Vous êtes sur la page 1sur 721

A propos de ce livre

Ceci est une copie numérique d’un ouvrage conservé depuis des générations dans les rayonnages d’une bibliothèque avant d’être numérisé avec
précaution par Google dans le cadre d’un projet visant à permettre aux internautes de découvrir l’ensemble du patrimoine littéraire mondial en
ligne.
Ce livre étant relativement ancien, il n’est plus protégé par la loi sur les droits d’auteur et appartient à présent au domaine public. L’expression
“appartenir au domaine public” signifie que le livre en question n’a jamais été soumis aux droits d’auteur ou que ses droits légaux sont arrivés à
expiration. Les conditions requises pour qu’un livre tombe dans le domaine public peuvent varier d’un pays à l’autre. Les livres libres de droit sont
autant de liens avec le passé. Ils sont les témoins de la richesse de notre histoire, de notre patrimoine culturel et de la connaissance humaine et sont
trop souvent difficilement accessibles au public.
Les notes de bas de page et autres annotations en marge du texte présentes dans le volume original sont reprises dans ce fichier, comme un souvenir
du long chemin parcouru par l’ouvrage depuis la maison d’édition en passant par la bibliothèque pour finalement se retrouver entre vos mains.

Consignes d’utilisation

Google est fier de travailler en partenariat avec des bibliothèques à la numérisation des ouvrages appartenant au domaine public et de les rendre
ainsi accessibles à tous. Ces livres sont en effet la propriété de tous et de toutes et nous sommes tout simplement les gardiens de ce patrimoine.
Il s’agit toutefois d’un projet coûteux. Par conséquent et en vue de poursuivre la diffusion de ces ressources inépuisables, nous avons pris les
dispositions nécessaires afin de prévenir les éventuels abus auxquels pourraient se livrer des sites marchands tiers, notamment en instaurant des
contraintes techniques relatives aux requêtes automatisées.
Nous vous demandons également de:

+ Ne pas utiliser les fichiers à des fins commerciales Nous avons conçu le programme Google Recherche de Livres à l’usage des particuliers.
Nous vous demandons donc d’utiliser uniquement ces fichiers à des fins personnelles. Ils ne sauraient en effet être employés dans un
quelconque but commercial.
+ Ne pas procéder à des requêtes automatisées N’envoyez aucune requête automatisée quelle qu’elle soit au système Google. Si vous effectuez
des recherches concernant les logiciels de traduction, la reconnaissance optique de caractères ou tout autre domaine nécessitant de disposer
d’importantes quantités de texte, n’hésitez pas à nous contacter. Nous encourageons pour la réalisation de ce type de travaux l’utilisation des
ouvrages et documents appartenant au domaine public et serions heureux de vous être utile.
+ Ne pas supprimer l’attribution Le filigrane Google contenu dans chaque fichier est indispensable pour informer les internautes de notre projet
et leur permettre d’accéder à davantage de documents par l’intermédiaire du Programme Google Recherche de Livres. Ne le supprimez en
aucun cas.
+ Rester dans la légalité Quelle que soit l’utilisation que vous comptez faire des fichiers, n’oubliez pas qu’il est de votre responsabilité de
veiller à respecter la loi. Si un ouvrage appartient au domaine public américain, n’en déduisez pas pour autant qu’il en va de même dans
les autres pays. La durée légale des droits d’auteur d’un livre varie d’un pays à l’autre. Nous ne sommes donc pas en mesure de répertorier
les ouvrages dont l’utilisation est autorisée et ceux dont elle ne l’est pas. Ne croyez pas que le simple fait d’afficher un livre sur Google
Recherche de Livres signifie que celui-ci peut être utilisé de quelque façon que ce soit dans le monde entier. La condamnation à laquelle vous
vous exposeriez en cas de violation des droits d’auteur peut être sévère.

À propos du service Google Recherche de Livres

En favorisant la recherche et l’accès à un nombre croissant de livres disponibles dans de nombreuses langues, dont le frano̧ais, Google souhaite
contribuer à promouvoir la diversité culturelle grâce à Google Recherche de Livres. En effet, le Programme Google Recherche de Livres permet
aux internautes de découvrir le patrimoine littéraire mondial, tout en aidant les auteurs et les éditeurs à élargir leur public. Vous pouvez effectuer
des recherches en ligne dans le texte intégral de cet ouvrage à l’adresse http://books.google.com
UNIVERSITY OF MICHIGAN

3 9015 01457 0330

DO NOT REMOVE
OR
MUTILATE CARD
‫‪I SE‬‬ ‫‪Ikhwan al - Safa, Basra‬‬

‫خلاصة الوفاء باختر‬


‫رسائل اخوان المفه‬
‫‪Khulaşat at Wafa‬‬

‫الطبعة الأولى‬

‫تصحيح العبد الحفير‬

‫الشيخ المعلم في المدرسة أندلية البرلسنية فريدرخ دیتربصی‬

‫الجزء الأول‬

‫في مدينة غريغسود الحروسة‬


‫سنة ‪ 883‬المسيحية‬
‫‪776‬‬
‫‪.A 35‬‬
‫‪15‬‬
‫‪/888‬‬

‫وهي رسال‬
‫وایانا بروح‬
‫متقدم على‬
‫باقيا ولا ت‬
‫علة الموجود‬
‫ثم التمام ش‬
‫بين التمام‬
‫وأعلم أ‬
‫أن يقدم ا‬
‫في مبادی‬
‫وأسهل على‬
‫واعلم‬
‫بسيطين‬
‫‪،‬بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫‪،‬في مبادی الموجودات وأصول الكائنات ‪،‬‬

‫وهي رسالة من رسائل اخوان الصفاء‪ ،‬أعلم أيها الا البار الرحيم ايدك الله‬
‫دایانا بريح منه أن الوجود متقيم على البقاء والبقاء منفتم على التمام والنمام‬
‫متقدم على المال لان كل كاملي تام باي وكل باتي موجود ولكن ليس كل موجود‬
‫باقيا ولا كل باي تاما ولا كل تام كاملا وذلك أن الباری جل وعلا الذي هو‬
‫علة الموجودات ومبقيها ومتممها ومكملها لو فيض فاض منه الوجود ثم البقاء‬
‫ثم التمام قلم الكمالي وقد ذكرنا في الرسالة التي ذكرنا فيها خواص العدد الفرق‬
‫بين التمام والكمال وأعرفه من هناك ‪،‬‬
‫وأعلم أنه ينبغی لمن يريد النظر في مبادی الموجودات ليعرفها على حقيقتها‬
‫أن يقدم اولا النظر في مبادی الامور المحسوسة ليروض به عقله ويقوى على النظر‬
‫في مبادی الأمور المعقولة لان معرفة الأمور المحسوسة أقرب من فهم المبتدئين‬
‫وأسهل على المتعلمين‬
‫واعلم أن الجسم أحد الموجودات المحسوسة وهو جوهر مركب من‬
‫بسيطين معقولين أحدهمايقال له الهيولى والاخر يقال له الصورة والب‬
‫قابل لصورة والصورة هي التي بها الشی‪ ،‬هو ما هو مثال ذلك الحديد فانه‬
‫الهيولى كل ما يهل منه كالسيف والسكين والفأس والمنشار وغيرذلك‬
‫فالسكين انما هو اسم لصورة وكذلك الفأس والسيف لان الحديد في كلها واحد‬
‫والصورة مختلفة فاختلاف الاسماء أنما هوكب اختلاف الصورة وهكذا أيضا‬
‫الخشب فانه قبولي تكتل ما يعل منه كالباب والسريروالكرسي وليس كل هبولی‬
‫تقبل كل صورة لان الخشب لا يقبل صورة القميص ولا الشقة تقبل صورة الکرسی‬
‫ولا أيضا الهبولي تقبل اي صورة تقدمت أو تأخرت بل أي صورة تقدمت لان‬
‫القطن لا يقبل صورة الشقة ولا الغزل صورة القميص لكن القطن تقبل اولا‬
‫صورة الغزل وبتوسط صورة الغول تقبل صورة الشقة ثم صورة القميص وهكذا‬
‫الطعام أول ما يقبل صورة الحقيق ثم صورة العجين ثم صورةالخبز وعلى هذا‬
‫المثال يكون قبول الهبولي للصور المختلفة الأول فالاول على الترتيب وذلك أن‬
‫الهبولي الأولى لاتقبل الا صورة الجسم الأول الذي هو الطول والعرض والعيف‬
‫ثم بتوسط صورة الجسم تقبل سائر الصور من التثليث والتربيع والتدوير وما‬
‫شاكل هذه‪،‬‬
‫والهيولى تقال على أربع جهات ‪ ،‬فأقربها إلى المحت هيولى الصناعة مثل الخشب‬
‫والحديد والقطن بحسب ما بينا فان كل صانع لا بد له من الهيولى يعل منه‬
‫وفيه صناعته والثاني هيولى الطبيعة وهي النار والهواء والماء والأرض وذلك أن كل‬
‫شيء تعاه الطبيعة التي تحت فلک القمر من الموجودات فان هذه الأركان‬
‫الاربعة فيولي لها والثالثة هيولى الكل أعني الجسم المطلق الذي يعمالافلاک‬
‫والكائنات اجمع والرابع الهيولي الأول هو جوهر قابل للصورة فاول صورة قبل هو‬
‫الطول والعرض والعنف فكان بذلك جسما مطلقا وهذه الهيولى من المبادی‬
‫الأولى المعقولة وذلك أن هذهالهيولى او معلول النفس والنفس او معلول‬
‫العقل والعقل اول معلول الباری جل جلاله فالباری عله كل موجود ومبقیه‬
‫ومتممه ومكتماله على النظام والترتيب الأشرف فالاشرف وترتيب الموجودات عنه‬
‫کترتيب العدد من الواحد قبل الاثنين كمابينا في الرسالة التي ذكرنا فيها‬
‫خواش العدد فالعقل هو اول موجود أوجده الباری جل ثناوه ثم النفس‬
‫ثم الهبولی‬
‫وذلك أن العقل هو جوهرروحانی فاض من الباري وهوبان تنام كامل‬
‫والنفس جوشرروحانية فاضت من العقل وهي باقية تامة غير كاملة والهيولى‬
‫الاولى جوهر روحانية فاضت من النفس وفي باقية تامة غير كاملة وأعلم أن علة وجود‬
‫العقل هووجود الباری جل وعلاوفيهالذي فاض منه وعلةبقاء العقل هوامداد‬
‫الباری جل وعلا بالجود له والفضل الذي فاض منه أولا وعلهتمام العقل هو‬
‫قبول ذلك الفيض والفضائل واستبداده وعلة كمال العقل هوأفاضةذلك الغيض‬
‫والفصل على النفس مما استفاده من الباری تعالى فيفاء العقل الآن علةلوجود‬
‫النفس وتمام العقل علة لبقاء النفس وكماله عل لتمام النفس وبقاء النفس‬
‫علة لوجود الهبول وتمام النفس علة لبقاء الهيولى فمتی کملت النفس تمت‬
‫الهيولى وهذا هو الغرض الاقصى في رباط النفس بالهيولى ولاجل هذا دوران‬
‫الفلاك وتكوين الكائنات لتكمل النفس باظهار فضائلها في الهيولى ويتم الهيولى‬
‫بقبول ذلك الفيض والصورة وغيرهما من الفضائل ولو لم يكن هذا شكذالكان‬
‫دوران الغلک عبثا‪،‬‬
‫وأعلم أن العقل أنما قبل فیض الباری جل وعلا وفضائله التي في البقاء‬
‫والدمام والكمال دفعة واحدة بلا زمان ولا حركةولا نسب تقربه من الباری‬
‫سبحانه وتعالىوشتة روحانيته فانما النفس فانها لما كان وجودها من الباری‬
‫تعالى بتوشط العقل صارت رتبتها دون العقل وصارت ناقصه في قبول الفصائل‬
‫ولانيهاأيضا تارة تتوجه نحو العقل لتستمد منه الخير والفضائل وتارة تقبل على‬
‫الهيول تنيدها بمااستفادته من الفيض والخير والفضائل فاذا هي توجهت نحو‬
‫العقل لتستمد منه اشتغلت عن أفادتها الهبولي الفيض واذا هي أقبلت نحو‬
‫الهيولى تتمدها بالفيض اشتغلت عن العقل وقبول فضائله ولما كانت الهيول‬
‫ناقصة الرتبة غير طالبة فضائل النفس ولا راغبة في فيضهااحتاجت النفس‬
‫بان تقبل عليها أقبالا شديدا وتعتنى باصلاحها عناية تامة وتعبت ويلحقها‬
‫العناء والشفاء في ذلك ولولا أن الباری تعالى بفضل رحمته ومنته ابدابالعقل‬
‫وأعانها لتخلصها تهلكت النفس في بحر الهبولى كما قال الله سبحانه وتعالى ولولا‬
‫فضل الله عليكم ورحمه ما زکی منکم من أحد أبدا‪ ،‬فاما العقل فليس يناله‬
‫في تأييده النفس وفیضه عليها فضائله تعب لان النفس جوهرة روحانية سهلة‬
‫القبول طالب فضائل العقل راغبة في خبراته وهي حية بالذات علامة بالقوة‬
‫فعالةبالطبع قادرة بالفعلصانعة بالعرض فاما البولي فلبعدها من الباری جل وعلا‬
‫صارت ناقصة الرتبة عديمة الفصائل لانها غير طالبة تفيض النفس ولا راغبة في‬
‫فضائلهاولا علامة ولا قادرةولاحية بل قابلة حسب فمن أجل هذا يلعق النفس‬
‫التعب والعناء والجهد والشقاء في تدبير الهيولى وتتميمها لها ولا راحة للنفس‬
‫الا اذا توجهت نحو العقل وتعلقت به واتحدت معه وسنشرح أنه كيف يكون‬
‫هذا فيما بعد أن شاء الله تعالى‪،‬‬

‫‪ ،‬فصل في مبادی الجسمانية ومراتبها‬


‫اعلم أيها الأخ البار الرحيم ايده الله وايانا بروج منه أن أول ني اخترعه‬
‫الباری جل ثناءه وأوجده جوو بسیط روحان في غابة النماموالكمال والفضائل‬
‫فيه ور جميع الاشياء يسمى العقل وان من ذلك المجوهر فاص جوه" أخر دونه‬
‫في الرتبة يسمى النفس الكلية وأنه انباجس من النفس الكلية جوهر أخردونه‬
‫في الرتبةيسمى الهبوليالأولى وأن الهيولى قبلت المقدار الذي هوالطول والعرض والعرق‬
‫فصارت بذلك جسما مطلقا وهو الهيولى الثانية ثم أن الجسم قبل الشكل الكرى‬
‫الذي هو أفضل الاشكال فكان من ذلك عالم الافلام والكواكب ما صفا منه‬
‫ولطف الاول فالاولى من لدن الفلك المحيط الى منتهى فلک القمر وهو تسع أكبر‬
‫بعضها في جوف بعض فادناها إلى المركزفلك القمر وابعدهاوأعلاها الفلك الحي‬
‫هوالعنف من سائر الأفلاك جوهرا وأبسطها جشما ثم دونه فلگی انکواکب الثابتة‬
‫تم دونه فلک ځل ثم دونه فلک اشتری ثم دونه فلک المريخ ثم دونه فلکی‬
‫الشمس ثم دونه فلك الرقة ثم دونه فلان عطارد ثم دونه فلک القمر ثم دون‬
‫لكن القمر الأركان الأربعة انتي في النار والهواء والماء والأرض وقد ذكرنا ور‬
‫هذه الأثر مرة والارض في المركز وهي أغلظ الاجسام جوهرا وأكثفها جرما ولما‬
‫ترتبت هذه الاكر بعضها في جوف بعض كماأراد باربها جل ثناؤه وما اقتضت‬
‫حبهمن لطيف نظامها وحسن ترتيبها ودارت الافلاک بأبراجها وكواكبها‬
‫على الاركان الأربعة وتعاقب عليها الليل والنهار والشتاء والصيف والحر والبرد‬
‫واختلط بعضها ببعض فامتزج اللطيف منها بالكثيف والخفيف بالثقيل والحار‬
‫بالبارد والرطب باليابس وترتب منها على طول الزمان أنواع التركيب التي في‬
‫المعادن والنبات والحيوان‬
‫فالمعادن في كل ما انعقد في باطن الأرض وقعر الجار وكهوف الجبال من‬
‫البخارات المتحللة والدخانات المتصاعدة والرطوبات المحتقنة في المغارات والأقوية‬
‫والترابية عليها أغلب وأما النبات فهو كل ما نجم على وجه الارض من العشب‬
‫والكة والحشائش والبقول والزروع والاشجار والمائية عليها أغلب والحيوان فهو كل‬
‫جسم يتحرك وحش وينتقل من مكان إلىمكان بجثتهوالهوائية عليها أغلب‬
‫والمعادن أشرف ترکيبا من الأركان والنبات اشرف ترکيبا من المعادن والحيوان‬
‫اشرف تركيبا من النبات والانسان اشرف تركيبا من جميع الحيوان والنارية‬
‫عليه أغلب وقد اجتمع في تركيب الانسان معاني جميع الموجودات من‬
‫البسائط والمركبات التي تقدمذكرها لان الانسان مركب من جسد غلیظ‬
‫جسماني من نفس بسيطة روحانية من أجل هذا ستت الحياة الانسان عالما‬
‫صغيرا والعالم انسانا كبيرا وقد يمكن الانسان أذا ما هو عرف نفسه بالحقيقة‬
‫من غرائب تركيب جسده ولطيف بنية هيكله وفنون تصاريف قوي النفس فيه‬
‫وأظهار أفعالها به ومنه من الصنائع الحكمة والمهن المتقنة وتهيأ له أن يقيس‬
‫عليها جميع معاني المحسوسات ويستدل بها على جميع معاني المعقولات من‬
‫العالم جميعا فينبغي لنا أيها الأخ أذ كنا عازمين على معرفة حقائق‬
‫الموجودات أن نبتدئ ولا بمعرفة أنفسنا أن في اقرب الاشياء الينا ثم بعد‬
‫ذلك معرفة سائر الأشياء لانه قبي بنا أن ندعي معرفة حقائف الاشياء ولا‬
‫نعرف أنفسنا وذواتنا‪،‬‬
‫‪ ،‬فصل‪ ،‬أعلم أيها الأخ البر الرحيم أن النفس الكلية أنما هي قوة روحانية‬
‫فاضت من العقل باذن الباری جل جلاله كماذكرنا قبل هذاوأعلم أن لها‬
‫قوتين اثنتين ساريتين في جميع الاجسام من لدن الفلك الحيط إلى منتهی‬
‫مركز الارض کسريان ضوء الشمس في جميع أجزاء الهواء فاحدی قونيها علامة‬
‫والاخرى فعالة فهى بقوتهاالفعالة تنتقم الاجساد ويكملها بما تنقش فيها من‬
‫الصور والاشكال والهيئات والزينة والجمال بالوان الاصباغ وھی بالقوة العلامة‬
‫تكتمل فرواتها بما تظهر من فضائلها من حد القوة إلى حد الفعل من العلوم‬
‫الحقيقة والاخلاق الجميلة والآراء الصحية والاعمال الصالحة ومن الصنائع المحبة‬
‫والمهن المتقنة بحسب قبول شخص وتخس تأثيراتهابصفاء جوهره ولطافة جرمه‬
‫واعلم يا أخي أن جوهر النفس لا تبتدي وقواها لا تفنى وافعالها لا تنقطع‬
‫لان مادتها بالتأييد لهامن العقل دائم قبولها الغيض منه سرمد متصل‬
‫وهكذا تأييد الباری تعالىللعقل دائم وفيهعليه متصل وقبول العقل لذلك‬
‫الفيض دائم متصل لات فیض الباري لا يفنى وعطاياه لاتبيد ولا تنقطع‬
‫فضائله لا تتنافي لانه ينبوع الخيرات ومعدن البركات ومغيض الجود وسبب‬
‫کل موجود فله الحمد والثناء والشكر والعطاء‬
‫‪،‬فصل‪ ،‬أعلم أيها الأخ أن رتبة النفس الكلية فوق الفلك الحيط وقواها‬
‫سارية في جميع أجزاء الفلك وأشخاصه بالتدبير والصنائع والحكم وفي كل ما‬
‫جوي الغلى المحيط من سائر الأجسام وان لها في كل شخ من أشخاص الغلا‬
‫قوة مختصة به مدبرة له مظهرة منه وبه أفعالها وأن تلك القوة تستی نفسا‬
‫جزئية لذلك الشخس مثال ذلك القوة المختصة بجرم حل المعتبرة له المظهر‬
‫منه وبه أفعالها تستمی نفس زحل وهكذا القوة المختصة بجرم المشتري المديرية‬
‫له المظهرة به ومنه أفعالها تسمى نفس المشتري وعلى هذاالقياس سائر الفوی‬
‫المختصة بكوكب وجرم من اجسام الغلک واشخاصةالمديرة له المظهرة به ومنه‬
‫افعالهاتستمی نفوسالها وهذا هو حقيقة ما قد كر في الكتب الالاهية أنهم‬
‫الملائكة والمد الاعلى وجنود الله الذين لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما‬
‫يومين وهذا حقيقة ما قالت الحكماء والفلاسفة في تفصيل النفوس الجزئية في‬
‫عالم الافلاک والاركان المسماة بالروحانيين الموكلين بخفظ العالم وتدبير‬
‫الخلائف وادارة الافلاك جريان الكواكب وتصاريف الدهور وتغيير الأزمان‬
‫مراعاة الاركان وتربية النبات والحيوان وحفظهما‪،‬‬
‫‪ ،‬فصل‪ ،‬وأعلم أيها الأخ أن للنفس الكلية التي فوق فلک القمر قوة مختصة‬
‫سارية في جميع الأجسام التي دون فلک القمرفی مدبرة لها متصرفة فيها‬
‫مظهره بها ومنهاأفعالها التي تسميها الفلاسفة والاطباء طبيعة الكون والفساد‬
‫ويسميها الناموس ملكامن الملائكة وفي نفس واحدة ولها قوى كثيرة منبتة‬
‫في جميع أجسام الحيوان والنبات والمعادن والأركان الأربعة من لدن فلکی‬
‫المحيط إلى منتهی مركز الأرض وما من جنس ولا نوع ولا شخص من هذه‬
‫الموجودات الا ولهذه النفس فيها قوة مختصة به مدبرة له مظهرة به ومنه أفعالها‬
‫وأن تلك القوة تستی نفسا جزية لذلك الشخص ‪،‬‬
‫واعلم أن أول قوة لهذه النفس في هذه الاركان التي في النار والهواء والماء‬
‫والارض في الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة وأن أول أفعال هذه القوى في هذه‬
‫الأطفسات في التحري لها والتسكين والتبريد والتجميد والتصعيد‬
‫والتقطير والاختلاط والمناخ والتأليف والتركيب والتصويروالتنغيش والتصبيغ‬
‫وما شاكلها وكل ذلك تفعل هذه النفس في هذه الاستفسات الاربعة بمعاونة‬
‫قوى الاشخاص الفلكية لها بانن باربها جل ثنایهومثال ذلك تحريكهالركن النار‬
‫لتسخين العالم بمعاونة قوة الشمس لها دائما وتسكينهالكن الأرض‬
‫بمعاونة قوة زحل لها دائما وتحليلها لركن الماء بالسيلان بمعاونة‬
‫قوة المشتري لها دائما وتلطيفهالركن الهواءبمعاونة قوة المريخ لها‬
‫دائما وتقطيرها لركن البخار الرطب بمعاونة قوة الزهرةلها دائما وتمزجهالركن‬
‫البخار اليابس بالبخار الرطب بمعاونة قوةعطارد لها دائما وأمدادهاللمولدات‬
‫بركن العصارات بمعاونة قوة القمر لها دائما‪،‬‬
‫‪ ،‬فصل‪ ،‬واعلم أن أول فعل هذه القوى اعنى الحرارة والبرودة والرطوبة والببوسة‬
‫في تكوين المعادن صنعة الزيبق والكبريت وذلك أن الرطوبات أحتقنة التي‬
‫في باطن الأجسام الأرضية والبحارات المحتبسة فيها اذاتعاقب عليها حر الصيف‬
‫وحرارةالمعدن لطفت خقت وتصاعدت علوا إلى سقوف تلك الأغوية والغارات‬
‫وتعلقت ناک زمنا طويلا فاذا تعاقب عليها برد الشتاء وخلطت وجمدت‬
‫تقاطرت راجعة إلى أسفل تلك الأفوية والمغارات وأختلطت بتربة تلك البقاع‬
‫ومكثت هناک زمنا طويلا وحرارة المعدن دائما تعمل في أنضاجها وطبخها‬
‫وتصفيتها فتصير تلك الرطوبة المائية بما يختلط بها من الأجزاء الترابية وما‬
‫تاخذ من ثقلها وغلظها بطول الوقوف وانضاج الحرارة لها زيبقا ثقيلا وتصير تلك‬
‫الأجزاء الترابية التي في أسفل المعادن بما يمازجها من الرطوبة الدهنية وأنصاج‬
‫الحرارة لها كبريتا محترقا‪ ،‬فاذا اختلط الزيبق بالكبريت مرة ثانية وتمازجا‬
‫والتدبير صالح تربمن مزاجها اجناش الجواهر المعدنية وأنواعها‪ ،‬مثال نلک‬
‫في تركيب الجواهر الذائبة أن الزيبق أن كان صافيا والكبريت اذا كان نقيا‬
‫واختلطا جميعااختلاط سويا ويشرب الكبريت رطوبة الزيبف كما يشرب‬
‫التراب نداوةالماء واتحدت أجزأيهما وكان مقدرهما متساويا وحرارة المعدن‬
‫تنضجهما على اعتدال ولم يعرض لهما عارض من البرد واليبس قبل أنضاجهما‬
‫انعقد من ذلك على طول الزمان الذهب والابريزفان عرض لهما البرد قبل النضج‬
‫انعقد وصار فضة بيضاء فان عرض لهما اليب من فرط الحرارة صار نحاسا يابسا‬
‫وأن عرض لهماالبرد قبل أن تتحد أجزاءالكبريت والزيبق مار رصاصا قلعيا‬
‫فان عرض لهما البرد قبل النضجوكان أجزاء الكبريت أكثر صار حديدا وان‬
‫كان الزيبق اکثر والكبريت اقل والحرارة ضعيفة أنعقد منهماالأشرب وعلى هذا‬
‫القياس تختلف سائر أجناس الجواهر المعدنية بسبب العوارض التي تعرض‬
‫‪10‬‬
‫لهما من كثرة الزيبق والكبريت وقلتهما أو فرض الحرارةوالبرودة قبل وقت‬
‫نضاجهما أو الخروج عن الاعتدال وما شاكل ذلک ‪،‬‬
‫‪ ،‬فصل ‪ ،‬وأعلم أيها الا ان الباری جل ثنايه قد أيد النفس النباتية بسبع‬
‫وی فعالة وهي القوةالمجانية والقوةالماسكة والقوة الهامة والقوة الدافعة‬
‫والقوة الغازية والقوة المصورة والقوة النامية فانها تفعل بكت قوة من هذه فعلا‬
‫خلاف ما تفعل بقوة أخرى فاقول فعلها في تكوين النبت شو جذبها صارات‬
‫الأركان الأربعة التي في الارض والماء والهواء والنار ومها لطائفها وما فيها من‬
‫الاجزاء المشاكلة بنوع من أنواع النبات ثم امساكها لها بالقوة الماسكة‬
‫لئلا تسيل وتحتل فتنعكس راجعة ثم عضمها لها بالقوة الهاضمة لحيلها إلى‬
‫ذاتها ثم دفعها لها بالقوة الدافعة إلى أقطارها ثم تغذيتها بالقوة الغازية ثم‬
‫النمو والزيادة فيها بالقوة النامية ثم التصوير لهابانواع الاشكال والاصباغ بالقوة‬
‫المصورة‬
‫مثال ذلك أن القوة الجاذبة أذا مضت ندوة التراب بعروق النبات وجذبتها‬
‫كمايمت اتمام الدم بالحجمة أو كما تمض النار الدين بالفتيلة أجذبت‬
‫معها الاجزاء الترابية والمائية تشتةأجذابه فذا حصلت تلاك المادةفي عروق ‪.‬‬
‫النبات انضاجتها القوة الهاضمة وصيرتهامشاكل نجوم العروق وتناولتها القوة‬
‫الغازية والزقت بكل شكل من تلك الاعضاء والمفاصل ما يلائمه وزادت القوة‬
‫النامية في أقطارها طولا وعرضا وعمقا وما فضلت من تلك المادة ولتفت ورقت‬
‫دفعتها القوةالدافعة إلى فوق من أصول النبات في قضبانه وفروعه واغصانه وجذبتها‬
‫القوة الجاذبة إلى هناك وأمسكتها القوة الماسكة كيلا تسيل راجعة إلى أسفل ثم‬
‫أن القوة الهاضمة طبختها مرة ثانية وصيتها مشاكل المجرم العروف والاصول‬
‫والفرح والاغصان وصارت مادة لها فزادت في أقطارها طولا وعرض وعمقا وما فضلت‬
‫من تلك المادة ولطفت ورقت دفعتها القوة الدافعة إلى أعلى الفروع والاغصان‬
‫وجذبتها أيضا القوة الجاذبة إلى هناك وأمسكتها الماسكة ثم أن القوة الهاضمة‬
‫طبختها مرة ثالثة وحيرتها مشاكل المجرم الوروف والنور والزهروأكمام الحب‬
‫والتمر ومادة لها وزادت في أقطارها طولا وعرضا وعمقا وما تطفت من تلك المادة‬
‫ورقت صبيتها مادة الحب والتمر وأمسكتها القوة الماسكة هناك ثم أن القوة‬
‫الهاضمة طبختهامرة رابعة وأنضجتيها والضغتها وميزت منها اللطيف والدقيق‬
‫من الكثيف والغليظ من الرقيف مادة لمجرم النشر والتوی وزادت في أقطارها‬
‫وصيت اللطيف والرقیق مادة اللب من الحب والتمر من الرقیق یکون الشیج‬
‫والدهن والحبس والطعم واللون والرائعة‬
‫فاذا تناول الحيوان تت النبات ليغنذ بها وحصلت تلك المادة في المعدة‬
‫فاو فعل فعلت هذه القوى فيها فعل القوة الهاضمة بالحرارةالغربية ثم تصفيتهافي‬
‫الأمعاء وجذب الكيموس الى الكبد ثمتنضاجهامرةأخرى تم تميزالاخلاط بعضهامن‬
‫بعض ألني في البلغم والدم والمرتان ثم دفعتها إلى الأعضاء والمفاصل والأوعية‬
‫المعدة لقبولها ثم تقسط الدم الى الاعضاء والمفاصل بالاوراد ثم تغذيتها لكل‬
‫عضو ما يشاكله من تلك المادة ثم النمو والزيادة في أقطارها طولا وعرضا وعمقا‬
‫ثم استخراج النطفة من جميع اجزاء بدن الفعل عند حركة الجماع وهي زبدة‬
‫الدم ثم نقلها إلى الرحم من الأنتي بالآلات المعدة هناك لذلك ‪،‬‬
‫فأما فعل هذه القوي في تركيب جسد الانسان عند حصول النطفة في الرحم‬
‫وتديرها لها تسعة أشهر حالا بعد حال إلى أن يستتم بنية الجسد ويستكمل‬
‫شناک صورته فقد شرحناه في رسالة أخرى غير هذه فاذاتمت البنية بالمدة‬
‫المقدرة التي قدره الباری جل جلاله نفله قوة النفس الحيوانية بانان الباری‬
‫عز وجل من ذلك المكان إلى ساحة هذه الدار وتستأنف به تدبيرا أخر إلى‬
‫تمام أربع سنين ثم ترد القوة الناطقة المعينةلاسماء أحسوسات وتستأنف‬
‫به تدبيرا آخر إلى تمام خمس عشرة سنة ثم ترد القوة العاقلة المميزة لمعانی‬
‫المحسوسات وتستأنف به تدبيرا أخر الى تمام ثلثين سنة ثم ترد القوة الحكمية‬
‫المستبصرة لمعاني المعقولات وتستأنف به تدبيرا أخر إلى تمام اربعين سنة ثم‬
‫ترد القوة الملكية المودة وتستأنف به تدبيرا أخر إلىتمام‪.‬خمسين سنة ثم‬
‫ترد القوةالناموسية الممهدة لامر المعان الغارقة للهيولى وتستأنف به تدبيرا‬
‫أخر الى آخر العمر‬
‫فان تكن النفس قد تمت واستكملت قبل مفارقة الجسد نزلت قوة المعاج‬
‫فارتفعت بها الىالملأ الأعلى وأستانفت بها تدبيرا آخر وان لم تكن النفس‬
‫قد تمت واستكملت قبل مفارقة الجسد تت إلى أسفل السافلين ثم استونف‬
‫التدبير من الرأس كما قال الله سبحانه وتعالى لقد خلقنا الانسان في أحسن‬
‫تقويم ثم رددناه أسفل سافلين إلى آخر السورة وقال تعالى كما بدأنا اول خلف‬
‫تعيده وعدا علينا أنا كنا فاعلين وقال تعالى ثم لتكونوا شيوخا ومنكم من يتوق‬
‫ومنكم من يرد إلى أرذل العر كيلا يعلم بعد علم شيئا‪،‬‬

‫‪،‬فصل‪ ،‬في مسألة ما يقول ويعتقد من ينظر في مبادی الانبياء وبتكتم عليها‬
‫أم أخترعت كلها أختراعا في غاية التمام والكمال والفضل ثم تناقصت ورذلت‬
‫بعضها أو أخترعت كلها في غاية النقص ثم زادت وتمت وكملت وتفاضل‬
‫بعضها على بعض أو بعضها هكذا وبعضها هكذا‪| ،‬‬
‫‪ ،‬فصل‪ ،‬أعلم يا أخي أن الله عز وجل لما كان تام الوجود وكامل الفصائل‬
‫وعالما بالكائنات قبل كونها وقادرا على إيجادها من شاء لم يكن من الحكمة‬
‫‪۱۳‬‬

‫أن يحبس تلك الفصائل في نفسه ولا يجود بها ولا يغيضها وافن بواجب المحبة‬
‫فاص الجود والفصائل منه كما يفيض من عين الشمس النوروالصياء ودوام‬
‫ذلك الغيض منه متصلا متواترا غير منقطع ويسمى اول ذلك الغيص العقل‬
‫الفعال وهو جوهر بسیط روحا نور مخص في غاية التمام والكمال والفصائل‬
‫وفيهصور جميع الاشياء كمايكون في فكر العالم صور جميع المعلومات ‪،‬‬
‫وخاض من العقل الفعال في أخر دونه في الترتيب يسمى العقل المنفعل‬
‫وفي النفس الكلية وهي جوشة روحانية بسيطة قابلة للصور والفضائل من العقل‬
‫انفعال على الترتيب والنظام كمايقبل التلميد من الاستاذ التعليم‬
‫وخاض من النفس فیض آخر دونهافي الترتيب يسمى الهيولىالأولى وهي جوهرة‬
‫بسيطة روحانية قابلة من النفس الصور والاشكال بالزمان شیا بعد شيء وأول‬
‫صورة قبل الهيولى الطول والعرض والعف فكانت بذلك جسما محللفاوهو الهيولى‬
‫الثانية)‬

‫ووقف الفيض عند وجود الجسم ولم يفض منه جوهر آخر لتقصان رتبته عن‬
‫الجوهر الروحاني وغلظ جوفره وبعده من العلة الأولى‪،‬‬
‫ولمادام الغيض من الباری جل اسمه علىالعقل ومن العقل على النفس عطفت‬
‫النفس على الجسم فصورت فيه الصور والاشكال والاصباغ لتتميمها بالفصائل‬
‫واحاسن بحسب ما يمكن من قبول الجسم وصفاء جوهره‬
‫فلول صورة عملت النفس في الجسم الشكل الكري الذي هوأفضلالاشكال‬
‫كلها وحركته بالحركة الدوريةالتي هي أفضل الحركات ورتبت بعضها في جوف‬
‫بعض من لدن الفلك المحيط الى منتهی مركز الارض وهي احدى عشرة كرة‬
‫فصار الك عالما واحدا منتظما نظاما واحدا وصارت الارض أغلظ الاجسام‬
‫كلها وأشدها ظلمة تبعدها من الفلكي المحيط وصار الفلك المحيط الطف‬
‫الاجسام كلها وأشدها روحانية والشفها وأنورها لقربها من الهبولي الأولى الذي هو‬
‫جوهر بسيط معقول وصارت الهيولى انقض رتبة من العقل والنفس لبعدها من‬
‫الباری جل وعلا وذلك أن الهبولى جوفرة بسيطة روحانية معقولة غير علامة‬
‫"‬ ‫ولا فعالة بل قابلة لآثار النفس بالزمان منفعل لها‪،‬‬
‫وأما النفس فانها جوهرة بسيطة روحانية علامة بالقوة فعالة بالطبع قابلة‬
‫فضائل العقل بلا زمان فعالة في الهيولى بالتحريك لها بالزمان ‪ ،‬وأما العقل فانه‬
‫جوهر بسیط روحاني أبسط من النفس قابل لتأييد الباری سبحانه وتعالى علام‬
‫بالفعل مويد للنفس بلا زمان ‪ ،‬وأما الباری لهوبالفعل قادر على خلف المخلوق‬
‫مبدع الجميع وخالق الكل والمبيح لايشبهالمبدعوالخالق لا يشبهالمخلوق‬
‫بوجه من الوجود ولا بسبب من الاسباب فتبارك الله احسن الخالقين فنسأله أن‬
‫يويدنا بتأييد منه وروح برحمته وكرامتهبلطفه ومته وفقك الله أيها الأخ للصواب‬
‫وهداك إلى الرشاد وابد که بالسداد وأبانا وجميع أخواننا حيث كانوا في البلاد‬
‫أنه رف بالعباد ‪،‬‬
‫فانظر إلى هذه المسائل في المبادی كيف سريان الوجود في الموجودات‬
‫کیف سريان الباقي في الباقيات كيف سريان الدوام في الدائمات كيف سريان‬
‫التمام فينوی التمامات کیف سريان الكمال في ذوی الکمالات کیف سريان الحياة في‬
‫ذوي الحياة كيف سريان القوة فينوى الفوات كيف سريان العلوم في ذوی العلوم‬
‫كيف سريان الرياسة في ذوي الرياسة كيف سريان الربوبية في الأرباب کیف نشوه‬
‫الكثيرة من الوحدة المرخصة‪،‬‬
‫یا منير العلم المحشى بالعقل المنير انت مبدع الكت ما زلت على مر‬
‫الدهور ولميزل في علم العالم من قبل الظهور متقن الصعنة كالصورة في الوقم‬
‫المنير ثم أظهرت إلى الوجدان أظهار الجنين حملة أبدعتها أبداع خلاق کریم‬
‫الرسالة الخمسونوفي العاشرةمن الناموسيةالالافية في نضد العالم والغرض منها‬
‫الوقوف على معرفة الحقائق علما يقينا وبيانا شافيا بلا شک ومبدأها هوالله‬
‫عز وجل ومرجعها الذي يفسر قوله كما بدأنا اول خلق نعيده وعدا علينا‬
‫أنا كنا فاعلين‬
‫ا‬ ‫‪،‬الحمد للهوالصلاة والسلام على نبيه محمد وآنه‬
‫وع‬

‫اعلم ايها الاخ البر الرحيمأيده الله وإيانا بروح منه بان العالمبأنه كرة‬
‫واحدة يتفضل احدى عشرة طبقة سبع منها هي افلاث كريات مجوفات‬
‫مشقات وكواكبها أيضا كلها كريات مستديرات وحركاتها كلها دورية وذلك أن‬
‫الفلك الحيط بجميع ما يجري من الافلاك والكواكب يدور حول الأرض في كل‬
‫أربعة وعشرين ساعة سواء دورة واحدة وكذلك كل كوكب يدور في فلكي مختص‬
‫به أو دائرة حركة دورية في زمان معلوم وكلمادارت دورة استأنفت ثانية كما‬
‫وصفنا في رسالة من النجوم ورسالة السماء والعالم ورسالة الاكوار والادوار‬
‫ودون الفلک تان احداهما النار والهواءوالاخرى الماء والأرض وكل واحد منهما‬
‫ترى الشكل وهمامحیطتان أواخرها متصلة باوائلها‪| ،‬‬
‫بیان ذلك أن النار متصل اوثها بغلك القمر وآخره بنبقة الزمهرير والزمهرير‬
‫آخره متصل محيط بالماء والارض كما وصفنا في رسالة الآثار العلوية وأما الأرض‬
‫جميع بحارها وجبالهافهی کرة واحدة فاذا أعتبرت شكل الجبل والانهار على‬
‫‪۱۹‬‬

‫بسيط الأرض وتاملت تبين لك أن كل واحد منها كانهقطعة قوس من محيط‬


‫الدائرة وأما شكل البحار فكل واحد کنانهقطعة قشر من سطح جسم کری وهكذا‬
‫أحوال الكائنات اذا اعتبرت وتاملت تبين أن أكثرها كريات بالشكل أو‬
‫متسدبيرات ‪ ،‬من ذلك أن أكثر الثمار والاشجار واوراقها وحب البنات ونوارها‬
‫کربات الاشكال مستدبيرات وهكذاأكثر مصنوعات البشر كمابيتا في رسالة‬
‫الهندسة وأما أحوالها فدائر أيضا بعطف أوائلها على أواخرها من دور الزمان‬
‫من الشتاء إلى الربيع من الربيع إلى الصيف من الصيف الى الخريف ومن الخريف‬
‫إلى الشتاء وهكذادوران الليل والنهار حول الأرض كما بينا في رسالة الهيولى‬
‫وكذلك حكم دوران میاه الأنهار والبحار والغيوم والامطار فانها كالدولاب‬
‫الدائر وذلك أن الغيوم والسحاب تنشو من الباخارات المتصاعدةمن التجار‬
‫والانهار وتسوقها الرياح إلى القفار وروس الجبال وتمطر هناك وجميع السيول في‬
‫الاودية تذهب راجعة نحو البحار ثم تصعد ثانية ذلك تقدير العزيز العليم‬
‫وكذلك حال النبات وتكوينها من التراب والماء والنار والهواء راجعة اليها في‬
‫دورانها كالدولاب وذلك أن النبات تبدووتنشو وتتم وتكمل حتى أذا‬
‫بلغت إلى أقصى غاياتها ومنتهي نهاياتها رجعت عند البلى والفساد الى ما‬
‫تكونت منه ‪،‬‬
‫بيان ذلك أن النبت يمتص بعروقه لطائف الأركان ويصير منهاورقا وحبا‬
‫ويتناولها الحيوان ليتغذى ثم تستحيل في أبدانها بعضها لحما ودما وبعضها‬
‫يخرج سمادا يد إلى أصول النبات ليتغذى منهوبصير حبا وتمارا ثانيا ويتناوله‬
‫الحيوان فانا تملت هذا في حاله فکانه دولاب داثر وأما أجسام الحيوان فانها‬
‫وي‬

‫كلها تعود إلى التراب وقبلي وتصير ترابا ويكون منهانبات من النبات حیوان‬
‫كما بيناقبل وانا مودولاب يدور‬
‫وأما أحوالى البشر أذا أعتبر فعلها دائرة كالدولاب وذلك أن الانسان يبد‬
‫كونه من النطفة ثم ينشو وينمو ويتم ويبلغ إلى أن يتولد منه النطفة‬
‫فيشتهي العود الى حيث خرج ليقضي شهوته وينتج مثله وكذلک بدر‬
‫دونه فاقت القوة ضعيف البنية ثم يرتقي ويتزايد إلى أن يبلغ الى الاشد‬
‫ثم يبتدي بنك إلى أن ير إلى أرذل العمر كما كان بدي كما ذكر الله‬
‫تعالى فقال والله أخرجهم من بعنون أمهاتكم لا تعلمون شي‬
‫فصل وأعلم أيها الأخ أن هذه الموجودات التي تحت فلك القدر نظاما‬
‫وترتيبا أيضا في الوجود والبقاء وهي مرتبة بعضها تحت بعض وهي متصل‬
‫لها بأخرى كترتيب العدد وترتيب الافلاک بیان ذلك أنه لما كانت‬
‫أجزاء العاذ حيفات بعضه ببعض وفي احدى عشرة كرة فتسعة منها‬
‫في عالم الافلام اولها من تدن فلک المكبث واخره الى منتهی فلک‬
‫القمر واوخره متصلة باوائلی کهابتنا في رسالة السماء والعالم وكان اثنان‬
‫منها دون على القمر وهي سيرة النار والهواء وكرة الماء والأرض وهي‬
‫مقسومة على أربع نبع اوليا الاثير وهونر ملتيب دون فلک القمر‬
‫دونه الزمهرير التي من البرد المفرط ودونه الماء المفرط الرطوبة ودونه‬
‫الارض المفرطة التيبس وهذه الأربعة حفوظة كتبها في مراكزها ومتصلة‬
‫أواخره باوائليا ومستحيلة زبه بعضبا الى بعت كما بينا في رسالة‬
‫انحون والفساد وايمن الكائنات مني التي في جزء باتها فهي المعادن‬
‫والنبات والحيوان وله نظام وترتيب متصل أواخرها باوائلها كترتیب‬
‫الافلات والأركان بين فلحن أن المعادن متصلة أوائل بالتراب وأواخره‬
‫بنبات والنبات أخره بالحيوان والحيوان منحل أخر بالانسان والانسان‬
‫ہا‬

‫متصل آخره بالملائكة والملائدة أيضا به مراتب ومقام متحمل أواخره‬


‫باوائلها که ما بينا في رسالة الروحانيت‬
‫فنريد أن نذكر في هذا الفصل مراتب الكائنات من الأركان الأربعة في‬
‫المعادن والنبات والحيوان ونقول أن أول المعدن هو الجت من بلی‬
‫التراب والملح مما يلي الماء وذلك الجش شو مراتب رمل يبتت من‬
‫الامطار ثم ينعقد ويصير جت وأما الملح فانه مالا يمتزج بالتربة‬
‫السبخة وينعقد فيصير ملی واخر المعادن مما يلي النبات هو الم‬
‫والفلف وما شاكلها يتكون في التراب المعدن ثم ينبت في المواضع‬
‫الندية وفي أيام الربيع بالامطار وصوت الرعد ک‪ ..‬ينبت النبات وللن من‬
‫أجل أنه ليس له ثم ولا ورق ويتكون في التراب کها يتكون الجواء‬
‫المعدنية فصار من هذه الجهة يشبه النبات ومن جهة أخرى يشبه‬
‫المعدن وأما باق أنواع الجواهر المعدنية فيما بين هذين الحسين‬
‫أعني الجش واندة وقد بينه في رسالة المعادن وأنواعها وأجناسها‬
‫وخواصها ومنافعه‬
‫وأما النبات فاقول أن هذا الجنس من الدائنت متصل اوله بالمعادي‬
‫وأخوه بالحيوان بیر ذلک أعلم ايها الاخ بان اول مرتبة النباتية‬
‫وادونها مما يلي التراب ي خضراء الجنين وأخرى وأشرف من يلي‬
‫الحيوانات النخل وذلك أن خصراء الحسن نیست بشيء سوى غبر‬
‫يتلبد على الأرض والتخور والاحجار ثم يصيبهر المتر صبح بلغدوات‬
‫خضراء كانه نبت زرع وحششش فاذا أصبي حر الشمس نصف النهر‬
‫جف ثم يصبح من الغد مثل ذلك من نداوة الليل ويب النسيم ولا‬
‫ينبت أنده وخضراء الدين الا في أيام الربيع في البقاع المتجاورة تتقارب‬
‫ما ينبته لان هذا ممکن نبا وذاك نبات معد وما النخل فهو أخر‬
‫مرتبة النباتية مما يلي الحيوانية وذلك النخل نبات حبوا لان بعض‬
‫أفعاله وأحواله مبين لاعمال النبات وان كان جسده نبتي بيان ذلک‬
‫أن انفوة الفاعلة فيه منفصلة من القوة المنفعلة والدليل على ذلك أن‬
‫انتحاص الفحولة فيه مبابيئ لاتخص الانث ونفكونته في اتخاصه لقا في‬
‫انته ده‪ ،‬بدون ذنى تايوان ‪ ،‬وأما سائر النبات فان القوة الفاعلة‬
‫منه نیست ب نفصلة من أنمنفعلة بالشخ بل بالفعل حسب كما بين‬
‫في رسنة أننبات وأيضا فان النخل اذا قطعت روش انتخاصه جق‬
‫وبنل نموه ونشوه بما أن الحيوان اذا شربت أعناقها بعنلت وماتت‬
‫فبهذا الاعتبار بن أن النخل نبت بالجسم حیوان بالنفس إذ كان أفعال‬
‫النفس الحيوانية أوائه وشحن جسمه شحين النبات في النبات نوع أخر‬
‫فعله فعل النفس الحيوانية وان كان جسمه نبات وهو الشون وذلك أن‬
‫هذا النوع من النبات ليس ته اصلی تابت في الأرض ولا نه ورو‬
‫دو راقي بل شو يلف على الأشجار والزرع والبقول والحشائش ويمتش من‬
‫رسوبتين وبغتذی دما يفعل الحيد الذى يد على ورق الأشجار وخصيان‬
‫النبت وتفرضه وت كل منها وتغتني وهذا النوع من النبات وان كان‬
‫جسمه يشبه النبت فان فعل نفسه فعل الحيوان فقد بأن بما وصفنا‬
‫أن أخر مرتبة النباتية متصلة بتول الحيوانية وأما سائر مراتب النبقية فهی‬
‫من بين هذين المرتبتين‬
‫واعلم أيها الأخ أن او مرتبة الحيوانية أيضا متصلة باخر انغباتية‬
‫بما أن أول النباتية متبلة بخر المعدنية والدول المعدنية متل بنتر اب‬
‫والماء كما بين قبل ‪ ،‬وأعلم أيها الأخ بن ادون الحيوان وانغمه شو‬
‫الذي ليس له الا حاسة واحدة وشو الحلزون و دودة في جوف أنبوبة‬
‫على الصخور في بعض سواحل از دار وتلح الدودة خرج نصف حصن‬
‫من جوف تلك الأنبوبة وتنبس يمنة ويسرة تنلب مادة يغذيها جسمه‬
‫فاذا احشت خشنة او صلابة أنفست وغاضت في جوف تلد الأنبوبة‬
‫حذرا على جسمه وفسده ونیس نه سمع ولا بر ولا شم ولا ذوق‬
‫ولا نیلا سوى اللمس حسب وشذا أثر الديدان التي تكون في‬
‫الجنين في قعر البحر وعمق الانهر ليس لها سمع ولا بحر ولا ذوق‬
‫ولا شم لان الخدمة الالاعية تنم عن الحيوانات عضوا لا تحتاج اليه في جر‬
‫المنفعة أو دفع المعنترة لانه لو أعنتها ما لا تتج انبه ندن وبالا عليه‬
‫في حفظه فهذا النوع حيوان نباتى لانه ينبت جسمه بما ينبت بعض‬
‫النبات ويقوم على ساقه قائما ومن أجل أن يتحد بجسمه حرة أختبرية‬
‫فهو حيوان من اجل أنه ليس نه الا حسة واحدة فهو أنف الحيوانات‬
‫رتبة وتلك الحامة أيضان انتی بشربها النبات وذن‪ -‬أن النبات له حش‬
‫اللمس حسب‬
‫والدليل على أن تلنبات حش اللمس شو أرسته عروقه نحو النهر وانمواضع‬
‫الندية وأمتنعه عن أرسله عروقه إلى ذحية الصخور والببس وأيض أذا‬
‫اتفي منبنه في مضمین مال وطلب الفسحة وان كان فوقه سقف رد‬
‫نه ثقب من جانب مائل النبات الى تلك النحية حتى اذا ضال أخرج‬
‫من عند رأسه وهذه الأفعال تدل على أن نه حس وتمييزا بمقدار الحاجة‬
‫یہ غم حش الان غليس للنبت ذنك لانه لا يليق بالحكمة الالاشية‬
‫أن جعل تلنبات ألم ولا تجعل نه حيلة الدفع لما جعلت للحيوان‬
‫وذنجد أن الحيوان ثم جعل له أن جش با لاله جعل نه أين حيلة‬
‫الدفع أما بنفرار وأنبوب أو بالخرز أو بازممانعة فقد بان بما ذکرن وحقق‬
‫به وصفت لیف مقربه الانسانية نیست من وجه واحد ندن نمن عدة‬
‫وجود وذنك أن رتبة الانسانية تها كانت معدن الفضائل وينبوع المناقب‬
‫لم يستوعبه نوع واحد من الحيوان نلن عدة أنواع منها ما قارب رتبة‬
‫الانسانية بسورة الجسدانية مثل أنفرد ومنها بالاخلاق مثل الفيس الحريم‬
‫الاخلاة ممثل النير الانسي الذي شو الحمام ومثل الفيل الذي انقلب‬
‫ومثل البزار والببغ اتلتيرة الاصوات والألحان والنغمات ومثل النحل اللحنيف‬
‫اتمنئي وما شهد هذه الاجنس وذنك ما من حيوان بسته لونه أنس‬
‫وقد أنس بالانسان الا وننفسه قرب من الانسنية وأم انفرد غلقرب شحال‬
‫جسد جسد الانسان صرت حتى أفعال النفس الإنسانية د‪ .‬شو‬
‫معروف بين الناس وأما الفرس الريم فانه من كرم أخلاقه صار جسده‬
‫مرتب نلملوك فنه ربما يبلغ من حسن أدبه أنه لا يبول ولا يرون ما‬
‫دام بحضرة الملك وهو راكبه ونه أيضا ذاة وأقدام في انه جاء وصبر على‬
‫النعن والجراحة لم يدون نلرجل الشجاع دما وصفه الشاعر بقونه‬
‫واذا حا مري الي جراحة عند اختلاف العن قلث ن اقدم‬
‫نما رأني لست أقبل عذره عش الشديم على اللجام وهميم‬
‫وأحمد أنفيل فانه يفهم الخنب بذكائه ويمتثل الأمر والنهي كما يهتك انمقال‬
‫المعمور وانمنه فهذه الحيوان في آخر مرتبة الحيوان تلى مرتبة الانسانية نما‬
‫بضهر منها من فضائل الانسانية وأما باقي أنواع الحيوانات فيما بين هاتين‬
‫المرتبتين واذ قد فرغت من ذدر مراتب الحيوانية عمرها پلی رتبة الانسانية‬
‫شنريد أن نذكر رتبة الانسانية مي‪ ،‬يلى الحيوانية‬
‫أعلم بن أدون رتبة الانسانية التي تلي الحيوانية في رتبة الذين لا‬
‫بعلمون من الامور الا المكسوستولا يعرفون من الخبرات الا الجسمانيات‬
‫ولا يلبون الا صلاح الاجساد ولا يرغبون الا في رتبة الدنيا ولا ينمتون‬
‫الا الحدود فيها مع علمهم بأنه لا سبيل نهم الى ذلك ولا يشتهون من‬
‫اللذات الا الاكل والشرب مثل البهائم ولا بيتنفسون الا في الجماع والنجاح‬
‫مثل الخنازير والحمير ولا يجرمون الا على جمع الذخائر من متاع الحيونة‬
‫الدنيا يجمعون ما لا يحتاجون اليه كالنمل وجبون منا لا ينتفعون‬
‫به کالعفائق ولا يعرفون من الزينة الا أصباغ اللباس مثل النووس‬
‫ويحاربون على ذم الدنيا کانقلاب على الجيف فهولاء وان كانت صورهم‬
‫الجسدانية صورة الانسان فان أفعال نفوسهم أفعال النفس الحيوانية والنباتية‬
‫وأما الرتبة الانسانية التي تلي رتبة الملائحة فهی رتبة الذين انتبهت‬
‫نفوسيم من نوم الغفلة ورقدة الجهلة وانتعشت حيوة العلوم والمعارف‬
‫وانفتح نه عين البحيرة فابحرت بنور قلوبهم ما كان غائبا عن حواشها‬
‫من الأمور الروحانية والموجودات العقلية وشهدت بصفاء جوهره عالم الأرواح‬
‫والملا الاعلى ورأت بعين اليقين أصناف الخلائق انذين تم هناك و‬
‫الصورة المجردة عن الهيولى الجسهنية و اجناس الملائدة والملا الاعلى‬
‫وجنود ربك من الروحانيين والروبيين وحملة العرش أجمعين وعرفت‬
‫أحوالهم وتبين لها سرورم وملائم ونعيمثم فتشوقت خوفا ورغبت فيها‬
‫نرم‬

‫وحرصت على طلبها وزهدت في نعيم الدنيا والكون في عالم الأجساد‬


‫وتركت طلب شهواته الجسمانية وأعرضت عن تناول لذاتها الجرمنية‬
‫وصارت بفكرتها هناك وان كانت بجسدها ههنا فاسهر الانسان تیله مفكرا‬
‫ونهره خاويا في طلب المعارف والبحث عن حقائق الأمور ورضي من متاع‬
‫الدنيا بيسير كسرة يقيم بها قوة الجسد وخرقة يوارى بها العورة إلى‬
‫وقت معلوم وعاش في الدنيا مع أبناء جنسه من الادميين بجسده وهو‬
‫بنفسه من اجناس الملائكة فأجتهد يا أخي في ظل ما طلبوه وأرغب‬
‫في حبتكم وأقند بستننم سر بسيرتي تعلن حشر في مرقم إلى الجنة دار‬
‫انفرار كما ذكر الله تع ووعد فقال جل ثناوه وسيق الذين اتقوا ربهم إلى‬
‫الجنة مرا الآية وقال رسول الله صلعم المرء يحشر يوم القيامة مع من يحب‬
‫وقال ان کنتم تحبون الله فاطیعوني يحببكم الله وقد بين طريقة الانبياء‬
‫صلوات الله وسلامه علي أجمعين وخصائي المومنين المحققين في أحدى‬
‫وخمسون رسالة عملناه في غرائب العلوم وضرائف الآداب وتهذيب النفس‬
‫وأصلاح الاخلاق‬
‫وفقك الله أيه الاخ تقرائها وفم معانيه والعمل بها‬
‫تمت الرسالة العمرة من الناموسية الالاعية في كيفية نضد العالم وفي‬
‫الخمسون من رسائل أخوان الصفاء‬
‫في الهبولى والصورة )‬
‫اعلم يا أخي د الله وأبانا بروح منه أنه لما كان النضر في علم‬
‫المبيعات جزءا من صناعة أخواننا الكرام والأصل في هذا العلم و معرفة‬
‫خمسة أشياء في الهبول والصورة والحركة والزمان والمكان وما فيها من‬
‫المعاني أذا أضيف بعضها إلى بعض أحتجنا أن نذكر في هذه الرسالة‬
‫طرفا من معاني الهيولى والصورة شبة المدخل والمقدمات ليكون أقرب إلى‬
‫قم المبتدين بالنظر في علم الطبيعيات وأسهل على تعليم‬
‫أعلم أن معنى قول الفلاسفة الهيولى أنما يعنون به كل جوهر قابل‬
‫الصورة وقولهم قابل للصورة يعنون به كل جوهر يقبل نقشا أو شكلا وقولتم‬
‫الصورة يعنون به كل شكل أو نقش يقبله الجوهر واعلم أن أختلاف‬
‫الموجودات أنما هو بالصورة لا بالهبولى وذلک أن تجد اشياء كثيرة جوهره‬
‫واحد ومورها مختلفة مثل ذلك السكين والسيف والفاس والمنشار و‬
‫ما يعمل من الحديد من الآلات والأواني فان اختلاف أسمائيا من أجل‬
‫اختلاف صورها لا من أخذلاف جوفرش لان كلها من جنة الحديد منیلا‬

‫) السنة الرابعة عشر و الاولى من الحلبي عبات‬


‫وأحد فعلى هذا المثل يعتبر حال انهبولي والصورة في المصنوعات كلها لان‬
‫و متنوع لا بد له من قبولي وصورة يرتبه منهما صانعه ‪.‬‬
‫واعلم أن الهيولى يقال على أربعة أنواع قبولى الصناعة وهيولى الطبيعة‬
‫والقبولى الكلية والهيولى الأولى وقبول الصناعة هو كل جسم يعمل منه وفيه‬
‫انصن صنعته كالخشب للنجاريين والتراب والماء ثلبقاءين والغزل للحاكة‬
‫والدقيق للخبازين وعلى هذا القياس كل صانع لا بد له من جسم بعمل‬
‫منه وفيه صنعته وذلك الجسم شو شيولى الصناعة فاما الاشكال والنقوش‬
‫التي يعملها المنع فيها في الصور فهذا هو معنى الهيولى والصورة في‬
‫الصنائع فاما عيوني الطبيعة في النار والهوى والماء والأرض وذلك أن‬
‫شي ما حن على القمر من الكائنات أعني النبات والحيوان والمعادن فمنها‬
‫يتون واليها يستحيل عند الفساد فاما الطبيعة الفاعلة لهذا فهي قوة‬
‫من قوى النفس الملكية الفلكية وقد فسرذ كيفية فعله و حده ألهيولى في‬
‫وسنة أخرى قاما ألبيو"ن لية فهو الجسم المطلق الذي منه جملة‬
‫نوأندواكب والأركان والكائنات أجمع لانها كلها أجسام‬ ‫ادله أعنی الا‬
‫وأنه أخت ها من أجل صورها المختلفة فاما الهبوٹی الاولى فهو جوهر‬
‫بسينسي معقول لا يدركه الحش وذلك أنه صورة الوجود حسين وعلى الهوية‬
‫وتم وقبلت الوية أنمية صارت بذل جسما مطلقا مشار اليه أنه ذو‬
‫بعيني ثلاثة أنني في الطول والعرض والعمق ولهما قبل الجسم الليفية وهو‬
‫الوان من التدوير والتثليث والتربيع وغيرها من الاشكال صار بذلك جسم‬
‫ا ذان بوان شرا أنبه بیت و فانليغية في كانادثة واندمية الاثنين والهوية‬
‫من ز احمفید أن أناته متخر انوجين عن الاثنين کذدن انليغيةمتخر‬
‫الوجود عن المية وكما أن الاتنين متاخرة الوجود عن الواحد كذلك‬
‫الميه منخرة الوجود عن الهوية فالهوية في متقدمة الوجود على المية‬
‫وأنليغية وغيرهما كتقدم الواحد على الاثنين والثلاثة وجميع العدد‬
‫وأعلم أن الهوية وأتلمية والكيفية لها صور بسيطة معقولة غير محسوسة‬
‫واذا ترتب بعضها على بعض صارت بعضها كالهبونی وبعضها الصورة‬
‫فانکيفية في صورة في الدمية والكمبة هبولي لها والكمية في صورة في‬
‫الهوية والهوية شبونی نها والمثال في ذلك من المحسوسات أن القمبر‬
‫صورة في الثوب والثوب قبولی له والثوب صورة في الغزل والغزل قبولی‬
‫له والغزل صورة في القطن والقطن عبوني له والقطن صورة في النبات‬
‫والنبات هیولی له والنبات صورة في الأركان والأركان شبولی له والاركان‬
‫صورة في الجسم والجسم عيوني لها والمجسمصورة في الجوشر والنجوشر‬
‫بونی ه و على هذا المثال يعتبر حال الصورة عند الهبولی وحال انهبونی‬
‫عند الصورة إلى أن ينتهي الأشياء همه رالي ألهبولى الاولى التي في صورة‬
‫ارکیب فیه‬ ‫الوجود حسب لا کيفية فيه ولا دمية وهو جوش بسیل ت‬
‫بوجه من الوجود وهو قابل نلصورة لها ونلن على الترتيب بها كبير بين لا لأتي‬
‫صورة كانت تخرت أو تقدمت بل الاولى فالاولى ومثل ذلك أن الجفنن لا‬
‫يقبل صورةالتوب الا بعد قبوله صورة الغزل والغزل لا يقبل صورة انگرنمین‬
‫الا بعد قبوله سورة التوب‪ ،‬وعلى هذا المثل يكون قبول الهيولى أحمورة‬
‫واحدة بعد أخرى‬
‫ای‬

‫ذ‬ ‫أعلم يا أخي أن الاجسام به جنش واحد وجور واحد و‬


‫واحدة وأنما أختلافي حسب اختلاف سبورت من أجلي صار بعضی۔‬
‫من بعض والشرف وذنك أن علم الاغلاق أصفى وأشرف من عالم الأركان وعالم‬
‫الأردن بعضي أشرف من بعض وذلك أن النار أصفى من الهوى واشرف‬
‫منه وأنوي أصفى من الماء وأشرف منه والماء أصفى من التراب وأشرف مند‬
‫ودي أجسم نبيعية بيستحيل بعضها إلى بعض وذلك أن النار أذاأفئت‬
‫صدر شواء والهواء أذا غلف مار ماء والماء اذا غلط وجمد صار أرض ونیس‬
‫نذر أن لنف فيصبر شب أخر اشرف منه ولاتلارض أن يغلط فيصير شي‬
‫أخر بل أذا ترتبت أجزوه تدون منها المودات أعلى المعادن والنبات‬
‫والحيوان ولن يكون بعضنااشرف ترکیبامن بعض وذلك أن الياقوت أصفى‬
‫من البذور وأشرف منه والبتور اصفى من الزجاج والشرف منه والزجاج أصفى‬
‫من الخزف وأشرف منه نذنحن الذهب أشرف من الفضة وأصفى منها والفضة‬
‫أصفى من اننس وأشرف منه والنحاس أصفى من الحديد وأشرف منه‬
‫والحديد الشريف من الأسرب وأصفى منه ولها حجرة معدنية أصل كلي‬
‫الزيبق وانلببت أصلهما النار والتراب والماء والهواز فیبولاشا واحدة ومدورش‬
‫مختلفة وصف وش وشرفين بحسب ترکيبيا واختلاف صورها وكذنك حكم‬
‫الحيوان وانغبت فنی بنیبولى وأحدة وأنما أختلافيا وشرف بعضها على بعض‬
‫حسب اختلاف صورش‬
‫وأعلم أن الأجسام الجزئية منها ما يقبل دورة الجسم أنللي اذا صور فيه‬
‫فينير بقبيه تلك النمورة أشرف وأفضلمن سثرالأجسام الجزئية أنسجة‬
‫والمثل في ذلک فنعه من الناس اذا صور في الفلك مثل الأسطرلاب‬
‫وذات الحلق أو اليةالمصورة فانها تكون عند ذلك أنترف وأفضل وأحسن‬
‫من کونیا سالجة وهكذا حكم كل جسمقبل صورة ما فانه عند ذلك يكون‬
‫أفضل وأشرف وأحسن من كونها ساذجة وكذا الحكم في جواشر النفوس‬
‫وذلك بن النفوس لها جنس واحد وجوهر واحد وان اختلاقيها بحسب‬
‫معرفه واخلاقها وأرائها وأعمالها لان هذه الأحوال في صورة في جوفرش‬
‫و کالهيولي لها وذلك أن الانفس الجروية أذا قبلت علما من العلوم يكون‬
‫افضل والشرف من سائر النفوس التي من أبناء جنسه وأعلم أن العلوم‬
‫في النفس نیست شي سوى صور المعلومات أنتزعتها النفس وصورته في‬
‫فکرش فيكون عند ذلك جوهر النفس نحور تلك المعلومات کالهبولی نه وی‬
‫شبها كانشورة‬
‫أعلم أيها اخى أن من الأنفس الجزئية بما يتصور بصور النفس النتفة‬
‫الكلية ومنها ما يقاربها وذلك بحسب قبوله ما يفيض عليها من المعارف‬
‫والعلوم والاخلاق الجميلة وابنها كانت أكثر قبولا كانت أفضل واشرف من‬
‫سائر أبناء جنسها مثل نفوس الانبياء عليهم الصلوة والسلام فانه نها قبلت‬
‫بصفاء جوشرعا الغيش الإلبي من النفس التية آمنت بنتب الاثينيةالتي‬
‫فيها العجائب المخفية من العلوم والمعاني العنيفة والاسرار المجنونة التي لا‬
‫يمشي الا الملبرون من أدناس النبيعة وما وضعت به من الشرائع النعمية‬
‫النافعة تلكت والسنن العادة الزكية فاستنقذوا بها نفوس كثيرة غريقة في‬
‫بحر البيولى وأسر النبيعة ومن النفوس الفلسفية التي استنبنت علوما كثيرة‬
‫خفية واستخرجت صنائع بديعة وبنت يا فل حدمية ونصبت خلسهست‬
‫عجيبة ومثل النفوس انلاغنية المتخبرة بالدئنات قبل كونه بدلائل فلكية‬
‫وعلامات الزايرجة وإلى هذه النفوس انشاروا بقونهم الفلسفة فى التشبه بالا لاء‬
‫حسب طاقة الانسان واليها أشاروا بقولهم في خصية العقل أن نفعل أن‬
‫يقبل الجزء من سورة التل وانبي أشر أنفائل بقوه‬
‫ش الهيب في صورة مذمومة الا الذى في سورة الأفدک‬
‫أنمي بين الدوات لأنها قبلت تمام صورة الأتراك ‪.‬‬
‫تم بين نفس شامخ في ثروة أو ما يكون حجرة المحدد‬
‫وانبه أشار القائل بقونه‬
‫فوقعنا جرى مع شد وتم‬ ‫وما كان الا كوب كان بين‬
‫انی‬

‫رأى انمينالعلوي أولىب له فطاروخی بين أشحنها جم‬


‫اعلم أن فصائل النفس الحلبة فائضة على الانفس الجوية دفعة واحدة‬
‫مبذونة لما في دائم الاوقات ولكن الانفس الجزوية لا تطيق قبولها الا‬
‫شي بعد شیء في ممر الزمان ومثال في ذلك فيت الانفس الجروبية بعضها‬
‫على بعض وذنك أن الاب المنتفق والمعلم الحربين على تعليم تدمیده‬
‫يو أن يعلم ثل ما حسنه تلميذه دفعة واحدة نحن نفس المة لم لا‬
‫يقبل الا شي بعد ته على التدريج‬
‫وأعلم أن المانع للانفس الجروية من قبول أنغين عن النفس أحلية شو‬
‫استغراق في بحر أنهیونی وتراكم ظلمات الاجسم على بعمرش نشدة ميلي‬
‫اني انشوات الجسمانية وغروره بائلڈات الجرمانية فمتى أنتهبت نے جن نوم‬
‫جهانته واستيقضت من رقدة غفلته وأخذت تترق في العلوم وان عدرف‬
‫ودامت على تلك الحال لحقت بالنفس الحلية وشهدت تلك الازرار أن مه برخه‬
‫البنية وننت تلك الملا الروحانية والمسرة الديمومية الابدية ومدنی نے‬
‫أعرضت عنه‪ ،‬وصفن وأقبلت على طلب الشهوات الجسمانية وزينة المنبيعة‬
‫بعدت من هناك وأحفت إلى أسفل السافلين وغرقت في بحر أنه بولي‬
‫وغشيت أمواجه وترادمت على بصرش شده و شتين الحنتين أنتر‬
‫بقوله تعالى ما نوره کمتحدة في متعب المصبح في زجاجة الزجج‬
‫كاتي توکب دری بود من شجرة مباردة ويبقونة لا شرقية ولا غربية بدد‬
‫زي ‪ .‬يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور بیدی الله تنوره من پیش‬
‫مد ممد‬

‫ويضرب الله الأمثال الناس والله بكل شيء عليم ونقونه تملى لشلمات في‬
‫جرجي يغش موج من فوقه موج من فوقه سحب شد‪ .‬بعضيا شوق‬
‫بعض أذا أخرج يده لم يكد يران ومن لم يجعل الله له نورا ده‪.‬نه من نور‬

‫‪ ,‬في معية المحان‬


‫اما انمحن عند جمهور الناس فهو الوعاء الذي يكون فيه المتمين‬
‫فيقال أن الماء مدنه انځوز الذي هو فيه وان الحق مدهانو الذی‬
‫شو فيه وعلى هذا الفيس مدن د نیو شو الوعاء الذي شو فيه ويقل‬
‫ايضا من السمك شو المنز ومدن التير شو انواة وبجملة مكان د‬
‫منمتن شعر الجسم الحب به وقد قيل أن المكان شو سنح الجسم الحوت‬
‫الذي على اخوت فيه وقد قيل لا بل المدن شو سنح الجسمالخوي انذه‬
‫يلى الحوي وعلى بلا القونين يجب أن يكون المحان جوقرا وقد قيل‬
‫أيضا أن المحان و أنفصل المشترك بين سداح الحاوي وسنح خوي وعلى‬
‫شذا الرأي يجب أن يكون المكان عرض وقد قيل أيضا أن المدن شو‬
‫الفضاء الذي يدين في الجسم ذاتيا طولا وعرضا وه فا وان مدن لي‬
‫جسم مثله سوار غذا کان الجسم مدورا بتشيل أو مربعا أو مثلت أو أن‬
‫شکل کان فان مدنه مثله سواء لا أصغر ولا انبر قد قيل في المثل أن المكان‬
‫اما‬

‫مكيل الجسم وعلى هذا الرأي يجب أن يكون المكان جوفرا‬


‫واعلم أن الذين قالوا أن المكان هو الفن از آنها نظروا إلى صورة الجسم‬
‫تم انتزعون عن الهيولى بالقوة الفكرية وصوروها في نفوستم وسموها الفضاء‬
‫وأذا نشروا اليها و في الهيولى سموه المكان وهذا يدل على قلة معرفتهم‬
‫أيض بجوهر النفس وكيفية معارفه واعلم أن من شرف جوهر النفس‬
‫وعجائب قواها وطرائف معارفه أيضا أنه تنزع صور خسوسات من عبولاش‬
‫وتصورها في ذاتها وتنظر اليها خلوا من الهيولى وتفرق بين الهيولى والصورة‬
‫وتنظر إلى كل واحدة منهما تارة مفردة وتارة مرتبة وان من شدة قوتها‬
‫الوهمية أنها تنظر ترة إلى العائه وكاتها خارج منه وتارة تنظر كاتبه داخله‬
‫فيه ورت ۔ ترفع العلم من الوجود أصلا وربه‪،‬تفتمت الزمن الماضي ونشرت‬
‫الى بدو كون العالم وحثت عن علة كونه بعد أن لم يكن ورته سبقت‬
‫الزمن المستقبل ونظرت إلى غذاء العالم قبل حينه وتندور كيف يكون‬
‫ذند وأن من شدة قوته أيضاأن تصعف العدد إلى ما لا نهاية له وجری‬
‫المقدار الى ما لا نهاية له وتنوه أن خارج العالم فضة الى ما لا نهاية ته‬
‫و نقل هذا من افعي العجيبة وما تتصور بقوتها الوهمية فمن ضن أن‬
‫الفنده شو جور قثم بنفسه او ان خارج العام فض ‪ ،‬بلا نبدية أو ان‬
‫اندة جون أنتق من العلم ان الجزء من البولي يتجزأ أبدا وما ناقل‬
‫نذر ان مسائل في هذه الأقاويل قاروت تفلة معرفة جار النفس وعجائب‬
‫قوات وكيفية تحف في المعارف واتعلمه‬
‫‪ ,‬في ماشية الحركة‬
‫يقال أن الحركة على ستة أوجه الكون والفساد والزيادة والنقصان وانتغيير‬
‫وانتقلة فانكون هو خروج من العدم إلى الوجود أو من القوة الى الفعل‬
‫والفسد عكس ذلك والزيادة هو تبعد نهايات الجسم من مركزه والنقصان‬
‫عد ذلك والتغيير و تبدل الصفات على الموصوف من الالوان والنعوم‬
‫والروائح وغيرها من الصفات وأماالحركة التي تسمى النقلة فهي عند جمهور‬
‫انفاس الخروج من مكان إلى مكان اخر وقد يقال أن النقلة شو الون في‬
‫محاذاة الناحية الأخرى في زمان ثان وکلا انفولين بصح في الحركة التي‬
‫في على الاستقامة فام أنني على الاستدارة فلا يست لان المحتد على‬
‫الاستدارة لا ينتقل من مكان إلى مكان اخر ولا يصير في محاذاة أخرى‬
‫في زمان تن فان قيل أن المتحرك على الاستدارة أجزاوه لا تتبدل‬
‫أما لها وتصير في محاذاة أخرى في زمان تان ألا الجزء الذي هو في المركز‬
‫فانه س دئ لا يتحرك فليعلم من يقول هذا القول أو ينت أن هذا رأى‬
‫صحيح أن أتركز أنما هو نقشه منو قمة وقل رأس المتن ورأ اختلا‬
‫یکون مدن جزء من الجسم ويعلم أيضا أن المتحرك على الاستدارة‬
‫بجميع اجزائه متحرك وهو لا ينتقل من مكان إلى مكان ولا يصير تحاذي‬
‫تشيد أخر في زمان تان فاما الحركة على الاستقامة فلا يمكن الا بالانتقال‬
‫من مدن الى مكان اخر والمرور بما پذيرات في زمان ثان فان قيل أنه‬
‫عدس ذا فان الانسان مما قد يحرك يده أو بعض أعضائه وهو لا‬
‫ينتقل من مكان الى مدن شه‪ .‬ذا ترى كيف بدون حمل البد شل‬
‫صور أن بيته ولا يخرج من مکی الی مکان وكذکه حكم الاحبه‬
‫هل يجوز أن تتحرك ولا تنتقل من مكان إلى مكان أو لا تمر بمحاذاة‬
‫أخرى في زمان ثان وأعلم أنه من تحركت الاجزاء من جسمفقد خربت‬
‫الجملة ومتى تحركت الجملة فقد تحركت تلك الاجزاء لان تلك الاجزاء‬
‫نیست غير تلك الجملة وذلك أنه إذا تحرك الانسان فقد تحركت جملة‬
‫أعضائه وأذا تحركت أعضاؤه فقد تحرك هو وأن تحترك يده وحدها فقد‬
‫تحرك أجزاء اليد لها لان اليد ليست شيا غير تلك الأجزاء وكذلك‬
‫أن تتحرك الاصبع وحده فقد تحركت أجزاء الاصبع لها لانها ليست الاصبع‬
‫شي غير تلك الأجزاء فمن ظن أنه يجوز أن تتحه الاجزاء ولا تتكرد‬
‫الجملة او بالعکس فقد أخط ‪ ،‬واعلم أنه قد ظن كثير من أهل العلم ان‬
‫المتحرك على الاستقامة يتحرك حركات كثيرة لانه يمر في حركاته بمحاذبات‬
‫كثيرة وليس ينبغي أن يعتبر ثرة الحركات بكثرة التحديات فارن السلم في‬
‫مرور إلى أن يقع حركه واحده وان كان بيتر بمحاذيات أشياء كثيرة وكذلك‬
‫انحرد على الاستدارة حرهواحد إلىأن يقف وان كان يدوردورانا كثيرا‬
‫وأعلم أنه لا يفصل حره من حركة الا بسكون بينهم‪ ،‬وهذا يعرفه ولا‬
‫يش فيه أهل صناعة الموسيقى وذلك أن صناعتهم معرفة تليف النغم‬
‫والنغم لا يكون الا بالاصوات والاصوات لا تحدث الا بتصدم الاجسام‬
‫وتصدم الاجسام لا يكون إلا بالحركات والمحركات لا تنفصل بعضها من بعض‬
‫الا بشدونات تكون بينه فمن أجل هذا قال الذين نشروا في نيف النغم‬
‫أن بين زمان قي نقرتين زمان سكون وقد بينا طرفا من العلم فيه في‬
‫رسلة لن في تليف اللحين ما في وكيف في وكم من فاعرفيها من هناك‬
‫وأعلم أنه ينبغي من ينشر في حدائق الاشياء وبحث عن فياتها أن‬
‫ببندی اتولا وينشر ويبحث شل الشی عر أو جوشر عل شيول أو صورة على‬
‫جسدوی او روحیفان كان جوقرا فی جوهر هو وان كان عرضافا عرض‬
‫تو ان کان عبود فای عبولى وان كان صورة فكيف فى واعلم أن الحركة‬
‫في بعض الاجسام جوهرية له کاکركة النار فانها منتي سكنت حركها طفئت‬
‫وبشنل وجودها وفي بعض الأجسام عرضية ته كحركة الماء والهوى والارض‬
‫لانها أذا سكنت حركاتها لا يبلل وجودها‪ ،‬واعلم أن الحركة في صورة‬
‫روحانية جعلتها النفس في الجسم بعد الشكل وأن السكون عدم تلک‬
‫الصورة والستون بالجسم أولى من الحركة لان الجسم ذو جهات فلا يمكنه‬
‫أن يتحرك الى جهبه جهاته دفعة واحدة وليست حرهإلى جبة أولى‬
‫من جهة فالسكون اذا به أولى من الحرية واعلم أن الحركة وان كانت في‬
‫صورة غبي صورة متمة روحانية تسري في جميع أجزاء الجسم وتنس‬
‫منه بلا زمان كم يسري انتهو في جميع أجزاء الجرم الشقاف وبنست منه‬
‫بلا زمان فانک تری انسراج اذا دخل البيت أضاء البيت من أوله إلى آخره‬
‫دفعة واحدة واذا خرج افلم حواء البيت دفعة واحدة بلا زمان وكذکی‬
‫اذا طلعت الشمس باشرة أضایت جو من المشيرة الى المغرب دفعة واحدة‬
‫واذا غبت بالمغرب أضدمت و دفعة واحدة بلا زمان فاما لحرارة فاني بدت‬
‫اولا فاولا فجمی و بزمان ولذلك اذا غابت الشمس برد الهواء اولا فانيلا‬
‫واعلم أن حكم لخردة له حكم الهدوء وذلك لو كان خشبة توب من‬
‫المشرق إلى المغرب ثم جذبت إلى المشية أو إلى المغرب عقد واحد نخرتت‬
‫أجزاها دفعة واحد‬
‫واعلم أن بعن أعمال النفس في الجسم بزمان وبعت أنعنيه بلا زمان‬
‫دلالة على ان جوترش فوق الزمان لان الزمان مقرون بحركة الجسم والجسم‬
‫مفعول النفس وأن النفس من جعلت الجسم التي ترى الشكل الذي هو‬
‫أفضل الاندل جعلت حركنه أيضا لحركة المستديرة التي في أفضل لحركات‬

‫وفي ماغية الزمان‬


‫ام الزمن عند جمهور الناس فهو مرور السنين والشهور والايام والساعات‬
‫وقد قيل أنه عدد حردت انفلخ وقد قيل أنه مدة تعدی حرکات انفلك‬
‫وقد يظن أن انزمان نیس به وجود أصلا أذا أعتبر بهذا الوجه وذلك أن‬
‫ذو أجزاء الزمن في السنون وانستون منها ما قد مضى ومنها ما لم‬
‫جی بعد ونيس الموجود منه الا سنة واحدة وهذه السنة أيضا شهور‬
‫منها ما قد مضى ومن منا لم يجي بعد وليس الموجود منها الا شهرا‬
‫واحد وهذا الشهر منه أيام قد مضت وأيام فم تجی بعد ونيس الموجود‬
‫منه الا يوما واحدا وشذا أنيم منه سعات قد مضت ومنه ساعت لم‬
‫جی بعد ونيس أنوجود منه الا ساعة واحدة وهذه السعة أجزاء منها‬
‫قد مضت وأجزاء منه لم تجي بعد فبهذا الاعتبار نیس تلزمان وجود‬
‫أصلا وأما بهذا الوجه الاخر اذا اعتبر فانومان موجود أبدا وذلك أن الزمن‬
‫هه يوم وليلة أربع وعشرين ساعة ون موجودة في أربع وعشرين بقعة من‬
‫استدارة الارض تر دوئي دائما بين ذلك إذا كان نصف النهر في‬
‫يوم الأحد في البلدان التي نوين تسعون درجة فان الساعة الأولى من‬
‫شذا اليوم موجودة في البلدان التی که من درجة إلى خمس عشرة درجة‬
‫واسعة التنيه موجودة في البلدان أننی نوه من ست عشرة درجة الم‬
‫تائين درجة والسرعة الثالثة موجودة في البلدان أنني ولها من احدی‬
‫وفلتين درجة إلى خمس وأربعين درجة والساعة الرابعة موجودة في البلدان‬
‫التي نوها من ست وأربعين درجة إلى ستين درجة الخ والساعة الثانية‬
‫عشرة موجودة في البلدان اتنی طولها إلى تمام مئة وثمانين درجة وفي‬
‫‪:‬نام‬ ‫مقابلة تل بقعة من عذه من استدارة الارض ساعات الليل موجودة واحدة‬
‫تنظيرتها فان تشد فيما قلن شل أثل الصناعة الناضرين في علم النجوم‬
‫وانجسنی نیتخرد بداتة ما قلنا فانه قد قيل أستعينوا على كل صنعة‬
‫‪ -‬يا نا۔‬ ‫با علی واعلم أن من شرور أنليل والنهار حول الأرض داثها جمل في نفس‬
‫من بين تليها سورة الزمان كما حصل فيها صورة العدد من تكرار الواحد‬
‫وذن أن العدد له ازواجه وأفراد ‪ .‬حيحه وكسوره أحد‪ .‬وعشراته ومباته‬
‫وأنوفه نيس بشيء غير جملة الأحاد جدل في نفس من يتامله ده‬
‫بيت في رسانة المدد فهكذا أي أنزمان نیس شو شي غير جملة السنين‬
‫والشهور والايام والساعات خدیل صورتها في نفس من يتمليه بحرور اللبل‬
‫فهذه الخمسة الاندية التي أتين بشرحها‬ ‫والنهار حول الأرض داثها‬
‫مار والب‬ ‫و أنهبولي وانشورة والمدن والزمان والمرنة تحتوية على تل جسم في من‬
‫که بدن مرنا بننضر في نذ ‪ :‬الانبياءفلا يسعه أننضر في الأمور الطبيعية‬
‫جلن‬ ‫فانه لا يمكنه أن يعرفها ننه م درغته ومن لم يكن مرتان في الامور الالاعية‬
‫بود‬ ‫فلا يسعه انفلام في الامور الالاعية لانه لا يمكنه أن يعرفها ألنه معرفته‬
‫تفكر ب اخی شبها ذكرنا في هذه الرتة من أقاويل العدا‪ .‬نتفهم ما‬
‫بوف جب‬
‫ودفن في‬ ‫قائد وتنور ما وصفوه من معاني هذه الاشياء فان كان عندك زيادة عليه‬
‫ا‬ ‫امیر‬
‫أفدن وأن أنكرت شي مما قالوه بينه لنا وان أنتبه عليكن نیز مها‬
‫حلیفه فلا تتهمنا بانا قصرنا في البيان أو قلنا ما ليس بالحق‬

‫في العلوم الطبيعية‬


‫أعلم بان نقل صناعة وعلم أغلا ولاشل كل صناعة وعلم أصولا ثم فيها‬
‫متفقون وفي فروعه متحلمون وعلى تلك الأصول يقيسون شبه‪ ،‬تم فيه مختلفون‬
‫وأعلم بان النشر في العلوم الطبيعية جزء من صناعة أخوانن أنذرام ادم‬
‫نه بروج منه والامور الطبيعة في الاجسام وما يعرض لها من الاعراض‬
‫ازمة والمزايلة وقد علمنا في هذه العلوم سبع رسائل أولاها هذه الرسالة‬
‫من ذكرنا فيها الهيولى والصورة والحركة والمكان والزمان أذ كاندن ‪ ،‬هذه الخمسة‬
‫شيء تحتوية على كل جسم وقد ذكرنا في رسالة الى ‪ ،‬بعمس وخسوس الاشياء‬
‫تعرفة نلاجسام بقول وجبین در پنل شما از دورهالتي ذكرنا فيها السماء والعالم‬
‫وتدفن في تافيليب الافلاد وكميته وسعة أقفارش وسرعة دورانها وعضم‬
‫وفنون حركاتها وأوصاف البروج وتخطيها فة يتلوها الرسالة التي‬ ‫سوالب‬
‫فيها اللون والفساد وماعية الأركان الأربعة التی تحت فلک القمر وفى‬ ‫د‬
‫از والهواء والماء والارض ووصفنا فيها كيفية استحالة بعضه في بعت‬
‫حدوث الكائنات منها ثم يتلوع الرسالة الرابعة انتي ذدرذ فيه حوادث‬
‫والتغييرات التي تحدث في الهواء فوق روسة ثم يتلوث السنة الخامسة‬
‫اذ كرذ فيها المعادن وجوأشرق ووصفنا فيها كيفية تحوينها في باطن الأرض‬
‫من الجبال وقعر الجار ثم يتد‪.‬شر الرسالة السادسة التي ذيرد فيه النبت‬
‫حیفذا فيه أجنسين‪ ،‬وأنواعه وخواتها ومنافعه ومصرع ثم يتلوها السنة‬
‫انسابعة التي ذكرنا في أجناس الحيوان وأنواعين وأختلاف طبيعي بقول وجيز‬
‫وقد عملنا خمس رسائل أخر قبل شذ ‪ ،‬وفى في أني ياحنيت اونه انرسن‬
‫انتی ذکرذ فيها العدد وأنواعه وخواصه وكيفية نشوءه من الواحد الذي‬
‫قبل الاتنين ثم يتلوى السنة التي ذكرنا في الهندسة واحدون‪ ..‬وأنواع‬
‫المقادير وكيفية نشون من النقفة التي في صناعة الهندسة د أحد في‬
‫صناعة العدد ثم يتلوا ألسنة التي ذکرذ فيه أننجوم ووحفنا الافلام‬
‫وانلوادب وبين أن نسبتها إلى الشمس كنسبة أزيد من الواحد ونسبة‬
‫مقادير الهندسة من أنفذة ثم بتلون أنسنة التي ذكرنا في النسب‬
‫العادلدتعمدندية والهندسية وأنت نيفية وأن منشش دي على نسبة المس وذ منش‬
‫"أحد ود متن مقادير انندسة من النقنة ثم يتلوها انرسنة‬
‫أزد اتفلسف ‪ ..‬جيفن فيها انقلان العتبة الني ‪.‬احد‬ ‫‪:‬‬ ‫ت‬
‫‪ ...‬اناء وذواتنا وأن واحدا مني لجوهر‬ ‫من جنس الاجنه وبي‬
‫‪.‬‬ ‫وانتسية أنبقية في أعراض وتعلقي في وجودش باجوشر لة‬
‫الذي قبل الاثنين‬
‫وقد تحلم في شذي الاشيء من كان قبلنا من خدها الأولين ودوی‬
‫في انكتب ون موجودة في أيدي اننس وندن من أجل أنتم ولوا فبي نت‬
‫ونقلوه من تغة إلى لغة من لم يكن يفهم معنييا انغلقت على الناضرين‬
‫معدنيها في تلك أنلتب وصعب على الباحثين معرفة حقتفيا من الت‬
‫ذلك عملنا هذه الرسائل وأوجزنا أنفول فيه شبه أمدخل والمقدمات ان‬
‫و‬ ‫يقرب على المتعلمين فيميا ويسهل على المبتدئين النضر فيي‬
‫وأعلم يا أخي الك ان كنت تحب العلم والخدمة فيجب أن تسلدار‬
‫ريقة العلم ولخدمة وشرو أن تقتصر من أمور الدنيا على ما لا بد منه‬
‫وتترك الفضول وتجعل أكثر شرمت وعذبتك في طلب العلم وتقاء أعله‬
‫وجنستيم بنذاكرة والبحث وأن تروض نفسك بالسير العادية التي وصفت‬
‫في كتب الانبیاء علیم السلام وبالنظر في هذه العلوم التي تقدم ذكرها‬
‫و انني كانوا يروضون بها أولاد الفلاسفة ويتخرجون بها تلامذتكم ليقوي‬
‫فهمك على النظر في الامور الالبية التي في الغرض الافصي من المعرف‬
‫وأعلم يا أخي بان الامور الالهية في الصور المجردة من الهبولى و جواهر‬
‫بقية خندة لا يعرض لها الفساد والآفات كما يعرض تلامور الجسمانية‬
‫وأعلم بن نفسك في احدى تلك الصور فاجتهد في معرفتها تعلك تختمها‬
‫من بحر الهيولى وشوية الاجسم وأسر الطبيعة التي وقعنا فيها بجناية كانت‬
‫من أبينا آدم عليه السلام الذي حين عصى أخرج هو وذريته من الجنة‬
‫انت في عالم الأرواح وقيل ثم أقبلوا منها جميعا بعضكم ببعض عدو ونلم‬
‫في الأرض مستقر ومتاع إلى حين فيها تخبون وفيها تموتون ومنه تخرجون‬
‫أذا فت فیکم في الصور وتنشق عنكم القبور يوم البعث والنشور وقيل‬
‫نتير أنتلقوا إلى ضل ذي تلت شعب الذي هو عال الاجسام ذو العرض‬
‫والقول والعمق‬
‫فاجتهد با اخي في معرفة هذه المراقي والرموز التي في الكتب النبوية‬
‫تعتك تنتبه من ذوم الغفلة ورقدة الجهنة وحيا بروح المعارف الربانية وتفوز‬
‫وتعيش حبوة العلوم الالهية وتسلم من آفات الطبيعة‬
‫واعلم بأن النفس بمجرد لا يلحقها الآلام والأمراض والأسقام والجوع‬
‫وانمنش و والبرد والعري والهموم والغموم والأحزان ونوائب لحدثان لان‬
‫شد‪ .‬نه تعرض نهامن أجل مقرنته للجسد لان الجسد جسم قابل تلافات‬
‫والفساد والاستحالة والتغيير وأما النفس فجل أنها جوهرة روحانية فليس‬
‫لها من هذه الآفات می‬
‫وأعلم أنه ذهب على أكثر أهل العلم معرفة أنفسم تترك النضر في‬
‫النفس والبحث عن معرفة جوهرها والسؤال من العلماء العارفين بعلمها‬
‫وقلة اهتماماتم بامر انفستم وقلب خلاصه من بكر الهبولى وهاوية الاجسام‬
‫والنجاة من أسر الطبيعة والخروج من ظلمة الاجساد تشتة مبلهم الى الخلود‬
‫في الدنيا واستغرافتم في الشهوات سهنية وأغتراره بالذات لجرمانية‬
‫والأنس بانک پست الطبيعية وغفلتم عتها بوصف في الكتب النبوية من‬
‫نعيم الجنان فی علم الافلام من الروح والجان وأنا قلت رغبتم فيها‬
‫تقلة تصديقكم بما أخبرت به الأنبياء عليهم السلام وما أشارت اليه الفلاسفة‬
‫الخدماي مما يفسر أنوصف عنه من تضيف أيماني ودقيق الاسرار فانصرفت‬
‫ممم ميا عنه إلى أمر هذا الجسد المستحيل وجعلوا سعيي له تصلاح‬
‫معيشة حياة الدنيا من جمع الاموال وال‪،‬اد والمنشارب وامراكب والمناکج‬
‫فصيروا أنفسهم عبيد الأجسد وأجسدي مائلة لانفستم وستنوا الناسوت على‬
‫انلاشوت واندية على النور والشبضين على الملائكة وصاروا من حزب‬
‫ابليس وأعداء الرحمن‬
‫وأعلم بان من الاشياء ما قد بلغت وجاورت وناشدت ومنها ما نه‬
‫تبلغي بعد وذلك أنك قد ألقى عليك حين من الدهر لم تكن شي مذكورا‬
‫ثم ځلفت من ماء مهين ثم نقلت إلى الرحم في قرار مين ومكنت هذا‬
‫تسعة أشهر نتذهيم البنية وتحميل الصورة ثم نقلت الى هذا الجو أنفسیع‬
‫ومكثت أربع سنين نلمال الغربية ونشتة القوة و شدت بالحواش محسوست‬
‫وحمل نکن الفم والخشن والتمييز والغدر وأروية والمعرفة الغريزة ثم أسلمت‬
‫تک اللب وعلمت ما لم تكن تعلم من القراءة واللقبة والادب والرياضة وحساب‬
‫الدواوين والليل والموازين فتم نفلت الىمجالس أهل العلم والفضل في المساجد‬
‫والصلوات والمواعن والأعياد والى الاسواق والحمنائع لنشاهد هذا العالم بما فيه‬
‫من الجبال وانباری واجسار وامدن والقرى والأنهار والبنت فيها أصناف الخلائق‬
‫من البيان والنبات والمعادن وعرفت تصاريف احوالها في لج والبرد والليل‬
‫والنهار وانشتاء والصيف والنور وانظلمة وتماريف انرباح والغيوم والامتار‬
‫وعبغت دوران الاغلاك ووانع البروج ومسراة الوادب وحوادت الايام ونوائب‬
‫الدثن وذن كله بيها تنبه نفسك من نوم الغفلة وتيقن من رقدة الخيانة‬
‫وتنفتر شبہ۔ ناشدت وتعتبر ‪ -‬رأيت من أحوال شذ ‪ .‬الدنيا وتعلم علم به‬
‫بانکه ستنقل من شجن الى مملكة أخرى بعد الموت وتنشو شواأخر فتسند‬
‫لرحلة وتتزود للسفر قبل غذاء العمر وتغرب الاجل وشرد أن تتخلق بأخلاق‬
‫الملائكة وتتزين بنده مثله وترد أخلاء أخوان الشياطين وجنود ابلیس‬
‫أجمعين وشذه تفاية للعاقل وشد ‪.‬سورة العنه الاكبر وما فيهمن الحيوان والنبات‬
‫والمعادن وأبعا بعضها ببعت‬
‫وقد قلت في نقاد أن ابتداء الانبياء لحرة واخرى السكون فلذند‬
‫جعل أول حدود ألغلى النار وأخر الأرض لان موضع لحركة الابتداء وموضه‬
‫انسدون الانفعنا‪ ،‬وجعل فيه بين ابتداء دوران انفلح الى انفض حرکاته‬
‫سدون نلترة عدد اجراء الفلك وعلى قدر قوة المحركات وضعفي ونتن رأيت تلفلك‬
‫أتمني ع سوة سدونة مع أربع دوی فاننن مني ‪.‬س کنن ورايت المحرك من القوى‬
‫على أنس عشر حد نوجدت بعضب س کن وبعده متحرک فابتدأت الحركة من‬
‫غم‬
‫‪-‬‬ ‫‪- ------- . - - ------‬‬

