك إلى الوكيل العام لدى محكمة الستئناف الواقمع فمي دأائمرة نفوذهما محمل إقاممة‬
‫الشخاص الطبيعيين المذكورين أو المقر الجتماعي للشخص المعنوي‪.‬‬
‫يسلم الوكيل العام وصممل بالتصممريح ويقيممد المعنييمن بممالمر فمي قائممة المحكميمن لمدى‬
‫محكمة الستئناف المعنية وذلك بعد دأراسة وضعيتهم‪.‬‬
‫الفصل ‪322‬‬
‫ل يجوز لي من طرفي التحكيم تجريح محكم إل لسبب طرأ أو اكتشف بعد تعيينه‪.‬‬
‫الفصل ‪323‬‬
‫يمكن تجريح المحكم إذا‪:‬‬
‫‪ -1‬صدر في حقه حكم نهائي بالدأانة من أجل ارتكاب أحد الفعممال المبينممة فممي الفصممل‬
‫‪ 320‬أعله؛‬
‫‪ -2‬كانت له أو لزوجه أو لصوله أو لفروعه مصلحة شخصية مباشرة أو غير مباشممرة‬
‫في النزاع؛‬
‫‪ -3‬كانت قرابة أو مصاهرة تجمع بينه أو زوجه وبين أحممد الطممراف إلممى دأرجممة أبنمماء‬
‫العمومة الشقاء؛‬
‫‪ -4‬كانت هناك دأعوى جارية أو دأعوى منتهية في أقممل مممن سممنتين بيممن أحممد الطممراف‬
‫والمحكم أو زوجه أو أحد الصول أو الفروع؛‬
‫‪ -5‬كان المحكم دأائنا أو مدينا لحد الطراف؛‬
‫‪ -6‬سبق أن خآاصم أو مثل غيره أو حضر كشاهد في النزاع؛‬
‫‪ -7‬تصرف بوصفه الممثل الشرعي لحد الطراف؛‬
‫‪ -8‬كمانت توجممد علقممة تبعيممة بيممن المحكممم أو زوجممه أو أصمموله أو فروعممه وبيممن أحممد‬
‫الطراف أو زوجه أو أصوله أو فروعه؛‬
‫‪ -9‬كانت صداقة أو عداوة بادأية بينه وبين أحد الطراف‪.‬‬
‫يقدم طلب التجريح كتابة إلى رئيس المحكمة المختصة يتضمن أسباب التجريممح‪ ،‬وذلممك‬
‫دأاخآل أجل ثإمانيممة أيممام مممن تاريممخ علممم طممالب التجريممح بتشممكيل هيئممة التحكيممم أو بمالظروف‬
‫المبررة للتجريح‪ ،‬فإذا لم ينسمحب المحكمم موضموع التجريمح ممن تلقماء نفسمه بعمد تجريحمه‪،‬‬
‫فصل رئيس المحكمة في الطلب دأاخآل أجل عشرة أيام بقرار غير قابل للطعن فيه بأي طريممق‬
‫من طرق الطعن‪ .‬ول يقبل طلب التجريح ممن سبق له أن قدم طلب تجريح المحكمم نفسمه فمي‬
‫ذات التحكيم وللسبب ذاته‪ .‬وإذا حكم بتجريح محكم تعتبر إجراءات التحكيم الممتي شممارك فيهمما‬
‫كأنها لم تكن بما في ذلك الحكم‪.‬‬
‫الفصل ‪324‬‬
‫ل يجوز عزل محكم ما إل بموافقة جميع الطراف مع مراعاة مقتضمميات الفصممل ‪320‬‬
‫أعله‪ .‬وتنتهي بالعزل المذكور مهمة المحكم بمجردأ إعلمه بالمر‪.‬‬
‫الفصل ‪325‬‬
‫عندما تنتهي مهمة محكم لي سبب من السممباب يجممب أن يعيممن محكممم لتعويضممه وفقمما‬
‫لنفس القواعد المطبقة على تعيين المحكم الذي تم تعويضه‪.‬‬
‫إذا تعذر على المحكم أدأاء مهمته أو لم يباشرها أو انقطع عن أدأائها بما يؤدأي إلى تأخآير‬
‫غير مبرر لجراءات التحكيم ولم يتنح ولم يتفق الطراف على عزله‪ ،‬يجوز لرئيس المحكمة‬
‫المختصة المر بإنهاء مهمته بناء على طلب أي من الطرفين بقرار غير قابل للطعن فيه بممأي‬
‫طريق من طرق الطعن‪.‬‬
‫الفصل ‪326‬‬
‫يلزم المحكمون بكتمان السر المهني طبقا لما هو منصوص عليه في القانوني الجنائي‪.‬‬
‫الفصل ‪327‬‬
‫عندما يعرض نزاع مطروح أمام هيئة تحكيمية عمل باتفماق تحكيمم‪ ،‬علمى نظمر إحمدى‬
‫المحاكم‪ ،‬وجب على هذه الخآيرة إذا دأفع المدعى عليه بذلك قبل الدخآول في جوهر النزاع أن‬
‫تصرح بعدم القبول إلى حين استنفادأ مسطرة التحكيم أو إبطال اتفاق التحكيم‪.‬‬
‫إذا كان النزاع لم يعرض بعد على الهيئة التحكيمية‪ ،‬وجب كممذلك علممى المحكمممة بطلممب‬
‫من المدعى عليه أن تصرح بعدم القبول ما لم يكن بطلن اتفاق التحكيم واضحا‪.‬‬
‫يتعين علممى المممدعى عليممه أن يممدفع بممذلك قبممل الممدخآول فممي جمموهر النممزاع‪ ،‬ول يجمموز‬
‫للمحكمة في كلتا الحالتين أن تصرح تلقائيا بعدم القبول‪.‬‬
‫عندما ترفع أمممام المحكمممة المدعوى المشممار إليهما فمي الفقرتيممن الولممى والثانيمة أعله‪،‬‬
‫يمكن‪ ،‬بالرغم من ذلك‪ ،‬مباشرة مسطرة التحكيم أو متابعتها‪ ،‬ويمكن إصدار حكم تحكيمي فممي‬
‫انتظار أن تبت المحكمة في ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪327 -1‬‬
‫ل يمنع اتفاق التحكيم أي طرف من اللجموء إلمى قاضمي الممور المسمتعجلة سمواء قبمل‬
‫البدء في إجممراءات التحكيممم أو أثإنمماء سمميرها لطلممب اتخمماذ أي إجممراء وقممتي أو تحفظممي وفقمما‬
‫للحكام المنصوص عليها في هذا القممانون‪ .‬ويجمموز الممتراجع عممن تلممك الجممراءات بالطريقممة‬
‫ذاتها‪.‬‬
‫الجزء الفرعي الثاني‪ :‬الهيئة التحكيمية‬

‫تشكيل الهيئة التحكيمية‬


‫الفصل ‪327-2‬‬
‫تتشكل الهيئة التحكيمية من محكم واحد أو عدة محكمين‪ ،‬تكون للطممراف حريممة تحديممد‬
‫إجممراءات تعيينهممم وعممددأهم إممما فممي التفمماق التحكيمممي وإممما بالسممتنادأ إلممى نظممام التحكيممم‬
‫الموضوع للمؤسسة المختارة‪.‬‬
‫فإذا لم يتفق الطراف على عددأ المحكمين كان العددأ ثإلثإة‪.‬‬
‫إذا تعددأ المحكمون وجب أن يكون عددأهم وترا وإل كان التحكيم باطل‪.‬‬
‫الفصل ‪327-3‬‬
‫إذا ثإبت أن المحكممم أو المحكميممن المعينيمن فمي اتفمماق التحكيممم ل تتموافر فيهمم الشمروط‬
‫القانونية لممارسة هذه المهممة أو لي سمبب آخآمر يحمول دأون تشمكيل الهيئمة التحكيميمة‪ ،‬فمإن‬
‫تعيين المحكمين يتم إما باتفاق الطراف وإما وفقا للفصل ‪ 327-4‬بعده‪.‬‬
‫الفصل ‪327-4‬‬
‫إذا عين الطراف عددأا مزدأوجا من المحكمين‪ ،‬وجممب تكميممل تشممكيل الهيئممة التحكيميممة‬
‫بمحكم يتم اخآتياره إما طبقا لما اتفق عليه الطراف وإما من لدن المحكمين المعينين في حالممة‬
‫عدم حصول هذا التفاق وإما من لدن رئيس المحكمة بناء على أمر غير قابممل للطعممن‪ ،‬إن لممم‬
‫يحصل اتفاق بين المحكمين المذكورين‪.‬‬
‫فمي حالمة تحكيمم مؤسسماتي‪ ،‬يطبمق علمى مسمطرة تعييمن المحكميمن بالهيئمة التحكيميمة‬
‫وعددأهم نفس ما هو مقرر من لدن المؤسسة التحكيمية المختارة‪.‬‬
‫الفصل ‪327-5‬‬
‫إذا لم يتم تعيين الهيئمة التحكيميمة مسمبقا وكيفيممة وتاريمخ اخآتيمار المحكميممن أو لمم يتفمق‬
‫الطراف على ذلك‪ ،‬تتبع الجراءات التالية‪:‬‬
‫‪ -1‬إذا كانت هيئة التحكيم تتكون من محكم واحد يتولى رئيس المحكمة المختصة تعييممن‬
‫المحكم بناء على طلب أحد الطرفين‪.‬‬
‫‪ -2‬إذا كانت هيئة التحكيم مشكلة من ثإلثإممة محكميممن يعيممن كممل طممرف محكممما ويتفممق‬
‫المحكمان المعينان على تعيين المحكم الثالث‪ ،‬فممإذا لممم يعيممن أحممد الطرفيممن محكمممه خآلل ‪15‬‬
‫يوما التالية لتسلمه طلبا بذلك من الطرف الخآر أو إذا لم يتفق المحكمان المعينان على اخآتيار‬
‫المحكم الثالث خآلل ‪ 15‬يوما التالية لتاريخ تعيين آخآرهما‪ ،‬تممولى رئيممس المحكمممة المختصممة‬
‫تعيينه بناء على طلب أي مممن الطرفيممن‪ ،‬وتكممون رئاسممة هيئممة التحكيممم للمحكممم الممذي اخآتمماره‬
‫المحكمان المعينان أو الذي عينه رئيس المحكمة‪.‬‬
‫‪ -3‬تتبع الجراءات المذكورة في الفقرة ‪ 2‬أعله من هذه المممادأة إذا كممانت هيئممة التحكيممم‬
‫مشكلة من أكثر من ثإلثإة محكمين‪.‬‬
‫‪ -4‬يجب أن يراعي رئيس المحكمة المختصة فممي المحكممم الممذي يختمماره الشممروط الممتي‬
‫يتطلبها هذا القانون وتلك التي اتفق عليها الطرفان ويصدر قراره بعد استدعاء الطممراف ول‬
‫يكون هذا القرار قابل للطعن فيه بأي طريق من طرق الطعن‪.‬‬
‫تطبق نفممس المقتضمميات كلممما اعممترض تشممكيل الهيئممة التحكيميممة صممعوبة بسممبب أحممد‬
‫الطراف أو صعوبة في تطبيق إجراءات التعيين‪.‬‬
‫الفصل ‪327-6‬‬
‫ل يعتبر تشكيل الهيئة التحكيمية كامل إل إذا قبل المحكم أو المحكمون المعينون المهمة‬
‫المعهودأ إليهم بها‪.‬‬
‫ويجب على المحكم الذي قبل مهمتممه أن يفصممح كتابممة عنممد قبمموله عممن أي ظممروف مممن‬
‫شأنها إثإارة شكوك حول حيادأه واستقلله‪.‬‬
‫يثبت قبول المهمة كتابة بالتوقيع على اتفاق التحكيم أو بتحرير عقد ينص على الشممروع‬
‫في القيام بالمهمة‪.‬‬
‫يجب على كل محكم أن يستمر في القيام بمهمته إلى نهايتها‪ .‬ول يجوز له‪ ،‬تحممت طائلممة‬
‫دأفع تعويضات أن يتخلى عنها دأون سبب مشروع بعد قبولها‪ ،‬وذلك بعد إرساله إشعارا يممذكر‬
‫فيه أسباب تخليه‪.‬‬
‫الفصل ‪327-7‬‬
‫يتعين على المحكم الذي يعلم بوجودأ أحد أسباب التجريح في نفسممه أن يشممعر الطممراف‬
‫بذلك‪ .‬وفي هذه الحالة‪ ،‬ل يجوز له قبول مهمته إل بعد موافقة الطراف‪.‬‬
‫الفصل ‪327-8‬‬
‫إذا قدم طلب تجريح أو عزل أحد المحكمين‪ ،‬وجب وقممف مسممطرة التحكيممم إلممى أن يتممم‬
‫البت في هذا الطلب‪ ،‬ما عدا إذا قبل المحكم المعني بالمر التخلي عن مهمته‪.‬‬
‫ترفع الصعوبات الناتجة عن تجريح أو عزل المحكمين إلى رئيس المحكمممة الممذي يبممت‬
‫في المر بأمر غير قابل للطعن في إطار مسطرة حضورية‪.‬‬

‫الجراءات وأالطلبات العارضة‬


‫الفصل ‪327-9‬‬
‫على الهيئة التحكيمية‪ ،‬قبل النظر في الموضوع أن تبت‪ ،‬إممما تلقائيمما أو بطلممب مممن أحممد‬
‫الطراف‪ ،‬في صحة أو حدودأ اخآتصاصاتها أو في صحة اتفاق التحكيم وذلك بأمر غيممر قابممل‬
‫للطعن وفق نفس شروط النظر في الموضوع وفي نفس الوقت‪.‬‬
‫يمكن للهيئة التحكيمية‪ ،‬قبل اتخاذ أي قرار فممي الموضمموع أن تطلممب مممن الوكيممل العممام‬
‫لممدى محكمممة السممتئناف ذات الخآتصمماص المكمماني بممالنظر إلممى مكممان التحكيممم موافاتهمما‬
‫بالمعلومات التي تراها مفيدة بالنظر إلى مقتضيات الفصممل ‪ 308‬أعله‪ ،‬ويجممب علممى الوكيممل‬
‫العام أن يوافيها بذلك دأاخآل الخمسة عشر)‪ (15‬يوما التالية لرفع الطلمب إليممه وإل نظممرت فممي‬
‫الملف على حالته‪.‬‬
‫الفصل ‪327-10‬‬
‫تضبط الهيئة التحكيمية إجراءات مسطرة التحكيم التي تراها مناسبة مممع مراعماة أحكمام‬
‫هذا القانون دأون أن تكون ملزمة بتطبيق القواعد المتبعة لدى المحمماكم ممما لممم يتفممق الطممراف‬
‫على خآلف ذلك في اتفاق التحكيم‪.‬‬
‫ولطرفي التحكيم التفاق على مكان التحكيم في المملكممة المغربيممة أو خآارجهمما‪ ،‬فممإذا لممم‬
‫يوجد اتفاق عينت هيئة التحكيم مكانا ملئما للتحكيم مع مراعاة ظروف الدعوى ومحل إقامممة‬
‫الطممراف‪ .‬ول يحممول ذلممك دأون أن تجتمممع هيئممة التحكيممم فممي أي مكممان تممراه مناسممبا للقيممام‬
‫بإجراءات التحكيم كسماع أطراف النزاع أو الشهودأ أو الخممبراء أو الطلع علممى المسممتندات‬
‫أو معاينة بضاعة أو أموال أو إجراء مداولة بين أعضائها أو غير ذلك‪.‬‬
‫يعامل أطممراف التحكيمم علممى قممدم المسماواة وتهيمئ لكممل منهمم فرصمة كاملممة ومتكافئممة‬
‫لعرض دأعواه ودأفوعاته وممارسة حقه في الدفاع‪.‬‬
‫تبممدأ إجممراءات التحكيممم مممن اليمموم الممذي يكتمممل فيممه تشممكيل هيئممة التحكيممم ممما لممم تتفممق‬
‫الطراف على غير ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪327-11‬‬
‫تقوم الهيئة التحكيمية بجميع إجراءات التحقيق بالستماع إلى الشهودأ أو بتعيين خآممبراء‬
‫أو بأي إجراء آخآر‪.‬‬
‫إذا كانت بيد أحد الطراف وسيلة إثإبات‪ ،‬جمماز للهيئممة التحكيميممة أن تطلممب منممه الدألء‬
‫بها‪.‬‬
‫يجوز للهيئة كذلك الستماع إلى كل شخص إذا رأت في ذلك فائدة‪.‬‬
‫الفصل ‪327-12‬‬
‫يكون الستماع أمام الهيئة التحكيمية بعد أدأاء اليمين القانونية‪.‬‬
‫يجوز للطراف أن يعينوا أي شخص من اخآتيارهم يمثلهم أو يؤازرهم‪.‬‬
‫الفصل ‪327-13‬‬
‫يجري التحكيم باللغة العربية ما لم يتفق الطرفان على غير ذلممك أو تحممددأ هيئممة التحكيممم‬
‫لغة أو لغات أخآرى ويسري حكم التفاق أو القممرار علممى لغممة البيانممات والمممذكرات المكتوبممة‬
‫والوثإائق والمرافعات الشفهية وكذا على كل قرار تتخذه الهيئة أو حكم تصممدره‪ ،‬ممما لممم ينممص‬
‫اتفاق الطرفين أو قرار هيئة التحكيم على غير ذلك‪.‬‬
‫ولهيئة التحكيم أن تقرر أن يرفق بكل أو بعض الوثإائق المكتوبة التي تقممدم فممي الممدعوى‬
‫ترجمتها إلى اللغة أو اللغات المستعملة في التحكيم‪ ،‬وفي حالة تعددأ هذه اللغممات يجمموز قصممر‬
‫الترجمة على بعضها‪.‬‬
‫الفصل ‪327-14‬‬
‫يجب على المدعي أن يرسل خآلل الموعد المتفق عليه بين الطرفين أو الذي تعينه هيئة‬
‫التحكيم للمدعى عليه وإلى كل واحد من المحكمين مذكرة مكتوبة بممدعواه تشممتمل علممى اسمممه‬
‫وعنوانه واسم المدعى عليه وعنوانه وشرح لوقائع الدعوى وتحديد المسائل موضوع النممزاع‬
‫وطلباته وكل أمر آخآر يوجب اتفاق الطرفين ذكره في هذه المذكرة ويرفقها بكل الوثإائق وأدألة‬
‫الثإبات التي يريد استعمالها‪.‬‬
‫يجب على المدعى عليه أن يرسل خآلل الموعد المتفق عليه بين الطرفين أو الذي تعينه‬
‫هيئة التحكيم للمدعي ولكل واحد من المحكمين مذكرة جوابية مكتوبة بدفاعه ردأا على ما جاء‬
‫بمذكرة الدعوى‪ ،‬وله أن يضمن هذه المذكرة طلبات عارضة متصلة بموضمموع النممزاع أو أن‬
‫يتمسك بحق ناشمئ عنمه بقصمد المدفع بالمقاصمة ويرفقهما بكمل الوثإمائق المتي يريمد اسمتعمالها‬
‫للثإبات أو النفي‪.‬‬
‫يمكن لهيئات التحكيم أن تطممالب الطممراف بتقممديم أصممول المسممتندات أو الوثإممائق الممتي‬
‫يستندون إليها كلما ارتأت ذلك‪.‬‬
‫ترسل صور كل ما يقممدمه أحممد الطرفيممن لهيئممة التحكيممم مممن مممذكرات أو مسممتندات أو‬
‫أوراق أخآرى إلى الطرف الخآر‪ ،‬وكذلك كل ما يقدم إلى الهيئة من تقممارير الخممبراء وغيرهمما‬
‫من الدألة مع منحهم أجل لتقديم ما لديهم من ردأودأ وملحظات‪.‬‬
‫يمكممن لكممل مممن طرفممي التحكيممم تعممديل طلبمماته أو أوجممه دأفمماعه أو اسممتكمالها خآلل‬
‫إجراءات التحكيم ما لم تقرر هيئة التحكيم عدم قبول ذلك‪ ،‬منعا من إعادأة الفصل في النزاع‪.‬‬
‫تعقممد هيئممة التحكيممم جلسممات المرافعممة لتمكيممن كممل مممن الطرفيممن مممن شممرح موضمموع‬
‫الدعوى وعرض حججه وأدألته ولها الكتفاء بتقديم المذكرات والوثإائق المكتوبممة ممما لممم يتفممق‬
‫الطرفان على غير ذلك‪.‬‬
‫يجب إخآطار طرفي التحكيم بمواعيد الجلسات والجتماعات الممتي تقممرر هيئممة التحكيممم‬
‫عقدها قبل التاريخ الذي تعينه لذلك بوقت كاف ل يقل عن خآمسة أيام‪.‬‬
‫تدون وقائع كل جلسات تعقدها هيئة التحكيم في محضر تسلم نسممخة منممه إلممى كممل مممن‬
‫الطرفين‪.‬‬
‫يترتب على عدم تقممديم المممدعي دأون عممذر مقبممول مممذكرة فتممح الممدعوى دأاخآممل الجممل‬
‫المحددأ له أن تقرر هيئة التحكيم إنهاء إجراءات التحكيم ما لم يتفق الطرفان على غير ذلك‪.‬‬
‫إذا لم يقدم المدعى عليه مذكرته الجوابية دأاخآل الجل المحددأ لممه تسممتمر هيئممة التحكيممم‬
‫في إجراءات التحكيم دأون أن يعتبر ذلك بذاته إقرارا من المدعى عليه بدعوى المدعي‪.‬‬
‫إذا تخلممف أحممد الطرفيممن عممن حضممور أي مممن الجلسممات أو تقممديم ممما طلممب منممه مممن‬
‫مستندات يجوز لهيئممة التحكيممم السممتمرار فممي إجممراءات التحكيممم وإصممدار حكممم فممي النممزاع‬
‫استنادأا إلى الدألة المتوفرة لديها‪.‬‬
‫الفصل ‪327-15‬‬
‫يجوز للهيئة التحكيمية‪ ،‬ما لممم يتممم التفمماق علممى خآلف ذلممك‪ ،‬أن تتخممذ بطلممب مممن أحممد‬
‫الطراف كل تدبير مؤقت أو تحفظي تراه لزما في حدودأ مهمتها‪.‬‬
‫إذا تخلف من صدر إليه المر عن تنفيممذه‪ ،‬يجمموز للطممرف الممذي صممدر المممر لصممالحه‬
‫اللتجاء إلى رئيس المحكمة المختصة بقصد استصدار أمر بالتنفيذ‪.‬‬
‫الفصل ‪327-16‬‬
‫يجب على المحكمين في حالممة تعممددأهم أن يقوممموا بالمشمماركة جميعمما فممي كممل الشممغال‬
‫والعمليات وفي تحرير جميممع المحاضممر إل إذا أذن لهممم الطممراف فممي انتممداب أحممدهم للقيممام‬
‫بعمل معين‪.‬‬
‫يؤهل المحكم الرئيس بقوة القانون للبت في القضممايا المسممطرية المعروضممة فممور تقممديم‬
‫الطلب ما لم يعارض الطراف أو المحكمون الخآرون في ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪327-17‬‬
‫إذا عرضت خآلل إجراءات التحكيم مسألة تخرج عممن اخآتصمماص هيئممة التحكيممم أو تممم‬
‫الطعن بالزور في ورقة أو سند قدم لها‪ ،‬واتخذت إجراءات جنائية بشأن تزويره يجمموز لهيئممة‬
‫التحكيم الستمرار في نظر موضوع النزاع إذا ارتأت أن الفصل في المسممألة أو فممي الممتزوير‬
‫أو في ادأعاء الزور ليممس لزممما للفصممل فممي موضمموع النممزاع وإل أوقفممت الجممراءات حممتى‬
‫يصدر حكم نهائي في الموضوع‪ ،‬ويترتب على ذلك وقف سريان الموعد المحددأ لنهمماء حكممم‬
‫التحكيم‪.‬‬
‫الفصل ‪327-18‬‬
‫تطبق هيئة التحكيم على موضوع النزاع القواعد القانونية التي يتفق عليها الطرفان‪.‬‬
‫إذا لم يتفق الطرفان على القواعد القانونية الواجبة التطبيق على موضوع النزاع طبقممت‬
‫هيئة التحكيم القواعد الموضوعية في القانون الذي ترى أنه الكممثر اتصممال بممالنزاع‪ ،‬وعليهمما‬
‫في جميع الحوال أن تراعي شروط العقد موضموع النمزاع وتأخآمذ بعيمن العتبمار العمراف‬
‫التجارية والعادأات وما جرى عليه التعامل بيممن الطرفيممن‪ ،‬وإذا اتفممق طرفمما التحكيممم صممراحة‬
‫على تفويض هيئة التحكيم صفة وسطاء بالتراضي‪ ،‬تفصل الهيئة في هذه الحالة في موضمموع‬
‫النزاع بناء على قواعد العدالة والنصاف دأون التقيد بالقانون‪.‬‬
‫الفصل ‪327-19‬‬
‫تنهي الهيئة التحكيمية مسطرة التحكيم إذا اتفق الطراف خآللها على حل النزاع ودأيا‪.‬‬
‫بناء على طلب من الطممراف‪ ،‬تثبممت الهيئممة التحكيميممة انتهمماء المسممطرة بواسممطة حكممم‬
‫تحكيمممي يصممدر باتفماق الطممراف‪ .‬ويكممون لهممذا الحكممم نفممس الثإممر المممترتب علممى أي حكممم‬
‫تحكيمي آخآر صادأر في جوهر النزاع‪.‬‬
‫تممأمر الهيئممة التحكيميممة بإنهمماء المسممطرة عنممدما يتممبين لهمما أن متابعممة مسممطرة التحكيممم‬
‫أصبحت‪ ،‬لي سبب من السباب‪ ،‬غير مجدية أو غير ممكنة‪.‬‬
‫الفصل ‪327-20‬‬
‫إذا لم يحددأ اتفاق التحكيم للهيئممة التحكيميممة أجل لصممدار الحكمم التحكيمممي‪ ،‬فمإن مهممة‬
‫المحكمين تنتهي بعد مضي ستة أشهر على اليوم الذي قبل فيه آخآر محكم مهمته‪.‬‬
‫يمكن تمديد الجل التفاقي أو القانوني بنفس المدة إممما باتفمماق الطممراف وإممما مممن لممدن‬
‫رئيس المحكمة بناء على طلب من أحد الطراف أو من الهيئة التحكيمية‪.‬‬
‫إذا لم يصممدر حكممم التحكيممم خآلل الميعممادأ المشممار إليممه فممي الفقممرة أعله جمماز لي مممن‬
‫طرفمي التحكيمم أن يطلمب ممن رئيمس المحكممة المختصمة أن يصمدر أممرا بإنهماء إجمراءات‬
‫التحكيم فيكون لي من الطرفين بعد ذلك رفع دأعواه إلى المحكمة المختصة أصل للنظممر فممي‬
‫النزاع‪.‬‬
‫الفصل ‪327-21‬‬
‫تحددأ الهيئة التحكيمية بعد انتهائها ممن إجمراءات التحقيمق واعتبارهما القضمية ج اهزة‪،‬‬
‫تاريخ حجزها للمداولة وكذا التاريخ المقرر لصدور الحكم‪.‬‬
‫ل يجوز‪ ،‬بعد هذا التاريخ‪ ،‬تقديم أي طلب جديد أو إثإارة أي دأفع جديد‪ .‬ول يجمموز إبممداء‬
‫أية ملحظة جديدة ول الدألء بأية وثإيقة جديدة ما لم يكن ذلك بطلب من الهيئة التحكيمية‪.‬‬

