Vous êtes sur la page 1sur 460

- -

( )
"

: :
/

:
........................... / -
............................ / -
........................................................ / -
""
....................................... / -
""
........................................... -
""
.................. -

2014 /11 /08


.

.
Art………………..........article.
Bull.civ………………..Bulletin des arrêts de la cour de cassation.
cass.civ………………..Cassation civile.
Cass.crim……………...Cassation criminelle
cass.com………………Cassation commerciale.
Ch……………………...Chambre.
Chron ………………….Chronique.
C. App…………………Cour d’appel.
C.C……………………..Code de consommation.
D………………………. Dalloz.
D.H……………………..Dalloz Hebdomadaire.
D.P……………………...Dalloz Périodique
Ed………………………Edition.
Fasc…………………….Fascicule.
Ex ………………………Exemple
Gaz.Pal………………... GP . Gazette du Palais.
Grid…………………….Centre de recherches informatiques et droit.
Ibid……………………. Au même endroit.
IR……………………….Information rapide.
j.c.civ…………………...juris classeur civil.
j.c.p…………………….. juris classeur périodique.

j.c.l.p………………….....juris classeur (civil, commercial, distribution).


j.o……………………….. Journal officiel.
J.O.C.E…………………..Journal officiel des communautés européennes.
L………………………....Loi.
L.C.E.N………………….Loi pour la confiance dans l’économie numérique.
L.G.D.J…………………..Librairie générale de droit et de jurisprudence.
Obs……………………..observation.
op.cit…………………...ouvrage précité.
Ord.Ref………………...Ordonnance référence.
pp……………………....de page à la page.
P.U.F…………………...Presse universitaire de France.
R.A.S.J.E.P……………..Revue algérienne des sciencesjuridiques ,économiques
et politiques
R.C.C…………………..Revue concurrence. Consommation.
Rec…………………….Recueil.
R.J.D.A………………...Revue de jurisprudence de droit des affaires.
R.T.D.Civ……………...Revue trimestrielle de droit civil
R.T.D.Com…………….Revue trimestrielle de droit commercial.
Somm………………….Sommaire.
S………………………. Suivant (e) (s).
Suppl…………………..supplément.
T……………………….Tome.
Th……………………...Thèse.
Trib.com………………tribunal de commerce.
Trib.G.ins./T.G.I………tribunal de grande instance.
V………………………Voir.
Vol…………………….Volume.
.

2
(2) (1)
1993 949
(3)
. 2004 575

. (4) 2000/07/30

(6) (5)

.(7)

(1 )
1997 20 CE 7/97
:
JUIN 2000WWW.JURISCOM.NET,15
WWW.EUROPA.EU.IN/FINANCES/CONSUMER
1999 13 93/99 :
WWW.LEGIFRANCE.GOUV.FR
2000 08 31/2000
WWW.JURISCOM.NET 15 JUIN 2000
(2 )
1993 949
WWW.JUSTIC.GOUV.FR
(3 )
2004 575
WWW.JUSTIC.GOUV.FR
(4 )
2000/07/30
WWW.Egastate.et.us
.1996 16
(5 )
2000 9 83 - 02
.2000 11 64
(6 )
4524 2001 85
.2000 /12/31
(7 )
.2002/02/12 2002 02

3
(2) (1)

.(3)

(1 )
15 2009 25 03/09
.2009 08
(2 )
2003/08/26 11-03 15 - 03
.69
(3 )
40-09 7 394 394 2004/11/10 15-04
2009/08/05
/
.1999.01 37
4
.

" "

.(1)

(1 )
/ 105
.15 14 2010
"
".
= " .14 13 1984
5
(1)
": 1582

".
": 351
."
418

" :(2)
."

.
/ 1957/1956
.16 1958 .21

": .34 /
."
« La vente peut être définie, comme le contrat par lequel un vendeur s’oblige à
transférer à un acheteur un droit patrimonial, tandis que l’autre s’oblige à lui en payer
la valeur convenue en argent », Jacques Ghestin et Benard Desché, la vente, L-G-D-J
Paris, 1990, p11, N°15 .voir aussi : vocabulaire juridique de l’associatio, Henri, Capitant
sous la direction de Cornu (G), PUF 7ed, V° vente , Paris, 2005 .
(1)
«La vente est une convention par laquelle l’un s’oblige à livrer une chose, et l’autre à
la payer . Elle peut être faite par acte authentique, ou sous seing privé »
http://www:legis- France.fr.
(2 )

" .55 54 2006-2005


(communication à distance)
."
2005
.14
=
6
.
(1)
02
" :

."

741-2001
: L.121-16
"

.( ) =
.66 2007
(Verbiest)

«C’est un contrat conclu à distance » qui vise « toute vente d’une bien ou toute fourniture
d’une prestation de service conclue, sans la présence physique simultanée des parties, entre
un Consommateur et un professionnel qui, pour la conclusion de ce droit, utilisent
exclusivement une ou plusieurs techniques de communication à distance ».
Cette définition est au sens de la directive 97/7/CE transposée par les articles 5 à 15 de
l’ordonnance. Thibault Verbiest, le nouveau droit du commerce électronique, Larcier-
Bruxelles, 2005 p119.
(Alain.Bensoussan )

Alain.Bensoussan, Le commerce électronique, aspects juridiques, éd Hermes, Paris, p34.


":

BEAURE D’AUGERES(G), Bresse (P) et THUILER (S) ,Paiement numérique sur


Internet , état de l’art ,aspects juridiques et impact sur les métiers, Thomson
publishing,1997,p76.
(1 )
1997 20 7/97
: .
www.europa.eu.int/co nsumer/directives 97
www.justic.gouv.fr.
7
.(1)
(2)
02
"
"

(3)
": 07 2
."

: 10 2002/09/14
"

."
(4)

":
."

/ (1 )
.18 2004
: . CNUDCI Unicitral (2)
www.unicitral.org
(3 )
2001/12/11 2000/85
www.parliment.gov.jo
(4 )
: 2002 02
www.emirates.net.ae
8
." ":(1)
":

.(2)"

":

."

(3)

.(4)

(1 )
2000 2000 9 2000 83
.2000 11
www.tunisie.com/Bussiness-info
(2 )
.2001
(3 )
.21
(4 )
.13
9
: B 2B :
. B 2B .B2C
B2C
( )
.(1)

.
(2)

- -

(1 )
.64 2007 /
(2 )
.20 2005
10
(1)

(2)

: .

( )

(1)
Van Daele (Quentin), la fiscalité indirect des transactions électroniques (commerce
électronique le temps des certitudes), Bruylant, Bruxelles, 2000, p151.
(2 )
.14
11
.( ) ( )

12
:
.

.
.

14
. 279

"

.(1) "
279

- -
- -

.(2)
" 278

(3)
.

(1 )
) /
.10 1981
(2 )

. 21 1990
(3 )
. 22
15
:

.(1)
(2)

.
.
.(3)

.
:

(1)
Girard, P F, Manuel élémentaire de droit romain, 7éme éd. librairie Arthur Rousseau
Paris,1983, p592 et 593 .
(2)
Monier. R, La garantie contre les vices cachés dans la vente Romaine, tome 2, Paris
1930, n°1, p191 .
(3 )

-
. 25 1992
16
:

.(1)

.
.(2)

(1)
A.E- Giffard.R.Villers, Droit Romain , obligations, 1958, précis Dalloz,
1ère éd ; n° 97 p 66.
(2 )
Monier.R, op.cit , p195.
17
.

.(1)

- -

(2)

(3)
.

.
(1 )

. 12 11 1986
(2 )
.29 32 /
(3 )
.29 16 /
18
.(1)

:
:

:
.(2) " "
(3)
« »

(1 )

.55 2007
(2 )
01
.2008
(3 )

.74 1997
19
(1)
":
(2)
.

.
" - -
."

" "
(3)
.
)
. ": ." ": " " :
. ": )
" : (
. .
.(4) " " ":

(1 )
.29
(2 )
.574 2002
( 3)
. 49
(4 )
/
.111 -79 2003 19
20
- -
.

.
:
:

1625
1649
.455 447
386 371
.

21
.

(1)

( )

.
.(2)

93-13

(1 )
. 2000 83
(2 )
.2002 02
22
1993-04-05
.(1)

1999 25 144 -99

1997 20 97/7
.

1985-04-09 39-248
.(2)

.(3) 2001

(1 )
1998
.40
(2 )
/
.18 17 1996

(3 )

.18 2005
23
.

24
.(1)
.

.
(1 )
. 272 1985 /
Beudant -Ch, Cours de droit civil français, la vente, le louage de choses, tome 11, Paris
1938, P 01.
.9 / :
25
.

(1)
.

(2)
.
(3)
.
.
:

(1 )
Capitant.(Henri) , La cause des obligations, thèse, Paris 1927, p 331.
(2 )
Ph- Malaurie et Laurent Aynes , Cours de droit civil, les contrats spéciaux, Paris 1986
p176.
(3 )

. 193 1987
26
(1)

.
.

1184
.(2)
(3)
:

( )

(1 )
Capitant. (H),op.cit , N°153 , p331.
(2 )
Beudant- Ch , op cit , p138 .
(3 )
Planiol .J et Ripert,Traité pratique de droit civil français, Paris 1956,tx, n° 95,p 144.
27
(1)

.
:
.

.(2)

.(3)
:

(1 )
Mazeaud(H etL)et Tunc,Traité théorique et pratique de la résponsabilité civile
et délictuelle et contractuelle,5éme éd ,Paris 1965 ,tome 01,n°96
(2 )
.407 /
(3 )
25
28
.(1)

.(2)

:
(3)
)
(
.- -
(4)

.
.
(5)

(1 )
.351 358 /
(2 )
Demolombe. (C), Traité donations entre les vifs et les testaments, tome 11,
Paris 1868 n°543, p140.
(3 )
Mazeaud (H et L) et Tunc,op cit ,tome 01,n°103.
(4 )
B.STRACK,Essai d’une théorie générale de la responsabilité civile
considérée en sa double fonction de garantie et de la peine privée ,thése
1947,p275 .
.31
(5 )
MOREL,Cours de licence , 2éme année, 1938_1939, p412 .
.31
29
(1)

(1 )
.47 . 619 /
30
:

(1)

(1)
Pothier,R.J, Traité du contrat de vente, ouvrages complètes de Pothier, tome 3, nouvelle éd
librairies Thormine et Fortic, sans date, n°203, p161 et 162.

32
.

(1)
.

.
(2)

.
.
.

(3)

(1 )
72 356 1932/03/03
/ .71 359 1 1940/12/05
.236 2009
(2 )
1958 /
.435 285
(3 )
= " 291 7 1956/03/08
34
(1)
.

:
:
:

/ ".
.238
(1 )
.270 160 1985
35
. (1)

:
:
:
.

(1)
« la garantie contre l’éviction consiste à assurer à l’acheteur la possession paisible de la
chose vendue, il doit pouvoir en jouir tranquillement sans risquer d’en être évincé.
Il garantit son contractant de son fait personnel et des faits des tiers, en ce sens la bonne
foi du vendeur est ici inopérante ». Phillipe le Tourneau, Responsabilité des vendeurs
et fabricants, Dalloz référence, 3éme éd, Mars 2009 , p228.
36
.

:
:

. :

37
:

.
(1)
.

.
:

":

.(2)"

.(3)

(1 )
1998
.647
/ (2 )
.516 1989
(3 )

304 2001
.268 1996
38
.(1)

.(2)
( Pierre .yves.GAUTIER)
"
.(4) ": (3)

( C. HOCHART)
"
."
:

(1 )
/
.633 332 1998
(2 )
.263 1991 /
(3)
( Le vendeur doit s’abstenir de tout comportement de nature à troubler son acheteur
dans la jouissance de la chose qu’il lui a transmise) - Pierre Yves. Gautier, RTD civ
N° 2 Avril/ Juin 2006, Contrats Spéciaux. Vente, pp 339-341.
(4)
« Le vendeur constitue un trouble d’éviction puis qu’il entraine pour l’acheteur la
privation totale ou partielle de l’exercice ou de la jouissance du droit cédé».
Hochart Catherine , la garantie d’éviction dans la vente , L.G.D.J, 1993, n48, p33.
39
(1)
1626

.
1625

: .
(2)
.
439
":

.(3)"
": 371

."

(1)
«Quoique lors de vente il n’ait été fait aucune stipulation sur la garantie, le vendeur est
obligé de droit à garantir l’acquéreur de l’éviction qu’il souffre dans la totalité ou partie
de l’objet vendu ou des charges prétendues sur cet objet, et non déclarées lors de la
vente».
(2)
ART 1625 : « La garantie que le vendeur doit à l’acquéreur, a deux objets: Le premier
est la possession paisible de la Chose vendue; Le second, les défauts cachés de cette
chose ou les vices rédhibitoires ».
(3 )
.105 2004

.159 1998
40
.(1)

.
" :

.(2)"

(1 )
10 -05 1986/06/25 36889
100 2005 26 44 2005 20
.2007 13 05-07
(2 )
/
.195 2006
41
(1)
.

1980

....." 41

." ..

": (2)

(1 )
.105 2004 /

.159 1998
(2)
Cette garantie consiste donc pour le vendeur sur l’internet une double obligation d’une "
part, le vendeur doit s’abstenir de porter personnellement atteinte au droit transmis à son
acquéreur.
D’autre part, il doit assurer la protection de l’acheteur contre les risques d’éviction
résultant de l’action de l’action des tiers à l’encontre de l’acheteur " TORRES, Ch
L’internet et la vente aux Consommateurs, Université de paris-X- Nanterre n °354-p129.
42
:

43
.
(1)

(2)

(1 )
441 440 373 372
(2 )
443 375
44
(1)

.(2)

.
:

(1 )
.768 /
(2 )

335 1993
45
1

.
2

.
3
.
(1)
4

.(2)

(1 )
/
.373 168 2010
(2 )
277 166 1969 /
.227 330
/ .765 13 1962/06/07
.278 2003
.189 2003 /
46
:
"

.(1) "

.(2)

(4)
" .(3)

."

(1 )
/
66 1990
MAZEAUD (HLF) et Chabas (François), Leçons de droit civil, Tome 3, Paris 1987
N°956, p278.
(2)
AUBRY-C et RAU-C, Cours de droit civil français, 5 éd , imprimerie et librairie
générale de jurisprudence, tome 04 , Paris 1952, N°355, p 63.
(3)
Burst .Jean , Jacques, Breveté et licencié leurs rapport juridiques dans le contrat de
licence, Paris, 1970 ,tome 11,p97
.02 72 /
(4 )
240 239
47
%15
.

(1)
1628
.(2)
( Guyenot.Jean)
" :
.

.(3)

.(4)

(1)
ART 1628: « quoiqu’il soit dit que le vendeur ne sera soumis à aucune garantie ,il
demeure cependant tenu de celle qui résulte d’ un fait qui lui est personnel: toute
convention contraire est nulle»
(2 )
.730 1967 1967 05
(3 )
.69 68 /
(4 )
1988 – 52 2152 1986 13
.522 / .90
48
:

.
.(1)

.(2) " "

(1 )
/
.53 2004
(2 )
629 628 330 /
/ : .1970 15
.251 2005
49
(1)

.(2)

.(3)

.(4)

(1 )
.20
(2 )
.163
(3 )
257 /
.53 01
" 205 17 1966/02/01 -

. "
.01 17 2003
(4 )
.853 - -1980 80/390

.02 28 2007
50
": .
.(1) "

.(2)

.(3) .

.
.
439 "

.(4) "

(1 )
629 /
": .109 1997

1 1936/06/04 ".
.123 365
"

/ .776 9 1958/12 /18 "


.240
/ (2 )
.129 2005
.129 / (3 )
(4 )
.844 165 26 1975/04/24
51
.(1) "

.(2)

.(3)

.
.

(1 )
/ .730 1967 1967 05
1940/04/14 67 41
.1213 508
(2 )
/ 105 /
.123 / .153 2001
(3 )
/ 772 21 1970/04/30 . 36 90
.179 2007
52
.(1)

.(2)

.
.

(1 )
. 245 2009 /
.195 /
.125 2007
(2 )

.63 2001
53
.

.(1)

. .(2)

.
:(3)

(1 )
2005 /
. 80 79 78
(2)
Gautal .S, la protection pénale des logiciels, Le droit pénal face aux technologies
nouvelles de La Communication, Economica, 1986, p245.
(3 )
/
/ : .54 53 1994
.188 2008
54
1990 16

.(1)

.(2)
.

.
( )
( )

(1 )
:
secrets/credit/credit3TxT.www hackers /www.dark-secrets.com
(2 )
/ .148 2008

http://almsaa.akbarmontada.com .162 2003

55
.

(1)

( )

(2)

(1 )
.105 / 57

.134 2006
(2 )
( – – ) /
.64 2001
56
.

(1)

(1 )
2000 :
2002 2002
2001
. 41 ( ) 1996
57
.

58
(1)

(2)

.(3)

.(4)

(1 )
Ripert-G et Boulanger- J: Traité de la responsabilité civile, tome3 ,Paris, 1956, n 1976.
.01 94 / :
(2)
Marcel et Planiol et Georges Ripert et Joseph Hamel, Droit civil Français, contrats civils
Paris, 1956, N°91, p96.
/ .633 232 / (3 )
. .208 207 2002 2001
- - - /
.205 2010
(4 )
1975
/ 169 / 544 732
1984
.200 120
59
.
.
.(1)

.(2)

.(3)

.
(1 )
.264 /
(2 )
205 1980 /
.277
(3 )
102 1962 1962/01/06
Louis-Josserand, Cours de droit civil positif Français- 1933, Tome 2, Sirey, 2 éd, N°1096
p574.
60
.

.
.

"

(1)
" .
(1 )
= / .455 97 1949/12/08
61
.

:
"

.(1)

(3) (2)
1982/04/14 1954/03/04
.1949/12/08
(4)

":
:
. :
:
."

.112 / 01 363 =
(1 )
43 2005/05/08 67 942 - 940
/ .337
.776 2000
(2 )
01 363 / 1949/12/08 /
.112 /
(3 )
125 162 1988 /

(4 )
630 630 331 /
.259 65
62
.
.
(1)

(2)

": 1981/10/20

.(3)"
(4)

": -DUPICHOT- -

(1 )
.209 208 147 / 381 /
(2 )
1914 143 1913 1912 13
1945 1945 24 200
.01 60 / .53
(3 )
.61 /
(4 )
92 89
.56 54 1964
63
1628
.
.

.(1) .

.(2)

(1 )
96 1982 1981-10-20 J-Dupichot
: 112 111
Mazeaud et Chabas , Leçons de droit civil, Tome3 Vol 2et.6 éd .par Michel de Juglart
éditions Montchrestien , Paris 1987.
/ :
147 2005
.11 1992 1986-06-25
.83 / (2 )
64
.

.1

1122
)
75/617 .1975 302
"

.(1)
(1 )
.98 /
65
.(1)

.(2)

.(3)

(4)

(1 )
.98 / : 102 1962 1962 06
(2 )
.296 295 1983 /
(3 )
.132 /
.633 / .313 2001
(4 )
.82 /
66
2

.
":

.(1) "

.(2)

/ 633 232 / (1 )
.548 735
.446 292 / (2 )
67
3

.
.(1)

:(2)
"

(1 )
.82 /
(2 )
.104 61 /
15 56 61 1946 11 -
.104 / 150 49
68
."

(1)

" :(2)

(1 )
.01 635 /
(2 )
/ : .317 237 1927/11/22
.105 62
69
-
."
" :

:
:
141

.
:
.
:

.(1) "

(1 )
.174 80 1935 1934/02/19
.86 85 / :
70
.(1)

(2)

.
.

(1 )
.87 /
(2 )
.55 /
71
.

.(1)

.(2)

.(3)

.(4)

(1 )
.200 118 / 59
.626 330
(2 )
/ 57
.220 1984
(3 )
.200 / 626 330 /
(4 )
.59 1970/04/07 37
.01 58 / 581
72
.

( )
2/457
(2) (1)
" 2/388

."

(3)
372

(1 )

1981/136 1/23
»

1981 136 .«
. 372 23
(2 )
2007 13
.2008 2007
(3 )
. 1/23 1981/136
73
:

: -

(1)

2/467 .

.(2)

1949/12/08
:

(1 )
/
. 13 12 11 10 1975
(2 )
/ 631 630 331 /
.232 231 230 1956
74
- -

":

.(1)

(1 )
.12 /
75
-(1) -

.(2)

-
-

(1 )
200 1 1914 143 1 1913 (1922 13 )
.01 43 1975
(2 )
.13 /
76
.

.
-

77
.(1)

.(2)

(3)
.

.
.

.(4)

(1 )
/
.60 1990
(2 )
65
(3 )

.135 2006
(4 )
154 .204 145 1963 /
.02 61 / . 360
78
.(1)

.(2)
.

(1 )
1988 - 53 1405 1987 31
/. .90
.02 60
(2 )
/ 360 154 02 19 1938 22
.02 61
79
.(1)

(1 )
.136
80
.(1)

(1 )
.354 /
81
.

(1)

(2)
1653 ":

(1 )
.230 01 1923 1919 5
1978 1978/11/07
. 01 90 .88
(2)
Si l’acheteur est troublé ou a juste sujet de craindre d’être troublé par une action soit
hypothécaire soit en revendication, il peut suspendre le payement du prix jusqu'à-ce que
le vendeur ait fait cesser le trouble, si mieux n’aime celui-ci donner caution, ou à moins
qu’il n’ait été stipulé que Nonobstant le trouble, l’acheteur payera". Art 1653, code civil
français.
82
."

(1)

1653 ":

."
2/457

457 ":

.(2)"
"
457
.

(1 )
.230 1923 1919/05/05
(2 )
/
.76 1999
83
.(1) "
2/388

" :

."

.(2)

(1 )
169 1982/11/18
.01 91 / .934
(2 )
.92
84
.

(1)
.

.(2)

(1 )
2009
.115
(2 )
.78 /
85
.(1)

( )

.
.(2)

(1 )
/
.241 209 2007
.188 179 2008

1 323 1/1316 www.majalah.new.ma


.
.132 1995 / (2 )
86
.(1)

.(2)

" " " " ""


.
.

(1 )
1990 19
.01 98 / 177
(2 )
/
.46 7 303
87
.

157
. 122

88
.(1)

. 1610

25

(2)
2001
2006 67
.

.(3)

(1 )
/ .199 /
.176 1973
(2 )
. 2001
(3 )
= ": 35
89
.(1)

.
(2)
1630

30 ." =
/ 2001 1999 -22 02
.1992 -131
(1 )

.75 2007
.486 1995
(2)
" Lorsque la garantie a été promise, ou qu’il na rien été Stipulé à ce sujet, si l’acquéreur
est évincé il a le droit de demander contre le vendeur :
1- la restitution du prix ;
2- Celle des fruits, lorsqu’il est obligé de les rendre au propriétaire qui l’évince ;
3- Les frais faits sur la demande en garantie de l’acheteur, et ceux faits par le
Demandeur originaire ;
4- Enfin les dommages et intérêts ainsi que les frais et loyaux coûts du contrat ".
90
375 433

: 375 1630
"
-
-

-
373
-

. -

-
.

91
.(1)

(1)
. 209 / .147
. 334 333
92
‫الفصـــــــل الثاوـــي‬
‫اإلٌرـــىاَ تؼّــــاْ‬
‫اٌرؼـــــهع اٌظاقن ِٓ‬
‫اٌغ‪١‬ه ‪ٚ‬أؼىاَ ذؼك‪ ً٠‬اٌؼّاْ‬
‫ف‪ ٟ‬اٌث‪١‬غ اٌؼاق‪ٚ ٞ‬االٌىره‪ٟٔٚ‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫يمتزـ البائع في عقد البيع بضماف تعرضو الشخصي‪ ،‬وكذلؾ بضماف تعرض الغير‬
‫الذي يثير إزعاجا وحرمانا لممشتري في ممكية المبيع واالنتفاع بو‪ ،‬ألف محؿ التزاـ البائع‬
‫ىنا ىو التزاـ بعمؿ بغرض تحقيؽ نتيجة ‪،‬وليس ببذؿ العناية‪.‬‬
‫ال يستطيع البائع التخمص مف ىذا االلتزاـ باالدعاء بعدـ عممو باالستحقاؽ‪ ،‬ألنو‬
‫يعد حريصا عمى تحقيؽ مصمحة المشتري في المبيع‪ ،‬وىي إبعاد االستحقاؽ عنو وتحقيؽ‬
‫واالنتفاع لو في المبيع‪ ،‬والبائع ىنا يضمف التعرض القانوني دوف التعرض المادي‪.‬‬
‫إذا استطاع البائع التصدي لتعرض الغير يكوف قد نفذ التزامو تنفيذا عينيا واذا‬
‫فشؿ في ذلؾ‪ ،‬فيستحؽ المبيع مف طرؼ الغير كميا أوجزئيا‪ .‬وىنا فما عمى البائع إال‬
‫ضماف لممشتري ما لحقو مف أضرار مف جراء ىذا االستحقاؽ وذلؾ بعد التدخؿ في دعوى‬
‫االستحقاؽ التي أقاميا الغير عمى المشتري‪.‬‬
‫ولضماف تعرض الغير في عقد البيع أحكاـ‪ ،‬فيي ليست مف النظاـ العاـ‪ ،‬فيمكف‬
‫لممتعاقديف تعديميا‪ ،‬وذلؾ إما بالتخفيؼ أوالتشديد أواإلسقاط ألف أساس ىذه األحكاـ ىي‬
‫المسؤولية العقدية‪ ،‬وبالتالي تكوف إلرادة األطراؼ دو ار كبي ار في تحديدىا‪.‬‬
‫فمقد قمنا بتقسيـ ىذا الفصؿ إلى ثبلثة مباحث عمى النحو التالي‪:‬‬
‫المبحث األول‪ :‬التعرض الصادر مف الغير وضمانو‬
‫المبحث الثاني‪ :‬أثار التعرض الصادر مف الغير‬
‫المبحث الثالث‪ :‬أحكاـ تعديؿ الضماف‬

‫‪94‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫المبحث األول‬
‫التعرض الصادر من الغير وضمانو‬
‫فضبل عمى التزاـ البائع بضماف تعرضو الشخصي‪،‬فيو ممزـ كذلؾ بضماف تعرض‬
‫الغيرعمى المشتري‪ ،‬ففي ىذا النوع مف التعرض‪ ،‬يضمف البائع التعرض القانوني دوف‬
‫المادي‪ ،‬وذلؾ بدفع ادعاءات الغير عمى المبيع أو مواجية الدعوى التي يرفعيا ضد‬
‫المشتري‪ .‬لذا لقد فرعنا ىذا المبحث إلى مطمبيف عمى النحو التالي وذلؾ تبعا‪:‬‬
‫المطمب األول‪ :‬التعريفات المختمفة لمتعرض الصادر مف الغير وشروطو‬
‫المطمب الثاني‪:‬نطاؽ التعرض الصادر مف الغير‬
‫و ستكوف دراستنا ضمف ىذا المبحث دراسة مقارنة بيف البيع العادي وااللكتروني‬
‫المطمب األول‬
‫التعريفات المختمفة لمتعرض الصادر من الغير و شروطو‬
‫لقد تناولت اآلراء الفقيية االلتزاـ بضماف عرض الغير بالدراسة وحاولت صياغة‬
‫تعريفات مختمفة متضمنة شروط ىذا التعرض‪ ،‬كما اىتمت النصوص القػانونية بتنظيـ‬
‫وتعريؼ ىذا االلتزاـ الياـ والخطير في نفس الوقت وتمييزه عف ضماف تعرض البائع‬
‫الشخصي‪ .‬وعمى ذلؾ‪ ،‬تـ تقسيـ ىذا المطمب إلى فرعيف ‪:‬‬
‫الفرع األوؿ‪ :‬التعريؼ الفقيي والقانوني لمتعرض الصادر مف الغير‬
‫الفرع الثاني‪ :‬شروط ضماف تعرض الغير‪.‬‬
‫الفرع األول‬
‫التعريف الفقيي والقانوني لمتعرض الصادر من الغير‬
‫لقد تناوؿ الفقو ميمة تعريؼ االلتزاـ بضماف التعرض الغير ودراسة أحكامو‪،‬‬
‫حيث عرؼ رأي(‪)1‬مف الفقو تعرض الغير بأنو‪ ":‬كؿ فعؿ يؤدي إلى حرماف المشتري مف‬
‫كؿ أو بعض السمطات التي يخوليا الحؽ عمى المبيع بحسب الحالة التي كاف عمييا وقت‬
‫البيع‪،‬وما انصرفت إليو إرادة المتعاقديف‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ـّ‪ ً١‬ـؼه‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬اٌفمهج ‪ ،128‬ص ‪.224‬‬

‫‪95‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫أما التعريؼ القانوني أو االصطبلحي ليذا االلتزاـ ‪ ،‬فقد ورد تعريفو في كؿ مف‬
‫المادة ‪ 1626‬مف التقنيف المدني الفرنسي‪ ،‬وكذا المادة ‪ 439‬مدني مصري المقابمة لنص‬
‫المادة ‪ 371‬مدني جزائري‪ ،‬فيمتزـ البائع كما أشرنا سابقا بعدـ التعرض الشخصي لممشتري‬
‫سواء كاف التعرض ماديا أوقانونيا‪ .‬وىذا ىو االلتزاـ السمبي‪ ،‬ويمتزـ كذلؾ بدفع تعرض‬
‫الغير‪ ،‬وىذا ىو االلتزاـ اإليجابي المطموب بالدراسة في ىذا الفرع‪ ،‬فيو التزاـ بعمؿ‬
‫لحمايتو مف كؿ تعرض أجنبي‪ ،‬فيو كذلؾ التزاـ بتحقيؽ نتيجة‪.‬‬
‫البائع في تعرض الغير‪ ،‬ال يضمف لممشتري إال التعرض القانوني الصادر مف‬
‫الغير بالتصدي لمدعوة التي يرفعيا الغير تجاه المشتري‪ ،‬حتى يقع تنفيذ البائع تنفيذا‬
‫عينيا‪ ،‬فإف لـ يستطيع ذلؾ‪ ،‬واستحؽ المبيع لمغير منو بشكؿ كمي أوجزئي‪ ،‬فوجب عميو‬
‫الضماف تجاه المشتري‪.‬‬
‫يقصد بالتعرض القانوني كؿ ادعاء بحؽ يترتب عميو لو أجيب المدعى لطمبو‬
‫حرماف المكتسب مف كؿ أوبعض منافع الحؽ عميو المعقود عميو‪ ،‬أو الحؽ ذاتو‪ ،‬أي بأف‬
‫يدعي أف لو حؽ عمى الشيء المعقود عميو أواستحقاقو ىو ليذا الشيء‪ ،‬دوف أف يكوف‬
‫ذلؾ بناء عمى حؽ يخولو القانوف لو‪ ،‬أويستمده مف العقد المبرـ‪ ،‬فمف وجب عميو الضماف‬
‫(‪)1‬‬
‫امتنع عميو التعرض‬
‫كما يعرؼ االلتزاـ بضماف تعرض الغير مف خبلؿ خصائصو‪ ،‬بأنو التزاـ غير‬
‫قابؿ لمتجزئة‪ ،‬أي إذا تعدد البائعوف في المبيع‪ ،‬ووقع ادعاء الغير بحقو عمى ىذا المبيع‬
‫وجب عمى ىؤالء الباعة جميعا دفع ىذا التعرض عمى المبيع كمو‪ ،‬وليس في جزء منو‬
‫فقط ألف استحقاؽ جزء مف المبيع‪ ،‬يترؾ المشتري دائما طالبا الباعة اآلخريف‬
‫بالضماف(‪.)2‬‬
‫فقد نصت المادة ‪ 439‬مف القانوف المدني المصري عميو بما يمي‪" :‬يضمف البائع‬
‫عدـ التعرض لممشتري في االنتفاع بالمبيع كمو أوبعػضو‪ ،‬سواء كاف التعرض مف فعمو‬
‫ىو أومف فعؿ أجنبي يكوف لو وقت البيع حؽ عمى المبيع يحتج بو عمى المشتري فيكوف‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ػثك إٌّؼُ اٌثكنا‪ ،ٞٚ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪ٔ ،440‬مال ػٓ ق‪ /‬ظاٌُ ػٍ‪ٌ ٟ‬اٌُ ٔاطه‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.76‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬اٌؽالٌشح ػثك اٌهؼّٓ أؼّك ظّؼح ‪،‬اٌ‪ٛ‬ظ‪١‬ى ف‪ ٟ‬شهغ اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬األنقٔ‪ ،ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌطثؼح األ‪ ،ٌٝٚ‬قان ‪ٚ‬ائً‬
‫ٌٍٕشه‪ ،‬األنقْ‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2005‬ص‪.404‬‬
‫‪96‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫البائع ممزما بالضماف ولو كاف األجنبي قد ثبت حقو بعد البيع إذا كاف ىذا الحؽ قد آؿ‬
‫إليو مف البائع نفسو‪".‬‬
‫ىذا النص يقابؿ نص المادة ‪ 371‬مف التقنيف المدني الجزائري والذي نص‪:‬‬
‫"يضمف البائع عدـ التعرض لممشتري في االنتفاع بالمبيع كمو أوبعضو‪ ،‬سواء كاف‬
‫التعرض مف فعمو أومف فعؿ الغير يكوف لو وقت البيع حؽ عمى المبيع يعارض بو‬
‫المشتري‪ ،‬ويكوف البائع مطالبا بالضماف ولو كاف حؽ ذلؾ الغير قد ثبت بعد البيع وقد آؿ‬
‫إليو ىذا الحؽ مف البائع نفسو‪".‬‬
‫مف خبلؿ نص المادة ‪ 439‬مدني مصري والمادة ‪ 371‬مدني جزائري يمكف القوؿ‬
‫أف ضماف التعرض الصادر مف الغير ىو تعرض صدر مف ذي حؽ ثابت لو وقت البيع‬
‫أو آؿ إليو بعد البيع مف البائع ذاتو‪.‬‬
‫إذا رجعنا إلى القانوف المدني الفرنسي‪ ،‬فإنو نص عمى ضماف التعرض لكف دوف‬
‫تحديد نوعو إف كاف تعرضا صاد ار مف البائع أو تعرضا مف الغير‪ ،‬فيمكف االعتبار أف‬
‫المادة ‪ 1626‬وردت عامة متضمنة المعنييف‪ ،‬أي تعرض البائع وتعرض الغير )‪.)1‬‬
‫أما عف تعريؼ التعرض الصادر مف الغير في البيع اإللكتروني‪ ،‬فمـ يسبؽ لنا‬
‫العثور عمى تعريؼ خاص بو إال مف خبلؿ ذكر بعض األمثمة المتضمنة لو‪ ،‬ويمكننا‬
‫القوؿ أف ىذا التعرض يشبو إلى حد كبير التعرض الذي يواجو المشتري في البيع العادي‪.‬‬
‫فمثبل ىناؾ مف يقوـ بتأجير برامج معمومات‪ ،‬فيعترض مؤلؼ ىذه البرامج مستندا إلى أف‬
‫المؤجر ليس لو سوى حؽ االستعماؿ الشخصي‪ ،‬فما عمى المشتري إال الرجوع عمى البائع‬
‫االلكتروني بالضماف لدفع ىذا التعرض‪ ،‬وىي اإلحالة لمقواعد العامة في القانوف(‪.)2‬‬

‫( ‪)1‬‬
‫‪Hochart (cath), op,cit, N° 84 , p59 .‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬ػّه ون‪٠‬ماخ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.334‬‬
‫‪97‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫يذىب البعض إلى تأكيد ىذا الضماف ووجوده وكذا وذكر أىميتو مقر ار أنو يمزـ‬
‫عمى البائع حماية المشتري مف كؿ شغب أو تعرض يمنعو مف حيازة المبيع‪ ،‬حيازة‬
‫ىادئة(‪.)1‬‬
‫يضيؼ كذلؾ(‪ :)2‬فيذه األىمية تستوجب عمى البائع االلكتروني مضاعفة ضماف ىذا‬
‫االلتزاـ‪ ،‬بأف ال يتعرض شخصيا لممشتري مف جية‪ ،‬وأف يضمف تعرض استحقاؽ الغير‬
‫مف جية أخرى‪.‬‬
‫لقد نصت اتفاقية فينا لمبيع الدولي لمبضائع لسنة ‪ 1980‬عمى ضماف تعرض الغير‬
‫في المواد مف ‪ 41‬إلى ‪ 44‬واستبعدت التعرض الشخصي الصادر مف البائع‪ ،‬لكوف ىذا‬
‫األخير حريص عمى سمعتو مف جية ‪،‬والعتبار األمانة والثقة ىما صفتاف اليمكف لمبائع‬
‫االستغناء عنيما في البيع التقميدي أواإللكتروني(‪ ،)3‬ولكنيا أكدت وجود تعرض الغير‪،‬‬
‫وىذا ما تضمنتو المادة ‪ 41‬مف االتفاقية حيث نصت "‪ ...‬عمى البائع أف يسمـ بضائع‬
‫خالصة مف أي حؽ أوادعاء لمغير إال إذا وافؽ المشتري عمى أخذ البضائع مع وجود مثؿ‬
‫ىذا الحؽ أواالدعاء‪"...‬‬

‫)‪(1‬‬
‫‪"cette garantie consiste pour le commerçant à protéger son client contre les troubles qui‬‬
‫‪peuvent être apporter à la possession de la chose vendue concédée ou fournie."Torres‬‬
‫‪(ch), L’internet et la vente aux consommateurs, thèse, université de Paris, Nanterre 1999.‬‬
‫ق‪ /‬أٌاِح أؼّك تكن ‪ ،‬ػّأاخ اٌّشره‪ ٞ‬ف‪ ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ اإلٌىره‪ٍِ ، ٟٔٚ‬فض تؽس (اٌمٍُ األ‪ٚ‬ي)‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‬
‫ص ‪.222‬‬
‫)‪(2‬‬
‫‪«cette garantie consiste donc pour le vendeur sur l’internet une double obligation d’une‬‬
‫‪part le vendeur doit s’abstenir de porter personnellement atteinte au droit transmis à son‬‬
‫‪acquéreur. D’autre part, il doit assurer la protection de l’acheteur contre les risques‬‬
‫‪d’éviction résultant de l’action des tiers à l’encontre de l’acheteur- Torres (ch) , op-cit‬‬
‫‪N°354 , P 129.‬‬
‫ـ أن ظر‪ِ :‬عٍح اٌشه‪٠‬ؼح ‪ٚ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اإلِاناذ‪١‬ح‪ٍِ ،‬فض تؽس‪ٌٍ ،‬كور‪ٛ‬ن‪/‬أٌاِح أؼّك تكن‪ ،‬ص‪٘ ،222‬اِش نلُ ‪74‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ِ/‬ؽّك ٌؼك ـٍ‪١‬فح‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.105‬‬
‫‪98‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫يكمف ذلؾ الحؽ الذي نصت عميو المادة‪ 41‬مف االتفاقية في حؽ عيني أصمي‬
‫أوتبعي وال ييـ أف يكوف اإلدعاء عمى ىذا الحؽ مؤسسا أوغير مؤسس ماداـ أنو يعكر‬
‫ويعترض ممكية المشتري في االنتفاع بالمبيع(‪.)1‬‬
‫الفرع الثاني‬
‫شروط ضمان تعرض الغير‬
‫حتى يكوف البائع ممزما بضماف تعرض الغير في المبيع واستحقاقو‪ ،‬يتعيف توافر‬
‫شروط معينة لتحقيؽ مسؤولية البائع‪ ،‬بحيث ال يمكف اعتبار كؿ تعرض صادر مف الغير‬
‫تعرضا يمزـ البائع بضمانو‪.‬فتكمف ىذه الشروط في كوف التعرض قانونيا‪ ،‬وأف يقع‬
‫التعرض فعبل‪ ،‬وكذلؾ أف يكوف الحؽ الذي يدعيو الغير سابقا عمى المبيع أوالحقا لو‪ .‬لذا‬
‫سنقوـ بشرح وتوضيح ىذه الشروط بنوع مف التفصيؿ‪.‬‬
‫أوال‪ :‬أن يكون التعرض قانونيا‬
‫التعرض القانوني قد يكوف أساسو إخبلؿ البائع بنقؿ ممكية المبيع إلى المشتري‬
‫(‪)2‬‬
‫ويستند إلى إدعاء حؽ ينفي حؽ المشتري في المبيع‪ ،‬وال يشترط‬ ‫محمبل بحقوؽ الغير‪.‬‬
‫أف يكوف ذلؾ الحؽ الذي أدعاه الغير ثابتا‪ ،‬بؿ يكفي اعتباره مجرد إدعاء ظاىر‬
‫البطبلف(‪ ،)3‬كما أف ادعاء الغير فقد يكوف صحيحا‪ ،‬وبالتالي فاف القضاء لمدعيو بو‬
‫يترتب عميو أخبلؿ الناقؿ بالتزامو بنقؿ الحؽ إلى المكتسب والتمتع بو‪ ،‬أويكوف ىذا‬
‫االدعاء ال أساس لو‪ ،‬فما عمى الناقؿ في ىذه الحالة إال إظيار عدـ صحتو بناء عمى‬
‫مستندات تكوف بحوزتو‪.‬‬
‫التعرض الصادر مف الغير البد أف يؤسس عمى سبب قانوني‪ ،‬فيسوغ لو إدعاء‬
‫حؽ عمى المبيع سواء كاف ىذا الحؽ حقا عينيا أوشخصيا‪ ،‬وقد يكوف حقا مف الحقوؽ‬

‫)‪(1‬‬
‫‪(C) Hochart ,op, cit, , p298.‬‬
‫‪ -‬أٔظه‪ :‬ظــك‪٠‬ك ن‪٠‬اق‪ ،‬اٌرىاِــاخ اٌثائغ فـ‪ ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ اٌك‪ِ ،ٌٟٚ‬موـــهج ٌٕ‪ ً١‬قنظح اٌّاظٍر‪١‬ه ف‪ ٟ‬اٌمأـــ‪ ْٛ‬اٌفـــاص‬
‫وٍ‪١‬ح‬
‫اٌؽم‪ٛ‬ق ِ‪ٌٛٛ‬ق ِؼّه‪ ،ٞ‬ذ‪١‬ى‪ٚ ٞ‬و‪ٌٕ ،ٚ‬ح ‪ ، 2003‬ص‪59‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬أٔ‪ٛ‬ن اٌؼّه‪ ،ٌٟٚ‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌ‪ٛ‬انقج ػٍ‪ ٝ‬اٌٍّى‪١‬ح ف‪ ٟ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ،ٟ‬اٌطثؼح األ‪ ،ٌٝٚ‬قان اٌفىه اٌعاِؼ‪ِ ، ٟ‬ظه ‪2002‬‬
‫ص ‪.151 ٚ 150‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ٚ . 644‬ومٌه ق‪ /‬ؼٍاَ األ٘‪ٛ‬أ‪ ،ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ ف‪ ٟ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ٟ‬‬
‫اٌى‪٠ٛ‬ر‪ِ ،ٟ‬طث‪ٛ‬ػاخ ظاِؼح اٌى‪٠ٛ‬د‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1989‬ص‪ .482‬ق‪ /‬ـّ‪ ً١‬ـؼه‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج ‪ ،129‬ص‪.224‬‬
‫‪99‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫العينية‪ ،‬كأف يدعي الغير أنو المالؾ الحقيقي لممبيع أولو حؽ انتفاع عميو‪ ،‬أولو حؽ‬
‫شخصي عمى الشيء المبيع مثؿ حؽ اإليجار‪ ،‬وأنو دفع بدؿ إيجار مقدـ لمدة سنة‬
‫(‪)1‬‬
‫مثبل‪.‬‬
‫قد يكوف االدعاء كذلؾ اف كاف لو عمى البيع حؽ معنوي‪ ،‬كالمطالبة بحقوؽ‬
‫الممكية الفكرية مف طرؼ مخرج فيمـ(‪ ،)2‬أو كما لو قاـ شخص ببيع محؿ تجاري وأدعى‬
‫(‪)3‬‬
‫أو كإدعاء حقو ببيع طبعة ثانية مف كتاب قبؿ نفاذ‬ ‫الغير ممكيتو لبلسـ التجاري‬
‫الطبعة األولى (‪ .)4‬لذا فالغير قد يرفع دعوى االستحقاؽ الجزئي‪.‬‬
‫قد يكوف ىذا الحؽ العيني حؽ امتياز أـ انتفاع أو ارتفاؽ عمى المبيع‪ .‬غير أنو‬
‫يبلحظ فيما يخص حؽ االرتفاؽ أف المشرع المصري قد وضع حكما خاصا في المادة‬
‫‪ 2/445‬مدني حيث نص عمى‪" :‬ويفترض في حؽ االرتفاؽ أف البائع قد اشترط عدـ‬
‫الضماف‪ ،‬إذا كاف ىذا الحؽ ظاى ار أو كاف البائع قد أباف عنو المشتري‪ ".‬ومقصود ذلؾ‬
‫عدـ مسؤولية البائع في ضماف تعرض حؽ االرتفاؽ الظاىر‪ ،‬كحؽ المرور أوالسقي أو‬
‫المطؿ‪.‬‬
‫كما أنو ليس شرطا لضماف البائع لمتعرض الصادر مف الغير‪ ،‬أف يكوف وقت البيع‬
‫غير عالـ بالحؽ الذي يدعيو ىذا الغير‪ ،‬أوعمـ البائع بيذا الحؽ(‪ ،)5‬وبالتالي حتى ولو‬
‫كاف المشتري عالما بيذا الحؽ الذي يدعيو الغير‪ ،‬وفي نفس الوقت حتى لو كاف البائع ال‬
‫فإف البائع مسئوال عمى الضماف‪ .‬لكف إذا اشتراط عدـ مسؤوليتو باتفاؽ خاص‪،‬‬
‫يعمـ بو‪ّ ،‬‬
‫فبل يمكف اعتباره ضامنا‪ ،‬وىذا ما تضمنتو المادة ‪ 445‬مدني مصري‪.‬‬
‫أما القانوف المدني الفرنسي‪ ،‬لقد اعتبر عدـ عمـ المشتري بحؽ االرتفاؽ وعدـ‬
‫ظيوره يرتب مسؤولية عمى البائع في الضماف‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ػٍ‪ٔ ٟ‬ع‪١‬كج ‪،‬اٌ‪ٛ‬ظ‪١‬ى ف‪ ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ ‪ ،‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح ‪،‬اٌما٘هج ‪ٌٕ ،‬ح ‪ ، 2005‬ص‪.196‬‬
‫(‪)2‬‬
‫‪Tourneau Philippe et Cadiet Loic , Droit de la responsabilité des contrats , Dalloz .2000‬‬
‫‪p994.‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬ػثك اٌهؼّاْ اؼّك ظّؼح اٌؽالٌشح ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.400‬‬
‫(‪ )4‬ق‪ِ/‬ؽّك ‪ٌٛ٠‬ف اٌىغث‪ ،ٟ‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج ‪ ،‬شهغ ػمك اٌث‪١‬غ ف‪ ٟ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ،ٟ‬اٌطثؼح األ‪ ،ٌٝٚ‬قان اٌصمافح ٌٍٕشه‪ ،‬ػّاْ‬
‫األنقْ‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2006‬ص‪.346‬‬
‫(‪)5‬ق‪ٔ /‬ث‪ ً١‬إتها٘‪ٌ ُ١‬ؼك ‪،‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌطثؼح اٌصأ‪١‬ح‪ ،‬قان اٌعاِؼح اٌعك‪٠‬كج‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2004‬ص‪.264‬‬
‫‪100‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫فقد يكوف المشتري وقت البيع ال يعمـ بالتكاليؼ المتمثمة في حؽ االرتفاؽ أوحؽ‬
‫المستأجر(‪ .)1‬كما أف الغير إذا وضع يده عمى المبيع‪ ،‬وبقي عمى ىذه الوضعية إلى غاية‬
‫مدة التقادـ‪ ،‬فبل يمتزـ البائع بالضماف تجاه المشتري ألنو ال يعقؿ أف يظؿ ىذا‬
‫انقضاء ّ‬
‫األخير غير عالـ طواؿ كؿ تمؾ المدة‪.‬‬
‫وبرجوعنا إلى المشرع الجزائري‪ ،‬فقد نظـ حؽ االرتفاؽ وخاصة االرتفاؽ الظاىر‬
‫بصورة ضمنية في نص المادة ‪ 869‬مف التقنيف المدني‪ ،‬وىذا نصيا‪" :‬يجوز أيضا في‬
‫االرتفاقات الظاىرة أف ترتب بالتخصيص مف المالؾ األصمي‪ ،‬ويكوف التخصيص مف‬
‫المالؾ األصمي إذا تبيف بأي طريقة مف طرؽ اإلثبات أف المالؾ لعقاريف منفصميف قد أقاـ‬
‫بينيما عبلمة ظاىرة ‪ ،‬فانشأ بذلؾ عبلقة تبعية بينيما مف شانيا أف تدؿ عمى وجود‬
‫ارتفاؽ لو أف العقاريف كاف ممموكيف لمالكيف مختمفيف‪ .‬ففي ىذه الحالة إذا انتقؿ العقاراف‬
‫إلى مبلؾ مختمفيف دوف تغيير في حالتيما‪ ،‬عد االرتفاؽ مرتبا بيف العقاريف ليما وعمييما‬
‫ما لـ يكف ثمة شرط صريح يخالؼ ذلؾ"‪.‬‬
‫فظيور حؽ االرتفاؽ عمى العقار المبيع دليؿ واضح عمى سقوط الضماف عف‬
‫البائع ذلؾ أف المشتري قد عمـ بحؽ االرتفاؽ الظاىر وقت معاينتو لمشيء المبيع (العقار)‬
‫عند إبراـ عقد البيع ثـ سكت‪ ،‬فسكوتو إثبات عمى رضائو‪ ،‬وىذا يؤدي إلى سقوط‬
‫الضماف(‪.)2‬‬
‫حالة كوف حؽ االرتفاؽ غير ظاىر لممشتري‪ ،‬وأف البائع لـ يعممو بو‪ ،‬ورغـ ذلؾ‬
‫استطاع المشتري العمـ بو فيما بعد‪ ،‬فيؿ ىذه الحالة ستسقط حقو في الضماف؟‬
‫لقد اختمؼ الفقو في ىذه المسألة ‪ ،‬فمنيـ مف يرى أف عمـ المشتري باالرتفاؽ‬
‫الخفي الموجود في المبيع عف طريؽ غير البائع‪ ،‬يعتد بو‪ ،‬مما يجعؿ سقوط ضماف البائع‬
‫لبلرتفاؽ الخفي(‪ .)3‬فإقداـ المشتري عمى الشراء في ىذه الحالة‪ ،‬يمكف اعتبار ذلؾ تنازال‬

‫(‪ )1‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظــغ اٌٍاتك ‪ ،‬تٕك‪ ، 342‬ص‪ٚ 652‬ومٌه اٌمأــ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌفهٍٔ‪ ،ٟ‬تالٔ‪ٛ١‬ي ‪ ٚ‬نت‪١١‬ه‬
‫‪٘ٚ‬اًِ‪ ،‬اٌعىء اٌؼاشه‪ ،‬تٕك ‪.102ٚ 99ٚ 98‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬اٌعـىء اٌهاتغ‪ ،‬تٕك ‪ ،358‬ص ‪ ٚ 704‬ق‪ِٕ /‬ظــ‪ٛ‬ن ِظطف‪ِٕ ٝ‬ظــ‪ٛ‬ن‬
‫اٌّهظؼ‪ ٓ١‬اٌٍاتم‪ ،ٓ١‬ص ‪.185‬‬
‫(‪ )3‬ق‪/‬أٔ‪ٛ‬ن ٌٍطاْ ‪،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه قان إٌشه‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1983‬نلُ ‪،206‬ص‪ .226‬ق‪ /‬ذ‪ٛ‬ف‪١‬ك ؼٍٓ فهض‪ ،‬ػمك‬
‫اٌث‪١‬غ ‪ٚ‬اٌّما‪٠‬ؼح‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه قان إٌشه‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪، 1985‬ص‪.211‬‬
‫‪101‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫عف حقو في المطالبة بو‪ .‬كما أف البائع إذا تأكد أف المشتري كاف يعمـ بذلؾ االرتفاؽ غير‬
‫الظاىر فبل يكوف مجب ار عمى إخباره بو‪ ،‬وعمى البائع إثبات ذلؾ بكؿ طرؽ اإلثبات‪.‬‬
‫غير أنو ذىب رأي أخر إلى االعتماد عمى شرط عمـ المشتري بيذا االرتفاؽ الغير‬
‫الظاىر إلسقاط الضماف عمى البائع مع كوف ىذا األخير ىو الذي أباف المشتري عف حؽ‬
‫االرتفاؽ الغير الظاىر‪ ،‬وذلؾ ما يؤدي إلى االفتراض أف ىذا اإلعبلـ ىو بمثابة اتفاؽ‬
‫ضمني عمى عدـ الضماف(‪.)1‬‬
‫وعف كوف حؽ االرتفاؽ غير ظاىر‪ ،‬فبل بد عمى البائع إعبلـ المشتري بو‪ ،‬واف‬
‫سكت ىذا األخير‪ ،‬فيو بمثابة رضاء ضمني مف طرفو عمى عدـ ضماف البائع ليذا الحؽ‬
‫غير الظاىر لبلرتفاؽ‪.‬‬
‫اء كاف‬‫لكف ما يمكننا قولو‪ ،‬ىو ضرورة إعبلـ البائع لممشتري عف ىذا الحؽ سو ً‬
‫ظاى ار أوغير ظاىر‪ ،‬لكوف حؽ االرتفاؽ بصفة عامة قد ال يسبب مشاكؿ عند إبراـ البيع‪،‬‬
‫بؿ تتراخى أثاره مستقببل عمى المشتري‪ ،‬ومف يشاركو في ىذا االرتفاؽ‪ ،‬مف خمؼ عاـ‬
‫وخاص خاصة إذا كانت حقوؽ االرتفاؽ ذات أىمية كبيرة وفعالة إلى حد تجعؿ المشتري‬
‫لو عمـ بيا لما قاـ بالشراء‪ ،‬ولو المطالبة بفسخ العقد والتعويض‪ .‬وباإلضافة إلى كؿ ما‬
‫سبؽ قولو‪ ،‬فالبائع ال يضمف حقوؽ االرتفاؽ المترتبة عمى العقار بحكـ القانوف أو بطبيعة‬
‫األشياء‪ ،‬كحقوؽ االرتفاؽ المقررة قانونيا مثؿ بناء الجسور أو الطرقات أو تمؾ المقررة‬
‫عمى العقارات المجاورة لممطارات‪ ،‬فبالتالي مف غير المعقوؿ أف يتجاىميا(‪ )2‬المشتري حتى‬
‫ولو كاف في عقد البيع شرط خمو المبيع مف حؽ االرتفاؽ ‪.‬‬
‫كما ال يضمف تعرض الغير القانوني إف كاف تعرضو ناتج عف دعوى شفعة‬
‫يطالب بيا الشفيع تممؾ المبيع‪ .‬فإذا قررت المحكمة فسخ البيع‪ ،‬وأصدرت حكما في‬
‫مصمحة الشفيع فبل يمكف لممشتري مطالبة البائع بالضماف‪ ،‬فيذا ما أكدتو محكمة النقض‬
‫المصرية حيث ورد في حكميا‪":‬أف الحكـ لمشفيع بأحقيتو في أخذ العقار المبيع بالشفعة‬
‫مف المشتري الذي كاف يستأجره قبؿ شرائو أثره زواؿ اتحاد الذمة‪ ،‬واعتبار عقد اإليجار‬

