Vous êtes sur la page 1sur 42

‫إسم الكتاب ‪ :‬لفتات ‪1‬‬

‫المؤلف ‪ :‬أحمد مطر‬


‫ن ‪1984‬م ‪.‬‬‫الطبعة الولى ‪ :‬نوفمبر – تشرين ثا ٍ‬
‫حقوق الطبع محفوظة للمؤلف‬
‫أعد ّ المادة وراجعها حسب النص الصلي ‪ :‬صالح زيادنة‬
‫‪........‬‬
‫مدخل‬
‫ف‬‫ة الن ّْز ِ‬
‫ة هنا موصول َ‬ ‫سبعون طعن ً‬
‫ُتبدي ‪ ..‬ول ُتخفي‬
‫ف‬
‫ت في الخو ِ‬ ‫ف المو ِ‬ ‫ل خو َ‬ ‫تغتا ُ‬
‫ميُتها قصائدي‬ ‫س ّ‬‫َ‬
‫مَها يا قارئي ‪ :‬حتفي !‬ ‫و َ ّ‬‫س‬
‫ف‬ ‫منتحرا ً بخنجرِ الحر ِ‬ ‫مِني ‪ُ ..‬‬ ‫س ّ‬ ‫و َ‬
‫ف‬‫ن الّزي ْ ِ‬
‫لنني ‪ ,‬في زم ِ‬
‫ف‬
‫ش بالمزمارِ والد ّ ِ‬ ‫و العي ِ‬
‫ت صدري دفترا ً‬ ‫كشف ُ‬
‫و فوقَ ُ‬
‫ه‬
‫ف!‬ ‫ت هذا الشعَر بالسي ِ‬ ‫كتب ُ‬
‫====================‬
‫طبيعة صامتة‬
‫ه‬‫م ْ‬‫ما َ‬‫ق َ‬ ‫ب ال ِ‬ ‫قل َ ِ‬‫م ْ‬
‫فى َ‬
‫ب‬
‫ح العرا ْ‬ ‫ة لها ملم ُ‬ ‫ت جث ً‬ ‫رأي ُ‬
‫ب"‬
‫ولها " النسوُر " و " الدَِبا ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ت من َ‬ ‫مع َ ْ‬ ‫ج ّ‬
‫تَ َ‬
‫ة‬
‫م ْ‬ ‫و فوَقها عل َ‬
‫ة‬
‫ل ‪ :‬هذي جيف ٌ‬ ‫تقو ُ‬
‫ه‬ ‫مى سابقا ً ‪...‬كرا َ‬
‫م ْ‬ ‫س ّ‬ ‫ت تُ َ‬ ‫كان ْ‬
‫====================‬
‫قطع علقة‬
‫ه‬
‫حراس ْ‬ ‫ب ِ‬ ‫ضعوا فوقَ فمي كل َ‬ ‫وَ َ‬
‫و ب ََنوا للكبرياِء‬
‫ه‬
‫س ْ‬
‫خا َ‬ ‫في دمي ‪ ,‬سوقَ ن ِ َ‬
‫و على صحوةِ عقلي‬
‫سه‬‫ب كا َ‬ ‫ُ‬
‫أمروا التخديَر أن يسك َ‬
‫ت‪:‬‬ ‫ثم لما صح ُ‬
‫ه‬
‫س ْ‬
‫ض النجا َ‬ ‫قد أغرقني في ُ‬
‫ه‬
‫ل في السياس ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫قيل لي ‪ :‬ل تتد ّ‬
‫***‬
‫ة الكسلى على رأسي‬ ‫ج الدباب ُ‬‫تدُر ُ‬
‫ه‬
‫ب الرئاس ْ‬ ‫إلى با ِ‬
‫و بتوقيعي بأوطاني الجواري‬
‫يعقد البائعُ والشاري مواثيقَ النخاسه‬
‫و على أوتار جوعي‬
‫ن الحماسه !‬ ‫ن ألحا َ‬ ‫ف الشبعا ُ‬ ‫يعز ُ‬
‫ت شقائي‬ ‫بدمي ُترسم لوحا ُ‬
‫ن ‪..‬‬‫فأنا الف ّ‬
‫ه‬‫س ْ‬ ‫ن سا َ‬ ‫ل الف ّ‬ ‫وأه ُ‬
‫فلماذا أنا عبد ٌ‬
‫ه؟‬ ‫س ْ‬
‫ب قدا َ‬ ‫والسياسيون أصحا ُ‬
‫***‬
‫ل لي ‪:‬‬ ‫قي َ‬
‫ه‬
‫س ْ‬‫ل في السيا َ‬ ‫خ ْ‬
‫ل تتد ّ‬
‫شّيدوا المبنى ‪ ..‬وقالوا ‪:‬‬
‫ه!‬ ‫س ْ‬ ‫أبِعدوا عنه أسا َ‬
‫ً‬
‫أّيها السادةُ عفوا ‪..‬‬
‫م‬
‫كيف ل يهتّز جس ٌ‬
‫ه ؟!‬ ‫س ْ‬ ‫عندما يفقد را َ‬
‫====================‬
‫قلة أدب‬
‫ن‪:‬‬ ‫قرآ ْ‬ ‫ت في ال ُ‬ ‫قرأ ُ‬
‫ب"‬ ‫َ‬
‫ت يدا أبي لهَ ْ‬ ‫" ت َب ّ ْ‬
‫ن‪:‬‬ ‫ل الذعا ْ‬ ‫ت وسائ ُ‬ ‫فأعلن ْ‬
‫ب"‬ ‫ت من ذ َهَ ْ‬ ‫ن السكو َ‬ ‫"إ ّ‬
‫ل أتلو ‪:‬‬ ‫َ‬
‫قري ‪ ..‬لم أَز ْ‬ ‫ت فَ ْ‬ ‫أحبب ُ‬
‫ب‬‫" وَت َ ْ‬
‫ب"‬‫س ْ‬‫ه و ما ك َ َ‬ ‫ه مال ُ ُ‬ ‫ما أغنى عَن ْ ُ‬
‫جرتي‬ ‫حن ْ َ‬‫ت َ‬ ‫صودَِر ْ‬ ‫ف ُ‬
‫ب‬ ‫ّ‬
‫جْرم ِ قِلةِ الد ْ‬ ‫بِ ُ‬
‫ن‬
‫قرآ ْ‬ ‫صودَِر ال ُ‬ ‫و ُ‬
‫ب!‬‫شغَ ْ‬ ‫ضني على ال ّ‬ ‫حّر َ‬ ‫لّنه ‪َ ..‬‬
‫====================‬
‫على باب الشعر‬
‫شْعر‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ت ببا ِ‬ ‫ن وقف ُ‬ ‫حي َ‬
‫س‬
‫حّرا ْ‬ ‫ش أحلمي ال ُ‬ ‫فَت ّ َ‬
‫خلعَ رأسي‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫نأ ْ‬ ‫مروني أ ْ‬ ‫أ َ‬
‫س‬
‫وأريقَ بقايا الحسا ْ‬
‫س‬ ‫ً‬
‫شعرا للنا ْ‬ ‫ب ِ‬ ‫ن أكت ُ َ‬ ‫عوني أ ْ‬ ‫ثم د َ َ‬
‫ب‬‫ت ِنعالي في البا ِ‬ ‫فخلع ُ‬
‫ت‪:‬‬ ‫َوقل ُ‬
‫س‬
‫حّرا ْ‬ ‫خط ََر يا ُ‬ ‫ت ال ْ‬ ‫خلع ُ‬
‫س‬
‫ل يدو ُ‬ ‫هذا النع ُ‬
‫ن ‪..‬‬ ‫ولك ِ ْ‬
‫س!‬
‫س ُيدا ْ‬
‫هذا الرأ ُ‬
‫====================‬
‫يقظة‬
‫م‬
‫ح هذا الَيو ْ‬ ‫صبا َ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫ْ‬ ‫الساع‬ ‫ه‬‫ّ‬
‫ُ ُ‬‫ب‬‫َ‬ ‫ن‬‫م‬ ‫أيقظني‬
‫ب‬
‫ن العََر ْ‬
‫َ‬ ‫اب‬ ‫يا‬ ‫ل لي ‪:‬‬ ‫وقا َ‬
‫م‬
‫ت الّنو ْ‬‫ن وق ُ‬ ‫حا َ‬ ‫قَد ْ َ‬
‫====================‬
‫الصدى‬
‫ت‪:‬ل‬ ‫خ ُ‬‫صَر ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ل‬‫ال‬ ‫ة‬ ‫د‬‫ش‬
‫ِ ّ ِ‬ ‫من‬
‫ن صدى صوتي‬ ‫لك ْ‬
‫ت‬‫ن المو ِ‬ ‫فم َ‬ ‫خا َ‬
‫م!‬ ‫فارتد ّ لي ‪ :‬ن َعَ ْ‬
‫====================‬
‫عدالة‬
‫مني‬ ‫شت ِ ُ‬ ‫يَ ْ‬
‫ن سكوتي‬ ‫دعي أ ّ‬ ‫وَي َ ّ‬
‫فه ِ !‬ ‫ضعْ ِ‬ ‫ن عن َ‬ ‫معْل ِ ٌ‬ ‫ُ‬
‫مني‬ ‫َيلط ُ‬
‫فه ِ !‬
‫م بلطم ِ ك ّ‬ ‫ن َفمي قا َ‬ ‫دعي أ ّ‬ ‫وَي َ ّ‬
‫يطعنني‬
‫فه ِ !‬‫سي ْ ِ‬
‫حد ّ َ‬ ‫ث َ‬ ‫دمي لوّ َ‬ ‫َ‬ ‫ن َ‬ ‫دعي أ ّ‬ ‫وَي َ ّ‬
‫فهِ‬
‫ح ِ‬‫مت ْ َ‬
‫ن من ُ‬ ‫ج القانو َ‬ ‫خرِ ُ‬ ‫فأ ُ ْ‬
‫جبين ِهِ‬ ‫عن َ‬ ‫ح الغباَر َ‬ ‫وأمس ُ‬
‫فه ِ‬‫ض عَط ْ ِ‬ ‫ب َبع َ‬ ‫أطل ُ ُ‬
‫ب نحو قاتلي‬ ‫ه َيهُر ُ‬ ‫لكن ّ ُ‬
‫فه ِ‬‫ص ّ‬ ‫وي َْنحني في َ‬
‫***‬
‫دمي ‪:‬‬ ‫حبري وَ َ‬ ‫ل ِ‬ ‫َيقو ُ‬
‫ش‬
‫ل تندهِ ْ‬
‫ن " في أوطاِننا‬ ‫ك " القانو َ‬ ‫مل ِ ُ‬‫ن يَ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬
‫حقّ عَْزفِهِ !‬ ‫ُ‬
‫هُوَ الذي يمل ِك َ‬
‫====================‬
‫التهمة‬
‫فـَرد َا ً‬
‫م ْ‬
‫ت أسيُر ُ‬ ‫ك ُن ْ ُ‬
‫ل أفكـاري معـي‬ ‫مـ ُ‬ ‫أح ِ‬
‫معي‬ ‫س َ‬
‫م ْ‬ ‫طقي وَ َ‬ ‫من ِ‬ ‫وَ َ‬
‫ت‬‫مـ ْ‬
‫ح َ‬‫فازد َ َ‬
‫ي الوجـوه‬ ‫ول َ‬ ‫ح ْ‬ ‫من َ‬ ‫ِ‬
‫خـذوه‬
‫م‪ُ :‬‬
‫مه ْ‬
‫م َزعي ُ‬ ‫َ‬
‫ل له ْ‬ ‫قا َ‬
‫م‪:‬‬‫سألت ُُهـ ْ‬
‫ما ُتهمتي ؟‬
‫ل لي ‪:‬‬ ‫قي َ‬ ‫فَ ِ‬
‫معٌ مشبــوه !‬ ‫ج ّ‬ ‫تَ َ‬
‫====================‬
‫خطاب تاريخي‬
‫جرذا ً‬ ‫ت ُ‬ ‫رأي ُ‬
‫م عن الّنظافَ ْ‬
‫ه‬ ‫ب اليو َ‬ ‫يخط ُ ُ‬
‫ب‬‫قا ْ‬ ‫وي ُن ْذُِر الوسا َ‬
‫خ بالعِ َ‬
‫حوْل َ ُ‬
‫ه‬ ‫و َ‬
‫فقُ الذ َّبا ْ‬
‫ب‬ ‫ص ّ‬
‫يُ َ‬
‫====================‬
‫نبـوءة‬
‫ل أن َتفَتقـدوني‬ ‫إسمعـوني قَْبـ َ‬
‫ه‬
‫عــ ْ‬ ‫جما َ‬ ‫يا َ‬
‫ً‬
‫ذابـا ‪..‬‬ ‫تك ّ‬ ‫سـ ُ‬ ‫لَ ْ‬
‫حْزَبـا ً‬ ‫ن أبي ِ‬ ‫فمـا كا َ‬
‫ه‬ ‫ُ‬
‫عـ ْ‬ ‫مـي إذا َ‬ ‫ول أ ّ‬
‫ر‬
‫ل ما في المـ ِ‬ ‫كُ ّ‬
‫ن الَعبــد َ‬ ‫أ ّ‬
‫س‬ ‫ً‬ ‫ّ‬
‫فـردا بالم ِ‬ ‫م ْ‬‫صلـى ُ‬
‫س‬
‫قد ِ‬ ‫في ال ُ‬
‫ه"‬ ‫جماعـ ْ‬ ‫ن " ال َ‬ ‫ولكـ ّ‬
‫ه!‬ ‫عــ ْ‬ ‫جما َ‬ ‫ن َ‬ ‫صّلو َ‬ ‫سي ُ َ‬
‫====================‬
‫عقوبات شرعّيـة‬
‫بت ََر الوالـي لساني‬
‫شْعـري‬ ‫ت ِ‬ ‫عندما غّني ُ‬
‫ً‬
‫ب ترخيصا بترديد الغاني‬ ‫ُ‬
‫ن أطل َ‬ ‫نأ ْ‬ ‫دو َ‬
‫***‬
‫مـا رآني‬ ‫ب َت ََر الوالي َيـدي ل ّ‬
‫ي‬
‫ت أغان ّ‬ ‫ي أرسل ُ‬ ‫في كتابات َ‬
‫ن‬
‫ل مكـا ِ‬ ‫كـ ّ‬ ‫إلى ُ‬
‫***‬
‫ي قيدا ً‬ ‫َ‬
‫ضـعَ الوالـي على ِرجل ّ‬ ‫وَ َ‬
‫إذ ْ رآني‬
‫س أمشي‬ ‫ل النا ِ‬ ‫نك ّ‬ ‫بي َ‬
‫فـي ولسانـي‬ ‫نك ّ‬ ‫دو َ‬
‫هوانـي ‪.‬‬‫صامتـا ً أشكـو َ‬
‫***‬
‫مـَر الوالي بإعدامـي‬ ‫َ‬
‫أ َ‬
‫ق‬ ‫ُ‬
‫ف ْ‬‫صـ ّ‬‫لّنـي لم أ َ‬
‫مّر ‪-‬‬ ‫‪ -‬عندما َ‬
‫ف ‪..‬‬‫وَلـم أهت ِ ْ‬
‫ح مكانـي !‬ ‫وَلـ ْ‬
‫م أبَر ْ‬
‫====================‬
‫اللغز‬
‫مّرهْ ‪:‬‬ ‫ُ‬
‫مي َ‬ ‫تأ ّ‬ ‫قال ْ‬
‫يا أولدي‬
‫عندي لغٌز‬
‫سّرهْ‬
‫ف لي ِ‬ ‫ن منكم يكش ُ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬
‫ت ِقشرُته حلوى‬ ‫) تابو ٌ‬
‫ب ‪...‬‬
‫ش ٌ‬‫خ َ‬ ‫ه َ‬ ‫ساك ِن ُ ُ‬
‫شَرهْ‬ ‫ق ْ‬ ‫وال ِ‬
‫زاد ٌ للرائِح والغادي (‬
‫ُ‬
‫ت أختي ‪ :‬التمرهْ‬ ‫قال ْ‬
‫ةَ‬
‫حك ً‬ ‫ضا ِ‬ ‫ُ‬
‫مي َ‬ ‫ضن َت َْها أ ّ‬ ‫ح َ‬ ‫َ‬
‫قْتني العَب َْرهْ‬ ‫خن َ َ‬‫لكّني َ‬
‫ت لها ‪:‬‬ ‫قل ُ‬
‫ل تلك ِبلدي‬ ‫بَ ْ‬
‫====================‬
‫شطرنج‬
‫ه‬
‫ن سن ْ‬ ‫منذ ُ ثلثي َ‬
‫ق‬
‫لم ن ََر أيّ ب َي ْد َ ٍ‬
‫في رقعةِ الشطرنِج‬
‫يفدي وط َن َ ْ‬
‫ه‬
‫ة واحدةٌ‬ ‫ن طلق ٌ‬ ‫ولم تط ّ‬
‫ب الطنطنه‬ ‫ط حرو ِ‬ ‫س َ‬ ‫و ْ‬
‫ه بخطبةٍ ذري ّةٍ‬ ‫حْرب َ ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ل خا َ‬ ‫ُ‬
‫والك ّ‬
‫ه‬
‫ولم يغادْر مسكن َ ْ‬
‫ي على جهادِهِ‬ ‫ح ّ‬ ‫وكّلما َ‬
‫ه‬
‫أحيا العدا مستوطن َ ْ‬
‫***‬
‫ه‬‫ن سن ْ‬ ‫منذ ُ ثلثي َ‬
‫مل َك َا ً‬ ‫ل يمشي َ‬ ‫والك ُ ّ‬
‫ت أيادي الشيط َن َ ْ‬
‫ه‬ ‫تح َ‬
‫ة‬
‫يبدأ في مْيسرةٍ قاصي ٍ‬
‫ه‬
‫وينتهي في ميمن ْ‬
‫ة"‬ ‫" الفيل " يبني " قلع ً‬
‫ه‬
‫خ " يبني سلطن َ ْ‬ ‫و" الّر ُ‬
‫ل " الوزيُر " في ماخورِهِ‬ ‫خ ُ‬ ‫وي َد ْ ُ‬
‫ه!‬
‫ن " فوقَ المئذن َ ْ‬ ‫ج " الحصا ُ‬ ‫فيخُر ُ‬
‫***‬
‫ه‬‫ن سن ْ‬ ‫منذ ُ ثلثي َ‬
‫كهش‬ ‫شْر ِ‬ ‫نسخُر من عدونا ل ِ‬
‫حيي وَث َن َ ْ‬
‫ه‬ ‫ونحن ن ُ ْ‬
‫ه‬
‫ح ِ‬ ‫ب الكثاَر من سل ِ‬ ‫ونشج ُ‬
‫ه‬
‫من َ ْ‬ ‫ونحن ُنعطي ث َ َ‬
‫ب الد َّنا‬ ‫فإن تكن سبعا ً عجائ ُ‬
‫ه‬
‫من َ ْ‬ ‫صرنا الثا ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫فنح ُ‬
‫ه!‬ ‫ن سن ْ‬ ‫بعد ثلثي َ‬
‫====================‬
‫الحبل السّري‬
‫جل أدري‬ ‫َ‬
‫أدري ‪ ..‬أ َ‬
‫س الشعاْر‬ ‫وأحب ُ‬
‫ب والظفاْر‬ ‫أخشى من النيا ِ‬
‫***‬
‫ن الناْر‬ ‫أدري بأ ّ‬
‫ب الفقرِ‬ ‫موقدةٌ ‪ ..‬من حط ِ‬
‫لَيدفأ َ الدولْر !‬
‫***‬
‫ن الثاْر‬ ‫أدري بأ ّ‬
‫ل بالعذاْر‬ ‫ة تحب ُ‬ ‫سحاب ٌ‬ ‫َ‬
‫ه‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ولكن‬ ‫‪..‬‬ ‫د‬ ‫الرع‬ ‫ر‬ ‫سيزأ َ‬
‫َْ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
‫ستهطل المطاْر !‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
‫صمنا مدى الدهرِ‬
‫ل هو الفطاْر‬ ‫منا ظ ّ‬ ‫وصو ُ‬
‫ة؟‬ ‫لقيط ٌ‬
‫فما لنا نختلقُ العذاْر‬
‫جهْرِ‬ ‫سر وال َ‬ ‫في ال ّ‬
‫مها‬ ‫ة عن أ ّ‬ ‫ونرتدي نياب ً‬
‫ب العاْر ؟‬ ‫ل ثيا ِ‬ ‫ك ّ‬
‫وما لنا َنعيش في جهن ّم ٍ‬
‫وأمها في جن ّةٍ تجري‬
‫من تحتها " الباْر " ؟!‬
‫***‬
‫ة ثابتة العهرِ‬ ‫ل ترجموا زاني ً‬
‫جاْر‬ ‫ح َ‬ ‫ل وَّفروا ال ْ‬ ‫بَ ْ‬
‫لحبِلها السّري !‬
‫====================‬
‫نكتة‬
‫خريط َ ْ‬
‫ه‬ ‫ج ال َ‬‫ذيعُ خارِ َ‬‫م ِ‬
‫صاَر ال ُ‬
‫ه‬
‫صوت ُ ُ‬ ‫و َ‬
‫ً‬
‫ل يأتي هادَِرا ‪:‬‬ ‫ما زا َ‬
‫ه ‍! ‍‬ ‫َ‬
‫ة اللقيط ْ‬ ‫َ‬
‫دويل َ‬
‫ست َن ْك ُِر ال ُ‬‫نَ ْ‬
‫‍‍====================‬
‫حكاية عباس‬
‫س‬
‫مترا ْ‬ ‫س " َوراء ال ِ‬ ‫" عّبا ُ‬
‫س‬
‫سا ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ه ‪َ ..‬‬ ‫من ْت َب ِ ٌ‬ ‫ظ ‪ُ ..‬‬ ‫ق ٌ‬ ‫يَ ِ‬
‫ه‬
‫ف ْ‬
‫سي ْ َ‬ ‫مع ُ َ‬ ‫َ‬
‫منذ سنين الفتِح ‪ ..‬ي ُل ّ‬
‫شارَبه أيضا ً ‪..‬‬ ‫مع ُ َ‬ ‫وي ُل َ ّ‬
‫ه!‬ ‫ضنا ً د ُفّ ْ‬ ‫محت ِ‬ ‫منتظرا ً ‪ُ ..‬‬
‫***‬
‫ه‬
‫ف ْ‬ ‫ض ّ‬ ‫ب َل َعَ السارقُ َ‬
‫س‬‫قرطا ْ‬ ‫س ال ِ‬ ‫ب عّبا ُ‬ ‫قَل ّ َ‬
‫س‬
‫س لسدا ْ‬ ‫ب الخما َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫ف ْ‬ ‫ض ّ‬
‫ت َ‬ ‫بقي ْ‬
‫س‬
‫س ذخيرَته والمترا ْ‬ ‫م عّبا ُ‬ ‫لمل َ‬
‫فه‬ ‫سي َ‬ ‫قل َ‬ ‫ومضى يص ُ‬
‫***‬
‫ه‬‫ل ببيت ِ ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ص إليهِ ‪ ..‬وَ َ‬ ‫عَب ََر الل ّ‬
‫ه‬ ‫ف ْ‬ ‫ح ضي َ‬ ‫أصب َ َ‬
‫ه القهوهْ‬ ‫سل ُ‬ ‫م عّبا ُ‬ ‫قد ّ َ‬
‫فه‬ ‫سي َ‬ ‫قل َ‬ ‫ومضى يص ُ‬
‫***‬
‫س‬
‫ت زوجُته ‪ :‬عّبا ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫صر َ‬
‫س‬
‫ك قتلى ‪ ..‬عّبا ْ‬ ‫أبناؤ َ‬
‫س‬
‫ك َراودني عّبا ْ‬ ‫ف َ‬ ‫ضي ُ‬
‫س‬‫ُقم أنقذني يا عّبا ْ‬
‫***‬
‫س‬
‫مترا ْ‬ ‫س َوراء ال ِ‬ ‫عّبا ُ‬
‫معْ شيئا ً‬ ‫ه ‪ ..‬لم يس َ‬ ‫من ْت َب ِ ٌ‬ ‫ُ‬
‫س!‬ ‫ب النا ْ‬ ‫زوجُته تغتا ُ‬
‫***‬
‫س‬‫ت زوجُته ‪ :‬عّبا ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫صر َ‬
‫ف سيسرقُ نعجَتنا‬ ‫الضي ُ‬
‫س‬
‫سا ْ‬ ‫قظ الح ّ‬ ‫ُ‬ ‫عّباس الي َ ِ‬
‫س‬‫قرطا ْ‬ ‫ب أوراقَ ال ِ‬ ‫قَل ّ َ‬
‫س‬‫س لسدا ْ‬ ‫ضَرب الخما َ‬ ‫َ‬
‫ة تهديد ْ !‬ ‫َ‬ ‫برقي‬ ‫أرسل‬
‫***‬
‫س!‬ ‫قل سيفَ َ‬
‫ك يا عّبا ُ‬ ‫‪ -‬فلمن تص ُ‬
‫شدهْ‬ ‫ت ال ّ‬‫‪ -‬لوق ِ‬
‫س!‬ ‫َ‬
‫فك َيا عّبا ْ‬ ‫ل سي َ‬ ‫‪ -‬أصق ْ‬
‫‍‍====================‬
‫ثورة الطين‬