‫بند اولا وينشر وبحث عمل الشیو عر أو جوهر عمل عبوي أو صورة عل‬
‫جسدو او روحي فان كان جوفرا فای جوهر هو وان كان عرضافاى عرض‬
‫و وان كان شیوای فای عبولى وان كان صورة فكيف ‪ ،‬واعلم أن الحركة‬
‫في بعض الاجسام جوهرية له كحركة النار فانها متى سكنت حركتها فئت‬
‫وبشل وجودش وفي بعض الاجسام عرضية ته لحركة الماء والهوى والارض‬
‫لانها أذا سكنت حركاتها لا يبعتل جوده وأعلم أن الحركة في صورة‬
‫روحانية جعلتها النفس في الجسم بعد الشكل وأن السكون عده تلک‬
‫الصورة والستون بالجسم أولى من الحركة لان الجسم ذو جهات فلا يمكنه‬
‫أن يتحرك الى جميع جهاته دفعة واحدة وليست حركه الى جهة أولى‬
‫من جهة فالسكون اذا به أولى من الحرية واعلم أن الحركة وان كانت في‬
‫صورةفي صورة منتمية روحانية تسري في جميع أجزاء الجسم وتنس‬
‫منه بلا زمان كما يسرى انحنو في جميع أجزاء الجرم الشقاف وبنس منه‬
‫بلا زمان فانک تری انسراج اذا دخل البيت أعضاء البيت من أوله إلى آخره‬
‫دفعة واحدة واذا خرج أضلم حواء البيت دفعة واحدة بلا زمان وكذنکی‬
‫اذا طلعت الشمس باشرة أضایت او من المشرة الى المغرب دفعة واحدة‬
‫واذا غابت بالمغرب أظلمت و دفعة واحدة بلا زمان قاما لحرارة فانهابدت‬
‫اولا فاولا فيجمی و بزمان وبذلك أذا غابت الشمس برد الهواء أولا فاولا‬
‫واعلم أن حكم ذرية له كحكم الشموع وذلك لو كان خشبة نوبا من‬
‫المشرق إلى المغرب ثم جذبت إلى المشرف أو إلى المغرب عقد وأحد تحركت‬
‫أجزأيها دفعة واحد‬
‫وأعلم أن بين أهل النفس في الجسم بزمان وبدت أفعليها بلا زمان‬
‫دلالة على أن جوشرف شوق الزمن لان الزمان مقرون بحركة الجسم والجسم‬
‫مفعول النفس وان النفس ت جعلت الجسم التي يرى الشكل الذي هو‬
‫أفضل الاندل جعلت در ننه أيض لحركة المستديرة الني من أفضل الحركات‬

‫‪,‬في ماغية الزمان‬


‫أن أزمن عند جمهور الناس فهو مرور السنين والشهور والايام والسعات‬
‫وقد قيل أنه عند حرکات انغلك وقد قيل أنه مدة تعدت حركات الفلك‬
‫وقد يظن أن انزمان نیس موجود أصلا أذا أعتبر بهذا الوجه وذلك أن‬
‫ذو أجزاء الزمن في السنون والسنون منها ما قد مضى ومنها ما لم‬
‫جی بعد ونيس انرجو منها الا سنة واحدة وهذه السنة أيضا شهور‬
‫منها ما قد مضى ومنها ما لم يجي بعد وليس الموجود منها الا شهرا‬
‫واحد وهذا الشهر منه أيام قد مضت وأيام نه تجي بعد ونيس الموجود‬
‫منه الا يوما واحدا وشذا أنيم منه ساعات قد مضت ومنه ساعات لم‬
‫جی بعد ونيس الموجود منه الا ساعة واحدة وهذه الساعة أجزاء منها‬
‫قد مضت وأجزاء منه لم تجئ بعد فبهذا الاعتبار نیس تلزمان وجود‬
‫أحملا وأما بهذا الوجه الاخر اذا اعتبر فانزمان موجود أبدا وذلك أن الزمن‬
‫شه يوم وليلة أربع وعشرين ساعة ون موجودة في أربع وعشرين بفعة من‬
‫استدارة الارض ت حولها دائما بيان ذلك إذا كان نصف النهار في‬
‫يوم الأحد في البلدان أنني طويها تسعون درجة فان الساعة الأولى من‬
‫شذا اليوم موجودة في البلدان التي نوه من درجة إلى خمس عشرة درجة‬
‫والساعة التانية موجودة في البلدان التي نوه من ست عشرة درجة ‪10‬‬
‫‪۱۶‬‬

‫ڈالذين درجة واسعة التنثة موجودة في البلدان أننى نوبها من احدی‬


‫وثلثين درجة إلى خمس وأربعين درجة والسعة الرابعة موجودة في البلدان‬
‫التي نوها من ستة وأربعين درجة إلى ستين درجة الخ والساعة الثانية‬
‫عشرة موجودة في البلدان الني طولها إلى تمام مئة وثمانين درجة وفي‬
‫مقابلة تل بقعة من هذه من استدارة الارض ساعات الليل موجودة واحدة‬
‫تنضيرتها فان تشد فيما قلن فشل أثل الصناعة الناضرين في علم النجوم‬
‫وانجسنی نیتخبرك بصحة ما قلنا فانه قد قيل أستعينوا على كل صنعة‬
‫بعله وأعلم أن من كرور الليل والنهار حول الأرض دادم جمل في نفس‬
‫من بيناملها سورة الزمان كما يحصل فيها صورة العدد من تكرار الواحد‬
‫وذلك أن العدد له ازواجه وأفراد ‪ .‬حينه وكسوره أحد‪ .‬وعشراته ومباته‬
‫وأنوفه نیس بشیء غير جملة الأحاد يحمل في نفس من ينامله ده‬
‫بيت في رسنة العدد فهذا أيضا أنزمان نیس شو شي غير جملة السنين‬
‫والشهور والايام والساعات خيل صورتها في نفس من يتامله بكرور الليل‬
‫فهذه الخمسة الأشياء التي أتين بشرحها‬ ‫والنهار حول الأرض داثها‬
‫و انهيولي والنمورة والنحان والزمان والمردة تحتوي على ق جسم فح من‬
‫لم يكن مرتاض بالنظر في شذة الاشياء فلا يسه النشر في الامور الطبيعية‬
‫فانه لا يمكنه أن يعرفها ننهم عرفته ومن لم يكن مرتاض في الامور الالاعيبة‬
‫فلا يسعه انللام في الامور الالاعية لانه لا يحثه أن يعرفها نه معرفتها‬
‫تفكر بن أخي فيما ذكرنا في هذه الرسالة من أقاويل العلماء تتفهم ما‬
‫قالوه وتنشور ما وصفوه من معاني هذهالاشياء فان كان عنده زيادة عليه‬
‫أفدنا وان أنكرت شي مما قالوه بينه لنا وأن اشتبه علیک نیلا مرها‬
‫حليذه فلا تنهمن بانا قصرنا في انبين أو قلنا ما نیس بحق‬

‫في العلوم الطبيعية‬


‫أعلم بان تلت صناعة وعلم اخلا ولاعمل كتر صنعة وعلم أحد ولا ع فيها‬
‫متفقون وفي فروعه متكلمون وعلى تلك الأصول يقيسون شبيه تم فيه مختلفون‬
‫وأعلم بان النظر في العلوم الطبيعية جزء من صناعة اخواننا اندام ایده‬
‫انه بروج منه والامور الطبيعية في الاجسام وما يعرض لها من الاعراض‬
‫اللازمة والمقابلة وقد عملنا في هذه العلوم سبع رسائل أولاق هذه الرسالة‬
‫أنني ذكرنا فيها الهبولى والصورة والحركة والمكان والزمان أن كانت هذه الخمسة‬
‫أشياء تحتوية على كل جسم وقد ذكرنا في رسالة ماست وخسوس الاشياء‬
‫العرضة للاجسام بقولي وجيز ثم يتلوع الرسالة التي ذكرنا فيها السماء والعالم‬
‫ووتیفن فيه تركيب الاغلاق وكمبنی وسعة أفترشا وسرعة دورانها وعظم‬
‫المواكب وفنون حركاتها وأوصاف البروج وخطيبها ثم يتلوها الرسالة أنني‬
‫ذكرز فيها اللون والفساد وماعية الأركان الأربعة انتي تخت فلک القمر و‬
‫النذر والهواء والماء والأرض ووصفنا فيها كيفية استحنة بمضي في بو‬
‫حديث الكائنات منها ثم يتلوها الرسالة الرابعة أنني ذدرد غبيه حواد‬
‫جو والتغييرات التي تحدث في الهواء فوق روس ثم يتلوش انوسنة الخامسة‬
‫انتی ذکرذ فيها المعادن وجوأعرها ووصفن فيها كيفية تكوينها في باطن الأرض‬
‫وليف لجبال وقعر الجار ثم بندوش الرسالة السادسة التي ذكرن فيه النبات‬
‫ووصفت فيه أجنه وأنواعها وخواتها ومنافعها ومضاعا ثم يتلوها الرسنة‬
‫السبعة انتي ذكرنا فيه أجناس الحيوان وأنواعها وأختلاف طبائعي بقول وجيز‬
‫وقد عملنا خمس رسائل أخر قبل شذ و في الرياضيت وي انرسند‬
‫التي ذكرنا فيها العدد وأنواعه وخواه وكيفية نشواها من الواحد الذي‬
‫قبل الاثنين ثم بندوش السنة التي ذكرنا في الهندسة وأعدوني وأذراع‬
‫المقادير وكيفية نشون من النقفة ألنی نے في صناعة الهندسة در واحد في‬
‫صناعة العدد ثم يتلوا الرسالة التي ذكرذ فيه النجوم وحيفة الافلادي‬
‫وانلوادب وبينا أن نسبتها إلى الشمس كنسبة العدد من الواحد ونسبة‬
‫مقادير الهندسة من أننقنة ثم يتلو الرسالة انتی ذکرذ في أنسب‬
‫العددية واننندبة وأنت نيفية وأن منشاني على نسبة المس واة دمنش‬
‫‪1‬‬

‫العدد من الواحد ود ننن مقادير الهندسة من أننفذة ثم يتلوها انرسنة‬


‫ان ذدرنا فيها انننق أنفلسفی وودفن فيها المنقولات العشرة النی د واحد‬
‫من جنس الاجنس وبينا دمية أنواع وخواصي وأن واحدا مني الجوهر‬
‫وانسية الباقية في اعرات وتعلقي في وجوده بالجوهر ننمو العدد بنواحد‬
‫الذي قبل الاثنين‬
‫وقد تكلم في عذه الأشياء من كان قبلنا من لدهماء الاونين ودونوش‬
‫في أنلتب و موجودة في أيدي انناس ونلن من أجل أن طولوا في لحنب‬
‫ونقلون من تغة الى تغة من لم يكن يفهم معانيه انغلفت على انناضرين‬
‫معدنيه في تلكن انتب وصعب على الباحثين معرفة حقائقيا من أجل‬
‫ذلك عملنا هذه الرسائل وأوجزنا القول فيه شبه المدخل والمقدمات کیها‬
‫يقرب على المتعلمين فهمها ويسيل على المبتدئين النضر في‬
‫وأعلم يا أخى اتخن أن كنت تحب العلم والخدمة فيجب أن تسلك‬
‫طريقة العلم والخدمة وهو أن تقتصر من أمور الدنيا على ما لا بد منه‬
‫وتترك انفضول وجعل أكثر شرهتك وعذبتك في طلب العلم ولقاء أهله‬
‫وجنستمبنذاكرة والبحث وان تروض نفسك بالسير العادلة التي وصفت‬
‫في كتب الانبياء عليهم السلام وبالنظر في هذه العلوم التي تقدم ذكرها‬
‫و أن كانوا يروضون بها أولاد الفلاسفة وينخرجون بها تلامذهم ليقوى‬
‫فيمكن على النظر في الامور الالهية الني في الغرض الاقصى من المعرف‬
‫وأعلم يا أخي بان الامور الالهية في الصور المجردة من الهيولى و جواهر‬
‫بقیه خندة لا يعرض لها الفساد والآفات كما يعرض تلامور الجسمانية‬
‫وأعلم بن نفسك فيأحدى تلك الصور فاجتهد في معرفتها تعلك تخلصها‬
‫من بحر الهيولى وشوية الاجسام وأسر الطبيعة التي وقعنا فيها بجناية كانت‬
‫من أبينا آدم عليه السلام الذي حين عصى أخرج هو وذريته من الجنة‬
‫أنني في علم الأرواح وقيل ثم أقبلوا منها جميعا بعضكم ببعض عدو وتلم‬
‫في الأرض مستقر ومتاع إلى حين فيها تخبون وفيها تموتون ومنها تخرجون‬
‫اذا تفت فيكم في الصور وتنشق عنكم القبور يوم البعث والنشور وقيل‬
‫ثم أنطلقوا إلى ضل ذی لت شعب الذي هو عاله الاجسام ذو العرض‬
‫وانضل وانعمق‬
‫فاجتهد يا أخي في معرفة هذه المرانی والرموز التي في الكتب النبوية‬
‫تعلك تنتبه من نوم الغفلة ورقدة لجهنة وتحيا بروح المعارف الربانية وتفوز‬
‫وتعيش بعبوة العلوم الالهية وتسلم من آفات الطبيعة‬
‫وأعلم بأن أتنفس بمجرد لا يلحقها الآلام والأمراض والاسقام ولجوع‬
‫وانمنش ولج والبرد والعري والهموم والغموم والأحزان ونوائب الحدثان لان‬
‫شد ‪ ،‬نه تعرض نيها من أجل مقارنته الجسد لان الجسد جسم قابل تلافات‬
‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬

‫والفساد والاستحالة والتغيير وأم النفس فلأجل أنها جوهرة روحانية فليس‬
‫لها من هذه الآفات می‬
‫وأعلم أنه ذهب على أكثر أهل العلم معرفة أنفسثم نتركم النظر في‬
‫النفس والبحث عن معرفة جوهرها والسؤال من العلماء العارفين بعلمها‬
‫وقلة اهتمامائم بامر أنفسم وثلب خلاصه من بكر البيولي وشاوية الاجسام‬
‫والنجاة من أسير الطبيعة والخروج من ظلمة الأجساد لشدة ميل إلىالخلود‬
‫في الدنيا واستغراق في السنوات المهنية وأغترارت بالذات لجرمانية‬
‫والأنس بانک رست الطبيعية وأغفلنتم عما يوصف في اللنب النبوية من‬
‫نعيم الجنان في عالم الافلام من الروح وارجان وأنما قلت رغبتهم فيها‬
‫تقلة تصديق بما أخبرت به الانبياء عليهم السلام وما أشارت اليه الفلاسفة‬
‫الدماء من بقصر الوصف عنه من تحنیف اتماني ودقيق الاسرار فانصرفت‬
‫شممم لها عنه الى أمر هذا الجسد انسحبل وجعلوا سعيد له تصملاح‬
‫معيشة حيوة الدنيا من جمع الاموال واز‪.‬اد‪ ،‬والمشارب والمراكب والمنا کح‬
‫فصيروا أنفسهم عبيد الأجسد وأجسدي مائلة لانفسهم وسكنوا الناسوت على‬
‫انلاشوت والندرة على النور والشياطين على الملائكة وصاروا من حرب‬
‫ابليس وأعداء الرحمن‬
‫وأعلم بان من الاشياء ما قد بلغت وجاورت و شدت ومنها ما نه‬
‫تبلغ بعد وذلك أنك قد أتى عليك حين من الدهرلم تكن شي مذكورا‬
‫ثم ځلقت من ماء مهين ثم نقلت إلى الرحم في قرار مدين ومكثت هذا‬
‫تسعة أشهر لتتهم البنية وتحميل الصورة ثم نقلت إلى هذا و أنفسيح‬
‫ومكثت أربع سنين نلمال التربية ونشت‪ :‬القوة وناشدت بحواش محدود تھے۔‬
‫وحمل نكت أنفثم والخشن وانغمييز والفكر وأنروية والمعرفة الغريزة ثم أسلمت‬
‫انك المتب وعلمت ما لم تكن تعلم من القراءة والتبة والادب والرياضة وحساب‬
‫الدواوين واليل والموازين ثم نقلت الى جانس أهل العلم والفضل في المساجد‬
‫والصلوات والمواعد والأعياد والىالاسواق والمنائع ننشد هذا العالم بما فيه‬
‫من الجبال والبراري والتجار والمدن والقرى والأنهار وعاينت فيه أصناف الخلائق‬
‫من الحبهان والنبات والمعادن وعرفت تصاريف احوالها في لج والبرد والليل‬
‫والنار وانشتاء والصيف والنور والظلمة وتصاريف الرياح والغيوم والامنار‬
‫وعينت دوران الاغلاك ووانع البروج ومسراة الوادب وحوادث الأيام ونوائب‬
‫الحدثان وذلك كله بيها تنبه نفسك من نوم الغفلة وتيقن من رقدة المهنة‬
‫وتتفكر فيها نذاشدت وتعتبر بما رأيت من أحوال هذه الدنيا وتعلم علم بية |‬
‫بند ستنقل من شهنا الى مملحة أخرى بعد الموت وننشدو شورا أخر فتسند‬
‫المرحلة وتنزيد للسفر قبل غناء ألعمر وتقرب الاجل وندو أن تتخلق بأخلاق‬
‫الملائكة وتتزين بشده ائله وتترك أخلاق اخوان الشياطين وجنود ابلیس‬
‫أجمعين وتذه تفية للعاقل وهذهصورة العالم الادبر وما غبه من الحيوان والنبات‬
‫والمعادن وأيما بعضها ببعض‬
‫وقد قلت في نتالي أن أبتداء الأنبياء لحرة واخره السكون فلذنك‬
‫جعل اول حدود الفلحه النار واخرهالارض لان موضع لحركة الابتداء وموضع‬
‫السدون الانفعناء وجعل فيه‪ ،‬بين أبتداء دوران الفلك الى انفض حرکاته‬
‫گو و‬ ‫و‬

‫سمون للثرة عدد أجزاء الفلك وعلى قدر قوة الحركات ومنعفي ونئن رأيت تلغلك‬
‫أتمني عنونة سدونةمع أربع دوي اثنان منها سدکنان ورایت المتحول من الفوی‬
‫علىأذن عشر حدا فوجدت بعضها ساكن‪ ،‬وبعتها منکر کا فابتدأت الحركة من‬
‫رأس الفلك وجعلت على أثر أنستون بتبه لمحمد س دن نبعتدل أنفوش‬
‫الأربع وليستقيم دوران الفلک شیکون من دوران جميع مافي العالم وترا وترا‬
‫الى اسفل جميع الخفيت‬
‫فهل لك يا أخي بان تنظر لنفسك وتسعى في صلاحيب وتنلب جته‬
‫وتفك أسرش وتخلصها من الغرق في بحر الببول وأسر البيعة وضلمة الأجسد‬
‫وخفف عنه أوزارت ولى الأسباب المانعة نبه عن الارتفاع الى ملدت أنسها ‪-‬‬
‫والدخول في زمرة الملائكة في فسحة عالم الافلاد والارتفاع في درجات الجفن‬
‫وانتنفس من ذلك الروح والنجان المذكور في انقرأون بن ترغب في كحبة‬
‫أصدقاء لك نصحاء وأخوان تک ضلاء وأذين نک کر ماء خريصين على صلاحد‬
‫جاتك مع أنفسهم قد خلعوا أنفسهم من خدمة أبنة الدنيا وجعلوا كده‬
‫شاب نعيم الآخرة وأن تسلكه مساكم وتقحمد مفسدة وتختی ست معنی‬
‫وتدخلو بخلاقهم وتسع أقوانيم تتعرف أعتقدم وتنشر فی علوميم تنقسم‬
‫اسمارث وما خبر ونک به من العلوم الشرعية والمعارف الحقيقية والمنقولات‬
‫الروحانية وتخسيسات النفسية واذا دخلت مدينتبه انروحانية وست‬
‫بسيرتهم الملكية وعلمت بستتهم أنزكية وتفقیت بشر يبعتيم السفلية خلعتك‬
‫تونيد بروح لبوة تتنضم الى أنملا الاعلى وتعيش عيش السعداءمسمورا فرح‬
‫مبقی تخلدا أبدا بنفسك البقية الشريفة النيرة انشقفة لا جسده ان‪ .‬فلم‬
‫التنفيل أن تغير المستحيل الفاسدة الهند وفقك الله وأبر بروح منه وجميه‬
‫أخواننا نلم شد وأوتملك وأبانا إلى دار السلام بر تنه ومنه و ‪،‬د نه رب ازمنه بین‬
‫وأنتملوة والسلام على رسوله محمد وأنه‪ ،‬وحبه اجمعين‬
‫في بعد شوربة البيعة )‬
‫از قد شغف من ذد المدثه انبنتم بة فی أن سنة أنملقبة بنتمذئع العملية‬
‫نريد أن نذكر في هذه أن سنة أننده انبيعية خنقوا أولا ما التنبيعة‬
‫أعلم أن النبيعة أن نت قوة من قوى النفس القبة الفلكية و سرية في‬
‫جميع الاجسام انتى دون فلحن أقمر من نحن كرة الأثير الى منقبی مرکز الارض‬
‫أعلم أن الأجسام أنمی دون على القمر نوعان بسينة ومرتبة والبسينة أربعة‬
‫انواع و أنذروالهواء والماء والأرمن والمرتبة ثلثة أنواع و المعادن والنبات‬
‫وخيوان وشد ‪ .‬انقية أعني التنبيعة سرية غيب ‪.‬كلبا کسريان الضوء في الهواء و‬
‫حركة ومستنة ومدبرة ومتممة ومبلغة تل واحد منها إلى أقدمی مدي غاباته‬
‫حسب ما يليق بواحد واحد من كما بيتا في الرسائلالخمس ول رسالةالكون‬
‫أنفسد ورسانة الأثر العلوية ورسالة المعادن ورسالة النبات ورسالة الحيوان‬
‫وأعلم أن النفس انتية الفلكية تے روح العالم كما بينا في الرسالة التي ذكرنا‬
‫وبين أن العلم أنسن كبير والطبيعة و فعلا والاركان ولى النار والسيوا وان‬
‫والارتن تے اننيول الموضوع نيا والافلاد والوادب والادوات نت والمعادن والنبات‬
‫و جهان باممنوعيا‪ ،‬وأعلم أن الصناع البشريين يعملون أعماليم بأبدانهم‬
‫ويدية وارجام و قلب مصنوعات الطبيعة وبنعون صنائع في شيولات‬
‫متنوعة بها و أيضاممنوعات انبيعة كالخشب والحديد والفن والحب وما‬
‫۔اب وبنهرین صنعيم بأدوات أتخذون من مصنوعات التنبية أيضا كانفاس‬
‫والنشر والابرة وأننلم وما دلي شيولاتم وأدوام خرج من ذواتي وأمن‬
‫‪. .. -‬‬ ‫‪--‬‬

‫د) ارسنة التاسعة عشر من رسائل أخوان أنتم‬


‫الطبيعة فيه بولاغ من ذاتها في الاركان الاربةون بمنزلة أردند أخلان في بدن‬
‫حيوان واحد و ‪...‬بارية شبي كه شتمناتعب مني وقبي ممنوع أيضانیسمنة‬
‫خارجة من ذاتي و الاعتناء في جسد حب وان واحتد و تلته أجد أمان‬
‫والنبات وله ران و جنس مني حتى أنواع كثيرة وخت کی نوع انبخش‬
‫كثيرة لا جدى ولا يعلم عدده الا الله تعالى واعلم أن الأجناس والانواع‬
‫محفوشة معلومة مورغ في الهبولى وأما الاشخص فهي في انسبلان داده‪ .‬غير‬
‫معلومة ولا حفوشة فيه والعلة في حفظ سور الاجنس والأنواء في البولی نے‬
‫ثبت عللها الفلكية وأما تغيير الاشخامس وسبنانيه نن أجل تغييرات علله‬
‫والحد أن العلة أنفعلة نهد‪ .‬الاجناس والانواع انف الحلبة الفلاحيةالموضوعة‬
‫وكانت الاركان شيول ته والبيع قبلي والفلح وانلوادب والادوات بي وكان‬
‫الموضوع في أحد النجوم ثلاثة أنواع و الاغات والبروج وانوا دب ودن ذراته‬
‫في هذه الأركان حسب أمناسبات الثلاث كم بينا في رسانة أموسیقی نے مناسبة‬
‫ابعاد ومناسبة اعضم اجرامه ومناسبة حركات الدوادب بعتب من بتن و‬
‫كانت المناسبة التي بين أندواكب النبتة وبين الأردن الأربعة حنونة أبوش‬
‫وحركاته وأعضامه وأجرامه مرت سور انواع نذ ‪ .‬الأجناس أب حنونة‬
‫في الهي‪.‬لي وما كانت المناسبات أنت بين اجرام اندوادب انسبرة وأنه تداوبرش‬
‫وبين شذ ‪:‬الأركان غير محفوظةصارت من أجل شذا أننخ شذ‪.‬الانواع سمورنا‬
‫غير حفوضة في الهبوا واعلم أن العلم جملة أحدى عشر كرة مرتبة بعضها‬
‫في جوف بعض کم بينا في رسالة أنباء وانعدائه وان النت و تمرکز جرمي في‬
‫سنن الأكر وذلك أن خمس اكر ذوقه وخمس ادر دونه والتي يق كرة المريخ‬
‫وكرة المشتري واية حل وكرة أندواكب التبنة وكرة خين وانني دونها كرة‬
‫‪۴۰‬‬

‫مرة وكرة فرد وكرة النار والهواء وكرة الماء والارض‬


‫وأعلم أن حکم انرتين اللتين فوق كرة زحل غير حكم أندرتين اللتين دون‬
‫على النهر وذن أن كرة الأشخاص بين انرتين اللتين في الطرفين و كرة‬
‫الموادب انثبتة ولرة الهواء غبينهما تفاوت شديد لان تلك الوية باقية صوره‬
‫في أنهيولي وهذه أنليرة سينه غير ثابتة صورها في الهيولى فقد جعلت لكمة‬
‫‪:‬دلانية والعناية الربانية أندوادب السيرة واسطة بين الطرفين الذين شرهاالمركز‬
‫وتحین تحيم اذا عدت الكواكب إلى أوجتها قريبا من تلك الاشخاص‬
‫الفضيلة التي فوق الحوادب استمتت منها الفيض والقوة فاذا أحتت إلى‬
‫خضيض أوصلت تلك القوي والفيضات الى هذه الأركان الأربعة فتكونت منه‬
‫شده اندئنات التوترات التي في المعادن والنبات والحيوانات واعلم أنه أذا‬
‫سرت تلك الفيضات والفوی من هناك نحو مركز العالم نزلت البركات من السيد‬
‫الى الارض من الأرزاق والرتبة والوحي والتأييد والنصر ناول ما يسرى من تلك‬
‫القوة الى الاركان تكونت منها المزاجات الكائنات في باطن الأرض نتدون‬
‫المعدن المختلفة لجواتير الكتب المنافع وعلى شاشر وجهها النبات الكثير‬
‫الفوائد وفي الهواء واز ‪ . .‬الحيوانات الكثيرة الغريبة الصور العجيبة أنهيا دل باختلاف‬
‫أنواع وفنون أنشخصي حتى اذا بلغ لنه منها أني أقتسمى مدى غاباتها‬
‫في أدوار الالوف من أنسنين عطفت تلك الفوي راجعة نحو نخین کا بدأنا‬
‫و خلق نعيده وعدا علينا أنا كنا فاعلين فيكون البعث والنشور والمعراج‬
‫وانقيامة مقدار خمسين ألف سنة كما ذكر الله سبحانه وتعالى في قوله تعرج‬
‫الملائكة والروح انبه في يوم كان مقداره خمسين الف سنة‬
‫وأعلم أن تأثيرات الكواكب في هذه الاركان ومولداتها تكون بحسب‬
‫مناسبتها ومناسبتها تكون حسب عظم اجرامها وأبعد مراکزشا وحرکت‬
‫اجرامها كما أن تأثيرات نغم الموسيقى تونر في النفوس حسب مناسباته‬
‫مناسبتها كمناسبات أوتار الموسيقى ومناسباتهابحسب غلتها ودقتها وحزقي‬
‫واسترخائه وثقل تحريكها وخقنها دما بین فی رسانة الموسيقي‬
‫واعلم أن المناسبات التي تكون بين الأردان وموداته وبين الكواكب‬
‫السيارة ومراكز أفلاتنهامختلفة ترة تكون على النسبة الافضل وترة على النسبة‬
‫الادون وتارة بين ذلك فاذا اتفق أن يكون الدوادب عند استئناف أدوار‬
‫الألوف على النسبة الافضل تكونت تلك الكائنات على أفضل حالاتهافي تلك‬
‫الادوار ويكون البشر لمأخيرا فضلاء مثل الملائكة الذين كانوا قبل خلق‬
‫أدم إلى البشر واذا كانت على النسبةالادون کانت بالضد من ذلت وبدون‬
‫البشر الثرت شرارا كما سيكون في آخر الزمان عند خراب العالم وأذا كنت‬
‫متوشئة فحسب ذلك تتدون الكائنات وأفضل حالات الكواكب أن تكون‬
‫في بيوته وفي أشرافها وفي أوجته وأدون حالاتها أن تكون في مقابلة شذه‬
‫المواضيع والمدونة أن تكون ما بين ذلك‬
‫وأعلم أن لكل كلي تحت فلك القمر وكل حدث في هذا العالم وقت معلوما‬
‫حدث فيه ولا يكون قباله وما بعده وله سبب موجب لكونه لا يكون الا به‬
‫وله بقعه مخصوصة لا يوجد الا عدد ولا يعلم تفصيله الا الله عز وجل ونكت‬
‫نذكر منه شرفا تجملا نیکون دليلا على منحة ما قلنا ويتصور نلمتفکرین ما‬
‫وصفنا وذلك أن الله سبحانه جعل الفلك تحيتا بالارض من جميع جهاته كما‬
‫بين في سنة جغرافيا ولما كان الفاک مقسوما باربعة أقسام ود ربع منها‬
‫اب بدور من المشرق إلى المغرب ومن المغرب‬
‫اني المشرق فوق الأرض وتحت الارض فانه يكون موازيا لدائرة على بسين‬
‫الارض ويكون لتلك الشعاعت زوايا لات قهة وحدة ومنفرجة ولت زاوية‬
‫منيا تتبرات مختلفة كما يبقا في رسلة الآثار العلوية‬
‫واعلم أن الباری جعل حركات تلك الاشخاص في دورانها سبب موجبا‬
‫تكون لحوادث في هذا العالم وعله فاعلة للكائنات التي تخت فلک القمر وجعل‬
‫الاوقات المعلومة كسب اجتمدتها ومن حضراتها واتصالاته في درجات البروج‬
‫وجعل البقاع المسامتة لها ومطارح شعر تنها مختصة بدونه وحدوثه وذلك أن‬
‫الاقليم السبعة في الارض کالافلاك السبعة وأنبلدان في الاقاليم كانبردج في الافلاد‬
‫واندن والقرى في البلدان الوجوه والحدود في البروج والاسواق الخال في المدن‬
‫وانقری اندرجت والحقائق فيالحدود والوجود والدور والمنزل والبيوت والد کا کین‬
‫دانتوانی وانتوالت في الدقائق واجتماعات انا وا دب في درجات البروج سبب الاجتماع‬
‫ليوأنت والجواهر المعدنية والنبات في البلدان والمدن والقرى حدود زحل في‬
‫البروج سبب وعلة لحدوث الانهر والجبال والبراري والغدران والشوارع والطرقت‬
‫وما تشكله من حدود البقاع وحدود المشتري في البروج سبب حدوث‬
‫المساجد وأنهي قل والبيع ومواضع الصلوات وبقع القرابين واجتماعات الواكب‬
‫في حدود ‪ :‬عله لاجتماعات الناس في الجماعات والاعياد وتعليمأحكام النوامیس‬
‫قراءة الكتب النبوية والتفقد في الدين ولدومة عند القصة ولحام وما نندکل‬
‫نند حدود المريخ في البروج سبب حدوث مواعيد النيران ومذابح‬
‫حيوانت ومعسكر الجيوش وأماكن السباع ومواضع الحروب والخصومات وما تأكل‬
‫ننخ وأجة أندواكب واتصالاتهافي حدود المريخ علة لاجتماع الناس والنبات‬
‫والجواغر المعدنية في شذه الأماكن والمواضيع وحدود انزشرة في البروج سبب‬
‫حدوث البساتين ومواضع انتنزه ومجالس الاكل والشراب واللهو والفرح والسرور‬
‫واللذةوالمناظر السان واجتماعات الواكب ومرح شعاعتها في حدودش عله‬
‫الاجتماع الناس والحيوان في هذه المواضع وحدود عطارد في البروج سبب‬
‫حدوث الأسواق ومواضع الصنائع ومجالس الكلام والعلوم ودواوين الكتاب وجموح‬
‫القصة ومناظرة العلماء ودرجات اشرافها سبب لمنازل الملوك وسادة الناس‬
‫ودرجات هبوطه سبب مواضع الماكن وبوس والسقوط وما تت كل ذلك‬
‫تشتملة في كيفية وصول تير قوى الاشخاص الفلاحية التابعة الوجود‬
‫اندادية الدوران الى هذه الاشخاص السفلية اللابنة في حركاتها القليلة الثبات‬
‫الدائمة السيلان و تمام رسائلناالطبيبية‬
‫وأعلم أنه قد قامت البراشين الهندسية على أن مركز العمر الارض وان الهواء‬
‫والافلاك نحيطة بها من جميع جهاتها واعلم أن مثل الارض في وسط العالم‬
‫كمثل بيت الله الحرام في وسط الحرم ومثل الفلك الحيض وسائر الافلاك ودورانها‬
‫حول الأركان الأربعة كمثل الطائفين حول البيت وان مثل أندواكب الثابتة مع‬
‫محتارح شعاعاتها من المحيط نحو مركز الأرض كمثل المصلين المتوجهين من‬
‫آفاق البلاد نحو البيت الحرام وأن مثل أندواكب السيارةفي مسيرش وی داشبة‬
‫تارة من أوجاتها نحو المركز وفرة من حضيضها نحو ځین کمثل الحجج‬
‫الذاهبين تارة من بلدانهم نحو البيت والمنحرفين تارة عين البيت راجعين الى‬
‫بلدانهم فاذا مروا متوجهين نحو البيت تمل كل واحد ما في بلده من الامتعة‬
‫والنفقة والهدايا والقلائد أمين نحو البيت الحرام فباجترع هذه في الموسم‬
‫ما في كل بلد من شرائفه وخوات أمتعته وتجتمع الأمم من كل مذهب يتبايدون‬
‫وبتشاورون فاذا قضوا مناسكتم أنصرفوا إلى بلادهم بكل نهائف ما في سائر‬
‫البلدان ومغفرة من الله أعظم منه قله نبدذا يا أخي حكم سرين قوی تلخ‬
‫الاخص الفلاحية من حيث الافلاد نحو مركزالعالم وذلك أنه إذا اجتمعت‬
‫منارح شعاعتها على بسيط الأرض تحللت أجزاء الأركان وأمتزج بعضها ببعض‬
‫وسرت تلك القوى فيها فتكونت منها ضروب المولدات من الحيوان والنبات‬
‫والمعادن المختلفة الأجناس المتفتنة الأنواع المتغايرة الاشخاص التي لا يعلم‬
‫عدد الا الله تعالى ثم أن تلك القوى اذا بلغت أقصى مدن غيته وتمام‬
‫نهايته المقصودة منهاعكفت عند ذلك راجعة و الحين فیکون ذلك سببا‬
‫تبعث النفوس ونشر الارواح أما بربح وغبئة وأما خسران وندامة كمثل الراجعين‬
‫من جر أتجاج أما بربح وغبطة أو بندامة وخسران فانضر يا أخي وتفتر‬
‫كيف يكون انصرافک عن عالم أندون والفساد الى عالم الافلات التي جان من‬
‫شده نفک وأعتبر شبہ احتجاج أذا غضوا مناسكم كيف ينصرفون مشتاقين‬
‫الى مقرم وبيوتهم وأوطان‬
‫واعلم أن جميع مناسك للحج وفرائضه أمثال ضربها الله للنفوس الانسانية‬
‫الواردة من عالم الافلاك وسعة السموات الى عالم اللون والفساد تکیه‪،‬بنفتر العقل‬
‫ويعتبر وتنتبة نفسه من نوم الغفلة ورقدة لجهالة وتتذکر مبدأها ومعادها‬
‫وتشتاق وترجع كما جاءت وتجيب الداعمى الذي نادانا با أيتهاالنفس المطمئنة‬
‫ارجعي إلىربك راضية مرضية فنقول نبيک فاعتبر يا أخي كيفية انصراف لج‬
‫إلى بلدانتم فانک تری لاشل في بلد قفلة وشريف يمرون فيها متعاونين ذاهبين‬
‫وراجعين فهكذا وردت النفوس إلى هذا العالم كل أمة بدلالة دودب وبرج‬
‫قران ولا تنصرف من الدنيا الا بدين ومذهب وبدون زاد د نفس ما کسبت‬
‫من خير وشر ولا تشن يا أخي أنك تقدر أن ترجع بنفسك وحدها واعلم‬
‫أن الطريق بعيد والشياطين بالمرصاد قعود واعتبر كما أنت لا تقدر على أن‬
‫تعيش وحدك الا عيشا نددا ولا تجد عيشا هناالا بمعاونة أهل المدينة‬
‫وملازمة تة وشريعة وهكذا ينبغي لك أن تعتبر تتعلم أنك تحتاج الى اخوان‬
‫أصدقاء متعاونين تتنجو بشفاعتكلم عن جهنم وتصعد الى ملكوت السماء بمعاونتتم‬
‫وتدخل إلى اللجنة برحمة الله تعالى‬
‫وأعلم يا أخي عدها يقينا أنه لو كان يمكن أن تنجو نفش وحدها بمجردها‬
‫لما أمر الله بالتعاون حيث قال وتعاونوا على البر والتقوى وقال أصبروا وصابروا‬
‫وقال تع ويوم نحشر من كل أمة غوجا وقال تعالى وسبن الذين اتقوا ربهم الى‬
‫اللجنة زمرا وانظر يا اخي بنور عقلك وتفكر بفهمك وقف في مقامك وتوجه إلى‬
‫البيت لعلك تعرف بوقوفك على جبل عرفات ما عرف اهل المعارف الذين‬
‫اشار اليكم بقوله تعالى وعلى الأعراف رجال يعرفون كلا بسيه ماتم یعنی بعلاماتئم‬
‫فتردلف معلم الى المزدلفة وتبلغ نحو البتي مع الممتنيين وم يسمعون أدخلوا‬
‫الجنة لا خوف عليكم اليوم وما أنتم تحزنون‬
‫واعلم يا أخي أن من حج البيت بقلب سادونفس لاهية بلا علم ولا بصيرة‬
‫ورأى تلك المناسك وسننها ولم يعقل معانيها ولا يدري ما الغرض له ولا‬
‫عرف شي من أغراضها المقصودة بها رجع من هناك بقلب غافل ونفس ساعية‬
‫لانه اذا رآها فلم يدر معانيهاولا عرف أغراضها تخبل له عند ذلك أنها كلعب‬
‫الصبيان من رمي الحصى والسعي بين المرونة والصفا والاحترام والتلبيةوالطواف‬
‫والعمرة وما شاكلها من الفرائض والسنن وعلى هذا القياس تل أمة من الناس‬
‫في بيوت عباداتم من سنن مفروضات ثم وقرابين الهياكل وصلوأنتم أمثلة واشارات‬
‫ورموزات تواضعيها الى هذا المعنى الذي أشار اليه ابراهیم خلیل الرحمن عم‬
‫واعلم أن غرض الانبياء ووأدنى النواميس الالاثية أجمع غرض وأحد‬
‫وقد واحد وان اختلفت شرالعثم وسننهم ومفروضاتهم وأزمن عباداتم وأماكن‬
‫بيوتي وقرابين وصلواتم كما أن غرض الاحباء كلم غرض واحد وان اختلفت‬
‫علاج تيم في بيمارستقيم وأدويتم حسب اختلاف الامرات العارضة للابدان‬
‫في الا وقت المختلفة والعادات المتغيرة والاسباب المتفننة وذات أن غرض الانباء‬
‫تم تو انتسب الحكة للمرضى وحفظها على الأحياء وشكذا غرض الانبیاء‬
‫وفرت جميع وأنهى النواميس الألافية من الفلاسفة وخدء فى نجاة النفوس‬
‫الغريقة في بحر البيولي وأخراجها من شوية عالم اللون والفساد وأيمنها إلى‬
‫لجنة علم الافلام وسعة السر وأت بتذكارش ما قد نسيت من مبدأه ومعاده‬
‫ده‪ .‬قال تع ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدير وقال تع و در فان الذكرى‬
‫تنفع المومنين وقال تع يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية‬
‫واعلم أن سنن الديانات النبوية وموحةوعات النواميس الألاعية ومفروضات‬
‫الشرائع منها ومنسك بيوت العبادات وقرابين الهيكل والصلوات كلها انتشارات‬
‫ورموزات الى ما انننر اليد ابرهيم خليل الرتين في بنائه البيت الحرام ووضعه‬
‫خبر وأنغام وتعليم المناسك ذريته وده نه الناس وندائه فيهم بالحب الى البيت‬
‫راه نيشهدوا منافع لهم وذلك أن الإنسان العاقل اللبيب الغيم الذبی اذا‬
‫أحره ونتي ونف وصمتي ورأى البيت وناشد كيفية لحج وما يفعل أتجاج‬
‫خرمون من عجائب سنن المناسك ومفروحضنتها من الاحرام والتلبية والنواف‬
‫وأنستی والوقوف بعرفات والبت بالمزدلفة والتضحية بمهن والحلق والرمی وما‬
‫‪.‬كان من أدأب أن نسكن وتفكر فيها بقلب متيقض وأعتبرها بعين بسيرة‬
‫وبنفس زلية فانن به أراد ابراهیم خلیل الرين فيها سن من واحد واحد وما‬
‫الغرض الأقصى في ذلك كلها وعرف وشهم وشدی قلبه فاشتدت نفسه وانتبهت‬
‫وأبدمرت ورجعت وشهدت ورأت ما أشار الله تع اليه بقونه وترى الملائكة‬
‫حقين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم‬
‫واعلم أن الملائحة اليقين بالعرش تم حملة العرش و اندوانب الثابتة الحقون‬
‫بالغل التاسع من داخله كما حق احتجاج بالبيت في طواغهم من خارجه و‬
‫يستحون د‪.‬د ربهم كما قال تع وما مت ألا نه مقام معلوم وأن ننحن الصادون‬
‫واذا تنحن المسجون وبومنون به ويفرون بان من وراء مراتبهم ومقاماتهم‬
‫امورا أخرى على أشرف وأعلى يقصر علمهم عنها ويقف فهمهم دونها كما يقر لحاج‬
‫من المومنين بان من وراء السموات البيت المعمور وحوله جموع الملائكة‬
‫نائفين به تجون اليه في كل يوم ألوف الوف ويعودون إليه أبدا ويقولون‬
‫أن شذا البيت الحرام في الأرض بحذاءه ذلك البيت المعمور الذي في السماء‬
‫وان شذه السنن والمناسك أمثله وأشارات إلى تلك السنن والمناسك التي‬
‫تنسيها الملائكة حول البيت المعمور الذي في السماء‬
‫وأن قد فرغنا من ذكر ما أحتجنا اليه في هذا الفصل فنقول أن قوما من‬
‫العلماء بتحلمون في أحكام النجوم فاثبتوا دلائلها على الكائنات واندروا‬
‫افعلي في عالم اللون والفساد وقوم أنكروا دلائلها وأفعلها وقوم أثبتوا دلائلها‬
‫واضعانه فاما الذين أثبتوا دلائلها وأنكروا أفعاله فبعد أعتبار عرفوها ونلن لم‬
‫ينظروا في حقائق شذه الانبياء کيف في فلم يعرفوها وأما الذين اندرو دلائلها‬
‫وأفعنها جميعا فلتربهم النظر في هذا العلم وأم الذين أثبتوا دلائلها وأفعالها‬
‫فانها عرفوا شذا بعد النضر والحث الشديد والاعتبار والتصفحأمور الموجودات‬
‫شي بعد مني حتى أتوا على أواخرش قم نشروا إلى أوائله فرآون ها مربوشه‬
‫بت وأحدا عن علة واحدة مثل العدد ولة بل قد قلن غبماقبل أن مذه‬
‫الاشياء كلها مفعولات الطبيعة وان الانتخ الفلكية والادوات له وقوی تلخ‬
‫الاخص دمع ونين الطبيعةأحتجنا أن نبين حقيقة ذنك فنقول ايض أنا قد‬
‫بینا معنى قول الخدمات أن العالم انسان نبير له نفس وجسم فنريد أن نبين‬
‫كيفية سرين قوى نفسه في الاجسام التي دون فلك القمر‬
‫واعلم يا أخي أن جسم العالم بأسره كجسم انسان واحد وان جميع افلا ده‬
‫ونبقت سمواته وكواكب أفلابه وأركان نبتعه ومولداتي في جملة جسمه بمنزلة‬
‫أعض بدن انسان واحد ومفاصل جسده وأن نفسه تدبير افلا کہ بعضها في‬
‫بعت وخرک کوا بن باذن الباری جل وعلا بماأن نفس انسان واحد خرد‬
‫أعضاء جسده ومفاصل بدنه وان لنفس العالم بحركات دواكبه فيها دون فلد‬
‫القمر من الأركان ومولداتها أفعالا بها ومن لا يحصي عددها الا الله تع کی۔‬
‫أن تنفس انسان واحد في أعضاء بدنه ومفاصل جسده أفعلا كثيرة كما بين‬
‫في رسنة تركيب الجسد وذلك أن جسم العام مرتب من أحدى عشر کرد که‬
‫بين في رسالة السماء والعالم على مثال تركيب الجسد من أحدى عشر طبقة‬
‫كما بينا في رسالة تركيب الجسد وأن الفلك مقسوم بنصفين كما أن جسد‬
‫الانسان مقسوم بنصفين وأن في الفلك أذني عشر برج مسير كواكبه ستة منها‬
‫شمانية وستة جنوبية كما أن في الجسد أفنى عشر ثقبا ستة منها في الجانب‬
‫الايمن وسنة في الجانب الايسر نجاری حواسه وسبران قوي نفسه وان في الفلكي‬
‫سبعة دوادب مدبرة به قوام أمره و سبب الكائنات باذن الله تع ک‪..‬أن في‬
‫الجسد سبع وي فتنة بها قوام أمرللجسد وصلاح حاله ولى القوة الجاذبة والماسكة‬
‫وانب حنوهة والدافعة والغنية والنامية والمصورة ونلت قوة من هذه القوي عضو‬
‫‪of‬‬

‫خصوص من الجسد منه تسري القوة الى جميع أعضاء الجسد وبه يظهر افعالها‬
‫في البدن و المعدة والقلب وأنلبد والدماغ والرئة والمال والمرارة فكما أن‬
‫من هذه الاعضاء تبت النفس هذه القوى في البدن وتنشر أفعالها في الجسد‬
‫فهكذا حكم أفعال هذه الكواكب السبعة في الفلك فان النفس اثلية منها‬
‫تبت قواه في جميع أجزاء العالم وبهايظهر أفعالها في الكائنات التي تحت‬
‫فلح الغمر وکها أن من أفراد هذهالقوى ونقصانه بعرض في البدن الاضراب‬
‫والتة كما يعرفه الأطباء في ذلك من أفراد تاثیر افت شده اندواكب أو نقصان‬
‫فعنيهايكون المناحس والمفسد في عالم اللون والفساد کما خبر بها الحجاب‬
‫النجوم وكما أن شرح علم الطب طويل والصناعة نجيبة كما قال بقران كيم‬
‫اليوناة شبكذا شرح أحكام النجوم ويل دما قال حكيم الغرس بزرجمهر کار‬
‫شست ومرد نیست ونلن نذکر منبه طرف‬
‫أعلم يا أخي أنه ينبت من جرم ألشمس قوة روحانية في جميع العالم‬
‫وتسري في أفلا نه وارکان نبائعه وموتاتي في جميع الأجسام الملكية والجروية‬
‫وبها يكون صلاح العان تمام وجوده وكمال بقائه كما ينبت من القلب لحرارة‬
‫الغربية في جميع الجسد التي بدون بها حيوة البدن وصلاح الجسد ويسمى‬
‫الفلاسفة هذه القوة وما ينبث منها من أفعالي في العالم روحنيات الشمس‬
‫وذلك بحسب اختصاصه بجسم وجسم کاختصاص الحرارة الغريزية بعضو وعضو‬
‫من جسد وشرح كيفيتها بحلول وقد ذكرنا في رسائة أفعال انروحانیت نرفا‬
‫منه وفي رسالة النبات والمعادن والجبون طرفا منه ويستى الناموس هذه القوة‬
‫ملکا ذا جنود وأعوان واسرافيل مني وهكذا ينبث من جرم زحل قوة روحانية‬
‫تسري في جميع العالم من الأفلاد والاركان والمولدات وبها يكون تماشکی‬
‫‪00‬‬

‫الصور في الهبولى وثبته کها ينبت من جرم انتحال قوة الحلف السوداوی‬
‫في جميع الجسد وفي جميع مفاصله وبها يكون تماس اجزاء البدن من‬
‫العظام والعصب والجلد وجمود الرطوبات كبلا بسيل كما يسيل الماء والهواء‬
‫وتسمى الفلاسفة هذه القوة روحانيات زحل ويسميها الناموس ملکا ذا جنود‬
‫وأعوان وملك الموت منهم ومنكر ونكير أيضا وهكذا ينبت من جسم المريخ‬
‫قوة روحانية تسري في جميع المال من الأفلاك والاركان والمولدات وبها‬
‫يكون النزوع والنهوض نحو المحالب والنشاط في الأعمال والصنائع والترق‬
‫في المعالي وطلب الغابات البلوغ الى التمام والوصول الى المال في الموجودات‬
‫لها وتسمى الفلاسفة هذه القوة وما ينبت منها من الأفعال في هذا العالم‬
‫روحانيات المريخ ويسميها الناموس ملكا ذا جنود وأعوان وجبرئيل منهم ومالکی‬
‫الغضبان معلم وحزنة جهنم اجمعون من وسريانها في العالم وانبثاث قوتها كما‬
‫ينبت من جرم المرارة القوة الصفراوية المميزةللاخلاط الموصلة لها إلى مواضعها‬
‫المقصودة بها أنفراني البدن ونهابات الجسد المثيرة للغضب والحقد والحسد والحمية‬
‫وما نشكلها وهكذا ينبت من جرم المشترى قوة روحانية تسري في جميع‬
‫العالم به یکون اعتدال الطبائع المتضادة وتالیف القوى المتنافرة وتثبت في‬
‫الموندات والكائنات حفظ النظام على الموجودات كما ينبت منالبد رطوبة‬
‫الدم الذي به تعتدل اخلاط لجسد ويستوی مزاج انطبائع وتنمو الاجسد‬
‫وتنشو الابدان وبه ينيب لحبوة وبل العيش ونفس الأرواح وتتلف النفوس‬
‫ويسمى الفلاسفة شذه الفتوة وما ينبت من أفعالها روحانيات المشتري ويسميها‬
‫النموس ملحا ذا جنود وأعوان منیم رضوان حازن الجنة وكذا ينبت من‬
‫جرم الزعرة فروة روحانية تسري في جميع جسم العالم واجزائه وبنا يكون‬
‫زينة أن نه وحسنه ونظامه وبهاء أنواره ورونق الموجودات وزخرف الحا ثنت‬
‫والشوق اليها وانعشق لها وخبت والمودات اجمع كما ينبت من جيم المعدة‬
‫شهوة الملات إلى جميع تجاري لخوات أنفي بها ستلد المشتهيات ويستتاب‬
‫النعم ويستحسن أنزينة ومن اجلهابيراد البقاء في الاخرة وبتمنى الوصول اليها‬
‫وتسمى الفلاسفة هذه القوة وما ينبت منها روحانیات الزهر ويسميها انداموش‬
‫‪.‬‬ ‫ملکا ذا جنود وأعوان منها حور العين والجولری لسان‬
‫ونبذا ينبت من‪ ،‬جرم عطرد قوة روحانية تسري في جميع اجزاء العالم‬
‫وبه تدون المعارف والاحساس في العالم والخواطر والاتهام والوحي والنبوة‬
‫والعلوم أجمع كماينبث من الدماغ قوة وتمية وما يتبعها من الخشن والنخيل‬
‫والفكر والروية والتمييزوالفراسة وتسمى الفلاسفة هذه القوة ومايتبعهاروحنيات‬
‫عطرد وبسيه الدمويس ملحا ذا جنود وأعوان منهم السفرة الرام والولدان‬
‫المخلدون الذين تم خدام أهل الجنة وهذا ينبت من جرم القمر قوةروحانية‬
‫تسري في جميع العالم واجزائه ومنها تنقس الموجودات في العالمين جميعا فتارة‬
‫تحميل وتنحط من عالم الافلام نحو عالم أنلين والفساد في أول الشهر وترة من‬
‫عالم اناون والفساد دو عالم الافلات في آخر الشهر و قوة متوسطة بين عالم‬
‫الافلات ومعدن البقاء والدوام وبين عالم الأركان ومعدن اللون والفسد كما‬
‫تنبت من جسم الرئة الفنية التي يكون بها التنفس تارة باستنشاق الهواءمن خارج‬
‫لحفظ الحرارة الغريزية علىالجسد وتارة يكون النقس باخراجه وارساله إلى خارج‬
‫تقرحه وتسمى الفلاسفة هذه القوةوما ينبث عنهامن الأفعال روحانيات القمر‬
‫ويستيها الناموس ملحا ذا جنود وأعوان وبهذه القوة تنزل الملائكة بلوخی‬
‫والبركان وبهمابعد أعمال بنی آدم الى السماء وبها تعرج الأرواح والمعقبات منم‬
‫‪OV‬‬

‫وهكذا ينبت من كل كوب من الثوابت قوة روحانية تسري في جميع جسم‬


‫العالم من أعلى الغلك التامن الذي هو الكرسي الواسع الى منتهی مرکز الارض‬
‫كما ينبت من الشمس نور في الهوا وفي الاجسام الشقافة وبهذه القوةتنكط‬
‫صور اجناس الموجودات في انهبولى وبها صلاح العالم وقوام وجوده باذن الباری‬
‫جل وعلا ومنها ثبات سكان السموات والارضيين والیالم أشار بقوله تع وما يعلم‬
‫جنود ربک الا هو وقال تع حكاية عنائم وما منا الا له مقام معلوم وأنا لنكن‬
‫الصافون وانا لنحن المسبحون وملة العرش منتم وأما الملائكة الذين تجدوا‬
‫لادم الى البشر فثم الذين في الأرض خلفاءلهؤلاء الذين في الافلاك و نفوس‬
‫سائر الحيوانات الساجدة لآدم وذريته بالطاعة المسخرةلم الى يوم القيامة‬
‫واعلم أن خراب العالم أنما يكون بسبب فساد الكون وفساد أكون أنما‬
‫يكون لغلبة أحد الأركان أما بطوفان من الماء مثل ما كان في زمان نوح وأما‬
‫بطوفان من النار مثل ما وعد الله في القرأن يكون في آخر الزمان بوم تاقی‬
‫السماء بدخان مبين يغشى الناس هذا عذاب الیم وسبب ذلك أن يستولي‬
‫على الفرانات البروج المائية والكواكب المائية فيكون طوفان الماء أو البروج‬
‫النارية والكواكب الناريةفيكون طوفان النار فاذا بلغ قلب الاسد الى حد المريخ‬
‫في برج الاسد بعد سنين ويكون طالع القران وطالع تحويل السنة وطالع‬
‫الشهر البروج النارية ويستولي المريخ عليها فيشبه أن يكون طوفان من النار‬
‫في ذلك الزمان وكيفية ذلك أن يحمى الهواء فيصير النار سموما فيحترق‬
‫النبات ويهلك الحيوان ويبقى العالم أعنى وجه الأرض خرابا بلا حيوان ثم أن‬
‫الله عزوجل ينشئ النشأة الاخرة كماوعد في القران بقوله ولقد علمتم النشأة‬
‫الأولى فلولا تذكرون يعني النشأة الأخرة وقال تع وننشئكم فيما لا تعلمون‬
‫فعند ذلك يحصل أهل الجنة فيها منعمين وأهل النار فيها مخلدين معذبين‬
‫قد بينا في رسالة البعث كيف يكون ذلکن فانتبه يا أخي وأستعد وأعمل‬
‫المعاد والنشأةالأخرة لعلك تبعث يوم القيامة مع السعداء وتصعد إلى ملكوت‬
‫السماء وتدخل في زمرة الملائكة الذين هم الملاء الاعلى ولا تكن مع الذين‬
‫يريدون الخلود في الدنيا عالم الكون والفساد ولا تكن من اللابثين فيها أحقابا‬
‫لا يذوقون فيها بردا ولا شرابا الذين منعوا روح الجنات وريحانها وجعلوا في نار‬
‫جهنم كلما نصابت جلودهم بذلنا جلودا غيرها ليذوقوا العذاب أعاذك الله‬
‫أيهاالأخ وأبانا من عذاب النار وبلغك وأبانا وجميع أخواننا الى دار القرار مع‬
‫الابرار أنه على مايشاء قديري‬
‫تمت الرسالة في ماهية‬
‫الطبيعة في التاسعة‬
‫عشر من رسائل‬
‫اخوان‬
‫الصفاء‬
‫‪ ,‬ر‬
‫في الأرض والسماء )‬
‫أحتاج أن نذكر عفة الارض وجهاتها الستة وكيفية وقوفها في الهواء‬
‫أماالجهات في الشرق والغرب والجنوب والشمال والفوق والاسفل الشرق‬
‫من حيث تطلع الشمس والغرب من حيث تغيب الشمس والجنوب من حيث‬
‫مدار سهيل والشمال من حيث مدار جدی والفرقدين والفوق مما يلى السماء‬
‫والاسفل مما يلى مركز الارض والارض جسم مدور مثل الكرة وفي واقفة في‬
‫الهواء باذن الله تعبجميع جبالهاوكارها وبرارتهاوعمرانهاوخرابهاوالهواءمحيط‬
‫بها في جميع جهاتها شرقها وغربها وجنوبها وشمالها من ذلك الجانب ولجانب‬
‫الاخر وبعد الارض من السماء من جميع جهاتها متساو وأعظم دائرة في‬
‫بسيط الأرض ‪ ۲۴...‬میلا ‪ ۹۸۰۰‬فرسخا وقطر هذه الدائرة هو قطر الأرض ‪0.1‬‬
‫میلا ‪ ۳۱۶۰‬فرسخا بالتقريب ومركزها في نقطة متوقمة في عمقها على نصف القطر‬
‫وبعدها من ظاهر سطح الأرض من جميع الجهات متساو لان الارض بجميع‬
‫الجار التي على ظهرها كرة واحدة وليس نتی؟ من طاهر سطح الأرض من جميع‬
‫جهاتها هو أسفل الأرض كما يقوم كثير من الناس ممن ليس له رياضه بالنظر‬
‫في علم الهندسة والهيئة وذلك أنهم يتوقمون ويظنون بان سطح الأرض من‬

‫) هذه نبذ ماخوذة من الرسالة الرابعة‬


‫الجانب المقابل لموضعنا هو اسفل الارض وان الهواء المحيط بذلك الجانب هو ايضا‬
‫اسفل من الأرض وأن النصف من فلك القمر المحيط بالهواء هو أيضا أسفل من‬
‫الهواء وهكذا سائر طبقات الأفلام كل واحد اسفل من الاخر حتى يلزم أن أسفل‬
‫السافلين هو نصف الفلك المحيط الذي هوأعلى العليين في دائم الاوقات وليس‬
‫الام كما توقموا‬
‫فاذا ارتاض الانسان في علم الهيئة والهندسة تبين أن الأمر بخلاف ما تو‬
‫قبل ذلك أن أسفل الأرض بالحقيقة هو نقطة وهمية في عمق الأرض على نصف‬
‫قطرها وهو الذي يسمى مركز الأرض هو عمق باطنها مما يلى مركزها من أي‬
‫جانب كان لان مرکز الارض هوأسفل السافلين وأما سلكهاالظاهرالمماش للهواء‬
‫من جميع الجهات وهو الغوث والهواء المحبط هو فوق الأرض أيضا من جميع‬
‫الجهات وفلک القمر هو فوق الهواء وفلک عطارد هو فوق القمر وعلى هذا القياس‬
‫سائر الافلاك واحد فوق الاخر الى الفلكي التاسع الذي هو فوق كل فوق وهو‬
‫أعلى العليين ومقابلة مركز الأرض أسفل السافلين وأعلم يا اخي ان الانسان‬
‫في أي موضع وقف على سطح الأرض من شرقها أو غربها أو جنوبها أو شمالها‬
‫او من ذلى الجانب أو من هذا الجانب فقد يكون أبدا فوق الأرض وراشه‬
‫الى فوق مما يلي السماء ورجلاه أسفل مما يلى مركز الأرض وهو يرى من السماء‬
‫نصفها والنصف الاخر يسترد عنه جدبة الأرض فاذا أتنقل الانسان من ذلک‬
‫الموضع الى موضع اخر ظهر له من السماء مقدار ما خفي عنه من الجهةالاخرى‬
‫وذلك المقدار كل تسعة عشر فرسخا درجه وكل فرسخ ثلثة أميال كل ميل أربعة‬
‫الاف ذراع كل ذراع ستة قبضات كل قبضة أربعة أصابع كل أصبع ست شعيرات‬
‫ذکر وقوف الأرض في وسط الهواء وسببها وأما سبب وقوف الأرض في وسط‬
‫الهواء ففيه أربعة أقاويل منها ما قيل أن سبب وقوفها هو جذب الفلكي لها من‬
‫جميع جهاتها بالسوية فوجب لها الوقوف في الوسط لما تساوی قوة الجذب‬
‫من جميع الجهات ومنها ما قيل أنه لدفع بمثل ذلك فوجب لها الوقوف في‬
‫الوسط لما تساوي قوة الدفع من جميع الجهات ومنها ما قيل أن سبب‬
‫وقوفها في الوسط هو جذب المركز جميع أجزائها من جميع الجهات إلى الوسط‬
‫لانه لما كان مركز الارض مركز الفلك أيضافهو مغناطيش الاتقيال يعني مرکز‬
‫الأرض وأجزاء الأرض لما كانت لها ثقلة فانجذبت إلى المركز سيق جزء واحد‬
‫وحصل في المركز ووقف باقي الاجزاء حولها يعني جل النقطة بطلب كل جزا‬
‫منها المركز فصارت الأرض بجميع أجزائها كرة واحدة بذلك السبب ولما‬
‫کان اجزاء الماء أخف من أجزاء الأرض وقف الماء فوق الأرضي ولما كان أجزاء‬
‫الهواء أخف من أجزاء الماء صار الهواء فوق الماء والنار لما كانت أجزاوها‬
‫ها‬
‫اخف من أجزاء الهواء صارت في العلو مما يلي فلك القمر والوجه الرابع ما‬
‫قيل في بسبب وقوف الأرض في وسط الهواء هو خصوصية الموضع اللائق بها وذلك‬
‫ان الله الباري عز وجل جعل لكل جسم من أجسام الباب يعني النار‬
‫والهواء والماء والأرض موضعا مخصوصا هو اليق المواضع به وهكذا الوادب‬
‫السيارة جعل كل واحد منها موضعا مخصوصا في فلكه هو ثابت فيه والفلك‬
‫يدير معه وهذا القول أشيه الأقاويل بالحق لان هذه العلة مستمرة في ترتيب‬
‫الافلام التسعة والكواكب الثابتة والسيارة والأركان الأربعة وذلك أن الله تع‬
‫جعل تلت موجود من الموجودات موضعا يختص به دون سائر المواضع او رتبة‬
‫معلومة في اليق به من سائر المراتب‬
‫ميفة الأرض وقسمة أرباعها وبسيط الأرض نصفها مغشي بالبحر الأعظم‬
‫الحين والنصف الاخر مکشوف مثلهامثل بيضة غائصة نصفها في الماء والنصف‬
‫الاخر بائن من الماء ومن هذا النصف المكشوف نصف منه خراب مما يلى‬
‫الجنوب من خط الاستواء والنصف الآخرالذي هوالربع المسكون مما يلى‬
‫الشمال من خط الاستواء وخط الاستواء هو خ متوتم ابتداءمن المشرق‬
‫الى المغرب تحت مدار رأس برج الحمل والليل والنهار أبدا على ذلك الحق‬
‫متساويان والفطبان هناك ملازمان للافقين أحدهما مما يلي مدار سهيل في‬
‫الجنوب والاخر في الشمال ممايلي لدى‬
‫صفة الربع المسكون من الأرض‬
‫وفي هذا الربع الشمال المسكون من الأرض سبعة أبحر كبار وفي كل بحر‬
‫منها عدة جزيرة تكسير كل جزيرة من عشرين فرسخا الى مائة فرسخ إلى الف‬
‫فرسخ ومنها بحر الروم وفيه من نحو خمسين جزيرة ومنها بحر الصقالية وفيه‬
‫من نحو ثلثين جزيرة ومنهابر جرجان وفيهمن نحو خمس جزائر ومنها بحر‬
‫القلووم وفيه من نحو عشر جزيرة ومنها بحر فارس وفيه سبع جزائر ومنها بحر‬
‫السند والهند وفيهمن نحو ألف جزيرة ومنها بحر الصين وفيه من نحو مائی‬
‫جزيرة وفي هذا الربع أيضا خمسة عشر حيرة صغارا تكسير كل واحدة من‬
‫عشرين فرسخا إلى مائة فرسخ إلى الف فرسخ منها مالح ومنها عذب وأما بحری‬
‫المغرب وكم ياجوج وماجوج وكر الزنج والبحر الأخضر والبحر الحيط فخارج‬
‫عن هذا الربع المسكون وكل واحد من هذه الأبحر شعبة وخليج من البحر‬
‫الحيط وكلها ماع‬
‫وفي هذا الربع أيضا مقدار مائنی واربعين نهرا طول كل نهر منها عشرين‬
‫فرسخ الى مائة فرسخ إلى الف فرسخ فنها ما جريانه من المشرق إلى المغرب‬
‫‪۹۳‬‬

‫ومنها ما جريانه من المغرب إلى المشرق ومنها من الشمال إلى الجنوب او من‬
‫الجنوب الى الشمال ومنها ما ينكب هذه الجهات وكل هذه الانهار تبتدی من‬
‫الجبال وتنتهي إلى التجار في جريانها وإلى البطائح والحيرات وتسقى في ممرها‬
‫المدن والقرى والسادات وما يفضل من مائها ينصت إلى البحار ويختلط بماء‬
‫البحر ثم يصير بخارا ويصعد في الهواء وتتراكم منه الغيوم ويسوقه الرياح إلى‬
‫رؤوس الجبال والبراري ويلر عنا ويسقي البلاد ويجري في الأودية والانهار‬
‫ويرجع إلى الحار من الرأس وذلك دأبها في الشتاء والصيف على تقدير‬
‫العزيز العليم‬
‫وفي هذا الربع سبعة أقاليم تحتوى على نحو من سبعة عشر الف مدينة كبار‬
‫يملكها نحو الف ملك كل هذا في ربع واحد من بسيط الأرض ‪ ،‬وأما ثلاثة‬
‫أرباعها الباقية فحكمها غير هذا والأقاليم في سبعة أقسام ځطت في الربع‬
‫المسكون من الأرض كلأقليم منهاكانه بساط مفروش قد مد طوله من المشرق‬
‫إلى المغرب وعرضه من الجنوب إلى الشمال و مختلفة الطول والعرض فاطولها‬
‫وأعرضهاالاقليم الاول وذلك أن طوله من المشرق إلى المغرب نحو من ثلاثة آلاف‬
‫فرسخ وعرضه من الجنوب الى الشمال نحو مائة وخمسين فرسخا وأقصرها طولا‬
‫وعرضا الاقليم السابع وذلك أن طوله من المشرق إلى المغرب نحو من الف‬
‫وخمسمائة فرسخ وعرضه من الجنوب الى الشمال نحو من سبعين فرسخا وأما‬
‫سائر الاقاليم فيما بينهما من الطول والعرض‬
‫أعلم يا أخي أن هذه الأقاليم السبعة ليست في أقساما طبيعية وتلتها‬
‫خطوط وهمية وضعتهاالملوك الاولون الذين طافوا الربع المسكون من الارص‬
‫مثل أفريدون النبطى وتبع للجيري وسليمان بن داود الاسرائلي والاسكندر‬
‫اليونائی واردشیر بابکان الفارسي ليعلموا بها حدود البلدان والمسالك والممالک‬
‫وأما ثلثة أرباعها الباقية فمنعهم من سلوكها الجبال الشامخة والمسالك الوعرة‬
‫والبخار الزاخرة والاغوية المتغيرة المفرطة التغيير من لخر والبرد والظلمة مثل‬
‫ما في ناحية الشمال تحت مدار الي فان هناك بدأ مفرط جدا لاته ستة‬
‫اشهر يكون الشتاء هناك ليلا كله فبظلم الهواء ظلمة شديدة وتجمد المياه‬
‫بشدة البرودة ويتلف النبات والحيوان‬
‫وفي مقابل هذا الموضع في ناحية الجنوب حيث مدار سهيل يكون نهارا كله‬
‫ستة أشهر صیغا فیکمى الهواء ويصير نارا سموما ويحترق الحيوان والنبات من‬
‫نفقة فلا يمكن السكون ولا السلوك شناکه وأما ناخية المغرب فيمنع السلوک‬
‫فيه البحرالمحيط تتلاطم امواجه شده شلماتهوأما ناحيةالمشرق فيمنع السلوك‬
‫هناك الجبال الشامخة فاذا تاملت وجدت الناس محصورين في الربع المسكون‬
‫من الأرض وليس له علم بالثلاثة الأرباع الباقية‬
‫واعلم أن الأرض بجميع ما عليها من الجبال والجار بالنسبة إلى سبعة الأفلاک‬
‫ما في الأ كالنقطة في الدائرة وذلك أن في الفلك الف وتسعة وعشرون كوكبا‬
‫اصغر کوکب منها مثل الأرض ثمانية عشرة مرة واكبرها مائة وسبع مرات فلشدة‬
‫البعد وسعة الأفلان تراها كانها الدر المنثور على بساط اخضر‬
‫وأعلم أيهاالأخ بان حدود الاقاليم تعتبر بساعات النهار وتفاوت الزيادة وبيان‬
‫ذلك أنه إذا كانت الشمس في أول برج الحمل كان طول الليل والنهار متساويافي‬
‫هذه الاقاليم كلها فاذا سارت الشمس في درجات برج الحمل والثور والجوزاء‬
‫اختلفت ساعات نهار كل أقليم حتى إذا بلغت الشمس آخر لجوزاء الذي هو‬
‫اول السرطان صار طول النهار في وسط الاقليم الأول ثلاث عشرة ساعة وفي‬
‫‪۹۵‬‬

‫وسط الاقليم الثاني ثلاث عشرة ساعة ونصف وفي وسط الاقليم الثالث أربع‬
‫عشرة ساعة وفي وسط الاقليمالرابعأربع عشرة ساعة ونصف الجخ‬
‫وفي المواضع الذي عرضها ستة وستون درجة وما زاد إلى تسعين درجة‬
‫يصيرنهارا كله وشرح كيفيتها طويل مذكور في الجسطی‬
‫واعلم أن معنی طول كل بلدة ومدينة هو بعدها من أقصى المغرب ومعنی‬
‫عرضها هو بعدها من خط الاستواء وخط الاستواء هو الموضع الذي يكون‬
‫الليل والنهار هناك أبدا متساويين فكل مدينة على ذلك الخط فلا عرض لها‬
‫وكل مدينة في أقصى المغرب فلا طول لها أيضا ومن أقصى المغرب إلى أقصى‬
‫المشرق مائة وثمانون درجة مقدار كل درجة تسعة عشر فرسخا وكل مدينة‬
‫طولها تسعون درجة فهي في وسط من المشرق إلى المغرب وما كان أكثر‬
‫فهي الى المغرب أقرب وما كان أقل فهى ألى المشرق أقرب وكل مدينتين‬
‫احداهما أكبر طولا وعرضا فهي إلى المشرق والشمال أقرب من الاخرى‬
‫والتفاوت الذي يكون بينهما في العرض كل درجة تسعة عشر فرسخا بالتقريب‬
‫وأما تفاوتهما في الطول فتختلف فما كان منها على خط الاستواء فكل درجة في‬
‫الطول تسعة عشر فرسخا وما كان في الاقليم الاول فكل درجة سبعة عشی‬
‫فرسخا وفي الثاني كل درجة خمسة عشر فرسخا وفي الثالث كل درجة ثلاثة‬
‫عشر فرسخا وفي الرابع كل درجة عشی فراسخ في الخامس كل درجة سبعة‬
‫فراسخ وفي السادس كل درجة خمسة فراسخ وفي السابع كل درجةثلاثة فراسخ‬
‫والمدن التي ليست في الأقاليم السبعة وفي كل مدينة عرضها أقل من أثنى‬
‫عشر درجة مما يلى خط الاستواء أولها مما يلي الشرق‬
‫‪۹۹‬‬

‫في وجه الارض والتغيرات فيه ث)‬


‫نقول أن الأرض بجملتها تنقسم نصفين أثنين نصفا شماليا ونصفا جنوبيا‬
‫وظاهر كل نصف منها ينقسم بنصفين اثنين فيكون جملتها أربعة أرباع كل ربع‬
‫منها موصوف باربعة أنواع فنها مواضع في براری وقفار وخلوات ومنهامواضع البحار‬
‫والآجام والغدران ومنها مواضع الجبال والتلال والارتفاع والانخفاض ومنها مواضع‬
‫المراعي والقرى والمدن والعمران واعلم أن هذه المواضع تتغير وتتبدل على‬
‫طول الدور والازمان وتصير مواضع الجبال براری وغفرانا وانهارا وتصير مواضع‬
‫الجار جبالا وتلالا وسباخا واجاما ورمالا ويصير مواضع العمران خرابا ومواضع‬
‫الراب عمرأنا ونحتاج أن نذكر طرفا من كيفية شذه الأوصاف أذ كان هذا الفن‬
‫من العلوم الغريبة البعيدة من أفكار كثير من أهل العلم المرتاضين فضلاء عن غيره‬
‫وأعلم بان كل ‪ ...‬سنة تنتقل الكواكب الثابتة وأوجات الكواكب السيارة‬
‫وجوزهراتها في البروج ودرجاتها وفي كتل ‪ ..‬سنة تنتقل من ربع الى ربع من أرباع‬
‫الفلك وفي كل ‪ ..‬سنة تدور في البروج الاثني عشر دورة واحدة فبهذا السبب‬
‫تختلف مسامتت أنواكب ومطارح شعاعاتها على بقاع الأرض وأشوية البلاد‬
‫ويختلف تعقب الليل والنهار والشتاء والصيف علبها أما باعتدال واستواء أو‬
‫بالزيادة والنقصان او افراط من الحرارة والبرودة أو اعتدال منها وتكون هذه‬
‫أسبابا وعللا لاختلاف أحوال الأرباع من الأرض وتغييرات الهوية البلاد والبقاع‬
‫وتبديلها بالصفات من حال إلى حال فتصير بهذه العلل والأسباب مواضع العمران‬
‫خرابا ومواضع الخراب عمرأنا ومواضع البراری بخارا ومواضع الجدار برار وجبالا‬

‫ها) و نبذ من الرسالة الثامنة عشر‬


‫ويعرف حقيقة ما قلنا وحة ما ذكرنا الناظرون في علم الطبيعيات والالاعيات‬
‫الباحثون عن علل الكائنات الفاسدات التي تحت فلک القمر وكيفية تغييراتها‬
‫اعلم أن الحار في المستنقعات على وجه الارض وان لجبال بينها و کاستوان‬
‫والبريدات لها لينفصل الجار بها بعضها من بعض ولا يكون وجه الأرض كله‬
‫مغنى بالماء وذلك أنه لولم تكن الجبال على وجهالارض وكان سطحها مستديرا‬
‫أملس تكانت مياه البحار تنبسط على وجهها وتغطيها من جميع جهاتها‬
‫وتحيط بها كاحالة كرة الهواء بالارض كلها وكان البحار على وجه الأرض كلها‬
‫حرا واحدا ونلن لخدمة الالاعية قد اقتضت أن يكون بعض أجزاء الأرض‬
‫مکشوفا تبكون مسكنا لحيوان البر ومنابت الغيث والأشجار والزروع أن كانت ‪.‬‬
‫هذه غذاللحيوان ومائة لأجسادها كل ذلك تقدير العزيز العليم‬
‫وأعلم أن الأودية والانهار كلها تبتدي من الجبال والغلال وتمر في مسبلها‬
‫جریانها نحو الجار والآجام والغدران وان لجبال تحمی من شدة اشراق الشمس‬
‫والقمر وانلوانب عليها بطول الأزمان والدهور وتنشف رطوباتها فتزداد جفافا‬
‫ويبس وتنقنع وتنكسر خاصة عند الصواعق وتصير احجارا وصخورا وحشی‬
‫ورملا تم أن الأمطار والسيول حق تلك الصخور والاحجار والرمال إلى بطون‬
‫الاودية والانهار وتحملها بشتة جريانها إلى الحمار والغدران والأحجام وأن البحار‬
‫من شدة نتجها واضطرابه وفورانها تبسط تلك المال والعين والحصى في قعرها‬
‫سقا على ساق بطول الزمان والدهور وتتلبد بعضها فوق بعض وينعقد وينبت‬
‫في قعور الحار جبلا وتلالا وروانی که بتلبد من شبوب الرياح وعن الرمال في‬
‫البراري والغفار‬
‫وأعلم أنه كلما أمتلأت عور البحر من هذه الجبال والتلال أنني ذر أنها‬
‫تنبت في الماء يزيد البحر ويطلب الاتساع وينبسط على سواحلهاأحو البراري ‪.‬‬
‫والقفار ويغطيها بالماء فلا تزال ذلك دأبهبمرور الادوار حتى تصير مواضع البراري ‪.‬‬
‫كارا وهكذا لا تزال الجبال تنكسر وتصير اجرا وحشی درمالا وخلها سيول‬
‫الأمطار الى الأودية وتحملها الانهار بجريانهانحو الحار وينعقد هناك كما وصفنا‬
‫وينخفض الجبال الشامخة وتنقعر حتى تستوي مع وجه الأرض وهكذا لا‬
‫يزال اللين والرمال تنبسط في قعر البحار وتتلبد وينبت منهاالتلال والبراری‬
‫والجبال وينصب الماء عن ذلك المكان حتى تصير جزائر وبراری ويصبر ما بقی‬
‫من الماء في وحداتها وقعورها بحيرات وغدران وتظهر تلك الجبال وتنكشف هذه‬
‫التلال ويصير بينهاأجام فيها القصب والمحال فلا تزال السيول تحمل هناک‬
‫الطين والرمال والوحول حتى تجف تلك المواضع وتنبت هناك الأشجار والعكرش‬
‫والعشب ويصير مواضع السباع والوحوش ثم يقصدها الناس لطلب النافع‬
‫والمرافق من الخطب والصيد ثم يتخذ منها مواضع ثلزروع والغروس والنبات‬
‫والقرى والمدن ويسكنها الناس‬
‫اعلم بان هذه الجار في متصلة بعضها ببعض أما لجان بينها على ظاهر‬
‫الأرض وأما بمنافذ لها وعروق في منابت باطن الأرض ومنها ما أمياهها عذبة‬
‫ومنها مالحة شديدة الملوحة ومنها شديدة المرارة ومنها بعيد قعها غليظ مأوها‬
‫شديد أمواجها ومنها دون ذلک مختلفة أحوالها وأصنافها‬
‫أما علة هيجان الجار وارتفاع مياهها ومددها على سواحلها فهي من أجل‬
‫أن مياهها اذا تميت في قرارها وسخنت لطفت وتخللت فطلبت مكانا أوسع‬
‫مما كانت فيه قبل فتدافعت بعض أجزائها بعضا إلى الجهات الخمس فوقا وشرقا‬
‫وغربا وجنوبا وشمالا للاتساع فتكون في الوقت الواحد على سواحلها أمواج‬
‫مختلفة في جهات مختلفة وأما علة هيجانها في وقت دون وقت فهو بحسب‬
‫تشتمل الفلك وانکوائب ومفرح شعاعتب على سفوح تلك البحار من الافاق‬
‫والاوتاد الأربعة وأتصالات أنقمر بها عند حلوله في منازله الثمانية والعشرين‬
‫كما هو مذكور في كتب أحكام النجوم‬
‫وأما علة مدود بعض البحر في وقت طلوع القمر ومغيبه دون غيرها فهي‬
‫من أجل أن تلك البحار في قراره صخور صلبة وأحجار صلدة فاذا اشرق القمر‬
‫على سطح ذلك البحر وصلت منارح شعاعاته الى تلك الصخور والاحجار التي‬
‫في قراره ثم انعكست من هناك راجعة فسخنت تلك المياه وتین وتطفت‬
‫وطلبت مكانا أوسع وأرتفعت إلى فوق ودفع بعضها إلى بعض الى فوق وتموجن‬
‫الى سواحلها وفاضت على شلونها ورجعت مياه الأنهار التي كانت تنصب‬
‫اليه الى خلف راجعةفلايزال ذلك داله ما دام العمر مرتفعا إلى وسط سمائه‬
‫فاذا انتهى إلى عدد وأخذ ينكط سكن عند ذلک غليان تلك المياه وبردت‬
‫وانضمت تلك الأجزاء وغلفت ورجعت الى قرارها وجرت الانهار على عادتها‬
‫فلا يزال ذلك دأبها إلى أن يبلغ القمر إلى الأفق الغرقى من تلك البحار ثم‬
‫يبتدی الله على مثل عادته وهو في الأفق الشرقي ولا يزال ذلك دأبه حتى يبلغ‬
‫القمر الى وتد الارض فبنتهی المد من الرأس ثم أذا زال القمر من وتد الارض‬
‫أخذ الد راجعا إلى أن يبلغ القمر الى أفقه الشرقي من الرأس‬
‫وأما الكهوف والمغارات والأدوية التي في جوف الأرض والجبال إذا لم يكن‬
‫لها منافذ ولم يخرج منها المياه بقيت تلك المياه هناك محبوسة زمانا واذا حمی‬
‫باطن الأرض وجوف تلك الجبال سخنت تلك المياه هناك ولطفت وتحتلت‬
‫وصارت بخارا وأرتفعت وطلبت مكانا أوسع فان تكن تلك الأرض كثيرة‬
‫التخلخل تخللت وخرجت تلك البخارات من تلك المنافذ وان تكن ضار‬
‫تلك الأرض شديد لتكاثف حميه منعها من الخروج وبقيت تحتبسة تتموج‬
‫في تلك الاموية تطلب الخروج وربما انشقت الأرض في موضع منهاوخرجت‬
‫ز‬

‫تلك الرباح مفاجأة وينخسف مكانها ويسمع لها دو وعده وزلزلة وأن لم‬
‫تجد له مخرجا بقيت هناك محتبسة وتدوم تلك الزلزلة إلى أن يبرد جوف‬
‫تلك المغرات والاشوية وتغلف وتتكاثف تلك البخارات وأجتمعت أجزاؤه‬
‫وتكاتفت وصرت ماء وجرت راجعة إلى القرار في تلك الهوف والمغارات والاوروبية‬
‫ومكثت هناك از مانا وكلما طال وقوفها أزدادت صفاء وغلف حتى يصير زيبق‬
‫رجراجا ويختلف بتربة تلك المغارات ويحد بها وحرارة المعدن دائمة في‬
‫تنضباجها وطبخها فيكون منها ضروب من الجواهر المعدنية المختلفةاللبائع‬
‫وأما علة اختلاف میاه العيون والينابيع التي في جوف الأرض وكهوف‬
‫الجبال من العذوبة والملوحة والموضة والعفوحة واللبريتية منها أو النفسية أو‬
‫الزيبقية أو غلبة حرارتها في الشتاء وبرودتها في الصيف او ما كان على حالة‬
‫واحدة في جميع الأوقات فهي بحسب أختلاف ترب بقاع الأرض وتغییرات‬
‫الاقوية مكانها والعوارض التي تعرض لها‬
‫اعلم ان الحرارةوالبرودة ضدان لا يجتمعان في مكان واحد وشی زمان واحد‬
‫فاذا جاء الشتاء وبرد الجو فرشت المرارة وأسجنت في باطن الأرض فسخنت‬
‫تلك المياه في باطن الأرض فاذا جاء الصيف وتی جوغرست البرودة واستجنت‬
‫في باطن الأرض فبدت تلك المياه التي في باطن الأرض‬
‫اعلم أن في باطن الأرض وكهوف الجبال مواضع تربتها كبريتية ننتمير تلک‬
‫الرطوبات التي تنسب اليها دهنية وتكون الحرارة فيها دائما مشتعلة وتجری‬
‫بين أو فوقها مياه في جداول وعيون نافذة فتسخن تلك المياهبمرورها هناك‬
‫جوازها عليها ثم تخرج وتجرى على وجه الأرض وفي حارة حامية فاذا أصابها‬
‫نسيم الهواء وبرد و بردت وربما جمدت أذا كانت غليظة وانعقدت وصارت زيبق‬
‫و رصاصا أو قيرا أو نغطا أو ملحا أو كبريتا أو بورقا أو شبا أو ما شاكل ذلکه‬
‫بحسب اختلاف ترب البقاع وتغييرات الادوية‬

‫في اللون والفساد )‬


‫أعلم أن الأجسام التي تحت فلک القمر سبعة أجناس أربعة منها في الأمهات‬
‫الليات و النار والهواء والماء والأرض وثلاثة منها في المولدات الجروبات و‬
‫الحيوان والنبات والمعادن فنبدأ اولا بوصف الامهات الكليات فنقول أن الأمهات‬
‫المليت كل واحدة منها مركبة من الهيولي والصورة فهيولاه كلها هوللجسم‬
‫وصورته في التي تنفصل بها واحدة منها عن الاخرى وفى الصورة المقومة‬
‫نذات ي واحدة منها ولما كانت الصورة نوعين مقومة ومتممة أحتجنا أن‬
‫نصفه نیعرف انفرق بينهما فنقول أن الصورة المقومة لذات الشيء في النتي‬
‫اذا فارقت قبولاق بل وجدان ذلك الشيء والصورة المتممة هي التي تبلغ‬
‫انشی؟ ألي أفضل حالاته التي يمكنه البلوغ اليها وأذا فارقت هیولاها لم يبطل‬
‫وجدان أنهيوئی مثال ذلك الشكل والحركة فانهما أذا فارقنا الجسم لم يبطل‬
‫وجدان الجسم وأما الحلول والعرض والعمق اذا فارقت الهبونی بل وجدان‬
‫الجسم‬

‫) و الرسالة السادسة عشر‬


‫أعلم أن كل صورة مقومة لذات الشيء يتلوه صورة أخرى متممة وكل صورة‬
‫مقومة متقدمة فاعلةللاخرى تابعة لها يتلو بعضهابعضا كما يتلوالعدد ازواجه‬
‫افراته وأفراده أزواجه بالغا ما بلغ مثال ذلك الصور المتتالية في جرم النار‬
‫فالمفومة لذاتها في حركة الغليان والصورة المتممة التابعة لها في الحرارة والتي‬
‫يتلوها في الببوسة والتي يتلوها تماسك الاجزاء ولولا رطوبة الهواء المحيطة بالنيران‬
‫التي عندنا تمنعها أن تفرط اليبوسة فيهالتماسكت أجزأوها وجفت‬
‫كما تجف نار الصاعقة ولكن لو أصابها اليبس والجفاف لفت الانتفاع بها الذي‬
‫هو الغرض الاقصى منها‬
‫اعلم أن الهواء هو جوهر لطيف فیہ فضائل كثيرة وخوا مجيبة من ذلکی‬
‫أنه يمنع النيران برطوبته وسبلانه أن تجف وتبيس كما يمنع الاصوات سبلانه‬
‫أن تثبت لان لولاه لمكثت في الهواء زمنا طويلا فقل الانتفاع بها ويكثر الضرر‬
‫منها وذلك أن الأصوات لیست نمکث في الهواء الا ريث ما يسمع وتاخذ المسامع‬
‫منها حظها ثم تضمحل ولو ثبتت الأصوات في الهواء زمنا طويلا لامن الهواء‬
‫من الأصوات والصوضاة حتى لا يمكن أن يسمع ما يحتاج اليه من الكلام والأقاويل‬
‫وهكذا أيضالويبست النيران وجفت ما سرت في الاجسام ولم تنضجها فكانت‬
‫الاشياء التي يراد نضجها تبقی فجة غليظة فانظر يا أخي وتفكر في حكمة الباری‬
‫جل وعلا أن جعل ثبات النيران بحسب مراد المستعمل لها فاذا أستغني عنها‬
‫رها إلى العلم بأسهل السعي ولو أنها بقيت بحالهالعظم الضرر منها وقل‬
‫الانتفاع بها‬
‫ومن الصور المتممة لذات النار المسافة التي تولدها لحرارة ويتلوها سرعة‬
‫النفوذ في الاجسام ومن الصور المتممة لذات النار أيضا النور ويتلوه الاشراق‬
‫وقد اجتمعت في جرم النار عدة صور كلهامتممة لها و لحركة والحرارةوالببوسة‬
‫والثقافة والنور و بكل صورة تفعل فعلا غير ما تفعل بالاخرى وذلك أنها‬
‫بالحركة على الاجسام وبالحرارة تسخن وباليبوسة نشف وبالكشافة تنفذ في‬
‫الاجرام وبالنور تضیء ما حولها وبالحرارة والحركة حيل الاجسام إلى ذاتها‬
‫وأما الصورةالمقومة لذات الارض فيهى السكون الذي هو ضد الغليان‬
‫والصورة التالية المنتمية لها البرودة والتالية للبرودة اليبوسة والتائية لليبوسة‬
‫تماشك الاجزاء ومن نمسکن اجزائها ثبات الكائنات على ظهرها من الحيوان‬
‫والنبات والمعادن‬