‫(‪ )1‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪ِٚ 893‬ا تؼك٘ا‪ .‬ق‪/‬ـّ‪ ً١‬ـؼه ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.227‬‬
‫(‪ِ )2‬ؽّـك ػثك هللا اٌّطٍـ ك أت‪٘ ٛ‬ى‪ ، ُ٠‬اٌرىاَ اٌثائغ تؼّاْ اٌّث‪١‬غ ‪ٚ‬فك أؼىاَ اٌرشه‪٠‬غ اٌّغهت‪ِ ٟ‬مانٔح تاٌرشه‪٠‬غ األنقٔ‪ٟ‬‬
‫نٌاٌح ٌٕ‪ ً١‬ق‪٠‬ثٍ‪ َٛ‬اٌكناٌاخ اٌؼٍ‪١‬ا ف‪ ٟ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌفاص‪ ،‬وٍ‪١‬ح اٌؼٍ‪ َٛ‬اٌمأ‪١ٔٛ‬ح ‪ٚ‬االلرظاق‪٠‬ح ‪ٚ‬االظرّاػ‪١‬ح‪ ،‬ظاِؼح اٌؽٍٓ‬
‫اٌصأ‪ ،ٟ‬قان اٌث‪١‬ؼاء‪ ،‬اٌّغهب‪ٌٕ ،‬ح ‪ ، 1984‬ص‪.70‬‬
‫‪102‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫كأنو لـ ينتيي أصبل عمى ذلؾ‪ ،‬حموؿ الشفيع بموجب حكـ الشفعة محؿ المشتري في‬
‫عقد البيع‪ ،‬قضاء الحكـ المطعوف فيو برفض دعوى الطرد القائمة مف طرؼ الشفيع‪ ،‬قبؿ‬
‫(‪)1‬‬
‫المشتري تأسيسا عمى قياـ عقد اإليجار المذكور صحيح‪".‬‬
‫برجوعنا إلى البيع االلكتروني‪ ،‬فالتعرض يكوف قانوني ‪،‬فيتبع تطبيؽ القواعد العامة‬
‫في ىذا الشأف‪ .‬فمو قاـ الغير بالتعرض عف طريؽ االدعاء لممشتري بأحقية ممكية المبيع‬
‫سواء كاف ىذا األخير سمعة مادية كاألجيزة و المواد أومعنوية كالبرامج والخدمات‪ ،‬فما‬
‫عميو إال المجوء إلى البائع الميني الذي يقوـ بالتصدي ليذا التعرض وحمايتو مف ىذا‬
‫االدعاء حتى ينتفع انتفاعا ىادئا بالمبيع‪.‬‬
‫موجودا قبل البيع أوالحقا لو وناشئا عن‬
‫ً‬ ‫ثانيا ‪:‬أن يكون الحق الذي يدعيو الغير‬
‫فعل البائع‬
‫ىذا األساس يشترط التزاـ البائع بضماف التعرض القانوني الصادر مف الغير أف‬
‫موجودا قبؿ البيع‬
‫ً‬ ‫يكػوف سبب التعرض سابقا عمى البيع(‪ ،)2‬أي أف يكوف حؽ المتعرض‬
‫سواء كاف الحؽ عينيا أوشخصيا‪ ،‬جزئيا أوكميا‪ .‬كبيع البائع المبيع لشخص آخر تممكو قبؿ‬
‫المشتري أورىنو أوأجره قبؿ بيعو‪ ،‬أوأف الغير قد اكتسب ممكية المبيع بالتقادـ قبؿ البيع‪.‬‬
‫أما إذا استند في تعرضو لسبب الحؽ لعقد البيع‪ ،‬فاألصؿ أف البائع ال يضمنو‪،‬‬‫ّ‬
‫ال إذا كاف ىذا السبب ناشئا عف فعمو‪.‬‬
‫ألف السبب في ادعاء الغير سبب أجنبي‪ ،‬إ ّ‬
‫مثاؿ ذلؾ‪ ،‬كما لو باع منقوال لشخص دوف تسميمو إياه‪ ،‬وقاـ ببيعو ثانية لشخص‬
‫آخر حسف النية‪ ،‬وتسممو منو‪ ،‬وبيذا يكوف المشتري الثاني قد اكتسب الممكية بموجب‬
‫الحيازة في المنقوؿ سند الممكية(‪ .)3‬وأيضا حالة اكتساب الغير الشيء بالتقادـ‪ ،‬ويقوـ‬
‫بعدئذ بادعاء لممكية المبيع في مواجية المشتري‪ ،‬فبل ضماف مف البائع ألف اكتساب‬

‫(‪ )1‬ؽؼٓ ِظه‪ ٞ‬نلُ ‪ٌٍٕ 669‬ح ‪ 63‬ق ظٍٍــح ‪ِ 02‬ا‪ .2000 ٞ‬ق‪ /‬اٌكٌ‪ٛ‬ل‪ ٟ‬ػىخ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.349ٚ 348‬‬
‫)‪(2‬‬
‫‪Antonmattei. PH et Raynard .J , Droit civil , contrats spéciaux, 2éme éd, LITEC, PARIS‬‬
‫‪2000, pp 166 et ss.‬‬
‫‪ٚ‬ومٌه ‪ :‬ؽؼٓ ِؽىّح إٌمغ اٌّظه‪٠‬ح نلُ ‪ٌٕ ، 2154‬ح ‪ ،54‬ظٍٍح ‪ ،85/04/28‬ي‪ ،36‬ص‪.681‬‬
‫(‪ٔ )3‬ظد اٌّاقج ‪ ِٓ 835‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌعىائه‪ ِٓ « :ٞ‬ؼاو تٍٕك طؽ‪١‬ػ ِٕم‪ٛ‬ال أ‪ ٚ‬ؼما ػ‪١ٕ١‬ا ػٍ‪ ٝ‬إٌّم‪ٛ‬ي أ‪ٌٕٚ‬ك‬
‫ٌؽاٍِٗ فئّٔٗ ‪٠‬ظثػ ِاٌىا ٌٗ إلا واْ ؼٍٓ إٌ‪١‬ح ‪ٚ‬لد ؼ‪١‬اوذٗ»‪.‬‬
‫‪103‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫الشيء بالتقادـ المكسب مف قبؿ الغير نشأ بعد البيع وأف سبب اكتماؿ ىذا التقادـ راجع‬
‫لتياوف وتقصير المشتري في قطع مدة التقادـ المكسب (‪.)1‬‬
‫قد يرد التعرض البلحؽ كذلؾ في العقار‪ ،‬وىنا ال يمتزـ البائع بالضماف إالّ إذا كاف‬
‫ىو الذي أعطى المتعرض ىذا الحؽ‪ ،‬مثاؿ ذلؾ‪ ،‬قياـ البائع ببيع العقار إلى المشتري‬
‫)ب‪ (1‬ثـ قاـ ببيعو لمشتري ثاني )ب‪، (2‬الذي سبؽ المشتري )ب‪ (1‬بتسجيؿ العقد‪،‬‬
‫أوكذلؾ تقرير البائع حؽ ارتفاؽ عمى العقار الذي باعو‪ ،‬فيتـ تسجيمو قبؿ تسجيؿ البيع‪،‬‬
‫وينتقؿ عندئذ العقار إلى المشتري محمبل بحؽ ارتفاؽ‪.‬‬
‫ىناؾ حاالت أخرى متمثمة في قياـ دائنيف بالتنفيذ أواالستيبلء عمى العقار المبيع‬
‫قبؿ تسجيمو‪ ،‬أو كذلؾ بيع العقار بالمزاد العمني‪ .‬ونفس الشيء إذا رىف المػالؾ العقار ثـ‬
‫قاـ ببيعو فقاـ الدائف المرتيف بقيد الرىف قبؿ أف يقوـ مشتري العقار بتسجيمو(‪.)2‬‬
‫إف البائع ال يضمف كذلؾ التعرض إذا‬
‫عبلوة عمى ما ذكرناه حوؿ تعرض الغير‪ّ ،‬‬
‫كاف سببو متعمقا بالمصمحة العامة‪ ،‬كنزع أو االستيبلء عمى األرض بيدؼ المنفعة العامة‬
‫أو يمنع االنتفاع بيا سبب القوة القاىرة‪ ،‬فعمى المشتري تحمؿ بمفردتو نتيجة ىذا األجراء‬
‫الذي سيتـ تعويضو مف قبؿ الجية المستفيدة منو‪.‬‬
‫غير انو إذا صدر قرار االستيبلء قبؿ البيع وفي نفس الوقت كاف يعمـ بو البائع‬
‫وأخفى ذلؾ عمى المشتري‪ ،‬فينا يقع الضماف في االستحقاؽ عمى عاتؽ البائع(‪.)3‬‬
‫وبالرجوع بالشرط الثاني المتعمؽ بكوف سبب التعرض سابقا عمى العقد في البيع‬
‫االلكتروني‪ ،‬كأف يتعاقد الطرفيف عمى بيع سمعة عبر شبكة االنترنت‪ ،‬ثـ يتـ إرساليا‬
‫لمشتري آخر الذي يدعي بأحقية المبيع ‪ ،‬فيمزـ البائع بضماف االستحقاؽ الواقع لممشتري‬
‫األوؿ عمى السمعة التي تعاقد عمييا معو قبؿ المشتري االثاني (‪.)4‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.650‬‬


‫(‪ )2‬ق‪/‬ـّ‪ ً١‬ـؼه ‪ ،‬شه‪ٚ‬ؽ ذؽم‪١‬ك اٌرىاَ اٌثائغ تؼّاْ ذؼهػٗ اٌشفظ‪ٚ ٟ‬ذؼهع اٌغ‪١‬ه‪ِ ،‬عٍح اٌمأ‪ٚ ْٛ‬االلرظاق‬
‫اٌؼكق األ‪ٚ‬ي ‪ٚ‬اٌصأ‪ِ ٟ‬اني‪ٌٕ ،ٛ١ٔٛ٠ /‬ح ‪ ،1975‬ص‪ِٚ 361‬ا تؼك٘ا‪.‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬ذ‪ٛ‬ف‪١‬ك ؼٍٓ فهض ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬اٌث‪١‬غ ‪ٚ‬اٌّما‪٠‬ؼح ‪ ،‬ص‪.296‬‬
‫(‪ )4‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍ‪ِٕ ٓ١‬ظ‪ٛ‬ن‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪ٚ 280‬تؼك٘ا‪.‬‬
‫‪104‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫ثالثا‪ :‬أن يقع التعرض فعال‬


‫وحتى يكوف لممشتري حؽ الرجوع عمى البائع بالضماف البد أف يتخذ الغير‬
‫المتعرض خطوات عممية وحقيقية‪ ،‬وليس مجرد إدعاء حؽ عمى المبيع‪ ،‬وبالتالي فبل يكفي‬
‫وقوع التيديد الصادر مف الغير أومجرد الخشية أوالخوؼ ‪ ،‬فيتسرع المشتري إلى مطالبة‬
‫البائع بحؽ الحماية المتمثؿ في ضماف التعرض الصادر مف الغير(‪ ،)1‬فمجرد التيديدات‬
‫أوالتمويح بالمطالبة بالمبيع ال يؤدي إلى قياـ الضماف ولزومو‪.‬‬
‫فبل يعتبر كذلؾ التعرض حاال مثبل لمجرد وجود رىف عمى العقار المبيع‪ ،‬فقد ال‬
‫(‪)2‬‬
‫كما أنو ال يمكف اعتبار أف‬ ‫يمجأ المرتيف إلى حقو باالستفادة أوبالتنفيذ عمى المبيع‬
‫التعرض حاال إذا تأكد المشتري أف المبيع ممموؾ لمغير‪ ،‬ولـ يقع لو تعرض فعمي مف ىذا‬
‫الغير ولكف يحؽ لو في ىذه الحالة االمتناع عف دفع الثمف(‪ )3‬أوبفسخ العقد(‪.)4‬‬
‫يعد التعرض قد وقع فعبل إذا قاـ الغير برفع دعوى استحقاؽ المبيع أماـ المحاكـ‬
‫وصدور الحكـ ضد المشتري‪ ،‬أوقػد يرفع دعوى يدعي فييا حقا عينيا تبعيا عف حػؽ‬
‫إيجارا‪.‬‬
‫ً‬ ‫الممكية‪ ،‬كحؽ االنتفػاع أواالرتفاؽ أوحؽ الرىف أو‬
‫وعميو‪ ،‬فالتعرض قد يقع بطريؽ الدفع‪ ،‬حيف ترفع الدعوى مف طرؼ المشتري ضد‬
‫ىذا الغير إذا كاف الشيء المبيع في يد الغير الذي يقوـ بطريؽ دفع آخر‪ ،‬مفاده أنو ذو‬
‫حؽ إيجار أورىف أوارتفاؽ عمى المبيع(‪.)5‬‬
‫كما قد يقع التعرض مف قبؿ الغير ليس عف طريؽ رفع الدعوى‪ ،‬بؿ متى كاف‬
‫االدعاء القانوني الذي يدعيو الغير واضحا ‪،‬بحيث ال يحتمؿ الجدؿ فيو أوالشؾ بأف‬
‫المدعي وىو المشتري عمى حؽ في ادعائو (‪ .)6‬مثاؿ ذلؾ ظيور عبء أوتكميؼ عمى‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬و٘‪١‬ه ؼهض ‪ٚ‬ق‪/‬ػٍ‪ ٟ‬اٌعاٌُ‪ ،‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج ‪ِٕ ،‬ش‪ٛ‬ناخ ظاِؼح قِشك‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه اٌطثؼح‪ ،‬ظاِؼح قِشك‪ٌٕ ،‬ح‬
‫‪ ، 2007، 2006‬ص‪ ، 373‬ومٌه‪ :‬ق‪ٔ /‬ث‪ ً١‬إتها٘‪ٌ ُ١‬ؼك‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.264‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍـــٓ لاٌُ‪ ،‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ،ٟ‬اٌؼمـ‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوـــه اٌطثؼح‪ِٕ ،‬ش‪ٛ‬ناخ اٌؽٍث‪ٌ ،ٟ‬ثٕاْ‪ٌٕ ،‬ح ‪2001‬‬
‫ص ‪.322‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬ػٍ‪٘ ٟ‬اق‪ ٞ‬اٌؼث‪١‬ك‪ ،ٞ‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬اٌث‪١‬غ ‪ٚ‬اإل‪٠‬عان‪ ،‬اٌطثؼح األ‪ ، ٌٝٚ‬قان اٌصمافح ٌٍٕشه ‪،‬ػّاْ ‪ ،‬األنقْ‪ٌٕ ،‬ح‬
‫‪ ،2006‬ص‪.114‬‬
‫(‪ )4‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٓ لاٌُ ‪ ،‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.322‬‬
‫(‪ )5‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬اٌعىء اٌهاتغ ‪،‬ص‪.242‬‬
‫(‪ )6‬ق‪ /‬ذ‪ٛ‬ف‪١‬ك ؼٍٓ فهض‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬تٕك ‪ ،175‬ق‪ /‬ظاٌُ ػٍ‪ٌ ٟ‬اٌُ ٔاطه‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪٘ 285‬اِش‬
‫نلُ‪.03‬‬
‫‪105‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫المبيع مما يؤدي إلى نقص االنتفاع منو‪ ،‬أوقد يكوف المبيع مرىونا بديف ما‪ ،‬وبالتالي فما‬
‫عميو في ىذه الحالة إال الرجوع بالضماف عمى البائع بدوف رفع دعوى مف الغير‪ .‬والبائع‬
‫يتحمؿ مف الضماف إذا كاف المشتري عالما بسبب االستحقاؽ أوعالما بشراء المبيع متحمبل‬
‫مخاطره‪ ،‬وىذا ما ذىب إليو القانوف الفرنسي في المادة ‪ 1629‬مدني(‪.)1‬‬
‫أما المشرع الجزائري‪ ،‬فمـ ينص عمى ىذه الحالة‪ ،‬ولكنو نص في المادة ‪ 373‬مف‬
‫القانوف المدني برجوع المشتري عمى البائع بالضماف ولو اعترؼ المشتري عف حسف نية‬
‫بحؽ الغير أوتصالح معو‪.‬‬
‫أما في حالة االتفاؽ عمى اإلعفاء مف الضماف‪ ،‬يمتزـ البائع في حالة االستحقاؽ‬
‫برد الثمف إالّ إذا كاف المشتري عالما أثناء البيع بخطر االستحقاؽ‪ ،‬أو أقدـ عمى الشراء‬
‫عمى الرغـ مف وجود المخاطر والمجازفات‪.‬‬
‫وعميو‪ ،‬عبلوة عمى ما تقدـ‪ ،‬نرى أف المشتري يستطيع عند وقوع التعرض فعبل أف‬
‫يحبس الثمف عمى البائع إف لـ يدفعو أوكذلؾ إذا كاف المبيع بيع ممؾ الغير‪ ،‬فبإمكانو رفع‬
‫دعوى بطبلف ىذا البيع أوفسخو‪.‬‬
‫ىذا إذف عف اعتبار وقوع تعرض الغير فعبل في البيع التقميدي‪ ،‬وبالنسبة ليذا‬
‫الشرط في عقد البيع اإللكتروني‪ ،‬نجد أف ىذا الشرط معموؿ بو ‪،‬وليس لممشتري‬
‫االلكتروني أف يمجأ إلى المطالبة بالضماف ما داـ الغير لـ يتعرض لو‪ .‬فبلبد أف تكوف‬
‫ىناؾ منازعة الغير لو‪ ،‬مؤكدا حقو عمى المبيع ميما كانت طبيعتو‪ ،‬وذلؾ مف وقت رفع‬
‫الدعوى مف طرؼ الغير‪.‬‬
‫حالة عمـ المشتري بأف المبيع يرتب حقوقا لمغير كحؽ االنتفاع أوالممكية ولـ يقـ‬
‫ىذا الغير بالمطالبة بيا أوباتخاذ اإلجراءات القانونية لمنازعة المشتري‪ ،‬فبل يجوز ليذا‬
‫األخير الرجوع عمى البائع اإللكتروني بالضماف وفقا لقواعد االستحقاؽ المعموؿ بيا في‬
‫النظرية العامة ‪.‬‬

‫)‪(1‬‬
‫‪« Dans le même cas de stipulation de non- garantie, le vendeur en cas d’éviction est tenu‬‬
‫‪à la restitution du prix, à moins que l’acquéreur n’ait connu lors de la vente le danger‬‬
‫‪de l’éviction ou qu’il n’ait acheté à ses périls et risques » .‬‬
‫‪106‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫فإف التزاـ‬
‫يمكف القوؿ في كؿ ذلؾ أف في كبل العقديف الكبلسيكي أوااللكتروني‪ّ ،‬‬
‫البائع بدفع التعرض الصادر مف الغير معمؽ عمى شرط رفع الدعوى مف قبؿ الغير‪ ،‬وقياـ‬
‫المشتري بإخطار البائع عف بعد بيذه الدعوى في أقرب اآلجاؿ حتى يتدخؿ في الخصومة‬
‫إلى جانب المشتري أوأف يحؿ محؿ ىذا األخير إذا طمب إخراجو منيا‪ ،‬أي الرجوع إلى‬
‫القواعد العامة وتطبيقيا‪.‬‬
‫المطمب الثاني‬
‫نطاق التعرض الصادر من الغير‬
‫ينشىء عقد البيع التزاما عمى عاتؽ البائع بعدـ التعرض الشخصي لممشتري‬
‫وكذلؾ بضماف تعرض الغير‪ ،‬فحتى يتحدد نطاؽ التزاـ البائع بضماف تعرض الغير في‬
‫عقد البيع‪ .‬فينبغي عمينا معرفة وتحديد أنواع البيوع التي يمزـ البائع فييا بيذا الضماف‪.‬‬
‫فتكمف ىذه البيوع في البيوع الجبرية‪ ،‬والبيوع المتتالية و البيوع غير المسجمة‪ ،‬كذلؾ في‬
‫بيع ممؾ الغير‪ ،‬وكما نحاوؿ معرفة نطاؽ ضماف تعرض الغير في البيع اإللكتروني مف‬
‫خبلؿ ىذه البيوع المذكورة أعبله‪.‬‬
‫تـ تقسيـ ىذا المطمب إلى أربعة فروع عمى النحو التالي‪:‬‬
‫الفرع األوؿ‪ :‬ضماف التعرض في البيوع الجيرية‬
‫الفرع الثاني‪ :‬ضماف التعرض في البيوع المتتالية‬
‫الفرع الثالث‪ :‬ضماف التعرض في البيوع غير المسجمة‬
‫الفرع الرابع‪ :‬ضماف التعرض في ممؾ الغير‬
‫الفرع األول‬
‫ضمان التعرض في البيوع الجبرية‬
‫جبر في مواجية البائع‬
‫يثبت لممشتري الحؽ في الضماف سواء كاف البيع رضائيا أو ًا‬
‫بتنفيذ الديف عميو‪ ،‬ويتـ ذلؾ بواسطة السمطة القضائية‪ .‬غير أف ما يدعو لمتأكد منو ىو‬
‫أف ضماف التعرض واالستحقاؽ التزاـ ثابت عمى عاتؽ البائع عمى عكس الحاؿ في‬
‫ضماف العيوب الخفية إذ نصت المادة ‪ 1649‬مف التقنيف المدني الفرنسي المقابمة لممادة‬

‫‪107‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫‪ 454‬مدني مصري والمادة‪ 385‬مدني جزائري عمى أف ال ضماف لمعيب في البيوع‬


‫القضائية وال في البيوع اإلدارية إذا كانت بالمزاد‪.‬‬
‫ففي البيع عف طريؽ المزاد‪ ،‬إذا وقع التعرض لممشتري في المبيع وتـ استحقاقو‬
‫منو مف قبؿ الغير‪ ،‬فبل بد أف يتحقؽ التزاـ البائع بالضماف‪،‬إال أف في ىذه الحالة‪ ،‬وضعية‬
‫البائع مختمفة‪ ،‬لكوف أف البيع الجبري ال يتـ بإرادة البائع‪ ،‬بؿ يتـ جب ار عنو ويتولى الدائنوف‬
‫القياـ بذلؾ‪ .‬فيذ ا األمر يستدعي تحديد مف ىو المديف بالضماف‪ ،‬ىؿ ىو البائع أـ‬
‫الدائنوف؟‬
‫يمكف القوؿ أف ىذه المسألة قد جادلتيا عدة آراء وتضاربت حوليا‪ ،‬إال أننا نقوـ‬
‫بذكر البعض منيا‪ :‬لقد ذىب رأي(‪)1‬إلى القوؿ أف الممتزـ بالضماف في ىذا النوع مف‬
‫البيوع ىـ الدائنوف الذيف باعوا ونفذوا عمى أمواؿ مدينيـ وذلؾ باعتبارىـ في مركز البائع‬
‫فيما يخص قبض الثمف‪ ،‬كما أف ال فائدة بالرجوع عمى المديف المفمس‪.‬‬
‫(‪)2‬‬
‫أخر إلى القوؿ أف الضامف ىو البائع ويقع عمى عاتقو ضماف مف‬ ‫اتجو رأي‬
‫رسا عميو المزاد‪ ،‬فاعتبر أصحاب ىذا الرأي الدائنوف الذيف نفذوا عمى أمواؿ مدينيـ‬
‫كنائبيف عف المديف وأف تصرفاتيـ تنصرؼ إلى األصيؿ‪.‬‬
‫فثمف المبيع ال ينتفع منو الدائنوف فقط ‪ ،‬وانما يستفيد منو كذلؾ المديف ألنو يب أر‬
‫ذمتو بمقدار الثمف‪ ،‬واذا استحؽ المبيع لمغير وىو بيد المشتري‪ ،‬فعمى ىذا األخير الرجوع‬
‫بالضماف عمى البائع المديف أوعمى الدائنيف الذيف نفذوا عمى أمواؿ مدينيـ (‪.)3‬‬
‫واذا استطاع البائع أف يثبت خطأ الدائنيف بأنيـ كانوا يعمموا أف المبيع في المزاد غير‬
‫ممموؾ لمدينيـ‪ ،‬فيرجع عمييـ وفقا لمقاعد العامة بناء عمى المسؤولية التقصيرية‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ظاٌُ ػٍ‪ٌ ٟ‬اٌُ ٔاطه‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج ‪ ،160‬ص‪ .301‬ق‪ /‬أت‪ ٛ‬اٌٍؼ‪ٛ‬ق نِؼاْ ‪ ،‬شهغ اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج ف‪ٟ‬‬
‫ػمك‪ ٞ‬اٌث‪١‬غ ‪ٚ‬اٌّما‪٠‬ؼح‪ ،‬اٌطثؼح اٌصأ‪١‬ح ‪ ،‬قان اٌعاِؼح اٌعك‪٠‬كج‪ِ ، ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ، 2003‬ص‪.319‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬ػثـك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍـاتك‪ ،‬فمهج ‪ ،345‬ص‪ .658‬ق‪/‬ػثك إٌّؼُ اٌثـكنا‪ ،ٞٚ‬اٌّـهظغ اٌٍـاتك‪ ،‬فمـــهج‬
‫‪ ،306‬ص‪ِٚ 469‬ا تؼك٘ا‪.‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬ظّـ‪ ً١‬اٌشـــهلا‪ ،ٞٚ‬شــهغ اٌؼمــ‪ٛ‬ق اٌّكٔ‪١‬ح‪ ،‬اٌث‪١‬ـغ ‪ٚ‬اٌّما‪٠‬ؼح‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوــه اٌطثؼـح‪ ،‬قان إٌـ‪ٙ‬ؼح اٌؼـهت‪١‬ح‪ِ ،‬ظــه‬
‫‪ ،1968‬ص ‪.283-280‬‬
‫‪108‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫واف لـ يستطيػع إثبات ذلؾ‪ ،‬فبإمكانػو اعتبار البيع الصادر لو في المزاد بيعا لممؾ‬
‫الغير وبالتالي سوؼ يطالب بإبطاؿ العقد ويرجع عمى الدائنيف الذيف استوفوا حقوقيـ‬
‫بدعوى اإلثراء ببل سبب (‪.)1‬‬
‫بدورنا نؤيد االتجاه الثاني أي أف البائع ىو الضامف وىذا راجع لطبيعة العبلقة‬
‫الرابطة بينيما وىي عبلقة عقدية التي ترتب التزامات عمى البائع منيا االلتزاـ بالضماف‪،‬‬
‫واف المشتري بعيد كؿ البعد عمى ىؤالء الدائنيف بالرغـ مف أف ممكيتو قد تـ بيعيا بالمزاد‬
‫مف طرفيـ وبالتالي‪ ،‬فينبغي لممشتري الرجوع عمى البائع بالضماف وىذا األخير بدوره‬
‫يرجع عمى الدائنيف الستحقاؽ حؽ المشتري منيـ‪.‬‬
‫وىكذا حاولنا تحديد مف ىو المسئوؿ بالضماف‪ ،‬وباإلضافة يمكف القوؿ أف عند بيع‬
‫أمواؿ المديف بالمزاد‪ ،‬فقد تكوف طبيعة ىذه األمواؿ منقولة أوعقارية‪ ،‬فإذا كانت مف‬
‫المنقوالت‪ ،‬فبل يمكف وقوع التعرض عمييا‪ ،‬لكوف المشتري قد تممكيا بالحيازة إذا كاف‬
‫حسػف النيػة‪ ،‬فػيمكف استرجاع قيمتيا المالية مف مستحقيا‪ ،‬إذا ما ضاعت مف مالكيا‬
‫الحقيقي(‪.)2‬‬
‫عقار‪ ،‬فبالضرورة المشتري القادـ ‪ -‬المقبؿ‪ -‬عمى الشراء‬
‫أما إذا كاف المبيع بالمزاد ًا‬
‫بالمزاد يكػوف قػد تمقى معمومػات عميو‪ ،‬ككػوف العقػار غيػر مسجػؿ‪ ،‬وىػو ممموؾ لغير‬
‫المديف الذي يطالب باستحقاقو(‪.)3‬‬
‫أما ضماف التعرض الصادر مف الغير في البيع اإللكتروني عف طريؽ المزاد فقبؿ‬
‫التطرؽ ليذا الموضوع‪ ،‬سوؼ نتطرؽ إلى تعريؼ البيع بالمزاد االلكتروني‪ ،‬فيو أحد أنواع‬
‫التسعير الديناميكي أوالتسعير المتغير‪ ،‬الذي ظير في الواليات المتحدة األمريكية ‪1995‬‬
‫مع انطبلؽ موقع ‪ ebay www.‬الشيير(‪.(4‬‬

‫(‪ )1‬ق‪/‬ػثك اٌــهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظــــغ اٌٍاتك‪ ،‬تٕك‪ ،345‬ص‪ .659‬ق‪/‬ذ‪ٛ‬ف‪١‬ك ؼٍــٓ فهض‪ ،‬اٌّـــهظغ اٌٍاتك‪ ،‬تٕك ‪183‬‬
‫ص ‪.320‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬ػثك إٌّؼـــُ اٌثكنا‪ ،ٞٚ‬ػمك اٌث‪١‬غ ِٓ اٌمأــ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ،ٟ‬ق‪ ْٚ‬لوه اٌطثؼح‪ِ ،‬طثؼــح قان اٌىرة‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪1961‬‬
‫ص‪.317‬‬
‫(‪ِ )3‬ؽّك ػثك هللا اٌّطٍك أت‪٘ ٛ‬ى‪ ، ُ٠‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.80‬‬
‫(‪(4‬‬
‫‪Thibault Verbiest, Le nouveau droit du commerce électronique, op.cit. p163.‬‬
‫‪109‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫يعرؼ المزاد االلكتروني أيضا بأنو "قياـ شخص بوصفو وكيبل عف المالؾ بعرض‬
‫الماؿ في مزاد عاـ عف بعد بالطريؽ االلكتروني بقصد إرسائو عمى أفضؿ عرض مقدـ‬
‫مف المزايديف‪ ،‬وال يعد نشاط السماسرة أوالوسطاء القائميف عمى إعداد المزاد ومباشرتو إال‬
‫إذا تعمؽ األمر باألمواؿ ذات القيمة األدبية الرتباطيا بتراث األمة (‪.)1‬‬
‫يمكف أف يكوف البيع بالمزاد االلكتروني عمى أمواؿ ذات شيرة عالمية أوعمى أمواؿ‬
‫المديف المفمس‪ .‬ويجرى البيع عمى الموقع ويستطيع التجار عرض السمع بالمزايدات‬
‫ويستطيع العميؿ البيع والمشتري شراء ما يريده ‪.‬‬
‫لكف كثي ار ما يخدع المشتري بيذه المزايدات بسبب انتشار مواقع المزايدات عمى‬
‫االنترنت و قياـ أشخاص بممارسة وظائؼ المزايدة دوف ترخيص وذلؾ ما يعتبر ًّ‬
‫تعديا‬
‫(‪)2‬‬
‫وكذا عمى المبيع ذاتو‪.‬‬ ‫أوتعرضا عمى حقوؽ القائميف عمى ممارسة ىذا النشاط‬
‫فيجب عمى كؿ مف يتعامؿ في البيع بالمزاد االلكتروني أف يختار صاحب موقع يبيف‬
‫بوضوح دائرة نشاطو وطبيعة الخدمة التي يقدميا لممتعامميف عبر االنترنت‪.‬‬
‫البيع ال بد أف يتـ تحت اسـ شركة مرخص ليا القياـ بذلؾ وتكوف وكيمة عف‬
‫المبلؾ وعمييا تقديـ ضمانات كافية لتنظيـ ىذا البيع بواسطة شخص مؤىؿ لذلؾ(‪.)3‬‬
‫كما يجب أف يسبؽ المزاد االلكتروني إعبلـ المستيمؾ‪ K‬أي المشتري عف الحد‬
‫األدنى لمثمف الذي ستتـ المزايدة عميو (‪.)4‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ /‬ؽـّك ؼٍ‪١‬ـٓ ِٕظـ‪ٛ‬ن‪ ،‬اٌٍّـؤ‪١ٌٚ‬ح االٌىـرـه‪ٔٚ‬ـ‪١‬ح‪ ،‬قان اٌعـاِؼح اٌؼــهت‪١‬ح ٌٍٕشـه‪ ،‬اإلٌىٕكن‪٠‬ح ‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح‬
‫‪ ،2003‬ص‪ ٚ .154‬ق ‪/‬ػثك اٌفراغ ت‪ ِٟٛ١‬ؼعاو‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪. 78‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ /‬ـــاٌك ِّك‪ٚ‬غ إتها٘‪ِ ُ١‬ؽّك‪ ،‬إتــهاَ اٌؼمـك اإلٌىره‪ ، ٟٔٚ‬نٌاٌح قور‪ٛ‬ناٖ ‪ ،‬وٍ‪١‬ح اٌؽم‪ٛ‬ق ‪،‬ظاِؼح اإلٌىٕكن‪٠‬ح ‪ٌٕ ،‬ح‬
‫‪ ، 2005‬ص ‪.366‬‬
‫(‪ )3‬ق‪/‬ػثك اٌفراغ ت‪ ِٟٛ١‬ؼعاو‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪ ٚ . 78‬ق‪١ٌ/‬ك ؼٍٓ ػثك هللا ‪ ،‬إٌّظ‪ٛ‬ن اإلٌالِ‪ٌٌٛ ٟ‬ائً ؼّا‪٠‬ح‬
‫اٌٍّر‪ٍٙ‬ه االٌىره‪ٔٚ‬ــ ‪ ،ٟ‬تؽس ٌك‪ِ ٜ‬ؤذّه األػّاي اٌّظهف‪١‬ح االٌىره‪١ٔٚ‬ح ت‪ ٓ١‬اٌشه‪٠‬ؼح ‪ٚ‬اٌمأ‪ ،ْٛ‬ص ‪1255 ٚ1254‬‬
‫ق‪/‬ػثك اٌفراغ ؼعاو‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.78‬‬
‫(‪ )4‬ق‪١ٌ/‬ك ؼٍٓ هللا ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ ٚ 1255‬ق ‪/‬ـاٌك اٌّ‪١ٙ‬ه‪ ،ٞ‬ؼّــا‪٠‬ح اٌٍّر‪ٍٙ‬ه االٌىره‪ ،ٟٔٚ‬تــؽس ِمـكَ إٌ‪ٝ‬‬
‫ِـؤذّه ؼ‪ٛ‬ي اٌع‪ٛ‬أة اٌمأ‪١ٔٛ‬ح ‪ٚ‬األِٕ‪١‬ـح ٌٍؼٍّ‪١‬اخ االٌىره‪١ٔٚ‬ح‪ ،‬أوـاق‪١ّ٠‬ح شهؽح قت‪ ،ٟ‬أفه‪ ، 2003 ً٠‬اٌّعـٍك اٌصـأ‪ٟ‬‬
‫ص‪ِٚ 494‬ـا تؼك٘ا‪ ،‬وـــمٌه‪ :‬ق‪/‬ػثـــك اٌفراغ ت‪ِٛ١‬ـ‪ ٟ‬ؼعاو‪ ،ٞ‬ؼّا‪٠‬ح اٌٍّر‪ٍٙ‬ه ػثه شثىح االٔرهٔد‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‬
‫ص‪.78‬‬
‫‪110‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫لقد تدخؿ المشرع الفرنسي‪ ،‬فأصدر تشريعا ينظـ البيع بالمزاد عبر االنترنت‬
‫ويسمى بقانوف المزاد اإللكتروني(‪ .)1‬وذلؾ بغرض حماية المتزايديف مف بعض التصرفات‬
‫غير القانونية كالتعرض بخمؽ الفوضى أثناء المزايدة‪ ،‬كالتعرض لمحؿ المزايدة‪.‬‬
‫فعمى البائع االلكتروني ضماف الموقع الرابط بينو وبيف المشتري وضماف تنفيذ‬
‫التزامات العقد‪ ،‬منيا تعرض الغير الذي قد يحدث بتواطؤ مع البائع‪ ،‬فيقوـ باستظيار‬
‫لممشتري مزايدات غير حقيقية عمى المبيع(‪ ،)2‬أوقد يحتوي المبيع عمى حؽ الغير‪.‬‬
‫يمكف اعتبار تصرؼ ىذا الغير تعرضا قانونيا في حؽ المشتري‪ ،‬وكذلؾ في حؽ‬
‫البائع‪ ،‬فعمى ىذا األخير الذي يعتبر الضامف المباشر لممشتري أف يوقؼ ىذا التعرض‬
‫حتى ينتفع المشتري بالمبيع بعد البيع بالمزاد‪ ،‬خاصة إذا كانت القيمة التي توقؼ عندىا‬
‫المزاد كبيرة ثـ رست عمى إحدى المشتريف وترتب عف ذلؾ‪ ،‬أي بعد الشراء التعرض‬
‫لممبيع باالستحقاؽ مما يؤدى إلى إفبلسو وفقداف مركزه التجاري بيف بقية التجار‪.‬‬
‫الفرع الثاني‬
‫ضمان التعرض في البيوع المتتالية‬
‫غالبا ما يتـ انتقاؿ المبيع مف المشتري األوؿ إلى مشتر ثاف‪ ،‬عف طريؽ عقود‬
‫البيوع المتتالية‪ ،‬فاف كاف البائع غير مالؾ لممبيع‪ ،‬وتـ بيعو لمشتر أوؿ الذي تصرؼ‬
‫بالمبيع بدوره إلى مشتر ثاف‪ ،‬ومثاؿ ذلؾ أف يبيع محمد شيئا ألحمد‪ ،‬ثـ يقوـ ىذا األخير‬
‫ببيع المبيع لزيد‪.‬‬
‫ىنا يختمؼ أثر عقد البيع بالنسبة لزيد‪ ،‬أي المشتري بحسب طبيعة المبيع‪ ،‬إف كاف‬
‫منقوال أوعقا ار تمت تسويتو أولـ تتـ بعد‪ .‬فإف كاف المبيع منقوال وتـ التعرض لو‪ ،‬فمقد منح‬
‫القانوف المدني المصري لممشتري الثاني عدة حموؿ إذا تعرض لو المالؾ الحقيقي في‬
‫المبيع وىي‪:‬‬

‫(‪)1‬‬
‫‪Loi N°2000 /642 du 10 juillet2000 portant réglementation des ventes volontaires de‬‬
‫‪meubles aux public. Cette loi modifie la loi du 25/06/1841-relative aux enchères‬‬
‫‪publiques. Voir Verbiest, TH, op cit, p165.‬‬
‫)‪(2‬‬
‫‪Les risques des enchères en ligne tel que l’intervention d’un tiers. Complice du vendeur‬‬
‫‪qui fait monter les enchères. Catherine Viot , Le E-marketing, Mémentos , L.M.D, éd‬‬
‫‪Gualino. E.J.A, Paris, 2006, p 168.‬‬
‫‪111‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫‪ -1‬يستطيع المشتري الثاني الرجوع عمى المشتري األوؿ بالضماف واالستحقاؽ إذا ما‬
‫استحؽ المبيع مف المالؾ األصمي(‪ )1‬باعتبار أف في البيوع المتتالية‪ ،‬المطالبة األولى‬
‫لمضماف توجو دائما لممشتري األوؿ‪.‬‬
‫‪ -2‬ويمكف لو الرجوع بالضماف عمى البائع بواسطة الدعوى غير المباشرة‪ ،‬نيابة عف‬
‫المشتري األوؿ‪ .‬غير أنو قد يتعرض المشتري الثاني لمزاحمة دائني المشتري األوؿ‬
‫وذلؾ باعتبار أنو أقاـ دعوى غير مباشرة عمى البائع باسـ مدينو المشتري األوؿ‪.‬‬
‫وعميو‪ ،‬ففي حالػة تعدد البائعػوف‪ ،‬يمكف لممشتػري األخير أف يػرجع عمى الباعة واحدا‬
‫بعد اآلخر بدعوى غير مباشرة التي يقوـ برفعيا باسـ مدينو أي البائع األخير(‪.)2‬‬
‫‪ -3‬كما يستطيع المشتري الثاني الرجوع عمى البائع بواسطة الدعوى المباشرة‪ ،‬لكوف أف‬
‫الحؽ في إقامة ىذه الدعوى قد انتقؿ مف المشتري األوؿ إلى الثاني‪ ،‬باعتبار ىذا‬
‫الحؽ مف ممحقات المبيع‪ ،‬فبإمكاف المشتري الثاني مطالبة البائع بضماف االستحقاؽ‪،‬‬
‫كما ال يتعرض لمزاحمة المشتري األوؿ (‪.)3‬‬
‫ىذا عف كوف المبيع منقوال‪ ،‬أما إذا كاف عقا ار‪ ،‬فالبائع يستطيع حيازتو لمدة خمس‬
‫عشرة سنة‪ ،‬وبواسطتيا سوؼ يكتسب المبيع بالتقادـ وفقا لمقواعد العامة في التقادـ‬
‫المكسب إذا توفرت شروط الحيازة المادية والمعنوية ويسقط التزامو في الضماف تجاه‬
‫المشتري (‪.)4‬‬
‫(‪)5‬‬
‫أما عف الطبيعة القانونية لدعوى الرجوع بالضماف‪ ،‬بعض الفقو يرى أنيا دعوى مباشرة‬
‫والبعض اآلخر يراىا عكس ذلؾ(‪.)6‬‬
‫‪ -‬أما الفقو الذي يرى أنيا دعوى مباشرة حيث يرفعيا الدائف عمى مدينو‪ ،‬إذ يشترط‬
‫دائنا لدائف المدعي عميو‪ ،‬ويترتب عمى كوف دعوى الضماف مف ممحقات‬
‫أف يكوف رافعيا ً‬

‫(‪)1‬ق‪ٌ /‬ؼك ٔث‪ ً١‬إتها٘‪ ،ُ١‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌطثؼح اٌصأ‪١‬ح‪ ،‬قان اٌعاِؼح اٌعك‪٠‬كج‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2004‬ص‪.267‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬أٔ‪ٛ‬ن ٌٍطاْ‪ ،‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬شهغ ػمك‪ ٞ‬اٌث‪١‬غ ‪ ٚ‬اٌّما‪٠‬ؼح‪ ،‬قان اٌعاِؼح اٌعك‪٠‬كج‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2005‬ص‪. 294‬‬
‫(‪ )3‬ق‪/‬ظّ‪ ً١‬اٌشهلا‪ ،ٞٚ‬شهغ اٌؼم‪ٛ‬ق اٌّكٔ‪١‬ح‪ ،‬اٌث‪١‬غ ‪ٚ‬اٌّما‪٠‬ؼح‪ ،‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح ٌٍٕشه‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪،1992‬ص‪.282‬‬
‫(‪)4‬ق‪ /‬نٌالْ ٔث‪ٍ١‬ح ‪ ،‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج ‪،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌعىء األ‪ٚ‬ي‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه قان إٌشه ‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1995‬ص ‪.192‬‬
‫(‪ )5‬ق‪ّ١ٌٍ/‬اْ ِهلً تاٌّشانوح ِغ ق‪ِ/‬ؽّـك ػٍ‪ ٟ‬إِاَ ‪ ،‬ػمـك اٌث‪١‬غ ف‪ ٟ‬اٌرمٕ‪ ٓ١‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌعك‪٠‬ك ‪ ،‬ؽثؼـح إٌ‪ٙ‬ؼح اٌعك‪٠‬كج‬
‫ق‪ ْٚ‬لوه قان إٌشه‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1955‬ص‪.251‬‬
‫(‪)6‬ق‪/‬ػثك إٌّؼُ اٌثكنا‪ ، ٞٚ‬ػمك اٌث‪١‬غ ف‪ ٟ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ِ ، ٟ‬طثؼح قان اٌىرة اٌؼهت‪١‬ح ‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ، 1961‬ص‪.318‬‬
‫‪ٚ‬ومٌه ق‪ِ/‬ؽّك ؼٍ‪ ،ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.138‬‬
‫‪112‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫الشيء المبيع‪ ،‬وأنو ليس لممشتري األوؿ بعد البيع أف يرجع بدعوى الضماف عمى البائع‬
‫إذا أف ىذه الدعوى قد خرجت مف يده وتـ انتقاليا إلى خمفو وذلؾ بانتقاؿ المبيع إلييـ‪.‬‬
‫‪ -‬غير أف الفقو الذي يرى أف الرجوع بالضماف ليس بمثابة دعوى مباشرة لكوف أف‬
‫ىذه األخيرة تستند إلى نص قانوني يعبر عنيا‪ ،‬فيي تشبو حؽ االمتياز‪ ،‬وألنيا قائمة ولو‬
‫انقضت بالوفاء عبلقة االلتزاـ بيف البائع األصمي والمشتري األوؿ‪.‬‬
‫نرجح الرأي الذي يعتبر رجوع المشتري األخير عمى البائع األوؿ فيو المسئوؿ عف‬
‫الضماف واعتبار الدعوى في ىذه الحالة مباشرة لكوف أف ىذه األخيرة تعتبر مف ممحقات‬
‫الشيء المبيع التي تنقؿ بانتقاؿ المبيع مف مشتري إلى أخر‪ ،‬وىكذا فمممشتري األخير‬
‫الحؽ في الرجوع عمى البائع األصمي (األوؿ) لكونو نقؿ إليو ممكية المبيع باإلضافة إلى‬
‫رفع دعوى الضماف‪.‬‬
‫الفرع الثالث‬
‫ضمان التعرض في البيوع غير المسجمة‬
‫قد يشتري الشخص مبيعا متمثبل في عقار وتفوتو فرصة تسجيمو ألسباب كثيرة‪ ،‬قد‬
‫يبررىا المشتري أوخمفو العاـ بكؿ وسائؿ االثبات‪ .‬فإذا كاف عقد البيع غير مسجؿ وتـ‬
‫التعرض عمى المبيع‪ ،‬فالبائع يمتزـ بتمكيف المشتري بحيازة المبيع واالنتفاع بو انتفاعا‬
‫كميا‪.‬‬
‫المشرع المصري نص عمى االلتزاـ بالضماف‪ ،‬وال يشترط أف يكوف عقد البيع‬
‫مسجبل‪ ،‬ويظؿ ىذا االلتزاـ قائما حتى لو كاف عدـ تسجيؿ العقد سببو راجع إلى تقصير‬
‫المشتري الذي يسمح لدائف البائع نزع ممكيتو (‪.)1‬‬
‫لكف نرى أف ىذا التصرؼ يعد إىماال وال يمكف اعتباره مبر ار لسقوط حؽ المشتري‬
‫في الضماف‪ ،‬وكذا لمنعو مف الرجوع عمى البائع بو‪ ،‬فإف لـ يقـ البائع بااللتزاـ بالضماف‬
‫وتـ استحقاؽ المبيع لمغير‪ ،‬فما عمى البائع إال إرجاع قيمة المبيع لممشتري مع المطالبة‬
‫بالتعويض إذا استطاع المشتري أف يثبت لمبائع عجزه القانوني لعدـ التسجيؿ‪ .‬ولقد‬
‫اعترفت محكمة النقض المصرية لممشتري بحؽ الرجوع عمى البائع بالضماف في حالة‬

‫(‪)1‬ق‪١ٌّ /‬ه ػثك اٌٍ‪١‬ك ذٕاغ‪، ٛ‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ِٕ ،‬شأج اٌّؼانف‪ ،‬اإلٌىٕكن‪٠‬ح‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1973‬ص‪.297‬‬
‫‪113‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫(‪)1‬‬
‫لكوف أف التزاـ البائع بالضماف‬ ‫استحقاؽ المبيع منو مف طرؼ دائف البائع الشخصي‬
‫ىو التزاـ شخصي ينشأ عف عقد البيػع فور انعقاده‪ ،‬كما أف لورثة البائع عػبء تحمؿ ىػذه‬
‫المسؤولية بعد وفاتو‪.‬‬
‫أخير يمكننا القوؿ أنو ال يمكف لمبائع التخمص مف مسؤولية الضماف في البيوع‬
‫ًا‬
‫السالفة الذكر لكوف أف أساس ىذه المسؤولية ىو التزاـ شخصي‪ ،‬فبمجرد قياـ البائع بنقؿ‬
‫ممكية المبيع لممشتري ينتقؿ معو االلتزاـ بالضماف وال يمكف إسقاطو عنو‪.‬‬
‫الفرع الرابع‬
‫ضمان التعرض في ممك الغير‬
‫يعتبر بيع ممؾ الغير موضوعا متفرعا عف عقد البيع‪ ،‬فيو ذو أىمية كبيرة في‬
‫موضوع الضماف ذلؾ ما أدى بنا إلى تخصيص شرح خاص ومفصؿ عنو نظ ار لترتيبو‬
‫أثار قانونية ىامة يتحمميا كؿ أطراؼ البيع بما فييـ الغير‪.‬‬
‫ا‬
‫عندما يبيع الشخص حقا‪ ،‬يجب أف يكوف ىو صاحب الحؽ في المبيع‪ ،‬إذ ال‬
‫يمكف لفاقد الشيء أف يعطيو أويبيعو‪ ،‬بؿ يجب الحصوؿ عمى موافقة المالؾ الحقيقي واال‬
‫اعتبرنا التصرؼ بيع ممؾ الغير‪.‬‬
‫قد يكوف الغير ذلؾ الشريؾ في الشيوع الذي باع كؿ العيف الشائعة‪ ،‬وىوال يممؾ إال‬
‫حصة فييا‪ ،‬أويكوف األب الذي تصرؼ في ماؿ ابنو بالبيع ليس باعتباره نائبا عنو بؿ‬
‫أصيبل عف نفسو‪ ،‬أوقد يكوف الزوج الذي باع ماؿ زوجتو باألصالة‪ ،‬كما قد يكوف الوارث‬
‫الذي باع عينا في التركة أوليست في التركة‪ ،‬ولكنيا لف تقع في حصتو‪ ،‬أووقعت في‬
‫حصتو لكنيا مستغرقة بالديوف‪ ،‬و يعد بيع ممؾ الغير عند بيع أمواؿ الغائب أوأمواؿ الدولة‬
‫الخاصة (‪.)2‬‬
‫نظ ار ألىمية ىذا الجزء مف الموضوع وخطورتو حاولت تقديـ التعريفات المختمفة‬
‫لبيع ممؾ الغػير وذكر شروطو‪ ،‬وكذا الجزاء المترتب عف ىذا البيع في الشريعة اإلسبلمية‬
‫والقوانيف الوضعية‪ .‬والتطرؽ في األخير إلى ذكر أحكامو‪.‬‬

‫(‪)1‬ق‪/‬إتها٘‪ِ ُ١‬ؽّك ػطا هللا‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ِٕ، ،‬شأج اٌّؼانف‪ ،‬اإلٌىٕكن‪٠‬ح ‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1983‬ص‪. 111‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ /‬إٌـّاػ‪ ً١‬ػثك إٌثـ‪ ٟ‬شـا٘‪١‬ـٓ‪ ،‬أؼـىاَ ت‪١‬ـغ ٍِه اٌغــ‪١‬ه فـ‪ ٟ‬اٌفـمـٗ اإلٌالِـ‪ٚ ٟ‬اٌمـأـــ‪ ْٛ‬اٌّـكٔ‪ ،ٟ‬قان اٌعـاِؼح‬
‫اٌعك‪٠‬ـكج اإلٌىٕكن‪٠‬ح‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2005‬ص ‪.64‬‬
‫‪114‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫كما حاولنا مف خبلؿ ىذه الدراسة الكشؼ عف مدى تصور بيع ممؾ الغير في‬
‫البيع اإللكتروني‪ ،‬وىؿ ىذا البيع يخضع ألحكاـ القواعد العامة ‪،‬أوىناؾ أحكاما حديثة‬
‫خاصة بو؟ ىذا ما سوؼ تتـ اإلجابة عنو ال حقا‪.‬‬
‫أوال‪ -‬تعريف بيع ممك الغير‬
‫عرفو بعض الفقو أنو " البيع الذي يكوف المبيع فيو معينا بالذات‪ ،‬وال يكوف ممموكا ألحد‬
‫مػف الطػرفػيف"(‪.)1‬وىػناؾ مف عػرفو بأنو‪ ":‬البيع الذي يبيع الشخص شيئا معينا بالذات‬
‫ممموكا لمغير دوف وجو حؽ أي دوف أف يكوف البائع وكيبل عف المالؾ أووليا عميو"(‪.)2‬‬
‫(‪)3‬‬
‫عرفو بنوع مف البيوع‪ ،‬يتـ بيف غير المالؾ وشخص آخر دوف‬ ‫أما البعض اآلخر‬
‫أف يكوف وكيبل عف المالؾ وال متعيدا عنو‪ .‬فيذه التعريفات الفقيية كانت مصدر ظيور‬
‫النصوص القانونية المنظمة لبيع ممؾ الغير في مختمؼ القوانيف البلتينية والعربية لمدوؿ‪.‬‬
‫فالتقنيف المدني الفرنسي(‪)4‬عرفو ب‪" :‬بيع ممؾ الغير باطؿ‪ ،‬ويمكف أف يعطي لممشتري‬
‫الرجوع بالتعويضات إذا كاف يجيؿ أف الشيء المبيع غير ممموؾ لمبائع‪".‬‬
‫أما المشرع المصري‪ ،‬فقد عرفو في المادة ‪ 466‬مدني عمى أنو‪" :‬إذا باع شخص‬
‫شيئا معينا بالذات وىو ال يممكو جاز لممشتري أف يطمب إبطاؿ البيع‪ ،‬ويكوف األمر ولو‬
‫وقع البيع عمى عقار‪ ،‬سجؿ العقد فيو أولـ يسجؿ‪ .‬وفي كؿ حاؿ ال يسري ىذا البيع في‬
‫حؽ مالؾ العيف المبيعة ولو أجاز المشتري العقد‪".‬‬
‫قد عرفتو المادة‪ 397‬مف التقنيف المدني الجزائري بػ ‪ ":‬إذا باع شخص شيئا معينا‬
‫بالذات وىو ال يممكو جاز لممشتري أف يطمب إبطاؿ العقد‪ ،‬ويكوف األمر ولو وقع البيع‬
‫عمى عقار‪ ،‬سجؿ العقد فيو أولـ يسجؿ‪ .‬وفي كؿ حاؿ ال يسري ىذا البيع في حؽ مالؾ‬