‫الجزء الفرعي الثالث‪ :‬الحكم التحكيمي‬


‫الفصل ‪327-22‬‬
‫يصدر الحكم التحكيمي بأغلبيممة الصمموات بعممد مداولممة الهيئممة التحكيميممة‪ .‬ويجممب علممى‬
‫جميع المحكمين التصويت لفائدة مشروع الحكم التحكيمي أو ضده مممع مراعمماة أحكممام الفقممرة‬
‫الثانية من الفصل ‪.327-16‬‬
‫تكون مداولت المحكمين سرية‪.‬‬
‫الفصل ‪327-23‬‬
‫يصدر الحكم التحكيمي كتابة ويجب أن يشار فيه إلى اتفاق التحكيم وأن يتضمن عرضا‬
‫موجزا للوقائع وادأعاءات الطراف ودأفوعاتهم على التوالي والمستندات وبيان النقط الممتي تممم‬
‫الفصل فيها بمقتضى الحكم التحكيمي وكذا منطوقا لما قضي به‪.‬‬
‫يجب أن يكون الحكم التحكيمي معلل ما لممم يتممم اتفمماق الطممراف علممى خآلف ذلممك فممي‬
‫اتفاق التحكيم‪ ،‬أو كان القانون الواجب التطبيق على مسطرة التحكيم ل يشترط تعليل الحكم‪.‬‬
‫أما الحكم المتعلق بنزاع يكون أحد الشخاص الخاضعين للقانون العام طرفا فيه‪ ،‬فيجب‬
‫أن يكون دأائما معلل‪.‬‬
‫الفصل ‪327-24‬‬
‫يجب أن يتضمن الحكم التحكيمي بيان ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬أسماء المحكمين الذين أصدروه وجنسياتهم وصفاتهم وعناوينهم؛‬
‫‪ -2‬تاريخ صدوره؛‬
‫‪ -3‬مكان إصداره؛‬
‫‪ -4‬السماء العائلية والشخصية للطراف أو عنوانهم التجاري وكذا ممموطنهم أو مقرهمم‬
‫الجتماعي‪ .‬وإن اقتضى الحال‪ ،‬أسماء المحامين أو أي شخص مثل الطراف أو آزرهم‪.‬‬
‫يتعين أن يتضمن حكم التحكيم تحديد أتعاب المحكمين ونفقات التحكيممم وكيفيممة توزيعهمما‬
‫بين الطراف‪ .‬وإذا لم يتم التفاق بين الطراف والمحكمين على تحديد أتعاب المحكميممن فيتممم‬
‫تحديدها بقرار مستقل من هيئة التحكيم ويكون قرارها بهممذا الشممأن قممابل للطعممن أمممام رئيممس‬
‫المحكمة المختصة الذي يكون قراره في هذا الموضوع نهائيا غير قابل لي طعن‪.‬‬
‫الفصل ‪327-25‬‬
‫يوقع الحكم التحكيمي كل محكم من المحكمين‪.‬‬
‫وفي حالة تعددأ المحكمين وإذا رفضت القلية التوقيع‪ ،‬يشممير المحكمممون الخآممرون إلممى‬
‫ذلك في الحكم التحكيمي مع تثبيت أسباب عدم التوقيع‪ ،‬ويكون للحكم نفس الثإر كممما لممو كممان‬
‫موقعا من لدن كل محكم من المحكمين‪.‬‬
‫الفصل ‪327-26‬‬
‫يكتسب الحكم التحكيمي بمجردأ صدوره حجيممة الشمميء المقضممي بممه بخصمموص النممزاع‬
‫الذي تم الفصل فيه‪.‬‬
‫غير أن الحكم التحكيمي ل يكتسب حجية الشيء المقضي به‪ ،‬عندما يتعلق المر بنممزاع‬
‫يكون أحد الشخاص المعنويين الخاضعين للقانون العام طرفا فيه‪ ،‬إل بناء على أمممر بتخويممل‬
‫صيغة التنفيذ‪ .‬وفي هذه الحالة‪ ،‬يطلب تخويل صيغة التنفيذ من قبل الطممرف الكممثر اسممتعجال‬
‫أممام القاضممي المختمص تطبيقما للفصمل ‪ 310‬أعله حسمب المسممطرة المنصمموص عليهما فممي‬
‫الفصل ‪ 327-31‬بعده وبالثإار المشار إليها في الفصل ‪ 327-32‬وما يليه‪.‬‬
‫تطبق القواعد المتعلقة بالتنفيذ المعجل للحكام على الحكممام التحكيميممة الممتي ل يطممالب‬
‫في شأنها بصيغة التنفيذ‪.‬‬
‫الفصل ‪327-27‬‬
‫تسلم هيئة التحكيم إلى كل من الطرفين نسخة من حكم التحكيم خآلل أجل سبعة أيام مممن‬
‫تاريخ صدوره‪.‬‬
‫ول يجوز نشر حكم التحكيم أو نشر أجزاء منه إل بموافقة طرفي التحكيم‪.‬‬
‫الفصل ‪327-28‬‬
‫ينهي الحكم مهمة الهيئة التحكيمية بشأن النزاع الذي تم الفصل فيه‪.‬‬
‫غير أن للهيئة التحكيمية‪:‬‬
‫‪ -1‬أن تقوم تلقائيا‪ ،‬دأاخآل أجل الثلثإين يوما التالية للنطق بالحكم التحكيمي‪ ،‬بإصلح كل‬
‫خآطإ مادأي أو خآطإ في الحساب أو الكتابة أو أي خآطإ من نفس القبيل واردأ في الحكم؛‬
‫‪ -2‬أن تقوم دأاخآل أجل الثلثإين يوما التالية لتبليغ الحكم التحكيمي‪ ،‬بناء علممى طلممب أحممد‬
‫الطراف ودأون فتح أي نقاش جديد‪ ،‬بما يلي‪:‬‬
‫أ‪ -‬تصحيح كل خآطإ مادأي أو خآطإ في الحسماب أو الكتابممة أو أي خآطمإ ممن نفمس القبيمل‬
‫واردأ في الحكم؛‬
‫ب‪ -‬تأويل جزء معين من الحكم؛‬
‫ج‪ -‬إصدار حكم تكميلي بشأن طلب وقممع إغفممال البممت فيممه ممما لممم يتفممق الطممراف علممى‬
‫خآلف ذلك‪.‬‬
‫يبلغ المقال إلى الطرف الخآر الذي يحددأ له أجل خآمسة عشر يوممما للدألء باسممتنتاجاته‬
‫إن اقتضى الحال ذلك‪.‬‬
‫تصدر الهيئة التحكيمية حكمها خآلل الثلثإين يوممما التاليممة لتقممديم المقممال إليهمما إذا تعلممق‬
‫المر بتصحيح أو تأويل حكم وخآلل أجل ستين يوما إذا تعلق المر بحكم تكميلي‪.‬‬
‫الفصل ‪327-29‬‬
‫عندما يتعذر على الهيئة التحكيمية الجتماع مممن جديممد‪ ،‬فممإن صمملحية البممت فممي طلممب‬
‫التصحيح أو التأويل تخول لرئيس المحكمة الصادأر الحكم التحكيمي في دأائرتها والممذي يجممب‬
‫عليه أن يبت في المر دأاخآل أجل ثإلثإين يوما بأمر غير قابل للطعن‪.‬‬
‫الفصل ‪327-30‬‬
‫يوقف طلب التصحيح أو التأويل تنفيذ الحكم التحكيمي وآجال تقممديم الطعممون إلممى حيممن‬
‫تبليغ الحكم التصحيحي أو التأويلي‪.‬‬
‫يعتبر الحكم التحكيمي الصادأر بهممذا الخصمموص جممزءا ل يتجممزأ مممن الحكممم التحكيمممي‬
‫الصلي‪ .‬وتطبق عليه مقضيات الفصل ‪ 327-23‬أعله‪.‬‬
‫الفصل ‪327-31‬‬
‫ل ينفذ الحكم التحكيمي جبريا إل بمقتضى أمر بتخويل الصيغة التنفيذية يصممدره رئيممس‬
‫المحكمة الصادأر الحكم في دأائرتها‪.‬‬
‫يودأع أصل الحكم التحكيمي مصحوبا بنسخة من اتفاق التحكيم مع ترجمتهمما إلممى اللغممة‬
‫العربية لدى كتابة ضبط المحكمة من لدن أحد المحكميممن أو الطممرف الكممثر اسممتعجال دأاخآممل‬
‫أجل سبعة أيام كاملة التالية لتاريخ صدوره‪.‬‬
‫إذا تعلق التحكيم باستئناف حكم‪ ،‬وجب إيداع الحكم التحكيمي لدى كتابممة ضممبط محكمممة‬
‫الستئناف وفقا لمقتضيات الفقرة السابقة‪.‬‬
‫ويصدر المر بتخويل الصيغة التنفيذية عن الرئيس الول لهذه المحكمة‪.‬‬
‫الفصل ‪327-32‬‬
‫توضع الصيغة التنفيذية على أصل الحكم التحكيمي‪.‬‬
‫المر بتخويل الصيغة التنفيذية غير قابل للطعن‪.‬‬
‫غير أن الطعممن بممالبطلن المنصمموص عليممه فممي الفصممل ‪ 327-36‬بعممده يتضمممن بقمموة‬
‫القانون‪ ،‬في حدودأ النزاع المعروض على محكمة الستئناف‪ ،‬طعنا في المر بتخويل الصيغة‬
‫التنفيذية أو رفعا فوريا ليد رئيس المحكمة فيما إذا لم يكن قد أصدر أمره بعد‪.‬‬
‫الفصل ‪327-33‬‬
‫يجب أن يكون المر الذي يرفض الصيغة التنفيذية معلل‪.‬‬
‫ويكون قابل للطعن بالستئناف وفق القواعد العادأية دأاخآمل ‪ 15‬يومما ممن تاريمخ تبليغمه‪.‬‬
‫وتنظر محكمة الستئناف‪ ،‬في هذه الحالة بناء على طلب الطممراف‪ ،‬فممي السممباب الممتي كممان‬
‫بإمكانهم التمسك بها ضد الحكم التحكيمي عن طريق الطعن بالبطلن‪.‬‬
‫تبت محكمة الستئناف في هذا الستئناف طبقا لمسطرة الستعجال‪.‬‬
‫الفصل ‪327-34‬‬
‫ل يقبل الحكم التحكيمي أي طعن مع مراعاة مقتضيات الفصمملين ‪ 327-35‬و ‪327-36‬‬
‫بعده‪.‬‬
‫يمكن أن يكون الحكم الصادأر عن الهيئة التحكيمية موضوع إعادأة النظر طبقا للشممروط‬
‫المقررة في الفصل ‪ 402‬بعده وذلك أمام المحكمة التي كانت ستنظر في القضية في حالة عدم‬
‫وجودأ اتفاق التحكيم‪.‬‬
‫الفصل ‪327-35‬‬
‫ل يواجه الغيار بالحكام التحكيميممة ولممو كممانت مذيلممة بالصمميغة التنفيذيممة ويمكنهممم أن‬
‫يتعرضوا عليها تعرض الغير الخارج عن الخصومة طبقا للشروط المقررة في الفصممول مممن‬
‫‪ 303‬إلى ‪ 305‬أعله أمام المحكمة التي كانت ستنظر في النزاع لو لم يبرم اتفاق تحكيم‪.‬‬
‫الفصل ‪327-36‬‬
‫رغم كل شرط مخالف‪ ،‬تكون الحكام التحكيمية قابلممة للطعممن بممالبطلن طبقمما للقواعممد‬
‫العادأية أمام محكمة الستئناف التي صدرت في دأائرتها‪.‬‬
‫ويكون تقديم هذا الطعن مقبول بمجردأ صدور الحكم التحكيمي‪ .‬ول يتم قبوله إذا لم يقدم‬
‫دأاخآل أجل ‪ 15‬يوما من تبليغ الحكم التحكيمي المذيل بالصيغة التنفيذية‪.‬‬
‫ل يكون الطعن بالبطلن ممكنا إل في الحالت التية‪:‬‬
‫‪ -1‬إذا صدر الحكم التحكيمي في غياب اتفاق التحكيم أو إذا كممان اتفمماق التحكيممم بمماطل‪،‬‬
‫أو إذا صدر الحكم بعد انتهاء أجل التحكيم؛‬
‫‪ -2‬إذا تم تشكيل الهيئة التحكيمية أو تعيين المحكم المنفردأ بصفة غير قانونية أو مخالفممة‬
‫لتفاق الطرفين؛‬
‫‪ -3‬إذا بتت الهيئة التحكيميممة دأون التقيممد بالمهمممة المسممندة إليهمما‪ ،‬أو بتممت فممي مسممائل ل‬
‫يشملها التحكيم أو تجاوزت حدودأ هذا التفاق‪ ،‬ومع ذلك إذا أمكن فصل أجزاء الحكم الخاصة‬
‫بالمسائل الخاضعة للتحكيم عن أجزائه الخاصة بالمسائل الغير الخاضعة له‪ ،‬فل يقممع البطلن‬
‫إل على الجزاء الخآيرة وحدها؛‬
‫‪ -4‬إذا لم تحترم مقتضيات الفصلين ‪) 327-23‬الفقرة ‪ (2‬و ‪ 327-24‬فيما يخص أسماء‬
‫المحكمين وتاريخ الحكم التحكيمي والفصل ‪327-25‬؛‬
‫‪ -5‬إذا تعذر على أي من طرفي التحكيم تقديم دأفاعه بسممبب عممدم تبليغممه تبليغمما صممحيحا‬
‫بتعيين محكم أو بإجراءات التحكيم أو لي سبب آخآر يتعلق بواجب احترام حقوق الدفاع؛‬
‫‪ -6‬إذا صدر الحكم التحكيمي خآلفا لقاعدة من قواعد النظام العام؛‬
‫‪ -7‬في حالة عدم التقيممد بممالجراءات المسممطرية الممتي اتفممق الطممراف علممى تطبيقهمما أو‬
‫استبعادأ تطبيق القانون الذي اتفق الطراف على تطبيقه على موضوع النزاع‪.‬‬
‫تحكم محكمة الستئناف التي تنظر في الطعممن بممالبطلن مممن تلقمماء نفسممها ببطلن حكممم‬
‫التحكيم إذا تضمن ما يخالف النظام العام في المملكة المغربية أو إذا وجدت موضمموع النممزاع‬
‫من المسائل التي ل يجوز التحكيم فيها‪.‬‬
‫تبت محكمة الستئناف طبقا لمسطرة الستعجال‪.‬‬
‫يوقف أجل ممارسة الطعن بالبطلن تنفيذ الحكم التحكيمي‪.‬‬
‫كما توقف ممارسة هذا الطعن دأاخآل الجل تنفيذ الحكم التحكيمي‪.‬‬
‫الفصل ‪327-37‬‬
‫إذا أبطلت محكمة الستئناف الحكم التحكيمي تبت في جوهر النزاع فممي إطممار المهمممة‬
‫المسندة إلى الهيئة التحكيمية ما لم يصدر حكم بالبطال لغياب اتفاق التحكيم أو بطلنه‪.‬‬
‫الفصل ‪327-38‬‬
‫إذا قضت محكمة الستئناف برفض دأعوى البطلن وجب عليهمما أن تممأمر بتنفيممذ الحكممم‬
‫التحكيمي ويكون قرارها نهائيا‪.‬‬
‫تكون قرارات محكمة الستئناف الصادأرة في مادأة التحكيم قابلممة للطعممن بممالنقض طبقمما‬
‫للقواعد العادأية‪.‬‬

‫الفرع الثاني‪ :‬التحكيم الدوألي‬


‫الفصل ‪327-39‬‬
‫تطبق مقتضيات هذا الفرع على التحكيم الممدولي دأون الخآلل بممما وردأ فممي التفاقيممات‬
‫الدولية المصادأق عليها من لدن المملكة المغربية والمنشورة بالجريدة الرسمية‪.‬‬
‫الفصل ‪327-40‬‬
‫يعتبر دأوليا‪ ،‬حسب مدلول هذا الفممرع‪ ،‬التحكيممم الممذي يتعلممق بمصممالح التجممارة الدوليممة‬
‫والذي يكون لحد أطرافه على القل موطن أو مقر بالخارج‪.‬‬
‫يعتبر التحكيم دأوليا إذا‪:‬‬
‫‪ -1‬كان لطراف اتفاق التحكيم وقت إبرام هذا التفاق مؤسسات بدول مختلفة؛‬
‫‪ -2‬أو كممان أحممد المكنممة التممالي بيانهمما واقعمما خآممارج الدولممة الموجممودأة بهمما مؤسسممات‬
‫الطراف‪:‬‬
‫أ( مكان التحكيم عندما يكون منصوصا عليه في اتفاق التحكيممم أو معينمما بمقتضممى هممذا‬
‫التفاق؛‬
‫ب( كل مكان يجب أن ينفذ فيه جزء مهم من اللتزامات المترتبة على العلقة التجارية‬
‫أو المكان الذي تربطه أكثر بموضوع النزاع صلة وثإيقة؛‬
‫‪ -3‬أو كان الطراف متفقين صراحة على أن موضوع اتفاق التحكيم يهمم أكممثر مممن بلممد‬
‫واحد‪.‬‬
‫لجل تطبيق مقتضيات الفقرة ‪ 2‬من هذا الفصل‪ ،‬يطبق ما يلي‪:‬‬
‫أ( إذا كممان لحممد الطممراف أكممثر مممن مؤسسممة‪ ،‬فممإن المؤسسممة الممواجب اعتمادأهمما هممي‬
‫المؤسسة التي تربطها صلة وثإيقة باتفاق التحكيم أكثر من غيرها؛‬
‫ب( إذا لم تكن لحد الطراف أية مؤسسة قام مقامها محل سكناه العتيادأية‪.‬‬
‫الفصل ‪327-41‬‬
‫يمكن بصمفة مباشمرة أو اسمتنادأا إلممى نظممام للتحكيمم أن يعيممن اتفمماق التحكيمم المحكمم أو‬
‫المحكمين أو ينص على إجراءات تعيينهم وكذا إجراءات تعويضهم‪.‬‬
‫إذا اعترضت صعوبة تشكيل الهيئة التحكيمية‪ ،‬يجوز للطرف الكممثر اسممتعجال‪ ،‬ممما لممم‬
‫ينص على شرط مخالف‪:‬‬
‫‪ -1‬أن يرفع المر إلى رئيس المحكمة الذي سيتولى فيما بعممد تخويممل الصمميغة التنفيذيممة‬
‫للحكم التحكيمي إذا كان التحكيم جاريا بالمملكة؛‬
‫‪ -2‬أن يرفع المر إلى رئيس المحكمة التجارية بالرباط إذا كان التحكيم جاريا بالخممارج‬
‫واتفق الطراف على تطبيق قانون المسطرة المدنية المغربي‪.‬‬
‫الفصل ‪327-42‬‬
‫يمكن لتفاق التحكيم أن يحددأ‪ ،‬مباشرة أو استنادأا إلى نظام للتحكيممم‪ ،‬المسممطرة الممواجب‬
‫اتباعها خآلل سير التحكيم‪.‬‬
‫كما لتفاق التحكيم إخآضاع التحكيم لقانون المسطرة المحددأ فيه‪.‬‬
‫إذا لم يردأ نص بشممأن ذلممك فممي اتفمماق التحكيممم‪ ،‬قمامت الهيئممة التحكيميممة‪ ،‬عنممد الحاجممة‪،‬‬
‫بتحديد القاعدة المسطرية الواجب اتباعها إما مباشرة وإما بالرجوع إلى قانون أو نظام تحكيممم‬
‫معين‪.‬‬
‫الفصل ‪327-43‬‬
‫إذا كان التحكيممم خآاضممعا لقممانون المسممطرة المدنيممة المغربممي‪ ،‬فممإن مقتضمميات الجزئيممن‬
‫الفرعيين الثاني والثالث بالفرع الول من هذا الباب ل تطبق إل عند غيمماب أي اتفمماق خآمماص‬
‫مع مراعاة مقتضيات الفصلين ‪ 327-41‬و ‪ 327-42‬أعله‪.‬‬
‫الفصل ‪327-44‬‬
‫تحددأ في اتفاق التحكيم‪ ،‬بكل حرية‪ ،‬القواعد القانونية التي يتعين على الهيئممة التحكيميممة‬
‫تطبيقها على جوهر النزاع‪ .‬وفي حالة عدم اخآتيمار الطمراف للقواعمد الممذكورة‪ ،‬فمإن الهيئمة‬
‫التحكيمية تفصل في النزاع طبقا للقواعد التي تراها ملئمة‪.‬‬
‫في جميع الحوال‪ ،‬تأخآذ الهيئة التحكيمية بعين العتبار مقتضيات العقد الذي يربط بيممن‬
‫الطراف والعراف والعادأات السائدة في ميدان التجارة‪.‬‬
‫الفصل ‪327-45‬‬
‫ل تفصل الهيئة التحكيمية بصفتها وسيطا بالتراضي إل إذا اتفممق الطممراف علممى إسممنادأ‬
‫هذه المهمة إليها‪.‬‬
‫الفصل ‪327-46‬‬
‫يعترف بالحكام التحكيمية الدولية في المملكة إذا أثإبممت وجودأهمما مممن يتمسممك بهمما‪ ،‬ولممم‬
‫يكن هذا العتراف مخالفا للنظام العام الوطني أو الدولي‪.‬‬
‫يخول العتراف والصيغة التنفيذية لهذه الحكام في المغرب وفق نفس الشروط لرئيممس‬
‫المحكمة التجارية التي صدرت في دأائرتها أو رئيس المحكمة التجارية التابع لها مكان التنفيممذ‬
‫إذا كان مقر التحكيم بالخارج‪.‬‬
‫الفصل ‪327-47‬‬
‫يثبت وجودأ الحكم التحكيمي بالدألء بأصله مرفقمما باتفماق التحكيممم أو نسممخ مممن هماتين‬
‫الوثإيقتين تتوفر فيها شروط الصحة المطلوبة‪.‬‬
‫إذا كانت الوثإيقتان المذكورتان غيممر محررتيممن باللغممة العربيممة‪ ،‬وجممب الدألء بترجمممة‬
‫لهما مشهودأا بصحتها من لدن مترجم مقبول لدى المحاكم‪.‬‬
‫الفصل ‪327-48‬‬
‫يكممون المممر الممذي يرفممض العممتراف بممالحكم التحكيمممي أو يرفممض تخويممل الصمميغة‬
‫التنفيذية قابل للطعن بالستئناف‪.‬‬
‫الفصل ‪327-49‬‬
‫ل يمكن الطعن بالستئناف في المر القاضي بتخويممل العممتراف أو الصمميغة التنفيذيممة‬
‫إل في الحالت التية‪:‬‬
‫‪ -1‬إذا بتت الهيئة التحكيمية دأون اتفاق تحكيم أو استنادأا إلى اتفمماق باطممل أو بعممد انتهمماء‬
‫أجل التحكيم؛‬
‫‪ -2‬إذا تم تشكيل الهيئة التحكيمية أو تعيين المحكم المنفردأ بصفة غير قانونية؛‬
‫‪ -3‬إذا بتت الهيئة التحكيمية دأون التقيد بالمهمة المسندة إليها؛‬
‫‪ -4‬إذا لم تحترم حقوق الدفاع؛‬
‫‪ -5‬إذا كان العتراف أو التنفيذ مخالفا للنظام العام الدولي أو الوطني‪.‬‬
‫الفصل ‪327-50‬‬
‫يرفع الطعممن بالسممتئناف المشممار إليممه فممي الفصمملين ‪ 327-48‬و ‪ 327-49‬أعله أمممام‬
‫محكمممة السممتئناف ذات الخآتصمماص المكمماني بممالنظر إلممى مقممر المحكمممة التممابع لهمما رئيممس‬
‫المحكمة وذلك دأاخآل أجل ‪ 15‬يوما من تاريخ تبليغ المر‪.‬‬
‫تبت محكمة الستئناف طبقا لمسطرة الستعجال‪.‬‬
‫الفصل ‪327-51‬‬
‫يكون الحكم التحكيمي الصادأر بالمملكة في مادأة التحكيم الدولي قابل للطعممن بممالبطلن‬
‫في الحالت المنصوص عليها في الفصل ‪ 327-49‬أعله‪.‬‬
‫المر الصادأر بتخويل الصيغة التنفيذية لهذا الحكم التحكيمي غير قابل لي طعن‪ .‬علممى‬
‫أن الطعن بالبطلن يتضمن‪ ،‬بقوة القانون‪ ،‬في حدودأ النزاع المعروض علممى المحكمممة‪ ،‬طعنما‬
‫في المر الصادأر عن رئيس المحكمة أو رفعا ليد هذا الرئيس‪.‬‬
‫الفصل ‪327-52‬‬
‫ترفع دأعوى البطلن المشار إليها في الفصممل ‪ 327-51‬أعله أمممام محكمممة السممتئناف‬
‫الممتي صممدر الحكممم التحكيمممي فممي دأائرتهمما ويمكممن تقممديم هممذا الطعممن بمجممردأ صممدور الحكممم‬
‫التحكيمي‪ .‬ول يتم قبوله‪ ،‬إن لم يقدم دأاخآمل أجمل خآمسمة عشمر يومما علمى تبليمغ الحكمم القابمل‬
‫للتنفيذ‪.‬‬
‫الفصل ‪327-53‬‬
‫يوقف أجل تقديم الطعون المنصوص عليها فممي الفصممول ‪ 327-48‬و ‪ 327-49‬و ‪-51‬‬
‫‪ 327‬أعله تنفيذ الحكم التحكيمي‪.‬‬
‫كممما يوقممف الطعممن الممممارس دأاخآممل الجممل تنفيممذ الحكممم التحكيمممي ممما لممم يكممن القممرار‬
‫التحكيمي مشمول بالنفاذ المعجل‪ ،‬ويمكن في هذه الحالة للجهة التي تبت فممي الطعممن أن تممأمر‬
‫بوقف التنفيذ إذا ظهر لها ما يبرر ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪327-54‬‬
‫ل تطبق مقتضيات الفصل ‪ 327-37‬على الطعن بالبطلن‪.‬‬