‫ضعوني في إنـاْء‬ ‫وَ َ‬


‫م‬ ‫َ‬
‫م قالوا لي ‪ :‬تأقلـ ْ‬ ‫ثُ ّ‬
‫ت بماْء‬ ‫وأنا لس ُ‬ ‫َ‬
‫سمـاءْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫أنا من طي ِ‬
‫وي‬ ‫وإذا ضـاقَ إنائـي بنمـ ّ‬
‫م!‬ ‫‪..‬يتحط ّ ْ‬
‫***‬
‫خّيروني‬ ‫َ‬
‫ت وََبقاْء‬ ‫مو ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ب َي ْ َ‬
‫ل‬‫حب ْ ِ‬
‫ص فوقَ ال َ‬ ‫ن أن أرُقـ َ‬ ‫بي َ‬
‫ل‬
‫ت الحب ِ‬ ‫ص تح َ‬ ‫أو أرقُ َ‬
‫ت البقـاْء‬ ‫فاختر ُ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫ت ‪ :‬أعـد َ ْ‬ ‫ُقل ُ‬
‫ت اَلبّبغـاْء‬ ‫ل صو َ‬ ‫فاخنقـوا بالحب ِ‬
‫م!‬ ‫ّ‬ ‫َ‬
‫ت أَبـديّ يتكل ْ‬ ‫دوني بصمـ ٍ‬ ‫مـ ّ‬ ‫وأ ِ‬
‫‍‍====================‬
‫رقاص الساعة‬

‫ن‬
‫سني ْ‬ ‫منذ ُ ِ‬
‫ه"‬ ‫ص الساعَ ْ‬ ‫ح "رّقا ُ‬ ‫يترن ّ ُ‬
‫ه بيسارٍ‬ ‫مت َ ُ‬ ‫ب ها َ‬ ‫يضرِ ُ‬
‫ن‬
‫ه بيمي ْ‬ ‫مت َ ُ‬ ‫ب ها َ‬ ‫يضرِ ُ‬
‫ن‬
‫مسكي ْ‬ ‫وال ِ‬
‫ه‬ ‫َ‬
‫ت أوجاعَ ْ‬ ‫سك ِ ُ‬ ‫حد ٌ ي ُ ْ‬ ‫لأ َ‬
‫***‬
‫ه‬
‫ص الساعَ ْ‬ ‫ك رّقا ُ‬ ‫لو ُيدرِ ُ‬
‫ه‬
‫ن الباعَ ْ‬ ‫أ ّ‬
‫ن‬‫ن الدمعَ رني ْ‬ ‫ن بأ ّ‬ ‫يعتقدو َ‬
‫ه‬ ‫ص دلي ُ‬
‫ل الطاعَ ْ‬ ‫ن استمراَر الرق ِ‬ ‫وبأ ّ‬
‫ه‬
‫ف في أول ساعَ ْ‬ ‫لتوقّ َ‬
‫س‬
‫ن البؤ ِ‬ ‫ل زما ِ‬ ‫عن تطوي ِ‬
‫ن‬‫كي ْ‬‫ف عن س ّ‬ ‫ش َ‬ ‫وك ّ‬
‫***‬
‫ه‬‫ص الساعَ ْ‬ ‫يا رّقا َ‬
‫ه‬
‫ت بهذي القاعَ ْ‬ ‫عنا نقلب تاريخ الوقا ِ‬ ‫دَ ْ‬
‫ن‬
‫صَر التدجي ْ‬ ‫ن عَ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫ون ُد َ ّ‬
‫ه‬
‫س الباعَ ْ‬ ‫ونؤكد إفل َ‬
‫***‬
‫ه‬ ‫َ‬
‫ضعَك ساعَ ْ‬
‫ل وَ ْ‬ ‫م ْ‬
‫ف ‪ ..‬وتأ ّ‬ ‫ق ْ‬
‫ص ‪..‬‬‫ل ترق ْ‬
‫ه‬
‫ك الطاعَ ْ‬ ‫قََتلت ْ َ‬
‫ه!‬‫ص الساعَ ْ‬ ‫يا رّقا َ‬
‫====================‬
‫قلـم !‬ ‫َ‬

‫ب خافقـي‬ ‫س الطبي ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫َ‬


‫ل لي ‪:‬‬ ‫وقـا َ‬
‫م؟‬ ‫هنـا الَلـ ْ‬ ‫ل ها ُ‬ ‫ه ْ‬
‫م‬
‫ت له ‪ :‬نَعـ ْ‬ ‫ُقل ُ‬
‫طفـي‬ ‫معْ َ‬‫ب ِ‬ ‫ط جي َ‬ ‫شـَر ِ‬ ‫م ْ‬ ‫شـقّ بال ِ‬ ‫فَ َ‬
‫م!‬ ‫قَلــ ْ‬‫ج ال َ‬ ‫خـَر َ‬ ‫وأ ْ‬
‫***‬
‫م‬
‫سـ ْ‬
‫ل وابت َ َ‬ ‫ما َ‬‫ه ‪ ..‬وَ َ‬
‫سـ ُ‬ ‫ب رأ َ‬ ‫طبي ُ‬ ‫هـّز ال ّ‬ ‫َ‬
‫ل لـي ‪:‬‬ ‫َوقا َ‬
‫م‬ ‫َ‬
‫سـوى قَلـ ْ‬ ‫س ِ‬ ‫لي َ‬
‫سّيـدي‬ ‫ت ‪ :‬ل يا َ‬ ‫قل ُ‬ ‫فَ ُ‬
‫هـذا َيـد ٌ ‪ ..‬وََفـ ْ‬
‫م‬
‫م‬
‫ة ‪ ..‬وَد َ ْ‬ ‫صــ ٌ‬ ‫َرصـا َ‬
‫م!‬ ‫ة سـاِفرةٌ ‪َ ..‬تمشي ِبل َقـد َ ْ‬ ‫مـ ٌ‬ ‫وَُته َ‬
‫====================‬
‫عائدون‬
‫ن‬
‫ضعو ْ‬ ‫س ‪ ..‬وكانوا ير َ‬ ‫م النا ُ‬ ‫هَرِ َ‬
‫مغَّني ‪:‬‬ ‫ل الـ ُ‬ ‫عندما قا َ‬
‫ن‬
‫عاِئدو ْ‬
‫مغَّني يتغّنى‬‫ن وما زال الـ ُ‬ ‫يا فلسطي ُ‬
‫ن‬
‫ومليين اللحو ْ‬
‫فَنى‬‫جرِح ت َ ْ‬ ‫ضاِء ال ُ‬ ‫في فَ َ‬
‫من َيتامى ُيوَلدون‬ ‫واليتامى ‪ِ ..‬‬
‫ن‬
‫ل المدمنو ْ‬ ‫ب النضا ِ‬ ‫ن وأربا ُ‬ ‫يا فلسطي ُ‬
‫ن‬‫م ما َيشهدو ْ‬ ‫ساَءه ْ‬
‫ن‬
‫كرو ْ‬ ‫مضوا َيستن ِ‬ ‫فَ َ‬
‫ت‬
‫ن النضال ِ‬ ‫ويخوضو َ‬
‫قناني‬ ‫على هَّز ال َ‬
‫ن!‬ ‫وعلى هَّز الُبطو ْ‬
‫ن‬
‫عاِئـدو ْ‬
‫ف‬‫وََلقد ْ عاد َ السى للمرةِ الل ِ‬
‫دنا ‪..‬‬ ‫فل عُ ْ‬
‫م َيحزنون !‬ ‫ول هُ ْ‬
‫====================‬
‫قبلة بوليسّية‬

‫م راِئـعٌ ل أسَتطيعُ قول َ ْ‬


‫ه‬ ‫كل ٌ‬ ‫عنـدي َ‬ ‫ِ‬
‫ه‪.‬‬ ‫ّ‬
‫ن يْزداد َ طيني ب َلـ ْ‬ ‫فأ ْ‬ ‫أخـا ُ‬
‫جدّيتي‬ ‫ن أب َ‬ ‫ل ّ‬
‫عـّزتي‬ ‫ي حامـي ِ‬ ‫في رأ ِ‬
‫ه!‬ ‫ّ‬
‫ف العِلـ ْ‬ ‫ل تحتـوي غيَر حرو ِ‬
‫***‬
‫خب ٌِر‬ ‫م ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫سـر ُ‬ ‫ث ِ‬ ‫فحي ُ‬
‫ي ظ ِّلـ ْ‬
‫ه‬ ‫ُيلقـي عَل َ ّ‬
‫مَلـ ْ‬
‫ه‬ ‫صـقُ بي كالن ّ ْ‬ ‫ي َل ْ ِ‬
‫حقيبـتي‬ ‫ث في َ‬ ‫يبح ُ‬
‫محـبَرتي‬ ‫ح في ِ‬ ‫يسبـ ُ‬
‫ه!‬ ‫ل ليل ْ‬ ‫حْلـم ِ ك ُ ّ‬ ‫طلـعُ لي في ال ُ‬ ‫ي ْ‬
‫جـتي‬ ‫ت‪ -‬يوما ً ‪ -‬زو َ‬ ‫حّتى إذا قَّبل ُ‬
‫ن الدوَلـ ْ‬
‫ه‬ ‫أشعُُر أ ّ‬
‫ه‬
‫قبلـ ْ‬ ‫خب َِرا في ال ُ‬ ‫ً‬ ‫م ْ‬ ‫ت لي ُ‬ ‫ضَعـ ْ‬ ‫َقـد ْ وَ َ‬
‫م رغَبـتي‬ ‫جـ َ‬ ‫ح ْ‬ ‫س َ‬ ‫َيقي ُ‬
‫فتي‬ ‫ش َ‬ ‫ة لها عن َ‬ ‫مـ ً‬ ‫ص َ‬ ‫يط ْب َعُ ب َ ْ‬
‫ه!‬ ‫فَلـ ْ‬ ‫ي الغَ ْ‬ ‫عـ َ‬ ‫يْرصـد ُ وَ ْ‬
‫ه‬
‫جملـ ْ‬ ‫ً‬
‫ت يوما ُ‬ ‫حّتى إذا ما ُقل ُ‬
‫ن عن إدانتي‬ ‫ي ُعْل ِ ُ‬
‫ه!‬ ‫ّ‬
‫ح الدل ْ‬ ‫ويطر ُ‬
‫***‬
‫ه‬
‫قْبـل ْ‬ ‫ل تسخروا مّني َفحّتى ال ُ‬
‫ت َُعـد ّ في أوطاِننـا‬
‫حادَثـ ً‬
‫ة‬
‫ه!‬ ‫ن الدوَلـ ْ‬ ‫مـ َ‬ ‫سأ ْ‬ ‫َتم ّ‬
‫====================‬
‫الثور والحظـيرة‬
‫قـْر‬ ‫الثوُر فّر من حظيرةِ الب َ َ‬
‫الثوُر َفـْر‬
‫حظيرهْ‬ ‫ل في ال َ‬ ‫ت الُعجـو ُ‬ ‫َفثار ْ‬
‫مسيرهْ‬ ‫تبكي ِفـراَر قائدِ ال َ‬
‫ت على ال ََثـْر‬ ‫كـل َ ْ‬ ‫ش ّ‬ ‫و ُ‬
‫ة‪ ..‬ومؤَتمـْر‬ ‫كمـ ٌ‬ ‫مح َ‬ ‫َ‬
‫ضـاٌء وََقـد َْر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫‪:‬‬ ‫َ‬
‫ل‬ ‫قا‬ ‫ل‬‫ٌ‬ ‫فقائ‬
‫فـْر‬ ‫قـد ْ ك َ َ‬ ‫ل‪:‬ل َ‬ ‫وقائ ٌ‬
‫قْر‬‫سـ َ‬ ‫ل ‪ :‬إلى َ‬ ‫وقائ ٌ‬
‫ة أخـيرهْ‬
‫صـ ً‬‫ل ‪ :‬امَنحـوهُ فر َ‬ ‫م قا َ‬ ‫ضه ْ‬ ‫وبع ُ‬
‫ه يعـود ُ للحظـيرهْ‬ ‫ل َعَّلـ ُ‬
‫ختـام المؤَتمــْر‬ ‫وفي ِ‬
‫شعيَرهْ‬‫مـدوا َ‬‫ج ّ‬‫ه ‪ ..‬و َ‬ ‫مْرب ِ َ‬
‫طـ ُ‬ ‫سمـوا َ‬ ‫تقا َ‬
‫***‬
‫مثيرهْ‬ ‫ت حادَِثـ ٌ‬
‫ة ُ‬ ‫وبعـد َ عام ٍ ‪ ،‬وقَعَ ْ‬
‫جـِع الّثـوُر‬
‫لم َير ِ‬
‫ن‬
‫ولكـ ْ‬
‫حظـيرهْ !‬ ‫ت وراءهُ ال َ‬ ‫ذَ َ‬
‫هب ْ‬
‫====================‬
‫قمم باردة‬
‫ة أخرى ‪..‬‬ ‫م ٌ‬ ‫ق ّ‬
‫وفي الوادي جياعٌ تتنهّد ْ‬
‫ة أخرى ‪..‬‬ ‫م ٌ‬ ‫ق ّ‬
‫َ‬
‫جَرد ْ‬
‫لأ ْ‬ ‫وقَعُْر السه ِ‬
‫َ‬
‫ة أعلى ‪ ..‬وأب َْرد ْ‬ ‫م ٌ‬ ‫قِ ّ‬
‫مد ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫م َ‬ ‫يا ُ‬
‫مد ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫م َ‬ ‫يا ُ‬
‫مد ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫م َ‬ ‫يا ُ‬
‫ث الدفَء‬ ‫ابع ِ‬
‫فقد كاد َ لنا عُّزى ‪..‬‬
‫مد !‬‫ج ّ‬
‫كدنا نت َ‬ ‫و ِ‬
‫====================‬
‫الضحية‬
‫ت‬‫حَين ُولد ُ‬
‫ت على مهدي قيدا‬ ‫ألفي ُ‬
‫ه‬
‫ختموه بوشم ِ الحري ّ ْ‬
‫ه‪:‬‬ ‫وعبارات تفسيري َ ْ‬
‫دا‬
‫ن عب ْ َ‬ ‫كـ ْ‬ ‫يا عبد َ العُّزى ‪ُ ..‬‬
‫***‬
‫ت ‪ ،‬ولم يكب ُْر قيدي‬ ‫وكب ِْر ُ‬
‫ْ‬
‫ت ‪ ..‬ولم أترك مهدي‬ ‫م ُ‬ ‫وهَرِ ْ‬
‫ه‬
‫ما تدعو المسؤولي َ ْ‬ ‫ن لـ ّ‬ ‫لك ْ‬
‫دا‬
‫ت الّر ّ‬ ‫ب داعي المو ِ‬ ‫يطل ُ‬
‫ه!‬ ‫ن لوحدي الضحي ّ ْ‬ ‫فأكو ُ‬
‫ن لعماقي‬ ‫دوا النسا َ‬ ‫ُر ّ‬
‫قردا‬ ‫خذوا من أعماقي ال ِ‬ ‫و ُ‬
‫أعطوني ذاتي‬
‫كي أ َْفني ذاتي‬
‫ه‬
‫ض الشخصي ّ ْ‬ ‫دوا لي َبع َ‬ ‫ُر ّ‬
‫ف تفوُر الناُر بصدري‬ ‫كي َ‬
‫شكو البردا‬ ‫وأنا أ ْ‬
‫ض برقُ الثأرِ بروحي ‪..‬‬ ‫سيوم ُ‬ ‫ف َ‬ ‫كي َ‬
‫ن الرعدا ؟‬ ‫مُتم تخشو َ‬ ‫ما د ُ ْ‬
‫ف أ ُغَّني ‪..‬‬
‫كي َ‬
‫ّ‬
‫وأنا مشنوقٌ أتدلى‬
‫ه‬
‫ت حبالي الصوتي ّ ْ‬ ‫من تح ِ‬
‫***‬
‫ه‬
‫حري ّ ْ‬ ‫م معنى ال ُ‬ ‫ي أفه َ‬ ‫ك ْ‬
‫ه‬
‫ت فداَء الحري ّ ْ‬‫وأمو َ‬
‫ه‬ ‫ُ‬
‫ض الحري ّ ْ‬ ‫أعطوني بع َ‬
‫====================‬
‫====================‬
‫رؤيا إبراهيم‬
‫م‬‫يا مولنا ابراهي ْ‬
‫قَبض‬ ‫م ْ‬‫ك لل َ‬ ‫كين َ َ‬ ‫اغمد س ّ‬
‫ب الفي ْ‬
‫ل‬ ‫ك من أصحا ِ‬ ‫جَر َ‬ ‫ضأ ْ‬ ‫واقب ِ ْ‬
‫ة فيهِ‬ ‫ل تأخذك الرأف ُ‬
‫ض!‬ ‫ت البي ْ‬ ‫ن البي ِ‬ ‫بدي ِ‬
‫ح للتأوي ْ‬
‫ل‬ ‫َ‬
‫فذ ْ رؤياك ول تجن ْ‬ ‫نَ ّ‬
‫ل بالتبدس ْ‬
‫ل‬ ‫ش ‪ ..‬ل تأم ْ‬ ‫ل كب ٌ‬ ‫لن ينز َ‬
‫يا مولنا‬
‫ح َ‬
‫ك‬ ‫ه نذب ْ‬ ‫ح ُ‬
‫ن لم تذب ْ‬ ‫إ ْ‬
‫ن آخر‬ ‫فهذا زم ٌ‬
‫ش‬
‫ُيفدى فيهِ الكب ُ‬
‫ل!‬ ‫بإسماعي ْ‬
‫====================‬
‫الصحو في الثمالة‬