‫واعلم أن اليبيسة نوعن احدائما تابعة للحرارة و فاضلة والاخرى تابعة‬


‫البرودةو رذله وذلك أن البسبوسة التابعة للحرارة عضمة نستنباجة والتي تتبع‬
‫البرودة فجة غير نضيجة ومثال ذلك يبوسةالياقوت والبلور وأمثالها فانهما قد‬
‫انتجتا بمطبخ حرارة المعدن و فاضلة لا تستحيل ولا تتغير وأما التي في تابعة‬
‫للبرودة فثل يبوسة الثلج والجليد والملح وغيرها فانها لما كانت فجة غيرنياجة‬
‫صارت رذلة مستحيلة متغيرة‬
‫ومن أجل هذا صارت الأجرام الفلكية لا تقبل اللون والفساد والتغيير‬
‫والاستحالة لان تماسك أجزائها من شدة يبوستها وبيبوسها تولدت من شدة‬
‫حرارة حركتها ثم غلبت عليها اليبوسة وضفتت المتولدة التي في الحرارة كما بينا‬
‫في رسالة السماء والعالم وأما الأجسام الأرضية لما كانت تماشك أجزائهامن‬
‫اليبوسة الرذلةالتي ليست بنضباجة بل منة وتدة من البرودةالمتولدة من السكون‬
‫صارت تستحيل وتتغير وتفسد‬
‫أعلم أن الصورة المقومة لذات الماء والهواء كلاهما الرطبة المتولدة من أمتزاج‬
‫الاجزاء المتحركة والساكنة جميعا وذلك أن اليبوسةلما كانت متولدة من شدة‬
‫حركة أجزاء الهيولى كلها أو من شدةسكونهاكلها كما بينا قبل وكانت الرطوبة‬
‫ضد لها دلت على أنها متولدة من امتزاج الأجزاء المتحركة والساكنة جميعا‬
‫وأما الصورة المتممة لذات المساء فهي كثرةالأجزاء الساكنة الغليظة فيه وقلة‬
‫الاجزاء المتحركة اللطيفة وأما الصورة النتممة لذات الهواء فهي كثرة الأجزاء‬
‫اللطيفة المتحركة وقلة الأجزاء الغليظة الساكنة وأهما كانت الصورة المخيمة‬
‫الذات الماء كثرة الأجزاء الغليظة الساكنة فيه صار مشاکلا للارض في البرودة‬
‫وصار مرکزه مما يلى مركز الارض ولما كانت الصورة المتممة لذات الهواء كثرة‬
‫الاجزاء اللطيفة المتحركة صار منشا بلا للنار في الحرارة وصار مرکزه مه یلی مرکز النار‬
‫أعلم يا أخي أنه لما كانت الصورةالمفقومة للاجسام الفلكية في شدة الببوسة‬
‫المتولدة من شدة الحرارة المتولدة من شدة سرعة الحركة وكانت الصورة المنقومة‬
‫للاجسام الأرضية اليبوسة المتولدة من شدة البرودة الممنوحة من شدة السكون‬
‫التي في ضد حركةالغليان صارت الاجسام الأرضية لها مشاكلهتفلحية حسب‬
‫اليبوسة ومضادة لها في الحركة ولما كانت حركتها حول المرکز صار سدون هذه‬
‫في المركز لان المضاد يفر من ضده الى أبعد الاماكن وأبعد الاماكن من خيط‬
‫هو المركز‬
‫ولماكانت الصورة المقاومة للماء والهواء الرطوبة المتولدة من امتزاج الأجزاء |‬
‫المتحركة والساكنة جميعا وكانت الصورة تلببوسة مضادة الصورة للرطوبة صار‬
‫موضعهما ما بين خين والمركز ولما كانت الصورة المتهمةبذات المساء كثرة‬
‫الاجزاء الغليظة الساكنة وصار الماء مشاکلا للارض في البرودة صار مرکزه مما‬
‫يلى مركزها ولماكانت الصورةالمتممة لذات الهواء كثرة الاجزاء اللطيفة المتحركة‬
‫در آن از مشاکلا للنار في الحرارة وصار مرکزه مما يلي مرکزف فقد بان بهذا‬
‫الشرح أن الاجسام بعضهامشاكل لبعض في طبيعة ما ومضات في طبيعة أخرى‬
‫ومن أجل مضنة طبائعها تباينت مراکزف ومن أجل مشاكلتها تجاورت مراكزها‬
‫ترتبت هذهالاجسام مراتبهايكون كل واحد في المركز الخاص به واقفاممسکا‬
‫ولا ممتدا لا ثقيلا ولا خفيفا ولا يخرج من مواضعها الا بعارض قاعي لها فاذا‬
‫خليت رجعت إلى موضعهاالخاص بها فان منعها مانع وقع التنازع بينهما فان‬
‫دن انزوع الى ناحية مركز العالم يسمى نقياد وان كان الى ناحية الحیطی‬
‫خفيف وما ترتبت الأكر وقف كل واحد من هذه الاركان في موضعه الخاص به‬
‫حیف بعضها بعضامستديرات إلا المنابر فانه قد منعته العناية الالاعية وحكمة‬
‫أردنية عن الاحاطة بالارض من هذه الجهات لانه لو أحاطت كرة الماء بكرة‬
‫الارض من جميع الجهات لمنع کون لحيوان والنبات على وجه الأرض ولكن‬
‫جعلت للمياه مستنقعات في الارض و البحر ال‬
‫وأعلم يا أخي أن الأركان الأربعة يستحيل بعضها إلى بعض فيصير الماء تارة‬
‫شورا وترة أرضا وهكذا أيضا حكم الهواء فانه يصبر تارة ماء وتارة فارا وكذلک‬
‫اندر لان النار اذا طفئت وخمدت صارت شواء والهواء أذا غلف صار ماءا والماء‬
‫اذا جمد صارأرضاوعكس ذلك أن الأرض أذا تحللت وللفت صارت ماءا والمايو‬
‫‪۱۱۶‬‬

‫أذا ذاب مار شواء والهواء اذاجی صار نارا ونيس ثلنار أن تتلطف فتصير شيئا‬
‫‪h‬‬

‫أخرولاتلارض أن تغلظ فتصير شي آخر ولكن اذا أختلت أجزاء هذهالأركان‬


‫بعتني ببعض یکون منها المولدات الكائنات الفاسدات التي فيالمعادن والنبات‬
‫والحيوان وأصل هذه كلهاالبخارات والعصارات أذا أمتزج بعضها ببعض فالبخار‬
‫ممايعد من تذائف ماء البحار والأنهار والأجام في الهواء من أسخان اللواکب‬
‫والتدهس تينا بفرح شعاعاتها على سطوح البحار والأنهار والأحجام والعصارات‬
‫ما ينتجلب في بطن الأرض من مياه الأمطار ويختلط بالاجزاء الارضية ويغلف‬
‫وتنضاجها لحرارة المتبشلة في عمق الأرض‬
‫أعلم أنه أول ما يستحيل الأركان الأربعة اليه البخار والعمارة ويكون هذان‬
‫الخلشان يولى ومادةلسائر الكائنات الفاسدات التي تحت القمر وذلك أن الشمس‬
‫وانلوا دب أذا سخنت المياه باشرافها على سطح الأرض والجار والأنهار والآجام‬
‫تخللت المياه ولفت أجزاء الأرض وصارت بخارا ودخان والبخار والدخان‬
‫پیران سحابا والسحاب يسير أمارا ادا بنت التراب واختلفت الأجزاء‬
‫الأرضية بالاجزاء المائية وتكون منها العصارات والعصارات تكون مادة وقبولی‬
‫تلكائنات التي في المعادن والنبات والحيوان وقد أفردنا تكل نوع منها رسالة‬
‫مفردة وبين فيها كيفية تكونها منها وتركيبها ونشوها ونبایدها وكمالها وبلوغها‬
‫أقصى مدى غايتها ثم كيفية فسادها وبلائها واستحالتها ورجوعها إلى هذه‬
‫الأركان الأربعة التي تكون منها أولا‬
‫وأعلم أن اللون وأنفسد شما ندان لا يجتمعان في می ؛ واحد في زمان‬
‫واحد لان الون حصول الصورة في الهيولى والفساد هو أخلاعهامنها واذا أنفسد‬
‫نیزما غلا بد أن يتكون في منى اخر لان انهبول أذا أنتزعت منه صورة ألبست‬
‫صورة أخرى فاذا كانت الصورة التي البست اشرف ستمی کونا وان كانت أدون‬
‫می فسادا مثال ذلک أن يصبرالتراب والماء نبات ويصير النبات حبا وثمارا‬
‫والثمار والحب يسمبران غذاء والغذاء يصير دما ولجا وعظماويكون من ذلک‬
‫حيوانا وأفسد أن يحترق النبات فيصير رمادا ويموت الحيوان فيصير ترابا‬
‫اعلم أن اللجنة انما في عالم الأرواح الذی ها صورة روحانية لا في هيول‬
‫‪۷۷‬‬

‫جرمانبة بل حيوة مختصة ولدة وسرور وغبطة لا يعرض لها اللون والفساد ولا‬
‫التغيير ولا البلى‬
‫اعلم أن النار وجهنم في عالم الأجسام التي تحت فلك القمر الذي هودائها‬
‫في اللون والفساد والتغيير والبلاء والاستحالة وأن أغلها كلما نضجت جلودهم‬
‫بدلنائم جلودا غيرهاليذوقوا العذاب‬
‫‪ ،‬ر )‬

‫‪,‬في الآثار العلوية )‬


‫أردناأن نذكر في هذه الرسالة الملقبة بالآثار العلوية حوادث الجو وتغييرات‬
‫ا‬ ‫الهواء وتصف كيفية حدوثها بتاثيرات الأشخاص الفلكية فيه‬
‫أعلم أن معنی السماء في لغة العرب ‪،‬كلها علان فاضتك والمثير أنما ينزل من‬
‫السہساب والسحاب يستی سماء لارتفاعهافي الهواء‬
‫في ماهية الحنبيعة اعلم أن الحلبيعة أني في قر من قوى النفس اللية‬
‫العلمية منبته منها في جميع الأجسد الانی دون فلک القمر سارية في أجزائها‬
‫لها تسمى باللفظ الشرعي الملائكةالمولين بحفل العالم وتدبير الخلفة وتستی‬
‫بلغة الفلسفية وى نبيعة و فاعلة في جميع الاجسام‬
‫والذين أنكروا فعل الطبيعة أنه ذهب عليتم مع هذه النسبة فشنوا أنها‬
‫متوجه نحو الجسم والجسم من حيث هو جسم لا فعل نده البتة بالاجماع من‬
‫الفريقين بدلائل قد تحت وبراشین قد قامت وأعلم أن الذين أنكروا فعل‬
‫الطبيعة يقولون أنه لا يست أنفع اتد من حي قادر وهذا القول صحيح ونلن‬

‫ها) وتى نبذ من الرسالة السابعةعشر‬


‫بشنون أن لحي القادر لا يكون الا الجسم اذا كان على بنية مخصوصة باعراض‬
‫خله بزعمكم مثل الحيوية والقدرة والعلم وما شما کارها فلا يدرون أن مع شذاالجسم‬
‫جوعا أخر روحانیا غير مرئي و النفس وان هذه التي وصفوها من الاعراض‬
‫أنها خانة في الجسم و التي تظهر فيه أن النفس بفعلها في الجسم وأعلم‬
‫أن ما ذهب على الذين أنكروا فعل الطبيعة علم النفس وخفى عليكم معرفتها‬
‫من أجل أنتم طلبوا أدراكها بالدواست فلم يجدوه فانكروا وجودها أحلا وأما الذين‬
‫اقروا بالنفس وادركوا وجودها أنما عرفوا ذلك بالافحال الصادرة عنها في الأجسام‬
‫وذلك أنتم أعتبروا حال الجسم فوجدوه بمجده لافل له البتة ولا للاعراض‬
‫اخلة في الجسم وانماالأفعال لها ثلنفس وأما الجسم وأعراضه فانهاللنفس بمنزلة‬
‫ادوات والآلات تصانعبشهر بها ومنها أفعاله دما ری ذلک من التمتعالبشريين‬
‫فانتم بادوات جسمانية يظهرون صنائع فيالاشياء مثل ذلك النجار قانہ بنه‬
‫أفعاله في الخشب الذي هو جسم شبين بالالات والادوات کنفاس والمنشر‬
‫وال متنقب وما شاكلها التي لها أجسام صناعية واجس الناع و أينما من‬
‫الاجسام الطبيعيةوتی آنة نمو بستم وأداة لها تشتهر بها صناعته وأفعنها کی۔‬
‫بينافي رسالة تركيب الجسد ورسانة الصنائع العملية وأن قد بان ما الطبيعة‬
‫وأنها قوة من قوى النفس الملكية الفلكية وأنه لا فعل الا للنفس وأنه تفعل‬
‫افعنها بقونه في الاجسام وأن الأجسام كله ألات وأدوات ومفعولات نه نرجع‬
‫الان الى‬
‫ذكر الاجسم البسينة التي دون فلک القمر‬
‫ونقول أنها الهيولى الموضوع للطبيعة و فاعلة الاشكال والأصباغ والصور‬
‫وصانعة منها الحيوان والنبات والمعادن وأن الأشخاص الفلكية لهادلادوات‬
‫الصنع وذلك أن الغلک بدورانه حول الأرض في تل أربع وعشرين ساعة دور‬
‫وأحدة ودواتبه ومرح شعاعته في سمك الهواء وعلى سطح البحار والارض‬
‫واستخانها لها يحتل المياه فيصير بخارا ويلطف أجزاءالتراب فيصير دخانا‬
‫ويختلفنان ويكون منهما ضروب المزاجات کما تكون من أصبغ المصورين ثم‬
‫أن قوى النفس الملكية الفلكية السارية في جميع الاجسام المسافة بالطبيعة‬
‫تنفس وتصور من تلك المزاجات والاخلاط أجناس الكائنات التي في الحيوان‬
‫والنبات والمعادن باذن الله ولما كان أول أخلات ومزاج جدت في هذه‬
‫الأردن تغييرات الهواء وحوادث لو لسهولة انفعاله وسرعة استحالته احتجنا‬
‫أن نذكر حال الهواء أولا ثم حال المياه ثم حال بقاع الارض فنقول أنا قد بينا‬
‫في رسالة السماء أن كرة الهواء نحينة بكرة الارض من جميع جهاتها وأن سمکہ‬
‫من نشر سطح الأرض إلى أدنى على القمر مثل قتر الأرض ستة عشر مرة ونصف‬
‫وذلك أن قطر الأرض الفن ومائة وسبعة وستون فرسخا فيكون سمك الارض‬
‫‪ ۳۵۷۵۸‬فرسخ‬
‫أعلم أن سكن الهواء ينفصل ثلاث نبق متباينة أحدها مم ببلی سطح فلک‬
‫القمر والاخر مما يلي س حالارض والاخر هو الوسن بينهما وذلك أن الهواء‬
‫الذي على ذلك القمر نار سموم في غدية للحرارة ويسمى الاثير والذي في السن‬
‫بر في غاية البرد ويسمى الزمبرير والذي يلي سطح الأرض معتدل المزاج في‬
‫موضع دون مرضع ويسمى النسيم وأن العلة في اختلاف هذه التنبئع التلات‬
‫مروان اللواء أزمهاش تفلک القمر بدوام دورانہ معه وسرعة حركته قد حمی‬
‫ته جيدا حتى صار ذرا مسموما ثم أنه كلما كان منهبن إلى أسفل كن أب‬
‫حركه وأقل حرارة وتم قتت کرار غلبت البرودة ولا يزال بذلك إلى أن بعبير‬
‫في غربة البرودة التي تسمى الزمهرير ولا يكون مک گرة الاثير بالاضافة الى‬
‫كرة الزمهرير الا شي يسيرا ولولا مطارح شعاعات الشمس والقهر وألواكب على‬
‫سطح الأرض وأنعكاسها في الهواء وأسخنهاله لكان الهواء المماست تظاهر سطح‬
‫الأرض أشد بردا مما سواه كما يعرض ذلك تحت القطب الشمال وذلك أنه‬
‫يسير هناك ستة أشهر ليلا كلها فيبرد الهواء برد شديدا ويجد المياه ويظلم‬
‫الجو ويغل ويهلك الحيوان والنبات وما في مقابلة هذا الموضع من قلب الجنوب‬
‫يكون في هذه الأشهر الستة نهارا كليا فيدوم اشراق الشمس على تلك البقاع‬
‫ويتصل أنعكاس شعاعاتها في الهواء وبيسخن استخافا شديدا حتى يصير نارا‬
‫سهم ما تحترقة للحيوان والنبات‬
‫وعلة أخرى أن الشمس في وقت مسامتها لهذه البقاع تكون قريبة من‬
‫الأرض لان ح يضها في أخر الفوس فاما اذا كانت في البروج النشروالبة فان تحت‬
‫قطب الشمال أيضا ستةأشهر نهارا كله ولكن لاتسخن تلك البقاع كاسخانها‬
‫البقاع التي تخت قطب الجنوب لانها تكون بعيدة من الارض مرتفعة في الفلکی‬
‫لان اوجنا فی اخر برج الجوزاء‬
‫وأعلم أن بين بعدها في الأوج وبين فر بها في لضبش مقدار ما مثل قطر‬
‫الارت بعثة مرة وهو مقداره‪ ۳۱۹۷۰‬فرسخا ومن أجل هذاصار العام من الارض‬
‫في الربع الشمال من خط الاستواء إلى ستة وستين درجة وترو من ممر لحمل على‬
‫سمت الراس الى حيث ممكن الحصيب على سمت الرأس وشذا الربع هو الاقاليم‬
‫السبعة د‪ ..‬بينما في رسالة جفرشي وأعلم أن على سمنت هذه الاقاليم يخترق‬
‫من شواء النسيم انهوفي هذه النباح أن تمتدل اللبائع ونريد أن نذكر‬
‫ته دنة الغربه والنسیم کم اکثر ما ترتفع وذلك أنه ترة يزيد في مكة وارتفاعه‬
‫وترة تنقص من ذلك بحسب زوايا شعاعاته المنعكسة في شرقي النهار وأنصافه‬
‫وأيام الشتاء والصيف وذلك أيضا تحسب ارتفاعات الشمس وألواكب من الآفاق‬
‫وممراتها على ست البقاع واعلم أن الزوايا التي تحدث من انعکاس شعاعات‬
‫انکوا دب والشمس من وجه الارض ثلاثة أنواع حاتة وقائمة ومنفرجة وهذه‬
‫الزوايا كلها مسخنة للمياه والأرض والهواء ومحول لها ولن اشتها اسخانا الزوايا‬
‫لمدة ثم القائمة ثم المنفرجة‬
‫ولما كانت الزوايا المنفرجةبعضه أشد أنفراجا من بعض ولادةبعضها أحد‬
‫من بعض والزوابي الفثمة كلها متساويةأحتجناأن نبين متى تكون الزوايا‬
‫منفرجة ومن تكون قائمة ومن تكون حادة فنقول أنه إذا ابتدأت الشمس‬
‫من الأنف أو القمرأو ای کو دب كانت وأشق على سطح الأرض والجار فان زوايا‬
‫شعاعتها له تنعكس منفرجة غاية الانفراج ثم لا يزال كلماارتفعت قل انفراجها‬
‫وتضيفت حتى اذا صار الارتفاع خمساوأربعين درجة صارت زواياأنعكاس‬
‫انشعاع هاقادمة في تلك البقاع فحسب فاذا زاد الارتفاع نقصمت الزوايا وضاقت‬
‫وصارت حدة ولا تزال كلما ارتفعت فيزداد أرتفعها زادت انزوايا حتة الىأن‬
‫تسمت کواکب البقعة فنننبق الزوايا وتلتقی الاضلاع فاذا زال الى ناحية المغرب‬
‫انفصلت الاضلاع وانفتحت الزوايا المادة في غاية دة ولا يزال كلما أحت‬
‫الشمس أو ای دو کب کان ازدادت الزوايا انفراجا إلى أن يصير الارتفاع من جهة‬
‫المغرب خمسا وأربعين درجة مرة ثانية فيسير الزوايا كثها قائمة مرة أخرى فاذا‬
‫نقد الارتفاع من خمس وأربعين درجة صارت أنزوايا كله منفرجة ولا تزال كلما‬
‫انحلت الدوادب الى المغرب انفرجت الزوايااليوقت المغرب فيصير لها في غاية‬
‫الانفراج كما كانت غدوة ومن أجل هذا صار أنصف النهار أشد حرارة من طرفيه‬
‫لان الزوايا في الندوات والعشيات تكون منفرجة وفي أنصاف النهار تكون‬
‫حادة وفيما بين الوقتين قائمة ويكون الحرمتوسط بين الشدة والفتور ولاكن‬
‫ارتفاع الشمس في الشتاء لا يبلغ خمساوأربعين درجةفلا يكون انساف النهار‬
‫ا‬ ‫في الشتاء شديد الحر‬
‫فنقول أن أكثر ما يدون سمكی كرة النسيم ستة عشر ألف ذراع أرتفاعا في‬
‫الهواء وأقله ما يطابق سطح الأرض ومن الدليل على أن أكثر ما يكون سمكه‬
‫كرة النسيم هذا المقدار هو أن أعلى جبل يوجد في الأرض لا يجاوز ارتفاع‬
‫رأسه في الهواء هذا المقدار وانثر هذه الجبال لا يبلغ ارتفاع روسها الغيوم وأنما‬
‫يمنعها شدة البرد المفرط شنک‬
‫لان الرافع للغيوم في الهواء أنما هو حرارة الجو من أسخان انلوأدب ته بمطارح‬
‫شعاعاتها وأنعکاس تلك الشعاعات من سطح الأرض والجار على زوايا حادة كما‬ ‫به‬ ‫است‬

‫ببنا قبل وان أحد ما يدون الزوايا على سطح الأرض فأما في الهواء فانه كلما‬
‫ارتفع فان اضلاع تلح انزوايا تنفرج ويقل التسخين هناك وبضعف فعلها‬
‫ويضمحل تثيرهافي العلو فيغلب البرد هناك‬
‫اعلم أن أول ما يقبل الهواء من التغييرات والاستحالات و النور والظلمة‬
‫والات والبرد ثم ما يحدث فيه من اختلاف المباح من كثرة البخارات المتصاعدة‬
‫والدخانات الساطعة ويتبعهما الزوابع والهالات والشباب والغيوم وأن عود‬
‫والبروق والصواعق والهادات ثم الامتار والنت والندی والصقيع والثلوج والبد‬
‫قوس قزح والشهب ودوادب الاذناب وما يتبع هذه من هيجان التجار والمت‬
‫والجزر فيه‬
‫وأعلم أن هذه التغيبات التي تدون في الجو ما كانت تحدث بعضها في‬
‫‪۸‬‬

‫سمكی كرة النسيم وبعضها في سمك كرة الأثير وبعضها في السنوح المشتركة‬
‫بینت تحتاج إلى أن نغضل وأحدا واحدا ونبدأ أولا بشرح حال السطوح وذلك‬
‫أن أنسنوح نونمشتركة ومتداخلة فالمشتركة مثل سطح الماء والهواء وانسدح‬
‫الذي بين الدشن وادء فانه ليس بين الحسين الا فصل مشترک بفصل أحدشما‬
‫عن الاخر فصلا وهميا حسب وأما السطوحالمتداخلة فشل سطح الماء المواقف‬
‫في الطين أو العمل فان الأجزاء الأرضية متداخلة لأجزاء الماء وأجزاء المساء‬
‫متداخلة لأجزاء التراب فلا يكون بين شرما فصل مشترک يفصل بينهما وأعلم‬
‫أن من السفوح مايقارب طبيعة الحسين المنتمين ومنها ما لايقرب احدهما‬
‫مثل سدح أنهواء من أسفل مما يلي الماء فان أجزاءهاغلظ من سائر أجزاء الهواء‬
‫مما يلى فوة وكذن سطح الماء مما يلي الهواء فان تلك الأجزاء الف من‬
‫سثي الاجزاء انني في أسفل مما يلي الأرض وتذن سمح الهواء الخبث بالنيران‬
‫انتى عندنا فنه بدون أسخنمن سائر أجزائه البعيدة من النار وكذلك‬
‫سنح النذر مما يلي الهواء الحين بها فانه يكون أقل حرارة من سائر أجزائه‬
‫تبقية من النار وأماسوح الصلبة مثل الحديد والخشب والحجر وما شاكلها‬
‫أذا تجاورت فليس يعرض لها هذا الوصف‬
‫واذ قد فرغنا من ذكر ما أحتجنا الى ذکره شما نقول أن سنح كرة الأثير‬
‫انخی بلی فلک القمر مشتر غير متداخل الاجزاء ولذلك سنوح أكي‬
‫الافلا وأندواكب كله وقد ضن كثير من الطبيعيين أن بين كرة الزمهرير والاثير‬
‫سنحا متداخلا غير مشتركه ونيس الامه ده‪ ،‬ظنوا بل هو دما نبين فيما بعد‬
‫أما بین سنح درة النسيم وبين كرة الزميم يبي شنبين أنه غير مشترک بل‬
‫متداخل كسلح النار والهواء والماء والأرض وأما س ح كرة النسيم مما يلي‬
‫‪X‬‬

‫الأرض فتبين أنه متداخل الأجزاء أيض إلى عمق الارض کسب تخلخل‬
‫الاجزاء الأرضية الى نهاية ما لم يقف ولا يدخل اكثر من ذلك والدليل على‬
‫ذلك ما يعرض لحفر المعادن الى اسفل حتى أنتم ربما جننون لترويح النسيم‬
‫هناك بالمنافح والانابيب يستنشقون من ذن النسيم وتضی سرجئم بها‬
‫فتى أنقطع ذلك النسيم تعارض ما طفيت سرجم واختنق من كان في المعدن‬
‫فات ولايندر أن يدون في الموضع الذي لا يخترقه النسيم حيوانات كما‬
‫بين في رسالة لخيوان‬
‫أعلم أن أنهواء کی واقف تنيف الاجزاء خفيف خربة سريع السيلان‬
‫سهل القبول للتغييرات والحوادث وقد بينا في رسالة الحش وأحسوس نبغية‬
‫قبونهللنور والظلمة والادوات والروائح ودبغية قبول البرد وخر في رسالة اللون‬
‫وانغسد ونريد أن نصف في هذا الفصل بيفية حدوث أرباح وتمية أنواعها‬
‫وجهاته واختلاف تصريفه وما أنعلةأخته نها في وقت دون وقت في بلد‬
‫دون بلد ونبين أين كيفية سياقه الغيوم من الجر الى البراري وانفر وروس‬
‫الجبال وكيف تهز انساب حتی پینل امر ونن ‪-‬تج قبل ذلك أن نذیر‬
‫حالات القمر ونهدف منزه والسمنه بنلوا دب أنتي في الموجبة لادرات انباخرات‬
‫والدخانت وللتسخين الموجب نلون انریح فنقول أن نلقمر في انفلح ثمانية‬
‫وعشرين منزلا ده‪ ،‬ذكر الله والقمر قذرناه منازل حتى عاد کانعرجون القديم‬
‫وبهذهالمنزل خوا تظهر تأثيرا في الأركان الأربعة وفي المحوذت منها عند‬
‫نزونهيومابيوم وليلةبليلة والشمس والوادب أبص اتصالات بعضها ببعت بنقوی‬
‫فعلها ونتيراته فييها ينول شرحها و مذ دورة في كتب أحكام النجوم‬
‫ولن نذير شرفا مما لا بد نه من ذكره في هذاالفصل وذلك أن من تاك‬
‫‪۸۵‬‬

‫المنازل ما يقوى أفعالها في إثارة البخارات من البحار والآجام ومنها ما يقوي‬


‫فعلها في إثارة الدخان من وجه الأرض والبراري ومنها ما يقوي فعلها في تبريد‬
‫الهواءوزيادةالماء ومنها ما يقوي فعلها في أسخان الهواءونقصان المياهوخاصته‬
‫انه اذا اتفق نزول القمربمنزل واتصاله بدوکب بشاكل فعله بخاصية المنزل‬
‫أعلم أن الريح ليست شيأ سوی تموج الهواء بحركته إلى الجهات الست كما‬
‫أن أمواج البحر ليست شيبأ سوى حركة الماء وتدفع أجزائه الى الجهات الأربع‬
‫وذلك أن الماء والهواء بحران وأفغان غير أن أجزاء النساء غليظة ثقيلة وأجزاء‬
‫الهواء لطيفة خفيفة البركة‬
‫مز‬

‫واعلم أن أحد أسباب حركة الهواء وصعود البخارين وذلك أن الشمس أذا‬
‫مرت مسامتة لبعض الحار والبراري والقفار أثارت من الخار بخارا لطيفا رطبا‬
‫من البراری دخانا بابا واصعدتها بحرارتها في الهواء فيدافع الهواء بعضه‬
‫بعت الى اليات تيتسع المكان للبخارين الصاعدين فاذا كان الدخان اليابس‬
‫اثر کانت منه الربا لان تلك الأجزاء أذا صعدت الىأعلى كرة النسيم بردت‬
‫ومنعه برد ازمهرير عن التمدد الى شوف فعنفت عند ذلك راجعة إلى أسفل‬
‫وتدافع الهواء إلى الجهات الأربع فکانت منه الرياح المختلفة‬
‫أعلم أن أنريح كثيرة التحريف في الجهات انست ونلن جملته أربعة عشر‬
‫نوع المعروف منها عند جمهور الناس أربع وفي الصبا والدبور والغربي واليمنی‬
‫وذلك أن الهواء أذا تموج من المشرق إلى المغرب يسمى ذلك التموج ريح‬
‫النصب واذاتموج من المغرب إلى المشرق يسمى الدبور واذا تموج من الجنوب الى‬
‫الشمال يستمي اليمني واذا تموج من الشمال إلى الجنوب بيستمي انغريلي وأما ما كان‬
‫يدافعه الى ما بين شده جهتبستهی الريح الندباء وهذه ثمانية أنواع وأما النتي‬
‫تهب من أسفل الى فوق تنها يكون الزوابع و ربجان تلتقيان وتصعدان‬
‫که ما يلتقي الماء في الداب عند نزوله في البلاليع والثقب وأمن التي تهت من‬
‫فوق الى اسفل فنها كانت ريح الشمرمر أن أقلدت عادا وذلك أنها نفکت‬
‫علبيئم غريى دبرت من خلال أنغيم من كرة الزمري التي فوق كرة النسيم ثمانية‬
‫أيام وتبنيها ده‪ ،‬ذكر ال) وأن قد ذکرن مشية الربح وكمية أنواعها وجهات‬
‫هبوبها فات نريد أن نذكر علة تصريفه في الجهات والغرض منها وذلك أن‬
‫أحد الأغرأن من تصريفه هو أن تسوق الغيم من سواحل الدار الى البلدان‬
‫البعيدة وألبراري المقصودة به وأيض فان أحد الأغراض في الجبال الشامخة المنوال‬
‫المودة على بسيط الارض شرق وغرب وجنوبا وشمالا هو أن تمنع الربح من أن‬
‫تسوق الغيم والسحب أني غير البلدان والبرارت از مفسدودة به وذلك أن‬
‫تلك الجبال الراسية تقوم لمنع الريح أن تنصرف الى قتل الجهات الا الى الجهة‬
‫المقصودة بها قيام المسنوات والبرندات لانهر وانساق المذهة نه أن تفيض‬
‫انمي الاالى المزارع والمواضع المقصودة به‪ ،‬وذلك أن كثيرا من البلدان وانبراری‬
‫بعيدة من سواحل البحر أو لم تكن شذه الجبال النول النسخة المانعة للربح‬
‫انس ثقةتلغيوم ما وصلت السحب والامندر أن تلك البلدان والبراری دما‬
‫أن الانهر والسواق أذالم تكن نه مسدوات وبرندات فاحضنت أني الآجام وانغدران‬
‫والبدائح حيث يقلالانتفاع به غلا تبلغ الى البلدان البعيدة الا بانهر خفر‬
‫وبرندات تعمل‬
‫وهذهالجبال الشخة غرض اخربعنوان في اجوافي مغارات وأقوية واسعة‬
‫فاذا حمل في الشتاء في رؤسي الامروانثلوج وذابت غضت انهیدشی‬
‫تلک انمغرات والندوات وحمرت فيها المخزونة وفي أسفل تلك جبل بمنفذ‬
‫‪۸۷‬‬
‫‪AM‬‬

‫ضيقة تخرج منها تلك المياه المخزونة في تلك المغرات والهوات و العيون‬
‫جرى منها جداول وتجتمع بعضها الى بعض ويسيل منها أودية وأنهار وتجری‬
‫بين المدن والقرى والسادات فنسنی و راجعة الى الجار والآجام والغدران‬
‫في مها الى الزروع والاشجار ومواضع العشب وانفلاء وما يفضل منها ينصب‬
‫الى البحر وأما ماء البحار والاجسام والغدرأن تلطفها الشمس وتسعده بخارا‬
‫من الرأس ويدون منها الغيوم والسحب وتسوقه الرياح الى المواضع المقصودة‬
‫به كما كان عاما اولا وذلك دأبه أبدا وشو تقدير العزيز العليم‬
‫فانظر بعين نور النقل الى هذا الصنع لحيم المدبر لهذه الامور کما نظرت‬
‫بعين لجسد الى هذه المصنوعات التي نحن في ذكره‬
‫في الغيوم والامر‬
‫والندى والجليد والسبب والنقل والسحب والرعود والبروق والبرد‬
‫أعلم أذا ارتفعت البخارات في الماء وتدافع الهواء إلى الجهات وتكون‬
‫تدافعه الى جنة انتر وبدون من قدامر له جبال شمخة مانعة ومن فون له‬
‫يد الزمهرير قامه ومن أسفل مئة أنباخرين متصاعدة متلاصقة فلا يزال الباخاران‬
‫يكثران وبغلشن في الهواء فيتداخل أجزاء البخارين بعضه في بعت حتی‬
‫يدخن وبحون منه سحب موف منرادر وان السحب كلما ارتفع بردت‬
‫اجزاء البخارين وأنضمت أجزاء البحر الرنب بعضها الى بعض وصار ما كان‬
‫بس ندب ثم تلتئم تلك الاجزاء الاثية بحضنب الى بعض وتسير قضاوبدت‬
‫ونقلت واخذت تهوی راجعة من العدوالى اسفل غيسنی حینئذ محضرا فان‬
‫دین صعود ذلك البخار الرنب بليل والهواء شديد البرد منع أن تصعد تلك‬
‫البخران في انتبهوا با اجدث أولا فاولا قريبا من وجه الارض فبعميم من‬
‫‪۸۸‬‬

‫ذلك ندی وصقيع ولت ان ارتفعت تلك البخارات في الهواء قليلا وعرض‬
‫لها البرد صار سحابا رقيق فان كان البرد مفرطا أحمد الفني الصغار في خلل‬
‫الغيم فكان من أجل ذلك جليد أوثلوج وذلك أن البرد يجمد الأجزاء‬
‫المائية وتختلط بالاجزاء الهوائية فتنزل بالرفق فن أجل ذلك لا يكون لها على‬
‫وجه الأرض وقه شدید کما يكون للبرد والمدلى فان كان الهواءدفئا أرتفع‬
‫البخار في العدو وتراكم منها السحاب طبقات بعضها فوق بعض كماتي في‬
‫ايام الربيع والخريف كأنها جبال من قنن مندوف متراكمة بعضها فوق بعض‬
‫فاذا عرض له برد الزمهرير من فوق غلط البخار وصار ماء وانضمت الاجزاء‬
‫بعضها إلى بعض وصارت قصرا وعرض لها الثقل واخذت تهوي من أعلى سمك‬
‫السحاب وتمر بين تراكمها ويلتئم ذلك القطر الصغار بعضها إلى بعض حتی‬
‫اذا خرجت من أسفلها صارت مطرا كبيرا فان عرض له برد مفرط في طريقها‬
‫جمدت وصارت بودا قبل أن تبلغ إلى الأرض فما كان منهامن أعلى السحاب‬
‫فهو الذي يصير بردا وما كان منها من أسفل السحب كان مفرا مخنلنا مع‬
‫البرد من أحب أن يعلم صدق قولنا ويقتدور كيفية وصفنا من صعود‬
‫البخارين ونيفية تليف السحاب منه ونزول القدر علينضر الى تصعيد المياه‬
‫وتقطيرها وكيف يعمل به أحبه مثل تصعيد ماء الورد والخل وما شاكلها‬
‫ومثل البخارات الصاعدة في بيوت الهامات وكيفية تقشير الماء من سقوفيها‬
‫وذلك أن سطح كرة الزمهرير التي تلي كرة النسيم والجبال الشامخة حول الحار‬
‫تقوم لمنع البخارين الصاعدين الذين يكون منهما السحاب والامار آن‬
‫بتبتدا وبتفشيبا مقام حينلخدمات وسقوغبا في منع المخدرات التباعدة‬
‫فيها أن تتبددا وتتفشي وأبص فانها تقوم مقام الفرع والأنبيق في تتبعیدات‬
‫الرتويت وتقديره ومثل هگين يدبر أحب أنصنعة ‪.‬فقيرثم في تحديد‬
‫خود تن وتقيم مياهه “‬
‫وأما البروق والوعود فانهما يحدثان في وقت دون وقت ونئن البرق يسبق‬
‫الى البحر قبل الموت إلى المسامع لان أحدهما روحانى الصورة و الضوء والاخر‬
‫جسم الصورة و الصوت كماببت في رسالة الحاش وأحسوس وأما عتة‬
‫حدوتهم في البخار أن الصعدان اذا اختلف في الهواء والتق البحر الرب‬
‫على البخار الببس الذي عمرو الدخان واحتوي عليه برد الزمهريروطبعهه‬
‫نحمر البحر اليابس في جوف البخار الرتب والتزمه ونلب الخروج دفع‬
‫وأحدة وأخرة البخار الرطب وتفرقع من حرارة الدخان اليابس دهما يتفرقع‬
‫الاشياء الرطبة أذا أحتوت عليه النار دفعة واحدة وحدث من ذلك فرع في الهواء‬
‫وأندفع الى جميع الجهات دم بيت في رسالة الست وحسوس كيفية الصوت‬
‫وانقدحمن خروج ذلح البخر اني بس الدخاني عندوة يستی انبرة کما حدث‬
‫من دخان السراج المنحنق أذا أنف منہ سراج مشتعل ثم بيننفى وربمايذوب ذنك‬
‫ما‬

‫البخار ويصير رجا تدور في جوف السحاب وبنلب الخروج فيسمع له دوه‬
‫وتفرق بما يسه في الجوف المنتفخ ريح وربما ينشق السحب دفعة بشته‬
‫‪:‬‬
‫"|‬

‫فيدون من ذلك صوت شئ سمت التضاعف کها جدت من الية المنفوخ أذا‬
‫وقع عليه ج تقي عشقه‬
‫وأعلم أن لولا العذية الالاعية بان جعل سمك درة النسيم عاليا وه کز‬
‫انسحاب مرتفع بعيدا من الأرض بمقدار الحاجة اليه وجدل من شأن السحب‬
‫أذا أخرى أن يحلب ذلك البخار الصعود إلى فوة وجعل من شأن فرع الهواء‬
‫اذا حدث أن بدون حركته الم دون تكانت أدوات الرعد قد أحنت باستماع‬
‫ليه أنت الضعيفة وقتلنه ده‪ .‬بدون ذلك في بعض الاحببين وفتحت أن‬
‫السب أذا تراكمت وتدا بست حتی بضغن بعضها بعض إلى أسفل وقربت‬
‫من الارض وتحت الرعود وتختة انسحاب من أسفل وتفرع الهواء وتندفع‬
‫الى وجه الأرض فيدون من ذنحن حدوث شئ ولى الصاعقة فانه يقتل كثيرا من‬
‫الحيوانات القريبة من شذى والناس أيض دن‪ ،‬على بقوه شنيب وصمد‬
‫وهكذا حكم البروف أبيض وذلك أن من شأن النار أن تتحرك الى شوف‬
‫فاذا منعي السحب المتراكم رجعت منحةإلى الأرض ‪ ،‬وأخرقت ما أنت‬
‫عليه من الحيوان والنبات وندن قل ما تخرة الاجسام الخوة لانها در تضيفة‬
‫تنفذ في مستي وأماالأجسام الصلبة فلندابس أجزائها وتدعيها تغلب علي هنا‬
‫وتذيبها وخرقها‬
‫وأما الهالة التي تدون حول الشمس والقمر فانها تدل على ان ورشوبة‬
‫الهواء وذلك أنها تحدث في أعلى سنح رة النسيمفي وقت ما يرتفع‬
‫البخار الی شد وأخذ بيدف منهالغربيهم وعلته أن انني بين أذا انتم قا على‬
‫الد السدح أنعکس نشد ساعه‪ ..‬من ذاك الي فوق وحدث من ذلك الانعکاس‬
‫دائرة كما حدث من أشرافه على سفح اناء ويشق رسم تلك الدائرة من‬
‫تحت ذلك الغيم الرفيق دما بشق من وراء البتور والزجاج وبدون مرکز‬
‫تلك الدائرةمسننا تلبقعة التي تم عليه من أجر الخرج من مركز النني‬
‫الى مركز الارض و من يكون من أنند شرينمنبہت ذن النير على سمنت‬
‫رأسهفأنهيم جی مر کز تلك الدائرة فوق رأسه‪،‬سواء ومن كان خارج من تحته‬
‫الى احدى الجهات فانه ببری می دزتا في الجهة المقبلة دونده وبدون فر شده‬
‫الدائرة أبدا بمثل سكن كرة البخار متین قل ذنى انحد‪،‬أو كثم وتندبر تشر‬
‫أن ما يكون أثنين وثلاثين ألف ذراع لان کرة الن بر اثر ما بدهن سنة‬
‫عشر أنف ذراع كما بين قبل‬
‫وانم دوس قزح خانہ جات نی در کرة النسيم عند ترتيب الهواء مرندبه‬
‫ولا يكون وتنه نه ألا مننمب قادم‪ ،‬وحدبنه‪ ،‬أني فون مما يلي سنح كرةالزمر بیس‬
‫نے قد أني أسفل مما يبلى وجهالأرض ولا يكاد أن يحدث الا في نشر في السنتر‬
‫في جنية المقبلة ‪ .‬وضع الشمس مرقا كان أو غربا ولا بي منهالا أقل من نصف‬
‫حين أن دائرة الا ان تدون أنند‪.‬بس في الفن سواء فنه ند ذند پی نتم‬
‫خ ان الدائرة سواء لأن الأمن الخارجمن مرکز جرم اند و به مدت نجه‬
‫الأرض ومركز شذه الدائرة فری انفوس منتسب قدم مستوي وأذا كانت الشمس‬
‫مرتفعة فني ترى أقل من نتف حین انداثرة ودهن دن ارتف انتر کان‬
‫اندوس أقل وأصغر لان انة بس بدون مداد منح أي سنة المقبلةموضع‬
‫انست‪.‬به س وبين وتم عذا أنفيس وبين قدم دائرة البينة أن تفتم د دیرش نسبة‬
‫أنس وأن وأنت على حدوث هذا الفيس فنی أبان أندرأن الندومس على أجزاء ذند‬
‫البحر الرنب الواقف في الهواء وانعداس تبعد عن منه أني نحية الشمس‬
‫وأنه أحبهانی تری شنی اربه من بقة ثلجيفريبات الأربع النینے المارة والبرودة‬
‫وہدن بة وانيد‪،‬سة وختمية الاردن الاربة التي من النار وأنواء وأسماء والأرض‬
‫ونفوز الأزمنةالأربعة انتي ي المبيه والتين والخريف والشتاء ومشبية‬
‫أخ رالأربعة أنبی نے ان‪..‬فماء وأن ودان وأنبلغم واندم ومنت حالة من أن زشی‬
‫النبات واسنجر لان شذيأنفو أذا حدثت وانت أدبغه مشبعة تدل على‬
‫ترتیب انبواء وكثرة أن شب والحلاء وردة ثمر الشجر وحب الزرع فیده ن‬
‫شورش وروبنی۔ دن بدرة قدمني انبي بة للحي أن وا ‪ -‬منذرة بريف‬
‫‪۹۳‬‬ ‫ان‬

‫فاما ما تقول المعتمة أن مته تدل على اعران الدم في تلک‬ ‫الزمان وخصبته‬
‫السنة وصفرته تدل على الأمراض فيه وزرفته تدل على الجدب وخضرته تدل‬
‫على الحسب وعلى حسب كثرته وقلتها تكون دلالتها فان شذا يكون دليلا‬
‫عند الزاجر على أعماله وشرعه وقد بين كيفية ذلك في رسالة الزجر وانفراسة‬
‫وأما ترتيب ألوانها فان الحرة أبدا تکون فوق الصفرة والصفرة دونها والزرقة‬
‫دونها والحفرة دونها وان وجد قوس أخر دونه فترتيب هذه الألوان في النفوس‬
‫السفلى عكس ذلك وشرح العلة في ذلك يقول لانه لا يفهمه الا المناضون‬
‫بالانتحال الهندسية والامور الطبيعية والنسب انتنيغية‬
‫این‬ ‫ایم‬

‫قد بينا فيما تقدم أن انسحاب تيس بيرتفع من وجه الأرض في الجو اکثر‬
‫)‬ ‫سے‬

‫من ستة عشر الف ذراع وان أقربه ما کان ماست لوجہ الارض ونلن ذلك في الندرة‬
‫في وقت من الأوقات وفي بلد دون بلد لانه لو كان السحب في كل وقت وفي كل‬
‫بلد ممرا مست نوجه الارض لاضر ذلك بالحيوان والنبات ومنع الناس من النترف‬
‫کها بر ذلك يوم الصبب وفي البلدان الغربية من سواحل البحر مثل البصرة‬
‫والان تبة ونبرستان نقربها من الجر على أغفل ما يكون الانسان قد جاء‬
‫انت وامروالضباب مقدار ما يستضيف المدر وياخذ النفس ويب النيب‬
‫والامتعة وأيضا لو كان السحاب له قربي من وجه الأرض لاضر الرعد والبرز‬
‫بابصار الحيوان وأسماعها ولو كان بعيد شديد الارتفاع في الهوا بحيث لم يكن‬
‫بری تکانت تجي الأمروالندوج وانبرد مفج والناس والحيوان عنه غافلون‬
‫غير مستعدين للتحرز منه فكان يكون في ذلك ضرر عضيم عام افلا تنظر الى فعل‬
‫البيعة وتتفة في الحية الادعية ليف رفعت هذه الأنبياء في الهواءبمقدار‬
‫الجة أنبيه فلا ب يبدامغرض ولا فقر بسبب جداأذ كن في دي الامرين ضرر على‬
‫دو‬
‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪- -‬‬
‫ا‬

‫الناس والحيوان والنبات وعلة كثرة الأمطار في الشتاء وخلتها في الصيف‬


‫أن تعود البخارات والدخانات متصل أبدا بل عما في الشتاء أكثر منهما في‬
‫الصيف‬
‫أعلم أن نلت كاثي تخت فلک القمر أربع علل لا يكون نی ؟من الكائنات الا‬
‫بها أولاها تسمى علة عبولانية والاخرى علة صورية والتالتة علة فاعلية والرابعة‬
‫علة نمامية فاما العلة الهيولانية تلسحاب والامطار وما يتبعهما هما البخاران‬
‫الساعدان دما وصفنا قبل والعلة الفاعلية لها في الشمس وانکواکب بمطارح‬
‫دعاءتهما دما تقدمذ در شما والعلة المرورية عند البخارين وجمودهماوالعلة‬
‫الفعلية لذلك برد لجو والحملةالة سامية تدين الامار تليها تبنت الأرض وتنبت‬
‫النبات البغننی‬

‫و دانت الشمس ستة أشهر في البروج التنده مالية فتقرب من سمت رأس‬
‫شد‪ .‬البلاد فنسخن جو الهواء أستخاب شديدا فتستحيل البخارات وتنفشی‬
‫وتدفعها الربح المانية الىنحية الجنوب ولان الشمس تكون بعيدة من سمت‬
‫تلك البلاد غبرد جو الهواء وبدون الشتاء شناک والامنار والغيوم وما يتبعهما‬
‫من حوادت و عين فاذاصارت الهبس بعد ستةأشهر الى البروج الجنوبية قريبة من‬
‫سمت تلك البلاد وتبعد من البلاد الشمالية فصدر الشتاء تهنا والحيف عنك‬
‫وذلك دأبه ودأب الشتاء والدين والغيوم والامنار وما يتبعهم من الحوادث التي‬
‫تقدم ذكرش وكل هذه الحوادث یکون فی سیکھ کرة النسيم دون كرةالزمهرير‬
‫وأمن الحوادت أن تكون في مسكن كرة الزمهرير فهى الشهب وانقضاض‬
‫أندوا دب أنت ترى في اللبالی ورته كثر ذلک ورته قل وأما عدولاش وماتته فهو‬
‫الدخان الحنيف اني بس انتبعد من الجبال والبراري فاذا بلغت تلك المدة في‬
‫صعودها إلى الفصل المشترك بين كرة الزمهربر وكرة الأثير فاستدارت شناک‬
‫وتشكلت فاشتعلت فيها ذر الانبر کهن تشتعل النار في دخان السراج الملفا‬
‫وكما تشتعل نار البرق في البخار البابس الذي في خلل السحاب وكما‬
‫تشتعل نار الزاج في النفل الأبيض ثم بنفشی بسرعة فبننغى وما يدل على‬
‫أن ماتتها دخان بابس انهمايرى منه في سني لجدب وأما كيفية شكل‬
‫هذه الدخانات أذا صعدت إلى هناك وانتعلت فيها الغر فانه أذا اعتبرت‬
‫بلغدر وجدت ترة كانه أعمدة خروضة قائمة قاعده مما لی كرة النار وخروطها‬
‫مما يلى وجهالأرض ودليل ذنخ أنه أذاأتعلت النار شبيه تری عضيمة‬
‫الان تعال نت لا تزال تسغر وتنخرش وتقت حتى تنشفى فتتخيل للنضرين أنها‬
‫در وهو ذا ينزل من السماء في حرتنه واذا أعتبرت بهذا المثل تظن أن بين‬
‫كرة الزمهرير وكرة الاثير سنه متداخل الاجزاء غير مشترك وترة بری‬
‫حر لته عند انقضضها كانه درة صغيرة شو ذا يتدحرج على سنح كرة كبيرة‬
‫وذلك أنا نرى أحيانا عند انقضاضها وأنشده نها يبتدى حركتها من المشرق‬
‫فتمر على سمت روسن الى المغرب وذرة من المغرب إلى المشرف وترة تبتدئ من‬
‫الجنوب وتمر علی به همت رؤسنا الى الشمال وترة من الشمال الى الجنوب وتره تندب‬
‫هذه الجهات فينخيل للنضربن اليها كانها تبة من قنن اشتعل فيه النار ثم‬
‫رميت في الهواء وته‪.‬ألنه النار تنثر شفرش ومغرد حتى تنتفى ومنها‬
‫الكرة التي تلعب بهاأحب الخيلات بنليل وذلك أنتم بذخذون كرة جونة من‬
‫سندروس وعنف غير اخر ويشعلون شبيه النار وبخذونه في أنواع فاذا رقصموا‬
‫وتنفسوا رأيت الذر تخرج من أخواتم ومذخر ‪ :‬ولايزال ذلك دأبهم حتي تفی‬
‫المك انتة وتنفى تلح اننا‬
‫‪۹۰‬‬

‫وقد بشن ثير من الناس أن أنقص هذهالشهب في دوادب تسقث‬


‫ويرمي بها من النساء في الدواء إلى الأرض ويستدون على تحة ضنونيم بقول‬
‫اناه ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناه جوما للشياطين وليس في‬
‫هذهالآيةدلالة على أن أندوا دب و التي يرمي بنفسها لانك اذا قلت أتخذت‬
‫شذا انفوس لارمی بها العدو وانفار غليس في قولك دلالة على أنك ترمی‬
‫بنفس انفوس بل ترمی عنه بالنشاب فهكذا معي قوله تعالى وجعلناها رجوما‬
‫النشيطين اذ بيمون عنه باشهب لان هذه الشهب لا تحدث في الهواء الا‬
‫بانیان شده اندها دب وشجاعته في الهواء دوا بيها قبل وقد فسرن مع هذه‬
‫الآية وأخواتها في رسئلن‬
‫واعلم أن أتقبل صناعة النجوم متفقون على أن شذه اللوادب التبنة في‬
‫انفلى الثامن من وراء فلک زحل الذي هو أن سي الواسع كما بين في رسالة‬
‫النساء والعالم وأن ذكر الله تعالى أن زينة السماء الدنيا لان أهل الأرض لا‬
‫بیرونه الا دون فلحى القمر الذي هو السماء الدنيا ومما يدل على أن هذه‬
‫الشهب تحدث قريبة منالأرض بعيدة من على الفهم سرعة حركتها فانها في‬
‫لحظة تمر من أنمية الى المغرب ومن المغرب إلى أنه منتشرة فلو كانت قريبة من‬
‫فلك القمر لما رأيت حركتها بهذه السرعة‬
‫أعلم أنها أذا حدثت نت مقبلة إلى الناشرين وجاوزت على سمت روسيم‬
‫‪ 41‬لجانب الاخر بسيرتها الى الان على الهوية فيتخيل تلف شرين أنه قد‬
‫وقعت الى الارض ونيس الامر اذنحن لاتها مدة خفيفة تقلب العدة ولا يزيد‬
‫استعانه الا خفة وأما الذي يقع منه الى الارض فيمى انتى حدث في كرة‬
‫النسيم شينغني أنسحب وبردت الى أسفل کنار انبرة أنني بضغني ألسحاب‬
‫‪- ----‬‬ ‫‪---- --- - -‬‬

‫من فوق إلى أسفل وأما علة استدارة تلك الستة غي أن من شأن الاجسم‬
‫السبلة أن ننشتل بنترل گرية كما يستدبر القمر في الهواء لان الشكل أنذری‬
‫أفضل الاشكال ده بيتا في رسالة الهندسة وأمن علة حركته الى جهة دون جهة‬
‫فحسب الدافع لهامن الجهة المقبلة وليست في الرياح لانه أسرع حركة من‬
‫الربح وقد بينا علة حركتها في رسالة الحركات‬
‫أنظر يا أخي وتفكر في هذه الحكمة الالاعية كيف جعلت ورتبت كرة الأثير‬
‫دون فلك القمر وجعلته ذرا بلا ضي د کي تخرق حرارتها الدخانت الغليضة‬
‫الصاعدة في الهواء فتلتف البخسارات العنفةالثيفة ليون وأبدا صاغيا‬
‫شق ولم تجعل تلك النر مضية لانها لو كانت مشيئة النيران التي عندنا‬
‫منعت أبصار الحيوان عن رؤية الاغلا وانلوأدب وخدمة الانسان الخ‬
‫وقد جعلت الحكمة الالاشية أيضا الزمهرير جاب بين كرة النسيم وكرة الانبر‬
‫ليكون يمنع ببرد وشج الاثير عن الحيوان والنبات وتبرد البخار وتعقد‬
‫غيوما لتكون أمرا بی بها البلاد‬
‫وجعلت كرة النسيم معتدلة المزاج وما كان سببيننشعاعات اندوا دب وأذحکاسب‬
‫كما بينا قبل واكثرها وأوكده في الشمس فجعلت ترة تغيب نيبود لجو وترة‬
‫تطلع نيسخن الهواء ولو دام دلوعه ندام الاستخان وأشرف اخر وكان ذلك‬
‫فسادا كليه وشكذا لو دام مغيبه نبرد جو وجمدت أمي والرد‪.‬بنت وشلك‬
‫النبات والحيوان ولذلك جعل تي ‪ .‬أن تميل تارة الى ناحية الندوسال بدون انحيف‬
‫هناك والشتاء في الجنوب وترة تميل الى ناحية الجنوب بدون الصيف شنک‬
‫والشتاء في التنده مال الخ وعلى شذا القياس تو دام الشتاء والصيف في جذب‬
‫دون جانب لكان بوار الأيام ونسد النضام‬
‫وأما المواكب ذوات الأذناب التي تظهر في بعض الأحانين قبل طلوع الشمس‬
‫او بعد غروبها فانها لا تحدث الا في كرة الاثير دون فلک القمر قريبا منه ومن‬
‫الدليل على ذلك دور انها مع فلک القمر تارة بالتقدم على توالي البروج کمسیر‬
‫الكواكب السيارة وتارة بالتار عنها کرجوعاتها‬
‫وأما مادتها التي تتكون منها فهي دخان وخار صاف لليف يصعد الى‬
‫هناك فينعقد بقية زحل وعلارد ویکون شفافاکشفيف البتور أذا أشرفت عليها‬
‫الشمس وبشق من الجانب الآخر فلا يزال يدور مع الفلك ويطلع ويغيب‬
‫الى أن يصندماحل ويتلاني‬
‫‪ ، ,‬ر‬

‫في السماء والعالم )‬


‫متن فرغنا من ذكر الجسم الملف وما يخصه من الصفات المقومة لذاته من‬
‫الهبولی والصورة وما يتبعها من سائر الصفات اللازمة مثل الحركة والسكون وما‬
‫يشكله في الرسالة الملقبة بسبع البيان أردناأن نذير في هذه الرسالة الملقبة‬
‫بالسيء والعلم الاجسام التبت البسيات التي فيالوادب والافلات والاركان‬
‫الأربعة أذ كان الجسم المطلق أول ما أنقسم اليه ثم أنفسهم من بعدها إلى‬
‫الاجسام للجروبات التي في المولدات أي لحيوان والنبات والمعادن‬
‫في معنى قول الحكماء أن العالم انسان کبیر‬
‫أعلم أنيم يعنون بهذا القول السموات والأرض وما بينهما من الخلق اجمعين‬
‫وهوه ايضا أنسانا كبيرا لإنيم بيرون أنه جسم واحد بجميع افلاکه وطبقات‬
‫‪ . - -‬س‬

‫د) و نبذ من الرسالة لخمسة عشرة من رسائل اخوان الصفاء‬


‫سموات والاركان اهاته وهوندانه ويرون أيضاأن له نفسا وأحدةسارية قوأشا‬
‫في جميع أجزاء جسمه کسر بان قوة نفس انسان واحدة في جميع أجزاء جسده‬
‫ونريد أن نذكر في هذه الرسالة صورة العالم ونصف شبعه وتركيب جسده‬
‫كما وصف في كتب التشريح تركيب جسد الانسان الخ‬
‫ونقول أن الجسم هو أحد الموجودات المحركات بطريق الحواش بتيسن أعراضه‬
‫والموجودات لها جواعر واعراض وصور وتیولی او مرتب منه ‪ ،‬والصور نوعان‬
‫مقومة ومقيمة فالدورالمنظومة لذات الجسم شو الطول والعرض والعين اذا وجدت‬
‫في الهيولى النی و جوهر بسیف قابل للصورة والصور التتمة للجسم المبلغة له‬
‫الي أفضل حالاته كثيره وندن نذیر ظرفا منها نیفتم معناه من الصورالمتهمة‬
‫للجسم الشكل والاشكال كثيرة كالتدوير والتثليث والتربيه وما شاكله ومن‬
‫الصور المتممة أيضا الحركة والحركات ستة أنواع احدها النقلة و نوعن دورية‬
‫ومستقيمة ومن الصور المتممة له أيضا النور وهو نوعان ذاتی وعرضی ومن‬
‫الصور المهمة للجسم أيضا الصفاء وأفضل الاشكال الشكل انتي واكرم المحركات‬
‫الدورية وأبهي الانوار الذاتي وأصفى النعوت الشقف فجسم العالم باسره دی‬
‫الشكل وحركات أفلا یہ نتها دورية وذور کواکب مواته كتب ذاتى الا القمر‬
‫‪.‬‬ ‫وأجرام الأثر لها شقفة الا الارض‬
‫في السموات و الافلاک‬

‫أعلم أن السموات و الافلا‪ ،‬وأنها سميت دعاء لسموه وانفاح غلياللاستدارة‬


‫والافلاد تسعة سبية منها في السنوات السبع فالها وأقربها الينا فلحن أنفه‪ ,‬وشه‬
‫السماء الدنيا ثم من ورائها فلك عذرد وهوالسماء الثانية ثم من ورائها خلک‬
‫الزهرة وشو السماء الثالثة ثم من ورائها فلك الند‪ ،‬مس وهو السماء الرابعة ثم من‬
‫‪۹۹‬‬ ‫و‬

‫وراثي فلج المريخ وهوالسماء الخامسة ثم من ورائها على المشتري وهو السماء‬
‫السادسة ثم من ورائها فلک زحل وهو السماء السابعة وزحل هوالنجم الثاقب‬
‫وأن نمي الثقب لان نوره يثقب سمك سبع سموات حتى يبلغ الى أبصارنا‬
‫ولذا يروی ترجمان القرآن في الخبر عن عبد الله بن عباس وأما الفلك الثامن‬
‫نیو فلک اللوالب الثابتة الواسع الحين بهذه الافلام السبعة وهو أنلرمي انگريم‬
‫الذى وسع سبع سموات والارض والفلل التاسع هوالفلك الحين بالافلاک‬
‫التهانية وهو العرش العظيم الذي يحمل قال الله تع يحمل عرش ربک فوقتم‬
‫يومئذ ثمانية‬
‫اعلم أن كل فلك من هذه السبعة المذكورة سماء لما تحته وأرض لما فوقه‬
‫أعلم أن الأرض التني حن عليها في كرة واحدة بجميع ما عليها من الجبال‬
‫والودوانبراري والتجار والأنهار والخراب والعرأن وفي واقفة في مركز العالم وفي‬
‫وسط الهواء والهواء تحيط بها من جميع جهاته کاحاطة بياض البيض ب ه‬
‫وفلح القمر نحيف بالهواء من جميع جهاته کاحطة القشري ببياض البيض وفلك‬
‫عذرد تحين بفلح القمرعلى مثل ذلك وعلى هذا القياس سائر الأفلان أني‬
‫أن ينتهي الى الفلك الحين بالكل كما قال لہ تع ل فی فلک بسجون وهذا‬
‫مثل تركيب الافلاك وصورة سموك السموات السبع فقد بأن بهذا المثال أن‬
‫جملة العالم أحدى عشرة كرة أثنتان منهافي جوف الفلح الاول الذي هو فلک‬
‫القمر وتوما الأرض والهواء لان الارض والماء كرة واحدة والهواء والاثير كرة‬
‫واحدة وتسعمن ورائه محبات بعضها ببعض‬
‫في أنه ليس في العالم فراغ‬
‫أعلم أن هذهالأ در حيطت بعضها ببعض کاحاطة لبنات ‪-‬حلقة البصل فيماس‬
‫‪..‬‬

‫سح الحاوی سدح اخوي وليس بينهما فراغ ولا خلا الا فتمل مشترك وشمى‬
‫وقد ضن كثيرمن أهل العلم أن بين فضاءالافلات وبين أطباق السموات وأجزاء‬
‫الامهات مواضع فرغة ولبس الأمر كما ضدها لان عمدت الخلاء و أنحان الفارغ‬
‫الذي لا ممكن فيه واندان صفة من صفات الاجسام لا يقوم الا بالجسم ولا‬
‫يوجد الا معه وأعلم أن النور والظلمة شم أيضاصفتان من صفات الاجسام‬
‫ولا يمكن أن تعقل في العالم موضع لا مضلم ولا مصيث البتة فان وجود الخلاء‬
‫محال وأعلم أنه من قال بوجود الخلاء أنها ظن أنه موجود ما رأى بعض الاجسام‬
‫يتحرك وبنتقل من موضع إلى موضع فتوت أنه لولا الخلاء موجود ما أمكن أن‬
‫يحرك الجسم من موضعه لان املاء كان يمنعه من قردة والنقلة وتعرى لو كانت‬
‫الاجسام كلها صلبة متماسكة الاجزاء الحديد وأتجر تحان الأمر لما شذرا ونلن‬
‫من كان بعض الاجسام رخوا لطيف ستالا كالماء والهواء لم يمنع أن يتحرك بعض‬
‫الاجسام إلى أجزائه كما يتحرك السمك في الماء والطير في الهواء وسائر الحيوانات‬
‫على وجه الأرض‬
‫في أنه ليس خارج العالم لاخلا ولا ملا‬
‫اعلم بان هذهالأحدى عشرة درة في جملة العالم ومسدن الخلائق أجمعين‬
‫وقد ظن كثير من أحب الأوهام أن من وراء الفلك الحين جسما اخر أو خلاء‬
‫بلا نهاية وكلا القولين خ لا حقيقة لهما لانه قد فامر البرتمان انعقلى أن‬
‫الخلاء غير موجود اصلا لا خارج العالم ولا داخله لأن معنى الخلاء هو الهجان‬
‫الفارغ الذي لاممكن فيه دما وصفنا قبل والمكان هوصفة من صفات الأجسام‬
‫وهو عرض لا يقوم الا بالجسم ولا يوجد الا معه ومن يدعي أن خارج العالم‬
‫جسم اخر من احتل ال ‪.‬ثم الذی بنوقمه فهو المصائب بالدليل على دعواه‬
‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫أعلم أن أنوت قوة من قوى النفس وشو بتخيل ما له حقيقة وما لا حقيقة‬
‫د فلا ينبغي أن حكم على الوتي ومتخيلاته أنها حق أو باطل الا بعد أن يشهد‬
‫نت قوة من قوى الحشة وبتقوم عليه‪ ،‬برشان ضرورى ويقضى به لى وأعلم‬
‫بن حلم العقل هو الذي يتساوى فيه العقلاء تيم والعقلاء لم يتفقوا لهم على‬
‫أن خرج العالم جسم اخر اذ لم لم يدركه والعقل لم يشهد به والبرشان‬
‫لم يقم عليه غبي قضية حكم على أن شذى جسم أخر غير تخیل کاذب‬
‫وأن دن شذى جسم أخر ده أدنى المدعى عليه من أن يكون من ورائه منی‬
‫أخر لان جسم ذو نهاية فاخلاء تيس بموجود ببراقين قد قامت لما ذ کرده‬
‫وأنت الدنيا على أن كل جسم ذو نهيبة فقد اتفقت عليهالآراء النبوية‬
‫والفلسفية جميع ذنجد أن من الرأي النبوي أن جسم مخلو وكل مخلوق‬
‫ذو نهاية في قضية أونية العقل ومن انراي انفلسفی أن قتل جسم مركب من‬
‫ثيو وصورة وتی مرتب ذو نهاية في قضية العقل‬
‫في أن موتنع ألتمس في وست انى دموع الملك في الأرض‬
‫أعلم أن أنش‪.‬پس ما كانت في انفلح الملح في الأرض وأدواكب لها‬
‫دنجنيد والاعوان والرعيةتلملح والاغلا کالاقاليم والبروج دلبلدان والدرجات‬
‫دندن واندوشن دنقري والأواني المنزل ممر مرتوش بواجب لكية الالهية في‬
‫سن العالم كما أن دار الملح في سن المدينة ومدينته في وسط البلدان‬
‫من تملاته وذح أن مركز الشمس في وست فله وفلها في سن الافلاک‬
‫لانه نت دنت جملة ألعا له أحدى عشرة كرة ده‪ ،‬بین قبل وكانت خمس‬
‫منه من وراء فلكه حيات بعنيا ببعض و كرة أريخ والمشتري وزحل‬
‫وأنوا دب وأخين وخمس دونه في جوف کرته نحيت بعضها ببعض وی‬
‫‪۱.۳‬‬

‫كرة الزهرة وعترد والقمر والهواء والارض فشار موضعها بهذا الاعتبار في وسط‬
‫العالم كما أن مركز الارض مركز العالم‬
‫في ماشية البروج‬
‫اعلم أن البروج في أثنتا عشرة قسمة وتربية في سنح فلك الشمس بفصلها‬
‫اثنا عشر خ وهمي يبتدی ه من نقطة وينتهى إلى نقطة أخرى في‬
‫مقابلتها غينقسم سطح المرة باثنتي عشرة قسمة واحدة منه كانها حرة بنج‬
‫يلمرة أن الشمس ترسم على سنح درتها‬ ‫تسمى البرج والنفسنان تسيرانف ا‬
‫در انتهاشی د نلتمائة وخمسة وستين يوما دائرة وتدمية دما سنبين بعد وهذه‬
‫الدائرة تقسم أندرة بنصفین و برج بقسمين متس ويبين وحمة قر برج ‪ ،۲۰‬تلخ‬
‫الدائرة قلعةمن قوس مقدارش تلتون جزءامن ثلثمائة وستين جزا وعلى‬
‫هذه الدائرة ودرجتها يقفس دوران سائر الأفلاى وانلوادب وكر دات الشمس‬
‫يعتبر حرکات اندوا دب في أنزجات وباحوال اننندمس بعتبر أحوال الوادب‬
‫في المواليد‬
‫في أقمار الافلاح وسمو که‬
‫أعلم أن نلت كرة من هذه الأتر فرا وسمكا وممكن كل واحدة منها أقل من‬
‫قرعة الا الأرض فان قمنشا متل سمكها لانها كرة غير جيفة وأما سائر الادرنما‬
‫دنت نجفات صارت سمو کها أقل من أفنارض‬
‫في دمية عدد اندوادب النابنة والسيرة‬
‫ولى ألف وتسعة وعشرون کو دبا الذي أدرك بالرصد سبعه منها سترة و‬
‫زحل والمشتري والمريخ والشمس والوعرة وعلشارد والقمر ونلت واحد منها فلك‬
‫حشه محبات بعضها ببعض وأما سائر الدوادب و أنف وأثنان وعشرون‬
‫‪.‬ا‬

‫كوكبا كلها في فلك واحد وهو أنفلحى الثامن الحيض بغلکی زحل وسائر الافلاد‬
‫التي في جوفه وقد جمعت في خمس وأربعين صورة منها اثنا عشر برج‬
‫وباقيها في صور أخر‬
‫في مقادير أقطار السيارات في رأي العين‬
‫في نسبة أقطار السيارات من قطر الارض‬
‫في مقادیر اجرام هذه الدواكب من جرم الارض‬
‫في مقادير الكواكب الثابتة و الف واثنان وعشرون‬
‫في اختلاف دوران الإفلات حول الأرض‬
‫اعلم أن الفلك الحين الذي هوالماحى الاول عن اخترن الأول الذي هو النفس‬
‫المحلية يدور حول الأرض في ديأربع وعشرين ساعة سواء دورة واحدة وله‬
‫دن انفلكي المكوكب في جيغه ماشا له من داخله صار خي يديره معه‬
‫نحو الجهة التي يدور اليها ولكن تنځر حركته عن سرعة حركة تحتر که بشی‬
‫يسير فيختلف عن موازاة أجزائه في كل مائة سنة درجة واحدة ولما كان‬
‫أينما غلت زحل في جوف شذا الفلك المدودب منت له في داخله صار يديره‬
‫معه أيضا نحو الجنية التي بدور اليها ويتبعه فلک زحل ونحن تتخر أيضا‬
‫حركته عن سرعة حركة تحر یہ بنیهبسبر فيختلف في د بيوم عن موازاة‬
‫اجزاء انفلح خین دقيقتين الخفقد بن بهذا الشرح أن بلا من هذه الاکی‬
‫خود به دن فوقيها وترته زه‪ ،‬دونها إلىأن تنتهي الى تلك القمر وأن كل‬
‫واحدة تقسم حرله عن سعة حرية تحديا فان فلح القمر أبها حركة‬
‫من اجل بعده عن اخرى الاول الذي شو الفلك الحين لكثرة ال‪،‬توشنات‬
‫بینید‪..‬فبهذا السبب صار دوران شد ؛الأمر حول الأرض مختلف الأزمان‬
‫في تفت أزمان دورانی ‪.‬‬
‫وذلك أن الغلح الحين يدور حول الأرض في كل أربع وعشربن ساعة سواء‬
‫دورة واحدة والفلك المکوکب في أكثر من هذه المدة بشيء يسير وفلک‬
‫زحل في أكثر من ذلك ال‬
‫فيما بيعرض تلكواكب من الدوران في فلك البروج‬
‫فبهذا السبب عرض تلكواكب الدوران في فلك البروج في أزمان مختلفة‬
‫وبيان ذلك أنه أذا سامن القمر بقعة من الأرض مع أول درجةمن البرج الذي‬
‫هوالحل فان تلك الدرجة تعود الى من تلك البقعة بعد أربع وعشرين ساعة‬
‫سواء وهكذا دأبها دائم‪ ،‬وأما القمر فانه بعد ‪ 40‬سممن تلك البقعة من الدرجة‬
‫الثالثة عشر من برج الحمل بعد أربع وعشرين ساعة وزيادةست أسباع ساعة‬
‫بالتقريب وفي اليوم الثالث يعود مع الدرجة السادسة والنشمين من برج الحمل‬
‫بعد ساعة وخمس أسباع ساعة ولما بان الادب الرعد دوران الفلحي الحين‬
‫من المشرق إلى المغرب فوق الأرض ومن المغرب إلى المشرق تحت الأرض وراء‬
‫دوران باغ الافلام التابعة له بدواكبها ووجدوات مفنسمة عن سرعة حرکته‬
‫متاخرة عنه كل يوم بقدر ما کن دورته دون الأخر دهن بينه أكحابب حسابا‬
‫دونوه في الزجات ليعرفوا كل وقت أرادوا مواضعها وموازاتها من فلک البروج‬
‫حسب ولما تبين أحب الرصد أيضا ما به همرض تلد ‪،‬الب من الدوران فی تلک‬
‫البروج بسبب أبناء حركةالشرتها عن سرعة الفلح أبنه سموا ما بعرض لها‬
‫في فلك البروج من الدوران حرته من المغرب إلى الشرف ليكون شرقا‬
‫بلتسمية بين دورانها حول الأردن ودورانها في فلك البروج‬
‫اعلم بانه من كثيرمن النشر بين في علم النجوم متن نیس نه ريمة بالنفى‬
‫في علم الهندسة والطبيبات أن هذه الكواكب السيارةتحت من المغرب‬
‫الى المشرف مخالفة لدوران الفلك الحين وليس الامر کم شنوا وتوهموا لانه لو‬
‫دن کما ظنوا لكان سببها أن تطلع من المغرب وتغيب في المشرق كما أن‬
‫فلك الحين تطلع درجهمن المشرق وتغيب في المغرب وقد شبهوا دورانها‬
‫في فلك البروج مخالفة لدوران الفلك بحرکات نملات تتحرك على وجه الرح ‪،‬‬
‫مستقبله حر تنها مخالفة لها في حركتها لان الرحی بسرعة حركاتها ترد تلک‬
‫النملات الى ورائه فلو كان ما قاله حقيقة لكانت حركاتها سبعة حسب لانها‬
‫سبعة كواكب والأمر بخلاف ذلك لان اخاب الرصد ذکروا أنها خمس وأربعون‬
‫حركة وقالوا أيضا أن القمر أسرع اللوادب حركة فلو کان کم شنوا تكان سبيل‬
‫القمر أن يدور حول الأرض في أقل من أربع وعشرين ساعة وقد بين أنه يدور‬
‫في أثر من ذلك ولو كانت حركاتها معندة بالقصد لحركة الفلك الحين تکان‬
‫يجب أن تكون طبائعها مخالفة لطبيعة الفلك والواكب كله وكان يجب أن‬
‫تكون خمس وأربعيين طبيعة لانها خمس وأربعون حركة وليس الامر کما‬
‫شنوا بل ضبيعة الأفلان وأندواكب كلها طبيعة واحدة في الحركة الدورية وقصدها‬
‫قصد واحد وأنا أختلفت حركاتها في السرعة والاباء من أجل أنها في أفلاكها‬
‫محرمات ومحركات ومن أجل اختلافها في حركاته من السرعة والابناء أختلف‬
‫زمان أدواره حول الأرض ومن أجل اختلاف ادوار حول الأرض أختلف‬
‫أدوارها في فلك البروج كما بينا‬
‫فيما يرى الدوادب من أنجع والاستقامة والوقوف‬
‫اعلم بان من هذه الواكب السيارة خمسة و زحل والمشتري والمريخ والزهرة‬
‫وعنرد توصف ترة بالرجيع وترة بالاستقامة وتارة بالوقوف وربس بالحقيقة هذا‬
‫*‪7‬‬
‫وانما هو عار في رأي العين وذلك أن قتل کوکب منه مرتب جومه على كرة‬
‫صغيرة تسمي أفلاك التدابير وفي مرتبة على ذلك من الافلاک انبار التي تقدم‬
‫ذکرها وغائصة في غل سموکها ويكون جانب منها مما يلي سطوحها العلى‬
‫وجانب منها مما یلی سطوحهاالسفلى وكل واحد أيضا دائم الدوران في مواضعها‬
‫من افلاکها الخاصة لها فيعرض نل کوکب أذا كان مرتب عليه ترة الصعود الى‬
‫اعلى سطح فلکه فیبعد من الأرض وتارة النزول من هذا فيقرب من الأرض فاذا‬
‫كان في أعلى فلكها ترى له حرية على توالي البروج من اونه الى آخره واذا كان في‬
‫أسفل فلده تری له حركة على توالى البروج من أخره الى الوله واذا كان صاعد‬
‫او نازلا يری کنه واقف وليس بواقف ولا راجع ونلن دائم الدوران وأنما جعل‬
‫أحب الرصد هذه الاسماء الفبا تها‬
‫في تفصيل طردت الخمس والأربعين‬
‫أعلم أنه يعرض تنل کوکب من هذه السبعة ست حرکات إلى ست جهات‬
‫مختلفة أحداها من المنتشرة إلى المغرب والاخرى من المغرب إلى المشرق واحدی‬
‫من الجنوب الى الشمال واخرى من الشمال الى الجنوب واحدی من قوة الى اسفل‬
‫وأخرى من أسفل إلى فوة فيكون جملتهاأثنتين وأربعين حركة ويعرض‬
‫الكواكب الثابتة حركتان وللفلك اخي حركة واحدة فذاك خمس وأربعون‬
‫حركة فاما حركاتهامن المشرق الى المغرب فهي بالفصل الاول الحقيقى فاما سائرها‬
‫فبالعرض لا بالقصد الاول‪ ،‬وأما الذي يعرض من المغرب الي المنتشرة فقد‬
‫ق‬ ‫‪:‬‬

‫بينا معناه شبما تقدم وأما الذي يعرض من فاق ألى أسفل وبالعكس فهو من‬
‫جهة أفلاك التداوير ومن جهة الأفلان فى خارجة المركز وأما الذي يعرض من‬
‫الجنوب الى الشمال ومن الشمال الى الجنوب ومن جهة ميل فلکن البروج عن‬
‫‪lov‬‬

‫فلح مندل النهار ومن جهة فلک جوزشیفشرح ذنک بول فن اراد هذا العلم‬
‫مستقصي فلينظر في كتاب الجسطی وفي بعض المختعمرات التي في تركيب‬
‫الافلای‬

‫في بيان أنظلمتين الموجودين في العدان‬


‫أعلم أن العلم باسره معنی بنور الشمس واللوائب وليس فيه الا ظلهتان‬
‫شلمة الأرض وظلمة القمر وانا صار لهذين الحسين الف من أجل أنهم‪ ،‬غير‬
‫نیین ولا مثقفين وأما النور الذي يرى على وجه القمي فان ذلك من أشراق‬
‫الشمس على سفح جرمه وأنعكاس شمعه دهم‪ ،‬پیری مثل ذلك من وجه المرأة‬
‫وأما سائر الأجرام التي في العالم فبعضها نی نوره ذا‬ ‫اذا قابلته الشمس‬
‫وفي الشمس وأندوادب والنار انني عند ‪ :‬وأما باقى الاجسام فكله مش ولی‬
‫الافلاك والماء والهواء وبدت الأجسام الأرضية دنزجاج والبتور وما شاكلها‬
‫الاجسام النيرة لى التي نوره ذا لها والاجسام المنشقة في التي ليس لها نور‬
‫ذاتی ولا لون نبینی وندن اذا قابله جسم نیم سری نوره في جميع أجزائه‬
‫دفعة واحدة لان النور صورة روحانية ومن خاصية الصور الروحانيةأن تسری‬
‫في جميع الاجسام دفنة واحدة وتنسل منها دفعة واحدة بلا زمان واذا حال‬
‫بين الاجسام النبرة وبين الأجسام المشقة جسم غيرمشق منع نور النبيأن‬
‫يسرى في جسم انشق فالنور في جرم الشمس والدوادب والنار ذا تها وأما‬
‫في أجرام الاغلاي والهواء والماء عرضی نه فاما جرم الارض والقمر نما کنا غير‬
‫نبيين ولا مشقین صدر نهم‪ ،‬الضل لان النورلا يسرى فيهماكما يسرى في‬
‫الاجسام المشقة غير أن سنح جرم القمر صقيل يرد النور که برة النور وجه‬
‫امرأة وسطح جرم الارض غير صقيل لابد النور فهذا هوالفرق بينهم‬
‫في علة الحسون‬
‫أعلم أنه ما کن جرم الارض وجرم انقدر در واحد منهما أصغر من جرم‬
‫الشي بس صار شكل يدهامخسوف والشكل المتخسرون هو الذي أوله غلي‬
‫واخر دقيق حتى ينقلع من دقنه فنت الأرض يبتدي من سنكها ويمتد‬
‫في الهواء منخرت حتى يبلغ الى ذلك القمر وينت عنك في مده حتی‬
‫يبلغ الى فلحن عدنارد ويبتت في سمكه أيضا الى أن ينقلع عناد فونه من‬
‫سطح الارض الى حيث ينقنع في فلك عنرد مثل فنر الارض مئة وثلثون‬
‫مرة فيدين في مهن انهواء منه ستة عشر جزا ونصف جز؛ وشی ممكن فلك‬
‫انه بر مثل ذلح وسبع وتسعون جزءا منه في فلح عن رد الى حيت ينقطع‬
‫فبدون قدر غذا انضل حيث بر انقهر في وقت مقبلنه أنهم مثل قطر‬
‫جرم أقمر مرتين وثلاثة أخمس فاذااتفق أن يكون الشمس عند احدی‬
‫العقدين اللتين تسيان الراس والذنب غيدون من مرور القمر في سمك الشل‬
‫بله منيه عنہ نور اندرس فیری مناسف حتى يخرج من الجانب الاخر وينجلي‬
‫وأما ظت برم القمر فيبندی من سنج جرمه ويمتد منخرطا في سمك فلحه‬
‫ب هوالبق في سمك الهواء ويقنعه حتى يصل الى وجهالأرض فيدون قد‬
‫استدارته على وجه الارض شذى بمقدار مائة وخمسين فرسخا بيزيد وينقس‬
‫حسب بعد أنقم من الارض وقربه منه شذا في وقت اجتماعه مع الشمس فان‬ ‫نی‬

‫اتفق اجتماعهم عند احدى انعقدتين متر القمر جذبا لابرنا ولمجرم ألشمس‬
‫فيمنع عن دوره وفراش منکسفة واذاكان القمر في غير هذين الموحدين أعت‬
‫الاجتماع والاستقبال بدون ألى أحد الموضعين أقرب فان كان قربه الى الاجتماع‬
‫اکثر کان رأس ثخوش ضاه في مسكن الهواء وان كان الى الاستقبال أقرب كان رأس‬
‫‪1. 9‬‬

‫خروف شاه شي ممكن فلکه او شي ممكن فلك عنارد واما رأس مخروط ظل الأرض‬
‫دل درجةمقابلةلدرجة الشمس من أي برج کان ويدور أبدا في مقابلة‬
‫الدهس وان كانت فوق الأرض فضل الأرض تحتها وان كانت في تحت الأرض‬
‫فضل الأرض فوقها وان كانت بالمشرق فض الارض نحو ناحية المغرب وان كانت‬
‫بنغرب صار الف الى ناحية المشرف وهذا دأبهما دائما يدونن حول الأرض وهما‬
‫الليل والنهار‬

‫في أن الغلح طبيعة خامسة‬


‫أعلم أن معنی قول لخدماء أن الفلح طبيعة خامسة فانما يعنون أن الاجرام‬
‫انفلحية في التي لا تقبل الون والفساد والتغيير والاستحالة والزيادة والنقصان‬
‫كما تقبل الأجسام التي تخت فلک القمر حسب وأن حركاتهاكلها دورية‬
‫واعلم أن نلاجسام صفات كثيرة منها ما يشترك الأجسام غيها لها ومنها ما‬
‫خت ببعضها دون بعض من الصفات التي تشترك الأجسام فيهاكلها في‬
‫الطول والعرض والف حسب اعلم أن الصفات أنها في صور تحمل في الهيولى‬
‫فتكون البولي بها موحه وغة في هذه التمور التي تسمى الصفات ما لقى في ذاتية‬
‫الجسم مقومة لوجدانه في الطول والعرين والعين لانها منی بنلت عن الجسم‬
‫بنل وجدان الجسم ومن الصور ما في متهمة للجسم مبلغةله أني أفضل حالاته‬
‫وهذه الحور مختصة ببعض الاجسام دون بعض وربما تشترك فيها عدة أجسام‬
‫فن التمور المهمة مما يشترك فيها الأجسام الفلكية والطبيعية في الشكل‬
‫والحركة والنهر والانتفف وأنيبس أنني تماسك الاجزاء وما يختت بالاجسام‬
‫أننببيعية لحرارة والبرودة والرطوبة والنقل واخقة والتغيير والاستحالة والحركة‬
‫على الاستفعة وما نت‪،‬جديد وما خنث بالاجسام الفلدية سلب هذه كلها من أجل‬
‫‪ .‬اا‬

‫هذا قيل أنها طبيعة خامسة لانه نیست بكارة ولا باردة ولا رنبة ولا بابسة‬
‫ولا ثقيلة ولا خفيفة ولا يستحيل بعضه الى بعض فيدون منها میزاخرولا‬
‫يزيد في مقاديرش ولا ينقص منها بیلا لان البرئ أبد‪،‬نه ته واخترعنا تها‬
‫تامة كاملة فهي باقية على حالاته اني وقت معلوم ولا ينبغي أن يغني ده۔‬
‫شاء وكيف ش ؛ كما أبدعها وأخترعها ودورها ورتبها ودورهافتبارك الہ‬
‫أحسن تفين‬
‫في بنان قول المنوين غير حق‬
‫أعلم أن كثيرا من أهل العلم ظنوا أن معنی قول لي أن الفلك طبيعة‬
‫خامسة مخالف لهذه الاجسام الطبيعية في دت المفات ونيس الأمر كما‬
‫ظنوا لان العيبان يكذبتم وذلك أن القمر هوأحد الأجسام انفلدية وقد نرى‬
‫فيه اختلاف قبول النور والظلمة ده‪ .‬نرى في الأجسام الأرضية ونه ضل بنلاته‬
‫وهو غيرمشق مثل الأرض وأن الأفلان ده تنشرك أنهم وأهواء والزجاج‬
‫والبتور في الاسفاف والشمس واندوا دب تشارك النار في النورونه تشرف‬
‫الأرض في اليبس فقد بن بهذا أنتم لم يريدوا بقومالفلك طبيعة خمسة الا‬
‫في الحركة الدورية وأنها لا تقبل اللون والفساد ولا الزبدةولا النقشان ده۔‬
‫تقبل الأجسام الطبيعية‬
‫في الأجسام الفلاحية أنبه نبست بنقيلة ولا خفيفة‬
‫أعلم أن الاجسم الفلكية نيست بثقيلة ولا خفيفة لاني مازمة لام دنیها‬
‫العمة بها وذلك أن انباری نما خلق لجسم المنطق وفصل أبعد عنب بالصور‬
‫المتممة ورتبهاتحبنت بعضه ببعض ختی نیت واحد منه مجان تو انبی‬
‫الاماكن به فکر جسم في مكانه الخاصی نیس بتقيل ولا خفيف لان النقل‬
‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬

‫والخفة يعرضان لبعض الاجسام من أجل خروجها عن أماكنها الخاصة بها الى‬
‫مكان غريب واعلم أن الأرض في مكانها مركز العالم ليست بثقيلة ولا الماد‬
‫فوقها بتقبل ولا الهواء فوق الماء خفيف ولا النار أينما فوق الهواء خفيفة‬
‫لانها في أماكنها الخاصة بها وأنا بعرض النقل والخقة لاجزائها اذا صارت في‬
‫أماكن غريبة وذلك أن أجزاء الأرض في جوف الماء والهواء غريبة تريد اللحوق‬
‫به کوشا وأبناء جنسها وأنها أذا منعهامنع وقع التنازع والتدافع وتسمي بذلك‬
‫ثقيلة وشحذا حكم اجزاء الماء في جوف الهواء وحكم أجزاء الهواء في جوف‬
‫الماء وأجزاء النار في جوف الهواء كل واحد يريد اللحوق بعالمه ومرکزه وأبناء‬
‫جنسه وندن ما كان متوجه منهانحو مركز العالم بستی ثقيلا وما كان متوجها‬
‫حو المکیدن پستی خفیف والدليل على أن كل جسم في موضعه ومكانه الخاص‬
‫به لا تقبل ولا خفیف تو کون أجزائها في جوف مكانها لا تنقيلة ولا خفيفة‬
‫بيان ذلك بالتجربة والاعتبار‬
‫و يق التجربة أن تم قربتن أحداتها من الماء والأخرى من الريح النتي‬
‫في الهواء ثم نحنفي بركة ملئت ماءفانك ترى الغربة التي بها الماء تغوص‬
‫في جوف الماء والتي فيها المريح نق فوق الماء فاذا أمسكت القرية المملوءة‬
‫من الماء في أنه لا يوجد تبا تقل لأن الماء في الماء ليس لها تفل واذا‬
‫مدار فوق أنهاء أحش بثقلها وأما القربة الدلوعة من الهواء فانها أذا غوصت‬
‫في الماء وجد لي منع دید لان الهواء في جوف الماءثقيل واذا أمسكت‬
‫في انه ‪ ،‬لا يوجد بها نقل ولا ذلك التمانع الان الهواء في الهواء لبس بتنقيل‬
‫وأعلم أنه أذا أخذ من برقة قدر مامن الماء ثم رد اليها وقف ذلك الماء‬
‫ان مردود حيث رت دمت أن انتمأب أذا أخذ من الارض ثم رت اليها وقف حيث‬
‫ردت وكذلك اذا أستنشق الحيوان من الهواء من يروح به للحرارة الغريزية ثم بيته‬
‫بالنفس وقف ذلك الهواء حيث رت أن لم يعرض له دافع‬
‫في أن الأجسام الفلكية ليست بكارة ولا باردة ولارطبة‬
‫أعلم بأن ما قيل في الأجسام الفلكية أنها ليست بحارة ولا باردة ولا رطبة‬
‫ولا بابسة من أجل أن للحرارة أنها تعرض للاجسام السبتة المحتلة عند الحركة‬
‫لان اجزاءها تفارق جاوراتها بعضها بدهند‪ ،‬وتتبدل بالغليان التي في الحرارة‬
‫ولما كانت تلاجسام الفلكية تماسك الاجزاء من شدة أنيبس لم تفارق جاورة‬
‫اجزائها بعضها بعضافلا يعرضن له الغليان الذي شو الحرارة والذوبن فاما‬
‫البرودة فانها تعرض ثلاجسام عند سكونها وأمن الاجسام الفلكية فانها دائرة‬
‫الحركة والدوران فلا تسكن فبدت وأما الرطوبة فانها تعرض ثلاجسام أذا‬
‫خرتت بعض أجزائي وسكن البعض وليس للاجسام الفلاحية سكون واعلم‬
‫أنه صارت الاجسام الفلكية شديدة أنه ما من شدة البيبس وشدة أنيبس‬
‫من شدةالحركة والدوران لان الحركة تولد لحرارة والحرارة ترتد اليبوسة والبوسنة‬
‫أذا تناهت أطفات الحرارة‬
‫واعلم أن الأجسام الفلكية نحفوظ نظامها وباغية أنشخاصيها ما دام دورانها‬
‫واذا وقفت عن دورانها وسكنت حرارتها تولد من السدمن البرد ومن البرد‬
‫الرطوبة وتولد من الرطوبة التغشى والتغشى وانتد يفسدان النشم ومن‬
‫فساد النشمبدون البوار والبنلان‬
‫في مدى القيامة‬
‫أعلم أن يدوم دوران الغلك ما دامت ألنف اتلتية مربوطة منه فاذا فارفتنه‬
‫قامت القيامةالبرى لأن معنى القيامة مشتقة من القيام وأذا فارقت النفس‬
‫‪۱۱۳‬‬

‫الجسد قامت بذاته فتلك ى انقيمة كما قال النبي صلحم من مات فقد قامت‬
‫قيمهوأنما أراد قيام النفس لا لجسد لان الجسد لا يقوم عند الموت بل يقع‬
‫وقوما لا يقوم بعده الا أن رد النفس اليه فالقيامة قيامتان قیامت صغری‬
‫و مفارقة النفس الجوية من الجسد الانساني وقيامة كبرى و مفارقة النفس‬
‫اتية من العالم‬
‫‪ ،‬ر ‪،‬‬