‫الفرع الثالث‪ :‬الوساطة التفاقية‬


‫الفصل ‪327-55‬‬
‫يجوز للطراف‪ ،‬لجل تجنب أو تسوية نزاع‪ ،‬التفاق على تعيين وسيط يكلف بتسممهيل‬
‫إبرام صلح ينهي النزاع‪.‬‬
‫الفصل ‪327-56‬‬
‫اتفاق الوساطة هو العقد الذي يتفق الطراف بموجبه على تعيين وسميط يكلمف بتسمهيل‬
‫إبرام صلح لنهاء نزاع نشأ أو قد ينشأ فيما بعد‪.‬‬
‫ل يجوز أن يشمل اتفاق الوساطة‪ ،‬مع التقيد بمقتضيات الفصل ‪ 62‬من الظهير الشريف‬
‫الصادأر فممي ‪ 9‬رمضممان ‪ 12) 1331‬أغسممطس ‪ (1913‬بمثابممة قممانون اللتزامممات والعقممودأ‪،‬‬
‫المسائل المستثناة من نطاق تطممبيق الصمملح‪ .‬ول يجمموز إبرامممه إل مممع مراعمماة التحفظممات أو‬
‫الشروط أو الحدودأ المقررة لصحة الصلح بموجب الفصول من ‪ 1099‬إلممى ‪ 1104‬مممن نفممس‬
‫الظهير الشريف المذكور‪.‬‬
‫الفصل ‪327-57‬‬
‫يمكن إبرام اتفاق الوساطة بعد نشوء النزاع ويسمى حينئذ عقد الوساطة‪.‬‬
‫يمكن التنصيص عليه في التفاق الصلي ويسمى حينئذ شرط الوساطة‪.‬‬
‫يمكن إبرامه في أثإناء مسممطرة جاريممة أمممام المحكمممة وفممي هممذه الحالممة يرفممع إلممى علممم‬
‫المحكمة دأاخآل أقرب الجال ويترتب عليه وقف المسطرة‪.‬‬
‫الفصل ‪327-58‬‬
‫يجب أن يبرم دأوما اتفمماق الوسماطة كتابممة‪ ،‬إمما بعقممد رسمممي أو عرفممي وإممما بمحضمر‬
‫يحرر أمام المحكمة‪.‬‬
‫يعتبر اتفاق الوساطة مبرما كتابة إذا وردأ في وثإيقة موقعة من الطراف أو فممي رسممائل‬
‫متبادألة أو اتصال بالتلكس أو برقيات أو أية وسيلة أخآرى من وسائل التصال تثبت وجودأه أو‬
‫حتى بتبادأل مذكرات الطلب أو الدفاع التي يممدعي فيهمما أحممد الطرفيممن وجممودأ اتفمماق الوسمماطة‬
‫دأون أن ينازعه الطرف الخآر في ذلك‪.‬‬
‫تعتبر الحالة في عقد ما إلى وثإيقة تتضمن شرط وساطة بمثابة اتفمماق وسمماطة علممى أن‬
‫يكون العقد المذكور قد أبرم كتابة وأن يكون من شأن الحالة أن تجعممل مممن الشممرط جممزءا ل‬
‫التباس فيه من العقد‪.‬‬
‫الفصل ‪327-59‬‬
‫عقد الوساطة هو التفاق الذي يلتزم فيه أطراف نزاع ناشئ بعمرض هممذا النممزاع علممى‬
‫وسيط‪.‬‬
‫يمكن إبرام العقد المذكور ولو أثإناء دأعوى مرفوعة أمام المحكمة‪.‬‬
‫الفصل ‪327-60‬‬
‫يجب أن يتضمن عقد الوساطة تحت طائلة البطلن‪:‬‬
‫‪ -1‬تحديد موضوع النزاع؛‬
‫‪ -2‬تعيين الوسيط أو التنصيص على طريقة تعيينه‪.‬‬
‫إذا رفض الوسيط المعين القيام بالمهمة المسندة إليمه جماز للطمراف التفماق علمى اسمم‬
‫وسيط آخآر وإل اعتبر العقد لغيا‪.‬‬
‫الفصل ‪327-61‬‬
‫شرط الوساطة هو التفاق الذي يلممتزم فيممه أطممراف عقممد بممأن يعرضمموا علممى الوسمماطة‬
‫النزاعات التي قد تنشأ عن العقد المذكور‪.‬‬
‫الفصل ‪327-62‬‬
‫يجب تحت طائلة البطلن‪ ،‬أن يحرر شرط الوساطة كتابة فمي التفماق الصملي أو فمي‬
‫وثإيقة تحيل إليه‪ .‬ويجب‪ ،‬تحت طائلة البطلن‪ ،‬أن يتضمن شرط الوسماطة إمما تعييممن الوسمميط‬
‫أو الوسطاء وإما التنصيص على طريقة تعيينهم‪.‬‬
‫الفصل ‪327-63‬‬
‫يجب على الطرف الذي يريد تطبيق شرط الوساطة أن يخبر الطرف الخآممر بممذلك فممي‬
‫الحال ويرفع الشرط إلى الوسيط المعين‪.‬‬
‫الفصل ‪327-64‬‬
‫يجب على المحكمة المحال إليها نزاع في مسألة أبرم الطراف في شأنها اتفاق وسمماطة‬
‫وفقا لمقتضيات هممذا الفممرع أن تصممرح بعممدم القبممول إلممى حيممن اسممتنفادأ مسممطرة الوسمماطة أو‬
‫بطلن اتفاق الوساطة‪.‬‬
‫إذا كان الوسيط لم يعرض عليه النزاع بعد‪ ،‬وجب على المحكمة أيضا أن تصممرح بعممدم‬
‫القبول ما لم يكن اتفاق الوساطة باطل بطلنا واضحا‪.‬‬
‫ل يجوز للمحكمة في كلتا الحالتين أن تصرح تلقائيا بعدم القبول‪.‬‬
‫في الحالة الثانية‪ ،‬يجوز لها أن تحددأ بطلب ممن الطمرف المذي رفمع الممر إليهما الجمل‬
‫القصى الذي يجب أن تبدأ فيه الوساطة تحت طائلة بطلن التفاق‪.‬‬
‫الفصل ‪327-65‬‬
‫يحددأ الطراف مدة مهمة الوسيط في أول المر دأون أن تتجاوز أجممل ثإلثإممة أشممهر مممن‬
‫التاريخ الذي قبل فيه الوسيط مهمته‪ .‬غير أن للطراف تمديد الجل المذكور باتفاق يبرم وفق‬
‫نفس الشروط المعتمدة لبرام اتفاق الوساطة‪.‬‬
‫الفصل ‪327-66‬‬
‫يلزم الوسيط بوجوب كتمان السر المهني بالنسبة إلى الغيار وفق المقتضمميات وتحممت‬
‫طائلة العقوبات المنصوص عليها في القانون الجنائي المتعلقة بكتمان السر المهني‪ .‬ول يجوز‬
‫أن تثار ملحظات الوسيط والتصاريح التي يتلقاها أمام القاضممي المعممروض عليممه النممزاع إل‬
‫باتفاق الطراف ول يجوز استعمالها في دأعوى أخآرى‪.‬‬
‫الفصل ‪327-67‬‬
‫يعهد بالوساطة إلى شخص طبيعي أو شخص معنوي‪.‬‬
‫يجب على الوسيط‪ ،‬فور قبوله المهمة المسندة إليه‪ ،‬أن يخبر بذلك الطراف في رسممالة‬
‫مضمونة الوصول مع إشعار بالتوصل أو بواسطة مفوض قضائي‪.‬‬
‫ل يجمموز للوسمميط أن يتخلممى عممن مهمتممه إل باتفمماق الطممراف أو إذا انصممرم الجممل‬
‫المنصوص عليه في الفصل ‪ 327-65‬أعله دأون أن يستطيع الطراف إبممرام صمملح أو بممأمر‬
‫من القاضي في الحالت المنصوص عليها في الفصل ‪ 327-64‬أعله‪.‬‬
‫الفصل ‪327-68‬‬
‫يجوز للوسيط أن يستمع إلى الطراف وأن يقارن بيممن وجهممات نظرهممم لجممل تمكينهممم‬
‫من إيجادأ حل للنزاع القائم بينهم‪.‬‬
‫يجوز له بعد موافقممة الطممراف ولممما تسممتلزمه الوسمماطة السممتماع إلممى الغيممار الممذين‬
‫يقبلون ذلك‪.‬‬
‫يجوز له بعد موافقة الطراف القيام أو العمل على القيام بكل خآبرة من شأنها أن توضح‬
‫النزاع‪.‬‬
‫يقترح الوسيط‪ ،‬عند انتهاء مهمته‪ ،‬على الطراف مشروع صمملح أو بيانمما عممن العمممال‬
‫التي قام بها‪.‬‬
‫ويحرر ذلك في وثإيقة صلح تتضمن وقائع النزاع وكيفية حله وما توصل إليه وممما اتفممق‬
‫عليه الطراف على الشكل الذي يضع حدا للنزاع القائم بينهم‪.‬‬
‫يوقع الوسيط مع الطراف وثإيقة الصلح الذي توصل إليه‪.‬‬
‫وفي حالة عدم وقوع الصلح لي سبب من السباب فإن الوسيط يسلم وثإيقة عدم وقمموع‬
‫الصلح التي تحمل توقيعه للطراف‪.‬‬
‫يخضع الصلح الذي توصل إليه الطراف لجل صحته وآثإاره لمقتضيات القسممم التاسممع‬
‫بالكتاب الثاني من الظهير الشممريف الصممادأر فممي ‪ 9‬رمضممان ‪ 12) 1331‬أغسممطس ‪(1913‬‬
‫بمثابة قانون اللتزامات والعقودأ مع مراعاة مقتضيات الفصل ‪ 327-69‬بعده‪.‬‬
‫الفصل ‪327-69‬‬
‫يكتسي الصلح بين الطراف قوة الشيء المقضي به‪ ،‬ويمكن أن يذيل بالصيغة التنفيذية‪.‬‬
‫لهذه الغاية‪ ،‬فإن رئيس المحكمة المختصة محليا للبت في موضوع النزاع هو المختممص‬
‫بإعطاء الصيغة التنفيذية‪.‬‬

‫الفرع الرابع‪ :‬أحأكام متفرقة‬


‫الفصل ‪327-70‬‬
‫ل تتنافى مقتضيات هذا الباب مع النصوص التي تضع إجراءات‬
‫تحكيم خآاصة لتسوية بعض النزاعات‬
‫القسم السادس‪ :‬المسطرة أمام محاكم‬
‫‪94‬‬
‫الستيناف وأغرف الستينافات بالمحاكم البتدائية‬
‫الباب الوأل‪ :‬إجراءات التحقيق المسطرية‬
‫الفصل ‪328‬‬
‫تودأع مقالت الستيناف وفقا لمقتضيات الفصمملين ‪ 141‬و ‪ 142‬وتسملم دأون تمأخآير إلممى‬
‫كتابة ضبط المحكمة المرفوع إليها الستيناف‪ 95‬حيث تقيد مع الملف والنسخ المشار إليهمما فممي‬
‫الفقرة الثانية من الفصل ‪ 142‬وتطبق مقتضيات الفقرة الخآيرة من هذا الفصل‪.‬‬
‫الفصل ‪329‬‬
‫يعين رئيس المحكمة البتدائيممة أو الرئيممس الول لمحكمممة السممتيناف مستشممارا مقممررا‬
‫يسلم إليه الملف في ظرف أربع وعشرين ساعة‪.96‬‬
‫يصدر هذا المستشار فورا أمرا يقضي بتبليغ المقال الستينافي للطممرف الخآممر‪ ،‬ويعيممن‬
‫تاريخ النظر في القضية في جلسة مقبلة مع مراعمماة الظممروف الخاصممة بهمما‪ ،‬وكممذلك مراعمماة‬
‫الجال بالنسبة للمسافة المحددأة في الفصلين ‪ 40‬و ‪ 41‬إن اقتضى الحال‪.‬‬
‫يبلغ هذا المر إلى المستأنف عليه ويعلم بيوم الجلسة العلنية التي خآصصت للقضية مممع‬
‫الشارة إلى وجوب تقديم مذكرات الدفاع والمستندات المؤيدة قبممل الجلسممة وفممي ظممرف أجممل‬
‫يحددأه‪.‬‬
‫إذا تعددأ المستأنف عليهم ولم يقدم بعضهم مستنتجاته في الجل المحددأ‪ ،‬نبهممه المستشممار‬
‫المقرر عند حلوله إلى أنه إن لم يقم بتقديمها دأاخآل أجل جديممد‪ ،‬اعتممبرت المسممطرة حضممورية‬
‫بالنسبة لجميع الطراف‪ .‬ويبلغ هذا التنبيه إلى الطراف غير المتخلفة‪.‬‬
‫يبت في القضية بعد انتهاء هذا الجل بقرار بمثابة حضوري بالنسبة لجميع الطراف‪.‬‬
‫يبلغ المسممتأنف عليهممم المممر المنصمموص عليممه فممي الفقممرة الثانيممة أعله وفقمما للشممروط‬
‫المنصوص عليها فممي الفصممول ‪،37‬مم ‪ 38‬و ‪ 39‬وتسمملم لهممم فممي المموقت نفسممه نسممخ المقممالت‬
‫المقدمة من طرف المستأنفين‪.‬‬
‫يشار في الملف إلى التبليغ والشعار وكذا إلى جميع التبليغات والشعارات اللحقة‪.‬‬

‫‪94‬‬
‫‪ -‬تم تتميم عنوان القسم السادأس أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪95‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 328‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪96‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 329‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪330‬‬
‫يجب على كل طرف يقيم خآارج دأائرة نفوذ المحكمة المرفوع إليها السممتيناف أن يعيممن‬
‫موطنا مختارا في مكان مقرها‪ ،97‬ويجب أن يتضمن كل تبليغ إلى شممخص لممم يممدخآل بعممد فممي‬
‫الدعوى عند القتضاء تنبيها بتعيين موطن مختار‪.‬‬
‫إذا لم يتم هذا الخآتيار فإن كل إشمعار أو تبليمغ ولمو كمان يتعلمق بمالقرار النهمائي يعتمبر‬
‫إجراؤه صحيحا بكتابة ضبط محكمة الستيناف‪.‬‬
‫يكون تعيين الطرف لوكيل اخآتيارا للمخابرة معه بموطنه‪.‬‬
‫ل يكون تعيين الوكيل صحيحا إل إذا كان له هو نفسه موطن حقيقي أو مختار في دأائرة‬
‫نفوذ المحكمة‪.‬‬
‫الفصل ‪331‬‬
‫يمكن للطممراف أو لمموكلئهم الطلع علممى مسممتندات القضممية فممي كتابممة الضممبط دأون‬
‫نقلها‪.‬‬
‫الفصل ‪332‬‬
‫تودأع مذكرات الدفاع وكذلك الردأودأ وكل المممذكرات والمسممتنتجات الخآممرى فممي كتابممة‬
‫ضممبط المحكمممة المرفمموع إليهمما السممتيناف‪ 98‬ويجممب أن يكممون عممددأ نسممخها مسمماويا لعممددأ‬
‫الطراف‪ .‬وتطبق مقتضيات الفصل ‪.142‬‬
‫يقع تبليغها طبقا لمقتضيات الفصل ‪.329‬‬
‫الفصل ‪333‬‬
‫إذا لم يقدم المستأنف عليه مستنتجاته عند عرض القضية في الجلسمة صممدر الحكمم فيهمما‬
‫غيابيا ما لم تقرر المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة أخآرى طبقا لطلب من المسممتأنف عليممه أو‬
‫وكيله قصد تقديم مستنتجاته‪.‬‬
‫تأمر المحكمة المرفوع إليها الستيناف عنممد تقممديم المسممتأنف عليممه مسممتنتجاته بإرجمماع‬
‫القضية إلى المستشار المقرر إل إذا اعتبرت القضية جاهزة للحكم‪.99‬‬
‫الفصل ‪334‬‬
‫يتخذ المستشار المقرر الجراءات لجعل القضية جاهزة للحكم ويأمر بتقممديم المسممتندات‬
‫التي يرى ضرورتها للتحقيق في الدعوى‪ .‬ويمكن له بناء على طلب الطراف أو حتى تلقائيا‪،‬‬
‫بعد سماع الطراف أو استدعائهم للحضور بصممفة قانونيممة‪ ،‬المممر بممأي إجممراء للتحقيممق مممن‬
‫‪97‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 330‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪98‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 332‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪99‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الثانية من الفصل ‪ 333‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪100‬‬
‫بحث وخآبرة وحضور شخصي دأون مساس بما يمكن للمحكمممة المرفمموع إليهمما السممتيناف‬
‫أن تأمر به بعد ذلك من إجراءات في جلسة علنية أو في غرفة المشورة‪.‬‬
‫ل يمكن بأي حال أن تمس الوامر التي تصدر في هذا الشأن الممدعوى الصمملية‪ ،‬وتبلممغ‬
‫بواسطة كتابة الضبط‪ ،‬ول تكون قابلة للطعن‪.‬‬
‫يمكن للمستشار المقرر تعيين قيم عند القتضاء‪.‬‬
‫الفصل ‪335‬‬
‫إذا تم تحقيق الدعوى‪ ،‬أو إذا أنقضممت آجممال تقممديم الممردأودأ واعتممبر المقممرر أن الممدعوى‬
‫جاهزة للحكم أصدر أمرا بتخليه عن الملف وحددأ تاريخ الجلسة التي تدرج فيها القضية‪.‬‬
‫يبلغ هذا المر للطراف طبقا للفصول ‪ 38 ،37‬و ‪.39‬‬
‫ل تعتبر المحكمة المرفوع إليها الستيناف أية مذكرة ول مستند قدم مممن الطممراف بعممد‬
‫المر بالتخلي باستثناء المستنتجات الرامية إلى التنازل‪.101‬‬
‫تسحب من الملف المذكرات والمستندات المدلى بهمما متممأخآرة‪ ،‬وتممودأع فممي كتابممة ضممبط‬
‫المحكمة رهن إشارة أصحابها‪.‬‬
‫غيممر أنممه يمكممن للمحكمممة المرفمموع إليهمما السممتيناف بقممرار معلممل إعممادأة القضممية إلممى‬
‫المستشار المقرر إذا طرأت بعد أمر الحالة واقعة جديدة من شأنها أن تؤثإر علممى القممرار‪ ،‬أو‬
‫إذا تعذرت إثإارة واقعة قبل ذلك خآارجة عن إرادأة الفرادأ ‪.102‬‬
‫الفصل ‪336‬‬
‫تطبق أمام المحكمة المرفوع إليها الستيناف‪ 103‬مقتضيات الباب الثالث من القسم الثالث‬
‫المتعلقة بإجراءات التحقيق مع مراعاة ما يأتي‪:‬‬
‫تقرر إجراءات التحقيق بأمر من المستشار المقرر وفقا للشروط المنصوص عليهمما فممي‬
‫الفصل ‪ 334‬أو بقرار من المحكمة مجتمعة بغرفة المشممورة بعممد السممتماع للمقممرر أو بقممرار‬
‫صادأر في جلسة علنية‪.‬‬
‫يقوم المستشار المقرر بالوقوف علمى عيمن المكمان مما لممم يتقمرر خآلف ذلمك بمقتضمى‬
‫المر القاضي بهذا الجراء‪.‬‬
‫تجرى البحاث أمام المستشار المقرر ما لم ترغب المحكمة فممي السممتماع إلممى الشممهودأ‬
‫بنفسها وفي هذه الحالة يجرى هذا الستماع بغرفة المشورة‪.‬‬
‫‪100‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 334‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪101‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الثالثة من الفصل ‪ 335‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪102‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الخامسة من الفصل ‪ 335‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪103‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 336‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫يمكن المر دأائما بحضور الطراف شخصيا أمام المستشار المقرر أو بغرفممة المشممورة‬
‫أو بالجلسة العلنية‪ .‬ويحرر محضر بذلك‪.‬‬
‫تقع مسطرة تحقيق الخطوط والزور الفرعي أمام المستشار المقرر‪.‬‬

‫الباب الثاني‪ :‬قرارات محاكم الستيناف وأغرف الستينافات‬


‫‪104‬‬
‫بالمحاكم البتدائية‬
‫الفصل ‪337‬‬
‫يهيئ رئيس المحكمة البتدائية‪ 105‬أو الرئيس الول جدول كممل جلسممة علنيممة ويبلممغ إلممى‬
‫النيابة العامة‪ ،‬ويعلق بباب قاعة الجلسات‪.‬‬
‫الفصل ‪338‬‬
‫يجب أن يعلم كل طرف في الدعوى أو وكيله بمقتضى تبليممغ طبقمما للفصممل ‪ 335‬بمماليوم‬
‫الذي أدأرجت فيه القضية في الجلسة العلنية‪.‬‬
‫يجب أن يفصل بخمسة أيام كاملة بين يوم تسلم الستدعاء واليوم المعين للحضور‪.‬‬
‫الفصل ‪339‬‬
‫تكون الجلسات علنية‪ ،‬إل أنه يجوز للمحكمممة أن تممأمر بعقممدها سممرية إذا كممانت علنيتهمما‬
‫خآطيرة بالنسبة للنظام العام أو للخآلق الحميدة‪.‬‬
‫الفصل ‪340‬‬
‫للرئيس حفظ نظام الجلسة وتطبق أمام المحكمة المرفوع إليهما السمتيناف‪ 106‬مقتضميات‬
‫الفصل ‪.43‬‬
‫الفصل ‪341‬‬
‫إذا صدرت من محامين أقوال تتضممن سمبا أو إهانمة أو قمذفا تحمرر المحكممة محضمرا‬
‫بذلك وتحيله على النقيب وعلى الوكيل العام للملك لتخاذ ما قد يكون لزما ‪.107‬‬

‫‪104‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم عنوان الباب الثاني أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪105‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 337‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪106‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 340‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪107‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 341‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪342‬‬
‫يحرر المستشار المقرر في جميع القضايا التي أجري فيها تحقيق طبقا للفصلين ‪ 334‬و‬
‫‪ 335‬تقريرا مكتوبا يضمن فيه ما حدث من عوارض في تسيير المسطرة‪ ،‬واستيفاء الشكليات‬
‫القانونية‪ ،‬ويحلل فيه الوقائع ووسائل دأفاع الطراف‪ ،‬ويمموردأ النممص الحرفممي لمسممتنتجاتهم أو‬
‫ملخصا عنها عند القتضاء مع بيان النقط التي يجب الفصل فيها دأون أن يبدي رأيه‪.‬‬
‫ويمكن للطراف تقديم ملحظاتهم الشفوية بالجلسة لتعزيز مستنتجاتهم الكتابية‪.108‬‬
‫الفصل ‪343‬‬
‫يأمر الرئيس بجعل القضية في المداولة بعد انتهمماء المناقشممة والسممتماع عنممد القتضمماء‬
‫للنيابة العامة في مستنتجاتها الكتابية أو الشفوية‪.‬‬
‫تقع المداولة في غيبة الطراف‪.‬‬
‫الفصل ‪344‬‬
‫تعتبر حضورية القرارات التي تصدر بناء على مقالت الطراف أو مذكراتهم ولو كان‬
‫هؤلء الطراف أو وكلؤهم لم يقدموا ملحظات شفوية في الجلسة‪.‬‬
‫تعتبر حضورية كذلك القرارات التي ترفض دأفعا وتبت في نفس الوقت في الجوهر ولو‬
‫كان الطرف الذي أثإار الدفع قد امتنع احتياطيا من الدألء بمستنتجاته في الموضوع‪.‬‬
‫تصدر كل القرارات الخآرى غيابيا دأون إخآلل بمقتضيات الفقرتين الرابعممة والخامسممة‬
‫من الفصل ‪.329‬‬
‫الفصل ‪345‬‬
‫تنعقممد الجلسممات وتصممدر قممرارات غممرف السممتينافات بالمحمماكم البتدائيممة ومحمماكم‬
‫الستيناف من ثإلثإة قضاة بما فيهم الرئيس‪.109‬‬
‫تحمل القرارات نفس العنوان الذي تحمله أحكام المحاكم البتدائية‪.‬‬
‫ينممص علممى أسممماء القضمماة الممذين شمماركوا فممي القممرار والسممماء العائليممة والشخصممية‬
‫للطراف ووكلئهم وكذلك صفتهم أو حرفتهم ومحل سكناهم أو إقامتهم ووكلئهم‪ .‬وإذا تعلممق‬
‫المر بشركة يذكر اسمها الكامل ونوعها ومركزها كما يذكر عند القتضاء أنممه وقعممت تلوة‬
‫التقرير أو لم تقع تلوته بإعفاء من الرئيس وبدون معارضممة مممن الطممراف وكممذلك الشممارة‬
‫إلى المستندات وعند القتضاء إلى محاضر إجراءات التحقيق التي تم إنجازهمما كممما يجممب أن‬
‫تتضمن الشارة إلى أهم المقتضيات القانونية التي طبقت‪.‬‬

‫‪108‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 342‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪109‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 345‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫تكون القرارات معللة‪ .‬ويشار إلى أنها صدرت في جلسممة علنيممة وأن المناقشممات وقعممت‬
‫في جلسة علنية أو سرية أو بغرفة المشورة‪ .‬وتشتمل أيضمما عنممد القتضمماء علممى ذكممر سممماع‬
‫الطراف أو وكلئهم والنيابة العامة في مستنتجاتها‪.‬‬
‫يوقع أصل القرار من طرف الرئيس والمستشار المقرر وكاتب الضبط‪.‬‬
‫إذا عاق الرئيس مانع استحال معه أن يوقع القرار وقعه خآلل الثمانية والربعين سمماعة‬
‫الموالية أقدم مستشار شارك في الجلسة‪ ،‬وكذلك المر إذا حصل المانع للمستشار المقرر‪ ،‬ممما‬
‫لم يكن هذا المستشار هو القدم حيث يوقع القرار من طرف المستشار الخآر‪.‬‬
‫ينص في أصل القرار على هذا الحلول في التوقيع‪.‬‬
‫إذا حصل العمذر لكماتب الضمبط اكتفمى الرئيمس أو المستشمار المذي يوقمع عوضما عنمه‬
‫بالشارة إلى ذلك عند التوقيع‪.‬‬
‫إذا حصل المانع للقضاة ولكاتب الضبط أعيدت القضية إلى الجلسممة مممن أجممل المناقشممة‬
‫والحكم من جديد‪.‬‬
‫الفصل ‪346‬‬
‫يحفظ في كتابة الضبط أصل القممرار لكممل قضممية مممع المراسمملت والمسممتندات المتعلقممة‬
‫بالتحقيق‪ ،‬وتسملم المسمتندات لصممحابها مقابممل وصمل منهمم مما لممم تقمرر غرفمة السممتينافات‬
‫بالمحكمة البتدائية أو محكمة الستيناف بغرفة المشورة إبقاء بعضها ملحقا بملف القضية‪. 110‬‬
‫الفصل ‪347‬‬
‫تطبق أمام المحكمة المرفوع إليها السممتيناف مقتضمميات الفصممل ‪ 147‬المتعلقممة بالتنفيممذ‬
‫المعجل رغم التعرض‪. 111‬‬
‫يستدعي المستشار المقرر المعين وفقا للجراءات العادأية الطممراف عنممد تقممديم طلبممات‬
‫إيقاف التنفيذ المعجل‪.‬‬
‫الفصل ‪348‬‬
‫تسلم كتابة الضبط نسخة مطابقة للصل من كل قرار بمجممردأ مما تطلممب منهمما وتضماف‬
‫نسخة من القرار إلى الملف بمجردأ توقيعه‪.‬‬
‫الفصل ‪349‬‬
‫يرفق تبليغ القرار بنسخة منه مشهودأ بمطابقتهمما لصمملها بصممفة قانونيممة وتمموجه وتسمملم‬
‫وفقا للشروط المحددأة في الفصل ‪.54‬‬

‫‪110‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 346‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪111‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 347‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬مواصلة الدعوى وأالتنازل‬
‫الفصل ‪350‬‬
‫تطبق أمام المحكمممة المرفمموع إليهمما السممتيناف مقتضمميات الفصممل ‪ 108‬وممما يليممه إلممى‬
‫الفصل ‪. 112 123‬‬