‫أكاد ُ ِلشد ّةِ القهرِ‬


‫قهَْر في أوطاِننا‬ ‫ن ال َ‬‫أظ ّ‬
‫يشكو من القهرِ !‬
‫ذري‬ ‫َولي عُ ْ‬
‫خْيري‬ ‫لّني أّتقي َ‬
‫شّر‬ ‫ن ال ّ‬ ‫م َ‬ ‫لكي أنجو ِ‬
‫فأنكر خالق الناس‬
‫س‬‫ليأمن خان ِقُ النا ِ‬
‫ب في أمري‬ ‫ول يرتا ُ‬
‫فَر في أوطاننا‬ ‫ن الك ُ ْ‬‫ل ّ‬
‫فك ْرِ !‬ ‫م كال ِ‬ ‫ل ُيورث العدا َ‬
‫أحيي مْيت إحساسي‬
‫بأْقداٍح من الخمرِ‬
‫س‬
‫س وخّنا ِ‬
‫وا ٍ‬
‫س َ‬‫س وَوَ ْ‬ ‫سا ٍ‬ ‫لد ّ‬ ‫فألعن ك ّ‬
‫حري‬ ‫ول أخشى على ن َ ْ‬
‫من النحرِ‬
‫فٌر‬‫مغْت َ َ‬‫ب ُ‬ ‫ن الذن َ‬ ‫ل ّ‬
‫سك ْرِ !‬ ‫ت بحالةِ ال ّ‬ ‫وأن َ‬
‫***‬
‫ذري‬ ‫ح ْ‬ ‫ومن ِ‬
‫ر‬ ‫ً‬ ‫ُ‬
‫ة التعبي ِ‬ ‫حّري َ‬ ‫س دائما ُ‬ ‫أمار ُ‬
‫في سّري‬
‫سّر‬‫ح ال ِ‬ ‫ن يبو َ‬ ‫وأخشى أ ْ‬
‫سـّر‬ ‫بال ّ‬
‫حّر أنفاسي‬ ‫ك بِ َ‬ ‫ش ّ‬ ‫أَ ُ‬
‫فل ُأدنيهِ من َثغري‬
‫سي‬ ‫ت ك ُّرا ِ‬ ‫ك بصم ِ‬ ‫ش ّ‬ ‫أَ ُ‬
‫حب ْرِ‬‫ك بنقطةِ ال ِ‬ ‫ش ّ‬ ‫أَ ُ‬
‫ل مساحةٍ بيضاَء‬ ‫وك ّ‬
‫سط ْرِ‬ ‫سط ْرِ وال ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫بي َ‬
‫ت أ ُعَد ُ مجنونا ً‬ ‫ولس ُ‬
‫صرِ‬‫ق والعَ ْ‬ ‫ح ِ‬ ‫بعصرِ الس ْ‬
‫ت في يوم ٍ‬ ‫إذا أصبح ُ‬
‫ك بأّنني غيري‬ ‫ش ّ‬ ‫أَ ُ‬
‫مّني‬ ‫ب ِ‬ ‫وأّني هار ٌ‬
‫وأّني أقتفي أثري ‪..‬‬
‫ول أدري‬
‫***‬
‫دت العماُر‬ ‫إذا ما عُ ّ‬
‫سرِ‬ ‫بالُنـْعمى وبالي ُ ْ‬
‫عمري !‬ ‫فُعمري ليس من ُ‬
‫حّر‬ ‫لّني شاعٌر ُ‬
‫وفي أوطاننا‬
‫عمُر الشاعرِ الحّر‬ ‫يمت َد ّ ُ‬
‫حم ِ والقبرِ‬ ‫إلى أقصاهُ بين الّر ْ‬
‫شعْرِ !‬ ‫ت من ال ّ‬ ‫على بي ٍ‬
‫====================‬
‫الجزاء‬
‫ن‬
‫ركي ْ‬ ‫ش ِ‬ ‫م ْ‬
‫في بلدِ ال ُ‬
‫ن‬
‫كمي ْ‬ ‫صقُ المرُء بوجهِ الحا ِ‬ ‫ي َب ْ ُ‬
‫ه!‬ ‫جازى بالغرام ْ‬ ‫فَي ُ َ‬
‫ن‬
‫ن أصحاب اليمي ْ‬ ‫ول َد َْينا نح ُ‬
‫ن‬
‫ري ْ‬
‫خب ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫ت أياِدي ال ُ‬ ‫ما ً تح َ‬ ‫يبصقُ المرُء د َ َ‬
‫ه‬
‫م ْ‬‫قيا َ‬ ‫م ال ِ‬‫ويرى يو َ‬
‫عندما ينث ُُر ماَء الوردِ والهي ِ‬
‫ل‬
‫ن‪-‬‬ ‫‪ -‬بل إذ ْ ٍ‬
‫ن!‬
‫على وجهِ أميرِ المؤمني ْ‬
‫====================‬
‫على باب الحضارة‬

‫مّني ُبلوغَ الحضاَرهْ‬ ‫ن ِ‬ ‫ُيريدو َ‬


‫سدى‬ ‫ب إليها ُ‬ ‫ل الدرو ِ‬ ‫وك ُ ّ‬
‫مستعاَرهْ‬ ‫خطى ُ‬ ‫وال ُ‬
‫ب‬‫ب َوبا ْ‬ ‫ف با ٍ‬ ‫فما بيننا أل ُ‬
‫ب‬ ‫كل ْ‬ ‫ب ال ِ‬ ‫عليها كل ُ‬ ‫َ‬
‫ت الشاَرهْ‬ ‫ن وتسمعُ صم َ‬ ‫م الظنو َ‬ ‫ُ‬ ‫َتش ّ‬
‫ب‬
‫رقا ْ‬‫ت الفراِغ بقطِع ال ِ‬ ‫وتقطعُ وق َ‬
‫صدي‬ ‫ق ْ‬ ‫ف سأمضي ل ِ َ‬ ‫فكي َ‬
‫ب‬
‫ل در ٍ‬‫ب على ك ُ ّ‬ ‫كل َ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫م ُيطلقو َ‬ ‫وَهُ ْ‬
‫حجاَرهْ !‬ ‫ن ال ِ‬ ‫م َيربطو َ‬ ‫وَهُ ْ‬
‫***‬
‫مّني ُبلوغَ الحضاَرهْ‬ ‫ن ِ‬ ‫ُيريدو َ‬
‫ت أجهل دربي لبيتي‬ ‫ُ‬ ‫وما زل ُ‬
‫ل صوتي‬ ‫ت أجه ُ‬ ‫وما زل ُ‬
‫ُ‬
‫عبارهْ‬
‫م اعتباري لدنى ِ‬ ‫وأعطي عظي َ‬
‫حصاني‬ ‫ن لساني ِ‬ ‫ل ّ‬
‫‪ -‬كما عَلموني ‪-‬‬ ‫ّ‬
‫صاني شديد ُ الثاَرهْ‬ ‫ح َ‬ ‫ن ِ‬ ‫وأ ّ‬
‫ت شطارهْ‬ ‫ن الثارةَ ليس ْ‬ ‫وأ ّ‬
‫ط رأسي بصمتي‬ ‫ن الشطارةَ في َرب ْ ِ‬ ‫وأ ّ‬
‫ط حصاني‬ ‫ورب ِ‬
‫سفارهْ‬ ‫ب تلك ال ّ‬ ‫على با ِ‬
‫سفاره !‬ ‫‪ ..‬وتلك ال ّ‬
‫====================‬
‫الله أعلم‬
‫م‬
‫س اّتقوا ناَر جهن ّ ْ‬ ‫أّيها النا ُ‬
‫ن بالوالي‬ ‫ل ُتسيئوا الظ ّ‬
‫م‬
‫حّر ْ‬ ‫م َ‬
‫شْرِع ُ‬ ‫ن في ال ّ‬ ‫ظـ ّ‬ ‫فسوُء ال ّ‬
‫ل أحوالي‬ ‫س أنا في ك ُ ّ‬ ‫أّيها النا ُ‬
‫م‬‫من َّعـ ْ‬ ‫سعيد ُ و ُ‬
‫ح‬
‫فا ٌ‬‫بس ّ‬ ‫س لي في الدر ِ‬ ‫لي َ‬
‫م‬‫ت مأَتـ ْ‬ ‫ول في البي ِ‬
‫م‬
‫مـ ْ‬ ‫َ‬
‫مك ّ‬ ‫مَباٍح وفمي غير ُ‬ ‫مي غير ُ‬ ‫ود َ ِ‬
‫م‬ ‫ّ‬
‫فإذا لم أتكل ْ‬
‫س صوتي‬ ‫ً‬
‫حب ْ ِ‬ ‫ن للوالي يدا في َ‬
‫َ‬
‫شيعوا أ ّ‬ ‫ل تُ ِ‬
‫م‬ ‫س أب ْ َ‬
‫كـ ْ‬ ‫بل أنا يا نا ُ‬
‫مه عن حالتي‬ ‫ت ما أعل ُ‬ ‫قل ُ‬
‫م!‬ ‫ه أعل ْ‬ ‫والل ُ‬
‫====================‬
‫ال ُ‬
‫قرصـان‬
‫سـرا‬ ‫ج ْ‬ ‫سنا ِ‬ ‫م ِ‬ ‫من ضحايـا أ ْ‬ ‫َبنينـا ِ‬
‫ذرا‬ ‫دمنا ضحايـا يومِنـا ن َ ْ‬ ‫وق َ ّ‬
‫صـرا‬ ‫غـدٍ ن ْ‬ ‫لنلقى في َ‬
‫سـرى‬ ‫منـا إلى الم ْ‬ ‫م ْ‬ ‫وي ّ‬
‫سـرى‬ ‫دنـا َنبلغُ الم ْ‬ ‫ُ‬ ‫وك ِ ْ‬
‫ت‬‫ذا ِ‬ ‫م عبـد ُ ال ّ‬ ‫ن قا َ‬ ‫ولكـ ْ‬
‫صـْبرا‬ ‫دعـو قائل ً ‪َ :‬‬ ‫ي ْ‬
‫صبر َقـْتلنا‬ ‫ب ال ّ‬ ‫فألقينـا ِببا ِ‬
‫ه أدرى‬ ‫وقلنا ‪ :‬إّنـ ُ‬
‫ر‬
‫صب ِ‬ ‫وبْعـد َ ال ّ‬
‫جسـرا‬ ‫طمـوا ال ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫دا قد َ‬ ‫فينـا الِعـ َ‬ ‫أل َ‬
‫ب الّثأرا‬ ‫قمنا نط ْل ُ ُ‬ ‫ف ُ‬
‫ت‬ ‫ذا ِ‬ ‫م عبـد ُ ال ّ‬ ‫ن قا َ‬ ‫ولكـ ْ‬
‫يدعـو قائل ‪ :‬صْبـرا‬ ‫ً‬
‫ن القتلى‬‫م َ‬ ‫ً‬
‫صبرِ آلفـا ِ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫فألقينا ِببا ِ‬
‫من الجرحـى‬ ‫وآلفـا ً ِ‬
‫مـن السـرى‬ ‫وآلفـا ً ِ‬
‫ر‬
‫صب ِ‬ ‫م ال ّ‬ ‫حـ َ‬ ‫لر ْ‬ ‫مـ ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫هـد ّ ال ِ‬ ‫و َ‬
‫صبـرا‬ ‫طـقْ َ‬ ‫حّتى لم ي ُ ِ‬
‫ب صبُرنا ‪ " :‬صـبرا " !‬ ‫جـ َ‬ ‫فأن َ‬
‫ت‬ ‫ذا ِ‬ ‫وعبـد ُ ال ّ‬
‫شـبرا‬ ‫ضنا ِ‬ ‫من أر ِ‬ ‫جـعْ لنا ِ‬ ‫م ُير ِ‬ ‫ل ْ‬
‫ن ِلقتـلنا بها قَْبرا‬ ‫مـ ْ‬ ‫م َيض َ‬ ‫ول َ ْ‬
‫ر‬
‫حـ ِ‬ ‫دا في الب ْ‬ ‫ق الِعـ َ‬ ‫م ُيل ِ‬ ‫ول ْ‬
‫حرا‬‫ل ألقى ِدمانا وامَتطـى الب ْ‬ ‫ب ْ‬
‫سـرى‬ ‫ن الذي أ ْ‬ ‫سبحـا َ‬ ‫ف ً‬
‫ت‬ ‫ذا ِ‬ ‫بعبـدِ ال ّ‬
‫مصـرا‬ ‫صـبرا إلى ِ‬ ‫من َ‬ ‫ِ‬
‫فـةِ الخـرى !‬ ‫ُ‬ ‫ض ّ‬ ‫َ‬
‫سرى بهِ لل َ‬ ‫وما أ ْ‬
‫====================‬
‫أصفار‬

‫جـرائد ْ‬ ‫ت في ال َ‬ ‫قرأ ُ‬
‫ن " أبا العوائد ْ "‬ ‫أ ّ‬
‫ح باليجاْر‬ ‫ث عن قريحةٍ تنب ُ‬ ‫يبح ُ‬
‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫ف الفاْر‬
‫ب أن ِ‬ ‫سدٍ من ث ُقْ ِ‬ ‫يأ َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ج أل َ‬ ‫خر ُ‬ ‫تُ ْ‬
‫ج من المواقِد ْ !‬ ‫وتحصد ُ الثل َ‬
‫ت من غبائ ِهِ‬ ‫ضحك ُ‬
‫حكتي‬ ‫ض ْ‬‫ل َ‬ ‫ل اكتما ِ‬ ‫لكنني قب َ‬
‫جاْر‬‫ل الت ُ ّ‬ ‫صرِهِ قوافِ َ‬ ‫ل قَ ْ‬ ‫ت حو َ‬ ‫رأي ُ‬
‫تنثُر فوقَ نعل ِهِ القصائد ْ !‬
‫***‬
‫ت في اليساْر‬
‫ل تعجبوا إذا أنا وقف ُ‬
‫دي‬ ‫ح ِ‬
‫وَ ْ‬
‫ب واحد ْ‬‫فَُر ّ‬
‫ل‬‫تكثُر عن يمينهِ قواف ٌ‬
‫ت سوى أصفاْر‬ ‫ليس ْ‬
‫====================‬
‫اللعبة‬