‫في الاستروميا وهذا علم النجوم ‪)13‬‬


‫اعلم بان علم النجوم بنفسم ثلثة أنواع نوع منها في معرفة تركيب الافلاکی‬
‫وكمية أندوادب وأقسام البروج وأبعادها وعظمها وحركاتها وما يتبعها من هذا‬
‫الفن ويستمر هذا القسم علم الهيئة ونوع منها محرفة حق الزيجات وعمل‪-‬‬
‫انتقاوبم واستخراج التواريخ وما شن كل ذلك ونوع منها هو معرفة كيفية‬
‫الاستدلال بدوران الفلك ووائع البروج وحركات اللواكب على الكائنات قبل‬
‫کونه تحت فلح القمر ويسمى هذا النوع علم الأحكام‬
‫أمل علمالنجوم شومعرفة ثلثة انبیاء و انواكب والاعلان والبروج فائلواکب‬
‫اجسام دريت مستدبيرات مصنيات و الف وتسعة وعشرون کو کیا کبراالذي‬
‫أدرك بالرصد سبعة منها يقال لها السيارة و زحل والمشتري والمريخ والشمس‬
‫وانتشرة وعطارد والقمر والبقية يقال لها الثابتة‬
‫ونقل من هذه السبعة السيرة غلگ بخشي والاعلان في اجسام دربات مشقات‬
‫جوفات و تسعة أفلای مرتبة بعضها في جوف بعد دحلق البصل وأدناها‬

‫شن) نبذ من الرسالة الثالثة‬


‫الينا فلك القمر وهو محي بالهواء من جميع الجهات کاحانةقشر البيضة‬
‫ببياضها والارض في جوف الهواء کاحة في بيانه‬
‫والفلك الحين دائم الدوران الدولاب يدور من المشرق الى المغرب فوق‬
‫الأرض ومن المغرب إلى المشرق تحت الارض في ت يوم وليلة دورة واحدة ويدير‬
‫سائر الافلات وأندوادب معه‬
‫والفلك اخي مقسوم بادي عشر قسما بجرم البنجة كل قسم يسنی برجا‬
‫وهذهاسهامات الجيل الثور لجوزاء السرطان الاسد السنبلة الميزان العقرب القوس‬
‫الجدى الدلو لخوت و برج منها ثلثون درجة جملتها ثلاث مئةوستوندرجة‬
‫وكل درجة ستون جزوايسمى كل جزء منها دقيقةو دقيقة ستون جزا بیسی‬
‫كل جزء ثانية وهذا الثالثة الى الروابع والخوامس والسادس وشذه البروج توصف‬
‫باوصاف شتی من جهات عدة‬
‫والبروج منها ستنة شماليةوستة جنوبية وستةمستقيمة الندوع وستةمعوجة‬
‫الطلوع وستة ذكور وستة أنت وستة نهارية وستة ليلية وسنة تحت الارض‬
‫وسنة فوق الارض وستة تتلع بالليل وستة تطلع بالنهار وستة صاعدة وستة‬
‫قابلة وستة يمنة وستة يسرة وستة من حيز الشمس وستة من حيز الغمر‬
‫ومن وجه أخر تنقسم هذه البروج باربعة أقسام منها ثلثة ربيعية وثلثة‬
‫صيفية وثلثة خريفية وثلتة شتوية وتنقسم هذه البروج من جهة أخرى‬
‫باربعة أقسام ثلثة منها مثلثات ناربات حارات بابسات شرقيبات على طبيعة واحدة‬
‫وتلتة منها مثلثات ترابيات باردات بابسات جنوبيات على طبيعة واحدة وثلثة‬
‫منها مثلتت شوائيات حرات رطبات غربيات على طبيعة واحدة وثلثة منها‬
‫مائيات باردات رطبات شماليات على طبيعة واحدة‬
‫وار‬ ‫ا‬

‫ومن جهة أخرى تنقسم هذه البروج ثلاثة أثلاث أربعة منها منقلبة الزمان‬
‫وفيالحمل والسرطان والميزان والجدي وأربعة منها نابنه الزمان و الثور والاسد‬
‫انعقرب والحلو وأربعة منها ذوات جسدين و الجوزاء والسنبلة والقوس والحوت‬
‫فقد بان بهذا الوحدف في هذا الشكل أنه لو كانت البروج أكثر من أذى عشر‬
‫أو أقل من ذلك ما استمر فيه هذهالأقسام على هذه الوجوه التي ذكرنا فاڈا‬
‫بواجب لحمة كانت أثنی عشر لان الباري لا يفعل الشيء الا الاحكم والاتقن‬
‫ومن أجل هذا جعل الافلاى كه درية أنشكل لانه أفضل الاشكال وذلك أنه‬
‫أوسعيها وبعدهامن الآفات وأسرعه حرة ومركزه في وسنه وأفتره منسوبة‬
‫جی بهسحوأحد ولا باشه غيره الا على نقطة واحدة ولا يوجد في شكل‬
‫غبرد شذه الأوصف وجبل أبعد خرکنته مستديرة لانها أفضل لحركات‬
‫وهذه البروج الاذي عشر تنقسم بين هذه اندواکب بعنى السبعة السيارة‬
‫من عدة وجوه ونها فيه أقسم وخدود من وجو شتی قنين البيت والوبال‬
‫ومنه الاوج والحصبت ومن الشرف والهبود ومنها ربوبيةالمثلثات ومنها‬
‫ربوبية الحدود ومنيه ربوبية الوجود ومنها ربوبية وزمر ومنها ربوبية أثن‬
‫عشر برات ومنها ربوبية مواضع السهم وغير ذلك وأن هذه اللوالب السيرة‬
‫دلارواح والبروج له والاجسد‬
‫ونمت واحد من هذه اندوادب بي من حيز اننده س وبيت من حيز الغمر‬
‫ودال قت دودب في مقابلة بينه وند ‪ ،‬اندوادب بعضه في بيوت بعض وأما‬
‫مواضع مخدوحة فنه الشرف وانبون ومنه الاوج والحضيت ومنها جوز‬
‫تفسير ذلك الشرف شو أعز موضع اندواب في الفلك وانیبون ضده والاوج‬
‫هو اعلى موضع انلودب في انفلح والحضيت ضده ومعت أجوزشر شد تفع‬
‫)‬ ‫ہے‬

‫طريقة اللوكب ننربق الشمس ب‪ ،‬ترق في انبردج في موضعين أحدشمن رأس‬


‫الجوزشر والاخر ذنب الجوزش وذلك أن زحل أذا سر في البروج بدون سیر‬
‫في ستة أبراج عن بينة شبين الشمس ثم يعبر إلى الجانب الاخر وبسیر ستة‬
‫ابراج عن يسرة شريف الشمس فيحدث تطبيقيه ‪ ،‬تقع في موضعين أحدهما‬
‫يقال له الرأس والاخر الذنب ونلل دولب من الخمسة السيرة جوزش متل‬
‫ما نزحل مذدور في تنب الزيجات وأما المذدور في النفو بم فهو الذي تلقه می‬
‫ويقال لهيب أيضت أحقدان وأنه أختصر ذکرشم في التقويم لانهما ينتقلان في‬
‫ا‬ ‫البروج والدرج ولیم بر کسير أندوادب ونبه دلالة تدلانة اندوادب‬
‫وإذااجتمع النده س وانقهر في وقت من الاوقت عند أحدشرها في برج وأحد‬
‫ودرجة واحدة أنكسفت التنس ولا يكون ذلك الا في أخر الشهر لان القدس‬
‫يصير محاذبا موضع الشمس في البرج والدرج غیر منبع نور الشمس عن أبصارف‬
‫فنراها منكسفة مثل مما يمنع قنعة غيم عن أبشمارد نور الشمس أذا مرت نحذية‬
‫لابرد ولعين النددمس واذا كانت الشمس عند أحدهم‪ ،‬وبلغ الفقير الى الاخر‬
‫أخسف القمر ولا يدين خسوف القمرالا في نصف الشهر لان القمر في نشف‬
‫الشهر بدون في البرج المقبل البرج الذي فيه الشمس وتكون الأرض في‬
‫الوس فتمنع نور الشمس عن أنس أنه على القمر فيي النفير مناخسف لانه ليس‬
‫له نور من نفسه وأنه يكتسب النور من انندبس‬
‫وفي مقابلة شرف ق کودب شد ه من أنسبرج انسبع ومثل درجة أنتوف‬
‫وفي مقابلة الأوج الحصبت في مقابلة رأس لجوزتر موضع الذنب من البرج‬
‫السابع‬
‫‪- - --‬‬ ‫‪-- -‬‬ ‫‪- -‬‬

‫ذکر ربوبية المثلثات والوجود والحدود‬


‫أن تذه أناوانب السيارة لبعضها في بيوت بعضها شره تسمی ربوبية‬
‫امتدت ونه فيه أقسامقسمى الوجود وله فيها خدود تسمى الحدود"تفصيل‬
‫ذنك أن له ثلاثة أبراج على طبيعة واحدة تسهمی انتلنت وتدبيتا ثلثة لولب‬
‫تسمى أرباب المثلثات يستدل بها على ثلاث أعمار الموانید فارباب المثلثات‬
‫اندريت بالنهار الشمس قمر المشترى وبالليل المشتري ثم الشمس وشريكهما بالليل‬
‫وأنهر زحل وأرباب المتتتت الترابيدات بالنهر الزهرة ثم القمر وباليل القمر قم‬
‫ازشرة وشريكهما بالليل والنهار المريخ‬
‫وأرباب المثلثات الهوائيات الخ‬
‫وأرباب المثلثات اناثيات ال‬
‫ذکر ارباب الوجوه اعلم أن كل برج من هذه البروج ينفسم بثلثة أثلاث‬
‫ثلث عشر درجات پستی وجها وذلك منسوب الىكوكب من السيارةيقال‬
‫نه رب الوجه يستدل به على صورة المولود وعلى ضواهرالامور‬
‫دبي الخدود وأربابه آن در برج من شده البروج ينقسم خمسة أجزاء‬
‫مختلفة الحرج أقل جز منه درجتان واثرها اثنی عشر درجة ودل جز منها‬
‫یعنی حد وذنك لحد منسوب الى كوكب من الخمسة السيرة يقال لها رب‬
‫لحد يستدل به على أخلاق المونود ونيس لشمس ولا للقمر منها نصيب‬
‫وذكر صفة أندوالب السيرة اثنان منها نيران وتد‪ ..‬الشمس والقمر وأنفان‬
‫منها سعدان وتم الزهرة والمشتري وأثنان منه حسن وتم‪ ،‬زحل والمريخ‬
‫واحد منتزج وهوعنرد وانعقدتين هما الراس وانخب‬
‫بقدر ما تلكواكب من الاعداد ان هذه الكواكب السيارة لكل واحد منها‬
‫دلالة على أعداد معلومة من السنين والشهور والايام والساعات يستدل به على‬
‫كمية أعمار المواليد وعلى طول بقاء الكائنات في عالم اللون والفساد‬
‫ذکر دوران الفلك الفلك اخين دائم الدوران الدولاب يدور من‬
‫المشرق إلى المغرب فوق الأرض ومن از‪..‬فهرب الىالمشرق تحت الأرض ‪ ،‬الخ‬
‫ویدون فیدائم الاوقات درجة في أفق المشرق واخری نظیرعنا في أفق المغرب‬
‫ودرجة أخرى في وتد السماء تستی وتد المدثر وأخرى نضيرها منحة‬
‫‪-‬‬ ‫تحت الأرض تستی وتد الرابع‬
‫ذکر دوران الشمس في البروج وتغييرانت أرباع السنة‬
‫ذکر نزول الشمس في ارباع الفلك وتغييرات الازمان دخول الربيع‬
‫دخول الصيف دخول الخريف دخول الشتاء الخ‬
‫ذکر دوران زحل في البرج وحالاته من الشمس الخ‬
‫ذکر دوران المشتري في البروج وحالاته من الشمس الخ‬
‫ذکر دوران المريخ في الفلك وحالاته من الشمس‬
‫المريخ يدور في الفلك في مدة سنتين الا شهرا واحد بالنفريب ويقيمفي‬
‫د برج خمسة وأربعين يوما يزيد وينقس ويقيم في قت درجةمقدريوم وبعض‬
‫يوم فاذا رجع في البيج أقام فيه ستة أنه يزيد وينقص ويقيم في كل درجة‬
‫مقدار يوم وبعض يوم فاذا رجع في البرج أقام فيه ستة اشهر بزيد وينقص‬
‫وتقبله الشمس في هذه المدة مرة واحدة عند رجوعه من البرج السابع‬
‫وتربعه مرتين مرة يمنة ومرةيسرة ونقارنه في هذه المدةمترفة اذاصارت معه في‬
‫برج واحد ودرجة واحدةثم تجاوزه الشمس وبسبب المريخ تحت شعاع الشمس‬
‫مقدار شهرين ثم يظهر بالغدوات من المشرف قبل طلوع الشمس مقدار شهرين‬
‫‪۱۱۹‬‬

‫ويسي الهمياخ من وقت مفارقة الشمس له إلى أن تقارنه مرة أخری ‪ ۸۰۸‬بهما‬
‫من ذن ‪ ۳۳۰‬پيما مستقیمامشرقا ‪ ۷۸‬پوما راجع ‪ ۴۰۰‬يوما مستقيما مغرب وهذا‬
‫دابه تقدير العزيز العليم‬
‫ذکر دوران الزهرة في الفلك وحالاتها من الشمس الخ‬
‫ذکر دوران عطارد في الفلك وحالاتها من الشمس الخ‬
‫ذکر دوران القمر في الفلك وحالاته من الشمس‬
‫القمر يدور في البروج في كل سنة عربية أثنتي عشرة مرة يقيم في كل برج‬
‫يومين وت وی در منزل يوم وليلة وفي كل درجة ساعتين بالتقريب ويقابل‬
‫الشمس في كل شهر مرة ويب تبعها مرتين مرة يمنه ومرة يسرة ويقارنهافي كل شهر‬
‫مرة فلايی يومين ثم يشهر في المغرب بعد غروب الشمس ويهت ثم يزيد في‬
‫نوره كل ليلة نصف شبع الى ان بيستحمل ويمتلئ النور نيلة البدرالرابعة عشرة‬
‫من كل شهر ثم يأخذ في النقصان فينتقد تل ليلةنصف السبع إلىأن ينماحق‬
‫في اخر الشهر ونلقمر في البروج ثمانية عشرون منزلا كما قال تع والقم‬
‫قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم وفي تل ثلاثة أبراج منها سبعة منازل‬
‫في تل برج منزلان وثلث وشذه أسيوف الشرفان البين الثريا الدبران الهقعة‬
‫البنية الذراع وشذه منازل الربيع النشرة الحرف الجبهة التربية الصرفة العواء‬
‫المهدي وهذه منازل الصيف الغفر الزيبقى الاميل الفلب الشونة النعائم‬
‫البلدة وهذه منازل الخريف سعد الذابح سعد بلع سعد السعود سعد‬
‫الأخبية فرغ اندرالمقدم فرغ الدا ‪ ,‬ألمربن لوت وهذه منازل الشتاء‬
‫في صفة البروج الحمل بين المريخ وشرف الشمس وهبوط زحل ووبال‬
‫النزعة وهو برج نهر شرق ذكي منقلب نبيعة المرة الصفراء ربيعي اذا نزلت‬
‫هذا قيل أنها طبيعة خامسة لانه نیست بكارة ولا باردة ولا رنبة ولا بابسة‬
‫ولا ثقيلةولا خفيفة ولايستحيل بعضي أني بعت فبدون منها متی ؟ أخر ولا‬
‫يزيد في مقادیرشا ولا ينفد منها نية لان البرئ أبد ‪-‬به لها واخترعنما تنه‬
‫تامة كاملة فهي باقية على حالاته أني وقت معلوم ولا ينبغي أن يغنينه ده۔‬
‫شاء وكيف شاء كما أبدعها وأخترعها وصورها ورتبها ودورهافتبارك الله‬
‫أحسن الحنفین‬
‫في بطلان قول المنوين غبر لخت‬
‫أعلم أن كثيرا من أهل العلم ظنوا أن معنی قول لي أن الفلك طبيعة‬
‫خامسةمخالف لهذه الاجسام الطبيعية في كت السمفت ونيس الأمر كما‬
‫ظنوا لان العيان يكذبتم وذلك أن القمر هو أحد الأجسام الفلحية وقد نری‬
‫فيه اختلاف قبول النور وأنضلمة ده‪ .‬نرى في الجسمالأرضية ونه ضل بنلاته‬
‫وهو غير مشق مثل الأرض وان الافلاى ته تشرد الماء والهواء والزجاج‬
‫والبتور في الانتفاف والشمس وأندوا دب تشارك النار في النور و تنها تشرد‬
‫الأرض في اليبس فقد بن بهذا أنتم لم يريدوا بقومالفلك طبيعة خمسة الا‬
‫في الحركة الدورية وأنها لا تقبل اللون والفساد ولا الزبدة ولا النقتان دما‬
‫تقبل الاجسام الطبيعية‬
‫في الاجسم الفلكية أنها ليست بثقيلة ولا خفيفة‬
‫أعلم أن الأجسام الفلاحية نيست بثقيلة ولا خفيفة لانه ملازمة لام دنه‬
‫الخاصة بها وذلك أن البارئ لما خلق لجسم أنوحلق وتشمل أبعضه بالصور‬
‫المتممة ورتبهانحيفات بعضها ببعض خت ننت واحد منها مدانا شو اني‬
‫الاماكن به فكل جسم في مكانه الخاص لبس بثقيل ولا خفيف لان النفل‬
‫احقة يعرحن نبت الاجسام من أجل خروجها عن أماكنها الخاصة بها الى‬
‫وأعلم أن الأرض في مكانهامركز العالم ليست بثقيلة ولا الماء‬ ‫مدن غريب‬
‫نوت بتقبيل ولا الهواء فوق الماء خفيف ولا النار أيضا فوق الهواء خفيفة‬
‫كنت في أماكنها الخاصة بها وأن يعوض النقل والملحقة لإجرائها أذا صارت في‬
‫دلين غريبة وذلک أن أجزاء الأرض في جوف الماء والهواء غريبة تريد اللحوق‬
‫لرفا وأبناء جنسها وأتم اذا منعها منع وقع التنازع والتدافع وتسمي بذلك‬
‫نقيلة وكذا حكم أجزاء الماء في جوف الهواء وحكم أجزاء الهواء في جوف‬
‫تمد ‪ ،‬وأجزاء النار في جوف الهواء كل واحد يريد اللحوق بعلمه ومر کزه وأبناء‬
‫جنسه وندن ما كان متوجه منهانحو مركز العالم يسی ثقيلا وما كان متوجها‬
‫خو أنهاحين يسمى خفيف والدليل على أن كل جسم في موضعه ومكانه للخاص‬
‫به لا تفیل ولا خفيف و دون أجزائها في جوف مكانها لا تقيلة ولا خفيفة‬
‫بيان ذلك بالتجربة والاعتبار‬
‫وضيق التجربة أن تم قربتن أحداتها من الماء والاخرى من الريح التي‬
‫و انوار ثم سرحان في بركة ملئت ماء فأنك ترى القرية التي بها الماء تغوص‬
‫في جوف الماء والتي فيها المريح تثق فوق الماء فاذاأمسكت القرية المملوءة‬
‫من أنها في النساء لا يوجد لها ثقل لأن الماء في الماء ليس لها ثقل وأذا‬
‫درفوق أنهاء أحش بثقلها وأمن القرية المملوءة من الهواء فانها اذا غوصت‬
‫في المن وجد له منع شديد لان الهواء في جوف الماء ثقيل واذا أمسكت‬
‫في انهاء لا يوجد نه نقل ولا ذلك التمانع لان الهواء في الهواء ليس بثقیل‬
‫وأعلم أنه إذا أخذ من برقة قد ما من الماء ثم رت اليها وقف ذلك الماء‬
‫ان مردود حين رت دم أن أنتهأب أذا أخذ من الارض ثم رت البي وقف حبت‬
‫رة وكذلك اذا استنشق الحيوان من الهواء من بوح به لحرارة الغريزية ثم برده‬
‫بالنفس وقف ذلك الهواء حيث رت أن لم يعرض له دافع‬
‫في أن الأجسام الفلكية ليست بحارة ولا باردة ولا رطبة‬
‫أعلم بان ما قيل في الأجسام الفلكية أنها ليست بحارة ولا باردة ولا رطبة ‪.‬‬
‫ولا بابسة من أجل أن الحرارة انما تعرض للاجسام السبتة المحتلة عند الحركة‬
‫لان اجزاءها تفارق تجاوراتها بعضها بين وتتبدل الغليان التي في المرارة‬
‫ولما كانت تلاجسام الفلكية تماسك الاجزاء من شدة اليبس لم تفارق جاورة‬
‫اجزائها بعضهابعضا غلا يعرض لها الغليان الذي هو الحرارة والذوهبن فاما‬
‫البرودة فانها تعرض للاجسام عند سدونها وأما الأجسام الفلكية فانها دائرة‬
‫الحركة والدوران فلاتسكن فبدت وأما الرطوبة فانها تعرض ثلاجسام أذا‬
‫خرتت بعض أجزائها وسكن البعض وليس للاجسام الفلاحية سكون واعلم‬
‫أنه صارت الأجسام الفلكية شديدة التماشحن من شدة الببس وشدة النيبس‬
‫من شدةالحركة والدوران لان الحركة تولد لحرارة والحرارة توتد اليبوسة واليبوسة‬
‫أذا تفاوت أضفات لحرارة‬
‫واعلم أن الأجسام الفلكية محفوظة نظامها وباغبة أننخاميها ما دام دورانه‬
‫واذا وقفت عن دورانها وسكنت حرارته تولد من السكون البرد ومن البرد‬
‫الرطوبة وقوتد من الرطوبة التغشى وانغتشی وانتديفسدان النشم ومن‬
‫فساد الندم بدون البوار والبينلان‬
‫في مدن القيامة‬
‫اعلم أن يدوم دوران الفلك ما دامت ألنف اتلتية مربوطة منه فذافارقته‬
‫قامت القيامة انبرى لأن معنى القيامة مشتقة من القيام وأذا فارقت النفس‬
‫جسد قامت بذاته فتلك من القيمة كما قال النبی صلعم من مات فقد قامت‬
‫انیمه وأنه أراد قيام النفس لا الجسد لأن الجسد لا يقوم عند الموت بل يقع‬
‫وقوع لا يقوم بعده الا أن ترد النفس الب ؛ فالقيامة قيامتان قیامة صغری‬
‫و مفارقة النفس الجوية من الجسد الانساني وقيامة كبرى وفي مفارقة النفس‬
‫الية من العالم‬

‫في الاسترومبا وشذا علم النجوم )‬


‫أعلم بأن علم النجوم ينقسم ثلثة أنواع نوع منها في معرفة تركيب الافلاک‬
‫وكمية أندوالب وأقسام البروج وأبعدها وعظمها وحركاتها وما يتبعها من هذا‬
‫الفن ويسمى هذا القسم علم الهيئة ونوع منها محرفة حق الزوجات وعمل‬
‫التقويم واستخراج التواريخ وما شاكل ذلك ونوع منها هو معرفة كيفية‬
‫الاستدلال بدوران الفلك وطوالع البروج وحركات اللواکب على الكائنات قبل‬
‫دونه تحت لك النغمر ويسمى هذا النوع علم الأحكام‬
‫أمل علم النجوم شو معرفةثلثة أنبياء و اللواکب والافلام والبروج فانلواکب‬
‫اجسام دربات مستديرات مضيات و الف وتسعة وعشرون کوکبا كبارا الذي‬
‫أدرك بالرصد سبعة منها بنفال لها السيارة و زحل والمشتري والمريخ والشمس‬
‫والزهرة وعشارد والقمر والباقي يقال لها الثابتة‬
‫وكل من هذه السبعة السيارة فلك يخه والاغلان في أجسام دربات مشقات‬
‫جوفات و تسعة أفلاى مرتبة بعضها في جوف بعت كحلي البصل وأدناها‬

‫دن) نبذ من الرسالة الثالثة‬


‫الينا فلك القمر وعو تحي بالهواء من جميع الجهات کاحاطة قشر البيضة‬
‫ببياضها والارض في جوف الهواء کاحة في بياضها‬
‫والفلك للحيط دائم الدوران کالدولاب يدورمن المشرق إلى المغرب فوق‬
‫الأرض ومن المغرب إلى المشرق تحت الارض في فن يوم وليلة دورة واحدة ويدير‬
‫سائر الافلاک وانکواکب معه‬
‫والفلك لحين مقسوم باثني عشر قسم کاجرم البنجة كل قسم يسهمی برجا‬
‫وهذه أسايره الحمل الثور لجوزاء السرطان الاسد السنبلة الميزان العقرب القوس‬
‫الجدي الدلو لخوت و برج منها ثلثون درجة جملتها ثلاث مئة وستون درجة‬
‫وكل درجة ستون جزوا يسمى كل جزء منهادقيقة ون دقيقة ستون جزا یسی‬
‫كل جزء ثانية وهذاالثالثةالى الروابع والخامس والسادس وهذه البروج توصف‬
‫باوصاف شتی من جهات عدة‬
‫والبروج منها ستة شمالية وستة جنوبيةوستة مستقيمة الضلوع وسنه معوجة‬
‫الطلوع وستة ذكور وستة أنت وستة نهارية وسنة ليليةوستة تحت الارض‬
‫وستة فوق الارض وستة تطلع بالليل وستة تطلع بالنهار وستة صاعدة وستة‬
‫هابطة وستة يمنة وستة يسرة وستة من حيز الشمس وستة من حيز الغمر‬
‫ومن وجه آخر تنقسم هذه البروج بأربعة أقسام منها ثلثة ربيعية وثلثة‬
‫صيفية وثلثة خريفية وثلة شتوية وتنقسم هذه البروج من جهة أخرى‬
‫باربعة أقسام ثلثة منهامثلنات نارتيات حارات بابسات شرقيبات على طبيعة واحدة‬
‫وثلاثة منها مثلثات تراببات باردات بابسات جنوبيات على طبيعة واحدة وقلتة‬
‫منها مثلثات هوائيات حارات رطبات غربيات على طبيعة واحدة وثلثة منها‬
‫مائيات باردات رطبات شماليات على طبيعة واحدة‬
‫هال |‬

‫من جهة أخرى تنقسم هذه البروجثلاثة أثلاث أربعة منها منقلبة الزمان‬
‫و خمل والسرطان والميزان والجدي وأربعة منها ثابتة الزمان ولي الثور والاسد‬
‫عقرب والدنو وأربعة منها ذوات جسدين و الجوزاء والسنبلة والقوس والحوت‬
‫نقد بان بهذا الوصف في هذا الشكل أنه لو كانت البروج أكثر من أذى عشر‬
‫و أقل من ذلك ما استمر فيه هذه الاقسام على هذه الوجوه التي ذكرنا فاذا‬
‫بواجب لخدمة كنت أني عشرلان الباري لا يفعل الشيء الا الاحدم والاتفين‬
‫ومن أجل هذا جعل الافلاى كلها برية أنشيل لانه أفضل الاشكال وذلك أنه‬
‫وسيا وأبدا من الآفات وأسرعه حره ومركزه في وسنه وافتره متسوية‬
‫حین به سطح واحد ولا بد‪.‬انه غيره إلا على نقشة واحدة ولا يوجد في شكل‬
‫غیرد شذهألا وصف وجعل أين خر کنه مستديرة لانها أفضل لخردات‬
‫وهذه البروج الاثني عشرتنقسم بين شده اندوادب يعنى السبعة السيارة‬
‫من عدة وجود ونها شبه أقسم وخود من وجود شتى فنه البيت والوبال‬
‫ومن الاوج والحصبت ومني الشرف والهبوش وهه ربوبية المثلثات ومنها‬
‫نونية الحدود ومنه ربوبية الوجود ومنها ربوبية جوزهر ومنها ربوبية أثی‬
‫عشريات ومنها ربوبية موانع السهم وغير ذنك وأن هذه اللوالب السيرة‬
‫دلارواح والبروج له دلاجسد‬
‫ونمت واحد من هذه انها دب ببت من حيز اننده مس وبيت من حبز انغمر‬
‫وويل د دولب في مقابلة ببته وتذ ‪ ،‬أندوانب بعضها في بيعت بعت وأمه‬
‫موانع تختموحة فني الشرف واندبون ومنه الاوج واحتبت ومنها جوزمر‬
‫تفسير ذن الشرف و أعز موته أندوادب في أنفلح وانیبون ضده والاوج‬
‫ان أعلى منه انلودب في انفلح والخضيت منه ومع أجوز ثر ثم تقنع‬
‫‪۱۱۹‬‬

‫شريفة أندوكب ننربق الشمس به ترت في البروج في موضعين أحد ثم رأس‬


‫الجوزشر والاخر ذنب الجدزر وذلك أن زحل أذامرفي البروج بدون سیر‬
‫في سنة أبراج عن يمنة شريف الشمس ثم يعبر الى الجانب الاخر وبسیر ستة‬
‫أبراج عن يسرة طريق النتره مس فيجدث نشت يبقي تقع في موضعين أحد شرما‬
‫يقال له الرأس والاخر الذنب ونقل دودب من الخمسة أنسترة جوزش متل‬
‫ما تزحل من دور في تنب انزجات وأما انذدور في النفو بم فهوالذي تلقه‬
‫ويقال لهم أي انعقدتن وأن أختصر ذکرشم في التقويم لانهم ينتقلان في‬
‫ا‬ ‫البروج والحرج ونیم هر کسير اندوادب وننه دلانة بدلانة اندوادب‬
‫واذا اجتمع الشمس وانقهر في وقت منالأوقات عند أحدثر‪..‬في برج واحد‬
‫ودرجة واحدة أنكسفت ألبس ولا يكون ذنك الا في أخر الشهر لأن أنقهم‬
‫يسير محاذبا نوع الشمس في البيج والدرج في منع نور انه‪:‬مس عن أبصارف‬
‫فنراهامناسفة مثل ما يمنع قطع غيم عن أبحمدرد نور الشمس أذا مرت تحذية‬
‫الابصارف ولحين ألتهد س واذا كانت الشمس عند أحده‪ ،‬وبلغ القمر الى الاخر‬
‫أخسف القمر ولا يدين خسوف القمر الا في نصف الشهر لان القمر في نتف‬
‫الشهر يكون في البرج المقابل للبرج الذي فيه الشمس وتكون الأرض في‬
‫الوس فتمنع نور الشمس عن أنت أنه على القمر قبری انقهر من خسف لانه نیس‬
‫ته نور من نفسه وأنه يكتسب النور من اندمس‬
‫وفي مقابلة شرف کن کولب شبونه من البرج السبع ومثل درجة أنه ف‬
‫وفي مقابلة الأوج الحي في مقابلة رأس جوزشر موضع الذنب من أنب‬
‫السابع‬
‫ذکر ربوبية المثلثات والوجود والحدود‬
‫ان شده اندوالب السيرة نبعضها في بيوت بعتنها شره تسی ربوبية‬
‫اننت ونها فيها أقسام تسمى الوجود وله فيه خنون تسمى الحدود" تفصيل‬
‫فنجد أن كل ثلاثةأبراج على طبيعة واحدة تسمى المثلثات وتدبيرها ثلثة ودب‬
‫تسمى أرباب المثلثات يستدل بها على ثلاث أعمر المواليد فارباب المثلثات‬
‫أندريات بالنهار الشمس قمر المشترى وبالليل المشتري ثم الشمس وشريكهما بالليل‬
‫والنهر زحل وأرباب المتلت الترابيبات النهار الزهرة تمر القمر وبالليل القمر ثم‬
‫الزهرة وشريكهما بالليل والنهار المريخ‬
‫وأرباب المثلثات الهوائيات الخ‬
‫وأرباب المتلتات ألماثبات الخ‬
‫ف کے ارباب از وجوه أعلم أن كل برج من هذه البروج ينقسم بثلثة أثلاث‬
‫ثلث عشردرجات يستی وجها وذلك منسوب إلى كوكب من السيارة يقال‬
‫نه رب الوجه يستدل به على صورةالمولود وعلى ضواه الأمور‬
‫وفي في الحدود والربابها ‪ .‬أن تر برج من شده البريدج ينقسم بخمسة أجزاء‬
‫مختلفة الدرج أقل جز منه درجتان وأثرهااثنی عشر درجة و جز منها‬
‫يستمی حدا وذنك لحد منسوب إلى كوكب من الخمسة السيارة يقال لها رب‬
‫لحد يستدل به على اخلاء المولود وليس للشمس ولا للقمر منها نصيب‬
‫فکر صفة الوالب السيرة اثنان منهانيران وتوه الشمس والقمر وانان‬
‫منها سعدان وهما الزهرة والمشتري وأثنان منه حسن وشم‪ ،‬زحل والمريخ‬
‫وواحد مترج وهو عدرد والعقدتان هما الراس والذنب‬
‫قدر ما للكواكب من الاعداد ان هذه اللوا دب السيارة لكل واحد منها‬
‫مال‬

‫دلالة على أعداد معلومة من السنين والشهور والايام والسعات يستدل به على‬
‫كمية اعمار المواليد وعلى طول بقاء الكائنات في عالم اناون والفساد‬
‫ذکر دوران الفلك الفلك اخين دائم الدوران الدولاب يدورمن‬
‫المشرق إلى المغرب فوق الأرض ومن المغرب الىالمشرق تحت الأرض ‪ ،‬الخ‬
‫وبدون فیدائمالاوقات درجة في أفق المشرق واخری نظیر هنا في أفق المغرب‬
‫ودرجة أخرى في وتد السماء تستی وند العاشر واخی نظیرش منحة‬
‫‪.‬‬ ‫تحت الأرض تستی وتد الرابع‬
‫ذکی دوران الشمس في البروج وتغييرأت أرباع السنة‬
‫ذکر نزول الشمس في أرباع الفلك وتغييرات الازمان دخول الربيع‬
‫دخول الصيف دخول الخريف دخول الشنع الخ‬
‫ذکی دوران زحل في البروج وحلاته من الشمس الخ‬
‫ذکی دوران المشتري في البروج وحالاته من الشمس الخ‬
‫ذکر دوران المريخ في الفلك وحا لانه من الشمس‬
‫المريخ يدور في الفلك في مدة سنتين الا شهرا واحدا بالتقريب ويقيم في‬
‫د برج خمسة وأربعين يوما يزيد وينقد وبقیم فی تردرجةمقداربوم وبعض‬
‫يوم فاذا رجع في البرج أقام فيه ستة انهم يزيد وينقس ويقيم في كل درجة‬
‫مقدار بوم وبعض بوم فاذا رجع في البرج أقام فيه ستة اشهر بزيد وينقص‬
‫وتقبله الشمس في هذه المدة مرة واحدة عند رجوعهمن البرج السابع‬
‫وتربعه مرتين مرة يمنة ومرنة يسرة وتنفارنه في هذهالمدةمعرفة اذاصارت معه في‬
‫برج واحد ودرجة واحدة ثم تجاوزهالشمس ويسير المبين تحت شعاع الشمس‬
‫مقدار شهرين ثم يظهر بالغدوات من المشرق قبل طلوع الشمس مقدار شهرين‬
‫‪۱۹‬‬ ‫د‬

‫ويسي أنهم ياخ من وقت مفارقة الشمس له إلى أن تقارنه مرة أخری ‪ ۸۰۸‬بهما‬
‫من ذند ‪ ۳۳۰‬يوما مستقیما مشرقا ‪ ۷۸‬ببوما رأجد ‪ ۴۰۰‬يوما مستقیما مغرب وهذا‬
‫دابه تقديم العزيز العليم‬
‫ذکر دوران الزهرة في الفلك وحالاتهامن الشمس الخ‬
‫ذکر دوران عطارد في الفلك وحالاتها من الشمس الخ‬
‫ذکر دوران القمر في الغلح وحلاته من الشمس‬
‫أقمر يدور في البروج في كل سنة عربية اثنتي عشرة مرة يقيم في كل برج‬
‫يومين وثلت في كل منزل يوما ونيلة وفي دل درجة ساعتين بالتقريب ويقابل‬
‫الشمس في كل شهر مرة ويبعيها مرتين مرة يمنة ومرة يسرة ويقارنها في كل شهر‬
‫امرة فلا يی يومين ثم يظهر في المغرب بعد غروب الشمس ويهل ثم يزيد في‬
‫نوره كل نبيلة نصف بي إلى أن يستعمل و يقلى الفورليلةالبدر الرابعة عشرة‬
‫من كل شهر ثمر بأخذ في النقصان فينتقد بل نيلة نصف السبع الى أن ينمحق‬
‫في اخر الشهر وتلقمر في البروج ثمانية عشرون منزلا كما قال تع والقم‬
‫قدرن ‪ ،‬منزل حتى عاد العرجون القديم وفي تل ثلاثة أبراج منها سبعة منازل‬
‫في كل برج منزلان وثلث وشده است ورش الشان انبين الثرياالدبران الهقعة‬
‫انبنعة الذراع ونذه منزل الربيع النثرة الحرف جبهة انزبرة المعرفة العواء‬
‫ان کے وقذه منازل الصيف الغفر الزبنى الاميل الفلب الشونة النعائم‬
‫البلدة وقذه منازل الخريف سعد الذابح سعد بلع سعد السعود سعد‬
‫الأخبية فرغ اندوازمقدم فرغ الدلو از موخربن لخوت وهذه منازل الشتاء‬
‫في صفة البروج الحمل بيت المتبخ وشرف الشمس وهبود زحل ووبال‬
‫النزعةوشو برج نهارت شرقیدرمنقلب نبيعة المرة الصفراء ربي اذا نزلت‬
‫الشمس اول دقيقة منه استوى الليل والنهار وأخذ النهر بيزيد والليل ينقس‬
‫تلثة أنديمي تسد بين يوما وه ثلثة أوجه وخمسة حدود ال وهذه الدوادب‬
‫السيرة تسير في هذهالبروج الاثني عشر بحركاته المختلفة كما بينا فربما‬
‫اجتمعت منه أثنان في برج واحد أو ثلاثة أو أربعة أو خمسة أو ستةأو ها‬
‫واذا اجتمع منه اثنان في درجة واحدة من البرج يقال أنهما مقترنالون وأما‬
‫في أكثر الأوقات فانها تكون متفرقة في البروج وتهرف مواحد منها في البروج‬
‫والدرج كيف كانت متفرقة وجامعة من النقويم أو الزيج‬
‫ذكر البيوت الاثني عشر اذا وند مونو ‪ ::‬حدث أمرمن الامور فلا بد‬
‫من أن يدون في تلحين اللجنة درجة ننعه من افق انه شرق فن تلك‬
‫الدرجة الى تمام ثلثين درجة بعدها يتلوها بسی اندلع بیت الخيوة سواء أن‬
‫تكون تلك الدرج من برج واحد أو من برجين من تمام ثلثين درجة ال‬
‫تمام ستين درجة يستي الثاني بیت المال وبيستى الثالث بين الاخوة والرابع‬
‫بيت الاباء والخامسة بيت الأولاد وانسدس بیت الامراض وانس به بیت‬
‫الأزواج والتامين بيت الموت والتسه بیت السفر وانعدنه می بیت السلان‬
‫والحادی عشر بيت الرجاء ويسمى الثاني عشر بين الأعداء ويل بيت‬
‫من هذه البيوت ومزاعيهه يدل على أشياء كثيرة تر کن‪ .‬ذ در شب لانه مذکورة‬
‫في كتب الأحكام بشرحه‬
‫في الحدود الى الفلك وحدي في الحية الفدية أنهمن قدر على خلع جسده‬
‫ورفض حواسه وتسنين وسواسه مهد الى انفلد وجه زي تناك باحسن الجزاء‬
‫ويقال أن بتلمبوس كان يعشن علم النجوم وجعل علم الهندسة لم حدید‬
‫به الم الفلك فسح الاغلاه وأبعاده ‪ .‬وأللوالب وأعنا مين ثم دونه في أجسی‬
‫‪۱۴‬‬

‫وأنه كان ذلك الصعود بالنفس لا بالجسد‪ ،‬وهكذا يحكي عن هرمس المثلث‬
‫بالحية وهو ادريس النجم عم أنهصعد إلى فلک زحل ودار معه ثلتين سنه حتی‬
‫شاهد جميع أحوال الفلك ثم نزل إلى الأرض فأخبر الناس بعلم النجوم قال الله‬
‫تع ورفعناه مكانا علي‬
‫وقال أرسطاطليس في كتاب الثالوجيات شبه الرمز أن ربما خلوت بنفسي‬
‫وخلعت بدني وصرت كاتی جوهر جود بلا بدن فالون داخلا في ذاتی خارجا‬
‫عن جميع الاشياء فاري في ذاتي من الحسن والبهاء ما بقيت له متعجب باشن‬
‫فاعلم أني جزء من أجزاء العالم الاعلى الفاضل الشريف‬
‫وقال فيثاغورس في الوصية الذهبية أذا فعلت ما قلت لك يا بوحاس وفارقت‬
‫هذا البدن حتى تصير تناجتى في الجو فتكون حينئذ ساڈاما غير عائد إلى‬
‫الانسانية ولا قابلا للموت قال المسيح عم تلحواريين في وصية له أذا فارقت‬
‫هذا الهيكل فانا واقف في الهواء عن يمين عرش ربي وأنا معكم حيث ما ذهبتم‬
‫فلا تخلفونى حتى تكونوا معي في ملكوت السماء غدا وقال رسول اللہ صلعم‬
‫لاتحبه في خطبة له نويلة أنا وأقف نلم على الصراط وانکم ستردون على الحوض‬
‫غدافقربكم من منزلا يوم القيامة من خرج من الدنيا على هيئة ما تركته الا‬
‫لا تغيروا بعدی والا لا تبدئوا بعدی‬
‫وهذه الحكايات والاخبار لها دليل على بقاء النفس بعد مفارقة الجسد‬
‫في علم الأحكام أعلم أن العلماء مختلفون في تصحيح علم الأحكام‬
‫وحقيقينه فنیلم من يرى أن تلاشخاص الفلكية دلالات على الكائنات في شذا‬
‫العالم قبل كونها ومنهم من يرى أن لها أفعالا وتأثيرات أيضامع دلالاتها ومنئم‬
‫من يرى أن ليس لها أفعل ولا تأثيرات ولا دلالات البتة بل أن حكها كحکم‬
‫‪80‬‬
‫‪۱۳۳‬‬

‫الجمادات والموات بزعمائم‬


‫واعلم أن ك وا دب الفلك في ملائكة الله وملوك السموات وخلقم أنه لعبارة‬
‫عنه وتدبير خلائقه وس ماسة برينه وم خلفاء الله في أفلایه که‪ ،‬أن ملوك الأرض‬
‫تم خلفاء الله في أرحنه‬
‫في كيفية وصول قوى أشخاص العالم العلوي الى أننخاع العالم السفلى‬
‫أعلم أن معنی قول لحياء العالم أنما هواشارة الى جميع الاجسام الموجودة‬
‫ومايتعلق بها من الصفات وتدو عالم وأحد كمدينة واحدة وحيوان واحد ونلن‬
‫لما كانت الاجسام كلها تنقسمقسمين حسب فنيهاعالم الافلات ومنها عام الاركان‬
‫الأربعة وأعلم أن اول قوة تسري من النفس أنللية نحو العالم فهي فيالاشخاص‬
‫الفاضلة النبيرة التي في الذواكب النابنة وبعد ذلك في أندوادب السيارة ثم بعد‬
‫ذلك فيما دونها من الاركان الأربعة وفي الاشخاص الكائنة منها من المعادن‬
‫والنبات والحيوان واعلم بان مثل سريان قوى النفس الملكية في الأجسام أندلية‬
‫والجروية جميع تمثال سريان نور الشمس واندواكب في الهواء ومارح ع ع تنها‬
‫دو مركز الارض‬
‫وأعلم بان اندوادب السيارة ترتقي ترة حردته الى أعلى ذري أفلاتب‬
‫وأوجاتها وتغرب من تلك الاشخاص الفضلة أننی تستی انکواکب النبتة‬
‫وتستمد منه النور والفيض والقوي وترة تنحت الى الخصيض وتقرب من‪ ،‬عالم‬
‫اندون والفساد وتوصل تلك الفيضات والفوتي إلى هذه الاشخاص السفلية‬
‫فتسري في که تسری قوة النفس الحيوانية في الدماغ قمر بنوشد الاعضا‪-‬‬
‫يصل الى سائر أطراف البدن فاذا وصلت تلى ألفي والفيضات مع شعاعاته‬
‫إلى هذا العالم فانها تسري أولا في الأركان الأربعة ثم يدهن ذلك سبب نلون‬
‫تحدثنت التي في المعادن والنبات والحيوان وبدون اختلاف أجناسها وأنواعها‬
‫کسب أختلاف أشكال الفلك واختلاف الامادن واختلاف الأزمان لا يعلم حد‬
‫ا‬ ‫تب وفنون أشخاصها وتف و أوحدافها الا الله تع‬
‫في بيان كيفية عدادات الكائنات ومناحسه اعلم أن الفلك خبث دائم‬
‫تدورأن الدولاب من المشرق إلى المغرب من المغرب إلى المشرق والوادب‬
‫يعد ش ذا دائمه لحركات على توالي البروج درن هوبين في الزوجات والنفاویم‬
‫ونبذا أيض الكائنات دائمة في اللون والفساد متملة لا تنفعتيلا ولا نهارا‬
‫ولن أذا أتفق في وقت من الزمان أن تدون اندرادب السيرة في أوجتها‬
‫وأشرافها أو بيهتها أو حدودها ويكون بعضها من بعض على النسبة الأفضل‬
‫انت تسمى أنهيسقية و النصف والتلت والربع والثمن سرت تلك القوى عند‬
‫اذنك من أتنفس أتلتية ووصلت بد شد تلک اندوادب الى هذا العالم السفلی‬
‫الذي دون على النقير وحدثت بذلك السبب الكائنات على أعدل مزاج‬
‫وأصح نباع وأجيد نظام ونشات ونمت وتمنت وكملت وبلغت الى اقصى غاباتها‬
‫وتم نه بانها انی نے قاصد نحوه وتستهي تلك الأحوال والأوصاف ومايتكون‬
‫في سعادة وخبير أت واذا اتفق أن يكون شكل الفلك ومواضع اندوادب على‬
‫ضد زنكن كان أمر الكائنات بأنصت أيضا ونناقمت عن بلوغ غايته ونام‬
‫نهايتها وسميت تلك منيحس أنفلكي وسبب الشرور ولا يكون ذن بالقديد‬
‫الاول وندن بسبب عارضة‬
‫وأعلم بان هذه الكواكب السيارة في أفلابها المتختتمة بها حالات مختلفة‬
‫من ذنحن السرعة في السير والابدء في الحركة وألوف و دستقامة والرجوع‬
‫وارتفع في الأوجات والانحطاط الى لحضيض والكون في الميل والخشب‬
‫‪۱۳۴‬‬

‫في العرض والبلوغ الي لوزر وما بيش كل ذلك من الأوصاف المختلفة ولها‬
‫أيضا في شدة البروج اقسام وأنسبة كالبيوت والمال والشرف والهب‪ ،‬والمتتتت‬
‫والحدود والنوبهارات وما شاكل ذلك ونها أيضا مناظرات بعضها إلى بعض‬
‫واتصالات ومقارنات وانحرافات وأحتراقات وتغريب والكون في الأوتاد ومايليها‬
‫والزوال عنها وما كل هذهالأوصاف المذكورة في كتب الاحدام‬
‫في الموتدان‬ ‫‪.‬‬

‫في تدوين المعادن )‬


‫نريد أن نبين كيفية تكوين المعدن واسرار اختلاف جواهرش وأنواعها‬
‫وخواصها ومنافعه ومضاره بحسب أشكال الفلد ومسير أندواكب ومفرح‬
‫شعاعته في الاوند والآفات أعلم أن لكل كائن وحدت تحت فلك القمر أربع‬
‫علل علة فاعلة وعلة بولانية وعلة صورية وعلة تمامية والعلة الفاعلة لجواهر‬
‫المعدنية في الطبيعة وأما العلة الهيولانية لها فهي الزيبق وانلبريت وانعلة‬
‫السورية نه فهي دوران الفلك وحرکات اندوا دب دول الأركان الأربعة وأما العلة‬
‫أنتم مية نه نهى المنافع انني يذنها الانسان والحيوان جميد من شده وأعر‬
‫المعدنية أعلم أن لج وأثر اميدنية مختلفة في تنبثه وعمها وألوانها‬
‫وروائحه في ذلك بحسب أختلاف ب بقع معدنها ومبشه وتغييرات‬
‫أخويته وذنك أن كرة الأرض جملنه وجميع أجزائه عهقه وفارق وبنه‬
‫شبقت معبة سف فون سف ملتبدة منعقدةمختلفة الترتيب والخلقة ومنها‬

‫) وهذا نبذ من السنة الثامنة عشر‬


‫‪۱۳۹‬‬

‫صخور وجبل صلبة وجلاميد حمادة وحدي ملساء ورمال جريشة وبين رخو‬
‫وتراب لبين وسباخ وشور ج بعضهامختلث ببعض ومناج‪.‬ور و مختلفة الانوان‬
‫والنوم والروائح فن ترابه وبنها واجارش مانی تر وبيض وسود وخضر‬
‫‪,‬زرق وصفر‬
‫من ترابهاومنها ما هوعذب مذاقها أو م عها أو ما أو عفى أو حلو‬
‫أو حامض ومنها ما هو طب شمها أو منتن رائحتها فان الارض بجملني كثيرة‬
‫النخلوالنقب والتجويف والعروق والجداول والانهارداخلها وخارجها كثير‬
‫الادوية والمغارات وأنلهوف وكل عذهمملوءة من الرياح والمياه والبخرات وبدون‬
‫طعوم تلك المياه وروائحها وغلظها ولطاغنيه ونقلها وخفتها بحسب تربة بقع‬
‫الأرض وطين مكانها واجوان قرارها ومستنقعاتها‬
‫في أنواع الجواهر المعدنية‬
‫واعلم أن الجواهر المعدنية ثلثة أنواع فنها مايتدون في الغراب والطين والارض‬
‫السبخة ويتم نضجها في السنة أو أقل منها كالكبريت والأملاح والشبوب‬
‫والزاجات وما شاكلها ومنها مايتدين في قعر البار وقرار المياه ولا يتم نضجها‬
‫الا في السنة أو أكثر المرجان والد فان أحدهما نبات معدني والاخر حيوان‬
‫صدغي ومنها ما يتكون في كهوف الجبال وجوف الاحجار وخلل الرمال ولايتم‬
‫نضجها الا في السنين الذهب والفضة والنحاس والحديد والرصاص وما‬
‫نما کدها ومنهاما لا يتم نضاجهالافي عشرات أو مئات سنين كالياقوت وأنزبرجرد‬
‫والعقيق والجزع والبلخ والفيروزج والنحافی والالماس‬
‫أعلم أن لكل نوع من الجواهر المعدنية بقعةمخصوصة وتربة معروفة لايتكون‬
‫الا عنکه کالذهب فانه لا يتدين الافي البراري الرملة والجبال والاحجار الرخوة‬
‫‪۱۳۷‬‬

‫والفضة والنحاس والحديد وأمدته لا تنحون الا في جوف الجبال والاحجار‬


‫المختلفة بالتراب الين والخبري لا يتدون الا في الارضبين النديةوالرطوبات‬
‫الدهنية والاملاح لا تنعقد الا في الارضين السبخة والبقاع الشورجية والمجت‬
‫والاسفیداج لا يتدون الا في التراب المتختلط بالرمل والمحشى والزاجات‬
‫والشبوب لا تتكون الا في التراب العفن القشف وعلى هذا القياس حکم‬
‫سائر أنواع الجواهر المعدنية‬
‫وأعلم أن لجواشر المعدنية كثيرة الأنواع منها ما يعرفها الناس ومنها ما لا‬
‫يعرفه وقد ذكر بعت الاحياء ممن كانت له عناية بالنظر في هذا العلم والحن‬
‫عن هذه الأشياء أنه قد عرف وعدد منا و من سبعمائة نوع كلها مختلفة‬
‫انضباع والشكل واللون والدعم والرائحة والنقل والحقة والمصرية والمنفعة ونريد‬
‫أن نذكر منها شرفا ليكون دلالة على البقية وقياساعليها ونقول أن من الجواهر‬
‫‪ :‬عدنية ما في حجرية صلبة لكن بعضها يذوب بالنار وجهد اذا برد مثل الخشب‬
‫والفضة والنحاس والحديد والرصاص والاسرب والزجاج وما نند كلها وبعضها لا‬
‫يذوب بالذرالشديدة ولا ينسر کا لالماس والياقوت والعقيق ومنيا ترا رخو‬
‫لا يذوب ولكن ينفرد کا لاملاح والزاجات والحلف ومنها مائی رب يفر من‬
‫اندر انزيبق منهامن شوائی دونی تله النار کالكبريت والزرانيخ ومنها نباتی‬
‫دنمرجان ومنها حبوا بالدر ومنها دن منعقد کالعنبر والبادزهر وذلك أن‬
‫العنبر أنهما ثروت يقع على سنح ماء البحر ثم ينعقد في مواضع مخصوصةفي‬
‫زمان معلوم وكذنك البادزهر أينما فانه نل يقع على بعض الاحجار ثم يترشح‬
‫في خلله فيقف وينقد عنى في بقاع مخصوصمة ونی زمان معلوم وشحذا‬
‫انتر جبين فانه نل يقع على نوع من الشوك وشذا اللحى فانه بنت بقع على نبت‬
‫‪۱۳۸‬‬

‫مخوں فی زمان معلوم وينحقد عليه واللائن كذلك وكذلك أيضا الحر فانه‬
‫ظل يرشح في أصداف نوع من حيوانات ال جر ثم يغلظ ويجمد وينعقد فيه‬
‫وكذلك المومياء فانه كل في خللصخور معينة ثم يغلظ هناك ويصير مائي‬
‫ثم يمر من مسام ضيقة ويجمد وينعقد والحل هو رطوبة هوائية يجمد من برد‬
‫الليل ويقع على النبات والحجر والشجر والصخور وعلى هذا الفيلس حكم جميع‬
‫الجواهر المعدنية‬
‫فان مادة الجواهر أنما في ردوبات ومياه وأنداء وخارات تنعقد بطول الوقوف‬
‫وممر الزمان في البقاع المختصةبها فقد تبين بماذكرن أن الجواهر المعدنية‬
‫كلها مع اختلاف أنواعها وطبائعها وألوانها وضعومها وروائحها وثقلها وخفتها‬
‫وصلابتها ورخاوتها ولينه وخشونتها وخواصها ومنافعها ومضارع مركبة لها‬
‫ومؤلفة من أجزاء ترابيةصلبة ثقيلة مظلمة كثيفة ومن أجزاء مائية رطبة‬
‫سيالة صافية بين الثقل والخفة ومن أجزاء هوائية خفيفة لبنة دهنية شفافة‬
‫نيرةومن أجزاء ناريةقويةأو ضعيفة منضجة أو مقصرة ومن تأليف على نسبة فاضلة‬
‫او دون ذلك من المناسبات التاليفيةوفي اثنی عشر مرتبة مضروبة في أربع طبائع‬
‫التي فيالحرارة والبرودة والرطوبة والببوسة جملتها تكون ثمانية وأربعين مرتبة‬
‫وهذا هو الأول مضروب في نفسه ‪ ۴۳۰۴‬وهذا هو العرض مضروب في جذره ‪۱۱.۶۳‬‬
‫وفي نفسه ‪ ۰۸۴۱۹‬ه وهذا هو المكعب‬
‫في كيفية تكوين المعادن‬
‫نحتاج أن نشرح هذا الباب لانه أصل في معرفة كيفية تكوين المعادن‬
‫أعلم أن تلك الرطوبات المختفية في باطن الأرض والبخارات لتحتسبة هنك اذا‬
‫احتوت عليها حرارة المعدن تحللت وللفت وخفت وتصاعدت علوا الىسقوف‬
‫‪۱۳۹‬‬

‫تلك الادوية والمغارات ومكثت هناک زمانا طويلا فاذا برد باطن الأرض في الصيف‬
‫جمدت وغلظت وتقاطرت راجعة إلى أسفل تلك الادوية والمغارات واختلطت‬
‫بتربة تلك البقاع وطينها ومكثت هنا زمان وحرارة المعدن دائما في نضاجها‬
‫وطبخها و تصفو بتطول وقوفها وتزداد ثقلا وغلا وتصير تلك الرطوبات مما‬
‫خلالهامن الأجزاء الترابية وما تاخذ من نقلها وغلظها وأنصاج للحرارة وطبخها‬
‫أبان زبيقا رجراجا وتصير تلك الاجزاء الهوائية الدهنية ومايتعلق بهامن أجزاء‬
‫الترابية وطبخ لحرارةلها بحلول الزمان كبريتا تحترقا فاذا أختلت أجزاء الكبريت‬
‫والزيبق مرة ثانيةتمازجت وأختلطت واتحدت ولحرارة دائمة وكانت مقدارهما‬
‫على النسبة الافضل في نضجها وطبخها فينعقد منه ضروب الجواهر المختلفة‬
‫وذلك أنه إذا كان الزيبق صافي واللبرين نقيا واختلطت أجزاءهما وكان‬
‫مقدارهما على النسبة الافضل واتحدت وامتصت اللبيت رطوبةالزيبق ونشفت‬
‫نداوته وكانت حرارة المعدن على الاعتدال في نضاجها وطبخها ولم يعرض لها‬
‫عرض من البرد واليبس قبل أنضاجه انعقد من ذلك على طول الزمان الذهب‬
‫الابريز وأن عرض لها عارض البرد قبل النضج صارت فضةبيضاء وأن عرض لها‬
‫اليبس من فرط الحرارة وزيادة الأجزاء الأرضية انعقدت نحاس أمر وان عرض لها‬
‫البرد قبل أن يتحد أجزاء اللبمبيت والزيبق قبل النضج أنعقد منه رصدی‬
‫قلبى وأن عرض له البرد قبل النضج وكانت أجزاء التراب أكثر صارت حديدا‬
‫أسود وان كان الزيبق أثر والميت أقل والحرارة ضعيفة أن نقد منها الاسرب‬
‫وأن أفرضت كرارةفاحترقتنها صدرت تحلا وعلى هذا القياس تختلف أجزاءالجواهر‬
‫المعدنية بأسباب عارضة خارجة عن الاعتدال وعن النسبة الافضل من زيادة‬
‫البيت والزيبق أو نقصانهم أو أفران الحرارة ونقصانها أو برد المعادن قبل‬
‫نضاجها أو خروجها عن الاعتدال فعلى هذا القياس حكم الجواهر الذائبة كلها‬
‫وأما الجواهر الحجرية مثل البتور والياقوت والزبرجد والعقيق وما نناكلها من اللاتى‬
‫لا تذوب بالنار فانها تنعقد من مياه الامطار والأنداء النی ترشح في تلك المغارات‬
‫والكهوف والادوية التي بين الجبال الصلدة والاحجار الصلبة لا يخالطها تی من‬
‫الاجزاء الترابية والطين بل بطول الزمان كلما طال وقوها هناك ازدادت المياه‬
‫صفاء وثقلا وغلفا وحرارة المعدن دائما في نضجها وطبخها حتى تنعقد‬
‫وتصير حجارة صلبة صافية ويكون الوانها وصفاؤها ورزانتها بحسب أنوار تلک‬
‫الكواكب المتوالية لذلك الجنس من الجواهر ومارح شعاعاتها على تلك البقع‬
‫المختصة بها كما سنبين في رسالة النبات وذلك أن لون الياقوت الأصفر‬
‫والذهب الابريز ولون الزعفران وما شاكلها من الوزن النبات منسوب إلى نور‬
‫الشمس وبريق شعاعها وكذلك بياض الفضة والملح والبلور والفطن وما شاكلها‬
‫من الالوان منسوب الىنور القمر وبريق شعاعه وعلى هذا القياس سائر الالوان‬
‫كل نوع منسوب الى كوكب من الكواكب السيرة والثابتة ومذ دور ذلك في كتب‬
‫أحكام النجوم كما قيل السواد لوحل والحرة للمريخ والحضرة المشتري والزراقة‬
‫الزهرة والصفرة للشمس والبياض تلقمر والملون بالالوان لعارد‬
‫وأما الجواهر الترابية في كيفية تكوينها فهى أن تلك المياه أذا أختلفت بتربة‬
‫تلك البقاع وعملت فيها حرارة المعدن خلل اكثر تلك الرطوبت وصارت بخارا‬
‫وارتفعت في الهواء كما ذكرن قبل وما بقي من تلك الرطوبات يكون محبوسا‬
‫ملازما للاجزاء الارضية محدا بها وعملت فيه لحرارة قبل نضجه وطبخها حتی‬
‫تغلظ وتنعقد فان تكن تربة تلك البقاع شورجه سبخة تكونت منها ضروب‬
‫الأملاح والبوارق والشبوب وان تكن تربة تلك البقاع عفصة أنعقدت منها‬
‫اتنا‬

‫ضروب النزاجات الخضر والسفر والفلقمر وشو جنس من الزاج وما شاكلها وأن‬
‫تكن تربةتلك البقاع حصاة وترابا ورملا مختلطة أنعقد منها ضروب المجت‬
‫والاسفیداج وما شاكلها وان تكن تربة تلك البقاع ترابا ليند وطينا حرا أنعقد‬
‫منه الكلية ونبت ضروب العشب والحشائش والللا والاشجار وأنزروع‬
‫في أن النار في الفضى بين الجواهر المعدنية‬
‫واعلم أن النار في القاضي بين الجواهر المعدنية والمتحتم عليه كلها والمفرق‬
‫بينه وما كان من غير جنسها فانشره في التي لا تقدر النار أن تفرق بين‬
‫أجزائها مثل الياقوت وذلك لشدة اتحاد أجزائها بعضها ببعض فانه ليس بين‬
‫خلل أجزائها ردوبه وأما علة أحتراف بعض الجواهر المعدنية وأكل النار لها‬
‫وسرعة اشتعالها فيه كاليمين والزرنيخ والغير والنفط وما شاكلها من المعدنيات‬
‫فی من أجل أن الاجزاء الهوائية الدهنية المتعلقة بالترابية غير متحدة بها‬
‫والاجزاء المائية قليلة معه وفي غير نضيجة أيضاولا متحده بها فاذا أصابتها‬
‫حرارةالنار ذابت بسرعة وتحللت وصارت دخان وخارا وفارقت الاجزاء الترابية‬
‫وارتفعت في الهواء وأختلطت بها وتفرقت بين أجزاء الهواء فان قيل ما‬
‫العلة في أن الذهب يذوب ولا يحترق وانبهقوت لا يذوب ولا يحترق فنقول أما‬
‫علة ذوبان الذهب وعدم احترافه بالنار فهو من أجل الرطوبة الدهنية المتحدة‬
‫بلاجزاء الترابية فاذا أصابتها حرارة النار ذابت وسانت فيها بين الأجزاء‬
‫الارضية التي معه فأما من لم يجترة من أجل أن الأجزاء المائيةالمتحدة بالترابية‬
‫وأنهوائية فانها تقبل النار وتدفع عن الأجزاء الترابية وشج النار ببرده‬
‫ورشوبته فاذا أخرجت من النار جمدت تلك الاجزاء الدهنيةالهوائية وغلفت‬
‫الاجزاء المثيرة وانعقدت وصارت الأجزاء الأرضية كما كانت وعلى هذا القياس‬
‫‪۱۳۲‬‬

‫حکم سائر الأجسام الذائبة‬


‫وأماالياقوت فلانه أجزاء مائية غلضت وصفت بطول الوقوف بين الصخور‬
‫والاحجار ونضجت بدوام طبخ حرارة المعدن لها واتحدت اجزاوش ويبست‬
‫فصارت لا تذوب بالنار لانه ليست فيه رطوبة دهنية وأما علة صفائه فن‬
‫أجل أنه ليس فيه أجزاء ترابية مظلمة وأنها كلها أجزاء مائية قد غلظت‬
‫وصفت ونضجت وجمدت ویبست فلا تقدر النار على تفريق أجزائهالشدة‬
‫اتحادها ويبسها وأما عتة سرعة ذوبان بعض الاجسام وأحتراقها مثل الرصاص‬
‫والاسرب فهو من أجل أن الأجزاء المائية والهوائية غيرمتحدة بالاجزاء الترابية‬
‫وسوادهامن أجل أنها غير نضيجة ونقلها من أجل كثرة الأجزاء الأرضية فيها‬
‫في طباع الجواهر المعدنية‬
‫أعلم أن هذه الجواهر خواصا كثيرة وطباعها مختلفة فنها متضانة متنافرة‬
‫ومنها مشكلة مختلفة ولها تأثيرات لبعضها في بعض متفتنة أما جذبا أو امساکا‬
‫او دفعا ونفورا ولها أيضا قوى خفية وحش تنيف لما للنبات والحيوان أمن‬
‫شوقا ومحبة وأما بغضا وعداوة والدليل على صحة ما قلنا وحقيقة ما وصفنا‬
‫قول جاء فيكتاب الاجار ونعملهاأن طبيعة ما تنتف شبيةأخرى وطبيعة‬
‫تلتزق بطبيعة وطبيعة تستأنس بلبيعة وطبيعة تنسب طبيعة وحنبيعة تهرب‬
‫من طبيعة وطبيعة تفوق على طبيعة وطبيعة تضعف عن طبيعة وطبيعة خبت‬
‫بطبيعة وطبيعة تطيب مع طبيعة وطبيعة تفسد وتبيض وخمر وتشتاق‬
‫وتبغت وتمازج طبيعة‬
‫وأم الطبيعة أنت تتلف نبيعة أخرى فتلها الاناس فاذا قرب من الذهب‬
‫التزق بد وأمسحه ومثلها طبيعة الحجر الذي بيني المغناطيس والحديد فان‬
‫تندرا‬

‫هذين أجرين بايسان صلبان وبين بيعتهما ألفه وأنتباة فانه أذا قرب لخديد‬
‫من عذاأجر حتي يشمرائحته ذهب اليه والتورق به وجذبه أجرالى نفسه‬
‫وأمسكه كما يفعل العاشق بالمعشوق وهذا يفعل أجر الجاذب تلحم وأتجر‬
‫الجانب الشعر وأتجر لجذب تلتبن وعلى هذا القياس منا من الاحجار المعدنية‬
‫الابينه وبين طبيعة أخرى أنفة أو تن‬
‫وأما الطبيعة التي تقهر طبيعة أخرى فل بطبيعة السنبادج التي تحل الاجار‬
‫عند لخت ايلا وتلينها وتجعلها ملساومثل طبيعة الاسرب الوسخالذي يفتت‬
‫الالماس القاهر تسائر الاجر الصلبة وذلك أن الالماس لا يقهره شيء من الاحجار‬
‫وشو قاشر لهاكلها حتى أنه لو نزل على السندان ورق بالمعرفة لا دخل فيأحدهما‬
‫بها‬

‫ولم ينكسر وان جعل بين صفحتين من أسرب وتممت عليه تفتت ومثل طبيعة‬
‫الزيبق الحبر الرطب القليل الصبر على حرارة الناراذا لى به الاحجار المعدنية‬
‫الصلبة مثل الذهب والنحاس والفضة والحديد أوغنها وأرخاه حتى يمكن أن‬
‫یکسر باسهل سيتي وتفتت قنعا قطعا مثلالبيت المنتن الرائحة المسودنلاحجار‬
‫النبرة البراقة المذهب لانوانها وأصباغيه الذي يمكن النار عليها حتى تحترق‬
‫في اسرع متة وانعلة في ذلك أن في انذبريت رضوية دهنية توجة جامدة فان‬
‫أصابته حرارة النار ذابت والنرفت باجساد الاحجار ومازجه فاذا تمتن النار‬
‫فيه احترقت واحترق معه تلك الاجساد باقون كان أوذهبا أو غيرهما‬
‫وأما الطبيعة التي تلتزق بيع أخرى مثل اننوشدبير الذي يغوص في قعر‬
‫الأجر ويغسلها من الوسخ وأما الحنبيعة التي تعيين طبيعة أخرى مثل البوارق‬
‫انتي تعين أنذر على سبك هذهالاحجارالمعدنيةالذائبة ومثل انزاجات والشبوب‬
‫النی جلوش وتميزه وتسقيه ومثل المغنيسيا وأنقلي أمعينان على سبكن مما‬
‫‪۱۳۴‬‬

‫والرمل وتصفيته حتى يكون منهما زجاج شفاف وعلى هذا القياس والمثال حدم‬
‫نبائع سائر الاحجار المعدنية في تثيرات بعضها في بعض‬
‫في خواص لجواهر المعدنية‬
‫فنرید الان أن نذ در طرفا من أنواع جوارشاوخواص أنواعه كما ذدرتها‬
‫الحكماء فنبدأ بذكر اننترفها الذي هو الذهب والياقوت ثم سائر ما يتلوها نوعا‬
‫فنوه فاما الذهب فهو جوهر معتدل الطباع حي المزاج نفسه متحد بروحه‬
‫وروحه متحدة تجسده ونعني بالنفس الاجزاء الهوائية وبالروح الأجزاء المائية‬
‫وبالجسد الأجزاء الترابية ونلن تشتة اتحاد اجزائه ومازجتها لا يحترق بالنار‬
‫ولا يقدر على تفريق أجزائه ولا يبلى في التراب ولا يتدأ ولا تغيره الافات‬
‫العارضة وهو جسم تبين أصفر اللون حلو الطعم حليب الرائحةثقيل رزین‬
‫وصفة لونه من نارینه وصفاوهوبريقه من واثبتهونيته من دهنية رطوبته وتنقله‬
‫ورزانته من ترابيته لان كبريته كان نقيا وزيبقه كان صاغيا ومزاجه كان معتدلا‬
‫وحرارة المعدن طبختهما على طول الزمان برفق واعتدال فاذا أصابته حرارة‬
‫النار ذابت رطوبه الدهنية ودارت حول جسده تقابل حرارة النار وتدفع‬
‫عن جسدهأحراقها واذا أخرج من النار جمدت تلك الرطوبة واذا ق‬
‫امتد تحت المشرق حارا كان أو باردا واسع فيالجهات ورقا وامتد ويقتل منه‬
‫كالخيوط ويقبل جميع الاشكال من الأواني والمحلى وهو خالد الفضة والنحاس‬
‫في السبک وينفصل عنهما أذا شرح عليه المرقشيشا الذعيت لانه جنس من‬
‫البريت بحرق ولا يحترق وهو منسوب إلى الشمس‬
‫واما الياقوت فانہ حجر صلب حر يابس رزین صاف شفاف مختلف الالوان‬
‫اتمر وأصفر واخضر وازرة وأصل كله ماء عذب وقف في جوف احجار السلبية‬
‫‪۱۳‬‬

‫والصخور الصلدة زمانا طويلا فغلظ وصفا وثقل وأنضاجته حرارة المعدن لطول‬
‫وقوفه واتحدت أجزاوه وصارت صلبة بحيث لايذوب في النار البتة لقلة دهنيته‬
‫ولا يزول لونه لغلظ رطوبته بل يزداد حسنا ولونا وخاصةالا منه لا تعمل فيه‬
‫المبارد لشدة صلابته ويبسه الا الالماس والسنبادج بالحت في الماء ومعدته في‬
‫البلدان الجنوبية تحت خط الاستواء‬
‫وأما الزمرد والزبرجد فهما حجران بايسان باردان جنهما واحد يوجدان‬
‫في معادن الذهب وخبرهما وأجودهما أشدهما خضرة وصفاء وشفافا والدهني‬
‫عدو للزبرجد ويشبهه في المنظر واذا وقع معه في موضع واحد کثر لونه وذهب‬
‫بنضارته‬
‫وأما الفضة فانهاأقرب لجواهر الذائبة إلى الذهب وهو جسد بارد یابس معتدل‬
‫فيهما كاد أن يكون ذهبا لولا أنه غلب عليه البرد في معدنه قبل النضج و‬
‫في قسية القمر أذا رح عليه النحاس والرصاص عند السبکی خالصلهما واذا‬
‫أخلصت منهما تخلصت ويسودها أللبيت ويكسرها الزيبق) وبحسن نونها‬
‫البورق ويعين على سبکها ويدفع عنها أحراق النار واذا سحقت وأدخلت في‬
‫الادوية المشروبة نفعت من الرطوبات اللزجة و تحترق في النار اذا الحت عليها‬
‫وتبلي في التراب بطول الزمان‬
‫وأما النحاس فهو حجر حار يابس مفرط الببوسة وهو قريب من الفضة ليس‬
‫بينهما تباين الا في المرة واليبس وذلك أن الغصة البيضاء لينة والنحاس اتمی‬
‫بايس كثير الوسي فخمرته من شدة حرارة كبريته ويبسهمن وسخته وغلفه فن‬
‫قدر على تبييضهوتليينهأو تصغير الغشة وتلبيسه فقد شفر بحاجته والنحاس‬
‫أذا أدني من الحوضات أخرجزكارا والزجار سه وان لى الناس بالزيبق‬
‫درا‬

‫أرخاه وكسره وأن سبک النحاس وطرح علبه زجاج شامی وحیح بحرارته في‬
‫الماء خرج نونه کلون الذهب وأذا أدني من النار أسود لان النار في القامتی بین‬
‫الجواهر المعدنية يفصل بينها بالحق‬
‫وأما الدليقون فهو جنس من النحاس أذا شرح عليه أدوي صلب وأما‬
‫القلعي فهو قريب من الفضة في لونهولن يباينها بثلاث صفات الرائعة والرخاوة‬
‫والصرير وهذه الآفات دخلت عليه وهو في المعدن كما يدخلالاغات على الجنين‬
‫في بطن أمه فرخاوته للثرة زيبقه وحریره تغلظ کبریته وقلة مزاجه بزيبقه وهو‬
‫ساف فوق ساف فلذلك يمر ونتن رائحته تقتة نضاجه وأذا دبر بقصيب‬
‫الريحانة والمرقشیشا والملح والزرانيخ على ماينبغي برئ من هذه الآفات أن تشاء‬
‫الله تعالى واذا أحرق القلتي وجعل في المرات أبرأ لجروح والقروح التي تكون في‬
‫عيون الناس‬
‫وأما الاسرب فهو خير من الرصاص ونلنه كثير البريت غير نصيب ومنافعه‬
‫معروفة وأما الحديد فهو أجناش منه لين رخو ومنه ما أذا أسفي الماء أزداد‬
‫صلابة وحدة من الجواهر المعولة أيض الشبه وشوح اس طرحت عليه أدوية‬
‫فازداد صفرة ولينا وأما الاسفیدرويه فهو نحاس مزج من القلعى والمفرغ من‬
‫النحاس والاسرب والمرداسنکن من الاسرب أذا حرق والاسفیداج من الاسرب‬
‫والموضة والاسرنج اسرب وكبريت والزجفر من الزيبق وانلبيت والزجار من‬
‫النحاس بالجوضات‬
‫ومن الجواهر المعدنية الزبيق وانلبر بيت فهو جردنی لزج وبالترق بالاحجار‬
‫المعدنية عند ذوبانها وجترق بالنار وحرق الاحجار معه لانه ذهن كله وأما‬
‫الزيبق فهو جسم رطب سيال يكبر اذا أصابته لحرارة من النار ولا صبر نه على‬
‫حشا وهو يخلط الاجسام المعدنية بالتدبير ويرخيها ويكسرها ويوفنها فاذا‬
‫أحببت تلك الاجسام حرارة النار طار الزيبق ورجعت الى حالتها الأولى‬
‫صلبة كما كانت ومثله مع هذه الاحجار كمثل الماء مع الملين اليابس اذا ش‬
‫عليه الماء أسترخي وتفتت فاذا أصابته حرارة النار أو حرارة الشمس جق‬
‫وعد كما كان أولا وأعلم يا أخي أن أتلبمبيت والزيبق أصلان ثلجواهر المعدنية‬
‫الذائبة كما أن التراب والماء أصلان تلاجسام الصناعية ومن الجواهر المعدنية‬
‫أيضا أنواع الأملاح والشبوب والبوارق والراجمات شنها عذب کملح الطعام‬
‫والأندراني ومنهامکملح الصناعة ومنها حاد كالنوادر ومنياقابض كالشبوب‬
‫والزاجات ومنها دواء النفطي والهندي ومنها بوارق (بهره) جزء منها شوارج‬
‫شوره) يصلح للدباغين ومنها ملح القلى والنورة والرماد والبول يستعملها أكحاب‬
‫الكيمياء وكل هذه رطوبات ومياه مختلطة بترب بقاع الأرض وتحرقها حرارة النار‬
‫أو الشمس أو حرارة المعدن وتنعقد وتصير أملاحا وشبوبا وبوارة وفنون‬
‫أنزاجات من الجواهرالمعدنية أنواع الزرانيت والمرقشیشا والمغنيسيا وأنشادنه‬
‫والحل والتوتيا ومنها الزجاج والبلور والدنيا والقلق والسبج والعقيق‬
‫والفيروزج والبوادي والجزع وان ورد والعنبر والدهني ومنها القيسر والنفث‬
‫والجيش والاسفیداج وما نشكلها‬
‫‪ .‬وأما الدنج فهو ج يتكون في معدن النحاس وطبيعته باردة تبنة لانه‬
‫دخان يرتفع من البيت المولد في معدن النحاس أخضر مثل الزجار فاذا‬
‫صدرالى موضع من جبال المعدن تكاثف وتلبدت أجزاء بعضها على بعد‬
‫جسد وتخمر وهو مختلف الألوان أخضر کمدخن اللون وهو يصفو مع الهواء‬
‫‪۱۳۸‬‬

‫وأما البدرعر فهو حجر لين الملمس مختلف الالوان وأصلهکله رشوبة شرائية‬
‫دهنية جمدت في معدنه بدول الزمان‬
‫ومن الجواهرالمعدنية الالماس فان الطبيعة فيد البرودة اليبوسة في الدرجة‬
‫الرابعة وقل ما يجتمع هاتان الطبيعتان في شيء من الاحجار المعدنية فبهذه‬
‫الخاصية صار لا حتت بجسم من الاحجار المعدنية الا اثر فيه وكسره ولا‬
‫هسه الا جن من الاسرب فانه مع رخاوته ولينه ونستن رجه بوتی غیه‬
‫ویکسی وبفتنه‬
‫وأما السنبادج فهو قريب من هاتين الطبيعتين من الألماس ومن أجل ذلك‬
‫يكون تأثيره في الاحجار منشاکلا تتاثير الألماس ولن دون تذيه لنقصان‬
‫طبيعته عن طبيعة الالماس‬
‫وأما حجر المغنينيس فهو أيضا عبرة لأولي الألباب والتفكر في الامور‬
‫الطبيعية وخوانی افعال بعضهافي بعض وذلك أن بين هذا الحجر والحديد‬
‫مناسبة ومشكلة في التنبيعة المشابهة والمشاكلة التي تكون بين العشق‬
‫والمعشوق وذلك أن الحديد مع شدة يبسه وصلابة جسمه وقهر ‪,‬ثلاجسام‬
‫المعدنية والنباتية والحيوانية بأحد نحو شذا أجر يلتزق به ويلتزمه التزام‬
‫العاشق الحب لمعشوقه لحبوب المشتاق اليه‬
‫فاذا فكر العاقل اللبيب في فعل هذين أجربن علم وتبين له أن الفاعل‬
‫اخرى تهما غب عدم لان الجسم لا فعل له من حيث هو جسم فقد قامت‬
‫براين ودلائل أن هذه الاجسام له مع اختلافها وأختلاف طبائعها‬
‫کالادوات والآلات اذ قد تبين بدلائل عقلية أن البري لا يب نسر الأجسام‬
‫بذاته ولابتوتى من الأفعال بنفسه ألا الاختراع والابتداع حسب‬
‫ور‬

‫وقد تبين بها ذكر أن لجواهر المعدنية مع كثرة أنواعها واختلاف طبائعها‬
‫وفنون خواتها أصولها لها في الأركان الأربعة التي تسمى الامهات ولى النار‬
‫والهواء والماء والأرض ‪ ،‬وتبين أيضا أن الفاعل فيها والموقف لاجزائه والمرکب‬
‫نه في الطبيعة باذن الله تعالى وتبين أيضا بان غرون هذه الجواهر المعدنية‬
‫مع اختلاف بائعها شو منفع الناس والحيوان واصلاح أمي لأبوة ومعيشة‬
‫الحيوان شبها إلى وقت معلوم‬

‫في علم النبات‬


‫أن أخر مرتبة لجواعر المعدنية متبل باول مرتبة النبات وأن أخر مرتبة‬
‫النبات متملة باول مرتبة الحيوانية وان أخي مرتبة لحيوانية متصلة باول مرتبة‬
‫الانسانية وأن أخر مرتبة الانسنيةمتصلة باول مرتبة الملائكة الذين تم ستان‬
‫انسموات وقاطنو الافلان‬
‫أعلم أن الممنوع الخدم يدل على المنع لحكيم وان كان الصنع محتجبا‬
‫عن أدران الابرو عاقل أذا تقل أحوال النبات من فنون انشائها وأمتداد‬
‫عروقها في الأرض وتفرغ أغلماني في اندواء وتقطيع أوراقها وانوان ازشرش من‬
‫الأصبغ واختلاف صور حبوبه وانشدا ل ثمره من الشعر وانلبر واختلاف الوانها‬
‫ونعومه ورواثها تبين له وعلم علم ضروري ويقين أن نہ مدنی حكيما لان‬
‫عفته بشهد نه بان الأردن الأربعة المتحدة القوى المتنفرة انتبع لا تجتمع‬
‫ولا تتلف ولا تسير على هذه الأوصف الا بقصد صنع حكيم لا يشت فيه‬
‫ولن أذا تفر في كيفية صنعته و فعل كذا ولم يفعل كذا وبذا لا يفيم ولا‬
‫بدري ولا بتنتور نه ذلك من أجل شذا أحتجنا أن نذدر من شذا الفن طرف‬
‫تزداد علم‪ ،‬من يسمعه وينشر في |‬
‫اعلم أن النبات منمنوعات منتشرة جلبة لا تخفى ونلن حین عنها باشنة خفية‬
‫خاجبة عن أدراك الابحمار ني و التي نستبها النفوس الجروبة وتستبينية الفلاسفة‬
‫القوى البيتبة وبدت بها الناموس الملائكة وجنود الى الموكلين بتربية النبات‬
‫وتوليد الحيوان وتكوين المعادن والعبارات مختلفة والمعاني واحد وأنه نسبت‬
‫الفلاسفة لأكيد هذه المحمدرعات إلى القوى الطبيعية والناموس ألم الملائحة وله‬
‫ينسبون الى ثلہ لان البرى بجبل عن مبارةالاجسام الطبيعية والحركات جرمنية‬
‫والاعمال الجسدانية‬
‫أعلم أن كل عتل أبيب إذا تمل أحوال النبت فلا يجد شي منها يخرج عن‬
‫صورة جنسه ويتجاوز شكل نوعه وذلك أنه ما ئی ف ورقة زيتونة خرجت‬
‫من شجرة النخل ولا ثمرة تبين خرجت من شجرة جوز ولا حبة شعير خرجت‬
‫من سنبلة حنة وعلى هذا أنفیس سثر أنواع الحبوب والدمار والبقول ولحشائش‬
‫نرات دى واحدة منها حفنة صورة أبناء جنسه وشكل نوعي انه بت في‬
‫قوالب مختلفة الان حالي تخفوشة الانواع‬
‫أعلم أن نلق نوع من النبات أحمد والاسما‪ ،‬تیمومت ولديهبس مزاجا لا يكون‬
‫من ذنحن أمزج ألا ننت أننيه وم ولا يتدهون من ذنك انديموس الا ذنن النوع‬
‫من النبات وأن دن سفی با واحد وينبت في تربة وأحدة وبلاحقه نسیمر‬
‫واحد وتستنتجه حراره نشده س واحدة وشيولات الاولى موضوع تقبول جميع‬
‫التمور ولن انهيوات أنتوانی در واحدة مني لا تقبل الا مورا بأعيانها مخصوصة‬
‫وذلك أن رطوبة الماء ونفائف الاجزاء الغربية أذا حملت في عروة النبات‬
‫‪۱۴۱‬‬

‫تغيرت وصارت کیموسا على مزاج ما لا يجي من ذلك أنليموس والمزاج غير ذلک‬
‫النوع من النبات وكذلك حكم أوراقه وتواره وثمره وحبه‬
‫واعلم أن نلون النبات أربع على علة في ولانية وعلة فاعلية وعلة تمامية‬
‫وعلة حورية فاما العلة الهيولانية فهي الأركان الأربعة النار والهواء والماء والارض‬
‫وأما العلة الفعلية في النفس أنتلية وأما العلة التماميتبة فانه خلقتهاغذاء الحيوان‬
‫وأما العلة الصورية فهي اسبب فلحية يطول شرحها وذلك أن أجزاء الأركان‬
‫اذا اجتمعت واختلنت وأمتزجت واتحدت صارت شبوئي تلون النبات والسبب‬
‫في اجتماعها وأختلاشها و دوران الأفلاد حول الأركان ومسيرات انکواکب في‬
‫البروج ومسارح شدعتها في جو انهواء حو مركز الأرض‬
‫أن الشمس أذا طلعت على آفاق البلاد وانشرقت وأضاعت وجه الارض جمیت‬
‫ميه الجر والانهر وننفت أجزأوف وصرت تخرا لحنيف خفيف وارتفعت في‬
‫الهواء في جو السماء حتى بلغت الى سنع الزمهرير وبردت هناك ووقفت واجتمعت‬
‫وغلفت وتراكمت وصارت غيوم وسحبا وساقته الرياح الى رؤوس الجبال ووجوه‬
‫أنقفر والبراري وأنقري واندودات والمزارع وشملت هناك وابتلت وجود الارض‬
‫وشربت التراب رطوبة الماء واختلفت أجزات وأخدت فاذا طلعت الشمس‬
‫على وجه الارض وسحنته جيت تلك الاجزاء المائية وخفت وأخذت ترتقي‬
‫من قعر الأرض إلى وجهها وارتفعت معها تلك الأجزاء الأرضية المتحدة بها إلى‬
‫شاعر سنح الأرض ثم أن قوى النفس أندلية أنبسية انتی دون فلک القمر‬
‫السرية في الأركان تمور من تلك المدة أنواع النبات بفنون الشحاله والوان‬
‫أصبغه كما يعلون أنشنع البنشريون في أسواق لندن فنون الممنوعات من‬
‫انهيوليت الموضوعة في صنعيم المعروفة‬
‫في قوى النفس النباتية‬
‫وأعلم أن قوى النفس أنللية البيئة التی ذ درنا أنها تعمل أجناس النبهان‬

‫وأنواعها في النی کرت في كتب الانبياء أنها ملائده أنه وجنود ‪ :‬اهوتلون و ن‬
‫نستمی مما كان منها موتلا بالنبات النفس النباتية واعلم أن أثل تع قد ابد‬
‫النفس النباتية بسبع وی فعالة و القوة الجاذبة والماسكة والمساندة والتغذية‬
‫والحافة والمشهورة والنامية وأعلم أن كل قوة من شده القوي تفعل شبا خلاق ما‬
‫تفعل قوة أخرى في أجسام الحيوان والنبات فاتنا اول فعلي في تدوين النبات فيو‬
‫جذبها عشرات الاركانالأربعة ومنهانظيفيا ما فيها من الاجزاءالمتشكلة تذوع‬
‫نوع من أصول النبات ثم أمس ها لها بالقوة المسكة ثم نضاجها لها بالقوة الهاضمة‬
‫تم دفعها إلى أطرافها بالقوةالجاذبة ثم تغذيته نيا بالغذية ثم النهر والزيادة في‬
‫أقرشا بالنمية ثم التصوير لها بانواع الاشكال والأصبغ بامشورة وذنك أن‬
‫القوة الجذبة أذا مضت نداوة أنءبعروق النبات كما يمت أحجم أندم باحاجمة‬
‫او که تمت الدر أن شن بانفتيلة وجذبتن أنجذبت معها الاجزاء الترابية‬
‫الليفة لشدةاتحادش فاذاحملت تلك أمانة في عروق النبت أنضجتني انهاضمة‬
‫وصدرت کیموس على مزاج ما منش بلا جرم أنعروق وتذونني القوة التغذية‬
‫والزفت بكت كل ما يلائمه من تلك أناقة وزادت في أفكره ولا أو عرض أو‬
‫عرف وما فضلت من تلك المتة وتلفت ورقت دفنني الى فوق أصول النبات‬
‫الى قضبانها وأغمدنها وجذبته لجاذبة إلى هناك وأمسكنه الماسكة كيلا تسببل‬
‫راجعة إلى أسفله ثم أن القوةالهند بة تنضاجه مرة ثانية وتغير مزاجها وكيفيتها‬
‫وحيرتها من كلة تجودر الأصول والفروع والاغمان وتدون ماته نه وزادت في‬
‫أقترف طولا وعرضا وعمقا وما فضلت منه ونشفت ورقت دفعتها إلى فوق‬
‫تدر ‪۱۴‬‬

‫القضبان والاغمان وجذبتها الجاذبة إلى هناك وأمسكتها ألماسكة كيلا تسيل‬
‫راجعة الىاسفل ثم أن القوةالهاضمة تنضاجها مرة ثالثة وتغير مزاجها وصيتها‬
‫مشكلة لجوهر النور والزور وأكمام العتب والتمر وتكون مادة لها وزادت في أقطارها‬
‫طولا وعرضاوعمقا وما لطفت منها ورقت صبرته مادة تلحت والثمر وأمسكتها‬
‫هناك الماسكة ثم أن القوة الهاضمة تطبخها مرة رابعة وتنضجها ونلفها‬
‫وتميزت وتصبر الغليظ واللثيف منها مادة لجوهر القشور والفوی وزادت فيها‬
‫شولا وعرض وعمق وحيرت اللطيف العماني منها مادة للب والحب والتمر و‬
‫الدقيق والدهون والتبرج والدبس‬
‫فهذه التي ذكرنات هاأفعال النفس النباتية الخدمة للنفس الحيوانية‬
‫المتوسنة بيني وبين الأركان الأربع تتناول غروب‪ ،‬عصاريا نتا فجا هم تصقیها‬
‫وتطبخها وتنضجها وتناولها الحيوان غذاء لحنيف صافيا لذيذا شنئا مري‬
‫أن النبات هو كل جسمر يخرج من الارض ويغتذی وينمو فمنها ما هي‬
‫انجرتغرس قضبنها أو عروقي ومنها ما شي زرع بذر حبوب أو بزورها أو‬
‫أبحاليا ومنها ما في تتكون من أجزاء الأركان اذا أختلت وامتزجت کاندلاء‬
‫والحشيش وشذه النلتة الأجناس بتنوع كل جنس أنواع كثيرة من جهات عدة‬
‫وصفات مختلفة اما الشجر فهو نبت يقوم على سقه‪ ،‬منتصبا أصله مرتفعا‬
‫في الهواء ويدور عليه لاول ولا يجق وأما النجم شو تل نبت لا يقوم على‬
‫ساقه مرتفعا في الهواء بل يمتد على وجه الأرض أو يتعلق بالشجر ويرتقي معه‬
‫في الهواء بكلاليبه لما يحمل عليه تفل ثماره کشجر انقرع والقتاء والبنين‬
‫وما نن له أعلم أن من الشجر ما هو ته کامل ومنه ما شو نقدی غیر کامل‬
‫فانته أنحامل من الشجر مما كان له هذه التسعة أجزاء وهي الأصل والعروة‬
‫مرور‬

‫والقضبان والفروع والورق والنور والتمر والماء والصمغ والناقص منهاما ينق‬
‫واحدة من هذه أو اکثر کشجرة الحب وأم غيلان الخلاف والشرفا ومانتا كلها‬
‫مما لا ثمرة لهاأو مالا ورقة لها أو ما لانور لها أو ما لا صمغ لها‪ ،‬وأعلم أن‬
‫من الأشجار التامة ما هي اته وأكمل من بعض ويتفاضل في ذلك من جهات‬
‫عدة فمنها ما هي من جهة أصولها وذلك أن منها ما يقوم على أصولهاويرتفع‬
‫في الهواء ويتفرع في الجهات کشاجرة التين والتوت والجوز وغيرها ومنها ما يرتفع‬
‫منتصبا في الهواء مفردا کشجرةالنخل والسرو والصفصاف والقنا والساج وغيرها‬
‫وهكذا حكم عروقها في الارض فان منها ما ينزل عروقه في الارض الاوتاد منتصبة‬
‫ومنها مايذهب في الجبهات على استقامة ومنها ما ينعطف وبتعوج ويلتق ومنها‬
‫مايجاور بعضها بعضنية في منابته ويزدحم ومنها ما ينفيد ولا ينبت بجنبيها‬
‫غيرها من النبات والشجر مما ورقه وثمره متناسبات في اللبس واللون والشكل‬
‫واللمس کالأترج والنارنج والليمون والرى والتفاح وما شكليا ومن النبات‬
‫والشجرمن ثمرته وحبه غير متناسب وزنه في البرمثلالرمان والتين والعنب‬
‫والجوز والنخل وغيرها وذلك أن ثمرة شجرالأترج مدحرج الشكل أخضراللون‬
‫لين اللمس مناسب لورقه والنارنج مستدير الشكل مناسب تورقه والمثرى‬
‫مخروط الشكل وكذلک ورقه والتفاح مستديرة الشكل وتذلک ورقه مثل شجرته‬
‫فاما ثمرة الرمان فغير مناسب في اكبر لورق شجرته وكذلك التين والعنب‬
‫وغيرهما وعلى هذا القياس حکم حبوب النبات وبزوره منها ما شی متناسبة‬
‫ومنها ما غير متناسبة‬
‫واعلم أن أكثر النبات ينبت على وجه الارض الا القليل منها فانهينبت‬
‫تحت الماء كالقصب النبى والارز والنيلوفر وأنواعمن العكرش ومنها ما ينبت‬
‫‪۱۴۰‬‬