‫الباب الرابع‪ :‬المصاريف‬


‫الفصل ‪351‬‬
‫تطبق أمام المحكمة المرفوع إليها الستيناف مقتضيات الفصل ‪ 124‬وما يليه‪.‬‬
‫يرفع إلى غرفة الستينافات بالمحكمة البتدائية أو محكمممة السممتيناف‪ ،‬وهممي تبممت فممي‬
‫غرفة المشورة التعرض على أتعاب الخبراء والتراجمة وكذا تعرض الطراف علممى تصممفية‬
‫المصاريف‪. 113‬‬

‫الباب الخامس‪ :‬التعرض‬


‫الفصل ‪352‬‬
‫تطبق أمام المحكمة المرفوع إليها الستيناف مقتضيات الفصل ‪ 130‬وما يليه‪. 114‬‬

‫‪115‬‬
‫القسم السابع‪ :‬محكمة النقض‬
‫الباب الوأل‪ :‬الختصاص‬
‫الفصل ‪353‬‬
‫تبت محكمة النقض ما لم يصدر نص صريح بخلف ذلك في‪:‬‬
‫‪ -1‬الطعن بالنقض ضد الحكام النتهائية الصادأرة عن جميع محمماكم المملكممة باسممتثناء‪:‬‬
‫الطلبات التي تقممل قيمتهمما عممن عشممرين ألممف )‪ (20.000‬دأرهممم والطلبممات المتعلقممة باسممتيفاء‬
‫واجبات الكراء والتحملت الناتجة عنه أو مراجعة السومة الكرائية؛‬
‫‪112‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 350‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪113‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 351‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪114‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 352‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،35.10‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪115‬‬
‫‪ -‬حلت عبارة "محكمة النقض" محل عبممارة "المجلممس العلممى" فممي جميممع النصمموص التشممريعية والتنظيميممة‬
‫الجاري بها العمل‪ ،‬وذلك بموجب القانون رقم ‪ ،58.11‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪ -2‬الطعون الرامية إلى إلغاء المقررات الصممادأرة عممن السمملطات الدأاريممة للشممطط فممي‬
‫استعمال السلطة؛‬
‫‪ -3‬الطعون المقدمة ضد العمال والقرارات التي يتجاوز فيها القضاة سلطاتهم؛‬
‫‪ -4‬البت في تنازع الخآتصاص بين محاكم ل توجد محكمة أعلى دأرجممة مشممتركة بينهمما‬
‫غير محكمة النقض؛‬
‫‪ -5‬مخاصمة القضاة والمحاكم غير محكمة النقض؛‬
‫‪ -6‬الحالة من أجل التشكك المشروع؛‬
‫‪ -7‬الحالممة مممن محكمممة إلممى أخآممرى مممن أجممل المممن العمممومي أو لصممالح حسممن سممير‬
‫العدالة‪. 116‬‬

‫الباب الثاني‪ :‬المسطرة‬


‫الفصل ‪354‬‬
‫ترفع طلبات النقض واللغاء المشممار إليهمما فممي الفصممل السممابق بواسممطة مقممال مكتمموب‬
‫موقع عليه من طرف أحد المدافعين المقبولين للترافع أمام محكمة النقض‪.‬‬
‫يمكن للمحكمة عند عدم تقديم مقال أو تقديمه موقعا عليه من طرف طالب النقض نفسممه‬
‫أو من طرف مدافع ل تتوفر فيه الشروط المقررة في الفقرة السابقة أن تشممطب علممى القضممية‬
‫تلقائيا من غير استدعاء الطرف‪.‬‬
‫يبقى مع ذلك مبلغ الوجيبة القضائية التي قد يكون تم أدأاؤها ملكا للدولة‪.‬‬
‫تعفى الدولة من مساعدة المحامي طالبة كانت أو مطلوبا ضدها وذلك خآلفا لمقتضمميات‬
‫الفقرتين ‪ 1‬و ‪ 2‬أعله‪.‬‬
‫يوقع في هذه الحالة على مقالتها ومذكراتها الوزير المعنممي بممالمر أو موظممف منتممدب‬
‫لهذا الغرض ويمكن أن يكون هذا النتداب عاما يشمل نوعا من القضايا‪.‬‬
‫الفصل ‪355‬‬
‫يجب أن تتوفر في المقال تحت طائلة عدم القبول‪:‬‬
‫بيان أسماء الطراف العائلية والشخصية وموطنهم الحقيقي؛‬

‫‪116‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 353‬أعله‪ ،‬بمقتضى المادأة الفريدة من القانون رقم ‪ 25.05‬بتعديل وتتميممم الفصمملين‬
‫‪ 353‬و ‪ 355‬من قانون المسطرة المدنية المصادأق عليه بمقتضى الظهيمر الشممريف بمثابممة قممانون رقممم ‪1.74.447‬‬
‫بتاريممخ ‪ 11‬مممن رمضممان ‪ 28) 1394‬سممبتمبر ‪ ،(1974‬الصممادأر المممر بتنفيممذه بمقتضممى الظهيممر الشممريف رقممم‬
‫‪ 1.05.113‬بتاريخ ‪ 20‬من شوال ‪ 23) 1426‬نوفمبر ‪ ،(2005‬الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 5374‬بتاريممخ ‪ 28‬شمموال‬
‫‪) 1426‬فاتح دأيسمبر ‪ ،(2005‬ص ‪.3142‬‬
‫ملخص الوقائع والوسائل وكذا المستنتجات‪.‬‬
‫يجب إرفاق المقال بنسخة من الحكم النهائي المطعون فيه وإل طلبتها كتابة الضبط مممن‬
‫المحكمة التي أصدرته؛‬
‫يجب تحت طائلة عدم القبول‪:‬‬
‫‪ -1‬إرفاق المقال إذا كان المر يتعلق بممالطعن فممي مقممرر إدأاري مممن أجممل التجمماوز فممي‬
‫استعمال السلطة بنسخة من المقرر المطعون فيه؛‬
‫‪ -2‬إرفمماقه علوة علممى ذلممك بنسممخة مممن المقممرر الممذي يرفممض طلممب التظلممم الولممي‬
‫المنصوص عليه في الفقرة الثانية من الفصل ‪ 360‬أو بمستند يثبت تقممديم الطلممب المممذكور إذا‬
‫كان قد قدم‪.‬‬
‫يجب أن يرفق المقال بنسخ مساوية لعددأ الطراف‪ ،‬وإذا لم تقدم أي نسمخة أو كمان عمددأ‬
‫النسخ غير مساو لعددأ الطراف‪ ،‬تطلب كتابة الضبط من الطاعن بأن يدلي بهذه النسمخ دأاخآممل‬
‫أجل ‪ 10‬أيام وعند انصرام الجل المذكور وبقي النذار بدون مفعول يممدرج الرئيممس القضممية‬
‫بالجلسة وتصدر المحكمة قرارا بعدم القبول‪. 117‬‬
‫الفصل ‪356‬‬
‫يودأع المقال بكتابة ضبط المحكمة التي أصدرت الحكممم المطعممون فيممه أو بكتابممة ضممبط‬
‫محكمة النقض في حالة طلب اللغاء ضد مقررات السلطة الدأارية‪.‬‬
‫يسجل المقال في سجل خآاص‪.‬‬
‫توجه بعد هذا التسجيل كتابة الضبط بالمحكمة التي أصدرت الحكم المطعون فيه المقممال‬
‫دأون مصاريف مع المستندات المرفقة به وملف الدعوى وعند القتضاء ملف المسممطرة لممدى‬
‫محكمة الدرجة الولى إلى كتابة ضبط محكمة النقض‪.‬‬
‫يسمملم كمماتب الضممبط وصممل إلممى الطممراف عنممد طلبممه ويعتممبر وصممل نسممخة المقممال‬
‫الموضوع عليها طابع بالتاريخ لكتابة الضبط التي تلقت طلب الطعن‪.‬‬
‫الفصل ‪357‬‬
‫يتعين على طالب النقض أمام محكمة النقض أن يؤدأي الوجيبة القضائية في نفس الوقت‬
‫الذي يقدم فيه مقاله تحت طائلة عدم القبول‪.‬‬
‫الفصل ‪358‬‬
‫يحددأ بصرف النظر عن المقتضيات الخاصة أجل رفع الدعوى إلى محكمة النقممض فممي‬
‫ثإلثإين يوما من يوم تبليغ الحكم المطعون فيه إلى الشخص نفسه أو إلى موطنه الحقيقي‪.‬‬

‫‪117‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 355‬أعله‪ ،‬بمقتضى المادأة الفريدة من القانون رقم ‪ ،25.05‬سالف الذكر‪.‬‬
‫ل يسري الجل بالنسبة للقرارات الغيابية إل من اليوم الذي يصممبح فيممه التعممرض غيممر‬
‫مقبول‪.‬‬
‫يوقف أجل الطعن ابتداء من إيداع طلب المساعدة القضائية بكتابة ضبط محكمة النقممض‬
‫ويسري هذا الجل من جديد من يوم تبليممغ مقممرر مكتممب المسمماعدة القضممائية للوكيممل المعيممن‬
‫تلقائيا ومن يوم تبليغ قرار الرفض للطرف عند اتخاذه‪.‬‬
‫الفصل ‪359‬‬
‫يجب أن تكون طلبات نقض الحكام المعروضة علممى محكمممة النقمض مبنيممة علممى أحممد‬
‫السباب التية‪:‬‬
‫‪ -1‬خآرق القانون الداخآلي؛‬
‫‪ - 2‬خآرق قاعدة مسطرية أضر بأحد الطراف؛‬
‫‪ - 3‬عدم الخآتصاص؛‬
‫‪ - 4‬الشطط في استعمال السلطة؛‬
‫‪ - 5‬عدم ارتكاز الحكم على أساس قانوني أو انعدام التعليل‪.‬‬
‫الفصل ‪360‬‬
‫يجب مع مراعاة مقتضيات الفقرة التالية من هذا الفصل أن تقدم طلبممات إلغمماء مقممررات‬
‫السلطات الدأارية للشطط في استعمال السلطة دأاخآل أجل سممتين يوممما مممن يمموم نشممر أو تبليممغ‬
‫المقرر المطعون فيه‪.‬‬
‫غير أنه يمكن للمعنيين بالمر قبل انصممرام الجمل المحممددأ للطعمن النزاعممي أن يرفعمموا‬
‫تظلما استعطافيا إلى السلطة التي أصدرت المقرر أو إدأاريا إلى التي تعلوهمما مباشممرة ويمكممن‬
‫في هذه الحالة تقديم الطلب إلى محكمة النقض بصممفة صممحيحة خآلل سممتين يوممما ابتممداء مممن‬
‫تبليغ مقرر الرفض الصريح كليا أو جزئيا للطعن الدأاري الولي‪.‬‬
‫يعتممبر سممكوت السمملطة الدأاريممة أكممثر مممن سممتين يوممما علممى الملتمممس السممتعطافي أو‬
‫الدأاري رفضا وإذا كانت السلطة الدأارية هيئة مممن الهيئممات الممتي تعقممد دأورات للتمداول فمإن‬
‫الجل المحددأ في ستين يوما لتقديم الطلب يمتد إذا اقتضى الحال إلى نهايممة أول دأورة قانونيممة‬
‫تلي تقديم الطلب‪.‬‬
‫إذا كانت النصوص التنظيمية الجاري بها العمل تنص على مسطرة خآصوصممية للطعممن‬
‫الدأاري فإن طلب اللغاء ل يقبل إل بعد إتباع المسطرة المذكورة وضمن الجال المنصوص‬
‫عليها أعله‪.‬‬
‫يعتبر سكوت الدأارة ستين يوما بعد تقديم الطلب رفضا ويتعين على المعني بالمر فممي‬
‫هذه الحالة أن يقدم طلبا إلى محكمة النقض دأاخآل ستين يوما ابتداء مممن انصممرام الجممل الول‬
‫المحددأ أعله‪.‬‬
‫ل يقبل طلب اللغاء الموجه ضد المقررات الدأارية إذا كممان فممي اسممتطاعة مممن يعنيهممم‬
‫المر المطالبة بحقوقهم لدى المحاكم العادأية‪.‬‬
‫الفصل ‪361‬‬
‫ل يوقف الطعن أمام محكمة النقض التنفيذ إل في الحوال التية‪:‬‬
‫‪ - 1‬في الحوال الشخصية؛‬
‫‪ - 2‬في الزور الفرعي؛‬
‫‪ - 3‬التحفيظ العقاري‪.‬‬
‫يمكن علوة على ذلك للمحكمة بطلب صريح من رافممع الممدعوى وبصممفة اسممتثنائية أن‬
‫تأمر بإيقاف تنفيممذ القممرارات والحكممام الصممادأرة فممي القضممايا الدأاريممة ومقممررات السمملطات‬
‫الدأارية التي وقع ضدها طلب اللغاء‪. 118‬‬
‫الفصل ‪362‬‬
‫يقوم الرئيس الول بمجردأ تقديم طلب النقض بتسليم الملف إلى رئيس الغرفة المختصممة‬
‫الذي يعين مستشارا مقررا يكلف بإجراء المسطرة‪.‬‬
‫ترفع إلى الغرفة الدأارية‪:‬‬
‫‪ - 1‬الطعممون بممالنقض ضممد الحكممام القضممائية الصممادأرة فممي القضممايا الممتي يكممون أحممد‬
‫الطراف فيها شخصا عموميا؛‬
‫‪ - 2‬الطعون الموجهة ضد مقررات السلطات الدأارية للشطط في استعمال السلطة‪.‬‬
‫غير أنه يصح أن تبحث وتحكم كل غرفة في القضايا المعروضة على المحكمة أيا كممان‬
‫نوعها‪.‬‬
‫الفصل ‪363‬‬
‫إذا ظهر من المقال الفتتاحي أو من المذكرة التفصيلية أن حل القضممية معممروف مقممدما‬
‫بصفة يقينية أمكن لرئيس الغرفة أن يقرر عدم إجراء البحث‪.‬‬
‫يسلم الملف مباشرة إلى النيابة العامة وتدرج القضية بالجلسممة مممن طممرف الرئيممس عنممد‬
‫انصرام الجل المقرر في الفقرة الرابعة من الفصل ‪.366‬‬
‫يمكن للمحكممة حينئممذ أن ترفممض طلمب النقمض بقممرار معلممل أو أن تحيمل الملممف علممى‬
‫مستشار مقرر بقرار غير معلل لجعل القضية جاهزة للبت‪.‬‬

‫‪118‬‬
‫‪ -‬نسخت الفقرة الخآيرة من الفصل ‪ 361‬أعله‪ ،‬بمقتضى المادأة الولى من القانون رقم ‪ 04.82‬الصادأر المر‬
‫بتنفيذه بمقتضى الظهير الشريف رقم ‪ 1.87.16‬بتاريخ ‪ 22‬من ربيممع الول ‪ 10) 1414‬شممتنبر ‪ ،(1993‬الجريممدة‬
‫الرسمية عددأ ‪ 4225‬بتاريخ ‪ 4‬جمادأى الولى ‪ 20) 1414‬أكتوبر ‪ ،(1993‬ص ‪.2037‬‬
‫الفصل ‪364‬‬
‫إذا احتفظ رافع الطلممب فممي مقمماله بحممق تقممديم مممذكرة تفصمميلية تعيممن الدألء بهمما خآلل‬
‫ثإلثإين يوما من يوم تقديم المقال‪.‬‬
‫يعتبر الطالب الذي لم يراع هذا الجل متخليا عن تقديم المذكرة‪.‬‬
‫يبلغ المقال والمذكرة التفصيلية عند القتضمماء عنممد انصممرام الجممل المقممرر فممي الفقممرة‬
‫الولى إلى المعنيين بالمر بواسطة كتابة الضبط‪.‬‬
‫الفصل ‪365‬‬
‫يجب على الطراف المعنية بالمر أن يقدموا مممذكرات جمموابهم وكممذا المسممتندات الممتي‬
‫يريدون استعمالها في ظرف ثإلثإين يوما من تاريخ التبليغ‪.‬‬
‫يتعين ‪ -‬مع مراعاة مقتضمميات الفقرتيممن ‪ 4‬و ‪ 5‬مممن الفصممل ‪ - 354‬أن يوقممع علممى هممذه‬
‫المذكرة من له الصفة وفقا للفقرة الولى من الفصل المذكور‪.‬‬
‫يمكن للمستشار المقرر تمديد أجل الثلثإين يوما المحددأ أعله‪.‬‬
‫الفصل ‪366‬‬
‫ينذر المستشار الطرف الذي لم يراع الجل المحددأ ويجوز عند الضرورة إعطاؤه أجل‬
‫جديدا وأخآيرا وتبت المحكمة إذا بقى هذا النذار بدون مفعول‪.‬‬
‫يعتبر المطلوب ضده النقض فممي الطعممون الراميممة إلممى إلغمماء المقممررات الصممادأرة مممن‬
‫السلطات الدأارية للشطط في استعمال السلطة والذي لم يجب على المقال موافقا على الوقممائع‬
‫المبينة فيه‪.‬‬
‫إذا رأى المستشممار المقممرر أن القضممية أصممبحت جمماهزة أصممدر أمممرا بممالتخلي عنهمما‬
‫وتبليغها إلى النيابة العامة مع وضع تقريره‪.‬‬
‫يتعين على النيابة العامة أن تقدم مستنتجاتها في القضية دأاخآل أجل ثإلثإين يوما من أمممر‬
‫التبليغ‪.‬‬
‫يحددأ الرئيس تاريخ إدأراج القضية بالجلسة عند انصرام هذا الجل سممواء قممدمت النيابممة‬
‫العامة مستنتجاتها أم ل‪.‬‬
‫الفصل ‪367‬‬
‫تخفض الجال المنصوص عليهمما فممي الفصممول ‪،364‬مم ‪،365‬مم ‪ 366‬إلممى النصممف فيممما‬
‫يخص طلبات النقض المرفوعة ضد الحكام التية‪:‬‬
‫‪ - 1‬الحكام الصادأرة في قضايا النفقة أو قانون الحوال الشخصية أو الجنسية؛‬
‫‪ - 2‬الحكام الصادأرة في قضايا النتخابات والقضايا الجتماعية؛‬
‫‪ - 3‬الحكام الصادأرة في الموضوع طبق مسطرة القضاء الستعجالي‪.‬‬
‫تبقى جميع المقتضيات الخآرى مطبقة‪.‬‬
‫يجوز للمستشار المقرر في جميع القضايا أن يحددأ أجل أقل إن تطلب ذلك نوع القضممية‬
‫أو ظروفها‪.‬‬
‫‪119‬‬
‫الفصل ‪368‬‬

‫الفصل ‪369‬‬
‫إذا قضت محكمة النقض بنقممض حكممم أحممالت الممدعوى إلممى محكمممة أخآممرى مممن دأرجممة‬
‫المحكمة التي نقض حكمها أو بصفة اسممتثنائية علممى نفممس المحكمممة الممتي صممدر عنهمما الحكممم‬
‫المنقوض ويتعين إذ ذاك أن تتكون هذه المحكمة من قضاة لم يشمماركوا بمموجه مممن الوجمموه أو‬
‫بحكم وظيف ما في الحكم الذي هو موضوع النقض‪.‬‬
‫إذا بتت محكمة النقض في قرارها فممي نقطممة قانونيممة تعيممن علممى المحكمممة الممتي أحيممل‬
‫عليها الملف أن تتقيد بقرار محكمة النقض في هذه النقطة‪.‬‬
‫إذا رأت محكمة النقض بعد نقض الحكم المحال عليها أنه لم يبق هنمماك شمميء يسممتوجب‬
‫الحكم قررت النقض بدون إحالة‪.120‬‬
‫الفصل ‪370‬‬
‫يحددأ رئيس الغرفة جدول كل جلسة وإذا كانت القضية تسممتدعي البممت مممن طممرف عممدة‬
‫غرف مجتمعة فإن الرئيس الول هو الذي يحددأ الجدول‪.‬‬
‫يجب إخآطار كل طرف باليوم الذي تعرض فيه القضية على الجلسة وذلك قبل انعقادأهمما‬
‫بخمسة أيام على القل‪.‬‬
‫الفصل ‪371‬‬
‫ل تحكم غرف محكمة النقض بصفة قانونية إل إذا كانت الهيئة مكونة من خآمسة قضاة‪.‬‬
‫يمكن للرئيس الول ولرئيس الغرفة المعروضة عليها القضية وللغرفة نفسها أن يحيلمموا‬
‫الحكم في أية قضية على هيئة قضائية مكونة من غرفتين مجتمعتين‪ .‬ويعين الرئيس الول في‬
‫هذه الحالة الغرفة المضافة إلى الغرفة المعروضة عليها القضممية‪ .‬ويرجممح صمموت الرئيممس ‪-‬‬
‫في حالة تعادأل الصوات‪ -‬حسب نظام السبقية المتبع بين رؤساء الغرف‪.‬‬
‫يمكن للهيئة المؤلفة من غرفتين أن تقرر إحالة القضية على محكمممة النقممض للبممت فيهمما‬
‫بمجموع الغرف‪.‬‬

‫‪119‬‬
‫‪ -‬نسخ الفصل ‪ 368‬أعله‪ ،‬بمقتضى المادأة الولى من القانون رقم ‪ ،04.82‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪120‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 369‬أعله‪ ،‬بمقتضى المادأة الثانية من القانون رقم ‪ ،04.82‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪372‬‬
‫تكون جلسات محكمة النقض علنية عدا إذا قررت المحكمة سريتها‪.‬‬
‫يقدم بعد تلوة التقرير وكلء الطراف ملحظاتهم الشفوية إن طلبوا الستماع إليهمم ثإمم‬
‫تقدم النيابة العامة مستنتجاتها‪.‬‬
‫يجب الستماع إلى النيابة العامة في جميع القضايا‪.‬‬
‫الفصل ‪373‬‬
‫ل يلزم أن يكون طلب تجريح قاض من قضاة محكمة النقض بواسطة محام‪.‬‬
‫الفصل ‪374‬‬
‫تعاقب المخالفات التي تقع في إحدى جلسات محكمة النقض طبمق الشمروط المنصموص‬
‫عليها في قانون المسطرة الجنائية‪.‬‬
‫تطبق أمام محكمة النقض مقتضيات الفصلين ‪ 340‬و ‪ 341‬من هذا القانون‪.‬‬
‫الفصل ‪375‬‬
‫تصدر محكمة النقض قراراتها في جلسة علنية باسم جللة الملك وطبقا للقانون‪.121‬‬
‫تكون هذه القرارات معللة ويشار فيها إلى النصوص المطبقممة وتتضمممن لزاممما البيانممات‬
‫التية‪:‬‬
‫‪ - 1‬السماء العائلية والشخصية للطراف وصفاتهم ومهنهم وموطنهم الحقيقي؛‬
‫‪ - 2‬المذكرات المدلى بها وكذا الوسائل المثارة ومستنتجات الطراف؛‬
‫‪ - 3‬أسماء القضاة الذين أصدروا القرار مع التنصيص على اسم المستشار المقرر؛‬
‫‪ - 4‬اسم ممثل النيابة العامة؛‬
‫‪ - 5‬تلوة التقرير والستماع إلى النيابة العامة؛‬
‫‪ - 6‬أسماء المدافعين المقبولين أمام محكمة النقض الذين رافعوا في الدعوى مع الشارة‬
‫عند القتضاء إلى الستماع إليهم‪.‬‬
‫يوقع على أصل القرار كل من الرئيس والمستشار المقرر وكاتب الضبط‪.‬‬
‫إن حصل مانع لحد الموقعين طبقت مقتضيات الفصل ‪.345‬‬

‫‪121‬‬
‫‪ -‬تم تتميم الفقرة الولى من الفصل ‪ 375‬أعله بموجب القانون رقم ‪ 14.12‬المتمممم بمقتضمماه الفصمملن ‪ 50‬و‬
‫‪ 375‬من قانون المسطرة المدنية الصادأر بتنفيذه ظهير شريف رقم ‪ 1.12.22‬بتاريخ ‪ 13‬مممن رمضممان ‪2) 1433‬‬
‫أغسطس ‪(2012‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 6078‬بتاريخ ‪ 11‬شوال ‪ 30) 1433‬أغسطس ‪ ،(2012‬ص ‪.4632‬‬
‫الفصل ‪376‬‬
‫يحكم على الطرف الذي خآسر الدعوى بأدأاء المصاريف‪ .‬غير أنممه يمكممن توزيعهمما بيممن‬
‫الطراف‪.‬‬
‫يحق للمحكمة أيضا أن تبممت فممي الطلممب الممذي يمكممن أن يرفعممه إليهمما المطلمموب ضممده‬
‫النقض للمطالبة بتعويض عن الضرر الذي لحقه بسبب رفع الطعن التعسفي‪.122‬‬
‫الفصل ‪377‬‬
‫يمكن أن يتدخآل أمام محكمة النقض قصد تعزيز ادأعاءات أحد الطراف كل شمخص لمه‬
‫في فصل الدعوى مصالح مشاعة مع مصالح الطالب أو المطلوب ضده النقض‪.‬‬
‫الفصل ‪378‬‬
‫ل يقبل التعرض على القرارات الغيابية الصادأرة عن محكمة النقض‪.‬‬
‫الفصل ‪379‬‬
‫ل يمكن الطعن في القرارات التي تصدرها محكمة النقض إل في الحوال التية‪:‬‬
‫أ( يجوز الطعن بإعادأة النظر‪:‬‬
‫‪ - 1‬ضد القرارات الصادأرة استنادأا على وثإائق صرح أو اعترف بزوريتها؛‬
‫‪ - 2‬ضد القرارات الصممادأرة بعممدم القبممول أو السممقوط لسممباب ناشممئة عممن بيانممات ذات‬
‫صبغة رسمية وضعت على مستندات الدعوى ثإم تبين عدم صحتها عن طريق وثإممائق رسمممية‬
‫جديدة وقع الستظهار بها فيما بعد؛‬
‫‪ - 3‬إذا صدر القرار على أحد الطرفين لعدم إدألئه بمستند حاسم احتكره خآصمه؛‬
‫‪ - 4‬إذا صدر القرار دأون مراعاة لمقتضيات الفصول ‪ 371‬و ‪ 372‬و ‪.375‬‬
‫ب( يمكن أن يطعن من أجل طلب تصحيح القرارات التي لحقها خآطأ مادأي من شأنه أن‬
‫يكون قد أثإر فيها‪.‬‬
‫ج( يقبل تعرض الخارج عن الخصومة ضد القرارات الصادأرة عن محكمة النقض فممي‬
‫طعون إلغاء مقررات السلطات الدأارية‪.‬‬