‫على ُرقْعَةٍ تحتويها َيدا ْ‬


‫ن‬ ‫َ‬
‫ك الب ََيادِقْ‬‫ب ِتل َ‬ ‫َتسيُر إلى الحر ِ‬
‫فََيال ِقٌ ت َت ُْلو فيال ِقْ‬
‫ك‬‫شت َب ِ ْ‬ ‫بل دافٍع ت َ ْ‬
‫َتكّر ‪َ ..‬تفّر‬
‫وت َْعدو المنايا على عَد ِْوها المرتبكْ‬
‫قلعُ‬ ‫وتهوي ال ِ‬
‫ن‬‫حصا ْ‬ ‫ل ال ِ‬ ‫ويعلو صهي ُ‬
‫س الوزيرِ المنافقْ‬ ‫ط رأ ُ‬ ‫ق ُ‬‫س ُ‬ ‫وي َ ْ‬
‫ر‬
‫م ِ‬ ‫وفي آخرِ ال ْ‬
‫مل ِ ْ‬
‫ك‬ ‫ش ال َ‬ ‫‪ ..‬ي َن َْهاُر عَْر ُ‬
‫ح ْ‬
‫ك‬ ‫ض ِ‬ ‫ن السى وال ّ‬ ‫وبي َ‬
‫ن‬
‫جَبا ْ‬ ‫ب ال َ‬ ‫شجاعُ بذ َن ْ ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫يمو ُ‬
‫ن!‬‫ن المكا ْ‬ ‫عب َي ْ ِ‬ ‫وتطوي يدا الل ِ‬
‫***‬
‫دي ‪:‬‬ ‫ل لج ّ‬ ‫أقو ُ‬
‫ت البيادقْ ؟‬ ‫لماذا تمو ُ‬
‫ك‬‫مل ِ ْ‬ ‫جو ال َ‬ ‫ل ‪ :‬لين ْ ُ‬ ‫يقو ُ‬
‫ك‬‫ت المل ْ‬ ‫ن ل يمو ُ‬ ‫ل ‪ :‬لماذا إذ ْ‬ ‫أقو ُ‬
‫ك ؟!‬ ‫ف ْ‬ ‫ن الد ّم ِ المنس ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫لح ْ‬
‫ت في البدِء‬ ‫ل ‪ :‬إذا ما َ‬ ‫يقو ُ‬
‫ن!‬ ‫ب اللعبا ْ‬ ‫ل ي َل ْعَ ْ‬
‫====================‬
‫عاش ‪ ..‬يسقط‬
‫س يعتذُر‬
‫س معذرةً ومثلي لي َ‬ ‫يا قد ُ‬
‫ما لي يد ٌ في ما جرى فالمُر ما أمروا‬
‫س لي أث َُر‬ ‫ف لي َ‬‫وأنا ضعي ٌ‬
‫صُر‬ ‫معُ والب َ َ‬
‫س ْ‬
‫ي ال ّ‬‫عاٌر عَل َ ّ‬
‫َ‬
‫ف أنتحُر‬ ‫ف الحر ِ‬ ‫وأنا بسي ِ‬
‫دتي المطُر‬ ‫ب ‪ ..‬وقا َ‬‫وأنا اللهي ُ‬
‫فمتى سأستعُر ؟!‬
‫***‬
‫جُر‬ ‫ح َ‬‫مى َ‬ ‫ح َ‬‫ب ال ِ‬ ‫ن أربا َ‬ ‫لو أ ّ‬
‫ت فأسا دونها القدُر‬ ‫ً‬ ‫لحمل ُ‬
‫هوجاَء ل ُتبقي ول ت َذ َُر‬
‫شُر‬ ‫منا ب َ َ‬ ‫لكّنما ‪ ..‬أصنا ُ‬
‫حذُِر‬ ‫ف َ‬ ‫الغدُر منهم خائ ٌ‬
‫مك َُروا‬ ‫ن َ‬ ‫فإ ْ‬ ‫ضع ْ َ‬ ‫والمك ُْر يشكو ال ّ‬
‫ن بلحنها الوَت َُر‬ ‫ة يج ّ‬ ‫ب أغني ٌ‬ ‫فالحر ُ‬
‫ختصُر‬ ‫م ْ‬ ‫م ُ‬ ‫سل ْ ُ‬ ‫وال ّ‬
‫ق‬
‫ساقٌ على سا ٍ‬
‫خد َُر‬ ‫ش فوقها ال َ‬ ‫ح ي ُعَْر ُ‬ ‫وأقدا ٌ‬
‫قُر‬‫وموائد ٌ من حوِلها ب َ َ‬
‫ن مؤتمُر !‬ ‫‪ ..‬ويكو ُ‬
‫***‬
‫ك بجذِع مؤتمر‬ ‫هِّزي إلي ِ‬
‫ك الهَذ َُر‬ ‫ُيساقط حول ِ‬
‫ب‬
‫ش اللهي ُ‬ ‫عا َ‬‫َ‬
‫‪ ..‬ويسقط المطُر !‬ ‫ُ‬
‫====================‬
‫أحّبـك‬
‫طـني‬ ‫يا وَ َ‬
‫ت على ملمحـي‬ ‫ق َ‬ ‫ض ْ‬ ‫ِ‬
‫ت في قلـبي‬ ‫صـر َ‬ ‫فَ ِ‬
‫ة‬
‫عقـوب ً‬ ‫ت لي ُ‬ ‫كن َ‬ ‫و ُ‬
‫ب!‬ ‫ك من َ‬
‫ذن ِ‬ ‫سـوا َ‬
‫ف ِ‬ ‫وإّنني لم أقترِ ْ‬
‫ل َعَْنـَتني ‪..‬‬
‫ب!‬‫سـ ّ‬ ‫سّبتي في ُلغـةِ ال ّ‬ ‫ن ُ‬ ‫ك كا َ‬ ‫م َ‬ ‫واس ُ‬
‫ضـَرْبـَتني‬ ‫َ‬
‫ب!‬
‫ضـر ِ‬‫ضعَ ال ّ‬‫ت ضاربـي ‪ ..‬ومو ِ‬ ‫ت أن َ‬ ‫وكن َ‬ ‫ُ‬
‫طرد َْتـني‬ ‫َ‬
‫وتي‬ ‫خط ْ َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ت أن َ‬ ‫كن َ‬ ‫ف ُ‬
‫ت لي د َْربـي !‬ ‫كن َ‬ ‫وَ ُ‬
‫صل َْبـَتني‬ ‫وعنـدما َ‬
‫حـّبي‬ ‫ت في ُ‬ ‫حـ ُ‬ ‫أصب َ ْ‬
‫جــَزةً‬ ‫مع ْ ِ‬ ‫ُ‬
‫هـوى قلـبي ‪ِ ..‬فـدى قلبي !‬ ‫ْ‬ ‫ن َ‬ ‫َ‬ ‫حي‬
‫يا قاتلـي‬
‫صْلـبي‬ ‫ه على َ‬ ‫ك اللـ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫م َ‬ ‫سـا َ‬
‫يا قاتلـي‬
‫ن تقت َُلـني‬ ‫كأ ْ‬ ‫كفا َ‬
‫ب!‬ ‫حـ ّ‬ ‫شـد ّةِ ال ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ِ‬
‫====================‬
‫أعوذ بالله‬
‫شعري زاَرني‬ ‫ن ِ‬ ‫شْيطا ُ‬ ‫َ‬
‫ن إذ ْ رآني‬ ‫ج ّ‬ ‫فَ ُ‬
‫ن‬ ‫َ‬
‫كرتي ذاكرةَ النسيا ِ‬ ‫أطبعُ في ذا ِ‬
‫ن َلهجتي وَلهجتي‬ ‫ُ‬
‫ن الطلقَ بي َ‬ ‫وأعْل ِ ُ‬
‫ن!‬‫كتما ِ‬ ‫ن بال ِ‬ ‫كتما َ‬ ‫ح ال ِ‬ ‫ص ُ‬ ‫وأن َ‬
‫شْيطاني‬ ‫ك يا َ‬ ‫ه ‪ :‬كفا َ‬ ‫تل ُ‬ ‫قل ُ‬
‫فاني‬ ‫ه كَ َ‬ ‫ن ما لقيت ُ ُ‬ ‫فإ ّ‬
‫فَر لي مقبرتي‬ ‫ح ُ‬ ‫ن تَ ْ‬‫كأ ْ‬ ‫إّيا َ‬
‫ن‬
‫ل الوزا ِ‬ ‫معْوَ ِ‬ ‫بِ ِ‬
‫ن‬
‫فأطرقَ الشيطا ُ‬
‫ت في صدرِهِ‬ ‫م اندفع ْ‬ ‫ثُ ّ‬
‫ن‬‫حرارةُ اليما ِ‬
‫ي لي َقصيدتي‬ ‫ح َ‬ ‫ن ُيو ِ‬ ‫لأ ْ‬ ‫وقب َ‬
‫ط على قريحتي ‪:‬‬ ‫خ ّ‬ ‫َ‬
‫ن!‬ ‫سلطا ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫م َ‬ ‫أعوذ ُ باللهِ ِ‬
‫====================‬
‫رماد‬

‫ي على الجهاد ْ‬ ‫ح ّ‬
‫ة تدور في المزاد ْ‬ ‫ت خيم ٌ‬ ‫كـّنا ‪ ..‬وكان ْ‬ ‫ُ‬
‫تدور ‪ ..‬ثم أنها‬
‫تدور ‪ ..‬ثم أنها‬
‫عها الكساد ْ‬ ‫يبتا ُ‬
‫***‬
‫ي على الجهاد ْ‬ ‫ح ّ‬
‫م‬
‫مـ ٌ‬ ‫مؤَ ّ‬‫تفكيُرنا ُ‬
‫مَباد ْ‬ ‫وصوُتنا ُ‬
‫ة صفوُفنا ‪ ..‬ك ُل ّ على انفراد ْ‬ ‫مرصوص ٌ‬
‫ة نوافذ ُ الفساد ْ‬ ‫عـ ٌ‬
‫شَر َ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬
‫ن العتاد ْ‬ ‫ة مخاز ُ‬ ‫مقفل ٌ‬ ‫ُ‬
‫حنا‬‫والوضعُ في صال ِ ِ‬
‫والخيُر في ازدياد ْ !‬
‫***‬
‫ي على الجهاد ْ‬ ‫ح ّ‬
‫دنا ‪ ..‬من تحت ِهِ رماد ْ‬ ‫رما ُ‬
‫أموالنا ‪ ..‬سناب ٌ‬
‫ل‬ ‫ُ‬
‫ف الجراد ْ‬ ‫ة في مصر ِ‬ ‫مود َعَ ٌ‬ ‫ُ‬
‫ْ‬ ‫د‬‫الحيا‬ ‫على‬ ‫يجري‬ ‫ونفطنا‬
‫حنا‬ ‫والوضعُ في صال ِ ِ‬
‫فجاهدوا‬
‫يا أّيها العَِباد ْ !‬
‫***‬
‫دنا ‪ ..‬من تحت ِهِ رماد ْ‬ ‫رما ُ‬
‫من تحتهِ رماد ْ‬
‫من تحتهِ رماد ْ‬
‫ي على الجماد ْ !‬ ‫ح ّ‬
‫====================‬
‫علمة النصر‬
‫س الّنحْر‬ ‫ُ‬
‫بعد َ طقو ِ‬
‫ت " عبد َ الّنسْر "‬ ‫رأي ُ‬
‫مظاهََرهْ‬ ‫ج في ُ‬ ‫يخر ُ‬
‫قبْر‬
‫ب ال َ‬
‫ل با ِ‬ ‫تدعو إلى تجمي ِ‬
‫خَرهْ‬
‫صب َعَي ْهِ نحوَ ال ِ‬‫ه يرفعُ إ ْ‬ ‫رأيت ُ ُ‬
‫م رمَز الّنصْر‬ ‫َيرس ُ‬
‫ي عاهَِرهْ‬ ‫ساقَ ْ‬ ‫ت َ‬ ‫رأي ُ‬
‫فجْر !‬ ‫صلي ال َ‬‫ّ‬ ‫ت تُ َ‬ ‫م ْ‬ ‫َقا َ‬
‫====================‬
‫ل نامت عين الجبناء‬
‫جناحي لرياِح إبائي‬ ‫ت َ‬ ‫ق ُ‬ ‫أ َط ْل َ ْ‬
‫سمائي‬‫ت َ‬‫ض السكا ِ‬ ‫ت بأر ِ‬ ‫أنطق ُ‬
‫ت أمامي‬ ‫فمشى المو ُ‬
‫ت ورائي‬ ‫ومشى المو ُ‬
‫ت‬ ‫لكن قام ْ‬
‫ت‬
‫ت وبين المو ِ‬ ‫بين المو ِ‬
‫حياةُ إبائي‬
‫ت على أ ْ‬
‫شلئي‬ ‫ت برغم ِ المو ِ‬ ‫شي ْ ُ‬ ‫م ّ‬ ‫وت َ َ‬
‫ح‬‫جْر ٌ‬ ‫مي ُ‬ ‫شدو ‪ ..‬وفَ ِ‬ ‫أَ ْ‬
‫ت دمائي ‪:‬‬ ‫والكلما ُ‬
‫جبناِء !‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ت عي ُ‬ ‫ل نام ْ‬
‫ت الشعراِء‬ ‫مئا ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫ورأي ُ‬
‫ت حذائي‬ ‫تح َ‬
‫حبو‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬
‫ت أطوَلها ي َ ْ‬ ‫قاما ٌ‬
‫ت حذائي‬ ‫تح َ‬
‫خْزيُ‬ ‫ووجوهٌ يسكنها ال ِ‬
‫على استحياء‬
‫ل إناِء‬ ‫تتدّلى في ك ُ ّ‬
‫وشفاهٌ كثغورِ بغايا‬
‫ت ب َِغاِء‬ ‫ب كبيو ِ‬ ‫وقلو ٌ‬
‫ف العُهْرِ‬ ‫فا ِ‬ ‫تتباهى بعَ َ‬
‫ب اللقطاِء‬ ‫ب أنسا َ‬ ‫وتكت ُ ُ‬
‫َ‬
‫ف المد ّ‬ ‫قيُء على أل ِ ِ‬ ‫وت َ ِ‬
‫سوَْءَتها بالياِء‬ ‫ح َ‬ ‫وتمس ُ‬
‫***‬
‫ن الحياِء الموتى‬ ‫في زم ِ‬
‫دفات ِْر‬
‫ن َ‬
‫ب الكفا ُ‬ ‫تنقل ُ‬
‫حاب ِْر‬
‫م َ‬
‫والكباد ُ َ‬
‫ب‬‫شعُْر َيسد ّ البوا َ‬ ‫وال ّ‬
‫شعراَء سوى الشهداِء !‬ ‫فل ُ‬
‫====================‬
‫شكوى باطلة‬
‫ه‬
‫ف ْ‬‫ة طري َ‬ ‫ن َقاِتلي حكاي ٌ‬ ‫ب َْيـِني وبي َ‬
‫ن ي َط ْعََنـِني‬ ‫لأ ْ‬ ‫قب ْ َ‬ ‫فَ َ‬
‫ه‬
‫ف ْ‬ ‫حّلفني بالكعبةِ الشري َ‬ ‫َ‬
‫جّثـِتي‬ ‫ِ ُ‬ ‫ب‬ ‫أنا‬ ‫ف‬ ‫َ‬ ‫السي‬ ‫ن‬
‫َ‬ ‫أطع‬ ‫ن‬ ‫أ ْ‬
‫ه!‬
‫ف ْ‬‫ه ضعي َ‬ ‫فـ ُ‬ ‫ن وك َ ّ‬ ‫ع ٌ‬ ‫فهْوَ عجوٌز طا ِ‬
‫س الدماَء‬ ‫ن أحب َ‬ ‫فـِني أ ْ‬ ‫حل ّ َ‬ ‫َ‬
‫ه‬‫ف ْ‬ ‫عن ثياب ِهِ النظي َ‬
‫ن‬ ‫مؤم ٌ‬ ‫فهْوَ عجوٌز ُ‬
‫صّلي بعدما‬ ‫ف يُ َ‬ ‫سو َ‬
‫ه!‬ ‫ف ْ‬ ‫يفُرغُ من تأديةِ الوظي َ‬
‫***‬
‫ه‬
‫ف ْ‬ ‫خلي َ‬ ‫ه لحضرةِ ال َ‬ ‫شك َوُْتـ ُ‬ ‫َ‬
‫ي‬
‫فَرد ّ شكوا َ‬
‫ه!‬ ‫ف ْ‬ ‫جتي سخي َ‬ ‫نح ّ‬ ‫ل ّ‬
‫====================‬
‫ة‬
‫قومي احبلي ثاني ً‬
‫حنا ببغاءْ‬ ‫فصي ُ‬
‫قَوِّيـَنا مومياءْ‬
‫ت فيه الَغباْء‬ ‫كـّينا يشم ُ‬ ‫ذَ ِ‬
‫ه البكاْء‬ ‫ك من ُ‬ ‫ووضُعنا يضح ُ‬
‫سنا‬‫ت أنفا ُ‬ ‫م ْ‬ ‫م َ‬‫س ّ‬‫تَ َ‬
‫حتى نسينا الهواْء‬
‫رهنا الحياْء‬ ‫َ‬
‫خْزيُ بنا حتى ك ِ‬ ‫وامتزج ال ِ‬
‫ضنا‬ ‫يا أر َ‬
‫يا مهبط النبياْء‬ ‫َ‬
‫ن َيكفي واحد لو لم نكن أغبياْء‬ ‫قد كا َ‬
‫ضنا‬ ‫يا أر َ‬
‫ضاعَ رجاُء الرجاْء‬
‫ت الباْء‬ ‫فينا ‪ ،‬وما َ‬
‫ّ‬
‫من ذ ُلنا كبرياْء‬ ‫ْ‬
‫ضنا ل ت َطلبـي ِ‬ ‫يا أر َ‬
‫ة‬
‫حب َِلي ثاني ً‬ ‫ُقومي ا ْ‬
‫ل‬
‫ج ٍ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫شفي ع ْ‬ ‫وك َ ّ‬
‫لهؤلِء النساْء !‬
‫====================‬
‫حال‬
‫الرمد والك ّ‬
‫س ‪ ،‬كما‬ ‫" هل ‪ ،‬إذا ‪ ،‬ب ِئ ْ َ‬
‫ما‬
‫سى ‪ ،‬ل ‪ ،‬إن ّ َ‬ ‫قد ‪ ،‬عَ َ‬
‫ن ‪ ،‬إلى ‪ ،‬في ‪ُ ،‬رّبما "‬ ‫م ْ‬
‫ِ‬
‫شعَْر‬
‫ل ال ِ‬‫ه – قُ ِ‬ ‫مك الل ُ‬ ‫َ‬ ‫سل َ‬ ‫ّ‬ ‫هكذا – َ‬
‫لتبقى ساِلما‬
‫ض‬
‫شهقَ الر ُ‬ ‫هكذا لن ت َ ْ‬
‫سما‬ ‫ولن َتهوي ال ّ‬
‫ح الوراقُ أكفانا‬ ‫هكذا لن ُتصب َ‬
‫ما‬ ‫ول الحبُر د َ َ‬
‫ك‬‫ح معاني َ‬ ‫ض ْ‬‫هكذا وَ ّ‬
‫ك ‪ ..‬د ََوالي َ‬
‫ك‬ ‫د ََوالي َ‬
‫ك فَ َ‬
‫ما‬ ‫ك والي َ‬ ‫لكي ُيعطي َ‬
‫مـد ُ‬ ‫َ‬
‫وطني أّيها الْر َ‬
‫سـما‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ترعا َ‬
‫حا ُ‬
‫ل‬ ‫ح الوالي هو الك َ ّ‬ ‫أصب َ‬
‫مى !‬ ‫شْر بالعَ َ‬ ‫‪ ..‬فاب ِ‬
‫====================‬
‫كان يا ما كان‬
‫ن‬
‫حكني العميا ْ‬ ‫ُيض ِ‬
‫ن‬‫ن اللوا ْ‬ ‫حين ُيقاضو َ‬
‫ه‬
‫س تجريدي ّ ْ‬ ‫ن بشم ٍ‬ ‫وُينادو َ‬
‫ن‬
‫حكني الوثا ْ‬ ‫ُتض ِ‬
‫ن‬
‫س إلى اليما ْ‬ ‫ن ُتنادي النا َ‬ ‫حي َ‬
‫ه‬
‫ب عهود َ الوثني ّ ْ‬ ‫وتس ّ‬
‫ن‬‫حكني العريا ْ‬ ‫ُيض ِ‬
‫ه!‬
‫ن ُيباهي بالصواف الوروبي ّ ْ‬ ‫حي َ‬
‫ن‬
‫كان وياما كا ْ‬
‫ه‬ ‫ُ‬
‫مُتـنا المسبي ّ ْ‬ ‫تأ ّ‬ ‫كان ْ‬
‫ه‬
‫ب صك النساني ّ ْ‬ ‫ّ‬ ‫تطل ُ‬
‫ن!‬ ‫من شيطا ْ‬
‫====================‬
‫ورثة إبليس‬
‫ه‬
‫ة المرون َ ْ‬ ‫ة باِلغ ُ‬ ‫م أ َْقـن ِعَ ٌ‬
‫ُوجوهُك ُ ْ‬
‫ة‬‫طلؤها حصافَ ٌ‬ ‫ِ‬
‫وََقـعُْرها رعون َ ْ‬
‫ه‬
‫شـا ً‬
‫من ْد َهِ َ‬
‫س لها ُ‬ ‫فقَ إبلي ُ‬ ‫ص ّ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫م فنون َْ‬ ‫وباعَك ُْ‬
‫ح ٌ‬
‫ل‬ ‫ل ‪ :‬إّنـي را ِ‬ ‫وقا َ‬
‫هنا‬
‫ما عاد َ لي د َوٌْر ُ‬
‫د َوِْري أنا‬
‫ه‬
‫أنتم ستلعبون َ ْ‬
‫***‬
‫َ‬
‫جهٍِ قاسيةٍ‬ ‫ت الدواُر فوقَ أوْ ُ‬ ‫ودار ِ‬
‫ه‬
‫م ليون َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ت َعْدُِلها من تحت ِك ْ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫م العدوّ بينك ْ‬ ‫فكّلما نا َ‬
‫ه‬
‫م تقّرعون َ ْ‬ ‫رحت ُ ْ‬
‫ف ُقـْرعَ ٍ‬
‫ة‬ ‫ن أل َ‬ ‫جرو َ‬ ‫لكنكم ت ُ ْ‬
‫ه!‬ ‫م دون َ ْ‬ ‫ن ينا ُ‬ ‫لم ْ‬
‫ه‬
‫ة الخشون َ ْ‬ ‫وغاي ُ‬
‫ن تندبوا ‪:‬‬ ‫أ ْ‬
‫م‬
‫نق ْ‬ ‫ُ‬ ‫ح الدي ِ‬ ‫م يا صل َ‬ ‫قُ ْ‬
‫حتى اشتكى مرقَد ُهُ من حول ِهِ العفون َ ْ‬
‫ه‬
‫ه؟‬ ‫ظون َ ْ‬‫كم مّرةٍ في العام ُتوقِ ُ‬
‫ِ‬
‫ه؟‬‫ن تجلدون َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ب‬ ‫ج‬
‫ُ‬ ‫ال‬ ‫كم مّرةٍ على جدا ِ‬
‫ر‬
‫ه ؟!‬ ‫ب الحياُء من أمواِتهم معون َ ْ‬ ‫أيطل ُ‬
‫ن في ُتـراب ِهِ‬ ‫ح الدي ِ‬ ‫عوا صل َ‬ ‫دَ ُ‬
‫ه‬
‫سكون َ ْ‬ ‫واحترموا ُ‬
‫م‬
‫قـا بينك ْ‬ ‫ً‬ ‫مح ّ‬ ‫لّنه لو قا َ‬
‫ه!‬ ‫ف تقتلون َ ْ‬ ‫فسو َ‬
‫====================‬
‫حرّيـة‬ ‫جثمـان ال ُ‬ ‫دمعـة على ُ‬