‫على وجه الماء كالثعلب ومنهاما ينبت على الشجر والنبات كانکشون ومنها‬
‫ما ينبت على وجه الصخور کاخضراء الحمن ومن النبات ما لا ينبت الا في‬
‫البلدان الدفئة ومنه ما ينبت في البلدان الباردة ومنه ما لا ينبت الا في‬
‫التربة الطيبة ومنه ما لا ينبت الا في الرمال أوبين الحصى والاحجار والصخور‬
‫والارضين البايسة ومنها ما لا ينبت الا في الارضين السبخة الشورجة‬
‫أعلم أن أكثر العشب والنبات وائللاء والحشائش ينبت في أيام الربيع‬
‫الاعتدال الزمان وطيب الاهواء وكثرة الامطار المتقدمة في الشتاء وأما الذي‬
‫ينبت منها في الفصول الثلثة فهي قليلة فمنها ما يزرعها الفاش وبتعاهدون‬
‫بانسقى الحنطة والشعير والباقلا والعدس وغيرها مما يزرع في الخريف‬
‫يجدونها في الربيع ومنها ما يزرع في الشتاء ويدرك في الربيع كالفتاء‬
‫والحياد والبادنجان وغيرها ومنها مايزرع في الخريف ويستحكم في الشتاء‬
‫‪ .‬کالجزر والشلجم والقنبيط والقرنب ومنها ما يزرع في الصيف ويستحکم‬
‫| في الخريف السمسم والحرة والأرز وغيرها ومنهاما يزرع في الربيع ويستحکم‬
‫في الخريف كالقطن والقتب وغيرها‬
‫اعلم ان الباري عز وجل جعل أوراق النبات زينة لها أو دثارا لثمارها‬
‫ووقاية محبوبها ونورها وزهرها من الحر والبرد المفرطين ومن الرياح العواصف‬
‫والغبار وشدة وهج الشمس وجعلها أيضا ظلا للحيوانات وكنا لها وسترا ووطأ‬
‫وغذاء ومائة لأجسادها وأدوية ومنافع كثيرة وهكذا حکم ثمارها وحبوبها‬
‫وبزورها ولحاءها وعروقها وأصولها ولبها وقضبانها وفروعها كل واحد من هذه‬
‫الانواع ذو منافع كثيرة‬
‫واعلم أن بين أوراق الشجر والنبات وبين ثمارهاوحبوبها وأزهارها وأنوارها‬
‫‪10‬‬
‫مناسبات ومشادات ومباينات ومتفوقات في الصغر واللبس والسعة والضيق‬
‫والتخن والرقة والشفاف والمودة واللين والخشونة والصلابة والرخاوة واللون‬
‫والطعم والرائحة والشكل والصعودة والازدواج والانفراد وغير ذلك وأعلم‬
‫أن من أوراق الشجر والنبات ما هو مستطيل الشكل مخروط الرأس مدور‬
‫الاسفل ومنها مستدير الشكل ومنها صليبى الشكل ومنها سفلى الشكل ومنها‬
‫طبلسان الشكل ومنها ما هو سابوري الشكل ومنها زيتون الشكل ومنها‬
‫حامو الشكل ومنها ذو الأصابع مقسوم بنصفين ومنهامثلثات ومنها مزدوجات‬
‫ومنها متقابلات ومنها منفردات متجانبات ومنها واسع عريض طويل ومنها‬
‫ضيق العرض قليل الطول ومنها ثخين تبين ومنها غليظ خشن ومنهادقیق‬
‫أملس شفاف ومنها طيب الرائحةومنها منتن الرائعة ومنها مر الطعام ومنها‬
‫حلو الطعام وغيرها من الطعوم وأكثر ألوان ورق النبات أخضر ونلن منها‬
‫مصبغ اللون ومنها مغبر اللون ومنها صفي اللون ومنها كدر اللون ومنها ما لون‬
‫ظاهرها خلاف لون باطنهاوهكذا حکم ثمارها وحبوبها وبزورها وأنوارها‬
‫وازهارها لذلك تعلل واسباب ومأرب وذلك أن من الثمار ما قشرتها رقيقة‬
‫نسجها حريرية صفيقة ومنها ما قشرتها غليظة نسجها وليفتها موربة أو‬
‫غضروفية أو خزفية يابسةأو شبكية مربعة أو واسعة نسجها كرفسية ثخينة‬
‫حملها من الثمار ما في جوف قشرتها شمم جامدة أو رطوبة سبالة أو‬
‫عذبة أو حلوة أو عفصة أو مرة أو ملحة أو مزوزة أو تغية أو حامضة أو دهنية‬
‫نسمة ومن التمار ما في جوف شكمتها نواة مستديرة الشكل أو مستطيلة أو‬
‫مخروطة أو مضمنة أو جوفة وأما المضمنة ما في داخلهاثبة دسمة أو مرة أو حلوة‬
‫او طعم أخر من الطعوم النسعة من الثمار ما في جوف شكمتها حب صغار او‬
‫‪ify‬‬

‫کبر صلب او رخو عليها رطوبة تزجة أو يكون حبه صلبة مختلفة الأشكال وأما‬
‫الجوفة ما في داخلها لب او تكون فارغة‬
‫واعلم أن بين أوراق الشجر والنبات وبين ثمارها وحبوبها وأنوارها‬
‫وأزهاره مناسبات منش کلات في الصغر والبر ومباينات متعادیات من جهات‬
‫عدة فمنها من جهة العمورة والشكل ومنها من جهة الطعم واللون والرائحة‬
‫ومنها من جهة اللين والخشونة والصلابة والرخاوة ومنها من جهة الصغر والبی‬
‫والسنة والضيق والنخنة والرقة والشفاف والازدواج والانفراد وغير ذلك مما‬
‫يطول شرحه تر ذنه تعلل واسباب ومارب لا يعلم بنهه الا الله تع الذي‬
‫خلقه وأبدعها كما علمه ونلن نذكر طرفا من ذلك ونخبر بعللها الهبولانية‬
‫وأسبابه السورية وأغراضي التميمية ليكون دليلا على الباقية وليكون أيضا‬
‫أردا تقلوب المتكبرين الذين يظنون أنها ليست بصنع صانع حکیم ولا‬
‫قصد قاصد بل بتفق وينسبونها إلى الطبيعة ولا يدرون ما الطبيعة أو إلى‬
‫النجوم والافلاك ولا يدرون کیف ذا ويمر ذاد‬
‫في الثمار‬ ‫و‬
‫واعلم أن من الثمار ما هو طويل الشكل مدحرج الحلقة مختلف الالوان‬
‫على دوانہقشرة لطبقةرقيقة حريرية تبنة اللمس صلب األنسج وعلى هذهالنواة‬
‫قشرة صلبة متشبثة بالتمرة عليها قشرة صلبة ملساء وعلى ضهر النواة نقرة وفي‬
‫الجانب المقبل حفرة مستطيلة شبه حشو نيف وعلى رأس الثمرة من خارج‬
‫قمع عليها شفيت متفرقةمتشبثة بالثمرة ومادة هذه الثمرة قبل النضج‬
‫عفعمة وبعد النضج حلوة لزج وهو التمر من الثمار ما شكله مستدي‬
‫وخلقته كبيرة عليهقشرة ليفيةتخينةمجوفة من داخل واسعة فيها خزائن‬
‫مقسومة فيها بعض متستمد عليها حبوب مرضعة أشدها مخروضة في جوف‬
‫تلك الحبوب نوا حريفة رخوة وفي داخلها نبة دسمية وفي اسفل الثمرة من‬
‫خارج فتحة مستديرة فيها غشاوةتيفية عليها شفيت ثابتة وترية حولها‬
‫شرفات قائمة مخروطة وهو ثمر الرمان من الثمار ما شكله مستدير أملس‬
‫رشته تخينه في جوفه نواة مستديرة حسنة اللمس في داخل النواة لبة‬
‫بسمة وهو التي من الثمار ما شعلهمستدير سفن عليهقشرة نيفية تخينة‬
‫في داخلها قشرة اخرى خزفيةصلبة مجوفة فيها خزائن مقسومة فيهالبة دسمة‬
‫عليها قشرة رقيقة بينه جب منجزع أقسامها مهندمة واذافصلت هذه المرة‬
‫انفصلت بنصفين بسفينتين و ثمرة لجوز من الثمار ما شکلهمخروط سفلی‬
‫عليه قشرة ليفية في داخلها قشرة خزفية صلبة فيها ثقب نفذة فبها فتئل‬
‫ليفية وفي داخل هذه الفنية لب ولسمر عليه قشرةرقيقة صلبة وهو ثمر اللوز‬
‫ومن الثمار ما ليس له نواة وعليه قشرة حمية وشكله مخروط صنوبری وفي اسفله‬
‫تقبةمستديرة وفيها شضیات زردية وفي جوف هذه الثمرة حبوب صغار رخوة‬
‫وطعم ماتتها قبل النضج لبن أبيض غلیظ حات محرف وبعد النضج طعمها‬
‫حلو وى ثمرة التين‬
‫ومن الثمار ما شكله مختلف مستدير ومستطيل ومدحرج مخروط و مختلفة‬
‫الالوان أسود وأحمر وأصفر وابيض وأغبر عليها قشرة رقيقة صلبة ملساء ملتزقة‬
‫بشحمها وفي جوف ش مه حبوب مختلفة الاشكال زيتونية وفقاعية ومضاعفة‬
‫ومنفردة ومزدوجة ثلثة أو أربعة خزفية وعلمية منها صلبة ومنها رخوة وفي جوف‬
‫تلك الحبوب ل ودسم ومادة شحنتها قبل النضج حامضة وقبل ذلك عفصية‬
‫وبعد النضج كله حلو و ثمرة الأعناب‬
‫‪۱۴۹‬‬

‫ومن الثمار ما أشكاله مخروطة أو صدفية عليهاقشرة رقيقة ملتزقة بشامتها‬


‫و غليظةتخينة وفي داخلها نواة خزفية أشكالها صدفية داخلها أملس‬
‫فيها لب دسم والوان هذه التمار مختلفة وطعمها عذب حلو ومر وحامض‬
‫وقبل النضج كلها عفصة وهو الاجاص والمشمش والخوخ وأمثالها‬
‫ومن التمار ما أنشكالها كرية ومستطيلة أو مدحرجة وعليها قشور محمية غليظة‬
‫طعم شکمنها حامض وفي داخلها حب على دايمر مرصفة تشبه البرد في ما‬
‫بین خللها محمية طعمها حامض والوان قشوره خضر وحمر وصفر ومادتها‬
‫قبل النضج عفصةمثل الأترج والنارنج والليمون وما شاكلها ومن الثمار ما هو‬
‫حبه صغيروفي داخلها نواة خزفية وفي جوفها لبة دسمة مثل حبة الخضراء‬
‫والسماق وحب الصنوبر ومن النهار ما لاينضج مثل البلوط والعفس وثمرة‬
‫الاعليلج والسره‬
‫أعلم أن الباري الحكيم لما أبدع الموجودات وأخترع الكائنات جعل أصولها‬
‫كلها من عبولى واحدة وخلق ما بينها بالصور المختلفة وجعلها أجناس وأنواعا‬
‫مختلفة منفتنة متباينة وفرق بين أطرافها وربحتها أوائلها باواخرها رباطا واحدا‬
‫لما فيه من أحكام الصنعة وأتقن الحكمةتتكون الموجودات كلها عاما وأحدا‬
‫منتظما نظما واحدا وترتيبا واحد دالا على صانع وأحد‬
‫وأما ترتيب المولدات ونظامهاالتي فيدون فلكن القمر و أربعةأجناس المعادن‬
‫والنبات والحيوان والانسان هو موجود في الصفحة السابعةعشر من هذا الكتاب‬
‫‪ ,‬في شجرة النخل والتين والعنب‬
‫فاما شجرة النخل فانه كثير العروق الحقيقة بنى النشوء طویل العمر‬
‫منتصب الارتفاع مستدير الأصل مستش مخرج السعف مستطيل الأوراق‬
‫مزدوج متقابل وهو رخو الجوم متخلخل تركيب الجسم محشو خلله بزبد‬
‫رخو ملتفت حوله على أصول سعفه ليفاث منسوج ويحتاج هذاالجنس من‬
‫النبات الى المواد الكثيرة لكبر جثتها وعظم جرمها وطول قامتها وكثرة عدد‬
‫سعفها وأوراقها أما علة كثرة عدد عروق هذه الشجرة فهى لكيما تجذب بها‬
‫القوة الطبيعية الجاذبة المواد الكثيرة وذلك لشدة حاجتها اليها لعظمها که ما‬
‫ذكرنا ليما تستعمل الطبيعة تلك المواد بعضي في جرم عروقها طولا وعرضا‬
‫وعمقا وتستعمل بعضها في جرم سعفها مثل ذلك وبعضها في جرم أوراقها‬
‫مثل ذلك وبعضها في ليفها وبعضها في جرم اكمام طلعه وبعضها في جرم‬
‫قنوانها وبعضها في جرم نواة ثمره وبعضها في لحم ثوره ودبسها وشيرجها‬
‫وأما العلة في أن جعل تركيب جرم أصلها رخارخوا متخلخلا نليما‬
‫يسهل على القوى الطبيعية جذب تلك المواد من أسفلها إلى عاليه ورؤوس‬
‫اجذاعها وشروع سعفها وأوراقها فلو کان جرم اصلها صلب متكاتف مكتنزا‬
‫کساثرالاشجارالفوال الساج والدنب والسرو لعسر على القوى الطبيعية جذب‬
‫تلك المواد الى هناك‬
‫ولكثرة عدة عروق شجرة النخل علة أخرى وذلك أن أصل جرمه لما كان‬
‫مرتبا من قضبان كانها خيوط جامعة متداخلة جعل تلت خيط منها عرق‬
‫ممتد في الأرض يمنحت بها تلك المواد بذلك الحين مفردانيسهل على الطبيعة‬
‫تقسيم تلك المواد على تلك القضبان من اول الامر ولما كان ترکیب جرم‬
‫شجر النخل على ما ذكرنا من الرخاوة والتخللالقت عليها الطبيعة سعفا‬
‫من الليف على أصول مخارج سعفها من اجداعها كانها مازر مشدودة على وسط‬
‫جمال مشمر كل ذلک لليما تسكن اصول تلك السعفات على جذوعها ولا‬
‫اهل‬

‫ينفصل عنها عند عز الرياح العاصفة لها ولا تنصدع تلك الاجذاع من ثقل‬
‫أعنيها على ساغلها عند میلانها يمنة أو يسرة عند تحريك الريح له ‪ ،‬وأما‬
‫السبب الذي من أجله جعل على الطلع الغلاف فلانه يحفظه وبصونه من‬
‫الآفات العارضة من البرد المفرط والمكر الشديد والرياح العاصفة والغبار وما شاكل‬
‫هذه الاشياء المصرية له فلانه يخرج رطبة ندية رخصة رخوة فاذا أستمسکت‬
‫واشتدت أنشقت تلك الا دمام والخلف عنها وظهرت لنسيم الهواء وحرارة‬
‫الجو لتربو وتسمن وينضجها حرارة الشمس وتصير بشرا ورطبا جنيا متضمنا‬
‫ثم يجف وبصير تمرا ودبسز جامد‬
‫وأما النساجة الحريرية النسيج التي على نواته فجعلت تلك حاجزة بين‬
‫جرم النواة ودبس الثمرةلئلا يمت عفوصه جرم النوی دبس الثمرة ولئلا يمت‬
‫دبس التمرة عفوحة جرم النواة وغلظ جوهرها وشیرجها لان من طبع جوانی‬
‫الاجسام الأرضية أن تشرب نداوة الرطوبة الرقيقة الدهنية وتمصها ولو لا‬
‫ياجعل تلك الغشاوة الرقيقة الحريرية النسج هناك لاختلط دبس التمرة مع‬
‫جرم نواتها وقت الانتفاع بها‪ ،‬وأما النقرة المستطيلة في جرم نواة التمرية‬
‫والفتيلة التي فيها جعلت تلك لياجي فيها تلك المواد من أولها إلى اخرها‬
‫وتجمد اولا فاولا وأما النقرة التي على ظهرها جعلت تلك بابا ومخرجا عند‬
‫الغرس ومن هناك يخرج العرق النازل في الارض لنجتذب المواد وتمنت النواة‬
‫النداوة والي مئوية من المغرس ومن هناك تخريج الورقة اللطيفة التي تبدو أولا‬
‫وتظهر من الارض عند الغرس ثم تسير أصلا وجدها على ممر الايام وطول‬
‫الازمان وأما الاقماع التي على رأس التمرات فجعلت تلك مصفة للمواد التي‬
‫تجذبها القوة الطبيعية إلى هناك وتميز الغليظ من اللحنيف وترسل اللطيف‬
‫‪for‬‬

‫الرفيق الى ظاهر جرم التمرة وتجمدوا عليها دبس ونيرجا وترسل الغليظ‬
‫إلى جسم النواة وتجمدوا عليها‬
‫وأماباقي الثمار الجوز واللوز والفستق وأشباعها فيفعل الطبيعة مثل هذا‬
‫التمييز سواء ولكنها ترسل الغليظ إلى شاعرها واللطيف الرقيق إلى باطنها‬
‫بالعكس مما تفعل في ثمرة التمي‬
‫وأما في ثمرة التين والجميز فلم يميز ليغها من غليظها لأن موتها‬
‫وکیموسها معتدل ليس بين الأجزاء الأرضية وبين الأجزاء المائية فيها كثير‬
‫تفاوت فلم يحتج الطبيعة إلى تمييزها وتفصيلها مثل مافعلت في ثمرة‬
‫التمر والجوز وما شاكلهمامن سائر الثمار بل قد مرت الطبيعة تلك المادة وقتا‬
‫أخر فجعلت في داخل الثمر وقضبانها وورقها فهي على غير ترکیب شجرة‬
‫النخلة لان لها حبا صغارا وعلى خارجها قشرة رقيقة صيانة ترطوبتها من‬
‫الغبار والندی وايضا عروقها وجسم أصولها وقضبانها وورقها وثمرها فهي على‬
‫غیر ترکیب شجرة النخلة وذلك أن عروقه غلاظ ذاهبات تحت الأرض في‬
‫الجهات مستقیم ومعوجة وفي عمقهاتجويفات مثل ما في جوف القصب لكنها‬
‫أضيف قليلا‪ ،‬وهكذا ترکیب اصول شجرة التين وقضبانها وفروعهافيها‬
‫تجويفات لحليفة ولها عقد مثل عند الغضب وفي تلك التجويفات مزائد مکش‬
‫بها خللهاوأما سبب تلك التجويفات التي في عروقهاوأصونهاوقضبانها فهو لبسها‬
‫على القوة الطبيعية الجاذبة لتلك المواد أن تجذب من عمق الأرض التي في‬
‫الاجزاء الأرضية ورطوبات مائية الى أصول تجرها وترفعهامن أسفلها إلى أعلاه‬
‫وأطرافها وفروعها وجعلت تلك العقد في مواضع من تلك التجويفات وخشیت‬
‫بمزائد تليهاتسهل على القوة الماسكة أمس تلك المواد شناکی لئلا ترجع إلى‬
‫مها‬

‫أسفل تثقلها وتبقى هناك تتهضمها القوة الهاضمة وتستعملها القوة الغذية‬
‫وتزيد في جوهرها أعني في أجزائها وأطرافها طولا وعرضا وعمقاالقوة النامية‬
‫وأما شجرة العنب فقد رتب جرم أصولها وجسم قضبانها ترکیبا غیر‬
‫ترکیب تجر النخل والتين واما عروقها فقد ذهبت تحت الأرض ممتدة في‬
‫الجهات دقاقا وغلاظا وفيها تجويفات مثل ما في عروق شجر التين ولكن جرم‬
‫أصولها يمتد طويلا دقيقا على وجهالأرض ولا يكاد يقوم على ساقه مرتفعا في‬
‫الهواء كثيرا كغيرها من الاشجار وعلی ظاهر قضبانه عقد وأنابيب ظاهرة وفيه‬
‫جويفات محشوة زائدا مثل قضبان شجر التين وعليها ليف للغرض الذي‬
‫ذکرناه منتسبة رخوة سهلة سلسة وعند عقد قضبانها تخرج شظيات لبنة‬
‫مثلثة تلتف على الاشجار وتتعلق بها وترق عليها لتحمل عنهاثقل ثمرتها لما‬
‫كانت أصولها دقيقة لا تطيق حملها وتخرج ثمرتها حبات مجتمعة منتجاورة‬
‫متعلقة تغطيها ورقة واحدة على عناقيدها غير محتاجة إلى غلاف أو إلى أكمام‬
‫تصونها من الآفات مثل ما يحتاج ثمرة النخل لان ماتتها غليظة صلبة عفصة‬
‫لا يعرض لهاالآفات کما تعرض لثمرة النخل لانها تخرج رخوة رخصة ندية‬
‫ترفة تسرع اليها الآفات وأما ترکیب ثمرة العنب وحبتها أذا نضجت تبين‬
‫عليها قشرة دقيقة حريريةالنسج جعلت تلك حفظ رطوبتها ودبسها وشیرجها‬
‫من الآفات العارضة من الرياح والغبار وحرارةالشمس أن تنشف تلك الرطوبات‬
‫أو تخللها كما تفعل بالمياه المستنقعات وجعل في وسط لها عاجمات صلبة‬
‫خزفية جوفة في داخلهالب دسم وهوبزر العنب وبدره‬
‫وانما لم تحتج إلىأن يكون بين تلك الهجمات غشاوة رقيقة مثل ما بين‬
‫نواة التمر وديسها كما ذكرنا قبل لان تلك الجهات وان كانت جواهر أرضية‬
‫* ‪10‬‬
‫‪-‬‬ ‫‪lot‬‬
‫مه‬

‫عفصية فهى صغرو أيضا رخوة ليست صلابتها كصلابة نواة التمر وغلظ‬
‫جوشره وعلة أخرى أنها مجوفةأن باطنها لتب بسمر ولم يخف الطبيعة من‬
‫أن تنشف تلك المعجمات شیر العنب فلم يجعل بينها حاجر كما جعل‬
‫في خلقة التمر وعلة أخرى أيضا أن دبس العنب وشيرجها كثير بالاضافة‬
‫الى تلك العجمان‬
‫وليس حکم جرم نواة التمرة ودبسها كحکمر نبات يحتاج الى بزر بزرع وبزر‬
‫حفظ لانها ليست مثل ذلك بل جرم ذواتها بالاضافة الى دبسهاوشیرجها كثير‬
‫فان قال قائل وطن متوهم أن الاشجار تغرس وليست تحتاج إلى بور بزرع‬
‫وبزر حفظ ألى وقت الحاجة اليها فماالحكمة في كون نجمات العنب وحبات‬
‫ثمرة التين وغيرها في جوفها فليعلم هذاالقائلأن الخدمةالالاهية والعناية‬
‫الربانية لم يذهب عليها هذا المقدار من العلم ولن خفى عليكن ذلك‬
‫السبب الخ‬
‫وتاثیرات الطبيعة في الثمار النضج وهو طبيخ الحرارة الغريزية لرطوبات الهبولی‬
‫التي فيها فاذالم تقدر على ذلك فيعرض من ذلك عقر بزورات النبات وبزور‬
‫الزرع كلها حارة رطبة وحرارتها اكثر من رطوبتها اذا احتوت عليها الحرارة‬
‫اختفت البرودة في باطن الاجسام وأحرقتها كانفحة تجمد اللبن الحليب‬
‫بفضل حرارةفيها وفي الحرارة قوة جاذبة تجذب الرطوبات اليها وتغتذی بها‬
‫وتعيش ما دامت مادتها والحرارة في الفاعلة والرطوبة في الهيولى لها من أجل‬
‫أن المحترف الاول واحد كان كائن من مبدا وأحد وأول ما ينشعب من متح‬
‫القلب في الحيوان عرقان أثنان وأحد إلى أعلى البدن وأخر إلى أسفله ومن‬
‫بذور النبات عرقان اثنان واحد ينول واخر يسعد إلى فوق‬
‫ہوا‬

‫في أوصاف الحيوانات وجائب شي كلها وغرائب أحوالها‬


‫أعلم يا أخي أن من الحيوانات ما في تامة الحلقة كاملة الصورة كالتی تنزو‬
‫وتخبل وتلد وترضع ومنها ما في ناقصة لخلقة كائنتی تتكون في العفونات كالحشرات‬
‫والهوام ومنها ما بين ذلك كانني تسند وتبيض وتحضن وترتى وأعلم‬
‫أن الحيوادت الناقصة الحلقة متقدمة الموجود على التامة الحلقة بالزمان في بدو‬
‫الحلقة وذلك أنها تتكون في زمان قصير وأنني في قائمة الحلقةتتكون في زمان‬
‫طويل ونقول أيضا أن حيوان الماء وجوده قبل حيوان البر بالزمان لأن الماءقبل‬
‫التراب والبحر قبل البر في بد ‪ ,‬الخلف ‪ ،‬أن الحيوانات التامة الحلقة كلها كان‬
‫في بدو لونها من الطين أولا ذكرا وأنتي ثم توالدت وتناسلت وانتشرت في‬
‫الأرض سهلاوجبلا وبرا وحرا من خنت خدت الاستواء حيث يكون الليل والنهار‬
‫)‬ ‫م‬

‫متساويين والزمان أبدا معتدل هناك في الحر والبرد والمواد المتهيئة تقبول‬
‫الصورة موجودة دائما وشفاه کان تدوین ادم الى البشر وزوجته حوی‬
‫أعلم بان الحيوانات كلها متقدمة الموجود على الانسان بالزمان لانه له ومن‬
‫أجله و نیو شو من أجل نبيه أخر فهو متقدم عليه في الوجود هذه الحكمة‬
‫في أولية العقل لا تحتاج إلى دليل مثل المقدمات ونتائجها لانه لو لم يتقدم‬
‫ا‬ ‫وجود هذه الحيوانات على وجود الانسان ما كان للانسان عيش هن‬
‫وأعلم يا أخي بان النبات مندرسة الانتصاب الى أسفل لأن روسها و مرکز‬
‫الارض وموخره و حين الافلای والانسان بالعكس من ذلك لان رأسه منها‬
‫يلي أنفلح ورجليه مما يلي الارض والحيوانات متوشحنة بين ذلك لا مندوسة‬
‫‪۵۹‬‬

‫النبات ولا منتصبة كالانسان بل روسها إلى أحد الآفاق ومورها إلى مقابلة‬
‫من الاخف الاخر وهذا الوضع أمر الاهی‬
‫وأعلم بان الحيوان هو جسم متحرك حاس يغتذی ويدمی وبجس‬
‫وبتحرك حركة مكانية أن من الحيوان ما هو في أشرف المراتب مما يلى رتبة‬
‫الانسانية وهو ما كان له الحواش الخمس والتمييز وانتدقيق وقبول التعليم‬
‫ومنها ما هو في ادون المراتب مما يلي النبات وهو حيوان ليس له الا حاسة‬
‫واحدة وفي المس حسب کاجنس الديدان كلها التي تتكون في الطين أو في‬
‫الماء او في اختى أو في الثلج أو في تب التمر أو في الحب أو في نت النبات والشجر‬
‫او في أجواف الحبوانت البار وماأشبهها‪ ،‬وهذا الجنس من الحيوان أجسامها‬
‫رخوة لجية وأبدانها متخلخلة وجلد رقیق و تمنت المادة بجميع بدنه‬
‫بالقوة الجاذبة وحش بالمس وليست لها حاسة اخرى الا أتذوق ولا الشم‬
‫ولا السمع ولا البشر غير اللمس فحسب فهو نی لا سريع التدوين وسريع الهلاك‬
‫والفساد والبلى ومنها ما ي ا بنية واكمل صورة و ل دودة تنتون وندتب‬
‫على ورق الشجر ونورها وزغرها تها لمس وذوق ومنها ما في التمر وادمل و تی‬
‫حيوان له لمس وذوق وشمة وليس له سمع و الحيوانات التي تعيش في قعر‬
‫المياه والمواضيع المظلمة ومنها ما في اله وادمل و رحيوان من الهوام والحشرات‬
‫يدب في المواضع المقدمة له ذوق ولمس وشمر وسمع ونيس نه بتمر فباللمس‬
‫قوله حبونها وبالذوق تمييز ألغذاء من غيره وبانشهر تعرف مواضع الغذاء‬
‫من القرب وبالسمع تعرف و المؤذيات فتحترز قبل الورود والهجوم عليها ولم‬
‫جعل لها البدر لانها تعيش في المواضع المظلمة فلا تحتاج إلى البصر لان لو کان‬
‫لها البصر لكان ذلک وبالا عليها بحفضها من اغماض العين من القذى لان‬
‫‪lov‬‬

‫خدمة الالاعية لم تعد الحيوان عضوا ولا حتة لا تحتاج اليها ولا تنتفع من‬
‫الحيوان ما هو انه بني وادملصورة و ما نبه الحواس الخمس كامله وفي اللمس‬
‫والذوق والشعر والبشر والسبع ثم ينفضل في الجودة والرداءة‬
‫ومن الحيوانات ما يتدحرج بدون أنتلج ومنه ما يزحف تذوات أنصدف‬
‫ومنها ما ينسب احتبات ومنها مايدب العقرب ومنها مايعدوکانفر ومنها‬
‫مما يطير كالذباب والبق ومنها ما يشی وبدت ومنها ما نه رجلان ومنها ما‬
‫ته أربع أرجل ومنها ما له سث أرجل ومنها ما نه ارجل كثيرة كالسرطان ومة‬
‫يطير من الحشرات من نه جنحان ومنها ما له أربعة أجنحة ومنها ما له ست‬
‫ارجل وأربعة أجنحة ومشفر وخنیب وفرون دلجراد ومنه ما نه خرطوم دالبق )‬
‫ومنها ما ته مشفر وحمة کنزد بير من الهواة والحشرات من له فكرة وروبة‬
‫تمييز وتدبير وسيسة مثل النمل وأنناحل جنمع جماعات منهم ويتعاونون‬
‫على أمر المعيشةويتخذ المنازل والبيوت وانفرى ويجمع الذخائر والقوت للشتاء‬
‫ويعيش حولا وما زاد على ذنحن ومن كان غير هدين من الهوام والحشرات مثل‬
‫البق وأندر أغين والذباب والجراد وأمثالها فانها لا تعيش حولا كاملا لانه‬
‫بهلدها الحر والبرد أفران ثم يتدهون في العامر أنقبل متله‬
‫من لحيوان ما شدو أن بنية عدا ذكرنا وأديل صورة و كل حيوان بده‬
‫موقف منه مفتنة انهبات دن انشول والقصروالدقة والغل والاستنفعمةوالاعوجاج‬
‫ته مولفة بمفصل مهندمة انتر دیب مشدودة ألاعجب وأثربانت حشوةالخلل‬
‫بالاحمر منسوجة بالعروة حسنة بالجلد مغطاة بالشعر أو بانوبر أو الصوف او‬
‫انريين أو انسدف أو أنغلوس وفي باتن اجسادش اعض رئيسة دلدماغ والريبة‬
‫والقلب والكبد وأنحال والكليتين وأمتنة والامعاء والمصارين والاوراد والمعدة‬
‫وائلیش والحوصلة والفانصةوما شاكلها وفي شاعر البدن أرجل وابد وأجنحة‬
‫وذنب وخاليب ومناقير والحافر والضلف واخف وما شاكلها كل ذلك مارب شنی‬
‫د مس‬ ‫وخصل عدة ومنافع جمة لا يحصيها الا الله الذي خلفها وصورها وأنشاها‬
‫وأتمها وأكملها وبلغها إلى أقصى مدى غاباته وتمام نهاباته هذه كلها أوصاف‬
‫الانعام والبهائم والسباع والوحوش والطيور والمجوارج وبعض حيوان الماء‬
‫وبعض الهوام کاحيات‬
‫والانعاه ل ما له طلف مشقوق والبهائم كل ما كان له حفر والسبع ما‬
‫كان له أنياب وتخليب والوحوش ما كان مرتبا من دينك والطيور ما كان‬
‫له أجنحة وريش ومنقار والجوارح ما كان له منقار مقوس وخاليب منعقفة‬
‫وحيوان الماء مايقوم فيه ويعيش والحشرات ما يثير وليس له ريش والهوام‬
‫ما يدب على رجلين أو أربع أرجل أو يزحف أو ينساب على بطنه أويتدحرج‬
‫على جنبه‬
‫واعلم ان الحيوانات الكبيرةالجثة العظيمة البنية التي لها عضام کبار وجلود‬
‫تاخان وأعصاب غلاظ وعروق واسعة وأعضاء كثيرة مثل الفيل والجهل والجاموس‬
‫وغيرها تحتاج أن تمكث في الرحم زمانا طويلا إلى أن تولد لعلتين اثنتين‬
‫احداهما كيما يجتمع في الرحم تلك المواد التي تحتاج اليها الطبيعة في‬
‫تتميم البنية وتكميل الصورة والعلة الاخرى بما يدور الشمس في الفلك‬
‫فتقطع البروج المثلثات المشاكلة الطباع وتنحن من هذه قوی روحانیات‬
‫انکواکب الى عالم اللون التي تحتاج اليها في تنميمر البنية قوى النفس النمية‬
‫النباتية وقوى النفس الحيوانية الحساسة ليبقبل قي جنس من الكائنات والمولدات‬
‫ماله أن يقبل من تلك القوی کما بینا طرفا من ذلك في رسالة مسقط النطفة‬
‫‪۵۹‬ا‬

‫وأعلم أن أبدان الحيوانات العامة الحلقة العظيمة الصورة كلها كونت في بده‬
‫الخلق ذكرا وأنتي من الطين تحت خط الاستواء حيث يكون الليل والنهار‬
‫شد که متساويين والحر والبرد معتدئين والمواضعللكيفية من تصاريف الرياح‬
‫ب ‪5‬‬

‫موجودة والمواد الكثيرة متهيأة لقبول الصورة ولما لم يكن في الارض مواضع‬
‫موجودة بهذهالأوصاف الا هذه حصلت أرحام أنات هذه الحيوانات على هذه‬
‫الأوصاف من اعتدال الطبائع تليما اذا انتشرت في الارض وتناسلت وتوالدت‬
‫حيث كانت‬
‫وأكثر الناس يتعجبون من كون الحيوانات من الطين ولا يتعجبون من‬
‫كونها في الرحممن ماء مهين و انجب في الحلقة وأعظم في القدرة لان‬
‫من الناس من يقدر أن يصور حيوانا من الطين أو من الخشب او من الحديد‬
‫والنحاس كما هي موجودةمشاهدة في أيدي الناس من خلقة الأصنام ولا‬
‫يمكن لأحد أن يصور حيوانا من الماء لأن الماء جسم سیال لايتمالك‬
‫ولا يتماسك فيه الصورة وتكوين هذه الحيوانات في الأرحام أو في البيض‬
‫من ماه مهین انجب في الحلقة وأعظم في القدرة من كونها من الطين وأيضا‬
‫ان اكثر الناس يتعجبون من خلقة الغيل أكثرمنتبهم من خلفة البقة‬
‫وفي الجب خلفه وأظرف صورة من الفيل مع كبر جتته له أربع أرجل وخرطوه‬
‫والبق مع صغر جتنها تنها ست أرجل وخرطوم وأربعة أجنحة وذنب وفم‬
‫وحلقوم وجوف ومحاربين وأمعاء وأعضاء اخر لا يدركها البصر و مع صغی‬
‫جتنها مسلطة على الفيل بالانيةوالفيل لايقدر عليها وأبعاأن الصنع البشري‬
‫يقدر أن يصور فيلا من الخشب أو الحديد أو غير ذلك ولا يقدر أحد من‬
‫الصنعأن يحمور بقه لا من الخشب ولا من الحديد بكمالها‬
‫‪۱۹ .‬‬

‫وأينما فان دون الانسان من النطفة بدن نم في الرحم جنينا ثم في‬


‫المهد رضيعا ثم في المكتب مبيا ثم في تصاريف أمور الدنيارجلا حكيما‬
‫انجب احوالا وأعظم أقتدارا من خروجهمن تراب قبره يوم القيامة وخروج‬
‫الناس كلهم كانهم جراد منتشر وهذا أيضامشاهده خروج عشرين فرخامن‬
‫تخت حضن دجاجة واحدة أو ثلاثين دراجامن تحت دراجة واحدة ينقض‬ ‫هو‬

‫عنهاقشور بيضهافي ساعة واحدة وعدو كل واحدة في طلب الحب وفرارها‬


‫وقربها من الطالب لها حتى ربمالم يقدر عليها أنجب من خروج الناس من‬
‫قبورهم يوم القيامة فما الذي يمنع المنكرين من الاقرار بذلك وهمينشدون‬
‫مثل هذه النتي في أنجب منها وأعظم في القدرة لولا جريان العدة بها‬
‫أعلم بان أبدان الحيوانات التامة الخلقة والناقصة الخلقة جميعا مرتبة‬
‫مولفة من أعضاء مختلفة الاشكال ومفاصل مفتنة الهبات الرأس واليد والرجل‬
‫والطير والبطن والقلب وانلبد والرئة وغيرها كل ذلك لاسباب وأغراض لا يعرف‬
‫کنه معرفتها الا الله ونلن نريد أن نذكر منها طرفالنبين حتة مما قلنا‬
‫وذلك أنه ما من عضو فی ابدان الحيوان صغيرا كان أو كبيرا الا وهو خادم‬
‫العضو أخر أو معين له أما في بقائه وتتميمه أو في أفعاله ومنافعه مثال‬
‫ذلك الدماغ في بدن الانسان فانه ملك الجسد ومن لواش ومعدن الفكر‬
‫وبيت الرؤية وخزانة الحفظ ومسكن النفس ومجلس العقل فان القلب خادم‬
‫الدماغ ومعينه في أفعاله وان كان هو أمير الجسد ومدتر البدن ومنشأ العروق‬
‫الصوارب وينبوع الحرارة الغريزية وخدم أنقلب ويعينهفي أفعلهثلاثة أعضاء‬
‫أخر و أنلبد والرئة والعروق الضوارب وهكذا أيضا حكمر اللبد بیت الشراب‬
‫خدمه ويعينه في أفعاله خمسة أعضاء اخر على المعدة والاوردة والحال‬
‫‪۱۹۱‬‬ ‫_‬

‫والمرارة وأتليتان وهكذاأيضا حكم الرئة بيت الريح يخدمها ويعينها في‬
‫افعالها أربعة أعضاء أخر في الصدر والحجاب ولحلقوم والمنخران وذلك أن من‬
‫المنخرين يدخل الهواء المستنشق إلى الحلقوم ويعتدل فيه مزاجه ويصل الى‬
‫الرئة ويتصفى فيها ثم يدخل الى القلب وبروح الحرارة الغربية هناك وينفذ‬
‫من القلب إلى العروق الصوارب ويبلغ الى سائر أطراف البدن وهو الذي يسمى‬
‫النبتن ويخرج من القلب الهواء المحترق إلى الية ومن الوية إلى الحلقوم ومن‬
‫الحلقوم إلى المنخرين أو إلى الفم والصدر يخدم الية في فتحه لها عند‬
‫استنشاق الهواء وضمه أباها عند خروج النفس والحجاب حفظ الية من الآفات‬
‫العارضة لها عند الصدمات والدفعات وأضطراب أحوال البدن وهكذا حکم‬
‫الكبد خدمة المعدة بانضاج الليموس قبل وصوله له وتخدمه الأوردة بمقها‬
‫وأيصالها اليهوخدمه الطحال بجذب عكر الليموس الغليظ المحترق منه الى‬
‫نفسهاوخدمه المرارة بجذبها المرة الصفراء الى نفسها وتصفية الدم منهاوخدمه‬
‫انكليتان بجذب الرطوبة الرقيقة اللبنة المائية الى نفسها وهو الذي يكون منه‬
‫البول وخدمه العروق الجوفة بجذب الحمر اليها وايصاله إلى سائر أطراف‬
‫الجسد الذي هو مادة لجميع أجزاء البدن وهكذا يخدم المرىءالاسنان والفم‬
‫والمعدة وذلك أن الفم باب الجسد الذي يدخل فيه الطعام والشراب إلى‬
‫عمق الجسد والاسنان تخدمه باللحن والدق والمريء بزدرد ويبلغ وبوصله‬
‫إلى المعدة والأمعاء تجذب التفل وتخرجه من الجسد وعلى هذا المثال والقياس‬
‫ما من عضو في بدن الحيوان الا وهو يخدم البدن في أفعالهوخدمه عضو آخی‬
‫ويعينه في أفعاله وألغرض الأقصى منها كلها هو بقاء الشخ وتنميمهوتبليغه‬
‫الى اكمل حالاته أما لذاته أو تبقاء نسله أطول ما يمكن في جنس جنس ونوع‬
‫‪۱۹۴‬‬

‫منه وجعل لكل نوع منها أعضا مش كله لبدنه ومفصل مناسبة لجثته‬
‫وجعل على أبدانها من أنواع الصدف وفنون الفلوس ما شكلها لباسالها ودثارا‬
‫من الحر والبرد وغندا ووطأ ووقاية من الآفات العارضة وجعل لبعضها اجنحة‬
‫وأذنبا ليسبح به في الماء مثل الطير في الهواء وجعل بعضها مأکولا وبعضها‬
‫آبلا وجعل نسل مادونها أثر عددا من نسل الها كل ذلك لبقاء أشخاصها‬
‫ودوام نسلها زمنا طويلا أطول ما يمكن في طباعها وجباتها وأما أجناس الطيور‬
‫التي في سكان الهواء وقضنود فان الباری جل ثناؤه جعل أبدانها مختصرة من‬
‫اعضاء كثيرة منها في أبدان حيوان البر الذي تخبل وتلد وترضع ليخف عليها‬
‫النهوض في الهواء والطيران فيه وذلك أن الباري عز وجل لم يجعل للطبيب أسنان‬
‫ولا آذان نتية ولا معدة ولا كرش ولا مثنة ولا جزرات الضهر ولا جلد ثخينا‬
‫ولا على أبدانها شعرا ولا صوفا ولا وبرا بل جعل بدل ذنحن اتریش لباسالها‬
‫ودثارا من اللحم وانبرد وغداوو ووقايةمن الآفات العارضة وبعينها على النهوض‬
‫والطيران وبدل الاسنان منفرا وبدل المعدة حوصلة وبدل انلرش قانصة وعلى‬
‫هذا القيس بدل كل عضوعدمر عنه عوض عضوا أخر لابد انه مناسب لاجساده‬
‫بحسب ماربه ومدفعي ودفع المصدر عنها كل ذلك عل وأسباب لبقاء أشخاصه‬
‫ودوام نسلها مدة طويلة أول ما يمكن في نبعها وجبته‬
‫وأين أجنبية الأونات البرية منه الالة العشب فان الباری جل وعلا جعل‬
‫الى أعضاء مختلفة والات كثيرة القبض على الحشيش وأنك في أنري وجعل لها‬
‫بنية وادون صورة فهوأقل حاجة النکن به الصلب من الحشيش والعشب‬
‫نه مربا واسعا نزق تزدرد به ما تمضغه‬ ‫ودوام نسله‬

‫بيان ذلك أن الحيوانات و تلثة أنواع النفت رجعت الى أماكنها ومرابطها‬
‫وبرکت واستراحت ومنها ما خت ويسترج ما بلعه وبشحنه ثني وببلعه‬
‫وبودرد ویرته إلى موضع أخر من کروشه خلقته غير خلقة الاول متهيئة تنبت‬
‫الحرارة الغربوية نه وانتمكن من نضجها بما يستمرئه النبيعة وتميز تفله‬
‫من تصنيفه ويدفع انتقل الى الامداء والمصارين وخرج من الثقب ومواضع‬
‫المعدة لذلك وتورد اللحنيف انحفي أني ألبد نتنضاجه تانيه وتصفيه وتبسط‬
‫اخانه على الاوعية تقبونه مثل النحل والمرارة وأتليتين والعروة الجوفة‬
‫التي في الانهر والجداول في أبدانه نیجري ذلك الدم الصف غبيه اني سائر‬
‫أضاف أجسدها وبخلف بدلا عم ينحتل من أبدانه اذا كان أجساد الحيوانات‬
‫كلها في الذوبان وانسيان وما يفضل من تلك المواد في أبدان الخدران فقد‬
‫جعل البري الحكيم نه أعض ‪ ،‬وأوعيةوجرى تحصل فيه وين انننغة جرى‬
‫منها الى ارحم انفاث عند انسفد والغزو والجع فجعل في ابدان ألان‬
‫اعضاء وأوعية و جری خصل فيه وينضف اليه ما بفصل في أبدأن الانت‬
‫من الرضويت الممكنة نبه على مرالايام والشهور ويجتمع وبحث وخلو انبری‬
‫منها عدورة مثل أحد الزوجين دما ء وكيف نشاء کم ببن ضرف من ذنك‬
‫في رسخ مسفن النشفة ودى هذه الاسباب وعلل عذبةمن أنبری نبفء‬
‫أشخاصها ودوام نسلها زمن أول ما يمكن وبتني في ذلك النوع منالحيوان ‪،‬‬
‫وأما اجناس السبع الآلة الكمان فين خلفته ومنبعه وترتيب بعتن‬
‫أعضائه القشرة وأنباشنة وأمزجته وهو أنه مخنفة نمت عليه الحيوانت الآية‬
‫أنعشب وذن أن أنبری نما خلفه وجعل غذاء من أكل اللحمن ومادة‬
‫أبد أنه من جثث الحيوأن جعل نه أنبب صلاب وخنیب مقوسة قوية ووريدات‬
‫ایدب ۔ متينة وأنوثبات خفيفة وأقفزات بعيدة تستعين بها على قبض الحيهأنت‬
‫‪។។‬‬

‫وضبطها وخرق جلودها وشق أجوافه وكسر عظامها ونهش لحومها من غير‬
‫رحمة لها وقد تخبرأثر العقلاء بقدرتهم في هذا وحثهم عن علنها وما‬
‫وجد من الخدمة في فعل البري في هذا وبين ما الحكمة والصواب فی ذلک‬
‫في رسانة العلل والمعلولات وسند در شرفا في هذهالرسالة أن شاء الد‪[.‬أي في‬
‫تداعي الحب وأنت على الانسان‬

‫في أحوال الطيور واوقات شبابنها وسفلها وكيفية أخذ أعشاشها وأصلاح‬
‫او کارش وكمية بيضها ومدة حضنها وكيفية تربيته أفراخها‬

‫أعلم بان من الدنيور ما يتزوج ويتعشق وبهيج ويسفد في سائر فصول‬


‫السنة وبعون الذكر منها الانثى في تحصين البيض وتربية الأفراخ كالجام‬
‫ومنها ما لا يتعاون في الحضنة وفي التربية كالديكة ومنها ما بهيج في‬
‫السنة مرتين عند الفصلين المعتدلين الربيع والخريف أو في الصيف واكثر‬
‫الطير لا يهيج ولا يسفد إلا في اخر الشتاء عند استقبال الربيع وببيض فيه‬
‫وبربى الاولاد تعلمها بطيب انزمان واعتدال الهواء وكثرة الريف والفوت الموجود‬
‫في اكثر الاماكن من الطيور من يتخذ أعششها بين أغصان الشجر وأوراقها‬
‫ومنها في الارضين الحغلة بين الحشيش والشوك كالقبج والحراج والطيهوج‬
‫ومنها ما في ثقب الحيتان ومنها ما في أصول الأشجار ومنها تحت السقوف‬
‫ومنها على رؤوس الحين والحريات ومنها على رؤوس الجبال والتلال ومنها على‬
‫ش وط الأنهار وسواحل البحر ومنه في البراري والقفر وبين الاحجار‬
‫ومن تبور الماء ما باخذ بيضهاباحدى رجليها على صدره ويسبح بالاخرى‬
‫‪۱۹۶‬‬

‫الى أن يحضن ويخرج فراخها ومن الطيور ما يبيض وجضن بيضتين أو‬
‫أربعة أو ستة ومنها ثمانية أو عشرة أو اثنی عشر او عشرين أو ثلتين‬
‫ومن الطيور ما يزق فراخه مما في حوصلته من الحب المرفوع ومنهاما يلقم‬
‫افراخه بمنقاره من الحب والصيد والتمر ومنها ما ينقص من بيضها نقصا‬
‫وحبسه لفراخها كالنعام ومنها مايبحث في الأرض ويلقي الى أفراخه لب‬
‫والزبيب كالحراج والحجاج‬
‫ومن الطير ما هو سريع الطيران دائما طول النهار کاخطاف ومنها ما هو‬
‫ثقیل الطيران كالسماني ومنها بعید الورود کانقطا ومنها بعيد الاسفار کا لغراب‬
‫ومنها ما لا يفارق الوطن كالعصافير ومنها ما يطير في أسفارش قطارا مثل‬
‫قطار المال کا نلرا کی والأوز ومنها ما يطير مصطفا متحديا كصف المصلين‬
‫ومنها ما يطير جماعات مختلفات ومنها مابطير مستقبلا للريح ومنها مستدبرا‬
‫لها ومنها ما يطير موازيا على جانب ومنها ما يضير متوجها قاصدا ومنها ما‬
‫يطير مرتفعا ومنخفضا يمنة ويسرة ومنها ما يطير مستقيما قاصدا ومنها ما أذا‬
‫نهض إلى الطيران عدا على وجه الأرض خطوات ثم استقبل في الجو ومنها ما‬
‫ينهض منتصب دفعة واحدة ومنها ما يرتقي في جو الهواء مختلف مستديرا‬
‫كالصاعد الى المناورة ومنها ما أذا أستقل يطير منعرجا منعطفا كالصاعد إلى العقبة‬
‫ومنه ما أذا استقبل في جوالهواء أمسك عن تحریک جناحيه ومنها ما يمسكه‬
‫ترة وجرکها تارة ومنها ما أذا اراد النزول الى الارض نکس رأسه وزح نفسه منقض‬
‫محتويا كالمطر يوم الريح ومنها ما ينزل برفق ملوا كما ينزل من المنارة ومنها ما‬
‫ينزل منعطفا يمنة ويسرة كما ينزل الدواب من العقبة ومنها ما ينزل مدنيا‬
‫رجليه ضاما جناحيه وكل واحد من الضير متناسب الجناحين من الطول والعرض‬
‫‪۱۹۸‬‬

‫والوزن والعدد وفي قتل جناح أربعة عشر كافة ربش صلبة قحبنيا جوشة خفاف‬
‫منصفة غلاظ من جانب دقاق من جانب ممحقة من جانب متوازية من جانب‬
‫وما فيه فقات بعضها موقر الربيش من الجانبين تست خللها وعلى بدن الطير‬
‫باقات من الريش أقصر من ذلك و لباس ها وفي خلها ثقات أخر صغار لينة‬
‫انریش و دثار نه وغناوها وواوها من الحر والبرد وزين لها أيضا وأكثر‬
‫النير ذنبه مناسب لجناحيه وعددها اثنا عشر طاقة زاد أو نفس ومن المنير‬
‫ما ذنبه أوفر من جناحيه كالطاوس ومنها ما جناحاه ويلان وأفران وذنبه‬
‫قسمیر داندراکی ومن النير ما ينقص عن أفراخه البيض وشو موقر علبه ريشه‬
‫كاتدراج والحجاج ومنها ما يكون معه من الريش ثم خرج ريشه في أيام‬
‫التربية كفر أخ الهام ومن الطير ما على ريشه دهنية لا تبتل تحطيم الماء ومنها‬
‫ما برمی ريشه في كل سنة ويخرج له غبره ومنها ما بين أصابع رجليه غشا وات‬
‫ومن طير الماء ما ينهض من الماء في طير انه ومنها ما يخرجمن الماء الى الارض‬
‫ثم يطير ومن الذي ما هو طويل الرجلين والمجنحين والعنف والمنقار ومنها‬
‫ما هو قصير الرقبة طويل المنقار ومنها ما هو طويل الرقبة قصير المنقار وانثر‬
‫الطيور في طيرانها جمع رجليها الى صدورهم ومنها ما يبتها من خلف مع‬
‫ذنبه كاندراکی والقلق ومن الطير الطويل العنق ما ينوي عنقه في كثير أنه‬
‫ومنها ما يته الى قدام کمالك الحزين‬
‫ومن الجوارح ما يقبض على الطير في جو الهواء وباخذها في طيرانها ومنها‬
‫ما أذا لحقنهافي طيرانه دخل من تحتي مستلقيا على ظهره وقبض عليها فاغلبها‬
‫ومنها ما ينحط عليهاويخطفه من وجه الأرض ومنه ما يقع على روس الغزلان‬
‫وحمير الوحش وينشب مخانيبه فيه ويرفرف بجناحيه على أعينها وبقتلها‬
‫‪۱۹۹‬‬

‫والنجم الهدی بعرف من البلد المقصود بالنظر من جو الهواء إلى جريان‬


‫الانهر ومسيل الأودية نحو السوادات ويتيمن عن الجبال ويتياسر عنها وعن‬
‫مهب الريح في تصاريفه وهذا يعرف الطيور التي تشتو في البلدان الدفئة‬
‫وتصين في البلدان البردة وأكثر الطير لها جودة البصر والشم والذوق‬
‫والسمع فاماالامس فدون ذلك من أجل الريش التي على جلوده‬
‫والجوارح من الخير كله وأفرة الجناحين عريضة الاذناب شديدة الطيران‬
‫قصيرة الرجلين والرقبة طوال الافخاذ قوية المخاليب معقمة المناقير لا تقدر‬
‫على تقد المحبوب بل تأكل اللحمان وتصطاد غيره من الطيور ما يلقط الحب‬
‫وبكل الثمر وبلاد الحشرات والهوام وبا كل النبت والحشيش ‪ ،‬ومن الطيور‬
‫ما يعطير بالليل والنهار ويسافر ويتعيش ومن الطيور ما يطير بالليل دون النهار‬
‫وأما أكثره فبننهر دون الليل ومن الحبور ما يأوي إلى رؤوس الجبال والتلال‬
‫والحين والقلاع ومنها ما يأوي في الليل إلى رؤس الاشجار وبين أغصانها‬
‫وأوراقه ومنه ما يأوي إلى الآجام والكحول والدغل ومنها ما يأوي إلى النقب‬
‫والاعشاش والحجارة وتحت السقوف ومنها ما بون إلى الجزائر بين الانهار‬
‫والمياه ومنها ما يبيت في المجارى وعلى الشنوط ويتحارس بالنوب ومنها ما‬
‫يبيت في الجو ومن الطيور ما ينتبه في الاسحار فيترنم ويسبح ومنها ما‬
‫يبكر في طلب الفوت ومنها ما يسفر ومايتصبح وما يضاعي ثم يتم وينصرف في‬
‫نلب القوت بيغدو خماصد وبروحبتنا ومن الطيور مايسرح وينتشر بالغدوات‬
‫ومنها بتعشيت ومنه في أنصف النهر ومنه في يوم الغيم ومنه في بوم‬
‫الصكو ومنه في يوم المعشر ومنه في شدة الحر ومنه في شدة البرد ومنها‬
‫في شدة الريح وذنكه أقل‬
‫*‪11‬‬
‫اعلمأن من أننبي ما أذا نهض وأستقبل في جو الهواء في ضير أنه كشكل‬
‫انتلت في بسن جناحين وآخرين من شهرين وذنب مثل ذلك مناسب لهم‬
‫مثل الزرازروالخضطیف ومنها ما يكون شكلالربع جناحين واشرينمنشوريين‬
‫وعنق ممتد من قدام ورجلين ضويلين ممتدين من خلف وذنب قدميرا‬
‫مثل اللواکی واللفتق من الحشرات ما يكون في طير انه تشکل انسدس‬
‫أربعة أجنحةمن الجنبين ورأسا من قدام وذنب في خلف الجراد والبق‬
‫والذباب والزنابير‬
‫وأعلم أنك أذا تاملت واعتبرت أبدان الطيور والحشرات وجدته كلها‬
‫مستوية الجانبين طولا وعرض خفة ونقلا يمنة ويسرة خلف وقدام ومن أجل‬
‫ذنك أذا نتف من أحدى جنحيه طقات وربش أضرب في شبر أنه كمثل‬
‫رجل أعرج في مشيته احدى رجليه أطول والاخرى أقمر ومن أجل ذلك‬
‫أيضامتی نتف من ذنبه ثقات ريش اضضرب في طيرانه محبوبا على رأسه مثل‬
‫الدورة أوالسارية في الماء تقل صدرعا وخف کوله‪ ،‬ومنأجل هذا صار بعض‬
‫الضيور اذامت رقبته للىقدام مذ رجليه من خلف نتوازن فقال رجلیہ بنقل‬
‫رقبته الكراتی ومن الطير ما بيضوي رقبته إلى صدره وجعرجليه تحت بطنه‬
‫في طير انه کمالك الحزين وعلى هذا المقال حكم سثر الطيور والحشرات‬
‫في طيرانها‬
‫الفهرست‬

‫‪۹۶‬‬ ‫السنة في السماء وانعدنه‬ ‫‪I.‬‬ ‫البيت‬


‫ان العلم انسان کبير‬ ‫السنه في مبادی موجودات ا‬
‫في السموات و الافلان ‪۹۸‬‬ ‫في مراتب الجسمنية *‬
‫في أنه ليس في العالم فراغ ‪۹۶‬‬ ‫فياختراع الانشبدکه ‪۱۳‬‬
‫في أنهنیس خارج العانه لاخلاء‬ ‫السنة في نضد انعام‬
‫ا‬ ‫ولاملاء‬ ‫السنة في انهبمل والصوره ‪۳۴‬‬
‫في اندوادب انتبنة والسيرة ‪1.3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫في ماغية انكن‬
‫في دوران الاغلاق حول الأرض ‪۱.۳‬‬ ‫في مشية الحركة‬
‫في دوران اندو ادب فی فلک‬ ‫‪30‬‬ ‫في معية انزمان‬
‫‪۱.۶‬‬ ‫البروج‬ ‫في العلوم الطبيعية من‬
‫‪ .‬في رجوع واستقامةووقوف اندواتبد‪۱.‬‬ ‫السنة في مداعبة الطبيعة ‪۴۳‬‬
‫في المحركات الخمس والأربعين ‪1.9‬‬ ‫في الأرض والسمة ‪.‬‬
‫في الضلمتين‬ ‫انرسنة في الأرض‬
‫| في علة السوبین‬ ‫‪۹۶۳‬‬ ‫صفة الربع انستون‬
‫فی ان انفلح نبيعة خمسة ‪1.6‬‬ ‫في وجهالأرض والتغيرات فبه‪۲۱‬‬
‫في الاجسم الفلكية‬ ‫السنة في اللون وانغسد أو‬
‫في معنى انقيمة‬ ‫انسانة في الأثر العلوية‬
‫السنة في الاسمروميا‬ ‫في الاجسم البسيدة‬
‫في ربوبية اننتلنت والوجوه‬ ‫ان دون فلک القمر ‪۷۸‬‬
‫‪۱۰‬‬ ‫والحدود‬ ‫في الغيوم والامنر ‪،‬‬
‫تصحيح الغلضت‬ ‫في دوران الشمس وأرباع السنة ‪118‬‬
‫صحيح‬ ‫‪:‬‬ ‫‪ ۱۱۸‬غلط‬ ‫في دوران المريخ‬
‫في دوران الزهرة عنرد القمر ‪ ۲۱۹‬دن کل کامل تام و تمر باق الخ * ‪13.‬‬
‫‪38. 9.‬‬ ‫يقبل‬ ‫‪ | ۱۲۶‬تقبل‬ ‫في صفة البروج‬
‫‪2.‬‬ ‫الأول‬ ‫في قوی انتخص العالم العدوتي ‪ r3‬الاولى‬
‫روحانية‬ ‫في الموندت ‪II.‬‬
‫وحسن‬ ‫من‬ ‫الرسالةفي تكوين أمعادن ‪۱۳۰‬‬
‫اظهار‬ ‫في كيفية تسوين المعادن ‪ : ۳۸‬وأنهار‬
‫والمزاج‬ ‫في أنالنار على القاضي بين‬
‫فرض‬ ‫‪| 13‬‬ ‫الجواهر المعدنية‬
‫مل‬ ‫‪4.‬‬ ‫محض‬
‫ا‬ ‫خد‬ ‫في تباع الجواهر المعدنية ‪۳۳‬‬
‫مل‬ ‫‪17.‬‬ ‫أنقوی‬
‫القوات‬ ‫في خواص الجواهر المعدنية ‪- ۲۳۴‬‬
‫الماكضة ‪19 .‬‬ ‫المخصية‬ ‫‪- ۳۰‬‬ ‫الرسالة في علم النبات‬
‫ها‬ ‫تتفتيل ‪.‬‬ ‫يتفضل‬ ‫في قوى النفس النباتية ‪۱۴۳‬‬
‫متصل ‪15.‬‬ ‫متضل‬ ‫‪۱۴۰‬‬ ‫في الثمار‬
‫في شجرة النخل وانتين والعنب ‪ ۱۴۹‬البنات وزواره النبات ونواه ‪۲۹ 4.‬‬
‫فدائرة ‪6.‬‬ ‫الرسالة في أوصاف الحيوانات ‪ 100‬فدائر‬
‫تبتغدى وبشير‪.‬تتتغذى تعبير‪19.‬‬
‫في الانسانيات‬

‫في مسقط النطفة وكيفية رباط النفس بها عند تقلب حالاتها شهرا بعد‬
‫شهر وتاثيرات الكواكب في أحكام بنية الجسد‪ ،‬والغرض منها هو الاخبار عن‬
‫حالات النفس البسينة قبل تشمها واتصالها بالاجزاء الجروبة وأن المكث‬
‫في الرحم هذه المدة لتتميم البنية وتميل الصورة ورباط النفس بالهيكل ومنها‬
‫من الجملة )‬
‫أعلم أنه قدرت الملكية الالهية مكث كل حادث في الكون زمان معلوما وهو‬
‫مقدار تفيض عليه الاشخاص الفلكية واعا كل واحد منها بحسب اشخاص ذلک‬
‫النوع من الكائنات التي تحت فلک القمر لا يعلم تفصيلها الا الله تع ولكن‬
‫نذكر منها طرفا نیکون دليلا على الباقية من ذلك‪| ،‬‬
‫فنقول مکث الانسان في الرحم من يوم مسقط النطفة إلى يوم خروج الجنين‬
‫عند الولادة ثمانية أشهر‪ ۳۴۰.‬يوما الذي هوالمكثت الطبيعى وأما الذي يزيد على‬
‫هذا المقدار وينقص عنه فلعلل واسباب يطول شرحها‪ ،‬ونريد أن نذكر طرفا من‬
‫تأثيرات الكواكب السبعة في النطفة والجنين واحدا واحدا وشهرا شهرا ليكون‬

‫) في مأخودة من الرسالة الرابعة والعشرين‬


‫‪12‬‬
‫‪۱۷۳‬‬

‫قياس على سائر المواليد والحوادث والكائنات قبل ذلك نحتاج إلى أن نذكر‬
‫احوال الجوانب السبعة ن برا جملا أن كانت في العلل الموجبة لاختلاف أحوال‬
‫الكائنات ‪،‬‬
‫اعلم أن قل توکب له في فلان تدوبره أربعة أحوال ومن الشمس أربعة أحوال‬
‫ولفلي تدويره في الفلك الحامل أربعة أحوال وفي فلك البروج أربعة أحوال‬
‫فخلان ‪ ۱۹‬حالة جنسية فاذا ضربت في مثلها كانت ‪ ۳۰۶‬حالة نوعية وأذا ضربت‬
‫تلى في ‪۳۷.‬درجة کانت ‪ ۹۳۱۹.‬حالة شخصية‬
‫وأما تفصيل أحوال الحواکب في أفلاك تداوبرها فهي أن تكون مساعدة إلى‬
‫ذروتها من السبت الى الأوج او هابطة من هناك أو راجعة أو مستقيمة وأما أحوالها‬
‫من الشمس فهي أن تكون مقارنة لها أو مقابلة أو مشرقة منها أو مغربة وأما‬
‫احوال اغلاك النداوبر في الافلاك للحاملة فهي أن يكون مراكزها في الأوج أو في‬
‫الملخصبض او صاعدة من الحصين إلى الأوج أو شابطة من الأوج إلى الحضيض وأما‬
‫احوالها في تلك البروج فهي في الشمالية أو في الجنوبية أو في المعوجة أو في المستقيمة‬
‫او بدون میلها وعرضها في الجنوب أو في الشمال او يكون عرضها في الجنوب‬
‫وميله في الشمال او عكس ذلك وكل هذه الأحوال تختلف تأثيراتها في الكائنات‬
‫‪ :‬سبب الأزمنة والامكنة والأجناس والانواع اختلافا كثيرا لا يحصي عددها الا‬
‫الله تع ولكن نذكر منها طوفاء‬
‫ا أن جميع الكائنات التي تحت فلك القمر تله اجناس و المعادن‬
‫في الهيولى صورها وأماالانواع فهى أقسامه‬ ‫ان وق الان‬
‫التي في دائم في الكون والفساد‬ ‫الاشخاص‬
‫في النار والهواء وادي والارصا وأمه‬ ‫تهی الاركان‬
‫الصانع الفاعل لها فهى النفس الكلية الفلكية السارية في محيط الافلاکی بانن‬
‫برئها جل وعلا وأما الكواكب فهی تها کالادوات الصانع والله قادر على ما شاء‬
‫وأعلم أن مثل الأركان الأربعة في جوف الغلاك كاتلين في الوعاء وحركات الكواكب‬
‫في محيذ الافلاك المحض لها والكائنات منهما كانزبدة المجتمعة من لطائفها وأعلم‬
‫أنه أذا تشخيت الاركان من تحريان الاشخاص الفلكية وأجتمع من لطائف‬
‫بدشا نی ؟ أو شخص وأمتاز عن البسائط بنت بها في الوقت والساعة قوة من‬
‫قوى النفس الكلية الفلكية في أي مكان كان ذلك الشيءمن البر والبحر والهواء‬
‫والنار وفي أي وقت كان من الزمان وتشخصت تلك القوة وأمتازت عن سائر‬
‫القوى تتعلقها بتلك الزبدة واختصاصها بتلك الجملة فعند ذلك تسمى تلك‬
‫القوة نفسا جزوية وعند ذلكتقع الاشارة الى تلك الجملة أنها حادث كائن حيوانا‬
‫كان أو نباتا أو معدنا‪ ،‬مثال ذلك أنه إذا جرت نطفة الانسان التي في زبدة من‬
‫دم الرجل واجتمعت في الإحليل عند حركة الجماع بعد ما كانت منبتة في‬
‫أجزاء الدم متفرقة في خلل اللحم وخرجت من الاحليل وأنصبت الى الرحم‬
‫واستقرت فدک ربطت بها في الوقت والساعة قوة من قوى النفس أنبيعية‬
‫النباتية السارية في جميع الاجسام الموجودة في العام ثم في سارية في جميع‬
‫الاجسام النامية لانها قوة من قوى النفس الطبيعية السارية في جميع الارحان‬
‫الاربعة |‬
‫واعلم أن للنفس النباتية سبع وی فعلة و لجاذبة والماسكة والهامة والدافعة‬
‫والغاية والنامية والمصورة وان اول فعلها عند استقرار النشفة في الرحم هو‬
‫جذبهادم انتمت إلى الرحم وامس کها ته هناك وعمها‪ ،‬وأعلم أنه أذا جذبت‬
‫هذه القوة الدم إلى هناك أحقنته حول النفة وأدارته عليها دما بادور بیان‬
‫‪luf‬‬

‫البيضة حول مخها فيكون عند فلان النطفة كالماتحة ودم الطمت حولها كالبياض‬
‫ثم أن حرارة النطفة تسخن رطوية الدم وتنضجها فتخنت وانقصرت تلک‬
‫الرطوبة وصارت علقة كما ينعقد اللبن الحليب من الانفتحة ويستولى عند ذلکه‬
‫على تلك الجملة قوی روحانیت زحل وتبقى في تدبيراتها بمشاركة قوی روحانیات‬
‫سائر الكواكب شهرا واحدا تلتين يوما ‪ ۱۳۰‬ساعة كما کر ذلک فی کتب‬
‫أحكام النجوم بشرح طویل ونريد أن نشرح من ذلک طرفا ليكون دليلا واستقرارا‬
‫لما نريد أن نتكلم فيه بعد هذا‪،‬‬
‫واعلم أن أبتداء تدبير النطفة أنما صار من زحل لانه على الكواكب السيارة‬
‫وفلکه مما يلى فلک الكواكب الثابتة الذي هو مكان الجواهر الشريفة ومنصب‬
‫القوى الروحانية ومعدن الأنفس القديسة ومستفزالارواح الخيرية ومبدع القوى‬
‫العقلية والملائكةالعلامة المفكرية والاجرام النيرة الشفافة ومن هناك تنزل الملائكة‬
‫بالوحي والتأييد والانباء والخبروالبركات الخ‪ ،‬واعلم أن مبدأنفسك من هنا‬
‫کان ورودها إلى هذا العالم والى هناك يكون مرجعها ومستقرها‪،‬‬
‫وأعلم بانه ما دام التدوب یکون التدبير ترحل الى تمام شهر واحد ثلثين يوما‬
‫فان تلك النطفة تكون باقية بحلها كالماء غير مختلطة ولا ممتزجة بل جامدة‬
‫متماسكة جاذبة اليها المواد بغلبة برد رحل وسكونه وثقل طبعه إلى أن يدخل‬
‫اشهرالثاني فيصيرالتدبيرللمشترى الذى فلکه يتلوفلان زحل ويستولى عليهاقوی‬
‫روحانية فتولد عند ذلك في تلك النطفة حرارة وبسنويعتدل مزاجها‬
‫ويختلط اثنان وبنتزج الخلفان فيصير علقة ويعرض لها حركة مثل الاختلاج‬
‫والارتعاش والهدم والنضج فلا تزال تلك حالها ما دمت في تدبيرالمشتري إلى‬
‫تمام شهرين ثم يدخل الشهر الثالث فيصير التدبير للمريخ وفلکه يتلو فلک‬
‫‪Ivo‬‬

‫المشتري ويستولي على تلك العلاقة قوی روحانية واشند اختلاجها وارتعاشها‬
‫وتوفيها فصل حرارة وسخونة وتصير تلك الجملة مضغة حمراء فلا تزال تنقلب حالا‬
‫بعد حال في النضج والاستحکم المشارك قوی روحانیات سائر الكواكب‬
‫للمريض إلى تمام ثلاثة أشهر ثم يدخل الشهر الرابع وبصير التدبير للشمس رئيس‬
‫الكواكب وملک الغلک قلب العالم‪ ،‬فاستولى على المضغة قوی روحانيتها‬
‫ونفخت فيها روح للحيوة وسرت فيها النفس الحيوانية وذلك أن الشمس في رئيس‬
‫الكواكب في الفلك ونفسها في روح العالم بمنزلة جرم القلب في البدن وسائر‬
‫اجرام الكواكب والاغلاك بمنزلة أعضاء البدن ومفصل لجسد وسریان قوی روحانية‬
‫في العالم كسريان الحرارة الغريزية المنبتة من القلب في أعضاء البدن جميعا‪،‬‬
‫وأعلم بان الشمس في مسيرها في حدود الكواكب في البروج وشتة اشراق‬
‫نورها وسریان قوی روحانياتها حظ من الفلك الى عالم الكون والفساد التي‬
‫تحت فلک القمر من قوی روحانيات الكواكب والافلاک والبروج في كل يوم‬
‫وساعة من كل درجة وحقيقة الوانا من التدبير والتاثير غير ما في يوم اخر وساعة‬
‫أخرى لا يبلغ فهم البشر تنه معرفتها ولكن نذكر من ذلکي طرفا ليكون قیاسا‬
‫على ما قلنا وصفنا وذلك أنه أذا سقطت النطفة في الرحم فلا بد أن تكون‬
‫الشمس ذلك الوقت في درجة ودقيقة من برج من الابراج فاذا بلغت بمسيرها‬
‫أربعة أشهر من مسقط النطفة إلى أخر البرج الرابع فقد قطعت من الفلك ثلت‬
‫الدور وفي من المسافة مقدار ما بين شرفيا إلى بيتها وتكون قد استوفت طبائع‬
‫البروج من المتلنات النارية والترابية والهوائية والمائية وعند ذلك يكون قد‬
‫اختلطت الطبائع من الأركان الأربعة في تركيب بنية الجنين واعتدال المزاج‬
‫وانتقشت الصورة وأستبنت الخلقة وضهرت أشكال العظام وتر کیب المفاصل وتهندم‬
‫‪ ۹‬ا‬

‫التركيب والتفتت الاعصاب على المفاصل وامتدت العروق في خلل اللحم‬


‫وظهرت البنية مخلقة وغير مخلفة‬
‫أعلم أنه أذادخل الشهر الخامس وصارت الشمس في البرج الخامس المسمی‬
‫بيت الولد الموافق طبيعة البرج الذي كانت فيه يوم مسقط النطفة‬
‫وصار التدبير للزهرة السعد الاصغر صاحبة النقوش والتصاوير استولى على‬
‫المتعلقة قوی روحانياتها وأستتمت الخلفة واستكملت البنية وظهرت صورة‬
‫الاعضاء واستبانت رسوم العينين وانشقت المنخران وانثقب الانف‬
‫والاذنان وتجري السبيلين وتميزت المفاصل ولكن الجنين يكون مجموها منضما‬
‫منقبضا كانه مصرور في مرة ركبتاه مجموعتان إلى صدره ومرفقاه منضمان الى‬
‫قويه وهو من رأسه وذقنه على رأس ركبتيه وكفنه على خديه وهو شبه‬
‫نائم تحزین فلو رأيته لرحمته تضيق المكان وضعف أحواله لكنه لا يحس بما‬
‫هو فيه رفق من الله بخلقه وتكون ته متصلة بسرة أنه يمتص الغذاء منها‬
‫إلى يوم الولادة ويكون وجهه مما يلي ضهر أمه أن كان ذكرا وان كانت أنثی‬
‫فبخلاف ذلك ‪ ،‬وأعلم أن كثيرا من الحيوانات يتولد في مثل هذه المدةمثل‬
‫الغنم والغزلان وبعض السباع وهوان كل حيوان لا يحتمل الكت وتعب الحمل ومنها‬
‫ما تتاخر ولاده إلى تمام ستة أشهر وتسعة أشهر وعشرة أشهر وأثنی عشر شهرا‬
‫الاعراض أخر ‪،‬‬
‫ثم يدخل الشهر السادس ويصير التدبير لعطارد وبستولى عليه قوی روحانية‬
‫فيتحرك عند ذلان الجنين في الرحم بركض برجليه ويمد يديهويبسط جوارحه‬
‫ويضطرب ويحش مكانه ويفتح فاه ويحرك شفتيه وبنتفس من منخريه بدبیر‬
‫لسانه في فمه ويتحرک تارة ويسكن تارة وتارة ينام وتارة يستيقظ ولا يزال ذلك‬
‫‪Ivy‬‬

‫دابه إلى أن يتم الشهر السادس ويدخل الشهر السابع ويصير التدبير للقمرويستولي‬
‫عليه قوی روحانياته وربما يكف الجنين وربما يسمن ونشأ جسمه وانتصبت‬
‫قامته واستوت اعصاود وصلبت مفاصله وقويت حركته وأحس بضيق مكانه‬
‫وطلب النقلة والخروج وان قدر له ذلكبما توجبه الاحكام باسباب يطول شرحها‬
‫فخروجه غير المجرى الطبيعى وان كان الجنين تاما کاملا عاش بمشئة الله تع وربی‬
‫عبر وان بقى هناك إلى أن يدخل الشهر الثامن وتدخل الشمس بيت الموت‬
‫ويرجع التدبير الى زحل من الرأس واستولى عليه قوی روحانباته عرض ثلجنين‬
‫نقل وسکون وغلب عليه البرودة واليبس والنوم قلة الحركة فان ولد في هذا‬
‫الشهر كان بطئ النشوء ثقيل الحركة قليل العمر وربما كان ميتا‪،‬‬
‫واذا دخل الشهر التاسع وانتقلت الشمس إلى البرج التاسع بيت النقلة‬
‫والاسفار ويرجع التدبير الى المشتري السعد الاكبر واستولى عليه قوی روحانية‬
‫فاعتدل المزاج وی روح الحبوةوظهرت افعال النفس الحيوانية في الجسد لان‬
‫الشمس تكون قد استوفت طبائع البروج المثلثات النارية والهوائية والمائية‬
‫والترابية مرتين في هذه الشهور الثمانية وقد سارت الشمس في فلكن البروج‬
‫مائی اربعین درجه وهذه المسفة مقدار ما بين بينها الى شرفها التاسع من‬
‫بينها الموافقة في طبيعة واحدة‪ ،‬ويكون أيضا في هذه المدة قد قبلت‬
‫طبيعة الجنين قوی روحانيات الكواكب المنعقة من الفلك مرتين بمسير‬
‫الشمس في البروج المثكنات مرةإلى البرج الخامس ومرة إلى البرج التاسع وتبقى‬
‫مرة أخرى ‪،‬ويكون المقدارالذی ببقى للشمس الىأن تعود الى الدرجةالتي كانت‬
‫في وقت مسقط النحافة أربعة أبراج ومائةوعشرين درجة إلى تمام الدورة فافا‬
‫خرج الجنين بعد ثمانية أشهر أستأنف العمر في الدنيا لكن درجة سنة‬
‫‪IVA‬‬

‫الذي هو العمر الطبيعي وهو المقدار الذي بقي للشمس إلى أن تعود إلى الدرجة‬
‫التي كانت فيها يوم مسقط النطفة ليستوفي في الانسان طبائع البروج مرة‬
‫ثالثة حتى يتم وبکمل فاما الذي يزيد وينقص فلاسباب وعلل يطول شرحها‬
‫ولكن نذكر طرفا من ذناك‪،‬‬
‫أعلم بان الكائنات التي تحت فلک القمر تبتدئ من أنقص الحالات‬
‫وادونها مرتقبة إلى أنها وأكملها وأفضلها ويكون ذلك في ممر الايام والاوقات‬
‫لان طبيعتها لا تقبل فیض الاشخاص الفلكية دفعة واحدة لكن شيأ بعد‬
‫شيء على التدريج كمايقبل المتعلم الذكي من الاستاذ الحاذق ‪،‬‬
‫وأعلم أن فيضات الكواكب من محيط الافلاک متصلة نحو مركز الارض في دائم‬
‫الاوقات ولكنها مفتنة الالوان متغايرة الاشكال وذلك أنها بحسب مواضعها من‬
‫أفلاكها وموازاتها من خلال البروج وحدودها‪ ،‬وأعلم أن الحكمة الالهية قد‬
‫جعلت لكل كائن من الموجودات التي تحت فلك القمر مقدارا من الوجود‬
‫والبقاء معلوما مقدرا ويكون ذلك بمقدار دورنخس من الاشخاص الفلكية ‪،‬وذنك‬
‫أن نطفة الانسان أنا سقطت في الرحم فان مکتها الطبيعى الى أن تقبل الصورة‬
‫الانسية اربعة اشهر وهی مقدار ما تسير الشمس أربعة أبراج او مائةوعشرين درجة‬
‫وتستوفي بمسيره طبائع البروج المنتات مرة واحدة وبعد ذلك يبقى الجنين‬
‫إلى يوم الولادة أربعةأشهر أخر و مقدار ما تسير الشمس أربعة أبراج أو مائة‬
‫وعشرين درجة وتستوفي بمسيرها طبائع البروج المثلثات مرة أخرى والذی‬
‫يبقى لها إلى أن تعود إلى الدرجة التي كانت فيها يوم مسقط النطفة مائة‬
‫وعشرين درجة فيستوفي في المولود العمر الطبيعي في الدنيا مائة وعشرين سنة‬
‫لكل درجة بقيت للشمس سنة‬
‫‪iva‬‬

‫اعلم أن أفعال الكواكب وتاثیرات قوی روحانيتها في الأربعة أشهر الأولى‬


‫تكون مصروفة إلى تأسيس بنية الجسد وتكوين أعضائه المختلفة وسريان قوی‬
‫النفس النباتية فيها وذلكأن لكل عضو من الجسد مثل القلب والكبد والدماغ‬
‫والمعدة والرئة والطحال والأمعاء والعروق والاعصاب والعظام والعضلات والمخ‬
‫والجلد وما شاكلها خلقة بخلاف ما للعضو الاخر ولكن خلفة تركيب وتركيبه‬
‫اخلاط وننلك الأخلاط أمزجة وتلك الامرجة طبائع مختلفة في الكمية وفي‬
‫الكيفية من الحرارةوالبرودة والرطوبة واليبوسة خلاف ماللآخر كما ذكر الله في‬
‫محكم كتابه وكر ذلك في كتاب التشريح بخطب طويل وكما ذكر في كتاب‬
‫طبائع الأغذية ودرجات قواها ولنفس النباتية في كل عضو فعل طبیعی خلاف‬
‫ما في عضواخر‬

‫واعلم أن بنية الجسد وتركيب أعضائه تتم في هذه الأربعة أشهر لان الشمس‬
‫التي في روح العالم في هذه المدة بمسيرها في أربعة أبراج المثلثات أسرت قوی‬
‫روحانيات الكواكب التي فوق الشمس في بنية الجسد وركزت مرکزها كما بينا‬
‫في رسانة أفعال الروحانيات وعلة أخرى أيضا في هذه الأربعة أشهر تكون قد‬
‫اجتمعت من مائة بنية الجسد ما تحتاج اليه الطبيعة الفاعلة وذلك أن يوم‬
‫مسقط النطفة لا تكون تلك المادة هناك مجتمعة لان الطبيعة كانت تدفعها‬
‫إلى خارج البدن في أيام الخيص فاذا استقرت النطفة في الرحم جذبت عند ذلك‬
‫المادة على نفسها كما يجذب نار السراج الدين بالفتيلة إلى نفسها وكما يجذب‬
‫المجر المغناطيس الجديد إلى نفسه فاذا حصل ذلك الدم في الرحم مجتمعا جق‬
‫حول النطفة كما يجف بياض البيض حول مخها ثم أن حرارة النطفة تستن‬
‫ذلك الدم وتثخنه وتجمده كمايفعل الانفعة في اللبن الحليب وشذااول فعل‬
‫•‪12‬‬
‫يكون من قوی روح نیات حل وبستن النطفة لان من خاصية أفعاله امساک‬
‫الصور في الهيولى والسكون والثبات ‪،‬‬
‫وأما تأثيرات الكواكب من البروج في الأربعة أشهر الباقية مصونة إلى تتمیم‬
‫بنية الجسد واحكام خلقة الاعضاء لكيما تسرى فيها قوى النفس الروحانية‬
‫ويمكنهاأظهار افعالها فيها وذلك أن الشمس في هذه المدة بمسيرها في الأربعة‬
‫بروج المثلثات الاخر تحط تلك القوى مرة أخرى ‪ .‬فاذا تمت البنية واستحكمت‬
‫الحلقة وسرت فيها قوى تلك النفس الحيوانية ونقلت تلك الجملة من الرحم إلى‬
‫فسحة هذا العالم أستونف بها تدبير أخر باربع سنين لكي يكمل البنية‬
‫وبمستحكم الصورة ويمكن أن بيسري فيها قوى النفس الناطقة وبظهر فعانتها منها‬
‫وذلك أن تلك أنغوي الروحانية تصرف تاثيرها وأفعلها إلى تربية المولود واحکام‬
‫ادراک لخوا محسوساتها ثم ترد النفس النطفة وينطلق لسان المولود بالعبارة‬
‫عن معاني تلك المحسوسات وتمييزها‪ ،‬وأعلم يا أخي أنه لم يمكن أن تفعل هذه‬
‫الكواكب هذه الأفعال والنيرات في شهر واحد ولا شهرين ولا ثلثة الا على ما في‬
‫عليه الآن الخ‪،‬‬
‫لا ينبغي لك أن تتوقم أو تظن أن هذه الاغلاك والكواكب والبروج التي‬
‫ذكرناها وأفعالها وتأثيراتها في تركيب الانسان في الات وادوات للباری جل ثناؤه‬
‫خلق بها الانسان بل في آلات وأدوات ثلنفس الكلية الفلكية فان هذه النفس في‬
‫عبد محطیع للباري عز وجل قد أيدها بالعقل الكلي الذي هو ملك من الملائكة‬
‫المقربين الذين يحملون العرش ومن حوله الخ‬
‫أعلم بان الاشخاص الفلكية لها في الموجودات التي تحت فلک القمر من‬
‫الحيوان والنبات والمعادن في كل جني منها تأثيرات مختلفةبحسب قبول كل نوعمنها‬
‫ا ‪۱۸‬‬

‫ولها أيضا في كل نوع من تلك الأجناس تأثیرات فلكية مفتنة بحسب أماكنها‬
‫المختلفة ولها في كل شخص من أشخاص تلك الأنواع تاثیرات متباينة بحسب‬
‫قبولها في أزمان مختلفة في طول اعمارها لا يشبه بعضه بعضا الخ)‬
‫أعلم أن تأثيرات الكواكب تختلف في الكائنات من جهات شتی تارة من جهة‬
‫اختلاف أحوالها في أفلاكها من الصعود إلى أوجتها أو من جهة النزول من هناک‬
‫الى الحضيض وتارة من جهة العرض والميل في الجنوب والشمال وتارة من جهة‬
‫نسبتها إلى الشمس من التشويق والتغريب والرجوع والاستقامة والوقوف وتارة من‬
‫جهة كونها في موازاة بيوت بعضها ببعض وتارة من جهة أختلاف مسافتها‬
‫البقاع الأرض وأعرافها عنها في الأوتاد أو ما يليها أو ما يزيل عنها وتارة من جهة‬
‫اختلاف الشتاء والصيف والربيع والخريف والليل والنهار وساعتها وأوائل الشهور‬
‫أواخرها أو ما شاكل ذلك وبعرف أختلاف هذه الأحوال أهل العلم بكتاب‬
‫الماجستي واما اختلاف تاتيراتها في هذه الأحوال فيعرفها الحب الاحكام الذين‬
‫يتحتمين على أحكام المواليد وأما معرفة كيفية وصول قوی تلک الاشخاص‬
‫الفلكية إلى هذه الاشخاص السفلية فيعلمها الربانيون الناضرون في علم النفس‬
‫أعلم أن هذه الاشخاص الفلكية كانت موضوعة بعضها من بعض على النسبة‬
‫الموسيقية من ثلاثة أنواع أولها نسبة الاوزان بعضها عند بعض الاخر نسبة‬
‫ابعاد مراکزشا بعضها من بعض من الأركان الأربعة والثالثة نسبة عدد حركاتها‬
‫في السرعة والابطاء فمن أجل ذلك أذا عرض لها تلك الحملات المختلفة أختلفت‬
‫مناسبتها فعند ذلك تختلف تاثيراتها في الكائنات بكسب اختلاف تلک‬
‫النسب كما تختلف أصوات الموسيقى ونغماتها عند طول الأوتار وقصرها حقنها‬
‫وغلفها وسرعة حركات المضراب وأبنائها فنختلف عند ذلك تاثيراتها في‬
‫‪۱۶۳‬‬

‫نوع وخیس خیس والله أعلم‬


‫أعلم بان الحيوان ما هو أخرس لانطق له ولا صوت كالسلحفاة والسرطان‬
‫والسمك وبالجملة أكثر حيوان الماء الا القليل مثل الضفدع والرانيا ومنها ما له‬
‫صوت وهو كل حبوان بيستنشق الهواء ويتنفس ومنها ما لا يتنفس ويسمع له‬
‫دوی وطنين وزمير البق والذباب والزنابيب والصراصر والجراد وما شاكلها ويكون‬
‫ذلك من تحريكها أجنحتها‬
‫أعلم أن أصوات الحيوانات المتنقسة كثيرة الاختلاف من الطول والقصر‬
‫والرقة والغلظ والعظم والصغير والحرير والحفيف وفنون الطنين والزفير والالحان‬
‫والنغم كل ذلك بحسب طول أعناقها وقصرشا وسعة مناخرها وحلاقيمها‬
‫وضيقها وصفاء طباعها وغلظها وشدة قوة استنشاقها الهواء وارسالهاأنفاسها بعد‬
‫ترويح الحرارة الغريزية التي في قلوبها أو في أعماق اجسادها والعلة في أن حيوان‬
‫الماء لا صوت لها أنها لا رية لها ولا تستنشق الهواء ولم يجعل لها أصوات‬
‫لانها لا تحتاج اليها ذلك أن المحكمة الالاعية والعناية الربانية جعلت في كل‬
‫حيوان من الاعضاء والمفاصل والعروق والأعصاب والغشاوات والأوعية بحسب‬
‫حاجتهاليها في جتي المنفعة ودفع المصرية في بناء شخصها وتتمیم وتکمیل‬
‫تبليغها إلى أقصى مدى غاباتها أو بسبب بقاء نسلها من آلات السفاد والحبل‬
‫والنتاج وتربية الأولاد فكل حيوان أنه بنية وأكمل صورة فهو أكثر حاجة‬
‫إلى أعضاء مختلفة وآلات كثيرة في بناء شخه ونتاج نساء وكل حيوان أنق‬
‫بنية وادون صورة فهو أقل حاجة إلى أعضاء مختلفة وأدوات مفننة في بناء شخصه‬
‫ودوام نسله‬
‫بيان ذلك أن الحيوانات في ثلثة أنواع منها ما هو انه واكمل وهو كل حيوان‬
‫‪۱۹۳‬‬

‫ينزو وجبل وبلد وبرضع ويربي الأولاد ومنها ما هو دون ذلك وهو قل حيوان‬
‫يسفد ويبيض ويفرخ ومنها ما دون ذلك وهو كل حيوان لا يسفد ولا يبيض‬
‫ولا يغرخ بل يتكون من العفونات ولا يعيش سنة كاملة من أجل أن الحر والبرد‬
‫انفرين يهلكنها لأن أجسامها متخلخلة مفتوحة المسام وليس لها جلد‬
‫ثخين ولا صوف ولا شعر ولا وبي ولا ريش ولا صدف ولا عظم ولا عصب‬
‫فهي لا تحتاج ال‪.‬الرية ولا إلى الشمال ولا المرارة ولا انتي ولا انتنة ولا أستنشق‬
‫الهواء لترويح الحرارة الغريزية أن كان نسيم الهواء يصل إلى عمق أبدانه‬
‫تصغر جثته وفتح مسته وحفض الحرارة الغريزية التي في مزاج أبدانه‬
‫وتر کیب طبائعه‬
‫وأما الحيوأنت أنبيرة الجثة العظيمة البنية أنني علبه جلود تخان وحوم‬
‫كثيرة الغش وات وأعصاب وعروق وعضم مصممة وجوقة وأضلاع و مصارين وأمعاء‬
‫و روش ومعدة وقلب ورية وشحال ولبنان ومثنة وقحف الرأس والشعر‬
‫والوبر وموف وانيش والصدف وما نند کله مه يمنع وصول نسیم الهواء إلى عمق‬
‫أبدانه وقعر اجساده وترويح الحرارة الغربية فيها وجفف الحبوة عليه أنی‬
‫وقت معلوم‬
‫فهذا الذي ذكرناه هو حكم الحيوانات القمة الحلقة الكاملة الصورة التي‬
‫تستنشق الهواء وتتنفس منه وتعيش فيه وأما أجنس الحيوانات التي تعيش‬
‫في أدء ولا تخرج منه فانها لا تحتاج الى استنشاق الهواء ولا التنفس لان انباری‬
‫جل ثنوه من خلقه في الماء وجعل حيوتها منه جعل طبيعتها من الماء ورتب‬
‫أبدانه تردیبا يعمل بريد الماءورشوبنه الى قعر أبدانها وعمق أجسده ويروح‬
‫الحرارة الغربية التي في ضباع ترکیبها وبنوب من أستنشاق الهواء وتنفسها‬
‫‪۱۹۴‬‬

‫منه وجعل لكل نوع منها أعضاء مشكله لبدنه ومفاصل مناسبة لجثته‬
‫وجعل على أبدانها من أنواع الصدف وفنون الفلوس ما شكلها لباسا لها ودثارا‬
‫من الحر والبرد وغداووطأ ووقاية من الآفات العارضة وجعل لبعضها اجنحة‬
‫وأذنابا ليسبح بها في الماء مثل الطير في الهواء وجعل بعضها مأکولا وبعضها‬
‫آکلا وجعل نسل ما دونها أكثر عددا من نسل آكلها كل ذلك تبقاءأشخاصها‬
‫ودوام نسلهازمنا طويلا أطول ما يمكن في طباعها وجباتها وأما أجناس الطيور‬
‫التي في ستان الهواء وقاطنوه فان الباری جل ثناوه جعل أبدانها مختصرة من‬
‫أعضاء كثيرة مما في أبدان حيوان البرالذي تحبل وتلد وترضع نباخق عليها‬
‫النهوض في الهواء والطيران فيه وذلك أن الباري عز وجللم يجعل للطير أسنانا‬
‫ولا آذانا ناقبة ولا معدة ولا كرشا ولا مثنة ولا جزرات الظهر ولا جلدا ثخينا‬
‫ولا على أبدانها شعرا ولا صوفا ولا وبرا بل جعل بدل ذلك أنريش لبسا لها‬
‫ودثارا من الحر والبرد وغطاووط وقابة من الآفات العارضة وبعينها على النهوض‬
‫والطيران وبدل الاستن منقرا وبدل المعدة حوصلة وبدل الرش قانصة وعلى‬
‫هذاالقياس بدل كل عضوعدمر عنه عوض عصواأخر لابدانهامناسب لاجساده‬
‫بحسب ماربها ومنفعه ودفع الحصار عنها كل ذلك علل واسباب لبقاء أشخاصها‬
‫ودوام نسلها مدة طويلةأول مايمكن في منبعها وجبتنها‬
‫وأما تجدين الحيوانات البرية منه الأكلة العشب فان الباری جل وعلا جعل‬
‫لها أفواه واسعة لتتمكن من القبض على الحشيش وأنك في الرعي وجعل لها‬
‫أسنانا حدادا تقطع وأضراس صلابا فنحن به الصلب من الحشيش والعشب‬
‫والحب والورق والقشور والنوى وجعل لها مريا واسعا توق تردرد به ما نمضغه‬
‫ودرون واسعة تماعا تحمل فيها زاده فاذا اتنفت رجعت الى أما عنها ومرابطها‬
‫‪۱۹۵‬‬