‫‪122‬‬
‫‪ -‬تم نسممخ الفقممرة الثانيممة مممن الفصممل ‪ 376‬أعله بالقممانون المممالي رقممم ‪ 12.98‬للسممنة الماليممة ‪1999-1998‬‬
‫الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهي ر الش ريف رقمم ‪ 1.98.116‬بتاريمخ ‪ 6‬جممادأى الخآ رة ‪ 28) 1419‬سمبتمبر‬
‫‪ ،(1998‬الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4627‬بتاريمخ ‪ 13‬جممادأى الخآ رة ‪ 5) 1419‬أكتموبر ‪ ،(1998‬ص ‪ .2682‬ممع‬
‫ملحظة أن الفقرة الثانية كانت ‪ -‬قبل نسخها ‪ -‬موضوع تعديل بموجب المادأة ‪ 14‬مممن القممانون المممالي رقممم ‪14.97‬‬
‫الصادأر بمقتضى الظهير الشريف رقمم ‪ 1.97.153‬بتاريمخ ‪ 24‬ممن صممفر ‪ 30) 1418‬يوليمموز ‪ ،(1997‬الجريمدة‬
‫الرسمية عددأ ‪ 4495‬بتاريخ ‪ 24‬صفر ‪ 30) 1418‬يونيو ‪ ،(1997‬ص ‪.1724‬‬
‫الفصل ‪380‬‬
‫تطبق محكمة النقممض القواعممد العادأيممة الخاصممة بمحمماكم السممتيناف فيممما يخممص جميممع‬
‫مقتضيات المسطرة الغير المنصوص عليها في هذا الباب‪.‬‬
‫الفصل ‪381‬‬
‫إذا علم الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض أنه صدر حكم انتهائي على وجه مخممالف‬
‫للقانون أو لقواعد المسطرة ولم يتقدم أحد من الطراف بطلب نقضه فممي الجممل المقممرر فممإنه‬
‫يحيله على المحكمة‪.‬‬
‫إذا صدر عن المحكمة حكم بالنقض فل يمكممن للطممراف السمتفادأة منممه ليتخلصموا مممن‬
‫مقتضيات الحكم المنقوض‪.‬‬
‫الفصل ‪382‬‬
‫يمكن لوزير العدل أن يأمر الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض بأن يحيممل علممى هممذه‬
‫المحكمة بقصد إلغاء الحكام التي قد يتجاوز فيها القضاة سلطاتهم‪.‬‬
‫يقع إدأخآال الطراف في الدعوى ممن طمرف الوكيمل العمام للملمك المذي يحمددأ لهمم أجل‬
‫لتقديم مذكراتهم دأون أن يكونوا ملزمين بالستعانة بمحام‪.‬‬
‫تقوم الغرفة المعروضة عليها القضية بإبطممال همذه الحكممام إن اقتضمى الحمال ويجممري‬
‫البطال على الجميع‪.‬‬
‫الفصل ‪383‬‬
‫يمكن تقديم طلب الحالة من أجل التشكك المشروع ممن أي شمخص طممرف فممي النمزاع‬
‫بوصفه مدعيا أو مدعى عليه أو متدخآل أو مدخآل كضامن‪.‬‬
‫تطبق على هذا الطلب نفس مسطرة تنازع الخآتصاص أمام محكمة النقض‪.‬‬
‫إذا قبلت محكمة النقض دأعوى التشكك المشممروع أحممالت القضممية بعممد استشممارة النيابممة‬
‫العامة على محكمة تعينها‪ .‬وتكون من نفس دأرجة المحكمة المتشكك فيها‪.‬‬
‫إذا لم تقبل المحكمة الدعوى حكمت على المدعي غير النيابة العامممة بالمصمماريف‪ .‬كممما‬
‫يمكن الحكم عليه بغرامة مدنية لصالح الخزينة ل تتجاوز ثإلثإة آلف دأرهم‪.‬‬
‫ل تقبل طلبات التشكك المشروع ضد محكمة النقض‪.‬‬
‫الفصل ‪384‬‬
‫يمكن لوزير العدل تقديم طلبات الحالة من أجل التشكك المشروع بواسطة الوكيل العام‬
‫للملك أمام محكمة النقض عند عدم تقديم هذا الطلب من الطراف‪.‬‬
‫يبت في هذه الطلبات الرئيس الول ورؤساء الغرف مجتمعين في غرفة المشورة خآلل‬
‫الثمانية أيام الموالية ليداع الطلب من طرف الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض‪.‬‬
‫الفصل ‪385‬‬
‫يحق لوزير العدل وحده أن يقدم بواسطة الوكيل العممام للملممك طلبممات الحالممة مممن أجممل‬
‫المن العمومي كلما خآيف أن يكمون الحكمم فممي المدعوى فممي مقمر المحكمممة المختصممة محليمما‬
‫مناسبة لحداث اضطراب أو إخآلل يمس بالنظام العام‪.‬‬
‫تقدم طلبات الحالة من أجل حسن سير العدالة وفقا لما هو مقرر في الفقرة السابقة‪.‬‬
‫يبت في هذه الطلبات وفقا لما هو منصوص عليه في الفقرة الثانية من الفصل السابق‪.‬‬
‫إذا قبلت محكمة النقض المقال رفع قرارها حال ونهائيا يد المحكمة المقدم إليهمما الطلممب‬
‫سابقا ويحال النزاع على محكمة من نفس الدرجة تعينها المحكمة‪.‬‬

‫الباب الثالث‪ :‬مساطر خاصة‬


‫الفرع الوأل‪ :‬دعوى الزوأر‬
‫الفصل ‪386‬‬
‫يقدم طلب الزور في مستند مدلى به أمام محكمة النقض إلى الرئيس الول‪.‬‬
‫ل يمكن النظر في الطلب إل إذا أودأعت بكتابة الضبط غرامة قدرها خآمسمائة دأرهم‪.‬‬
‫يصدر الرئيس الول أمرا بالرفض أو بالذن بتقييد دأعوى الزور‪.‬‬
‫الفصل ‪387‬‬
‫يقع تبليغ الذن بتقييد دأعوى الزور والمقال المرفوع فممي شمأنها إلممى المممدعى عليممه فممي‬
‫قضية الزور خآلل خآمسة عشر يوما مع إنذاره بأن يفصح عما إذا كان ينوي استعمال الحجممة‬
‫المدعى فيها الزور‪.‬‬
‫يجب على المدعى عليه أن يجيب في ظرف خآمسة عشر يوما وإل وقعت تنحية الحجممة‬
‫من مناقشات الدعوى‪.‬‬
‫يسحب المستند أيضا من الملف إذا كان الجواب سلبيا‪.‬‬
‫يبلغ الجواب اليجابي دأاخآل خآمسة عشر يوما إلى طالب الزور الفرعي‪.‬‬
‫يحيل الرئيس الول حينئذ الطراف علممى المحكمممة الممتي يعينهمما لهممم للبممت فممي دأعمموى‬
‫الزور حسب القانون‪.‬‬
‫يردأ القدر المودأع حسب المقرر في الفصل ‪ 386‬إلى المممدعي فممي دأعمموى الممزور الممذي‬
‫يصدر الحكم لصالحه كما يردأ له إذا سحب المستند من الملف‪.‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬تنازع الختصاص‬
‫الفصل ‪388‬‬
‫تنظر محكمة النقض في تنازع الخآتصاص بين محمماكم ل تخضممع لي محكمممة أخآممرى‬
‫مشتركة أعلى دأرجة‪.‬‬
‫الفصل ‪389‬‬
‫يقدم طلب تنازع الخآتصاص إلى محكمة النقض ويبلغ طبق الشروط المبينة في الفصل‬
‫‪ 362‬وما يليه‪.‬‬
‫إذا اعتبرت المحكمة أنه ل دأاعي للتنازع أصدرت قرارا معلل بالرفض‪.‬‬
‫تصدر المحكمة في الحالة المخالفة قرارا بالطلع إلى المدعى عليه في ظممرف عشممرة‬
‫أيام‪.‬‬
‫يوقف هذا القرار ابتداء من تاريخ صدوره كل إجراء ومسطرة أمام قاضي الموضوع‪.‬‬
‫يجرى التحقيق بعد ذلك في القضية وفقا للشروط المحددأة في الفصل ‪ 362‬وما يليه غير‬
‫أن الجال المقررة تخفض إلى النصف‪.‬‬
‫الفصل ‪390‬‬
‫يمكن لمحكمة النقض ‪ -‬في حالة تناقض بين أحكام أو قرارات غير قابلة للطعن صادأرة‬
‫عن محاكم أو محاكم استيناف مختلفة بعد تقديم المقال إليها وفقا للجراءات المنصوص عليها‬
‫في الفصل ‪ - 354‬أن تبطل عند القتضاء دأون إحالة أحد الحكام المقدمة إليها‪.‬‬

‫الفرع الثالث‪ :‬مخاصمة القضاة‬


‫الفصل ‪391‬‬
‫يمكن مخاصمة القضاة في الحوال التية‪:‬‬
‫‪ - 1‬إذا ادأعمى ارتكماب تمدليس أو غمش أو غمدر ممن طمرف قاضمي الحكمم أثإنماء تهيمئ‬
‫القضية أو الحكم فيها أو من طرف قاض من النيابة العامة أثإناء قيامه بمهامه؛‬
‫‪ - 2‬إذا قضى نص تشريعي صراحة بجوازها؛‬
‫‪ - 3‬إذا قضى نص تشريعي بمسؤولية القضاة يستحق عنها تعويض؛‬
‫‪ - 4‬عند وجودأ إنكار العدالة‪.‬‬
‫الفصل ‪392‬‬
‫يعتبر القاضي منكرا للعدالة إذا رفض البت في المقالت أو أهمممل إصممدار الحكممام فممي‬
‫القضايا الجاهزة بعد حلول دأور تعيينها في الجلسة‪.‬‬
‫الفصل ‪393‬‬
‫يثبت إنكار العدالة بإخآطارين يبلغان إلى القاضي شخصيا بعممد أجممل خآمسممة عشممر يوممما‬
‫بين الول والثاني‪.‬‬
‫يقوم بهذين الخآطارين ‪ -‬طبقا للشروط الخاصة بإثإبات الحالة والنذارات ‪ -‬رئيس كتابة‬
‫الضبط بالمحكمة التي تعلو مباشرة المحكمة التي ينتمي إليها القاضي أو رئيس كتابممة الضممبط‬
‫بمحكمة النقض إذا تعلق المر بقضاة من محكمة الستيناف أو من محكمة النقض‪.‬‬
‫ل تتم الجراءات إل بطلب مكتوب موجه مباشرة إلى رئيس كتابة الضبط المختص من‬
‫الطرف المعني بالمر‪.‬‬
‫يجب على كل رئيس لكتابة الضممبط أحيممل عليممه الطلممب أن يقمموم بمالجراءات القانونيممة‬
‫اللزمة في ذلك وإل تعرض للعزل‪.‬‬
‫الفصل ‪394‬‬
‫يمكن مخاصمة القاضي بعد بقاء الخآطارين السابقين بدون جدوى‪.‬‬
‫الفصل ‪395‬‬
‫ترفع مخاصمة القضاة إلى محكمة النقض‪.‬‬
‫يتم ذلك بمقال موقع من الطرف أو وكيل يعينه بوكالة رسمية خآاصة ترفق بالمقممال مممع‬
‫المستندات عند القتضاء وذلك تحت طائلة البطلن‪.‬‬
‫الفصل ‪396‬‬
‫ل يمكن أثإناء هذه المسطرة استعمال أقوال تتضمممن إهانممة للقضماة وإل عمموقب الطممرف‬
‫بغرامة ل يمكن أن تتجاوز ألف دأرهم دأون الخآلل بتطبيق القانون الجنممائي وعنممد القتضمماء‬
‫العقوبات التأدأيبية ضد الوكيل المحترف‪.‬‬
‫الفصل ‪397‬‬
‫يبت في قبول مخاصمة القضاة من طرف غرفة بمحكمة النقض يعينها الرئيس الول‪.‬‬
‫الفصل ‪398‬‬
‫يحكم على المدعي عند رفض المقال بغرامة ل تقل عممن ألممف دأرهممم ول تتجمماوز ثإلثإممة‬
‫آلف دأرهم لفائدة الخزينة دأون مساس بالتعويضات تجاه الطراف الخآرين عند القتضاء‪.‬‬
‫الفصل ‪399‬‬
‫إذا قبل الطلب بلغ خآلل ثإمانية أيام للقاضي الذي وجهت المخاصمة ضمده ويجمب عليمه‬
‫أن يقدم جميع وسائل دأفاعه خآلل الثمانية أيام التالية للتبليغ‪.‬‬
‫يجب على القاضي علوة على ذلك أن يتخلى عن النظر في الدعوى التي هي موضوع‬
‫المخاصمة ويتخلى كممذلك حممتى الفصممل نهائيمما فممي هممذه الممدعوى عممن النظممر فممي كممل قضممية‬
‫بمحكمته يكون المدعي في النزاع أو أحد أصمموله أو فروعممه أو زوجممه طرفمما فيهمما وإل كممان‬
‫الحكم الذي قد يصدر في جميع هذه الحالت باطل‪.‬‬
‫الفصل ‪400‬‬
‫تنظر دأعوى المخاصمة في الجلسة بناء على مستنتجات المدعي ويبت فيها مممن طممرف‬
‫غرف محكمة النقض مجتمعة باستثناء الغرفة التي بتت في قبول الطلب‪.‬‬
‫تكون الدولة مسؤولة مدنيا فيما يخص الحكام بالتعويضممات الصممادأرة بالنسممبة للفعممال‬
‫التي ترتبت عنها المخاصمة ضد القضاة مع إمكانية رجوعها على هؤلء‪.‬‬
‫الفصل ‪401‬‬
‫إذا صدر الحكم برفض طلب المدعي أمكن الحكممم عليممه بتعويضممات لصممالح الطممراف‬
‫الخآرين‪.‬‬

‫القسم الثامن‪ :‬إعادة النظر‬


‫الفصل ‪402‬‬
‫يمكن أن تكون الحكام التي ل تقبل الطعن بالتعرض والستيناف موضوع إعادأة النظر‬
‫ممن كان طرفا في الدعوى أو ممن استدعى بصفة قانونية للمشاركة فيها وذلممك فممي الحموال‬
‫التية مع مراعاة المقتضيات الخاصة المنصوص عليهمما فممي الفصممل ‪ 379‬المتعلقممة بمحكمممة‬
‫النقض‬
‫‪ - 1‬إذا بت القاضي فيما لم يطلب منه أو حكم بأكثر مما طلب أو إذا أغفل البت في أحممد‬
‫الطلبات؛‬
‫‪ - 2‬إذا وقع تدليس أثإناء تحقيق الدعوى؛‬
‫‪ - 3‬إذا بني الحكم علمى مسمتندات اعمترف أو صمرح بأنهما ممزورة وذلمك بعمد صمدور‬
‫الحكم؛‬
‫‪ - 4‬إذا اكتشفت بعد الحكم وثإائق حاسمة كانت محتكرة لدى الطرف الخآر؛‬
‫‪ - 5‬إذا وجد تناقض بين أجزاء نفس الحكم؛‬
‫‪ - 6‬إذا قضممت نفممس المحكمممة بيممن نفممس الطممراف واسممتنادأا لنفممس الوسممائل بحكميممن‬
‫انتهائيين ومتناقضين وذلك لعلة عدم الطلع على حكم سابق أو لخطأ واقعي؛‬
‫‪ - 7‬إذا لم يقع الدفاع بصفة صحيحة على حقوق إدأارات عمومية أو حقوق قاصرين‪.‬‬
‫الفصل ‪403‬‬
‫ل يقبل طلب إعادأة النظر ما لم يصحب بوصل يثبت إيداع مبلغ بكتابة الضبط بالمحكمة‬
‫يساوي الحد القصى للغرامة التي يمكن الحكم بها تطبيقا للفصل ‪.407‬‬
‫يقدم طلب إعادأة النظر خآلل ثإلثإين يوما ابتداء من تاريخ تبليغ الحكم المطعون فيه غير‬
‫أنه تطبق على هذا الطلب مقتضيات الفصول‪ 136 :‬و ‪ 137‬و ‪.139‬‬
‫الفصل ‪404‬‬
‫إذا كانت أسباب طلب إعادأة النظر هي التزوير أو التدليس أو اكتشاف مسممتندات جديممدة‬
‫ل يسري الجل إل من يمموم العممتراف بممالزور أو التممدليس أو اكتشمماف المسممتندات الجديممدة‪،‬‬
‫بشرط أن توجد بالنسبة للحالتين الخآيرتين حجة كتابية على هممذا التاريممخ غيممر أنممه إذا كممانت‬
‫الفعال الجرامية قد ثإبت وجودأها من طرف محكمة زجرية فمإن الجممل ل يسمري إل ابتممداء‬
‫من التاريخ الذي يصبح فيه الحكم الصادأر من المحكمة مكتسبا قوة الشيء المحكوم به‪.‬‬
‫الفصل ‪405‬‬
‫إذا كان السبب المثار من أجله طلب إعادأة النظر تعارض الحكام فإن الجممل ل يسممري‬
‫إل من تاريخ تبليغ الحكم الخآير‪.‬‬
‫الفصل ‪406‬‬
‫يرفع طلب إعادأة النظر إلى المحكمة التي أصدرت الحكم المطعون فيه ويجوز أن يبممت‬
‫فيه نفس القضاة الذين أصدروه‪.‬‬
‫ل يوقف الطلب تنفيذ الحكم‪.‬‬
‫الفصل ‪407‬‬
‫يحكم على الطرف الذي يخسر طلب إعادأة النظر بغرامة يبلغ حدها القصى آلف دأرهم‬
‫أمام المحكمة البتدائية وألفين وخآمسمائة دأرهم أمام محكمممة السممتيناف وخآمسممة آلف دأرهممم‬
‫أمام محكمة النقض بدون مساس عند القتضاء بتعويضات للطرف الخآر‪.123‬‬
‫الفصل ‪408‬‬
‫إذا قبلت إعادأة النظر وقع الرجوع في الحكممم ورجممع الطممراف إلممى الحالممة الممتي كممانوا‬
‫عليها قبل صدور هذا الحكم وردأت المبالغ المودأعة وكذا الشممياء الممتي قضممى بهمما والممتي قممد‬
‫يكون تم تسلمها بمقتضى الحكم المرجوع فيه‪.‬‬
‫الفصل ‪409‬‬
‫إذا ارتكز الحكم بإعادأة النظر على تعارض فممي الحكممام قضممى هممذا الحكممم بممأن الحكممم‬
‫الول ينفذ حسب شكله ومضمونه‪.‬‬
‫الفصل ‪410‬‬
‫يرفع أمام المحكمة التي بتت في إعادأة النظر أصل النزاع الذي صممدر فممي شممأنه الحكممم‬
‫الذي أعيد النظر فيه‪.‬‬

‫‪123‬‬
‫‪ -‬تم تغيير أحكام الفصل ‪ 407‬أعله بمقتضى المادأة ‪ 14‬من القانون المالي رقم ‪ ،14.97‬سالف الذكر‪.‬‬
‫القسم التاسع‪ :‬طرق التنفيذ‬
‫الباب الوأل‪ :‬إيداع وأقبول الكفالة الشخصية وأالنقدية‬
‫الفصل ‪411‬‬
‫تحددأ أحكام المحاكم البتدائية التي تممأمر بتقممديم كفالممة شخصممية أو نقديممة التاريممخ الممذي‬
‫يجب أن تقدم فيه الكفالة أو تودأع ما لم يقع هذا التقديم أو اليداع قبل صدور الحكم‪.‬‬
‫إذا كان الضمان كفالة نقدية عينية وقع إيداعها في كتابة ضبط المحكمة‪.‬‬
‫تقدم الكفالممة الشخصممية فممي الجلسممة مممع الحجممج المثبتممة ليسممر الكفيممل وخآاصممة بالنسممبة‬
‫لمواله العقارية التي يجب أن تكون بدائرة محكمة السمتيناف المتي تتبعهما المحكمممة‪ .‬ويمكممن‬
‫للضامن أن يودأع بكتابة ضبط المحكمة الوثإائق المثبتة ليسره‪.‬‬
‫الفصل ‪412‬‬
‫تقدم كل منازعة من الخصم في قبول الكفالة الشخصية أو النقدية في نفس الجلسة وتبت‬
‫فيها المحكمة خآلل أجل ثإمانية أيام‪.‬‬
‫الفصل ‪413‬‬
‫يتوجه الضامن إلى كتابة الضبط بمجردأ تقديم الكفالة الشخصية أو البت في المنازعممات‬
‫المتعلقة بقبولها ويصرح بمدى التزامه كما ينتج من التعهد المعترف به من المحكمممة‪ .‬ويممودأع‬
‫هذا التصريح من طرف كاتب الضبط في سجل يمسك لهذا الغرض‪ .‬ويكون هذا التعهد نهائيمما‬
‫قابل للتنفيذ دأون حكم‪ ،‬ول يمكن للكفيل أن يتملص منه‪.‬‬
‫الفصل ‪414‬‬
‫تحددأ القرارات القضائية التي تأمر بتقديم كفالة شخصية أو نقدية الجممل الممذي يجممب أن‬
‫تقدم فيه الكفالة أو تودأع ما لم يقع هذا اليداع أو التقديم قبل صدور الحكم‪.‬‬
‫يستدعى الطرف الذي يتعين عليه تقديم الكفالة الشخصية أو النقدية ليداع الكفالة النقدية‬
‫خآلل الجل المحددأ أو تقديم الكفالة الشخصية مع إيممداع الوثإممائق المثبتممة ليسممر الضممامن عنممد‬
‫القتضاء‪.‬‬
‫يكون إيداع الكفالممة النقديممة والوثإممائق المثبتممة ليسممر الكفيممل الشخصممي فممي كتابممة ضممبط‬
‫المحكمة‪.‬‬
‫إذا كان الضمان أموال عقارية تعين وجودأها في دأائرة نفوذ محكمة الستيناف‪.‬‬
‫الفصل ‪415‬‬
‫يدعى الخصم بمجممردأ تقممديم الكفالممة الشخصممية وعنممد القتضمماء بمجممردأ إيممداع الوثإممائق‬
‫المثبتة ليسر الكفيممل ليصممرح خآلل ثإمانيممة أيممام بممما إذا كممان ينممازع فممي الكفالممة وليطلممع عنممد‬
‫القتضاء خآلل نفس الجل بكتابة الضبط على وثإائق الكفالة دأون نقلها منها‬
‫إذا لم ينازع في الكفالممة الشخصممية اتخممذت نفممس الجممراءات المشممار إليهمما فممي الفصممل‬
‫‪.413‬‬
‫تطبق المقتضيات السابقة بالنسبة للكفالة النقدية‪.‬‬
‫الفصل ‪416‬‬
‫يخطر الطراف عند وجودأ منازعة بيوم الحكم فيها بجلسة علنية‪.‬‬
‫يكون الحكم قابل للتنفيذ بقوة القانون‪.‬‬
‫الفصل ‪417‬‬
‫إذا قبلت الكفالة الشخصية أو النقدية في الحكم اتخذت نفس الجراءات المشار إليها فممي‬
‫الفصل ‪.413‬‬
‫الفصل ‪418‬‬
‫تتم الستدعاءات والنذارات الموجهة للطراف وفق الفصول السممابقة ضمممن الشممروط‬
‫المقررة في الفصول ‪ 38 - 37‬و ‪.39‬‬

‫الباب الثاني‪ :‬تقديم الحسابات‬


‫الفصل ‪419‬‬
‫يرفع طلب تقديم الحساب من طرف من له الحق فيه أو ممثله القانوني ويمكممن أن يرفممع‬
‫من طرف من يقدمه إذا رغب في التحرر منه‪.‬‬
‫الفصل ‪420‬‬
‫تقام الدعوى على المحاسبين المعينين من قبل القضاء أمام من عينهم ويطبق ذلممك علممى‬
‫المقدمين‪ ،‬وتقام على الوصياء أمام قاضي المكان المذي فتحمت فيمه التركمة‪ ،‬أمما المحاسمبون‬
‫الخآرون فأمام قضاة موطنهم‪.‬‬
‫الفصل ‪421‬‬
‫إذا استؤنف حكم صادأر برفض طلب تقممديم الحسمماب‪ ،‬فممإن القممرار السممتينافي القاضممي‬
‫بإلغائه يحيل أمر تقديم الحساب أو الحكم فيه إلى المحكمة الممتي قممدم إليهمما الطلممب أو إلممى أيممة‬
‫محكمة أخآرى يعينها من نفس الدرجة‪.‬‬
‫إذا قدم الحساب وبت فيه ابتدائيا فإن تنفيذ القرار الستينافي بإلغاء الحكم البتدائي تقمموم‬
‫به محكمة الستيناف التي أصدرته أو محكمة ابتدائية يعينها نفس القرار‪.‬‬
‫الفصل ‪422‬‬
‫يعين كل حكم يقضي بتقديم حسمماب أجل يقممدم فيممه دأون أن يتجمماوز ثإلثإيممن يوممما إل إذا‬
‫مددأته المحكمة التي طلب منها ذلك‪.‬‬
‫يعين هذا الحكم لسماع الحسمماب قاضمميا يمكممن أن يختممار مممن محكمممة أخآممرى مممن نفممس‬
‫الدرجة‪.‬‬
‫الفصل ‪423‬‬
‫يتضمن الحساب المداخآيل والمصاريف الفعلية ويتضمن عند القتضاء في ضلع خآمماص‬
‫الشياء المتي لمم تسمتخلص بعمد والفوائممد المتي قمد تسممتحق علمى المطمالب بالحسمماب وينتهمي‬
‫بملخص لميزان تلك المداخآيل والمصاريف ويرفق الحساب بكل المستندات المثبتة لما فيه‪.‬‬
‫يقدم الحساب من المطالب به ويثبت صحته بنفسه أو بوكيل خآاص خآلل الجل المحممددأ‬
‫واليوم المعين من قبل القاضي المنتدب بعمد حضمور الطمراف المذين قمدم لهمم أو اسمتدعائهم‬
‫بصفة قانونية شخصيا أو في موطنهم‪.‬‬
‫يحرر القاضي محضرا بذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪424‬‬
‫يجبر المطالب بالحساب إذا لم يقدم حسابه خآلل الجل المحددأ بحجز أمواله وبيعها فممي‬
‫حدودأ المبلغ الذي تعينه المحكمة‪.‬‬
‫الفصل ‪425‬‬
‫إذا قدم الحساب مؤيدا بما يثبته وكانت المممداخآيل تزيممد عممن المصمماريف أمكممن للطممرف‬
‫الذي يقدم إليه أن يطلب من القاضي المنتدب إصدار أمر قابل للتنفيذ لستخلص هذه الزيممادأة‬
‫دأون أن يعتبر ذلك مصادأقة منه على الحساب‪.‬‬
‫الفصل ‪426‬‬
‫يحضر الطراف شخصيا أو بواسطة وكيلهم أمام القاضي المنتمدب فمي اليمموم والسمماعة‬
‫اللذين يحددأهما وذلك قصد تقديم التشمكيات والملحظمات عنمد القتضماء وكمذا أجموبتهم فيمما‬
‫يتصل بالحساب‪ ،‬ويمكن للقاضي حسممب أهميممة الحسمماب أن يمنممح لمممن قممدم إليممه أجل لبممداء‬
‫ملحظات جديدة‪.‬‬
‫يحرر القاضي محضرا يتضمن مختلف الدألة المعروضة أمامه‪.‬‬
‫إذا لم يحضر الطراف أو لم يتفقوا بعد حضممورهم أحممال القاضممي علممى المحكمممة الممتي‬
‫عينته القضية للبت فيها في جلسة علنية‪.‬‬
‫إذا اتفق الطراف أمكن لهم أن يطلبوا المصادأقة على اتفاقهم من طرف المحكمممة‪ .‬غيممر‬
‫أن المحضر الموقع من طرفهم يمكن أن يثبت بصفة صحيحة هذا التفاق‪.‬‬
‫الفصل ‪427‬‬
‫يتضمن الحكم الذي يصدر في الدعوى حساب المداخآيل والمصاريف ويحددأ الباقي بدقة‬
‫إن وجد‪.‬‬