‫(‪)1‬ػثك اٌؼى‪٠‬ى ػاِه‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح‪ ،‬اٌما٘هج ‪،1967‬ص ‪ . 343‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ‬
‫اٌٍـــاتك‪ ،‬اٌعىء اٌهاتغ‪ ،‬ص ‪ . 272 ٚ 271‬ق‪/‬ػثك اٌـــ‪ٛ‬ق‪ٚ‬ق ‪٠‬ؽ‪ ،ٟ‬قن‪ٚ‬ي ف‪ ٟ‬اٌؼمـــ‪ٛ‬ق اٌٍّّــاج – اٌث‪١‬غ ‪ ٚ‬اإل‪٠‬عان‬
‫‪ ٚ‬اٌرأِ‪ -ٓ١‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ،‬ح ‪ ، 1977 ،1976‬ص ‪.173‬‬
‫(‪)2‬ق‪ /‬ػثاي اٌظهاف‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ ف‪ ٟ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌى‪٠ٛ‬ر‪ ،ٟ‬قان اٌثؽ‪ٛ‬ز اٌؼٍّ‪١‬ح‪ ،‬اٌى‪٠ٛ‬د ‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1956‬ص ‪.262 ٚ 261‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬أؼّك اٌٍؼ‪١‬ك اٌىلهق‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌطثؼح األ‪ ،ٌٝٚ‬اٌّىرثح اٌّظه‪٠‬ح ‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2010‬ص ‪.267‬‬
‫(‪ )4‬اٌّاقج ‪ 1599‬ذمٕ‪ِ ٓ١‬كٔ‪ ٟ‬فهٍٔ‪ ،ٟ‬ومٌه‪ :‬ق‪/‬إٌّاػ‪ ً١‬ػثك إٌث‪ ٟ‬شـــا٘‪ ،ٓ١‬أؼىاَ ت‪١‬غ ٍِه اٌغ‪١‬ه ف‪ ٟ‬اٌفمٗ اإلٌـــالِ‪ٟ‬‬
‫‪ ٚ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ،ٟ‬قان اٌعاِؼح اٌعك‪٠‬كج‪ ،‬اإلٌىٕكن‪٠‬ح‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2005‬ص ‪.64‬‬
‫‪Art 1599 « La vente de la chose d’autrui est nulle; elle peut donner lieu à des dommages -‬‬
‫‪intérêts, lorsque l’acheteur a ignoré que la chose fût à autrui ».‬‬
‫‪115‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫(‪)1‬‬
‫في القسـ الثاني‬ ‫العيف المبيعة ولو أجاز المشتري العقد"‪ .‬كما نظمت أحكاـ ىذا البيع‬
‫لمباب السابع المتعمؽ بعقود الممكية في التقنيف المدني الجزائري‪.‬‬
‫مف خبلؿ ىذه التعريفات نعتبر البيع في ىذه الحاالت ىو بيع ممؾ الغير لكوف‬
‫الشخص باع ما ال يممؾ دوف حؽ أودوف وجود وكالة أو تعيد مف المالؾ األصمي في‬
‫ىذا الشأف‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬شروط تحقق بيع ممك الغير‬
‫بيع ممؾ الغير تصرؼ يقتضي لتحققو توافر ثبلثة شروط تكمف في ضرورة كوف‬
‫العقد بيعا‪ ،‬ويجب أف يكوف المبيع معينا بالذات ‪،‬وأف ال يكوف البائع مالكا لممبيع وقت‬
‫التعاقد‪ .‬سوؼ نتولى شرح ىذه الشروط بنوع مف التفصيؿ تبعا‪.‬‬
‫‪ 1‬ـ أن يكون العقد بيعا‬
‫نقصد بالبيع ىنا‪ ،‬بكونو عقد تمميؾ شيء أو نقؿ حؽ مالي آخر لقاء دفع الثمف‪ .‬أما‬
‫إذا كاف العقد مجرد وعد بالبيع أو تعيد أحد طرفي العقد لمطرؼ اآلخر بالحصوؿ عمى‬
‫ممكية الشيء محؿ العقد‪ ،‬ثـ يقوـ بعد ذلؾ بنقؿ الممكية لمطرؼ اآلخر أوتعيد أحد‬
‫الطرفيف بالحصوؿ عمى موافقة المالؾ الحقيقي لشيء عمى بيعو لممتعاقد اآلخر‪ ،‬فيذه‬
‫التصرفات ال تعد بيعا‪ ،‬وال تنصرؼ إلييا أحكاـ بيع ممؾ الغير(‪.)2‬‬
‫‪ 2‬ـ أن يكون المبيع معينا بالذات‬
‫ىذا الشرط ىاـ وضروري‪ ،‬فيو األصؿ في بيع ممؾ الغير‪ ،‬وبالرغـ مف ذلؾ إف‬
‫المشرع الفرنسي لـ يفصح عنو في المادة ‪ 1599‬مدني‪ ،‬غير اف المشرع الجزائري في‬
‫المادة ‪ 399‬مدني التي تقابؿ المادة ‪ 466‬مدني المصري‪ ،‬قد نصا عميو صراحة‪.‬‬
‫وعميػو‪ ،‬فإف ىذه األىمية تكمف في كوف انتقاؿ الممكية فور انعقاد العقد‪ ،‬ال تتـ إال‬
‫بعػد تحدي ػد وتعييف يقيني لممبيع‪ .‬ولذا الشيء المبيع المعيف بالذات ال يجعؿ غيره مف‬
‫(‪)3‬‬
‫أو المخطوطات األصمية‬ ‫األشياء أف يقوـ مقامو عند الوفاء بو‪ ،‬كالعقارات بوجو عاـ‬

‫(‪ )1‬اٌّ‪ٛ‬اق ِٓ ‪ 397‬إٌ‪ِ 399 ٝ‬كٔ‪ ٟ‬ظىائه‪.ٞ‬‬


‫(‪ )2‬ق‪ِ /‬ؽّك وّاي ػثك اٌؼى‪٠‬ى‪ ،‬اٌرمٕ‪ ٓ١‬اٌّكٔ‪ ٟ‬ف‪ ٟ‬ػ‪ٛ‬ء اٌمؼاء ‪ ٚ‬اٌفمٗ‪ ،‬ؽثؼح ٔــاق‪ ٞ‬اٌمؼاج‪ ،‬اٌعــىء اٌصأ‪ ،ٟ‬ق‪ ْٚ‬لوــه‬
‫ِىاْ إٌشه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1985‬ص ‪ . 415‬ق‪/‬أؼّك اٌٍؼ‪١‬ك اٌىلهق‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ .268‬ق‪ /‬إٌّاػ‪ ً١‬ػثك إٌث‪ٟ‬‬
‫شا٘‪ ،ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.51،52‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ّ١ٌٍ /‬اْ ِهلً‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬ؽثؼح ٔاق‪ ٞ‬اٌمؼاج‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه ِىاْ إٌشه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1980‬ص ‪.149‬‬
‫‪116‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫أوبيع السيارات أو أجيزة ذات صفات معينة‪ .‬كما أف الشيء المعيف بالذات يسمح لنا‬
‫بالتحقؽ عف مدى ممكية البائع أوعدـ ممكيتو لمشيء المقصود بالبيع عند القياـ بااللتزاـ‬
‫بنقؿ الممكية ‪.‬‬
‫أما الشيء المعيف بالنوع‪ ،‬فيو االستثناء الوارد عف األصؿ‪ ،‬فبل تنطبؽ أحكاـ بيع‬
‫ممؾ عميو‪ ،‬ألف الممكية ال تنتقؿ بمجرد التعاقد‪ ،‬بؿ بعد الفرز‪ ،‬كما ال يعتبر بيعا لممؾ‬
‫الغير المبيع المستقبمي إال إذا محقؽ الوجود ‪،‬وكاف البائع عندئذ غير مالؾ لذاؾ الشيء‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ أال يكون البائع مالكا لممبيع وقت التعاقد‬
‫(‪)1‬‬
‫والتشريعات عامة عمى اعتبار ىذا الشرط مف أوليات الشروط في بيع‬ ‫يتفؽ الفقو‬
‫ممؾ الغير‪ ،‬ألف المبيع إذا كاف ممموكا لمبائع‪ ،‬فالعقد يقع صحيحا‪ ،‬فبل يتصور فيو إطبلقا‬
‫بيعا ممؾ الغير‪ .‬وفي ىذه الوضعية‪ ،‬ليس لمبائع حقا ما عمى المبيع‪ ،‬يجيز لو التصرؼ‬
‫(‪)2‬‬
‫ويمكننا القوؿ أف ىذا يرتب استحالة‬ ‫فيو ولـ يكتسب ‪،‬أي سمطة تسمح لو بيذا التصرؼ‬
‫مطمقة في نقؿ الممكية‪ ،‬استنادا لمقوؿ "فاقد الشيء ال يعطيو‪".‬‬
‫فإذا توفرت الشروط الثبلثة السابقة‪ ،‬كاف البيع بيعا لممؾ الغير‪ ،‬ويستوي في ذلؾ عمـ‬
‫البائع بعدـ ممكيتو لمشيء أوعدـ عممو بذلؾ‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬الجزاء المترتب عن بيع ممك الغير‬
‫لقد اختمفت وتضاربت اآلراء الفقيية‪ ،‬واألحكاـ القضائية حوؿ الجزاء المترتب عف‬
‫بيع ممؾ الغير‪ ،‬فيناؾ مف أعتبر جزاءه البطبلف‪ ،‬وذىب الرأي اآلخر إلى اعتباره فسخا‪،‬‬
‫أما البعض اآلخر أعتبره عقدا موقوفا‪ .‬أما آخروف‪ ،‬فاعتبروه دعوى الضماف‪ ،‬وىناؾ مف‬
‫أعتبره إبطاؿ لمعقد بموجب نص خاص في القانوف‪.‬‬
‫قبؿ التطرؽ ليذه اآلراء الفقيية‪ ،‬ورأي كؿ مف القضاء الفرنسي والمصري‪ ،‬ثػـ‬
‫موقؼ المشرع الجزائري وكذا أرينا الخاص في حكـ بيع ممؾ الغير‪ ،‬يجدر بنا تبياف حكـ‬
‫ىذا التصرؼ في الشريعة اإلسبلمية لكونيا مصدر التشريعات العربية والبلتينية‪.‬‬

‫(‪)1‬‬
‫‪Planiol et Ripert (par Hamel), Traité pratique de droit civil Français, 2 éd, T.X. 1ère partie‬‬
‫‪1956, N°46, p49.‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ /‬ػثك اٌ‪ٛ‬ق‪ٚ‬ق ‪٠‬ؽ‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.274‬‬
‫‪117‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫‪ 1‬ـ جزاء بيع ممك الغير في الشريعة اإلسالمية‬


‫بيع ممؾ الغير يعرؼ في الشريعة اإلسبلمية ببيع الفضولي(‪ ،)1‬الذي العبلقة لو‬
‫بأحد تطبيقات اإلثراء ببل سبب‪ ،‬وىي الفضالة(‪ ،)2‬إال أف المفيوميف‪ ،‬يتفقاف في كوف‬
‫الفضولي‪ ،‬يعمؿ لحساب الغير ودوف إذف صاحب الشأف‪ .‬وبالتالي إذا قاـ الفضولي ببيع‬
‫ممؾ الغير‪ ،‬فما حكـ ىذا البيع‪ ،‬ىؿ ىو باطبل أـ صحيحا؟‬
‫‪ -‬رأي أصحاب بطالن العقد‬
‫يرى بعض الشافعية(‪ ،)3‬أف البيع باطؿ مف أساسو غير منتج ألثاره بيف المتعاقديف‬
‫وكذلؾ بالنسبة لمغير‪ ،‬وتصحيحو مف قبؿ المالؾ يعد مستحيبل‪ ،‬وأدلتيـ في ذلؾ مف القرآف‬
‫حيث قاؿ اهلل تعالى‪:‬يا أييا الذيف آمنوا ال تأكموا أموالكـ بالباطؿ إال أف تكوف تجارة عف‬
‫تراض منكـ‪ ،)4(‬وقولو تعالى‪ :‬وال تكسب كؿ نفس إال ما عمييا‪.)5(‬‬
‫لقد تـ تفسيرىـ لآلية األولى‪ ،‬أف البيع الذي قاـ بو الفضولي‪ ،‬يعتبر أكبل ألمواؿ‬
‫الناس بالباطؿ لعدـ اقتراف البيع برضا المالؾ الحقيقي‪ ،‬واإلجازة البلحقة ال يمكف أف‬
‫تصحح عقدا باطبل‪ .‬أما اآلية الثانية‪ ،‬فمدلوليا عندىـ أف الفضولي ال يستطيع أف يممؾ‬
‫المشتري الشيء المبيع وال أف يممؾ المالؾ الثمف‪ .‬فاسػتدلوا كذلؾ بما جاء في السنة‪،‬‬
‫حيث قاؿ رسوؿ اهلل (ص)" ال طبلؽ إال فيما تممؾ‪ ،‬وال عتؽ إال فيما تممؾ‪ ،‬وال بيع إال فيما‬
‫تممؾ‪ ،)6(".‬وقػولو (ص) لح كيـ بف حزاـ عندما سألو ‪ :‬ال يأتيني الرجؿ يسألني مف البيع ما‬
‫(‪)7‬‬
‫ليس عػنػدي أأبتاع لو مف السوؽ ثـ أبيعو منو؟ قاؿ‪":‬ال تبع ما ليس عندؾ‪".‬‬
‫فاستدلوا في الحديث األوؿ والثاني لمرسوؿ (ص)‪ ،‬أف النيي الصادر مف الرسوؿ لدليؿ أف‬
‫بيع اإلنساف لما ال يممؾ‪ ،‬ال ينعقد وال أثر لو‪.‬‬

‫(‪ )1‬اٌفؼ‪٠ ِٓ ٛ٘ :ٌٟٛ‬رظهف ف‪ ٟ‬ؼك اٌغ‪١‬ه تغ‪١‬ه إلْ شهػ‪.ٟ‬‬


‫(‪ )2‬اٌفؼاٌح‪ٌ :‬مك ٔظّر‪ٙ‬ا وً اٌمٕ‪ٕ١‬اخ اٌّكٔ‪١‬ح‪ِٕٙ ،‬ا اٌرمٕ‪ ٓ١‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌعىائه‪ ٞ‬ف‪ ٟ‬اٌّاقج ‪ 150‬اٌر‪ ٟ‬ذؼهف‪ٙ‬ا‪" :‬اٌفؼاٌح ٘‪ٟ‬‬
‫أْ ‪٠‬ر‪ ٌٟٛ‬شفض ػٓ لظك اٌم‪١‬اَ تاٌشأْ ٌؽٍاب شفض آـه‪ ،‬ق‪ ْٚ‬أْ ‪٠‬ى‪ٍِ ْٛ‬ىِا تمٌه‪" .‬‬
‫(‪ )3‬أت‪ ٛ‬ووه‪٠‬ا ِؽ‪ ٟ‬اٌك‪ ٓ٠‬تٓ شهف تٓ ِه‪ ٜ‬تٓ ؼٍ‪ ٓ١‬إٌ‪ ،ٞٚٛ‬اٌّعّ‪ٛ‬ع ف‪ ٟ‬فمٗ اٌشافؼ‪١‬ح‪" ،‬تاب اٌث‪١‬غ"‪ ،‬اٌعىء اٌراٌغ‬
‫ِطثؼح إٌّ‪١‬ه‪٠‬ح‪ ،‬اٌما٘هج‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه إٌٍح‪ ،‬ص ‪.285‬‬
‫(‪ٌٛ )4‬نج إٌٍاء‪ ،‬ا‪٠٢‬ح ‪.29‬‬
‫(‪ٌٛ )5‬نج األٔؼاَ‪ ،‬ا‪٠٢‬ح ‪.163‬‬
‫(‪ )6‬ناظغ إٌ‪ ،ٞٚٛ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬اٌعىء اٌراٌغ‪ ،‬ص ‪286‬‬
‫(‪ )7‬إٌ‪ ،ٞٚٛ‬اٌّهظغ ٔفٍٗ‪ ،‬ص ‪ ٚ 286‬ومٌه ن‪ٚ‬اٖ اتٓ ِاظح ‪ ٚ‬اٌرهِم‪.ٞ‬‬
‫‪118‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫غير أف أصحاب اإلجازة ردوا عمييـ أف النيي الذي جاء في قضية حكيـ بف حزاـ‬
‫ال يعد برىانا إلبطاؿ بيع الفضولي‪ ،‬وأف الحديث جاء في بيع المرء لنفسو ما ليس عنده‬
‫وىذا يعد تغريرا‪.‬‬
‫‪ -‬رأي أصحاب صحة العقد‬
‫واإلماـ مالؾ(‪ ،)2‬أف بيع الفضولي بيعا صحيحا ولكنو‬ ‫(‪)1‬‬
‫لقد أعتبر رأي أبو حنيفة‬
‫موقوؼ عمى جازة المالؾ‪ ،‬فإف وقعت‪ ،‬نفذ البيع ورتب أثاره‪ ،‬واف لـ يجيزه‪ ،‬فيعتبر باطبل‪.‬‬
‫ولقد استأنسوا في رأينيـ ىذا بما جاء في القرآف مف آيات كريمة‪ ،‬نذكر منيا‪ :‬حيث قاؿ‬
‫(‪)3‬‬
‫فوجو االستدالؿ في ىذه اآلية‪ ،‬أف مف يبيع‬ ‫اهلل تعالى‪" :‬وتعاونوا عمى البر والتقوى‪" .‬‬
‫ممؾ الغير (كالفضولي) يكوف فعمو ب ار وتعاونا وبالتالي فيو مشروع‪ ،‬خاصة إذا كاف‬
‫يراعي فيو مصمحة المالؾ الحقيقي كما أف ىذا الفعؿ اإليجابي ال يمحؽ ضر ار بالمالؾ‬
‫ألف بيعو سيكوف غير نافذ في حؽ المالؾ إال إذا أجازه(‪.)4‬‬
‫إلي رسوؿ اهلل‬
‫أما دليميـ في السنة‪ ،‬فذكروا حديث عروة البارقي حيث قاؿ‪" :‬دفع ّ‬
‫(ص) فذكر لو ما كاف أمره‪ ،‬فقاؿ‪ :‬بارؾ اهلل لؾ في صفقة يمينؾ"‪ .‬ففي ىذا الدليؿ أف عروة‬
‫فعمو‪ ،‬وبالتالي‬ ‫أقر(ص)‬ ‫دوف إذف منو‪ ،‬ورغـ ذلؾ‬ ‫(ص)‬ ‫قاـ ببيع الشاة التي أشتراىا لمرسوؿ‬
‫يعتبر تصرؼ عروة صحيحا‪.‬‬
‫قد تعرض ىذا الرأي بدوره لبلنتقاد‪ ،‬في كوف اآليات الكريمة جاءت عامة ولـ‬
‫بوكالة‬ ‫(ص)‬ ‫تحتوي بذلؾ عقد الفضولي قبؿ اإلجازة‪ .‬فعروى البارقي كاف وكيؿ الرسوؿ‬
‫عامة في البيع والشراء‪ ،‬فبل يعتبر فضولي بؿ وكيبل‪ ،‬واشترط أصحاب ىذا النقد لصحة‬
‫بيع الفضولي أف يكوف العقد مف العقود التي يممؾ صاحب المصمحة أوالشأف مباشرتيا‬
‫بذاتو وأف ال يكوف الفضولي قد باع شيئا قاـ بغصبو لصاحبو‪.‬‬
‫(‪)5‬‬
‫قد تأثرت بموقؼ‬ ‫رغـ ىذه االنتقادات‪ ،‬نجد بعض القنينات المدنية العربية‬
‫الشريعة اإلسبلمية بفكرة العقد الموقوؼ كجزاء لمف تممؾ حؽ الغير‪ .‬ونرى األفضؿ لو‬

‫(‪ )1‬ػالء اٌك‪ ٓ٠‬أت‪ ٛ‬تىه ٍِؼ‪ٛ‬ق اٌىاٌأ‪ ،ٟ‬تكائغ اٌظٕائغ ف‪ ٟ‬ذهذ‪١‬ة اٌشهائغ‪ ،‬اٌعىء اٌفاًِ‪ ،‬ص ‪.148‬‬
‫(‪ )2‬اتٓ نشك‪ ،‬تكا‪٠‬ح اٌّعر‪ٙ‬ك ‪ٙٔ ٚ‬ا‪٠‬ح اٌّمرظك‪ ،‬اٌعىء اٌصأ‪ ،ٟ‬ص ‪.142 ،141‬‬
‫(‪ٌٛ )3‬نج اٌّائكج‪ ،‬ا‪٠٢‬ح نلُ ‪.02‬‬
‫(‪ )4‬إٌ‪ ،ٞٚٛ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬اٌعىء اٌراٌغ‪ ،‬ص ‪.262‬‬
‫(‪ )5‬اٌّاقج ‪ ِٓ 172 ٚ 171‬اٌرمٕ‪ ٓ١‬اٌّكٔ‪ ٟ‬األنقٔ‪ ٚ ،ٟ‬اٌّاقج ‪ِ 135‬كٔ‪ ٟ‬ػهال‪ ٚ ،ٟ‬اٌّاقج ‪ِ 247‬كٔ‪ ٟ‬إ‪٠‬هأ‪.ٟ‬‬
‫‪119‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫اتبعت كؿ التشريعات العربية وحتى الغربية أحكاـ العقد الموقوؼ الذي يعتمد عمى إجازة‬
‫المالؾ الحقيقي ألنو أكثر مبلئمة وصوابا لمتطبيؽ‪ ،‬وبو يستبعد التفكير في التعرض إلى‬
‫الغير‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ جزاء بيع ممك الغير لدى الفقو وفي التقنينات المدنية‬
‫تأثرت التقنينات المدنية بتعدد النظريات الفقيية حوؿ مدى تأصيؿ بطبلف بيع ممؾ‬
‫الغير‪ ،‬منيا نظرية الفسخ‪ ،‬ونظرية البطبلف المطمؽ‪ ،‬ثـ نظرية العقد الموقوؼ عمى اإلجازة‬
‫وكذا نظرية الضماف‪ ،‬إال أننا ال يمكننا التطرؽ إلى كؿ ىذه النظريات بالشرح والتفصيؿ‪،‬‬
‫بؿ نكتفي بتبياف ما ذىبت إليو نظرية الضماف التي ليا عبلقة مباشرة بموضوع الدراسة‪.‬‬
‫لقد اعتبر الفقو الفرنسي الحديث أف دعوى بطبلف بيع ممؾ الغير ما ىي إال دعوى‬
‫ضم اف االستحقاؽ‪ ،‬بحيث يرفعيا المشتري عمى البائع قبؿ أف ترفع عميو مف قبؿ المالؾ‬
‫الحقيقي‪ .‬فيي إذف دعوى البطبلف المنصوص عمييا في المادة ‪ 1599‬مدني فرنسي‬
‫المتمثمة في دعوى الضماف المعجؿ‪ ،‬أي أف المشتري ال يستطيع مباشرة ىذه الدعوى إال‬
‫إذا ثبت انتزاع يده مف المبيع أوأنو تعرض لنزع يده عمى المبيع‪ .‬فإف كاف بغير استطاعة‬
‫المشتري رفع دعوى ضماف التعرض العادية المنصوص عمييا في المادة ‪ 1626‬مدني‬
‫فرنسي إال إذا تعرض لو المالؾ الحقيقي‪ ،‬فإنو يستطيع رفع دعوى الضماف المعجؿ ضد‬
‫البائع قبؿ أف يتعرض لو المالؾ الحقيقي‪.‬‬
‫يمكف تطبيؽ دعوى بطبل ف بيع ممؾ الغير المنصوص عمييا في المادة ‪ 1599‬في‬
‫شأف كؿ قواعد الضماف‪ ،‬وال يمكف لمبائع االحتجاج بيا (المادة ‪ )1599‬ولو كاف حسف‬
‫مدة تقادـ ىذه الدعوى ىي ثبلثوف سنة مف وقت اكتشاؼ عدـ‬
‫النية‪ ،‬ويترتب عمى ذلؾ أف ّ‬
‫ممكية البائع لممبيع (‪ ،)1‬لكف عيبت ىذه النظرية لخمطيا بيف معنى الضماف ومعنى‬
‫البطبلف (‪.)2‬‬

‫(‪ )1‬قاٌ‪ٛ‬و نلُ‪ٌ ،05‬فظ اٌث‪١‬غ‪ –vente - ،‬فمهج ‪ ِٓ 389‬ـالي ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج‬
‫‪ ،155‬ص ‪.279 ،278‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ ٚ .279‬ق‪/‬إٌّاػ‪ ً١‬ػثك إٌث‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.69‬‬
‫‪120‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫رابعا‪ :‬أحكام بيع ممك الغير‬


‫بيع ممؾ الغير ينشئ أثا ار قانونية ناتجة عف عبلقة ثبلثية األطراؼ متكونة مف‬
‫البائع والمشتري مف جية‪ ،‬ومف جية أخرى المالؾ الحقيقي كطرؼ ثالث‪ .‬وقػد تتعػدى‬
‫العبلقة الثبلثية أكثر مف ذلؾ‪ ،‬وىي حالة بيع المشتري لممبيع لشخص آخر‪.‬‬
‫‪ -1‬أثر بيع ممك الغير بالنسبة لممتعاقدين‬
‫األصؿ أف بيع ممؾ الغير يعد بيعا صحيحا بيف المتعاقديف ومرتبا آلثاره‪ ،‬فمقد‬
‫نصت المادة ‪ 1/466‬مدني مصري المقابمة لنص المادة ‪ 1/397‬مدني جزائري عمى ذلؾ‬
‫حيث جاء في ىذه األخيرة‪" :‬إذا باع شخص شيئا معينا بالذات وىو ال يممكو‪ ،‬فمممشتري‬
‫الحؽ في طمب إبطاؿ البيع ويكوف األمر كذلؾ ولو وقع البيع عمى عقار أعمف أولـ يعمف‬
‫ببيعو‪".‬‬
‫فبمقتضى ىذا النص‪ ،‬فالبيع صحيح‪ ،‬فعمى كبل المتعاقديف احتراـ التزامييما ال‬
‫سيما التزاـ البائع بنقؿ الممكية‪ ،‬بحيث إذا تعذر ذلؾ‪ ،‬يطمب المشتري بإبطاؿ العقد‪ .‬كذلؾ‬
‫إذا تعرض المالؾ الحقيقي لممشتري باالستحقاؽ‪ ،‬عميو الرجوع عمى البائع بضماف‬
‫االستحقاؽ عمى أساس العقد الرابط بينيما‪.‬‬
‫وبالرجوع إلى نص المادة ‪ 1/466‬مدني مصري و المادة ‪ 1/397‬مدني جزائري‬
‫(‪)1‬‬
‫كما يحؽ لمبائع‬ ‫تنص صراحة عمى أف حؽ المطالبة بإبطاؿ العقد يعود أصبل لممشتري‬
‫حؽ المطالبة بو استنادا لقواعد الغمط(‪ ،)2‬أما المالؾ الحقيقي ليس لو ىذا الحؽ لكونو غير‬
‫طرؼ في العقد‪ ،‬وأف البطبلف لـ يتقرر لحمايتو ‪،‬بؿ لحماية المشتري وذلؾ ما نصت عميو‬
‫المادة ‪ 2/466‬مدني مصري المقابمة لممادة ‪ 2/397‬مدني جزائري‪ .‬غير أف المشرع الفرنسي‬
‫في المادة ‪ 1599‬مدني لـ يحدد مف لو الحؽ في طمب إبطاؿ العقد‪.‬‬
‫فمممشتري حؽ إبطاؿ العقد‪ ،‬سواء كاف حسف النية أوسوء النية‪ ،‬كما يثبت لو ىذا‬
‫الحؽ ولو كاف البائع لـ يعمـ وقت العقد أنو غير مالؾ‪ ،‬فيستفيد بالتعويض ( المادة ‪468‬‬
‫مدني مصري وتقابميا المادة ‪ 399‬مدني جزائري)‪ .‬و يمكف إرجاع ىذا الحكـ بقابمية‬

‫(‪ )1‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ . 288‬ق‪ /‬ػثك اٌ‪ٛ‬ق‪ٚ‬ق ‪٠‬ؽ‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ .176‬ق‪/‬ػثك إٌّؼُ‬
‫اٌثكنا‪ ،ٞٚ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.417‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ /‬ظّ‪ ً١‬اٌشهلا‪ِ ،ٞٚ‬ظاقن االٌرىاَ‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه قان إٌشه ‪ ٚ‬تٍك إٌشه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1974‬ص ‪.128 – 111‬‬
‫‪121‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫البطػبلف لصالح المشتري إلى الضرر المؤكد الذي أصابػو نتيجة عدـ انتقاؿ الممكية إليو‬
‫مقابؿ عدـ تحمؿ البائع أي ضرر مما جعؿ أنو يحرـ مف طمب إبطاؿ البيع سواء كاف‬
‫حسف النية أوسيء النية‪ ،‬وفي كمتا الحالتيف‪ ،‬يكوف البائع مخطئ‪ ،‬بحيث إذا كاف حسف‬
‫النيػة‪ ،‬فخطػؤه نتج عف التقصير واإلىػماؿ لمقياـ بالتحري عمى المبيع‪ ،‬واذا كاف سيء‬
‫النية‪ ،‬فخطأه كاف عف قصد(‪.)1‬‬
‫إذا رفع المشتري دعوى إبطاؿ العقد‪ ،‬سوؼ يثبت حقو في ذلؾ‪ ،‬حتى لو أقر‬
‫المالؾ الحقيقي البيع أوأصبح البائع مالكا لممبيع قبؿ صدور الحكـ‪ .‬ويمارس المشتري ىذا‬
‫الحؽ عف طريؽ الدعوى القضائية‪ ،‬أوفي صورة دفع‪ ،‬يدفع بو دعوى البائع حيف يطالبو‬
‫بدفع الثمف‪.‬‬
‫ولما كاف حؽ إبطاؿ عقد بيع ممؾ الغير مقرر لمصالحة المشتري‪ ،‬فإف القانوف أجاز‬
‫(‪)2‬‬
‫لو حؽ استعمالو أوعدـ استعمالو‪ ،‬فيجوز لو أف يتنازؿ عنو صراحة ويكوف باإلجازة‬
‫ويجعمو غير قابؿ لئلبطاؿ‪ ،‬أوضمنيا ويتـ بإرادة المقر الصريحة أو الضمنية‪ ،‬كما يجوز‬
‫(‪)3‬‬
‫طبقا لمقواعد العامة‪.‬‬ ‫لو أف يترؾ استعمالو حتى يسقط بالتقادـ‬
‫‪ 2‬ـ أثر بيع ممك الغير بالنسبة لممالك الحقيقي‬
‫يعتبر الغير في ىذا البيع‪ ،‬المالؾ الحقيقي لممبيع‪ ،‬فبل يعد خمفا عاما أوخاصا‬
‫أودائنا‪ ،‬بؿ ىو صاحب محؿ البيع‪ ،‬فبكونو كذلؾ‪ ،‬تتوقؼ اآلثار المترتبة عمى بيع ممؾ‬
‫الغير بالنسبة ليذا المالؾ األصمي في حالتيف ىما‪ :‬حالة إق ارره لمبيع‪ ،‬وكذلؾ حالة عدـ‬
‫إق ارره لو‪.‬‬
‫لقد نص المشرع عمى ىذه اآلثار في المادة ‪ 1/397‬والمادة ‪ 398‬مدني جزائري‬
‫والمادة ‪ 1/466‬مدني مصري‪ .‬حيث نص المشرع الجزائري في المادة ‪":1/397‬وفي كؿ‬
‫حالة ال يكوف ىذا البيع ناج از في حؽ مالؾ المبيع ولو أجازه المشتري"‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ّ١ٌٍ /‬اْ ِهلً‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.530‬‬


‫(‪ )2‬لـهان اٌّؽىّـح اٌؼٍ‪١‬ـا اٌّـؤنؾ فـ‪ِ ،1988/02/17 ٟ‬ـٍف نلـُ ‪ ،51734‬اٌّعٍـح اٌمؼائ‪١‬ح ٌٍٕـح‪ ،1991‬اٌؼكق اٌصأ‪ٟ‬‬
‫ص‪.11‬ؼ‪١‬س ظاء ف‪ ِٓ ' ٗ١‬اٌّمهن لأ‪ٔٛ‬ا أْ ت‪١‬غ ٍِه اٌغ‪١‬ه ال ‪٠‬ى‪ٔ ْٛ‬اظىا ف‪ ٟ‬ؼـك اٌش‪ٟ‬ء اٌّث‪١‬غ ‪ٚ‬أظاوٖ اٌّـشره‪ٞ‬‬
‫‪ٕ٘ ِٓٚ‬ا فئْ اٌمؼاء تّا ‪٠‬فاٌف ٘ما اٌّثكأ ‪٠‬ؼك ِفاٌفا ٌٍمأ‪ ' ْٛ‬فاإلظاوج ذؼرثه ٌثة ِٓ أٌثاب ٌم‪ٛ‬ؽ ؼك اٌّشره‪ٞ‬‬
‫ف‪ ٟ‬اإلتطاي‪.‬‬
‫(‪ )3‬اٌّـاقج ‪ِ 398‬كٔ‪ ٟ‬ظىائه‪ٚ .ٞ‬ومٌه ق‪/‬ػثك إٌّؼــُ اٌثكنا‪ ،ٞٚ‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌّــهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ .417‬ق‪ /‬ذ‪ٛ‬ف‪١‬ـك ؼٍٓ‬
‫فهض‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه قان إٌشه ‪ ٚ‬تٍك إٌشه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1979‬ص ‪.129‬‬
‫‪122‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫كما نصت المادة ‪ 398‬مدني عمى "إذا أقر المالؾ البيع سرى مفعولو عميو وصار ناج از‬
‫في حؽ المشتري ‪ ،"...‬فسواء أجاز المشتري العقد أولـ يجزه‪ ،‬فإنو ال يسري عمى المالؾ‬
‫الحقيقي(‪ ،)1‬وتبقى ممكية المبيع لو‪ ،‬إذا لـ يقر البيع‪ ،‬وال تنتقؿ الممكية منو إلى المشتري‬
‫حتى ولو أجاز المشتري البيع وأصبح صحيحا بيف عاقديو‪.‬‬
‫في جميع األحواؿ تبقى الممكية لممالؾ ما لـ يفقدىا نتيجة اكتساب المشتري ليا‬
‫(‪)2‬‬
‫الخمسي أوالطويؿ‪.‬‬ ‫بقاعدة "الحيازة في المنقوؿ سند الممكية" أوبالتقادـ‬
‫وفي حالة ما إذا كاف المبيع منقوال وتسممو المشتري مف البائع بحسف النية‪ ،‬أصبح‬
‫مالكا لو أما إذا كاف سيء النية‪ ،‬سوؼ يتممؾ المبيع بالتقادـ الطويؿ واف كاف المبيع عقا ار‬
‫وتسممو المشتري بحسف النية‪ ،‬سوؼ يكتسب ممكيتو بالتقادـ القصير‪.‬‬
‫إذا سمـ البائع المبيع إلى المشتري‪ ،‬فمممالؾ حؽ الرجوع عمى المشتري بدعػوى‬
‫(‪)4‬‬ ‫(‪)3‬‬
‫إف لـ يتـ‬ ‫وطرد المشتري مف العقار‬ ‫االستحقاؽ والرجوع عمى البائع بدعوى التعويض‬
‫تسجيمو‪ .‬أما إذا تـ تسجيمو‪ ،‬فبل أثر ليذا التسجيؿ في حؽ المالؾ‪ ،‬ولو حؽ التمسؾ بعدـ‬
‫نفاذ ىذا التصرؼ في حقو إذا سجؿ العقد‪ ،‬والعمة في ذلؾ أنو ال بد أف يستند التسجيؿ‬
‫إلى عقد صحيح حتى تنتقؿ الممكية لممشتري‪.‬‬
‫‪ -‬حالة إقرار المالك الحقيقي لمبيع‬
‫نعتبر أف إقرار المالؾ الحقيقي لمعقد‪ ،‬يجعمو ساريا في حقو‪ ،‬كما يبطؿ حؽ‬
‫المشتري في طمب اإلبطاؿ‪ ،‬ويستطيع المشتري أف يحتج بيذا اإلقرار عمى المالؾ‪ ،‬وذلؾ‬
‫مف وقت وقوع اإلقرار‪ .‬فيذا اإلق ارر قد يكوف صراحا أوضمنيا‪ ،‬وفي بعض األحياف‪ ،‬يفسر‬
‫سكوتو عمى أنو إقرارصريح‪ ،‬كما أف ىذا اإلقرار يعد تصرفا قانونيا إذا توافرت فيو الشروط‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ . 296‬ق‪/‬ػثك إٌّؼُ اٌثكنا‪ ،ٞٚ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.420‬‬
‫ق‪ّ١ٌٍ /‬اْ ِهلً‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.705‬‬
‫‪ٔ -‬مغ ِكٔ‪ِ ٟ‬ظه‪ ٞ‬ف‪ ،1982/11/07 ٟ‬ؽؼٓ نلُ ‪ٌٍٕ 802‬ح ‪ 49‬ق ‪ ٚ‬ظاء ف‪ِ" :ٗ١‬ؤق‪ِ ٜ‬ا ٔظد ػٍ‪ ٗ١‬اٌّاقج ‪466‬‬
‫‪ ِٓ 467ٚ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬ف‪ ٟ‬شأْ ت‪١‬غ ٍِه اٌغ‪١‬ه‪ ،‬أْ اٌث‪١‬غ ال ‪ٍ٠‬ه‪ ٞ‬ف‪ ٟ‬ؼك ِاٌه اٌؼ‪ ٚ ٓ١‬ال ‪٠‬رهذة ػٍ‪ٔ ٗ١‬مً اٌٍّى‪١‬ح‬
‫ٌٍّشره‪ٚ ٌٛٚ ،ٞ‬لغ ػٍ‪ ٝ‬ػمان ٌعً اٌؼمك أ‪ٍ٠ ٌُ ٚ‬عً‪ ٌٛ ٚ ،‬أظاو اٌّشره‪ ٞ‬اٌؼمك إال إلا أله اٌّاٌه اٌث‪١‬غ أ‪ ٚ‬آٌد ٍِى‪١‬ح‬
‫اٌّث‪١‬غ إٌ‪ ٝ‬اٌثائغ تؼك طك‪ٚ‬ن اٌؼمك"‪.‬‬
‫(‪ )2‬اٌّاقج ‪ 101‬فمهج ‪ِ 2 ٚ 1‬كٔ‪ ٟ‬ظىائه‪.ٞ‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ . 296‬ق‪/‬ػثك إٌاطه اٌؼطان‪ ،‬اٌثكا‪٠‬ح ف‪ ٟ‬شهغ أؼىاَ اٌث‪١‬غ‪ٌٕ ،‬ح‬
‫‪،1984‬ص ‪.107‬‬
‫(‪ )4‬ق‪ /‬ػثك إٌاطه اٌؼطان‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.107‬‬
‫‪123‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫الواجب توافرىا عند التعػاقد‪ ،‬كتػوافر األىميػة وسػبلمة رضػا المالؾ‪ ،‬وأف يكوف الشيء‬
‫محققا يصمح ألف يكوف محبل لمتعاقد‪ ،‬وكذا مشروعية السبب‪ .‬و بيذه الكيفية سوؼ ينتج‬
‫اإلقرار آثاره‪.‬‬
‫فبعد وقوع اإلقرار‪،‬ال يحؽ لممالؾ أف يمتنع عف تسميـ المبيع لممشتري‪ ،‬إف لـ‬
‫يتسممو وأف ال يتعرض لو فيو‪ ،‬أوأف يطمب استرداده منو‪ .‬كما يصبح العقد صحيحا وتنتقؿ‬
‫الممكية لممشتري مف تاريخ ىذا اإلقرار أومف تاريخ تسجيؿ العقد إذا كاف عقارا‪ .‬والممكية‬
‫تنتقؿ إلى المشتري محممة بكؿ الحقوؽ التي رتبيا مالكيا عميو قبؿ أف تنتقؿ ممكيتو منو‬
‫إلى البائع أوقبؿ إق ارره البيع‪ .‬كما يترتب كذلؾ عمى اإلقرار حموؿ المالؾ الحقيقي محؿ‬
‫البائع وذلؾ مف وقت صدور اإلقرار في جميع حقوقو والتزاماتو وفقا لممادة ‪ 2/467‬مدني‬
‫مصري والمادة ‪ 398‬مدني جزائري‪ ،‬وبالتالي تقوـ بينيما عبلقة مباشرة‪ ،‬فيقوـ المالؾ‬
‫بمطالبة المشتري بالثمف بعد تسميمو المبيع‪ ،‬كما يطالبو المشتري بعدـ التعرض أواستحقاؽ‬
‫المبيع منو وضماف عيوبو الخفية‪ ،‬وتب أر ذمة البائع مف كؿ ىذه االلتزامات‪.‬‬
‫‪ -‬حالة عدم إقرار المالك الحقيقي لمبيع‬
‫تختمؼ آثار إقرار المالؾ الحقيقي عف آثار عدـ إق ارره لو‪ ،‬ففي الحالة يرجع المالؾ‬
‫عمى المشتري بدعوى االستحقاؽ‪ ،‬أوأف يرجع عمى البائع بدعوى التعويض إذا تـ تسميـ‬
‫مدة التقادـ‬
‫المبيع لممشتري‪ .‬فيسترد المالؾ المبيع مف تحت يد المشتري قبؿ أف تنقضي ّ‬
‫عدة منيا‪:‬‬
‫وقد يعترض سبيؿ المالؾ في استرجاع المبيع في حاالت ّ‬
‫‪ -1‬إذا قاـ المشتري بالتصرؼ أوتحويؿ المنقوؿ‪ ،‬فينا المالؾ سوؼ يعوض بناءا عمى‬
‫تقدير المحكمة لمتعويض‪ ،‬ولو حؽ استرداد الشيء المحوؿ إذا دفع لممشتري قيمة‬
‫التحويؿ (‪.)1‬‬
‫‪ -2‬إذا ىمؾ المبيع‪ ،‬فبل بد أف يضمف البائع لممالؾ قيمتو‪ ،‬وقد يضمنيا مع المشتري إف‬
‫كاف يعمما بحؽ الغير عمى المبيع‪.‬‬
‫‪ -3‬إذا رجع المالؾ الحقيؽ عمى المشتري بدعوى استحقاؽ المبيع‪ ،‬وكاف البائع سيء النية‬
‫عميو بدفع لممشتري كؿ المصروفات التي أنفقيا عمى المبيع‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ػثك اٌهؼّاْ ظّؼح‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.280 ،279‬‬
‫‪124‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫ىذا عف موضوع دراستنا لبيع ممؾ الغير في البيع العادي‪ ،‬غير أننا قمنا بالبحث التحري‬
‫حوؿ ىذا الموضوع في البيع اإللكتروني‪ ،‬فتوصمنا إلى اكتشاؼ ندرة وقوعو ومع ذلؾ‬
‫ىناؾ مف يرى صعوبة تصور البائع أوالتاجر ببيع ممؾ الغير في البيع االلكتروني‪ ،‬ألف‬
‫ىذا اإلجراء يعد تعرضا مف قبؿ البائع‪ ،‬وكذلؾ بالنظر لحرصو عمى سمعتو في التعامؿ‬
‫وكذا لكوف األمانة والثقة ىما رأسماؿ التاجر في معامبلتو التجارية (‪.)1‬‬
‫لكف ىذا االعتقاد غير صحيح‪ ،‬نظ ار لوقوع بيع ممؾ الغير ولو بصورة نادرة‪ ،‬وقد‬
‫يزداد التعامؿ فيو نظ ار لكثرة التجار الذيف يبيعوف عبر االنترنت وليسوا جميعا متمتعوف‬
‫بدرجة واحدة مف الحرص عمى سمعتيـ التجارية‪ ،‬وبالتالي فيمكف التعاقد عمى بيع ممؾ‬
‫الغير مف قبؿ البائع اإللكتروني لممكية مادية سواء كانت منقوال أوعقا ار أوكذلؾ لممكية‬
‫معنوية‪ ،‬كالممكية الفكرية‪ ،‬فيي أكثر شيوعا لوقوع ىذا النوع مف البيع عمييا‪.‬‬
‫قد يقوـ البائع الناشر بإعادة بيع حقوؽ ممكية فكرية‪ ،‬التي قد انقضى حؽ التنازؿ‬
‫عنيا لمبائع مف قبؿ المؤلؼ حيث يقوـ المشتري باستغبلليا عف طريؽ استنساخ نسخا‬
‫منيا وبيعيا‪ .‬كما يعتبر التعامؿ في تقديـ الخدمات والبرمجيات اإللكترونية‪ ،‬مف قبيؿ‬
‫المنتوج المعنوي الذي يمكف أف يخضع ليذا النوع مف البيع لكوف أف معظميا مرتبطة‬
‫باألنترنت الذي يتسـ بالعالمية فيصعب السيطرة عمييا وحمايتيا‪.‬‬
‫لذا ال بد مف التفكير في أحدث أنظمة األمف التكنولوجي واستعماليا في ىذا‬
‫المجاؿ وكذا في تطوير قوانيف الممكية الفكرية المختمفة لمنع ىذه التصرفات غير القانونية‬
‫وحفظ حقوؽ أصحابيا‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ /‬ؽّك ٌؼ‪١‬ك ـٍ‪١‬فح‪ِ ،‬شىالخ اٌث‪١‬غ ػثه االٔرهٔد‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه اٌطثؼح‪ ،‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪2004‬‬
‫ص ‪.105‬‬
‫‪125‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫المبحث الثاني‬
‫أثار التعرض الصادر من الغير‬
‫إذا تحققت شروط التعرض الصادر مف الغير تقوـ مسؤولية البائع‪ ،‬ولضماف ىذا‬
‫التعرض يجب ممارستو وتطبيقو بإتباع الطرؽ القانونية المخولة لذلؾ‪ ،‬سواء بالتدخؿ مع‬
‫المشتري في الدعوة المرفوعة ضد الغير أوبإمكانية رفع المشتري دعوى الضماف دوف‬
‫تدخؿ البائع ضد المتعرض أوكذلؾ برفع البائع بمفرده دعوى مباشرة عمى المتعرض‬
‫وتسمى بالتنفيذ العيني لبللتزاـ بالضماف بغية استرجاع ما تـ استحقاقو مف قبؿ الغير‪.‬‬
‫إف لـ ينجح في ذلؾ‪ ،‬واستحؽ المبيع منو استحقاقا كميا أوجزئيا‪ ،‬يجب عميو‬
‫تعويض المشتري عف األضرار التي لحقت بو نتيجة االستحقاؽ ويسمى ذلؾ التنفيذ‬
‫بطريؽ التعويض الذي يعتبر ىنا التزاما احتياطيا‪ ،‬لكوف أف البائع يسعى بالدرجة األولى‬
‫إلى تحقيؽ التنفيذ العيني وعند عدـ التمكف مف تحقيقو‪ ،‬يتحوؿ ىذا السعي إلى االلتزاـ‬
‫بطريؽ التعويض‪.‬‬
‫سنتعرض إلى تقسيـ ىذا المبحث الي مطمبيف عمى النحو التالي مع إجراء مقارنة‬
‫في ذلؾ بما ىو معموؿ بو في البيع اإللكتروني‪.‬‬
‫المطمب األول‪ :‬التنفيذ العيني‬
‫المطمب الثاني‪ :‬التنفيذ بطريؽ التعويض‬
‫المطمب األول‬
‫التنفيذ العيني‬
‫إف ضماف التعرض التزاـ يتحممو البائع‪ ،‬فيذا ىو األصؿ في المسؤولية العقدية‬
‫ّ‬
‫عند تعرض الغير لممشتري‪ ،‬برفع دعوى االستحقاؽ ومطالبتو باسترداد المبيع ‪ ،‬فعمى‬
‫البائع التصدي لو وفؽ ما نص عميو القانوف ويكوف بذلؾ قد نفذ التزامو تنفيذا عينيا‪.‬‬

‫‪126‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫لذا نجد المادة ‪ 1626‬مف القػانوف المدني الفرنسي نػصت عمى(‪" :)1‬فعمى البائع‬
‫ضماف المػبيع عند االستحقاؽ الكمي أوالجزئي مف الغير‪ ،‬وضماف كؿ النفقات المدفوعة‬
‫في ذلؾ التي لـ يتـ الكشؼ عنيا قبؿ البيع‪".‬‬
‫كما نظـ القانوف المدني المصري في المادة ‪ 440‬وكذلؾ المادة ‪ 441‬ىذه الحالة‪.‬‬
‫فالمادة ‪ 440‬نصت في فقرتيا األولى عمى‪ ":‬إذا رفعت عمى المشتري دعوى باستحقاؽ‬
‫المبيع وأخطر بيا البائع كاف عمى البائع بحسب األحواؿ ووفقا لقانوف المرافعات أف‬
‫يتدخؿ في الدعوى إلى جانب المشتري أو أف يحؿ فييا محمو‪" .‬‬
‫أما فقرتيا الثانية فنصت عمى‪" :‬فإذا تـ اإلخطار في الوقت المبلئـ ولـ يتدخؿ‬
‫البائع في الدعوى‪ ،‬وجب عميو الضماف إال إذا أثبت أف الحكـ الصادر في الدعوى كاف‬
‫نتيجة لتدليس مف المشتري أو خطأ جسيـ منو‪".‬‬
‫والفقرة الثالثة نصت‪" :‬واذا لـ يخطر المشتري البائع بالدعوى في الوقت المبلئـ وصدر‬
‫عميو حكـ حاز قوة األمر المقضي‪ ،‬فقد حقو في الرجوع بالضماف إذا أثبت البائع أف‬
‫تدخمو في الدعوى كاف يؤدي إلى رفض دعوى االستحقاؽ"(‪.)2‬‬
‫المادة ‪ 441‬نصت كذلؾ عمى‪":‬يثبت حؽ المشتري في الضماف ولو أعترؼ وىو‬
‫حسف النية لؤلجنبي بحقو أو تصالح معو عمى ىذا الحؽ دوف أف ينتظر في ذلؾ صدور‬
‫حكـ قضائي متى كاف قد أخطر البائع بالدعوى في الوقت المبلئـ ودعاه أف يحؿ فييا‬
‫(‪)3‬‬
‫محمو فمـ يفعؿ‪ ،‬كؿ ذلؾ ما لـ يثبت البائع أف األجنبي لـ يكف عمى حؽ في دعواه‪".‬‬
‫تقابؿ ىاتيف المادتيف مف التقنيف المدني المصري‪ ،‬المادتيف ‪ 372‬و‪ 373‬مف التقنيف‬
‫المدني الجزائري‪ ،‬بحيث جاء في نص المادة ‪ 372‬ما يمي‪ ":‬إذا رفعت عمى المشتري‬
‫دعوى استحقاؽ المبيع كاف عمى البائع حسب األحواؿ ووفقا لقانوف اإلجراءات المدنية أف‬
‫يتدخؿ في الخصومة إلى جانب المشتري أوأف يحؿ فييا محمو إذا أعمـ البائع في الوقت‬

‫(‪)1‬‬
‫‪"quoique lors de la vente il n’ait été fait aucune Stipulation sur la garantie, le vendeur est‬‬
‫‪obligé de droit à garantir l’acquéreur de l’éviction qu’il souffre dans la totalité ou partie‬‬
‫"‪de l’objet vendu ou des charges prétendues sur cet objet et non déclarées lors de la vente.‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪ ٚ .661ٚ 660‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٕ‪ ،ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.140‬‬
‫(‪ )3‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ٔ ،ٞ‬فً اٌّهظغ ‪ٚ‬اٌظفؽح‪ٚ .‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٕ‪ ،ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.141‬‬
‫‪127‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫المناسب ولـ يتدخؿ في الخصاـ وجب عميو الضماف‪ ،‬إال إذا أثبت أف الحكـ الصادر في‬
‫الدعوى كاف نتيجة تدليس أو خطأ جسيـ صادر مف المشتري‪.‬‬
‫فإذا لـ يخبر المشتري البائع بدعوى االستحقاؽ في الوقت المناسب ‪،‬وصدر ضده‬
‫حكـ حاز قوة الشيء المقضي بو‪ ،‬فإنو يفقد حؽ الرجوع بالضماف إذا أثبت البائع أف‬
‫(‪)1‬‬
‫التدخؿ في الدعوى كاف يؤدي إلى رفض دعوى االستحقاؽ‪".‬‬
‫أما المادة ‪ 373‬قد نصت عمى" إف الرجوع بالضماف ىو حؽ يثبت لممشتري ولو‬
‫اعترؼ عف حسف نية لحؽ الغير أو تصالح معو دوف أف ينتظر حكما قضائيا متى أخبر‬
‫البائع بالدعوى في الوقت المناسب ودعاه يحؿ بمحمو فييا دوف جدوى‪ ،‬كؿ ذلؾ ما لـ‬
‫(‪)2‬‬
‫يثبت البائع أف الغير لـ يكف عمى حؽ في دعواه‪".‬‬
‫فإف لممشتري الحؽ في رفع دعوى االستحقاؽ عمى البائع الذي يوجب عميو األمر‬ ‫وبالتالي ّ‬
‫الدفاع عنو‪ ،‬وتمكينو مف االنتفاع بالمبيع‪.‬‬
‫وعميو لقد تـ تقسيـ ىذا المطمب غالى أربعة فروع عمى النحو التالي‪:‬‬
‫الفرع األوؿ‪ :‬تدخؿ البائع في الخصومة بناء اعمى إخطار المشتري لو‬
‫الفرع الثاني‪ :‬عدـ تدخؿ البائع رغـ إخطار المشتري لو‬
‫الفرع الثالث‪ :‬عدـ إخطار المشتري لمبائع بالدعوى‬
‫الفرع الرابع‪ :‬توقي المشتري استحقاؽ المبيع بأداء شيء مف عنده‬
‫الفرع األول‬
‫تدخل البائع في الدعوى بناء عمى إخطار المشتري لو‬
‫إذا رفع الغير دعوى االستحقاؽ عمى المشتري عمى أساس أنو مالؾ المبيع‪ ،‬فينا‬
‫وجب عمى المشتري إببلغ البائع في الوقت المحدد والمبلئـ حتى يتدخؿ بالضماف‪ ،‬وليس‬
‫لئلخػطار شكؿ خاص‪ ،‬فقد يك ػوف شفويا‪،‬ولك ػف ىذا قد يسبب عبء لممشتري عند‬