‫وبرکت واستراحت ومنها ما ختر وبيسترج ما بلعه وباحنه ثنية ويبلعه‬


‫وبودرد ويرت‪ .‬الى موضع اخر من کېونه خلقته غير خلقة الاول متهيئة للطبخ‬
‫الحرارة الغربوية نه وانتمكن من نضجها تليها بيستمرئه النبيعة وتمبو تفلها‬
‫من نظيفي ‪ ،‬ويدفع التفل أني الامراء والمصارين وخرج من النقب ومواضع‬
‫المعدة لذلك وتورد اللحنيف الصف اني اتلبد نتنضجه ثانيه وتصفيه وتبسط‬
‫اخانه على الأوعية تقبونه مثل النحل والمرارة وأتليتين والعروة الجوفة‬
‫اتنی دلانهر والجداول في أبدانه نیجري ذلك الدم الصف فبه ای سئر‬
‫اشراف اجسادشاوخلف بدلا عما يتحللمن أبدانه اذا كان أجسد الحيوانت‬
‫كلها في الذوبان وانسيان وما يفضل من تلك المواد في أبدان الذكران فقد‬
‫جعل البري التحكيم لها أعضاء وأوعية وجاري تحصل فيه ولى انننغة جرى‬
‫منها إلى أرحم اللذات عند السفد والنزه والجماع فنجعل في أبدان الايت‬
‫اعضاء وأوعية وجرى خصل فين‪ .‬وينضف اليه ما بفضل في أبدان الازت‬
‫من الرضوات المنت كسنة نبه علىمرالايام والشهور وجتمع وبكثر وخلق أنبری‬
‫منها عدورة مثل أحد الزوجين دم نداء وكيف شاء دم بين ضرف من ذنك‬
‫في رسالة مسقن انضفة و هذه الاسباب وعلل عنيبة من البری نبفء‬
‫أشخاصها ودوام نسل زمن أول ما يمكن وينتهي في ذلك النوع من الحيوان ‪،‬‬
‫وأن أجناس السبع الآكلة اللادمان فن خلقته ونبعها وتركيب بعض‬
‫أعضائه ألف مرة وأنبننة وأمزجته ون پوانته مخنفة نهد عليه الحبيب أنت الآمنة‬
‫العشب وذلك أن أنبری نه خلفه وجعل غذاء من أكل اللحمن ومادة‬
‫أبداني من جثث الحيوان جعل نه أنيب صلاب وخنیب مقوسة قوية و ربدات‬
‫بدن ‪ ،‬تمتينة وأنوثبت خفيفة وانقفزات بعيدة تتستعين بها على قبت احبيه أدت‬
‫‪۱۹۹‬‬

‫وضبطها وخرق جلودها وشق اجوافه وكسر عظامها ونهش حومه من غير‬
‫رحمة لها وقد تخبر أكثر العقلاء بقدرتهم في هذا وحثهم عن علتها وما‬
‫وجد من المحكمة في فعل البري في هذا وبين ما الحكمة والصواب في ذلك‬
‫في رسالة العلل والمعلولات وسند در طرفا في هذه الرسالةأن شاء الله (أي في‬
‫تداعي الحيوانات على الانسان‬

‫في أحوال الطيور وأوقات عبجنه وسفاده وكيقيةاخذ اعشاشها واصلاح‬


‫وکارها وكمية بيضها ومدة حضنها وكيفية تربيتها أفراخها‬

‫اعلم بان من الطيور ما يتزوج ويتعشق وبهيج ويسغد في سائر فصول‬


‫السنة ويعاون الذكر منها الانتي في خصين البيض وتربية الافراخ الحام‬
‫ومنها ما لا يتعاون في الحصنة وفي التربية كانديدة ومنها ما بهيج في‬
‫السنة مرتين عند الفصلين المعتدلين الربيع والخريف او في الصيف واکشی‬
‫الطير لا بهيج ولا يسند إلا في اخر الشتاء عند استقبال الربيع وببيض فيه‬
‫ويربي الاولاد تعلمها بطيب الزمان واعتدال الهواء وكثرة الريف والفوت الموجود‬
‫في اكثر الاماكن ومن الطيور ما يتخذ أعشاشها بين أغصان الشجر وأوراقها‬
‫ومنها في الأرضين الدغلة بين الحشيش والشوك كالقبج والدراج والطيهوج‬
‫ومنها ما في ثقب الحيتان ومنها ما في أصول الاناجر ومنها تحت السفوف‬
‫ومنها على رؤوس الحينوالخربات ومنها على رؤوس الجبال والتلال ومنها على‬
‫شوط الأنهار وسواحل البحار ومنه في البراري والقفر وبين الاحجار‬
‫ومن طيور الماء ما بإخذ بيضها باحدى رجليها على صدره ويسبح الاخرى‬
‫‪۱۹۷‬‬

‫الى أن يحضن وخرج فراخها ومن الطيور ما يبيض وحضن بيضتين أو‬
‫أربعة أو ستة ومنها ثمانية أو عشرة أو اثنی عشر او عشرين أو ثلثين‬
‫ومن الطيور ما يزق فراخه ممافي حوصلته من الحب المرفوع ومنهاما يلقم‬
‫أفراخه بمنقاره من الحب والصيد والتمر ومنها ما ينقص من بيضها نقصا‬
‫وبحبسه لفراخها كالنعام ومنها ما يبحث في الأرض ويلقى إلى أفراخه لب‬
‫والزبيب كالحراج والحجاج‬
‫ومن الطير ما هو سريع الطيران دائما طول النهار کاخطاف ومنها ما هو‬
‫ثقیل الطيران كالسماني ومنها بعید الورود القطا ومنها بعيد الاسفار کا لغراب‬
‫ومنها ما لا يفارق الوطن العصافير ومنها ما يطير في أسفارها قطارا مثل‬
‫قطار الجمال کا نگرا کی والأوز ومنها ما يطير مصطفا متكاذبا كف المصلين‬
‫ومنها مايطير جماعات مختلفات ومنها مايطيرمستقبلا للريح ومنها مستدبرا‬
‫لها ومنها ما يطير موازيا على جانب ومنها ما يضير متوجها قامدا ومنها ما‬
‫يطير مرتفعا ومنخفضا يمنة ويسرة ومنها ما يطير مستقيما قاصدا ومنها ما أذا‬
‫نهض إلى الطيران عدا على وجه الأرض خطوات ثم أستقبل في الجو ومنهاما‬
‫ينهض منتصبا دفعة واحدة ومنها ما يرتقى في جو الهواء مختلفا مستديرا‬
‫كالصاعد إلى المنارة ومنها ما أذا استفق يطير منعرجا منعطفا كالصاعد إلى العقبة‬
‫ومنها ماأذا استقبل في جو الهواء أمسك عن تحریک جناحيه ومنها ما يمسكها‬
‫تارة وبحركها تارة ومنها ماأذا أراد النزول الى الارض نکس رأسه وزح نفسه منقضا‬
‫معتوبا كالمطر يوم الريح ومنها ما ينزل برفق ملوك كما ينزل من المنارة ومنها ما‬
‫ينزل منعطفا يمنة ويسرة كما ينزل الدوات من العقبة ومنها ما ينزل مدليا‬
‫رجليه ضاما جناحيه وكل واحد من الطير متناسب الجناحين من الطول والعرض‬
‫‪۱۹۸‬‬

‫والوزن والعدد وفي قتل جناح أربعةعشر طاقة ريش صلبة قضبانها تجونة خفاف‬
‫منصفة غلاظ من جانب دقاق من جانب مصنفة من جانب متوازية من جانب‬
‫وما فيها طاقات بعضهاموقر الريش من الجانبين لسد خللها وعلى بدن الطير‬
‫بطاقات من الريش أقصرمن ذلك و لباس لها وفي خللها علاقات أخر صغار لينة‬
‫انریش وىدثار لها وغطوها ووتاوها من الحر والبرد وزينة لها أيضا وأكثر‬
‫الطير ذنبه مناسب لجناحيه وعددها اثنا عشر طاقة زاد أو نقص ومن النير‬
‫ما ذنبه أوفر من جناحيه كالطاوس ومنها ما جناحاه ويلان وأفران وذنبه‬
‫قصير كانلراکی ومن الطير ما ينقص عن أفراخه البيض وشو موقر عليه ريشه‬
‫الحراج والحجاج ومنها ما يكون معون من الريش ثم يخرج ريشه في أيام‬
‫التربية كفراخ الجام ومن الطير ما على ريشه دهنية لا تبنت كطير الماء ومنها‬
‫ما برمی ريشه في كل سنة ويخرج له غبره ومنهامابين أصابع رجليه غشاوات‬
‫ومن طير الماء ما ينهض من الماء في طيرأنه ومنها ما يخرج من الماء الى الارض‬
‫ثم بطبر ومن الطير ما هو طويل الرجلين والجناحين والعنف والمنقار ومنها‬
‫ما هو قصير الرقبة طويل المنقار ومنها ما هو طويل الرقبة قصير المنقار واكثر‬
‫الطيور في طير انها يجمع رجليها الى صدوره ومنها ما يبدو من خلف مع‬
‫ذنبه كاندراکی واللقائق ومن الطير الطويل العنق ما يعلوي عنقه في طير أنه‬
‫ومنهاما يمته إلى قدام کمالك الحزين‬
‫ومن الجوارح مايقبض على الطير في جو الهواء وباخذها في طيرانها ومنها‬
‫ما أنا لحقنها في طير انه دخل من تحتهامستلقيا على ظهره وقبض عليها فاغلبها‬
‫ومنها ما ينحط عليها ويخطفه من وجه الأرض ومنه ما يقع على رؤوس الغزلان‬
‫وحمير الوحش وينشب مخاليبه فيها ويرفرف بجناحيه على أعينها وبقتلها‬
‫‪۱۶۹‬‬

‫والجام الهادي بعرف سمن البلد المقصود بالنظر من جو الهواء إلى جريان‬
‫الانهر ومسيل الأودية نحو السوادات ويتيمن عن الجبال ويتياسر عنها وعن‬
‫مهب الريح في تصاريفه وهذا يعرف الطيور التي تشتو في البلدان الدفئة‬
‫وتصين في البلدان الباردة واكثر الطيب لها جودة البصر والشم والذوق‬
‫والسمع فاما الامس فدون ذلك من أجل الريش التي على جلودها‬
‫والجوارح من الطير كلها وافرة الجناحين عريضة الأذناب شديدة الطيران‬
‫قصبوة الرجلين والرقبة طوال الافخاذ قوبة المخاليب معقصة المناقير لا تقدر‬
‫على نقط الحبوب بل تأكل اللحمان وتصطاد غيره من الطيور ما يلقط الحب‬
‫ويا كل الثمر ويصطاد الحشرات والهواة وياكل النبت والحشيش ومن الطيور‬
‫مايطير بالليل والنهار ويسافر ويتعيش ومن الطيور مايطيب بائلیل دون النهار‬
‫وأما أكثره فبالنهار دون الليل ومن الطيور ما يأوي إلى رؤوس الجبال والتلال‬
‫والحيطان والقلاع ومنها ما يأوي في الليل إلى رؤس الاشجار وبين أغصانها‬
‫وأوراقها ومنها ما يأوي إلى الآجام والكحول والدغل ومنها ما يأوي إلى النقب‬
‫والاعشاش والحجارة وتحت السقوف ومنها ما يون إلى الجزائر بين الأنهار‬
‫والمياه ومنها ما يبيت في المجاري وعلى الشطوط ويتحارس بالنوب ومنها ما‬
‫يبيت في الجو ومن الطيور ما ينتبه في الاسحار فيترنم ويسبح ومنها ما‬
‫يبكي في طلب القوت ومنهامايسفر وما يتصبح ومايصاحي ثم يتم وينصرف في‬
‫نلب القوت يغدو خماصا وبيروح بطانا ومن الطيورمايسرح وينتشر بالغدوات‬
‫ومنها بالعشبات ومنها في أنصاف النهار ومنها في يوم الغيم ومنها في يوم‬
‫الحكو ومنه في يوم المطر ومنها في شدة الحر ومنها في شدة البرد ومنها‬
‫في شدة الريح وذلك أق ‪،‬‬
‫*‪11‬‬
‫أعلم أن من الطيرمااذا نهض وأستقبل في جو الهواء في ضير أنہ کنشکل‬
‫المتلت في بسط جناحين وأفرين منشورين وذنبا مثل ذلك مناسب لهم‬
‫مثل الزرازر والخفيف ومنها ما يكون شكل المربع جناحين واشرين منشورين‬
‫وعنق ممتد من قدام ورجلين ضويلين ممتدين من خلف وذنب قدميرا‬
‫مثل اللواکی والقلق ومن الحشرات ما يكون في شبر أنه تشكل المسدس‬
‫أربعة أجنحةمن الجانبين ورأس من قدام وذنب في خلف کالجراد والبق‬
‫والذباب والزنابير‬
‫واعلم انك اذا تملت واعتبرت أبدان الضيور والحشرات وجدته كله‬
‫مستوية الجانبين طولا وعرض خفة ونقلا يمنة ويسرة خلف وقداما ومن أجل‬
‫ذلك أذا نتف من احدى جناحيه طاقات ريش أضرب في طير انه كمثل‬
‫رجل أعرج في مشيته احدى رجليه أول والأخرى أقصر ومن أجل ذلك‬
‫أيضا متی نتف من ذنبه فقات ريش اضطرب في طبرانه محبوبا على رأسه مثل‬
‫الذورق اوالمعمارية في المد‪،‬فقال صدرعاوخق کوثله‪،‬ومن أجل هذا صار بعض‬
‫الطيور أذا من رقبته إلى قدام مذ رجليه من خلف نتوازن نفل رجليه بثقل‬
‫رقبته کالدراکی ومن الطير ما يطوى رقبته إلى صدره وجمع رجليه تحت بطنه‬
‫في طيرانه کمالك الحزين وعلى هذا المقال حكم سائر الطيور والحشرات‬
‫في طيرانها‬
‫الفهرست‬

‫‪۹۰‬‬ ‫‪ I.‬انرسلة في السماء والعنه‬ ‫اللبيت‬


‫أن العالم انسان کبیر‬ ‫السنة في مبدي الموجودات ا‬
‫‪۹۸‬‬ ‫في السموات و الافلاه‬ ‫في مراتب الجسمانية *‬
‫في أنه ليس في العالم فراغ ‪۹۹‬‬ ‫في اختراع الاشياء كلها ‪13‬‬
‫في أنهليس خارج العالم لاخلاء‬ ‫‪۱۶‬‬ ‫الرسالة في نضد العالم‬
‫‪۱..‬‬ ‫ولاملاء‬ ‫السنة في القبول والصورة ‪۳۴‬‬
‫في الدوادب انتبنة والسيرة ‪1.3‬‬ ‫في ماغية المكان‬
‫في دوران الاغلاق حول الأرض ‪۱.۳‬‬ ‫‪3‬‬ ‫في ماتية الحركة‬
‫‪ ' ۳۰‬في دوران انکواکب فی فلک‬ ‫في ماعية الزمان‬
‫‪۱۴‬‬ ‫البروج‬ ‫|‬ ‫في العلوم الطبيعية‬
‫الرسالة في ماعية الطبيعة ‪ . ۴۳‬فی رجوع واستقامةووقوف اندواکب د‬
‫في الأرض والسماء ‪ II.‬في الحركات الخمس والأربعين ‪۱۰۹‬‬
‫‪ | 59‬في الضلمتين‬ ‫انرسنةفي الارض‬
‫في علةالسوين‬ ‫‪۱۳‬‬ ‫صفة الربع المسكون‬
‫في أنالفلك طبيعة خمسة‬ ‫في وجه الأرض والتغيرات فیہ ‪۱۹‬‬
‫في الأجسام الفلكية‬ ‫انرسلةفي اللون والفساد‬
‫في معنى القيمة‬ ‫السنة في الآثار العلوية‬
‫السنة في الاستروميا‬ ‫في الأجسام البسيئة‬
‫في ربوبية المنتنت والوجوه‬ ‫النیدین فلك القمر ‪۷۸‬‬
‫| والحدود‬ ‫‪۸۷‬‬ ‫في الغيوم والامتر‬
‫تصحيح الغلضت‬ ‫في دوران الشمس وأرباع السنة ‪۱۸‬‬
‫محیح‬ ‫‪ : ۱۸‬غلط‬ ‫في دوران المريخ‬
‫في دوران الزهرةعنرد القمر ‪ ۲۱۹‬دن کل کامل ته و نمر باق الخ * ‪15.‬‬
‫‪8. 9.‬‬ ‫يقبل‬ ‫تقبل‬ ‫‪۱۱۹‬‬ ‫في صفة البروج‬
‫‪2.‬‬ ‫الأول‬ ‫في قوى الشخص العالم العلوي ‪ | ۱۳۳‬الأولى‬
‫روحانی‬ ‫روحانية‬ ‫في المولدت ‪II.‬‬
‫وحسن‬
‫‪ : ۱۳‬وحشن‬ ‫الرسالة في تكوين المعدن‬
‫في كيفية تسوين المعادن ‪ ۱۳۰‬واظهار‬
‫والمراخ‬ ‫في أن النار في الفاضی بین‬
‫‪ :. ۲۳‬فرض‬ ‫الجواهر المعدنية‬
‫‪ | ۳۳‬مود‬ ‫في تباع الجواهر المعدنية‬
‫‪17.‬‬ ‫انقوی‬ ‫في خواص الجواهر المعدنية ‪ | ۲۳۴‬القوات‬
‫‪19.‬‬ ‫الماضية‬ ‫‪ ، ۲۳۹‬المخصية‬
‫‪۲۳۹‬‬ ‫الرسالة في علم النبات‬
‫تنفصل ‪7.‬‬ ‫في قوى النفس النباتية ‪ ۴۳‬يتفضل ا‬
‫متصل ‪15.‬‬ ‫‪ | ۱۴۷‬متصل‬ ‫في الثمار‬
‫البنات وزواره النبات ونواش ‪۱۶ 4.‬‬ ‫في شجرة النخلوانتين والعنب ‪۲۴۹‬‬
‫فدائرة ‪6.‬‬ ‫‪ 150‬فدائر‬ ‫الرسالة في أوصاف الحيوانات‬
‫تبتغدى وبحمير‪.‬تتتغذى تمبر ‪19.‬‬
‫في الانسانيات‬

‫في مسقط النطفة وكيفية رباط النفس بها عند تقلب حالاتها شهرا بعد‬
‫شهر وتاثيرات الكواكب في أحكام بنية الجسد‪ ،‬والغرض منها هو الاخبار عن‬
‫حالات النفس البسيطة قبل تشخصها واتصالها بالاجزاء الجروية وأن المكث‬
‫في الرحم هذه المدة لتتميم البنية وتكيل الصورة ورباط النفس بالهيكل ومنها‬
‫من الملة ‪ ،‬ه)‬
‫أعلم أنه قدرت الملكية الالهية مكث كل حادث في الكون ومانا معلوما وهو‬
‫مقدار تفيض عليه الاشخاص الفلكية واها كل واحد منها بحسب اشخاص ذلك‬
‫النوع من الكائنات التي تحت فلک القمر لا يعلم تفصيلها الا الله تع ولكن‬
‫نذكر منها طرفا نيكون دليلا على البقية من ذلك‪،‬‬
‫فنقول مکث الانسان في الرحم من يوم مسقط النطفة إلى يوم خروج الجنين‬
‫عند الولادة ثمانية أشهر ‪ ۴۴۰‬يوما الذي هوالمكث الطبيعى وأماالذي يزيد على‬
‫هذا المقدار وينقص عنه فلعلل واسباب يطول شرحها‪ ،‬ونريد أن نذكر طرفا من‬
‫تاثيرات الكواكب السبعة في النطفة ولجنين وأحدا واحدا وشهرا شهرا لیکون‬

‫) وفي مأخودة من الرسالة الرابعة والعشرين‬


‫‪12‬‬
‫‪lvp‬‬

‫قياسا على سائر المواليد والحوادث والكائنات وقبل ذلك نحتاج إلى أن نذكر‬
‫احوال الكواكب السبعة ذكرا جملا أن كانت في العلل الموجبة لاختلاف احوال‬
‫الكائنات ‪| ،‬‬

‫أعلم أن كل کوکب له في فلك تدويره أربعة أحوال ومن الشمس أربعة أحوال‬
‫ولفلك تدويره في الفلك الحامل أربعة أحوال وفي فلك البروج اربعة احوال‬
‫فذلان ‪ ۱۹‬حالة جنسية فاذا ضربت في مثلها كانت ‪ ۳۵۹‬حالة نوعية وأذا ضربت‬
‫تلاك في ‪۳ .‬درجة كانت ‪ ۹۳۱۹۰‬حالة شخصية‬
‫وأما تفصيل أحوال الكواكب في أغلاك تدويرها فهي أن تكون صاعدة إلى‬
‫ذروتها من لحضيض إلى الأوج أو شابطة من هناك او راجعة أو مستقيمة وأماأحوالها‬
‫من الشمس فهي أن تكون مقارنة لها أو مقابلة أو مشرقة منها أو مغربة وأما‬
‫أحوال أغلاك التدوير في الافلاك لحاملة في أن يكون مراكزها في الأوچ او في‬
‫الحضيض أو صاعدة من الحضيض إلى الأوج أو شابطة من الأوج إلى الحضيض وأما‬
‫احوالها في غلاك البروج فهي في الشمالية أو في الجنوبية أو في المعوجة أو في المستقيمة‬
‫أو يكون ميلها وعرضها في الجنوب أو في الشمال أو يكون عرضها في الجنوب‬
‫وميله في الشمال أو عكس ذلك وكل هذهالأحوال تختلف تاثيراتها في الكائنات‬
‫حسب الازمنة والامكنة والاجناس والانواع اختلافا كثيرا لا يحصي عددها الا‬
‫الله تع ولكن نذكر منها طرف‬
‫فاعلم أن جميع الكائنات التي تحت على القمر ثلثه اجناس و المعادن‬
‫والنبات والحيوان و الأصول المحفوظة في الهيول صورها وأما الانواع فهي أقسامها‬
‫المتفرعة منها وأما الاشخاص فهي أعيتها التي في دائمة في الكون والفساد‬
‫والسيلان وأما هیولاها فهي الأركان الأربعة التي في النار والهواء والماء والارض وأما‬
‫‪/v /‬‬

‫الصانع الفاعل لها فهي النفس الكلية الفلكية السارية في محيط الافلاک بانن‬
‫بارئها جل وعلا وأما الكواكب فهي لها كالادوات الصانع والله قادر على ما شاء ‪،‬‬
‫وأعلم أن مثل الأركان الأربعة في جوف الفلاك كاللبن في الوعاء وحركات الكواكب‬
‫في محيط الافلاك كالمحض لها والكائنات منها كالزبدة المجتمعة من لطائفها وأعلم‬
‫أنه أذا تشتحسنت الاركان من تحريات الانتخاص الفلكية وأجتمع من تحائف‬
‫بدها شيء أو شخص وأمتاز عن البسائط ربطت بها في الوقت والساعة قوة من‬
‫قوى النفس الكلية الفلكية في أي مكان كان ذناك الشيء من البر والبحر والهواء‬
‫والنار وفي أي وقت كان من الزمان وتشتختت تلك القوة وأمتازت عن سائر‬
‫القوي تتعلقها بتلك الزبدة واختصاصها بتلك الجملة فعند ذلك تستی تلکی‬
‫القوة نفسا جزوية وعند ذلك تقع الاشارة إلى تلك الجملة أنها حادث كائن حيوانا‬
‫كان أو نباتا أو معدنا‪ ،‬مثال ذلك أنه إذا جرت نطفةالانسان التي في زبد من‬
‫دم الرجل واجتمعت في الإحليل عند حركة الجماع بعد ما كانت منبتة في‬
‫أجزاء الدم متفرقة في خلل اللحم وخرجت من الاحليل وانصبت إلى الرحم‬
‫واستقت عند ربطت بها في الوقت والساعة قوة من قوى النفس الطبيعية‬
‫النباتية السارية في جميع الاجسام الموجودة في العالم ثم في ساربة في جميع‬
‫الاجسام النامية لانها قوة من قوى النفس الطبيعية السارية في جميع الاركان‬
‫الأربعة‬

‫والعلمأن النفس النباتية سبع وی فعلة وفي الجاذبة والماسكة والهاضمة والدافعة‬
‫والغازية والنامية والمصورة وان اول فعلها عند استقرار النطفة في الرحم هو‬
‫جذبهادم الحلمت إلى الرحم وامسكها له هناك وعضمها‪ ،‬وأعلم أنه أذا جذبت‬
‫هذه القوة الدم إلى هناك أحقنته حول النشفة وأدارته عليها كما يدور بياض‬
‫‪luf‬‬

‫البيضة حول مخهافيكون عند ذلك النطفة كالماتحة ودم الطمت حولها كالبيان‬
‫ثم أن حرارة النطفة تسخن رطوية الدم وتنضاجها فتخنت وانقصرت تلك‬
‫الرطوبة وسارت علفة كما ينعقد اللبن الحليب من الانفعة ويستولي عند‪ ،‬نلکه‬
‫على تلك الجملة قوی روحانیت دل وتبقى في تدبيراتها بمشاركة قوی روحانیات‬
‫سائر الكواكب شهرا واحدا تلثين يوما ‪ ۱۳۰‬ساعة كما کر ذلك في كتب‬
‫أحكام النجوم بشرح طويل ونريد أن نشرح من ذلک طرفا ليكون دليلا واستقرارا‬
‫لما نريد أن نتكلم فيه بعد هذا‪| ،‬‬
‫واعلم أن أبتداء تدبير النطفة أنما صار من زحل لانه على الكواكب السيارة‬
‫‪ .‬مت‬

‫وخلك مما يلي فلك الكواكب الثابتة الذي هو مكان الجواهر الشريفة ومنصب‬
‫القوى الروحانية ومعدن الانفس القديسة ومستقر الأرواح الخيرية ومبدع القوى‬
‫العقلية والملائكةالعلامة المفكرة والاجرام النية الشفافة ومن هناك تنزل الملائكة‬
‫بالوحي والتأييد والانباء والخبر والبركات الخ‪ ،‬واعلمأن مبدأنفسك من هناک‬
‫کان ورودهاالى هذا العالم وإلى هناك يكون مرجعها ومستقرها‪،‬‬
‫وأعلم بانه ما دام التدوير يكون التدبير لرحل إلى تمام شهر واحد ثلثين يوما‬
‫فان تلك النطفة تكون باقية بحالها كالماء غير مختلطة ولا ممتزجة بل جامدة‬
‫متماسكة جاذبة اليها الموان بغلبة برد زحل وسكونه وثقل طبعه إلى أن يدخل‬
‫الشهر الثاني فيصيرالتدبيرللمشتري الذي فلکه يتلو فلك زحل ويستولي عليهاقوی‬
‫روحانية فتولد عند ذلك في تلك النطفة حرارة ويسن ويعتدل مزاجها‬
‫وخنلط الان ويمتزج الخلطان فيصير علقة ويعرض لها حركة مثل الاختلاج‬
‫والارتعاش والهدم والنضج فلا تزال تلك حالها ما دامت في تدبير المشتري إلى‬
‫تمام شهرين ثم يدخل الشهر الثالث فيصير التدبير للمريخوفلکه يتلو فلک‬
‫‪Ivo‬‬

‫المشتري ويستولي على تلك العلاقة قوي روحانية واشتد أختلاجها وارتعانتها‬
‫وتوفيها فصل حرارة وسخونة وتصير تلكالجملة مضغة حمراء فلا تزال تتقلب حالا‬
‫بعد حال في النضج والاستحكم المشارك قوی روحانیات سائر الكواكب‬
‫تلميح إلى تمام ثلثة أشهر ثم يدخل الشهر الرابع وبصير التدبيرللشمس رئيس‬
‫الكواكب وملك الفلك وقلب العالم ‪ ،‬فاستولى على المضغة قوی روحانيتها‬
‫ونفخت فيها روح للخيوة سرت فيها النفس الحيوانية وذلك أن الشمس و رئیس‬
‫الكواكب في الفلك ونفسها في روح العالم بمنزلة جرم القلب في البدن وسائر‬
‫اجرام الكواكب والاخلال بمنزلة أعضاء البدن ومفصل لجسد وسریان قوی روحانية‬
‫في العالم كسريان الحرارة الغريزية المنبتة من القلب في أعضاء البدن جميعا‪،‬‬
‫وأعلم بان الشمس في مسيرها في حدود الكواكب في البروج وشتة اشراق‬
‫نورها وسریان قوی روحانياتها حظ من الفلك الى عالم الكون والفساد التي‬
‫تحت فلکی القمر من قوی روحانيات الكواكب والافلاک والبروج في كل يوم‬
‫وساعة من كل درجة حقيقة الوانا من التدبير والتاثير غير ما في يوم أخر وساعة‬
‫أخرى لا يبلغ فهم البشر تنه معرفتها ولكن نذكر من ذلك طرفا ليكون قیاسا‬
‫على ما قلنا وصفنا وذلك أنه أذا سقطت النطفة في الرحم فلا بد أن تكون‬
‫الشمس ذلك الوقت في درجة ودقيقة من برجمن الابراج فاذا بلغت بمسيرها‬
‫أربعة أشهر من مسقط النطفة إلى أخر البرج الرابع فقد قطعت من الفلك ثلث‬
‫الدور وفي من المسافة مقدار ما بين شرفهاإلى بيتها وتكون قد استوفت طبائع‬
‫البروج من المتلات النارية والتربية والهوائية والمائية وعند ذلك يكون قد‬
‫أختلطت الطبائع من الأركان الأربعة في ترکیب بنية الجنين وأعتدال المزاج‬
‫وانتقشت الصورة وأستبنت الحلقة وشهدت أشكال العظام وتركيب المفاصل وتهندم‬
‫‪۱۶۹‬‬

‫التركيب والتفتت الاعصاب على المفاصل وامتدت العروق في خلل اللحم‬


‫وظهرت البنية مخلقة وغير مخلقة‬
‫أعلم أنه أذا دخل الشهر الخامس وصارت الشمس في البرج الخامس المسمی‬
‫بیت الولد الموافق طبيعة البرج الذي كانت فيه يوم مسقط النطفة‬
‫ودار التدبير للزعرة السعد الاصغر صاحبة النقوش وانتصاویر استولى على‬
‫المتخلفة قوی روحانیتها وأستتمت الخلقة واستكملت البنية وظهرت صورة‬
‫الاعضاء واستبانت رسوم العينين وانشقت المنخران وأنقب الانف‬
‫والاذنان وتجري السبيلين وتميت المفاصل ولكن الجنين يكون مجموع منضما‬
‫منقبضا كانه مصرور في مرة ركبتاه مجموعتان إلى صدره ومرفقاه منضمان الى‬
‫حقويه وهو منگش رأسه وذقنه على رأس ركبتيه وكفاه على خديه وشو کشبه‬
‫نائم تحزون فلو رأيته لرحمته لضيق المكان وضعف أحواله لكنه لا يحس بما‬
‫هو فيه رفقا من الله بخلقه وتكون ته متصلة بستة أنه يمتص الغذاء منها‬
‫إلى يوم الولادة ويكون وجهه مما يلي ظهر أمه أن كان ذكرا وان كانت أنثي‬
‫فبخلاف ذلك ‪ ،‬وأعلم أن كثيرا من الحيوانات يتولد في مثل هذه المدة مثل‬
‫الغنم والغزلان وبعض السباع وشوان كل حيوان لا يحتمل الكد وتعب لحمل ومنها‬
‫ما تتاخر ولاده إلى تمام ستة أشهر وتسعة أشهر وعشرة أشهر وأثنی عشر شهرا‬
‫لاعراض أخر‪،‬‬
‫ثم يدخل الشهر السادس وبصير التدبير لعطارد وبستولى عليه قوی روحانية‬
‫فيتحرك عند ذلى الجنين في الرحم بوکس برجليه ويمد يديهويبسط جوارحه‬
‫ويضطرب وحش مكانه ويفتح فاه ورک شفتيه وبنتفس من منخريد بدير‬
‫لسانه في فمه ويتحرک تارة ويسكن تارة وتارة ينام وتارة يستيقظ ولا يزال ذلك‬
‫‪Ivv‬‬

‫دابه إلى أن يتم الشهر السادس ويدخل الشهر السابع ويصير التدبير ثلقمرويستولي‬
‫عليه قوی روحانياته وربما يكف الجنين وربما يسمن ونشأ جسمه وانتصبت‬
‫قامته واستوت أعضاؤه وصلبت مفاصله وقويت حركته وأحس بضيق مكانه‬
‫وطلب النقلة والخروج وان قدر له ذلك بما توجبه الاحكام باسباب يطول شرحها‬
‫فخروجه غير المجرى الطبيعى وان كان الجنين تاما کاملا عاش بمشئةالله تع وربي‬
‫عمر وان بقى هناك إلى أن يدخل الشهرالثامن وتدخل الشمس بيت الموت‬
‫ويرجع التدبير الى زحل من الرأس واستولى عليه قوی روحانياته عرض للجنين‬
‫تنقل وسکون وغلب عليه البرودة واليبس والنوم وقلة الحركة فان ولد في عذ‬
‫الشهر كان بطئ النشود نقيل الحركة قليل العمر وربما كان ميتاء‬
‫واذا دخل الشهر التاسع وانتقلت الشمس إلى البرج التاسع بيت النقلة‬
‫والاسفار ويرجع التدبير الى المشتري السعد الاكبر واستولى عليه قوی روحانية‬
‫فاعتدل المزاج قوى روح الحبوة وظهرت أفعال النفس الحيوانية في الجسد لان‬
‫الشمس تكون قد استوفت طبائع البروج المتلانات النارية والهوائية والمائية‬
‫والترابية مرتين في هذه الشهور الثمانية وقد سارت الشمس في فلك البروج‬
‫مائتى وأربعين درجة وهذه المسافة مقدار ما بين بيتها إلى شرفها التاسع من‬
‫بينها الموافقة في طبيعة واحدة‪ ،‬ويكون أيضا في هذه المدة قد قبلت‬
‫طبيعة الجنين قوی روحانيات الكواكب المنعقة من الفلك مرتين بمسير‬
‫الشمس في البروج المثلثات مرة إلى البرج الخامس ومرنة إلى البرج التاسع وتبقى‬
‫مرةأخرى ‪ ،‬ويكون المقدار الذي يبقى للشمس الىأن تعود الى الدرجةالتي كانت‬
‫في وقت مسقط النحافة أربعة أبراج ومائة وعشرين درجة إلى تمام الدورة فاذا‬
‫خرج الجنين بعد ثمانية أشهر استانف العمر في الدنيا لكز‪ .‬درجة سنة‬
‫‪-‬‬ ‫‪lva‬‬

‫الذي هو العمر الطبيعي وهو المقدار الذي بقي الشمس إلى أن تعود إلى الدرجة‬
‫التي كانت فيها يوم مسقط النطفة ليستوفي في الانسان طبائع البروج مرة‬
‫ثالثة حتى يتم ويكمل فاماالذي يزيد وينقص فلاسباب وعلل يطول شرحها‬
‫ولكن نذكر طرفا من ذلك‪،‬‬
‫أعلم بان الكائنات التي تحت فلک القمر تبتدئ من أنقص الحالات‬
‫وادونها مرتفية إلى أنها وأكملها وأفضلها ويكون ذلك في ممر الايام والاوقات‬
‫لان طبيعتها لا تقبل فيض الاشخاص الفلكية دفعة واحدة لكن شي بعد‬
‫شيء على التدريج كما يقبل المتعلم الذتی من الاستاذ الحاذق ‪،‬‬
‫وأعلم أن فيضات الكواكب من محيط الافلاک متصلة نحو مركز الارض في دائم‬
‫الاوقات ولكنها مفتنة الالوان متغايرة الاشكال وذلك أنها بحسب مواضعها من‬
‫أفلاكها وموازاتها من فلاق البروج وحدودها‪ ،‬واعلم أن الحكمة الالهية قد‬
‫جعلت لكل كائن من الموجودات التي تحت فلك الغمر مقدارا من الوجود‬
‫والبقاء معلوما مقدرا ويكون ذلك بمقدار دور شخص من الاشخاص الفلكية‪ ،‬وذنك‬
‫أن نطفة الانسان اذا سقطت في الرحم شان مکثها الطبيعى الى أن تقبل الصورة‬
‫الانسية أربعة أشهروهی مقدار ما تسير الشمس أربعةأبراج أو مائة وعشرين درجة‬
‫وتستوفی مسیرها طبائع البروج المثلثات مرة واحدة وبعد ذلك يبقى الجنين‬
‫إلى يوم الولادة أربعة أشهر أخر و مقدار ما تسير الشمش أربعة أبراج أو مائة‬
‫وعشرين درجة وتستوفي بمسيرها طبائع البروج المثلثات مرة أخرى والذی‬
‫يبقى لها إلى أن تعود الى الدرجة التي كانت فيها يوم مسقط النطفة مائة‬
‫وعشرون درجة فيستوفي في المولود العمر الطبيعي في الدنيا مائة وعشرين سنة‬
‫لكل درجة بقيت للشمس سنة‬
‫أعلم أن أفعال الكواكب وتاثيرات قوی روحانيتها في الأربعة أشهر الأولى‬
‫تكون مصريفة إلى تأسيس بنية الجسد وتكوين أعضائه المختلفة وسریان قوی‬
‫النفس النباتية فيها وذلك أن لكل عضو من الجسد مثل القلب والكبد والدماغ‬
‫والمعدة والرئة والطحال والامعاء والعروق والاعصاب والعظام والعضلات والمخ‬
‫والجلد وما شاكلها خلقة بخلاف ما للعضو الاخر ولكت خلقة تركيب ولترکیبه‬
‫أخلاط ولتلك الأخلاط أمزجة وتلك الأمزجة طبائعمختلفة في الكمية وفي‬
‫الكيفية من الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة خلاف ما للآخر كما ذكر الله في‬
‫محكم كتابه وكر ذلك في كتاب التشريح خطب طويل وكما ذكر في كتاب‬
‫طبائع الاغذية ودرجات قواها ولنفس النباتية في كل عضو فعل طبیعی خلاف‬
‫ما في عضو اخر‬
‫واعلم أن بنية الجسد وتركيب أعضائه تتم في هذه الأربعة أشهر لان الشمس‬
‫التي في روح العالم في هذه المدة بمسيرها في أربعة أبراج المتتات اسرت قوی‬
‫روحانيات الكواكب التي فوق الشمس في بنية الجسد ور کرت مرکزها كما بينا‬
‫في رسالة أفعال الروحانيات وعلة أخرى أيضا في هذه الأربعة أشهر تكون قد‬
‫اجتمعت من مادة بنية الجسد ما تحتاج اليه الطبيعة الفاعلة وذلك أن يوم‬
‫مسقط النطفة لا تكون تلك المادة هناك مجتمعة لان الطبيعة كانت تدفعها‬
‫إلى خارج البدن في أيام الحيض فان استقرت النطفة في الرحم جذبت عند ذلک‬
‫المادة الى نفسها كما يجذب نار السراج الدين بالغتيلة إلى نفسها وكما يجذب‬
‫المجر المغناطيس الجديد إلى نفسه فاذا حصل ذلك الدم في الرحم مجتمعا جق‬
‫حول النطفة كما يجبق بياض البيض حول منحهاثم أن حرارة النطفة تسخن‬
‫ذلك الدم وتتخنه وتجمده كما يفعل الانفعة في اللبن الحليب وشذا اول فعل‬
‫‪12:‬‬
‫يكون من قوی روح نیات وحل وبستن النطفة لان من خاصية أفعاله امساک‬
‫الصور في البول والسكون والثبات‪،‬‬
‫وأما تأثيرات الكواكب من البروج في الأربعة أشهر الباقية مصووشة إلى تتمیم‬
‫بنية الجسد وأحكام خلقة الاعضاء لكيما تسري فيها قوى النفس الروحانية‬
‫ويمكنها أظهار افعالها فيها وذلك أن الشمس في هذه المدة بمسيرها في الأربعة‬
‫بروج المثلثات الاخر تحط تلك القوي مرة أخرى ‪.‬فاذا تمت البنية واستحكمت‬
‫الحلقة وسرت فيها قوی تلک النفس الحيوانية ونقلت تلك الجملة من الرحم إلى‬
‫فساعة هذا العالم استونف بها تدبير اخر باربع سنين لكي يكمل البنية‬
‫وبيستحكم الصورة ويمكن أن يسري فيها قوى النفس الناطقة وبظهر افعانها منها‬
‫وذلك أن تلك القوى الروحانية تصرف تاثيرهاوافعلها الى تربية المولود واحکام‬
‫ادراک لخوا محسوساتها ثم ترد النفس النطفة وينطلق لسان المولود بالعبارة‬
‫عن معاني تلك المحسوسات وتمييزها‪ ،‬واعلم يا أخي أنه لم يمكن أن تفعل هذه‬
‫الكواكب هذه الأفعال والتأثيرات في شهر واحد ولا شهرين ولا ثلثة الا على ما في‬
‫عليه الان اخ)‬
‫لا ينبغي لك أن تنوقم أو تظن أن هذه الأفلاك والكواكب والبروج التي‬
‫ذكرناها وأفعالها وتثيراتها في تركيب الانسان في الات وادوات للباری جل ثناوه‬
‫يخلق بهاالانسان بل في الات وادوات ثلنفس الكلية الفلكية فان هذه النفس في‬
‫عبد منيع للباري عز وجل قد أبديا بالعقل الكلى الذي هو ملك من الملائكة‬
‫المقربين الذين يحملون العرش ومن حوله الخ‬
‫أعلم بان الاشخاص الفلكية لها في الموجودات التی تحت فلک القمر من‬
‫الحيوان والنبات والمعادن في كل جنس منها تاثیرات مختلفة حسب قبول كل نوع منها‬
‫ولها أيضا في كل نوع من تلك الاجناس تأثيرات فلكية مفتنة بحسب أماكنها‬
‫المختلفة ولها في كل شخص من أشخاص تلك الأنواع تاثیرات متباينة بحسب‬
‫قبولها في أزمان مختلفة في طول أعمارها لا يشبه بعضها بعضا الخ‬
‫أعلم أن تأثيرات الكواكب تختلف في الكائنات من جهات شتی تارة من جهة‬
‫اختلاف أحوالها في أفلاكها من الصعود إلى أوجتها أو من جهة النزول من هناک‬
‫الى الحضيض وتارة من جهة العرض والميل في الجنوب والشمال وتارة من جهة‬
‫نسبتها إلى الشمس من التشريق والتغريب والرجوع والاستقامة والوقوف وتارة من‬
‫جهة كونها في موازاة بيوت بعضها لبعض وتارة من جهة أختلاف مسافتها‬
‫البقاع الأرض وأعرافها عنها في الأوتاد أو ما يليها أو ما يزيل عنها وتارة من جهة‬
‫اختلاف الشتاء والصيف والربيع والخريف والليل والنهار وساعاتها وأوائل الشهور‬
‫وأواخرها أو ما شاكل ذلك ويعرف أختلاف هذه الأحوال أهل العلم بكتاب‬
‫الماجستی واما اختلاف تاثيراتها في هذه الأحوال فيعرفها أعرب الاحكام الخبين‬
‫يتكلمون على أحكام المواليد وأما معرفة كيفية وصول قوى تلك الاشخاص‬
‫الفاكية إلى هذه الاشخاص السفلية فيعلمها الربانيون الناظرون في علم النفس‬
‫أعلم أن هذه الاشخاص الفلكية كانت موضوعة بعضها من بعض على النسبة‬
‫الموسيقية من ثلاثة أنواع أولها نسبة الاوزان بعضها عند بعض الاخر نسبة‬
‫أبعاد مراكزها بعضها من بعض من الأركان الأربعة والثالثة نسبة عدد حركاتها‬
‫في السرعة والابطاء فمن أجل ذلك أذا عرض لها تلك الحالات المختلفة اختلفت‬
‫مناسباتها فعند ذلك تختلف تاثيراتها في الكائنات بحسب اختلاف تلک‬
‫النسب كما تختلف أصوات الموسيقى ونغماتها عند طول الأوتار وقصرها ودقتها‬
‫غلظها وسرعة حركات المضراب وأبطائها فنختلف عند ذلك تاثيراتها في‬
‫‪۱۸۳‬‬

‫نفوس المستمعين بحسب اختلاف طبائعهم وارائهم وأخلاقهم‬


‫أعلمأن الموجودات التي تحت ظلال القمركلها موضوعة لقبول تاثيرات الكواكب‬
‫ولكن لما كان جواهرها تختلفة أختلف قبول تاثيراتها وهي كثيرة الانواع ولكن‬
‫يجمعها كلها جنسان جواثر جسمانية وجواهر روحانية فالجسمانية في أجسام‬
‫الأركان الأربعة ومولودها الدائنات منها المعادن والنبات والحيوان والجوافر‬
‫الروحانية في نفس الحيوانات اجمع‬
‫نريد أن نذكر طرفا من تاثيرات الكواكب مما خص به الانسان‬
‫أعلم أن كل کوکب في الفلك فان الباری قد جعل ذئای لامر ما وخلقه لغرض‬
‫اقصى فاما زحل فهو كوكب الثبات والوقوف خلقه الله تع ينبث من جرمه‬
‫القوى الروحانية فتسري في الموجودات کامساك الصور في الهيولى وثباتها وبقاءها‬
‫ودوامها ولولا ذلک أعنی وجود زحل وكونه في الفلك لما تماسكت صورة في‬
‫الهيولي ولا تثبت خلفة مادة طرفة عين الا سالت وذابت واضمحلت ‪ ،‬وأعلم أن‬
‫زحل هو دليل الشهر الاول من مسقط النطفة وأن كان سليما من المناحس‬
‫والاحوال المذمومة سلمت تلك النشفة من الاغات العارضة لها وهكذا أيضا حکم‬
‫الحامل تتلك النطفة واذا كان بخلاف ذلك كان بالعكس من ذلك أنه منی‬
‫كان زحل صاعدا في فلکه مستقیما في مسيره في حد نفسه من البرج والدرجة‬
‫فان تلك النطفة تكون مرتفعة إلى أعلى بطنها خفيفا عليها حملها سليمة من‬
‫الأوجاع والاعلال وان كان في حد المريخ كانت هي نشيطة في أعمالها‬
‫مستعجلة في أمورها الخ‬
‫أعلم أن لكل مولود من الحيوانات أبوين في الفلکه کما نه أبوان في الأرض‬
‫نما‬

‫أحدهما دلي عمره وبستی کدخدای وهو اسم فارسی معب وأصله بالغارسی‬
‫کد خدای ای رب البيت والاخربستی الهیلاج وهو ايضافهلوی معرب وأصله‬
‫هیله ای رتب البيت أيضا فان كانا مسعودين عند ولادته عاش المولود بخير‬
‫طول عمره وعبر عمرا طويلا وان كانا منحوسین فبلعكس من ذلك وان كان‬
‫الكدخدای مسعودا والهيلاج منكوسا كان المولود طویل العمر فقيرا سیی‬
‫المحل وان كان الهيلاج مسعودا والكدخدای منكوسا كان المولود حسن الحال‬
‫غنيا قصير العمر وأما قصر العمر عن المقدار الطبيعي فهو أن يكون عطية‬
‫کدخدا يسيرة فذا قبلت وبلغت درجة الهيلاج او الكدخدا بالتسيير الى‬
‫مواضع النحوس وسعاداتها مات المولود فجای او باعلال وأمراض وأسباب شتی‬
‫اعلم بانه متفق عليه بين أهل صناعة التنجيم في أحكام المواليد في أن‬
‫من مدة يوم الولادة إلى تمام اربع سنين شمسية يكون الطفل في تدبير الغمر‬
‫صاحب النمو والزيادة والنشوة ريشار که سائر الكواكب في التدبير كل واحد‬
‫منها سبع تلك المدة التي تستی سنى التربية فيتصرف الأحوال في الطفل‬
‫من التربية والنمو والصحة والسلامة والعز والكرامة والاعلال والامراض والبوس‬
‫والهوان والالام بحسب ما توجب تلك المدبرات في هذه السنين كما مذکور شرح‬
‫ذلك في كتب تحاويل سنی المواليد ‪ ،‬ثم يصير المولود في تدبير عطارد عشر‬
‫سنين ثم يصير المولود في تدبيرالوعرة الى ثماني سنين ثم يصير التدبير الشمس‬
‫صاحب العز والرياسة والتدبير والسياسة إلى عشر سنين وبظهر من المولود‬
‫الكدخدائية في المنزل ثم يصير المولود في تدبير المريخ سبع سنين ثم يصير‬
‫المولود في تدبير المشتري أثنی عشر سنة ويشاركه في التدبير سائر الكواكب‬
‫كل واحد سبع هذه المدة فيمتزج طباعها وتتحد قواها وربما ظهرت أفعالها‬
‫‪Info‬‬

‫متناقصة من أجل القوى المتضادة وذلكأن الانسان العاقل ربما حصل في هذه‬
‫المدة منجذبا بين أمرين متضادين وفلان أن الزهرة أذا أستونت بدلالتها بشركة‬
‫المريخ على أحوال المولود دلت له على الرغبة في الدنيا والحرص على شهواتها‬
‫ولذاتها ويزيدها المرتخ قوة ونشاطا وعننارد تخفا ولينا ورفقا وحيلة وزحل ثبتا‬
‫ووقوفا وقوة وصبرا والفمر زيادة ونموا والشمس عزا ورفعة وبانصد من هذه كلها‬
‫المشتري وطباعه وذلك أنه إذا استولى على الانسان العاقل بدلالته ويشرکه زحل‬
‫على أحوال المولود دل على الزهد في الدنيا وقلة الرغبة في شهواتها ولذاتها‬
‫وشدة الرغبة في الاخرة والحرص على طلبها ويزيده الميخ قوة ونشاطا في‬
‫القلب ويزيده عطارد رقة وألفا ولينا وحيلة ويزيده الزهرة زينة وشهوة وبزيده‬
‫زحل صبرا في العبادة وثبت على التوبة وبزيده الشمس نورا وهداية وكبر‬
‫النفس وتستيا وتلطفا عن الدنيا الحنية ويزيده القمر أنباء وطوعا وعونا على ما‬
‫هو عليه فان أجتهد الانسان فعل ما ترسم له في الشريعة من لزم أحكامها‬
‫ومفروضاتها أو عمل ما وصفت نه الفلسفة وصبر عليها مدة ما فعما قليل يخف‬
‫عليه كل ما هو فيه من تجبالطبيعتين المتضادتين ‪،‬أذا صارالتدبير بعدها‬
‫الى زحل أحدى عشر سنة وهوصاحب السكون والهدوء والكسل وخمود نیران‬
‫الشهوات الجسمانية وذهاب القوى الحيوانية واسترخاء الاعصاب وكلول الآلات‬
‫الجسدانية ووقوف الحواس عن مباشرات المحسوسات ولم يكن للنفس أظهار‬
‫الافعال الا بتناول الاشياء الملدنة فعند ذلك رغبته أن ينقل من هذه الدنيا‬
‫وطمعه أن ينقطع عنهاوعن المقام في عام الكون والفسات ثم يجيه الموت الطبيعى‬
‫على التدريج أذا أنطفت الحرارة الغريزية من البدن وانسلت الريح الحيوانية من‬
‫الجسد كما ينطفي السراج ويذهب انحنو أذا ففي الدهن واحترقت الفتيلة الخ‬
‫‪lao‬‬

‫أعلم بان الله تع قد جعل لكتل قاصد غرضاما ولغرض كل قاصد نهاية ما قدر‬
‫و‬
‫مد‬

‫نكت صاحب عضو في قصده طريقة طى من الزيادة والنقصان فيكون الجنين‬


‫في الرحم زمانا ما لغرض ما‪ ،‬مته ثمانية أشهر طريقة سدني بين الريادة‬
‫والنقصان وهكذا أيضا كونه في الدنيا زمانا ما هو الغرض في الدنيا من العمر‬
‫الطبيعي الذي جعل للانسان مائة وعشرون سنة طريقة وسطی بین الزيادة ‪.‬‬
‫والنقصان فاما الذي يزيد من مکث الجنين ومتة العمر على هذين المقدارین‬
‫فلنقص منهما ولعلل واسباب يطول شرحها ولكن ان كنت تريد أن تعلم هذا‬
‫كان مكث الجنين زائدا على ثمانية أشهر نقصا من عمره الطبيعي الذي هو مائة‬
‫وعشرون سنة فعرف الاصل وألوم القانون الذي ذكرنا أن كل كائن أو حادث‬
‫في هذا العالم الذي تحت فل الفمر فان من وقت حدوثه وكونه إلى وقت‬
‫فنائه وبواره من المدة مقدار دورة واحدة من أدوار الاشخاص الفلدية العالية‬
‫وقد ذكرنا أن من وقت مسقط النطفة إلى يوم الموت من المدة اذا جرى مكه‬
‫وعمره على الأمر الطبيعي هو مقدار دورة واحدة من أدوار الشمس وذلك أنه إذ‬
‫مکث الجنين في الرحم ثمانية أشهر ثم ولد فالذي يبقى للشمس من المسير‬
‫إلى أن تعود الى الدرجة التي كانت فيها يوم مسقط النطفة أربعة أبراج مائة‬
‫وعشرون درجة فيستانف المولد العم في الدنيا تكت درجة سنة وأن مکث‬
‫تسعة اشتهر شندي يبقى لها ثلاثة أبراج تسعون درجة فيستأنف المولود العمر‬
‫تسعين سنة فان مکن عشرة أشهر فالذی ببقى لها برجان ستون درجة‬
‫فيستأنف المولود العمر ستين سنة‪ ،‬فقد تبين بهذا المثال وعلى هذاالقياس‬
‫أن كل ما زاد في المكث نقص من العمر فما الذي يوجد بالتجربة جنين مکث‬
‫عشرة أشهر وعاش مائة وعشرين سنة أو مکث تسعة أشهر وعاش دون ستين سنة‬
‫‪۱۸۹‬‬

‫فلعلل واسباب خارجة عن الامر الطبيعي يطول شرحها‪،‬‬


‫إذ قد تبين بما ذكرنا أن مکث الجنين في الرحم مدة ما أنما هولان يتم‬
‫بنية البدن ويستكمل الجسد والغرض من ذلك أن ينتفع المولود بالحيوة الدنيا‬
‫بعد الولادة وتبين أيضاأن مكث الانسان العاقل الذي هو يباعث الأمر والنهي‬
‫أما لموجب العقل أو بريف السمع بأوامر صاحب الناموس ونواشيه في طول‬
‫عمره الطبيعي أنما هو لان يتم فضائل النفس ويستكمل أخلاقها الجميلة ومعارفها‬
‫الربانية بالتأمل والنظر والبحث والسعي والاجتهاد في العمل كما ذكر في حد‬
‫الفلسفة أنها التشبه بالاله بحسب طاقة الإنسان أو بما روي في الناموس من‬
‫الوصايا من الأوامر والنواهي كل ذلك كيما يستكمل النفس فضائلها الملكية التي‬
‫فيها والغرض من هذه كلها هوان يمكنها يتهيأ لهاالصعود من عالم اللون والفساد‬
‫الى عالم الافلام والكواكب والدخول في سعة السموات والكون هناك مع أبناء‬
‫جنسها وأغل ملتها من القرون الماضيةالخ ‪،‬‬

‫‪ ،‬في تركيب الجسد‪)4،‬‬


‫اعلم أن الإنسان إذا أدعي معرفة الاشياء وهولايعرف نفسه فتله كمثل من‬
‫بهدي الناس إلى الشريف وهو لا يعرف طريق بيته قد علم أن في هذه الاشياء‬
‫ينبغي للإنسان أن يبتدئ أولا بنفسه ثم بغيرهواعلموا أن الانسان اسم واقع على‬
‫هذا الجسد الذي هو کتبیت المعمور المبني وعلى هذه النفس التي تسكن هذا‬

‫) ‪،‬وهی نبذ من الرسالة الخامسة عشر من رسائل اخوان الصفاء ‪،‬‬


‫‪AV‬‬

‫لجسد وهما جميعا خبران له وهو جملتهما والمجموع عنهما ولكن أحد الجزئين‬
‫التي هي النفس أشرف وهي كاللت والاخر الذي هو الجسد كالقشر والانسان‬
‫جملتهما كالثمرة فمن أجل هذا يحتاج كل أنسان إلى أن يعرف نفسه بالحقيقة‬
‫ويحتاج في معرفة ذلك أن ينظر في ثلثة أوجه أحدها النظر في حال الجسد‬
‫وما هو وكيف هو من تركيب أجزائه وتالیف اعضائه وما الصفات المخصوصة بها‬
‫خلوا من النفس والجهة الثانية النظر في أمرالنفس مجردة من الجسد وقواها وما‬
‫في وكيف هي وما الصفات المخصوصة بها والجهة الثالثة النظر في مجموعها وما‬
‫يظهر من جملتها من الاخلاق والافعال والحركات والصنائع والاعمال والاصوات وما‬
‫شاكل ذلل الخ‬
‫اعلم أن الشاهد من حالات الجسد يدل على الغائب من حالات النفس‬
‫والظاهر على الباطن والمكشوف على المستور والمجلى على الخفي والماكسوس على‬
‫المعقول وقد قلنا أن الجسد مولف من اللحم والدم والعظام والعروق والعصب‬
‫والجلد وما شاكله وهذه كلها أجسام أرضية ميتة مظلمة ثقيلة منتجزئة متغيرة‬
‫فاسدة وأما النفس فانها جوهر سماوية روحانية حية نورانية غيرتقيلة متحركة‬
‫غیر فاسدة علامة دراكه لصور الاننياء‪،‬‬
‫اعلم أن الله تع لما خلف جسد الانسان وسواه ونفخ فيه من روحه واحياه‬
‫ثم اسكن فيه النفس وولاها أباه فكان مثال أساس بنية الجسد وتركيب أجزائه‬
‫وتاليف أعضائه كمثال اساس بناء المدينة بنيت من أنشياءمختلفة وذلك أن الله‬
‫لما أراد ترکیب جسد الانسان ابتدا اولافاخترع أربع طبائع مفردات متغائبات‬
‫متعاديات القوى فبسطها‪ ،‬ثم الف بين كل أثنين منها فكانت أربعة أركان‬
‫متزوجات مؤتلفات الطبائع متناسبات القوى التي في أركانها‪ ،‬ثم أسس بنية‬
‫‪13‬‬
‫‪۱۸۸‬‬

‫هذا الجسد من هذه الأركان الأربعة التي في أساس بنيانها ثم أبتدأ بنيتها من‬
‫أربعة أخلاط متعديات طباعها متناسبات قواها التي في مجموعات من أصل‬
‫أركانها ثم جمع هذه الأخلاط الأربعة فخلق منها تسعة جواهرمختلفة الاشكال‬
‫في ملاك بنيانها ثم ألفها وركب بعضها فوق بعض عشر طبقات متصلات‬
‫بهندامها ثم شدها وأقامها مائتين وثمانية وأربعين عمودا مستويات القت ثم‬
‫أقرنها وستره ثم من حبالهاوشد أوصالها بسبعمائة وعشرين رباطاممدودة ملتقة‬
‫عليها ثم قدر بيوتها وقسم خزائنها وأودع أحدى عشر خزانة مملوءة جواهر‬
‫مختلفة الوانها وخط شوارعها وأنفذ طرقاتها وفتح أبوابها وجعل لها ثلثمائة‬
‫وستين مسلكا لسكانها واستخرج منها عيونا وشق منها أنهارا ثلثمائة وستين‬
‫جدولا مختلفة فيالجهات لجريانها وفتح من سورهااثنی عشر بابا مزدوجات مسالای‬
‫خزائنها واحكم بناء هذهالمدينة على أيدي ثمانية صناع متعاونين هم حذاقها‬
‫وكل لحفظها خمسة حراس حراسا على حفظ أركانها ثم رفع هذه المدينة في‬
‫الهواء على رأس عمودين وحركها على ستة جهات بجناحين ثم اسكن فيها قبائل‬
‫من الجن والانس والملائكة وجعلها سكانها ثم رأس عليهم ملكا واحداوعلمهاسماء‬
‫من فيهاوأمره بحفظها وأوصاه بسياستهم فقال أنبئهم باسمائهم فلماأنبأهم باسمائهم‬
‫أمرهم بطاعتهم له فقال أسجدوا لآدم فسجدوا الا ابليس أبى واستكبر وكان‬
‫من الكافرين‬
‫تفصيل ذلك‪ ،‬اللبائع الأربع المفردات في الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة‬
‫والاركان الأربعة المزدوجات التباع المتباينات القوى في النار والهواء والماء‬
‫والارض والاخلاط الأربعة المتعاليات الطباع في الصفراء والسوداء والبلغم والدم‬
‫والجواهر التسعة في العظام والم والعصب والعروق والدم واللحم والجلد والشغر‬
‫والشعر والاعمدة ‪ ۴۴۸‬هي العظام والرباطات ‪ ۴۰‬هي الأعصاب والخزائن الاحدی‬
‫عشر في الدماغ والرية والقلب والكبد والطحال والمرارة والمعدة والأمعاء‬
‫والكليتان والأنثيتان والقضيب والشوارع والطرقات ‪ 3 .‬في العروق الصوارب‬
‫والانهار في الأوراد‪ ،‬والابواب الاثني عشرالاذنان والعينان والمنخران والسبيلان‬
‫والتدين والغم والسرقة والصناع الثمانية في القوة الجاذبة والماسكة والهاضمة‬
‫والدافعة والقوة النامية والمودة والغازية والمصورة‬
‫الحواس الخمس السمع والبصر والشم والذوق واللمس والعمودان هماالرجلان‬
‫والجناحان هما اليدان والجهات الست قدام وخلف ويمنة ويسرة وتحت وفوق‬
‫القبائل الثلث النفوس وقواعن واخلاقهن وأفعالهن فالنفس الشهوانية وهي النباتية‬
‫وأخلاقها وأفعالها فهي كالجن والنفس الحيوانية وهي الغضبية وحواسها فهی‬
‫کالانس والنفس الناطقة وهي الانسانية وتمييزهاومعارفها فهى كالملائكة والرئيس‬
‫الواحد هو العقل‬

‫‪ ،‬في بيان نون قوى النفس‬


‫أن أختلاف أفعالها في أعضاء الجسد كاختلاف أفعال الصناع في أسواق‬
‫المدينة أعلم بان لهذه النفوس التي هي ساكنة في هذه الأجساد قوی طبیعية‬
‫وأخلاقا غريزية منبثة في أعضاء الجسد تشبهقبائل أهل تلك المدينة وشعوبها‬
‫في حال تلك المدينة وأن تتلاك القوي ولتلك الأخلاق أفعالا وحركات منبثة في‬
‫أوعية أعضاء لجسد ومجاری مفاصله تشبه أفعال أهل تلك المدينة في منازلهم‬
‫وحركاتهم في طرقاتهم وأعمالهم في أسواقهم ‪ ،‬أما القوى الطبيعية والاخلاق‬
‫الغريبية التي تشبه القبائل والشعوب فیثلثه اجناس فمنها النفس النباتية‬
‫ونوازعها وشهواتها وفضائلها وزوائلها ومسكنها الكبد وأفعالها تجرى مع الاوراد‬
‫إلى سائر أطراف الجسد ومنها قوى النفس الحيوانية وأخلاقها وحواشها وحركاتها‬
‫وفضائلها وزوائلها ومسكنها القلب وأفعالها تجري مع العروق الصوارب الى سائر‬
‫أطراف الجسد ومنها قوى النفس الناطقة وأخلاقها وحولتها وحركاتها وفضائلها‬
‫وزوائلها وتمييزاتها ومعارفها ومحلها الدماغ وأفعالها تجرى مع الاعصاب إلى أطراف‬
‫الجسد ‪،‬‬
‫وأعلم أن هذه النفوس الثلث ليست بمفردات متباينات بعضها من بعض‬
‫ولكنها كلها كالفروع من أصل واحد متصلا بذات واحدة كاتصال ثلثة اغصان‬
‫من شجرة واحدة بتفرع من كل غصن عدة قضبان ومن كل قضيب عدة أوراق‬
‫وثمر او كعين واحدة تنشق منها ثلثة أنهار كل نهر ينقسم عدة أعمدة ومن كل‬
‫عمود عدة جداول أو كقبيلة واحدة يتشعب منها ثلثة شعب من كل شعب‬
‫ينفع عدة بطون ومن كل بطن عدة افخاذ وعشائر أو كرجل يعمل ثلث صنائع‬
‫فیشنی بثلاثة أسماء فيقال حداد ونجاروبناء أذا كان يحسن تثليتهاأو كرجل‬
‫يقرأ ويكتب ويعتم فيقال كاتب قاری معلم لان هذه الاسماء تقع على الفاعل‬
‫حسب ما يقع ويظهر منه من الأفعال والحركات والصنائع والاعمال وهكذا أمر النفس‬
‫فانها واحدة بالذات وأنما يقع عليها هذه الاسما‪ ،‬بحسب مايظهر منهامن الأفعال‬
‫وذلك أنها أذا فعلت في الجسم الاغتذاء والنمو تسمى النفس النباتية وأذاهی‬
‫فعلت في الجسم لا والحركة والنقلة تسمى النفس الحيوانية وأذا فعلت فيه‬
‫الفكر والتمييز تستی الناطقة‬
‫‪ ،‬في بيان اختصاص قوى النفس باعضاءالجسد ‪،‬‬
‫أن تكتل عضومن أعضاء الجسد قوة من قوى النفس مختصة به وی تريد ذلای‬
‫العضو وتفعل به أفعالا ما لا تفعل بقوةأخرى في عضو اخر وأن تلك القوة تسمى‬
‫نفسا لذناك العضوأختن به مثال ذلا أن القوة البادرة تسمى نفس العين الخ‪،‬‬
‫أعلم بان هذه النفوس التلت فی کالاجناس وقواعن کالانواع وأفعال تلك القوى‬
‫کلانتخاص ‪ ،‬وأما القوى التي كالانواع فهي ثلاثة وعشرون نوعا فاربعة مفردات‬
‫کلرؤساء وثمانية منها متعادیات کلصناع وخمسة متجانسة كالجلابين وثلاثة‬
‫متناولات کاخدام وتلاتة أمرات کالارباب وأما أفعالها أعني أفعال هذه القوى أنني‬
‫فی کالاشخاص فكثيرة لا يحصى عددها‪،‬‬
‫تفصيل ذلك ‪ ،‬أما القوى الأربعة المفردة التي هي كالرؤساء فهى قوى النفس‬
‫النباتية وهي الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة وعليهن تدور حالات الجسد من‬
‫الصلاح والفساد ‪،‬‬
‫وأفعال القوة المميزة التي تقط على كل عضوما شاكله من الغذاء لنستوی‬
‫القوى وتعتدل الاخلاط في بنية الجسد تشبه أفعال القضاة والعدول ‪ ،‬وأما القوی‬
‫الثلث التي هي كالارباب فهي القوة الشهوانية والقوة الغضبية والقوة الناطقة‬
‫وأما القوى الخمس التي هي الحشار والجلابين فهى الحواس الخمس أمنها القوة‬
‫السامعة المدركة للاصوات وجراها فيالاذنين ومنها القوة البادرة المدركةللألوان‬
‫والانوار والاشكال وجرأها في الحدقتين ومنها القوة الذائفة المدركة للطعوم‬
‫وجراها في اللسان ومنها القوة النشامة المدركة للروائح وجراها في المنخرين ومنها‬
‫القوة اللامسة المدركة للخشونة واللين والصلابة والرخاوة والحرارة والبرودة‬
‫‪۱۹۲‬‬

‫والرطوبة واليبوسة ومجراها في الاعصاب من جميع البدن وأفعال هذه القوى‬


‫ادراکها صور المحسوسات من خارج الجسد وحملها إلى القوة المتخيلة ألني‬
‫في مقدم الدماغ تشبه أفعال الحشار والجلابين الذين يجلبونالامتعة من النواحی‬
‫والحوائج من الاماكن وجلبونها إلى المدينة ويعرضونها على التجار وأما القوى‬
‫الثلاثة التي في تناول رسوم المحسوسات من الحواش ودفعها إلى القوة المفكرةتشبه‬
‫أفعال السماسرة مع الباعة الذين يكونون في عرصات الأسواق ‪ ،‬وأما أفعال القوة‬
‫المفكرة وتناولها رسوم المحسوسات من الحواش وتفصيلها وتمييزها بعضها من بعض‬
‫ودفعها إلىالقوة المحافظة الني مسكنها تشبه أفعال التجار الذين يشترون الامتعة‬
‫ويحملونها إلى البيوت والد کاکين ‪،‬وأماأفعال القوةالمحافظة وتناولها رسوم الانبياء من‬
‫القوة المفترة وحفظها وأمساكها إلى وقت التذكار تشبه أفعال الخزان والوكلاء‬
‫والمحتكرين وأما القوى الثمانية المتعادية التي أفعالها في أعضاءالجسد تشبه أفعال‬
‫الصناع في أسواق المدينة فهي القوة الجاذبة والقوة الماسكة والقوة الهاضمة والقوة‬
‫الدافعة والقوة الغازية والفنيةالمصورة والقوة المولدة والفنيةالنامية وذلك أن هذه‬
‫القوى بعضها يخدم بعضا وبعضها يعاون بعضا ألخ وذلك أن القوةالجاذبة من‬
‫شأنها جذب الطعام والشراب إلى المعدة وجذب الكيموس من المعدة إلى‬
‫الكبد وجذب الدم من الكبد إلى العروق ومن العروق الى سائر أطراف الجسد‬
‫ومن شان القوة الماسكة أمساك ما يرد على العضو من الاخلاط ومن شان الفوة‬
‫الهاضمة أن تنضج تلك الأخلاط وتهيئها للقوةالغانية ومن شان القوة الدافعة‬
‫أن تدفع من العضو ما لا يصلح نه من الأخلاط إلى عضو أخر من شان القوة‬
‫الغازية أن تلزق بكل عضو ما شاكله من مادة الغذاء من شان القوة النامية أن‬
‫تناول تلك المادة وتزيد في أقطار ذلك العضو طولا وعرضا وعمقا من شان القوة‬
‫‪۱۹۳‬‬

‫المصورة أن تاخذ من كل عضو ما يغضل من تلك المادة ويصو رهامثل ذلك وهذه‬
‫القوة مختصة بالرحم وهذه القوي الثمانية لها أفعال كثيرة في أعضاء الجسد في‬
‫كل عضو ضروب من الصنائع خلاف ما في عضوأخرتشبه أفعال الصناع في أسواق‬
‫المدينة‬
‫ومن ذلك أفعالها في المعدة من جذب الطعام والشراب اليهاوأمساكها وهضمها‬
‫ونضاجها بالحرارة الغريزية تشبه أفعال الخبازين والشوائين وأفعالها بعد نضج‬
‫الكيموس في المعدة وتصفيتها واستخراج لطيفها من الطعم واللون والرائحة‬
‫والحلاوة والحسومة وتمييزها ودفعها للكبد ودفع عكرها إلى الأمعاء تشبه أفعال‬
‫العقارين الذين يستخرجون الشيرجمن ثمر الاشجار وأفعلها في الكبد وطبخها‬
‫ذلك الكيموس مرة ثانية ونضاجها حتى يصير دما قرمزا ثم تصفيتها بعد ذلك‬
‫وتمييزها ودفعهاعكر الدم إلى الطحال وأحترك اللطيف إلى المرارة والرقيق المائی‬
‫إلى المثانة والمعتدل الصافي الى القلب تشبه الجلابين والدباسين وأفعالها في‬
‫القلب من تلطيف الحم مرة ثالثة وتصفيتهاوأجراءها في العروق تشبه أفعال‬
‫الذين يعملون ماء الورد الخ وأفعالها في الدماغ وتليغها الدم الذي يصعد‬
‫إلى الدماغ حتى يصير رطوبات لطيفة روحانية كالتي في الاعصاب مثل عصبتی‬
‫العينين والاذنين والمنخرين واللسان ‪.‬والباخارات التي تكون منها النخيل‬
‫وانفعالات الحواش تشبه أفعال الذين يعملون الاديان اللطيفة الطيبة‪ ،‬وأفعالها‬
‫في دفع ثقل الكيموس من المعدة إلىالأمعاء والمصارين واخراجها من الجسد‬
‫تشبه أفعال الكلاسين والزبالينوالسماونين في الاسواق وأفعالها في أجرائها الحم‬
‫في الأوراد الى سائر أطراف البدنتشبه أفعال الذين يحفرون ألابار والأنهار والفناء‬
‫وأفعالها في تعقيد الحم حتى يصير لحما وكما تشبه أفعال اللذين يعملوا‬
‫‪۱۹۴‬‬

‫المائعات من الناطفين والحلاوبين والمجانين وأفعالهافي تجويف المادة وتصليبها‬


‫حتى تصير عظاما يابسة تشبه أفعال الذين يطبخون الاجر والجرار والخزف‬
‫والزجاج وأفعالها في تسوية أعظم الساقين والفخذين والذراعين تشبه أفعال‬
‫النجارين الذين ينجرون الاساطين وقوائم الاسرة وأفعالها في تركيب مفاصل‬
‫خرزات الظهر والرقبة والاضلاع تشبه أفعال الذين يبنون الشماريات والسفن‬
‫وأفعالها في تركيب عظام الفخذ وشندامها تشبه أفعال الصقارين الذين يعملون‬
‫القماقمر والاباريق وأفعالها في خلقة الاسنان وتركيبها وترصيفها تشبه أفعال‬
‫النجارين الذين يعملون خرز الدواليب وأفعالها في خلقة الاعصاب وتمديدها‬
‫وقتلها ولفها على العظام والمفاصل تشبه أفعال الغزالين والحبالين والغتالين ومن‬
‫شاكلهم وأفعالها في خلقة الجلود والغشاوات تشبه أفعال الحاكة والنشاجين‬
‫وأفعالها في العام الجراحات والقروح تشبه أفعال الخياطين والرقائين والحرازين‬
‫وأفعالها في انبات الشعر على الجلد تشبه أفعال الراعين والغراسين وأفعالها في‬
‫خلفةالاظفار تشبه أفعال الذين يعملون المساحي والماجارف وأفعالها في خلقة‬
‫الكروش والأمعاء والمصارين تشبه أفعال الذين يعملون الكنائس والمسرح والغلاظ‬
‫من الثياب وأفعالها في خلفة اتجب والغشاوات التي في الجوف والامعاءتشبه‬
‫افعال الناجين الذين ينسجون ثياب الفتن واللتان وأفعالها في خلقة‬
‫الغشاوات الرقاق التي تكمن فكف الرأس تشبه نسجالحرير الرقيق من الثياب‬
‫وأفعالها في خلقة الاعصاب المنشاة التي في العينين تشبه أفعال الذين‬
‫ينسجون الحرير الرقيق من النياب وأفعالها في تبييض العظام وحميراللحم‬
‫وتصفير الشكم وتسويد الشعر تشبه أفعال الصباغين والمزوقين والدقنین‬
‫وأفعالها في خلقة الجنين في الرحم وتصويره وفى خلقة الفرح في البيض تشبه‬
‫أفعال المصورين والنقاشين وأصحاب اللعب ‪ ،‬وأما الثلث اللواتی هی کالامراء فالقوة‬
‫الغضبية والقوة الشهوية والقوة الناطقة‬
‫فان قال قائل من الاطباء والطبيعيين أن هذه كلها أفعال الطبيعة فليعلم أن‬
‫الفلاسفة قد قالت أن الطبيعة فعل النفس وان قال قائل من الشرعيين أن هذه‬
‫كلها من أفعال الخالق الباري المصور جل ثناوه فليعلم أن النفس أيضامن فعل‬
‫الباري وأنما ذكرنا هذه الأفعال ونسبناها إلى النفس تکی الانسان اذا فكر في أمر‬
‫النفس وتجيب أفعالها ينتبه من نوم الغفلة ويعلم أن الصانع يحكم في المصنوع‬
‫المتقن فهو يدل على الصنع الحكيم‪ ،‬وبالجملة أن هذا الجسد مع هذه النفس‬
‫وانبثاث قواها في جميع أعضائه الباطنة والظاهرة وأظهار أفعالها وفنون حركاتها‬
‫في مجاری مفاصله ومعادن حواشها في مجاری ثقب رأسه يشبه مدينة عامرة‬
‫باهلها الخ‬

‫‪ ،‬في المقايسات في النفس والجسد‬

‫النفس كالجنين وجسد کالرحم النفس كالصبي وجسد کالمكتب النفس‬


‫كالساكن والمجسد کالمنزل النفس كالراكب والمجسد کالمركوب النفس كالملاح‬
‫والجسد کالسفينة النفس كالمالكي والجسد کالمملوك النفس كالصانع والمجسد‬
‫کالد كان النفس صانع والجسد مصنوع النفس سائس والجسد مسووس النفس‬
‫کالملک وقواها كالجنود والرعية والجسد كلما ازداد هرما وشيخوخة أزدادت‬
‫النفس طراوةوشبوبية‬

‫‪13 .‬‬
‫‪۱۹۶‬‬ ‫‪:‬‬

‫في لحاس والمحسوس )‬


‫أعلم أن علم الانسان بالمعلومات يكون من ثلث طرق الاولى واش الخمس‬
‫التي هي أول الطرق وبها يكون جمهور علم الانسان وبكون معرفته بها من اول‬
‫الصبي ويشترك الناس كلهم فيها ويشاركهم اكثر لحيوانات فيها الثانية ظريف‬
‫العقل الذي هومما يتفرد به الإنسان دون سائر الحيوانات ومعرفتهبهاتكون بعد‬
‫الصبي عند البلوغ الثالثة طريق البرهان الذي تقرد به قوم من العلماء دین‬
‫غيرهم من الناس وبكون معرفتهم بها بعد النظر في الرياضيات والهندسيات‬
‫والمنطقيات ‪،‬‬
‫فنريد أن نذكر الآن لحواس الخمس ونصف كيفية أدراك القوي لحساسة‬
‫المحسوستها ولكن قبل ذلك ينبغي أن نذكر الامور المحسوسة التي في كلهاأعراض‬
‫جسمانية وبها يكون الجسم مخصوصا ونصف أيضا كيفياتها لانهاأبين وأوضح‬
‫وأقرب من فهم المتعلمين ثم نذكر بعد ذلك النفس وقواها لحساسة التي في‬
‫كلها أمور روحانية لطيفة غامضة بعيدة من فهم المبتدئين بالنظر في العلوم‬
‫والمعارف الحقيقية‪ ،‬وأعلم أنه لما كانت الأمور المحسوسة كلها أعراضنا جسمانية‬
‫داخلة عليه بعد كونه جسما أحتجنا إلى أن نذكر الجسم المطلق ونصفه بما هو‬
‫جسم به حسب ثم نذكر هذه الاعراض الداخلة عليه التي لها صفات زائدة‬
‫على كونه جسما فنقول أن الجسم جوهر مرنب من الهبولى والصورة حسب واندنیل‬
‫عليه قول العلماء في حده أن الجسم هو الشيء الطويل العريض العميق فالشی‪ ،‬هو‬

‫ها) ‪،‬و نبذ من الرسالة الثالثة والعشرين‬


‫الجوهر وهو البيولى والطول والعرض والعمق في الصورة فالجسم بهذه الصفات‬
‫الثلث يكون جسما لا بانه جوهر لان النفس والعقل هما أيضا جوهران تلتهما لا‬
‫يوصفان بالطول والعرض والعمق فهذا أحد الفروق بين الجواهر الجسمانية والجواهر‬
‫الروحانية‬
‫أعلم أن كل صفة يوصف بها الجسم بعد الطول والعرض والعمق فهی‬
‫صفات زائدة داخلة عليه بعد كونه جسما وتسمى الصورة المتممة مثال ذلك‬
‫قول العلماء أن الجسم لا ينفكمن الحركة والسكون والاجتماع والافتراق وان يكون‬
‫مثلما أو مضيئاوان يكون مشقاأوغير مشق وان يكون حارا أو باردا وان يكون‬
‫رطبا أو يابسا وأن يكون خفيفا أو ثقيلا وأن يكون صلبا أورخوا وأن يكون‬
‫خشنا أو لينا وأن يكون ذا طعم ولون ورائحة وما شاكلها من الصفات التي في كلها‬
‫أعراض داخلة على الجسم زائدة بعد كونه جسما متممة له فأحتاج أن نصف‬
‫هذه الأعراض والصفات واحدة بعد واحدة فنقول أن هذه الأعراض والصفات كلها‬
‫صور متممة للجسم ومبالغة له إلى أفضل حالاته وأن بعضهاأولى بالجسم من بعض‬
‫وذلك أن السكون أولى بالجسم من الحركة والاجتماع أولى به من الاختراق والظلمة‬
‫أولى به من النور والمكان أولى به من الزمان ‪ ،‬بيان ذلك أن السكون أولى بالجسم‬
‫من الحركة هوأن الجسم ذو جهات ست ولا يمكنه أن يتحرك إلى جميع الجهات دفعة‬
‫واحدة وليست حركته إلى جهة أولى منها إلى جهةأخرى فانين السكون أولى به‬
‫من الحركة وأما كون بعض الاجسام منکرکا دائما مثل الافلاك والنار فهو بامر اخر‬
‫زائد على كونه جسما وقد بينا في رسالة الهيولى أن الحركة في صورة روحانية‬
‫داخلة على الجسم متممة له وأما السكون فهو عليه تلك الصورة وأما الاجتماع‬
‫والافتراق الذي يقال أن الجسم لا ينفد من أحدهما فليس ذلك من حيث هو‬
‫‪۱۹.‬‬

‫ونوازعها وشهواتها وفضائلها وزواثلها ومسكنها الكبد وأفعالها تجرى مع الأوراد‬


‫إلى سائر أطراف الجسد ومنها قوى النفس الحيوانية وأخلاقها وحواشها وحركاتها‬
‫وفضائلها وزوائلها ومسكنها القلب وأفعالها تجري مع العروق الصوارب إلى سائر‬
‫أطراف الجسد ومنها قوى النفس الناطقة وأخلاقها وحولتها وحركاتها وفضائلها‬
‫وزوائلها وتمييزاتها ومعارفها محلها الدماغ وأفعالها تجرى مع الاعصاب الى أطراف‬
‫الجسد ‪،‬‬
‫وأعلم أن هذه النفوس التلت ليست بمفردات متباينات بعضها من بعض‬
‫وتلتها كلها كالفروع من أصل واحد متصلات بذات واحدة كاتصال ثلاثة أغصان‬
‫من شجرة واحدة بتفع من كل غصن عدة قضبان ومن كل قضيب عدة أوراق‬
‫وتمر او كعين واحدة تنشق منها ثلثة أنهار كل نهر ينقسم عدة أعمدة ومن كل‬
‫عمود علة جداول أو كقبيلة واحدة يتشعب منها ثلثة شعب من كل شعب‬
‫يتفرع عدة بلون ومن كل بتن عدة افخاذ وعشائر او کرجل بيعمل ثلث صنائع‬
‫فیمی بثلنة أسماء فيقال حداد ونجار وبناء أذا كان حسن تتليها أو كرجل‬
‫يقرأ ويكتب ويعلم فيقال كاتب قاری معلم لان هذه الاسماء تقع علىالفاعل‬
‫حسب ما يقع ويظهر منه من الأفعال والحركات والصنائع والاعمال وهكذا أمر النفس‬
‫فانهاواحدة بالذات وأنمايقع عليها هذه الاسماء بحسب ما يظهر منها من الأفعال‬
‫وذلك أنها أذا فعلت في الجسم الاغتذاء والنمو تسمى النفس النباتية واذا عی‬
‫فعلت في الجسم لهش والحركة والنقلة تسمى النفس الحيوانية واذافعلت فيه‬
‫الفكر والتمييز تستی الناطقة‬
‫‪۱۹۱‬‬

‫‪،‬في بيان اختصاص قوى النفس باعضاء الجسد‪،‬‬


‫أن تكتل عضو من أعضاء الجسد قوة من قوى النفس مختصة به وي تريد ذلك‬
‫العضو وتفعل به أفعالا ما لا تفعل بقوة أخرى في عضو أخر وأن تلك القوة تسمى‬
‫نفسالذلك العضو اتخن به مثال ذلك أن القوة البادرة تسمى نفس العين الين‪،‬‬
‫اعلم بان هذه النفوس التلت هی کالاجناس وقواعت كالانواع وأفعال تلك القوى‬
‫کالاشخاص ‪ ،‬وأما القوى انتی کالانواع فهي ثلاثة وعشرون نوا فاربعة مفردات‬
‫کالرؤساء وثمانية منها متعادیات كالصناع وخمسة متجانسة کالجلابين وثلاثة‬
‫متناولات كالختام وتلانہ آمرات کالارباب وأما أفعالها أعني أفعال هذه القوى التي‬
‫فی کالاشخاص فكثيرة لا حصي عددها‪،‬‬
‫تفصيل ذلك ‪ ،‬أما القوى الأربعة المفردة التي هي کالرؤساء فهى قوى النفس‬
‫النباتية وهي الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة وعليهن تدور حالات الجسد من‬
‫الصلاح والفساد ‪،‬‬
‫وأفعال القوة المميزة التي تنشط على كل عضو ما شاكله من الغذاء لتستوی‬
‫القوى وتعتدل الاخلاط في بنية الجسد تشبه أفعال القضاة والعدول ‪ ،‬وأماالقوي‬
‫الثلث التي هي كالارباب فهي القوة الشهوانية والقوةالغضبية والقوة الناطقة‬
‫وأما القوى الخمس التي هي كالحشار والجلابين فهي الحواس الخمس أمنها القوة‬
‫السامعة المدركة للاصوات ومجراها في الاذنين ومنها القوة البادرة المدرةللألوان‬
‫والانوار والاشكال ومجراها في الحدقتين ومنها القوة الذائقة المدركة للطعوم‬
‫جراها في اللسان ومنهاالقوة التامةالمدركة للروائح ومجراها في المنخرين ومنها‬
‫القوة اللامسة المدركة للخشونة واللين والصلابة والرخاوة والحرارة والبرودة‬
‫والرطوبة واليبوسة وجرأها في الأعصاب من جميع البدن وأفعال هذه القوى‬
‫ادراکها صور المحسوسات من خارج الجسد وحملها إلى القوة المتخيلة التي‬
‫في مقدم الدماغ تشبه أفعال الحار والمجلابين الذين يجلبون الامتعة من النواحی‬
‫والحوائج من الاماكن وجلبونها إلى المدينة ويعرضونها على التجار‪ ،‬وأما القوى‬
‫الثلاثة التي هي تناول رسوم المحسوسات من الحوش ودفعها إلى الفترة المفكرةتشبه‬
‫أفعال السماسرة مع الباعة الذين يكونون في عرصات الأسواق ‪ ،‬وأما أفعال القوة‬
‫المفترة وتناولها رسوم المحسوسات من الحواش وتفصيلهاوتبيينهابعضها من بعض‬
‫ودفعها إلى القوة المحافظة الني مسكنها تشبه أفعال التجار الذين يشترون الامتعة‬
‫ويحملونها إلى البيوت والد کاکين ‪،‬وأما أفعال القوة المحافظة وتناولهارسومالاشياء من‬
‫القوة المفترة وحفظها وأمساكها إلى وقت التذكار تشبه أفعال الخزان والوكلاء‬
‫والمحتكرين وأما القوى الثمانية المتعادية التي أفعالها في أعضاء الجسد تشبد أفعال‬
‫الصناع في أسواق المدينة فهي القوة الجاذبة والقوة الماسكة والقوة الهاضمة والقوة‬
‫الدافعة والقوة الغازية والقوةالمصورة والقوة المولدة والقوة النامية وذلك أن هذه‬
‫القوى بعضها يخدم بعضا وبعضها يعاون بعضا الخ وذلك أن القوة الجاذبة من‬
‫شأنها جذب الطعام والشراب إلى المعدة وجذب الكيموس من المعدة إلى‬
‫الكبد وجذب الدم من الكبد إلى العروق ومن العروق الى سائر أطراف الجسد‬
‫ومن شان القوة الماسكة أمساك ما يرد على العضومن الاخلاط ومن شان القوة‬
‫الهاضمة أن تنضج تلك الأخلاط وتهيئها للقوةالغازية ومن شان القوة الدافعة‬
‫أن تدفع من العضو ما لا يصلح له من الأخلاط إلى عضو أخر من شان القوة‬
‫الغازية أن تلزق بكت عضو ما شاكله من مادة الغذاء ومن شأن القوة النامية أن‬
‫تناول تلك المادة وتزيد في أقطار ذلك العضو طولا وعرضا وعمقا من شان القوة‬
‫‪۱۹۳‬‬

‫المصورة أن تاخذ من كل عضو ما يفضل من تلك المادة ويصو رهامثل ذلك وهذه‬
‫القوة مختصة بالرحم وهذه القوي الثمانية لها أفعال كثيرة في أعضاء الجسد في‬
‫كل عضو ضروب من الصنائع خلاف ما في عضو أخر تشبه أفعال الصناع في أسواق‬
‫المدينة ‪،‬‬

‫ومن ذلك أفعالها في المعدة من جذب الطعام والشراب اليهاوأمساكها وهضمها‬


‫ونضجها بالحرارة الغريزية تشبه أفعال الخبازين والشوائين وأفعالها بعد نضج‬
‫الكيموس في المعدة وتصفيتها واستخراج لطيفها من الطعم واللون والرائحة‬
‫والحلاوة والحسومة وتمييزها ودفعها للكبد ودفع عكرها إلى الأمعاء تشبه أفعال‬
‫العقارين الذين يستخرجون الشيرج من ثمرالاشجار وأفعالها في الكبد وطبخها‬
‫ذلك الكيموس مرة ثانية ونضاجها حتى يصير دما قرمزا ثم تصفيتها بعد ذلك‬
‫وتمييزها ودفعها عكر الدم إلى الطحال واحترك اللطيف إلى المرارة والرقيق المائي‬
‫الى المثانة والمعتدل الصافي الى القلب تشبه الجلابين والدباسين وأفعالها في‬
‫القلب من تلطيف الحم مرة ثالثة وتصفيتها وأجراها في العروق تشبه أفعال‬
‫الذين يعملون ماء الورد الخ وأفعالها في الدماغ وتلطيفهاالدم الذي يصعد‬
‫إلى الدماغ حتى يصير رطوبات لطيفة روحانية كالتي في الاعصاب مثل عصبتی‬
‫العينين والأذنين والمنتحرين واللسان ‪.‬والباخارات التي تكون منها التخيل‬
‫وانفعالات الحواش تشبه أفعال الذين يعملون الادهان اللطيفة الطيبة‪ ،‬وأفعالها‬
‫في دفع ثقل الكيموس من المعدة إلى الأمعاء والمحاربين وأخراجها من الجسد‬
‫تشبه أفعال الكتاسين والزبالينوالسماونين في الاسواق وأفعالها في أجرائها الدم‬
‫في الأوراد إلى سائر أطراف البدن تشبه أفعال الذين يحفرون الآبار والأنهار والفناء‬
‫وأفعالها في تعقيد الحم حتى يصير حما كما تشبه أفعال اللذين يعملوا‬
‫‪۹۴‬‬

‫المائعات من الناطفين والمحلاويين والمجانين وأفعالها في تجويف المادة وتصليبها‬


‫حتى تصير عظاما يابسة تشبه أفعال الذين يطبخون الاجر والجرار ورف‬
‫والزجاج وأفعالها في تسوية أعظم الساقين والفخذين والذراعين تشبه أفعال‬
‫النجارين الذين ينجرون الاساطين وقوائم الاسرة وأفعالها في تركيب مفاصل‬
‫خرزات الظهر والرقبة والاضلاع تشبه أفعال الذين يبنون الماريات والسفن‬
‫وأفعالها في تركيب عظام الفخذ وهندامها تشبه أفعال المتقاربين الذين يعملون‬
‫القماقمر والاباريق وأفعالها في خلقة الاسنان وتركيبها وترصیغها تشبه أفعال‬
‫النجارين الذين يعملون خرزالدواليب وأفعالها في خلقة الاعصاب وتمديدها‬
‫وقتلها ولفها على العظام والمفاصل تشبه أفعال الغزالين والمحتالين والفتالين ومن‬
‫شاكلهم وأفعالها في خلقة الجلود والغشاوات تشبه أفعال الحاكة والنشاجين‬
‫وأفعالها في العام الجراحات والقروحتشبه أفعال الخياطين والرقائين والخرازین‬
‫وأفعالها في أنبات الشعر على الجلد تشبه أفعال الزراعين والغراسين وأفعالها في‬
‫خلقة الاظغار تشبه أفعال الذين يعملون المساحی والماجارف وأفعالهافي خلقة‬
‫الكروش والأمعاء والمصارين تشبه أفعال الذين يعملون التنافس والمسوح والغلاظ‬
‫من الثياب وأفعالها في خلقة أجب والغشاوات التي في الجوف والأمعاء تشبه‬
‫أفعال الناجين الذين ينساجون ثياب الفتن واللتان وأفعالها في خلقة‬
‫الغشاوات الرقاق التي تحت قحف الرأس تشبه نسج الحرير الرقيق من الثياب‬
‫وأفعالها في خلقة الأعصاب المشاة التي في العينين تشبه أفعال الذين‬
‫ينسجون الحرير الرقيق من الثياب وأفعالها في تبيين العظام وحميراللحم‬
‫وتصفير الشعم وتسويد الشعر تشبه أفعال الصباغين والمزوقين والدتقنین‬
‫وأفعالها في خلقة الجنين في الرحم وتصويره وفي خلقة الفرخ في البيت تشبه‬
‫‪۱۹۰‬‬