‫الباب الثالث‪ :‬القواعد العامة بشأن التنفيذ الجبري للحأكام‬


‫الفصل ‪428‬‬
‫تكون الحكام قابلة للتنفيذ خآلل ثإلثإين سنة من اليوم الذي صدرت فيه وتسقط بانصرام‬
‫هذا الجل‪.‬‬
‫لكل محكوم له يرغب في تنفيذ الحكممم حممق الحصممول علممى نسممخة تنفيذيممة منممه‪ ،‬ونسممخ‬
‫عادأية بعددأ المحكوم عليهم‪.‬‬
‫تسلم النسخة التنفيذية مختومة وموقعة من طرف كاتب ضممبط المحكمممة الممتي أصممدرت‬
‫الحكم‪ ،‬حاملة العبارة التالية‪" :‬سلمت طبقا للصل ولجل التنفيذ"‪.‬‬
‫تسلم النسخ العادأية للحكام إلى كل طرف في الدعوى بطلب منه‪.‬‬
‫يذكر في ملف كل دأعوى حصول تسليم نسخة تنفيذية أو عادأية للحكم الصممادأر فيهمما مممع‬
‫ذكر تاريخ التسليم وإسم الشخص الذي سلمت إليه‪.124‬‬
‫الفصل ‪429‬‬
‫تنفيذ الحكام الصادأرة من محاكم المملكة في مجموع التراب المموطني بنمماء علممى طلممب‬
‫من المستفيد من الحكم أو من ينوب عنه‪.‬‬
‫يتم التنفيذ بواسطة كتابة ضبط المحكمة التي أصدرت الحكم أو إذا اقتضممى الحممال وفقمما‬
‫لمقتضيات الفصل ‪ 439‬من هذا القانون‪.‬‬
‫يكلف قاض بمتابعة إجراءات التنفيذ يعين من طرف رئيس المحكمة البتدائيممة بمماقتراح‬
‫من الجمعية العامة‪.125‬‬
‫يمكن لمحكمة الستيناف أن تعهد بتنفيذ قراراتها إلى محكمة ابتدائية‪.126‬‬

‫‪124‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 428‬أعله بموجب القانون رقم ‪ 18.82‬الصادأر المر بتنفيممذه بمقتضممى الظهيممر الشممريف‬
‫رقم ‪ 1.82.222‬بتاريخ ‪ 9‬محممرم ‪ 5) 1405‬أكتمموبر ‪(1984‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪ 3771‬بتاريممخ ‪ 15‬جمممادأى‬
‫الولى ‪ 6) 1405‬فبراير ‪ ،(1985‬ص ‪.170‬‬
‫‪125‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفقرة الثالثة من الفصل ‪ 429‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪126‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 429‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،18.82‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪430‬‬
‫ل تنفذ في المغممرب الحكممام الصممادأرة مممن المحمماكم الجنبيممة إل بعممد تممذييلها بالصمميغة‬
‫التنفيذية من طرف المحكمة البتدائية لموطن أو محل إقامة المدعى عليه أو لمكان التنفيذ عند‬
‫عدم وجودأهما‪.‬‬
‫يجممب علمى المحكممة المتي يقمدم إليهمما الطلممب أن تتأكمد مممن صمحة الحكمم واخآتصمماص‬
‫المحكمة الجنبية التي أصدرته‪ ،‬وأن تتحقق أيضا من عدم مساس أي محتمموى مممن محتويمماته‬
‫بالنظام العام المغربي‪.‬‬
‫الفصل ‪431‬‬
‫يقدم الطلب ‪ -‬إل إذا نصت مقتضيات مخالفة في التفاقيات الدبلوماسية على غير ذلك ‪-‬‬
‫بمقال يرفق بما يلي‪:‬‬
‫‪ - 1‬نسخة رسمية من الحكم؛‬
‫‪ - 2‬أصل التبليغ أو كل وثإيقة أخآرى تقوم مقامه؛‬
‫‪ - 3‬شممهادأة مممن كتابممة الضممبط المختصممة تشممهد بعممدم التعممرض والسممتيناف والطعممن‬
‫بالنقض؛‬
‫‪ - 4‬ترجمة تامة إلى اللغة العربية عند القتضاء للمستندات المشار إليها أعله مصممادأق‬
‫على صحتها من طرف ترجمان محلف‪.‬‬
‫يصدر الحكم بإعطاء الصيغة التنفيذية في جلسة علنية‪.‬‬
‫يكون الحكم القاضي بمنح الصيغة التنفيذية في قضايا انحلل ميثاق الزوجية غيممر قابممل‬
‫للطعن‪ ،‬ماعدا من لدن النيابة العامة‪.127‬‬
‫الفصل ‪432‬‬
‫تكون العقودأ المبرمة بالخممارج أمممام الضممباط والممموظفين العممموميين المختصممين أيضمما‬
‫قابلة للتنفيذ بالمغرب بعممد إعطائهمما الصمميغة التنفيذيممة ضمممن الشممروط المقممررة فممي الفصممول‬
‫السابقة‪.‬‬
‫الفصل ‪433‬‬
‫يبلغ كل حكم قابل للتنفيذ بطلب من المستفيد من الحكم أو من ينوب عنه ضمن الشممروط‬
‫المقررة في الفصل ‪ 440‬التي بعده‪.‬‬
‫يتم هذا التبليغ بواسطة نسخة تتضمن العنوان المنصوص عليه في الفصل ‪ 50‬والصيغة‬
‫التنفيذية وتوقيع كاتب الضبط وطابع المحكمة‪.‬‬
‫تكون الصيغة التنفيذية كما يأتي‪:‬‬
‫‪127‬‬
‫‪ -‬تم تتميم الفصل ‪ 431‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،33.11‬سالف الذكر‪.‬‬
‫وبناء على ذلك يأمر جللة الملك جميع العوان ويطلب منهم أن ينفذوا الحكم المممذكور‬
‫)أو القرار( كما يأمر الوكلء العامين للملك ووكلء الملك لدى مختلف المحمماكم أن يمممدوا يممد‬
‫المعونة لجميع قوادأ وضباط القوة العمومية وأن يشدوا أزرهم عندما يطلب منهم ذلك قانونيا‪.‬‬
‫يمكن لطراف الدعوى أن يحصلوا على مجردأ نسخ مصادأق على مطابقتهمما مممن كتمماب‬
‫الضبط‪.128‬‬
‫الفصل ‪434‬‬
‫يتابع التنفيذ إذا كان الحكم قد صدر في نفس القضية لفائدة أطممراف لهما مصممالح مختلفممة‬
‫ضد المحكوم عليه بالنسبة للكممل ويقسممم كمماتب الضممبط الناتممج بيممن المسممتفيدين طبقمما للحكممام‬
‫الصادأرة لهم من المحكمة‪.‬‬
‫الفصل ‪435‬‬
‫تسمملم نسمخة تنفيذيممة واحممدة‪ ،‬ويجمموز لمممن فقممدها أن يحصممل علممى نسممخة تنفيذيممة ثإانيممة‬
‫بمقتضى قرار يصدره قاضى المستعجلت بعد استدعاء جميع ذوي المصلحة‪.129‬‬
‫الفصل ‪436‬‬
‫إذا أثإممار الطممراف صممعوبة واقعيممة أو قانونيممة ليقمماف تنفيممذ الحكممم أو تممأجيله أحيلممت‬
‫الصعوبة على الرئيس من لدن المنفذ له أو المحكمموم عليممه أو العممون المكلممف بتبليممغ أو تنفيممذ‬
‫الحكممم القضممائي ويقممدر الرئيممس ممما إذا كممانت الدأعمماءات المتعلقممة بالصممعوبة مجممردأ وسمميلة‬
‫للمماطلة والتسويف ترمي إلى المساس بالشيء المقضي به حيث يأمر في هذه الحالة بصرف‬
‫النظر عن ذلك‪ .‬وإذا ظهر أن الصعوبة جدية أمكن له أن يأمر بإيقاف التنفيذ إلى أن يبممت فممي‬
‫المر‪.‬‬
‫ل يمكن تقديم أي طلب جديد لتأجيل التنفيذ كيفما كان السبب الذي يستند إليه‪.‬‬
‫الفصل ‪437‬‬
‫ل يكون الحكم الذي يقضي برفع يد أو ردأ أو وفاء أو أي عمممل آخآممر يجممب إنجممازه مممن‬
‫قبل الغير أو على حسممابه‪ ،‬قمابل للتنفيممذ مممن قبممل الغيممر أو بينهممم ولممو بعممد أجممل التعممرض أو‬
‫الستيناف إل بعد تقديم شهادأة من كتابة ضبط المحكمممة الممتي أصممدرته‪ ،‬تحتمموي علممى تاريممخ‬
‫تبليغه للطرف المحكوم عليه‪ ،‬وتشهد بأنه لم يقع أي تعرض أو استيناف ضده‪.‬‬
‫الفصل ‪438‬‬
‫ل يجوز إجراء أي حجز على منقول أو عقار إل بموجب سند قابل للتنفيذ وبسممبب دأيممن‬
‫مقدر ومحقق‪ ،‬وإذا لم يكن الدين المطلوب مبلغما ممن النقمودأ‪ ،‬يوقمف بعمد وقموع الحجمز سمير‬
‫جميع الجراءات اللحقة إلى أن يتم تقييم الشياء‪.‬‬

‫‪128‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 433‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،18.82‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪129‬‬
‫‪ -‬تم تعديل الفصل ‪ 435‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،18.82‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪439‬‬
‫يتم التنفيذ ضمن الشروط المقررة في الفصلين ‪ 433‬و ‪ 434‬غير أنه يمكن لكتابة ضبط‬
‫المحكمة التي أصدرت الحكم أن تنيب عنها كتابة ضبط المحكمة التي يجب أن يقع التنفيذ فممي‬
‫دأائرتها القضائية‪.‬‬
‫الفصل ‪440‬‬
‫يبلغ عون التنفيذ إلى الطرف المحكوم عليه‪ ،‬الحكم المكلف بتنفيذه ويعذره بمأن يفمي بمما‬
‫قضى به الحكم حال أو بتعريفه بنواياه وذلك خآلل أجل ل يتعدى عشرة أيام من تاريممخ تقممديم‬
‫طلب التنفيذ‪.130‬‬
‫إذا طلب المدين آجال أخآبر العون الرئيس الذي يأذن بأمر بحجز أموال المممدين تحفظيمما‬
‫إذا بدا ذلك ضروريا للمحافظة على حقوق المستفيد من الحكم‪.‬‬
‫إذا رفض المدين الوفاء أو صرح بعجزه عن ذلك اتخذ عون التنفيذ الجراءات المقررة‬
‫في الباب المتعلق بطرق التنفيذ‪.‬‬
‫الفصل ‪441‬‬
‫ل تسري آجال الستيناف أو النقض في تبليغ الحكام أو القرارات المبلغة إلممى القيممم إل‬
‫بعد تعليقها في لوحة معدة لهذا الغرض بالمحكمة التي أصدرت الحكممم أو القممرار مممدة ثإلثإيممن‬
‫يوما وإشمهارها مقابمل المصماريف المسمبقة ممن المسمتفيد ممن الحكمم أو القمرار بكمل وسمائل‬
‫الشهار حسب أهمية القضية‪.‬‬
‫يضفي قيام كاتب الضبط بهذه الجراءات وشهادأته بها على الحكم الصبغة النهائية الممتي‬
‫تسمح بتنفيذه‪.‬‬
‫الفصل ‪442‬‬
‫إذا توفي المستفيد من الحكم قبل التنفيذ أخآطر الورثإة الرئيممس مثبممتين صممفتهم‪ ،‬فممإذا قممام‬
‫نزاع حول إثإبات هذه الصفة قرر القاضي متابعة التنفيذ مع إيداع القدر المحصل عليه بكتابممة‬
‫الضبط‪.‬‬
‫يأمر القاضي العون المكلف بالتنفيذ بإجراء حجز تحفظي صيانة لحقوق التركة‪.‬‬
‫الفصل ‪443‬‬
‫إذا توفي المنفذ عليه قبل التنفيذ الكلي أو الجزئي بلغ العون المكلممف بالتنفيممذ الحكممم إلممى‬
‫الورثإة المعروفين ولو كان قد بلغ لموروثإهم وذلك قصد القيام بالتنفيذ ضمن الشروط المقممررة‬
‫في الفصل ‪ ،440‬ويتعين إجراء حجز تحفظي على أموال التركة‪.‬‬
‫يواصل التنفيذ الجبري الذي يبدأ ضد المنفذ عليه وقت موته على تركته‪.‬‬

‫‪130‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم وتعويض الفقرة الولى من الفصل ‪ 440‬أعله بموجب القانون رقم ‪ ،72.03‬سالف الذكر‪.‬‬
‫إذا تعلق المر بإجراءات التنفيذ التي يلزم لهمما اسممتدعاء المنفممذ عليممه وكممان المموارث أو‬
‫مكان إقامته مجهول بحث عنه بكل الوسائل‪.‬‬
‫تتبع نفس الجراءات إذا مات المنفذ عليه قبل بدء التنفيذ وكان المموارث أو مكممان إقممامته‬
‫غير معروف‪.‬‬
‫الفصل ‪444‬‬
‫إذا كان التنفيذ معلقا على تأدأية يمين أو تقديم ضمان من قبل الممدائن فل يبممدأ قبممل إثإبممات‬
‫القيام بذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪445‬‬
‫يباشر التنفيذ علممى الممموال المنقولممة فممإن لممم تكممف أو لممم توجممد‪ ،‬أجممرى علممى الممموال‬
‫العقارية‪.‬‬
‫غير أنه يقع التنفيذ إذا كان للدين ضمان عيني عقاري مباشرة على العقار المحمل به‪.‬‬
‫الفصل ‪446‬‬
‫إذا كان المنفذ عليه ملزما بتسليم شمميء منقمول أو كميمة ممن منقممولت معينممة‪ ،‬أو أشمياء‬
‫قابلة للستهلك سلمت للدائن‪.‬‬
‫الفصل ‪447‬‬
‫إذا كان المنفذ عليه ملزما بتسليم عقار أو نقل ملكيته أو التنازل عنممه نقلممت حيممازته إلممى‬
‫الدائن‪ ،‬ويجب أن تمردأ الشمياء المنقولمة المتي ل يشمملها همذا التنفيمذ إلمى المنفمذ عليمه‪ ،‬أو أن‬
‫توضع تحت تصرفه خآلل أجل ثإمانية أيام‪ ،‬فممإذا رفممض تسمملمها بيعممت بممالمزادأ وأودأع الثمممن‬
‫الصافي في كتابة الضبط‪.‬‬
‫الفصل ‪448‬‬
‫إذا رفض المنفذ عليه أدأاء التزام بعمل أو خآالف إلزاما بالمتناع عن عمل‪ ،‬أثإبممت عممون‬
‫التنفيذ ذلك في محضره‪ ،‬وأخآبر الرئيس الذي يحكم بغرامة تهديدية ما لم يكن سبق الحكم بها‪.‬‬
‫يمكممن للمسممتفيد مممن الحكممم أن يطلممب علوة علممى ذلممك التعممويض مممن المحكمممة الممتي‬
‫أصدرته‪.‬‬
‫الفصل ‪449‬‬
‫ل يجوز للغير الذي يكون حائزا للشيء الذي يجري عليه التنفيذ‪ ،‬استنادأا إلى ممما يممدعيه‬
‫من رهن حيازي أو امتياز على هممذا الشمميء‪ ،‬أن يتعممرض علممى الحجممز وإنممما لممه أن يتمسممك‬
‫بحقوقه عند توزيع الثمن‪.‬‬
‫الفصل ‪450‬‬
‫يأذن الرئيس لعون التنفيذ في فتح أبواب المنازل والغرف‪ ،‬والثإاث لتسهيل التفتيش فممي‬
‫حدودأ ما تقتضيه مصلحة التنفيذ‪.‬‬
‫الفصل ‪451‬‬
‫ل يمكن في غير حالة الضرورة الثابتة ثإبوتمما قطعيمما بممموجب أمممر مممن الرئيممس إجممراء‬
‫حجممز قبممل الخامسممة صممباحا وبعممد التاسممعة ليل ول خآلل أيممام العطممل المحممددأة بمقتضممى‬
‫القانون‪.131‬‬

‫الباب الرابع‪ :‬حأجز المنقولت وأالعقارات‬


‫الفرع الوأل‪ :‬الحجز التحفظي‬
‫الفصل ‪452‬‬
‫يصدر المر المبني على الطلب بالحجز التحفظي من رئيس المحكمة البتدائية‪ ،‬ويحممددأ‬
‫هذا المر ولو على وجه التقريب مبلغ الدين الذي رخآص الحجز بسببه ويبلغ هذا المر وينفممذ‬
‫دأون تأخآير‪.‬‬
‫الفصل ‪453‬‬
‫ل يترتب عن الحجز التحفظي سوى وضع يد القضاء على المنقممولت والعقممارات الممتي‬
‫انصب عليها ومنع المدين من التصممرف فيهمما تصممرفا يضممر بممدائنه ويكممون نتيجممة لممذلك كممل‬
‫تفويت تبرعا أو بعوض مع وجودأ الحجز باطل وعديم الثإر‪.‬‬
‫الفصل ‪454‬‬
‫يبقى المحجوز عليه حائزا للموال إلى أن يتحول الحجز التحفظي إلى حجز آخآر ما لممم‬
‫يؤمر بغير ذلك وما لم يعين حارس قضائي‪.‬‬
‫يمكن له نتيجة ذلك أن ينتفع بها انتفاع الشخص الحريص على شؤون نفسممه وأن يتملممك‬
‫الثمار دأون أن يكون له حق كرائها إل بإذن من القضاء‪ .‬ول يمكممن التمسممك بكممل عقممد يتعلممق‬
‫بأصل تجاري أو بأحد عناصره في مواجهة الدائن الذي أوقع حجزا تحفظيا على ذلك الصمل‬
‫أو على أحد عناصره مما يتعلق بموضوع العقد المشار إليه‪.‬‬
‫الفصل ‪455‬‬
‫إذا وقع الحجز التحفظي على منقولت توجممد فممي حمموزة المنفممذ عليممه قممام عممون التنفيممذ‬
‫بحصرها وترقيمها في محضر‪.‬‬

‫‪131‬‬
‫‪ -‬انظر الهامش ‪ 23‬أعله‪.‬‬
‫إذا تعلق المر بحلممي أو أشممياء ثإمينممة تضمممن المحضممر بقممدر المكممان وصممفها وتقممدير‬
‫قيمتها‪.‬‬
‫إذا تعلق المر بأصل تجاري تضمن المحضر وصف العناصممر المادأيممة وتقممدير قيمتهمما‬
‫وتتخذ نفس الجراءات إذا اقتصر الحجز على أحد عناصره‪.‬‬
‫يقيد المحضر ‪ -‬في الحالت المشار إليها في الفقرة السابقة بسعي من عون التنفيذ ‪ -‬فممي‬
‫السجل التجاري حيث يكون مرجعمما بالنسممبة للعناصممر الغيممر المادأيممة للصممل التجمماري الممتي‬
‫يشملها الحجز أيضا‪ ،‬ويتم هذا التقييد ولو أهمل التاجر أو الشركة التجارية تطبيق المقتضيات‬
‫التشريعية التي تحتم تسجيل التجار والشركات التجارية في السجل التجاري‪.‬‬
‫إذا تعلق الحجز التحفظي بعقار محفظ أو في طور التحفيظ فإن المر الصادأر به يوضع‬
‫بالمحافظة العقارية لتسجيله بالرسم العقاري بسعي من المستفيد منه‪.‬‬
‫إذا تعلق المر بحجز تحفظي على عقار غير العقممارات المشممار إليهمما فممي الفقممرة أعله‬
‫حددأه المحضر ببيان مكان وجودأه وحدودأه ومساحته إن أمكن مع الشارة إلى كل المعلومممات‬
‫المفيدة وترسل نسخة من المر بالحجز والمحضر بواسطة عون التنفيذ إلممى رئيممس المحكمممة‬
‫البتدائية قصد تقييده بسجل خآاص موضوع رهن إشممارة العممموم ويقممع الشممهار علوة علممى‬
‫ذلك لمدة خآمسة عشر يوما بتعليق العلن بالمحكمة على نفقة الحاجز‪.‬‬
‫الفصل ‪456‬‬
‫إذا كانت المنقمولت أو العقمارات المملوكمة للمنفمذ عليمه الصمادأر ضمده الممر بمالحجز‬
‫التحفظي في حوزة الغير بلغ عون التنفيذ لهذا الخآير المر وسلمه نسخة منه‪.‬‬
‫يترتب عن ذلك المر اعتبار الغير حارسا للمنقممول أو العقممار المحجمموز عممدا إذا اخآتمار‬
‫تسليمه إلى العون‪.‬‬
‫يلزمه تحت مسؤوليته الشخصية أن ل يتخلى عنه إل بإذن من القضاء‪.‬‬
‫الفصل ‪457‬‬
‫يقدم الغير المحجمموز لممديه عنممد التبليممغ إذا كممان المحجمموز منقممول وصممفا تفصمميليا لهممذا‬
‫المحجوز ويذكر بالحجز السابق الذي قد يكون وقع بين يديه والممذي مممازال سمماري المفعممول‪،‬‬
‫فإن كان المحجوز عقارا سلم وثإائق الملكية التي عنده ما لم يختر بعد الحصاء إقممامته حممائزا‬
‫له‪.‬‬
‫يحرر محضر بتصريحاته ترفق به المستندات المؤيدة لها ويودأع الكل خآلل ثإمانية أيام‬
‫بكتابة ضبط المحكمة المختصة‪.‬‬
‫الفصل ‪458‬‬
‫ل تقبل الحجز الشياء التالية‪:‬‬
‫‪ - 1‬فراش النوم والملبس وأواني الطبخ اللزمة للمحجوز عليه ولعائلته؛‬
‫‪ - 2‬الخيمة التي تأويهم؛‬
‫‪ - 3‬الكتب والدأوات اللزمة لمهنة المحجوز عليه؛‬
‫‪ - 4‬الموادأ الغذائية اللزمة مدة شهر للمحجوز عليه ولعائلته التي تحت كفالته؛‬
‫‪ - 5‬بقرتين وستة رؤوس من الغنم أو المعز باخآتيار المحجوز عليه بالضافة إلى فرس‬
‫أو بغل أو جمل أو حمارين باخآتيار المحجوز عليه مع ما يلزم لكمل وفممراش هممذه الحيوانممات‬
‫مدة شهر من تبن وعلف وحبوب؛‬
‫‪ - 6‬البذور الكافية لبذر مساحة تعادأل مساحة الملك العائلي؛‬
‫‪ - 7‬نصيب الخماس ما لم يكن لفائدة رب العمل‪.‬‬
‫والكل دأون مساس بالمقتضيات المتعلقة بالملك العائلي‪.‬‬