‫ب الشعـاَر‬ ‫أنـا ل أكت ُ ُ‬


‫ْ‬
‫فالشعـاُر تكُتبـني‬
‫ت كي أحيـا‬ ‫ُ‬
‫مـ َ‬ ‫ص ْ‬ ‫أريـد ُ ال ّ‬
‫قـني‬ ‫ن الذي ألقـاهُ ُينط ِ ٌ‬ ‫ولكـ ّ‬
‫ن‬
‫حُز ٍ‬ ‫سـوى ُ‬ ‫ول ألقـى ِ‬
‫ن‬
‫حُز ٍ‬ ‫على ُ‬
‫ن‬ ‫حُز ِ‬ ‫علـى ُ‬
‫ي"‬ ‫َ‬
‫ب " أّنني ح ّ‬ ‫أأكت ُ ُ‬
‫فني ؟‬ ‫على ك َ َ‬
‫حـّر "‬ ‫َ‬
‫ب " أّنني ُ‬ ‫أأكت ُ ُ‬
‫ه؟‬
‫ف بالُعبودّيـ ْ‬ ‫سـ ُ‬ ‫ف ير ِ‬ ‫حر ُ‬ ‫وحّتى ال َ‬
‫ة‬
‫ت فاتنـ ً‬ ‫قـد ْ شّيـعْ ُ‬ ‫ل َ‬
‫ب تخريبـا ً‬ ‫مى في ِبـلدِ الُعر ِ‬ ‫ُتس ّ‬
‫وإرهـابا ً‬
‫ه‬
‫ن اللهّيـ ْ‬ ‫َ ً‬
‫وطْعنا في القواني ِ‬
‫مهـا‬ ‫ن اس َ‬ ‫ولك ّ‬
‫ه‬
‫واللـ ِ‬
‫ل‬
‫صـ ِ‬ ‫مها في ال ْ‬ ‫ن اس َ‬ ‫لك ّ‬
‫ه!‬ ‫حرّيــ ْ‬ ‫‪ُ ..‬‬
‫====================‬
‫مقتل شاعرين‬
‫ل‬
‫ل اللي ِ‬ ‫في أوّ ِ‬
‫ض ْ‬
‫ل‬ ‫ت شاعرا ُينا ِ‬ ‫ً‬ ‫رأي ُ‬
‫ل الوالي‬ ‫ض ن َعْ َ‬ ‫ي َْرقَعُ بالعَُرو ِ‬
‫قـا ً‬ ‫ختن ِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫رأيت ُ ُ‬
‫ل‬
‫ق الِنضا ِ‬ ‫في عََر ِ‬
‫ل!‬ ‫ع ْ‬ ‫فا ِ‬‫م َ‬
‫ن َ‬ ‫ُ‬
‫فعِل ْ‬ ‫ست َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫فعِل ُ ْ‬ ‫ست َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬
‫***‬
‫ل‬‫خرِ اللي ِ‬ ‫في آ ِ‬
‫س ْ‬
‫ل‬ ‫سل ِ‬ ‫ف بال َ‬ ‫س ُ‬ ‫عرا ً ير ِ‬ ‫ت شا ِ‬ ‫رأي ُ‬
‫جنودِ الوالي‬ ‫ن ُ‬ ‫قـا ً بي َ‬ ‫ختن ِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬
‫سة ٍ‬ ‫ت ذ ُل ما َ‬ ‫ّ‬ ‫رأي ُ‬
‫ط المزاب ِلْ‬ ‫س ِ‬ ‫في وَ َ‬
‫ع ْ‬
‫ل‬ ‫فا ِ‬ ‫م َ‬ ‫ن ‪َ ..‬‬ ‫فعِل ْ‬‫ُ‬ ‫ست َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬
‫***‬
‫ض ْ‬
‫ل‬ ‫منا ِ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫حوّ َ‬ ‫حى ت َ َ‬ ‫ض َ‬ ‫عند َ ال ّ‬
‫ل الوالي‬ ‫ك َعَْبـا ً ل ِن َْعـ ِ‬
‫ل !‬‫س ْ‬ ‫سل ِ‬ ‫م الورد ُ على ال َ‬ ‫وب َْرعَ َ‬
‫====================‬
‫بطولة‬
‫ت‬ ‫ة أبيا ٍ‬ ‫س ُ‬ ‫م َ‬ ‫خ ْ‬ ‫هَذِهِ َ‬
‫ل‬‫مقا ْ‬ ‫ن َ‬ ‫كخمسي َ‬
‫قا ْ‬
‫ل‬ ‫ي أقصى ما ي ُ َ‬ ‫هِ َ‬
‫ل‬‫سـأ ُ‬‫َ‬
‫َوالذي ي َ ْ‬
‫سطوري‬ ‫ن معنى ُ‬ ‫ع ْ‬
‫ذاب َا ً‬
‫م َ‬ ‫مْعنى ُ‬ ‫جد ُ الـ َ‬ ‫يَ ِ‬
‫ل!‬ ‫سؤا ْ‬ ‫في ال ّ‬
‫***‬
‫ص‬ ‫ْ‬ ‫قا َ َ‬
‫ت ب ِل ِ ّ‬ ‫سك ُ‬ ‫م َ‬ ‫ل‪:‬أ ْ‬
‫ل‪:‬‬ ‫جا ْ‬‫يا رِ َ‬
‫ضْرهُ ‪ ..‬فقا ْ‬
‫ل‪:‬‬ ‫ل ‪ :‬أح ِ‬ ‫ِقي َ‬
‫ه ُيهل ِكني‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
‫مل ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫َ‬
‫ه ‪ ..‬وتعا ْ‬
‫ل‬ ‫عـ ُ‬ ‫ل ‪ :‬دَ ْ‬ ‫ِقي َ‬
‫ن‬
‫ت ولك ْ‬ ‫حاوَل ُ‬ ‫ْ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫قا َ‬
‫كني !‬ ‫هو ل ي َْتر ِ‬
‫====================‬
‫كلمات فوق الخرائب‬
‫ت‬ ‫فوا حو َ‬
‫ل بيرو َ‬ ‫قِ ُ‬
‫صّلوا على رو ِ‬
‫حها واندبوها‬ ‫َ‬
‫حى وانتفوها‬ ‫دوا الل ِ َ‬ ‫ش ّ‬ ‫وَ ُ‬
‫شكوكْ‬ ‫ي ل ُتـثيروا ال ّ‬ ‫ل ِك َ ْ‬
‫ن قَّيدوها‪،‬‬‫م ْ‬
‫ب لِ َ‬ ‫سبا ِ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫سّلوا سيو َ‬ ‫و ُ‬
‫جعوها‪،‬‬ ‫ن ضا َ‬ ‫م ْ‬ ‫و َ‬
‫حرقوها‬ ‫نأ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫و َ‬
‫ك‬‫شكو ْ‬ ‫ي ل ُتـثيروا ال ّ‬ ‫ل ِك َ ْ‬
‫صكو ْ‬
‫ك‬ ‫صوا ال ُ‬ ‫َور ّ‬
‫على النارِ " كي ُتطفئوها " !‬
‫ن‬‫دخا ِ‬ ‫ط ال ُ‬ ‫خـي ْ َ‬ ‫ن َ‬ ‫َولك ِ ّ‬
‫عوها‬ ‫م ‪ :‬دَ ُ‬ ‫خ فيك ُ ْ‬ ‫سيصُر ُ‬
‫ب‪:‬‬ ‫ب فوقَ الخرائ ِ‬ ‫ويكت ُ ُ‬
‫ن الملوكَ‬ ‫"إ ّ‬
‫ة أفسدوها " !‬ ‫خلوا قري ً‬ ‫إذا د َ َ‬
‫====================‬
‫حلم‬

‫ت ما بين ي َد َيْ‬ ‫ف ُ‬ ‫وَقَ ْ‬


‫م‬
‫سرِ الحل ْ‬ ‫مف ّ‬ ‫ُ‬
‫ت له ‪ " :‬يا سّيدي‬ ‫ُقل ُ‬
‫م‬
‫ت في المنا ْ‬ ‫رأي ُ‬
‫شـْر‬ ‫ش كالب َ َ‬ ‫أّني أعي ُ‬
‫شـْر‬ ‫حولي ب َ َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬‫ن َ‬ ‫َوأ ّ‬
‫ن صوتي ِبفمي‬ ‫وأ ّ‬
‫م‬
‫طعا ْ‬ ‫وفي َيدي ال َ‬
‫وأّنني أمشي‬
‫خلفي أَثـْر !‬ ‫ول ي ُْتـَبع من َ‬
‫ح بي مرتعدا ً ‪:‬‬ ‫فصا َ‬
‫م‬
‫حـَرا ْ‬ ‫يا وََلدي َ‬
‫قد َْر‬‫ت بال َ‬ ‫هـزِئ ْ َ‬ ‫قد َ‬ ‫ل َ‬
‫م !‬
‫عندما َتنا ْ‬ ‫م ِ‬ ‫يا وَلدي ‪َ . .‬نـ ْ‬ ‫َ‬
‫***‬
‫ه‬ ‫َ‬
‫ن أتركـ ُ‬ ‫لأ ْ‬ ‫وقب َ‬
‫ُ‬
‫ذني‬ ‫ت من أ ُ‬ ‫سّلل ْ‬ ‫تَ َ‬
‫م‬ ‫صابعُ الِنظا ْ‬ ‫أ َ‬
‫جْر !‬ ‫ف َ‬
‫واهتّز رأسي ‪ . .‬وان ْ َ‬
‫====================‬
‫الذّْنب‬
‫ب‬
‫َيعوي الكل ُ‬
‫ب‬‫ضـر ُ‬‫ه ال ّ‬ ‫جَعـ ُ‬ ‫ن أوْ َ‬
‫إ ْ‬
‫ب‬
‫شـع ُ‬ ‫فلماذا ل يصحو ال ّ‬
‫ب‬‫ض كل ٌ‬ ‫مـهِ ينهَ ُ‬ ‫وعلى فَ ِ‬
‫قعي ك َْلـ ُ‬
‫ب‬ ‫مـهِ ي ُ ْ‬ ‫وعلى د َ ِ‬
‫***‬
‫ل بساحِتـنا يسعى‬ ‫الذ ّ‬
‫حبـو ؟‬ ‫ض أن ن َ ْ‬ ‫فلماذا نرف ُ‬
‫َ‬
‫ة " في كعْب َِتـنا‬ ‫ل " أبره ً‬ ‫خ ُ‬‫ولماذا ن ُد ْ ِ‬
‫ب؟‬ ‫ن ‪ :‬للكعبةِ َر ّ‬ ‫ون ُؤَذ ّ ُ‬
‫***‬
‫ف منها العاُر‬ ‫س يأن َ ُ‬
‫ن نفو ٌ‬ ‫نح ُ‬
‫ب‬‫ل منها العَي ْ ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ويخ َ‬
‫ض‬
‫وُتباهي فيها المرا ُ‬
‫ب‬ ‫طـ ّ‬ ‫مُرض فيها ال ّ‬ ‫وي ْ‬
‫ف‬
‫حـقّ علينا السي ُ‬ ‫َ‬
‫ب‬
‫ضر ُ‬ ‫حـقّ ال َ‬ ‫و َ‬
‫َ‬
‫ب لنا‬‫ب لنا ‪ . .‬ل ذ َْنـ َ‬ ‫َ‬ ‫ل ذ َْنـ َ‬
‫ب!‬ ‫ن الذ ّْنـ ُ‬ ‫نح ُ‬
‫====================‬
‫ي الميت‬ ‫الح ّ‬
‫ت كّلها في ب َد َِني‬ ‫معجزا ُ‬ ‫ال ُ‬
‫ي أنـا‬ ‫ح ّ‬
‫فِني !‬ ‫َ‬
‫جلدي ك َ‬ ‫ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫لك ّ‬
‫ث أشتهي‬ ‫أسيُر حي ُ‬
‫لكّنني أسيْر !‬
‫مي ) ِبلِزما (‬ ‫ف دَ ِ‬ ‫ص ُ‬ ‫نِ ْ‬
‫فـيْر‬‫خ ِ‬ ‫ه َ‬ ‫فـ ُ‬‫ونص ُ‬
‫خل ُِني‬
‫ق دائما ً ي َد ْ ُ‬ ‫مع الشهي ِ‬
‫ل التقريَر في الزفيْر !‬ ‫سـ ُ‬ ‫وي ُْر ِ‬
‫ل ذ َن ِْبي أن ِّني‬ ‫وك ّ‬
‫ت بالشعيْر‬‫شعْرِ ‪ . .‬وما آمن ُ‬ ‫ت بال ّ‬ ‫آمن ُ‬
‫ن الحميْر !‬ ‫في زمـ ِ‬
‫====================‬
‫دي القدس‬ ‫بين ي َ َ‬
‫ذرةً‬
‫مع ِ‬ ‫دتي ‪َ ..‬‬ ‫س يا سي ّ‬ ‫يا ُقد ُ‬
‫ن‬‫س لي َيدا ْ‬ ‫َفلي َ‬
‫ة‬
‫س لي أسلح ٌ‬ ‫ولي َ‬
‫ميدان‬ ‫س لي َ‬ ‫ولي َ‬
‫ه ِلسان‬ ‫ل الذي أمل ِك ُ ُ‬ ‫ك ّ‬
‫ة‬
‫هظ ٌ‬
‫والنطقُ يا سّيدتي أسعاُره با ِ‬
‫ن!‬ ‫جا ْ‬ ‫ت بالم ّ‬‫والمو ُ‬
‫***‬
‫جِتني‬ ‫سّيدتي أحر ْ‬ ‫َ‬
‫ٍ‬ ‫ة‬‫واحد‬ ‫ة‬ ‫لم‬
‫ُ ِ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫سع‬ ‫ر‬‫ُ‬ ‫فالعم‬
‫ن‬‫س لي عمرا ْ‬ ‫وَ لي َ‬
‫ف ك ِْلمةٍ‬ ‫ص ُ‬ ‫أقول ن ِ ْ‬
‫ن‪:‬‬
‫سةِ الشيطا ْ‬ ‫سوَ َ‬
‫ة اللهِ على و ْ‬ ‫ولعن ُ‬
‫ة‬‫ك ِلجن ٌ‬ ‫جاَءت إلي ِ‬
‫ض لجنتْين‬ ‫َتبي ُ‬
‫ن َثما ْ‬
‫ن‬ ‫جولتِين عَ ْ‬ ‫ن بعد َ َ‬ ‫قسا ِ‬ ‫ُتف ّ‬
‫وبالرفاِء والبنين‬
‫ن‬‫تكث ُُر اللجا ْ‬
‫ويسحقُ الصبُر على أعصاِبه‬
‫ن!‬‫ه عثما ْ‬ ‫ص ُ‬
‫وَ يرتدي قمي َ‬
‫***‬
‫دتي ‪..‬‬ ‫سي ّ‬‫َ‬
‫ن!‬ ‫حي على اللجا ْ‬ ‫َ‬
‫====================‬
‫المسرحية‬
‫مقاعد ُ المسرِح قد تنفع ْ‬
‫ل‬
‫قد تتداعى ضجرا ً‬
‫ل‬‫قد يعتريها المل ُ‬
‫لكنها ل تفع ُ‬
‫ل‬
‫مـا من فوِقها‬ ‫ً‬ ‫ن لحما ً ود َ َ‬ ‫ل ّ‬
‫ل يفع ُ‬
‫ل‬
‫***‬
‫ة‬
‫س هذي فرق ٌ‬ ‫يا نا ُ‬
‫ب فيها المَثـ ُ‬
‫ل‬ ‫ُيضر ُ‬
‫قـ ٌ‬
‫ل‬ ‫مع َ ّ‬ ‫غباؤها ُ‬
‫ل‬‫معتق ُ‬ ‫وعقُلها ُ‬
‫ب‬ ‫والصدقُ فيها ك َذِ ٌ‬
‫ل‬‫طـ ُ‬ ‫والحـقّ فيها با ِ‬
‫فقوا‬ ‫س ل ُتص ّ‬ ‫يا نا ُ‬
‫ّ‬
‫س ل ُتهلـلوا‬ ‫يا نا ُ‬
‫ب لمن يستأه ُ‬
‫ل‬ ‫ووّفروا الح ّ‬
‫فوا‬ ‫ّ‬
‫مى ‪ :‬ما ألـ ُ‬ ‫فهؤلِء كالد ّ َ‬
‫غربلوا‬ ‫خَرجوا ‪ ،‬ما دّقـقوا ‪ ،‬ما َ‬ ‫ما أ ْ‬
‫دلوا‬ ‫ص لم ي ُعَ ّ‬ ‫ل الّنـ ّ‬ ‫صو ِ‬ ‫وفي فُ ُ‬
‫لكّنهم ‪..‬‬
‫قد وضعوا الديكوَر والطلَء‬
‫مّثـلوا !‬ ‫م َ‬ ‫ثُ ّ‬
‫ل الستاُر َيعم ُ‬
‫ل‬ ‫وهكذا ظ ّ‬
‫عدٍ‬ ‫ل ليلـةٍ عن مو ِ‬ ‫ي ُْرفعُ ك ّ‬
‫سـد َ ُ‬
‫ل‬ ‫ب " الصباِح ي ُ ْ‬ ‫عرقو ِ‬ ‫‪ ..‬وفوقَ " ُ‬
‫غـي َّر في حوارِهِ الممث ّلُ‬ ‫وكّلما َ‬
‫ل!‬ ‫ت ‪ . .‬وجاَء الب َد َ ُ‬ ‫ما َ‬
‫ل‬‫جد َ ُ‬‫ة ‪ ..‬ل يحتويها ال َ‬ ‫مْبكي ٌ‬ ‫ة ُ‬ ‫مهزل ٌ‬
‫ل ‪..‬‬‫طـ ٌ‬‫ل فيها ب َ َ‬‫فالك ُ ّ‬
‫ل!‬ ‫طـ ُ‬‫س فيها ب َ َ‬‫ولي َ‬
‫***‬
‫فـ ُ‬
‫ل‬ ‫مغ َ ّ‬
‫عوفيت يا جمهوُر يا ُ‬
‫ل ينظف المسرح‬
‫ف الممث ّ ُ‬
‫ل‬ ‫ن لم ينظ ِ‬ ‫إ ْ‬
‫====================‬
‫انحنـاء السنبلة‬
‫مـاءْ‬ ‫بو َ‬ ‫مـن ُترا ٍ‬ ‫أنا ِ‬
‫ساب َِلـ ْ‬
‫ه‬ ‫م أّيها ال ّ‬ ‫حـذ َْرك ُ ْ‬ ‫خـذوا ِ‬ ‫ُ‬
‫جّثتي نازَِلـ ْ‬
‫ه‬ ‫كـم على ُ‬ ‫خطا ُ‬ ‫ُ‬
‫سخــاْء‬ ‫صمـتي َ‬ ‫و َ‬
‫م البقـاْء‬ ‫صمي ُ‬ ‫ب َ‬ ‫ن الّترا َ‬ ‫ل ّ‬
‫ه‬ ‫َ‬
‫خطى زائ ِلـ ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫وأ ّ‬
‫م‬
‫حَبست ُ ْ‬ ‫ن إذا ما َ‬ ‫وَلك ْ‬
‫صـدري الَهـواْء‬ ‫بِ َ‬
‫ض‬
‫سـلوا الر َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬
‫ه!‬ ‫َ‬
‫ن مبدأ الّزلزلـ ْ‬ ‫ع ْ‬
‫***‬
‫ضميَر ال ّ‬
‫شتاْء‬ ‫ن جنونـي َ‬ ‫سُلـوا ع ْ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫ْ‬ ‫قل‬ ‫َ‬ ‫مث‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫ة‬
‫ُ‬ ‫مـ‬ ‫َ‬ ‫غي‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫نا‬ ‫أَ‬
‫ت بالُبكاْء‬ ‫ش ْ‬ ‫جه َ َ‬ ‫إذا أ ْ‬
‫صواعقَ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫فإ ّ‬
‫ه!‬ ‫سل َ ْ‬ ‫مر َ‬ ‫دمِعها ُ‬ ‫في َ‬
‫***‬
‫ل إّنني أنحني‬ ‫أج ً‬
‫سل َ ْ‬
‫ه‬ ‫فاشهدوا ذ ُّلتي البا ِ‬
‫س‬‫شم ُ‬ ‫فل تنحني ال ّ‬
‫ب السماْء‬ ‫إل ّ لتبل ُغَ قل َ‬
‫ه‬‫سنبل َ ْ‬ ‫ول تنحني ال ُ‬
‫هَ‬
‫قل ْ‬ ‫كن مث َ‬ ‫م تَ ُ‬ ‫إذا ل ْ‬
‫ة النحنـاْء‬ ‫ولكّنها سـاعَ َ‬
‫ُتواري ُبذوَر الَبقاْء‬
‫حـم ِ الّثرى‬ ‫فَُتخفي ب َِر ْ‬
‫ه!‬ ‫قب ِلـ ْ‬ ‫َ‬ ‫م ْ‬ ‫ثورةً ‪ُ ..‬‬
‫***‬
‫ل ‪ ..‬إّنني أنحني‬ ‫ج ْ‬ ‫أ َ‬
‫ف الَعناْء‬ ‫سي ِ‬ ‫ت َ‬ ‫تح َ‬
‫جَلـ ْ‬
‫ه‬ ‫جل ْ َ‬ ‫متي هوَ ال َ‬ ‫ص ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ولك ِ ّ‬
‫كبرياْء‬ ‫ل انحنائـي هوَ ال ِ‬ ‫وَذ ُ ّ‬
‫لني أبال ِغُ في النحنـاْء‬ ‫ُ‬
‫ه!‬ ‫قنب َُلـ ْ‬ ‫كي أزَرعَ ال ُ‬ ‫لِ َ‬
‫====================‬
‫بيت وعشرون راية‬
‫ُ‬
‫ة الك ََر ْ‬
‫م‬ ‫سَرُتـنا بالغ ُ‬ ‫أ ْ‬
‫ة‬
‫م حلوب ٌ‬ ‫ت ثراها غَن َ ٌ‬ ‫تح َ‬
‫م‬‫ه غَن َ ْ‬ ‫وَفوقَ ُ‬
‫م‬ ‫َ‬
‫ب اللـ ْ‬ ‫ل من أثداِئها وتشر ُ‬ ‫تأك ُ ُ‬
‫كي تفوَز بالرضى‬ ‫لِ َ‬
‫م!‬ ‫صن َ ْ‬ ‫مـنا َ‬ ‫من عَ ّ‬
‫***‬
‫م‬ ‫ُ‬
‫قَيـ ْ‬ ‫سَرُتـنا فريدةُ ال ِ‬ ‫أ ْ‬
‫م‬
‫دها ‪ :‬عَد َ ْ‬ ‫ُوجو ُ‬
‫م‬‫م ْ‬ ‫جحوُرها ‪ :‬قِ َ‬ ‫ُ‬
‫م‬‫لءاُتها ‪ :‬ن َعَ ْ‬
‫ل فيها سادةٌ‬ ‫والك ّ‬
‫م!‬ ‫خد َ ْ‬ ‫لكّنهم َ‬
‫***‬
‫ة‬
‫مَنـ ٌ‬ ‫ُ‬
‫مؤ ِ‬ ‫سَرُتـنا ُ‬ ‫أ ْ‬
‫عها‬ ‫ل من ُركو ِ‬ ‫طي ُ‬ ‫تُ ِ‬
‫سجوِدها‬ ‫ل من ُ‬ ‫طي ُ‬ ‫تُ ِ‬
‫صـَر على عدّوها‬ ‫ب الن ّ ْ‬ ‫وت َطل ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬
‫م!‬ ‫ُ‬
‫مـ ْ‬ ‫من هيئةِ ال َ‬
‫***‬
‫سَرُتـنا واحدةٌ‬ ‫ُ‬
‫أ ْ‬
‫م‬ ‫ة ‪ ..‬ود َ ْ‬ ‫ج ٌ‬‫ة ول َهْ َ‬ ‫تجمُعها أصالـ ٌ‬
‫ة ِبـهِ‬ ‫غرف ً‬ ‫ن ُ‬ ‫وبيُتنا عشرو َ‬
‫ل غُْرَفـةٍ من فوِقها عَل َ ْ‬
‫م‬ ‫نك ّ‬ ‫لك ّ‬
‫يقول ‪:‬‬ ‫ُ‬
‫َ‬
‫ت في غرفِتـنا‬ ‫خل َ‬‫ْ‬ ‫ن دَ َ‬ ‫إ ْ‬
‫م!‬ ‫مت َّهـ ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫فأن َ‬
‫***‬
‫سَرُتـنا كبيرةٌ‬ ‫ُ‬
‫أ ْ‬
‫ة‬
‫س من عافَِيـ ٍ‬ ‫ولي َ‬
‫م!‬ ‫ن يكب َُر الوََر ْ‬ ‫‪..‬أ ْ‬
‫====================‬
‫جاهلية‬
‫ه‬
‫ن الجاهلّيـ ْ‬ ‫في زما ِ‬
‫مرٍ‬
‫ن تَ ْ‬‫مم ْ‬ ‫ت الصنا ُ‬ ‫كان ِ‬
‫ن جاعَ الِعباد ْ‬ ‫وإ ْ‬
‫معبودِ زاد ْ‬ ‫جث ّةِ ال َ‬ ‫ن ُ‬ ‫مم ْ‬ ‫فله ْ‬
‫مد َن ِّيه‬
‫وبعصرِ ال َ‬
‫م‬ ‫ت الصنا ُ‬ ‫صار ِ‬
‫ب‬‫ن الغر ِ‬ ‫تأتينا م َ‬
‫ه‬
‫ب عربّيـ ْ‬ ‫ن ‪ ..‬بثيا ٍ‬ ‫ولك ْ‬
‫ف‬
‫ه على حر ٍِ‬ ‫َتعبد ُ الل َ‬
‫جهـاد ْ‬‫وَتدعو لل ِ‬
‫ه!‬ ‫وثنّيـ ْ‬
‫ب ال َ‬ ‫وَتس ّ‬
‫ت‬
‫وإذا ما استفحل ْ‬
‫ت الِبلد ْ‬ ‫خيرا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫تأك ُ ُ‬
‫حّلي بالعباد ْ !‬ ‫وت ُ َ‬
‫***‬
‫ه!‬
‫ن الجاهِل ِّيـ ْ‬ ‫ه زما َ‬ ‫م الل ُ‬ ‫ح َ‬ ‫َر ِ‬
‫====================‬
‫بلد العرب‬