‫افعال المصورين والنقاشين وأصحاب اللعب ‪ ،‬وأما الثلث اللواتی هی کالامراء فالقوة‬
‫الغضبية والقوةالشهرية والقوة الناطقة‬
‫فان قال قائل من الاطباء والطبيعيين أن هذه كلها أفعال الطبيعةفليعلم أن‬
‫الفلاسفة قد قالت أن الطبيعة فعل النفس وان قال قائل من الشرعيين أن هذه‬
‫كلها من أفعال الخالق الباري المصور جل ثناؤه فليعلم أن النفس أيضامن فعل‬
‫الباري وأنما ذكرنا هذه الأفعال ونسبناها إلى النفس لى الانسان اذا فكر في أمر‬
‫النفس ومجيب أفعالها ينتبه من نوم الغفلة ويعلم أن الصانع بكم في المصنوع‬
‫المتقن فهويدل على الصنع الحكيم‪ ،‬وبالجملة أن هذا الجسد مع هذه النفس‬
‫وأنبتات قواها في جميع أعضائه الباطنة والظاهرة وأظهار أفعالها وفنون حركاتها‬
‫في مجاری مفاصله ومعادن حواسها في مجاری ثقب رأسه يشبه مدينة عامرة‬
‫باعلهاالخ‬

‫‪ ،‬في المقاسات في النفس والجسد‬

‫النفس كالجنين ولجسد کالرحم النفس كالصبي وجسد کالمكتب النفس‬


‫کالساكن والمجسد کالمنزل النفس كالراكب والجسد كالمركوب النفس كالملاح‬
‫والمجسد کالسفينة النفس كالمالكي والمجسد کالمملوك النفس كالصانع والجسد‬
‫کالد كان النفس صانع والجسد مصنوع النفس سائس والجسد مسووس النفس‬
‫الملک وقواها كالجنود والرعية والجسد كلما ازداد هرما وشبخوخة ازدادت‬
‫النفس طراوة وشبوبية‬
‫‪។‬‬

‫في لحاس والمحسوس )‬


‫أعلم أن علم الانسان بالمعلومات يكون من ثلث طرق الاولى الحواس الخمس‬
‫التي هي أول الطرق وبها يكون جمهور علم الانسان وبكون معرفته بها من اول‬
‫الصبی وبیشترك الناس كلهم فيها ويشاركهم أكثرالحيوانات فيها الثانية طريق‬
‫العقل الذي هو مايتفرد به الإنسان دون سائر الحيوانات ومعرفته بها تكون بعد‬
‫الصبي عند البلوغ الثالتة طريق البرهان الذي تقرد به قوم من العلماء دین‬
‫غيرهم من الناس ويكون معرفتهم بها بعد النظر في الرياضيات والهندسيات‬
‫والمنطقيات ‪،‬‬
‫فنريد أن نذكر الآن لحواس الخمس ونصف كيفية أدراك القوي لحساسة‬
‫المحسوساتها ولكن قبل ذلك ينبغي أن نذكرالامور المحسوسة التي في كلهاأعراض‬
‫جسمانية وبها يكون الجسم مخصوصا ونصف أيضاكيفياتها لانهاأبين وأوضح‬
‫والقرب من فهم المتعلمين ثم نذكر بعد ذلك النفس وقواها لحساسة التي في‬
‫كلها أمور روحانية لليفة غامضة بعيدة من فهم المبتدئين بالنظر في العلوم‬
‫والمعارف الحقيقية‪ ،‬واعلم أنه لما كانت الامور المحسوسة كلها أعراضا جسمانية‬
‫داخلة عليه بعد كونه جسما أحتجنا إلىأن نذكر الجسم المطلق ونصفهبما هو‬
‫جسم به حسب ثم نذكر هذه الأعراض الداخلة عليه التي لها صفات زائدة‬
‫على كونه جسما فنقول أن الجسم جوهر مركب من الهيولى والصورة حسب والدليل‬
‫عليه قول العلماء في حده أن الجسم هو الشيء الطويل العريض العميق فالنی شو‬

‫ها) ‪،‬و نبذ من الرسالة الثالثة والعشربن‬


‫‪۱۹۶‬‬

‫الجوهر وهو الهيولي والطول والعرض والعمق في الصورة فالجسم بهذه الصفات‬
‫الثلث يكون جسما لا بانه جوهر لان النفس والعقل هما أيضا جوهران تلتهما لا‬
‫يوصفان بالحلول والعرض والعمق فهذا أحد الفروق بين الجواهر الجسمانية والجواهر‬
‫الروحانية‬
‫أعلم أن كل صفة يوصف بها الجسم بعد الطول والعرض والعمق فهی‬
‫صفات زائدة داخلة عليه بعد كونه جسما وتسهي الصورة المتممة مثال ذلك‬
‫قول العلماء أن الجسم لا ينفى من الحركة والسكون والاجتماع والافتراق وان يكون‬
‫مثلما أو مضيئا وان يكون مشقا أو غير مشف وان يكون حارا أو باردا وان يكون‬
‫رطبا أو بابسا وأن يكون خفيفا أو تقبلا وأن يكون صلبا أو رخوا وأن يكون‬
‫خشنا اوليناوأن يكون ذا طعم ولون ورائحة وما شاكلها من الصفات التي في كلها‬
‫أعراض داخلة على الجسم زائدة بعد كونه جسما متممة له فأحتاج أن نصف‬
‫هذه الأعراض والصفات واحد بعد واحدة فنقول أن هذه الأعراض والصفات كلها‬
‫صور متممة للجسم ومبلغة له إلى أفضل حالاته وان بعضهاأولى بالجسممن بعض‬
‫وذلك أن السكون أولى بالجسممن الحركة والاجتماع أولى به من الاختراق والظلمة‬
‫أولى به من النور والمكان أولى به من الزمان ‪ ،‬بيان ذلك أن السكون أولى بالجسم‬
‫من الحركة هو أن الجسمذو جهات ست ولا يمكنه أن يتحرك الى جميع الجهات دفعة‬
‫واحدة وليست حركته الى جهة أولى منها الى جهة أخرى فاتن السكون أولىبه‬
‫من الحركة وأما كون بعض الاجسام منکر کادائما مثل الافلاك والنار فهو بامر أخر‬
‫زائد على كونه جسما وقد بينا في رسالة الهيولى أن الحركة في صورة روحانية‬
‫داخلة على الجسم متتية ته وأماالسكون فهو عليه تلك الصورة وأما الاجتماع‬
‫والافتراق الذي يقال أن الجسم لا ينفك من أحدهما فليس ذلك من حيث هو‬
‫جسم ولكن من حيث هوتخس بعض الاجسام وذلك أن جسم العالم باسره لا‬
‫يفترق بعضه من بعض ولا يجتمع مع غيره لانه ليس الا علم واحد وانما الاجتماع‬
‫والافتراق لاشخاص الحيوانات والنبات والمعادن ولبعض أجزاء الامهات التي تحت‬
‫فلك القمر ‪ ،‬وأما ما يقال في الكواكب أنها تجتمع وتفترق غليس لذلك حمقيقة‬
‫لان كل كوكب هو ملازم تفلكه أو درجته التي هوغبيها وأن معنی اجتماعها هو أن‬
‫يصير بعضها موازيا لبعض على خط واحد وهو الخط الذي يخرج من أبصارنا إلى‬
‫الفلك المحيط‪ ،‬وأما ما يقال أن الجسم لا ينفد من المكان فليس ذلك الا من‬
‫أجل أن الافلاك والامهات لما كان بعضها محيطة ببعض قيل للمحيط‬
‫أنه مكان للمحاط به وأما ما قيل أن الجسم لا ينفت من الزمان فان ذلك من‬
‫حيز الجسم وذلك أن الزمان ليس شيا سوى حركة الفلك بالتكرار في دورانه به‬
‫وأما ما قبل أن الجسم لا ينفي من أن يكون مظلما أو مضيئا فليس هذه قسمة‬
‫صحيحة ولكن يجب أن يقال أن بعض الاجسام مظلم وبعضه نيروبعضه لامضيء ولا‬
‫مظلم ولا مش وذلك أن المظلم من الاجسام ما يكون له ظل وأننير هو الذي‬
‫لا ظل له والمنشق هو الذي يقبل الضوء تارة والظلمة تارة‬
‫وأعلم أنه ليس في العالم من الاجسام ماله في غير الأرض والقمر حسب ولكن‬
‫وجه القمر صقيل يرد النور ووجه الأرض غير صقيل يعرف حقيقة ما قلناأهل العلم‬
‫والصناعة الناظرون في علم المجس ‪ ،‬وأما الأجسام النيرة فليس في العام الاجنسان‬
‫الكواكب والنار التي في عندنا وأما النار التي في تحت فلک القمر التي تستی‬
‫الأثيرفليست بنيرة مضيئة لانها لو كانت نبرة لمنعت ضوء الكواكب عنا كما يمنع‬
‫أحد السراجين عنا ضوء الاخر وكذلك النار تمنع عن أبصارنا ضوء الكواكب أذا‬
‫كانا على خط واحد أحدهما خلف الاخر وأما الاجسام المشقة فهي الافلاک‬
‫والهواء والماء وبعض الاجسام الأرضية مثل البلوروالزجاج وما شاكلهماولجسم المشق‬
‫هو الذي ليس له لون طبيعى واللون الطبيعي هو ما كان ملازما للجسم کسواد‬
‫القيروبياض الثلج وصفرةالزعفران وحمرة العصروخضرة النبات وأما اللون العرضی‬
‫فهو كالورقة التي ترى في الجو وفي عمق الماء الغریزی وأماالحرارةفي بعض الاجسام‬
‫فهي من أجل غليان أجزاء الهيولي وفورانها بالحركة الحقيقة وأما البرودة في بعضها‬
‫فهي من أجل سکون تلك الاجزاء وجمود ذلك الغليان وأما الرطوبة في بعض‬
‫الاجسام فهي من اجل اختلاط الاجزاء المتحركة مع الاجزاء الساكنة وأما‬
‫اليبوسة في بعضها فهي من أجل حركة تلك الأجزاءكلها وسكونهاكلها ومن اجل‬
‫هذا صارت النار حارة يابسة لان أجزاء الهيولى فيها متحركة كلها وصارت الارض‬
‫باردة يابسة من أجل أن أجزاء الهيولى فيها كلها ساكنه وصار الماء والهواء رطبين‬
‫لان اجزاء الهيول فيها بعضها متحركة وبعضها ساکن ولكن الاجزاء الساكنة في‬
‫الماء أكثر والأجزاء المتحركة في الهواء اكثر فصار الهواء من أجل هذا حارا رطبا‬
‫وصار الماء باردا رطبا‪،‬‬
‫وأما الثقل والحقة في بعض الأجسام فهو من أجل أن الأجسام التيات لما كان‬
‫كل واحد منها نه موضع مخصوص یکون واقفا فيه ولا يخرج الا بقرقاسر قادر فاذا‬
‫خلى رجع إلى مكانه الخاص به فان منعه مانع وقع التنازع بينهما فان كان النزوع‬
‫نحو مركز العالم شبی ثقيلا وان كان نحو المحيط شتی خفيفا وأمااللين في بعض‬
‫الاجسام من أجل غلبة الأجزاء المائية على الأجزاء الأرضية وأما الصلابة في‬
‫بعضها فن أجل غلبة الأجزاء الأرضية على الأجزاء المائية وأما الخشونة فن أجل‬
‫وضعالاجزاء التي في ظاهرسطحةمتفاوتة بعضها مرتفع وبعضها منخفض كاليبرد‬
‫وما شاكله وأما كون بعضها أملس من أجل أن وضع تلك الأجزاء كلها في سطح‬
‫واحد كوجه المرأة وما شاكله ‪ ،‬نذكر الآن آلات الحواس الخمس الجسمانية ومواضع‬
‫مجارى القوى الحساسة والروحانية فيها وكيفية ادراکها رسوم المحسوسات وأحدة‬
‫فواحدة فنقول أولا ما لحواش وما أحسوسات وما القوى الحساسة وكيف الجس‬
‫وكيف الاحساس فالجواب أن الحواس الخمس آلات جسدانية وفي العين والانن‬
‫واللسان والانف واليد وذلك أن كل واحد منها بعضو من أعضاء الجسد وأما‬
‫المحسوسات فهي الاشياء المدركة بالحواس و أعراض حالة في الأجسام الطبيعية‬
‫مؤتمرة في الحواس مغيرة تليفية أمزجتها وأما الجش فهو تغير مزاج الحواش عند‬
‫مباشرة المحسوسات لها وأما الاحساس فهو شعور تلك القوي الحساسة بتغير‬
‫ع‬
‫كيفية أمزجة الحواس ‪،‬‬
‫بيان ذلك أن القوة الباصرة مجراها في العينين وهي مستبطنة للحدقتين في‬
‫‪ ,‬العضو العيني من الرطوبة الجديدة والقوة السمعة مجراها في الاننين وهی‬
‫مستبطنة في الصماځين مما يلي البدن الموخر من الدماغ والنوة الشامة ماجراها‬
‫في المنخرين وهي مستبطنة في الحيانيممما يلي البدن المقدم من الدماغ والفوة‬
‫الذائقةمجراها في الفم وقی مستبطنة في رطوبة اللسان والفوة اللامسة ماجرانا‬
‫في عامة سطح بدن الحيوان الرقيق الجلد وتلتها في الانسان أظهر خاصة في‬
‫اليدين وهي مستبطنة بين البلدين اللذان أحدهما ظاهر البدن والاخر مما‬
‫بلى اللحم‪،‬‬
‫المحسوسات‬
‫أعلم أن المحسوسات كلها خمسة أجناس أحدهاالمدركات بطريق المس وهی‬
‫عشرة أنواع الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة والخشونة واللين والصلابة والرخاوة‬
‫والنقل والحقة والجنس الثاني في المدركات بطريق الذوق التي في الملعوم‬
‫‪۲۰۱‬‬

‫وهي تسعة أنواع الحلاوة والمرارة والملوحة والحسومة والحموضة والجرافة والعذوبة‬
‫والقبوضة والعفوصة والجنس الثالث في الروائح المدركة بطريق الشم وهی‬
‫نوعان ملائم وغير ملائم فالملائم هو الهواء المتكتف بالباخارات المتصاعدةمن‬
‫الاجسام المعتدل المزاج وغير الملائم هو الهواءالمتكثف بالبخارات المتصاعدة‬
‫من الاجسام غير معتدل المزاج والمستحيلة والجنس الرابع في الأصوات المدركة‬
‫بطريق السمع وى نوعان حيوانية وغير حيوانية فهي نوعان طبيعية والية والحيوانية‬
‫أيضا نوعان منطقية وغير منطقية والمنطقية نون دالة وغير دالة والجنس الخامس‬
‫هي المبصرات وفي المدركات بطريق البصر وهي عشرة أنواع الانوار والظلمة‬
‫‪،‬والالوان والسطوح والاجسامنفهاوأشكالها وأبعادهاواوضاعهاوحركاتها وسكناتهاء‬

‫‪ ،‬في كيفية ادراك القوى الحساسة لمحسوساتها‪،‬‬


‫نبندی اولا بوصف القوة اللامسة لان ادرا کهالمحسوساتهاأدراك جسما ثم‬
‫ختم بوصف القوة البصرة لان ادراكها لمحسوساتها ادراک روحانی‪ ،‬فنقول في‬
‫كيفية ادراك القوة اللامسة للحرارة والبرودة أولا أن مزاج بعض الحيوان في دائم‬
‫الاوقات يكون على قدر ما من الحرارة والبرودة فاذا لاقاه جسم أخر فلا يخلو ذلك‬
‫الجسم من أن يكون اشد حرارة أو أشد برودة من البدن أومساوياله في ذلك فان‬
‫کان أنند حرارة منه زاده سخونة ما عند ملاقاته أباه وان كان أبرد منه زاده‬
‫برودة ما فتحش القوة اللامسة بذلك التغير والاستحالة فتوتی خبرها إلى القوة‬
‫المتخيلة التي مسكنهامقدم الدماغ وان كان ذلك الجسممساويا لمزاج البدن في‬
‫الحرارة والبرودة جميعا فلا يغير منه شيا ولا يوتر فيه ولا تحت القوة بشيء‬
‫ولكن لا يخلو ذلك الجسم من أن يكون أخشن من البدن أو ألين منه فاحش ‪-‬‬
‫القوة بذلك التغير والاستحالة وان كان مساويا له أيضا في هاتين الصفتين فلا‬
‫يوتر فيه شيا ولا يقع الحش به ولكن لا يخلو ذلك الجسم من أن يكون أشد‬
‫صلابة من البدن أو اشت رخاوة منه فيوتر فيه فتح القوةبذلك التغير وقل ما‬
‫يوجد جسم يكون مساويا للبدن في هذه الصفات الست من الحرارة والبرودة‬
‫واللين والخشونة والصلابة والرخاوة فاما كيفية أدراك القوة للصلابة والرخاوة فهو‬
‫أن بدن الحيوان متی صادمه جسم اخر فلايخلو من أن يغمز أحدهما في الاخر‬
‫فان وقع التغميز في ذلك الجسم مثل ما يغمز الاصبع في العاجين فتحش القوة‬
‫بذلك اللين فتوتی خبره إلى القوة المتخيلة وأن وقع التغميز في البدن مثل ما‬
‫يغمر الاصبع على الحديد فتحش القوة بالصلابة فتوتی خبره إلى القوة المتخيلة‬
‫وأما كيفية أدراك هذه القوة الخشونة والملاسة فهي كما قلناأن الأجزاءالتي في‬
‫شاعر سطح الاجسام اذا كان وضعها متفاوتا بعضها مرتفعا من بعض وبعضها‬
‫منخفضا یکون ذلك الجسه خشنا واذا كان وضعها كلها في سطح واحد كان‬
‫أملس واذا تلاقا جسمان املسان أنطبق السطحان المتمسان أحدهما على‬
‫الاخربلا خلل بينهما واذا كانا غير أملسين أو أحدهما فلا ينطبقان لانه يبقى‬
‫بينهما خلل ‪ ،‬وأما بين الحيوان اذا لاقاه جسم خشن صلب رقت الاجزاء الذاتية‬
‫منه بعض أجزاء البدن إلى داخل فيصير سطح البدن خشنا فاحش القوة بذلك‬
‫التغير فتوتی خبره إلى القوة المتخيلة واذا لاقاه جسم أملس تت ما كان من‬
‫اجزاء البدن نانيا الىداخل فيصير سطح البدن أملس فتحش القوة بذلك التغير‬
‫وهذا الباب يختلف حسب اختلاف مزاج أعضاء البدن وذلك أن الانسان‬
‫اذا وضع يده على ثوب فوجده لبناثم مسح على خده فوجده خشنا لان خد‬
‫الانسان الين لمسا من يده وكذلك أذا وضع يده على مسبح فوجده خشنا ثم‬
‫مسكه برجله فوجده لينا لان الرجل أخشن من البد وكذلك اذا دخل الانسان‬
‫الحمام وهو مقرور وجد البيت الأول حترا واذا خرج من البيت الحار وجده باردا‬
‫لان المزاج قد تغير أفلا ترى أن وجدان القوة اللامسة حسوساتها بحسب‬
‫اختلاف مزاج البدن من الحر والبرد والخشونة واللين والصلابة والرخاوة أو بحسب‬
‫اختلاف أحوال المحسوسات لا بان القوة مختلفة في ذاتها وجوهرها‪،‬‬
‫وأما كيفية أدراك هذه القوة الرطوبة واليبوسة فهو أن البدن أذا لاقاه جسم‬
‫يابس يشف رطوبة البدن ونداوته فتحت القوة ذلك التغيير واذا لاقاه جسم‬
‫رطب زاده في رطوبته ونداوته‪ ،‬وأما أدراك هذه الفترة النقل والحقة فهو عند الرفع‬
‫والجذب والحمل تحش بهما وقد يختلف الثقل والحقة بحسب قوة البدن شان‬
‫من الحيوان ما يحمل مثل وزن بدنه أضعافا كالنمل ومن الحيوان ما لا يقدرأن‬
‫جمل عشر وزن بدنه‪ ،‬وأما كيفية أدراك القوة الذائقة تحسوساتهاالتي هي‬
‫الطعوم حسب وهي تسعة أنواع أولها الحلاوة الملائمة لمزاج اللسان الثاني المرارة‬
‫النافرة من مزاج اللسان ألخ فادراکها هو أن تتصل رطوبة هذه الطعوم برطوية‬
‫اللسان ويمتزجان فتغيير مزاج رطوبة اللسان بحسب ذلك الطعم فان کان حلوا‬
‫تحلوا وان كان مرا فرا وان كان مالحا وحامصا أو غير ذلك فحسب ذلك فليس‬
‫الحش شيأ أكثر من أن يصير مزاج الحاسة مثل مزاج انحسوس في الكيفية وليس‬
‫الاحساس شيا أكثر من شعور النفس بتغير تلك الأمزجة حسب‬
‫وأما كيفية أدراك القوة الشامة لمحسوساتهاالتي في الروائح فهي نوعان طيب‬
‫منتن واعلم أنالاجسام ذوات الروائح تنعت منها في دائم الاوقات بخارات لطيفة‬
‫فتمتزج مع الهواء امتزاجا لطيفا روحانيا فيصير الهواء مثلها في الكيفية أن كان‬
‫طيبا فطيبا وان كان منتنا فنتنا والحيوان الذي له ريةيستنشق الهواء دائما‬
‫‪14‬‬
‫الترويح الحرارة الغريزية التي في القلب فيدخل ذلان الهواء في منخره ويبلغ إلى‬
‫خياشيمه فيصير ذلك الهواء الذي هناك أيضا مثلها في الكيفية فتح ألفونة‬
‫الشامة ذلك التغيير فتوتی خبره الى القوة المتخيلة فان كان تلك الرائعة طيبة‬
‫استلئت بها الطبيعة وان كانت منتنة كرهتها ونفرت منها وقد تختلف في مشام‬
‫الحيوانات الروائح في اللذة والكراهة أختلاف التصات وذلك أن من الحيوان ما‬
‫يستلڈ رائحة الحرة والسماد ولجيف مثل الخنافس وبنات وردان والذباب وما شاكلها‬
‫ومنها ما يكره الرائحة الطيبة وذلك مثل الخنفساء أذا دفنت في الورد غشي عليها‬
‫حتى لا تتحرك فاذا رتت إلى السماد عاشت وتحركت وفي الناس أيضامن هو بهذه‬
‫الصفة مثل السره اديين والكتاسين فانهيکی ان کتاسااجتاز بالعطارين فغشی‬
‫حتى ظنوا أنه قد مات فجاء أخوه فرآه فعرف علته فذهب واني بخرة يابس فدقه‬
‫أعمله به فعطس من ساعته أفاق وفي المرضى من هو أيضا بهذه الصفة مثل‬
‫الصفراوي فانه ربمايتأذی برائحة المسك ويستلڈ برائحة النتن وهذاالاختلاف‬
‫ا‬ ‫يكون بحسب خلط الغالب عليه‬
‫وهذه القوي الثلاث التي تقدم وصفها تدرك محسوساتها ادراکا جسمانيا‬
‫بالماسة فاماالقوة السامعة والقوة الباصرة فانهما بدرکان محسوساتها ادراکا روحانی‬
‫أما أدراك القوة السامعة حسوساتها التي هي الاصوات فاعلم أن الأصوات نوعان‬
‫حيوانية وغير حيوانية فغير لحيوانية نوعان طبيعية واليةفالطبيعية كصوت أتجر‬
‫والحديد والخشب والرعد والريح وسائر الأجسام التي لا روح فيها مثل لمادات‬
‫والآلية كصوت الطبل والبوق والتمر والأوتار وما شاكلها‪ ،‬والحيوانية نوعان منطقية‬
‫غير منطقية فغير المنطقية في اصوات سائر الحيوانات غير الناطقة والمنطقية في‬
‫أصوات الناس و نوران دالة وغير دالة فغير الحالة كالضحك والبكاء والصراخ‬
‫وبالجملة كلصوت لا هجاء له والدالة في الكلام والاقاويل التي لها هجاء وكل هذه‬
‫الاصوت أنما في قر يحدث في الهواء من تصادم الأجسام أذا أنستی من بينها الهواء‬
‫وتدافع وتموجالى جميع الجهات وحدث من حرکته شکل کر واتسع كما يتسعالقارورة‬
‫من نفخ الزجاج فيها وكلمااتسع ذلك الشكل ضعفت حركته وتوجهالى أن يسكن‬
‫ويضمحل فن كان حاضرا من الناس وسائر الحيوانات التي لها أفنان بالقرب من‬
‫ذلك المكان تموج ذلك الهواء بحركته ودخل في أذنيه وبلغ إلى صماخيه في موخر‬
‫الدماغ وتتوج أيضا ذلك الهواء الذي هناك عند تلا الحركة فتحش القوة السامعة‬
‫تلك الحركة والتغيير‪ ،‬وأعلم أن كل صوت فله نغمة وصفة وهيئة روحانية خلاف‬
‫صوت أخر وأن الهواء من شرف جوشره ولطافة عنصرهبحمل كل صوت بنيته وصفته‬
‫يحفظها لئلا يختلط بعضها ببعض فيفسد ههنا قياتها إلى أن يبلغها إلى أقصى‬
‫مدى غاباتها عند القوةالسامعة حتى يوديها إلى القوة المتخيلة‬
‫وأما أدراك القوة الباحية تحسوساتهاالتي في عشرة اولها الانوار والثاني الظلم الخ‬
‫فالمحرك من هذهالانواع بالحقيقة وبالذات هما النور والظلمة حسب الا أن الظلمة‬
‫فی شیو ی ولكن لا يرى بها شيء أخر وأما النور فهو الذي بری وبری به اشیاء‬
‫اخر وان الالوان لا توجد الا في سطوح الاجسام فصارت السطوح مرئية بها ولما‬
‫كانت السطوح أيضا لا توجد الا في الاجسام فصارت في مرئية بتوسط سطوحهاوما‬
‫كانت الأجسام أيضا لا تخلو من الاشكال والأوضاع والابعاد والحركات صارت هذه‬
‫كلها مرئيات بالعرض لا بالذات ‪ ،‬وأعلم بان النور والظلمة لونان روحانیان وأن‬
‫السواد والبياض لونان جسمانيان وأن النور مشاكل للبياض وأن الظلمة مشكلة‬
‫للسواد وذلك أن على البياض يلوح سائر الالوان كما أن في النور بری سائرالالوان‬
‫وعلى السواد لا تبين الالوان كما أن الظلمة لا يرى فيها شيء‬
‫وأعلم أن النور والظلمة يسريان في الجسم المشفت كسريان الروح في الجسد‬
‫وبسيلان منه بلا زمان ولكن الضوء أذا سرى في الأجسام المشقة حمل معه الوان‬
‫الاجسام المحاضرة هناك حملا روحانيا وحملت تلك الالوان معهاأيضاأنشكال‬
‫سطوح تلك الاجسام وأوصافها التي تقدمذكرها حملا روحانيا معها وحفظتها‬
‫بهیاتها کیلا يختلط بعضها ببعض فتفسد هيئاتها كما يحمل الهواء الأصوات‬
‫بهيئتها حتى يبلغها إلى أقصى مدى غاياتهاإلى القوةالسامعة فتحملهاالى القوة‬
‫الباصرة المستبطنة في الرطوبة العينية التي في الحدقتين‬
‫أعلم أن الحدقتين هما أحدا الاجسام المشقة وهما مرأنا لجسد وذلك أنهما‬
‫تقطنان من الماء صافيتان محبوستان في غشاوتين شقافتين كانهما حبت عنب‬
‫فاذا سرى الضوء في الأجسام المشتقة وحمل معه الوان الاجسام المحاضرة واتصل‬
‫باعين الحيوانات المحاضرة هناك وسرى فيها كسريان في سائر الأجسام المنشقة‬
‫أنصبغت الحدفنان بتلك الألوان كما ينصبغ الهواء بالصياء فعند ذلك بحش‬
‫القوة الباصرة بذلك التغير فتوتی خبره الى القوة المناخيلة كما أنت سائر القوى‬
‫الحساسة أخبار محسوساتها ومن يتعجب من وصفنا كيفية حمل الالوان اشکال‬
‫الاشياء حملا روحانيا وكيفية حمل الهواء ثلاصوات والصياء مثل ذلك فلا ينبغی‬
‫أن ينكره من أجل أنه لا يتصورهما فان حمل القوى الحساسة صور المحسوسات‬
‫انجب واشد روحانية وكذلك تناول القوة المتخيلة رسوم تلك المحسوسات‬
‫من القوي الحساسة الجب وأشت روحانية ‪ ،‬وقد ظن كثير من أهل العلم أن أدراك‬
‫البصر المبصرات أنما يكون ذلك بشعاعين يخرجان من العينين وبنفذان في‬
‫الهواء وفي الاجسام المشقة ويدركان هذهالمبصرأت وهذا ظن من لا رباعدة له‬
‫بالامور الروحانية ولا بالامور الطبيعية ولو أرتاض فيهما بان له صحة ما قلناووصفنا‪،‬‬
‫وأعلم أن هذه القوى الحساسة ليست في أجزاء من النفس كماأن الحواش‬
‫كل واحدة منهاعضومن أعضاء الجسد وجز منهولكن كل واحدةمنها في النفس‬
‫بعينها وأنها وقعت عليها هذه الاسماء المختلفةمن أجل أختلاف أفعالها وذلک‬
‫أنها أذا فعلت الابصار بيت الباصرة واذا فعلت الاسماع شتيت السامعة واذا‬
‫فعلت الذوق سميت الذائقة وهكذا أيضا أذا فعلت‪.‬في الجسم النمو سمیت‬
‫النامية وأذا فعلت الحش والمحركة سميت الحيوانية وأذا فعلت الفكر والتمييز‬
‫سمیت الناطقة وعلى هذا القياس سائر الاسماء التي تقع عليهابحسب اختلاف‬
‫اعضاء الجسد كما أن اختلاف عمل الصناع بحسب اختلاف أدواتهم فهكذا‬
‫تختلف أفعال النفس في الجسد بحسب اختلاف أعضائه لأن أعضاء الجسد‬
‫للنفس بمنزلة أدوات الصناع‬
‫‪ ،‬في كيفية وصول آثار المحسوسات إلى القوة المنخيلة التي تجراها مقدم الدماغ‬
‫أعلم أنه ينتشر من مقدم الدماغ عصبات لطيفة تتصل بأصول الحواش فيفترق‬
‫هناك وينتسب في أخر اجرام لحواش كنسج العنكبوت فاذا باشرت كيفيةالمحسوسات‬
‫مزاج الحواش وغيرتها عن كيفيتهاوصل ذلك التغييرمن تلك العصبات الى مقدم‬
‫الدماغ لان منشأها من هناك كلها وتجتمع أثار المحسوسات كلهاعند القوة المتخيلة‬
‫كما يجتمع رسائل اصحاب الاخبار عند صاحب الخريطة وكما أن صاحب الخريطة‬
‫يوصل تلك الرسائل كلها إلى حضرة الملک ثم أن الملك يقررها ويفهم معانيها ثم‬
‫يسلمها إلى خازنه ليحفظهاإلى وقت الحاجة اليها فهكذا حكم القوة المتخيلة أذا‬
‫اجتمعت عندها أثار تلك المحسوسات التي اتت اليها القوة الحساسة لتدفعهاإلى‬
‫القوة المفكرة التي مسكنهاوسط الدماغ لتنظر فيهاوتروى في معانيهاوتعرف خواصها‬
‫وحقائقها ومنافعها ومضارها ثم تتيها إلى القوة المحافظةلحفظها الى وقت التذكار‬
‫‪ ،‬في بيان أن المحسوسات بعضها بالذات وبعضها بالعرض‬
‫اعلم أن الإنسان إذا رأى ثمرة من بعيد يعلم من وقتها أنها حلوة أو مرة أو‬
‫طيبة الرائحة أو منتنة أو أنها خشنة أو نينة أو صلبة أو رخوة أو حارة أو باردة‬
‫أو رطبة أو بابسة فليس علمه بهذه الصفات كلها بطريق البصر ولكن بالقوة‬
‫المفكرة وبرويتها وتجاربها وما جرت لها العادات وكذلك أذا أخطأ في حكم شی ؟‬
‫من هذه فليس الخطأ من الباصرة ولكن من المفترة أذا حكمت من غير روبية ولا‬
‫اعتبار مثال ذلك أذا رأى الانسان السراب فظن أنه الماء فليست الباصرة في‬
‫المخطئة ولكن المفكرة لانه ليس للباصرة أن تدرك الا اللون فحسب وقد أصابت‬
‫في رويتها السراب لان لون السراب مثل لون الماء سواء ولكن المفترة حكمت‬
‫بأن ذلك اللون اذا يناله اللمس والذوق فهو جسم سیال رطب فلما جاءه ولم‬
‫يجده بهذه الصفة فبان خطأها فسبيل المفكرة أنا أوردت عليها المتخبلة أثر‬
‫حاشة واحدة أن لا نحكم وتستخبر حاسة أخرى فان شهدت لها حكمت عند‬
‫ذلك بانها كيت وكيت مثال ذلك أذا رأى الباصرة تفاحة معمولة من الكافور‬
‫مصبوغة بلون التفاح فوردت خبرها إلى المحتلة فوردت في الى المفكرة وليس‬
‫سبيلهاأن الحكم أن طعمها ورائحتها وملمسها مثل التفاحة التي في التمرة‬
‫فتستخبر القوة الخائفة والشاملة واللامسة فاذا أخبرت كل واحدة بما لهاأن تخبر‬
‫حکمت عند ذلك المفترة بانها كيت وكيت حتى تكون حكمها صوابا لا خط‬
‫فيه‪ ،‬واعلم أن من أجل هذه العقلة منعت القوة الناطقةمن أن تعبر على ألسنة‬
‫الاطفال حكم شيء من معاني المحسوسات لان المفكرة لم تحكم معانيها ولد نمبرها‬
‫تنبينا محجا فاذا مضت سنو التربية ودفع القمر التدبير الى عطارد صاحب‬
‫المنطق والتمييز أطلق لسان المولود بالعبارة فالبيان عن المعاني المحسوسات‬
‫التي ادت الحاسة إلى المتخبلة والى المفكرة‬
‫‪،‬في كيفية ماهية اللثة والألم والتعب والراحة وكيفية أدراك الحواس لها‪،‬‬
‫أعلم أن الحيوانات في دائم الاوقات لا تخلو من اللكة والالم والتعب والراحةلان‬
‫أبدان الحيوان مرتبه مزاجها من الأخلاط الأربعة التي في الدم والبلغم والمتان‬
‫وشی متضادات الطباع من الحرارة والبرودة والرطوبةواليبوسة وهي لهادائما في‬
‫التغيير والاستحالة من الزيادة والنقصان وهما خرجان المزاجتارة من الاعتدال وتارة‬
‫الى الاعتدال ‪،‬ولا هوخروج المزاج من الاعتدال إلى الزيادة في أحد الأخلاط والطباع‬
‫أو إلى النقصان في واحدة منها واللثة في رجوع المزاج الى الاعتدال بعد ما كان‬
‫خارجا عنه فمن أجل هذا لا يحش الحيوان باللذة الا بعد أن تقدمها الاله ‪،‬‬
‫وأعلم أن كل محسوس يخرج المزاج عن الاعتدال فان الحاسة تكرهه وتالله منه وكل‬
‫محسوس یت المزاج الى الاعتدال فان الحالة تحبه وتلد به وأعلم أن الراحة في‬
‫الثبات على الصحة والاعتدال وأن التعب هوت بين الالم واللذة وأعلم أن من‬
‫نظر في هذه الرسالة وتامل ما وصفنا من كيفية أفعال هذهالحواس والمحسوسات‬
‫تبين له أن المحسوست لها أعراض جسمانية وهي كلها صور في الهبولی وان‬
‫مطابخ‬

‫ادراك النفس لها بقوات الخمس الحساسة بعفريق الحواس فان الحواس في آلات‬
‫جسدانية وان الحش أنهما شو تغير مزاج تلك الحواس عن مباشرة المحسوسات‬
‫لها وأن الإحساس أنما هو شعور انفوي الحساسة بتغيرات تلك الامزجة‬
‫‪ :‬في ذكر القوى الخمسة الروحانية‬
‫اعلم أن نلنفس الانسانية خمس قوی جسمانية وخمس قوى أخر روحانية‬
‫سيرتهن غير سيرة الخمس الحساسة وعي القوى المتخيلة والمقدرة والناطقة‬
‫والمحافظة والصانعة وذلك أن ادراکها رسوم المعلومات أدراك روحاني من غير قبولی‬
‫وأما الجسمانيةفلا تدرك محسوساتهاالا في البيولى كما بيناقبل وأيضافان هذه‬
‫القوى الروحانية تتناول رسوم المعلومات بعضهن من بعض على غير سيرة الحساسة‬
‫وكذلك أن القوى الحساسة كلواحدة منهامختصةبادراك جنس من المحسوسات‬
‫كل واحدة لايشارك معها غيرها من محسوساتها‪،‬‬
‫وأما الخمسة الروحانية فانها كالمتعديات في ادراکها رسوم المعلومات وذلك‬
‫أن القوة المتخيلة أذا تناولت رسوم المحسوسات كلها فان من شأنها أن تناولها‬
‫كلها القوة المفكرة من ساعتها واذا غابت المحسوسات عن مشاهدة الحواش لها‬
‫بقيت تلك الرسيه مصورة في ذاتها كما تبقى الفص في الشمع المختوم‬
‫مصورا صورة روحانية منتزعةعن هیولاها فتكون عند فلاي هي لها کالهيولى وهی‬
‫فيها كالصورة تم أن من شأن المفترة أن تنظر إلى ذاتها وتراها معاينة ه تری‬
‫فيها فتميزها وتبحث عن خواصها ومنافعها ومضارها ثم توديها إلى القوة الحافظة‬
‫التحفظهاإلى وقت التذكار ثم أن من شان القوة الناطقة التي ماجراها على اللسان‬
‫اذا ارادت الاخبار عنها والانباء عن معانيها والجواب للسائلين عن معلوماتها أن‬
‫تولف الفاظا من الحروف المعجمة وجعلتها كالسمات لتلك المعاني التي في‬
‫ذاتها وعبرت عنها الى القوة السامعة من الحاضرين ولما كانت الاصوات لا تمکن‬
‫في الهواء الا ريثما ياخذ السامع خطها ثم تضمحل اختارت المحكمة الالاتية‬
‫بان قیدت معاني تلك الألفاظ بصناعة الكتابة لهم من شان القوة الصانعة أن تصور‬
‫لها من الخطوط اشکالا بالاقلام وأودعتها وجود الالواح وبطون الصلوامير فينبغی‬
‫للانسان كما ذكر الله تع في كتابه أقرأوربك الأكرم الذی علم بالقلم علم‬
‫الانسان ما لم يعلم ‪،‬‬
‫‪۲۱‬‬

‫‪ ،‬في العلة التي من أجلها صار علم الانسان بالمعلومات من ثلث طرق‬
‫لما كان الانسان جملة بدن جسمانی ونفس روحانية صار بنفسه الروحانية‬
‫يدرك العلم كما أن بجسده الجسماني يعمل الصنائع ولهذا كانت النفس في الرتبة‬
‫الوسطى من الموجودات وذلك أن من الاشياء ما هو أعلى وأشرف من جوهر النفس‬
‫کالعقل والصور المجردة من الهيولى الذين هم ملائكة الله تع المقربون ومنها ما‬
‫هو أدون من جوهر النفس كالهبولى والطبيعة والاجسام أجمع فصارت معرفتها‬
‫بالاشياء التي هي دونها في الشرف بطريق الحواس التي في المباشرة والممازجة‬
‫والمخالطة والاحاطة فاما ما كان أشرف منها واعلى صارت معرفتها به بطريف‬
‫البرهان التي تضطر العقول الى الاقرار به من غير احاطة ولا مباشرة فصارت معرفتها‬
‫بذاتها وجوهرها بطريق العقل لان نسبة العقل الى النفس كنسبة الضوء من‬
‫البصر فيها وكنسبة المرأة إلى الناظر فيها وكما أن البصر لا يرى شيأ الا بالضوء‬
‫فالانسان لا يرى وجهه الا بالمرأة بعين البصيرة أنا هي انفتحت وانما تنفتح‬
‫لها عين البصيرة أذا هي أنتبهت من نوم الغفلة ورقلة الجهالة ونظرت بعين‬
‫الرأس إلى هذه المحسوسات وفكرت في معانيها واعتبرت أحوالها حتى تعرفها حق‬
‫معرفتها من أجل هذا قدمنا رسالة الحش والمحسوس على رسالة العقل والمعقول‪،‬‬

‫في العقل والمعقول )‬


‫قد لنا أن المحسوسات كلها أعراض جسمانية وهي كلها صور في الهيولى‬
‫الجسمانية وأن أدراك النفس لهابطريق لخواش بقوتها لحساسة فان الحواش كلها‬
‫) وهى نبذ من الرسالة الرابعة والثلاثين‬
‫* ‪14‬‬
‫‪۲۱۴‬‬

‫آلات جسدانية وأن ليش هو تغير مزاج تلك المواش عن مباشرة المحسوسات لها‬
‫وان الاحساس هو شعور القوي شاسة بتغيرات تلك الأمزجة فنريد أن نذكر‬
‫في هذه الرسالة العقل والمعقول ونبين أن المعقولات أيضا كلها صور روحانية تراها‬
‫النفس في ذاتها وتعابنها في جوهرها بعد مشاهدتها لها في الهيولى بطريق الحواس‬
‫أنا في انتبهت من نوم الغفلة ونظرت بعين البصيرة إلى نور العقل واستضایت‬
‫بيائه وتجملت ببهائه ‪،‬‬
‫أعلم أن العقل اسم مشترك يقال على معنيين أحدهما أن يشير به الفلاسفة‬
‫اليه أنه أول موجود أخترعه الباري وهو جوهر بسیط روحاه محیط بالاشياء‬
‫كلها أحاطة روحانية والمعنى الاخر ما هو يشير به جمهور الناس الى قوةمن قوی‬
‫النفس الانسانية التي فعلها التفكر والروبية والتميز والنطق والصنائع وما شاكلها‬
‫فنريد أن نتكلم في هذه القوة ونبين أقسامهاونصف أفعالها وكيفية ادراکها صور‬
‫المعلومات في ذاتها وجوهرها‪،‬‬
‫أعلم أنه لما كان العقل الذي نحن في ذكره قوة من قوى النفس الانسانية‬
‫والنفس الإنسانية في أيضا قوة من قوى النفس الكلية والنفس الكلية أيضا في‬
‫فیض فاض من العقل الكلى الذي هو أول فبص فاص من الباری فهذه كلها‬
‫تسمی موجودات اولية أحتجنا أن نذكر أولا أقسام الموجودات ومعنى الوجود‬
‫والعدم وطريق العلم بهما‪،‬‬
‫اعلم أن لفظة الموجود مشتقة من وجد يجد جدانا فهو واجد والمعقول‬
‫موجود فالموجود يقتضي الواجد لانهما من جنس المصاف ‪ ،‬وأعلم بان كل واجد‬
‫من الاشياء فان وجدانه لا يخلو من احدى الطرق الثلاث أما باحدى القوى‬
‫الحساسة وأماباحدى القوى العقلية التي في الفكر والروية والفهموالتمييزوالوشم‬
‫‪۳۱۳‬‬

‫الصادق والذهن الصافي فاما بطريق البرهان الضروري التي هي طريق الاستدلال‬
‫وليس للانسان طريق إلى المعلومات غير هذه وأما معنى العدمفهو ما يقابل كل‬
‫نوع من هذه الطرق الثلاث فيقال معدوم من درک الحس نه ومعدوم من تصور‬
‫العقل له ومعدوم من أقامة البرهان عليه ‪ ،‬فاما علم الباری تع فليس في شيء من‬
‫هذه الطرق التلت بل شواشرف وأعلى من هذه كلها وذلك أن الباري لايقال أنه‬
‫واجد الاشياء بل يقال أنه موجد لها محدث ومخترع وبق ومتمم ومكمل ‪ ،‬وأما‬
‫علم الانسان بالباري ووجدانه له ووجدانيته غباحدى طريقتين أحدهما عموم‬
‫والاخرى خصوص فاما اليوم وهو المعرفة الغريزية التي في طبع للخليقة أجمع‬
‫بهینه وذلك أن الناس كلهم العالم والجاهل الخير والشرير والمون والكافرکلیم •‬
‫يفزعون عند الشدائد إلى الله تع ويستغيثون به وبتضرعون اليه حتى البهائم‬
‫ايضا فانها في سني الجدب ترفع رؤسها إلى السماء تطلب الغيث فهذا الفعل منها‬
‫يدل على معرفتهم بهوتبته وأما معرفة الخصوص وقی بالوصف له والتجريد والنزيه‬
‫وفي الني بطريق البرهان ويختص بها فضلاء الناس وهم الانبياء والحكماء‬
‫الموجودات‬
‫أعلم بان الموجودات كلها باي طريق كان وجدانها ليست تخلو من أن‬
‫يكون جوهرا او عرضاأومجموعة منهماصورة أو عبول أو مربا منهما علة او معلولا‬
‫او مشار اليهما جسمانيا او روحانياأومقرون منهما بسيطا أو مركبا أو جملتهما‬
‫ولما كانت هذه الأقسام محتوية على الموجودات كلها أحتجنا أن نفسر معاني‬
‫هذه الالفاظ ‪،‬‬
‫أعلم أن الموجودات كلهاصور وأعيان أفاضهاالباري على العقل وبالعقل على‬
‫النفس بالنفس على الهيول ‪ ،‬والعقل هو اول موجود جان به الباری واوجده وشو‬
‫جوهر بسیط روحى فيه صور جميع الموجودات غير متراكمة ولا متمازجة كما‬
‫يكون في نفس الصانع صور المصنوعات قبل اخراجها ووضعها في الهيولي وان العقل‬
‫أفاض تلك الصورة على النفس الكلية دفعة واحدة بلا زمان کفیض الشمس نورها‬
‫على القمر فان النفس تقبل تلك الصورتارة وبفيضها على الهيولى تارة كما يقبل‬
‫القمر نورالشمس تارة وبقبض على الهواء تارة وأن الهيولى قابله لتلك الصور من النفس‬
‫الكلية شيا بعد شيء على التدريج بالزمان كما يقبل الهواء نور القمر في وقت‬
‫دین وقت وفي مسامتة دون مسامتة وكما يقبل التلاميذ من الاستاذ شیا‬
‫بعد شی ؟‬

‫وأعلم أن صور الموجودات كلهايتلو بعضها بعضا في الحديث والبقاء عن العلة‬


‫الأولى التي في الباری كما يتلو العدد أبدا أفرده وازواجه بعضها بعضافي الحديث‬
‫والنظام عن الواحد الني قبل الاثنين ‪،‬‬
‫أعلم أن هذه الألفاظ كلها القاب وسمات بشار بها إلى الصورليميز بين أضافات‬
‫بعضها إلى بعض كما يميز بين الأعداد بالالفاظ وذلك أن الصورة الواحدة تارة‬
‫تسنى صورة وتارة تستی هیولي وتارة تستی جوهرية وتارة تستی عرضية وتارة‬
‫تسمى بسيطة وتارة مرتبة وتارة روحانية وتارة جسمانية وتارة علة وتارة معلولة‬
‫وما شاكل هذه الألفاظ كمايسمى العدد الواحد تارة نصفا وتارة ضعفا وتارة ثلثا‬
‫وتارة ربعا باضافة بعضهاإلى بعض ومثال ذلك من الموجودات القميص وذلك أن‬
‫القميص هو أحد الموجودات الجسمانية الصناعية المدركة باحش ومافيه أنه‬
‫صورة في التوب والتوب هیول له وماعية التوب أيضا أنها صورة في الغزل والغزل‬
‫قبولی له والغزل أيضا ماشيته أنه صورة في القطن والفتن عيولي له والقطن أيضا‬
‫صورة في النبات والنبات قبولی له والنبات مانيته أنه صورة في الاجسام الطبيعية‬
‫التي في النار والهواء والماء والأرض وكل واحد منها أيضا ماهيتهاأنهاصورة في‬
‫الجسم المطلق والجسم المطلق أيضا في صورة في الهبولى الاولىوالهيولىالاولى‬
‫صورة روحانية فانت من النفس الكلية والنفس الكلية في أيضاصورة روحانية‬
‫فاضت من العقل الكتي الذي هواول موجود اوجده الباری فقد بان بهذا المثال‬
‫أن الموجودات كلها صورة متعلقة حدوثها وبقاعها يتلو بعضها بعضا إلىأن ينتهی‬
‫إلى العلة الاول الذي هو الله تع تتعلق حديث العدد ازواجه وأفرادهمن الواحد‬
‫الذي قبل الاثنين ‪| ،‬‬
‫اعلم أن هذه الصور كل واحدة منها مقومة لشيء ما جوهرية له ومتممة لشیء‬
‫اخر عرضية له والفرق بينهما أن الصورة الجوهرية المقومة لشيء هي التي إذا‬
‫خلعت عن الهيولى بل وجدان ذلك الهيولي والصورة العرضية المتممة هي التي‬
‫اذا خلعت عن الهبولى لم يبطل وجدان الهبولی مثال ذلك أن الخياطة في صورة‬
‫مقومة لذات الفهميت جوهرية له لانه بها يكون التوب قميصا ومتممة للتنوب‬
‫عرضية فيه‪ ،‬بيان ذلك أنه أذا خلعت الخياطةعن الثوب بطل وجدان القميص‬
‫ولم يبطل وجدان التوب وهكذا النساجة صورة في الثوب جوهرية مقومة له‬
‫عرضية في الغزل متممة له فذا أنستن سلوك الثوب التي في النساجةبطل‬
‫وجدان الثوب ولم يبطل وجدان الغزل وهكذا الفتل في الغزل صوره جوشرية‬
‫مقومة لذات الغزل وعرضية متممة لذات الفتن غذا نكث من الغول ابرامه بطل‬
‫وجدان الغزل وله بیلوجدان الفتن وكذاصورة الزهر جورية للقطن مقومة‬
‫له وعرضية في النبات ومتممة له فانا بعتل الزهر بطل وجدان القطن ولم يبطل‬
‫وجدان النبات وهكذا الحكم أذا بطلت صورة النبات صار تراب أو ماء أونارا أو‬
‫شواة فاذا طفئت النار صارت هواء والهواء أحد الأجسام الطبيعية وعلى هذا المثال‬
‫‪۲۱۹‬‬

‫والقياس أذا تخلعت صورة من صور الأركان الأربعةبطل أن يكون موجودا ذلك‬
‫الركن ولكن لايبطل أن يكون جسما فاذا خلعت الصورة لجسمانية من الهبولی‬
‫الاولى لم يبطل الهيولي من أن يكون جوهرا بسيطا معقولا وأن بطل الهيولى الاولى‬
‫لم يبطل النفس وان بطن النفس لم يبطل العقل وأن بطل العقل لم يبطل العلة‬
‫الأولى التي في الباری ‪ ،‬ومثال ذلك من العدد العشرة فان العشرة في صورة واحدة‬
‫ترتبت فوق التسعة فاذا أسقط الواحد منها بطل صورة العشرة ولم تبطل صورة‬
‫التسعة وعلى هذا المثال والقياس تأكل صورة العدد وأحدا واحدا إلى أن ينتهی‬
‫إلى الاثنين الذي هو اول العدد فذا أخذ منها واحد بطل صورة الاثنين أيضاء‬
‫فاما الواحد الذي هو قبل الاثنين فليس يمكن أن يوخذ منه شيء لأن صورته‬
‫من ذاته وهو أصل العدد ومنشاؤه الذي اليد برجع العدد عند التحليل كما‬
‫منه نشأ عند التركيب فقد بان بهذا المثال أن الموجودات كلها صور غيرتيت و‬
‫أعيان الاشياء وأنها كلها متتالية في الحديث والبقاء كتتلى العديد من الواحد‬
‫وأنهاكلها من الله مبدأها واليه مرجعها‪،‬‬
‫اعلم أن الموجودات كلها نوعان جسمانی وروحاق فالمجسماتي ما يدرك بالحواش‬
‫والروحاق ما يدرك بالعقل وينصور بالفكرة والمجسمات ثلثة أنواع منها الاجرام‬
‫الفلكية ومنها الأركان الطبيعية ومنها المولدات الكائنة والروحانية ثلاثة أنواع‬
‫الهيولي الأولى والنفس والعقل فلهبول الأولى هو جوهر بسيط منفعل معقول والثاني‬
‫النفس التي في جوفرة بسيطة فعالة علامة التلت العقل الذي هو جوهر‬
‫بسیط مدرک حقائق الاشياء وأما الباري عز وجل فليس يوصف بالجسمانی ولا‬
‫بالروحاني بل هو علتها كلها كما أن الواحد لا يوصف بالزوجية ولا بالفردية بل‬
‫شو علة الازواج والافراد من الاعداد جميعا‪،‬‬
‫العلل والمعلولات‬
‫واعلم أن الموجودات كلها علل ومعلولات ونبداالا بذكر العلل الجسمانية‬
‫لانها أقرب إلى فهم المتعلمين وأسهل على المبتدئين بالنظر في العلل والمعلولات ‪،‬‬
‫اعلم أن الموجودات الجسمانية لكل واحد منها أربع على علة فاعلية وعلة صورية‬
‫علة تمامية وعلة فيولانية مثال ذلك السرير فانه أحد الموجودات الجسمانية‬
‫وله أربع على فعلته الفاعلية التجاروالهيولانية الخشب والصوريةالتربيع والنمامية‬
‫الجلوس عليه وعلى هذا المثال والقياس أذا أعتبر وجد لكل شخص من الاجسام‬
‫الموجودة هذه العلل الأربع مستمرة فيه‪ ،‬وأما الجسم المطلق فعلته الهيولانية‬
‫هو الجوهر البسيط الذي قبل الطول والعرض والعمق فصار بها جسما وعلته‬
‫الفاعلة في الباری وعلنه الصورية في العقل لان الطول والعرض والعين أنما هي‬
‫صورة عقلية وعلته التمامية في النفس لأن الهيولي من أجلها وموضوعها لكيما‬
‫تعمل فيه ومنه ما تعمل وتصنعله الهيول وتكمل النفس التي هي الغرض‬
‫الاقصى في رباط النفس مع الهيولى كما بينا في رسالة المبادى ‪ ،‬وأما الهبولي الأولى‬
‫التي في جوهر بسیط روحانی فله ثلث على العلة الفاعلة في الباری والصورية‬
‫في العقل والتمامية في النفس وأما النفس فلها علتان الفاعلة وهي الباری‬
‫المخترع لها والصورية وهو العقل الذي يفيض عليها ما يقبل من الفضائل والخير‬
‫والفصل‪ ،‬وأما العقل فله علة واحدة وهي الفاعلة التي هي الباري الذي أفاض‬
‫عليه الوجود والبقاء والتمام والكمال دفعة واحدةبلا زمان وهذا هو العقل واليه‬
‫انتشار بقوله تع ويسئلونک عن الروح قل الروح من أمر ربی الا لهالخلق والامر تبارك‬
‫الله رب العالمين والخلق هو الامور الجسمانية والأمر في الجواهر الروحانية‬
‫أعلم أن أكثر أهل العلم ظنوا أن الموجودات ليست إلا نوعين أحدهما‬
‫الباري والاخر الجسم ومايحمله من الاعراض وليس لهم خبر بالجواهر الروحانية‬
‫والصور الجدة ولاجل هذا نسبوا كل مايظهرمن الأفعال والصنائع والعلوم والحكم‬
‫علىأيدي البشر باختيارهم ومايظهرمن الحيوانات من الأفعال الطبيعية إلى الجسم‬
‫الموقف من اللحم والدم على هيئةمخصوصة والى أعراض حالة فيها بزعمهم مثل‬
‫الحيوة والقدرة والعلم وما شاكلها وما يدرون أن مع الجسد جوهرا أخر وهو المحرك‬
‫له والمظهر به ومنه أفعاله وأما الذي يظهر في الأجسام من الأفعال الطبيعية التي‬
‫لا تمكنهم أن ينسبوها إلى أجسام الحيوان مثل أحراق النار لاجسام الحيوان‬
‫والنبات ومثل ما يستحيل في أجوافها من الغذاء إلى الروت والسرقین ومثل ما‬
‫يظهر في طباعها من السرور والافعال والآلام وما شاكلها من الأفعال الطبيعية‬
‫ينسبوها كلها إلى الله ومنهم من نزه الباري عن ذلك ونسبها إلى البخت والاتفاق‬
‫ومنهم من نسبها إلى الطبيعة وهو لا يدري ما الطبيعة ومنهم من يعتلها بعلل‬
‫غير مستمرة ويقع في ذلك بينهم من التنازع والتناقص مايطول شرحه وأما الحكماء‬
‫النجباء والراسخون في العلم فانهم شاهدوا بصفاء نفوسهم ونور عقولهم جواهر‬
‫أخر غير جسمانية وهي الصور المجردة من الهيولى علامة بقواها سارية في الاجسام‬
‫بلطافتها فعالة فيها بروبتها ومنهم من نسبها إلى الغيبة عند الله ذات الأليفة‬
‫الطبيعية فنسبوا هذه الأفعال الطبيعية اليها ونزهوا الباری تع عنهاالا بما يليق‬
‫به من الحكمة والسياسة والتدبي‬
‫أعلم أن الحكماء الذين عرفوا هذه الجواهر الروحانية أنها وصلوا إلى معرفتها بعد‬
‫اعتبارهم حالات الجسم والأعراض التي تحله وذلك أن الجسم من حيث هو جسم‬
‫ليس بفاعل ولا متحرك بل قبولی منفعل قابل للصور وكذلكالأعراض التي تحل‬
‫الاجسام لا فعل تها لانها انقص حالا من الجسم اذ كان لا وجود لهاالا بتوط‬
‫المجسم وأما الحيوية والقدرة والعلم وما شاكلها التي زعموا أنها أعراض حالة في‬
‫الجسم فبها يفعل هذه الأفعال ومن هنا وقع اللبس لانهاليست أعراضا جسمانية‬
‫بل هي أعراض روحانية توجد في بعض الاجسام بمقارنة النفس لها ويفقد عند‬
‫مفارقتها أباه فصت بهذا الاعتبارأن مع الاجسام جواهر اخر غير جسمانية وهي‬
‫فاعلة في الأجسام هذه التأثيرات التي تظهر في بعضها دون بعض وسموهانفوسا‬
‫! ولما علموا أن النفوس يتفاضل بعضها على بعض بامر اخر مود لها ومفيض عليها‬
‫الخير والفضائل علموا أنها جوهراشرف وأفضل من جوهرالنفس فسموها العقل ولما‬
‫كانون العقل هو المقر على نفسه بانه مربوب والمدبر له خالق صانع حکیم نزهه‬
‫! عن جميع صفات النقص فصح حينئذ لهم بهذه الاعتبارات ما قالوه ووصفوه‬
‫من مراتب هذهالموجودات الروحانية التي تقدمذكرهاوهي الهيولى الاولى والنفس‬
‫الكلية والعقل والباری جل جلاله‪،‬‬
‫أعلم أنه قد بان بما ذكرنا أن النفس الكلية في جوهرة روحانية فاضت من‬
‫العقل الذي أشارت اليه الفلاسفة وأنها كالهيولى الموضوعة له لما يفيض عليها من‬
‫الصور والفضائل والخيرات لتكمل هی وانها كالصانع المصور للجسم بما ينقش فيه‬
‫من الصور والاشكال والأصباغ ليتتمه بذلك ‪ ،‬وأعلم أن النفس الكلية في صورة‬
‫فيها جميع صور العالم كما أن الجسم الكتى شكل فيه جميع الاشكال غيران‬
‫الصور في ذات النفس لا تتراكم لانها جوهرة روحانية لطيفة حيةعلامة فعالة‬
‫فاما الجسم الكلى شكل فيه جميع الاشكال تتراكم فيه وتتزاحم من أجل أنه‬
‫جوهر جسمانی کثیف غلیظ میت جاهل منفعل ‪،‬‬
‫واعلم أن النفس في في ذاتها جوهرة ولكن كونها مع الجسم بالعرض لغرض‬
‫ما والغرض هو‪15‬أمر سابق إلى الوهم فاذا بلغ الفاعل اليه قطع الفعل‬
‫وأماالنفس الإنسانية فهي قوة من قوى النفس الكلية والنفس جوهرة روحانية‬
‫والجواهر الروحانية لا تدرك بالحواس ولا تعرف الا بمايصدر عنها من الأفعال والأفعال‬
‫بحسب القوى ‪،‬واعلم أن للنفس الإنسانية قوى كثيرة لا يحصي عددها الا الله‬
‫وأن لها بكل عضو من أعضاء الجسد فعل خلاف فعل عضو أخر‪ ،‬أعلم أن‬
‫نسبة القوى الحساسة إلى النفس فيما توصل اليها من أخبار المحسوسات کنسبة‬
‫اصحاب ملک واحد قد وتى كل واحد منهم ناحية من ملكته لينتونه بالاخبار من‬
‫تلك النواحی وان لها خمس قوى أخر نسبتها اليها كنسبة الندماء إلى الملخ‬
‫وفي القوة المفكرة والفنية المتخيلة والفنية المحافظة والقوة الناطقة والقوة الصانعة‬
‫وأعلم أن القوة المفترة التي مسكنها في وسط الدماغ هي من بين هذه القوى‬
‫کالملکی وسائرها لها الجنود والاعوان والخدموالرعية يتصرفون بامرهاونهيها فيما‬
‫يفعلون في أعضاء الجسد من المحركات وما يظهرون من الصنائع والاعمال وان‬
‫موضعها من بين مواضع سائر القوى في اشرف عضو من الجسد واخص مکان منه‬
‫كما كان دار الملك في أشرف مدينة من بلدانه وملكته وفي أجل موضع من‬
‫المدينة واشرف بقعة منها‬

‫القوى الخمس‬
‫واعلم أن أفعال هذه القوى الخمس أشرف وأكرم من أفعال سائرالقوى بان القوة‬
‫المتخيلة التي مسكتها مقدم الدماغ نسبتها إلى القوةالمفكرة بما يجتمع اليها‬
‫من أخبار المحسوسات کنسبة صاحب الخريطة إلى الملك ونسبة القوة المحافظة الني‬
‫مسکنها موخرالدماغ الى المفكرة كنسبة لخازن المحافظ بدائع الملك ونسبة القوة‬
‫الناطقة التي مجراها على اللسان الى القوة المفكرة كنسبة لحاجب والترجمان الى‬
‫الملك ونسبة القوة الصانعة التي مجراها على اليدين والاصابع إلى المفترة كنسبة‬
‫الوزير الناصع إلى الملك المعين له في تدبير ملكته‬
‫أعلم أنه أذا أوصلت القوة المتخيلة رسوم المحسوسات إلى القوة المفترة بعد‬
‫تناولها من القوة الحساسة وغابت المحسوسات عن مشاهدة الحواس لهابقيت تلك‬
‫الرسوم في فكرة النفس مصورة صورة روحانية فيكون جوهر النفس تلك الرسوم‬
‫المصورة فيها كالهيولى وهي فيها کلصور والمثال في ذلك أن الإنسان إذا دخل‬
‫مدينة من المدن وبلدا من البلدان فطاف في أسواقها وعاين طرقاتها وشهد‬
‫اهلها ثم خرج منها وغابت عن مشاهدة حواسه فانه لما تفكر في تلك المدينة‬
‫وما شاهد فيها تخيلها كانه بيراها معاينة على مثل ما كان شاهدها في وقت كونه‬
‫فيهاولو كان ذکره لهابعد حين من الدورفقوة التذكرةليست شيا سوى تلح‬
‫النفس ذاتها وخبلها صور تلك المدينة وما رأي فيها من الموجودات ليس شیا‬
‫سوی صور تلك الموجودات التي انطبعت في جوهرنفسه كماينطبع نقش الفت‬
‫في الشمع المختوم وعلى هذا القياس حکم سائر المحسوسات من اول استعمال‬
‫النفس الآلات من لحواس إلى وقت ترکهاتها عند الموت الذي هو ترك النفس‬
‫استعمال الجسد ‪،‬‬
‫أعلم أنه أذا حصلت رسوم المحسوسات في جوهر النفس فان اول فعل القوة‬
‫المفتره فيها هوتاملهاواحدة واحدة لتعرف معانيها وكمياتها وكيفياتهاوخواصها‬
‫ومنافعها ومضاره فاذا حصل لها هذاالعلم بهذهالمعانی اودعتها القوةالمحافظة إلى‬
‫وقت التذكار واذا اراد الانسان الاخبار عن معلوماتهاللمخاطبين له والجواب‬
‫للسائلين له عن متصوراته ومفهوماته استعانت القوة المفكرة بالقوة الناطقة‬
‫في النيابة عنها في الجواب لغيرها كما يستعين الملک حاجبه في الجواب لغيره‬
‫‪۳۴۴‬‬

‫ولهذه القوة المفكرة في معلوماتها المحفوظة أحوال أخر لان العلوم كلها لا يمكن أن‬
‫جمع في دفتر واحد جسمانی وأما النفس فانها تجمع علوما شتی وصنائع عدة‬
‫وأخلاق مختلفة واراء متفاوتة لانها دفتر روحانی لا تتزاحم فيها صورالمعلومات‬
‫كما تتزاحم في الهيولى الجسمانية ‪ ،‬مثال ذلك أن السواد والبياض لا يجتمعان‬
‫في محل واحد في زمان واحد ولا الحلاوة ولا المرارة في جسم ذی طعم ولا التدوير‬
‫والتربيع في شكل واحد مجسم وفي وقت واحد وكذلك ما شاكلها من الصور‬
‫والأعراض المتضادة لان بعضها يفسد بعصا اذا كان من جنس واحد قاما في‬
‫جوهر النفس فلا تتزاحم فيها الصور بل كلها تجتمع فينقطة واحدة كما يلقی‬
‫الخطوط في مركز الدائرة في نقطة واحدةوكما يلقى صورالمرئيات كلهامع اختلاف‬
‫اجناسها في دقة التي في نقطة من الماء ‪،‬‬
‫‪،‬فيما يختص بالقوة الناطقة من الأفعال والاعمال ‪،‬‬
‫أعلم أن من شان القوة الناطقة أنا استعانت بها القوة المفكرة في النيابة عنهما‬
‫في الجواب والخطاب أحتالت بان تولف الفاضا من الحروف المعجمة بنغمات مختلفة‬
‫السمات التي في الكلام ثم تضمن تلك المعاني التي هي حاضرة عند القوة‬
‫المغترة فتدفعهاإلى القوة المعبرة لتخرجهاإلى الهواء بالاصوات المختلفة في اللغات‬
‫التحملها إلى مسامع الحاضرين بالقرب فتكون تلك الألفاظ المؤلفة من الحروف‬
‫المختلفة السمات کالاجساد المركبة من الاعضاء المختلفة الاشكال وتكون تلک‬
‫المعاني المضمنة في تلك الالفاظ کالارواح لها لان كل لغة لا معنى لها فهي بمنزلة‬
‫جسد لا روح فيه وكل معنى في فكر النفس ليست لهلفظة تعبر عنه فهو بمنزلة‬
‫ربح لا جسد له وقد تبين كيفية حمل الهواء صورالاصوات وحفظ هباتهاإلى‬
‫أن يديها إلى المسامع في رسالة للحش والمحسوس وذكرنا أيضا أن الأصوات لما‬
‫‪۳۳۳‬‬

‫كانت لا تمكث في الهواء الا ريت ما تاخذ المسامع حقها ثم تضمحل أختارت‬
‫الحكمة الالافية بان قيدتها بالفترة الصناعية التي في الكتابة‬
‫وذلك أن القوة المفترة لما رأت أن الكلام لا يلبث في الهواء دائما لانه جسم‬
‫سیال احتالت حيلة أخرى واستعانت بالقوة الصناعية في أن نقشت حروفا‬
‫خطوطية بالقلم تحاکی معافی الحروف اللفظية ثم الفتها ضروبا من التالیف حنی‬
‫صارت كتابا مكتتبا وأودعتها وجوة الالواح وبطون الطوامير لكيما يبقى العلم‬
‫مقيدا يفيد فائدة عن الماضيين للغابرين وأثنوا من الأولين للاخرين وخطابا من‬
‫الحاضرين للغائبين كما قال تع اقرأ وربک الاکرم الذي علم بالقلم علم الانسان ما‬
‫لم يعلم ‪،‬‬
‫واعلم أن القوة الصناعية افعالا كثيرة لا يحصي عددها الا الله تع‪ ،‬وكذلك‬
‫القوة الناطقة لها لغات كثيرة وألفاظ مختلفة ونغمات مقننة لا يحصي عددها الا‬
‫الله تع ‪ ،‬واعلم أن القوة المغترة لها أفعال كثيرة يستغرق فيها سائر أفعال القوى‬
‫وذلك أن أفعالها نوعان منها ما يخصها بمجردها ومنها ما يشترك معه قوى أخر‬
‫فنها الصنائع كلهافانهامشتركة بينها وبين القوى الصناعية ومنهاالكلام وأقاويل‬
‫اللغات فانها مشتركة بينها وبين القوة الناطقة ومنها تناول رسوم المحسوسات‬
‫فانها مشتركة بينها وبين القوة المتخيلة ومنها تناول المعلومات المحفوظة فانها‬
‫مشتركة بينها وبين الفنية للمحافظة وأما الني يخصها من الأفعال التفتر والرويبة‬
‫والتصور والاعتبار والتركيب والتحليل والجمع والقياس ولها الفراسة والزجروالكهانة‬
‫والخواطروالالهام وقبول الوحي وتخيلالمنامات‪،‬‬
‫‪،‬تفصيل ذلك ‪ ،‬أما بالرويبة تدبير الملك وسياسة الأمم‪ ،‬وبالتفكر استخراج‬
‫الغوامض من العلوم وبالاعتبار معرفة العلوم الغامضة والماضية من الزمان وبالتصور‬
‫‪. ۳۳۴‬‬

‫درک حقائق الأشياء‪ ،‬وبالتركيب استخراج الصنائع أجمع ‪ ،‬وبالتحليل معرفة‬


‫الجواهر البسيطة والمبادی ‪ ،‬وبالقياس درك الأمور الغائبة بالزمان والمكان‬
‫وبالجمع معرفة الأنواع والاجناس ‪ ،‬وبالفراسة معرفة ما في الطباع من الأمورالخفية‬
‫وبالزجر معرفة حوادث الايام‪ ،‬وبالكهانة معرفة الكائنات بالموجبات الفلكية‬
‫وبالمنامات معرفة الانذارات والبشارات وبقبول الخواطر والاتهام والوحي معرفة وضع‬
‫النواميس وتدوين الكتب الالهية وتاويلاتها المكنونة التي لا يشها الا المطهرون‬
‫من أدناس الطبيعة الذين هم من أهل البيت الروحانيين وقد بينا في رسالة‬
‫الناموس الهى أن وضع النواميس الالهية على رتبة ينتهي اليها حال الانسان‬
‫بالتأييد الرباني وهو أشرف صناعة تجري على أيدي البشر مثل شريعة صاحب‬
‫التورية والانجيل والفرقان‬
‫أعلم أن الباری جعل الامور الجسمانية المحسوسة كلها مثالات والات على الأمور‬
‫الروحانية العقلية وجعل طرق لحواش درجا ومراتبا يرتقي بها البرية إلى معرفة‬
‫الامور العقلية الني في الغرض الاقصى في بلوغ النفس اليها فان أردت أن تبلغ‬
‫إلى أفضل الحلويات وأشرف الغابات التي هي الأمور العقلية فاجتهد في معرفة‬
‫الأمور المحسوسة فانای بذلك تنال الامورالعقلية‪ ،‬واعلم أن معرفة الأمور الجسمانية‬
‫المحسوسة في فقر النفس وشدة لحاجة ومعرفة الامور المعقولة الروحانية في غنى‬
‫لها ونعيمها وذلك أن النفس في معرفة الأمور المجسمانية تحتاج إلى الجسد‬
‫وحواسها وآلاتها لتدرک بتونها الأمورالجسمانية وأما في ادراكهاالامور الروحانية‬
‫فيكفيها ذاها وجوهرها بعد ما تاخذه من لحواش بتوشط الجسد فاذا حصل‬
‫ذلك لها فقد استغنت عن الجسد وعن التعلق بالجسم بعد ذلك ‪،‬‬
‫‪۲۱۵‬‬

‫‪،‬في الصنائع العملية ‪ ،‬ه)‬


‫لما فرغنا من ذكر الجواهر الجسمانية ووصفنا هیولاها وصورها وتركيبها وما يعرض‬
‫للمرتب من الاعراض وبينا أيضا كيفية أدراكها بطريق لخواش بتوسط اعراضها‬
‫في رسائلنا الطبيعيات أردنا أن نذكر في الرسائل العقليات الجواهر الروحانية لانه‬
‫لما كانت الموجودات كلها معقولة ومحسوسة جوهراوأعراضا أومجموعة منهماصورا‬
‫وقبول أو مرتبا منهما جسمانيا وروحانيا أو مقرونا منهما وكانت الجواهر الجسمانية‬
‫مفعولة كلها مدركة بطريق الحوات والجواهر الروحانية فاعلة لا يدرك بطريق‬
‫الحواس ولا يعرف الا بالعقل وبما يصدر عنها من الأفعال والصنائع في الجواهر‬
‫الجسمانية أحتجنا أن نذكر الصنائع وماعياتها وكمياتها وكيفية اظهارها‬
‫الصنائع في الهيوليات الموضوعة لها ليكون أوضح في الدلائل على أثبات الذوات‬
‫المؤثرات الروحانية الفاعلة وأبين لمعرفة جواهرها وفنون حركاتها وعجائب قوتها‬
‫وغرائب علومها وبدائع صنائعها واختلاف افعالها‪،‬‬
‫اعلم أن الصنائع البشرية نون علمية وعملية فنقول أولا ما العلوم العلوم‬
‫في صور المعلومات في نفس العام وأعلم بان العلم لا يكون الا بعد التعليم‬
‫والتعلم والتعليم هو تنبيه من النفس العلامة بالفعل للنفس العلامة بالقوة‬
‫والتعلم هوتصور النفس صور المعلومات وأعلم بان النفس أنما تنال صور المعلومات‬
‫في طرقات ثلت أحدها طريق الحواس والاخرى طريق البرهان والاخرى طريف‬
‫الفكر والروية وقد عملنا في كل واحد منها رسالة ‪،‬‬

‫) وفي نبذ من الرسالة الثامنة‬


‫ونريد أن نذكر الآن الصنائع العملية فنقول أن الصنعة العملية في اخراج‬
‫الصانع العالم الصورة التي في فكرهووضعها في الهبوط وأما المصنوع فهو جمله مجموعة‬
‫من الهيولي والصور جميعا‪ ،‬وأعلم بان المصنوعات أربعة أجناس بشرية وطبيعية‬
‫ونفسانية والهية فالبشرية مثل ما يعلهالصناع من الأشكال والنقوش والاصباغ في‬
‫الاجسام الطبيعية في أسواق المحن وغيرها من المواضع وأما المصنوعات الطبيعية‬
‫فهي صورهياكل الحيوانات وفنون اشكال النبات والوان جواهر المعادن واما المصنوعات‬
‫النفسانية مثل نظام وتركيب الاركان الاربعة التي في تحت فلک القمر وفي النار‬
‫والهواء والماء والأرض ومثل تركيب الافلاک ونظام صور العاذ بالجملة والمصنوعات‬
‫اسلامية في الصور والهيوليات المخترعت المبتدعات من العدم إلى الوجود دفعة‬
‫واحد بلا زمان ولا مكان ولا هيولي ولا صورة ولا حركة لانها كلها مبتدعات‬
‫البارى ومخترعاته ‪،‬‬
‫أعلم بان كل صانع من البشر محتاج إلى ستة أشياء مختلفة في تتمیم صنعته‬
‫والى ست حرکات إلى ست جهات فاما الاشياءالمختلفة فهي الهيولى والمكان‬
‫والزمن والأداة والآلة والحركةوكل صانع طبيعي يحتاج الى اربعة منها وهي الهيول‬
‫والمكان والزمان والحركة وكل صانع نفساني يحتاج إلى اثنين منها وهي الهيولى‬
‫والحركة حسب وكل صانع عقلى فيحتاج إلى صورة فقط وأما الباری جل ثناوه‬
‫غیر محتاج إلى شيء لانهيوجد الشيء لا من شيء فهي كلها مخترهته ومبتدعته‬
‫أعلى الهيولى والصورةوالمكان والزمان والحركة والآلة والادوات كلهاء‬
‫وأعلم بان الجسم الواحد يسنی تارة صورة وتارة مصنوها وتارة هيولى وتارة‬
‫موضوعا وتارة آلة وتارة أناقة وأنها ستي للجسم الهيولي للصورة التي تقبلها وهي‬
‫الاشكال والنقوش والاصباغ ومايشاكلها ويستی موضوعاللصانع الذي يعمل منه‬
‫وفيه صنعته من الاشكال والنقوش والاصباغ وما يشاكلها واذا قبل ذلك ستی‬
‫مصنوعا واذا استعمل الصانع في صنعته صنعة أخرى شتى أداة مثال ذلك قطعة‬
‫من الحديد فانها يقال لها هبولى لكل صورة تقبلها أويقال لها أيضاأنها موضوعة‬
‫للحداد الذي يعمل فيها صنعته فاذا صنع لختان منها سكينا أو فسا أو منشارا‬
‫أو مبردا يستی مصنوها واذا استعمل السكين القصاب أو غيره سمي أداة وهكذا‬
‫الناس والمنشار والمبرد‬
‫اعلم بان موضوعات الصناع البنشريين في صناعتهم نوعان بسيطة ومركبة‬
‫فالبسيطة أربعة أنواع وهي النار والهواء والماء والارض والمركبة ثلثة أنواع وهی‬
‫الاجسام المعدنية والاجسام النباتية والاجسام الحيوانية و كلها مصنوعات‬
‫طبيعية كما أن الموضوعات الطبيعية كلها مصنوعات نفسانية وأن الموضوعات‬
‫النفسانية كلها مصنوعات الافية‬
‫اعلم بان كل صانع من البشر لا بد له من أداة أو أدوات أو آلة أو آلات يستعملها‬
‫في صناعتهوالفرق بين الآلة والاداةأن الآلة هي في البدن كاليد والرجل والعينين‬
‫وبالجملة أعضاء الجسد وان الاداة ما كانت خارجة من ذات الصانع كفاس النجار‬
‫ومطرقة لحداد وأبرة الخياط وقلم الكاتب وفرة الاسكان موسى المزين وما شاكل‬
‫هذه الأدوات ‪،‬‬
‫واعلم بان كل صانع له في صنعته ادوات مختلفة الأشكال والهبات وعويظهر بكل‬
‫واحدة منها في صنعته ضروب من المحركات وفنونا من الأفعال مثال ذلك النجار‬
‫فانه بالفاس ينحت وحركهمن فوق الى اسفل وبالمنشار ينشر وحركته من قدام‬
‫إلى خلف وبالمثقب يثقب وحركته قوسية يمنة ويسرة وحركة المنقب دورية على‬
‫هذا الفينس * ي‪15‬وجد في كل صنعة لصانعها سبع حركات وأحدةدوريةوست‬
‫‪۳۳‬‬

‫مستقيمة‪ ،‬وذلك بواجب المحكمة الالاهية لانه لما كانت حركات الاجرام‬
‫الفلكية سبعة أنواع وأحدة دورية بالقصد الاول وست عرضية فصارت حرکات‬
‫الاشخاص التي تحت فلک القمر مماثلة لها لان تلک علل وهذه معلولات ومن‬
‫شأن المعلول أن يوجد فيه مثال علته وتأثيرها ومن أجل هذا قال الحكما أن‬
‫الثواني من الامور تحكى أوائلها كما يحكى الصبيان في لعبهم صناعةالاباء والامهات‬
‫والاستانین‬

‫واعلم بانه لا بد لكل صانع من البشر من تحريکی عضو من جسده في صناعته‬


‫أو عدة أعضاء کاليد والرجل والظهر والكتف والركبين وبالجملة ما من عضو في‬
‫الجسد الا وللنفس بذلک العضو فعل أو عدة أفعال خلاف ما يكون بعضوآخر‬
‫وأن أعضاء الجسد في آلات النفس ‪،‬‬
‫أعلم بانه لا بد في كل صنعة من موضوع يعل الصنع فيه ومنة صنعته فالموضوع‬
‫في صناعة البشريين نوعان روحانی وجسمانی فالروحاني هو الموضوع في الصناعة‬
‫العلمية والمجسماني هو الموضوع في الصناعة العملية وفي نوعان بسيطة ومرتبة‬
‫فالبسيطة في النار والهواء والماء والارض والمركبة ثلاثة أنواع وهي الاجسام‬
‫المعدنية والاجسام النباتية والاجسام الحيوانية فن الصنائع ما هو الموضوع فيها‬
‫الماء حسب كصناعة الملاحين والسقائين والروائين والشراب والسياح من‬
‫شاكلهم ومنها ما هوالموضوع فيها التراب حسب كصناعة الحقارين للآبار والانهار‬
‫والقيى والقبور والمعادن وكل من ينقل التراب ويقلع الحجارة ومنها ما هو الموضوع‬
‫فيها الهواء حسب كصناعة التمارين والبوقيين والنقاخين أجمع ومنها ما هو‬
‫الموضوع فيها النار حسب كصناعة النقاطین والوقادين والمشعلين ومنها ما هو‬
‫الموضوع فيها التراب والماء حسب كصناعة القضارين والفخاريين والقدوریین‬
‫‪۳۳۹‬‬

‫وضرب اللبن وكل من بين التراب ومنها ما هو الموضوع فيها أحد الأجساد‬
‫المعدنية كصناعة الحدادين والصفارين الرصاصين والصواغين والمجصيين وما‬
‫شاكلهاومنها ما هو الموضوع فيهاأصول الاشجار والنبات والقضبان والاوراق كصناعة‬
‫النجارين والغواصين والققاصين والحصاريين وما شاكلها ومنها ما هو الموضوع فيها‬
‫لحاء النبات يعنى القشر من النبات حسب كصناعة الكتانيين ومن يعيل القنب‬
‫والكاغد والقرطاس وما شاكلهم ومنها ما هو الموضوع فيها ورق لحشائش وزھر‬
‫النبات ونورها وعروقها وقشورها ومنها ما هو الموضوع فيها ثمر الاشجار حب‬
‫النبات كصناعة الحقاقين والرزازين والعصاريين والشيرجيين والبرازين وكل من‬
‫يخرج الادمان من ثمر الاشجار وحب النبات ومنها ما هو الموضوع فيهاالحيوان‬
‫كصناعة الصيادين ورعة الغنم والبقر وساسة الدوات والبياطرة وأصحاب الطيور‬
‫والحداثين وما شاكلهم ومنها ما هو الموضوع فيها أحد الأجسام الحيوانيةمن‬
‫اللحم والعظم والجلد والشعر والصوف والفر كصناعة القصابين والشوائين‬
‫والطباخين والدباغين والأساكفة والحرازين والسوريين والدبدبيين وما شاكلهم‬
‫ومنها الصنائع ما في الموضوع فيها مقادير الاجسام كصناعة الوزانين والكيالين‬
‫ومن شاكلهم ومنها ما هي الموضوع فيها أجساد الناس كصناعة الاطباء والمزينين‬
‫ومن شاكلهم ومنها ما في الموضوع فيها قيمة الاشياء كصناعة الصيارفة والدلالين‬
‫والمقيمين ومنها ما هي الموضوع فيهانفوس الناس كصناعة المعلمين أجمع وهی‬
‫نوعان عملية وعلمية‬
‫أعلم بان من الصناع من يحتاج في صنعته إلى استعمال عضو من جسده أو‬
‫عضوين وأداة من خارج أو أدوات كثيرة كالحراث والنبات والدباغ وللحاكة وأمثالهم‬
‫فان كل واحد منهم يحتاج إلى أدوات من خارج والی تحریکی يديه ورجليه في‬
‫‪۲۳ .‬‬

‫صناعته ومن الصنائع ما لا جتاج فيها إلى أداة من خارج بل يكفيه عضو من‬
‫جسده الخطيب والشاعروالقاضي والقاري والحبيب ومن شاكلهم فان كلواحد‬
‫من هولاء ليكفيه لسانه حسب وكذلك الناظوروالديدبان وأصحاب المرات يكفيهم‬
‫في صناعتهم العينان حسب ومنهم من يستعمل في صنعته عضوين من أعضائه‬
‫کالحاکی والنائحة بأيد واللسان ومنهم من يحتاج إلى استعمال جسده كله‬
‫کالوقاص والسابع ومن الصناع من يحتاج في صنعته إلى المشی کالغیخ والساعي‬
‫والماسح ومنهم من يحتاج إلى القعود دائما كالرقاء والنداف ومن الصناع من لا‬
‫يحتاج في صنعته الا إلى أداة واحدة كالبواق والوقار والحقاف ومنهم من يحتاج إلى‬
‫أداتين كالخياط والكاتب فن الخياط يكفيه الابرة والمقص والكاتب يكفيه القلم‬
‫والدواة وأما استعمال الكاتب السكين فليس من صناعة الكتابة ولكن من صناعة‬
‫النجادة ومن الصناع من يحتاج الى القيام دائما في صنعته كالحلاج والحقاق والاريس‬
‫والذي يدير الدولاب برجله‬
‫اعلم بان أكثر الصناع لابد لهممن استعمال النار في صناعتهم وكل صانع يستهل‬
‫النار في صناعته لاحد أسباب ثلثة أما في موضوعه كالحدادين والصقارين‬
‫والزجاجين ومن يطبخ لجص والنورة وأمثالهم وغرضهم تليين الهيولى لقبول الصورة‬
‫والاشكال وذلل أنه لما كانت موضوع هم احجاراصلبة لا تقبل الصور والاشكال الا‬
‫بعد أن تلين بالنار فاذا كانت لینا أمكن الصانع أن يصنع فيها الصورة التي في‬
‫فكره فيصير الهيولي بعد قبولها تلك الصورة مصنوعا‪ ،‬ومن الصناع من يستهل‬
‫النار في مصنوعة كالحرارين والقدوریین والغضاريين ومن يطبخ الأجر وغرضهم في‬
‫ذلك تقييد الصور في الهبولی وثباتها فيها لئلا يسل منها الصورة بالعجلة لان‬
‫من شان الهيولى دفع الصور عن ذاتها ورجوعها إلى حالها الاولى فتصير جوهرا‬
‫‪۳۳۴‬‬

‫بسيطا لا ترکيب فيها ولا كمية ولا كيفية ومن المتاع من يستعمل النار في‬
‫موضوعه ومصنوعة كالطباخين والخبازين والشوائين وأمثالهم وغرضهم تنضیاجها‬
‫وتتميمها ليتم الانتفاع بها‬
‫اعلم بان من هذه الصنائع ما في بالقصد الأول دعت اليها الضرورة ومنها ما في‬
‫تابعة لها وخادمة ومنها ما هي متهمة لها ومكملة ومن الصنائع ما في جمال وزينة‬
‫فاما التي هي بالقصد الأول فنانة فهي الحراثة والبناء والحياكة وأما سائرهافتابعة‬
‫لها وخادمة ومتممة وذلك أن الإنسان لما خلق رقيق الجلد عريانا من الشعر‬
‫والصوف والوبر والريش والصدف ما هو موجود لسائر الحيوانات فدعته الضرورة‬
‫الى اتخاذ اللباس بصناعة الحياكة ولما كانت الحياكة لا تتم الا بصناعة الغزل‬
‫والغزل لايتم الا بصناعة الندف وصناعة الندف لا تتم الا بصناعة الحلج فصارت‬
‫هذه الثلاثة تابعة لها خادمة وأيضالما كانت اللباس لا تتم إلا بالحياكة حسب‬
‫صارت صناعة الخياطة والفصارة والرئو والطرز متممة لها ومكملة وأيضا لما خلق‬
‫الانسان محتاجا إلى القوت والغذاء والقوت والغذاء لا يكونان الا من حب النبات‬
‫وتمر الشجر دعت الضرورة إلى صناعة الحرث والغرس ولما كانت صناعة الحرث‬
‫محتاجة الى اثارة الأرض وحفر الانهار ولا يتم ذلك إلا بالمساحي والفدان وما‬
‫بشكلها والمساحي والفندان لا تكون الا بصناعة النجارة والحدادةدعت الضرورة‬
‫إلى اتخاذهما وصناعة الحديد محتاجة إلى صناعة المعادن وصناعة المعادن محتاجة‬
‫إلى صنائع أخر فصارت كلها تابعة خادمة لصناعة المحراثة والغرس ‪ ،‬ولما كانت‬
‫حبوب الزروع وثمر الشجر محتاجة إلى الحق والنكن دعت الضرورة إلى اتخان‬
‫صناعة الطحن والعصارة ولما كان الطعن لايتم الغذاء به الا بعد الخبزدعت‬
‫الضرورة إلى صناعة الخبز والمطبخ وكل واحدة منهما تحتاجة إلى صناعة أخرى‬
‫‪۳۳۴‬‬

‫متممة لها وخادمة وأيضا لما كان الانسان محتاجا إلى ما يكنه من الحر والبرد‬
‫وإلى التحرز من السباع وتحصين القوت دعت الضرورة إلى صناعة البناء وصناعة‬
‫البناء محتاجة إلى صناعة النجار والحداد وكل واحدة منهامحتاجة إلى صناعة‬
‫أخرى معينة متممة بعضها ببعض ‪ ،‬وأما صناعة الزينة والجمال فهی کصناعة‬
‫الديباج والحرير وصناعة القطن وما يشاكلها‪ ،‬والصنائع كلها الحذق فيها هو‬
‫تحميل الصور في الهيولى وفي تنميمها وتكميلهالينال الانتفاع بها في الحيوة الدنيا‬
‫حسب‬
‫وأعلم بان الناس كلهم صناع وتجار أغنياء وفقراء فالمتاع هم الذين يعملون‬
‫بابدانهم وأدواتهم في موضوعاتهم الصور والنقوش والاصباغ والاشكال وغرضهم طلب‬
‫العوض في المصنوعات لصلاح معيشة الدنيا والاتجار هم الذين يتبايعون بالاخذ‬
‫والاعطاء وغرضهم طلب الزيادة فيما ياخذون على ما يعطون والاغنياء هم الذين‬
‫يملكون هذه الاجسام المصنوعة الطبيعية والصناعية وغرضهم جمعها وحفظها‪.‬‬
‫مخافة الفقر والفقراء هم المحتاجون اليها وطلبهم الغناء‬
‫واعلم أن الغرض في كون أكثر الناس مجتهدین دفع الفقر وخوف الاغنياء من‬
‫الفقر هو الحث لهم على الاجتهاد في اتخاذ الصنائع والثبوت فيها وفي النجارات‬
‫والغرض فيها جميعا هو اصلاح الحاجات وأي مالهاإلى المحتاجين والغرض في ذلك‬
‫أيضا أمتاع لهم الى حين والغرض في نتمتعهم إلى حين هو تتميم النفس بالمعارف‬
‫الحقيقية والاخلاق الجميلة والاراء الصحيحة والأعمال الزكية والغرض في تتمیم‬
‫النفس التمكين لها من الصعود إلى ملكوت السموات والغرض في صعودهاإلى ملكوت‬
‫السموات هو النجاة لها من بحر الهيولي وأسر الطبيعة والخروج من هاوية عالم الكون‬
‫والفساد إلى فسحة عالم الأرواح والمکث مذکه فرحا مسرورا ملتامخلدا أبدا‪،‬‬
‫‪۳۳۳‬‬

‫وأعلم باننا انماذكرنا هذه الصناع ونسبناهذهالرسالة إلى العقل والمعقول لان هذه‬
‫الصنائع والأفعال والمهن يعملها الانسان بعقله وتمييزه وفكره التي هي كلها قوی‬
‫روحانية عقلية وأيضا أن كل عاقل أذا فكر في هذه الصنائع والافعال التي تظهر‬
‫على أيدي البشر يعلم أن مع هذا الجسد جوغرا أخر هو المظهر لهذه الأفعال‬
‫الحكمة‪ ،‬وقد زعم كثير من أهل العلم من ليست له خبرة بامر النفس ولا‬
‫معرفة بجوهرها أن هذه الصنائع الحكمة والافعال المتقنة التي تظهر على أيدی‬
‫البشر الفاعل لها هو هذا الجسد المؤلف من اللحم والدم والعظام والعصب بأعراض‬
‫تحلها مثل الحبوة والقدرة والعلم وما شاكلها ولم يعرفوا بان هذه الأعراض ليس‬
‫حلولها في الجسم وأنما هي أعراض نفسانية تحت جوشر النفس وذلك أن الإنسان‬
‫لما كان مجموعا من جسم مائت ونفس حية وجدت هذه الأعراض في حال‬
‫حيوته وقد فقدت في حال مماته وليست الحية شيا سوی استعمال النفس الجسد‬
‫ولا الممات شیا سوی ترکهااستعماله كما أنه ليست اليففة شيا سوى استعمال‬
‫النفس الحواس الخمس ولا النوم شيا سوی ترکها استعمالها‪،‬‬
‫‪ ،‬في شرف الصنائع‪،‬‬
‫أعلم بان الصنائع يتفاضل بعضها على بعض من عدة وجوه أحدها من جهة‬
‫الهيولى الموضوع لها ومنها من جهة مصنوعاتها ومنها من جهة الحاجة الضرورية‬
‫الداعية إلى اتخاذهاومنها من جهة المنفعةللعموم ومنها من جهة الصناعةنفسها‬
‫فاما التي شرفها من جهة الحاجة الضرورية اليها فهي ثلاثة أجناس التي في‬
‫الخياطة والحراثة والبناء كما بينا ذكرها قبل وأما التي نشرها من جهة الهيولى‬
‫الموضوع فيها فثل صناعة الصباغة والعطارين وما يشاكلها وأما التي من جهة‬
‫مصنوعاتها فثل صناعة الذين يعملون آلات الرصد مثل الاسطرلاب وذات الحلق‬
‫‪۳۳‬‬