‫(‪ )1‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌعىائه‪ ٞ‬ؼٍة اٌرؼك‪ ً٠‬األـ‪١‬ه (لأ‪ ْٛ‬نلُ ‪ ) 05/ 07‬اٌّؤنؾ ف‪ِ 13 ٟ‬ا‪ ، 2007 ٛ٠‬ؽثؼح ‪2008‬‬
‫قان تٍم‪ٌٍٕ ً١‬شه ‪ ،‬اٌعىائه‪ ،‬ص‪.59‬‬
‫(‪ )2‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌعىائه‪ ٞ‬اٌّؼكي ‪ٚ‬اٌّرُّ تمأ‪ ْٛ‬نلُ ‪ 05/ 07‬اٌّؤنؾ ف‪ِ 13 ٟ‬ا‪ ،2007 ٛ٠‬ص‪.59‬‬
‫‪128‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫اإلثبات(‪ .)1‬واألفضؿ أف يتـ اإلخطار عمى شكؿ رسالة مع اإلشعار باالستبلـ بواسطة‬
‫عقد غير قضائي أوتبميغ بواسطة المحضر القضائي(‪ )2‬أوبعريضة تكميؼ بالحضور(‪.)3‬‬
‫لقد قضت محكمة النقض المصرية أف اإلخطار ال يكوف إال حيف ترفع عمى‬
‫المشتري دعوى مف الغير باستحقاؽ المبيع‪ ،‬وال محؿ لمتمسؾ بعدـ حصوؿ ىذا اإلخطار‬
‫إال حيث يرجع المشتري عمى البائع بضماف االستحقاؽ عمى أساس قياـ عقد البيع (‪.)4‬‬
‫يتعيف األمر إخطار الممتزـ بالضماف بمجرد حدوث التعرض‪ ،‬وفي ذلؾ نجد ق ار ار‬
‫لممحكمة العميا متضمنا ما يمي‪":‬مف المقرر قانونا أف البائع يضمف عدـ التعرض لممشتري‬
‫في االنتفاع بالمبيع كمو أوبعضو سوء كاف التعرض مف فعمو أومف فعؿ الغير‪ ،‬ومف‬
‫المقرر أيضا أنو أذا رفعت عمى المشتري دعوى استحقاؽ المبيع‪ ،‬لمبائع أف يتدخؿ في‬
‫الخصومة إلى جانب المشتري ‪ ،‬ومف ثـ فاف القضاء بما يخالؼ ىذيف المبدأيف يعد مخالفا‬
‫لمقانوف‪.‬‬
‫لما كاف مف الثابت ‪ -‬في قضية الحاؿ‪ -‬أف قضاة اإلستئناؼ برفضيـ اعتراض‬
‫الغير الخارج عف الخصومة بحجة أف البائع لقطعة األرض محؿ النزاع‪ ،‬يفقد شرط‬
‫المصمحة‪ ،‬يكوف قد خالفوا أحكاـ المادتيف ‪ 371‬و‪ 372‬مف القانوف المدني‪ ،‬المتاف تمزماف‬
‫ضماف كؿ تعرض وقع عمى المشتري مع وجوب التدخؿ في الخصومة إلى جانب ىذا‬
‫األخير‪ .‬ومتى كاف كذلؾ استوجب نقض القرار المطعوف فيو‪".‬‬
‫إدخاؿ البائع في الدعوى أمر أكيد وضروري نظ ار لحيازتو عمى مستندات خاصة‬
‫بالمبيع وكذلؾ مف أجؿ ربح الوقت‪ ،‬وذلؾ بتفادي المجوء إلى القياـ ببعض اإلجراءات‬
‫غير البلزمة وكذا توفير النفقات وكؿ ذلؾ سوؼ يقي المشتري مف رفع الدعوى التي ال‬
‫يعرؼ عنيا شيئا (‪.)5‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ِٕ /‬ظ‪ٛ‬ن ِظطف‪ِٕ ٝ‬ظ‪ٛ‬ن ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ ٚ 164‬ق‪ /‬ظّ‪ ً١‬اٌشهلا‪ ، ٞٚ‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.246‬‬
‫(‪ٌ )2‬ؽٍٓ تٓ ش‪١‬ؿ أز ٍِ‪٠ٛ‬ا ‪ ،‬إٌّرم‪ ٝ‬ف‪ ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ ‪ ،‬قناٌح فم‪١ٙ‬ح لأ‪١ٔٛ‬ح ‪ٚ‬لؼائ‪١‬ح ِمانٔح ‪ ،‬اٌطثؼح اٌصأ‪١‬ح‪ ،‬قان ٘‪ِٛ‬ح‬
‫ٌٍٕشه ‪ ،‬اٌعىائه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ، 2006‬ص‪.403‬‬
‫(‪ )3‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.664‬‬
‫(‪ِ )4‬عّ‪ٛ‬ػح أؼىاَ إٌمغ‪ ،‬إٌٍح ‪ ،19‬ظٍٍح ‪ ،1968/02/22‬ػٓ ‪ :‬ق‪ /‬أِ‪١‬ه فهض ‪ٌٛ٠‬ف‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ ‪ٚ‬اٌشهوح‪ ،‬اٌّىرة‬
‫اٌؼهت‪ ٟ‬اٌؽك‪٠‬س‪ ،‬اإلٌىٕكن‪٠‬ح ‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2007‬ص‪.177‬‬
‫( ‪ )5‬فؼً اٌؼ‪ ١‬ش‪ ،‬لأ‪ ْٛ‬اإلظهاءاخ اٌّكٔ‪١‬ح ‪ٚ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ٚ ،ٟ‬فما ٌٍرؼك‪٠‬الخ األـ‪١‬هج‪ ،‬نلُ ‪ 05/07‬اٌّؤنؾ ف‪ِ 13 ٟ‬ا‪ٛ٠‬‬
‫‪ ، 2007‬ؽثؼح ظك‪٠‬كج ‪ِ ،‬طثؼح اٌطاٌة ‪ ،‬اٌعىائه ‪ ،‬اٌّاقج ‪ ، 81‬ص‪.19‬‬
‫‪129‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫قد يتدخؿ البائع في دعوى االستحقاؽ المرفوعة ضد المشتري وذلؾ دوف إخطار‬
‫المشتري لسبب أف الحكـ الذي صدر في دعوى االستحقاؽ يخص البائع وبالتالي سوؼ‬
‫يمحؽ ضر ار بمصمحتو نظ ار لضمانو لممبيع‪.‬‬
‫لقد نصت المادة ‪ 126‬مف قانوف المرافعات المصري رقـ ‪ 13‬لسنة ‪ 1968‬عمى‬
‫التدخؿ في الدعوى بما يمي‪":‬يجوز لكؿ ذي مصمحة أف يتدخؿ في الدعوى مف ضماف‬
‫ألحد الخصوـ أوطالبا الحكـ لنفسو لطمب مرتبط بالدعوى‪ ،‬ويكوف التدخؿ باإلجراءات‬
‫المعتادة لرفع الدعوى قبؿ يوـ الجمسة أوبطمب يقدـ شفاىة في الجمسة في‬
‫حضورىـ ويثبت في محضرىا وال يقبؿ التدخؿ بعد إقفاؿ باب المرافعة‪".‬‬
‫نصت كذلؾ المادة ‪ 194‬مف قانوف اإلجراءات المدنية واإلدارية الجزائري(‪)1‬عمى‪":‬يكوف‬
‫التدخؿ في الخصومة في أوؿ درجة أوفي مرحمة االستئناؼ اختياريا أووجوبيا‪ .‬ال يقبؿ‬
‫التدخؿ إال ممف توفرت فيو الصفة والمصمحة‪ .‬يتـ التدخؿ تبعا لئلجراءات المقررة لرفع‬
‫الدعوى‪.‬ال يقبؿ التدخؿ أماـ جية اإلحالة بعد النقض‪ ،‬ما لـ يتضمف قرار اإلحالة خبلؼ‬
‫ذلؾ‪".‬‬
‫إخطار المشتري لمبػائع بالدعوى وتكميفػو بالحضور يعود بالفائدة المزدوجة لكمييما‪ .‬ففائدة‬
‫البائع تكمف في إمكانية رد التيمة الموجية إليو‪ ،‬وكذلؾ توقي خطر قياـ مسؤوليتو والزامية‬
‫الضماف‪ ،‬ولممشتري فائدة مف حضور البائع‪ ،‬كوقوؼ البائع معو مرفوقا بأدلة لرد قمع‬
‫دعوى الغير‪ ،‬واذا نجح فييا يعتبر قد نفذ التزامو بالضماف تنفيذا عينيا‪ ،‬فبل يحؽ المشتري‬
‫مطالبتو بضماف االستحقاؽ أو بأي تعويض آخر‪ ،‬أما في حالة فشؿ البائع في رد تعرض‬
‫الغير‪ ،‬يحؽ لممشتري مطالبة البائع بالضماف عف طريؽ دعوى الضماف الفرعية أوعف‬
‫(‪)2‬‬
‫ويتحمؿ البائع في جميع الحاالت مصاريؼ دعوى‬ ‫طريؽ دعوى الضماف األصمية‬
‫الضماف(‪.)3‬‬

‫( ‪ )1‬لأ‪ ْٛ‬اإلظهاءاخ اٌّكٔ‪١‬ح ‪ٚ‬اإلقان‪٠‬ح نلُ ‪ 08-09‬اٌّؤنؾ ف‪ 25 ٟ‬ف‪١‬فه‪،2008 ٞ‬اٌعه‪٠‬كج اٌهٌّ‪١‬ح‪،‬اٌؼكق ‪ 21‬اٌظاقن‬
‫تران‪٠‬ؿ ‪ 23‬افه‪.2008 ً٠‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ /‬و٘‪١‬ه ؼهغ ‪ٚ‬ق‪/‬ػٍ‪ ٟ‬اٌعاٌُ ‪ ،‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج ‪ِٕ ،‬ش‪ٛ‬ناخ ظاِؼح قِشك‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2007 ،2006‬ص‪ ٚ 381‬ومٌه‬
‫ق‪/‬فا‪٠‬ى أؼّك ػثك اٌهؼّاْ ‪،‬ػمك اٌث‪١‬غ ف‪ ٟ‬اٌرشه‪٠‬غ اٌٍ‪١‬ث‪ ،ٟ‬قان اٌّطث‪ٛ‬ػاخ اٌعاِؼ‪١‬ح‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2007‬ص ‪.256‬‬
‫(‪ )3‬ق‪/‬ػثـــك اٌهواق إٌٍ‪ٙ‬ــ‪ٛ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظـغ اٌٍاتـــك ‪ ،‬ص ‪ ٚ.664‬ق‪ِٕ /‬ظـــ‪ٛ‬ن ِظطف‪ِٕ ٝ‬ظ‪ٛ‬ن‪ ،‬اٌّهظـــغ اٌٍاتــك‬
‫ص‪ٚ .164‬ومٌه ق‪ /‬ػثك اٌهؼّٓ ِؽّك شه‪٠‬ف ػثك اٌهؼّٓ أؼّك‪ِ ،‬ط‪ٛ‬ي اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬ف‪ ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌطثؼح األ‪ٌٝٚ‬‬
‫قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح ‪،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2003‬ص‪.664ٚ 663‬‬
‫‪130‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫الفرع الثاني‬
‫عدم تدخل البائع في الدعوى رغم إخطار المشتري لو‬
‫إف ثبت أنو رغـ إخطار المشتري لمبائع بالدعوى‪ ،‬فمـ يقـ بالتدخؿ‪ ،‬فيمكف اعتبار‬
‫البائع ىنا خارج عف الدعوى القضائية‪ ،‬وبالتالي سوؼ يقوـ المشتري في ىذه الحالة مركز‬
‫البائع مما يجعمنا في ىذه الحالة الوقوؼ أماـ ثبلثة فرضيات سوؼ يتـ معرفتيا والتعبير‬
‫عنيا تباعا‪:‬‬
‫أوال ‪ :‬الفرضية األولى‪ :‬أن يتولى المشتري بمفرده دفع دعوى الغير المتعرض‬
‫إذا تولى المشتري تقاضي الغير ثـ تقرر نجاحو‪ ،‬فيقضي برفض كؿ طمبات المتعرض‬
‫ويصدر حكـ نيائي بيذا الشأف‪ ،‬وبنجاحو في معارضة الغير سوؼ ينتيي التعرض(‪.)1‬‬
‫كما ينتيي معو التزاـ البائع بالضماف‪،‬أي أف البائع سوؼ يستفيد مف التدخؿ الفردي‬
‫لممشتري مما يحؽ ليذا األخير الرجوع عمى البائع بالنفقات وكؿ المصاريؼ التي أنفقيا‬
‫في الدعوى ضد الغير المتعرض(‪ )2‬إالّ إذا أثبت البائع أف الحكـ الصادر في العقد كاف‬
‫(‪)3‬‬
‫منو وىذا ما نصت عميو المادة ‪ 372‬مف‬ ‫نتيجة تدليس مف المشتري أو خطأ جسيـ‬
‫التقنيف المدني الجزائري حيث نص "… إذا أعمـ البائع في الوقت المناسب ولـ يتدخؿ في‬
‫الخصاـ‪ ،‬وجب عميو الضماف إال إذا أثبت أف الحكـ الصادر في الدعوى كاف نتيجة‬
‫تدليس أوخطأ جسيـ صادر مف المشتري"‪.‬‬
‫نفس المعنى ذكر في نص المادة ‪ 2/440‬مف التقنيف المدني المصري بقوليا "‬
‫فإذا تـ اإلخطار في الوقت المبلئـ‪ ،‬ولـ يتدخؿ البائع في الدعوى‪ ،‬وجب عميو الضماف إال‬
‫إذا أثبت أف الحكـ الصادر في الدعوى كاف نتيجة لتدليس مف المشتري أو لخطأ جسيـ‬
‫منو‪".‬‬
‫يكمف تدليس المشتري في استعماؿ طرؽ احتيالية حتى ينجح الغير في رفع دعواه‬
‫وذلؾ بإخفاء وثائؽ ىامة لئلثبات في النزاع‪ ،‬أو أف يرتكب خطأ جسيـ بتياونو في‬

‫(‪ )1‬ػثك اٌهؼّاْ أؼّك ظّؼح اٌؽالٌشح ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.423‬‬


‫(‪)2‬ق‪ /‬فا‪٠‬ى أؼّك ػثك اٌهؼّاْ اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪ ٚ 257‬ق‪/‬إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.668‬‬
‫(‪)3‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٓ لاٌُ ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.328‬‬
‫‪131‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫استئناؼ الحكـ الصادر مف المحكمة االبتدائية عمى مستوى المجمس‪ ،‬فيصبح الحكـ‬
‫نيائي حائز لقوة الشيء المقضي فيو (‪.)1‬‬
‫أما إذا لـ ينجح في دفع دعوى االستحقاؽ‪ ،‬فينا ال بد أف يمجأ بمطالبة البائع‬
‫المقصر بد فع استحقاؽ الغير عنو‪ .‬والبائع ال يمكنو التخمص مف التزامو بالضماف إال إذا‬
‫أثبت أف الحكـ الصادر ضد المشتري كاف نتيجة تدليس المشتري وخطئو الجسيـ (‪.)2‬‬
‫كما أف في حالة إخطار المشتري لمبائع الذي لـ يقـ بالتدخؿ‪ ،‬فيمكف لممشتري المجوء الى‬
‫حبس ثمف المبيع إف لـ يدفعو لمبائع وكذلؾ استعمالو كوسيمة إلدخالو في دعوى‬
‫االستحقاؽ‪.‬‬
‫في االتجاه المعاكس يمكف لمبائع تقديـ كفيبل لممشتري يضمف لو إرجاع الثمف إف كاف‬
‫قد دفعو عند ثبوت االستحقاؽ مف الغير أوأف يطمب مف المحكمة تكميؼ المشتري بإيداع‬
‫ثمف المبيع لدييا‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬الفرضية الثانية‪ :‬أن يصرح المشتري لمغير المتعرض بالحق الذي يدعيو أو‬
‫يتصالح معو عمى ىذا الحق‬
‫بعد إخبار المشتري البائع بالخصومة في الوقت المناسب ورغـ ذلؾ مازاؿ موقؼ‬
‫فإف المشتري حسف النية‪،‬‬
‫البائع سمبي ‪،‬أي عدـ تدخمو في الخصومة‪ ،‬ففي ىذه الحالة ّ‬
‫بإمكانو االعتراؼ لمغير في ادعائو لممبيع أوتصالحو مع الغير في ىذا الحؽ‪ ،‬حتى يتوقؼ‬
‫عف التعرض لو‪.‬‬
‫وفي نفس الوقت يستطيع البائع كذلؾ التخمص مف التزامو بالضماف في حالة وفاء‬
‫المشتري قيمة ما أداه مف مصروفات وفوائد قانونية‪ ،‬وفي حالة عدـ دفع البائع ىذه‬
‫المصروفات بسبب أف الغير المتعرض لـ يكف محقا في تعرضو‪ ،‬فعمى المشتري الرجوع‬
‫ال عف‬
‫عمى البائع بكؿ ما أنفقو في دعوى التعرض‪ ،‬وال يستطيع البائع رد ىذه الدعوى إ ّ‬
‫طريؽ إثبات أف المتعرض كاف متعسفا في دعواه‪ ،‬وأف المشتري قد اندفع وتسرع في إق ارره‬
‫أو تصالح معو‪.‬‬

‫(‪ٌ )1‬ؽٍٓ تٓ اٌش‪١‬ؿ آز ٍِ‪٠ٛ‬ا ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.406‬‬


‫(‪ )2‬ق‪ /‬لاٌُ ِؽّك ؼٍٓ‪ ،‬اٌّ‪ٛ‬ظى ف‪ ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.288‬‬

‫‪132‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫لقد نصت المادة ‪ 441‬مدني مصري وكذلؾ المادة ‪375‬مدني جزائري عمى ىذه‬
‫الحالة ‪ ،‬حيث نصت المادة ‪ 441‬عمى‪ " :‬يثبت حؽ المشتري في الضماف ولو اعترؼ‬
‫وىو حسف النية لؤلجنبي بحقو أو تصالح معو عمى ىذا الحؽ دوف أف ينتظر في ذلؾ‬
‫صدور حكـ قضائي متى كاف إخطار البائع في الدعوى في الوقت المبلئـ ‪ ،‬ودعاه أف‬
‫يحؿ محمو فييا‪ ،‬فمـ يفعؿ كؿ ذلؾ ما لـ يثبت البائع أف األجنبي لـ يكف عمى حؽ في‬
‫دعواه‪".‬‬
‫والمادة ‪ 375‬نصت عمى نفس المعنى "إف الرجوع بالضماف ىو حؽ يثبت لممشتري ولو‬
‫اعترؼ عف حسف نية بحؽ الغير‪ ،‬أوتصالح معو دوف أف ينتظر حكما قضائيا متى أخبر‬
‫البائع بالدعوى في الوقت المناسب ودعاه يحؿ بمحمو فييا دوف جدوى‪ ،‬كؿ ذلؾ ما لـ‬
‫يثبت البائع أف الغير لـ يكف عمى حؽ في دعواه‪".‬‬
‫لكف البائع يستطيع أف يدفع برجوع المشتري عميو بالتعويضات بأدلة قاطعة‪ ،‬وأف‬
‫الغير المتعرض لـ يكف عمى حؽ في رفع الدعوى ضد المشتري‪ ،‬الذي تسرع لئلقرار‬
‫والمصالحة ‪ ،‬وأف يثبت كذلؾ أف المشتري لـ يكف يممؾ النية الحسنة في اإلقرار‬
‫والمصالحة‪ )1(.‬وعميو يصبح المشتري ىو الدائف بالتعويض وليس البائع في ىذه الحالة‪.‬‬
‫يبلحظ كذلؾ أف المشتري بإمكانو أف يتولى استحقاؽ المبيع‪ ،‬وذلؾ بإقامة عقد‬
‫صمح مع المتعرض سواء قبؿ رفع الدعوى أوبعدىا‪ ،‬ويشترط أف يكوف الصمح قد تـ قبؿ‬
‫صدور الحكـ النيائي لممدعي عمى المبيع‪ ،‬واذا تـ الصمح بعد صدور ىذا الحكـ‪ ،‬يكوف‬
‫بمثابة عقد جديد بيف المشتري والمالؾ األصمي (الحقيقي) ‪،‬وعندئذ يمتزـ البائع بضماف‬
‫االستحقاؽ(‪.)2‬‬
‫ثالثا‪ :‬الفرضية الثالثة‪ :‬عدم إقرار المشتري وعدم مصالحتو لمغير‬
‫إذا لـ يقـ المشتري بإخبار الغير بما لديو مف معمومات عمى المبيع‪ ،‬وكذلؾ لـ يقـ‬
‫بمصالحتو أوأف الغير رفض التصالح مع المشتري‪ ،‬فيذا يثبت أنو قد فشؿ في دفع دعوى‬
‫الغير‪ ،‬فيذا يؤدي بالضرورة إلى استحقاؽ الغير لممبيع كميا أوجزئيا‪ ،‬فعمى المشتري في‬
‫ىذه الحالة الرجوع عمى البائع بالتعويضات المقررة في أحكاـ الضماف وذلؾ بموجب‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.669‬‬


‫(‪)2‬ق‪ِ /‬ؽّك ٌث‪١‬ة شٕة‪ ،‬شهغ أؼىاَ ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه اٌطثؼح‪ ،‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1975‬ص‪.192‬‬
‫‪133‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫ضماف االستحقاؽ‪ ،‬لكوف أف المشتري لـ يرتكب خطا تقصيريا‪ ،‬فبل مسؤولية عميو وال‬
‫يتحمؿ كذلؾ دعوى المتعرض‪ ،‬بؿ عمى البائع حمايتو منيا‪ .‬كما يستطيع البائع التخمص‬
‫مف الضماف إذا استطاع أف يثبت أف الغير المتعرض لـ يكف محقا في دعواه‪.‬‬
‫الفرع الثالث‬
‫عدم إخطار المشتري البائع بالدعوى‬
‫كؿ التقنينات المدنية تمزـ المشتري بإخطار البائع في دعوى االستحقاؽ‪ ،‬لكف قد‬
‫ال يتدخؿ البائع في الدعوى وىذا راجع إلى عدـ إخطار المشتري لو‪ .‬واألصؿ كما أشرنا‬
‫ىو وجوب إخطار البائع بالدعوى المرفوعة ضد المشتري في الوقت المناسب‪ .‬في ىذه‬
‫الحالة عدـ تدخؿ البائع كاف سببو المشتري‪ ،‬فإذا صدر حكـ حاز قوة الشيء المقضي فيو‬
‫ضد المشتري‪ ،‬يقوـ ىذا األخير بمطالبة البائع بالتعويض‪.‬‬
‫كما أف البائع يستطيع رفض ىذا الطمب وذلؾ بإثبات أف تدخمو في الدعوى مف‬
‫شأنو دفع دعوى االستحقاؽ‪ ،‬وصدور الحكـ لصالح المشتري دوف الغير‪ .‬وىذا ما نصت‬
‫عميو المادة‪ 2/374‬مف التقنيف المدني الجزائري ‪،‬وكذلؾ القانوف المدني المصري في المادة‬
‫‪. 3/440‬‬
‫لكف المشتري قد يفقد حقو في الضماف‪ ،‬إذا أثبت البائع أف تدخمو في دعوى الغير كاف‬
‫مستندا إلى أدلة أخرى مقنعة في الدعوى‪ .‬فمقد كاف المشروع‬
‫ً‬ ‫في وقت متأخر أو كاف‬
‫التمييدي لمقانوف المدني المصري في المادة ‪ 586‬قد جعؿ عبء اإلثبات عمى عاتؽ‬
‫المشتري وأف البائع ال يستطيع دفع دعوى االستحقاؽ حتى لو تدخؿ في الدعوى ‪،‬ولكف‬
‫سرعاف ما عدلت ىذه المادة مف طرؼ لجنة مجمس الشيوخ‪ ،‬وجعمت عبء اإلثبات عمى‬
‫عاتؽ البائع‪ ،‬ألنو أصبح بعد صدور الحكـ مدعيا ببراءة ذمتو في االلتزاـ بالضماف(‪.)1‬‬
‫ىذه إذف أىـ اإلجراءات الواجب اتخاذىا في دعوى االستحقاؽ في البيع العادي‬
‫أوالكبلسيكي ‪،‬وبالرجوع إلى البيع اإللكتروني‪ ،‬نجد أف ىذه اإلجراءات تبدأ كما أسمفنا‬

‫(‪ )1‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌــ‪١ٌٛ‬ؾ ‪ ،‬اٌّــهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬فمهج ‪ ، 350‬ص‪ ٚ 672 ، 671‬وـمٌه ق‪ّ١ٌٍ /‬ــاْ ِــهلً‬
‫اٌـ‪ٛ‬اف‪ ٟ‬ف‪ ٟ‬شهغ اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ،ٟ‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬اٌّعٍك األ‪ٚ‬ي ‪ ،‬ػـمك اٌث‪١‬غ ‪ ،‬اٌطثؼح اٌفاٍِح ‪ِ ،‬ـطثؼح اٌٍالَ‬
‫اٌمـا٘هج‪ٌ،‬ـٕـح‪ ،1990‬ص ‪ٚ .526‬أ‪٠‬ؼا ق‪ِ /‬ؽّك اٌىؼ‪ ،ٍٟ١‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌّمانْ تاٌفمٗ اإلٌالِ‪ ٟ‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‬
‫اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌّما‪٠‬ؼح اإل‪٠‬عان‪ ،‬اٌطثؼح اٌهاتؼح‪ِٕ ،‬ش‪ٛ‬ناخ ظاِؼح قِشك‪ٌٕ ،‬ح ‪ ، 1994‬ص‪.300‬‬
‫‪134‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫برفع الغير لمدعوى ضد المشتري الذي ينبغي بدوره إخطار البائع بوجوب التدخؿ في ىذه‬
‫الدعوى بإحدى الطريقتيف‪ :‬دعوى الضماف الفرعية أودعوى الضماف األصمية‪.‬‬
‫يكوف تدخؿ البائع في الدعوى في البيع االلكتروني‪ ،‬بعد إخطار المشتري لو حتى‬
‫يضمف حؽ الرجوع عميو في حالة الحكـ باالستحقاؽ(‪.)1‬‬
‫فيما يتعمؽ باإلخطار‪ ،‬فانو قد يقع بوسائؿ ولغات مختمفة‪ .‬ففي ىذا البيع قد نجد‬
‫أطرافو العبلقة التعاقدية مف جنسيات مختمفة‪ ،‬وبالتالي البد أف يتـ بالمغة التي يستطيع‬
‫البائع اإللكتروني فيميا‪ ،‬وىي عادة نفس المغة التي تـ بيا التعاقد بالبيع ‪ ،‬أما عف وسيمة‬
‫ابرـ العقد بيا أوبوسيمة أخرى تـ االتفاؽ‬
‫اإلخطار‪ ،‬فينبغي أف تكوف بنفس الوسيمة التي ا‬
‫عمييا بيف المتعاقديف ‪.‬‬
‫يرسؿ المشتري اإلخطار إلى العنواف الشخصي لمبائع المتعاقد معو عبر وسائؿ‬
‫اإلرساؿ المختمفة ومنيا االنترنت‪ .‬فإذا تعاقد المشتري مع شركة منتجة وبائعة لممبيع‬
‫‪،‬سيتـ إرساؿ اإلخطار إلى المكاف أوالمدنية المتواجد فييا مركز نشاطيا‪ ،‬غير أنو في‬
‫حالة عدـ وجوده‪ ،‬يرسؿ اإلخطار عبر البريد االلكتروني ‪ -E-mail‬أوعبر شبكة مواقع‬
‫الويب ‪ web‬وىذا ما أخذ بو الفقو فيما يخص التعاقد بيف غائبيف مف خبلؿ الوسائؿ‬
‫اإللكترونية الحديثة‪.‬‬
‫ىناؾ مف يعتبر أف الدعوى الجنائية التي تقاـ ضد البائع في عقود المعموماتية‬
‫ىي بمثابة إخطاره لو وذلؾ نتيجة لكثرة صور التعرض في أنواع العقود المبرمة عبر‬
‫االنترنت ومنيا صور التعرض التي تجرى عمى الحاسب اآللي والتي تـ تعزيزىا بجزاءات‬
‫جنائية مشددة(‪ .)2‬وتدخؿ البائع في الدعوى يكوف بنفس اإلجراءات المتبعة في البيع‬
‫الكبلسيكي وذلؾ العتبارىا قواعد عامة واجبة التطبيؽ لعدـ بروز تنظيـ قانوني جديد في‬
‫الموضوع‪.‬‬
‫إذا ما أىمؿ المشتري إخطار البائع بالدعوى في الوقت المناسب ويكوف البائع قد‬
‫عمـ باالستحقاؽ‪ ،‬فعميو بالتدخؿ‪ ،‬واالنضماـ إلى المشتري ضد المتعرض‪ ،‬ويسمى ىذا‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ/‬كؼد ِؽّك ِؽّ‪ٛ‬ق ػثك اٌؼاي‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.123ٚ 122‬‬
‫(‪٠ )2‬ؽ‪ِ ٟ‬ؽّك ؼٍ‪ ٓ١‬ناشك اٌشؼ‪١‬ث‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.138‬‬
‫‪135‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫التدخؿ لدى البعض بالتدخؿ اإلنضمامي(‪ .)1‬والمشتري في ىذه الحالة يرحب بيذا التدخؿ‪،‬‬
‫ويعتبر البائع االلكتروني مسئوؿ أصمي في الدعوى‪ ،‬وينسحب المشتري تاركا الخصومة‬
‫لو تجاه الغير المدعي باالستحقاؽ‪ ،‬أوقد يبقى مع البائع في المواجية القضائية‪.‬‬
‫وبالرجوع إلى اتفاقية فينا‪ ،‬فإنيا توجب عمى المشتري إخطار البائع بإدعاء الغير‬
‫في الميعاد المعقوؿ‪ -‬أي مف لحظة عمـ المشتري بو‪ ،‬وتحديد طبيعة ىذا اإلدعاء‪ -‬وذلؾ‬
‫ما نصت عميو المادة‪1/43‬مف االتفاقية حتى يتسنى لمبائع دفع االعتداء(‪.)2‬‬
‫الفرع الرابع‬
‫توقي المشتري استحقاق المبيع بأداء شيئا من عنده‬
‫إذا تبيف أف الغير كاف محقا في دعواه وأف المشتري أراد تفادي صدور الحكـ‬
‫باالستحقاؽ الكمي أوالجزئي لممبيع‪ ،‬وفضؿ أف يتصالح مع الغير المتعرض بإعطائو مبمغا‬
‫مف النقود أو شيئا قيما أخر‪ ،‬فما عمى البائع في ىذه الحالة إال التخمص مف ضماف‬
‫االستحقاؽ وذلؾ بتعويض لممشتري عما دفع لممستحؽ‪.‬‬
‫إف استرجع المشتري قيمة الماؿ المدفوع لممستحؽ مع المصروفات إف وجدت‬
‫(‪)3‬‬
‫وبذلؾ‬ ‫مف قبؿ البائع‪ ،‬يكوف قد استبقى عمى المبيع واسترجع ما تـ دفعو لممتعرض‬
‫نصت المادة ‪ 440‬مف التقنيف المدني المصري المقابمة لممادة ‪ 374‬مدني جزائري التي‬
‫نصت عمى ‪":‬عندما يتجنب المشتري نزع اليد عف الشيء المبيع كمو أوبعضو بدفع مبمغ‬
‫مف النقود أوبأ داء شيء أخر فعمى البائع أف يتخمص مف نتائج الضماف بأف يرد لممشتري‬
‫ما دفعو مف النقود أوقيمة ما أداه مف شيء أخر مع مصاريؼ الخصاـ‪".‬‬
‫غير أف إعطاء المشتري حؽ المتعرض دوف رفع الدعوى قد يترتب عف ذلؾ رفض‬
‫البائع تعويض المشتري عما دفع لممستحؽ المتعرض بعد أف يثبت البائع أف المتعرض‬
‫كاف غير محؽ في دعواه‪.‬‬

‫(‪٠)1‬ؽ‪ِ ٟ‬ؽّك ؼٍ‪ ٓ١‬ناشك اٌشؼ‪١‬ث‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.148‬‬


‫(‪ )2‬ظك‪٠‬ك ن‪٠‬اق ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.62‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬نِؼاْ أت‪ ٛ‬اٌٍؼ‪ٛ‬ق‪ ،‬شهغ اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج ف‪ ٟ‬ػمك‪ ٞ‬اٌث‪١‬غ ‪ٚ‬اٌّما‪٠‬ؼح‪ ،‬قان اٌّطث‪ٛ‬ػاخ اٌعاِؼ‪١‬ح اإلٌىٕكن‪٠‬ح‪ٌٕ ،‬ح‬
‫‪ ، 2000‬ص ‪.315‬‬
‫‪136‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫المطمب الثاني‬
‫التنفيذ بطريق التعويض‬
‫لقد وضحنا في الموضوع السابؽ المتعمؽ بالتنفيذ العيني‪ ،‬كيؼ يمكف تحقيؽ‬
‫الضماف لممشتري عف طريؽ التدخؿ وذكر مختمؼ الفروض التي يستطيع أف يمجأ إلييا‬
‫المشتري إليقاؼ التعرض الصادر مف الغير‪ ،‬لكف في حالة ما لـ يتمكف البائع مف رد‬
‫دعوى الغير في استحقاؽ المبيع‪ ،‬وجب عميو تعويض المشتري عف الضرر الذي لحؽ بو‬
‫نتيجة تعرض الغير لو في المبيع وذلؾ وفقا ألحكاـ ضماف االستحقاؽ ‪.‬‬
‫لذا لقد تـ تقسيـ ىذا المطمب المتضمف لمتنفيذ بطريؽ التعويض إلى فرعيف عمى النحو‬
‫التالي‪ :‬الفرع األوؿ‪ :‬ضماف االستحقاؽ‬
‫الفرع الثاني‪ :‬أثار االستحقاؽ‬
‫الفرع األول‬
‫ضمان االستحقاق‬
‫عندما يفشؿ البائع في رد التعرض ينشأ عندئذ التزاـ آخر وىو ضماف االستحقاؽ‬
‫(‪)1‬‬
‫فالمشتري قد يكوف حسف النية يجيؿ سبب‬ ‫أي ضماف انتزاع المبيع مف المشتري‪.‬‬
‫االستحقاؽ‪ ،‬حينئذ لو حؽ الرجوع بالضماف عمى البائع‪ ،‬لكف إف كاف سيء النية‪ ،‬فيرى‬
‫(‪)2‬‬
‫بأف العمـ كفيؿ بإسقاط الضماف عف البائع‪ ،‬لكونو أبرـ عقدا احتماليا‪ ،‬أحتمؿ‬ ‫البعض‬
‫(‪)3‬‬
‫اشترط زيادة عمى وجود سوء النية‪ ،‬وشرط‬ ‫فيو الربح أوالخسارة‪ .‬أما البعض األخر‬
‫قبوؿ المشتري لعدـ ضماف البائع في ىاذيف العامميف‪ ،‬كونو ممزما برد الثمف‪.‬‬
‫البائع يبقى مسئوال عمى الضماف إال إذا أثبت عمـ المشتري بسبب االستحقاؽ كذلؾ‬
‫عدـ قبولو لضماف البائع‪ ،‬وىذا ىو موقؼ القانوف المدني الفرنسي في المادة ‪1629‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ /‬ؽّك ٌاٌُ اٌغؼاْ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.176‬‬


‫(‪ )2‬ق‪ /‬ظالي اٌك‪ِ ٓ٠‬ؽّك ؼٍٓ طثهٖ ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص ‪.136‬‬
‫( ‪)3‬‬
‫‪« Le cumul de la clause de non garantie et de l’acceptation du risque d’éviction par‬‬
‫‪l’acquéreur conditionne donc l’exonération du vendeur mais existant indépendamment‬‬
‫‪l’un de l’autre ces deux éléments le maintiennent alors dans l’obligation de rembourser‬‬
‫‪le prix », Hochart. Cath, op-cit, p 135.‬‬
‫‪137‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫والجزائري في المادة ‪ 378‬مف التقنيف المدني ‪ ،‬وكذلؾ المصري في المادة‪446‬مف التقنيف‬


‫المدني‪.‬‬
‫لو رجعنا بيذا الموضوع لمبيع االلكتروني‪ ،‬نجد األمر غير مختمؼ‪ ،‬ويمكف تطبيؽ‬
‫ما جاءت بو القواعد العامة في ذلؾ‪ .‬فاف عمـ المشتري االلكتروني بسبب االستحقاؽ‬
‫ورغـ ذلؾ وافؽ وتعمد إبراـ العقد‪ ،‬فبل يمكف لو الرجوع عمى البائع بالضماف‪.‬‬
‫بعد التػطرؽ لحسف أوسوء نية المشتري في سبب االستحقاؽ‪ ،‬نحاوؿ مف خبلؿ‬
‫ىذا الفرع‪ ،‬التطرؽ لضماف االستحقاؽ بنوع مف التفصيؿ‪ ،‬مف خبلؿ تقديـ تعريفات لو‬
‫وكذا التعرض لحاالت االستحقاؽ الموجبة لمضماف‪ ،‬كحالة نجاح الغير في الدعوى‬
‫المرفوعة ضد البائع‪ ،‬أوحالة مصالحة الغير بمبمغ مالي معيف أوشيء آخر‪.‬‬
‫أوال‪:‬تعريف ضمان االستحقاق‬
‫عدة‪ ،‬ومعاني متقاربة‪ ،‬ففي الفقو اإلسبلمي‬
‫لقد تعرضت كممة االستحقاؽ لتعريفات ّ‬
‫يطمؽ عميو ‪( ،‬ضماف العيدة) أو(ضماف الدرؾ) أي ضماف ما يدرؾ المبيع أويمحقو مف‬
‫حقوؽ الغير‪ ،‬فيشمؿ ضماف الدرؾ ضماف االستحقاؽ ومعناه ثبوت ممكية المبيع لمغير‪،‬‬
‫ويشمؿ كذلؾ عمى ضماف التعرض أي ثبوت ما دوف الممكية مف حقوؽ عمى الشيء‬
‫المبيع (االستحقاؽ الجزئي)(‪ .)1‬فكممة ضماف الدرؾ أوضماف االستحقاؽ أوضماف‬
‫التعرض‪ ،‬كميا ىادفة إلى مسؤولية البائع المالية (رد الثمف أو التعويض)‪ ،‬أما ضماف عدـ‬
‫التعرض فالقصد منو ىو التكفؿ والتعيد(‪.)2‬‬
‫لقد عرفو البعض بأنو‪" :‬حرماف المشتري مف كؿ أوبعض حقوقو عمى المبيع‬
‫نتيجة نجاح الغير في منازعتو لممشتري أوكسبو عمى المبيع أي حؽ مف الحقوؽ التي‬
‫يعتبر ادعاؤىا تعرضا (‪.)3‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ /‬ظطف‪ ٟ‬أؼّك اٌىنلاء‪ ،‬شهغ اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌٍ‪ٛ‬ن‪ ،ٞ‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌطثؼح اٌصاٌصح‪ِ ،‬طثؼح اٌعاِؼح‬
‫اٌٍ‪ٛ‬ن‪٠‬ح‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1957‬ص ‪.159 ،158‬‬
‫(‪ِ )2‬ظطف‪ ٝ‬اؼّك اٌىنلاء ٔفً اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ٔٚ‬فً اٌظفؽح ‪.‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬اٌؽالٌشح‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪،‬ص‪.412‬‬
‫‪138‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫ىناؾ مف يرى (‪" )1‬االستحقاؽ بحسب األصؿ ىو نزع ممكية المبيع كمو أوبعضو مف‬
‫يد المشتري بحكـ قضائي‪ ،‬كمػا تدؿ كذلؾ عمػى جميع الحاالت التي يحرـ فييا المشتري‬
‫مف المبيع ‪ ،‬ألي سبب سابؽ عمى البيع لـ يكف لو يد فيو‪ ،‬أوليس في مقدوره دفعو فيشمؿ‬
‫اآلتي‪:‬‬
‫‪ -‬احتفاظ المشتري بالمبيع لسبب آخر‪ ،‬غير عقد البيع كما لو ورثو عف المالؾ‬
‫الحقيقي‪.‬‬
‫‪ -‬وجود البيع في حيازة أجنبي يتعرض لممشتري في محاولة وضع يد عميو‬
‫ويفمح في إثبات ممكية المبيع‪ ،‬ولو أنو في ىذه الحالة ال يعتبر البائع قد وفى‬
‫بالتزامو بتسميـ المبيع‪.‬‬
‫‪ -‬احتفاظ المشتري بالمبيع بعد تخمصو بدفع الديف مف تعرض الدائف المرتيف‬
‫الذي قاضاه طالبا تخمية العقار‪.‬‬
‫‪ -‬اعتراؼ المشتري وىو حسف النية لؤلجنبي أو تصالحو معو عمى ىذا الحؽ‬
‫دوف انتظار صدور حكـ في االستحقاؽ‪".‬‬
‫ىناؾ مف يقوؿ أف االستحقاؽ ىو أف يظير بعد البيع‪ ،‬أف لغير البائع حقا في المبيع‬
‫ميما كاف نوع ىذا الحؽ سواء كاف ممكية‪ ،‬كما لو ظير أف المبيع ليس ممؾ لمبائع ‪،‬بؿ‬
‫ىو لغيره أو كاف حقا عينيا آخر كما لو ظير أف لغير البائع حؽ ارتفاؽ عمى العقار‬
‫المبيع أو كاف حقا غير عيني‪ ،‬كما لو ظير المبيع مأجو ار قبؿ البيع(‪.)2‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬أٔـــ‪ٛ‬ن ٌٍطاْ‪ ،‬اٌؼمـــ‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬شهغ اٌث‪١‬ـغ ‪ ٚ‬اٌّمـا‪٠‬ؼح‪ ،‬اٌطثؼح اٌصأ‪١‬ح‪ ،‬قان ٔشه اٌصمافح‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه ِىاْ إٌشه‬
‫ٌٕح ‪ ،1952‬ص‪.299‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ِ /‬ظطف‪ ٝ‬أؼّك اٌـىنلاء‪ ،‬اٌمأـــ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪( ٟ‬اٌؼمـــ‪ٛ‬ق اٌٍّّاج)‪( ،‬ػمك اٌث‪١‬ـغ)‪ ،‬اٌطثؼـــح اٌعـــــك‪٠‬كج‪ ،‬قِشـك‪ٌٕ ،‬ح‬
‫‪.1984ٚ1983‬‬
‫) ‪)2‬‬
‫‪« L’éviction proprement dite est au sens le plus strict la perte d’un droit par un jugement‬‬
‫‪mais selon la jurisprudence le débat judiciaire n’est pas indispensable dès que‬‬
‫‪l’acquéreur ne reçoit pas l’intégralité du droit acquis et que ce droit est reconnu‬‬
‫‪appartenir à un tiers en tout ou partie ».Hochart Cath, op.cit- p74.‬‬
‫‪139‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫(‪)1‬‬
‫في االستحقاؽ أنو فقداف المشتري لحقو بحكـ قضائي‪ ،‬لكف حسب‬ ‫البعض يرى‬
‫االجتياد القضائي أف المناقشة القضائية غير ضرورية بما أف المشتري لـ يتحصؿ عمى‬
‫حقو المكتسب لكوف ىذا الحؽ يعود لمغير كميا أوجزئيا‪" .‬‬
‫لكننا نعتبر أف االستحقاؽ يكمف في تمؾ المسؤولية التي يتحمميا البائع والمتمثمة‬
‫في كفالتو لممشتري ضد الغير‪ ،‬الذي ينازعو في المبيع‪ ،‬والتي قد تترتب عنيا التزامات‬
‫ايجابية كدفع استحقاؽ الغير أوتترتب عنيا أثار سمبية كتحقؽ االستحقاؽ وثبوت حؽ‬
‫الغير عمى المبيع‪ ،‬مما يستوجب رد الثمف‪ ،‬وتعويض المشتري تعويضا كامبل‪.‬‬
‫أما عف التعريؼ القانوني لبلستحقاؽ‪ ،‬نذكر تعريؼ الدكتور ىشاـ طو محمود سميـ‬
‫لبلستحقاؽ حيث قاؿ(‪":)2‬ىو التزاـ في ذمة البائع‪ ،‬تفرضو قواعد المسؤولية العقدية‬
‫مضمونو تعويض ضرر المشتري الذي نجـ عف إخبلؿ البائع بالتزامو العقدي‪ ،‬إذا امتنع‬
‫عف تنفيذ بنود عقد البيع أونفذىا تنفيذا جزئيا‪ ،‬بامتناعو أوفشمو في دفع تعرض الغير‬
‫لممشتري تعرضا قانونيا مما ترتب عميو‪ ،‬استحقاؽ المبيع كميا أوجزئيا مف تحت يد‬
‫المشتري واستحالة نقؿ الممكية عينا‪ .‬بناء عميو‪ ،‬ولما كاف نقؿ الممكية وعدـ التعرض ىو‬
‫االلتزاـ األصيؿ‪ ،‬الذي تعرفو طبيعة عقد البيع وقد أصبح مستحيبل‪ ،‬فيحاؿ إلى التزاـ أخر‬
‫بدلي متمثؿ في التنفيذ بطريؽ التعويض‪".‬‬
‫فيما يخص تعريؼ ضماف االستحقاؽ في البيع اإللكتروني‪ ،‬فمـ نعثر عمى تعريؼ‬
‫لو‪ ،‬لكف بعد دراسة ىذا الموضوع وجدنا عدة صور معبرة عف االستحقاؽ المماثؿ‬
‫لبلستحقاؽ في البيع التقميدي‪ ،‬لذلؾ يمكف تعريؼ ضماف االستحقاؽ في البيع االلكتروني‬
‫مف خبلؿ تعريفو في البيع العادي‪ ،‬وما يمكف مبلحظتو أف البيع االلكتروني يسخر‬
‫باالستحقاؽ المعموماتي‪ ،‬فمثبل تعاقد مشتري مع شركة بائعة ومنتجة بإنتاج سمعة معينة‪،‬‬
‫فقامت الشركة بإنتاج سمعة مقمدة عف شركة منتجة أخرى وأرسمتيا لممشتري‪ ،‬فبمجرد عمـ‬
‫الشركة األصمية المنتجة لمسمعة بذلؾ التقميد‪ ،‬تقوـ بالتبميغ وبالدعاية عبر االنترنت عمى‬
‫عدـ صبلحية أوعدـ مطابقة السمعة المقمدة لؤلصمية وتتعرض لممشتري باالستحقاؽ الكمي‬
‫لممبيع‪.‬‬
‫(‪ )1‬ق‪٘/‬شاَ ؽٗ ِؽّ‪ٛ‬ق ٌٍ‪ ،ُ١‬ػّاْ االٌرؽماق ف‪ ٟ‬اٌث‪ٛ١‬ع‪ ،‬نٌاٌح ٌٕ‪ ً١‬قنظح قور‪ٛ‬ناٖ ف‪ ٟ‬اٌؽم‪ٛ‬ق‪ ،‬ظاِؼح ػ‪ ٓ١‬شًّ‬
‫ِظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ، 2008‬ص‪.40‬‬

‫‪140‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫ىذا مثاؿ آخر لبلستحقاؽ‪ ،‬في بيع برامج المعمومات محممة في ذاكرة الحاسب‬
‫المبيع‪ ،‬بينما يكوف قد تنازؿ عنيا لمغير بعقد سابؽ عمى عقد البيع(‪.)1‬‬
‫كما يمكف أف يقع االستحقاؽ مف طرؼ شركة ميكروسوفت التي تقوـ بإنتاج‬
‫برنامج لمستخدـ (عميؿ الشركة) ويخص ىذا البرنامج بنظاـ معيف في العمؿ‪ ،‬وعند‬
‫استعمالو اتضح أف الشركة المنتجة لمبرنامج سبؽ وأف قامت بإنتاج نفس البرنامج‬
‫لمستخدـ سابؽ ينتج عنو حرماف المستخدـ الثاني نيائيا مف استعماؿ البرنامج لوجود حؽ‬
‫الغير السابؽ عميو وذلؾ نظ ار لقياـ الشركة بمنح حؽ استخدامو ألكثر مف مستخدـ ‪.‬‬
‫واالستحقاؽ ىنا وقع فعبل‪ ،‬حتى واف كانت الدعوى قد رفعت مف طرؼ المستخدـ عمى‬
‫الشركة المنتجة كدعوى إبطاؿ أوفسخ العقد وليس عمى المستخدـ الثاني‪ .‬وأثر ىذه‬
‫الدعوى‪ ،‬سقوط حؽ المستخدـ األوؿ باإلبطاؿ أوفسخ سند الممكية (‪.)2‬‬
‫كما أف في البيع االلكتروني‪ ،‬قد يكوف االستحقاؽ جزئي جسيـ أويسير‪ .‬أما عف‬
‫الحالة األولى فتجعؿ المشتري في خسارة كبيرة لو عمـ بذلؾ وقت العقد لما أقدـ عميو‪،‬‬
‫ومف أمثمة ىذا االستحقاؽ الجزئي الجسيـ‪ ،‬قياـ شركة منتجة برفع دعوى استحقاؽ عمييا‬
‫بأحقيتيا في تصميـ محرؾ اآلالت الكيربائية‪ ،‬وأثبتت الشركة ذلؾ بتقنيات اعتمدت عمييا‬
‫في تصميـ ذلؾ المحرؾ وىذا ما أدى إلى إلحاؽ الخسارة بالشركة التي اشترت ىذا العدد‬
‫اليائؿ مف اآلالت ‪،‬وتكمف تمؾ الخسارة في سحب تمؾ اآلالت مف السوؽ وبالضرورة‬
‫سوؼ تعود ىذه الشركة بمطالبة الشركة التي تـ التعاقد معيا بالتعويض عف كؿ خسارة‬
‫لحقت بيا وعف كؿ ما فاتيا مف كسب‪.‬‬
‫ىذه صورة أخرى لبلستحقاؽ الجزئي الجسيـ متمثمة في قياـ شركة منتجة لبرامج‬
‫معينة‪ ،‬فقامت ىذه الشركة بإنتاج برنامج خاص بإدارة شبكة معمومات ترفييية وثقافية‬
‫لمستخدـ ما‪ ،‬وىذه المعمومات يتـ حفظيا في بطاقات ببلستيكية تعتمد عمييا الشركة ألداء‬
‫عمميا‪ .‬بعد العقد اتضح أف تمؾ البطاقات‪ ،‬ىي ممؾ شركة أخرى‪ ،‬ليا حؽ براءة االختراع‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ /‬كؼد ػثك اٌؼاي ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪٘ ، 122‬اِش نلُ ‪.61‬‬
‫(‪٠ )2‬ؽ‪ِ ٟ‬ؽّك ؼٍ‪ ٓ١‬ناشك اٌشؼ‪١‬ث‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.411‬‬
‫‪141‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫عمييا وتس تخدميا خصيصا في إنتاجيا لبرامج خاصة‪ ،‬فادعت استحقاقيا ليا وأثبتت ذلؾ‬
‫مما يترتب عمى ىذا االستحقاؽ ضر ار جسيما يصيب المستخدـ (‪.)1‬‬
‫أما عف الحالة الثانية المتمثمة في االستحقاؽ اليسير أوالبسيط‪ ،‬لو عمـ المشتري بو‬
‫ألستمر في التعاقد‪ ،‬ومثاؿ ذلؾ كأف تقوـ شركة (أ) بإنتاج برنامج خاص ينظـ اتصاالت‬
‫الشركة " سنتراؿ تميفوني " بصورة أحدث‪ ،‬وتـ التعاقد بينيما عمى ىذا األساس إال أف‬
‫شركة أخرى (ب) أنتجت نفس البرنامج وادعت بأحقية وأصالة الممكية لمبرنامج‪ ،‬إال أف‬
‫الشركة (أ) قامت بالتقميد لنفس اإلنتاج(‪.)2‬‬
‫كذلؾ إنتاج برنامج مدعـ ببرامج محمية مف اإلصابة بالفيروسات‪ ،‬بحيث كاف أحد‬
‫البرامج الذي يحمي البرامج مف اإلصابة بالفيروسات ممؾ شركة أخرى تمنح استخدامو‬
‫بناء عمى ترخيص خاص صادر عنيا بعد تقديـ طمب ليا‪ .‬فاستحقاؽ البرنامج الخاص‬
‫بالحماية مف الفيروسات مف الشركة المتخصصة في إنتاج ومنح الترخيص في استخدامو‬
‫ىو استحقاقا يسيرا‪ ،‬بحيث يستطيع المستخدـ بتقديـ طمب الى الشركة المنتجة لو لمحصوؿ‬
‫عميو لتدعيـ البرنامج بو (‪.)3‬‬
‫قد يظير كذلؾ االستحقاؽ اليسير في حبس البائع اإللكتروني لجزء بسيط لمبضاعة‬
‫لعدـ دفع المشتري الثمف المتبقي لممبيع‪ .‬وعميو فإف كاف االستحقاؽ الجزئي جسيما يؤدي‬
‫إلى فسخ العقد‪ ،‬أما إذا كاف يسي ار‪ ،‬فيمكف في ىذه الحالة استحقاؽ الجزء الناقص‬
‫والمطالبة بالتعويض في كبل الحالتيف‪.‬‬
‫ثانيا ‪:‬حاالت االستحقاق الموجبة لمضمان‬
‫حتى يرجع المشتري عمى البائع بضماف االستحقاؽ‪ ،‬البد أف يكوف في إحدى الحاالت‬
‫التالية وىي حالة نجاح الغير في الدعوى المرفوعة ضد البائع الستحقاؽ المبيع‪ ،‬أوكذلؾ‬
‫حالة مصالحة الغير بمبمغ مالي معيف أو شيء آخر‪.‬‬

‫(‪ٔ )1‬فً اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.145‬‬


‫(‪٠ )2‬ؽ‪ِ ٟ‬ؽّك ؼٍ‪ ٓ١‬ناشك اٌشؼ‪١‬ث‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.146ٚ 145‬‬
‫(‪ )3‬اٌّهظغ ٔفٍٗ‪ ،‬ص ‪.146‬‬

‫‪142‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫‪1‬ـ حالة نجاح الغير في الدعوى المرفوعة ضد البائع‬


‫إذا صدر حكـ لمصمحة المتعرض‪ ،‬يحؽ لممشتري أف يرجع عمى البائع بضماف‬
‫االستحقاؽ وال يستطيع أف يحتج في مواجية المشتري‪ ،‬ورفض مطالبتو بضماف االستحقاؽ‬
‫إال إذا أثبت أف الحكػـ النيائي الصادر في دعوى الغير كاف نتيجة تدليس مف المشػتري‬
‫أوخطأ جسيـ كوجود ممفات أو مستػندات لديو تثبت ممكية البائع لممبيع قد أخفاىا (‪.)1‬‬
‫يثبت كذلؾ حؽ المشتري بالضماف مف طرؼ البائع‪ ،‬إذا أقر المشتري عف حسف‬
‫النية لمغير بأف ىذا األخير ىو صاحب الحؽ أوتصالح معو دوف انتظار صدور الحكـ‬
‫وىذا طبعا إذا تـ بإخطار البائع في الوقت المبلئـ‪ ،‬وىذا األخير لـ يحرؾ ساكنا وذلؾ ما‬
‫أشارت إليو المادة‪ 441‬مدني مصري وجاء فييا‪" :‬يثبت حؽ المشتري في الضماف ولو‬
‫أعترؼ وىو حسف النية لؤلجنبي بحقو أوتصالح معو عمى ىذا الحؽ أودوف أف ينتظر في‬
‫ذلؾ صدور حكـ قضائي متى أخبر البائع بالدعوى مف الوقت المناسب ودعاه ليحؿ محمو‬
‫فييا دوف جدوى‪ ،‬وكؿ ذلؾ ما لـ يثبت البائع أف الغير لـ يكف عمى حؽ في دعواه‪".‬‬
‫المادة ‪ 373‬مدني جزائري قد نصت عمى نفس المضموف بما يمي‪ " :‬إف الرجوع‬
‫بالضماف ىو حؽ يثبت لممشتري ولو أعترؼ عف حسف نية بحؽ الغير أوتصالح معو‬
‫دوف أف ينتظر حكما قضائيا متى أخبر البائع بالدعوى في الوقت المناسب ودعاه ليحؿ‬
‫محمو فييا دوف جدوى‪ ،‬فكؿ ذلؾ ما لـ يثبت البائع أف الغير لـ يكف عمى حؽ في‬
‫(‪)2‬‬
‫دعواه‪".‬‬
‫أما المشرع الفرنسي لـ يذكر ىذه الحالة‪ ،‬ولمبائع أف يثبت بكؿ طرؽ اإلثبات أف‬
‫وجودا‪ ،‬واعطاء الضماف الكافي لممشتري فػي المبيع‬
‫ح ػؽ الغير غير موجود‪ ،‬وال يكوف م ػ ً‬
‫حتى ينتفع بو (‪.)3‬‬
‫‪2‬ـ حالة مصالحة الغير بمبمغ مالي معين أو شيء آخر‬
‫ىذه الحالة يقوـ فييا المشتري بدفع مبمغ مالي لمغير حتى يشتري سكوتو في‬
‫االستحقاؽ وفي حالة وقوع ىذا التصرؼ يستطيع المشتري الرجوع عمى البائع ومطالبتو‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬و٘‪١‬ه ؼهغ ‪ ٚ‬ق‪/‬ػٍ‪ ٟ‬اٌعاٌُ ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.384‬‬
‫(‪ٔ )2‬فً اٌّهظغ أػالٖ ‪ ،‬ص‪.382‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٕ‪ ،ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.141‬‬
‫‪143‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫باسترجاع ما دفعو لمغير مف مبمغ ومصاريؼ‪ ،‬وىذا حتى ال يكوف إثراء ببل سبب عمى‬
‫حساب البائع‪ ،‬ولقد نصت عمى ىذه الحالة الثانية المادة ‪ 442‬مدني مصري حيث جاء‬
‫فييا‪ " :‬إذا توق ى المشتري استحقاؽ المبيع كمو أوبعضو بدفع مبمغ مف النقود أوبأداء شيء‬
‫آخر كاف لمبائع أف يتخمص مف نتائج الضماف بأف يرد لممشتري المبمغ الذي دفعو أوقيمة‬
‫ما أداه مف الفوائد القانونية وجميع المصروفات‪".‬‬
‫كما نص المشرع الجزائري في المادة ‪ 374‬مف التقنيف المدني عمى ىذه الحالة بما‬
‫يمي‪" :‬عندما يتجنب المشتري نزع اليد عف الشيء المبيع كمو أوبعضو بدفع مبمغ مف‬
‫النقود أوأداء شيء آخر‪ ،‬فعمى البائع أف يتخمص مف نتائج الضماف بأف يرد لممشتري ما‬
‫دفعو مف النقود أوقيمة ما أداه مف شيء آخر مف مصاريؼ الخصاـ‪".‬‬
‫يتضح مف النصيف أف المشتري بإمكانو توقي استحقاؽ المبيع كمو أوبعضو وذلؾ‬
‫باتفاقو مع المتعرض بالتراجع عف االدعاء في االستحقاؽ مقابؿ دفع مبمغا ماليا أوشيء‬
‫أخر سوؼ ينتج عف ىذا االتفاؽ مصمحة لكؿ مف البائع والمشتري‪ .‬فمصمحة المشتري‬
‫تكمف في استبقاء المبيع‪ ،‬أما مصمحة البائع فيي التخمص مف التعويضات التي تترتب‬
‫مف دعوى االستحقاؽ‪ ،‬فبل يعوض المشتري إال ما أنفقو في سبيؿ الصمح مف نقود‬
‫أوأشياء‪.‬‬
‫ال فرؽ كذلؾ في ىذه الحالة الثانية إف أخطر المشتري البائع بدعوى االستحقاؽ‬
‫أولـ يخطره سواء تدخؿ البائع أو لـ يتدخؿ‪ ،‬وىذه رخصة خوليا القانوف لمبائع ومستعممة‬
‫في حالة توقي المشتري الحكـ باالستحقاؽ باتفاقو مع المتعرض‪ .‬واذا صدر الحكـ لصالح‬
‫الغير وىو المتعرض‪ ،‬فما عمى المشتري بعد الحكـ إال الرجوع عمى البائع بالضماف حتى‬
‫لو كاف قد توصؿ المشتري بعد الحكـ إلى االتفاؽ مع المتعرض عمى أف يترؾ الشيء‬
‫المبيع في مقابؿ الثمف المعيف‪ ،‬وعمى البائع أف يرد لممشتري ىذا المبمغ الذي دفعو أوأشياء‬
‫كما سبقت اإلشارة إلى ذلؾ (‪.)1‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٕ‪ ،ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.142‬‬