‫الفرع الثاني‪ :‬الحجز التنفيذي‬


‫الفصل ‪459‬‬
‫ل يمكن تمديد الحجز التنفيذي إلمى أكمثر ممما همو لزم لدأاء مما وجمب للمدائن وتغطيمة‬
‫مصاريف التنفيذ الجبري‪.‬‬
‫ل يقع هذا التمديد إذا لم ينتظر من بيع الشياء المحجوزة ثإمن يتجمماوز مبلممغ مصمماريف‬
‫التنفيذ الجبري‪.‬‬
‫أ( حجز المنقولت‬
‫الفصل ‪460‬‬
‫يجري العون المكلف بالتنفيذ‪ ،‬حجزا على أموال المدين وفقا لمقتضمميات الفصمملين ‪455‬‬
‫و ‪ 456‬إذا امتنع المدين بعد التبليغ المقرر طبقا لمقتضيات الفصل ‪ 440‬من إبراء ذمتممه أو لممم‬
‫ينفذ التزامه المتعلق بتأدأية ما بذمته سواء كان هناك حجز تحفظي أم ل‪.‬‬
‫الفصل ‪461‬‬
‫يمكممن باسممتثناء النقممودأ المسمملمة للعممون المكلممف بالتنفيممذ أن تبقممى الحيوانممات والشممياء‬
‫المحجوزة تحت حراسة المنفذ عليه إذا وافق الدائن على ذلك أو كان من شممأن طريقممة أخآممرى‬
‫غير هذه أن تتسبب في مصاريف باهظة‪ ،‬ويمكن أيضا أن تسلم إلى حارس بعد إحصائها عند‬
‫القتضاء‪.‬‬
‫يمنع على الحارس تحت طائلة استبداله والحكممم عليممه بتعممويض عممن الضممرر اسممتعمال‬
‫الحيوانات والشياء المحجوزة أو استغللها لمصلحته ما لم يأذن له الطراف بذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪462‬‬
‫تباع المتعة المحجوزة بعد حصرها ووصفها بالمزادأ العلني حسب مصلحة المدين‪.‬‬
‫يقع البيع بعد انتهاء أجل ثإمانية أيام من يوم الحجز ما لم يتفق الدائن والمدين على تحديد‬
‫أجل آخآر‪ ،‬أو إذا كان تغيير الجل ضروريا لتجنب أخآطار انخفاض ملموس في ثإمن المتعممة‬
‫المحجوزة أو صوائر حراسة غير متناسبة مع قيمة الشيء المحجوز‪.‬‬
‫الفصل ‪463‬‬
‫يقع المزادأ في أقرب سموق عممومي‪ ،‬أو فمي أي مكمان آخآمر يتوقمع الحصمول فيمه علمى‬
‫أحسن نتيجة ويحاط العموم علما بتاريخ ومكان المزادأ بكل وسممائل الشممهار المناسممبة لهميممة‬
‫الحجز‪.‬‬
‫الفصل ‪464‬‬
‫يرسو الشيء المباع على من قدم أعلى عرض ول يسلم له إل بعد تأدأيته لثمنه حال‪.‬‬
‫إذا لم يؤدأ المشتري الثمن أعيد بيع الشياء المحجوزة فورا على نفقته وتحت مسممؤوليته‬
‫ويتحمل المشتري المتخلف الفرق بين الثمن الذي رسا به المزادأ عليه والثمن الممذي وقفممت بممه‬
‫المزايدة الجديدة إذا كان أقل من الول دأون أن يكون له حق الستفادأة من الزيادأة إن كانت‪.‬‬
‫يعادأ البيع أيضا إذا لم يتسلم المشتري الذي أدأى الثمن الشيء المبيع دأاخآل الجل المحددأ‬
‫طبقا لشروط البيع غير أن ثإمن المزايدة الجديدة يوضع بكتابة الضبط لصالح المشتري الول‪.‬‬
‫الفصل ‪465‬‬
‫يمكن حجز المحاصيل والثمار التي أوشكت على النضج قبل انفصالها عن الصول‪.‬‬
‫يتضمن محضر الحجز بيان العقار الكائنممة بممه المحاصمميل والثمممار المحجمموزة وحالتهمما‬
‫ونوعها مع أهميتها ولو على وجممه التقريممب‪ ،‬وتوضممع إن كممان ذلممك ضممروريا تحممت مراقبممة‬
‫حارس‪.‬‬
‫يقع بيعها بعد قطفها عدا إذا اعتبر المدين أن بيعها قبل انفصالها أكثر فائدة له‪.‬‬
‫الفصل ‪466‬‬
‫ل يمكن للدائنين الذين لهم حق التنفيذ الجبري عند وجودأ حجز سابق على كل منقممولت‬
‫المحجوز عليه إل التدخآل على وجه التعرض بيممن يممدي العممون المكلممف بالتنفيممذ وطلممب رفممع‬
‫الحجز وتوزيع الموال ويحق لهم مراقبة الجراءات وطلب متابعتها إن لم يقم بممذلك الحمماجز‬
‫الول‪.‬‬
‫الفصل ‪467‬‬
‫إذا كان الحجز الثاني أوفر من الول ضما معا عدا إذا كان بيع الشياء المحجوزة سابقا‬
‫قد وقع العلن عنه‪ ،‬وعلى كل فإن الطلب الثاني يعد بمثابة تعرض على الموال المتحصمملة‬
‫من البيع وتكون محل توزيع‪.‬‬
‫الفصل ‪468‬‬
‫إذا ادأعى الغيار ملكية المنقممولت المحجمموزة فممإن العممون المكلممف بالتنفيممذ يوقممف بعممد‬
‫الحجز البيع إذا كان طلب الخآراج مرفقا بحجج كافية ويبت الرئيس في كممل نمزاع يقمع حممول‬
‫ذلك‪.‬‬
‫إذا أمر الرئيممس بالتأجيممل وجممب علممى طممالب الخآممراج أن يقممدم طلممب السممتحقاق إلممى‬
‫محكمة مكان التنفيذ دأاخآل ثإمانية أيام ابتداء من يوم صدور المر وإل فتواصل الجراءات‪.‬‬
‫ل تتابع الجراءات عند القتضاء إل بعد الحكم في هذا الطلب‪.‬‬
‫ب( حجز العقارات‬
‫الفصل ‪469‬‬
‫ل يقع البيع الجبري للعقارات إل عند عدم كفاية المنقولت عدا إذا كان المممدين مسممتفيدا‬
‫من ضمان عيني‪.‬‬
‫إذا سبق حجز العقار تحفظيا بلممغ العممون المكلممف بالتنفيممذ بالطريقممة العادأيممة تحممول هممذا‬
‫الحجز إلى حجز تنفيذي عقاري للمنفذ عليه شخصيا‪ ،‬أو في موطنه أو محل إقامته‪.‬‬
‫إذا لم يتأت التبليغ طبقا لمقتضيات الفقرة السابقة أجريت المسطرة طبقمما لممما هممو مقممرر‬
‫في الفصل ‪.39‬‬
‫الفصل ‪470‬‬
‫إذا لم يكن العقار محل حجممز تحفظممي سممابق وضممعه العممون المكلممف بالتنفيممذ بيممن يممدي‬
‫القضاء بإجراء حجز عقاري عليه يبين محضره تبليغ الحكم وحضممور المنفممذ عليممه أو غيبتممه‬
‫في عمليات الحجز وموقع العقار وحدودأه بأكثر دأقة ممكنة والحقوق المرتبطممة بممه والتكمماليف‬
‫التي يتحملها إن أمكنت معرفتها وعقودأ الكراء المبرمة في شأنه وكممذا حممالته تجمماه المحافظممة‬
‫العقارية عند القتضاء‪.‬‬
‫إذا وقع الحجز في غيبة المنفذ عليممه بلممغ إليممه ضمممن الشممروط المشممار إليهمما فمي الفقممرة‬
‫الثالثة من الفصل ‪.469‬‬
‫يقيد المحضر بسعي من العون المكلف بالتنفيذ من طرف المحممافظ فممي الرسممم العقمماري‬
‫طبقا للتشريع الجاري به العمل وإذا لم يكن العقار محفظا فيقيد في السجل الخمماص بالمحكمممة‬
‫البتدائية ويقع الشهار ضمن الشروط المشار إليها في الفقرة الخآيرة من الفصل ‪.455‬‬
‫يطلب عون التنفيذ قبل إجراء الحجز أن تسلم إليه رسوم الملكية مممن همي فمي حموزته‬
‫ليطلع عليها المتزايدون ويمكممن علممى كممل حممال أن يشمممل الحجممز كممل الممموال ولممو لممم تكممن‬
‫مذكورة في الرسوم ويظهر أنها ملك للمدين وذلك تنفيذا لذن يسلمه رئيس المحكمة التي يقممع‬
‫التنفيذ في دأائرة نفوذها بناء على طلب الحاجز إذا كان هذا الخآير قد صمرح بمأنه يطلمب همذا‬
‫الحجز تحت عهدته ومسؤوليته‪.‬‬
‫الفصل ‪471‬‬
‫إذا أشممعر المممدين بوجممودأ دأائممن مرتهممن حمائز لوثإممائق الملكيممة التجممأ طمالب التنفيممذ إلممى‬
‫المحكمة المختصة للحصمول علمى إيمداع همذه الوثإمائق وكمذا علمى بيمان ممن الممدين والمدائن‬
‫المرتهن عن التكاليف التي يتحملها العقار والحقوق المرتبطة به‪.‬‬
‫إذا صرح المدين بفقدان رسم الملكية أو عدم توفره عليه وتعلممق المممر بعقممار محفممظ أو‬
‫في طور التحفيظ أصدر الرئيس أمرا يقضي على المحافظ بتسليمه شهادأة ملكية أو نسخة مممن‬
‫المستندات الموضوعة المعززة لمطلب التحفيظ حسب الحوال‪.‬‬
‫إذا كان العقار غير محفظ أحال العون المكلف بالتنفيذ المر على رئيممس محكمممة موقممع‬
‫العقار من أجل العمل على إشهار الحجز بالتعليق وافتتاح مسطرة البيع في مقر هذه المحكمممة‬
‫خآلل شهر‪.‬‬
‫الفصل ‪472‬‬
‫تتم الجراءات طبقا لمقتضيات الفصلين ‪ 466‬و ‪ 467‬عند وقوع حجز عقاري ثإان‪.‬‬
‫الفصل ‪473‬‬
‫يخطر في حالة الشياع عون التنفيذ في حدودأ المكممان شممركاء المنفممذ عليممه فممي الملكيممة‬
‫بإجراءات التنفيذ المباشرة ضد شريكهم حتى يتسنى لهم المشاركة في السمسرة‪.‬‬
‫الفصل ‪474‬‬
‫بمجردأ ممما يقممع الحجممز العقمماري أو ينصممرم أجممل الشممهر المنصمموص عليممه فممي الفقممرة‬
‫الخآيرة من الفصل ‪ 471‬فإن عون التنفيممذ يقمموم بعممد تهيممئ دأفممتر التحملت بممإجراء الشممهار‬
‫القانوني على نفقة الدائن ويبين العلن عن المممزادأ تاريممخ افتتمماحه‪ ،‬وإيممداع محضممر الحجممز‬
‫ووثإائق الملكية بكتابة الضبط وكذلك شروط البيع‪.‬‬
‫يبلغ إلى العموم المزادأ والبيع‪:‬‬
‫‪ - 1‬بتعليق‪:‬‬
‫أ( على باب مسكن المحجوز عليه وعلى كل واحد مممن العقممارات المحجمموزة وكممذا فممي‬
‫السواق المجاورة لكل عقار من هذه العقارات؛‬
‫ب( باللوحة المخصصممة للعلنممات فممي المحكمممة البتدائيممة الممتي يوجممد مقرهمما بمحممل‬
‫التنفيذ؛‬
‫ج( بمكاتب السلطة الدأارية المحلية‪.‬‬
‫‪ - 2‬بكل وسائل الشهار )فمي الصممحافة والذاعممة‪ (...‬المممأمور بهما عنمد القتضماء مممن‬
‫طرف الرئيس حسب أهمية الحجز‪.‬‬
‫يتلقى العون المكلف بالتنفيذ العروض بالشراء إلى إقفال محضر المممزادأ ويثبتهمما حسممب‬
‫ترتيبها التاريخي في أسفل محضر الحجز‪.‬‬
‫الفصل ‪475‬‬
‫إذا لم تكن العقارات مكتراة وقت الحجز فإن المنفذ عليه يبقى حائزا لهما بصممفته حارسما‬
‫قضائيا حتى يوم البيع ما لم يصدر المر بغير ذلك‪ ،‬ويمكن للمحكمممة أن تبطممل عقممودأ الكممراء‬
‫إذا أثإبت الدائن أو من رسا عليه المزادأ أنها أبرمت إضرارا بحقمموقه دأون مسمماس بمقتضمميات‬
‫الفصلين ‪ 453‬و ‪.454‬‬
‫يمنع على المنفذ عليه بمجردأ تبليغه الحجز أي تفممويت فممي العقممار تحممت طائلممة البطلن‬
‫وتعقل ثإمار هذا العقار ومدا خآيله عن المممدة اللحقممة للتبليممغ وتمموزع بنفممس المرتبممة مممع ثإمممن‬
‫العقار نفسه‪.‬‬
‫يعتبر الشعار الموجه للمكترين من العون المكلف بالتنفيذ طبق الطممرق العادأيممة للتبليممغ‬
‫بمثابة حجز لدى الغير بين أيديهم على المبالغ التي كانوا سيؤدأونها عن حسن نيمة قبمل التبليمغ‬
‫بالنسبة للمدة الموالية لهذا التبليغ‪.‬‬
‫الفصل ‪476‬‬
‫تقع السمسرة في محل كتابة الضبط المتي نفمذت الجممراءات وأودأع فيهما المحضممر بعمد‬
‫ثإلثإين يوما من تبليغ الحجز المنصوص عليه في الفصل السابق‪ .‬غير أنه يمكن تمديممد الجممل‬
‫نتيجة الظروف بأمر معلل من الرئيس لمدة ل يمكن أن تتجاوز في الكل تسعين يوممما بإضممافة‬
‫الثلثإين يوما الولى إليها‪.‬‬
‫يبلغ في اليام العشرة الولى من هذا الجل عون التنفيذ للمنفذ عليه أو مممن يقمموم مقممامه‬
‫ضمن الشروط المنصوص عليها في الفصل ‪ 469‬إتمام إجراءات الشهار ويخطممره بوجمموب‬
‫الحضور في اليوم المحددأ للسمسرة‪.‬‬
‫يسممتدعى فممي اليممام العشممرة الخآيممرة مممن نفممس المممدة لنفممس التاريممخ المحجمموز عليممه‬
‫والمتزايدين الذين قدموا عروضهم طبقا للفقرة الخآيرة من الفصل ‪.474‬‬
‫الفصل ‪477‬‬
‫إذا حل اليوم والساعة المعينان لجراء السمسرة ولم يؤدأ المنفذ عليه ما بذمته قممام عممون‬
‫التنفيذ بعممد التممذكير بالعقممار الممذي هممو موضمموع السمسممرة وبالتكمماليف الممتي يتحملهمما والثمممن‬
‫الساسي المحددأ للسمسرة في دأفممتر التحملت أو عنممد القتضمماء العممروض الموجممودأة وآخآممر‬
‫أجل لقبول العروض الجديدة بإرسائه على المزايد الخآير الذي قدم أعلممى عممرض موسممرا أو‬
‫قدم كفيل موسرا بعد إطفاء ثإلث شمعات مدة كل منها دأقيقة واحممدة تقريبمما يتممم إشممعالها علممى‬
‫التوالي ويحرر محضرا بإرساء السمسرة‪.‬‬
‫يؤدأي من رست عليه السمسرة ثإمنها بكتابة الضبط خآلل عشرة أيام من المممزادأ ويجممب‬
‫عليه علوة على ذلك أن يؤدأي مصاريف التنفيذ المحددأة مممن طممرف القاضممي والمعلممن عنهمما‬
‫قبل السمسرة‪.‬‬
‫يحق لهذا الشخص أن يصرح بأنه مزايممد عممن الغيممر خآلل ثإمانيممة وأربعيممن سمماعة مممن‬
‫إجراء السمسرة‪.‬‬
‫الفصل ‪478‬‬
‫ل يمكن تغيير التاريخ المحددأ للسمسرة إل بأمر من رئيس المحكمة البتدائية الممذي يقممع‬
‫التنفيذ بدائرته تبعا لمقال الطراف أو لعون التنفيذ ول يكون ذلك إل لسباب خآطيرة ومممبررة‬
‫بصفة كافية وخآاصة إذا لم تكن هناك عروض أو كانت العروض المقدمممة غيممر كافيممة بصممفة‬
‫واضحة‪.132‬‬
‫الفصل ‪479‬‬
‫يمكن لكل شخص دأاخآل عشرة أيام من تاريممخ السمسممرة أن يقممدم عرضمما بالزيممادأة عممما‬
‫رسا به المزادأ بشرط أن يكون العرض يفوق بمقدار السدس ثإمن البيع الصلي والمصاريف‪.‬‬
‫يتعهد صاحب هذا العرض كتابة ببقائه متزايدا بثمن المزادأ الول مضافة إليه الزيادأة‪.‬‬
‫تقع سمسرة نهائية بعد انصرام أجل ثإلثإين يوما‪ ،‬يعلن عنها وتشهر وتتم في شأنها نفس‬
‫الجراءات المتخذة في السمسرة الولى‪.‬‬
‫الفصل ‪480‬‬
‫يعتبر محضر المزايدة‪:‬‬
‫‪ - 1‬سندا للمطالبة بالثمن لصالح المحجوز عليه ولذوي حقوقه‪.‬‬
‫‪ - 2‬سند ملكية لصالح الراسي عليه المزادأ‪.‬‬
‫يذكر المحضر بأسباب الحجز العقاري والجراءات المتبعة وإرساء المزايدة التي تمت‪.‬‬
‫ل يسلم المحضر مع وثإائق المحجوز عليه إل عند إثإبات تنفيذ شروط المزايدة‪.‬‬
‫الفصل ‪481‬‬
‫ل ينقل إرساء المزادأ إلى من رست عليه السمسرة إل حقوق الملكية للمحجوز عليه‪.‬‬
‫الفصل ‪482‬‬
‫إذا ادأعى الغير أن الحجز انصب على عقارات يملكها أمكنه لبطال الحجز رفع دأعمموى‬
‫الستحقاق‪.‬‬
‫يمكن رفع هذه الدعوى إلى حين إرساء المزايدة النهائية ويممترتب عليهمما وقممف مسممطرة‬
‫التنفيذ بالنسبة إلى الموال المدعى فيهمما بالسممتحقاق إذا كممانت مصممحوبة بوثإممائق يظهممر أنهمما‬
‫مبنية على أساس صحيح‪.‬‬
‫الفصل ‪483‬‬
‫يجب على طالب الستحقاق لوقف الجراءات أن يقدم دأعممواه أمممام المحكمممة المختصممة‬
‫ويودأع دأون تأخآير وثإائقه‪ ،‬ويستدعى المحجوز عليه والدائن الحاجز إلى أقممرب جلسممة ممكنممة‬

‫‪132‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 478‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫لبداء اعتراضهما وإذا اعتبرت المحكمة أنه ل موجب لوقف إجراءات الحجز العقمماري كممان‬
‫حكمها مشمول بالتنفيذ المعجل رغم كل تعرض أو استيناف‪.‬‬
‫الفصل ‪484‬‬
‫يجب أن يقمدم كمل طعمن بمالبطلن فمي إجمراءات الحجمز العقماري بمقمال مكتموب قبمل‬
‫السمسرة وتتبع في هذا الطعن نفس المسطرة المشار إليها في الفصل السابق المتعلقة بممدعوى‬
‫الستحقاق‪.‬‬
‫يحكم على المدعي الذي خآسر دأعواه في هذه الحالة أو تلممك بالمصمماريف المتسممببة عممن‬
‫مواصلة الجراءات دأون مساس بالتعويضات‪.‬‬
‫الفصل ‪485‬‬
‫إذا لم ينفذ الراسي عليه المزادأ شروط المزايدة أنذر بذلك فممإن لممم يسممتجب خآلل عشممرة‬
‫أيام أعيد البيع تحت مسؤوليته وعهدته‪.‬‬
‫الفصل ‪486‬‬
‫تنحصر إجراءات إعادأة البيع في إشهار جديد فقط على أن تقع السمسممرة الجديممدة خآلل‬
‫ثإلثإين يوما من هذا الشهار‪.‬‬
‫يتضمن الشهار علوة على البيانات العادأية المتعلقة بالعقار بيان المبلغ الممذي وقممف بممه‬
‫المزادأ الول وتاريخ المزايدة الجديدة‪.‬‬
‫غير أنه يمكن للمشتري المتخلف توقيف إجراءات البيع الجديد إلى يوم المزايدة الجديدة‬
‫بإثإبات قيامه بتنفيذ شروط المزادأ الذي استفادأ منه والوفاء بالمصاريف التي تسبب فيها نتيجممة‬
‫خآطئه‪.‬‬
‫الفصل ‪487‬‬
‫يترتب عن المزايدة الجديدة فسخ الولى بأثإر رجعي‪.‬‬
‫يلزم المشتري المتخلف بأدأاء الفرق إن كان الثمن الذي رست بممه المزايممدة الجديممدة أقممل‬
‫من الولى دأون أن يكون له حق طلب ما قد ينتج من زيادأة‪.‬‬

‫الباب الخامس‪ :‬الحجز لدى الغير‬


‫الفصل ‪488‬‬
‫يمكن لكل دأائن ذاتي أو اعتباري يتوفر على دأين ثإابت إجراء حجز بين يدي الغير بإذن‬
‫من القاضي على مبالغ ومستندات لمدينه والتعرض على تسليمها له‪.‬‬
‫غير أنه ل يقبل التحويل والحجز فيما يلي‪:‬‬
‫‪ - 1‬التعويضات التي يصرح القانون بأنها غير قابلة للحجز؛‬
‫‪ - 2‬النفقات؛‬
‫‪ - 3‬المبالغ التي تسبق أو تردأ باعتبارها مصاريف مكتب أو جولة أو تجهيز أو تنقممل أو‬
‫نقل؛‬
‫‪ - 4‬المبالغ الممنوحة باعتبارها ردأا لتسبيقات أو أدأاء لمصاريف أنفقهمما عامممل مسممتخدم‬
‫بصفة مستمرة أو مؤقتة بمناسبة عمله؛‬
‫‪ - 5‬المبالغ الممنوحة باعتبارها ردأا لتسبيقات أو أدأاء لمصاريف سممينفقها الموظفممون أو‬
‫العوان المساعدون في تنفيذ مصلحة عامة أو مصاريف أنفقوها بمناسبة عملهم؛‬
‫‪ - 6‬جميممع التعويضممات والمنممح وجميممع ممما يضمماف أو يلحممق بممالجور والرواتممب‬
‫كتعويضات عائلية؛‬
‫‪ - 7‬رأس مال الوفاة المؤسس بالمرسمموم رقممم ‪ 2.98.500‬الصممادأر فممي ‪ 14‬مممن شمموال‬
‫‪) 1419‬فاتح فبراير ‪ (1999‬يحدث بموجبه نظام رصيد للوفمماة لفائممدة ذوي حقمموق الممموظفين‬
‫المدنيين والعسكريين والعوان التابعين للدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العامة ‪133‬؛‬
‫‪ - 8‬المعاشات المدنيممة للدولممة المؤسسممة بالقممانون رقممم ‪ 011.71‬بتاريممخ ‪ 12‬ذي القعممدة‬
‫‪ 30) 1391‬دأجنبر ‪ (1971‬باستثناء ما أشير إليه في الشممروط المقممررة فممي الفصممل ‪ 39‬مممن‬
‫القانون المذكور‪.‬‬
‫‪ - 9‬المعاشات العسكرية المنظمة بالقانون رقم ‪ 013.71‬بتاريخ ‪ 12‬ذي القعدة ‪) 1391‬‬
‫‪ 30‬دأجنبر ‪ 134 (1971‬باستثناء ما أشير إليه في الشروط المقررة في الفصل ‪ 42‬من القممانون‬
‫المذكور‪.‬‬
‫‪ - 10‬معاشات التقاعد أو العجز الممنوحة من القطاع الخاص ولو كان المستفيد منها لممم‬
‫يشارك في إنشائها بمبالغ سبق دأفعها‪ .‬ومع ذلمك يجموز حجمز وتحويمل همذه المعاش ات بنفمس‬
‫الشروط والحدودأ الخاصة بممالجور‪ .‬ويجمموز أن يصممل الحممد القابممل للحجممز والتحويممل لفائممدة‬
‫المؤسسات الصحية أو بيوت إيواء العجزة لسممتيفاء مقابممل العلج أو إقامممة بهمما إلممى ‪ 50‬فممي‬
‫المائة إن كان صاحبها متزوجا وإلى ‪ 90‬في المائة في الحالت الخآرى‪.‬‬
‫ل يقبل بصفة عامة التحويل والحجز جميع الشياء التي يصمرح القممانون بعممدم قابليتهما‬
‫لذلك‪.‬‬

‫‪133‬‬
‫‪ -‬أصبح مفعول المرسوم المذكور أعله ساريا ابتداء مممن ‪ 4‬ذي الحجممة ‪ 22) 1419‬مممارس ‪ ،(1999‬تاريممخ‬
‫نشره في الجريدة الرسمية عددأ ‪4675‬؛ وقد ألغممت المممادأة ‪ 13‬مممن نفممس المرسمموم ابتممداء مممن نفممس التاريممخ جميممع‬
‫الحكام التنظيمية المنافية له ولسيما القرار الوزيري الصادأر بتاريخ ‪ 22‬صفر ‪ 4) 1369‬دأجنبر ‪ (1949‬بإحداث‬
‫رصيد للوفاة لفائدة ذوي حقوق الموظفين المتوفين‪.‬‬
‫‪134‬‬
‫‪ -‬انظر القممانون رقممم ‪ 49.05‬بتغييممر القممانون رقممم ‪ 013.71‬الصممادأر فممي ‪ 12‬ذي القعممدة ‪ 30) 1391‬دأجنمبر‬
‫‪ ( 1971‬المحدث بموجبه نظام المعاشات العسكرية‪ ،‬الصادأر المر بتنفيذه بمقتضى الظهير الشريف رقم ‪1.06.03‬‬
‫بتاريخ ‪ 15‬محرم ‪ 14) 1427‬فبراير ‪ ،(2006‬الجريدة الرسمية عددأ ‪ 5398‬بتاريخ ‪ 24‬محرم ‪ 23) 1427‬فبراير‬
‫‪ ،(2006‬ص ‪.514‬‬
‫الفصل ‪489‬‬
‫يمكن للمدين أن يتسلم من الغير المحجوز لديه الجزء الغير القابل للحجممز مممن أجممره أو‬
‫راتبه ويكون كل وفاء آخآر يقوم به نحوه الغير المحجوز لديه باطل‪.‬‬
‫الفصل ‪490‬‬
‫ل يكون لتحويل أو حجز المبالغ المستحقة للمقاولين أو من رسا عليهم مزادأ أعمممال لهمما‬
‫صفة الشغال العمومية أثإر إل بعد استلم هذه الشغال وبعد اخآتصام جميع المبالغ المسممتحقة‬
‫لمن يأتي ذكرهم حسب الترتيب التالي‪:‬‬
‫أ( العمممال والمسممتخدمون مممن أجممل أجممورهم أو تعويضمما عممن عطلممة مممؤدأى عنهمما أو‬
‫تعويضا مقابل لها بسبب تلك الشغال؛‬
‫ب( المزودأون بالموادأ والشياء الخآرى التي استخدمت في إتمام الشغال الممتي تسممتحق‬
‫عنها المبالغ‪.‬‬
‫الفصل ‪491‬‬
‫يتم حجز ما للمدين لدى الغير بناء على سممند تنفيممذي أو بممأمر يصممدره رئيممس المحكمممة‬
‫البتدائية بناء على طلب بشرط الرجوع إليه عند وجودأ صعوبة‪.‬‬
‫الفصل ‪492‬‬
‫يبلغ أحد أعوان كتابة الضبط الحجز لدى الغير للمممدين ويسمملم لممه نسممخة مختصممرة مممن‬
‫السند إن كان أو نسخة من إذن القاضي‪ ،‬ويبلغ الحجز كذلك إلى المحجمموز لممديه‪ ،‬أو إذا تعلممق‬
‫المر بأجور أو مرتبات إلى نائبه أو المكلف بأدأاء هذه الجور أو المرتبات فمي المكممان الممذي‬
‫يعمل فيه المدين المحجوز عليه‪ ،‬وينص الحجز على المبلغ الواقع عليه‪.‬‬
‫الفصل ‪493‬‬
‫يقيد كل حجز لدى الغير في كتابة الضبط بتمماريخه فممي سممجل خآمماص وإذا تقممدم دأائنممون‬
‫آخآرون فإن طلبهم الموقع والمصممرح بصممحته مممن طرفهممم والمصممحوب بالمسممتندات الكفيلممة‬
‫بإعطاء القاضي بيانممات لتقممدير الممدين يقيممد مممن طممرف كمماتب الضممبط فممي السممجل المممذكور‪،‬‬
‫ويقتصر كاتب الضبط على إشعار المدين المحجوز عليه والمحجوز لديه بالحجز فممي ظممرف‬
‫ثإمان وأربعين ساعة وذلك بكتاب مضمون أو بتبليغ بمثابة تعرض‪.‬‬
‫الفصل ‪494‬‬
‫يستدعي الرئيس الطممراف لجلسممة قريبممة وذلممك خآلل الثمانيممة أيممام المواليممة للتبليغممات‬
‫المنصوص عليها في الفصل ‪.492‬‬
‫إذا اتفق الطراف على توزيع المبالغ المحجوزة لدى الغير حرر محضر بذلك وسمملمت‬
‫فورا قوائم التوزيع‪.‬‬
‫إذا لم يقع اتفاق سواء في الدين نفسه أو في التصريح اليجابي للغيممر المحجمموز لممديه أو‬
‫إذا تخلف بعض الطراف عن الحضور أخآرت القضية إلى جلسة أخآرى يحددأ تاريخهمما حممال‬
‫ويستدعى لها الطراف من جديد ويقع الستماع إليهم في مواجهة بعضهم بعضمما فيممما يرجممع‬
‫لصحة أو بطلن الحجز أو لرفع اليد عن هذا الحجز وكذا فيما يرجع للتصريح اليجابي الذي‬
‫يتعين على المحجوز لديه أن يفضي به أو يجددأه في الجلسة نفسها‪.‬‬
‫يترتب على عدم حضور الغير المحجوز لديه أو عدم تصريحه الحكم عليه حكما قممابل‬
‫للتنفيذ بأدأاء القتطاعات التي لم تقع والمصاريف‪.‬‬
‫يقع تنفيذ الحكم الصادأر بمجردأ انتهاء أجل الستيناف وفقا للفصل ‪ 428‬من هذا القانون‪.‬‬
‫ل تسري مقتضيات المقطع الثالث من هذا الفصل على الحكام والوامر الصممادأرة فممي‬
‫موضوع النفقة إذا لم يقع خآلف في التصريح اليجابي‪.‬‬
‫يسلم المحجوز لديه فورا إلى المستفيد المبالغ المحكوم بها في حدودأ القدر المصممرح بممه‬
‫بعد انتهاء المسطرة المقررة في المقطعين الول والثاني من هذا الفصل‪.135‬‬
‫الفصل ‪495‬‬
‫يبرئ المحجوز لديه في حالة وجودأ مبلغ كاف لتسديد جميمع التعرضمات المقبولمة ذمتمه‬
‫بأدأائه بين يدي المتعرضين مبالغ دأيونهم بما فيها رأس المال والتوابع التي تقررها المحكمة‪.‬‬
‫إذا لم يكن المبلغ كافيا فإن المحجوز لممديه تممبرأ ذمتممه بإيممداعه المبلممغ فممي كتابممة الضممبط‬
‫حيث يوزع على الدائنين بالمحاصة‪.‬‬
‫الفصل ‪496‬‬
‫يمكن في كل الحوال للطرف المحجوز عليمه أن يطلمب ممن قاضمي المسمتعجلت إذنما‬
‫بتسلم مبالغ من المحجوز لديه رغم التعرض على شرط أن يممودأع فممي كتابممة الضممبط أو لممدى‬
‫شخص معين باتفاق الطراف مبلغا كافيمما يحممددأه الرئيممس لتسممديد أسممباب الحجممز لممدى الغيممر‬
‫احتماليا وذلك في حالة ما إذا أقر المحكوم عليه أو ثإبت أنه مدين‪.‬‬
‫ينص على المر الصادأر بالسجل المنصوص عليه في الفصل ‪.493‬‬
‫تبرأ ذمة المحجوز لديه بمجردأ تنفيذ المر الستعجالي وتنقل آثإار الحجز لدى الغير إلى‬
‫الغير الحائز‪.‬‬