‫والاكر الممثلة الافلات وما يشاكلها فان قطعة من الصفرقیمتها خمسة دراهم‬
‫أذا عمل منها الاسطرلاب تساوی مائة درهم فان تلك القيمة ليست من الهبولی‬
‫ولكن لتلك الصورة التي حصلت فيها فاما الذهب والفضة اللذان هما الهيولى‬
‫الموضوع في صناعة الصواغين والضرابين أذاشرب منهما درهم أو دينار وأما صناعة‬
‫الاسطرلاب فليس يبلغ تفاوت القيمة ما بين الموضوع والمصنوع مثل ما يبلغ في‬
‫صناعته‪،‬‬

‫وأما التي شرفها من جهة عموم النفع فنها مثل صناعة الحمامين والسمادین‬
‫والكتاسين وغيرهم وفلان أن الحمام المنفعة فيه للصغير والكبيروالوضيع والشريف‬
‫والبعيد والقريب كتهم بالسوية لا يتفاضلون في الانتفاع به وأما أكثر الصناع‬
‫فيتفاوتون في منافعهم كاختلافهم في الملبوسات والماكولات والمشروبات الا الحمام‬
‫والمزين ‪ ،‬وأما صناعة الستيادين والبالين وأمثالهما فالضرر في تركها عظیم‬
‫وعموم على أهل المدينة وذلك أن العطارين الذين الموضوع في صناعتهم مضڈ‬
‫للموضوع في صناعة السمادین لو أنهم أغلقوا أبواب دکن کینهم وأسواقهم شهراواحدا‬
‫لم يلحق من ذلك لاهل المدينة مثل ما يلحق من الصور في ترك السمادین‬
‫صناعتهم أسبوعا واحدا فان المدينة تتلى من السماد والسرقين والجيف‬
‫والنذورات ما ينقص فيه عيش أهلها‪ ،‬وأما التي نشرها من الصناعة بنفسها‬
‫فهي مثل صناعة المشعوذين والمصورين والموسيقيين وأمثالهم وذلك أن الشعوذة‬
‫ليست شيا سوى سرعة الحركة واخفاء الاسباب التي يعمل الصانع حتى أن‬
‫مع ضحك السفهاء منها يتعجب العقلاء أيضا من حذف صانعها وأما صناعة‬
‫المصورين فليست شيا سوى محاكاتهم صورالموجودات المصنوعات والطبيعية‬
‫والبشرية والحيوانية حتى انه يبلغ من حذقهم أن تنصرف أبصار الناظرين البها‬
‫همم‬

‫عن النظر الى الموجودات أنفسها بالتعجب من حسنهاورونق منظرها ويبلغ أيضا‬
‫التفاوت بين صناعها تفاوتا بعيدا فانهيکی ان في بعض المواضع مل صورونمائی‬
‫مصورة باصباغ صافية والوان حسنة براقة وكان الناظرون اليها بتعجبون من‬
‫حسنها ورونقها ولكن كانت في الصنعة ناقصة حتى مر بها صانع حاذق فتملها‬
‫وازدراها وأخذ فحمة من الطريق ومثل بجانب التصويرصورة رجل زجی بشیر‬
‫بيده إلى الناظرين فانصرفت أبصار الناظرين بعد ذلك عن النظر الى تلك التصاوير‬
‫والاصباغ بالنظر اليه والتعجب من مجيب صنعته وحسن أنتارته وهيئة حركته‪،‬‬
‫وأما شرف صناعة الموسيقی فن جهتين اثنتين إحداهمامن جهةالصناعة نفسها‬
‫والاخرى من جهة تاثيراتها في النفوس وأيضا من جهة تفاوت ما بين صناعها‬
‫وذلك أن الواحد منهم يضرب لحنا فيطرب بعض المستمعين وأخر يضرب فيطرب‬
‫كل المستمعين ‪ ،‬وأعلم بان الحذف في كل صنعة هو التشبه بالصانع الحكيم‬
‫الذي هو الباری‬
‫وأعلم أن من الناس من هو مطبوع على تعلم صناعة واحدة أو عدةصنائع‬
‫بسهولة في قبولها حتى أن كثيرا من الناس يتعلم صناعة بجودة قرية أذارأى‬
‫أثل تلك الصناعة في أعمالهم بادفی تامل قد وقف عليها ومنهم من يحتاج إلى‬
‫توقف شدید وحت دائم وترغیب وربما لا يصلح فيهاأذا لم يكن موافقالطبيعته‬
‫وما أوجبه له مولده ومن الناس من لا يتعلم الصناعة البتة ويكون خارجا‬
‫فارغا منها جميعا والسبب في ذلك أن الصناعة لا يتاتى للمولود الا بدلالة كوكب‬
‫يشرك لبرج العاشر من طالعه وذلك أنه إذا استولى عليه أحد من الكواكب الثلثة‬
‫فلا بد من صنعة يتعلمها وهوالمريخ والزهرة وعطارد وذلك أن كل صناعة لا بد‬
‫فيها من حركة ونشاط وحذف فالحركةللمريخ والنشاط للزهرة والمحذف تعطارد‬
‫‪16‬‬
‫‪Pony‬‬

‫وأربعة منها أناأنفردت بالدلالة فلا يتعلم الصنعة ولكن عملا مما بيشاكله من الاعمال‬
‫وفي الشمس وزحل والمشتري والقمر وذلك أن من أستولي في مولده على الدرجة‬
‫العاشرة الشمس فهو لا يتعلم الصناعة لكبر نفسه مثل أولاد الملوك وأما من أستولى‬
‫عليه المشتري فهو لا يتعلم ولا يعمل تزهده وورعه ورضاه بقليل من أمور الدنيا‬
‫وأقباله على طلب الآخرة مثل الانبياء ومن يهتدى بهم وأما من أستولى عليه‬
‫زحل فهو لا يتعلم ولا يعل لكسله وثقل طبيعته عن الحركةوبرضى بالذل والهوان‬
‫في طلب المعاش المکاری والوال وأما من أستولى عليه القمر فانه لايعمل لاجل‬
‫مهانته واسترخاء طبيعته وقلة فهمه مثل النساء وأمثالهم من الرجال ومن أجل‬
‫هذا كان الحرانيون الذين كانوا في قديم الزمان أذا أرادوا تسليم الصبي الى‬
‫صناعة من الصنائع اختاروا له يوما من الايام وادخلوه الى هيكل الاصنام وقربوا قربانا |‬
‫الصنم ذلك الكوكب الذي دل على صناعته وأسلموه الى تلك الصناعة بعد ما قد‬
‫عرفوا ذلك من مولده وأن لم يكونوا عرفوا مولده عرضوا عليه الاصنام المصورة في‬
‫ذلک الهیکل فلما رغب في واحد منها بعد توفيقهم له على أحوال تلك الصنعة‬
‫أسلموه اليها‪ ،‬وأعلم بان صناعة الاباء والأجداد تجمع في الاولاد اكثر من صناعة‬
‫الغرباء وخاصة من دل مولده عليها ويكونون فيها أحذف من أجل هذا أوصوا‬
‫في سياسة اردشیر بابکان على أهل كل طبقة من الناس لزوم صناعة أبائهم وأجدادهم‬
‫وأن لا يتجاوزوها وزعموا أن ذلک فرض من الله جل اسمه في كتاب زرادشت‬
‫وأعلم بان هذا كله صيانة للملك من أن يلمع ويرغب فيه من ليس من أهله‬
‫لانه اذا كثر الطلبون للملك كثر التنازع فيه بينهم واذا كثر التنازع بينهم كثر‬
‫التعب واضطرب الأمر وأنفسد النظام وفساد النظام يتبعة البوار والبطلان‬
‫واعلم بان موضوعات الصناع ومصنوعاتهم والاتهم وأدواتهم وأجسادهم كلها‬
‫‪۳۳‬‬

‫أجسام ولجسم من حيث الجسمية ليس بمتحرک والافعال لا تكون إلا بالحركة‬
‫والمتحرك وللاجسام جوهراخروهو الذي نستیهنفساوالنفوس من حيث النفسية‬
‫جوهر واحد كما أن الأجسام من حيث الجسمية جوهر واحد وأنهما تختلف‬
‫النفوس بحسب اختلاف واها وأختلاف قواهابحسب اختلاف أفعالها ومعارفها‬
‫وأخلاقها كما أن أختلاف الاجسام بحسب اختلاف أشكالها واختلاف أشكالها‬
‫کسب اختلاف أعراضها‪،‬‬

‫في نفس العالم‬

‫وأعلم بان نفس العام نفس واحدة كما أن جسمه جسم واحد بجميع أغلاکه‬
‫وكواكبه وأركانه ومولداته ولكن لما كانت لنفس العالم أفعال كلية بقوي كلية‬
‫وأفعال جنسية بقوى جنسية وأفعال نوعية بقوى نوعية وأفعال شخصية بقوی‬
‫شخصية ستيت هذه القوي بافعالها نفوسا جنسية ونوعيةوخصية فتكرت النفوس‬
‫بحسب قواها المختلفة وتكثرت قواهابحسب أفعالها المتفتنة كما تكثر جسم‬
‫العالم بحسب اختلاف أشكاله وتكثر اشكاله بحسب اختلاف أعراضه فافعال نفس‬
‫العالم الكلية هي أدارتها الافلات والكواكب من الشرق إلى المغرب بالقصد الاول‬
‫وتسکينها في مراكزها الخاصة بها وأفعالها الجنسية ما يختص بكل فلک وکوکب‬
‫من الحركات الستة العارضة وما يختص أيضا بالاركان الاربعة التي تحت فلکی‬
‫القمر من الحركات الطبيعية وأفعالها النوعية ما يختص بالكائنات المولدات التي‬
‫في الحيوان والنبات والمعادن وافعها الشخصية هي التي تظهر من أشخاص‬
‫الحيوانات وما يجري على أيدي البشر من الصنائع التي تقدم ذكرها‪،‬‬
‫أعلم بان النفس جوهرة روحانية بذاتها فاذا قارنت جسمامن الاجسام صيرته‬
‫حيا مثلها كما أن النار جوهرة جسمانية حارة بذاتها فاذا جاورت جسماصبرته‬
‫‪۳۳۸‬‬
‫‪۳۳۸‬‬

‫حارا مثلها‪ ،‬وأعلم بان للنفس قوتين اثنتين أحداهاعلامة والاخرى فعالة وشی‬
‫بقوتها العلامة تنتزع رسوم المعلومات من هیولاها وتصورها في ذاتهافتكون ذات‬
‫جوهرهالتلك الرسوم کالهيولى وعي فيها كالصورة وبقوتها الفعالة تخرج تلک‬
‫الصور التي في فكرها وتنقشها في الهيولى الجسماني فيكون الجسم عند ذلك مصنوعا‬
‫لها وكل متعلم علما فان صورة المعلوم في نفسه بالقوة فاذا تعلمه صار فيها بالفعل‬
‫وهكذا كل متعلم صنعه فان صورة المصنوعات في نفسه بالقوة فاذا تعلمها صارت‬
‫فيها بالفعل والتعلم ليس شيا سوى الطريق من القوة إلى الفعل والتعليم ليس‬
‫شیا سوی الدلالة على الطريق والاستاذون هم الادلاء وتعليمهم هو الدلالة‬
‫فالعلم هو الطريق والمعلوم هو المطلوب المدلول عليه فنفوش الصبيان والتلامذة‬
‫علامة بالقوة ونفوس الاستاذین علامة بالفعل وكل نفس علامة بالقوة لا بد لها من‬
‫نفس علامة بالفعل تخرجهاالى الفعل‪. ،‬‬
‫وأعلم بان كل صانع من البشر لا بد له من أستاذ يتعلم منه صنعته أو علمه‬
‫وذلك الاستان من استان له قبل وهكذا إلى أن يتنهى إلى واحد لم يأخذ علمه من‬
‫أحد من البشر فيكون عند ذلك أحد الأمرين أما أن نقول أنه استخرجه بقوة‬
‫نفسه وفكره ورويته واجتهاده كما يزعم المتفلسفون وأما أن نقول أنه أخذهمن‬
‫موب ليس من البشر كما يقولون الأنبياء‪ ،‬وأعلم بانه ليس من البشر أحد‬
‫يحيط بعلم من العلوم لا الأبنياء ولا الفلاسفة ولا غيرهم الا بما شاء الذى وسع‬
‫كرسيه السموات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلى العظيم‪ ،‬وذلك أن الذين‬
‫زعموا أنهم أستخرجوا العلوم والصنائع بقوة عقولهم وجودة فكرهم ورويتهم فلولا‬
‫أنهم رأوا وشاهدوا مصنوعات الطبيعة فاعتبروا وقاسوها وكان ذلك لهم كتعليم‬
‫من الطبيعةلمايهتدوا الى شيء منها والطبيعة أيضامؤدة بالنفس الكلية والنفس‬
‫‪۲۳۹‬‬

‫الكلية مؤيدة بالعقل الكتي الذي هو أول الموجودات من الباري وهو عز اسمه‬
‫المؤيد للكل بالكل كيف شاء الذي هو صانع الاسباب والمؤيد تلب نبوی‬
‫الالباب ‪،‬‬

‫في الصنائع العلمية )‬


‫واذا قد فرغنا من ذكر الصنائع العملية وبينا أن الموضوع فيها كلها أجسم‬
‫طبيعية نريد أن نذكر الصنائع العلمية التي في الموضوع فيها جواهر روحانية‬
‫التي هي أنفس المتعلمين ونبين أن تأثير انها كلها في المتعلمين روحانية ونبين‬
‫أيضا ماهية العلوم ونذكر كمية أجناسها وأنواع تلك الأجناس ونصف أيمن‬
‫كيفية أخراج ما في قوة النفوس من العلوم إلى الفعل الذي هو الغرض الأقصى في‬
‫التعاليم وهو اصلاح جواهر النفوس الفاسدة وتهذيب أخلاقها الردية وتتميمها‬
‫وتكميلهاللبقاء في الدار الاخيرة التي في الحيوان لو كانوا يعلمون والذين بريدين‬
‫الخلود في الدنيا هم الغافلون عن أمر الاخرة‬
‫اعلم بان الانسان لما كان هو جملة مجموعة من جسد جسمانی ونفس‬
‫روحانية وهما جوهران متباينان في الصفات متضادان في الاحوال مشترکان في‬
‫الافعال العارضة والصفات الزائدة صار الانسان من أجل جسده الجسماني مريد‬
‫للبقاء في الدنيا ومتمنيا للخلود فيها من أجل نفسه الروحانيةصارطلبا للدار‬
‫الاخرة ومتمنيا للبلوغ اليها وهكذا أكثر أمور الانسان وتصف أحواله مثنوية‬

‫فا) وهى نبذ من الرسالة السابعة‬


‫متضادة كالحبوة والممات والنوم واليقظة والعلم والجهالة والتذكر والغفلة والعقل‬
‫والحماقة والمرض والصحة والفجور والعفة والبخل والسخاء والجبن والشجاعة‬
‫والام واللذة وهو مترتد بين الصداقة والعداوة والفقر والغناء والشبيبة والهرم‬
‫والخوف والرجاء والصدق والكذب ولحق والباطل والصواب والخطأ والخير والشر‬
‫والقبح والحسن وما شاكلهامن الأخلاق والافعال والاقاويل المتضادات المتباينات‬
‫التي تظهر من الانسان الذي هوجملة مجموعة من جسد جسمانی ونفس روحانية‬
‫وأعلم بان هذه الخصال التي عددناها لا تنسب إلى الجسد بمجده ولا إلى النفس‬
‫بمجدها ولكن إلىالانسان الذي هو جملتهاوالمجموع منها الذي هو حى ناطق‬
‫مائت فحيوه ونقه من قبل نفسه وموته من قبل جسده وهكذانومهمن قبل‬
‫جسده وبقه من قبل نفسه وعلى هذا القياس سائر أموره وأحوانه المتباينات‬
‫المتضادات بعضهامن قبل النفس وبعضها من قبل الجسد مثال ذلك عقله وعلمه‬
‫وتفتره وحلمه وسخاوه ونجاعته وعقته وعدله وحكمته وصدقه وصوابه وخيرهوما‬
‫يشاكله من الخصال المحمودة فكلها من قبل نفسه وصفاء جوهرها وأضدادها من‬
‫قبل أخلاط جسده ومزاج اخلاطه‬
‫وأعلم بان الصفات المختصة بالجسد بمجده في لان الجسد جوهر جسمانی‬
‫طبيعي ذو طعم ولون ورائعة ونقل وسكون وخشونة ولين ورخاوة وصلابة ومتكون‬
‫من الأخلاط الأربعة التي في الدم والبلغم والمرتان المتولدةمن الغذاء الكائن‬
‫من الاركان الاربعة التي هي النار والهواء والماء والأرض ذو الطبائع الأربعة التي‬
‫في الحرارة والبرودة واليبوسة والرطوبة وهو مننسد يعني الجسد ومتغيرومستحيل‬
‫وراجع إلى هذه الأركان الأربعة بعد الموت الذي هو مفارقة النفس الجسد وتركها‬
‫استعماله‪ ،‬فاماالصفات المختصة بالنفس بمجردها فهي أنها جوشةروحانية‬
‫سمائة نورانية بذاتها علامة بالقوة قابلة للتعاليم فقالة في الاجسام مستعملة‬
‫لها ومتممة ثلاجسام الحيوانية والنباتية إلى وقت معلوم ن أنها تاركة لهذه‬
‫الاجسام ومفارقة لها وراجعة إلى عنصرها ومعدنها ومبدئها كما كان بديا أما‬
‫بربح وغبطة أو بندامة وحزن وخسران الخ)‬
‫ولما تبين أن أكثرأمورالانسان وتصرف أحواله مننوية متضانة من أجل أنه‬
‫جملة مجموعةمن جوفرین متباينين من جسد جسماتي ونفس روحانی صارت قدیثه‬
‫أيضا نوعين جسمانية كالمال ومتاع الدنيا وروحانية كالعلم والدين وذلك أن‬
‫العلم قنية للنفس كما أن المال فنية للجسد وكما أن الانسان بالمال يتمكن‬
‫من تناول اللذات من الأكل والشرب في الحيوة الدنيا فهكذا بالعلم ينال الانسان‬
‫طريق الاخرة وبائدين يصل اليها وبالعلم تضاء النفس وتشرف وتصح كما أن‬
‫بالاكل والشرب ينهى الجسد ويزيد ويسمن‬
‫فلما كانت هذا هكذا صارت المجالس أيضاأثنين مجلس الاكل والشرب واللهو‬
‫واللعب واللذات الجسمانية من لحوم الحيوان ونبات الارض لصلاح هذا الجسد‬
‫المستحيل الفاسد الغاني ومجلس العلم والحكمة والسماع الروحاق لذة للنفس ألني‬
‫لا تبيد جوفرها ولا ينقطع سرورها في الدارالآخرة كما ذكر الله تع فقال وفيها ما‬
‫تشتهي الانفس وتلڈ الاعين وأنتم فيها خالدون ‪ ،‬فلما كانت المجالس اثنين‬
‫صار أيضا السائلون أثنين وأحد يسأل حاجة من عرض الدنيا لصلاح هذا‬
‫الجسد ولجر المنفعة اليه ولدفع المصرة عنه وسائل أخر يسأل مسألة من العلم‬
‫الصلاح أمر النفس وخلاصها من ظلمات الجهالة أو للعقة والتفقه في الدين طلبا‬
‫الفريق الآخرة وأجتهاد في الوصول اليها وفرارا من نار جهنم ونجاة من عام‬
‫الكون والفساد وفوزا بالوصول والصعود إلى عالم الافلاکی وسعة السموات والشيحان‬
‫‪۳۴۳‬‬

‫والارتفاع في درجات الجنان والتنفس من ذلك الروح والريحان المذكور في‬


‫محكم القران‬
‫في السؤالات التسعة الفلسفية‬
‫ينبغي لطالبي العلم الباحثين عن حقائق الاشياء أن يعرفوا أولا ما العلم‬
‫وماالمعلوم وعلى كم وجه يكون السؤال وما جواب كل سؤال حتى يدروا ما الذي‬
‫عنه يسألون وما الذي به يجيبون أذا شلون لان الذي يسأل ولا يدري عن‬
‫أي شيء يسأل فاذا أجيب لا يدري باي شيء أجيب ‪،‬‬
‫وأعلم بان العلم أنما هو صورة المعلوم في نفس العام وضدهالجهل وهو عدم‬
‫تلك الصورة من النفس ‪ ،‬واعلم أن أنفس العلماء علامة بالفعل وأنفس المتعلمين‬
‫علامة بالقوة وأن التعليم والتعلم ليسا شیا سوى أخرج ما في القوة يعني الامکان‬
‫الى الفعل يعني الوجود فاذا نسب ذلك إلى العلم ستی تعلیما واذا نسب إلى‬
‫المتعلم سمی تعلما‪ ،‬وأعلم بان السؤالات تسعة أنواع مثل تسعة أحاد أولها‬
‫هل هو والثاني ما هووالثالث كم هو والرابع کیف هو والخامس أي شيء هووالسادس‬
‫أين هو والسابع متى هو والثامن كم هو والتاسع من هو‬
‫تفسیرها‪ ،‬هل هو سؤال يبحث عن وجدان الشيء وعن عدمه والجواب نعم‬
‫أولا وقد بينامعنى الوجود والعلم في رسالة العقل والمعقول ‪،‬‬
‫ما هو سؤال يبحث عن حقيقة الشيءالموجود وحقيقة الشيء تعرف بالحد‬
‫او بالرسم وذلك أن الاشياء كلها نوعان مرکب وبسيط فالمرتب مثل الجسم‬
‫والبسيط مثل الهيولى والصورة اللذان الجسم مرتب منهماوقد بينامعناهمافي‬
‫رسالة الهيولى والاشياء المركبة تعرف حقيقتها أنا عرفت الاشياء الني في مرتبة‬
‫منها مثال ذلك أذا قبل ما حقيقة الطين فيقال تراب وماء مختلطان وهكذا‬
‫‪۲۴۳‬‬

‫اذا قيل ما حقيقة السكنجبين فيقال خل وعسل ممزوجان وعلى هذاالقياس‬


‫كل مرکب أذا سئل عنه فيحتاج أن نذكر الاشياء التي هو مركب منها وموصوف‬
‫بها وسمت الحكماء مثل هذا الوصف حذا ومن أجل هذا قالوا في حد الجسم‬
‫أنه الشيء الطويل العريض العيف فقولهم الشيءإشارة إلى الهيولي وقولهم الطويل‬
‫والعريض والعيق اشارة الى الصورة لان حقيقة الجسم ليست شيا سوى هذه التي‬
‫كرت في حته وهكذا قولهم في حد الانسان أنه حتى ناطق میت فقولهم حتی‬
‫ناطق يعنون بها النفس وقولهم ميت يعنون بها الجسد لان الانسان هو جملة‬
‫مجموعة منهما أعنی جسدا جسمانيا ونفسا روحانية وعلى هذا القياس يعرف‬
‫حقائق الاشياء المرتبة وأما الاشياء التي ليست بمرتبة من شيئين بل مخترعة‬
‫مبدعة كما شاء باريها وخالقها فحقيقتها تعرف من الصفات المختصة‬
‫بها مثال ذلك إذا قيل ما حقيقة الهيولى فيقال جوف بسيط قابل للصورة لا کيفية‬
‫فيه البتة واذا قيل‪ .‬ما الصورة فيقال هو الذي به الشي ما هو فشل هذا الوصف‬
‫تسمية الحكماء الرسم والفرق بين الحد والرسم أن الحد ماخوذ من الاشياء التي‬
‫الحدود مركب منها كما بينا والرسم ماخوذ من الصفات المختصة بالمرسوم وغرف‬
‫أخر أن لد يخبرك عن جوهر الشيء المحدود ويميزه عما سواهوالرسم يميز المرسوم‬
‫عما سواه حسب فینبغی لک أذا سئلت عن حقيقة شيء من الاشياء أن لا‬
‫تستعجل بالجواب وتنظر هل ذلك الشيء المسئول عنه مرتب أوبسيط حتى‬
‫نجيب عن ذلك ‪،‬‬
‫وأما كم هو نسؤال يبحث عن مقدار الشیء والاشياء ذوات المقادير نوعان‬
‫متصل ومنفصل فالمتصل خمسة أنواع الحق والسطح والجسم والمكان والزمان‬
‫وانمنفصل نوعان العدد والحركة فهذهالاشياء كلها يقال لها کم وقد بينا ماشية‬
‫‪16 +‬‬
‫‪۳۴۴‬‬

‫العدد في رسالة الارثماطيقي وماعية لحركة والزمان والمكان والجسم في رسالة‬


‫الهيولى وماهية الحظ والسطح في رسالة الهندسة‬
‫فاما كيف هو فسؤال يبحث عن صفات الشيء والصفات كثيرة الانواع وقد‬
‫بيناه في رسالة شرح المعقولات العشر التي كل واحد منها جنس الاجناس ‪،‬‬
‫وأما أي شيء هو فسؤال يبحث عن واحد من الجملة او عن بعض من الكل‬
‫مثال ذلك أذا قيل طلع الكوكب فيقال ان کوکب هولان الكواكب كثيرة وأما‬
‫أذا قيل طلعت الشمس فلا يقال أی شمس في أن ليس في جنسها كثرة كذلك‬
‫القم‬
‫واما این هو فسؤال يبحث عن مكان الشيء أو عن محله أو عن رتبته والفرق‬
‫بينهما أن المكان صفة لبعض الاجسام لا تلتها مثال ذلك اذا قبل این زید فیفال‬
‫في البيت أو في السوق أو في المسجد أو في موضع اخر وأما الحل فهو صفة العرض‬
‫والعرض نوعان جسمانی وروحانی فالاعراض الجسمانية حالة في الاجسام مثال‪،‬ذلك‬
‫أنا قبل أين السواد فيقال حال في الجسم الاسود وهكذا الالوان كلها والطعوم‬
‫والروائح حلة في الأجسام ذوات الطعم واللون والرائحة وهكذا حكم جميع‬
‫الاعراض الجسمانية وأما الاعراض الروحانية فعالة في الجواهرالروحانية مثال ذلك‬
‫اذا قيل أين العلم فيقال حال في نفس العام وكذلك السخاء والشجاعةوالعدل‬
‫وما شاكلها من الصفات الحالة في النفس وهكذا حكم أضدادها وقد ظن كثير من‬
‫الناس من أهل العلم من ليس له خبرة بامر النفس ولا معرفة بجوهرها أن هذه‬
‫الاعراض حالة في الجسم كل واحد في محل مخصوص مثال ذلك ما قالوا ان العلم‬
‫في القلب والشهوة في الكبد والعقل في الدماغ والشجاعة في المرارة والجبن في‬
‫الطحال وعلى هذا القیس سائرالاعراض وقد بينا نحن بان هذه الاعضاء الاث‬
‫‪۲۴۰‬‬

‫وادوات للنفس تظهر بها ومنها في الجسد هذه الأفعال والأخلاق في رسالة لنا في‬
‫تركيب الجسد‪ ،‬وأما الرتبة فهي من صفات الجواهر الروحانية مثال ذلك أنا‬
‫قيل أين النفس فيقال في دون العقل وفوق الطبيعة وهكذا أذا قيل أين الخمسة‬
‫من العدد فيقال بعد الاربعة وقبل الستة وعلى هذا القياس حكم الجواهر الروحانية‬
‫التي لا توصف بالمكان ولا بالمحت لكن بالرتبة كما بينا في رسالة المبادی‬
‫العقلية‬
‫وأما متى هو نسوان يبحث عن زمان کون الشيء والازمان ثل ماض مثل‬
‫أمس ومستقبل مثل غدا وحاضر مثل البوم وهكذا حتكم السنين والشهور‬
‫الساعات وقد بينا ماشية الزمان واختلاف أقاويل العلماء في ماهيته في رسالة‬
‫الهيول ‪،‬‬
‫وأما هو فسؤال باحث عن علة الشيء المعلول وأعلم بان لكل معلول مناعی‬
‫اربع على أحداها حبولانية والثانية صورتية والثالثة علة فاعلية والرابعة علة‬
‫تمامية مثال ذلك الكرسي والباب السريرفان العلة الهيولانية فيها كلها الخشب‬
‫والعلة الفاعلية النجار والعقلة الصورية الشكل المربع والعالة التمامية للعرسی‬
‫القعود عليه وللسرير النوم عليه وللباب أن يغلق على الدار أو البيت وعلى هذا‬
‫القياس كتل معلول لا بد له من هذه العلل الأربع فاذا سئلت عن علة شيء فاعرف‬
‫اولا عن أنها تسأل حتى يكون الجواب بكسب ذلك ‪،‬‬
‫وأما من هو فسؤال يبحث عن التعريف وتقول علماء النحو أن هذا السؤال لا‬
‫يتوجه إلا إلى كل ذی عقل ويقول قوم آخرون إلى كل ذی علم وتمييز والجواب‬
‫فيه بان يعرف السؤال باحد تلتة أشياء أما أن ينسب إلى بلده أو إلى أصله أو إلى‬
‫صناعته مثال ذلك أذا قيل من زي غيفال البصري فتسب إلى بلده أو الهاشمی‬
‫‪۲۴۹‬‬

‫فنسب إلى أصله أو النجار فنسب الىصناعته‪ ،‬فهذه جملة مختصرة من كمية‬
‫السؤالات وأجوبتها وعن مباحث العلوم والنظر في حقائف الاشياء شبةالمدخل‬
‫والمقدمات لیقرب من فهم المتعلمين النظر في المنطق الفلسفى فيوافقون عليها‬
‫قبل النظر في أيساغوجي الذي هو المدخل الى المنطق الفلسفي ‪،‬‬
‫أجناس العلم وانواع تلك الأجناس‬
‫وأن قد فرغنا من ذكر ماعية العلوم وأنواع السؤالات ومايقتضي كل واحد من‬
‫الاجوبة فنريد أن نذكر أجناس العلوم وأنواع تلك الأجناس نیکون دليلا لطالبی‬
‫العلم إلى أغراضهم ويهتدوا به إلى مطلوبياتهم لان رغبة النفوس في العلوم المختلفة‬
‫وفنون الآداب كشهوات الأجساد للاطعية المختلفة الطعم واللون والرائعة‬
‫أعلم بان العلوم التي يتعاطاه البشر ثلاثةأجناس فنها الرياضية ومنها الشرعية‬
‫الوضعية ومنها الفلسفية لحقيقية فالرياضيات في علم الاداب التي وضع أكثرها‬
‫لطلب المعاش واصلاح أمر الخيوة وهي تسعة أنواع اولها علم الكتابة والقراءة ومنها‬
‫علم اللغة والنحو ومنها علم الحساب والمعاملات ومنها علم الشعر والعروض ومنها‬
‫علم الزجر والفأل وما يشاكله ومنها علم السحر والعزائم والكيميا ويل وما‬
‫يشاكلها ومنها علم الحرف والصنائع ومنها علم البيع والشراء والتجارات والحرث‬
‫والنسل ومنها علم السير والاخبار‬
‫في ذكر أنواع العلوم الشرعية التي وضعت لطلب النفوس وطلب الاخرة وهی‬
‫ستة أنواع أولها علم التنزيل والثاني علم التاويل والثالث علم الروايات والاخبار‬
‫والرابع علم الفقه والسنن والاحكام والخامس علم التذكار والموعظة والزهد والتصوف‬
‫والسادس علم المنامات ‪ ،‬فعلماء التنزيل هم القراء والمحفظة وعلماء التاويل هم‬
‫الائمة وخلفاء الأنبياء وعلماء الروايات هم أصحاب الحديث وعلماء الاحكام والسنن‬
‫‪۳۴۰‬‬

‫هم الفقهاء وعلماء التذکار هم العباد والرقاد والمتصوفة والرهبان ومن شاكلهم وعلماء‬
‫التاویل هم المعبرون ‪،‬‬
‫العلوم الفلسفية أربعة أنواع منها الرياضيات ومنها المنطقيات ومنها الطبيعيات‬
‫ومنها الالاعيبات ‪ ،‬فالرياضيات أربعة أنواع الها الارتماطيقي وهو معرفة ماهية‬
‫العدد وكمية أنواعه وخواص تلك الأنواع وكيفية نشوتهامن الواحد الذي قبل‬
‫الاثنين وما يعرض فيها من المعاني أذا أضيف بعضها إلى بعض فائناني الهندسة وهو‬
‫الجومحضریقا وهو معرفة ماهية المقادير ذوات الأبعاد وكمية أنواعها وخواص تلک‬
‫الانواع وما يعرض فيها من المعاني أذا أضيف بعضها إلى بعض وكيفية مبدءامن‬
‫النقطة التي في راس الخط وهي في صناعة الهندسة الواحد في صناعة العدد‬
‫والثالث الاسطرونوميا وهو علم النجوم وهي معرفة كمية الأفلاك والكواكب والبروج‬
‫وكمية أبعادها ومقادير اجرامها وكيفية تركيبها وسرعة حركاتها وكيفية دورانها‬
‫وماهية طبائعها وكيفية دلالاتها على الكائنات قبل كونها والرابع الموسيقى الذى‬
‫هو علم التاليف وهو معرفة ماهية النسب وكيفية تأليف الاشياء المختلفة الجواهر‬
‫المتباينة الصور المتضانة القوى المتنافرة الطباع كيف جمع وبولف بينها كيما‬
‫لا تتنافر ويأتلف ويحد ويصير شيأ وأحدا ويفعل فعلا واحدا أو عدة أفعال وقد‬
‫عملنا في كل صناعة من هذه رسالة شبة المدخل والمقدمات ‪ ،‬والعلوم المنطقية‬
‫خمسة أنواع أولها فوطیقی وفي معرفة صناعة الشعر والتاني طوبيفا وهى معرفة‬
‫صناعة الحذف والتالت ریطوریقی و معرفة صناعة الخطب والرابع أنولوطيقا وفي‬
‫معرفة صناعة البرهان ولخامس سوسیقی و معرفة صناعة المغالطة في المناظرة‬
‫والجدل وقد تكلم لحكماء الأولون والاخرون في هذه الصنائع والعلوم وصنفوا فيها‬
‫كتبا وهي موجودة في أيدي الناس وقد عمل أرسنطاليس تاثة كتب أخر‬
‫‪۳۴۸‬‬

‫وجعلها مقدمات تكتاب البرهان اولها قاطیغورباس والثاني بارامينياس والثالث‬


‫أنولوطيقا الأولى وانما جعل عنايته اکثرشا لكتاب البرهان لان البرهان میزان‬
‫الحكماء يعرفون به الصدق من الكذب والصواب من الخطأ والحق من الباطل والخير‬
‫من الشر كما يعرف جمهور الناس بالموازين والمكائيل والاذرع تقدير الاشياء‬
‫الموزونة والمذروعة والمكيلة إذا اختلفوا في قدرها وتخمينها فهكذا العلماء العارفون‬
‫بصناعة البرهان يعرفون بها حقائق الاشياء اذا اختلفوا فيها لمجرف العقول‬
‫وتخمين الرأي كما يعرف الشعراء العروضيون استواءالقوافي وترخيصها اذا اختلفوا‬
‫فيها بصناعة العروض الذي هو میزان الشعر‬
‫وقد عمل فرفوريوس السوري كتابا وسماه أيساغوجي وهو مدخل إلى صناعة‬
‫المنطق الفلسفى ولكن من أجل أنهم طولوا الخطب فيها ونقلوا من لغة إلى‬
‫لغة من لم یکن عالما أنغلق على الناظرين في هذه الكتب فهم معانيها وعر‬
‫على المتعلمين أخذها وقد عملنا في كل واحدة من هذه الصنائع رسالة وذكرنا‬
‫فيها تكت ما يحتاج اليه وتركنا التطويل ولكن نريد أن نذكر غرض ما في كل‬
‫رسالة منها ههناليكون من ينظر إلى هذه الرسالة قد عرف كل صناعة من هذه‬
‫قبل النظر فيها‪،‬‬
‫غرض ما في أيساغوجي في معرفة معاني الألفاظ الست التي تستعملها الفلاسفة‬
‫في أقاويلها وهي قولهم الشخص والنوع والجنس والفصل الخاصية والعرض وماعية‬
‫كل واحد منها وكيفية اشتراکها وماهية رسومها التي تميز بعضها من بعض وكيفية‬
‫دلائلها على المعاني التي في أفكار النفوس ‪،‬‬
‫وأما غرض ما في قاطیغوریاس فهي معرفة معاني الألفاظ العشر التي كل واحد منها‬
‫يقال له جنس الاجناس وان واحد منها جوهر وتسعة أعراض وماهية كل واحد‬
‫‪۳۴۹‬‬

‫منها وكمية أنواعها ورسوم كل واحد منها المميز لها بعضها من بعض وكيفية‬
‫دلالاتها على جميع المعاني التي في أفكار النفوس ‪،‬‬
‫وأما غرض ما في باريمينياس فهي معرفة تركيب تلك الالفاظ العشرالتي في‬
‫قاطیغورياس وما يدل عليه من المعاني عند التركيب وتصير كلمات وقضاياويكون‬
‫منها الصدق والكذب ‪،‬‬
‫وأما غرض ما في أنولوطيقا الأولى فهو معرفة كيفية تركيب تلك الالفاظ مرة‬
‫أخرى حتى يكون منها مقدمات وكمية أنواعهاوكيف تستعمل حتى يكون منها‬
‫سلوجسموس أي اقتران القضايا ونتائجها‪،‬‬
‫وأما غرض ما في أنولوطيقا الثانية فهي معرفة كيفية استعمال القياس الحق‬
‫والبرهان الصحيح الذي لا خطأ فيه ولا زلل‪،‬‬
‫والعلوم الطبيعية سبعة أنواع أولها علم المبادي الجسمانية وهومعرفة خمسة‬
‫أشياء الهيولى والصورة والزمان والمكان والحركة وما يعرض فيها من المعاني اذا‬
‫أضيف بعضها إلى بعض ‪،‬‬
‫والثاني علم السماء والعالم وهو معرفة ماهية جواهر الافلام والكواكب وكميتها‬
‫وكيفية تركيبها وعلة دورانها وهل تقبل الكون والفساد كما تقبلهما الأركان‬
‫الاربعة التي دون فلک القمر ام لا وما علة حركات الكواكب واختلافها في السرعة‬
‫والابطاء وما علة سكون الأرض في وسط الفلك في المركز وهل خارج العالم أجرام‬
‫أخرأم لا وهل في العالم موضع فارغ لا شيء فيه وما شاكلها من المباحث ‪،‬‬
‫والثالث علم الكون والفساد وهو معرفة ماعية الجواهر الأربعة التي هي‬
‫النار والهواء والماء والأرض وكيف يستحيل بعضها إلى بعض بتاثيرات الانتخاص‬
‫العالية ويكون منها لحوادث والكائنات من المعدن والنبات والحيوان وكيف‬
‫بسكيل اليها راجعا عند الفساد ‪،‬‬

‫والرابع علم حوادث الجو وهو معرفة كيفية تغييرات الهواء بتاثيرات الكواكب‬
‫حركاتها ومطارح شعاعتها على هذه الأركان وانفعالاتها منها وخاصة الهواء فانه‬
‫كثير التلون والتغير من النور والظلمة والحر والبرد وتصاريف الرياح والتنباب‬
‫والغيوم والامطار والثلوج والبرد والبروق والرعود والشهب والصواعق وكواكب‬
‫الاذناب قوس قزح والزوابع وانهالات وما ينتنا كلها مما يحدث فوق رؤوسنا من‬
‫التغيرات والحوادث ‪| ،‬‬
‫الخامس علم المعادن وشو معرفة الجواهر المعدنية التي تنعقد من البخارات‬
‫المحتقنة في باطن الأرض والعصارات المستحيلة في الأدوية والمغارات وأنلهوف قعر‬
‫الجار من الجواهر والعقاقير من الباريت والزوابين والشبوب والاملاح والنوادر‬
‫والذهب والفضة والنحاس والحديد والرصاص والاسرب والحل والزرنيخ والبلور‬
‫والياقوت والباد‪:‬شرات وما يشاكلها ومعرفة خواصها ومنافعها ومضارها‪،‬‬
‫والسادس علم النبات وهو معرفة كل نبت بغرس أو يبذر أو ينبت على وجه‬
‫الأرض أو في روس الجبال أو قعر المياه أو على شطوط الانهار من الاشجار والزروع‬
‫والبقول والحشائش والعشب والكلاء والعكرش ومعرفة كمية أنواعها وخواص تلك‬
‫الأنواع ومواضع منابتها من البقاع وكيفية أمتداد عروقها في الأرض وارتفاع فروعها‬
‫في الهواء أو بسنها على وجه الأرض وتفوق فروعها في الجهات وأشكال أغتانها من‬
‫الطول والقصر والرقة والغلظ والاستقامة والاعوجاج وكيفية اشكال أوراقها من السعة‬
‫والضيق واللين والخشونة وألوان أزهارهاوأصباغ أنوارها وكيفية صور ثمارهاوحبوبها‬
‫وبذورها وصموغها ونعومها وروائحها وخواتها ومنافعها ومضارها واحدا واحدا‪،‬‬
‫والسابع علم الحيوان وهو معرفة كل جنس ببندی وبنمی ريتحرك مما يمشي‬
‫) ‪۳۵‬‬

‫على وجهالأرض أو يطير في الهواء أو يسبح في الماء أو يدب في التراب أو يتحراه‬


‫في جوف جسم اخر کاندیدان في جوف الحيوان او في لب النبات والتمر والحبوب‬
‫وما شاكلها ومعرفة كمية أجناسها وأنواع تلك الأجناس وخواص تلك الأنواع‬
‫ومعرفة كيفية تكوينها في الرحم أو في البيض أو في المعفونات ومعرفة كيفية تأليف‬
‫اعضائها وتركيب أجسادها واختلاف صورها وأئتلاف أنواعها وفنون اصواتها‬
‫منافرة طبائعها وتباين أخلاقها ومشكلة أفعالها ومعرفة أوقات عيجانها وسفدها‬
‫واتخان أعشاشها ورفقها بتربية أولادها وتحنها على صغائر نتاجها ومعرفتها‬
‫بمنافعها ومضارها وأوطانها وأربابها وأعدائها ومعارفها وما شاكل ذلك كله والنظر في‬
‫هذه كلها والبحث عنها ينسب إلى العلوم الطبيعية وكذلك علم الطب والبيطرة‬
‫سياسة الدواب والسباع والطيور والحرث والنسل وعلم الصنائع اجمع داخل في‬
‫الطبيعيات‬
‫العلوم الالاهية خمسة أنواع أولها معرفة الباری جل جلاله وصفة وحدانيته‬
‫وكيف هو علة الموجودات وخالف المخلوقات وقابض الوجود ومعطي الوجود‬
‫ومعدن الفضائل والخيرات وحافظ النظام ومبنى الدوام ومدبر النكت وعالم الغيب‬
‫وهو أول كل شيء أبتداء وآخر كل شيء أنتهاء وضاع على كل شيء قدرةوباطن في‬
‫كل شيء علما وهوالسميع العليم اللطيف الخبير الريف بالعباد ‪،‬‬
‫والثاني علم الروحانيات وفي معرفة الجواهرالبسيطة العقلية العلامة الفعالة‬
‫التي هي ملائكة الله وخالصة عباده وهي الصور الجدة عن الهيولى المستعملة‬
‫للاجسام المظهرة بها ومنها أفعالها ومعرفة كيفية ارتباط بعضها ببعض وفنون‬
‫بعضها على بعض وهى افلاک روحانية محبه بالافلام الجسمانية‬
‫والثالث علم النفسانيات وهي معرفة النفوس والارواح السارية في الاجسام‬
‫‪۳۰۲‬‬

‫الفلكية الطبيعية من لدن الفلك المحيط الى منتهی مرکزالارض ومعرفة كيفية‬
‫ادارتها الافلاك وتحريكها الكواكب وتربيتها الحيوان والنبات وحلولها في جثث‬
‫الحيوانات وكيفية انبعاثها بعد الموت وكيفية تدبيرهاللسياسات‬
‫الرابع علم السياسة وهي خمسة أنواع أولها السياسة النبوية والثاني السياسة‬
‫الملوكية والثالث السياسة العامة والرابع السياسة الخاصية والخامس السياسة‬
‫الذاتية وأما السياسة النبوية في معرفة كيفية وضع النواميس اي الشرائع المرضية‬
‫والسنن التركية بالاقاويل النفسية ومداواة النفوس المريضة من الديانات الفاسدة‬
‫والاراء السحيقة والعادات الردية والافعال الجائرة ومعرفة كيفية نقلها من تلك‬
‫الأديان والعادات ومحو تلك الأراء عن ضمائرها بذكر عيوبها ونشر تربيتها ومداواتها‬
‫من أسقام تلك الآراء والام تلك العادات بالحمية لها عن العود اليها وأشفائها‬
‫بالرأي المرضى والعادات الجميلة والاعمال التركية والاخلاق المحمولة بالمدحلها‬
‫والترغيب في جزيل الثواب يوم الماب وكيفية سياسة النفوس الشريرة في قصد‬
‫سبيل الرشاد وسلوكها ووعورها عن طرق الغى والتمادي بالقمع لها من انزجر‬
‫والوعيد والتوبيخ والتهديد لترجع إلى سبيل النجاة والترغيب في جزيل الثواب‬
‫ومعرفة كيفية تنبيه الانفس اللاهية والأرواح الساعية من طول الرقاد ونسيانها ذکر‬
‫المعاد والانکار لها عهد يوم الميثاق لئلا يقولوا ما جاءنا من رسول ولا كتاب‬
‫وهذه السياسة يختص بها الانبياء والرسل‬
‫وأما السياسة الملوكية فهي معرفة كيفية حفظ الشريعة على الامة وأحياء‬
‫الستة في الملة بالامر بالمعروف والنهي عن المنکر باقامة الحدود وتنفيذ الأحكام التي‬
‫رسمهاصاحب الشريعة ورد المظالم وقمع الاعداء وكف الاشرار ونصرةالاخيار وهذه‬
‫السياسة يختص بها اخبار الانبياء والأمةالمهديين الذين قضوا بالحق وبه يعدلون‬
‫‪۲۰۳‬‬

‫وأما السياسة العامية التي في الرياسة على الجماعات كرياسة الامراء على البلدان‬
‫والمدن وریاسة الدعاقين على أهل القرى ورياسة قادة الجيوش على العساكر وما‬
‫شاكلها فهي معرفة طبقات الموسين وحالاتهم وأنسابهم وصنائعهم ومذاهبهم‬
‫وأخلاقهم وترتیب مراتبهم ومراعاة أمورهم وتفقد أسبابهم وتالیف شملهم والانصاف‬
‫بينهم وجمع شتاتهم واستخدامهم فيما يصلحون به من الامورواستعمالهم‬
‫فيمايشاكلون من صنائعهم وأعمالهم اللائقة بواحد واحد منهم‬
‫وأما السياسةالخاصية وهي معرفة كل أنسان كيفية تدبير منزله وأمر معیشته‬
‫ومراعة أمر خدمه وغلمانه وأولاده ومليكه وأقربائه وعشيرته مع جيرانه ومحبته‬
‫مع أقرانه وأخوانه وقضاء حقوقهم وتفقد أسبابهم والنظر في مصالحهم من أمور‬
‫دنياهم وآخرتهم‬
‫وأما السياسة الذاتية فهي معرفة كل انسان نفسه وأخلاقه وتفقد أفعاله وأقاويله‬
‫في حال شهواته وغضبه ورضاعهوالنظر في جميع أموره‬
‫وأما علم المعاد فهو معرفة ماغية نشأة الأخرة وكيفية أنبعات الارواح من ظلمة‬
‫الاجساد وأنتباه النفوس من طول الرقاد وحشرها ليوم المعاد وقيامها على الصراط‬
‫المستقيم وحشره لحساب يوم الدين ومعرفة كيفية جزاء المحسنين وعقاب‬
‫المسيئين ‪،‬‬
‫وقد عملنا في كل فصل من هذه العلوم التي تقدم ذكرها رسالة وذكرنا فيها‬
‫طرفا من ذلك المعنى ليكون تنبيها للغافلين وارشادا للمريدين وترغيباللطالبين‬
‫ومسلكاللمتعلمينفن به ياأخي سعيدا وأعرض هذهالرسالة على أخوانك وأصدقائای‬
‫ورتبهم في العلم وزهدهم في هذه الدنيا ودلهم على طريق الاخرة فانك بذلك تنال‬
‫الزلفي من الله وتستوجب رضوانه وتفوز بسعادة الأخرة وتبلغ به المرتبة العلياء‬
‫‪۳۰۴‬‬

‫وأعلم بان هذه الطريقة هي التي سلكهاالأنبياء وأتبعهم عليهاالاخبار الفضلاء‬


‫من العلماء والحكماء فاجتهد لعلك تحشر في زمرتهم ‪ ،‬وأعلم بان افتتاح جهبيع‬
‫العلوم البشرية في معرفة الانسان نفسه كما قيل من عرف نفسه فقد عرف ربه‬
‫وقيل أيضاأعرفكم بنفسه أعرفكم بربه ‪،‬‬
‫واعلم أن معرفة الانسان نفسه بأربعة أنواع أولها أن يعلم بان الانسان جملة‬
‫مجموعة مؤلفة من جوهرين متباينين أحدهما هذا الجسد الجسمانى الطويل‬
‫العريض العميق المدرك بالحواس الخمس الذي هو موقف من اللحم والعظام‬
‫والدم والعروق والعصب وما يجعله من الاعراض الجسمانية من أنعم والرائحة‬
‫والصلابة والخشونة وما شاكلها من الاعراض كما بينا في رسالة تركيب الجسد والاخر‬
‫هذه النفس التي هي جوهرة بسيلة روحانية معقولة سماوية نورانية علامة‬
‫دراكة ومابهامنالاعراض الروحانيةمثل العلموالقدرةوالسخاءوالشجاعة والغم‬
‫والفرح وما شاكلهامن الصفات كما بينا في رسالة العقل والمعقول ورسالة الاخلاق‬
‫والثاني من العلم هو أن يعرف الانسان كيفية كون النفس مع الجسد في الحيوة‬
‫الدنيا و بطت به كما بينا في رسالة حكم أنموت ورسالة تركيب الجسد ورسالة‬
‫الحش والمحسوس ‪ ،‬والثالث أن يعرف كيف كانت النفس الجزوينة قبل ارتباطها‬
‫بالاجساد البشرية كمابينا في رسالة مسقط النقطة ورسالة هبوط الانفس الجزوية‬
‫والرابع أن يعرف كيف يكون حالها بعد مفارقتهاالاجساد كما بينا في رسالة‬
‫بعث الانفس ورسالة المعراج‬
‫في الرياضيات‬

‫‪،‬الرسالة الأولى في العدد وخواصه المسماة بالارتماطيقی ‪)۵ ،‬‬


‫اعلم أنه لما كان من مذهب أخواننا الكرام النظر في جميع علوم الموجودات‬
‫التي في العالم من الجواهر والأعراض والبسائط والمرتبات والبحث عن مباديها‬
‫وعن كمية أجناسها وأنواعها وخواصها وعن ترتيبها ونظامها على ما هي عليه الآن‬
‫وعن كيفية حدوثها عن علة واحدة أومبدأ واحد ويستشهدون على تبيانها‬
‫ممثلات عددية وبراهين هندسية مثل ما كان يفعلهالحكماء الفيثاغوريون أحتجنا‬
‫إلى أن نقدم هذه الرسالة قبل رسائلنا كلها ونذكرفيها طرفا من علم العدد وخواضه‬
‫التي تسمى الارثماطيقي شبه المدخل والمقدمات لكيما يسهل الطريق على‬
‫المتعلمين الى طلب الحكمة التي تستی مقدمات الفلسفةويقرب تناولها للمبتدئين‬
‫بالنظر في العلوم الرياضية فنقول أولا ماالفلسفة‬
‫الفلسفة أولها محبة العلوم وأوسطها معرفة حقائف الموجودات بحسب الطاقة‬
‫الانسانية وآخرها القول والعمل بما يوافق العلم‪ ،‬والعلوم الفلسفية أربعة أنواع‬

‫د) وهى نبذ من الرسالة الأولى من جملة أحدى وخمسين رسالة‬


‫‪۳۵۹‬‬

‫ولها الرياضيات والثاني المنقبات والثالث العلوم الطبيعيات والرابع العلوم‬


‫الالاعيات ‪ ،‬والرياضيات أربعة أنواع أولها الارثماطيقى والثاني اليوم طريقي والثالث‬
‫الاسطونوميا والرابع الموسيقى والموسيقى هو معرفة تاليف الاصوات وبه تستخرج‬
‫أصول الألحان والاسطر نوميا هو علم النجوم بالبراهين التي كرت في كتاب‬
‫المجسطى والجومطربقي هو علم الهندسة بالبراهين التي كرت في كتاب اقلیدس‬
‫الارثماطيقي هو علم خواص العدد وما يطابقها من معاني الموجودات التي‬
‫ذكرهافيثاغورس ونيفوماخس واول ما نبتدئ بالنظر في هذهالعلوم الفلسفية ما يشی‬
‫الرياضيات فاول الرياضيات معرفة خواص العدد لانه أقرب العلوم تناولا ثم‬
‫الهندسة ثم التنجيم ثم التاليف ثم المنطقيات ثم الطبيعيات ثم الالاهیات‬
‫وهذا اول ما نقول في علم العدد شبة المدخل والمقدمات ‪،‬‬
‫أعلم أن الألفاظ التي تدل على المعاني في الاسماء والمعاني في المسميات‬
‫وأعم الالفاظ قناالشيء والشيء أما أن يكون واحد أو أكثر من واحد والواحد‬
‫يقال على وجهين أما بالحقيقة وأما بالمجاز والواحد بالحقيقة هو الشيء الذي لا‬
‫جزء نه البتة وأما الواحد بالمجاز وهو كل جملة يقال لها وأحد كما يقال عشرة‬
‫واحدة ومائة واحدة وألف واحد والواحد واحد بالوحدة كما أن الأسود أسود‬
‫بالسواد فلوحدةصفة للواحد كما أن السواد صفة للاسود وأما ألكثرة فهي جملة‬
‫الاحاد واول الكثرة الاثنان ثمر الثلاث ثم مازاد على ذلك بالغا ما بلغ والكثرةنوعان‬
‫أما عدد وأما معدود والفرق بينهماأن العدد أنما هو كمية صورالاشياء في نفس‬
‫العات وأما المعدودات فهي الأشياء أنفها‪ ،‬وأما سب فهوجمع العدد وتفريقه‬
‫والعدد نوعان محيح وكسور والواحد الذي قبل الاثنين أصل العدد ومبدأه ومنه‬
‫يشو العدد كله صحيحة وكسوره واليه ينعل راجعا وأماتشوه العدد الصحيح‬
‫‪Pov‬‬

‫فبالتزايد وأما نشون اللسور فبالتجر والمثال في ذلك ما أقول في نشوء العدد‬
‫الصحيح أنه أذا أضيف إلى الواحد واحد اخر يقال لتلك الجملة أثنان وعلى هذا‬
‫القياس نشوء العدد الصحيح بالتزايد واحدا واحدا بلغا ما بلغ‪ ،‬وأما تحليل‬
‫العدد إلى الواحد على هذا المثال الذي أقول أنه أذا أخذ من العشرة وأحد‬
‫تبقى تسعة وأذا ألقى من التسعة وأحد يبقى ثمانية وعلى هذا القياس بلقی‬
‫واحد وأحد حتى يبقى واحد والواحد لا يمكن أن يلقى منه شيء لانه لا جز‬
‫له البتة فقد تبين بما ذكرنا كيف ينشؤالعدد الصحيح من الواحد وكيف يحل‬
‫اليه وأما نشوء العدد السور من الواحد فعلى هذا المثال الذي أقول أنه اذا‬
‫رتب العدد الصحيح على نظمه الطبيعي الذي هو أحد أثنان إلى عشرة ثم يشار‬
‫إلى الواحد من كل جملة فانه يتبين كيف يكون نشوه من الواحد وذلك أنه إذا‬
‫أشير إلى الواحد من جملة الاثنين فيقال للواحد من ذلك أنه نصف واذا اشير‬
‫اليه من جملة الثلاثة يقال له الثلث الخ وأيضاأذا أشيرإلى الواحد من جملة‬
‫الاحد عشريقال له جر من أحد عشر من اثني عشر نصف السدس الي على‬
‫هذا المثال يعتبر سائر أللسور فقد تبين كيف يكون نشوء العدد من الواحد‬
‫المكياج والكسور جميعا وكيف هو أصل لهما جميعا‪،‬‬
‫وأعلم بان العدد الصحيح مرتب اربع مراتب أحاد وعشرات ومئات والوف‬
‫ويشملها كلها أثنا عشر لفظة بسيطة وذلك أن من واحد إلى عشرة عشرة الفاظ‬
‫ولفظة مائة ولفظة ألف فصار الجميع أثنی عشر لفظاوأما سائرالالفاظ فشتقة منها‬
‫أو مركبة أو مرة كالعشرين من العشرة والثلاثون من الثلاثة ألخوكما يقال‬
‫خمسة الاف الخ‪ ،‬وأعلم أن كون العدد على أربع مراتب ليس هو أمر ضروری‬
‫لازم لطبيعة العدد مثل كونه أزواجا وأفرادا وحاحا وکسورا بعضها تحت بعض‬
‫‪Pon‬‬

‫الله أمر وضعی رتبته الحكماء باختيار منهم وانما فعلوا ذلك تتكون الأمورالعددية‬
‫مطابقة لمراتب الأمور الطبيعية ذلك أن الأمور الطبيعية أكثرها مربعات مثل‬
‫الطبائع الأربعة التي في الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة ومثل الأركان الأربعة‬
‫والاخلاط الأربعة التي في الدم والبلغم والمرتان والازمان الأربعة ومثل الجهات‬
‫الأربعة والرباح الأربعة والاوتاد الاربعة التي في المطالع والغائب وتد السماء ووتد‬
‫الارض ومثل المكونات الأربع التي في المعادن والنبات والحيوان والانس وعلى‬
‫هذا المثال يوجد اكثر الامور الطبيعية مربعا‪،‬‬
‫وأعلم بان هذه الامور الطبيعية أنما صار اكثرها مربعات بعناية من الباری‬
‫واقتضاء حكمته ليكون مراتب الأمور الطبيعية مطابقة للامور الروحانية التي‬
‫في فوق الطبيعة وذلك أن الاشياء التي سي بعد الطبيعة على مراتب اربع‬ ‫‪.‬‬
‫اولها الباری ثم دونه العقل الكلى الفعال ثم دونه النفس الكلية الفلكية ثم دونها‬
‫الهبولى الأولى وكل هذه الأربعة ليست باجسام‬
‫واعلم بان نسبة الباري من الموجودات كنسبة الواحد من العدد ونسبة‬
‫العقل منها كنسبة الاثنين من العدد ونسبة النفس منها كنسبة الثلاثة من العدد‬
‫ونسبة الهيولى الاولى كنسبة الأربعة من العدد‪،‬‬
‫وأعلم بان العدد كله أحاده وعشراته ومدته والوفه وما زاد بالغا ما بلغ أصلها‬
‫كلهامن أحد إلى أربع وذلك أن سائر الاعداد كلها مترتب من هذه الأربعة ومنها‬
‫ينشو وهي أصل فيها كلهاوبيان ذلك أنه إذاأضيف وأحد إلى أربعة كانت خمسة‬
‫وأن أضيف أثنان إلى أربعة كانت ستة وأن أضيف وأحد والاثنان إلى أربعة كانت‬
‫سبعة وأن أضيف واحد وثلاثة إلى أربعة كانت ثمانية وأن أضيف أثنان وثلاثة‬
‫إلى أربعة كانت تسعة وأن جمعت واحد وأثنان وثلاثة وأربعة كانت عشرة وعلى‬
‫‪۲۶۹‬‬

‫هذا المثال حكم سائر الأعداد من الاحاد والعشرات والمئات والالوف وما زاد بالغا‬
‫الى ما بلغ فاعتبرها فانکی تجد ما قلناه صحيحا من يريد أن يعرف كيف أخترع‬
‫الباري الاشياء في العقل وكيف أوجدها في النفس وكيف صورها في الهيولى‬
‫يعتبر بها ما ذكرناه في هذا الفصل‪،‬‬
‫اعلم بان الباری جل ثناؤه أول شيء أخترعه وأبدعه من نور وحدانيته كان‬
‫جودا بسيطا يقال له العقل الفعال كما أنشأ من تكرار الواحد اثنين ثم أنشأ‬
‫من نور العقل النفس الملكية الفلكية كما أنشأ الثلاثة بزيادة الواحد على الاتنين‬
‫ثم أنشأالهيولي الأولى من حركة النفس كما أنشأالاربعة بزيادة الواحد على الثلاثة‬
‫ثم أنشأ سائر الخلائق من الهبولي ورتبها بنود العقل والنفس كما أنشأ سائر‬
‫الأعداد من الأربعة باضافة ما كما مثلنا من قبل ذلك الخ‪ ،‬فقد تبين لك بما‬
‫ذكرنا أن نسبة الباري من الموجودات کنسبة الواحد من العدد فكما أن الواحد‬
‫أصل العدد ومنشأه وأوله وآخره كذلك الله هو علة الاشياء وخالقها وباريها‬
‫ومصورها وأولها وآخرها وكما أن الواحد لا جزء له ولا مثل له في العدد كذلك‬
‫الله لا مثل له من خلقه ولا شبه وكما أن الواحد تحيط بالعدد كله كذلك الله‬
‫محیط بالانشياء كلها وكما أن الواحد مع الاعداد كلها أزواجها وأفرادها كذلك‬
‫الله عالم بالاشياء كلها ونهايتها وكيفيتها وكميتها‪،‬‬
‫وأعلم بان مراتب العدد عند أكثر الأمم اربع مراتب وأما عند الغيثاغورسيين‬
‫وهم أصحاب العدد على ست عشرة مرتبة وهذه صورتها وألفاظهاومراتبهايتلو‬
‫بعضها بعضا وفی احاد وعشرات ومئات والوف وعشرات الوف ومئات الوف والوف‬
‫الوف وعشرات الوف الوف ومئات الوف الوف وألوف الوف ألوف وعشرات‬
‫الوف الوف الوف ومئات الوف الوف الوف وألوف الوف الوف الوف وعشرات‬
‫*‪17‬‬
‫و ‪| ۴۸۰‬‬

‫الوف الوف الوف الوف ومئات الوف ألوف الوف الوف والوف الوف الوف الوف‬
‫الوف یعنی ا ‪. ، ................ -‬‬
‫أعلم بان للعدد المكسور مراتب كثيرة لانه ما من عدد تحيح الا وله جزو او‬
‫جزءان أو عدة اجزاء کاثنی عشرشان له نصفا لنا وربع وسدساونصف شدس‬
‫الا أن العدد المكسور وان كثرت مراتبه واجزاؤه فانها مرتبة بعضها فوق بعض‬
‫وبشملها كلها عشرة الفاظ لفظة منها عامة مبهمة وتسه خصوصةمفهومة ومن‬
‫التسع نقطة لفظه موضوعةوفي النصف وثمانية مشنقة وهى انت من الثلاثة‬
‫إلى العشر من العشرة وأما اللفظة العامة المبيمة فهي لجؤؤ وذلك أن الواحد من‬
‫أحد عشر يقال له جزء من أحد عشر وأما باقي الالفظ لكسور فضافة إلى هذه‬
‫العشرة الفاظ كما يقال لواحد من أن عشر نصف السدس اليخ وعلى هذا المثل‬
‫يتبين معاني سائر الكسور باضافة بعضها إلى بعض ‪،‬‬
‫وأعلم بان كلا نوى العدد يدعبان في الترة بلا نهاية غير أن العدد الصحيح‬
‫يبتدئ من أقل الكمية وشو الاثنان ويذهب في الزائد بلا نهاية وان الكسور‬
‫فتبندی من اثر الكمية وهوالنصف ويذهب في النجزی بلا نهاية وكلاهما‬
‫من حيث الابتداء ذو نهاية من حيث الانتهاء غير في نهاية‬
‫‪،‬في خواص العدد ‪،‬‬
‫اعلم بان معنى الخاصية في الصفة المختصة بالموصوف الذي لايشاركه فيها‬
‫غيرهفخاصية الواحد أنه أصل العدد ومناه وهو يعد العدد كله أزواجه وافراده‬
‫جميعا ومن خاصية الاثنين أنه أول العدد منلفا وهو يعد نصف العدد الازواج‬
‫دون الافراد من خاصية الثلاثة أنها أول الافراد وهي تعد ثلث العدد تارة الافراد‬
‫وقارة الأزواج ومن خاصية الاربعة أنها أول عدد مجذور ومن خاصية لخمسة أنها‬
‫‪۲۸‬‬

‫أول عدد دائرويقال کر ومن خاصية الستة أنهاأول عدد تام من خاصية السبعة‬
‫أنها أول عدد كامل ومن خاصية الثمانية أنها أول عدد متعب ويقال جشم من‬
‫خاصية التسعة أنها أول عدد فرد مجذور وأنه أخر مرتبة الاحاد ومن خاصية‬
‫العشرة أنها أول مرتبة العشرات ومن خاصية الاحد عشر انهااول عدد أصم ومن‬
‫خاصية الاثني عشر أنها أول عدد زائد وبالجملة أن من خاصية كل عدد أنه نصف‬
‫حاشيته مجموعا فانا جمعت حاشیتاه يكونان مثله مرتين مثال ذلك خمسة‬
‫فان أحدى حاشيتيها أربعة والاخرى ستة كان مجموعهما عشرة والخمسة نصفها‬
‫وأن ثاني حاشيتيها ثلاثة من الجانب الاخر سبعة كان مجموعهما عشرةوعلى هذا‬
‫القياس يوجد حکم سائر الاعداد ‪ ،‬وأما الواحد فليس له الا حاشية وأحدة‬
‫وفي أثنان والواحد نصفها وفي مثله مرتين ‪ ،‬وأما قولنا الاربعة اول عدد مجذور‬
‫فلانها ضرب الاثنين في نفسه وكل عدد أذا ضرب في نفسه می جذرا والمجتمع من‬
‫فلکی مجذوراء وأما ما قيل أن الخمسة و عدد داثر فعناه أنها أذا ضربت في‬
‫مثلها رجعت إلىذاتها وأن ضرب ذلك العدد المجتمع في نفسه رجع الى ذاته أيضا‬
‫ألا ترى الخمسة كيف تحفظ نفسها وهذا صورتها‪ ،۳۰۹-۱۳۰،۹۳۰،۲۰‬وأما الستة‬
‫فانها مشابهة للخمسة في هذا المعنى وليست ملازمة كلزوم الخمسة وذلك أن‬
‫الستة أذا ضربت في ستة تكون ‪ ۳‬واذا ضربت في مثلها خرج ‪۱۳۷۹‬فظهرت الستة‬
‫ولم تظهر الثلاثون فقد بان بأن الستة تحفظ نفسها ولا يحفظها ما يتولد منها‬
‫دائما‪ ،‬وأما ما قيل من خاصية الستة أنها أول عدد تام فعناه أن كل عدد أذا جمعت‬
‫اجزأه وكانت مثله سواء هي تلك العدد تاما فالستة أولها وذلك أن لها نصفا‬
‫فهو ثلاثة وثلثا وهو أثنان ودسا وهو واحد واذا جمعت هذه الأجواء كانت‬
‫ستة سواء ولبست هذهالخاصية لعدد قبلهاولكن لبعض الاعداد التي بعدها مثل‬
‫‪۲۸۲‬‬

‫‪ ، ۱۳۸۰، ۴۹۹ ،۲۸‬وأما ما قيل أن السبعة اول عدد کامل معناهأنها جمعت معانی‬
‫العدد كله وذلك أن العدد کله أزواج وأفراد والأزواج منهاأول وثان والافراد كذلك‬
‫فالاثنان أول الأزواج والاربعة زوج ثان والتلاتة أول أفراد والخمسة فرد نان فاذاجمعت‬
‫زوج اول إلى فرد ثان أو فرد اول الىزوج نان كان منهما سبعة ومثاله أذا جمعت‬
‫الاثنان الذي هو أول الأزواج الى الخمسة التي هي فر نان کانت منهما سبعه‬
‫وكذلك أذا جمعت الثلاثة ألني في فرد أول إلىالأربعة النی فی زوج ثاني كانت‬
‫منهما سبعة وكذلك أذا أخذ الواحد الذي هو أصل العدد مع الستة التي في‬
‫عدد قام يكون منهما سبعة التي في عدد کامل وهذه الخاصية لا توجد قبل‬
‫السبعة وأما ما قبل أن التمانية اول عدد متعب معناهأن كل عدد اذا رب‬
‫في مثله ستمی جذرا والمجتمع منه مجذورا فاذا ضرب الجذور في جذره ستمی‬
‫المجتمع مكعبا وذلك أن الاثنين أول العدد فاذا ضرب في مثله كان المجتمع منه‬
‫أربعة وهي اول عدد مجذور واذا رب الاربعة في أثنين خرج ثمانية فهي أول عدد‬
‫مکعب ‪ ،‬وأما ما قيل أنها أول عدد ماجشم فلان الجسم لا يكون إلا من سطوح‬
‫متراكمة والسطح لا يكون إلا من خطوط متجاورة والخط لا يكون الا من تقط‬
‫منتظمة فاقت خط من جزءين وأصغرسحمن خطين وأصغر جسم من سطحين‬
‫فينتج من هذه المقدمات أن أصغر جسم من ثمانية أجزاء أحدها الحظ وهو‬
‫جزدان فاذا ضرب الحظ في نفسه كان منه السطح وهو أربعة أجزاء فاذا ضرب‬
‫السطح في أحد طوليه كان منه العمق فيصير جملة ذلك ثمانية أجزاء أثنين‬
‫في الطول واتنين في العرض واثنين في العمق‬
‫وأما ما قيل أن التسعة أول فرد مجذور فلان الثلاثة في التلاتة تسعة ونیس‬
‫من الثلاثة والخمسة والسبعة شية مجذورا‪ ،‬وأما ما قيل أن العشرة أول مرتبة‬
‫‪۳۸۳‬‬

‫العشرات فهو بين كما أن الواحد أول مرتبة الاحاد ولها خاصيةأخرى تشبه‬
‫خاصية الواحد وذلك أن ليس لها من حاشيتهاالا طرف واحد وهو العشرون‬
‫والعشرة نصفها كما بينا للواحد أنه نصف الاثنين‪ ،‬وأما ما قيل أن الاحد عشر‬
‫اول عدد أصم فلانه ليس له جزء ينطق به ولكن يقال جزء من أحد عشر أو‬
‫جنان منه وكل عدد هذهصفته يسمى أصم مثل ثلاثة عشر وسبعة عشروما شاكل‬
‫ذلك ‪ ،‬وأما ما قيل أن الاثني عشر أول عدد زائد فلان كل عدد اذا جمعت‬
‫أجزاءه وكانت أكثر منه سمي عددازائدا فالاثني عشر أولها وذلك أن لها نصفا‬
‫وهو الستة وثلث وهو أربعة وربعا وهو ثلثة وسدسا وهو أثنان ونصف السدس‬
‫وهو واحد فنا جمعت هذه الإجراء كانت ستةعشروفي أكثر من اثني عشر وعلى‬
‫هذا القياس ما من عدد الا وله خاصية تختت به دون غيره تركنا ذكره‬
‫کرافية التطويل‪،‬‬
‫أعلم بان العدد ينقسم قسمين صحيحاوکسورا والصحيح ينقسم قسمين أزواجا‬
‫وأفرادا والزوج هوكل عدد بنقسم بنصفين محيين والفرد هو كل عدد بيزيد على‬
‫الزوج واحدا أو ينقص عن الزوج واحد‪ .‬وأما نشوء العدد الزوج فيبتدئ من‬
‫الاثنين بالتكرار دائما وأما نشوة الأفراد فيبتدئ من الواحد اذا أضيف اليها‬
‫الاثنان دائما بالتكرار بالغا ما بلغ أما الزوج ينقسم ثلاثة أنواع زوج الزوج وزوج‬
‫انفرد وزوج الزوج والفرد فزوج الزوج هو کل عدد ينقسم بنصفين صحيين متساويين‬
‫نصفه بنصفين دائما إلىأن تنتهي القسمة إلى الواحد مثال ذلك أربعة وستون‬
‫خانه زوج الزوج ونشوء هذا العدد يبتدئ من الاثنين اذا ضرب في الاثنين ثم‬
‫ضرب المجتمع في الاثنين وما يجتمع من ذلك في أثنين دائما بلا نهاية ومن برید‬
‫أن يتبين هذا مستقضى غليضعف بيوت الشطرنج فانه لا يخرج منها الا هذا‬
‫‪۲۸۴‬‬

‫العدد أعني زوج الزوج ولهذا العدد خواش أخر ذكرها نیقوماس في كتابه‬
‫بشرح طويل ونحن نذكر منها طرفا‪ ،‬وذلك أن هذاالعدد اذا رتب على نظمه‬
‫الطبيعي وهو ‪ ۹۴ ،۳ ،۱۹۹۸ ،۴ ،۳،‬وعلى هذا القياس بانغ ما بلغ فان من خاصيته‬
‫أن ضرب الطرفين منه أحدهما في الاخر يكون متساويا لضرب الواسطة في نفسها‬
‫أن كان له وأسنة واحدة وان كانت له وأستان فشل ضرب أحداهما في الاخرى‬
‫فاقول أن ضرب ا في ‪ ۱۴‬او‪ ۳‬و ‪ ۳۳‬او ‪ ۴‬في ‪ 11‬فهو مساو لضرب الثمانية في مثلها‬
‫وان زيد فيه مرتبة أخرى مثل ‪ ۱۲۸‬حتى تصيرته واسطتان فان ضرب الطرفين‬
‫أحدهما في الاخريكون مساويا لضرب الواسطتين أحداهافي الاخرى ا ‪۱۹XA =l۳۸X‬‬
‫ولهذاالعدد خاصية أخرى وذلك أنه أذا جمع من واحد إلى حيث مابلغ يكون‬
‫أقل من ذلك العدد الذي انتهى اليه بواحد مثال ذلك أنه أن جمع ‪۴ + ۳ +۱‬‬
‫يكون جملتها أقل من ثمانية بواحد وان زیدت ‪ ۸‬عليها يكون الجملة أقلمن ‪۱۹‬‬
‫بواحد وعلى هذا القياس يوجد مراتب هذا العدد بالغا ما بلغ‪،‬‬
‫وأما زوج الفرد فهو كل عدد ينقسم بنصفين مرة واحدة ولا ينتهي في القسمة‬
‫إلى الواحد مثل ‪ ۱۸ ،۱۴ ،۱۰ ،۹‬وأمثالها من العدد فان كل واحد من هذه وأمثالها‬
‫ينقسم مرة واحدة ولا ينتهي إلى الواحد ونشوء هذا العدد من ضرب كل عدد‬
‫فورد في الاثنين مرة واحدة‪ ،‬وأما زوج الزوج والفرد فهو كل عدد ينقسم بنصفين‬
‫اكثر من مرة واحدة ولا ينتهي في القسمة إلى الواحد مثل ‪ ۳۸ ،۴۴ ،۲۰،۱۳‬وأمثالها‬
‫من العدد ونشوء هذا العدد من ضرب زوج الفرد في الاتنين مرة واحدة أو مرارا‬
‫كثيرة ولهذه الاعداد خوابن أخر تركنا ذكره كراهية التطويل ‪،‬‬
‫وأما العدد الفرد فهو يتنوع قسمين فرد أول وفرد مرکب والفرد المركب نوعان‬
‫مشترك ومتباين‪ ،‬تفصيل ذلك‪ ،‬أما الفرد الأول فهوكل عدد لا يعده غير الواحد‬
‫‪۲۸۵‬‬

‫عدد أخر مثل ‪ ۳ ،۱۹ ،۱۷ ،۱۳ ،۲ ،۷ ،۵ ،۳‬ألف وخاصية هذا العدد أنه ليس له‬
‫جزء سوى المسمى له وذلك أن الثلاثة ليس لهاالا الثلث والخمسة ليس لها‬
‫الا الخمس الخ وبالجلة جميع الاعداد التي لا يعتها غيرالواحد فان اسم جزءها‬
‫مشتق منها‪ ،‬وأما الفرد المركب فهو كتل عدد يعته غير الواحد عدد اخر مثل‬
‫‪ .1 ۴۹،۲۵ ۰‬الخ وأما الفرد المشترك فهو كل عددين يعدهما غير الواحد عد۔‬
‫اخر مثل ‪ ۳۶ ،۱۵ :‬فان الثلاثة يعتهاكلها وكذن ‪ ۳۰،۲۰ ،۱۰‬فان الخمسة تعدها‬
‫كلها وهذه الاعداد وأمثالهاتسمى مشتركة في العدد الذي يعدها‪ ،‬وأما الاعداد‬
‫المتباينة فهي كل عددين بعدهما عددان أخران غير الواحد ولكن الذي يعد‬
‫‪ .‬أحدهما لا يعد الاخر مثل ‪ ۳۰ ،۹‬فان ‪ ۳‬تعد و ولا تعت ‪ ۲۰‬واحمسة تعت ‪ ۳۰‬ولا‬
‫تعد و فهذه الاعداد وأمثالها يقال لها المتباينة وكل عددين مجذوربین فردین‬
‫هذا حكمها‪،‬‬
‫وأعلم بان من خصية كل عدد فرد ای عدد کان أنه إذا قسم بقسمين كيف‬
‫ما كان فان أحد القسمين يكون زوجا والاخر فردا ومن خاصية كل عدد زوج ای‬
‫عدد کان أنه إذا قسم کیف ما كان فان کلا قسيه أما أن يكون زوجا أوفردا‬
‫واعلم أن العدد ينقسم من جهة أخرى ثلاثة أنواع أما تاما أو زائدا أو ناقصا‬
‫فالتام هو كل عدد اذا جمعن أجزاوه کانت الله مثله سواءمثل‪۱۲۸ ،۴۹۹:۲۸ ،۹‬‬
‫فان كل عدد من هذه الاعداد اذا جمعن أجزاء كانت ليلة مثله سواء ولا‬
‫يوجد من هذا الجنس من العدد في كل مرتبة من مراتب العدد الا واحد‬
‫کالستة في الاحاد ‪ ۹۸‬في العشرات ‪ ۴۹۳‬في المئات ‪ ،۱۳۸‬في الألوف ‪ ،‬وأما العدد‬
‫الزائد هو کل عدد أذا جمعت أجزأه كانت أكثر منه مثل ‪ ۳، ۲،۱۳‬وأمثالها‬
‫من العدد وذلك أن تا نصفها " وتلها ‪ ۴‬وربعها ‪ ۳‬وسدسها ‪ ۳‬ونصف سدسها ‪۱‬‬
‫‪۲۸۹‬‬
‫‪--‬‬

‫وجملة هذه الاجزاء ‪ 19‬وفي أكثر من ‪ ،13‬وأما العدد الناقد فهو کل عدد أذا‬
‫جمعت اجراوه كانت أقل منه مثل ‪ . ۸ ۴‬وأمثالها من العدد وذلك أن الثمانية‬
‫نصفها ‪ ۴‬وربعها ‪ 3‬منها ‪،‬وجملتها تكون سبعة وفي أقل من ‪ 8‬وعلى هذا القياس‬
‫حکم سائر الأعداد الناقصة‪| ،‬‬
‫وأعلم أن العدد من جهة أخرى ينقسم قسمين أحدياقال له اعداد مستجابة‬
‫و کل عددين أحدهما زائد والاخر ناقص فاذا جمعن أجزاء العدد الزائد‬
‫كانت متساوية لمجلة العدد الناقص واذا جمعت أجزاء العدد الناقص کانت‬
‫منسوبة ليلة العدد الزائد مثال ذلک ‪ ۳۲۰‬وهو عدد زائد و‪ ۳۰۴‬وهو عدد ناقص‬
‫فاذا جمعت أجزاء ‪ ۳۳۰‬فهو عدد زائد و‪ ۳۸۴‬وهو عدد ناقص کانت متساويه فاذا‬
‫جمعت اجزاء‪ ۳۲۰‬کانت مساوية لمائتين واربعة وثمانين واذا جمعت أجزاء هذا‬
‫العدد الناقص کان مائتين وعشرين فهذه الاعداد وأمثالها ت ی مستجابة و‬
‫قليلة الوجود ‪ ،‬واعلم أن من خاصية العدد أنه يقبل التضعيف والزيادةبلا نهاية‬
‫ويكون ذلك على خمسة أنواع فنها ما على النظم الطبيعي مثل هذا ‪ ،۴ ،۳۹‬الخ‬
‫بالغا ما بلغ ومنها ما على نظم الافراد مثل هذا ‪ . ، ،‬الخ ومنها ما على نظم الازواج‬
‫بالغ ما بلغ مثل هذا‪،3،1‬عمه و ألخ ومنها ما بالطرح كيفما اتفق كمايوجد في سائر‬
‫الاسبانات ومنها ما بالضرب كما سنبين بعد هذا‪،‬‬
‫واعلم بان لكل نوع من هذه الأنواع عدة خواص قد کر ذلک فی کتاب‬
‫الارثماطبقی بشرح طويل ولكن نذكر في هذا الفصل منها طرفا فنقول أن من‬
‫خاصية النظم الطبيعي أنه أذا جمع من واحد إلى حيث ما بلغ فيكون المجموع‬
‫مساويا لضرب ذلك العدد الأخر في نصفه بزيادة عليه النصف من ذلك العدد‬
‫مثال ذلك أذا قيل كم من واحد إلى عشرة مجموعا على النظم الطبيعي فقياسه‬
‫‪TAV‬‬

‫أن يضرب العشرة في نصفها فيزاد عليها نصف العشرة فيكون خمسة وخمسين‬
‫وذلك بابه وقياسه‪ ،‬ون خاصية نظم الأزواج متل ‪ ۸،۹،۴ ،۳،۲‬الخ وعلى هذا‬
‫المثل بالغا ما بلغ أن يكون المجموع أبدا فردا‪ ،‬من خاصيته أيضاأنه أذا جمع‬
‫على نظمه الطبيعي من واحد إلى حيث ما بلغ يكون المجموع مساوبالضرب نصف‬
‫ذلك العدد الأخر في نصفه بزيادة وأحد ثم يزاد على الجملة وأحد مثال ذلك أذا‬
‫قيل لك كم من واحد إلى عشرةمجموه على نظم الازواج فقياسهأن تاخذ نصف‬
‫العشرة وتزيد عليه واحد ثم تضربه في نصفه الآخر فیکون لنین وتزيد على‬
‫الجملة واحدا فذلك أمروعلى هذا القياس سائر الأعداد الزوج من خاصيةنظم‬
‫الأفراد أنه أذا جمع على نظمه يكون الجهوث وأحد زوجا والاخر فردا وتكون‬
‫كلها مجذورات يتلو بعضها بعضا‪ ،‬ومن خاصيته أيضا أنه أذا جمع على نظمه‬
‫الطبيعي من واحد إلى حيث بلغ يكون المجموع متساوب لضرب نصفهمجبورا في‬
‫مثله مثلذلك أنا قبل كم من واحد إلى أحد عشر على نظمالافراد فقيهان تاخذ‬
‫نصف الأحد عشر وتجبره وتضربه في مثله فیکون ستة وثلتين وذلك بأبه وقياسه‬
‫واعلم بان ملاك الحسب هو معرفة الصرب ومعنى الضرب تضعيف أحد العددين‬
‫بقدر ما في الاخر من الاحاد مثال ذلك أذا قيل كم ثلاثة في أربعة معناه کم‬
‫جملة ثلاثة أربع مرات ‪ ،‬وأعلم بان العدد نوعان صحيح وكسورفهكذا أيضا ضرب‬
‫العدد بعضه في بعض نوان مفرد ومرئب فالمفرد ثلاثة أنواع منهاالصحيح في‬
‫الصحيح ومنها الكسور في الكسور كما يقال نصف في ثلث ومنها الصحيح في‬
‫السور مثل أثنان في الثلث وأما المرتب فهي ثلاثة أنواع أيضافنهاالصحيح‬
‫والسور في الصحيح وانلسور ومنها الصحيح والكسور في الصحيح ومنها الصحيح‬
‫والكسور في الكسور‬
‫‪18‬‬
‫‪۲۸۸‬‬

‫أعلم بان ضرب العدد الصحيح على أربعة مراتب و أحاد عشرات مائات‬
‫الوف وجملتها تكون عشرة أبواب أولها الاحاد في الاحاد والتانى العشرات في‬
‫الاحاد والثالث المئات في الأحاد والرابع الالوف في الأحاد فهذه أربعة أبواب ‪،‬‬
‫وأما العشرات في العشرات فواحدها مائة وعشرتها الف والثاني المئات في العشرات‬
‫والثالث الالوف في العشرات وتذه ثلاثة أبواب ‪ ،‬والمئات في المئات وأحدها‬
‫عشرة الوف وعشرتها مائة الف والثاني المئات فيالالوف واحدهامائة ألف ومائتها‬
‫الف الف وهذا بابان ‪ ،‬والالوف في الالوف وأحدهاالله الف وعشرتها عشرة‬
‫الاف الف وهو باب واحد فصار جملتهاعشرة أبواب ‪،‬‬

‫‪،‬في الجذور والمكتبات وما يستعيه المهندسون من الالفاظ ومعانيه ‪،‬‬

‫اعلم أن كل عددين أن عددين كانا فان ضرب احدهما في الاخر كان المجتمع‬
‫من ذلك بيسمي عددا مربعا وان كان العددان مستويين متى المجتمع من ضربهما‬
‫عددا مربعامجذورا والعددان يستيان جذبن نخلى العدد مثال ذلك ستة‬
‫عشر وأربعة وبستمی ‪ ۱۹‬مربعا مجذورا والاربعة تستی جذرا لان ‪ ۴‬جذر ‪ ۱۹‬وعلى‬
‫هذا القياس يعتبر سائر المربعات الجذورات وكل عددين مختلفين أى عددين‬
‫کانا رب احدهما في الاخر فان المجتمع منهما يستمي عددامربعا غير مجذور‬
‫والعددان المختلفان يسميان جزئين له وبسيان أيضا ضلعين لذلك المربع وي‬
‫من الفظ المهندسين مثل ‪ ۳۷۳‬الخ‪ ،‬وكل عدد مربع ای مربع كان مجذورا‬
‫او غير مجذوراذا ضرب في عدد أخرى عدد کان فان المجتمع من ذلای بیسی‬
‫عددا مجتها فان كان العدد المربع مجذورا ورب في جذره يسمى المجتمع‬
‫‪۲۸۹‬‬

‫من ذلك عددا مجما مكثبا مثال ذلك أربع فانه عدد مربع مجذور رب‬
‫في الاثنين الذي هو جنه خرج منه ثمانيةفي وأمثالها من العدد تسمي عددا‬
‫مربعا مجسما مكعباوالمكعب جسم طوله وعرضه وعمقهمساو وله ستة سطحة‬
‫مربعات وهو متساوی الاضلاع قائم الزوايا وله اثنا عشر ضلعا متوازية وثماني زوايا‬
‫مجتبة وأربعة عشرین زاوية مسطحة وان رب العدد المربع الجذور في أكثر‬
‫من جذره ستى المجتمع منه عدد ماجشمابئيا مثال ذلك أربعة فانه عدد مربع‬
‫مجذور خان ضرب في الثلاثة التي هي أكثر من جذرها وكان منه ‪ ۱۳‬فالاثنا عشر‬
‫يسمی مجسما بئريا والنجم البئرى هوالذي سمكهاكثر من طوله وعرضه وله‬
‫ستة سطوح مربعات أثنان منها مربعان متقابلان متساوباالاضلاع قائمة الزوايا‬
‫وأربعة منهامستطيل متوازية الاضلاع قائمة الزوايا ولها أثنا عشر ضلعاكلاثنين‬
‫منها متوازيان متساويان ولها ثماني زوايا مجسمة وأربعة وعشرون زاوية مساحة‬
‫وكل عدد مرتع غيرمجذور ضرب في ضلعه الاصغر فان المجتمع منه ستمی مجسما‬
‫تبنيا وأن حرب في ضلعه الاكبرفان المجتمع منه يسمی مجسما بئيا وان ضرب‬
‫في عدد أقل منه فان المجتمع منه ستی ماجشما لوحيامثال ذلك ‪ ۱۳‬فانه عدد‬
‫مرتع غير ماجذور واحد ضلعیه ثلاثة والاخر أربعة فان ضرب ‪ 13‬في ‪ ۳‬خرج اسم‬
‫وهو ماجسم لبني وأن ضرب في ‪ ۴‬خرج منه ‪ ۴۵‬فهو عدد مجسم بئري وأن ضرب‬
‫في عدد أقل من ‪ 3‬يسمى المجتمع مجسما لوحيا والمجسم اللوحي هوالذی طوله‬
‫اكثر من عرضه وعرضه أكثر من سمكه وته ستة سطوح كل اثنين منها متقابلان‬
‫متساويان متوازيان وله أثناعشر ضلعا كل اثنين منهامتساويان متوازيان وثمانی‬
‫زوايامجسمة أو أربعة وعشرون زاوية مسلحة‬
‫كل عدد مجذور اذا زيد عليه جذراه بواحد [‪ ۱۹ =1 +1 + ۹‬كان المجتمع من‬
‫‪۳۰‬‬
‫ذلك مجذور ‪ ،‬وكل عدد مجذور أذا تقص منه جذراهالا واحد فان الباق‬
‫مجذور [‪ ،]9=۷- ۱۹‬وكل عددين مجذورين على الولاء ضرب جذرأحدهما في‬
‫جذر الاخروزيد على الملة ربع يكون مجذورا‪ ،‬مثل ‪ 1=۳۸۳‬وزيد عليه ربع‬
‫فيصير ستة وربع وجذرها اثنان ونصف‪ ،‬وكل عددين مجذورين على الولاءأذا‬
‫ضرب جذر أحدهما في جذر الاخر خرج منها عدد متوسط يكون بينهما في‬
‫نسبة واحدة مثال ذلك ‪ ۹،۴‬فانهما عددان مجذوران جذراعما ‪ 3 ،2‬وأثنان في‬
‫ثلاثة ستة فنسبة الاربعة الى الستة كنسبة الستة الى التسعة وعلى هذا يقاش ‪،‬‬

‫مسائل في المقالة الثانية من كتاب أقليدس‬

‫اثل عددين قسم أحدهما باقسام كم كانت فان ضرب أحدهما في الاخر‬
‫كان المجتمع مساويا لضرب الذي لم يقسم في جميع أقسام العدد المقسوم قسما‬
‫وقسما [‪]۵x۱. + ۳x۱۰ + ۷۸۱. = ۲۵ × ۱.‬‬

‫مك عدد قسم باقسام کم کانت فان رب ذلك العدد في مثله كان المجتمع‬
‫مساويا لصربه في جميع أقسامه‬
‫‪ ،‬كل عدد قسمبقسمين وزيد عليه أحد القسمين فاقول أن الذي يكون من‬
‫ضرب جميع ذلك في نفسه مساو لضرب ذلك العدد قبل الزيادة في تلك الزيادة‬
‫هش‬

‫أربع مرات وقسم الاخر في نفسه مرة واحدة‬


‫و عدد قسمبنصفين نفر بقسمين مختلفين فان ضرب أحد الفسيين المختلفين‬
‫في الاخر وحرب النفايات في نفسه مساء لضرب نصف العدد في نفسه‪،‬‬
‫‪.‬اكل عدد قسم بنصفين ثم زيد فيهزيان ماخان ضرب ذلكالعدد مع الزيادة‬
‫في الزيادة وتغرب نصف العدد في نفسهمجمود من مايكون من ضرب النصف‬
‫والزيادة في نفسه‪،‬‬
‫واعلم بان كماء أنماقدموا النظر في علم العدد قبل النظر في سائر العلوم‬
‫الربانية لان هذا العلم مرکوز في كلنفس بالقوةوانما يحتاج الانسان فيه إلى الناهل‬
‫بالقوة الفكرية حسب من غير أن ياخذ مثهمن علم أخر بل يوخذ منه المثل‬
‫على كل علم ومعلوم‪ ،‬وأما ما أشرنا اليه من المثلات التي بالخطوط العبرية في‬
‫شذا انتاب فانما تلك المتعلمين المبتدئين الذين قوة أقدارهم ضعيفة فاما من‬
‫كان منهم فهما ذكيا فغيرتحتاج اليها‪ ،‬وأعلم أن أحد أغراضنا من هذاالكتاب‬
‫ما قد بيناه في أوله وأما الغرض الاخر فهو التنبيه على علم النفس والحث على معرفة‬
‫جورها وذلك أن العاقل الذين إذا نظر في