‫‪144‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫الفرع الثاني‬
‫أثار االستحقاق‬
‫عند تحوؿ التعرض إلى االستحقاؽ‪ ،‬فيفوز الغير في تعرضو عمى المشتري‪،‬‬
‫ويصبح ىو المالؾ الحقيقي لممبيع‪ ،‬وبالتالي قد يجيز البيع أويرفضو‪ .‬فيذه الحالة ترتب‬
‫أثار مختمفة وىي أثار تنتج بيف البائع والمستحؽ وأخرى بيف المشتري والمستحؽ وأخي ار‬
‫أثار االستحقاؽ الكمي والجزئي بيف البائع والمشتري‪.‬‬
‫أوال‪ :‬أثر االستحقاق بين البائع والمستحق‬
‫إذا أجا از المستحؽ العقد‪ ،‬ينقمب عقد البيع مف عقد موقوؼ عمى اإلجازة إلى عقد‬
‫نافذ والزـ ‪ ،‬فعمى المشتري في ىذه الحالة إال الرجوع عمى البائع بضماف االستحقاؽ‬
‫لتعويضو عف األضرار التي لحقت بو وفقا لما قرره القانوف في أحكاـ ضماف االستحقاؽ‬
‫ورجوعو عمى البائع يكوف إما عف طريؽ الدعوى الفرعية أثناء نظر دعوى االستحقاؽ‪،‬‬
‫أوعف طريؽ الدعوى األصمية‪ ،‬وذلؾ مباشرة بعد ثبوت وتحقؽ االستحقاؽ‪.‬‬
‫حالة ما إذا لـ يجيز المستحؽ البيع‪ ،‬يفسخ العقد واعادة المتعاقديف إلى الحالة‬
‫السابقة قبؿ التعاقد‪ ،‬فإف استحاؿ ذلؾ‪ ،‬يمتزـ المشتري بالتعويض لممستحؽ‪ ،‬ثـ يرجع عمى‬
‫البائع بدعوى االستحقاؽ(‪ .)1‬كما يمتزـ المشتري بإعادة المبيع إلى المستحؽ باعتباره مالكا‬
‫لو‪ ،‬فاف استحاؿ ذلؾ بسبب ىبلؾ الشيء المبيع التزـ بدفع التعويض لو‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬أثر االستحقاق بين المشتري والمستحق‬
‫كوف المشتري ىو حائز لممؾ المستحؽ‪ ،‬فبمجرد وقوع االستحقاؽ‪ ،‬ال بد أف‬
‫يمتزـ المشتري برده لو ساء كاف الشيء المبيع شيء مادي أومعنوي‪ ،‬كما يمتزـ برد المنافع‬
‫الناتجة عنو‪ .‬وعميو‪ ،‬فإذا كاف المبيع بستاف برتقاؿ‪ ،‬وجب عمى المشتري رد الثمار التي‬
‫جناىا منو ويستثنى منيا النفقات الضرورية التي تـ إنفاقيا عمى البستاف‪.‬‬
‫فيما يخص النفقات النافعة والكمالية‪ ،‬فبل يمكف أف يخصميا مف النفقات التي جناىا‬
‫لكونيا نفقات تـ صرفيا عمى المبيع مما زاد في إنتاجو ‪،‬كما أف النفقات الكمالية كثي ار ما‬
‫تعود بالنفع لممشتري أكثر مف المستحؽ‪ ،‬فبل يسمح لممشتري مطالبة المستحؽ بيا‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪/‬اٌؽالشح‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.432ٚ 431ٚ 430‬‬


‫‪145‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫حالة ما إذا ىمؾ المبيع‪ ،‬فنعتبر أف االستحالة التنفيذية العينية قائمة‪ ،‬يمتزـ‬
‫المشتري برد قيمة المبيع وقت نزع اليد أي االستحقاؽ‪ ،‬كما يمكف لو الرجوع عمى البائع‬
‫بدعوى االستحقاؽ‪ .‬ويمكف لممستحؽ الرجوع عمى البائع بما لحؽ بو مف خسارة وما فاتو‬
‫مف كسب وذلؾ مف جراء الخطأ الذي وقع فيو البائع وىو بيع ممؾ الغير (‪.)1‬‬
‫ثالثا‪ :‬أثر االستحقاق الكمي والجزئي بين البائع والمشتري‬
‫إذا تـ استحقاؽ المبيع استحقاقا كميا أوجزئيا‪ ،‬يحؽ لممشتري الرجوع عمى البائع‬
‫بضماف ىذا االستحقاؽ ومطالبتو بالتعويض‪ .‬غير أف ىذا األخير يختمؼ باختبلؼ نوع‬
‫االستحقاؽ وكذا عناصر التعويض فيو‪ .‬ىذا ما يجعمنا نشرح بالتفصيؿ عناصر التعويض‬
‫في كؿ مف االستحقاؽ الكمي والجزئي‪.‬‬
‫‪-1‬أثار االستحقاق الكمي‬
‫يتحقؽ االستحقاؽ الكمي في حالة بيع ممؾ الغير كما ذكرنا‪ ،‬أوكذلؾ في حالة البيع‬
‫لمشتري ثاني الذي أكتسب الممكية بالتسجيؿ في العقار‪ ،‬أوبقاعدة الحيازة في المنقوؿ سند‬
‫الممكية‪ ،‬أو أف يكوف العقار مثقبل برىف ونفذ الدائف المرتيف بحقو‪ ،‬وأنتيى ىذا التنفيذ‬
‫بالبيع في المزاد(‪.)2‬‬
‫لقد نص كؿ مف القانوف المدني الفرنسي والمصري والجزائري عمى نوعية التعويض في‬
‫ىذه الحالة‪ .‬فالمادة ‪ 443‬مف القانوف المدني المصري حيث نصت‪ ":‬إذا أستحؽ كؿ المبيع‬
‫كاف لممشتري أف يطمب مف البائع‪:‬‬
‫‪ -‬قيمة المبيع وقت االستحقاؽ مع الفوائد القانونية مف ذلؾ الوقت‪.‬‬
‫‪ -‬قيمة الثمار التي ألزـ المشتري بردىا لمف أستحؽ المبيع‪.‬‬
‫‪ -‬المص ػروفات النافعػ ػة التي ال يػسػتطيػع المشتػ ػري أف يم ػزـ بػيا المستحؽ وكػذلؾ‬
‫المصروفات الكمالية إذا كاف البائع سيء النية‪.‬‬
‫‪ -‬جميع مصروفات دعوى الضماف ودعوى االستحقاؽ ماعدا ما كاف المشتري يستطيع‬
‫أف يتقيو لو أخطر البائع بالدعوى طبقا لممادة ‪ 440‬مدني مصري‪.‬‬
‫‪ -‬وبوجػو عػاـ تعػويض المػشتػري عػما لحقػو مػف خسارة أومػا فاتػو مف كسب لسبب‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬اٌعىء اٌهاتغ ‪،‬ص‪.296‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٕ‪ ،ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.143‬‬
‫‪146‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫(‪)1‬‬
‫استحقاؽ المبيع‪".‬‬
‫كؿ ىذا ما لـ يكف رجوع المشتري مبنيا عمى المطالبة بفسخ البيع أوابطالو"‪.‬وىذا ما نص‬
‫عميو المشرع الجزائري في المادة ‪":375‬في حالة نزع اليد الكمي عف المبيع‪ ،‬فمممشتري أف‬
‫يطمب مف البائع‪:‬‬
‫‪ -‬قيمة المبيع وقت نزع اليد‪.‬‬
‫‪ -‬قيمة الثمار التي ألزـ المشتري بردىا إلى المالؾ الذي نزع يد المشترى عف المبيع‪.‬‬
‫‪ -‬المصاريؼ النافعة التي يمكنو أف يطمبيا مف صاحب المبيع وكذلؾ المصاريؼ الكمالية‬
‫إذا كاف البائع سيئ النية‪.‬‬
‫‪ -‬جميع مصاريؼ دعوى الضماف ودعوى االستحقاؽ‪ ،‬باستثناء ما كاف المشتري يستطيع‬
‫أف يتقيو منيا لو أعمـ البائع بيذه الدعوى األخيرة طبقا لممادة ‪.373‬‬
‫‪ -‬وبوجو عاـ‪ ،‬تعوي ضو عما لحقو مف خسائر وما فاتو مف كسب بسبب نزع اليد عف‬
‫المبيع‪.‬‬
‫كؿ ذلؾ ما لـ يقـ المشتري دعواه عمى طمب فسخ البيع أو إبطالو‪".‬‬
‫أما القانوف المدني الفرنسي فمـ ينص في المادة ‪1630‬منو عمى قيمة المبيع ‪ ،‬بؿ‬
‫نص عمى ثمف المبيع‪ ،‬وقيمة الثمار البلزمة عمى البائع بردىا لممستحؽ‪ ،‬المصروفات‬
‫النافعة‪ ،‬وجميع مصروفات دعوى الضماف ودعوى االستحقاؽ‪ ،‬وأخي ار تعويض المشتري‬
‫عف ما لحقو مف خسارة وما فاتو مف كسب وىذا بسبب االستحقاؽ (‪.)2‬‬

‫(‪ )1‬ق‪/‬أٔ‪ٛ‬ن ؽٍثح‪ ،‬قػ‪ ٜٛ‬اٌرؼ‪٠ٛ‬غ‪ ،‬اٌطثؼح األ‪ ،ٌٝٚ‬اٌّىرة اٌعاِؼ‪ ٟ‬اٌؽك‪٠‬س ٌٍٕشه‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2005‬ص‪301‬‬
‫‪.302ٚ‬‬
‫( ‪)2‬‬
‫‪Art 1630:" Lorsque la garantie a été promise, ou qu’il na rien été stipulé à ce sujet, si‬‬
‫‪l’acquéreur est évincé, il a droit de demander contre le vendeur:‬‬
‫‪1. la restitution du prix.‬‬
‫‪2. Celles des fruits, lorsqu’il est obligé de les rendre au propriétaire qu’il l’évince.‬‬
‫‪3. Les frais faits sur la demande en garantie de l’acheteur et ceux faits par le‬‬
‫‪demandeur originaire.‬‬
‫" ‪4. Enfin les dommages et intérêts, ainsi que les frais et loyaux coûts du contrat.‬‬
‫‪147‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫أ ـ استرداد قيمة المبيع وقت نزع اليد بالفوائد القانونية‬


‫تعتبر قيمة المبيع العنصر الرئيسي في التعويض‪ ،‬وتقدر ىذه القيمة وقت االستحقاؽ‬
‫ال وقت البيع(‪ ،)1‬وتقدير ىذه القيمة يتـ بقيمة السوؽ وليس بقيمتيا لدى المشتري‪ ،‬وكثي ار‬
‫ما تزيد ىذه القيمة عف الثمف المدفوع مف عند المشتري(‪،)2‬لذلؾ نجد المشتري يرجع عمى‬
‫البائع بقيمة المبيع وليس بالثمف‪ ،‬لكوننا ضمف دعوى ضماف االستحقاؽ‪ ،‬وليس بصدد‬
‫دعوى فسخ أوابطاؿ العقد(‪.)3‬‬
‫باعتبار أف رد القيمة الحقيقية لممبيع عند ثبوت االستحقاؽ‪ ،‬يقدر أكثر عدال لممشتري‬
‫وىذا حتى ال يتضرر إذا ما نقصت أو ارتفعت قيمة المبيع بيف تاريخ إبراـ عقد البيع‬
‫وتاريخ حصوؿ االستحقاؽ‪.‬‬
‫غير أف المشرع الفرنسي في المادة ‪ ،1630‬ألزـ البائع برد الثمف إلى المشتري‬
‫وذلؾ لكوف أف المبمغ الذي دفعو المشتري يشكؿ الحد األدنى‪ .‬فالمبمغ ممكف استرداده‬
‫حتى لو نقصت قيمتو‪ ،‬إال إذا استفاد المشتري منو حاؿ بيع المواد المستخرجة منو ‪،‬أي تـ‬
‫استعمالو (‪.)4‬‬
‫وال ييـ ىنا إف كاف ىذا النقص في القيمة راجع إلى القوة القاىرة أو إلى إىماؿ المشتري‪.‬‬
‫كما أنو ال يستطيع أف يتحصؿ عمى أكثر مما دفع فعبل (‪.)5‬‬
‫غير أف التقنيف المدني المصري والجزائري يمزـ البائع برد قيمة المبيع وقت‬
‫االستحقاؽ تطبيقا لقواعد التنفيذ بمقابؿ‪ ،‬وال يجوز لممشتري المطالبة بضماف االستحقاؽ‬

‫(‪ )1‬ف‪ٛ‬و‪٠‬ح ػثك اٌؼى‪٠‬ى ؽٗ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.198‬‬


‫(‪ٚ" )2‬ذـمك‪٠‬ه ل‪ّ١‬ـح اٌّث‪١‬غ ‪ٚ‬لد االٌرؽـماق ٘‪ِّ ٛ‬ا ‪ٍ٠‬رمـــً تٗ لاػـ‪ ٟ‬اٌّـ‪ٛ‬ػ‪ٛ‬ع‪ ،‬إال أٔٗ إلا لكَ قٌ‪ِ ً١‬مث‪ٛ‬ي ‪٘ ٛ٘ٚ‬ثــ‪ٛ‬ؽ‬
‫ل‪ّ١‬ح اٌّث‪١‬غ ػاقج تاٌرؼّاٌٗ فرهج ِٓ اٌىِٓ‪ ،‬فاْ ػٍ‪ ٗ١‬إلا نأ‪ ٜ‬ؽهغ ٘ما اٌكٌ‪ ٚ ً١‬ذمك‪٠‬ه اٌم‪ّ١‬ح ػٍ‪ ٝ‬ـالفٗ أْ ‪٠‬ث‪ٓ١‬‬
‫ٌثة ػكَ األـم تٗ‪ ".‬ق‪ِ /‬ؽّك ػثك اٌظا٘ه ؼٍ‪ ، ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص ‪61‬‬
‫(‪ )3‬اٌّشـــهع اٌّظه‪ ٞ‬ف‪ ٟ‬اٌّـــاقج ‪ِ 443‬ــكٔ‪ٚ ٟ‬اٌّاقج ‪ِ 411‬كٔ‪ٌٛ ٟ‬ن‪ ٚ ٞ‬اٌّاقج ‪ِ 375‬كٔ‪ ٟ‬ظىائه‪ٔ ٚ ٞ‬مــغ ِكٔ‪ٟ‬‬
‫ِظه‪ ٞ‬نلُ ‪ 225‬اٌّؤنؾ ف‪ِ ،1978/04/27 ٟ‬عّـــــ‪ٛ‬ػح أؼىاَ إٌمغ‪ ،‬ي ‪ ،29‬ص‪ .1145‬ق‪ِ /‬ؽّك ػثك اٌظا٘ه‬
‫ؼٍ‪ ،ٓ١‬قػا‪ ٜٚ‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬شه‪ٚ‬ؽ‪ٙ‬ا أشان٘ا ِ‪ٛ‬اػك ٌم‪ٛ‬ؽ‪ٙ‬ا‪ ،‬اٌطثؼح اٌصاٌصح‪ ،‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪،1995‬‬
‫ص‪.60‬‬
‫(‪ )4‬لحسف بف شيخ آث ممويا ‪ ،‬المرجع السابؽ‪ ،‬ص ‪.416‬‬
‫(‪)5‬‬
‫‪Planiol Marcel et Ripert Georges, Traité pratique de droit civil, L.G.D.J, 2eme éd-Paris‬‬
‫‪1956, p120 et121.‬‬
‫‪148‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫إال مف وقت صدور الحكـ النيائي باالستحقاؽ لكوف ىذا األخير يستند أثره إلى وقت رفع‬
‫الدعوى ‪.‬‬
‫غير أننا نجد المشتري حر‪ ،‬فيو غير مقيد بقواعد التنفيذ بمقابؿ التي نظمتيا المادة ‪375‬‬
‫مدني جزائري وكذا المادة ‪ 443‬مدني مصري‪ ،‬وبالتالي يستطيع المطالبة بالفسخ وبالثمف‬
‫الذي دفعو أو يكتفي بالحصوؿ عمى قيمة الشيء وقت االستحقاؽ‪.‬‬
‫ب ـ قيمة الثمار‬
‫(‪)1‬‬
‫وردىا يكوف مف يوـ العمـ بسبب‬ ‫األصؿ أف المشترى ممزـ برد ثمار المبيع‬
‫االستحقاؽ‪ ،‬وعميو بالرجوع عمى البائع لمطالبتو بقيمة ىذه الثمار‪ .‬أما ما قبضو المشتري‬
‫مف ثمار قبؿ العمـ بسبب االستحقاؽ‪ ،‬فبل يطالب بردىا إلى المستحؽ وذلؾ لحسف نيتو‪،‬‬
‫وىذا ما أكدتو المادة ‪ 2/458‬مدني مصري والمادة ‪ 837‬مدني جزائري التي نصت‬
‫"يكسب الحائز ما يقبضو مف الثمار ما داـ حسف النية" كما ىو الحاؿ في المثاؿ‬
‫المستعمؿ في بيع ممؾ الغير‪ ،‬فعمى المشتري امتبلؾ كؿ الثمار التي قبضيا قبؿ العمـ ‪.‬‬
‫غير أف المادة ‪ 1/426‬القانوف المدني السوري تشترط حؽ المشتري بالرجوع عمى‬
‫البائع بقيمة الثمار‪ ،‬أف يكوف المشتري دفع كؿ الثمف‪ ،‬فاف لـ يدفعو كمو‪ ،‬يجب أف يخصـ‬
‫مف قيمة ىذه الثمار الفوائد المستحقة لمبائع عف ىذا الثمف أوعف الباقي منو طواؿ المدة‬
‫التي أنتفع فييا بالمبيع‪ ،‬فبل يجوز لو أف يجمع بيف الثمار أوقيمتيا وبيف فوائد الثمف‪.‬‬
‫لكف بعد وقوع التعرض وعممو بسبب التعرض‪ ،‬يمزـ برد الثمار التي قبضيا منذ‬
‫تاريخ العمـ‪ .‬وقد يدعي المستحؽ أف المشتري كاف عالما بيذه الحالة منذ إبراـ العقد‪ ،‬فيو‬
‫سيء النية وبالتالي يمزـ برد الثمار التي قبضيا مف يوـ انعقاد العقد‪ ،‬وال يمكف أف يرجع‬
‫بقيمة ىذه الثمار عمى البائع‪ .‬ويقوؿ األستاذ "أالن بينا بنت"(‪))2‬في ذلؾ أف رفع الدعوى‬
‫قرينة عمى سوء نيتو)‪.‬غير أننا ال نشاطره الرأي ألف في أغمب األحياف كثي ار ما يكوف‬
‫المشتري ضحية البائع بسبب حسف نيتو ال غير‪.‬‬

‫المادة ‪ 2/443‬مدني مصري والمادة ‪ 2/375‬مدني جزائري ‪ ،‬والمادة ‪ 2/ 16 30‬مدني فرنسي‪.‬‬


‫( ‪)1‬‬

‫)‪(2‬‬
‫‪Alain Benabent , Droit civil, les contrats spéciaux civils et Commerciaux,5éd‬‬
‫‪Montchrestien, 2001, p 146.‬‬
‫‪149‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫جـ المصروفات‬
‫مف حؽ المشتري في حالة االستحقاؽ الكمي المطالبة باسترجاع كؿ المصاريؼ‬
‫التي صرفيا عمى المبيع‪ ،‬سواء كانت ىذه المصاريؼ مف المصاريؼ النافعة أومصاريؼ‬
‫دعوى الضماف واالستحقاؽ‪ .‬ولوال ىذه المصروفات النافعة لتعرض المبيع إلى اليبلؾ‬
‫أوالتمؼ‪ ،‬فيي إذف تزيد في قيمة المبيع‪.‬‬
‫(‪)1‬‬
‫أف المطالبة بالمصاريؼ التي تـ إنفاقيا في عقد البيع مثمثمة‬ ‫لكف ىناؾ مف يرى‬
‫في رسوـ التسجيؿ والتوثيؽ وما إلى ذلؾ مف األعباء المالية المرتبطة بمرحمة إبراـ العقد‪.‬‬
‫ـ المصروفات النافعة والكمالية‬
‫يجب أف تكوف المبالغ التي يحؽ لممشتري أف يطالب بيا البائع بعد استرداد‬
‫الشيء المبيع منو المصروفات النافعة‪ ،‬التي تزيد مف قيمة المبيع‪ ،‬وال توجد في نظرنا‬
‫ضرورة إف صح التعبير إلنفاقيا‪ ،‬فمثبل كأف يقوـ المشتري ببناء طابؽ جديد عمى الطابؽ‬
‫األرضي لمبيت المبيعة أوقيامو باالستصبلح األرض الزراعية أوغرس أشجار فييا أوكذلؾ‬
‫محاولة دفع مصروفات إلضفاء تحسينات أوتغييرات متطورة عمى آالت أوأجيزة تـ شراؤىا‬
‫مف األسواؽ‪ ،‬أو كإضافة محرؾ تمطيؼ الجو أو زيادة اإلنارة في السيارة أو غير ذلؾ‪.‬‬
‫إذا استحؽ المبيع مف المشتري بعد بذؿ ىذه المصروفات‪ ،‬يتـ الرجوع عمى البائع‬
‫الذي يمتزـ بمقتضى أحكاـ الضماف أويتـ الرجوع عمى المستحؽ‪ .‬واأللوية تكوف بالرجوع‬
‫عمى ىذا األخير بكؿ ىذه المصروفات لكونو سيصبح المستفيد الجديد بعد‬
‫االستحقاؽ‪،‬غير أنو إف لـ يستطيع الحصوؿ عمييا منو‪ ،‬حينئذ يمكف الرجوع عمى البائع‬
‫بيا أوبالجزء ا لمتبقي منيا‪ ،‬إف تـ دفع جزء مف المستحؽ‪.‬‬
‫لقد نصت عمى ىذه المصروفات النافعة المادة ‪ 3/443‬مدني مصري والمادة‬
‫‪ 3/375‬مدني جزائري وىذا نصيا‪ ...":‬المصروفات النافعة التي ال يستطيع المشتري أف‬
‫يمزـ بيا المستحؽ وكذلؾ المصروفات الكمالية إذا كاف البائع سيء النية"‪.‬‬
‫كما نصت كؿ مف ىذه المواد ‪ 784‬و‪ 785‬مدني جزائري‪ ،‬عمى نفس ىذه‬
‫المصروفات‪ .‬حيث نصت المادة ‪ 784‬عمى‪" :‬إذا أقاـ شخص المنشآت بمواد مف عنده‬
‫عمى أرض يعمـ أنيا ممؾ لغيره دوف رضا صاحبيا‪ ،‬فمصاحب األرض أف يطمب في أجؿ‬

‫(‪ٛ٘ )1‬شان واذه‪ ،"Hochart -Cath"ٓ٠‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج ‪ ، 203‬ص ‪.160‬‬


‫‪150‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫سنة مف اليوـ الذي عمـ فيو بإقامة المنشآت‪ ،‬إزالة المنشآت عمى نفقة مف أقاميا مع‬
‫التعويض عف الضرر إذا اقتضى األمر ذلؾ‪ ،‬أوأف يطمب استبقاءىا مقابؿ دفع قيمتيا أو‬
‫قيمتيا في حالة اليدـ أودفع مبمغ يساوي ما زاد في ثمف األرض بسبب وجود المنشآت‬
‫(‪)1‬‬
‫وتقابؿ ىذه المواد ‪ 2/980‬و‪ 924‬و‪ 925‬مدني مصري‪.‬‬ ‫بيا‪".‬‬
‫أما المشرع الفرنسي‪ ،‬فمقد تناوؿ ىذه المصروفات في المادة ‪ 1634‬حيث نصت(‪:)2‬‬
‫"البائع ممزـ بتعويض المشتري في حالة تعرض الغير‪ ،‬عف كؿ الترميمات والتحسينات‬
‫التي أجراىا عمى المبيع‪".‬‬
‫بخصوص أحقية الرجوع بيذه المصروفات‪ ،‬يتوقؼ األمر عمى مدى عمـ أوعدـ‬
‫عمـ المشتري باالستحقاؽ عند إنفاقيا‪ .‬فإذا كاف المشتري حسف النية‪ ،‬أي ال يعمـ سبب‬
‫االستحقاؽ في الوقت الذي قاـ بإنفاؽ كؿ ىذه المصروفات النافعة‪ ،‬فمو أف يستردىا مف‬
‫المالؾ بقدر ما عاد عمى المبيع مف زيادة في القيمة‪ ،‬كما يستطيع الرجوع عمى البائع‬
‫بالفرؽ بيف زيادة القيمة ومقدار ما أنفؽ مف المصروفات النافعة‪.‬‬
‫لكف إذا كاف المشتري سيء النية في الوقت الذي أخرج النفقات النافعة‪ ،‬كأف يكوف‬
‫عالما بسبب االستحقاؽ أوكاف مف السيؿ عميو العمـ بذلؾ أويكوف قد تعيد بصرؼ ىذه‬
‫فإف المالؾ في ىذه الحالة يطالبو في أجؿ سنة‬
‫النفقات رغـ عممو بسبب االستحقاؽ‪ّ ،‬‬
‫لتحطيـ أوازالة ما تـ بناءه أوغرسو‪ ،‬مع التعويض عند االقتضاء‪ ،‬وقد يطمب منو عكس‬
‫ذلؾ أي استبقاء التغي ارت‪ ،‬مقابؿ دفع قيمتيا المستحقة أودفع مبمغ يساوي الزيادة في‬
‫المبيع‪ .‬كما يرجع المشتري عمى البائع بما تبقى مما أنفؽ بعد خصـ ما تحصؿ عميو مف‬
‫المالؾ(‪.)3‬‬
‫أما عف المصروفات الكمالية‪ ،‬فيي غير ضرورية لحفظ المبيع وصيانتو وتتمثؿ في‬
‫مصروفات الزينة والزخرفة والطبلء إف كاف المبيع منزال مثبل‪ ،‬وبالتالي ال يحؽ لممشتري‬

‫(‪ )1‬لـــهان نلُ ‪ 207261‬اٌظاقن تران‪٠‬ؿ ‪ ،2001/02/28‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌعىائه‪ ٞ‬اٌّـؼكي تمأ‪ ْٛ‬نلُ ‪05-07‬‬
‫‪ٚ‬اٌّؤنؾ ف‪ ،2007 /05/13 ٟ‬ص ‪.197‬‬
‫( ‪)2‬‬
‫‪" Le vendeur est tenu de rembourser ou de faire rembourser l’acquéreur par celui qui‬‬
‫‪l’évince toutes les réparations et améliorations utiles qu’il aura faites au fonds " .‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ّ١ٌٍ /‬ـــاْ ِهلً‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمــهج ‪ ،309‬ص‪ ٚ 388‬ومٌه ٌؽٍ‪ ٓ١‬تٓ ش‪١‬ؿ آز ٍِــ‪٠ٛ‬ا‪ ،‬اٌّهظــغ اٌٍاتك‬
‫ص‪.419‬‬
‫‪151‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫أف يطالب بيا المالؾ وال البائع إذا كاف حسف النية‪ ،‬فيما ممزماف بتعويض الضرر‬
‫المتوقع فقط ‪ .‬فتبذير ىذه المصروفات الكمالية والتي ال يعوض عمييا بسبب االستحقاؽ‬
‫ألنيا ليست مف األضرار المتوقعة‪ ،‬وتكوف فرصة التعويض عمييا اف كاف المديف يعمـ‬
‫باالستحقاؽ وىو حؽ األجنبي‪ ،‬فأخفاه ‪،‬فيذا غش وسوء النية في التعامؿ (‪.)1‬‬
‫يمكف أف يرجع عميو بيا طبقا لما نصت عميو‪ 3/443‬مدني مصري والمادة ‪375‬‬
‫مدني جزائري‪ .‬كما ال يستطيع الرجوع بيذه المصروفات الكمالية عمى المستحؽ‪ ،‬وال عمى‬
‫البائع حسف النية ‪،‬ففي ىذه الحالة عميو إال إرجاع المبيع إلى حالتو السابقة أف كاف‬
‫قد يختار المستحؽ أف يبقي عمى ىذه الكماليات في المبيع ومقابؿ ذلؾ‬ ‫أمكف‪.‬‬
‫‪3/839‬‬ ‫يدفع لممشتري قيمتيا المستحقة طبقا لممادة ‪ 3/980‬مدني مصري والمقابمة لممادة‬
‫مدني جزائري والتي تنص‪ ":‬إذا كانت المصروفات كمالية‪ ،‬فميس لمحائز أف يطالب شيء‬
‫منيا غير أنو يجوز لو أف يزيؿ ما أحدثو مف المنشآت بشرط أف يرد الشيء بحالتو األولى‬
‫إال إذا اختار المالؾ أف يستبقييا مقابؿ دفع قيمتيا في حالة اليدـ"‪.‬‬
‫ـ مصروفات دعوى االستحقاق ودعوى الضمان‬
‫المشتري يستطيع الرجوع عمى البائع بمصاريؼ دعوى التعرض واالستحقاؽ‪ ،‬تنفيذا‬
‫لممادة ‪ 4/443‬مدني مصري المقابمة لممادة ‪ 4/375‬في فقرتييا الرابعة والخامسة مف‬
‫القانوف المدني الجزائري والتي نصت عمى‪...." :‬جميع مصاريؼ دعوى الضماف ودعوى‬
‫االستحقاؽ باستثناء ما كاف المشتري يستطيع أف يتقيو منيا لو أعمـ البائع بيذه الدعوى‬
‫األخيرة طبقا لممادة ‪". 375‬‬
‫كما نصت المادة ‪ 3/1630‬مف القانوف المدني الفرنسي(‪ ،)2‬أف البائع ممزـ بتعويض‬
‫المشتري عف كؿ المصروفات التي أنفقيا في ىذه الدعوى‪ ،‬كالرسوـ وأجرة المحامي‬
‫أوالخبير القضائي وكؿ المصاريؼ األخرى كمصاريؼ الطعوف باالستئناؼ أوالنقض‪.‬‬
‫غير أف البائع يستطيع أ ف يعفي نفسو مف بعض ىذه المصاريؼ‪ ،‬إذا أثبت أف‬
‫بعض المصاريؼ كاف مف الممكف تجنبيا عمى المشتري‪ ،‬وذلؾ بإخطار المشتري إياه‬

‫(‪ )1‬ق‪ّ١ٌٍ /‬اْ ِهلً‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ ٚ 389‬ق‪ /‬إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ٚ ،‬ومٌه ِط األػّاي اٌرؽؼ‪١‬ه‪٠‬ح‬
‫‪ ،4‬ص‪ ، 96‬ق‪ /‬إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪٘ ، 682‬اِش نلُ ‪.1‬‬
‫" ( ‪)2‬‬
‫‪Les frais faits sur la demande en garantie de l’acheteur, et ceux faits par le demandeur‬‬
‫‪originaire".‬‬
‫‪152‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫بدعوى االستحقاؽ‪ ،‬الذي يقوـ باستظيار وثائؽ وبيانات ىامة‪ ،‬واقامة الدليؿ بواسطتيا‬
‫(‪)1‬‬
‫ولك ف عدـ اإلخطار أدى بالمشتري إلى دفع النفقات بغية‬ ‫وبذلؾ يبعد االستحقاؽ عنو‬
‫الحصوؿ مثبل عمى نفس الوثائؽ مف الوكالة العقارية أوغيرىا‪ .‬وبالتالي فما زاد المشتري‬
‫مف نفقات كالمصروفات‪ ،‬ال يمكف الرجوع بيا عمى البائع‪ ،‬لكونو ىو المتسبب في‬
‫الخطأ(‪ )2‬وليس عمى البائع إثبات عكس ما يدعيو المشتري‪.‬‬
‫ـ ‪.‬ما لحق المشتري من خسارة وما فاتو من كسب‬
‫عبلوة عمى العناصر التي ذكرىا كؿ مف المشرع المصري والجزائري‪ ،‬وكذلؾ‬
‫المشرع الفرنسي في تقدير التعويض لممشتري في حالة استحقاؽ المبيع‪ ،‬ىناؾ تعويضا‬
‫آخر متمثؿ في‪ …":‬تعويض المشتري عما لحقو مف خسارة أوما فاتو مف كسب بسبب‬
‫استحقاؽ المبيع " المادة ‪ 5/443‬مف القانوف المدني المصري والمادة ‪ 5/375‬مف التقنيف‬
‫المدني الجزائري‪.‬‬
‫أما المادة ‪ )3( 4/1630‬مف التقنيف المدني الفرنسي‪ ،‬فقد نصت عمى التعويض عف‬
‫الخسارة وما فات المشتري مف كسب‪ ،‬فيو تعويض عبرت عنو القواعد العامة المطبقة‬
‫بشأف المسؤولية العقدية‪ .‬فتعويض الخسارة‪ ،‬قد يشمؿ عمى مصاريؼ السفر ومصاريؼ‬
‫معاينة المبيع أوالضرائب العقارية المدفوعة(‪ )4‬أومصاريؼ تحرير العقد ورسوـ التسجيؿ(‪.)5‬‬
‫وىناؾ كذلؾ مصاريؼ تسميـ المبيع (‪.)6‬‬
‫فما يمكف قولو أف ىذه األمثمة المذكورة المعبرة والموضحة لخسارة الدائف جاءت ىنا عمى‬
‫سبيؿ المثاؿ وال الحصر نظ ار لتنوعيا في عقود البيع‪.‬‬
‫أما عف التعويض عما فاتو مف كسب‪ ،‬فالمقصود منو ضياع الربح وحرماف‬
‫المشتري منو بسبب ما زاد في قيمة المبيع‪ ،‬فيرجع عمى البائع بتعويضو عف الربح الذي‬
‫فاتو كعنصر مف عناصر التعويض في ضماف االستحقاؽ‪.‬‬

‫(‪ )1‬د‪ /‬منصور مصطفى منصور‪ ،‬المرجع السابؽ‪ ،‬فقرة ‪ ،86‬ص‪.175‬‬


‫(‪ )2‬ق‪ /‬إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬اٌعىء اٌهاتغ ‪ ،‬فمهج ‪ ، 4‬ص ‪.682‬‬
‫(‪)3‬‬
‫‪«Enfin les dommages et intérêts, ainsi que les frais et loyaux coûts du contrat».‬‬
‫(‪ )4‬ق‪ /‬إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪ٔ ٚ 683‬مغ ِكٔ‪ ٟ‬فهٍٔ‪، ٟ‬اٌغهفح ‪ ،03‬تران‪٠‬ؿ ‪ٌ ،1991/01/16‬ؽٍٓ آز‬
‫ٍِ‪٠ٛ‬ا‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪٘، 422‬اِش نلُ ‪.01‬‬
‫)‪(5‬‬
‫‪Malaurie et Aynes ,op, cit, p198.‬‬
‫(‪ )6‬ق‪ِٕ /‬ظ‪ٛ‬ن ِظطف‪ِٕ ٝ‬ظ‪ٛ‬ن ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.176 ، 175‬‬
‫‪153‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫ـ طمب فسخ العقد أوابطالو‬


‫قػد ال يػؤسس المشتػري دعػواه عمى أساس وأحكاـ ضماف االستحقاؽ‪ ،‬فتجده يمجأ‬
‫إلى تطبيؽ القواعد العامة في عقد البيع وغيره مف العقود‪ ،‬و ذلؾ بمطالبة فسخ عقد البيع‬
‫أو إبطالو‪ ،‬وىذا ما جاء بو نص المادة‪ 443‬مدني مصري والمادة ‪ 375‬مدني جزائري‪.‬‬
‫غير أف القانوف الفرنسي‪ ،‬فمـ ينص عمى ىذه الحالة في المادة ‪ ،1630‬بؿ تناوليا‬
‫في نص المادة ‪1636‬المتضمنة لبلستحقاؽ الجزئي وحؽ المطالبة بالفسخ مف جراء ذلؾ‪.‬‬
‫فإذا أسس دعواه عمى طمب الفسخ‪ ،‬وصدر الحكـ بذلؾ‪ ،‬يقع االسترداد بينيما إف كاف‬
‫غير مستحيبل‪ ،‬ويمكف لممشتري استرجاع الثمف المدفوع في المبيع ومبالغ التعويض نتيجة‬
‫لؤلضرار التي لحقت بو (‪.)1‬‬
‫غير أنو يستطيع إقامة دعواه عمى إبطاؿ البيع‪ ،‬لكوف أف المبيع ىو ممؾ الغير‬
‫والعتبار المشتري حسف النية كذلؾ‪ ،‬ومف حقو في ىذه الحالة المطالبة بثمف المبيع‬
‫والتعويض عف الخسائر التي لحقت بو‪ ،‬حتى لو كاف البائع حسف النية‪ .‬أما إذا كاف‬
‫المشتري سيء النية فيرجع عمى البائع سوى بالثمف الذي دفعو‪.‬‬
‫(‪)2‬‬
‫والفرنسي أف مبدأ حسف‬ ‫أخي ار يمكف القوؿ أف ما استقر عميو الفقو المصري‬
‫النية ال يؤثر في التزاـ البائع بالتعويض‪ ،‬بحيث البائع حسف النية يكوف ممزما بتعويض‬
‫الضرر المتوقع فقط‪ ،‬أما البائع سيء النية‪ ،‬فيعوض المشتري عف األضرار المتوقعة‬
‫وغير المتوقعة لكوف أف سوء النية‪ ،‬يعتبر ظرؼ تشديد لمجزاء المدني والمتمثؿ في‬
‫التعويض‪.‬‬
‫أما عف موضوع التعويض فيما يخص االستحقاؽ الكمي في البيع االلكتروني ىناؾ‬
‫مف يرى أنو إذا نجح الغير وتـ استحقاؽ المبيع يستفيد المشتري أوالمستيمؾ بتطبيؽ‬
‫القواعد العامة‪ ،‬وال داع لخصوصية البحث عف أحكاـ التعرض واالستحقاؽ‪ ،‬وبالتالي‬
‫يمكف الرجوع عمى ا لبائع اإللكتروني بثمف المبيع‪ ،‬وكذلؾ ما أنفؽ المشتري مف مصروفات‬

‫(‪ )1‬ق‪ّ١ٌٍ/‬اْ ِهلً‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.390‬‬


‫(‪ )2‬ق‪ِٕ/‬ظ‪ٛ‬ن ِظطف‪ِٕ ٝ‬ظ‪ٛ‬ن ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪ٚ 340‬ق‪ /‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.684‬‬
‫‪ ٚ‬ق‪/‬شف‪١‬ك اٌعهاغ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ ٚ .167‬ومٌه‪:‬‬
‫‪Collart Dutilleul .F et Delebecque.Ph, Contrats civils et commerciaux, 5éme éd, Dalloz‬‬
‫‪Paris 2001, p178.‬‬
‫‪154‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫بمختمؼ أنواعيا‪ ،‬والتي سبؽ ذكرىا في البيع التقميدي‪ ،‬وتطبيؽ أحكاميا العتبارىا مازالت‬
‫ىي المصدر األساسي والعاـ رغـ تغير البيع مف الكبلسيكي إلى االلكتروني‪ .‬وكما‬
‫يستطيع المشتري المطالبة عند استحقاؽ المبيع بمقدار الخسارة التي لحقت بو مف جراء‬
‫ىذا االستحقاؽ‪ ،‬وكذلؾ عف ما فاتو مف كسب(‪.)1‬‬
‫حبذا لو أف التشريعات التي نظمت التجارة أوالبيع اإللكتروني‪ ،‬نصت عمى التزاـ‬
‫البائع اإللكتروني بإرجاع المبالغ المدفوعة في حالة ما إذا لـ يتـ تسميـ المبيع أوالتأخير‬
‫في تسميمو ألسباب مختمفة‪ ،‬وكذلؾ عمى إرجاع ىذه المبالغ والمصروفات المدفوعة مف‬
‫قبؿ المشتري في حالة تسممو أوعدـ تسممو لممبيع نتيجة وقوع التعرض واالستحقاؽ لممبيع‪.‬‬
‫ولذا فبل بد مف تطبيؽ القواعد العامة عمى التعرض لممبيع االلكتروني‪ ،‬ألف كؿ الدوؿ‬
‫التي نظمت البيع أوالتجارة االلكترونية لـ تحتوي قوانينيا عمى نصوص تتعمؽ بالتعرض‬
‫في البيع االلكتروني وذلؾ اعتقادا باستحالة وقوع التعرض في البيع االلكتروني‪ ،‬وىذا‬
‫االعتقاد خاطئ نظ ار لكثرة أمثمة التعرض خاصة في عقود بيع برامج المعموماتية وغيرىا‬
‫غير أنو فيما يخص التعويض‪ ،‬وعند وقوع االستحقاؽ الكمي لممبيع مثبل في برامج‬
‫المعموماتية‪ ،‬كمحؿ التعاقد التي تـ بيعيا لمغير‪ ،‬أوغيرىا مف سمع مادية أخرى‪ ،‬فعمى‬
‫المشتري أف يطالب البائع بالثمف الذي دفعو نتيجة االستحقاؽ الكمي وكذا ما فاتو مف‬
‫أرباح وكسب بعد حرمانو مف المبيع‪ ،‬وما لحقتو مف خسارة وكذا جميع مصروفات دعوى‬
‫الضماف ودعوى االستحقاؽ(‪ .)2‬وفي حالة إخبلؿ البائع اللتزامو بضماف التعرض‪ ،‬يجبره‬
‫المشتري بااللتزاـ بالتنفيذ العيني‪ ،‬مثبل قيامو بتوقيؼ نشاط الفيروس المدمر لمبرنامج‬
‫المبيع‪ ،‬أو بااللتزاـ عف طريؽ التعويض‪ ،‬وكذا بتحمؿ النفقات والمصروفات التي خمفيا‬
‫االستحقاؽ و تعويض ما فات المشتري مف كسب وما تحمؿ مف خسارة‪.‬‬
‫‪-2‬أثارا الستحقاق الجزئي‬
‫يقصد باالستحقاؽ الجزئي لممبيع ىو ثبوت ممكية الغير لجزء مف المبيع ويتحقؽ‬
‫ذلؾ بطرؽ مختمفة‪ ،‬فقد يستحؽ جزء مفرز أوحصة شائعة في العيف كميا(‪ ،)3‬أويكوف مف‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ /‬ؽّك ٌث‪١‬ة شٕة‪ ،‬شهغ أؼىاَ ػمك اٌّما‪ٌٚ‬ح‪ ،‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1962‬ص‪ ٚ 115‬ق‪/‬ؼٍٓ ػثك‬
‫اٌثاٌؾ ظّؼ‪ ،ٟ‬ػم‪ٛ‬ق تهاِط اٌؽاٌة ا‪ ،ٌٟ٢‬قان إٌ‪ٙ‬ؼح اٌؼهت‪١‬ح‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1998‬ص ‪.252 ،251‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ِ /‬ؽّك ٌث‪١‬ة شٕة ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ .252ٚ 251‬ق‪ /‬ؼٍٓ ظّ‪١‬ؼ‪ ، ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.252ٚ 251‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٕ‪ ، ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ ٚ 146‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.687‬‬
‫‪155‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫(‪)1‬‬
‫مثؿ حؽ‬ ‫شانو أف يثقمو بتكاليؼ‪ ،‬أويحرـ المشتري مف حؽ تكميؼ عمى عقار آخر‬
‫(‪)2‬‬
‫أواالستعماؿ إلى آخره‪" ،‬فاالستحقاؽ الجزئي‬ ‫انتفاع أورىف أوحكر أوارتفاؽ غير ظاىر‬
‫ىو االستحقاؽ الذي يؤدي إلى انتقاص في مقدار المبيع‪ ،‬بحيث ال يشممو ىذا النقص‬
‫(‪)3‬‬
‫جميعو أويكوف مف شأنو أف يثقمو بتكاليؼ أويحرـ المشتري مف حؽ أو تكميؼ آخر‪".‬‬
‫يترتب عف االستحقاؽ الجزئي حرماف الػمشتري مف بعض الفوائد المترتبة عػف عقػد‬
‫البيع‪ ،‬كثبوت ممكية جزء مف المبيع لمغير المتعرض أوبعض ممحقاتو كحؽ االرتفاؽ‬
‫أواإليجار أورىف عمى المبيع‪ ،‬أوثبوت حؽ آخر غير حؽ الممكية‪.‬‬
‫لقد تناولت المادة ‪ 1636‬مدني فرنسي والمادة ‪ 444‬مدني مصري‪ ،‬والمقابمة‬
‫لنص المادة ‪ 376‬مدني جزائري‪ ،‬حالة االستحقاؽ الجزئي ولقد جاء بنص المادة ‪ 376‬ما‬
‫يمي‪ ":‬في حالة نزع اليد الجزئي عف المبيع أوفي حالة وجود تكاليؼ عنو وكانت خسارة‬
‫قدر لو عممو المشتري لما أتـ العقد‪ ،‬كاف لو أف يطالب البائع بالمبالغ‬
‫المشتري قد بمغت ا‬
‫المبينة بالمادة ‪ 375‬مقابؿ رد المبيع مع االنتفاع الذي حصؿ عميو عنو‪.‬‬
‫إذا اختار المشتري استبقاء المبيع أوكانت الخسارة التي لحقتو لـ تبمغ المقدار‬
‫المشار إليو في الفقرة السابقة‪ ،‬لـ يكف لو سوى المطالبة بحؽ التعويض عف الضرر الذي‬
‫(‪)4‬‬
‫لحقو بسبب نزع اليد عف المبيع‪".‬‬
‫يتبيف مف خبلؿ المادة ‪ 375‬مدني جزائري والمادة ‪ 444‬مدني مصري‪ ،‬اختبلؼ‬
‫حكـ االستحقاؽ الجزئي بحسب ما إذا كانت الخسارة المترتبة عنو جسيمة أوغير جسيمة‬
‫ويمكف اعتبارىا جسيمة بحيث لو عمـ بيا المشتري مف قبؿ لما أبرـ عقد البيع‪ .‬ومعيار‬
‫الجسامة معيار شخصي‪ ،‬يتوقؼ عمى اختبلؼ األحواؿ واختبلؼ الغرض الذي قصده‬
‫المشتري مف الشراء(‪.)5‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ّ١ٌٍ /‬اْ ِهلً ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج ‪ ، 211‬ص‪.391‬‬


‫(‪ٌ )2‬مك ٔظد اٌّاقج ‪ 1638‬ػٍ‪ ٝ‬االنذفاق غ‪١‬ه اٌظا٘ه ل‪ ٚ‬األّ٘‪١‬ح اٌىث‪١‬هج ػٍ‪ ٝ‬اٌّث‪١‬غ ‪ ،‬تؽ‪١‬س ٌ‪ ٛ‬ػٍُ تٗ اٌّشره‪ٌّ ٞ‬ا‬
‫لكَ ػٍ‪ ٝ‬شهائٗ ‪ٚ‬تاٌرطاػرٗ اٌّطاٌثح تفٍؿ اٌؼمك‪.‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬ظاٌُ ػٍ‪ٌ ٟ‬اٌُ ٔاطه‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج ‪ ، 247‬ص ‪.465‬‬
‫(‪ )4‬ق‪/‬ؼٍاَ األ٘‪ٛ‬أ‪ ، ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪ ٚ 605‬ق‪ /‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪. 687‬‬
‫‪ٚ‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٓ لاٌُ ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.341‬‬
‫(‪ )5‬أٔ‪ٛ‬ن اٌؼّه‪ ،ٌٟٚ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ ٚ 208‬ق‪ /‬و٘‪١‬ه ؼهغ ‪ ٚ‬ق‪/‬ػٍ‪ ٟ‬اٌعاٌُ ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.393‬‬
‫‪156‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫وىذا ما أدى بالمشرع في االستحقاؽ الجزئي إلى التفرقة بيف حالتيف ىما‪ :‬حالة االستحقاؽ‬
‫الجزئي الجسيـ وحالة االستحقاؽ الجزئي اليسير‪.‬‬
‫أـ حالة االستحقاق الجزئي الجسيم وأثاره‬
‫يصؿ االستحقاؽ الجزئي في ىذه الحالة‪ ،‬مستوى أودرجة مف الجسامة حتى يعاب‬
‫الشيء المبيع‪ ،‬فتمحؽ بالمشتري خسارة‪ ،‬فمو كاف يعمـ بيا لما أقدـ عمى الشراء‪ ،‬وتقدير‬
‫ىذه الجسامة تعود إلى سمطة القاضي موضوع النزاع‪.‬‬
‫لو اشترى شخص قطعة أرض لبناء فندؽ أومصنع ثـ يقع استحقاؽ عمى جزء‬
‫ىاـ مف ىذه األرض‪ ،‬وبقي جزء غير كاؼ لبناء الفندؽ أوالمصنع‪ .‬ففي ىذه الحالة‪ ،‬يحؽ‬
‫لممشتري مطالبة البائع بالمبالغ المنصوص عمييا في المادة ‪ 444‬مدني والمقابمة لممادة‬
‫‪ 375‬مدني جزائري والمتعمقة باالستحقاؽ الكمي‪ .‬والمبلحظ أف مضموف المادتيف احتوى‬
‫عمى أحكاـ تتشابو وحالة االستحقاؽ الكمي أوحالة العيب الخفي أوتخمؼ الصفة في‬
‫المبيع(‪.)1‬‬
‫نجد المشتري مطالبا البائع بجميع عناصر التعويض‪ ،‬مقابؿ رد المبيع مع فوائده‬
‫وباستطاعتو كذلؾ المطالبة بإبطاؿ العقد أوفسخو‪.‬‬
‫أما إذا فضؿ المشتري استبقاء الشيء واالحتفاظ بو‪ ،‬رغـ وجود ىذا االستحقاؽ‬
‫فعميو الرجوع عمى البائع عما لحؽ بو مف خسائر وتفويت فرص الكسب(‪.)2‬‬
‫االستحقاؽ الجزئي في القانوف المدني الفرنسي ينص عمى أف لممشتري الخيار‬
‫بيف استبقاء المبيع وبطمب التعويض عمى الجزء المستحؽ منو مع اعتبار النقص أوالزيادة‬
‫في قيمتو منذ وقوع البيع‪ ،‬وىذا ما أكدتو ـ ‪ 1637‬مدني فرنسي(‪:)3‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ/‬ؽّك ػثك اٌظا٘ه ؼٍ‪ ،ٓ١‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.63‬‬


‫(‪ )2‬ق‪ّ١ٌٍ /‬اْ ِهلً‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج ‪ ، 211‬ص‪ٚ . 392‬ق‪ /‬أٔ‪ٛ‬ن ؽٍثح‪ٔ ،‬فال ‪ٚ‬أؽالي اٌث‪١‬غ‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه اٌطثؼح‪ ،‬قان‬
‫اٌىرة اٌمأ‪١ٔٛ‬ح ٌٍٕشه ‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2003‬ص‪.273ٚ 272‬‬
‫‪ ٚ‬ق‪ /‬ظاٌُ ػٍ‪ٌ ٟ‬اٌُ ٔاطه‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج ‪ ، 247‬ص‪.468‬‬
‫(‪)3‬‬
‫‪Si dans le cas de l’éviction d’une partie du fonds vendu, la vente n’est pas résiliée, la‬‬
‫‪valeur de la "partie dont l’acquéreur se trouve évincé, lui est remboursée suivant‬‬
‫‪l’estimation à l’époque de l’éviction, et non proportionnellement au prix total de la‬‬
‫‪vente, soit que la chose vendue ait augmenté ou diminué de valeur ".‬‬
‫‪157‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫فإف المشتري يحصؿ عمى‬‫"في حالة استحقاؽ جزء مف الماؿ المبيع ولـ يقع إنياء البيع‪ّ ،‬‬
‫تعويض عف قيمة الجزء مف المبيع المنزوعة يده منو تبعا لقيمتو وقت نزع اليد‪ ،‬وليس‬
‫(‪)1‬‬
‫تناسبيا مع الثمف اإلجمالي لممبيع سواء ازدت قيمة الشيء المبيع أـ لـ تزيد‪".‬‬
‫ب ـ حالة االستحقاق الجزئي اليسير وأثاره‬
‫ىذا النوع مف االستحقاؽ عادة ال يتسبب في خسائر المشتري‪ ،‬فما عمى ىذا‬
‫األخير إال استبقاء المبيع والمطالبة بالتعويض(‪)2‬عما لحقو مف ضرربسبب ىذا االستحقاؽ‬
‫الجزئي والتعويض ىنا يقدر طبقا لمقواعد العامة‪ .‬واف تحديد ما إذا كاف االستحقاؽ الجزئي‬
‫(‪)3‬‬
‫والمعيار ذاتي كما أف تحديد نوعية جسامة‬ ‫يسير يرجع فيو إلى قصد المشتري‬
‫جسيما أو ًا‬
‫االستحقاؽ الجزئي تخضع لتقدير قاضي الموضوع‪ ،‬وذلؾ وفقا لظروؼ كؿ حالة وبدوف‬
‫رقابة مف محكمة النقض(‪ .)4‬فحسب التقنيف الفرنسي إف وقع استحقاؽ جزئي‪ ،‬وأختار‬
‫المشتري استبقاء المبيع فعميو مطالبة البائع بتعويضو عف الجزء الذي تـ االستحقاؽ فيو‬
‫وذلؾ تبعا لقيمتو وقت نزع اليد وليس تناسبيا مع الثمف االجمالي لممبيع سواء زادت قيمة‬
‫الشيء المبيع أو بقيت عمى حاليا وذلؾ طبقا لنص المادة ‪1637‬مف القانوف المدني‪.‬‬
‫أما فيما يخص التعويض في حالة االستحقاؽ الجزئي في عقد البيع االلكتروني‬
‫‪،‬فقد يكوف المبيع فيو منقوال معنويا أو ماديا‪ ،‬فإذا كاف المبيع شيئا معنويا كبرامج الحاسب‬
‫(‪)5‬‬
‫أوانيا كانت‬ ‫أواعداد تصاميـ‪ ،‬فانو إذا استحؽ جزء مف البرنامج أومف الحاسبات المبيعة‬
‫مثقمة بتكاليؼ مما ألحؽ الخسارة بصاحبيا‪ ،‬فينا ما عمى ىذا األخير إالّ الرجوع عمى‬
‫البائع الميني وفقا لؤلحكاـ المتعمقة بالعيب الخفي‪ ،‬والمطالبة بالتعويض عمييا إف كاف‬
‫االستحقاؽ فييا جسيما‪ ،‬واف كاف عكس ذلؾ‪ ،‬فما عمى المشتري إال استبقاء المبيع‬
‫والمطالبة باستكماؿ ما استحؽ لمغير كالمطالبة بإعادة تصميـ الجزء الذي استحؽ‬
‫والتعويض عف األضرار الناجمة عف تعرض الغير (‪.)6‬‬