‫‪135‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 494‬أعله بمقتضى الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ 1.93.346‬بتاريخ ‪ 22‬ربيع‬
‫الول ‪ 10) 1414‬سبتمبر ‪(1993‬؛ الجريدة الرسممية عمددأ ‪ 4222‬بتاريممخ ‪ 12‬ربيمع الخآمر ‪ 29) 1414‬سممبتمبر‬
‫‪ ،(1993‬ص ‪.1832‬‬
‫الباب السادس‪ :‬الحجز الرتهاني‬
‫الفصل ‪497‬‬
‫يمكن للمكري بصفته مالكا أو بأية صفة أخآرى لعقار أو أرض فلحية كل أو بعضمما أن‬
‫يعمل بإذن من رئيس المحكمة البتدائية على إيقاع حجز ارتهاني لضمممان الكريممة المسممتحقة‬
‫والمتعة والمنقولت والثمار الكائنة في ذلك العقار المكرى أو الموجودأة بهذه الرض‪.136‬‬
‫يمكن أن يمتد هذا الحجز بنفس الذن إلى المنقولت التي كانت أثإاثإمما للممدار أو مسممتعملة‬
‫في الستغلل الزراعي إذا كانت قد نقلممت بممدون رضممى المكممري الممذي يحتفممظ إزاءهمما بحممق‬
‫المتياز الذي يقرره القانون الواجب التطبيق في النازلة‪.‬‬
‫الفصل ‪498‬‬
‫إذا أجر المكتري الصلي للغير أمكن تمديد مفعول الحجممز الرتهماني بمإذن مممن رئيمس‬
‫المحكمة البتدائية إلى أمتعة المكترين الفرعيين المجهزة بها الممماكن الممتي يشممغلونها وكممذلك‬
‫إلممى ثإمممار الراضممي المكممراة لهممم كممراء فرعيمما لضمممان الكريممة المسممتحقة علممى المكممتري‬
‫الصلي‪ .‬غير أنه يمكن للمكممترين الفرعييممن الحصممول علممى رفممع اليممد عممن هممذا الحجممز بعممد‬
‫الدألء بما يبرر تأدأية ممما عليهمم ممن كممراء دأون غمش للمكمتري الصمملي‪ ،‬ول يمكمن لهمم أن‬
‫يدفعوا بالدأاءات الصادأرة عنهم مسبقا إن كانت‪.137‬‬
‫الفصل ‪499‬‬
‫يطلب الحجز الرتهاني بمقال وفقا لجراءات الحجز التنفيذي ويمكممن تعييممن المحجمموز‬
‫عليه حارسا‪.‬‬
‫غير أنه ل يمكن بيع الشياء المحجمموزة إل بعممد تصممحيح الحجممز الرتهمماني بحكممم مممن‬
‫المحكمة البتدائية للمحل الذي أقيم فيه الحجز وبعد استدعاء المدين بصفة قانونية‪.‬‬

‫الباب السابع‪ :‬الحجز الستحقاقي‬


‫الفصل ‪500‬‬
‫يمكن لكل شخص يدعي حق ملكية أو حيازة قانونيمة أو ضممانا علمى شميء منقمول فمي‬
‫حيازة الغير أن يعمل على وضع هذا الشيء تحت يد القضاء تجنبا لتلفه‪.‬‬
‫يجب أن يقدم المقال إلى رئيس المحكمة البتدائية للمحل الذي يتعين إجراء هممذا الحجممز‬
‫فيه‪.‬‬

‫‪136‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفقرة الولى من الفصل ‪ 497‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف‬
‫الذكر‪.‬‬
‫‪137‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 498‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫يجب أن يبين المقممال ولممو علممى وجممه التقريممب المنقممولت المممدعى اسممتحقاقها وأسممباب‬
‫الحجز وتعيين الشخص الذي يلزم أن ينصب عليه عنده‪.‬‬
‫يصدر رئيس المحكمة البتدائية أمرا يأذن فيه بالحجز ويبلغ إلى حممائز الشممياء ضمممن‬
‫الطرق العادأية‪.138‬‬
‫الفصل ‪501‬‬
‫إذا تعرض الحائز على الحجممز أوقممف التنفيممذ ورفعممت الصممعوبة أمممام رئيممس المحكمممة‬
‫البتدائية الذي أذن به‪ ،‬غير أنه يمكن للعون المكلف بالتنفيذ إقامة حممارس علممى البممواب إلممى‬
‫حين البت‪.139‬‬
‫الفصل ‪502‬‬
‫يتم الحجممز السممتحقاقي بنفممس الطريقممة الممتي يتممم بهمما الحجممز التنفيممذي‪ ،‬ويمكممن تعييممن‬
‫المحجوز عنده حارسا‪.‬‬
‫يقدم طلب تصحيح الحجز أمام المحكمة البتدائية التي أصدر رئيسها المر المشار إليممه‬
‫في الفصل ‪.500‬‬
‫غير أنه إذا كان الحجز مرتبطا بدعوى مقامة لدى القضاء فإن طلب التصحيح يجمب أن‬
‫يقدم إلى المحكمة المحالة عليها الدعوى‪.‬‬
‫الفصل ‪503‬‬
‫يثبت حكم التصحيح حق مدعي الستحقاق إذا اعتبر أن الطلب مبني على أساس ويممأمر‬
‫بردأ الشياء المنقولة إليه‪.‬‬
‫يصدر الحكم انتهائيا أو ابتدائيا وفق القواعد العادأية للخآتصاص باعتبممار قيمممة الشممياء‬
‫المدعى استحقاقها‪.‬‬

‫الباب الثامن‪ :‬التوزيع بالمحاصة‬


‫الفصل ‪504‬‬
‫يتعيممن علممى الممدائنين إذا كممانت المبممالغ المحجمموزة لممدى الغيممر‪ ،‬أو ثإمممن بيممع الشممياء‬
‫المحجوزة ل يكفي لوفاء حقوقهم جميعا أن يتفقوا مع المحجمموز عليممه خآلل ثإلثإيممن يوممما مممن‬
‫التبليغ الذي يوجه إليهم بناء على طلب رئيس المحكمة المختصة على التوزيع بالمحاصة‪.‬‬
‫الفصل ‪505‬‬
‫إذا لم يتم هذا التفاق في الجل المذكور افتتحت مسطرة التوزيع بالمحاصة‪.‬‬
‫‪138‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 500‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫‪139‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 501‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫الفصل ‪506‬‬
‫تفتتح هذه المسطرة بكتابة ضبط المحكمة البتدائية‪.‬‬
‫الفصل ‪507‬‬
‫يبلغ افتتاح إجراءات التوزيع إلى العموم بإشهارين تفصل بينهما عشرة أيام فممي جريممدة‬
‫معينة للعلنات القانونية‪.‬‬
‫يعلق علوة على ذلك إعلن لمدة عشرة أيام في لوحة خآاصة بمقر المحكمة المختصة‪.‬‬
‫يجب على كل دأائن أن يقدم وثإائقه خآلل ثإلثإين يوما بعد هذا العلن وإل سقط حقه‪.‬‬
‫الفصل ‪508‬‬
‫يهيئ رئيممس المحكمممة البتدائيممة عنممد انقضمماء أجممل تقممديم الوثإممائق بعممد الطلع عليهمما‬
‫مشممروعا للتوزيممع‪ ،‬يسممتدعى الممدائنون والمحجمموز عليهممم برسممالة مضمممونة أو بإخآطممار يتممم‬
‫بالطريقة العادأية للتبليغ لدراسته والعتراض عليه عند القتضاء خآلل ثإلثإيمن يومما ممن يموم‬
‫التوصل بالرسالة أو الخآطار‪.‬‬
‫يسقط حق الدائنين والمحجوز عليه إذا انقضى الجل السابق ولم يطلعوا على المشروع‬
‫ولم يتعرضوا عليه‪.140‬‬
‫الفصل ‪509‬‬
‫تقدم العتراضات عند وجودأها إلى جلسممة المحكمممة المختصممة ويحكممم فيهمما انتهائيمما أو‬
‫ابتدائيا حسب القواعد العادأيممة للخآتصمماص واعتبممارا لمجممموع المبممالغ المتنممازع فيهمما ويقممدم‬
‫الستيناف عند القتضاء في أجل ثإلثإين يوما من التبليغ‪.‬‬
‫الفصل ‪510‬‬
‫إذا اكتسب التوزيع النهائي قوة الشيء المقضي بممه‪ ،‬فممإن قمموائم التوزيممع تسمملم للمعنييممن‬
‫بالمر‪.‬‬
‫يؤشر الرئيس على هذه القوائم ويتم الوفاء في صممندوق كتابممة الضممبط بالمحكمممة الممتي‬
‫تمت فيها الجراءات‪.‬‬
‫تخصم دأائما وقبل كل شيء مصاريف التوزيع من المبالغ المخصصة له‪.‬‬

‫‪140‬‬
‫‪ -‬تم تغيير الفصل ‪ 508‬أعله بموجب الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ ،1.93.206‬سالف الذكر‪.‬‬
‫القسم العاشر‪ :‬مقتضيات عامة‬
‫الفصل ‪511‬‬
‫تحترم جميع الجال المحددأة بمقتضممى هممذا القممانون لممارسممة أحممد الحقمموق وإل سممقط‬
‫الحق‪.‬‬
‫الفصل ‪512‬‬
‫تكون جميع الجال المنصوص عليها في هذا القانون كاملة فل يحسممب اليمموم الممذي يتممم‬
‫فيه تسليم الستدعاء أو التبليممغ أو النممذار أو أي إجممراء آخآممر للشممخص نفسممه أو لممموطنه ول‬
‫اليوم الخآير الذي تنتهي فيه‪.‬‬
‫إذا كان اليوم الخآير يوم عطلة امتد الجل إلى أول يوم عمل بعده‪.‬‬
‫الفصل ‪513‬‬
‫تعتبر أيام عطل بالنسبة لتطبيق هذا القانون جميع اليام المصرح بأنهمما كممذلك بمقتضممى‬
‫نص قانوني‪.141‬‬
‫الفصل ‪514‬‬
‫كلما كانت الطلبات تستهدف التصريح بمديونيممة الدولممة أو إدأارة عموميممة أو مكتممب أو‬
‫مؤسسة عمومية للدولة في قضية ل علقة لهمما بالضممرائب والملك المخزنيممة وجممب إدأخآممال‬
‫العون القضائي في الدعوى وإل كانت غير مقبولة‪.‬‬
‫‪142‬‬
‫الفصل ‪515‬‬
‫ترفع الدعوى ضد‪:‬‬
‫‪ - 1‬الدولة‪ ،‬في شخص رئيس الحكومممة ولممه أن يكلممف بتمممثيله المموزير المختممص عنممد‬
‫القتضاء؛‬
‫‪ - 2‬الخزينة‪ ،‬في شخص الخازن العام؛‬
‫‪ - 3‬الجماعات المحلية‪ ،‬في شممخص العامممل بالنسممبة للعمممالت والقمماليم‪ ،‬وفممي شممخص‬
‫رئيس المجلس القروي بالنسبة للجماعات؛‬
‫‪ - 4‬المؤسسات العمومية‪ ،‬في شخص ممثلها القانوني؛‬

‫‪141‬‬
‫‪ -‬انظر الهامش ‪ 23‬أعله‪.‬‬
‫‪142‬‬
‫‪ -‬تم تغيير وتتميم الفصل ‪ 515‬أعله بموجب المادأة الولى من القانون رقم ‪ 100.12‬الصادأر بتنفيممذه الظهيممر‬
‫الشريف رقم ‪ 1.03.53‬بتاريخ ‪ 29‬من جمادأى الخآممرة ‪ 10) 1434‬ممماي ‪(2013‬؛ الجريممدة الرسمممية عممددأ ‪6156‬‬
‫بتاريخ ‪ 19‬رجب ‪ 30) 1434‬ماي ‪ ،(2013‬ص ‪.4362‬‬
‫‪ -5‬المديرية العامة للضرائب‪ ،‬في شخص المدير العام للضرائب فيما يخص النزاعممات‬
‫المتعلقة بالقضايا الجبائية التي تدخآل ضمن اخآتصاصاتها‪143‬؛‬
‫‪ -6‬مديرية أملك الدولة‪ ،‬في شخص مدير أملك الدولة فيما يخص النزاعات المتي تهمم‬
‫الملك الخاص للدولة‪.‬‬
‫الفصل ‪516‬‬
‫توجه الستدعاءات والتبليغممات وأوراق الطلع والنممذارات والخآطممارات والتنبيهممات‬
‫المتعلقة بفاقدي الهليممة والشممركات والجمعيممات وكممل الشممخاص العتبمماريين الخآريممن إلممى‬
‫ممثليهم القانونيين بصفتهم هذه‪.‬‬
‫الفصل ‪517‬‬
‫إذا كان قاض من قضاة محكمممة السمتيناف أو المحكممة البتدائيمة أو زوجممه طرفما فممي‬
‫الدعوى بصفة مدع أو مدعى عليه أصدر الرئيس الول لمحكمة النقض بناء علممى طلممب مممن‬
‫يعنيه المر قممرارا يقضممي بتعييممن المحكمممة الممتي سممتنظر فممي القضممية خآممارج دأائممرة محكمممة‬
‫الستيناف التي يزاول القاضي فيها مهامه وذلك خآلفا لقواعد الخآتصمماص المشمار إليهمما فممي‬
‫هذا القانون‪.‬‬
‫يكون كل حكم صادأر بدون هذا القرار باطل‪.‬‬
‫الفصل ‪518‬‬
‫تراعى في المقتضيات التي تنظم الخآتصاص المحلي والموطن المنصوص عليهما فممي‬
‫هذا القانون المقتضيات التيممة الممتي تحممددأ الشممروط القانونيممة للممموطن ومحممل القامممة حسممب‬
‫مدلول التشريع المدني المغربي‪.‬‬
‫الفصل ‪519‬‬
‫يكون موطن كل شخص ذاتي هو محل سكناه العادأي ومركز أعماله ومصالحه‪.‬‬
‫إذا كان للشممخص ممموطن بمحممل ومركممز أعممماله بمحممل آخآممر اعتممبر مسممتوطنا بالنسممبة‬
‫لحقوقه العائلية وأمممواله الشخصممية بمحممل سممكناه العممادأي وبالنسممبة لحقمموقه الراجعممة لنشمماطه‬
‫المهني بالمحل الذي يوجد به مركممز أعممماله ومصممالحه دأون أن يتعممرض للبطلن أي إجممراء‬
‫سلم لهذا العنوان أو ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪520‬‬
‫يكون محل القامة هو المحل الذي يوجد به الشخص فعل في وقت معين‪.‬‬

‫‪143‬‬
‫‪ -‬تم تتميم الفصل ‪ 515‬أعله بموجب القانون رقم ‪ 48.01‬الصادأر بمقتضى الظهيممر الشممريف رقممم ‪1.02.12‬‬
‫بتاريخ ‪ 15‬ذي القعدة ‪ 29) 1422‬يناير ‪(2002‬؛ الجريدة الرسمية عددأ ‪ 4977‬بتاريخ ‪ 28‬ذي القعممدة ‪11) 1422‬‬
‫فبراير ‪ ،(2002‬ص ‪.249‬‬
‫الفصل ‪521‬‬
‫يكون الموطن القانوني لفاقد الهلية هو موطن حاجره‪.‬‬
‫يكون الموطن القانوني للموظف العمومي هو المحل الذي يمارس به وظيفته‪.‬‬
‫الفصل ‪522‬‬
‫يكون موطن شركة هو المحممل الممذي يوجممد بممه مركزهمما الجتممماعي ممما لممم تكممن هنمماك‬
‫مقتضيات قانونية تنص على خآلف ذلك‪.‬‬
‫الفصل ‪523‬‬
‫يمكن لكل شخص ذاتي ليس له موطن قانوني أن يغير ممموطنه‪ .‬ويتممم هممذا التغييممر بممأن‬
‫ينقل بصفة فعلية وبدون غش لمحل آخآر مسكنه العادأي ومركز أعماله ومصالحه‪.‬‬
‫الفصل ‪524‬‬
‫يرجح المموطن المختمار الخماص بتنفيمذ بعمض الجمراءات وإنجماز أعممال والتزاممات‬
‫ناشئة عنها على الموطن الحقيقي والموطن القانوني‪.‬‬
‫الفصل ‪525‬‬
‫يمكن أن يكون لكل أجنبي موطن بالمغرب مع التقيد بالضوابط الخاصة المتعلقة بإقامته‬
‫بالمملكة‪.‬‬
‫تكون القواعد التي تحددأ محل موطنه ومحل إقامته هي نفممس القواعممد الممتي يخضممع لهمما‬
‫المواطنون‪.‬‬
‫يفترض في الجنبي الذي تتوفر فيمه همذه الشمروط أن يكمون لمه مموطن أو محمل إقاممة‬
‫بالمغرب ما لم يقم دأليل على خآلف ذلك‪.‬‬
‫ل يطبق هذا الفصل على الجنبي الذي يمممارس وظيفممة أسممندت لممه مممن طممرف منظمممة‬
‫وطنية أو دأولية‪.‬‬
‫الفصل ‪526‬‬
‫ل يفقد المغربي الذي يحددأ ببلد أجنممبي مقممر إقممامته الصمملية ممموطنه بممالمغرب إذا كممان‬
‫يمارس بالخارج وظيفة رسمية أسندت له من طرف مؤسسة عمومية مغربية أو دأولية‪.‬‬
‫يعتبر موطنا له مركز المؤسسة العمومية التي تسممتخدمه أو مركممز إدأارتممه الصمملية‪ ،‬أو‬
‫القسم القنصلي بوزارة الشؤون الخارجية بالرباط إذا كان يعمل بمنظمة دأولية‪.‬‬
‫الفصل ‪527‬‬
‫إذا تعلق المر بتلقممي شممهادأة أو يميممن أو ضمممانة أو اسممتجواب طممرف أو بتعييممن خآممبير‬
‫واحد أو أكثر وبصممفة عامممة القيممام تنفيممذا لمممر أو حكممم أو قممرار بعمليممة كيفممما كممانت وكممان‬
‫الطراف أو المحلت المتنازع فيها بعيدة جدا أمكمن للقضماة انتممداب محكمممة قريبمة أو قماض‬
‫حسب ما يقتضيه الحال كما يمكن لهم الذن لمحكمممة بتعييممن أحممد أعضممائها للقيممام بالعمليممات‬
‫المأمور بها‪.‬‬
‫ترسل النتدابات القضائية التي يتعين تنفيممذها خآممارج المملكممة بممالطرق الديبلوماسممية أو‬
‫طبقا للتفاقيات الدولية‪.‬‬
‫الفصل ‪528‬‬
‫يتعين في جميع الحوال التي تستوجب عنممد اسممتعمال أحممد طممرق الطعممن تأدأيممة وجيبممة‬
‫قضائية أو إيداع مبلغ القيام بهذا الجراء تحت طائلمة البطلن قبممل انصمرام الجمال القانونيممة‬
‫‪1003041407‬‬ ‫لستعمال الطعن‪.‬‬
‫فهرس‬

‫ظهير شريف بمثابة قانون رقم ‪ 1.74.447‬بتاريخ ‪ 11‬رمضان ‪ 28) 1394‬شتنبر‬


‫‪ (1974‬بالمصادقة على نص قانون المسطرة المدنية‪5.......................................‬‬
‫قانون المسطرة المدنية‪7..............................................................................‬‬
‫القسم الوأل ‪7............................................................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬مقتضيات تمهيدية‪7.................................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬دأور النيابة العامة أمام المحاكم المدنية‪8........................................‬‬
‫القسم الثاني‪ :‬اختصاص المحاكم‪9...................................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬مقتضيات عامة ‪9...................................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬الخآتصاص النوعي‪11............................................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬اخآتصاص المحاكم البتدائية‪11..............................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬اخآتصاص محاكم الستيناف وغرف الستينافات بالمحاكم البتدائية‪. .‬‬
‫‪13‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬مقتضيات مشتركة بين مختلف المحاكم ‪13................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬الخآتصاص المحلي ‪14...........................................................‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬المسطرة أمام المحا كم البتدائية‪16...............................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬تقييد الدعوى‪16.....................................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬الجلسات والحكام‪21..............................................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬إجراءات التحقيق‪25...............................................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬مقتضيات عامة ‪25.............................................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬الخبرة ‪26........................................................................‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬معاينة الماكن‪29..............................................................‬‬
‫الفرع الرابع‪ :‬البحاث‪30......................................................................‬‬
‫الفرع الخامس‪ :‬اليمين ‪33......................................................................‬‬
‫الفرع السادأس‪ :‬تحقيق الخطوط والزور الفرعي‪34.......................................‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬الطلبات العارضة‪ ،‬والتدخآل ومواصلة الدعوى والتنازل‪36................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬إدأخآال الغير في الدعوى‪36...................................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬إحالة الدعوى أمام محكمتين مختلفتين وارتباط الدعويين‪37............‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬التدخآل الرادأي ومواصلة الدعوى‪38......................................‬‬
‫الفرع الرابع‪ :‬التنازل ‪39.......................................................................‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬المصاريف‪39....................................................................‬‬
‫الباب السادأس‪ :‬التعرض ‪40.......................................................................‬‬
‫الباب السابع‪ :‬الستيناف ‪41.......................................................................‬‬
‫الباب الثامن‪ :‬التنفيذ المعجل‪44...................................................................‬‬
‫القسم الرابع‪ :‬المساطر الخاصة بالستعجال مسطرة المر بالداء‪45.........................‬‬
‫الباب الول‪ :‬الوامر المبنية على الطلب والمعاينات ‪45.....................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬المستعجلت‪46.....................................................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬مسطرة المر بالدأاء ‪47..........................................................‬‬
‫القسم الخامس‪ :‬المساطر الخاصة ‪51...............................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬دأعاوى الحيازة‪51..................................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬عروض الوفاء واليداع‪52.......................................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬المساطر المتعلقة بالحوال الشخصية‪53.......................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬مقتضيات عامة ‪53.............................................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬النيابة القانونية ‪54..............................................................‬‬
‫الفرع الرابع‪ :‬بيع منقولت القاصر‪54.......................................................‬‬
‫الفرع الخامس‪ :‬البيع القضائي لعقار القاصر ‪56...........................................‬‬
‫الفرع السادأس‪ :‬التطليق ‪58....................................................................‬‬
‫الفرع السابع‪ :‬التصريحات القضائية المتعلقة بالحالة المدنية وتصحيح وثإائقها‪58.. .‬‬
‫الفرع الثامن‪ :‬وضع الخآتام بعد الوفاة والتعرض على وضعها ورفعها ‪59..........‬‬
‫الفرع التاسع‪ :‬الحصاء ‪63....................................................................‬‬
‫الفرع العاشر‪ :‬تصفية التركة والقسمة ‪64...................................................‬‬
‫الفرع الحادأي عشر‪ :‬الغيبة ‪64................................................................‬‬
‫الفرع الثاني عشر‪ :‬أهلية الدولة للرث‪65..................................................‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬المسطرة في القضايا الجتماعية‪66.............................................‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬التجريح‪71........................................................................‬‬
‫الباب السادأس‪ :‬تنازع الخآتصاص‪73...........................................................‬‬
‫الباب السابع‪ :‬تعرض الغير الخارج عن الخصومة ‪74.......................................‬‬
‫الباب الثامن‪ :‬التحكيم والوساطة التفاقية‪75....................................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬التحكيم الداخآلي ‪75.............................................................‬‬
‫الجزء الفرعي الول‪ :‬التعريف والقواعد العامة ‪75.......................................‬‬
‫الجزء الفرعي الثاني‪ :‬الهيئة التحكيمية ‪80..................................................‬‬
‫تشكيل الهيئة التحكيمية ‪80.....................................................................‬‬
‫الجراءات والطلبات العارضة ‪82...........................................................‬‬
‫الجزء الفرعي الثالث‪ :‬الحكم التحكيمي ‪86..................................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬التحكيم الدولي ‪91..............................................................‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬الوساطة التفاقية‪94...........................................................‬‬
‫الفرع الرابع‪ :‬أحكام متفرقة‪97................................................................‬‬
‫القسم السادس‪ :‬المسطرة أمام محاكم الستيناف وأغرف الستينافات بالمحاكم البتدائية‪.‬‬
‫‪98‬‬
‫الباب الول‪ :‬إجراءات التحقيق المسطرية‪98..................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬قرارات محاكم الستيناف وغرف الستينافات بالمحاكم البتدائية ‪101..‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬مواصلة الدعوى والتنازل ‪104..................................................‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬المصاريف ‪104....................................................................‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬التعرض‪104.....................................................................‬‬
‫القسم السابع‪ :‬محكمة النقض ‪105..................................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬الخآتصاص ‪105...................................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬المسطرة ‪105.......................................................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬مساطر خآاصة‪114................................................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬دأعوى الزور ‪114..............................................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬تنازع الخآتصاص ‪115.......................................................‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬مخاصمة القضاة ‪116.........................................................‬‬
‫القسم الثامن‪ :‬إعادة النظر ‪118......................................................................‬‬
‫القسم التاسع‪ :‬طرق التنفيذ ‪120.....................................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬إيداع وقبول الكفالة الشخصية والنقدية‪120....................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬تقديم الحسابات‪121................................................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬القواعد العامة بشأن التنفيذ الجبري للحكام ‪123.............................‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬حجز المنقولت والعقارات‪128.................................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬الحجز التحفظي‪128...........................................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬الحجز التنفيذي‪130............................................................‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬الحجز لدى الغير‪137...........................................................‬‬
‫الباب السادأس‪ :‬الحجز الارتهاني ‪140...........................................................‬‬
‫الباب السابع‪ :‬الحجز الستحقاقي‪141...........................................................‬‬
‫الباب الثامن‪ :‬التوزيع بالمحاصة ‪142...........................................................‬‬
‫القسم العاشر‪ :‬مقتضيات عامة‪143.................................................................‬‬
‫فهرس ‪147..............................................................................................‬‬