‫سَنـةٍ‬ ‫ي َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ب َعْد َ أ َل ْ َ‬
‫ب‬‫ض فوقَ الك ُت ُ ِ‬ ‫تنه ُ‬
‫نبذةٌ‬
‫ب‬ ‫مغتر ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫َ‬
‫عن وَط ٍ‬
‫ت‬‫ض الحضارا ِ‬ ‫تاهَ في ار ِ‬
‫ب‬
‫ق حّتى المغرِ ِ‬ ‫شرِ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫من ال َ‬
‫ق‬
‫صد ِ‬ ‫حـةِ ال ِ‬ ‫حثا ً عن د َوْ َ‬ ‫با ِ‬
‫ن‬
‫ولك ِ ْ‬
‫كاد َ يراها‬ ‫عندما َ‬
‫ة‬
‫ة ‪ ..‬مدفونـ ً‬ ‫حّيـ ً‬ ‫َ‬
‫ب‬ ‫ِ‬ ‫الله‬ ‫ِ‬ ‫ر‬ ‫بحا‬ ‫ط‬ ‫َ‬ ‫س‬
‫وَ ْ‬
‫ن النبي‬ ‫جثما ِ‬ ‫ب ُ‬ ‫قُْر َ‬
‫ت مشنوقا ً عليها‬ ‫ما َ‬
‫ب!‬ ‫ل الك َذِ ِ‬ ‫بحبا ِ‬
‫***‬
‫ن‬‫وَط َ ٌ‬
‫ه‬
‫لم ي َب ْقَ من آثارِ ِ‬
‫ب‬‫خرِ ِ‬ ‫غير جدارٍ َ‬
‫ه‬
‫ة فيـ ِ‬ ‫ً‬ ‫ق ً‬ ‫ص َ‬ ‫لل ِ‬ ‫لم تز ْ‬
‫بقايـا‬
‫ت‬‫ت الشعارا ِ‬ ‫من ِنفايا ِ‬
‫ب‬ ‫خط ِ‬ ‫َ‬ ‫ث ال ُ‬ ‫وَروْ ِ‬
‫ب ال…‬ ‫" عاش حز ُ‬
‫ط الخا…‬ ‫ق ُ‬ ‫يس ُ‬
‫عائدو‪...‬‬
‫ب"!‬ ‫مْغتص ِ‬ ‫ت لل ُ‬ ‫والمو ُ‬
‫سط ٌْر ‪:‬‬ ‫ش َ‬ ‫َوعلى الهام ِ‬
‫م‬‫س له اس ٌ‬ ‫أَثـٌر لي َ‬
‫ه يوما ً‬ ‫م ُ‬ ‫ن اس ُ‬ ‫إّنما كا َ‬
‫ب!‬ ‫‪ ..‬بلد َ العََر ِ‬
‫====================‬
‫بدعة‬
‫ة‬‫عـ ٌ‬
‫ب ِد ْ َ‬
‫ر‬
‫م ِ‬‫عن ْد َ ُولةِ ال ْ‬ ‫ِ‬
‫عـد َهْ‬‫ت قا ِ‬ ‫صاَر ْ‬ ‫َ‬
‫م أمريكا‬ ‫شت ُِ‬‫ك ُّلهم ي َ ْ‬
‫وأمريكا‬
‫إذا ما َنهضوا لل ّ‬
‫شْتـم ِ‬
‫ده‬‫ع َ‬
‫تبقى قا ِ‬
‫فإذا ما قََعدوا‬
‫ض أمريكا لتبني‬ ‫تنه ُ‬
‫‪ ..‬قاعدةْ !‬
‫====================‬
‫اكتشاف‬
‫العادي‬
‫ن‬
‫ن بتطويِع السكاكي ِ‬ ‫سّلـو َ‬ ‫ي َت َ َ‬
‫ن‬
‫وتطبيِع الميادي ِ‬
‫قطيِع بلدي ‪.‬‬ ‫وت َ ْ‬
‫ن بلدي‬ ‫وسلطي ُ‬
‫ن‬
‫ن بتضييِع المليي ِ‬ ‫سّلـو َ‬ ‫ي َت َ َ‬
‫ن‬
‫وتجويِع المساكي ِ‬
‫وتقطيِع اليادي ‪.‬‬
‫ن‬ ‫ويفـوزو َ‬
‫حك ْ َ‬
‫م‬ ‫إذا ما أخطأوا ال ُ‬
‫جرِ الجتهادِ !‬ ‫بأ ْ‬
‫***‬
‫جَبـا ً ‪..‬‬ ‫عَ َ‬
‫م‬
‫ف اكتشفت ْ‬ ‫كيـ َ‬
‫ة القطِع‬ ‫آيـ َ‬
‫م العوادي ‪،‬‬ ‫ْ‬
‫شفوا َرغ َ‬ ‫ولم تكت ِ‬
‫ة واحدةً‬ ‫آَيـ ً‬
‫ت الجهادِ !‬ ‫ل آيا ِ‬ ‫من ك ّ‬
‫====================‬
‫صدمة‬
‫م‬
‫ت هذا اليو َ‬ ‫شعَْر ُ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫مـ ْ‬‫صـد ْ َ‬ ‫بال ّ‬
‫فعندما‬
‫مـا ً‬‫ت جاري قادِ َ‬ ‫رأي ُ‬
‫حوَهُ‬ ‫في ن َ ْ‬‫ت كَ ّ‬ ‫رفع ُ‬
‫ما ً‬
‫سل ّ َ‬
‫م َ‬ ‫ُ‬
‫ه‬
‫مـ ْ‬‫س َ‬ ‫ت والب َ ْ‬ ‫فيا ً بالصم ِ‬ ‫مكت ِ‬ ‫ُ‬
‫ت‬ ‫ن الصم َ‬ ‫مأ ّ‬ ‫لنني أعل ُ‬
‫ه‬
‫مـ ْ‬ ‫حك َ‬‫ْ‬ ‫في أوطاِنـنا ‪ِ . .‬‬
‫ي قائل ‪ً:‬‬ ‫ه رد ّ عل ّ‬ ‫لكّنـ ُ‬
‫ه‬
‫م والرحمـ ْ‬ ‫م السل ُ‬ ‫عليك ُ‬
‫م هذا‬ ‫ورغ َ‬
‫ه!‬ ‫مـ ْ‬ ‫ده ُته َ‬‫ضـ ّ‬ ‫ل ِ‬ ‫ج ْ‬‫س ّ‬‫لم ت ُ َ‬
‫***‬
‫ه‬
‫مـ ْ‬ ‫الحمد ُ للهِ على الِنع َ‬
‫ت عنـدنا‬ ‫ل مات َ ْ‬ ‫ن قا َ‬ ‫مـ ْ‬
‫ه!‬ ‫مـ ْ‬ ‫ة الك ِل ْ َ‬ ‫حرّيــ ُ‬ ‫ُ‬
‫====================‬
‫علمات على الطريق‬
‫صديقي‬ ‫ت َ‬ ‫ت عن بي ِ‬ ‫ت ِهْ ُ‬
‫ن‬‫ت العاِبريـ ْ‬ ‫فسأل ُ‬
‫مش َيسارا ً‬ ‫ِقي َ‬
‫ل لي ‪ :‬إ ْ ِ‬
‫ن‬
‫خبريـ ْ‬ ‫م ْ‬
‫ض ال ُ‬ ‫فك بع َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬
‫خل َ‬ ‫سترى َ‬
‫م‬
‫حد ْ لدى أوِّله ْ‬ ‫ُ‬
‫خب َِرا ً‬‫م ْ‬ ‫ف ُتلقي ُ‬ ‫سو َ‬
‫ن‬‫ميـ ْ‬ ‫ب كَ ِ‬ ‫ص ِ‬ ‫ل في ن َ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ي َعْ َ‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫م المخبرِ الكا ِ‬ ‫ه للمخبرِ البادي أما َ‬ ‫جـ ْ‬ ‫إت ّ ِ‬
‫م ت َوَّقـ ْ‬
‫ف‬ ‫ة ‪ ..‬ث ُ ّ‬ ‫ب سبع ً‬ ‫س ْ‬ ‫ح ِ‬ ‫وا ْ‬
‫ن‬‫ت وراَء المخبرِ الثام ِ‬ ‫جدِ البي َ‬ ‫تَ ِ‬
‫ن!‬ ‫في أقصى اليميـ ْ‬
‫***‬
‫ن‬ ‫ه أميَر المخبري ْ‬ ‫ظ الل ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ح ِ‬ ‫َ‬
‫ن‬
‫ن ِبلد َ المسلميـ ْ‬ ‫م بالم ِ‬ ‫خ َ‬ ‫فلقد أت ْ َ‬
‫مئ ِّنـوا‬ ‫س اط َ‬ ‫أّيها النا ُ‬
‫ن‬
‫حيـ ْ‬‫ل ِ‬ ‫ُ‬
‫ة في ك ّ‬ ‫هذهِ أبواُبكم محروس ٌ‬
‫خُلوها بسلم ٍ ‪ ..‬آمنين !‬ ‫فاد ْ ُ‬
‫====================‬
‫إن النسان لفي خسر‬
‫صر ‪..‬‬ ‫" والعَ ْ‬
‫سر "‬ ‫خ ْ‬ ‫في ُ‬ ‫َ‬
‫نل ِ‬ ‫ن النسا َ‬ ‫إ ّ‬
‫في هذا الَعصْر‬
‫س‬‫ف َ‬ ‫ح ت َن َ ّ‬‫صب ْ ُ‬‫فإذا ال ّ‬
‫قصْر‬
‫ب ال َ‬
‫ح كل ِ‬‫ت ن َِبا ُ‬‫ن في الطرقا ِ‬ ‫أذ ّ َ‬
‫ن الفجْر‬ ‫ل أذا ِ‬ ‫قب َ‬
‫ب ي ََتامى ‪..‬‬ ‫ت أبوا ُ‬ ‫ق ْ‬‫وانغَل َ َ‬
‫قبْر !‬ ‫ب ال َ‬‫ت أبوا ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫فت َ َ‬‫وان َ‬
‫====================‬
‫تساؤلت‬