‫(‪ )1‬ذهظّح إٌض ِأـ‪ٛ‬لج ِٓ ٌؽٍ‪ ٓ١‬تٓ اٌش‪١‬ؿ آز ٍِ‪٠ٛ‬ا‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪ ،‬ص‪.428‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ِ /‬ؽّك ػٍ‪ ٟ‬ػّهاْ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪٠ٚ 296‬شًّ اٌرؼ‪٠ٛ‬غ ِا ٌؽك اٌّشره‪ ِٓ ٞ‬ـٍانج ‪ِٚ‬ا فاذٗ ِٓ وٍة‪.‬‬
‫(‪ )3‬ق‪ /‬ظّ‪ ً١‬اٌشهلا‪ ، ٞٚ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.209‬‬
‫(‪ )4‬ق‪ِٕ /‬ظ‪ٛ‬ن ِظطف‪ِٕ ٝ‬ظ‪ٛ‬ن ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪ ٚ 180‬ق‪ِ /‬ؽّك ؼٍٓ لاٌُ ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.342‬‬
‫(‪ )5‬ق‪ِ /‬كؼد ِؽّك ِؽّ‪ٛ‬ق ػثك اٌؼاي ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.124‬‬
‫(‪٠ )6‬ؽ‪ِ ٟ‬ؽّك ؼٍ‪ ٓ١‬ناشك اٌشؼ‪١‬ث‪ ،ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.151‬‬

‫‪158‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫نفس ىذه األحكاـ أعبله ممكف أف تنظـ االستحقاؽ الجزئي الذي يقع عمى‬
‫المنقوؿ المادي في البيع اإللكتروني‪ ،‬فمثاؿ ذلؾ كأف يتـ بيع بضاعة أو أجيزة لـ ينشأ‬
‫استحقاؽ جزئي عمييا لمغير ‪،‬كاستحواذ أوحبس البائع لجزء مف البضاعة لعدـ قياـ‬
‫المشتري بدفع الثمف المتبقي في المبيع أوكأف يقوـ أحد األشخاص باستحقاؽ جزئي‬
‫لممبيع عمى أساس أنو يممؾ المبيع ممكية شيوع مع البائع‪ ،‬ويكوف ىذا األخير قد تصرؼ‬
‫في المبيع بمفرده دوف عمـ ومواقفو المالؾ عمى الشيوع‪.‬‬
‫لكف يمكف القوؿ أف االستحقاؽ الجزئي في البيع اإللكتروني كثير الوقوع في‬
‫المنقوؿ المعنوي‪ ،‬وذلؾ لكثرة التعامؿ بالبيع في ىذا النوع مف المبيع‪ ،‬ولكونو ال يرتب‬
‫أعباء في تسميـ المبيع الذي يتـ إرسالو بطريقة إلكترونية أي عبراالنترنت‪ ،‬غير أف تسميـ‬
‫المنقوؿ المادي كالبضائع أواألجيزة يتـ إرسالو عبر وسائؿ النقؿ المختمفة المعروفة‪.‬‬

‫‪159‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫المبحث الثالث‬
‫أحكام تعديل الضمان‬
‫أحكاـ ضماف التعرض واالستحقاؽ في عقد البيع ليست مف النظاـ العاـ‪ ،‬فانو‬
‫يمكف ألطراؼ العقد االتفاؽ عمى تعديؿ أحكامو بإرادتييما‪ .‬ويكوف التعديؿ إما بتخفيؼ‬
‫الضماف أوتشديده أواسقاطو أحيانا‪ .‬فبتاريخ ‪ 07‬يوليو‪ ،1964‬قد أعمنت محكمة النقض‬
‫المصرية عمى تعديؿ أحكاـ الضماف حيث جاء في قرارىا‪" :‬إف التزاـ البائع القانوني‬
‫بالضماف يقبؿ التعديؿ باتفاؽ الطرفيف سواء عمى توسيع نطاقو أو تضييؽ مداه أو اإلبراء‬
‫(‪)1‬‬
‫فأحكاـ الضماف في الحقيقة أساسيا قائـ عمى المسؤولية العقدية‬ ‫منو بحسب الغرض‪".‬‬
‫التي تتطمب تنفيذ التزامات الطرفيف في العقد‪ ،‬غير أف قد يتفؽ المتعاقديف عمى تغييرىا‪.‬‬
‫ولذا تقتضي الدراسة تقسيـ المبحث إلى ثبلثة مطالب عمى النحو التالي‪:‬‬
‫المطمب األول‪ :‬االتفاؽ عمى إنقاص الضماف‬
‫المطمب الثاني‪ :‬االتفاؽ عمى تشديد الضماف‬
‫المطمب الثالث‪ :‬االتفاؽ عمى إسقاط‬
‫المطمب األول‬
‫االتفاق عمى إنقاص الضمان‬
‫يستطيع المتعاقديف في عقد البيع وفي غيره مف العقود االتفاؽ عمى اإلنقاص مف‬
‫الضماف كاإلنقاص مف حقوؽ أو التزامات بعضيما‪.‬‬
‫حتى ينجزىذا االتفاؽ البد مف توافر شروط وىيأف ال يكوف االستحقاؽ ناشئ عف‬
‫فعؿ البائع وكذلؾ عدـ تعمد البائع إخفاء حؽ الغير عمى المبيع‪ .‬وبالتالي قمنا بتقسيـ ىذا‬
‫المطمب إلى فرعيف‪:‬‬
‫الفرع األوؿ ‪ :‬مفيوـ االتفاؽ عمى اإلنقاص مف الضماف وشروطو‬
‫الفرع الثاني‪ :‬موقؼ القانوف المقارف مف االتفاؽ بإنقاص الضماف‪.‬‬

‫(‪ِ )1‬ؽىّح إٌمغ اٌّظه‪٠‬ح‪ ،‬لهان تران‪٠‬ؿ ‪ِ 03‬ا‪ٌ ،1962 ٛ٠‬ؼ‪١‬ك أؼّك شؼٍح‪ ،‬لؼاء إٌمغ اٌّكٔ‪ ٟ‬ف‪ ٟ‬اٌرؼ‪٠ٛ‬غ‪ ،‬قان‬
‫اٌفىه اٌعاِؼ‪ ،ٟ‬اإلٌىٕكن‪٠‬ح ‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه ٌٕح إٌشه‪ ،‬ص‪.51‬‬

‫‪160‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫الفرع األول‬
‫مفيوم االتفاق عمى إنقاص الضمان وشروطو‬
‫يقصد بيذا االتفاؽ تخفيؼ الضماف‪ ،‬فيو أكثر الضمانات شيوعا خاصة مف‬
‫الناحية التطبيقية فيو إذف تخفيؼ لعبء الضماف وىو‪ ":‬أكثر تداوال بيف المتبايعيف لما‬
‫يممكو البائع عادة مف إمكانيات ألجؿ فرضيا‪ ،‬أي الشروط المخففة‪ ،‬خصوصا في مجاؿ‬
‫(‪)1‬‬
‫العقود االستيبلكية وعقود اإلذعاف‪".‬‬
‫فيمكف لمبائع والمشتري االتفاؽ عمى إنقاص حقوؽ ىذا األخير عند استحقاؽ المبيع لمغير‬
‫فيصبح البائع مسئوال‪.‬‬
‫مثاؿ ىذا االتفاؽ‪ ،‬كالتزاـ البائع برد ثمف المبيع لممشتري عند وقوع االستحقاؽ‬
‫دوف االلتزاـ برد التعويضات األخرى(‪ .)2‬ويرجع السبب في االتفاؽ عمى تخفيؼ أوانقاص‬
‫الضماف بكثرة مف طرؼ المشتري والى إنفراد البائع بالتحكـ في شروط العقد اليادفة‬
‫لتحقيؽ مصمحتو عمى حساب المشتري‪ .‬وعند تفسير العقد المبرـ بيف البائع والمشتري‬
‫الذي يحتوي عمى االتفاؽ عمى إنقاص الضماف‪ ،‬عند وجود الشؾ‪ ،‬يفسر شرط إنقاص‬
‫الضماف ضد البائع‪ ،‬ويمزـ أف تكوف عبارات إنقاص الضماف واضحة لمداللة عمى إرادة‬
‫المتعاقديف في اإلنقاص(‪.)3‬‬
‫أما عف الشروط الواجب توافرىا لبلتفاؽ عمى تخفيؼ أحكاـ الضماف‪ ،‬فيي كثيرة واخترنا‬
‫مف بينيا ما يمي‪:‬‬
‫ـ الشرط األول‪ :‬أن ال يكون االستحقاق ناشئا من فعل البائع‬
‫يقصد مف ىذا الشرط إذا كاف االستحقاؽ سببو البائع‪ ،‬فاف االتفاؽ في ىذه الحالة‬
‫يعتبر باطبل لكونو قد تسبب في استحقاؽ المبيع لمغير‪ ،‬ومثؿ ىذا الشرط ال يعمؿ بو‬
‫ويكوف البائع عمى ذلؾ‪ ،‬ومثاؿ ىذه الحالة‪ ،‬قياـ البائع ببيع عيف إلى مشتر أوؿ الذي لـ‬

‫(‪ )1‬ق‪/‬ػثك اٌماقن اٌؼهػان‪ ،ٞ‬اٌ‪ٛ‬ظ‪١‬ى ف‪ ٟ‬إٌظه‪٠‬ح اٌؼاِح ٌٍؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬اٌىراب األ‪ٚ‬ي‪ :‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌطثؼح اٌصأ‪١‬ح‪ ،‬قان‬
‫األِاْ اٌّغهب‪ٌٕ ،‬ح ‪ ، 2010‬ص‪ ٚ 187‬ق‪ /‬ـّ‪ ً١‬ـؼه ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬فمهج ‪ ، 131‬ص ‪.221‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ /‬اٌعّاي ِظطف‪ ،ٝ‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌّىرة اٌّظه‪ ٞ‬اٌؽك‪٠‬س ٌٍٕشه‪ِ ،‬ظه‪ ،‬ق‪ ْٚ‬لوه ٌٕح إٌشه‪ ،‬ص‪. 151ٚ150‬‬
‫نتؽ‪ِ ٟ‬ؽّك أؼّك ٘ى‪ ،ُ٠‬اٌّهظغ اٌٍاتك ‪،‬ص ‪.102‬‬
‫)‪(3‬‬
‫‪Malaurie et Aynes ,Droit civil , tome 08 , les contrats Spéciaux 1999 , 13 éd. P 197.‬‬

‫‪161‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫يقـ بتسجيؿ عقد البيع فقاـ البائع ببيع نفس العيف لمشتر ثاف الذي سجؿ العقد‪ ،‬فنتج عف‬
‫ذلؾ استحقاؽ المبيع مف المشتري األوؿ‪ ،‬فاف كاف البائع قد اشترط عميو تخفيؼ التزامو‬
‫بالضماف‪ ،‬فيذا اإلجراء غير قانوني‪ ،‬فالبائع مسئوؿ عميو‪.‬‬
‫ـ الشرط الثاني‪ :‬عدم تعمد البائع في إخفاء حق المستحق‬
‫إذا كاف البائع يعمـ بحؽ الغير عمى المبيع وتعمد إخفاء الحقيقة عمى المشتري‪،‬‬
‫فاف اشتراط تخفيفو لمضماف في عقد البيع ال يجوز‪ ،‬وىذا نتيجة غشو بعدـ إخبار المشتري‬
‫بوجود حؽ الغير عمى المبيع‪ ،‬فبل يستفيد البائع مف غشو‪ ،‬فيمنع عميو االتفاؽ عمى‬
‫تخفيؼ أحكاـ الضماف لكونو قد أخؿ بواجب األمانة واإلخبلص في التعاقد(‪.)1‬‬
‫االتفاؽ عمى إنقاص أوتخفيض الضماف يقع إما عمى عمؿ مف أعماؿ الموجبة‬
‫لمضماف كعدـ ضماف البائع ما يظير عمى المبيع مف حقوؽ اتفاؽ خفية‪ ،‬ال يعمـ بيا‬
‫المشتري عند البيع أوكعدـ ضماف االستحقاؽ الذي يرجع سببو إلى بطبلف سند ممكية‬
‫البائع لوجود عيب معيف فيو‪ ،‬أوعمى فسخو لتحقيؽ الشرط الفاسخ‪.‬‬
‫يقع كذلؾ ىذا االتفاؽ عمى إنقاص الضماف عمى مقدار التعويض المستحؽ‬
‫لممشتري عند حدوث االستحقاؽ الكمي أو الجزئي لممبيع‪ ،‬ولو زادت قيمتو وقت االستحقاؽ‬
‫أوكذلؾ أف ال يرجع عميو بالمصروفات حتى ولو كانت نافعة(‪.)2‬‬
‫كذلؾ مف بيف الشروط اليادفة لتخفيؼ الضماف‪ ،‬اشتراط البائع عمى المشتري‬
‫ال سقط حقو في الرجوع‬
‫ضرورة إخطاره بسبب التعرض أواالستحقاؽ خبلؿ زمف معيف وا ّ‬
‫عمى البائع‪.‬‬
‫الفرع الثاني‬
‫موقف القانون المقارن من االتفاق عمى إنقاص الضمان‬
‫لقد أجاز التقنيف المدني الفرنسي والمصري والجزائري حؽ تعديؿ أحكاـ الضماف‬
‫باالنقاص أوالتشديد أواإلسقاط وذلؾ حفاظا لحؽ المكتسب‪ .‬فنجد أف المواد المذكورة في‬
‫شأف التشديد واإلسقاط قد نصت كذلؾ عمى إمكانية إنقاص الضماف باالتفاؽ‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬لاٌُ ِؽّك ؼٍٓ‪ ،‬اٌّ‪ٛ‬ظى ف‪ ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.303‬‬
‫(‪ )2‬ق‪ٔ /‬ث‪ ً١‬إتها٘‪ٌ ُ١‬ؼك‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.283‬‬
‫‪162‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫وفقا لتمؾ المواد فشرط التخفيؼ يعتبر صحيحا‪ ،‬لكف يمكف أف يبطؿ في حالة عمـ‬
‫البائع باالستحقاؽ أوتعمد في عدـ إعبلـ المشتري بحؽ الغير‪ -‬الفقرة الثالثة مف‬
‫المادة‪ 445‬مدني مصري والفقرة الثالثة مف المادة ‪ 377‬مدني جزائري‪ ،‬أما المادة ‪1627‬‬
‫مف التقنيف المدني الفرنسي لـ تنص عمى ىذه الحالة‪.‬‬
‫فيما يخص االتفاؽ عمى تعديؿ أحكاـ الضماف في البيع اإللكتروني‪ ،‬يمكف أف‬
‫نقوؿ أف قواعد الضماف ليسػت قواعد آمرة‪ ،‬وبالتالي يجوز لممتعاقديف االتفاؽ عمى‬
‫اء في عقد البيع التقميدي أواإللكتروني‪ ،‬وتكوف ىػذه المخالفة إما بالتشديد‬
‫مخالفتيا سو ً‬
‫أواإلنقػاص أواإلعفاء‪.‬‬
‫االتفاؽ بالتشديد في الضماف في البيع اإللكتروني متمثؿ في صور عديدة‪ ،‬نذكر منيا‪:‬‬
‫كأف يطمب المشتري مف البائع ضمانو مف كؿ اإلدعاءات التي تط أر عمى المبيع حتى ولو‬
‫كانت غير صحيحة‪ ،‬أوكذلؾ أف يضمف االستحقاؽ لممبيع الكمي حتى ولو كاف‬
‫االستحقاؽ جزئي لحؽ المشتري في المبيع‪.‬‬
‫فعمى البائع اإللكتروني أف يضمف حماية كاممة لممشتري كضماف الشيء المبيع‬
‫مدة صبلحيتو لبلستعماؿ أوضماف عدـ التعرض بالفيروس عند بيع برامج‬ ‫بأكثر مف ّ‬
‫الكمبيوتر أوغيرىا وذلؾ بتسميـ البائع لممشتري برامج أخرى مضادة لمحاربة الفيروسات‬
‫التي قد تمحؽ ضر ار بيذه البرامج مستقببل(‪.)1‬‬
‫مف أىـ األمور التي تثير قمؽ المشتري اإللكتروني وتجعمو يشؾ في وجود‬
‫تعرض أواستحقاؽ لممبيع سواء مف طرؼ البائع أوالغير يكمف في أغمب األحياف في عدـ‬
‫معرفة شخصية البائع اإللكتروني بالقدر الكافي‪ .‬بحيث إف تحددت شخصيتو‪ ،‬يتحقؽ‬
‫عنصر األماف وتقؿ الشكوؾ والتخوؼ مف وقوع التعرض لدى المشتري‪ ،‬ىذا مف جية‬
‫ومف جية أخرى يستطيع القياـ بالتحري عنو وعف المبيع المقصود بالشراء‪.‬‬

‫(‪٠ )1‬ؽ‪ِ ٟ‬ؽّك ؼٍ‪ ٓ١‬ناشك اٌشؼ‪١‬ث‪ ، ٟ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.102‬‬


‫‪163‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫وبالتالي البد مف التشديد في الضماف وذلؾ باإلدالء لو بأقصى المعمومات عف البائع‬


‫(‪)1‬‬
‫اإللكتروني تتعدى المعمومات التي نص عمييا المشرع في البيع اإللكتروني الفرنسي‬
‫والتونسي(‪.)3‬‬ ‫(‪)2‬‬
‫والمبناني‬
‫بعد ذكر بعض أمثمة االتفاؽ عمى الزيادة أو التشديد في الضماف‪ ،‬نق ػوـ اآلف بتقديـ أمثمة‬
‫أخرى عف التخفيؼ أوانقاص الضمػاف‪ .‬يمك ػف القوؿ أف البائع ىنا أكثر مػا يتفؽ عميو مع‬
‫المشتري ىي الزيادة في الضماف‪ ،‬وليس إنقاصيا وىذا ليدؼ ترويج تجارتو وترؾ‬
‫المشتريف والمستيمكيف اإلسراع عمى اإلقداـ عمى إبراـ العقد معو‪.‬‬
‫غير أننا ال نستبعد حدوث االتفاؽ عمى إنقاص الضماف بينيما ‪،‬كأف يشترط البائع‬
‫بعدـ ضماف تعرض اإلدعاءات التي ال أساس ليا مف الصحة أوكذلؾ بعدـ ضماف إال‬
‫جزء بسيط مف التعويضات‪ ،‬إذا وقع استحقاؽ جزئي لممبيع‪ ،‬أوقد يتفؽ كذلؾ مع المشتري‬
‫عمى عػدـ التع ػرض لبعض األجيػزة المبيعة بفيروسات في برامجيا كأجيزة الكمبيوتر‬
‫وغيرىا(‪.)4‬‬
‫إف أحك اـ تعديػؿ الضماف المنصوص عمييا في القواعد العامة‪ ،‬يمكف تطبيقيا في‬
‫عقد البيع االلكتروني‪ ،‬إال أنو في سبيؿ حماية المستيمؾ ال يجوز إنقاص الضماف‬
‫أواالتفاؽ عمى إسقاطو ‪ ،‬بؿ ال بد مف زيادتو(‪.)5‬‬
‫ومف الضرورة أف تدرج‪ ،‬جميع القوانيف الحديثة‪ ،‬وخاصة قوانيف حماية المستػيمػؾ‬
‫االلكتػروني وقوانيف التجارة االلكترونية نصوص خػاصة وصريحة حوؿ أحكاـ الزيػادة في‬
‫الضمػاف‪ ،‬ألنيا تورث الثػقة لدى الػمستيمكيف عػبر االنترنت وتجعميـ أوفياء لعمبلئيـ مما‬
‫يجعؿ حجـ المعاممة بالعقود االلكترونية في تزايد مستمر‪.‬‬

‫(‪ )1‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌفهٍٔ‪ٌ ٟ‬الٌر‪ٙ‬الن ‪ٚ‬اٌر‪ٛ‬ظ‪ ٗ١‬األ‪ٚ‬ن‪ٚ‬ت‪ ٟ‬اٌظاقن ف‪ِ 20 ٟ‬ا‪.1997 ٛ٠‬‬
‫(‪ )2‬لأـ‪ ْٛ‬ؼّا‪٠‬ـح اٌٍّرـ‪ٍٙ‬ه اٌٍثٕـأـ‪ ٟ‬نلـُ ‪ٌٍ 13068‬ـٕح ‪ 2004‬اٌّـٕشـ‪ٛ‬ن ترـان‪٠‬ؿ ‪ ،2004/08/05‬اٌفظـً‬
‫اٌؼاشه(اٌّؼاِالخ اإلٌىره‪١ٔٚ‬ح)‪ ،‬اٌّاقج ‪.ِٕٗ 52‬‬
‫(‪ )3‬لأ‪ ْٛ‬اٌّثاقالخ ‪ٚ‬اٌرعانج اإلٌىره‪١ٔٚ‬ح اٌر‪ ٍٟٔٛ‬نلُ ‪ٌٍٕ 83‬ح ‪ ،2000‬اٌّاقج ‪.ِٕٗ 25‬‬
‫(‪ )4‬ق‪/‬ػــىج ِؽّـك أؼّـك ـــٍ‪ِ ، ً١‬شىالخ اٌٍّؤ‪١ٌٚ‬ح اٌّكٔ‪١‬ح ف‪ِٛ ٟ‬اظ‪ٙ‬ح ف‪١‬ه‪ٚ‬ي اٌؽاٌة ا‪ ،ٌٟ٢‬نٌــاٌح ٌٕ‪١‬ـــً قنظح‬
‫اٌكور‪ٛ‬ناٖ ف‪ ٟ‬اٌؽم‪ٛ‬ق‪ ،‬ػ‪ ٓ١‬شًّ‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1994‬ص‪.72‬‬
‫(‪ )5‬ق‪ /‬ػّه ون‪٠‬ماخ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪ ٚ ،334‬ومٌه طاؼة اٌفرال‪ ،ٞٚ‬اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬اٌطثؼح اٌصأ‪١‬ح ‪ ،‬قان اٌصمافح‬
‫ٌٍٕشه‪ ،‬األنقْ‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،1996‬ص ‪.116 ٚ 115‬‬
‫‪164‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫المطمب الثاني‬
‫االتفاق عمى تشديد الضمان‬
‫االتفاؽ عمى تشديد أوالزيادة في الضماف أمر نادر الوقوع لكوف ىذا النوع مف‬
‫االتفاؽ يزيد مف التزامات البائع ثقبل ويضعؼ مسؤوليتو‪ ،‬وفي نفس الوقت يزيد مف ضماف‬
‫المشتري‪ ،‬فكؿ العقود التي يبرميا األشخاص‪ ،‬ومنيا عقد البيع تحتوي عمى ضماف‬
‫االستحقاؽ والحرص عمى تنفيذه‪ ،‬فرغـ ذلؾ‪ ،‬نجد أف رغبة المشتري الكبيرة في الحرص‬
‫أكثر عمى ممكيتو‪ ،‬يدفع بالبائع لبللتزاـ أكثر بالضماف ويتفؽ معو عمى تمؾ الزيادة‪.‬‬
‫لذا قسمنا ىذا المطمب إلى فرعيف عمى النحو التالي‪:‬‬
‫الفرع األوؿ‪ :‬تعريؼ االتفاؽ عمى تشديد الضماف و صوره‬
‫الفرع الثاني‪ :‬موقؼ القانوف المقارف مف االتفاؽ عمى تشديد الضماف‪.‬‬
‫الفرع األول‬
‫تعريف االتفاق عمى تشديد الضمان وصوره‬
‫قد يتفؽ المتعاقديف في عقد البيع وغيره مف العقود األخرى‪ ،‬عمى التشديد أوالزيادة‬
‫في الضماف‪ .‬والمقصود مف ذلؾ ىو ضماف األعماؿ التي ال تدخؿ ضمف األحكاـ العامة‬
‫لمضماف والتي تزيد ارتياحا وضمانا لممشتري وتضيؼ ثقبل ومسؤولية لمبائع‪.‬‬
‫عند االتفاؽ عمى الزيادة في الضماف‪ ،‬البد أف تكوف عبارات االتفاؽ واضحة‬
‫ومعبرة عف إرادة المتعاقديف‪ ،‬فبل يمكف االعتماد عمى العبارات العامة المتداولة في‬
‫المعامبلت المدنية أو التجارية‪ ،‬كاشتراط المشتري ضماف كؿ أنواع التعرض واالستحقاؽ‬
‫أو الرىوف لكوف أف ىذه العبارات ال تضيؼ جديدا لؤلحكاـ السابقة(‪ )1‬وال تؤدي إلى الزيادة‬
‫في الضماف فبالتالي البد أف يحتوي اتفاقيما عمى بياف قائمة األعماؿ أوالتصرفات‬
‫المضمونة مف طرؼ البائع‪ ،‬باإلضافة إلى ما تمزمو بو القواعد العامة في الضماف‪،‬‬
‫والرىوف إف وجدت بالمبيع‪.‬‬
‫ىناؾ مف يرى األحسف في ىذه الحالة ‪،‬امتثاؿ المتعاقديف ألحكاـ الضماف‬
‫القانوني المجردة مف الزيادة أوالنقصاف أواإلعفاء(‪.)2‬أي عدـ تحميؿ البائع ما ال يطيؽ‬

‫(‪ )1‬ق‪١ٌّ/‬ه ػثك اٌٍ‪١‬ك ذٕاغ‪ ،ٛ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬اٌفمهج ‪ ، 73‬ص‪391‬‬


‫(‪ )2‬ق‪/‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ، ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪ٚ 697‬ذ‪ٛ‬ف‪١‬ك فهض ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.683‬‬
‫‪165‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫فإف االتفاؽ عمى الزيادة أوتشديد الضماف‪ ،‬يفسر فيو العقد عند‬
‫حممو‪ ،‬وعبلوة عمى ذلؾ‪ّ ،‬‬
‫الشؾ لمصمحة المديف (البائع) طبقا لقواعد العامة‪.‬‬
‫مف أمثمة الزيادة في الضماف‪ ،‬نذكر مطالبة المشتري البائع بالضماف‪ ،‬بمجرد‬
‫إدعاء حؽ الغير عمى المبيع قبؿ أف يقع التعرض فعبل‪ ،‬أوكذلؾ مطالبة البائع بضماف‬
‫القوة القاىرة أوحؽ ارتفاؽ ظاىر‪ ،‬أوضماف استحقاؽ كمي الستحقاؽ جزئي الذي وقع فيو‬
‫المشتري(‪ .)1‬كذلؾ رجوع المشتري عمى البائع بقيمة التحسينات الكمالية التي أحدثيا في‬
‫المبيع‪ ،‬حتى لو كاف البائع حسف النية‪.‬‬
‫األمثمة المعروفة والمشيورة في ىذا الموضوع‪ ،‬ما قضت بو محكمة النقض‬
‫الفرنسية(‪ )2‬بتاريخ ‪ 21‬جواف ‪ 1967‬صدر حكـ في عقد بيع متعمؽ بقطعة أرض ورد فيو‬
‫شرطا يمزـ البائع بعدـ القياـ بأي فعؿ في أرضو المجاورة لؤلرض المبيعة مف شأنو‬
‫حجب نظر المشتري وعدـ تمتعو بمنظر نير لسيف ‪ -La saine-‬بفرنسا ‪ -‬فالبائع ىنا‬
‫مقيد‪ ،‬فبل يستطيع البناء عمييا‪ ،‬وال غرس أشجار العتبارىا حاج از لمبتغى المشتري‪.‬‬
‫كما تجدر اإلشارة إلى أف الزيادة في الضماف مثميا مثؿ اإلعفاء منو كمييما يرتب‬
‫آثار قانونية ال تكوف في صالح المتعاقديف وبالتالي األفضؿ لممتعاقديف االلتزاـ بما جاءت‬
‫بو النصوص القانونية دوف تجاوز ىا واالتفاؽ عمى تعديميا‪.‬‬
‫الفرع الثاني‬
‫موقف القانون المقارن من االتفاق عمى تشديد الضمان‬
‫موضوع التشديد في الضماف قد نظمتو وأقرتو التقنينات المدنية المختمفة منيا‬
‫التقنيف المدني الفرنسي وذلؾ في المادة ‪ ،1627‬وكذا التقنيف المدني المصري في المادة‬
‫‪ 2/445‬والتقنيف المدني الجزائري في المادة ‪.2/377‬‬
‫غير أنو يمكننا القوؿ بأف ىذا النوع مف االتفاؽ نادر التطبيؽ والسبب راجع إلى‬
‫المركز القانوني الضعيؼ ألحد المتعاقديف في بعض العقود مثؿ عقود اإلذعاف‪ ،‬فبل‬
‫يسمح لمطرؼ المذعف المناقشة واالتفاؽ عمى زيادة الضماف فيو‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ/‬ؽّك ؼٍٓ لاٌُ ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.311‬‬


‫(‪ )4‬ظ‪ٛ‬ن‪ ً٠‬والٌ‪ٛ‬ن اٌك‪ٚ‬ن‪ 1967،(jcl.p) ٞ‬نلُ ‪ ،04‬ص‪ .170‬ق‪ِ/‬ؽّك ٌاٌُ اٌغؼثاْ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.122‬‬
‫‪166‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫قد يرجع كذلؾ إلى اعتقاد المشتري بأف أقصى مراتب الضماف يحددىا القانوف‬
‫واف ال دخؿ إلرادة المتعاقديف فييا مما يجعمو يكتفي بيذا التحديد‪.‬‬
‫يتعيف أف يكوف االتفاؽ عمى الزيادة في الضماف صريحا واف تكوف العبارات‬
‫الدالة عميو في العقد واضحة لكوف أف الغرض مف ذلؾ ىو تأميف المشتري مف الخطر‬
‫الذي ييدده كالتعرض واالستحقاؽ وعدـ تحقؽ الزيادة في التعويض‪.‬‬
‫المطمب الثالث‬
‫االتفاق عمى إسقاط الضمان‬
‫يعد االتفاؽ عمى اإلعفاء مف الضماف مف إحدى التعديبلت االتفاقية التي يمكف‬
‫التعامؿ بيا في عقد البيع إال أف اتفاؽ اإلعفاء ناد ار ما يمجأ إليو المتعاقديف نظ ار لصعوبة‬
‫تحمؿ ثقؿ المسؤولية فيو سواء مف جانب البائع أومف جانب المشتري‪.‬‬
‫وعميو‪ ،‬تـ تقسيـ ىذا المطمب إلى فرعيف‪:‬‬
‫الفرع األوؿ ‪:‬مفيوـ إسقاط الضماف وحاالت سقوطو‬
‫الفرع الثاني‪ :‬موقؼ القانوف المقارف مف إسقاط الضماف‪.‬‬
‫الفرع األول‬
‫مفيوم إسقاط الضمان وحاالت سقوطو‬
‫يقصد باإلعفاء مف الضماف‪ ،‬إسقاطو‪ ،‬أي أف البائع في ىذه الحالة ال يكوف مسئوال‬
‫عف التعويض أوكذلؾ في مواجية التعرض الذي يصادفو المشتري مف قبؿ الغير‪،‬سواء‬
‫كاف ىذا التعرض كمي أوجزئي‪ .‬واالتفاؽ عمى اإلعفاء يستمزـ حسف النية في البائع‪ .‬إذف‬
‫قػد يتفػؽ المتعاقديػف في عقد البيػع أحيانا عمى إعػفاء البائع أواسقاط التزامو بالضماف‬
‫ويكوف ذلؾ إما مف خبلؿ االتفاؽ في العقد أوباتفاؽ الحؽ‪ ،‬كما أف ىذا االتفاؽ البد أف ال‬
‫المكتسب‬ ‫يكوف فيو لبس أو غموض‪ ،‬ألف في حالة وجود المبس‪ ،‬فيفسر لصالح‬
‫المضموف لو (‪.)1‬‬
‫غير أف االتفاؽ عمى إعفاء البائع مف الضماف باطؿ لكوف الضماف جوىر وأساس التعاقد‬
‫عامة وباألخص في عقد البيع(‪ .)2‬إال أف ىناؾ حاالت تسقط حؽ المشتري في مطالبة‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬ظاٌُ ػٍ‪ٌ ٟ‬اٌُ ٔاطه‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.554‬‬


‫(‪ )2‬د‪ /‬توفيؽ حسف فرج‪ ،‬عقد البيع والمقايضة‪ ،‬المرجع السابؽ‪ ،‬ص‪.296‬‬
‫‪167‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫البائع بالضماف‪ ،‬ويكوف ذلؾ االتفاؽ صحيحا إذا كاف البائع حسف النية‪ ،‬أي ال يعمـ‬
‫بحقوؽ الغير عمى المبيع عند إبراـ عقد البيع واال كاف شرط اإلعفاء باطبل(‪ .)1‬كما أف‬
‫حالة اإلعفاء مف الضماف تتحقؽ إذا اشترى المشتري ساقط الخيار وكاف عقد البيع‬
‫يحتوي شرط إعفاء البائع مف الضماف(‪.)2‬‬
‫ال يمكف لممشتري الرجوع عمى البائع بو وذلؾ ما أكدتو محكمة النقض المصرية‬
‫في قرارىا حيث جاء فيو‪" :‬إف إقداـ المشتري عمى الشراء مع عممو بحؽ الغير عمى‬
‫المبيع‪ ،‬والعيب البلصؽ‪ ،‬يسند البائع وتحت مسؤوليتو أوالتزامو أال يعود عمى البائع بشيء‬
‫(‪)3‬‬
‫في حالة استحقاؽ المبيع كمو أوبعضو لو أثره في سقوط حقو في الضماف‪".‬‬
‫غير أف ىناؾ بعض التشريعات‪ ،‬كالقانوف المدني األردني في المادة ‪،507‬التي ال‬
‫تجيز لمبائع اشتراط عدـ ضمانو لمثمف عند وقوع استحقاؽ لممبيع ‪.‬فبل يجوز إعفاء البائع‬
‫مف ضماف الثمف إذف في حالة استحقاؽ المبيع لمغير وأف وجود ىذا النوع مف الشرط بيف‬
‫المتعاقديف يؤدي بالضرورة إلى فساد العقد (‪.)4‬‬
‫فيما يخص حقوؽ االرتفاؽ‪ ،‬سواء كانت ظاىرة أوخفية‪ ،‬فإذا أعمـ البائع المشتري‬
‫بوجوده أوسكت ىػذا األخير عنيا‪ ،‬فيمكف اعتبار سكوتو قبوال عمى إعفاء البائع مف‬
‫الضماف (‪.)5‬‬
‫باإلضافة ليذه الحاالت المذكورة أعبله في سقوط حؽ المشتري في الضماف‪ ،‬ىناؾ‬
‫حاالت أخرى‪ ،‬تكمف في تصالح المشتري مع مدعي االستحقاؽ أواإلقرار بحقو عمى‬
‫المبيع وكذلؾ حالة حؽ االرتفاؽ‪ .‬فإذا تصالح المشتري مع الغير بدفع مبمغ معيف بدال مف‬
‫المبيع أوبتقديـ حؽ عيني آخر‪ ،‬فيذا اإلجراء يمنعو مف الرجوع عمى البائع بالضماف عند‬
‫إثبات ىذا األخير أوالغير أف المشتري لـ يكف محقا في دعواه‪.‬‬

‫(‪ )1‬ق‪ /‬أتــــ‪ ٛ‬له‪ ٓ٠‬أؼّــك ػثك اٌؼاي‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ ف‪ ٟ‬ػ‪ٛ‬ء اٌفمـــٗ ‪ٚ‬اٌرشـه‪٠‬غ ‪ٚ‬أؼىاَ اٌمؼاء‪ ،‬اٌطثؼح اٌصاٌصح‪ ،‬قان إٌ‪ٙ‬ـؼــح‬
‫اٌؼهت‪١‬ح‪ ،‬اٌما٘هج‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2006‬ص‪.355‬‬
‫(‪ )2‬ق‪/‬أٔ‪ٛ‬ن ؽٍثح‪ٔ ،‬فال ‪ٚ‬أؽــــالي اٌث‪١‬غ‪ ،‬قان اٌىرة اٌمأ‪١ٔٛ‬ح‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2003‬ص‪ٚ 277 ٚ 276‬ومٌه ق‪/‬لــاٌُ ِؽـّك‬
‫ؼٍٓ‪ ،‬ػمك اٌث‪١‬غ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.306ٚ 305‬‬
‫(‪ )3‬لهان ِؽىّح إٌمغ اٌّظه‪٠‬ح نلــُ‪ٌٍٕ 901‬ح‪ 68‬ق ظٍٍح ‪ ، 1999-05-30‬ق‪ /‬اٌكٌ‪ٛ‬ل‪ ٟ‬ػىخ ِظطف‪ ،ٝ‬اٌّ‪ٌٛٛ‬ػح‬
‫اٌؽك‪٠‬صح ف‪ ٟ‬أؼىاَ إٌمغ ٌؼاَ ‪،1999‬قان ِؽّ‪ٛ‬ق ٌٍٕشه‪ِ ،‬ظه‪ٌٕ ،‬ح ‪،2000‬ص‪.214‬‬
‫(‪ )4‬ق‪ٌ /‬ــــ‪ٛ‬ان ِؽّك ‪ٚ‬ؼ‪١‬ك‪ ،‬االذعا٘اخ اٌؼـاِح ف‪ ٟ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ،ٟ‬اٌطثؼح اٌصأ‪١‬ح‪ ،‬قان اٌصمافح ٌٍٕشه‪ ،‬ػّاْ‪ ،‬األنقْ‪ٌٕ ،‬ح‬
‫‪ ، 2001‬ص ‪. 329ٚ 328‬‬
‫(‪ )5‬ق‪ /‬ػثك اٌهواق إٌٍ‪ٛٙ‬ن‪ ،ٞ‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.705ٚ704ٚ703‬‬
‫‪168‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫إذا تـ تصالحو مع الغير قبؿ صدور الحكـ القضائي بدعوى االستحقاؽ‬


‫‪،‬فيستطيع الرجوع عمى البائع بالضماف‪ ،‬غير أنو إذا أثبت البائع أف الغير ليس محقا في‬
‫ادعائو‪ ،‬عندئذ يتخمص البائع مف عبء الضماف‪.‬‬
‫وفيما يخص إقرار المشتري بحؽ الغير عمى المبيع‪ ،‬فبل يممؾ المشتري حؽ الرجوع عمى‬
‫البائع بالضماف‪ ،‬لكوف المشتري السبب في استحقاؽ المبيع لمغير (‪.)1‬‬
‫كما يعتبر وجود حؽ االرتفاؽ الظاىر عمى المبيع حالة مف حاالت سقوط حؽ‬
‫المشتري في الضماف‪ ،‬لكوف أف االرتفاؽ الظاىر‪ ،‬ال يتطمب عناء المشتري لمكشؼ عنو‬
‫عند االطبلع عميو وذلؾ تأكيد عمى عمـ المشتري بو‪.‬‬
‫الفرع الثاني‬
‫موقف القانون المقارن من إسقاط الضمان‬
‫لقد نظمت التقنينات المدنية االتفاؽ عمى إسقاط الضماف ‪ ،‬نذكر منيا ‪،‬القانوف‬
‫المدني الفرنسي والقانوف المدني المصري ثـ القانوف المدني الجزائري‪ .‬فنجد المشرع‬
‫الفرنسي في المادة ‪ 1627‬مف التقنيف المدني قد نص عمى ذلؾ بما يمي(‪:)2‬الجواز‬
‫لممتعاقديف االتفاؽ عمى الزيادة في الضماف القانوني أوالتخفيؼ مف أثره أو أف يتفقا أف‬
‫البائع غير مسئوؿ عف أي ضماف‪.‬‬
‫غير أف تطبيؽ الفقرة األخيرة ليذه المادة‪ ،‬تتطمب شروط البد مف توافرىا حتى‬
‫يمكف االتفاؽ عمى اإلعفاء مف الضماف‪ ،‬وتكمف ىذه الشروط في وجود اتفاؽ صريح عمى‬
‫اإلعفاء مف الضماف‪ ،‬وكذلؾ وجود حسف النية لدى البائع عند وقوع االتفاؽ حتى ال يقع‬
‫المشتري في غش وتدليس البائع‪ .‬ويعتبر االتفاؽ صريحا في الضماف‪ ،‬كأف يتـ مثبل عمى‬
‫االتفاؽ صراحة عمى اإلعفاء مف الضماف عمى عقود سابقة‪ ،‬كانت بينو وبيف البائع‪،‬‬
‫وذلؾ بذكر تمؾ العقود وتواريخيا‪ .‬فبل يسري ىذا االتفاؽ الجديد عمى عػقود الحقة‪،‬‬
‫واعتبار ىذا الشرط ساري المفعػوؿ عمييا‪ ،‬فكمػما تعػاقد البػائع والمشتري فػي عقد جديد‪ ،‬ال‬

‫(‪ )1‬ق‪ِٕ /‬ظ‪ٛ‬ن ِؽّك ؼٍ‪ ، ٓ١‬شهغ اٌؼم‪ٛ‬ق اٌٍّّاج‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.139‬‬
‫(‪)2‬‬ ‫"‬
‫‪Les parties peuvent, par des conventions particulières, ajouter à cette obligation de‬‬
‫‪droit ou en diminuer l’effet; elles peuvent même convenir que le vendeur ne sera‬‬
‫‪soumis à aucune garantie".‬‬
‫‪169‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫بد مف توضيح صراحة شرط االتفاؽ عمى اإلعفاء مف الضماف حتى ال ترفع الدعوة‬
‫بمطالبتو‪.‬‬
‫أما شرط وجود حسف النية في البائع عند االتفاؽ باإلعفاء مف الضماف‪ ،‬أي ينبغي‬
‫أف يكوف غير عالـ بسبب االستحقاؽ‪ ،‬فإذا كاف عالما بو‪ ،‬فيذا يعني تعمده في إخفائو‪،‬‬
‫‪2/445‬‬ ‫وىذا يعتبر تدليسا‪ ،‬والبد مف تحميؿ البائع مسؤولية ذلؾ‪ .‬وبالرجوع إلى المادة‬
‫مدني مصري وكذلؾ المادة ‪ 2/377‬تقنيف مدني جزائري نجدىما قد نصت عمى مقتضيات‬
‫المادة ‪ ،1627‬غير أف المشرع المصري والجزائري أضافا فقرة ىي افتراض أف البائع في‬
‫حؽ االرتفاؽ قد أشترط عدـ الضماف إف كاف ىذا الحؽ ظاى ار أوكاف البائع قد أباف عنو‬
‫لممشتري(‪.)1‬‬
‫(‪)2‬‬
‫التي نصت‬ ‫كما أف المشرع الفرنسي‪ ،‬في المادة ‪ 1628‬مف القانوف المدني‬
‫عمى مسؤولية البائع عف أفعالو الشخصية بالرغـ مف اإلتفاؽ عمى عدـ تحممو أي ضماف‬
‫‪ -‬أي اإلعفاء منو كما ورد في المادة ‪ ،1627‬غير أف المادة ‪ 1628‬منو جاءت مؤكدة‬
‫لمسؤولية البائع عمى تعرضو الشخصي الذي ال ينبغي االتفاؽ عمى إعفائو منو‪ ،‬ألف ذلؾ‬
‫يقع باطبل‪.‬‬
‫نجد المشرع الجزائري قد نص عمى محتوى ما جاء بو المشرع الفرنسي في نص‬
‫المادة ‪ 1628‬حيث جاءت المادة ‪ 378‬معبرة عمى ذلؾ‪":‬يبقى البائع مسئوال عف نزع يد‬
‫ينشأ عف فعمو ولو وقع االتفاؽ عمى عدـ الضماف ويقع باطبل اتفاؽ يقضي بغير ذلؾ‪.‬‬
‫إذا كاف نزع اليد عف المبيع مف فعؿ الغير‪ ،‬فاف البائع يبقى مطالبا قبؿ المشتري‬
‫برد قيمة المبيع وقت نزع اليد‪ ،‬إال إذا أثبت أف المشتري كاف يعمـ وقت البيع سبب نزع‬
‫اليد‪ ،‬أوأنو اشترى تحت مسؤوليتو"‪ .‬أما المادة ‪ 1629‬مف القانوف المدني الفرنسي جاءت‬
‫متضمنة ما يمي(‪ :)3‬في نفس حالة شرط عدـ الضماف‪ ،‬وعند ثبوت حالتيف ىما‪:‬‬

‫(‪ )1‬اٌرمٕ‪ ٓ١‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌّظه‪ٚ ،ٞ‬اٌّاقج ‪ ٚ 2/445‬ومٌه اٌرمٕ‪ ٓ١‬اٌّكٔ‪ ٟ‬اٌعىائه‪ ،ٞ‬اٌّاقج ‪. 2/377‬‬
‫" (‪)2‬‬
‫‪Quoiqu’il soit dit que le vendeur ne sera soumis à aucune garantie, il demeure‬‬
‫‪ce pendant tenu de celle qui résulte d’un fait qui lui est personnel: toute convention‬‬
‫‪contraire est nulle.".‬‬
‫(‪)3‬‬
‫‪Dans le même cas de stipulation de non-garantie ;le vendeur en cas d’ éviction est tenu à‬‬
‫‪la restitution du prix, à moins que l’acquéreur n’ait connu lors de la vente le danger de‬‬
‫‪l’éviction; ou qu’il n’ait acheté à ses périls et risques".‬‬
‫‪170‬‬
‫ ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬:‫الفصل الثاوي‬

‫ حالة استم اررية الموافقة عمى الشراء بعد عمـ المشتري بكؿ المشاكؿ التي سوؼ تترتب‬-‫أ‬
.)1(‫عف ىذا البيع كاستحقاؽ المبيع منو أوغيرىا‬
‫ حيث أف بائعيا قد أعمـ‬،‫لقد قضت محكمة النقض الفرنسية في قضية بيع شاحنة‬
‫ بحيث‬،‫المشتري عف التعرض الذي قد يمحؽ بو مف طرؼ مشتر سابؽ ليذه الشاحنة‬
‫ مف التقنيف المدني‬1628 ‫ "طبقا لممادة‬:‫ بما يمي‬1962 ‫ يوليو‬17 ‫جاء قرارىا الصادر في‬
‫أنو ال يجوز لممشتري ممارسة أي رجوع في حؽ البائع إذا تـ إعبلـ المشتري القابؿ‬
)2(
".‫بالظرؼ الخاص السابؽ عمى انعقاد البيع والذي قد ينتج عنو استحقاؽ المبيع منو‬
‫ حالة عمـ المشتري أثناء البيع بخطورة االستحقاؽ وتعمد االتفاؽ مع البائع عمى‬-‫ب‬
.)3(‫إعفائو مف الضماف وعدـ تحمؿ أي مسؤولية تنجـ مف االستحقاؽ‬
)4(
‫عدـ تحمؿ البائع الخسائر والتعويضات وكذا استرجاع ثمف المبيع في‬ ‫ىناؾ مف يرى‬
:‫حاالت ىي‬
.‫ إذا تـ االتفاؽ عمى إعادة الثمف‬-
.‫ حالة عمـ المشتري بخطر االستحقاؽ وموافقتو عمى ذلؾ‬-

)1(
Louis Josserand, Cours de droit civil positif français, tome II, 2eme éd ,Recueil Sirey,
Paris ,1933, n°1117,p586.
.534‫ ص‬،1962 ،‫و‬ٌٛ‫ومٌه قا‬ٚ ،260‫ ص‬،ٟٔ‫ اٌعىء اٌصا‬،‫كج اٌمظه‬٠‫) ظه‬2(
)3(
« Il suffit donc que l’acheteur ait connu d’une manière quelconque, lors de la vente, le
danger de l’éviction, pour que son recours soit borné à la restitution du prix. »
Emmanuel Souberbielle, Garantie d’éviction dans la vente et de ses conséquences,
thèse de doctorat, université de Paris faculté de droit,15/12/1910, p19.
(4)
" Le vendeur est dispensé, non seulement des dommages intérêts, mais même de la
restitution du prix dans les cas suivants :
1- S’il ya eu de la convention expresse que le prix ne pourra pas être répété ;
2- Quand l’acheteur , connaissant le danger de l’éviction, a néanmoins laissé insérer la
clause de non-garantie ;
3- Quand la vente est faite aux risques et périls de l’acheteur ;
4- Quand l’éviction est imputable à l’acheteur, comme procédant de son fait ou de sa
faute ;
5- Quand l’acheteur évincé était lui-même garant de l’éviction ;
6- Enfin la garantie cesse encore par la perte de l’objet vendu ;=
= l’éviction étant désormais impossible ,le vendeur est complètement libéré de son
obligation, et l’acheteur supporte seul les conséquences de la perte éprouvée : c’est là
cas de fortuit qui doit demeurer à sa charge" .Emmanuel Souberbielle, op .cit, p21.
171
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫‪ -‬إذا تـ البيع مع تحمؿ المشتري المخاطر واألضرار‪.‬‬


‫‪ -‬إذا كاف التعرض منسوب لممشتري وناتج عف فعمو أوخطئو‪.‬‬
‫‪ -‬إذا كاف المشتري ضامنا لمتعرض‪.‬‬
‫‪ -‬إذا ضاع الشيء المبيع‪.‬‬
‫ففي ىذه الحالة‪ ،‬أيضا يكوف االتفاؽ عمى اإلعفاء مف الضماف صحيحا ومنتجا ألثاره‪.‬‬
‫وعميو‪ ،‬فإف ىذه الحاالت ترتب أثا ار سمبية يتحمميا المشتري بمفرده نتيجة قبولو لتمؾ‬
‫المبادرة‪.‬‬
‫غير أننا نؤكد عمى إلزامية البائع بضماف المبيع ميما كاف اتفاؽ اإلعفاء وكذلؾ‬
‫ضرورة التحمي بحسف النية قبؿ وأثناء التعاقد حتى ال يكوف المشتري ضحية اإلعفاء مف‬
‫الضماف ‪ .‬وزيادة عمى ما تـ ذكره مف شروط االتفاؽ عمى اإلعفاء أواسقاط الضماف في‬
‫القانوف المدني الفرنسي والمصري والجزائري ‪،‬وجدنا حاالت أخرى قد نص عمييا المشرع‬
‫المغربي في المادة ‪546‬مف قانوف االلتزامات والعقود والمأخوذة مف المادة ‪ 644‬مف مجمة‬
‫االلتزامات والعقود التونسية‪ ،‬حيث جاء في نص المادة ‪ 546‬مف قانوف االلتزامات والعقود‬
‫المغربية عمى ما يمي‪" :‬ال يمتزـ البائع بأي ضماف أصبل‪:‬‬
‫أ‪ -‬إذا وقع انتزاع المبيع باإلكراه أونتيجة القوة القاىرة‪.‬‬
‫ب‪ -‬إذا حصؿ االنتزاع بفعؿ السمطة‪ ،‬ما لـ يكف فعميا مبنيا عمى حؽ سابؽ‪ ،‬ثابت ليا‬
‫يخوليا العمؿ عمى احترامو‪ ،‬أوعمى فعؿ يرجع لمبائع‪.‬‬
‫ج‪ -‬إذا حصؿ لممشتري عرقمة في التصرؼ نتيجة تعد مف الغير بدوف أف يدعي أي‬
‫(‪)1‬‬
‫حؽ عمى العيف المبيعة‪".‬‬
‫فيما يخص القوة القاىرة‪ ،‬فإنيا ترتب أثار قانونية‪ ،‬والمتعاقديف ىنا ال يمكف ليما‬
‫االتفاؽ عمى تعديؿ ىذه اآلثار بالنسبة لمبائع بالضماف لكوف أف الحكـ المنصوص عميو‬
‫في المادة ‪ 546‬متعمؽ بالنظاـ العاـ‪.‬‬
‫إذا ىمؾ المبيع عند المشتري بعد تسميمو إياه‪ ،‬بمفعوؿ القوة القاىرة‪ ،‬كأف يكوف‬
‫المبيع منزال دمره زلزاؿ‪ ،‬أوسيارة قضت عمييا النيراف‪ ،‬أوأشجار جرفتيا الفيضانات‪ ،‬فبل‬

‫(‪ )1‬اٌّاقج ‪ ِٓ 546‬لأ‪ ْٛ‬االٌرىاِاخ اٌّغهت‪ ،ٟ‬ق ‪ِ /‬ؽّك ٌاٌُ اٌغؼثاْ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص ‪.126‬‬
‫‪172‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫يحتمؿ البائع أثار القوة القاىرة وال ضماف لو لممشتري(‪ ،)1‬ويمكف إلحاؽ كذلؾ حالة نزع‬
‫الممكية الخاصة مف أجؿ المنفعة العامة مف بيف األفعاؿ التي ال يمكف دفعيا‪ ،‬فإف قدمت‬
‫السمطة العامة بنزع ممكية أرض اشتراىا شخص بيدؼ الزرع وتحويميا إلى طريؽ رئيسي‬
‫أوبناء مستشفى‪ ،‬فبل يستطيع المشتري ىنا الرجوع عمى البائع بالتعويض‪ ،‬عميو التوجو إلى‬
‫الييئات القضائية المختصة لممطالبة بالتعويض إذا كاف فعؿ السمطة العامة قرار إداري‬
‫ييدؼ إلى تحقيؽ ىذه المنفعة أوالمطالبة بوقؼ التعرض والتعويض في نفس الوقت‪.‬‬
‫ىذا عف القوة القاىرة ومدى سقوط ضماف البائع بمفعوليا‪ ،‬كما أف المشتري ال‬
‫يستطيع الرجوع عمى البائع بالضماف‪ ،‬إذا ساىـ في استحقاؽ المبيع بخطئو أوبغشو وذلؾ‬
‫ما نصت عميو المادة ‪ 547‬ما قانوف االلتزامات والعقود المغربي حيث نص‪ ":‬البائع ولو‬
‫أدخؿ في الدعوى‪ ،‬في وقت مفيد ال يتحمؿ بأي ضماف‪ ،‬إذا حصؿ االستحقاؽ بغش‬
‫المشتري أوبخطتو وكاف ىذا الخطأ ىو السبب الدافع لمحكـ الذي قضى باالستحقاؽ وعمى‬
‫وجو الخصوص‪:‬‬
‫أ‪ .‬إذا ترؾ المشتري التقادـ البادئ قبؿ البيع‪ ،‬والساري ضده يتـ‪ ،‬أواذا أىمؿ إتماـ تقادـ‬
‫بدأه البائع‪.‬‬
‫ب‪ .‬إذا بني االستحقاؽ عمى فعؿ أوسبب شخصي لممشتري‪".‬‬
‫فكما ىو واضػح في نص ىذه المادة‪ ،‬يشترط لسقوط التزاـ البائع في الضماف‪ ،‬صدور‬
‫خطأ مف المشتري‪ ،‬كترؾ المشتري العيف المبيعة مدة طويمة حتى وضع الغير اليد عمييا‬
‫واكتسبيا بالتقادـ‪ ،‬أوبأف يكوف الشيء المبيع الذي اقتناه المشتري‪ ،‬وىو عمى عمـ بأف أحد‬
‫مف الغير يدعي حقا عينيا عميو وأخبره البائع بذلؾ الحؽ العيني‪ ،‬فينا يتحمؿ البائع مف‬
‫إلتزامو بالضماف (‪.)2‬‬
‫ختاما لموضوع أحكاـ تعديؿ الضماف إما باإلنقاص والزيادة أواإلسقاط مف الضماف‬
‫بيف المتعاقديف فبقدر ما ىي نافعة ليما فيي في نفس الوقت ضارة ليما‪ .‬وعند إدراج‬

‫(‪ )1‬ق‪ِ/‬ؽّك ٌاٌُ اٌغؼثاْ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪.129‬‬


‫(‪ )2‬ق‪ِ /‬ؽّك ٌاٌُ اٌغؼثاْ‪ ،‬اٌّهظغ اٌٍاتك‪ ،‬ص‪. 134‬‬
‫‪173‬‬
‫الفصل الثاوي‪ :‬ضمان التعرض الصادر مه الغير وأحكام تعديل الضمان في البيع العادي اإللكترووي‬

‫شروطا بيدؼ تعديؿ الضماف‪ ،‬البد أف تكوف ىذه الشروط غير مخالفة لمنظاـ العاـ‬
‫واألدب واف عاكست ذلؾ‪ ،‬فالشرط يبطؿ ويبقى البائع ممزما بالضماف كامبل ودائما (‪.)1‬‬

‫(‪ )1‬أت‪ ٛ‬قٌ‪ِ ٛ‬ؽٍٓ ػ‪ٛ‬اق‪ ،‬ػّاْ اٌرؼهع ‪ٚ‬االٌرؽماق ف‪ ٟ‬ػمك اٌث‪١‬غ ف‪ ٟ‬اٌمأ‪ ْٛ‬اٌّكٔ‪ ٟ‬األنقٔ‪ِ ،ٟ‬موهج ِاظٍر‪١‬ه غ‪١‬ه‬
‫ِٕش‪ٛ‬نج ‪ ،‬ظاِؼح ػّاْ‪ ،‬األنقْ‪ٌٕ ،‬ح ‪ ،2000‬ص‪.195‬‬
‫‪174‬‬
:

. (1)

.
(2)

.(3)

.
.

-
-

(1 )
6 1983

.01 1994
(2 )
. 163
(3 )
.90 89 /
176
:

.
.
.

:
:

177
:

.
:
:
:
:

179
:

180
:

(1)

:
:
:

:
. :
. :
. :
:

(1 )
/
.58 1988
181
:

(1)

.(2) .
:
»
(3)
. «

": ) .(4)
.(5)" " "

.(6)
"
.(7)"
.(8)

(1 )
. 28 .
(2 )
/ 28 /

.235 2006
(3 )
.79
(4 )
: . 98 03 34

.32 1986
(5 )
/
.39 38 1997
(6 )
32 78 1966
(7 )

.51 1953
.28 / (8 )
182
:

":
(1)
"
.(2)"
:
": .(3)

.(4)
" :

.(5)

.(6)

(1 )

. 632
(2 )
. 245
(3 )
.59
(4 )
455
/ .407 1970
.212 132
. 501 335
(5)
.33
(6 )

.311 17 1991
1419
.312
183
:

"
.(1) "
":
.(2)

1641 .
. 379 447
(3)
1641

" 1/379 .

(1)
Mazeaud.H, Leçons de droit civil, tome3 ,5ed ,Principe contrats ,vente et
change,1968,p247. Et aussi: Mazeaud Henri ,Léon et Jean ,leçons de droit civil, tome
3,1974,N°978, p247.
.246 / :
(2) ed
Vermelle George , Droit civil, les contrats spéciaux ,2 , 1968, p 41.
(3)
« Le vendeur est tenu de la garantie à raison des défauts cachés de la chose vendue qui la
rendent impropre à l’usage au quel on la destine ou qui diminuent tellement cet usage
que l’acheteur ne l’aurait donné qu’un moindre prix s’il les avait connu ».
184
:

(1)
.

(2)
" ":
1948 /04/ 08
" 313
.(3)

.(4)
313

(1)
55935 1989/02/19
75204 1991/01/2 124 1990
112116 1994/06/08 98 1992

. 103404 1993/11/24
(2)
.587 296 1948 08
35 /
.29
(3)

318 13
(4)
.35 / 31
185
:

(1)
"

."

.(2)

(1)
322 " " 1955 – 1951 1952/02/18
.32 /
« On ne peut pas considérer comme vice d’une chose vendue que les défauts qui l’affectent
accidentellement et ne se rencontrent pas nécessairement dans toutes les choses de même
nature.»
.37 / (2)
186
:

(1)
( )
.

(2)

.(3)

(1)
Art :C «a product has a defect when it does not provide the safety which a person is
intiled to expect having regard to all the circumstances including the presentation of the
product »

.76 2008
(2)
Thalidomide 76

(3 )
Art1 « …for damage caused by a product including damage in cluding damage in
consequence of aims description of the product of a failure to give adequate notice of its
qualities or its characteristics method of use »
.2 75
187
:

(1)

.(2). - -

( )
(4) (3)

(1)
Art 4: A project is defective when it does not provide for person of property the safety
which person is entitled to expect ».
.2: 77
(2)
/
.111 2006
(3)
J.M.Mousseron- L’obligation de garantie dans les contrats exploitation de brevets
d’invention mélangés, Desbois, Dalloz, Paris- 1974, p 157.
(4)

.171 2001
188
:

.
(1)
1998 389
(2)

(3)
5/1386

5/1386

. :
(4)

(1)
Loi n°98/389 du20 mai1998 relative à la responsabilité du fait des produits défectueux,
J.O.R.F n°117du21mai 1998,J.O du 21mai 1998 .
(2)
.165
(3)
« Un produit est défectueux au sens du présent titre lorsqu’il n’offre pas la sécurité à la
quelle on peut légitimement s’attendre ».
.33 / (4)
189
:

. (1)
:

(2)
.
:

(3)

(1)

.92 1988
(2)
.312 / 371
(3)
.296 / 95
190
:

.(1)
(2)

1/379 447

376 444
(3)
-
(4)
.
:

1164

(1)
.59 / 718 365
.08 / 55 /
(2)

335 -324 2

324 1971
(3)

.34 2006 -2005


(4)
442
191
:

447 1/379

(1)

(2)

.
.
:

(3)
.

(1)
. 1641
(2)
– – 62
.332 1973
(3)
1999/07/21 : 297 /
05 -07 88 2000
103934 102 202940 2007 13
.103 1993/10/06
192
:

(1)
:

.(2)

448 1/447 :

.
1/379

448
.
.

(1)
.58
(2)
.721 /
193
:

(1)
1641

(2)
»


1641

)
(3)
(
(4)

.
(5)

(1)
« Le vendeur est tenue de la garantie à raison des défauts cachés de la chose vendue qui
la rendent impropre à l’usage auquel on la destine qui diminuent tellement cet usage,
que l’acheteur ne l’aurait pas acquise on n’en aurait donné qu’un moindre prix s’il les
avait connus ».
(2)
« La garantie des vices cachés constituent l’unique fondement de l’action exercée pour
défaut de la chose vendue la rendant impropre à sa destination normale une cour d’appel
n’a pas à rechercher si l’acheteur peut prétendre à des dommages et intérêts sur le
fondement de l’erreur ».
- Cass ,civ- 1er,14 mai 1996, Bull civ, 1, N°213.
- /
. 75 223 2010
.69 / (3)
(4)
M. Planiol et G. Ripert , Traité pratique de droit civil Français T-VI 2ed1952 – p 129 et
aussi : Aubry et Rau , Cours de droit civil français T. 05 et 06. éd 1947 , p 388.
(5)
Cass – 22/ 10 / 1968 , Bulletin civil 4 n° 286 , p 252.
194
:

379

(3) (2) (1)


.

.(4)

. ( )

(5)

":(6) 90/09/15
"
379 . 1641

(1)
.70
(2)
Baudry et Saignant, Traité théorique et pratique de droit civil, Tome 19 , de la vente et
de l’échange, 3ed ,1908 par l. Saignat ,p 143.
(3)
Mazeaud, Traité théorique et pratique de la responsabilité civil délictuelle et
contractuelle tome2 , 6emeéd, 1970, p 296.
(4)
Cottin.J, La définition du vice caché dans la vente, thèse, Paris 1939, p 58 et 73.
.71 / . 65
1965 1965/08/16 65 03 / (5)
65 355 475 5 122
.46
(6)
. 90/09/15 266/90
195
:

(1)
.

.(2)
(3)

.(4)

447 379
.

(1)
.718
(2)
/
.87 2005
/ (3)
.431 2008
(4)
.53
196
:

(1)
.

( )

(2)

1644
.(3)

(4)
.
.

(1)
.325
(2)

.224 2010 41
(3)
. 77 224
v.com.25 nov1997, Droit de l’informatique et des tétécoms,1998,l.
.111 110
(4)
Pierre.Tercier, La partie spéciale du code des obligations, Schulthess, polygraphyisher
Verlag,Zurich,1988,n°278 ,P38.
197
:

.(1)
.

(3) (2)

" 421
(5) (4)
1/447 ".
(6)

(7)

1/447

(1)
.328
(2)
Mazeaud (CH-L- et J), Leçons de droit civil, Tome III , 1974, N°984, p 836.
(3)
Juris classeur périodique, T.V.59 . cass 12-01-1977.
(4)
)
.119
(5)
" "
.199 1960
(6)
1
/ . 561 1990

.579 575
(7)
.499
=2003
198
:

.
1/379

(1)

.(2)

437 )
369
.(3) 1138 )

.(4)
.

.168 167 =
/ . 315 / 722 /

.254 1983
(1)
.87 /
- Mazeaud,op.cit.p 289.
- Planiol et Ripert, op.cit, N° 131, p 147.
(2)
.87
(3)
Article 1138, source legis France actualisé 17/ Déc. / 2010 .
Art 1138 « L’obligation de livrer la chose est parfaite par le seul consentement des
parties contractantes. Elle rend le créancier propriétaire et met la chose à ses risques dès
l’instant où elle a dû être livrée… »
(4)
.41
199
:

)
(
.(1)

" " .(2)

.(3)

. (4)

(1)
.169
(2)
.118
(3)

.228 2008
(4)
.257 256
200
:

.(1)

.(2)

.
(3)

. .(4)
:

.(5)

(1)
.259 258
(2)
.207 2007
(3)
Ghestin (J), Conformité et garanties dans la vente , (L.G.D.J) 1983 , N° 14, P 21.
"Si l’acheteur connait le vice, celui-ci n’est pas caché à ses yeux, même s’il n’est pas
apparent, la garantie ne peut alors se jouer".
(4)

-
.420 -412 1997
(5)
.158
201
:

.(1)

1641
2/379 447
":

.
": 1993 24
380 379

(numéro de châssis)
.(2 )
.
.1

2/447 .

(1)
.641 /
(2)
103404 – 1993/11/24
202
:

2/379

:
" ..."

.(1)
(2)
1641

.(3)

.(4)

(1 )
/ 79
.281
(2)
Bénabent. Alain,op.cit,p160 et s. Collart. Dutilleul .François et Delebecque. Philippe
op. cit, p 240 et s.
.200 / (3)
(4)
AREF (A) : La garantie des vices cachés consentie par un professionnel ,th, Paris 1979.
.448 200
203
:

.2
(1)

.
(2)

1/447 1/379

2/379
: 2/447

. -
. -
2/379 -
":
".

(1 )
154
( ) / 584
.183 1983
(2 )
333
.237 2009
204
:

.
. ..." -

15
.(1) 452 2/383

.(2)

.
(3)

(1 )
/ .264

.312 2004
(2 )
.238
(3)
Cass civ, 18 avril 1989, juris data, N°87 . 19360.
.02 172
205
:

1978/01/19
( )

( ) "

.(1)

(2)

(Toyota)

(1 )
.258 /
(2 )
2000 2 2000/83
.2000 11
.1996 UNICITRAL -
.2002/09/14 -
206
:

9.1

.(1)
:

. :
-1

(2)

..." 2/ 447 2/379

"...

.(3)

(1 )

http//news.alwatan.com.km-article-Details.
http//www.alwtan.article détails.aspx ? Id 37391
(2 )
/ .85 359
.191 190 / 3/3 3/2
(3 )
.195 1958
207
:

- -

.(1)
..." : -

.(2)
(3)
1642
.
(4)

(5)

.(6)

(7)

(1 )
.1993 06 103934
(2 )
.1999/07/21 202940
(3)
"Le vendeur n’est pas tenu des vices apparents et dont l’acheteur a pu se convaincre
lui-même "
(4 )
. 563 / 360 /
(5 )
.808 13 1962 14
(6 )
.94 27 7 1932/02/23
(7 )
.124
208
:

(1)

.(2)
-2

:
.
-

.
":
."
-

(1)
Cass du 2-10-1985, juris classeur civil / art 1649, N°60, P12.
(2 )
/
.559 558 557 1995
209
:

.(1)

( )

.
1978 19
.(2)

(1)
PIZZIO .Jean. Pierre, L’introduction de la notion du consommateur en droit
français ,Dalloz 1982,p91 et s .
(2 )
.255 253
210
:

1645
(1)

.(2)

.(3)

:
:

(1)
« Application de l’art 1645, au vendeur professionnel, comme au fabricant, tenus de
connaitre les vices affectant la chose vendue » .
.101 233
(2 )
Loi n° 389 du 19 Mai 1998 relative à la responsabilité du fait des produits défectueux
J.O.R.F n°117, Du 21Mai 1998.
2005 / :
219
(3 )
.252 2003 /
211
:

.
(1)
: 1649
454 385
":

464

.(2)

2/454

.(3)

(1 )
«Elle n’a pas lieu dans les ventes faites par autorité de justice ».
(2 )
.231 230 /
(3 )
.377 /
212
:

447

2270 1792
(2) (1)

.
(3)

.
554

" "

.(4)

(1)
Planiol. Marcel et Ripert (G),Traité pratique de droit civil français- contrats civils, Tome
10, éd L.G.D.J. 1956, p 80.
(2 )
582
.165
(3 )

.449 1982
(4 )
.305 /
213
:

(1)
.
.(2)
.(3)

(4)
2000 642 1998/89
.2000 10

(5)
.
:
(Sites de vente aux enchères au sens strict)
)
(Les sociétés utilisant le web (ex. Le site d’enchères de nouvelles frontières)

(1)
http://www.droit.technologie.org/search/advanced.asp
Les ventes aux enchères électroniques. Frédérique olivier , la prise en compte des
enchères électroniques , loi N° 2000, 642 ,10/07/2000 , la semaine juridique – édition
générale,15/11/2000, P 2051.
Il doit effectuer les diligences normales pour que la vente puisse avoir lieu tant sur le
plan technique (hébergement de l’annonce de vente) et sur le plan information (aviser le
vendeur à la fin du délai).
/ :
.78 2006
(2 )
Revoir le même site dessus.
(3)
Frederique Olivier, p2052.
(4 )
.1998 8
(5 )
http:// www.droit.technologie.org/search/advanced.asp.
214
:

)
Sites qui mettent en relation le vendeur et l’acheteur (ex. : www.ibazar.be)

215
:

1/380 .
": 449

."
.

:
:
. :

216
:

.
:
:

(1)

1/380

449
.

.(2)

(1 )

/ .
.179 2000
(2 )
.736
217
:

.(1)

(2)

.(3)

.(4)
L.121/16

(1 )
/
.234 1973
(2 )
.197
(3 )
.203
(4)
Torres (ch) ,op.cit , N°318, p 117.
« Il s’agit également pour le cyber commençant de mettre à la disposition du client un
bien semblable à celui commandé » .
218
:

(1)

":

(2)
.

(1 )
30 )
2005 659 (55 )

(2 )

41 2000
219
:

.
.(1)

.
380
": 449

."
": 381
."376
449 380

.(2)
(3)

(1 )
.115
(2 )
.576
(3 )
1983
.64 60
220
:

(1)

.(2)

.(3)
327
"

"

(1 )
.175
(2 )
.466
(3 )
. 174 173 / 462 343
221
:

(1)

.(2)

(3)
1648 .

(1 )
/
.311- 253 2008 39
(2 )
/
.205 1957-1956
(3)
Art 1648:« L’action résultant des vices rédhibitoires doit être intentée par l’acquéreur
dans un bref délai, suivant la nature des vices rédhibitoires, et l’usage du lieu où la vente
a été faite»
222
:

.(1)

(2)

1648

(3)
1648
(4)
2005/02/17

": 383 1/452

.
.

":
.

(1)
George Vermelle, Droit civil, les contrats spéciaux, 2ème Ed, Paris, 1998, p42.
(2 )
.474
(3 )
.226
(4)
Ordonnance N°136/2005 , 17 fév. 2005, art3, « L’action résultant des vices rédhibitoires
doit être intentée par l’acquéreur dans un délai de deux ans à compter de la découverte du
vice ».
. 02 114
223
:

.
(1)
.
.(2)
1/383

(1 )
.
(555) (521)
. (446) -07-
(2 )
1989/10/11

.140 1991
224
:

:
:

.
.
(1)

(1 )
.305
225
:

1122 ( )
(1)
145
.

(2)

.(3)

.(4)

(1 )
Lyon-

.58565-2-1955 1954/11/24 .
Nimes-
725 ,1960 1960/04/25 .
(2 )
/ 01 260
.182 2000
(3 )
.741
(4 )
2006 /
.115
226
:

.(1)

.
.(2)

.(3) 1645

(1 )
.17 16
V. aussi:Laprotection des droits d’auteur: Alain.Bensoussan, Internet aspects juridiques
2 éd, revue et augmentée, éd .Hermes,Paris,1998,p 63 et s.
(2)
Philippe-Malaurie , Cours de droit civil, les contrats spéciaux, édition Cujas , 1986
p 198.
(3)
«Si le vendeur connaissait les vices de la chose, il est tenu outre la restitution du prix
qu’il en a reçu, de tous les dommages et intérêts envers l’acheteur ».
227
:

(2) (1)

.(3)

(4)

- -
1645 -Rouen

.
.(5)

(6)
.

.(7)

(1 )
.03 742
(2 )
2/383 2/379
(3 )
1990/09/15 266/90 1386
. 1990 /
(4 )

.302-189 1996 20
(5 )
C.A.Rouen,27 nov.1930(D.H.1931,p39).
.01 97
Civ.1er,19 jan.1965 et Civ.1er,28 nov.1966,p99 et Civ.1 er,8 nov.1972 (D.1973 , somm
p52). Com.17 fév.1962(D.1965,p353),Com.4 juin 1969(D.1970,p51) .
(6 )
.3 99 /
(7 )
.120
228
:

(1)

(2)
.

.(3)

.(4)

.(5)

(1 )
.185 729
(2 )

.368 219 1974


(3 )
.285
(4)
Ghestin(J), Jamin Christophe et Billian Marc, Traité et droit civil, les effets du contrat
2ed, L.G.D. J, Paris , p 894.
.51 285
(5 )
1979 /10/09
.286 /
229
:

.(1)

(1 )
.286
230
:

:
:

:
:

231
:

.
(1)
1644
1641 1643 "

.
":450

."444

:
(443
.

(444 )
": 381

." 376

(1)
«En vertu de l’article 1644 du code civil, l’acquéreur aura alors le choix entre rendre la
chose ou se faire restituer le prix (Action rédhibitoire) telle qu’elle sera arbitrée par
experts».
232
:

.(1)

(1 )
- - - -
.261 2007
233
:

.(1)
(2)
L.121.16

(3)

(4)

(5)

(6)
L.121/16 " "

(1 )
2000 83 30
: -
File : //C : /documents and settings/pc01/mes documents/
241 2006/67 :
..." . 2006/10/22

: .276 2007
Salem. Yammahi, La protection du consommateur dans les contrats électroniques de
consommation, thèse pour le doctorat en droit privé ,université de Rouen,2009, p257.
(2)
«Pour toute opération de vente à distance, l’acheteur d’un produit dispose d’un délai de
sept jours francs à compter de la livraison de sa commande pour faire retour de ce
produit au vendeur pour échange ou remboursement sans pénalités à l’exception de frais
de retour» .
.279 -
(3)
Case in Hill v.Gate way.2000 Inc,105f 3d 1147(7th cir 1997).
.03 293
(4 )

.83 2005
(5 )
.95 /
(6 )
.361 /
234
:

.(1)

.(2)

.
.

(3)
.

(1 )
342 /
.1984/09/10
.361 / (2 )
(3)
Mazeaud (Henri, Léon et Jean), Leçons de droit civil, T. III , 3ed, Paris 1968, p226 et
aussi Philippe Malaurie, Cours de droit civil, les contrats spéciaux, éd Cujas, Paris 1986
p198.
235
:

.(1)
(2)

3/443

.(3)

1/376 .
.
:

.
.
-1

144 1644
...": 376

(1 )
.179 /
(2 )
.108 186 /
(3 )
/ 676 352 /
Cross - B, La notion d’obligation de garantie dans le droit de contrats, thèse, Paris, 1964
p 316.
236
:

375
."
-

.
(1)

.(2)

.(3)

(4)

.
(5)

.(6)

.
.

(1 )
.190 /
(2 )
/ 252 / / 268 /
.729
(3 )
. 252 / . 467 247 /
(4)
Baudry et Saignat , op cit n° 435.
.252 1402 /
(5)
Planiol.M et Ripert .G,op cit,n°134.
.252 1402 /
(6 )
.01 97 1953/03/22
-La protection due soit proportionnelle à la qualité de l’objet et aux prévisions des
contractants.
237
:

(1)

" L.121/16

."

33 32 30

.
31

":

(2)
"...

(1 )
/
.295 2000
(2 )
/
.92
238
:

(1)
.
.(2)

.(3)

.
2/454

.(4)

(1 )

.
Cass.01.01.1974- Gaz . pal 1924-2-378.
.03 115 261 /
(2 )
.261 / 191 /
(3 )
.224 /
(4 )
.266 /
239
:

382

.
-2

240
:

.(1)
.(3) (2)

1645

(1 )
.194 / . 263 /
(2 )
.190 /
(3 )
.742 /
241
:

.(1) (1/443 )

376

.
2

.
1/980

":
."
3/375

": 839
.

(1 )
.526 / . 246 /
242
:

3/375 3/446

"
"
.(1)

"

.(2)"

.(3)

(1 )
.298 /
. 437
. 265
(2 )

.140 2002
(3 )
1963 -02 -27 1963/10/16 -Amines –
.277
243
:

3/443

4/375

.(1)
": 1646

.(2)
4

4/1630 .
": 5/375 5/443

.
."

(1 )
269 /
.167 . 742 374
.1488 266 /
(2)
Douai, 31.1.1867,D.1867-5-227
82 416 1978
244
:

.(1)

( ) 1646

1645

.(2)

(1)
Mazeaud(J) , leçons de droit civil ,op.cit, p 227.
.272 :
(2)
Josserand. Louis , Code de droit civil, Tome 2 N°1121.Paris 1933.
245
:

": 1644
1643 1641
"
(2) (1)

444
": 2/376

."

– 1

(3)

2/457

(1 )
.172 /
(2 )
. 02 172 /
(3 )
.749 /
246
:

-2

(1)
1647

1645
. 1646
382
". "
.(2) 451
(3)

. 375

1647 451
.

(1)
Art1647 : "Si la chose qui avait des vices a péri par suite de sa mauvaise qualité, la perte
est pour le vendeur, qui sera tenu envers l’acheteur à la restitution du prix, et autres
dédommagements expliqués dans les deux articles précédents. Mais la perte arrivée par
cas fortuit sera pour le compte de l’acheteur. Voir aussi: BENABENT(Alain),op.cit,p166
et s.
/ 279 / (2 )
.329
(3 )
.177 / .352
247
:

-3

.(1)
455
: 451 . 562
382 "

(2)
444
. 376
(3)

(4)
1138

(1 )
. 245 244 /
(2 )
. 744 375 /
.294 146 1972
(3)
Torres (Ch),op.cit, N°318,p117.
(4)
Art 1138, code civil Français «L’obligation de livrer la chose est parfait par le seul
consentement des parties contractantes. Elle rend le créancier propriétaire et met la chose
à ses risques dès l’instant où elle a dû être livrée, encore que la tradition n’en ait point été
= faite, à moins que le débiteur ne soit en demeure de livrer, auquel cas, la chose reste aux
risques de ce dernier ».
248
:

.(1)
.(2)

-4

(3)

.(4)

(1 )
155 /
.77 2011
(2)
Beudant (A), Droit civil, les obligations, 5ed,Paris 1995, p 186 .et Torrès(CH), thèse
précité, n°318,p116. Voir aussi : Beudant.(A),Cours de droit civil français, tome
XI ,Paris, 1938 ,n°260 p209.
.250 /
(3 )
.130 /
.749 376 / (4 )
Planiol.(M). et Ripert.(G),op.cit ,N°143, p. 154 .
Juris classeur, Art 1641- 1649, fasc n°10 . P .146.
249
:

(1)
.

.
-

2/444 1644
"

. 2/376 "
(2)
.
(3)
1967/01/26
444 ..."

."

(1 )
.220 /
(2 ) eme ere
Cass-civ, 3 17/02/1988- Bull civ 111, N°38 et Cass-civ- 1 05/05/82- Bull-civ- 1
N°1963.
.88 227 /
(3 )
264 18 1967 26
.270 1523
250
:

1644

.(1)

(2)

..." : 655
"...

.(3)

(1 )
.742 373 / 272 /
(2 )
: 2000 83 31
"
." 10
(3 )
http://www.chawkitabib.info/spip.php?article 526.
251
:

.
.
(1)
1644

.
(2)

266/90 1994 10
.(3) 1990/09/15
(4)

97/7
2000 83

(1)
Planiol.(M) et Ripert.(G), op.cit, n°135, p155.
(2 )
/ . 205 . 527
.487
(3 )
1990 19 40
.1994 05
(4 )
Disposition relative aux ventes à des consommateurs. Documents and settings /
Loi- wet- fichiers-loi-al. L.01/09/2004, art 3 alinéa 2. «Le consommateur a le droit dans
un premier temps, d’exiger au vendeur la réparation du bien ou son remplacement dans
les deux cas, sans frais- à moins que cela ne soit impossible ou disproportionnel… »
252
:

2006
. 2005 21
46
1980

.
.

.(1)

209
6/1649

266/ 90 02 2004/09/01
2 13 03/09

(1 )
/ . 738 01 374
. .233
Cottin J ,op.cit , 1939, p 160 et 161.
253
:

":
.
13
266- 90 09 08 07
.(1)

.(2)
.

3/46

(1)
Loi n° 93- 949 du 26 / 07/ 93 relative au code de la consommation ,Jean Calais, Auloy
Une nouvelle garantie pour l’ acheteur :La garantie de la conformité , R.T.D. civ
DALLOZ , 2005, p707 et s .
(2 )
. 293 292 /
254
:

L.211-7

2006 67 2000
.
- -

.(1)

(1)
Cass.com.20 jan,1976,Bull civ. IV.N°26,R.T.D com,1976,p 785.obs: HEMARD. J
255
:

" " ":


.(1)"
266/90
1990/09/15

.
2009 25 03/09

": 2/13

."
2004/13068
2006/24

L.121/26
":
.(2)"
.(3)

(1 )
275 /
. 2004/02/27
(2 )
360 255
/
.241- 179 1995 19
(3 )
. 208 / 1. 121-16
Thibault Verbiest , Le nouveau droit du commerce électronique, éd . Larcier , Bruxelles
2005, p142.
256
:

. ( 60)

.(1)

(2)
1987
(3)
2/719 2/601

2000 83

9/25

.(4)
21
2005

(1 )
/
.421-260 2010
(2 )
.359 :
(3)
http://consumer lawpage.com/resource/statues.
(4 )

.131 130 2010


257
:

(1)
2006 67

.(2)
...

(1 )
. 2006 67
(2 )

. 230 -173 2008


258
:

:
(1)

.
(2)

(3)

1645
.(4)

. ( )

.(5)

(1 )
Malinvaud, La responsabilité civile du vendeur à raison des vices de la chose, j.c.p
1968-1-2153.
.1558 276
(2 )

.215
(3 )
. 1848-01-Dalloz -187 1847/06/29
.277 / (4 )
1982 / (5 )
150
259
:

.(1)

03-09
. 10 9

(2)

.
(3)

(1995/03/14 )

.
.(4)

(1 )
/
.13 12 12 1980 10 9 8
(2 )
– /:

.148 147 2003 28 27


(3)
T.G.I , Paris, ord Ref, Novembre 1998,n°631 97 198 ,BF.
.02 .262 /
(4 )

260
:

.
:

.
.1646 1645

.(1)
(2)
1645

" :
1645

.(3)

.(4)

(1)
Benabent. (Alain), Droit civil,les contrats spéciaux ,7éme éd ,DELTA, Montchrestien
2008, p168 et s, et aussi : Collart Duttilleul. François et Delebecque. Phillipe , op.cit, p
256 et s s.
(2)
« Si le vendeur connaissait les vices de la chose, il est tenu outre la restitution du prix
qu’il en a reçu, de tous les dommages et intérêts envers l’acheteur ».
(3)
Cass civ, 14 jan 1965,D 389, R.T.D , Civ, 1965, p 665.
)
. 01 492 2007
.258
(4 )
.260
261
:

443

.(1)
375

(2)

1646

.
376

. 376

" 381

."376

(1 )
.276
(2 )

/ .743 :
.244 . 88
262
:

35

30 L .121-20-3
.

.(1)

.
.

(1)
V. par ex :cass.civ, 2éme,30/03/2000 ;D.2000,IR, p132.
. 02 119 :
263
:

:
:
:

(1)
1648

(2)
.
1648
": - -

.(3)"

(4)

.
452 383
" :

(1)
Art 1648: «L’action résultant des vices rédhibitoires doit être intentée par l’acquéreur
dans un bref délai, suivant la nature des vices rédhibitoires, et l’usage du lieu où la vente
a été faite ».
(2)
A-Benabent,A., op.cit, 1995, N°83, p 148.
(3)
Ghestin et Desché , La vente, L.G.D.J, 1990, p 837.
(4)
Benabent .A ,op.cit ,p 163.
264
:

.(1)

(2)
.

(3)

(1 )
.553 1966 1966/05/17 159
.1354 1982 1982/03/31 592
.512 1959 1959/09/01 382
. 426 2007/ 2006
56 1999 – 1998/05/20 165792
165792 1983/03/02 20921 .101 98
Berti 2008/2007 2007 13 1990/05/20
.104
(2 )
." Ghestin" 1648
(3 )
.113
265
:

(1)
1648
2005/02/17
.(2)
385 2/452

1983 02
"
383
.(3)

(4)

(1 )

« La non-conformité de la chose aux spécifications convenus par les parties est une
inexécution de l’obligation de délivrance … les défauts qui rendent la chose impropre à sa
destination normale constituent des vices définis par l’article 1641, qui est donc l’unique
fondement possible de l’action formée contre le fabricant d’un "chauffe-eau"qui a présenté
à l’intérieur, une fuite provenante d’un défaut de montage ».
Cass-civ, 3eme 14-02-1996 : Bull.civ.111,n°47.
.01 114
(2 )
1648
« L’action résultante des vices rédhibitoires doit être intentée par l’acquéreur ord, N°
2005- 136 du 17 fév- 2005 art 03 ) dans un délai de deux ans à compter de la découverte
du vice »
.02 114 :
(3 )
20921 1983 02
: .67 1987
.245 2004
(4 )
.411 / 752
.172 / 438
266
:

.(1)
( )
(2)

.(3)

452 383

.
:

453

(1 )
406 1984
.
(2 )
/ 752 / 406

.297 1998
(3 )
.752
2/316 1/382
267
:

.(1)
(2)

1/388

..." :
.
452 ":

.(3)

(4)

. 1648
(5)

(1 )
.210
.127
(2 )
.752 377
(3 )
302 ( ) 1988 5
.1717
(4 )
:
Planiol (M) et Ripert.(G), op, cit,N°139 – Mazeaud, op, cit, N° 989
(5)
Cass, 11/12/1973, Bull civ, 4 N°367, p 327.
.1720 303
268
:

": 383

(1)

(2)
.
452
" ":
.1/383
:(3)

.(4)

(1 )

: .573 1998
.175 1999
.438 1993
(2)
Ghestin (J), Conformités et garanties dans la vente, op.cit, p 327.
(3 )
.753
(4 )
. 753 / 329
= .297 439
269
:

(1)
.
(2)

393 1346 26 1975/10/28 =


.02
(1 )
.244 24
(2 )
1345 26 1975/10/28 40 608

.594 -593
.593 1970/04/23 26 81
270
:

(1)

(3) (2)
.

1652 1643 1627


384 2/178 184 183 223 2/217
.
(4)

.(5)

(1 )
: .756 755 379
/ .124 128 .33 77
282 / .245 1972 72/56 .282
.02
(2 )
261
20 1993
(3 )
.29 / 387 :
(4)
Planiol ( M) et Ripert (G), op.cit ,p158 et s.
(5)
Cassavin.Elie, Les clauses de non responsabilité leur applications et leur valeurs, thèse =
271
:

:
:
:
. :

.
.

:
:

= de doctorat, Paris, librairie de jurisprudence ancienne et moderne , Paris 1929, p245.


272
:

.(1)
(2)

.(3)

(4)

.(5)

(1 )
.473 302
(2)
Cass, 11/12/1973, Bull civ, 4 N°367, p 327.
.1720 303
(3)
.202
(4)
( J).Ghestin, op.cit , p 142.
(5 )
.
273
:

1643
.
453
266/90 384
14 03/93

"
."13
.

.
:
:

.(1)
.
1978/03/24

(1 )
.379
274
:

(1)
.
1643

(2)

.(3)

.(4)

(1 )
1641
(2)
D.Com, 7 Dec 1976 : Gaz Pal, 1977. 2, p 433.note Plancqueel.(A)
.285 380 /
(3)
Ghestin (J), Conformité et garanties dans la vente, op.cit, p 310.
(4)
Bihl (L), Le droit de la vente (vente mobilière), Dalloz, 1986, p 266.
275
:

.(1)

384 453

1990 15 266/90

12

(2)
90 1994/05/10

(1)
Com,8/10/1973 , JCP1975.02.17927, note GHESTIN(J)
JCP.1979.02.19178,obs .Ghestin.(J) .
.294 293 382 /
(2 )
.387
276
:

266 -
.
03/93
.16 13
": 16

."

277
:

(1)

.
" 453

384 "
.

.
.

.(2)

(1 )
.220
(2 )
.756 / 357
278
:

.(1)

.(2)
(3)

18

(1 )
.98 90
(2 )

.70
(3 )

.760 . 353 1999


279
:

.(1)

386
(2)

1990/09/15 266/90
03/09 13 03
": 2009/02/25

."
16 266-90
.(3)
03-09 15
.

(1 )
228
08 : .279 1973
1994/05/10
(2 )

.184 2001
(3 )
15 266 -90 1994 10
05 1990
11 .1994

280
:

.(1)

.
.

(1)
Boneli, Commentary of the international sales law, 2000, p 604
.02 244 2009
281
:

( )

453
" 377
1643

(1)

.(2)

(1 )
.756
(2 )
. (vice red Encyclopédie Dalloz )
. 2 756
282
:

(1)

.(2)

(4) (3)

(1 )
.756 379 4
(2 )
1965 17
.73 01 1985
(3 )

.310 2006
(4 )
327 / / 758 379
.299 306 /
283
:

" :

.(1)"

452 1643
384

choses d’occasion

.(2)

(3)

(1 )
/ 1936/02/10 359/ 25
.321
(2 )
.46 45
(3 )
.83
284
:

.(1)

.(2)

.(3)

." "

.
.(4)

(1)
Planiol.(M) et Ripert .(G), op.cit, N°139
.1764 309 /
(2)
Seine, 23-2-1936,D.01977-205 .
. 1766 309 /
(3 )
.311 /
(4 )
.02 202 1968 25
285
:

.(1)
(2)

(3)

.(4)
(5)
1614
": 364
."
431

.(6)

(1 )
/ 88 Dalloz 1976 .1975 8
.01 79
(2 )
.202 :
(3 )
.80 : 96
(4 )
.81
(5)
Art 1614: «La chose doit être délivrée en l’état ou elle se trouve au moment de la vente;
depuis ce jour, tous les fruits appartiennent à l’acquéreur ».
/ (6 )
. 152 1993 13
286
:

.(1)

(2)

1649

(3)

(4)

.
.

.(5)
- -

(1 )
.758 757
(2 )
.153
(3 )
.205
(4 )
.53
(5 )
.334 /
287
:

(1)

(1 )
/
.03 1998
289
:

(1)
1985/04/09 (39-284)

-1
-2
-3
-4
62 93-949
(2)
1993
.

63/07/02
"Royer" 1973/12/27
83/07/21

20 2000

(1 )
. 43
(2)
loi : n°93-949 du 26/07/1993 modifiant et complétant le code de la consommation, j.o
n°171du 27/07/1993
.51
290
:

25

54
": 2003

.(1) 50
(2)

202 148
":
."
107
02/89 1/ 352

. 03-09

10 9
.12 11 3

(1 )
2003 50
:
.
(2 )

1988 1976
1987 1987
1984 1974 1994
.1977 1976
.01 343 /
291
:

:
. -1
. -2
-3

431 1614
. 364

" "

:
:
:

292
:

.(1)

- -

(1 )
/
. 186 2000
293
:

.(1)
"Bourges"

.(2)

.
1602

. L .121 L.111/1 1992/01/18

419
"
".

" 1/352 107

.
419 2 / 352

(1)
Ph. Malaurie et Laurent. Aynes, op.cit.p 211et 212
( 2)
Voir :Cour d’appel Bourges , arrêt du 27/06/1983, Dalloz périodique 94.2, p573.

294
:

.
2009/02/25 03-09
(1)
" 17 18 17

".

(2)

(3)

.(4)
(1 )
2009/02/25 03-09
.2009 08
(2 )
.267
(3 )
.6 1990
. 267
- Le Tourneau. Ph, La responsabilité civile, Dalloz, 3éme éd ,Paris, 1982, N° 178, p69.
-
. 119 1994 18

. 133 1996 20
(4)
Didier Ferrier, La protection des consommateurs , éd Dalloz, 1996, p 49.
V.aussi : Jean.Passa, , Commerce électronique et protection du consommateur , Dalloz
cahiers droit des affaires, 07/02/2002, p 555.
295
:

.(1) " "

.(2)

1978 10
06 21-88 1992 18 60/92
949 60-92 1992
. 1993

2000
2001 85

.(3)

(1 )
.34 2005
(2 )

. 27 26 25 2005
/ :

. 23- 20 1999
(3)
Barcelo (RJ), Montero (E) et (A). Salaun: La proposition de la directive Européenne sur
la commerce électronique : questions choisies, un commerce électronique: Le temps des
certitudes cahier du Grid n°17, 2000, Bruxelles, Brulant, p22, note 27, p6.
296
:

:
:
. :

:
:

297
:

.(1)

(2)
":

" " " "

.(3)

.(4)
":(5) -Ripert-

(1)
Mestre. J, Jurisprudence française en matière de droit, obligations et contrats spéciaux
R.T.D.civ.1986, pp 340-345.
(2)
Revel. Janine, La responsabilité civile, thèse pour le doctorat, université de Paris 2
1975, p197.
(3 )
.82 1996
(4 )
.163
(5)
Ripert (G) , La règle morale dans les obligations civiles en droit français ,4ème éd, Paris
1949,n°40, p 40.

.
298
:

.(1)

(2)

(3)
1602
" :
1110

. 2/125

.(4)
1/352

"
."

(1 )
.8
.219
(2 )
108 1998
(3)
« Le vendeur est tenu d’expliquer clairement ce à quoi il s’oblige ».
(4 )

.57 2000
299
:

(1)

.(2)

.(3)

"

(1)
Calais.J. Auloy, Steinmetz. F, Droit de la consommation, 4eme éd. Dalloz, Paris, 1996
P 44 - 47.
(2)
Savatier (R), Les contrats de conseil professionnel en droit privé , Dalloz, 1972, Chron
n°10, p140, où il a écrit:« …mais l’objectivité de renseignement se suffit à elle-même
elle n’importe en soi, aucune impulsion à agir ou à ne pas agir ». Et aussi Viney
(G), Traité de droit civil, les obligations, la responsabilité, conditions , L.G.D.J. Paris
1982, p147.
(3)
Calais. Auloy, Droit de la consommation, 2éme éd, Dalloz, Paris, 1980, p89.
300
:

.(1)

.
(2)

(1 )
:
/ .41 /
/ .59 58 1999
.234 1982
(Ph).le Tourneau, La responsabilité civile , op.cit ;n°178 ,p 69.
(2)
FERRIER.Didier ,Protection des consommateurs,op .cit,p35 .
GHESTIN .Jacques
:
« Il est parfois difficile sinon impossible de tracer la limite entre les obligations
précontractuelles et contractuelles de renseignements . »GHESTIN .Jacques ,Traité de
droit civil, La formation du contrat ,L .G.D.J-DELTA, »3ème éd,1996,n°596,p579.
301
:

(1)

.(2)

(3)

.(4)

.(5)

(1 )

.104 1996
(2 )
/
.253 2008
(3 )

.105 1994
(4 )
/
7 1996
(5)
07
302
:
(1)

(2)
.

.(3)

(1 )

" :

1 18 1967 9 ".
/ : .224
.445 225 2008
(2 )
/
. 58 5 2006
(3)
Xavière. Perron, L’obligation du conseil, thèse, n°564, Rennes, 1992, p58.
303
:

": -Muriel Fabre -


.(1)"
(2)

( )

(1)
La mise en garde consiste à attirer l’attention du contractant sur un aspect négatif du ou
de la chose Object du contrat, c’est principalement contre un danger, un risque que l’on
est tenu de mettre en garde quelqu’un » Muriel Fabre ,Margnan ,Essai d’une théorie de
l’obligation d’information dans les contrats ,thèse ,n°467,Paris 1,1991, p 372.
.15 / (2 )
304
:

.
.
:
:
:

L.111/1 1110
(1)
1992 /01/18
1993 /07/ 26

(1)
« Tout professionnel vendeur de biens ou prestataire de services doit avant la
conclusion du contrat, mettre le consommateur en mesure de connaitre les
caractéristiques essentielles du bien ou du service ». L. N° 92-60 du 18/01/1992, art 2
al 1er.
305
:

1971/12/12
1972/01/14

1986/12/01 .
.
1986/12/01 1243-86
28
(1)
.
1987/12/03

(2)
. 1996 / 07 /01 L.111 /1 ; L .213/2
14
1982

.(3)
(1 )
:
- Le décret n°84-1147 du07/12/1984 pour les jus de fruits et légumes.
-Le décret n°86-583 du14/03/1986 explicité par une circulaire du02/10/1989 pour les
objets d’ameublement.
-Le décret n°87-1055 du24/12/1987 pour les détergents.
-Le décret n°88-1204 du30/12/1988 pour les beurres et certaines spécialités laitières.
-Le décret n°91-193 du 19/02/1991 pour les produits cosmétiques et d’hygiène corporelle.
(2 )

Bernard. Cross , Le droit de la vente,2éme éd, Presses universitaires de France, Paris


1987, p 94 et 95.
(3 )
: .139
Cass.crim,12/12/1952,p166 et aussi :Cour d’appel. Paris,13/12/1954,RTD. CIV.1954 ,
p 305 obs.(H).MAZEAUD.=
306
:

.(1)

2009/02/25 03-09
03 10
266-90
.03-09 68

": 17

"

03
"

."

=
.157 2010
.158 (1 )

307
:

1990 30 39-90 02

02-04 08
":

."

.(1)
" " 17
- Le code à barres -" "

39-90 13
.

(1)
Kahoula.M et Mekamecha .G ,La protection du consommateur en droit algérien
collection pédagogique, serie études et recherches, revue IDARA ,vol 05, n°02 ,1995
pp 21-25.
308
:

.03-09 03
(1)

-03 12-86
2003 19 03
02-04

.(2)
09

(1 )

1990/02/10 367-90
366 -90 1990/11/21
1990/11/10
1997/01/14 37-97 1990/11/21
.1997/01/15
1992 12 65 -92
306 -2000 .1992/02/19
1996/12/19 354 -96 2000/10/12
.2000/10/15
1999/09/19
19 1994/01/08
1997/04/16

(2 )
.138
309
:

"

.
18

419

.
2006 67
06 05 04 03

08 07
14
.

310
:

(1)

(2)

.(3)

(4)

(1)
(J). M. Bruguière, Commerce électronique et protection du consommateur, j-cl
commercial fasc 860(2002),n°04,p12.
(2 )
1994 /
.106
(3)
Ghestin (J), La théorie des obligations, Paris,1980, N°487, p 397.
(4)
Le Tourneau (PH), Les professionnels ont-ils du cœur ? D.1990, chronique. P.21et 22.
.02 27
311
:

(1)

.(2)

.(3)

(1)
Huet (J) : « Les modifications du droit sous l’influence de l’informatique », j. c. p
1988, 1,3095.
.02 27
(2 )
/
.23 22 1999
(3 )
/ 113 /
/ .96
.11 10 2003

: .117 2009
Mazen. HOTAIT ,Protection du consommateur dans les contrats conclus sur internet, thèse
de doctorat, droit privé, Paris2,2008 ,p 35 et s.
312
:

.(1)

1993 949
(2)
2001 741 L.121.18
.
. L.214.1 L.113.3 L.111.1 L .121.18

.(3) L.121/18

(4)

/ (1 )
.134 2005
(2 )

93/949 : 97/7 :
/ :
.227 2010
(3)
Art L. 121-18 du code de la consommation prévoit que « Sans préjudice des
information prévues par les articles L. 111-1 et L. 113-3 ainsi que de celles prévues pour
l’application de l’article L. 214-1,l’offre de contrat doit comporter le nom du vendeur
,du produit ou du prestataire de service, son numéro de téléphone, son adresse ou, s’il
s’agit d’une personne son siège social et, si elle est différente, l’adresse de
l’établissement responsable de ‘offre »
(4)
Bensoussan. Alain, Internet, Aspects juridiques, op. cit, p78. Gaffuri .G , Cooperation
commerciale, condition générale de vente et tarification dans un contexte international
,j.c. p .éd entreprise, supplément n°5,1996, p24. =
313
:

.(1)

.
L.121/19

.(2)
(3)

.
L.121.20.4

.(4)

= Voir aussi : Gaffuri.G, Coopération commerciale, condition générale de vente et


tarification dans un contexte internationale, j.c.p, éd entreprise ; suppl. n° 05, 1996
pp 24-30.
(1 )
.272
(2)
En temps utile et au plus tard au moment de livraison, voir art L-121/19 code de
consommation fr.
(3)
TGI paris,1re ch.soc ,04/02/2003 Association. Familles de France c /SA Père Noel.fr ;
Juris –Data ,n°2003-204208.
- Voir :Mazen .Hotait,op. cit,p37.
(4)
Trochu (M) : Protection des consommateurs en matière de contrats à distance : Directive
N°97-7-C E du 20 Mai 1997, Recueil Dalloz , 1999, 17e cahier chronique, p180.
314
:

.(1)
20
.(2)1997
(3)

19

.(4)
:

(5)
(L.121.18)
.

(1)
Art 121-20-4 (2. La prestation de services d’hébergement, de transport, de restauration
de loisir qui doivent être fournis à une date ou selon une périodicité déterminée)

.03 281 2008


(2)
Olivier Iteanu, Internet et le droit, aspects juridiques du commerce électronique, éd.
2000, Paris, p 57.
(3)
Loi N°2004-575 du 21 juin 2004 pour la confiance dans l’économie numérique
(L.C.E.N), Publiée au journal officiel le 22 juin 2004.
(4)
Verbiest (T) : Le nouveau droit du commerce électronique, éd Larcier, Bruxelles,2005
p12.
(5)
Art 121-19-1 (1°confirmation des informations mentionnées aux 1 à 4 de l’article
L. 121-18 et celles qui figurent en outre aux articles L.111-1 et L.113-3 ainsi que de
celles prévenus pour l’application de l’article L.214-1 à moins que le professionnel n’ait
satisfait à cette obligation avant la conclusion au contrat)

Voir aussi: Alain. Bensoussan, Internet aspects juridiques, 2éme éd, Hermes, Paris 1998,
p132. « Il est notamment prévu que tout fournisseur de services dans le cadre de services
à distance doit indiquer le nom de son entreprise ,ses coordonnées téléphoniques ainsi
que son siège social et si elle est différente, celle de l’établissement responsable de
l’offre. » Voir aussi : Commerce électronique :Le temps des certitudes, cahiers , CRID
n°17, Bruyant, Bruxelles,2000,p103 et s.
315
:

.
1997 20

(1)
20
: 1997
-
.(2)
-
.
.(3) -
L.121-18

.réception de l’offre
19 L.121.17

(4)

(1 )
949 2001 741 121
275 274 / 1993
Cahen (Isabelle), la formation des contrats du commerce électronique, septembre 1999.
www.juriscom.net
(2 )
.105- 103 :
(3 )
/ :
.105 104 149 148
(4)
Bout R ,.Bruschi. M et alii ,Lamy ,droit économique- Concurrence ,Distribution et
consommation, Paris, éditions Lamy, 2006, n°5686, p55.
316
:

(2) (1)

(3)

30

.(4)

(1 )

1975/12/13
95-240 1994/08/04 665/94 "Toubon"
.1995/03/03
.170 2006
(2 )
.2000
(3 )
.151
: . 47 2005
Alain Bensoussan, op.cit, p31
(4 )
Conseil d’état, section du rapport et des études, internet et les réseaux numériques
études adoptées par l’assemblée générale du conseil d’état le 02/ juillet/1998, p65.
.01 130
317
:

.(1)

(2)
2000 83 25

(1 )
:
CD.rom disque dur
25 1999 23
. 1999
Verbiest (T) : « Nouvelle loi Belge sur le commerce électronique » com.net.
:
Demoulin (M): La notion du « support » durable dans les contrats à distance : Une
contrefaçon de l’écrit , Revue Européenne de droit de la consommation 4/2000, pp363-
365.Voir aussi: Geoffray Brunaux, Le contrat à distance au XXIe siècle1998 , p321.
.2000 8 :
(2 )
25
:

.
318
:

07 04

52
(1)
L.121.18
09

2006-76

03

.
.

(1 )

Mazen Hotait, op. cit , p 24 et 25 .


319
:

03-09

.
(1)

(1 )
117
367 2004
257 / .
117
320
:

2006/12/20 23-06 430


289 288

( ) 02-89
29 21
.
.[ 02-89 28 ]
1997/11/10 37- 97
08
06-95 61

.( 500.000) ( 5000 )
03-09
(100.000) ": 78
(1000.000)
." 18 17 16
82

83
432
500.000

321
:

1.000.000
.

(1)

.(2)
.

3000 1500
L.121.2 L.121.1
(3)
2003/137
.(4)

(1 )
/ 257
133 2001
.296
(2 )

: 1288 2003
Passa (J), Commerce électronique et protection du consommateur, recueil, Dalloz, cahier
droit des affaires, 7/février/2002, N°06, p555.
.297
(3 )
.299
(4 )
www.legisfrance.gov.com :
.3106 2003/02/20 43
322
:

50 2000/08/09 49
. 20.000 1000

323
:

324
:

.(1)

(2)
":

(3)
"PoithierS "
1/1384

-(4) –

/ (1 )
.38 1990
(2) ére
Cassation 1 chambre civile 9/10/1979 ,Gazette du palais 1980,1 ;249.
(3)
Cour d’appel POITIERS, 23 /12/69, Gazette du palais 1970-213.
(4)
Geneviève. Viney et Patrice .Jourdain, Les conditions de la responsabilité, Librairie
générale de droit et de jurisprudence, Paris, 1998, p 287. =

325
:

(1)

1/1386
(2)
140

1 140
.
03-09
.

.
2005
.419-391
(1 )
.295 /
(2 )
2005/06/20 10/05 1 140
1 140 140 . 2005 26 44

326
:

:
:

( )

.(1)
.(2)

1911

(1)
Cass. 1er civ, 16 mai 1984, D.1985, JP- 485, 2e, espèce, note ( J).Huet, R.T.D. civ 1985
p 403, note. ( J).Huet.
.02 550 /
er
V.aussi :Cass.1 civ.20 mars1989.p381 et s s, note.(Ph).Malaurie ,R.T.D.civ.1989 p756
note.(P). Jourdain.
Cass.1ère.civ, 22 jan1991, Bull, civ I,N°30.R.T.D.civ.
.253 252 250 /
(2 )

Le vendeur occasionnel Le vendeur professionnel


.15
327
:

.
:
:
:
:

.(1)
.

.(2)
(3)
" :

."

(1 )

.343 2007
(2 )
: .218
A(Weill et F.Terré), droit civil, les obligatoires, Dalloz, 4ed 1986, n°400, p 406.
(3 )
/ : 215
.193 2008
DEFFERRARD.(F) ,Une analyse de l’obligation de sécurité à l’épreuve de la cause
étrangère ,D.1999.chronique n°15,pp367-369.
"
=".
328
:

( )
.(1)

(2)

.
(3)

.
(4)

( )

= BORGHETTI.JEAN_SEBASTIEN,la responsabilité du fait des produits, étude de droit


comparé, L.G . D.J ,Paris 2004 ,pp118 _ 119 .
(1 )

.01 2004
(2 )
.2225 /
(3 )
/ 69 68 /
)
.315 2003
(4)
Goldschmidt .(S), Théorie de l’obligation de sécurité, thèse, Lyon 1947, p 140 et 141.
329
:

( )

330
:
(1)

1/452 383
1648
(2)
.

(1 )

.539 538 2004


(2 )
Bénabent.(A),op.cit,p163 et s.
331
:
(1)

.(2)
.(3)

. 124 1382

" " 1/1384

-GOLDMAN-

(1 )
/
.74 1996
(2 )
.122 121 /
(3 )
HUET .Jérôme ,Traité du droit civil, les principaux contrats spéciaux, éd L. G.D.J.
Paris1996, p203 et s. Civ1ére 24 mai1985, R.T.D.civ 1986, p366 obs : HUET Jérôme.
332
:

.(1)

.(2)

138
.