‫حْرَبـا ً هذي ال َ‬
‫مـّرهْ‬ ‫ل َ‬ ‫خ ُ‬ ‫ف سند ُ‬ ‫كي َ‬
‫ُ‬
‫مُتنا الحّرهْ‬ ‫تأ ّ‬ ‫ما دام ْ‬
‫ل‬‫عشرةَ أبطا ٍ‬ ‫ب َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ُتن ِ‬
‫م عشرهْ ؟‬ ‫ل منه ْ‬ ‫كي َنقت ُ َ‬
‫ف سنجني َثمرا ً‬ ‫كي َ‬
‫ت ِبذرهْ ؟‬ ‫والبذرةُ ما زال ْ‬
‫شْهـد َا ً‬ ‫ف سنجني َ‬ ‫كي َ‬
‫مّرهْ ؟‬ ‫والب َد َْرةُ في يدنا ُ‬
‫يا وَعْد َ اللهِ ‪ ..‬ويا َنصَرهْ‬
‫جـّرهْ ‪..‬‬‫م هذي ال َ‬ ‫كيف ستسل ُ‬
‫ن لدينا‬ ‫ما دام النسا ُ‬
‫ل قَْبـَره ؟!‬ ‫ُيول َد ُ يحم ُ‬
‫====================‬
‫زنزانة‬
‫ة‬‫صد ِْري أنا زنزاَنـ ٌ‬ ‫َ‬
‫ضلوعي‬ ‫ُقضباُنها ُ‬
‫مها المخبُر بالُهلوِع‬ ‫ي َد َهَ ُ‬
‫ة النقاِء‬ ‫سَبـ َ‬ ‫س فيها ن ِ ْ‬ ‫يقي ُ‬
‫في الهواِء‬
‫مائي ‪.‬‬ ‫مـَرةِ في دِ َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫ونسب َ‬
‫ن ساك َِنـا ً‬ ‫خا َ‬ ‫وبعدما يرى الد ُ َ‬
‫في رِئ َِتي‬
‫ي كالدموِع‬ ‫م في قلب َ‬ ‫والد ّ َ‬
‫مني‬ ‫َيلو ُ‬
‫خضوِع !‬ ‫مـةِ ال ُ‬ ‫مب َذ ٌّر في ن ِعْ َ‬ ‫لّنني ُ‬
‫***‬
‫ر‬
‫ل الُعم ِ‬ ‫شكرا ً طوي َ‬ ‫ُ‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫عي‬ ‫جو ِ‬ ‫مَر ُ‬ ‫ت عُ ْ‬ ‫إذ ْ أطـل َ‬
‫ت‬ ‫م ْ‬ ‫لو لم ت َ ُ‬
‫مَراِء‬ ‫ح ْ‬
‫دمي ال َ‬ ‫ت َ‬ ‫ل ك َُرّيـا ِ‬ ‫ك ّ‬
‫ذاِء‬ ‫من قِلـةِ الغِ َ‬ ‫ّ‬
‫مي‬ ‫ً‬
‫ل المخبُر شيئا من د َ ِ‬ ‫ش َ‬ ‫لن ْت َ َ‬
‫عى بأنني ‪ ..‬شيوعي !‬ ‫ثم اد ّ َ‬
‫====================‬
‫أين المفر ؟‬
‫المرُء في أوطاِنـنا‬
‫جل ْدِهِ‬
‫ل في ِ‬ ‫قـ ٌ‬
‫معْت َ َ‬
‫ُ‬
‫صـغَْر‬
‫ّ‬ ‫ال‬ ‫منذ‬
‫ه‬‫مـ‬
‫َ ِ ِ‬ ‫د‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫ة‬‫قطر‬ ‫ل‬‫ّ‬ ‫ك‬ ‫ت‬
‫وتح َ‬
‫ب أ ََثـْر‬ ‫خت َِبـيٌء كل ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬
‫صـوَْر‬ ‫ه ُ‬ ‫صمات ُ ُ‬ ‫بَ ْ‬
‫صـوَْر‬ ‫ه ُ‬ ‫سـ ُ‬ ‫فا ُ‬ ‫أن ْ َ‬
‫صـوَْر‬ ‫ه ُ‬ ‫مـ ُ‬ ‫أحل ُ‬
‫المرُء في أوطاِنـنا‬
‫ضَبـاَرةٍ‬ ‫س سوى إ ْ‬ ‫لي َ‬
‫شـْر‬ ‫جلد ُ ب َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِغلُفـها ِ‬
‫فـْر ؟‬ ‫م َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫أي َ‬
‫***‬
‫ة‬
‫م ٌ‬ ‫أوطاُنـنا قَِيـا َ‬
‫قْر‬ ‫س َ‬ ‫ل تحتوي غير َ‬
‫ب‬‫مذ ْن ِ ٌ‬ ‫والمرُء فيها ُ‬
‫فْر‬ ‫ه ل ي ُغْت َ َ‬ ‫وذ َن ُْبـ ُ‬
‫شَعـْر‬ ‫س أو َ‬ ‫َ‬
‫حـ ّ‬ ‫إذا أ َ‬
‫قـه الوالي ‪ ..‬قضاًء وقَد َْر‬ ‫يشن ُ ُ‬
‫إذا ن َظْرَ‬
‫صرِ ‪ ..‬قضاًء وقَد َْر‬ ‫ق ْ‬ ‫ه سّيارةُ ال َ‬ ‫سـ ُ‬ ‫ت َد ْهَ ُ‬
‫شـكاَ‬ ‫إذا َ‬
‫م‬
‫سـ ّ‬ ‫شَراِبـهِ ُ‬ ‫ضعُ في َ‬ ‫ُيو َ‬
‫‪ ..‬قضاًء وقَد َْر‬
‫ب ‪ ..‬كل ل وََزْر‬ ‫ل د َْر َ‬
‫فْر‬‫م َ‬ ‫ت َ‬ ‫ليس من المو ِ‬
‫يا َرّبـنا‬
‫حْر‬
‫ت في أوطاِننا إذا انت َ‬ ‫ل ت َل ُم ِ المي ّ َ‬
‫م‬
‫مـ ٌ‬‫مـؤَ ّ‬ ‫ل شيٍء عندنا ُ‬ ‫فك ّ‬
‫قد َْر !‬ ‫حتى القضاُء وال َ‬
‫====================‬
‫عزاء على بطاقة تهنئة‬
‫ن نشكو مآسينـا ؟‬ ‫م ْ‬ ‫لِ َ‬
‫صِغي لشكوانا‬ ‫ن يُ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫و َ‬
‫جدينـا ؟‬ ‫وي ُ ْ‬
‫ّ‬
‫شكو موَتنا ذ ُل لواليـنا ؟‬ ‫ُ‬ ‫أن َ ْ‬
‫حِيـينا ؟‬ ‫ت سي ُ ْ‬ ‫وهل مو ٌ‬
‫ن ‪ ..‬والجّزاُر راعيـنا‬ ‫َقطيعٌ نح ُ‬
‫ن ‪ ..‬نمشي في أراضينا‬ ‫ومنفّيو َ‬
‫سَرا ً ‪..‬‬‫شـنا قَ ْ‬ ‫ل ن َعْ َ‬ ‫م ُ‬ ‫ح ِ‬ ‫ون َ ْ‬
‫بأيديـنا‬
‫ب عن َتعازيـنا‬ ‫ون ُعْرِ ُ‬
‫لـنا فيـنا !‬
‫ه والينـا ‪-‬‬ ‫واِليـنا ‪ -‬أدام الل ُ‬ ‫فَ َ‬
‫طـا ً‬ ‫س َ‬ ‫ُ‬
‫ة وَ َ‬ ‫مـ ً‬ ‫رآنا أ ّ‬
‫فما أبقى لنا د ُْنيـا‬
‫ول أبقى لنا ِدينـا !‬
‫***‬
‫م‬
‫خنتم ول هِْنـت ْ‬ ‫ُولةَ المرِ ما ُ‬
‫م اللينـا‬ ‫َول أبديت ُ‬
‫م رّبنـا خـيرا ً‬ ‫جـزاك ُ ْ‬ ‫َ‬
‫وى أعادينـا‬ ‫ْ‬
‫ضنا ب َل َ‬ ‫م أر َ‬ ‫كفيت ْ‬
‫م أمانينـا‬ ‫ققت ُ ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫و َ‬
‫م‬‫قدس تشكُرك ُ ْ‬ ‫وهذي ال ُ‬
‫حينـا ً‬ ‫م ِ‬ ‫ففي تنديدِك ُ ْ‬
‫حينـا‬ ‫م ِ‬ ‫وفي تهديدِك ُ ْ‬
‫ف أمريكا‬ ‫م أن َ‬ ‫قت ُ ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫س َ‬ ‫َ‬
‫قل سفارَتها‬ ‫ْ‬ ‫فلم تن ُ‬
‫ت‬ ‫قل َ ْ‬ ‫ولو ن ُ ِ‬
‫‪ -‬معاذ َ اللهِ ‪-‬‬
‫ت‬‫قل َ ْ‬ ‫لو ن ُ ِ‬
‫ضّيـْعنا فلسطينـا‬ ‫‪ ..‬ل َ‬
‫ُولةَ المرِ‬
‫م وَيكفينـا‬ ‫ُ‬
‫هذا الّنصُر يكفيك ْ‬
‫‪َ ..‬تهانينـا !‬
‫====================‬
‫سـواسية‬ ‫َ‬
‫)‪(1‬‬
‫ه‬
‫سي َ ْ‬ ‫سـوا ِ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫ْ‬ ‫الباديـ‬ ‫ب‬ ‫ِ‬ ‫كـل‬ ‫ِ ِ‬ ‫ن‬ ‫كأسنا‬ ‫ن‬
‫ُ‬ ‫نحـ‬ ‫َ‬
‫ح‬
‫ّ ُ‬ ‫نبا‬ ‫ال‬ ‫عنا‬ ‫ي ْ ُ‬
‫َ‬ ‫ف‬ ‫ص‬
‫ب‬
‫ب واليا ْ‬ ‫ذها ِ‬ ‫في ال ّ‬
‫ب‬‫فُعنا الُترا ْ‬ ‫يص َ‬
‫ه‬
‫ب بادي َ ْ‬ ‫حْر ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ُ‬
‫سنا في ك ّ‬ ‫رؤو ُ‬
‫ب‬ ‫ذنا ْ‬ ‫والّزهـوُ لل ْ‬
‫ضنا‬ ‫س بعْ ِ‬‫حقُ رأ َ‬ ‫ضنا َيس َ‬ ‫وب َعْ ُ‬
‫ب!‬ ‫كل ْ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫مـ َ‬ ‫س َ‬ ‫كي ت َ ْ‬
‫)‪(2‬‬
‫ه‬‫سَيـ ْ‬ ‫سوا ِ‬ ‫َ‬
‫ه‬
‫ْ‬ ‫يـ‬‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ل‬ ‫دا‬‫ّ‬ ‫ال‬ ‫ب‬
‫ُ‬ ‫جيـو‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ُ‬ ‫نح‬
‫ُيديُرنا َثـوٌر‬
‫ه‬
‫ف الغطي َ ْ‬ ‫خل َ‬ ‫عينيـهِ َ‬ ‫زوى َ‬
‫ه‬
‫ملتوي ْ‬ ‫يسيُر في استقامـةٍ ُ‬
‫ه‬
‫مسيرِ ِ‬ ‫ن في َ‬ ‫حـ ُ‬ ‫ون ْ‬
‫ة‬
‫ظـ ٍ‬ ‫ل َلح َ‬ ‫َنغـرقُ ك ُ ّ‬
‫ه‬
‫ساقَيـ ْ‬ ‫في ال ّ‬
‫***‬
‫ش‬
‫ت ظ ِلةِ الَعري ْ‬ ‫ّ‬ ‫َيدوُر تح َ‬
‫وظ ِّلنا‬
‫ه‬
‫س حاميـ ْ‬ ‫ط َ‬ ‫خيو ُ‬
‫شم ٍ‬ ‫ُ‬
‫ش‬‫حشي ْ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ويأك ُ‬ ‫ُ‬
‫ه‬
‫ن في دوَرِتـ ِ‬ ‫حـ ُ‬ ‫ون ْ‬
‫ن‬‫قط جاِئعي َ‬ ‫ُ‬ ‫نس ُ‬
‫ش!‬ ‫‪ ..‬كي يعي ْ‬
‫)‪(3‬‬
‫ه‬
‫ن قطيعُ الماشَيـ ْ‬ ‫حـ ُ‬ ‫ن ْ‬
‫ف‬
‫حتو ْ‬
‫ضـِع ال ُ‬‫موْ ِ‬ ‫تسعى ِبنـا أظلُفنـا ل ِ َ‬
‫ه"‬ ‫حـداِء " الّراعيــ ْ‬ ‫على ِ‬
‫ل القاد َةِ في َقطيِعنا‬ ‫َ‬
‫حـ ُ‬ ‫و أف ْ َ‬
‫ف!‬ ‫خـرو ْ‬ ‫‪َ ..‬‬
‫)‪(4‬‬
‫ه‬
‫ت الغانَيـ ْ‬ ‫ح ب َِبي ِ‬ ‫ن المصابي ُ‬ ‫َنحـ ُ‬
‫مشدود َةٌ‬ ‫سنا َ‬ ‫رؤو ُ‬
‫ق‬
‫قدِ المشان ِ ْ‬ ‫في عُ َ‬
‫صـدوُرنا‬ ‫ُ‬
‫ق‬
‫ْ‬ ‫ئـ‬
‫ِ‬ ‫حرا‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫بها‬ ‫تلهو‬
‫عيوُننـا‬
‫ه‬
‫ل زاوَيـ ْ‬ ‫دمـوِع ك ّ‬ ‫ل بال ّ‬ ‫سـ ُ‬ ‫تغ ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ل َليَلـ ٍ‬
‫ة‬ ‫طفأ ك ُ ّ‬ ‫لكَنهـا ت ُ ْ‬
‫ه!‬ ‫صَيـ ْ‬ ‫مع ِ‬ ‫ب ال َ‬ ‫عنـد َ ارتكا ِ‬ ‫ِ‬
‫)‪(5‬‬
‫ن؟‬ ‫مـ ْ‬ ‫ن لِ َ‬ ‫َنح ُ‬
‫ن؟‬ ‫مـ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫حـ ُ‬ ‫َون ْ‬
‫ن‬
‫مـ ْ‬ ‫ج الّز َ‬ ‫ث خار َ‬ ‫ْ‬
‫َزماُننـا ي َلهَ ُ‬
‫جّثـةٍ عارَيـ ٍ‬
‫ة‬ ‫ن ُ‬ ‫ل َفـرقَ بي َ‬
‫ه‪.‬‬ ‫مك َْتسي َ ْ‬ ‫جّثـةٍ ُ‬ ‫و ُ‬
‫ه‬
‫سي َ ْ‬ ‫سـوا ِ‬ ‫َ‬
‫سٍع‬ ‫ش وا ِ‬ ‫موتى ِبنعْ ٍ‬
‫ن‬ ‫َ‬
‫‪ُ ..‬يدعى الوَطـ ْ‬
‫ن‪.‬‬ ‫فـ ْ‬ ‫سمائ ِهِ ك َ َ‬ ‫سمى َ‬ ‫أ ْ‬
‫ه‬
‫ت علينا الباك َِيـ ْ‬ ‫ب َك َ ْ‬
‫ن!‬ ‫فـ ْ‬ ‫م فوَقنا العَ َ‬ ‫وََنـا َ‬
‫====================‬
‫ذاب‬ ‫اعترافـات ك ّ‬