.(3)

(4)

(1 )
Goldman .B ,La détermination du gardien responsable du fait des choses inanimées
thèse , Lyon 1946,N° 116-117 et 131et s
.88 /
(2 ) ème
Cassation civile, 2 chambre, 05/01/1956 , J.C.P 1956.11.9095 , Dalloz 1957 , p261.
(3 )

.123 2007 .138 1983


:
ème
VINEY. Genevière, Traité de droit civil (introduction à la responsabilité)2 éd, L.G.D.J
Paris, 1995,p280 .
(4 )
.143 / :
. 66 / . 203
333
:

(2)
.(1)
.(3)

(4)

.(5)

(1)
(F).DEFFERRARD, op.cit , n°11, p 366.
(2 )
( ) /
.105 1998
(3 )
.345 /
(4 )

3/11
": 03/09
."
(5 )

.231 .
334
:

( )

(1)
.
.
:

.(2)

.(3)

. 230 / (1 )
Remy. (Ph) , La responsabilité contractuelle :histoire d’un faux concept, R.T.D. civ.1997
pp323-327.
(2 )
.223 / 1971 1971 04 27
Note :Boitard et Robert sur cassation du 27 /03/1971 , j -c-p 1972-11-1728. « A cet égard
le vendeur professionnel est le vendeur qui se comporte habituellement comme un
promoteur ».
.1613 283
(3)
Mazeaud .H, Responsabilité du vendeur fabricant, revue trimestrielle de droit civil
(R.T.C), 1955, N°15, p 420-425 .
335
:

- –

- -

.(1)

(1 )
.67 /
336
:

:
:

. 1641

1382

374
389 1985 24

337
:

1386 1998/05/19
(1)
18 1386 1

(2)

(3)
.
1147 1135
2/107 106
.(4)

(5)
1978
1983 21
L .221-1

"

(1 )
/: . 18 1386 1 1386
.361
(2 )
:
Cass.civ, 21/11/1911 : D.1913.1.P 249 .
:
Cass.civ, 21/ 11/1912, d. 1913, 1, 2, p 249, note : Sarrut
.92 /
(3) ère
Civ,1 11/06/1991 : j c p1992.1.3572, note Viney. (G)
.04 402 /
ère
(P) Jourdain Cass.civ.1 , 11 juin 1991, RTD civ.1992, 114, obs :
.02 93
(4)
Yves. Picod et Hélène. Davo, op.cit.p192.
(5)
Calais – Auloy (J) et Steinmetz (F), op.cit, N°250, p 275.
.402 / :
338
:

."
(1)
L.221/1

.(2)

(3)

107 3/1134

(4)
" : 1135
."

(1 )
« Les produits et les services doivent, dans les conditions normales d’utilisation ou
dans d’autres conditions raisonnablement prévisibles par le professionnel présenter la
sécurité à laquelle on peut légitimement s’attendre et ne pas porter atteinte à la santé des
personnes ».
.01 94 /
L.N°83 – 660 du 21/07/1983 art 01.
(2 )
:
Lambert- Faivre (y), Fondement et régime de l’obligation de sécurité , Dalloz.1994, chron
pp 81-83. BIHL (L), Le droit du consommateur à la sécurité, Gazette du palais 1979.1.
Doctrine, p733. voir aussi :Ferrier .Didier ,La protection des consommateurs, Dalloz
Paris, 1996, p30 et 31.
(3 )
.105
(4 )
:.1986 14 1954 04 -Doui -
.105 /
339
:

124
(1)

(2)
( ) 02-89
02 02-89 1983
":

90/09/15 266-90
": 03

."
02-89

.(2) (1) (3)

(1 )
/
2005
.26
(2 )
1989/02/08 ( ) 02-89
.1989/02/08 06
(3 )
= 1990 10 366-90 :
340
:

438-96 24
":
."
97/12/21 494-97

: ...":

.(3) "
(4)
03-09
( ) 02-89

03/09
10 09

1990 21 50 =
1991 19 04 -91
53-91 1991 23 04
1991 23
1992/01/20 30-92 1991 27 09
1999/09/19 : .

1995/11/07
.
(1 )
01 1989 16 05 -85
1989 16
.427 :
(2 )
1997/01/14 37-97
1997 15 04
26 2010 18 114 -10
.2010 21
(3 )
.431
(4 )
2009 25 03-09
.2008 08 15
341
:

":

."
10

(1)

. 65

68

20.000 2000 429


.

(1 )
. 1966 8 156-66
342
:

05 69
500.000
.
82
70
431
10.000 05 02
82 .

71
500.000 200.000

13
100.000 75
500.000
(1)

03-09 83
10 05 1/432

1.000.000 500.000
20 10
2.000.000 1.000.000

(1 )
.
2005 /
.53
343
:

83

.(1)

(2)

19
266-90 06

.
.

(3)

.(4)
.(6) (5)

(1 )
.435
(2 )
1966 08 155-66 29
(3 )
.91 /
(4 )
.291 294
(5 )
" 11/1386
."
.473 /
(6 )
= ) / :
344
:

(1)
.

(2)

.331 306 2006 =


(1 )
04-06 1995 25 07-95 168
1995 08 13 2006 20
1978 / :
.440
(2 )
413 412 405
345
:

(L.221/1)
(1)

.(2)

.(3)
(4)

:(5)
1

(1)
Calais – Auloy (J) et Steinmetz (F),op.cit,n° 258 , p 282.
« La sécurité qu’exige la loi n’est pas la sécurité absolue : c’est une sécurité compatible
avec l’état de la technique et avec les conditions d’utilisation du produit ou du service ».
.99 :
/ 315 / (2 )
.99 .69
(3 )

.79

": 1997/05/29
".
.47
(4)
Calais – Auloy (J) et Steinmetz (F), op.cit, N°257, p 281, 282.
(5 )
67
2223 345
.204
346
:

.
: 2
.

( )
.(1)

.
: 3

(2)

.(3)

.(4)

(1 )
.67 / 2223
(2 )

.143 .94 2003


(3 )
.205
(4 )
1946
.03
347
:

(1)

(2)

.(3)

" 34

.(4) "

( )

(1 )
.1985/07/25 1998/05/19 389-98
(2 )
": .94

."
(3 )
.91
(4 )
.353 /
348
:
(1)

.
.

(2)

.(3)
10/1386

.(4)
.

(1 )
: .352 2005
2002
.190-189
(2 )
352

.157 2000
(3 )
69
.117
(4 )
/ 247
.353
349
:

350
:

- -

(1)

( )
.(2)
1980

(1 )
/ 83 /
. 8 2000
(2 )
.84 351
2 1 36 1980 . L .211.4 .

.
351
:

.
:

:
.

:
:
352
:

.(1)

(2)

.(3)

.(4)

.(5)

1587 1128
.
1993/07/26 949-93
2005/02/17
L .211 . 4
(6)
L .212 .1

(1 )
/
.8 7 2008
/ (2 )
.527 2007
.195 / (3 )
.283 / (4 )
(5)
Calais – Auloy (J)et Steinmetz (F), 0p.cit, p 219.
(6)
Ordonnance n°2005 – 136 du 17 février 2005 : Code de consommation, art L .212.1.
Aussi : L .211 – 4 :
« Le vendeur est tenu de livrer un bien conforme au contrat et répond aux défauts de
conformité existant lors de la délivrance » =
353
:

"

."

L.212.1

.(1)

": 2/447
"...
431 420
06/67

94 364 353 94
.

= Et aussi :
- Philippe le Tourneau, op.cit, p 275 .
- Magdalena Zygier. Jalladeau, La protection du consommateur dans le contrat de vente
en Line, Master 2 « recherche de droit, université de Panthéon, Assas, 2009-2010, p 58.
(1)
Yves Picod, Hélène Davo, Droit de la consommation, éd Armand Colin, Dalloz 2005
p 217.
/ .147 /
.65
354
:

02 -89 10 05 03
" 03 ( )

(1)
03 -09
"
.
. 12 11

." " 03-09

(1 )
2009/02/25 03/09
.2009 8
355
:

2005 93/949
.(1)
2000

.(2)
(3)
1980
1/35

.(5) (4)

" 2/35

(1 )
17 1999 25
L. 211 – 4 . 2005

LEVENEUR (Laurent), Droit des contrats, 10 ans de jurisprudence commentée éd Litec


Paris 2000, p564.
Directive 1999/44/ CE du parlement européen et du conseil du 25 mai 1999, « Sur certains
aspects de la vente et des garanties des biens de consommation », j.o.c.e. 7 juillet 1999
L .171/12.Magda Zygier. Jalladeau , op. cit , p58
(2 )
31
.381 380 2005 / (3 )
) / (4 )
.137 2002
(5)
PH. Kahn, La convention de Vienne du 11/04/1980 sur les contrats de vente
internationale de marchandises, revue internationale de droit comparé, n°4 ; Paris
France, 1981, pp 973-976.
40 35
356
:

.(1) "

(1 )
. 381 380 /
357
:

.(1)

(2)
431 1614
": 364
.

(1 )
. 1980 41 1/35
(2)
Art 1614 : « La chose doit être délivrée en l’état où elle se trouve au moment de la
vente » ; « Le vendeur est tenu de livrer une chose dont les caractéristiques
correspondent à la commande et que l’acheteur ne peut être tenu d’accepter une chose
différente. »

1- Cass.com.1er.déc 1992, J.C. P.1993.IV ,p 47.


2- Cass.civ.14 fév. 1989,J.C.P .IV ,p143.
/
.151 2011
358
:

- -

.(1)

(2)

(3)

.(4)

(1 )
.127 /
(2)
PUIG. (Pascal),Contrats spéciaux,2éme éd ,Dalloz , Paris, 2007, p244.
(3)
Planiol (M) et Ripert (G),op. cit, p 379.
(4 )
1980 /
712 .101 2001
359
:

1587
": 420 353
"...

(1)

1618 1616
.(2) 1616

(1 )
.694
(2 )
Art 1616 : « Le vendeur est tenu de délivrer la contenance telle qu’elle est portée au
contrat,… »
360
:
(1)
434 433
": 365

.
1618 ."
03-09

" 11

."

(1 )
.34 1982 / :
– -

728 .1990/05/20 58 1547 . 358 1976


.369 32 1981/05/06 46
138 137

361
:

.
(1)

(2)

04
.(3) 465-05

.
:

(1 )

2004 23 04 -04 1/2 .


.2004 27 41
(2 )
:
Zennati. Dalila, Les aspects controverses du droit de la consommation par rapport au droit
civil R.S.J.A ,faculté de droit Djallali. Liabes ,Sidi Bel Abbes ,numéro spécial,2005,pp 5-
26 ,(p7) .
(3 )
80 2005/12/05 465-05
.2005/12/11
362
:

- -
.(1)

( ) ( )
.(3) (2)

(4)

(5)

(1 )
.349 /
(2)
Article L.211 .du code de la consommation. Article 35 al 2 – convention de Vienne
1980.
(3 )
.11 10 /
(4 )

: .204 2004
.221 2010
(5 )
2004
.95
363
:

.
.(1)

.(2)

L.121-23
.(3)
|
.(4)

. 351 350 / (1 )
(2)
« L’obligation de délivrance ne consiste pas seulement à livrer ce qui a été convenu
mais à mettre à la disposition de l’acquéreur une chose qui correspond en tout point au
but recherché » . Aussi : cass .civ.20/03/1989.
.119 2000 /
/ (3 )
.86-85 2011
(4 )
.86
364
:

L.121.16

35

(1)

25 ( Paderborn)
1996

(1 )
.361 360 / :
365
:

1 /35

.(1)

" : 1/8

.(2) "
1995/09/13
(Grenoble)

.(3) 35

(1 )
: 1997 31 (Koblenz)
http .cisgw 3ci .law.pace.edu /cases /970131gi.htm
(2 )
. 99 /
(3 )
: 20
http .cisgw 3 .law. pace edu/ cases /950913fi. Htmi.Cour d’appel de Grenoble.

366
:

(1)

(1 )
.99 98 /
367
:

(1)
.

:
:

(2)

(1)
Cass civ du I 5/11/1985, R.T.D.Civ , 1986, p370.
: .227 :

.53 . 78 2002
(2 )
L.211 .4 (1614 )
. 06/67 (431 ) -
03-09 12 (379 365 364 ) -
1992/02/12 64-92 02 03
47-93
.1993/02/06
368
:

(1)

.(2)

(3)

(1 )
65 -92 02 02-89 5
1992/02/12
47-93 1992/02/19 13
03-09 12 .1993 /02/06
354-96 . 25
62 1996/10/19
: .1996/10/20
.490 2000
(2 )
Sid. Lakhdar Mohamed, Le dispositif législatif et réglementaire en matière de protection
des produits, R.A.D.S.J.E.P ,n°2,2002,pp24-30.
(3 )

.74 2002-2001
369
:

.
(1)

(2)

25
(3)
03-09

.(4)
(5)

(6)

(1)
Legrand.(H)-Martin.(H),Management des opérations de commerce international- Dunod
Paris, France, 1993, P.140.
.241 / (2 )
(3 )
.31 28 03/09
(4)
Le court (R), « Les contrôles de conformité: pourquoi? Pour qui ? jusqu’où ?... »
R.C.C,1994 ,P 68.
.46 294 :
(5 )
.03 -09 65
(6 )
2001 16 315-01 25
61 1990/01/30 39-90
.2001/10/21
370
:

.(1)

.(2)
.(3)

(4)

(1 )
1990 30 39-90 26
.295 : .1990 31
(2)
« Il s’agit également pour le ‘cyber commerçant’ de mettre à la disposition du client un
bien semblable à celui commandé » V .Torres. Ch, op.cit ; n°320, p118.
-Aussi : article L.22- 4 du code consommation stipule que le vendeur « est tenu de livrer
un bien conforme au contrat et répond aux défauts de conformité existant lors de la
délivrance ».
.2000 31 :
(3 )
1997 20
www.europa-eu-int/finances/consumer
.25 2000 83 -
.15
(4 )
. 222
371
:

(1)

L.211.17
2005/02/17
.(2) 10 2006 67
03-09

(3)

(1 )
.273 /
(2 )
.115 : 2006 67
(3 )
380 449
Benabent.(Alain), op.cit,p125. : .
372
:

.
.(1)

(2)
.

(3)
" 1983 13

."

(4)
1975/10/28
.(5)

(1 )
1986 1964
.97
(2 )
2000 16 213691
.328 126 122 2001
1996 25 24 23 Liberté " -

. .
.1997 16 La tribune
(3 )
.19 1990 1983/04/13 31-315
(4 )
.1345 26 1975/10/28
(5 )
167 206 1136
373
:

.(1)

.(2)

420 1587
353

(3)

.(4)

(1 )
/ .564
.109
(2 )
.109
(3 )
.238 /
.387
(4 )
/ .47 /
.146 1996
374
:

(1)

(2)

(3)
432 )
.03/09 19/3 2/83

(4)

.37

(1)
Cour de cassation (chambre criminelle) 05/nov/1985 et 06/mai/1986 :Dalloz,1986.ir.
p 402. observations, Roujou et Boubée (G).
.50 298 /
(2 )
. 289 288
(3 )
1905 01
156-66 1975 /06/17 74 -75
: 435 429
KHETARI .Said, Le contrôle de la qualité, journée d’études, D.G.R.F, BOUIRA
02 /02/1997, pp ( 1-3), p2.
(4 )
- -

PIC –Consomar .84 83 2006


375
:

L.211 .9 ; L .211.10 ;
.(1)L.211 .11
2006 67
9 8
1/8

24

5000 23 18 11 3
100000
.
31

92/117 18
1992/12/7
31
.

(1)
Le Tourneau (PH), Responsabilité des vendeurs et fabricants, Dalloz référence, op.cit,
p 277 et 278.
-Réparation ou remplacement ( art L.211.9 et L .211- 10 ) C .C.
-Résolution de la vente ou la réduction du prix (art L.211.10, al1er )
-Dommages et intérêts (art.L.211.11, al.2)
-Voir Aussi , Art 37, convention de vienne 1980.
- Et aussi : Zigier . Jalladeau, op.cit, p 57 et 58 et 59.
« Lorsque le produit livré et non conforme aux qualités et caractéristiques promises par le
vendeur ou qu’il est touché, par des vices cachés, le consommateur dispose du choix livré
ou la demande de remboursement. Il peut aussi y avoir des mesures issues du contrat de
venté lorsqu’il prévoit une garantie contractuelle ou bien un service après vente ».
376
.

03-09

(1)

) ( )

(1)
http://www.lebarmy.gov.ib(article.asp?in=ar&id=1082)
378
(
.

1649 1625
447 379 371
455

439 371
1626

375

381
376 375
375

379
379
1/447

384

2/379

1641
.

376 375

380
383
": 1/315

"

383

383

( )
.

1994 10
1990/09/15 266/90
.03/09 2/13

381
.(

03-09

11 10 03
. 12

( )
140

.
09
" ..."

382
.

03-09

. ( )

364 353 94 :
.03-09 12 11

383
.

41 1980

( )

( )

384
.

.( )

385
( )

( )
.

.(1)
03-09

(1)
Pierre. Hugues Vallée, et Jean Mackaay, La confiance sa nature et son rôle dans le commerce
électronique ;lex Electronica,v°11,n°2,Automne ,2006.Disponible sur site : http:/www.lex
electronica.org/articles/v° 11.

386
.

CE/7/97
.1997/05/20

387
.

388
-

-1
-
.1983 -1
-2

.1988
02 -3
-4
.1960
-5
.2000
........................... -6
.2000
-7
"

-8
.2006
-9
.1996
390
-10
.2010
-11
.2005
........................ -12
.2000
-13
.1983
-14
.1994
-15

.1981
................ -16
.1983
- ................ -17
.2007
-18
.2005
-19
.1958
........................ -20
.1963

391
........................... -21

.1999
-22
.1997
-23
.1955
-24
.2007
........................... -25
.2007
-26
.2002
....................... -27

.2003
-28
.1952
.................. -29
.1973
.1983 ................... -30
-31
.2003
.............. -32
.2005

392
-33
.2002
............... -34
.2005
-35

.2008
-36
.1985
-37

.1988
/ -38
.1990
-39
.1973
-40
.1997
-41
.1982
-42

-43
.1956

393
.......................... -44
.1968
.......................... -45
.1974
.......................... -46
.1991
-47
.1989
............................ -48
.1989
-49
.1993
-50
.2000
-51
.1996
- - - -52

.2010
-53
.1984
-54
.1995
-55
.2000

394
-56
.2007
-57
.2000
-58
.2008
.1990 / -59
-60
.2005
-61

-62
.1985
-63
.1980
......................... -64
.1980
......................... -65
.1990
................. -66
.1990
........................ -67
.1955
-68

395
.1973 ......................... -69
............................. -70
.2009
-71
.1991
-72
.2001
( ) -73
.1983
-74
.1996
........................ -75
.1997
-76
.2005
-77

.2000
-78
.1975
-79
.1419
/ -80
.2005

396
-81

.2003
-82

.2001
-83
.1974
-84
.1998
.1967 -85
-86
.2010
-87
.2010
-88
.2003 2002
-89
.1958
.............................. -90
.1983
-91
.2007
-92
.1946

397
-93
.2007
/ -94
.1984
-95
.1977 1976
-96
)
.2003
-97
.2000
-98

............................... -99
.1956
-100
.2008
.2003 -101
.................. -102
.2005
-103
.2006
............................... -104
.1999

398
-105
.2004
-106
.2004
............................. -107
.2008
-108
2007 13 05/07
.2007
-109
.2007
-110

-111
.2000
-112
.2007
-113
.
-114
.1973
................................. -115
.1973
-116
.2006

399
-117
.1998
-118

-119
.1993
/ -120

.2005
-121
.1998
1964 .................... -122
.1986
-123
.1994
-124
.1953
-125
.2006
.......................... -126
.2005
-127
.1996
..................... -128
.1999

400
............................... -129
.2001
......................... -130
.2001
-131
.2005
-132
.2009
-133
.2004
-134
.1995
-135
.1983
-136
.1972
-137

-138
.1985
-139
.1975
-140
.1982

401
-141
.2006
) -142
.2002
-143
.1978
-144
.2010
-145
.2001
-146

.2004
-147
.2000
( ) -148
.1984 1983
- .................................. -149
.1957
-150

-151
.2008
-152
.1957 1956

402
-153
.2004
.2003 -154
-155
.1982
-156
.1993

: -
-1

.2006
-2
.2005
-3

.1995
-4
.2005
...................... -5
.2011
-6

.2009
-7
.2006

403
-8
.2005
-9

.1996
................. -10
.1998
............... -11
.2010
-12
.1998
................. -13
.2007
................. -14
.2008
-15
.
-16
.2008
...................... -17
.2008
-18
.2005
-19
.2005

404
-20
. 2005
-21
.2007
-22

.2000
-23
.2010
- - : -24
-

Pic -consomar .2006


-25
.2005
-26

.2005
....................... -27

.2005
...................... -28
.2006

405
-29

.2010
-30
.1990
-31
.2008
-32
.2005
-33
.2007
......................... -34
.2007
-35
.2004
-36
.1988
-37
. 2005
..................... -38
.2004
-39
.2003
............................ -40
.2009

406
............................. -41

-42
.2007
-43
.2004
-44
.2006
-45

.......................................... -46
.2000
-47
.2008
-48
.2006
-49
.2001
-50
.2009
-51

.2001

407
-2
-
-1
.2004
-2

.2006 - 2005
-3

.2003
-4

.1990
-5
.1999
-6
. 1996
-7
.2005
" ". / -8

.2006
-9

.1994
408
-10
.1990

/ -11
:
.2011
-12
.1982
-13

.1988
-14

.2005
-15
.1988
-16

.1994
-17

.2003
-18
.2008

409
-
-1

.2000
-2

.2004
-3
.2003
-4
.1986
-5

.2007
-6
.2003
-7
.2002
-8

.2002
-9

.2000

410
-10

.2007
-11

.1992
-12

.2002 -2001
-13

.1984
-14

.2006 -2005
-15
.2006

: -3
-
-1
02
.111-79 2003 19
-2
411
01 15
.280 -183 1970
-3

20
.302-189 1996
" -4

2006 02
.58 - 05
-5
20
133 1996 01
-6
37
.01. 1999
-7

28 27
494 2003
-8

1975 /
.362-332

412
.13 -10 …………… -9
-10
2005
.419-391
/ -11

http :news.alwatan.com
km.article.Details
-12

2
.335 -324
-13


02
.420-412 1997
-14

324 1971
........................... -15

318 13
-16
.2004/02/27
413
-17

358 1976
/ -18

.579- 575
-19

02
.230 -173 2008
-20
www.majalah.new.ma
.2013/04/20

: -
-1

1980 9 8
.13 - 12
-2
19
.241-179 1995
-3
41 2000
.

414
-4

.421-260 2010 41
-5
.406 1984
-6

1994 02 18
119
/ -7

7 1996
-8

152 1993 13
-9

1255 1254
.78 :
-10

.311-253 2008 39

415
-11

2003
1288
-12

25
. 23- 20 1999
-13

-147 2003 28 27
.148
-14

.620 - 553 1959 01

-
1985 16 05-85 -1
.1985 16 01
1989 8 02-89 -2
.1989 8 06
2004 23 04-04 -3
.2004 27 41
416
2008 25 09-08 -4
.2008 23 21
2009 25 03-09 -5
.2009 8 15
2009/06/26 01-09 -6

.2009/06/28 24
1966 08 155-66 -7

1966 08 156 – 66 -8
.1966/06/11 49
1975 26 58-75 -9
44 2005 20 10-05
.2005 26
1994/05/10 -10
.1994/05/15 35 266-90
1995 25 07-95 -11
2006 20 04-06
.1995 8 13

: -
1990 30 39-90 -1
.1990 31 05
1990/02/10 367-90 -2
21 50
.1990

417
1990 15 266-90 -3
19 04
.1990
1990 10 366-90 -4
50
.1990 21
1992 20 30-92 -5
.1992/01/21 34
1992 04 41-92 -6

.1992 05 09
1992/02/12 65-92 -7
13
49-93 1992/02/19
.1992/02/06
1993/02/06 47-93 -8
65-92
09 1992/02/12
.1993//02/10
1994/04/10 90-94 -9
61
.1994/04/11
1996 19 354-96 -10
62
.1996 19

418
1997 14 37-97 -11

1997 14 04
2010 18 114-10
.2010 21 26
1997 21 494-97 -12
85
.1997 24
2000 12 306-2000 -13
60 354-96
.2000 15
2001 16 315-01 -14
39-90
.2001 16 61
2005/12/06 465-05 -15
.2005/12/11 08 -
2005 10 484-05 -16
1990 16 367-90
.2005 10 83

: -
1993/08/18 -1
.1993/08/19 28
1994/01/08 -2
03
.1994/01/ 09

419
1994 10 -3
1990/09/15 266-90

1995/11/07 -4
76
.1995/12/10
1996/07/23 -5

1997/04/16 -6

1999/01/19 -7
20
.1999/01/20

-5
103404 1933/11/24 -1

20921 1983/03/02 -2
.67 1987
31/315 1983/04/13 -3

.19 1990 01
36889 1986/06/25 -4
.11 03 1992
51734 1988/02/17 -5
.11 02 1991

420
55935 1989/02/19 -6

.124 1990 03
1989/10/11 -7
.14 1991
103934 1993/10/06 -8

112116 1994/06/08 -9

165792 1998/05/20 -10


.101 - 98 56 1999
202940 1999/07/21 -11
.88 2000 02
213691 2000 16 -12

.126 - 122 2001


207261 2001/02/28 -13
.197 2007/05/13

-6
:
1965 1965 1965/08/16 -1
355 475 5 122
.46 65
.245 1972 72/56 -2

421
1980 80/390 -3
.853

:
03 1927/11/22 -1
.317 237 1935

27 1932/02/23 -2
.94

.39 1949 1948/03/23 -3


.772 21 1970/04/30 . 36 90 -4
:
02 1934/02/19 -1
.174 80 1935

02 19 1938 22 -2
.360 154
508 1940/04/14 -3
.1213
15 56 61 1946/04/11 -4
.150 - 49
5 1948 8 -5
.587 296
97 1949/12/08 -6
.455
.765 13 1962/06/07 -7
422
.808 13 1962 14 -8
17 1966/02/01 -9
.205
.772 21 1970/04/30 -10
.581 02 59 1970/04/07 -11
26 1975/04/24 -12
.844 165
.1345 26 1975/10/28 -13
.1346 26 1975/10/28 -14
1978/04/27 225 -15
.1145 29
.369 32 1981/05/06 -16
02 1982/11/18 -17
.934 169
53 1405 1987 31 -18
.90 1988
36 85/04/28 1954 2154 -19
.681
.74 2000 02 63 669 -20
2005/05/08 1967 942 -940 -21
.337 43

-7
1913 13 -1

423
1948 29 -2
1948/07/29 108
1949 15
http://www:lawyersgate.com/vb/threads/579http://dvd4arab.Maktoub.com/sh
owthread,ph9p?t:23376
-3
http://www:legis-france.fr
02 1976 43 -4
.1976/08/01 2645
.1992 -5
.1999 22 -6
2004 13068 -7
.2004/08/05
1993 949 -8
WWW.JUSTIC.GOUV.FR
2004 575 -9
.WWW.JUSTIC.GOUV.FR
1996 -10
.1996 16
2000/07/30 -11
WWW.Egastate.et.us
9 83-02 -12
11 64 2000
.2000
2001 85 -13
.2000 /12/31 4524
424
2002 02 -14
.2002/02/12
.2002 14 -15
2005 659 -16
06 2005/02/04
.2005/02/10
2005 -17
www.f.law.net :
.2001 -18
2006 67 -19
. 2006/10/22 241
2006-76 -20
.2006/05/30 30

425
: –
1- Ouvrages :
A- Ouvrages généraux :
1- A. E. Giffard. R. Villers, Droit Romain, obligations,
précis Dalloz, 1ère éd. Paris,1958 .
2- Antonmattei .PH et Raynard .J, Droit civil ,contrats spéciaux
2éme éd Litec, Paris ,2000.
3- AUBRY et RAU, Cours de droit civil Français, tome 5éme et
6éme, éd, Paris 1947.
4- ....................., Cours de droit civil, François, 5émeéd,
imprimerie
librairie générale de jurisprudence, tome 04, Paris
1952.
5- BAUDRY et SAIGNAT, Traité théorique et pratique de droit
civil, tome19, de la vente et de l’échange, 3éme éd
Paris, 1908.
6- BENABENT. Alain, Droit civil, les contrats spéciaux, 7éme éd
Delta Montchrestien, Paris, 2008.
7- ……………………, Droit civil, les contrats spéciaux civils et
commerciaux, 5éme éd, Montchrestien, 2001.
8- BERNARD.Cross, Le droit de la vente, 2ème éd, Presses
universitaires de France, Paris, 1987.

426
9- BERNARD.Garros, Théorie de l’obligation de garantie dans
Les contrats, bibliothèque nationale de droit et
jurisprudence, Paris, 1964.
10- BEUDANT.Ch, Cours de droit civil, la vente, le louage de
choses, tome11, Paris, 1938.
11- BIHL .(L), Le droit de la vente (vente immobilière), Dalloz
Paris, 1986.
12- BORGHETTI .Jean-Sébastien, La responsabilité du faitdes
produits, étude de droit comparé, librairie générale
de droit et de jurisprudence, Paris, 2004.
13- BOUT.R, BRUSCHI. M et Alii Lamy, Droit
Economique-concurrence, distribution et
consommation, Paris, éd Lamy, 2000.
14- BURST. Jean. Jacques, Breveté et licencié leurs rapports
juridiques dans le contrat de licence, tome 11, Paris
1970.
15- CALAIS. Jean, Auloy, Droit de la consommation, 2éme éd
Dalloz, Paris, 1980.
16- ................................, Steinmetz. F, Droit de la
consommation 4èmeéd, Paris, 1996.
17- CAPITANT. Henri sous la direction de CORNU .G
Vocabulaire juridique, PUF, 7éme éd, v° vente, Paris
2005.
18- COLLART DUTILLEUL. F et Ph DELEBECQUE, Contrats
civils et commerciaux, 5ème éd, Dalloz, Paris, 2001.

427
19- DEMOLOMBE .C, Traité de donations entre les vifs et les
testaments, tome11, Paris, 1868.
20- FERRIER . Didier, La protection des consommateurs éd
Dalloz Paris, 1996.
21- Geneviève. VINEY et Patrice. JOURDAIN, Les conditions
De La responsabilité, Librairie générale de droit et
de jurisprudence, Paris ,1998.
22- GHESTIN. (J), La théorie des obligations, Paris 1980.
23- ……………….,Traité de droit civil, La formation du contrat
L. G.D.J-DELTA , 3éme éd,1996 .
24- ......................., Conformité et garantie dans la vente,
L.G.D.J Paris, 1983.
25- Ghestin. Jacques et Bernard DESCHÉ ,La vente L.G.D.J
Paris,1990.
26- GIRARD, P.F. Mannuel élémentaire de droit Romain, 7éme éd
Librairie Arthur Rousseau, Paris, 1983.
27- HOCHART. Catherine, La garantie d’éviction dans la vente
L.G.D.J, Paris, 1993.
28- JOSSERAND .Louis, Cours de droit civil positif Français
tome II, 2ème éd, recueil Sirey, Paris, 1933.
29- LE TOURNEAU. Ph, La responsabilité civile, Dalloz, 3éme éd
Paris,1982.
30- LEVENEUR. (Laurent), Droit de contrats, 10 ans de
Jurisprudence commentée, éd Litec, Paris, 2000.

428
31- MALAURIE ,PH et Aynes. LAURENT, Droit civil, tome 08
les contrats spéciaux, 7éme éd ,CUJAS,Paris 1999.
32- ………………………………………….., Cours de droit civil
Les contrats spéciaux, 5éme éd, Paris,1986.
33- MAZEAUD. (H.L.J), Leçons de droit civil, tome III, 3ème éd
Paris,1968.
34- ..........................., Leçons de droit civil, tome 03, 5ème éd
Principes contrats, vente et change, Paris,1968.
35- ..........................., Traité théorique et pratique de la
responsabilité civile délictuelle et contractuelle, tome
02, 6éme éd, Paris, 1970.
36- Mazeaud(HL) et Tunc,Traité théorique et pratique de la
résponsabilité civile et délictuelle et contractuelle, 5éme éd,
Paris 1965.
37- .......................... et Chabas, Leçons de droit civil,
tome 03, Vol
2 et 6éd, Bar Michel de Juglart, éd Montchrestien,
Paris, 1987.
38- MAZEAUD. (HLF) et CHABAS (François), Leçon de droit
civil, tome 3, Paris ,1987.
39- MAZEAUD. H, Léon et Jean, Leçons de droit civil, tome
03,5éme éd,Paris, 1974.
40- MONIER. R, La garantie contre les vices cachés dans la
vente
Romaine, Paris, 1930.

429
41- Philippe. LE TOURNEAU, Responsabilité des vendeurs et
fabricants, Dalloz référence, 3eme éd, Paris,
mars 2009.
42- Phillipe. MALAURIE, Cours de droit civil, les contrats
spéciaux, éd Cujas, Paris, 1986.
43- ………………………, LAURENT. Aynes, Cours de droit civil
Les obligations, 6éme éd, Paris 1995.
44- PLANIOL .Marcel., et Georges RIPERT et Joseph HAMEL
Droit civil Français, contrats civils,3émeéd , Paris
1956.
45- PLANIOL. M et RIRPERT (par HAMEL), Traité pratique de
Droit civil, Français, 2 éd, TX, 1ère partie,
Paris,1956.
46- ................ et RIPERT. G, Traité pratique de droit civil
L.G.D.J, 2ème éd, Paris, 1956.
47- ......................................, Traité pratique de droit civil
Français tome VI, 2éme éd, Paris, 1952.
48- POTHIER, R.J, Traité du contrat de vente, ouvrage complète
de Pothier, tome 3, nouvelle éd, librairies thormine
et Fortic, Paris, sans date.
49- PUIG. (Pascal), Contrats spéciaux, 2ème éd, Dalloz,
Paris, 2007.
50- RIPERT. (G), La règle morale dans les obligations civiles en
Droit Français, 4ème éd, Paris, 1949.

430
51- .................. et BOULANGER .J, Traité de la responsabilité
civile, tome 03, Paris,1956.
52- SAVATIER. R, Les contrats de conseil professionnel en droit
privé, Dalloz, Paris, 1972.

53- TERCIER. Pierre, La partie spéciale du code des obligations


schulthess, polygraphyier, verlag, Zurich, 1998.
54- TORRES. Ch, L’internet et la vente aux consommateurs
Université de Paris-x-Nanterre,1999.
55- VERMELLE. George, Droit civil, les contrats spéciaux, 2ème
éd, Paris, 1968.
56- VINEY. Genevière, Traité de droit civil, les obligations, la
responsabilité, conditions, 2émeéd , L.G.D.J
Paris,1982.
57- ……………………, Traité de droit civil introduction à la
responsabilité, 2ème éd, L.G.D.J, Paris, 1995.
58- Yves. PICOD, DAVO.Hélène, Droit de la consommation, éd
Armand Colin, Belgique, 2005.

B- Ouvrages spéciaux :
1- Alain, BENSOUSSAN, Internet aspects juridiques, 2éme éd
Hermes, Paris1998.
2- ...............................,Le commerce électronique, aspects
juridiques, éd Hermes, Paris, 2000.

431
3- BEAURED.Augeres.G ,BRESSE.P et THUILER. S, Paiement
numérique sur Internet, état de L’art, aspects
juridiques et impact sur les métiers, Thomson
publishing,1997.
4- CAHEN. Isabelle, La formation des contrats du commerce
électronique septembre 1999. www.juriscom.net
5- Catherine.VIOT, Le E. Marketing, Mémontos, L.M.D éd
Gualino, E.J.A, Paris, 2000.
6- GAUTAL. S, La protection pénale des logiciels, le droit pénal
face aux technologies nouvelles de la
communication, Economica, 1986.
7- GEOFFRAY. Brunaux, Le contrat à distance du XXIe siècle
L.G.D.J, Paris, 1998.
8- LE GRAND. H- MARTIN. H, Management des opérations de
Commerce international, DUNOD, Paris, France 1993.
9- Olivier. ITEANU, Internet et le droit, aspects juridiques du
Commerce Electronique, éd eyrolles, 2000, Paris.
10- Thibault .VERBIEST, Le nouveau droit du commerce
électronique, éd Larcier, Bruxelles, 2005.
11- …………………….., Nouvelle loi Belge sur le commerce
électronique.com.net.Disponible aussi sur le site :
www.juriscom.net/pro/2/20000404htm.
12- Van Daele .QUENTIN, La fiscalité indirecte des transactions
électroniques (commerce électroniques le temps
des certitudes) Bruyant, Bruxelles,2000.

432
2- Thèses :
1- CAPITANT. H, La cause des obligations, thèse pour le doctorat
Paris,1927.
2- CASSAVIN. Elie, Les clauses de non responsabilité leur
applications etleur valeurs, thèse pour le doctorat
Paris, librairie de jurisprudence ancienne et
moderne, Paris, 1929.
3- COTTIN. J, La définition du vice caché dans la vente, thèse
pour le doctorat, Paris, 1939.
4- CROSS. B, La notion d’obligation de garantie dans le droit des
contrats, thèse pour le doctorat, Nancy, 1964.
5- Emmanuel. SOUBERIELLE, Garantie d’éviction dans la vente
et de ses conséquences, thèse de doctorat,
université de Paris, faculté de droit, 15/12/1910.
6- GOLDSCHMIDT. (S), Théorie de l’obligation de sécurité
thèse, Lyon,1947.
7- GOLDMAN.B ,La détermination du gardien responsable du fait
des choses inanimées, thèse, Lyon, 1946.
8- Magdalena. ZYGIER, JALLADEAU, La protection du
Consommateur dans le contrat de vente en line,
master 2, recherche de droit, université de
Panthéon Assas, 2009, 2010.
9- Mazen.HOTAIT, Protection du consommateur dans les contrats
Conclus sur internet, thèse de doctorat, droit privé,
Paris 2, 2008.

433
10- Muriel. Fabre, MAGNAN, Essai d’une théorie d’obligation
d’information dans les contrats, thèse pour le
doctorat, N°467, Paris 1, 1991.
11- REVEL. Janine, La responsabilité civile, thèse pour le
doctorat, université de Paris 2,1975.
12- Salem.YAMMAHI, La protection du consommateur dans les
Contrats électroniques de consommation, thèse
pour le doctorat endroit privé, université de Rouen,
2009.
13- XAVIÈRE. Peron, L’obligation du conseil, thèse pour le
doctorat, N°564, Rennes,1992.

3- Articles :
1- BARCELO. (RJ), MONTRO. (E) et (A). SALAUN, La
Proposition de La directive Européenne sur le
commerce électronique: Questions choisies, un
commerce électronique: le temps des certitudes
cahier de Grid n°17, Bruxelles, Brulant, p 22 note
27 p 6et s.
2- BIHL. (L), Le droit du consommateur à la sécurité, Gazette du
palais,1979. 1. Doctrine, pp 733-735.
3- BONELI, Commentary of the international Sales Law, 2000
p 604.
4- BRUGUIÈRE. (J). M, Commerce électronique et protection du
consommateur, juris classeur commercial, fax 860,
(2002), N°04, p12.

434
5- ………………………. ,Commerce électronique : Le temps des
certitudes, cahier GRID, N°17 , Bruyant, Bruxelles,
2000, pp 103 et s.
6- DEFFERRARD. (F), Une analyse de l’obligation de sécurité à
l’épreuve de la cause étrangère, Dalloz, 1999
Chronique N°15, pp 367-369.
7- DEMOULIN. (M), La notion du «support » durable dans les
Contrats à distance: une contrefaçon de l’écrit ?
Revue Européenne de droit de consommation
4/2000, pp 363-365.
8- Frédérique. OLIVIER, La prise en compte des enchères
électroniques, loi N°2000, 642, 10/07/2000, la
semaine juridique, éd générale 15/11/2000.
9- GAFFURI. G, Coopération commerciale, condition général de
vente et tarification dans un contexte international
j.c.p, éd entreprise, supplément, N°05, 1996
pp24-30 .
10- Jean.CALAIS–AULOY, Une nouvelle garantie pour
l’acheteur: La garantie de la conformité, R.T.D.civ
n°4 , Dalloz, 2005 ,p707 et s .
11- Jean. PASSA, Commerce électronique et protection du
consommateur, Dalloz, cahier droit des affaires
07/02/2002, p 555.

435
12- KAHOULA.M et MEKAMECHA.G, La protection du
Consommateur en droit Algérien, collection
pédagogique, série études et recherches, revue
IDARA , vol 5, n°2,1995, pp21-25.
13- LAMBERT. FAIVRE (Y), Fondement et régime de
l’obligation de sécurité, Dalloz 1994, Chron, pp 81-
83.
14- LE COURT. R, Les contrôles de conformité : pourquoi ? pour
qui ? jusqu’à ou ?..., Revue concurrence
consommation, 1994, pp 67-68.
15- LE TOURNEAU. (PH) ,Les professionnels ont du
cœur ?D.1990 , chronique , p 21 et 22.
16- MAZEAUD. (H), Responsabilité du vendeur fabriquant, revue
trimestrielle de droit civil, R.T.D.Civ, 1955, n°15pp
420-425.
17- MESTRE. J, Juris prudence Français en matière de droit
Obligations et contrats spéciaux, R.T.D, civ, 1986
pp340-345.
18- PASSA. (J), Commerce électronique et protection du
consommateur, recueil Dalloz, cahier droit des
affaires, 7 Fév. 2002, N°6, p555.
19- PH. KAHN, La convention de vienne du 11/04/1980 sur le
contrat devente internationale de marchandise
Revue internationale de droit comparé, N°4, Paris
France, 1981, pp 973-976.

436
20- Pierre. HUGUES VALLÉE, et jean MACKAAY, La
confiance sa nature et son rôle dans le commerce
électronique, Lex Electronica, vol 11,n°2 ,Automne
2006. Disponible sur le site :
http : /www.Lex –electronica.org/articles /v° 11.
21- Pierre. Yves, GAUTIER, R.T.D civ, N°2, avril/ juin 2006
Contrats spéciaux. Vente, pp 339-341.
22- PIZZIO . Jean. Pierre , L’introduction de la notiondu
consommateur en droit français ,Dalloz 1982,p91 et s.
23- REMY.(PH), La responsabilité contractuelle : histoire d’un
faux concept, R.T.D. civ. 1997, pp 323-327.
24- SID. Lakhdar Mohamed, Le dispositif législatif et
Réglementaire en matière de protection des produits
R.A.D.S.J.E.P ,R 01 , n°2,2002, pp 24-30.
25- SAVATIER .(R),Les de conseil professionnel en droit
privé ,Dalloz 1972 ,chronique no 10 , p104.
26- TROCHU. M, Protection des consommateurs en matière de
contrats à distance: directive n°97.7.C.E du 20 Mai1997,
recueil Dalloz, 1999, 17éme éd, cahier Chronique, p180.
27- ZENNATI. Dalila, Les aspects controverses du droit de la
consommation par rapport au droit civil R.S.J.A
faculté de droit Djallali. Liabes, Sidi Bel Abbes
numéro spécial, 2005, pp 5-26.

437
4- ETUDES :
1- Conseil d’état, section du rapport et des études internet et les
réseaux numériques, études adoptées par l’assemblée générale
du conseil d’état, le 02 juillet 1998, p 65.
2- KHETARI Said, Le contrôle de la qualité, journée d’études,
D.G.R.F,Bouira le 02/02/1997, pp: 1-3.

5- Lois et decrets :
LOIS :
1- Loi n°78-23 du 10/01/1978 relative à la protection et
l’information des consommateurs.
2- Loi n°83-660 du 21/07/1983 relative à la sécurité des
consommateurs.
3- Loi n°92-60 du 18/01/1992 relative au code de la
consommation.
4- Loi n°93-949 du 26/07/1993 modifiant et complétant le code
de la consommation, j.o n°171 du 27/07/1993.
5- Loi n°94-665 du 04/08/1994 relative à l’étiquetage des
produits.
6- Loi n°:98-389 du 19 mai 1998 relative à la responsabilité du
fait des produits défectueux, JORF n°:117 du 21 mai 1998 ,j.o
du 21 mai 1998.
7- Loi N°2000/642, 10 Juillet 2000 cette loi modifie la loi du
25/06/1841 relative aux ventes aux enchères publiques.

438
8- Loi N°:2004-575 du 21 juin 2004 pour la confiance dans
l’économie numérique (L.C.E.N) publié au journal officiel du 22
juin 2004. Disponible sur le site : www.justic.gouv.fr

DECRETS :
1- Décret n°84-1147 du07/12/1984 pour les jus de fruits et
légumes.
2- Décret n°86-583 du14/03/1986 explicité par une circulaire du
02/10/1989 pour les objets d’ameublement.
3- Décret n°87-1055 du24/12/1987 pour les détergents.
4- Décret n°88-1204 du30/12/1988 pour les beurres et certaines
spécialités laitières.
5- Décret n°91-193 du 19/02/1991 pour les produits cosmétiques
et d’hygiène corporelle.

DIRECTIVES:
1- Directive du 24/03/1978 relative à l’application de la loi 78-23.
2- Directive 97/07/CE Parlement européen et du conseil du 20 mai
concernant la protection des consommateurs en matière de
contrats à distance, journal officiel N°: L.144du 04 / 06 / 1997.
En ligne :
http://europa:eu.int/smartapi/cgi/sgadoc?smartapi!lexapi!prod!
CELEX numdoc & Lg= FR & num doc= 31997L0007 & model=
guichett.

439
3- Directive 1999/ 93 /CE du parlement européen et du conseil du
13 décembre 1999 sur le cadre communautaire pour les
signatures électroniques, journal officiel N°: L.103 du
19/01/2000, p 0012-0020.
En ligne :
http://europa:eu.int/eur-lex/fr/lif/dat/1999/fr 399L0093.html
www.legisframe.gouv.fr
4- Directive 2000/31/CE du parlement européen et du conseil du
8 juin 2000 relative à certains aspects juridiques des services
de la société de l’information et notamment du commerce
électronique dans le marché intérieur (Directive sur le commerce
électronique), journal officiel N°: L.178 du 17/07/2000p 0001-
0016.
http://europa:eu.int/eur-lex/fr/lif/dat/2000/fr 300L0031.html
www.juriscom.net, 15 juin 2000

6- ARRÊTS DE LA COUR DE CASSATION:


1- Cass.civ, 21/11/1911, Dalloz 1913.1.p249.
2- cass .civ.13 mai 1912, Dalloz 1913, 1èreCassation civile du
20/10/1981, Gazette du palais,1982, p96.
3- Cass.civ, 21/11/1912, D 1913, 1 et 2, p249.
4- Arrêt du 05 mai 1919, Dalloz périodique 1923, 1ère partie,
p230.
5- Juris classeur, art 1641-1949, fax n°10, p146.
6- Cass .civ, 04/07/1949, D tome 1, p330.
7- Cour Douai 04/06/1954, Dalloz 1954, p708.

440
8- Cass. civ 2ème chambre 05/01/1956 j.c.p, 1956.11.9095
Dalloz 1956, p 261.
9- Cass. civ. 06/01/1962, Dalloz 1962, p102.
10- Cass. du 06 février 1962, Dalloz 1962, p102.
11- Cass.civ 1er, 19 jan 1965 et civ 1er 28 nov 1966, p99 et
cass.civ
1er, 8 nov 1972, Dalloz 1973, Somm, p52.
12- Cass .civ, 24/01/1965, D 389, R.T.D. civ 1965, p665.
13- Cour de cassation Paris le 5/06/1967 Dalloz, Sirey, p730.
14- Cass .civ 22/10/1968, Bulletin civil 4, N°286, p252.
15- Cour d’appel Poitiers le 23/12/1969, Gazette du palais
1970 , p213.
16- Cass.com- 08/10/1975, Dalloz 1976, p88.
17- Cass.com. 20 jan 1976, Bull civ. IV, N°26, R.T.D com, 1976
vp785,obsHemard.J.
18- cass du 12/01/1977, Juris classeur périodique, tome V.59 .
19- Cour d’appel Bourges, arrêt du 27/06/1983, Dalloz
Périodique 94.2, p573.
20- Cass. civ 1ère, 16 mai 1984, D.1985, j.p, 2e espèce, R.T.D
civ 1985, p403.
21- Cass. civ 1ère, 24 avril 1985, R.T.D civ 1986, p366 obs
Huet Jérôme.
22- Cass du 2/10/1985, juris classeur civil / art 1649, N°60, p12.
23- Cass.civ du 15/11/1985, R.T.D, 1986, p370.
24-

441
25- Cass .crim (chambre criminelle) 05/11/1985 et 06/05/1986,
Dalloz 1986. Ir, p402.
26- Cass.civ du 5 juin 1988, non publiée.
27- Cass.civ, 1er, 14 Fév. 1989, J.C.P. 1993, IV, p 143.47.
28- Cass. civ1ère, 20 mars 1989, R.T.D civ, pp381 et s.
29- Cass.com 1er,Dec 1992, J.C.P. 1993, IV, p 47.
30- Cass.civ du 11/12/1993, Bull civ 4, n°367, p 327.
31- Cass.civ 1ere du 07/01/1995 . Dalloz 1996, p395.

7- Sites internet:
Secrets/credit/credit 3TXT.www hackers/www.Dark-secret.com
http://almsaa.akbarmontada.com
http ://www.lebarmy.gov.ib(article.asp ?in=ar&id=1082)
http://news.alwatan.articlesdetail.aspx?id=37391.
http://www.droit.technologie.org/search/advanced.asp.
Les ventes aux enchères électroniques
http://www.chawkitabib.info/spip.php?article 526
Documents and settings / loi-wet-fichiers-loi-al
L. 2004 /09/01/38 art 3 al 2.
http://consumer lawpage.com/resource/statues.
www.legisFrance.gov.com
www.europa-eu.int/Finances/consumer.http.cis gw3.law.pace.edu
/cases/950913 fi Htmi. Courd’appel deGrenoble
http://www.lebarmy.gov.ib(article.asp?in=ar&id=1082)
http://cisgw 3ci. Law.Pace.edu/cases/970131gi. htmi
www.parliment.gov.jo

442
www.emirates.net.ae
www.europa.eu.in/consumer/directives 97.
www.justic.gov.fr
www.juriscom.net.
www.unicitral.org
www.tunisie.com/Bussiness-info
www.Egastate.et.us.

443
1.......................................................................................................

:
15........................................
16...................................................................... :
17................................................................ :
18.................................................................... :
18........................................................................ :
19.................................................................... :
19..............................................................................
20......................................................................... :
21........................................................................ :
21.......................................... :
22............................. :
24...................................................... :
24............................................................................. :
25.................................................................................. :
25............................................................................... :
26................................................................ :
27........................................................... :
28...................................................... :
28................................................ :
29............................................. :

445
:

:
36........................................................ :
36............................................... :
37.................................................................... :
38......................................................................................... .
38............................................................................................ :
39..........................................................................................
41...........................................
43................................... :
43...........................................
43................................
44...................................................
44 .........................
45............................................... :
45.................................................................................... :
49................................................................................. :
52.................................................
58..................................................... :
58..................................................................
59.............................................................................
61....................... .................................................................... :
65..................................
65.......................................................................................... 1
67....................................................................................... 2
68............................................................................................... 3
71..................................................................... :
446
71...................................................................................
77.............................................................. :
78................................................
81.......................................................... :
82......................................................................... :
82............................................................................................... :
86........................................................................................... :
88.............................................................................. :
88................................................................................................ :
90................................................................................................. :

95............................................................... :
95..................................... :
95........................................... :
99.......................................................................... :
99..............................................................................
103.....
105...................................................................................
107 ................................................................ :
107................................................................ :
111.............................................................. :
113....................................................... :
114................................................................... :
115................................................................................
116 .................................................................. :
116 ...................................................................................... 1
116............................................................................ 2

447
117.............................................................. -3
117...................................................................
118........................................................ 1
120............................................. 2
121..................................................................................
121...................................................................... 1
122............................................................... 2
123.............................................
124........................................
126.................................................................. :
126....................................................................................... :
128.......................................... :
131......................................... :
131....................... : :
: :
132..................................................................................................
133..................................... :
134............................................................. :
136............................................. :
137........................................................................... :
137..................................................................................... :
138................................................................................ :
142.................................................................... :
143........................................ 1
143...................................... 2
145..................................................................................... :
145............................................................... :
145.......................................................... :
146 ............................................ :

448
146............................................................... 1
148..........................
149.......................................................................
150......................................................................
150.......................................
152..................
153................
154............................................
155............................................................ -2
157.........................................
158...................................... -
160.............................................................................. :
160...................................................................... :
161................................................... :
162....................................... :
165....................................................................... :
165..................................................... :
166....................................... :
167...................................................................... :
167........................................................... :
169...................................................... :

449
:

181.......................................................... :
181............................................................................... :
182 ...................................................................... :
184........................................................ :
187...................................................... :
187......... .. ..... ................................ :
187............................................................. .
188............................... :
188........................................................ :
189.......................................................... :
190................................................................................ :
190........................................................................ :
191............................................................................ :
197......................................................................................... :
201 ..................................................... :
201.............................................................................................. :
202............................................................................ .1
204............................................................................. .2
207............................................................... :
207................................................................... -1
209............................................................ -2
209.................................................................... -
209 .......................................................... -
211....................................................... :

450
211.................................................... :
213............................................... :
216........................................................ :
217..................................................... :
217.......................................................................................... :
219................................................................................. :
222...................................................................... :
225................................................ :
225............................................................................ :
227.......................................................................... :
231............................................................................. :
231................................................................................ :
232............................................................................................... :
235........................................................................ :
236..................................................................... :
236........................................................................... -1
237 ....................................................................... -
239........................................................................... -
240 ............................................................... -
240....................................................................... -2
241....................................................................... :
241...................................................................................... 1
242........................................................................ 2
244 .................................................... -3
244 ..................................................................................... -4
245........................................................................ :
246.............................................................................. :
246......................................... -1
247..................................................... -2

451
248 ........................................................... -3
249.................................... -4
250............................................................................................. :
252.......................................................................................... :
253................................................................................... :
255................................................................................ :
258 ............................................................................................... :
259....................................................... :
261............................................................................. :
263................................ :
264.............................. :
265............................................................................ :
267.............................................................................. :
267.........................................................................
269........................................................................ :
271.............................................................. :
272...........................................................
272............................................................................. :
273......................................................................... :
274........... :
274................................................. :
276..................................... :
277..............................................................................
277.............................................................. :
282............................................................. :
283.............................................................. :

452
:

293............................................................................ :

297 .................................. :
297............................................................................. :
301................................................. :
301........................... ............
303................................................................. :
303....................................................... :
304..................................... :
305....................................................... :
305.......................................... :
307....................................... :
310...........................................
311.................................................. :
312......................... :
315......................... :
318................. :
320....................................................................
324.......................................................................... :
327...............................................
328.................................................................... :
330............................................................. :
330..................................................... :
332........................................................................ :
333................................................................... :
334............................................................ :
335............................................................................. :
336.............................................. :

453
336....................................... :
337....................................... :
345.............................. :
346............... 1
347.................................................... 2
347..................................... 3

351...............

352....................... :
353.............................................................
357............................. :
358.................................................. :
362............................................. :
368...... :
368................................................................... :
372.................................................. :
378....................................................................................................................
390.........................................................................................................
445..................................................................................................................

454
.
.

.
.

Résumé
Les règles générales de la vente classique ont joué un rôle important afin
d’assurer la garantie pour l’acheteur contre l’éviction et vices cachés sur l’objet
vendu. Cependant, le développement de la technologie a engendré la diversité et
la complexité des produits et services, outre l’apparition de la vente électronique
fût un moyen rapide pour leur commercialisation universelle.
Tout ces facteurs accentués ont révélé la déficience de la théorie générale en
garantie et l’impossibilité de son application sur ces produits récents causant des
risques et dégâts aux fonds et à la santé du contractant et des tiers dans les deux
ventes. Par ailleurs, la technologie a procrée une nouvelle éviction sur l’objet
vendu par des virus destructeurs aux programmes et services fortement
demandés par les consommateurs. Mais pour réaliser la garantie, il est
indispensable de développer cette théorie de garantie par des nouveaux
mécanismes correspondants à la modernité des produits, entre-outre, garantie
d’information, sécurité et conformité déjà concrétisées dans les codes civils et
lois protégeant le consommateur ainsi les lois du commerce électronique.
Nonobstant, cela demeure insuffisant en matière d’organisation du
commerce électronique et notamment en Algérie.