‫ِبملِء رغبتي أنا‬


‫ب‬‫ودوَنمـا إرها ْ‬
‫ب!‬‫ذأ ْ‬ ‫ن لكم بأّنني ك ّ‬ ‫ف ال َ‬ ‫أعترِ ُ‬
‫ه‬
‫رمـ ْ‬‫ص ِ‬‫من َ‬‫ل الشهُرِ ال ُ‬ ‫ت طو َ‬ ‫وَقف ُ‬
‫ه‬
‫منمَنمـ ْ‬ ‫ل ال ُ‬
‫م ِ‬
‫ج َ‬‫م بال ُ‬‫خد َعُك ُ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ب‬ ‫َ‬
‫صـوا ْ‬ ‫دعي أّني على َ‬ ‫وأ ّ‬
‫وها أنا أبرأ ُ من ضللتي‬
‫ب‬ ‫غفـْر وَت ُ ْ‬ ‫قولوا معي‪ :‬إ ْ‬
‫ب‪.‬‬ ‫وا ْ‬ ‫ب يا ت ّ‬ ‫يا ر ّ‬
‫***‬
‫مي‬ ‫ن فَ ْ‬ ‫كم‪ :‬إ ّ‬ ‫تل ُ‬ ‫ُقل ُ‬
‫ب‬‫مذا ْ‬ ‫في أحُرفي ُ‬
‫ب‬‫ة الحسا ْ‬ ‫عـ ُ‬ ‫مةٍ مدفو َ‬ ‫ل ك ِل ْ َ‬ ‫ن كُ ّ‬ ‫ل ّ‬
‫ه‪.‬‬ ‫كمـ ْ‬ ‫ت الحا ِ‬ ‫جها ِ‬ ‫لدى ال ِ‬
‫ذبني !‬ ‫ه ‪ ..‬فما أك َ‬ ‫أست َْغفُر الل َ‬
‫ه‬
‫ظمـ ْ‬ ‫ن الن ِ‬ ‫ل ما في المرِ أ ّ‬ ‫فك ُ ّ‬
‫ه‬
‫مغَْرمـ ْ‬ ‫ل ُ‬ ‫بما أقو ُ‬
‫وأّنها قد ْ قّبلتني في َفمي‬
‫فتي‬ ‫ش َ‬ ‫ت لي َ‬ ‫طع ْ‬ ‫ق ّ‬ ‫ف َ‬
‫ب!‬ ‫شد ّةِ العجا ْ‬ ‫من ِ‬ ‫ِ‬
‫***‬
‫ه‬
‫ظمـ ْ‬‫ض الن ِ‬ ‫ن بع َ‬ ‫م بأ ّ‬ ‫مُتكـ ْ‬ ‫أوْهَ ْ‬
‫ه‬
‫جمـ ْ‬ ‫متر َ‬ ‫ة ‪ ..‬لكّنها ُ‬ ‫غربّيـ ٌ‬
‫ب‬‫فهِ السبا ْ‬ ‫َ‬
‫وأّنها لت َ‬
‫ه‬
‫مـ ْ‬ ‫مطهّ َ‬ ‫َ‬ ‫تأتي على د َّباب َةٍ ُ‬
‫ب‬ ‫خرا ْ‬ ‫َفتْنـشُر ال َ‬
‫ب‬ ‫دوا ْ‬ ‫م كال ّ‬ ‫ل النـا َ‬ ‫وتجعَ ُ‬
‫ه‪.‬‬‫ل الك َِلمـ ْ‬ ‫حصاَر حو َ‬ ‫ب ال ِ‬ ‫وتضرِ ُ‬
‫ذبني !‬ ‫ه ‪ ..‬فما أك َ‬ ‫أسَتغفُر الل َ‬
‫ة‬
‫ة شْرعي ّ ٌ‬ ‫مـ ٌ‬ ‫فَك ُّلها أنظ ِ َ‬
‫ب‬ ‫خا ْ‬ ‫جـاَء بهـا انت ِ َ‬
‫ب‬
‫م بالكتا ْ‬ ‫ُ‬
‫ة َتحك ُ‬ ‫مَنـ ٌ‬ ‫وك ُّلها مؤ ِ‬
‫ب‬ ‫وك ُّلها تستنك ُِر الرهـا ْ‬
‫ي‬
‫م الّرأ َ‬ ‫وك ُّلها تحترِ ُ‬
‫ه‬
‫م ْ‬ ‫ت ظال َ‬ ‫وليس ْ‬
‫وك ُّلهـا‬
‫ه!‬ ‫جمـ ْ‬ ‫س ِ‬ ‫من َ‬ ‫ب دائمـا ً ُ‬ ‫معَ الشعو ِ‬
‫***‬
‫م‪:‬‬ ‫ت لك ُ ْ‬ ‫ُقل ُ‬
‫ه‬
‫مسِلم ْ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫شعو َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫إ ّ‬
‫ه‬
‫مـ ْ‬ ‫معْد َ َ‬ ‫م ِغنـاها ‪ُ ..‬‬ ‫َرغْ َ‬
‫ه‬
‫م ْ‬ ‫مـ َ‬ ‫مك ّ‬ ‫وإّنها بصـوِتها ُ‬
‫ب‬ ‫جـد ُ للنصـا ْ‬ ‫س ُ‬ ‫وإّنهـا ت ْ‬
‫ه‬ ‫َ‬
‫محكم ْ‬
‫ن يسرِقها يمل ِك مبنى ال َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ن َ‬ ‫وإ ّ‬
‫ب!‬ ‫جـا ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫قضـاةَ وال ُ‬ ‫ويمل ِك ال ُ‬ ‫ُ‬
‫ه ‪ ..‬فما أكذ ََبني !‬ ‫ّ‬
‫أستغفُر الل َ‬
‫ب‬‫ي الحزا ْ‬ ‫فهاه َ‬
‫ه‬
‫طمـ ْ‬ ‫ح ّ‬‫م َ‬‫َتبكي لدى أصنامها ال ُ‬
‫ب‬
‫دحوْ البا ْ‬ ‫وها هوَ الكّراُر ي َ ْ‬
‫ه‬
‫مـ ْ‬ ‫دون ِ َ‬ ‫على َيهودِ ال ّ‬
‫هـدا ً‬
‫ديقُ يمشي زا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ص ّ‬ ‫وها هوَ ال ّ‬
‫ب‬‫صـَر الثيا ْ‬ ‫ق ّ‬ ‫م َ‬
‫ُ‬
‫ه‬
‫سـرِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫ط‬
‫ِ‬ ‫ر‬
‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ن‬
‫ُ‬ ‫دي‬
‫ّ‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫و‬‫ه‬ ‫وها‬
‫ه‬‫ْ‬ ‫لمـ‬ ‫َ‬ ‫مسي‬ ‫ُ‬ ‫احتـوى‬ ‫َقـد ْ‬
‫ه‬
‫مقاَومـ ْ‬ ‫فعـاد َ بالفتِح ‪ ..‬بل ُ‬
‫ه!‬ ‫مـ ْ‬ ‫مكّر َ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫من م ّ‬
‫كـ َ‬ ‫ِ‬
‫***‬
‫دقـوا‬ ‫س ل ُتص ّ‬ ‫يا نا ُ‬
‫ب!‬ ‫ذا ْ‬ ‫فإّنني ك َ‬
‫====================‬
‫دوائر الخوف‬
‫)‪(1‬‬
‫ن الحرارِ‬ ‫م ِ‬ ‫في َز َ‬
‫فاري‬ ‫ْ‬
‫ف من أظ َ‬ ‫خا ُ‬ ‫أصابعي ت َ َ‬
‫شَعاري‬ ‫ف من أ ْ‬ ‫خا ُ‬ ‫دفاتري ت َ َ‬
‫صاري !‬ ‫خاف من إب ْ‬ ‫قل َِتي ت َ َ‬ ‫م ْ‬‫و ُ‬
‫فَرارِ‬ ‫ت في التفكيرِ بال ِ‬ ‫فَك ّْر ُ‬
‫من ب َد َِني‬
‫لكّنني ‪..‬‬
‫ت من ِوشاي َةِ الفكاِر‬ ‫شي ُ‬ ‫خ ِ‬ ‫َ‬
‫)‪(2‬‬
‫ر‬
‫م ِ‬‫ج ْ‬‫ض على ال َ‬ ‫ن القب ِ‬ ‫في زم ِ‬
‫حّر‬ ‫وسطوةِ العبدِ على ال ُ‬
‫والقهرِ في الجوّ‬
‫وفي الَبـّر‬
‫حرِ‬ ‫وفي الب َ ْ‬
‫مَتـا ً‬
‫شعري صا ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫قرأ ُ‬
‫ه في صفحةِ الب َد ِْر‬ ‫كتبت ُ ُ‬
‫جرِ !‬
‫ف ْ‬‫ت من ِوشاي َةِ ال َ‬ ‫شي ُ‬ ‫خ ِ‬ ‫‪ ..‬لكّنني َ‬
‫)‪(3‬‬
‫ب‬‫ب َْيـِتي أنا تمله العناك ِ ْ‬
‫ب َْيـِتي أنا عنكبوت‬
‫مثل جميع البيوت‬
‫ه‬
‫في هذه المدينـ ْ‬
‫ب‬
‫ل واقفة ُتراقِ ْ‬ ‫ش " لم تز ْ‬ ‫ن " قري ٌ‬ ‫لك ْ‬
‫ه‬
‫مي حزيَنـ ْ‬ ‫قصيدةً على فَ ِ‬
‫ت‬ ‫فو ْ‬ ‫ة أن ت َ ُ‬ ‫عازم ً‬
‫ت‬‫ن وتابو ْ‬ ‫بين يديها كف ٌ‬
‫ب‬
‫ن ‪ ..‬ونادِ ْ‬ ‫ب دمٍع ساخ ٍ‬ ‫وكو ُ‬
‫ت‬ ‫مرني بالسكو ْ‬ ‫يأ ُ‬
‫ت!‬ ‫مرني أن أمو ْ‬ ‫يأ ُ‬
‫)‪(4‬‬
‫مثلى‬ ‫مدينـتي الـ ُ‬
‫حبلى‬ ‫ة ُ‬ ‫سـ ٌ‬ ‫آن ِ َ‬
‫طفـل !‬ ‫ل ساعةٍ ِ‬ ‫ضك ّ‬ ‫جه ِ ُ‬ ‫تُ ْ‬
‫أبيعُ فيها جثـتي‬
‫ي أشتري قصيدتي‬ ‫ك ْ‬
‫ما أكثَر الشعاَر في مدينـتي‬
‫ما أكثَر القتلى !‬
‫)‪(5‬‬
‫ب من مدينـتي‬ ‫أهُر ُ‬
‫ل‬
‫وأختفي في خيمةِ اللي ِ‬
‫طى‬ ‫خ َ‬ ‫ث ال ُ‬ ‫ض له ِ َ‬ ‫أرك ُ ُ‬
‫م " من حولي‬ ‫ض " النجو ُ‬ ‫فترك ُ ُ‬
‫فـي‬ ‫خل ْ ِ‬
‫كها َ‬ ‫أتُر ُ‬
‫ولكّني أرى آثاَرها قَب ِْلـي‬
‫ف ‪ ..‬يا ‪..‬‬ ‫ف ‪ ..‬يا للخو ِ‬ ‫الخو ُ‬
‫ن لي ؟‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬
‫ه‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫ش‬‫َ‬ ‫ن‬ ‫ولك‬ ‫‪..‬‬ ‫ح‬ ‫للصب‬ ‫ُ‬ ‫أ‬ ‫جـ‬ ‫ْ‬
‫ْ ُ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫أ َ‬ ‫ل‬
‫ن يتبَعـني ظ ِّلـي‬ ‫مُر أ ْ‬ ‫تأ ُ‬
‫)‪(6‬‬
‫خوفي على خوفي إلى خوفي‬ ‫ب من َ‬ ‫أهُر ُ‬
‫فـي‬ ‫خ ّ‬ ‫ت على ِ‬ ‫ض والمو ُ‬ ‫أرك ُ ُ‬
‫دي‬ ‫دى على ي َ ِ‬ ‫ي َد ُ الّر َ‬
‫َ‬
‫دى قَبالـتي‬ ‫ي َد ُ الّر َ‬
‫فـي‬ ‫خل ِ‬‫ْ‬ ‫دى َ‬ ‫ي َد ُ الّر َ‬
‫سْيـف‬
‫ض إلى َ‬ ‫ة الر ِ‬ ‫ت خريط ُ‬ ‫حوّل َ ْ‬ ‫تَ َ‬
‫ف!‬ ‫ملطـٍخ ‪ ..‬بالدم ِ والخو ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬
‫)‪(7‬‬
‫ب نحو الله‬ ‫أهُر ُ‬
‫ل بيتهِ‬ ‫أدوُر حو َ‬
‫َ‬
‫ن فوق بابهِ‬ ‫مـُر اليدي ِ‬ ‫س ّ‬ ‫أ َ‬
‫ل ‪ :‬يا ألله‬ ‫أقو ُ‬
‫ح ‪ :‬يا ألله‬ ‫أصي ُ‬
‫خ ‪ :‬يا ألله‬ ‫أصُر ُ‬
‫مي‬ ‫ف صوتي من فَ ِ‬ ‫يخا ُ‬
‫صداه !‬ ‫فيختفي َ‬
‫ت‬ ‫م ٌ‬ ‫ص ْ‬ ‫ب َ‬ ‫والبا ُ‬
‫ل من أعله !‬ ‫م يسي ُ‬ ‫‪ ..‬ود َ ٌ‬
‫==================‬
‫فبأي آلء الشعوب تكذبان‬
‫ت الحرائ ِقُ ‪..‬‬ ‫ف ِ‬ ‫غَ َ‬
‫ن‬
‫دخا ْ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫سح ُ‬ ‫ت أجفاَنها ُ‬ ‫سب ََلـ ْ‬ ‫أ ْ‬
‫ن‬
‫ل فـا ْ‬ ‫الك ّ‬
‫ن‬
‫ه " رب ّك " ذي الجللةِ واللجا ْ‬ ‫َ‬ ‫لم يبقَ إل وج ُ‬ ‫ّ‬
‫جَبـا ً‬ ‫جَر شا ِ‬ ‫ولقد تف ّ‬
‫ددا ً‬ ‫مَنـ ّ‬ ‫و ُ‬
‫ن‬ ‫دا ْ‬ ‫ولقد أ َ‬
‫ن!‬ ‫ولةِ ت ُك َذ َّبـا ْ‬ ‫فبأي آلء ال ُ‬
‫***‬
‫ن‬‫ل حا ْ‬ ‫ت بك ّ‬ ‫ه الجواري الثائرا ُ‬ ‫وََلـ ُ‬
‫ن‬
‫قَيـا ْ‬ ‫ه ال ِ‬ ‫وََلـ ُ‬
‫ة‬ ‫ه الذاعـ ُ‬ ‫وََلـ ُ‬
‫ن‪:‬‬ ‫ه البيا ْ‬ ‫قَنـ ُ‬ ‫ذياعَ ل َ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ن الـ ِ‬ ‫جـ َ‬ ‫دَ ّ‬
‫ن‬‫مـا ْ‬ ‫َ‬
‫جعُ بالَرَباَبـةِ والك َ‬ ‫حقّ ي َْر ِ‬ ‫الـ َ‬
‫ن!‬ ‫ولةِ ت ُكذ َّبـا ْ‬ ‫َ‬ ‫فبأي آلء ال ُ‬
‫***‬
‫ن‬‫رها ْ‬ ‫قد َ ال ِ‬ ‫عَ َ‬
‫ر‬
‫حواِفـ ِ‬ ‫صـرِ ال َ‬ ‫عا إلى ن َ ْ‬ ‫ود َ‬
‫ن‬‫ل الحصا ْ‬ ‫بعدما قُِتـ َ‬
‫ن!‬ ‫ولةِ ت ُك َذ َّبـا ْ‬ ‫فبأي آلء ال ُ‬
‫***‬
‫حب َْلى‬ ‫ضّيـةٍ ُ‬ ‫وق َ ِ‬
‫ت مكان َا ً‬ ‫قد انتب َذ َ ْ‬
‫ن‬ ‫ضها المكا ْ‬ ‫جه َ َ‬ ‫مأ ْ‬ ‫ث ّ‬
‫ت من تحِتها‬ ‫مل َ ْ‬ ‫مل ْ َ‬ ‫فت َ َ‬
‫ن‬
‫ضّيتـا ْ‬ ‫َ‬
‫سط الّركـام ِ ‪ :‬ق ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وَ ْ‬
‫ن!‬ ‫ولةِ ت ُكذ َّبـا ْ‬ ‫َ‬ ‫فبأي آلء ال ُ‬
‫***‬
‫ت‬
‫ت ما ْ‬ ‫ن ما َ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬
‫جـا‬ ‫ن نَ َ‬ ‫م ْ‬ ‫و َ‬
‫ت في الب َلـدِ الجديدِ‬ ‫َ‬ ‫سيمو ُ‬
‫ن‬
‫من الهوا ْ‬
‫ن!‬ ‫ولةِ ت ُك َذ َّبـا ْ‬ ‫فبأي آلء ال ُ‬
‫***‬
‫ن‬ ‫ث فأَرتـا ْ‬ ‫خ ت َل ْهَ ُ‬ ‫ف ّ‬ ‫في ال َ‬
‫ص‬‫ن إلى الخل ِ‬ ‫تتط َل َّعـا ِ‬
‫ن‬‫مـا ْ‬ ‫س َ‬ ‫ط ال ّ‬ ‫قط َ ِ‬ ‫على يدِ ال ِ‬
‫ن!‬ ‫ولةِ ت ُك َذ َّبـا ْ‬ ‫فبأي آلء ال ُ‬
‫***‬
‫ن‬
‫دا ْ‬‫مـا حّتى ي ُ َ‬ ‫ً‬ ‫جرِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫خل ِقَ المواط ِ ُ‬ ‫ُ‬
‫ن‬
‫سـا ْ‬ ‫ه لِ َ‬ ‫س لـ ُ‬ ‫َ‬ ‫حقّ لي َ‬ ‫والـ َ‬
‫ن‬
‫دا ْ‬ ‫ه َيـ َ‬ ‫س لـ ُ‬ ‫َ‬ ‫م لي َ‬ ‫والـعَْز ُ‬
‫ن‬
‫جَبـا ْ‬ ‫ه َ‬ ‫سـك ُ ُ‬‫م ِ‬ ‫ف يُ ْ‬ ‫سْيـ ُ‬ ‫وال َ‬
‫ن‬ ‫َ‬
‫قـط الكَيـا ْ‬ ‫س َ‬‫ماِئنـا َ‬ ‫وبدمِعنـا ودِ َ‬
‫ن!‬ ‫َ‬
‫ولةِ ت ُكذ َّبـا ْ‬ ‫فبأي آلء ال ُ‬
‫***‬
‫شْبـرٍ من د َم ٍ‬ ‫ل ِ‬ ‫في ك ّ‬
‫ي‬
‫س ّ‬ ‫كـْر ِ‬ ‫ب ُ‬ ‫سـُيذا ُ‬ ‫َ‬
‫ن‬
‫ْ‬ ‫لوا‬ ‫َ‬ ‫ه‬
‫َْ‬ ‫ب‬ ‫ُ‬
‫ط‬ ‫قـ‬
‫ُ‬ ‫س‬
‫وي َ ْ‬
‫ن!‬ ‫ولةِ ت ُك َذ َّبـا ْ‬ ‫فبأي آلء ال ُ‬
‫==================‬
‫قف ورّتل سورة النسف على رأس الوثن‬
‫جْر‬ ‫ل ُتها ِ‬
‫غادِْر‬ ‫ك َ‬ ‫حوَْلـ َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ك ّ‬
‫غادِْر‬ ‫ك َ‬ ‫حوَْلـ َ‬ ‫ما َ‬ ‫ل َ‬ ‫ك ّ‬
‫ه‬‫دفيَنـ ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ك تدري بنوايا َ‬ ‫س َ‬ ‫ف َ‬ ‫ل ت َد َعْ ن َ ْ‬
‫حاذِْر‬ ‫سك َ‬ ‫َ‬ ‫ن ن َفْ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫سك ِ‬ ‫َ‬ ‫ف ِ‬ ‫وعلى ن َ ْ‬
‫ه‬
‫ت أمينـ ْ‬ ‫هذه الصحراُء ما عاد ْ‬
‫ه‬ ‫ُ‬
‫هذه الصحراُء في صحراِئها الكبرى سجينـ ْ‬
‫ه‬
‫ف سفينـ ْ‬ ‫حوْل ََها أل ُ‬ ‫َ‬
‫ن طائ ِْر‬ ‫سها مليو ُ‬ ‫وعلى أنفا ِ‬
‫ق الضمائ ِْر‬ ‫فى بأعما ِ‬ ‫خ َ‬ ‫جهَْر وما ي َ ْ‬ ‫صد ُ ال َ‬ ‫تر ُ‬
‫ه‬
‫ب المديَنـ ْ‬ ‫وعلى با ِ‬
‫ن قَي َْنـ ْ‬
‫ه‬ ‫خمسو َ‬ ‫ت َ‬ ‫وقف ْ‬
‫ما َتقضي الوامْر‬ ‫سب َ َ‬ ‫ح ْ‬ ‫َ‬
‫ف وتشدو ‪:‬‬ ‫ّ ّ‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫َ ِ ُ‬ ‫ر‬ ‫تض‬
‫حْر !‬ ‫ِ‬ ‫وسا‬ ‫ن‬
‫م ْ ُ ٌ‬ ‫نو‬ ‫ج‬ ‫ت َ‬ ‫أن َ‬
‫جْر‬ ‫ل ت َُها ِ‬
‫***‬
‫ضي ؟‬ ‫م ِ‬ ‫ن تَ ْ‬ ‫أي َ‬
‫ف‬‫معُْرو ٌ‬ ‫م الّناَقـةِ َ‬ ‫َرقَ ُ‬
‫ل المخافِْر‬ ‫وأ َْوصاُفـك في ك ّ‬
‫ُ‬ ‫َ‬
‫ري‬ ‫ج ِ‬ ‫ب الريِح ت َ ْ‬ ‫وكل ُ‬
‫مْر‬ ‫ل أوا ِ‬ ‫مـ ِ‬ ‫ولدى الّر ْ‬
‫حـوافِْر‬ ‫ت ال َ‬ ‫ما ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ي ي َْرفَعَ ب َ ْ‬ ‫ك لك ْ‬ ‫شي َ‬ ‫ما ِ‬ ‫ن يُ َ‬ ‫أ ْ‬
‫ف الوَطَء قليـل ً‬ ‫ْ‬ ‫ف َ‬ ‫خ ّ‬ ‫َ‬
‫ساك ِْر‬ ‫ض من هذي العَ َ‬ ‫م الر ِ‬ ‫فأِديـ ُ‬
‫جْر‬ ‫ل ت َُها ِ‬
‫***‬
‫ف إيمان َ َ‬
‫ك‬ ‫خ ِ‬ ‫إ ْ‬
‫م ‪ -‬إحدى الكبائ ِْر‬ ‫فُرهُ ْ‬ ‫ن – أستغ ِ‬ ‫فاليما ُ‬
‫ذاك ِْر‬ ‫ل إّنـك َ‬ ‫َ‬ ‫قـ ْ‬ ‫ل تَ ُ‬
‫عْر‬ ‫شا ِ‬ ‫ل إّنـك َ‬ ‫َ‬ ‫قـ ْ‬ ‫ل تَ ُ‬
‫عْر‬ ‫ح للمشا ِ‬ ‫جْر ٌ‬ ‫شاٌء و َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن الشعَر فَ ْ‬ ‫ب فإ ّ‬ ‫تُ ْ‬
‫ي‬ ‫ُ‬
‫مـ ّ‬ ‫تأ ّ‬ ‫أن ْ َ‬
‫ً‬
‫ل ي ََراعَا أو د ََفات ِْر‬ ‫م ْ‬ ‫ْ‬
‫ح ِ‬ ‫ب ول ت َ ْ‬ ‫فل تقرأ ول تكت ُ ْ‬
‫س‬ ‫حب ْ ِ‬ ‫ك في ال َ‬ ‫قون َ َ‬ ‫ف ي ُل ْ ُ‬ ‫سو َ‬
‫شْر‬ ‫ن ي َطب َعَ آَيات ِك َنا ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ول ْ‬
‫***‬
‫حيد َا ً‬ ‫ت وَ ِ‬ ‫شئ ْ َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ضإ ْ‬ ‫م ِ‬ ‫إ ْ‬
‫ل‬‫جا ْ‬ ‫ن الرِ َ‬ ‫ل ‪ :‬أي َ‬ ‫س ْ‬ ‫ل تَ َ‬
‫قال !‬ ‫ن العت ِ َ‬ ‫ك َرهْ َ‬ ‫ل أصحاب ِ َ‬ ‫كُ ّ‬
‫مْر‬ ‫متآ ِ‬ ‫جيـٌر ُ‬ ‫كأ ِ‬ ‫م بمأَوا َ‬ ‫فالذي َنا َ‬
‫ل للدواِئـْر‬ ‫مي ٌ‬ ‫س ‪ ..‬عَ ِ‬ ‫ب جاسو ٌ‬ ‫وَرِفيقُ الدر ِ‬
‫ما ْ‬
‫ل‬ ‫مرِ الر َ‬ ‫ج ْ‬ ‫ت على َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن َنا َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن َ‬ ‫واب ْ ُ‬
‫ل اللهِ ‪.‬‬ ‫في سبي ِ‬
‫كافِْر !‬
‫***‬
‫ط‬‫ضغْ ٍ‬ ‫دموا من غيرِ َ‬ ‫نَ ِ‬
‫لْ‬
‫وأَقـّروا بالضل ْ‬
‫ضْر‬ ‫حا ِ‬ ‫م َ‬ ‫م فوقَ ال َ‬ ‫ت أسماؤه ْ‬ ‫ُرفِعَ ْ‬
‫حَبا ْ‬
‫ل‬ ‫ت ال ِ‬ ‫م تح َ‬ ‫ت أجساد ُهُ ْ‬ ‫وهَوَ ْ‬
‫حيد َا ً‬ ‫ت – وَ ِ‬ ‫شئ ْ َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ض‪-‬إ ْ‬ ‫م ِ‬ ‫إ ْ‬
‫ل‬ ‫ل على أّيـةِ حا ْ‬ ‫قُتو ٌ‬ ‫م ْ‬ ‫ت َ‬ ‫أن َ‬
‫***‬
‫ه‬
‫مـ ْ‬ ‫ما َ‬ ‫شأ َ‬ ‫م ِ‬ ‫غاَرا ً فل ت َ ْ‬ ‫سترى َ‬ ‫َ‬
‫ن‬ ‫ُ ِ ٌ‬ ‫ميـ‬ ‫َ‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫الغا‬ ‫َ‬
‫ك‬ ‫ذل‬
‫ت‬‫فو ْ‬ ‫ن تَ ُ‬ ‫يختفي حي َ‬
‫ه‬‫مـ ْ‬ ‫ل حما َ‬ ‫شك ْ ِ‬ ‫مـا ً على َ‬ ‫وت ََرى ل ُغْ َ‬
‫ل‬ ‫ة تسجي ٍ‬ ‫وترى آَلـ َ‬
‫ت‬ ‫ت العنكبو ْ‬ ‫على هيئةِ بي ِ‬
‫ت‬ ‫ة حّتى في السكو ْ‬ ‫م َ‬ ‫ط الك ِل ْ َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ت َل ْ ُ‬
‫ل ‪ ..‬وإل ّ ستمو ْ‬
‫ت‬ ‫خ ْ‬ ‫ه ول ت َد ْ ُ‬ ‫إب ْت َِعـد ْ عَْنـ ُ‬
‫ض‬ ‫قب ْ َ‬ ‫قـي عليك ال َ‬ ‫َ‬ ‫ن ي ُل ْ ِ‬ ‫لأ ْ‬ ‫قب َ‬
‫ن العشائ ِْر !‬ ‫سا ُ‬ ‫فُْر َ‬
‫***‬
‫حاوِْر‬ ‫م َ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ب على ك ُ ّ‬ ‫ت مطلو ٌ‬ ‫أن َ‬
‫جْر‬ ‫ل ت َُها ِ‬
‫ف طَ ْ‬
‫ن‬ ‫ن أل َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ش َ‬ ‫ة وا ْ‬ ‫ب الّنـاقَ َ‬ ‫إْرك َ ْ‬
‫ت‬ ‫ف كما أن ْ َ‬ ‫قِ ْ‬
‫ف‬ ‫سـ ِ‬ ‫سورةَ الن ّ ْ‬ ‫ل ُ‬ ‫وَرّتـ ْ‬
‫س الوَث َ ْ‬
‫ن‬ ‫على رأ ِ‬
‫ْ‬ ‫م قَد ْ َ‬
‫سلـم ِ‬ ‫جَنحوا لل ِ‬ ‫أّنـهُ ْ‬
‫خاِئـْر‬ ‫ح للذ ّ َ‬ ‫جن َ ْ‬ ‫فا ْ‬
‫ي منصورا ً‬ ‫فـ ّ‬ ‫ن المن ِ‬ ‫ِليعود َ الوط ُ‬
‫ن!‬ ‫ض الوَطـ ْ‬ ‫َ‬
‫إلى أر ِ‬
‫==================‬
‫انتهى بعون الله‬
‫==================‬
‫‪--------------------------------------‬‬
‫ونحن بدورنا نتمنى لك دوام التقدم والنجـاح ‪ ،‬ونأمل أن نكـون‬
‫قد قدمنا لك بذلك خدمة ولكل قراء العربية ‪.‬‬
‫وندعوك دائما ً لزيارة موقعنا ‪ ،‬لننا ننوي إضافة العديد من المؤلفات‬
‫لشعرائنا الكبار ‪ ،‬فكونوا معنا على اتصال ‪:‬‬
‫‪http://www.khayma.com/salehzayadneh‬‬
‫‪--------------------------------------‬‬